القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية روح ملاكي (عصابة الحي) الفصل الثالث والرابع والخامس بقلم رحمه نبيل حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية روح ملاكي (عصابة الحي) الفصل الثالث والرابع والخامس بقلم رحمه نبيل حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


البارت_الثالث

فإن رضيت؛ هان عليك مُصابك، واتّسعت رحمة الله في فؤادك، ورأيت من حولك يركضون متخبّطين، وأنت تغشاك السكينة.

_الشعراوي.

صلوا على الحبيب المصطفى ❤️❤️🌴


تجمد ادهم أرضا وبجانبه تلك الفتاه وهي لاتفهم شيئا كان ادهم ينظر لسليم برعب وهو يري حالة الجنون التي تلبسته فقد كان كمن فقد عقله تماما حيث كان يطرح شخصا ما أرضا ويضربه بعنف شديد حتي ظن ادهم ان جمجمته بدأت بالتصدع بينما سليم قد فقد زمام التحكم في أمره وهو يزأر بعنف ويضربه كما لم يضرب سابقا نعم الجميع معتاد علي عنف سليم ولكن لم يشهدو أبدا هذه الحاله سابقا بسليم

بينما كام كريم كلما تقدم لسليم كان سليم يدفعه بعنف شديد وشادي يصرخ بعنف وهو يحاول جذب سليم من فوق الرجل ولكن صرخ به سليم بنبره مرعبة حتي برزت عروق رقبته / ابعد عننننننننننننننني

ابتعد شادي برعب من هيئة سليم بينما كان كريم ينظر له بألم شديد وهو يمسك ذراعه الذي اصيب فتركت مريم شاديه وهي تقترب منه وتبكي / بالله عليك يا كريم الحق سليم

نظر لها كريم بحزن وهو يقول بحنان / متخافيش هو دلوقتي لما يفرغ غضبه هيسيبه

لم ينتظر ادهم اكثر فتدخل مخترقا الجمع وهو يصرخ بحده / سيبه يا سليم

اقترب من سليم وجذبه بعنف فنظر له سليم بعيون حمراء بشده وهو ينزع يده من ادهم بعنف / لو حوشتني عنه هسيبه وامسك فيك انت

كانت النساء تمسك امرأه تصرخ بهستيرية وهي تبكي / هيموت ابني سيبوني هيموته يا أخي حسبي الله ونعم الوكيل

نظر لها سليم بشر وقال بصراخ / وانت تعرفي الله

صرخت السيده بحقد اعماها / اكيد بتدافع عنها وأكيد هي جات تلغي الخطوبه عشان تدور علي حل شعرها معاك اسفوخس علي نجاستكم

كانت أشرقت تنظر للجميع بنظرات باردة وكأن ما يحدث لا يخصها وكأن ذلك الذي ينازع الموت أرضا ليس خطيبها

نظرت ام رأفت لاشرقت وصرخت / اشهدوا يا حارة ان البايرة بنت ال*** دي جاتلي بعد ما ابني وافق يخطبها شفقة وقالتلي مش عايزه تكمل في الخطوبه اتاريها ماشيه علي حل شعرها مع البلطجي مهو ده مقامك يابنت ال *****

تحدثت أشرقت ببرود / حقيقي مشوفتش في وقاحتك 

نظرت لها السيده بغضب وهي تصرخ / وقاحه مين يا سافله انتي انتي فاكره يابت مين اللي هيتقدملك لما ابني يسيبك 

أشرقت ببسمة باردة / راجل 

فتحت ام رأفت عينها بصدمه فاكملت أشرقت / ايه ده انصدمتي ان ابنك مش راجل آه معلش معزورة اكيد مش هتحبي تسمعي حقيقة ابنك حبيب قلبك دلدول امه اللي امه تقوله اشتم يشتم اضرب يضرب هزق يهزق اطلب يطلب 

ثم علا صوتها وهي تقول / أصل اللي يطلب من بنت تجهز نفسها وتجهزه هو وأمه معاها ميبقاش راجل عمالين تطلبوا طلبات تعجزنا وانتم تلهفوا اللي عايزينه من ورانا يا شويه رمم 

صرخت ام رأفت بغضب / ده انت مش بس سافله لا وملكيش حد يلمك يا بنت ال*****

كاد سليم يتقدم ليضربها ولكن امسكه ادهم وصرخ به بعنف / سليم فوق انت واعي بتعمل ايه هتمد ايدك علي ست

صرخ به سليم بنبره شعر ادهم بحزنه / يا أدهم سيبني انت ما شوفتش عملت ايه في أشرقت وامها الست اللي متعرفش ربنا دي

ادهم وهو يزفر بضيق وهو يري انهيار ام أشرقت / اهدي عشان والله اضربك في نص الشارع

ثم نظر لام رأفت وتحدث بقرف / وانتي يا ست خدي ابنك وتوكلي علي الله

ابعدت ام رأفت النساء عنها وصرخت وهي تضرب كفوفها في بعض / وانا بقي مش همشي غير لما امسح بكرامة اللي خلفوكم الشارع يا ناس واطية يا و*****  يا عرر

صرخ سليم بهياج وكاد يقترب منها لولا صوت الرصاص الذي صدح في المكان فتوقف الجميع برعب وهم ينظرون لمصدر الصوت بينما صرخ شاكر بصوت جهوري/ اللي هسمع منه كلمة تانيه هفرغ المسدس في دماغه

ثم نظر لام رأفت وقال بحده / خدي ابنك من هنا بدل والله لاخليه يكمل بقيت عمره في الحجز

