القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عشق أرسلان الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم حليمه عدادي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية عشق أرسلان الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم حليمه عدادي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


رواية عشق أرسلان الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم حليمه عدادي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

الفصل  21

فجأة الباب اتفتح بقوة ودخل يانيس ووراه رجالته

يانيس : خذوا البنت للعربية أما القائد عايزكم تعذبوه لحد مايموت ..

 

أرسلان : سيب حياة وخذني أنا ..


يانيس : ماتخافش عليها هاخذها لبيت عمها لسه شغل معاها مخلصش ..


حياة : سيبني أنا مش جيا معاك عايزه أبقى هنا مع أرسلان ..


يانيس : اقفلوا بوءها وطلعوها من هنا واعملوا الواجب مع القائد ..

 

حياة بدموع : أرسلان ماتسيبهمش يأخذوني عايزه أبقى معاك .. 


أرسلان : يانيس سيبها شغلك معايا أنا هتندم على اللي بتعمله ..


يانيس :: عايزكم تذوقه من العذاب ألوان لحد مايموت ولما تتخلصوا منه امشوا من هنا ..


 نزلت حياة عند رجليه تترجاه والدموع نازله على وشها

حياة بإنهيار : أرجوك متأذيهوش سيبه وأنا هعمل كل اللي إنت عايزه هتنازلك على أملاك بابا كلها  

دفعها بقوة ووقعت على رأسها وأغمى عليها 


أرسلان اتعصب وهو شايفها مرميه على الأرض 

أرسلان بغضب : أنا هقتل ياجبان إنت بتستقوى على الستات فكني  وواجهني راجل لراجل ..


يانيس : شيلوها وحطوها في العربية واهتموا بالقائد 


رجالة يانيس شالوا حياة وطلعوا لحقهم يانيس وسابوه وراهم

قعد على ركبه حاول إنه يفك السلاسل لكن مقدرش صرخ بأعلى صوته كصقر جارح 

أرسلان : لو لمست شعره واحدة منها أنا مش هرحمك يانيييس يارب احميها منهم يارب أبعد عنها كل شر يارب أنا مقدرش أعيش من غيرها يارب احفظها من شرهم 


بص للباب شاف رجالة يانيس داخلين لعندوا قربوا منه وبدأوا يعذبوه تعذيبهم مكانش بيألمه  قلبه هو اللي كان بتألم على صغيرته ..


****************


اللواء : مافيش أي أخبار عن القائد رماح ..


أريان : رماح بعث رسالة من الرقم دا بيعرفنا بالمكان اللي هما فيه لازم نتحرك فوراً ..

 

اللواء : جهز أمهر العساكر وداهموا المكان انقذوا القائد وهاتولي يانيس ..

 

أريان : أوامرك ياباشا ..


 خرج أريان من عند اللواء رن تلفونه برقم أسيل 

أريان : أهلاً ياحبيبتي ..

 

أسيل : عارفه إنك مشغول لكن عندي معلومه ممكن توصلكم لمكان حياة وأرسلان ..


أريان : إحنا فعلاً عرفنا مكانهم وهنتحرك دلوقتي ماتعملوش حاجة لحد ماأجي أنا هقفل دلوقتي مع السلامة ..


أسيل : أرجعلي بالسلامة..


أريان : إن شاء الله ..

 راح للفريق لاقاهم مستعدين  اتحركوا للمكان ..


********************


أسيل : عندي ليكم خبر حلو أوي ..

 

أمل : خبر إيه قولي يابنتي في حاجة حصلت ..


أسيل : بلغني أريان إنهم عرفوا مكان حياة وأرسلان وهما رايحين لعندهم دلوقتي ..


صوفيا بفرحة: إنتي بتتكلمي بجد الحمد الله الحمدلله ..

 

أسيل :  وكمان قالي مانعملش حاجة لحد ما يرجع .. 


أمل : مافيش قدامنا غير إننا نستنى لحد مايرجعوا بالسلامة ..

 

صوفيا : إن شاءالله هيرجعوا كلهم بالسلامة قلبي واجعني على بنتي ..


أمل : هترجعلك بالسلامة خلي أملك بربنا كبير ..


صوفيا : يارب رجعلي بنتي بالسلامة وأنا هاخذها وهمشي من هنا ..


أسيل : حياة مش هترضي تيجي  معاكي مهما عملتي هي مش هتسيب أرسلان ..


أمل : الكلام دا سابق لأوانه خلونا الأول نطمن عليها وترجع بخير .. 