نظرت له ام رأفت برعب فصرخ بها / اخلصي

ركضت ام رأفت لابنها برعب وهي تحاول رفعه فساعدها بعض الرجال لحمله للخارج بينما نظر شاكر لسليم بغضب وأشار له بمسدسه / وانت ليا كلام معاك بعدين يا دكتور الظاهر انك كبرت ومبقتش تسمع لحد

ثم تركه ودخل للعمارة بغضب بينما ذهبت ام كريم لتسند ام أشرقت لمنزلها ومعها باقي نساء الحارة بينما أشرقت كانت تقف مكانها وهي تضحك ضحكات خافته وتبتسم بسخريه ثم نظرت لسليم ببسمة ميتة وقالت / شكرا يا دكتور تتردلك في الأفراح

ثم تركته ورحلت بهدوء مخيف بينما سليم كان صدره يتحرك بعنف وهو ينظر لظهرها فسحبه كريم للداخل بصعوبه ومعه شادي بينما بقي ادهم يقف مكانه بحاله جمود مخيف وبجانبه تقف الفتاه وتنظر له يترقب فتحدثت / دكتور انت كويس

نظر لها ادهم وهز رأسه ولكن لمح ام احمد تقف في النافذه الخاصه بها وهي تبكي فاتجه لها بسرعه وهو يقول بخوف / مالك يا ام احمد

ام احمد ببكاء / هو سليم ماله يابني شكله تعبان اوي عيونه دبلانه وشكله زعلان من حاجة

ابتسم لها ادهم فهي استطاعت ان تفسر حالته بسهوله رغم عدم وعيها بما يحيط بها فقال ببسمه / متقلقيش انتي يا جميل هو دلوقتي  بخير وكل حاجه خلصت خلاص ادخلي انتي ريحي شويه مينفعش وقفتك دي وانتي لسه تعبانه

هزت ام احمد رأسها / بس امانه عليك يا أدهم يابني ابقي طمني عليه

ابتسم ادهم / حاضر والله ادخلي انتي بس

دخلت ام احمد واغلقت نافذتها بينما نظر هو لتلك الفتاه وصعد للأعلي فلحقت هي به وهي  تفكر فيه، رغم ما رأته فيه من عبث ووقاحه ولكنه يخفي بداخله حنان لايظهر سوي لمن يهتم به، للحظة تمنت لو كانت واحده ممن يهتم بهم نظرت للعمارة وصعدت خلفه


بينما وصلت شاديه لذلك المنزل وطرقت الباب ففتحت تم رأفت الباب ووجدتها فقالت بحنق / افندم جايه ليه بعد اللي ابنكم عمله في ابني

شاديه ببسمه لطيفه / أنا جاية بنفسي عشان اعتذر عن اللي حصل سليم مكنش ينفع يعمل كده

ابتسمت ام رأفت بسخريه / بعد ايه يا ختي بعد ما ابنكم خلي ابني زي الجثه راقد في السرير من غير ما يتحرك حتي

شاديه ببسمه/ ودي تيجي برضو وجب نخليكي ترقدي جنبه

ولم تكد ام رأفت تستوعب حتي كانت شاديه تصفعها بعنف وهي تخلع نعلها وتصرخ بها / يابنت **** بقي انت يا حيوانة تيجي لحد شارعنا وتهيني في ابني وبنتي يا بنت ****

اخذت ام رأفت تصرخ لعل احد ينجدها ولكن لم يجيب أحد بينما شاديه كانت تضربها بغل وغضب شديد


كان سليم يجلس مع الشباب جميعهم في شقة ادهم بعدما اقتنعوا مريم ووالدته ان يذهبوا بصعوبه وهم يطمئنوهم انه سيكون بخير بينما كان سليم ينظر امامه بجمود كبير وهو يحرك جسده للأمام والخلف ويجلس علي جانبيه كلا من كريم وشادي وادهم يجلس امامه وهو ينظر له بغموض

تحدث شادي بحزن وهو يقترب من سليم ويضمه / بالله عليك ما تزعل يا سليم ده كلب ميسواش حتي تتف عليه

نظر له سليم وابتسم بسمة غريبه ثم قال / ومين قالك اني زعلان 

ابتسم ادهم بغموض وهو يُرجع ظهره للخلف وينظر باستمتاع لما يحدث بينما ابتعد شادي عن احتضانه وهو ينظر لبسمته تلك ثم نظر لكريم الذي ابتسم لشادي وصرخ الاثنان بشده وعدم تصديم /أشرقت

ابتسم سليم بسمة جانبيه ثم نهض ونظر لهم وتحدث ببسمة غامضة / لما البنت الوحيده اللي حبتها تفسخ خطوبتها ويكون ليا فرصة تانية انها تكون ليا انا بس ولما اشيل العقبة الوحيده في طريقي اللي خلتني مقدرش حتي اسمع صوتها او ارفع عيني في عينها خوفا ان عيني تفضحني لما الاقي فرصه اني اكون جنب البنت اللي كانت حلمي من صغري اللي كنت دايما بلزق في أي فصل هي فيه ودخلت طب عشان هي كانت دايما تقول انها نفسها تتجوز دكتور رغم ان كان حلمي اني ادخل تربية رياضية بس عملت كده عشانها وبعد السنين دي كلها وبسبب اني جبان وخايف انها ترفض حبي ضيعتها مني كنت لسه طالب وتحت التدريب كنت عايز اجهز نفسي عشان ادخل لها وهي شيفاني دكتور زي ما بتحلم بس نسيت اننا في مجتمع عقيم اي بنت تعدي العشرين ولسه متجوزتش تبقي عانس ولاني كنت في طب وسنوات دراستي آكتر غير التدريب مكانش ينفع أتقدم ليها وانا لسه طالب وبعد ما اتخرجت استنيت اشتغل ولما اتثبت لقيتها مرة واحده ضاعت مني  واتخطبت لغيري ودلوقتي جه الوقت اني اخد فرصتي وانا علي جثتي اني اسيبها تآني بس جه الغبي خطيبها نهى الموضوع بطريقه بنت ***** زي أمه

نظر ادهم سريعا للفتاه التي تذكر وجودها الان فوجدها تنظر ببسمة بلهاء لسليم فاعاد نظره لسليم وقال بحده / ألفاظك يا بغل

نظر له الجميع بتعجب فهو لم يعترض يوما علي الفاظهم بينما لم يهتم سليم واكمل بغضب وكأنه يتذكر ما حدث / كل ده عشان أشرقت راحت لهم البيت وعطتهم شبكتها وقالتلهم انها مش عايزه تكمل معاه قامت امه جات وراها بسرعه وفي نص الحاره وقعدت تلقح عليها بالكلام وابن **** ابنها ده قعد يقول كلام قذر عن أشرقت والكل اتلم عليهم وهي كانت واقفه مش عارفة تعمل ايه وقتها سمعت دوشه ونزلت ومحستش بنفسي خالص غير وانت بتشدني من فوقه حتي مش فاكر انا مسكته إزاي وضربته إزاي كل اللي شوفته هو وهو قاعد جنبها في خطوبتهم وكل اللي سمعته  كلامه هو وأمه علي أشرقت بس طبعا منكرش اني فرحان لاني فشيت غل السنين دي رغم اني افورت شوية

كريم بسخريه / شوية

سليم / كتير بس هو يستحق انا كل ما افتكر الحزن االي كان في وشها ابقي نفسي اروح اكمل عليه في بيتهم

كريم ببسمة جميلة / مش مصدق ان الكلام ده طالع من سليم اخر واحد كنت اتوقعه بيحب

اقترب منه سليم ثم ضربه علي كتفه / ليه يعني يا خويا ماله سليم

ضحك كريم بصخب بينما هجم شادي علي سليم من الخلف وهو يقول له بمزاح خشن / مبرووك يا عريس

ثم اخذ الثلاثه يضربون بعضهم ويضحكون

بينما ابتسم ادهم بشدة ونظر بجانبه فوجدها تنظر لهم بهيام فتحدث بحنق / مالك مسهمة من وقت ما دخلنا يعني

نظرت له نظرات تخرج قلوب / هو إنت قولت انك نص تركي

هز ادهم رأسه قليلا وهو يترقب حديثها فاكملت وهي تضع يدها أسفل وجهها وتنهدت بهيام / اما انت نص تركي أمال دول ايه

ثم قالت وهي تعض علي شفتيها / نص حلويات مشكل من كتر حلاوتها نفسك تموع دو.....

لم تكمل حديثها حتي كان ادهم بضربها علي رقبتها بغضب وهو يقول / انتي بتعكسيهم

توقف الثلاثه عما يفعلون ونظروا لادهم بتعجب ولكن ادهم لم يهتم فتحدثت هي ببسمة / اكيد غيران يا عيني

ادهم بصدمه وصراخ / أنا اغير من مين يا ضنايا من شوية التيران دول

نظر الثلاثة لبعضهم بقلق وتعجب

فتحدثت هي ببسمة وعناد / ايون غيران اكمنك يا كبدي ابيض واسود وهما ملونين شايف العيون مع الشعر والبياض وانت شعرك اسود وعيونك سودة اكيد غيران

ضحك ادهم بغيظ وهو يقول / انتي هبلة ده جمالهم اوفر أساسا إنما أنا جمال هادي

شادي بقلق وهو يعود للخلف/ بغض النظر عن انك بتهزقنا بس انت بتكلم مين

ادهم بغضب ولم ينتبه لما يقول / للزفته دي

تحدثت هي بغضب / زفته في عينك يا معفن يا تركي علي ما تفرج انت

صرخ ادهم بها دون أن يعي نظرات الجميع

فتحدث كريم برعب / اوكي لو بتهزر يا أدهم بطل هزار عشان الموضوع بدا يخوف فعلا

سليم بتعجب / ما انت لو دكتور نفسي كنت قولت ماشي اتجن يا عيني

نظر لهم ادهم بغضب ثم زفر ليهدأ قليلا ونظر لها وصرخ / شوفتي اهم بقوا يقولوا عليا مجنون يا وش السعد

جلست هي بكل برود وهي تقول / مشكلتك حلها انت بقي 

نظر ادهم للجميع فوجد إمارات الصدمه عليهم وعيونهم مفتوحه بطريقه تثير الضحك

زفر ادهم ثم قال بعنف / اسمع ياض منك ليه اللي هقوله من غير ما حد يقاطعني


نظرت أشرقت للنساء التي تحيط بوالدتها المنهارة ثم تركهتم ودخلت لغرفتها واغلقت عليها الغرفه بكل هدوء وجلست علي فراشها ونظرت امامها وهي تبتسم بسخرية وتتذكر ما حدث فبينما كانت هي و والدتها يعدون الطعام جائت إليهم اخت خطيبها وهي تتحدث بتكبر كعادتها وتخبرهم ان والدتها تريد الستائر باللون الذهبي ليلائم الجدران كان ليكون هذا الأمر طبيعي لو لم تدفع والدتها كل ما تملك لشراء الستائر الزرقاء التي طلبتها ام رأفت سابقا لكي تلائم الجدران أيضا 