******************


عند أريان وفريقه 

أريان شاور للفريق كل واحد ياخذ مكانه حاصروا المكان وبدأوا بالتسلل لداخل المكان لقوا المكان فاضي 

أريان : خلوا بالكم ممكن يكون فخ دوروا في كل مكان 

اتفرقوا وبدأوا البحث لحد ماسمعوا صوت ضعيف جاي من واحدة من الأوض جريوا ناحيتها 

اتصدم أريان لما شاف صديقه مرمي على الأرض و الدم مغطي جسمه كله 


أرسلان بصوت ضعيف : خذوا حياة انقذها من بين ايديهم وأغمى عليها ..

 

أريان بصراخ : شيلوه معايا بسرعة للعربية دا بيموت إحنا كدا هنخسروا .. 

حطوه جوا العربية في وهو بيصارع الموت لكن صراخ صغيرته لسه بيألمه

أرسلان بهذيان : حياة حياة ..


أريان : ماتخافش ياخويا هننقذها .


*******************

فتحت عينيها لقت نفسها جوا عربية سودا بصت من شباك العربية شافت عمها واقف مع واحد من رجالته فتحت باب العربية بشويش وجريت وسط الشجر من غير ماحد يحس بيها كانت بتبكي وتفكر في بطلها

حياة : ياترى عملوا فيك إيه ياأرسلان يارب احميه منهم

 كانت بتجري وهي مش شايفه قدامها من الدموع اللي في عينيها لحد ماوصلت لمكان مبقتش عارفه تروح فين 


#رواية_عشق_ارسلان/#بقلم_حليمة_عدادي 


الفصل 22


في المستشفى الكل كان مستني وقلقان على أرسلان 

صوفيا :  إنتوا شوفتوا هما عملوا فيه إيه الله أعلم بنتي عاملين فيها إيه دلوقتي ..


أريان : ماتقلقيش هننقذها إحنا بس مستنين أرسلان يفوق ..

 

أمل : اهدي ياحبيبتي إن شاءالله هتكون بخير ..


 خرج الدكتور الكل جري ناحيته

أريان : هو عامل إيه يادكتور هي حالته إيه بالضبط..


الدكتور بعملية : إحنا عالجنا جروحه كلها وعندوا كسر في ذراعه هو فاق دلوقتي تقدروا تدخلوا تشوفوه ..

 

دخلوا الأوضة عنده شافوه بيحاول يقوم   

أريان : أرسلان إنت بتعمل إيه ماتتحركش إنت لازم ترتاح  ..

 

أرسلان : ارتاح إزاي وأنا معرفش مكان حياة أنا مش هرتاح قبل ما لاقيها ..


قام من على السرير كان هيقع 

صوفيا : اقعد يابني إنت لسه تعبان .. 


أرسلان بغضب : قلتلكم مش عايز أرتاح هتيجي منين الراحة وحياة مش معايا أنا هدور عليها في كل مكان ..


أريان : تمام معانا رقم يانيس هنتتبعه وهنلاقي المكان ..


 أرسلان وقف بصعوبة وخرج وهما لحقوه 

أرسلان : مدام صوفيا إنتوا روحوا دلوقتي أنا هدور عليها وهلاقيها وهجيبها للبيت أريان يلابينا على المقر ..


********************


قعدت تبكي لأنها مبقتش عارفه تروح فين هدومها وجزمتها اتقطعوا بصت حواليها كان المكان كله شجر وقفت وبدأت تدور على مخرج لكن أثناء صعودها لمكان عالي رجلها اتزحلقت وقعت وأغمى عليها ..


كان بيتمشى شافها مغمى عليها والدم مغطي شعرها اتصدم من شكلها شالها وجري بيها لبيته 


مريم : مين البنت دي ومين اللي عمل فيها كدا ..


 دخل حطها على السرير

عمر : الظاهر إنها وقعت على دماغها نظفيلها وحاولي تفوقيها وغيريلها هدومها أنا هروح أجيب الدوا ..


مريم : تمام بس ماتتأخرش دي بتنزف وحالتها سيئة ..


عمر : اهتمي بيها وأنا مش هتأخر خرج بسرعة بصتلها مريم بحزن على حالتها ..


*****************


أرسلان : إحنا حددنا المكان اجهزوا لازم نتحرك بسرعة ..


اللواء : أرسلان إنت لسه تعبان بلاش تروح وأريان أهو مع الفريق ..