اعترضت أشرقت علي الأمر بانهم قد اشتروا ستائر زرقاء بالفعل وقد دفعوا فيها الكثير والكثير من الأموال التي قد قامت والدتها باستلافها من جميع من تعرفهم ولكن قامت اخت رأفت بالتحدث بوقاحة إليهم ووصفهم بالفقر وهل أصبح الفقر عيبا في هذا الزمان وبعد رحيل اخت رأفت ذهبت والدتها لمحل الستائر التي احضرت منها الستائر الزرقاء وحاولت ان تقنع صاحب المحل بتبديل البضاعه ولكنه رفض تماما عادت ام أشرقت للمنزل فرأت أشرقت ما حطمها تماما انهارت والدتها في البكاء وهي تتحدث بعجز كيف ستتدبر الأمر وماذا ستفعل بالستائر التي احضرتها وكيف ستحضر أموال لشراء ستائر جديده 

وقتها دخلت أشرقت للمنزل وحملت كل ما احضره ذلك الحقير الذي يصنف نفسه ضمن الرجال وذهبت والقتهم في وجهه وتركته وبعدها حدث ما حدث وجائت والدته لتلقيها بتهمة انها تفعل ذلك لأنها تعرفت علي شاب اخر 


خرجت أشرقت من شرودها وهي تهمس بوجع وكسرة / أنا الغلطانه يا أمي انا الغلطانه اني مخترتش راجل من الأول سامحيني يا أمي 


نظر الثلاثة لبعضهم البعض لثواني وفجأه انفجروا في الضحك بيما ادهم ينظر لهم بشر كبير وغضب / ضحكوني معاكم 

توقف وهو يسمع ضحكة تلك الفتاة ايضا فقال بسخريه / وحضرتك بتضحكي ليه انتي التانية 

نظرت له وهي تضحك / معرفش بس ضحكتهم حلوه اوي 

جز ادهم علي أسنانه ثم ضرب الطاولة بغضب / اسكتوا 

صمت الجميع بخوف من نظراته بينما هو تحدث / هو انتم فاكرني مجنون ولا إيه اقسم بالله هي موجوده وحاليا قاعده معانا 

نظر الجميع حولهم فقال شادي بعبث/ هي حلوه؟؟؟ 

نظرت الفتاة له ببسمة وغمزت له فزفر ادهم بضيق وقال بتذمر / خالص دي معفنة 

نظرت له بشر فابتسم لها باستفزاز بينما هي تحدثت ببرود / خلي الكلام ده يطلع من حد غيرك يا منتن 

نهض ادهم بغضب وهو يصرخ / بت انتي انا ممكن امسكك اكسر عضمك دلوقتي 

نظرت له ببرود وتجاهلت حديثه ثم نظرت للشباب وهي تقول ببسمة / يا خويا اشمعنا طلعت ليك انت ومطلعتش لأي حتة بسبوسه من دول 

ادهم بتذمر مثل الأطفال / علي فكره بقي انا قمور برضو 

الفتاة وهي تكمل حديثها له بشقاوة / عارف اغنية 50 cent بتاعة candy shop (محل الحلوى) اللي بيقول فيها 

ثم اخذت تغني /I'll take you to the candy shop I'll let you lick the lollipop 

اهو هما دول الكاندي شوب وده ( وهي تشير لكريم) اللولي بوب 

فتح ادهم فمه بصدمه علي حديث هذه الفتاة وقال بصدمة / انتي.... انتي.... 

ثم ضحك بصدمه وهو يقول / دي أسفل من شادي 

شادي ببسمة لعوب / اوووه دي فيها سفالة اموت في الوقح هي قالت ايه بالله عليك 

نظر ادهم لهم وهو لا يستوعب هذه الفتاه 

تحدثت الفتاة وهي تنظر لشادي / يا حتة كريم كراميل شوفلي يا واد في حبك حل 

ضربها ادهم علي رقبتها بعنف / احترمي نفسك بقي ايه مسمعتيش عن غض البصر 

نظر له بتذمر ثم قالت وهي تربع يديها / علي فكره والله أنا بحاول الطف الجو عشان كده كنت بهزر 

كانت صادقه هي فقط تحاول أن تجعله يندمج في الحديث ويخرج من صمته صمتت هي قليلا ثم تحدثت بهمس / بس ده ميمنعش انهم مزز برضو 

زفر ادهم بغضب فتحدث كريم حتي الآن وهو لا يصدق ما يحدث / أنا لسه مش مصدق اللي بيحصل إزاي يعني هي ايه طيب عفريت ولا إيه بالضبط 

ادهم بقرف / أنا مش عارف جنس أهلها ايه أساسا وهي ماشاء الله فاكره اغنية  cent 50ومش فاكره اي حاجه عنها 

نظرت له بتذمر ثم تحدثت بتعجب / هو عم مطحنة ده مش بيتكلم ليه 

نظر ادهم لسليم ليجده شارد كثيرا فتحدث بتعجب / مالك يا سليم 

نظر له سليم ببسمه وهز رأسه بلا شئ بينما تحدث كريم لادهم / طب هنعمل ايه دلوقتي في البنت دي وهي هتفضل دايما معاك ولا إيه 