أرسلان : ماتحاولش تمنعني ياباشا أنا لازم أروح مش هرتاح ولا قلبي يطمن غير لما أشوفها عن إذنك ..

 

أريان : الكل جاهز ومستنين أوامرك ..


أرسلان : تمام يلابينا 

وكمل في نفسه إستنيني صغيرتي أنا جايلك مش هسيبك بين إيديه ..


أريان : أرسلان يلابينا ..


*****************


يانيس اتجنن لما ملاقاش حياة صرخ في رجالته

يانيس بغضب : إنتوا شغلكم إيه هنا ياأغبيا بنت ماقدرتوش تحروسوها ..


واحد من رجالته : ياباشا هي أكيد لسه في الغابة المكان هنا خطر مش هتبعد كثير ..


يانيس : روح إنت وخذ معاك مجموعة من الرجاله دوروا عليها ولاقوها بسرعة ..


في الخارج حاصر العساكر المكان و بدأو في التسلل للداخل بدأ الإشتباك بينهم وبين رجالة يانيس  وكانوا أقوى من يانيس ورجالته 


حاول يانيس إنه يهرب لكن أرسلان انقض عليه ووقعه على الأرض مسكه من رقبته 

أرسلان : انطق فين حياة 

ولما مردش ضربه بوكسات انطق ولا هموتك ..


يانيس  : حياة مش معايا حياة هربت ..


أرسلان : مش عايز كذب انطق هي فين ولا هقتلك دلوقتي ..


يانيس : هربت للغابة دور عليها يمكن تلاقي جثتها ..


أرسلان : ااااااه أنا مش هقتلك الموت راحة ليك أنا هقطعك حتت  أريان خذه لعند اللواء وماتعملوش معاه أي حاجة قبل ماأجي ..

 

أريان : وإنت هتروح فين أنا مش هسيبك المره دي لوحدك ..


أرسلان : هروح أدور على حياة ومش هرجع غير وهي معايا .. 


******************


فتحت عينيها لقت نفسها في أوضة صغيرة جت علشان تقوم حست بألم في رأسها

مريم : رايحه فين إنتي لسه تعبانه خليكي هنا لحد ما حالتك تتحسن ..


حياة : أنا فين وبعمل إيه هنا ..


مريم : اهدي وماتخافيش إنتي هنا بأمان 

دخل جوزها

عمر : ماتخافيش إحنا مش هنعملك حاجة أنا لقيتك مغمى عليكي في الغابة ..


حياة : عايزه أمشي قبل مايلاقوني .. 


مريم : محدش هيقدر يلاقيك إنتي هنا بأمان أنا هعرفك بنفسي أنا مريم ودا عمر جوزي وإحنا هنا في رحلة ..


حياة : أنا متشكرة وأنا حياة ..


مريم : إحنا هنخرج دلوقتي ونسيبك علشان ترتاحي شوية ..


 خرجوا قعدت حياة تفكر إزاي هتمشي من هنا 

حياة : أنا لازم أمشي من هنا أنا مش عارفه إيه هي حالة أرسلان بس لازم أقولهم هما ساعدوني


#رواية_عشق_ارسلان/#بقلم_حليمة_عدادي 


الفصل 23


عدت مدة طويلة وهو مستمر في البحث رغم تعبه لكن تعب قلبه أكبر 

بعد مامشي مسافة طويلة حس بالتعب قعد تحت شجرة نزلت دموعه كا حاسس بالعجز لأنه مقدرش يحميها

 ارتاح شوية وقف علشان يواصل البحث عليها لفت انتباهه قطعة قماش مرميه على الأرض قعد يبصلها إفتكر إنها قطعة من هدومها وشاف دم على الحجر حس بالخوف ودقات قلبه زادت وقف وكان هيقع على الأرض من التعب لكن تحامل على نفسه ومشي ورا الأثر لاقى جزمتها مرميه ومتقطعه قعد على ركبه

 ومسكها بإيديه وبيبصلها بألم


أرسلان بدموع : حياة إنتي فين علشان خاطري ماتعمليش فيا كدا يارب تكوني كويسه 

واصل البحث لحد ماوقع على الأرض من التعب وبيحاول إنه ياخذ نفسه ..


****************


صوفيا :  أسيل إنتي مخبيه عني حاجة قوليلي حياة فين ..

 

أسيل : في الحقيقة حياة هربت لما نقلوها من المكان اللي كانت فيه وهما مش لاقينها وأرسلان بيدور عليها دلوقتي ..