تحدثت الفتاه بتعجب / قوله اني بسمعه علي فكره ومش لطيف اللي قاله هو محسسني اني عقبة ليه 

ادهم باستفزاز / لأنك عقبه فعلا 

ذمت شفتيها بملل وهي تقول / قال يعني كنت لقيت غيرك وقولت لا 

ادهم ببرود / لاحظي انك ملكيش غيري فاتمني تكون معاملتك افضل من كده 

ابتسمت الفتاة فورا ونظرت له وهي ترفرفر برموشها بسرعه وتقول بنبرة هادئة / حاضر يا انكل ادهم 

ابتسم ادهم وهو يعلم انها تستقذه / حلوه انكل ادهم علي الاقل عندك احترام للاكبر في السن 

ربعت ذراعيها بغضب وصمتت بينما الثلاثة ينظرون له وهم لا يعلمون ماذا سيحدث الان 


اقترب هاجر من زوجها وهي تبتسم كطفلة صغيره ثم وضعت امامه طبق به كعكته المفضله فنظر هو لها ببسمة وحاجب مرفوع فقالت هي / عشان تعرف غلاوتك عندي يا قلبي سيبت البرنامج وعملت الكيكة ليك انت 

ضحك شاكر بشدة وجذب هاجر لاحضانه وهو يقبل رأسها ويتحدث بنبرة حنونة / ربنا يديمك لقلبي يا جوجو 

ابتسمت هاجر وقالت له بنبرة مازحة / ويديمك لجلبي يا ولد عمي 

ضحك شاكر بشده وهو يشدد من احتضانها / وقت ما جال ابوى اني وجب اتجوز بت عمي وانا رفضت بس لو اعرف ان هعشجها كيف ما هعشجك دلوك كنت وافقجت طوالي 

ابتسمت له هاجر وهمست له في اذنه / تعرف ان الصعيدي هياكل منك حته 

ابتسم لها واقترب وقبل وجنتها بحنان / وانت تعرفي اني بعشقك 

ابتسمت هاجر وهي تنظر له رفيق حياتها ومعشوقها وابن عمها وابيها الذي اعتني بها منذ كانت صغيره صحيح تزوجوا في سن مبكر جدا ولكن هي لا تندم علي ذلك أبدا تحدثت وهي تلاحظ عودته لشروده / مالك يا شاكر 

شاكر وهي ينظر لها ويتحدث بغموض / بفكر في اللي حصل 

هاجر وهي تبتعد عن أحضانه / سليم مكنش يقصد انه يأذيه بس الشاب استفذه هو وأمه يا شاكر انت مشوفتش قالوا ليه و

قاطعها شاكر وهو يجذبها لاحضانه / عارف يا هاجر بس انا مش بتكلم علي كده انا بتكلم علي سليم ردة فعله عنيفة زيادة عن اللزوم 

ابتعدت عنه هاجر وهي تقول بتعجب / قصدك ايه 

تحدث شاكر بغموض / شاكك في حاجه كده 


ادهم بصراخ وسليم يمسكه / يا عم سيبني والله هقتلها 

شادي بضحك / يابني هي ميته أساسا 

الفتاه / الله الله الله ما تراقب ألفاظك يا جحش انت ميتة مين في ميتة قمر كده 

ضحك ادهم بشده ثم قال لشادي / أتفضل بتقول عليك جحش

نظر له شادي بغضب ثم قال / شاورلي عليها كده 

أشار ادهم لاحد الأماكن فاتجه شادي ووقف ليكون مقابلا لها وقال / اسمعي يابت اوعي تكوني مفكرانا رجال محترمين بقي وكده ده احنا عربجية يا ختي 

ابتسم الفتاة ببرود وقالت لادهم / قول له مبخافش 

نظر ادهم لسليم / يا سليم سيبني يا سليم هلطشها كف اهدي ناري بدل ما افرقع من الغيظ 

ضحك كريم بشده وهو يشاهد مايحدث وفي وسط هذا الهرج سمع الجميع طرق الباب 

نظر الجميع لبعضهم البعض واعتدلوا بسرعه وانطلق سليم وفتح الباب فوجد شادية تندفع بغضب / وشك ياض

ثم دخلت وهي تنظر في أنحاء الشقة وتصرخ بغضب / هي فين خبيتوها فين يا شوية اندال 

ثم انطلقت لشادي وصفعته / بقي انت ياض تضحك عليا وتقولي جايبين لعبة فيديو وتطلعوا جايبين بنت 

سمع ادهم صوت ضحكها بينما تحدث شادي بغيظ / يا شاديه بنت مين بس هو فيه بنات هنا 

شاديه بحده / قول انك مش عايزني اتفرج عليكم بس متكدبش 

تحدث كريم / يا شاديه اهدي بس وهنفهمك

نظرت شاديه حولها ثم قالت بشر / بس انا سمعتكم بتتكلموا مع بنت هي فين بقي خليها تخرج بدل ما ادخل اجيبها بملاية 

نظر ادهم لهم وكتم ضحكته ثم قال / جرا ايه بس يا شوشو وهو احنا لو جبنا بنات هنخبي عنك 

ثواني وكانت مريم تتقدم لشقة ادهم وهي ترفع رأسها بكبرياء وخلفها يدخل شاكر بتعجب فتحدثت مريم وهي تعدل نظارتها وتشير لهم / زي ما انت شايف كده يا حضرة الظابط للأسف الشديد اخويا وصحابه الفاسدين جايبين نسوان للعمارة الطاهرة الشريفه أتفضل اقبض عليهم 