 

صوفيا بصدمة والدموع في عينيها : ااااه يابنتي إنتي عملتي ايه علشان يحصل معاكي كل دا .. 


أمل : اهدي ياحبيبتي أرسلان بيدور عليها وهيلاقيها إن شاءالله..


صوفيا : أرسلان هيلاقيها إزاي وهو بالحالة دي إنتوا ماشوفتوش هو خرج وحالته وحشه أوي ..


أسيل : ماتخافيش ياخالتي هيلاقيها إن شاءالله هو فعلاً حالته وحشه لكن مافيش بإيدينا حاجة نعملها غير إننا ندعيله ..


صوفيا : يارب يلاقيها ويرجعوا بالسلامة ..

 

أمل : حياة بقت كل حاجة بالنسبة لأرسلان مش هيرجع من غيرها .. 


صوفيا : يانيس واحد خبيث ممكن يستعمل حياة كنقطة ضعف لأرسلان و يأذيه ..


أسيل : ماتنسيش ياخالتي إن أرسلان قائد بالقوات الخاصه هو مش شخص عادي ..


*****************


في المقر 

اللواء بغضب : إزاي تسيب رماح لوحدوا مرة ثانية أريان رماح لسه تعبان وحالته وحشه وإنت عارف خطورة الغابة ..


أريان : ياباشا أنا حاولت معاه كثير لكنه رفض إني أروح معاه ..

 

اللواء : كان ممكن تمشي وراه وتعرف هو راح فين ..


أريان : ياباشا هو طلب مني إني أجيب يانيس لهنا ..


اللواء : يانيس فين دلوقتي محاكمته بكره ..

 

أريان : ياباشا رماح قال منقربش منه لحد ماهو يرجع هو بالزنزانة ..


اللواء : لازم تدور على رماح وتلاقيه قبل المحاكمة ..


أريان : ماتقلقش ياباشا هلاقيه ..


*******************


في نص الليل حس بالتعب من كثر مادور شاف بيت صغير قرب منه علشان يطلب المساعدة لأنه تعب وجروحه فتحت من كثر المشي حس إنه هيغمى عليه 

خبط على الباب واستنى لحد ماالباب اتفتح 

أرسلان بتعب : أرجوك ساعدني وقع مغمى عليه قبل ما يكمل كلامه ..


 جري ناحيته وشالوا دخلوا لجوا فاقت مراته على صوته

مريم : حصل إيه ياعمر مين اللي جه في الوقت دا ..

 

عمر : دا واحد مصاب وحالته وحشه أوي هاتي كل اللي هقولك عليه علشان أوقف النزيف وهاتي كمان ميه .. 


****************


في الصباح كانت قاعده هي وجوزها بيتكلموا

مريم : لازم تعرف عنه كل حاجة ممكن يكون واحد من اعدائك في الشغل ..

 

عمر : أنا مستني المعلومات عنه هو و البنت ماتقلقيش .. 

 

مريم : أنا هاجيبها علشان تفطر معانا إدخل هاتوا هو كمان ..


 راح كل واحد منهم لأوضة

 عند أرسلان كان حاسس بالتعب

عمر : صباح الخير عامل ايه النهارده ..


أرسلان بتعب : بخير الحمدلله أنا مش عارف أشكرك إزاي على اللي عملته معايا أنا عايز أمشي ..

 

عمر : الفطار جاهز ..

 

أرسلان : ماليش نفس عايز أمشي .. 

 

عمر : مش هتروح  لأي مكان من غير ماتفطر الأول ..يلا علشان أساعدك مسك إيده وسندوا

حاول أرسلان إنه يعترض لكن مع إصرار عمر وافق مسك إيده وخرجوا ..


 في الخارج قعدوا يستنوا لحد ماجت مريم ووراها حياة كانت بتمشي والتعب باين على وشها حست إنه قريب منها وزادت دقات قلبها رفعت راسها ولما شافته صرخت بفرحة 

مكنش مصدق إنه سامع صوتها التفت لاقاها واقفه قدامه جري ناحيتها رغم تعبه وحضنها والدموع جوا عيونهم 


حياة بدموع : أرسلان إنت هنا أنا خوفت إني ماقدرش اشوفك ثاني علشان خاطري ماتسيبنيش مرة ثانية  كنت هموت من غير إنت بخير ..


أرسلان : أنا بقيت بخير لما شوفتك لو تعرفي أنا تعبت أد إيه في غيابك من النهاردة أنا مش هخلي أي حاجة تأذيكي 

 في غيابك حسيت إن روحي اتسرقت مني ..


حياة : كنت خايفه ماشوفكش ثاني ..


 مسك وشها بين إيديه ومسح دموعها 

أرسلان : من النهاردة مافيش خوف ولا ألم من النهاردة أنا هفضل جنبك ..


 فاقوا على صوت عمر  

عمر : اقعدوا الأول علشان تفطروا وبعد كدا نتكلم ..

 

أرسلان : أنا مش عارف أشكركم إزاي ..

 

عمر : مافيش داعي إنك تشكرني أنا عارف إنت حاسس بإيه دلوقتي الواحد لما بيفقد حد بيحبه بيحس إنه فقد روحه ربنا يحفظكم لبعض ..


حياة كانت بتاكل بشراهة هي من لما شافته حست إن روحها رجعتلها عدى عليها يومين مأكلتش فيهم أي حاجة من زعلها 


أرسلان : على مهلك صغيرتي كدا هتتعبي ..


انتبهت لنفسها بصتلهم بحرج 

مريم : ماتتكسفيش ياحبيبتي كلي   إنتي مأكلتيش حاجة من إمبارح ..

 

 بعد ماخلصوا فطار قعدوا سوى  مريم عملتلهم القهوة عمر كان  هيسأل لكن وقفه خبط على الباب قام وفتح الباب 

الراجل : يابيه هي دي كل المعلومات اللي طلبتها ..


عمر : متشكر أوي حسابك هيوصلك ..

 

الراجل : يابيه المعلومات دي عن البنت لكن الراجل مقدرناش نجمع عنه أي معلومات ..


عمر : تمام أمشي إنت دلوقتي وابقى هاتلي معلومات عنه  


عمر دخل وسأل أرسلان

 إنت مين وتعرف حياة منين ..


أرسلان : إسمها آنسة حياة وأنا إسمي رماح قائد في القوات الخاصة ..


عمر بصدمه : إنت القائد رماح اللي خلى الكل عايز يعرف مين هو رماح ويكون مين أهلاً وسهلاً 


أرسلان : إنت مين أنا شايف إن المكان اللي إنت ساكن فيه دا خطر .. 


عمر : أنا هنا في رحلة أنا ومراتي هي بتحب المكان هنا أنا ظابط شرطة ..

 

أرسلان : أنا بشكركم على اللي عملتوه معانا إحنا لازم نمشي دلوقتي .. 

 

 بعدما قرأ عمر المعلومات اللي وصلت له بص لحياة بصدمة

عمر : إنتي بنت يانيس إسماعيل..

#رواية_عشق_ارسلان/#بقلم_حليمة_عدادي 


الفصل 24


بعد ما قرا كل المعلومات بصلها بصدمه

عمر :هو انتي بنت يانيس اسماعيل قولي

ارسلان : انت بتعرف يانيس منين وبتسال عنه ليه

عمر : انا سالتك سؤال وعاوز إجابة عليها

ارسلان : مش بنته بل عدوته 

عمر : انا مش عاوز كذب انا سالتها هي وعاوز جواب منها

حياة : حتى لو سالتني انا وارسلان واحد زي ما قال لك انا عدوته

عمر : المعلومات اللي وصلت لي تقولي انك بنته

ارسلان : مش كل حاجه بنشوفها او بنسمعها بتكون حقيقه بس انت عاوز منها ايه لو كانت بنته 

عمر : يانيس قتل امي ولو كانت بنته فهي اكيد جاسوسه ليه جيتي هنا

ارسلان : ينيس بين ايدي اتقبض عليه لانه  قتل بابا ووالد حياه

عمر:  بس انت اسمك حياه اسماعيل ازاي وانت بتقولي انه مش باباكي

حياه : المجرم دا مش بابا انا بنت يوسف اسماعيل وهو عمي

بص لها بدموع وجه يحضنها بس ارسلان منعه بغضب 

ارسلان :  ايه اللي انت بتعمله ده انت اتجننت مين سمح لك تقرب منها

عمر بدموع : دي اختي عمري ما توقعت ان انا اشوفها هنا

ارسلان : انا مش فاهم حاجه ازاي اخوها ولا انت بتخطط لحاجه

عمر : انا هقول لكم كل حاجه اقعدوا

حياه : انا ما ليش حد غير امي ازاي بتقول ان انت اخويا

عمر : يوسف اسماعيل انا ابن مراته الاولى اللي قتلها يانيس بابايا اتجوز امي امينه وبعدها عرفت باللي بيعمله يانيس فقتلها ، بس بابا فكر انه حادث فاتجوز الست صوفيا هي كانت بتعاملني زي ابنها ولما بابا عرف حقيقته قتله وهدد الست صوفيا اذا مش تتزوجه راح يقتلني