ثم نزعت النظاره ومسحت دمعه وهمية وهي تقول / انت مش اخويا لا أقول ايه  لأمي المسكينه  فوق اقولها خلاص يا أمي ابنك اللي كنتي شيفاه شاروخان مطلعش شاروخان اقولها ايه يا دكتور يا محترم انت لا يمكن تكون اخويا 

صفق شادي وهو يصفر / ايه يابت يا ريمو الحلاوة دي 

نظر شاكر لهم وهو يقول بشك / انتم جايبين نسوان هنا 

قال ادهم بنفاذ صبر / يا ختييييييي بنت مين يا شاكر بس انت هتصدقهم دول شادية ومريم حد يصدق شادية ومريم 

نظرت مريم لكريم بغضب وهي تصرخ / مالهم شادية ومريم يا خويا 

امسكتها شاديه وهي تدير رأسها  جهه ادهم وتقول / 

مش ده....... هو ده 

نظرت مريم مجددا لادهم هذه المرة وهي تقول / ها مالها شادية ومريم 

شادية بغضب / اتفووووو علي ديه تربية هو انتم لو كنتم قولتولي عايزين نسوان كنت منعتكم يعني هو انا عمري حرمتكم من حاجه بس دي آخرة اللين معاكم يا جذم ده انا طول عمري ادلع فيكم واجبلكم اي حاجة تحبوها ولما كنت صغيرين وبتبوسوا البنات كنت افضل ادافع عنكم واقولهم عيال خليهم يفرحوا إنما تكبروا وتجيبوا نسوان ومن غير علمي تبقي سفالة وقله ادب 

بينما كل ذلك يحدث امام أنظار تلك التي تراقبهم باستمتاع شديد وهي ترى هذه الضجة في الشقة حتي صرخ شاكر بالجميع / بببببسسسسسس 

ثم نظر لابنه / واد يا زفت يا كريم انتم جايبين نسوان 

كريم / والله ابدا يابابا هو احنا كده؟ 

زفر شاكر ثم تحرك للخارج / لو حد قرب من باب شقتنا تآني وازعجنا انا هعلقه علي باب العمارة مش كفاية قطعتوا لحظة مهمه يا شوية بهايم 

صفر شادي / آيوه يا شاكر يا خلبوص الله يسهلوا 

شاكر بنظره قرف قبل أن يخرج / وانا اقول مين اللي تافف في حياتي اتاريه انت يا تربية زبالة 

نظرت شاديه لهم بحدة / أمال مين اللي كنتم بتتكلموا معاها من شوية 

ادهم بسرعه / دي دي دي الممثلة بتاعة الفيلم 

شادية بنظره خبيثه / فيلم برضو 

سليم بضحك وهو ينظر لشادي / مش سهلة جدتك دي

ادرك كريم ما تقصده شاديه فقال بصراخ مفزوع / لا يا شادية مش كده 

ضحكت شادية وهي تقول لشادي / الواد ده طيب آوي يا خال 

ثم نظرت لمريم التي تنظر بغيظ لشادي وقالت / مش ده يا حبيبتي سليم اهو 

ثم قالت بتذمر / أنا مش فاهمة النضارة لازمة امها ايه دي بتعميكي مش بتساعدك يا ماما 

عدلت مريم من وضع نظارتها وقالت / مالها نضارتي يا شادية مهي حلوة اهي 

شادية بسخريه / مالهاش يا قلب شادية يلا ننزل نكمل لعب كوتشينه الكبسة طلعت علي فشوش طلعوا محترمين للأسف الشديد 

ثم سحبتها وهي تخرج / تعالي لأحسن تاخدي السلم مسح لتحت 

ضحك الجميع علي ملامح مريم المتذمرة بينما انطلق شادي وأغلق الباب وهو يتنفس بحدة ويقول / ايه الليله الطويلة دي يا رب 

ثم نظر لهم / اتفضلوا شوفوا هتعملوا ايه في البلوة دي 

علي ذكر البلوة نظر ادهم للفتاة وقال / احنا عايزين اسم ليها عشان نعرف ننادي عليها 

نظر الجميع لبعضه بتعجب بينما هي كانت تربع قدمها علي احدي المقاعد وهي تبتسم كطفلة صغيره في ترقب لهديتها وبعد تفكير تحدث شادي / نسميها ريتاج 

ادهم برفض / تؤتؤ بناتي آوي 

نظرت له الفتاة بغضب 

فتحدثت كريم ببسمة / طب ياسمينا 

ادهم برفض /تؤتؤ رقيق آوي 

سليم بتفكير / طب ملاك

ادهم برفض مجددا / تؤتؤ ملاكي اوي 

نظر له الجميع بتعجب بينما هي كانت تجلس بجانبه وهي تكاد تشتعل غضبا وهي تعلم انه يفعل هذا ليغيظها وفجأة تحدث ادهم ببسمة شريرة لم ترتح لها وهو يقول / هسميها اسم مُركب هسميها ام فتحي 

فتح الجميع فمه بصدمه بينما نهضت هي وهي تصرخ / مستحييييل علي جثتي ان ده يبقي اسمي 


هبط من العمارة وهو يحمل حقيبة ظهر عصرية وينظر في ساعته وهو يسير لخارج الحارة حتي يلحق بمواعيد عمله لكي لا تأخذه تلك المقيته ابنة المدير تأخيره حجه ولكن توقف فجأه وهو يسمع اسمه من ام علي وهي تنادي عليه فحاول الركض سريعا قبل أن تراه ولكنها رأته وامسكت به وهي تقول / يا باشمهندس استني بس يا باشمهندس عايزاك في حوار كده يا خويا