 فالست صوفيا اتجوزته عشان تنقذني بس لما بقى عمري 10 سنين هربت وكملت دراستي بمساعدتها

بس يعني خمس سنين انقطعت الاخبار بينا ودلوقتي رجعت عشان يانيس

ارسلان : متقلقش يانيس بين ايديا وبعدين شاور على وشه وقال : هو السبب التشوه ده واللي  بسببه عشت وحيد لحد ما قابلت حياة  وكانت بتونس وحدتي  بس لازم اتاكد من كلامك

عمر : تمام ابقى اتاكد من مركز الشرطه وانا عاوز اشوف الست صوفيه 


********************************************


صوفيا قاعده بحزن والدموع في عينيها

صوفيا : مش عارفه بنتي فين وهي بخير ولا لا وحالتها ايه 

امل : ما تقلقيش اكيد هترجع  المره دي مع ارسلان

الباب خبط صوفيه بفرحه بنتي جت وبعدين ركضت وفتحت الباب بس وقتها الحزن رجع لوشها لما لقيت قدامها اريان

صوفيا: اهلا يا ابني تفضل دخل اريان وقعد وهو ساكت

اسيل :اريان ساكت لي حصل حاجه

اريان :لا ما حصلش بس ما فيش اي اخبار عنهم

صوفيا : انا السبب اني خسرت بنتي انا اللي جيت فيها هنا

امل:  حتى لو ما جيتيش كان يانيس حيعمل حاجه

 وقبل ما اتكلم كلامها الباب خبط وقف الجميع وجريت صوفيا فتحت الباب وركضت حياه لمامتها 

صوفيا : بدموع بنتي ونور عيني انا اسفه مقدرتش احميكي انتي كويسه 

حياة بدموع : انا بخير اطمني وحشتيني اوي يا ماما 

صوفيا : عمل فيكي حاجة الحقير ده 

حياة : أيوة انا اتوجعت كتير اكتر مره احس بالألم ده 

صوفيا بصت ليها وهي بتتفحصها 

صوفيا : عملك ايه عشان تتوجعي كل ده 

حياة سابت مامتها ووقفت جنب ارسلان 

حياة : معملش حاجة غير أنه وجعني لما عمل كده ب ارسلان لما عذبه قدام عنيا كنت عاوزة افديه بروحي وحياتي بس مقدرتش 

ارسلان : حياتي فداك لكن الايد اللي تلمسك اقطعها

اسيل : احم احم  مين الضيوف اللي سبتوهم قدام الباب الكل بصلهم تحولت فرحه صوفيا لصدمه

صوفيا : عمر ابني انت هنا ولا انا بحلم

عمر:  انا هنا يا ماما وبعدين حضنها وقال لها وحشتيني

صوفيا :  انت كنت فين طول الوقت ده كنت كل الوقت ادور عليك وخايفه ان يانيس ياذيك

عمر :: كنت بحقق حلمي انا بقيت ظابط شرطه وجيت عشان يانيس بس لقيت اختي

صوفيا : مش حسيبك تبعد ثاني انا وحياه محتاجين ليك احنا  ملناش غيرك


عمر:  حياه مش بحاجه ليا هي اللي سند قوي وتقدري تطمني اما انت فمن اللحظه دي هتفضلي معايا


اريان :  ارسلان انت دلوقتي تعبان تعال عشان ترتاح شويه انت مش قادر توقف

حياه:  سيبه انا عاوز اخذ بالي منه عشان تعبان 

ارسلان : ما تقلقيش اريان حيكون بخير معايا  ارتاحي انتي 


حياه:  بدموع بس انت موجوع ازاي حرتاح انا حروح معك

ارسلان:  حياه انا بخير وماما عاوزه تقعد معاك ما تقلقيش والله انا بخير بس لي طلب

حياه :: طلباتك اوامر وانا حنفذها

ارسلان : الامر لله يا حبيبتي وكمل بغيره لما اروح مش عاوزك تقعدي مع اخوك لوحدك ما فيش داعي للاحضان ولو حصل ده فأنا هعاقبك 