توقف كريم وهو ينظر لها ويكاد يبكي ولعن ذلك اليوم الذي درس به حاسبات استدار كريم وهو يحاول ان يبتسم / اهلا يا ست ام علي اتفضلي

ابتسمت ام علي / تعيش يا خويا كنت بس محتاجه منك خدمة بما انك طلعت بتفهم في حوار التلافون وكده

كريم / تلافون؟؟ آه للأسف بفهم في حوار التلافون الا قوليلي يا ام علي مين اللي قالك اني بفهم فيه

ام علي ببسمة / ام حنان قالتلي انك باشمهندس قد الدنيا وبتعرف تعمل اي حاجة

كريم بتحسر / اللهي لا تكسب ولا تربح

ثم نظر لهم / نعم يا ام علي فيه إيه المرة دي

ام علي /أصل البت صابرين اختي في البلد قالتلي ان النت ده عادي ننقل من عليه الفلوس لبعض يعني نبعت لبعض وكده ده صحيح ولا إيه لو كده عيزاك يا خويا تبعت للواد مشمش المكوجي اللي علي ناصية الشارع عشان ليا عنده تلاته جنية وربع بقالهم اسبوع المعفن ابعتله وقوله يبعتهم علي النت

ابتسم كريم وهو يمسح وجهه بغيظ ثم سألها / هو انتي أمتي عرفتي النت يا ام علي

ام علي بتفكير / مش فاكره بس تقريبا من شهر كده من وقت مابدات اتابع جروبات الطبخ يا خويا بس من فتره كده بدأت استكشف النت ده طلع حاجه كبيرة آوي آوي

كريم بتذمر / وهو انتي ميحللكيش انك تستكشفي فيه غير لما عرفتي اني بفهم فيه

نظرت له بغباء فقال هو / آيوه يا ام علي النت بنبعت من عليه فلوس بس مش الفيس او الواتس بيكون في برامج خاصه بيه زي فودافون كاش أو أي برامج فواتير تانيه

ام علي وهي تمد يدها بالهاتف / طب خد يا خويا شوف البتاع ده وقول للواد مشمش يبعت التلاته وربع قوله بتوع ام علي بقيت العبايه النبيتي اللي فيها ترتر من الكم ومن فوق فيها الماظ كده بيلمع  اللي كوتها ليها ومكنش معاك فكه يوم حنة البت بنت ام سميرة بإمارة........ 

كريم وهو يخرج محفظته وأخرج منها أموال ويقاطع حديثها  / خدي يا ام علي خمسة جنيه اهي بس ابوس ايدك اعتقيني انا اعتزلت الكامبيوتر والتلافون وكل حاجه فيها كهربا بعض كده هعيش علي الطاقة الشمسية 

ام علي وهي تنظر للاموال وتعطيها له مجددا  / يادي العيبة لا طبعا مينفعش يا خويا خلي فلوسك خلاص انا هبعت الواد علي هو يجبهم منك بس هو أنا ينفع ابعت حجات تانيه غير الفلوس 

كريم وهو ينظر لساعته / حجات زي إيه 

ام علي / بسبوسة ولا فراخ اكل يعني ينفع ولا لا عايزه ابعت للبت صابرين شويه حجات 

كريم وهو يشد حقيبته اليه ويهرب وهو يقول / انتي تاخدي قطر وتاخدي علي وتروحي تودي الاكل بنفسك يا ام علي حتي هيكون لفتة لطيفة منك 

ثم تركها وركض بعيدا بينما هي نادت / يوووه استني يا باشمهندس لسه مخلصناش 

كريم من بعيد بصوت عالي / خلاص بطلت حاسبات هشتغل في الانابيب 

ثم قال بصوت عالي / أنابيييييييب 

ضربت ام علي كف علي كف بتعجب / لا حول ولا قوة الا بالله مالة ده بس اما اروح اعمل فيديو كول لابو علي 

ثم ركضت لمنزلها 


نظر ادهم بجواره حيث تجلس كعادتها في نافذه مكتبه فقال باستفزاز / ام فتحي ابعدي شوية عشان بتسدي الهوا عني 

نظرت له ببسمة مغتاظة وهي تقول / اسفين يا دكتور 

ضحك بخفوت فهي منذ الأمس مازالت غاضبه بسبب هذا الاسم تذكر غضبها امس بسبب هذا كله واعتراضها علي هذا الاسم ولكنه اجبرها علي الرضوخ رغم رفضها حتي الآن لهذا الامر كما يبدو عليها 

دخل سامي الغرفه وهو ينظر لادهم ببسمة فقال ادهم بملل / ياصباح يا عليم يا رزاق يا كريم 

تقدم منه سامي وهو يقول / هههههههههه ازيك يا دكتور هههههههههه

ادهم ببسمة باردة / احسن منك يا سامي

سامي وهو ينظر له بشماته / هههههههههههه ما اظنش يا دكتور ههههههههههههه

ادهم بتعجب / ليه أن شاء الله 

سامي / ههههههههه أصل فيه حملة جاية تعاين المستشفي وهتفضل هنا ليومين هههههههههه ودكتور عزمي اختارك انك تكون المرافق ليهم ليومين هههههههههه من غير راحة هههههههه و لا نوم هههههههههههه يعني هيطلع عينك ههههههههههه ومش بس كده ده انت هتشتغل في المستشفي برضو ههههههههههههههه يعني شغلك بقي الدبل ههههههههههههههههه