ضحكه حياة وقالت : ده اخويا روح وانت مطمن مش حيحصل حاجه اشوفك بالليل

اريان:  ارسلان يلا انت مش وقت الحب 

ارسلان :  وانت ايه اللي مزعلك

************************************************


الصبح وصل ارسلان واريان للمقر العسكري

اللواء : اهلا بالقائد رماح واخيرا قبضت على الزعيم وهتم محاكمته

رماح : كنت عاوز اقتله بس ما رضيتش الطخ ايديا بدمه الوسخ 

اللواء:  العداله هي اللي حتعاقبه حنبقى نتقابل في المحكمه 

بس انت هتبقى قائد سري محدش هيعرف هو مين 

رماح : تحت امرك سيدي

اللواء:  اريان انت من دلوقتي القائد وعملك مع رماح 

اريان : تحت امرك سيدي

*******************************************


حياه:  ماما انا رايحه عشان اشوف ارسلان

صوفيا:  يا بنتي ازاي وانتو  لسه مش بينكم اي حاجه رسميه الناس هتقول ايه وانتي داخله وخارجه من بيته وهو قاعد لوحده

حياه : بس يا ماما هو تعبان ارجوك اعملي حاجه 

صوفيا : اعمل ايه يا بنتي احنا هنروح نعيش مع اخوكي هو راح يجيب مراته وهيرجع عشان ياخذنا

حياه :  انا مش هروح واسيب ارسلان انا حافضل هنا

صوفيا : ازاي يعني عاوزه تفضلي معاه لو كان بيحبك هيجي يطلب ايدك

حياة : هيجي  بس مش دلوقتي

صوفيا : مافيش وقت دلوقتي روحي لمي حاجتك ومش عاوزه اسمع اي حاجه

**********************************************


الباب خبط فتحت اسيل ولقيت ارسلان قدامها 

ارسلان :  السلام عليكم كنت عاوزه اشوف حياه

 اسيل : وعليكم السلام حياه مش هنا هي ما قالتش ليك 

ارسلان:  قالت لي ايه هي راحت فين 

اسيل:  جه  اخوها واخذها عشان تعيش معاه 

ارسلان :  اخوها ؟؟؟

#رواية_عشق_ارسلان/#بقلم_حليمة_عدادي 


الفصل 25


دخل المكتب وكله غضب حاولوا يمنعوه لكن ما قدروش

ارسلان :  انت ازاي تسمح لنفسك تاخذها من غير اذني

عمر ::اهدي عشان افهم انت غاضب ليه وبعدين مين هي اللي بتتكلم عنها

ارسلان:: انت ازاي تاخذ حياه من غير اذني

عمر :: حياه اختي واخذتها تعيش معايا واسالك لي عشان اخذ اختي

ارسلان ::ايوه لازم تسالني قبل ما تاخذها حتى لو كانت اختك

عمر :: ارسلان  انا بحترمك وعارف ان انت بتحبها لكن مالكش حكم عليها هي مش مراتك ولا بينكم حاجه

ارسلان :::انا اسف ان انا دخلت بالطريقه دي بس انا حسيت بالغضب لما رحت وما لقيتهاش انا بغار عليها منك حتى لو انت اخوها

عمر :: تمام انا فاهمك تعال معايا البيت هنتغدى سوا ونتعرف على بعض لكن مش هسمح لك تشوفها من النهارده لو كنت بتحبها هتيجي تطلب ايدها

ارسلان ::على فكره انا خلصت كل حاجه وتم الحكم الاعدام على يانيس بكره اخر يوم ليه انا عارف انه باباك ومكنتش حابب اني اقولك 

عمر : مش بابايا ولا عمري اعتبرته كده من يوم ما قتل امي من وقتها بابايا مااات 


************************************************

مريم :: بتقول مش عاوزه تخرج من الاوضه ولا عاوزه تشوف حد

صوفيا :: انا مش عارفه اعمل لها حاجه هو لو بيحبها هيجي يطلب ايدها ازاي عاوزه تفضل معانه من غير جواز

مريم :: هي مقصدتش كده هي بس اتعودت عليه كانت عاوزه تشوفه قبل ما تجي

صوفيا :: انا عارفه بنتي وعارفه انها بتحبه لكن هي عاوزه تفضل معاه من غير اي ارتباط

فجأة الباب خبط فتحت مريم الباب 

عمر :: السلام عليكم معايا ضيف حطي غطاء على راسك حبيبتي 

مريم : تمام دخله جوا وبعدين مشيت دخلوا جوه بص حواليه يدور عليها بس ما لقيهاش

عمر :: ما تدورش عليها هي بوضتها مش عاوزه تخرج من امبارح

ارسلان :: بخوف هي كويسه حصل لها حاجه

عمر::  ما تقلقش هي بس زعلانه مني لاني جبتها من غير ما تشوفك

ارسلان :: لو حتكون سبب في حزنها من بعد النهارده مش هسيبك

عمر : تمام مريم نادي الحياه عشان تتغدى معانا


(قاعده ب  اوضتها بتعيط عشان ارسلان وحشها شوفته بتعنيلها كل حاجه بس هي مش عارفه عنه حاجه دخلت مريم ولقيتها على حالها

مريم :: حياه كفايه زعل بقى تعالي معايا يلا عمر هنا وعاوز ناكل مع بعض

حياه:: انا مش عاوزه سيبيني لوحدي مش عاوزه اشوف حد منكم

مريم :: ماشي حقول لي ارسلان انك مش عاوزه تشوفيه

جت مريم تخرج بس مسكتها بفرحه وقالتلها :  قلتي ارسلان فين هو فين انت بتكلمي بجد

مريم :::ايوه اهو بره مع عمر يلا جريت حياه للمرايه تشوف شكلها ازاي وبعدين غسلت وشها وخرجت جري تبص عليه بفرحه

حياة :::سلام ازيك انت كويس انا اسفه ما قدرتش اقول لك

ارسلان :::انا مش كويس ابدا عشان انتي بعيده عني وجيت النهارده عشان تفضلي معي دايما 

حياة ::: انا مش فاهمه و مش طالع بايدي حاجه انا لو كنت اقدر اعمل حاجه عشان اكون معك كنت عملت 

عمر ::: احم احم الغدا جاهز يلا 

ارسلان ::: لو سمحتوا يا جماعه بعد ما نخلص اكل انا عاوزكم موضوع مهم

حياة : ماما انت عملت اكل ايه انا هموت من الجوع 

صوفيا : انتي مش قلتي مش عاوزه تخرجي ولا عاوزه تاكلي مالك بقا 

مريم : هههههههههههه دلوقت هتاكل كل حاجة 

حياة :: طلعت لسانها ايوه راح اكل كل حاجه


************************************************

خرجت تجري من  اوضه المريضه

الممرضه : المريضه تكلمت اللي من سنين مش بتتكلم

الممرضه 2 : لازم نقول لعيلتها الحمد لله على سلامتها

الممرضه :: حقولهم دلوقتي حالا 


************************************************


ارسلان :: عمر انا مش هقدر استنى اكتر من كده انا عاوز حياه تكون معايا وعشان كده  هاجي بكرا اطلب ايدها

عمر ::: الموضوع راجع الحياه وانا شايف انها مش عاوزاك ايه رايك يا حياه

حياة :::انا ما قلتش كده انا موافقه على الجواز بعدها حست بتسرعها و نكسفت

صوفيا : من غير ما تطلبي اذن مامتك انت بتحبي ارسلان اكثر مني

ضمت حياه مامتها وباست راسها

حياة :: ماما حبك انت ما بيشبهش حبي لارسلان كل واحد فيكم وله مكانه وانا مش عاوزه اعمل حاجه من غير اذنك

صوفيا ::: انا بهزر معك يا حبيبتي انا كل اللي يهمني سعادتك وانا شايفه ان بس مع ارسلان انت تكوني سعيده

ارسلان :: انا ما يهمنيش اي حاجه بالدنيا الا ان اميرتي تكون سعيده

عمر :::ان شاء الله حياتكم حتكون سعيده  انتو عديتوا  الكثير من المشاكل مع بعض

ارسلان :: تمام حتكون خطبه و كتب كتاب في يوم واحد ايه رايكم

عمر ::: وليه العجله دي ؟؟ 

ارسلان :::انا ما عنديش وقت ولو حياه وافقت فده اللي احنا عاوزينه

حياه :ارجوك اعمل زي ما هو بيقول هو كلامه صحيح 

عمر :: يا ليش مستعجل بكرى تقول يا ريت ما تزوجت البنت خلاص عاوزه تتجوز حتى لو لو طلبت دلوقتي 

صوفيا :: خير البر عاجر بما انهم موافقين 

رن هاتف ارسلان

ارسلان : الو ايه حصل حاجه ولما جاء له الرد نزلت دموعه


يتبع


بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close