ضغط ادهم علي فكه بعنف شديد ثم صرخ به / بررررررره يا سااااااامي 

سامي وهو يخرج / ههههههههههه هتموت انا عارف هههههههههههه

زفر ادهم بغضب هذا ما ينقصه عمل مضاعف ليومين ولكن رفع رأسه حينما سمع صوتها وهي تقول / معلش يا ادهم هههههههههههه تعيش وتاخد غيرها هههههههههههه 

امسك ادهم احدي الأشياء علي مكتبه والقاها بها فعبرت منها بكل سهوله ووقعت من النافذه فسمع الاثنان صوت سامي وهو يصرخ ركض ادهم ونظر من النافذه فوجد سامي يمسك رأسه بالم وهو ينظر له لاعلي ثم قال / كده يا دكتور ادهم عايز تفش غلك تقوم تقتلني والله لاقول لدكتور عزت 

ثم ركض ولكن خلع ادهم حذائه والقاه عليه بغضب وهو يبصق / يا ثقيل 

ضحكت ام فتحي بشده فنظر لها ادهم ولكن تاه في رموشها الطويلة جدا وبشرتها السمراء الجميله لطالما كان ادهم ينجذب لصاحبات البشرة السمراء فهو يجد بهم سحر خاص وجمال غير عادي انتبهت هي له ولقربه فابتلعت ريقها وهي تقول / فيه إيه بتبص ليه

غمز لها ادهم / جرا ايه يا ام فتحي انتي طلعتي زي البنات  

ذمت شفتيها بضيق فضحك بشده عليها 

فاكملت وهي تنظر للأمام / متضحكش يا رخم 

كاد يجيب لولا ذلك الاتصال الذي قاطع حديثه فاخرج هاتفه ونظر له فانمحت بسمته واصبحت عينه حمراء بطريقه مخيفه وضغط علي الهاتف بشده وهو يهمس بغضب جحيمي /............


روح_ملاكي

عصابة_الحي

الفصل_الرابع


دلوقتي عايزه تفاعل كبير عشان الجاي يكون احلي واحلي بعتذر طبعا الي التأخير لاني كنت براجع الفصل والفصل ده والله تعبت فيه كتير اوي وهتلاقوا كبير وفيه أحداث كتير كمان فاتمني تفاعل يرضيني يا شباب يعني ♥️ ♥️ ♥️ وشكرا مقدما

_________________


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)


وقال الأزهر في تقريره نشره عن مواجهة التنمر: «ولا عجبَ -إذا كانت هذه رسالة الإسلام- أن يكون أثقل شيء في ميزان المؤمن يوم القيامة هو حسن خُلُقِه، قال صلى الله عليه وسلم: «أَثْقَلُ شَيْءٍ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حُسْنُ الْخُلُقِ، وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيَّ» أخرجه البخاري


كان جسدها يتحرك بتناغم شديد مع الموسيقي وهي تغمض عينها ولا تشعر بما يحيط بها فقط تشعر وكأن الموسيقي هي من تحرك جسدها كانت ملامحها جامده لا تتعلق بما تفعله ولم تبتسم ولو حتي ابتسامه واحده فقط ملامح باردة جامدة وجسد يتحرك مع الموسيقي وقد ساعدتها رشاقتها وساقها الطويل في رقصها بشده

كانت ترقص وترقص وهي لا تشعر بأي شئ حتى بتلك الأعين التي تراقبها بدقه من خارج غرفة التدريب والتي صُنعت جدرانها من الزجاج فكان كل شئ ظاهر لمن بالخارج ولكن من الداخل تظهر كمرآه يستخدمها الراقصون لمراقبة حركاتهم اقتربت الفتاه من الزجاج ووضعت يدها عليه وهي تقوم باحدي حركاتها الراقصة فابتسم من بالخارج وايقن انها لا تراه ووضع يده عند موضع يدها ولكن فزع وهو يشعر بمن يضع يده علي كتفه

تحدث الشخص وهو ينظر لما ينظر اليه رفيقه وقال ببسمة / مش من نوعك دي يا حوت

ابتسم شادي وهو ينظر لماهر صديق الدراسة منذ الجامعة ثم نظر للفتاه مجددا والتي كانت مستمرة في الرقص وكأنها منفصله عن هذا العالم

فشعر بصديقه وهو يسحبه لمكتبه فدخل خلفه بهدوء وجلس علي المكتب امام صديقه الذي بادر بالتحدث بلوم / كده يا عم شادي متسألش غير لما انا اكلمك

شادي وهو يلعب في احد التحف علي المكتب امامه / منت عارف يا ماهر اني ماسك قهوة الحاج ومعظم الشغل عليا

ماهر بتلميح / ومش ناوي تغير شوية

فهم شادي ما يرمي اليه صديقه فترك ما بيده ونظر له وهو يقول ببسمة / انت عارف يا ماهر ان الحاج ميقدرش يدير القهوة لوحده وانا مقدرش استأمن اي حد علي الحسابات غيري والحاج ملوش في شغل الحسابات ده ومنها كمان بشتغل حاجه ليها علاقة بدراستي

ماهر وهو يعود للخلف / بس انا عايزك معايا هنا يا شادي

شادي وهو ينظر حوله / هنا فين

ماهر وهو يشير حوله / هنا في المركز يا شادي انت عارف انه كان حلمي وحلمك انت كمان فاكر انت كنت أمهر واحد في الجامعه في الرقص الاستعراضي

شادي ببسمة سخرية / خلاص بطلنا الهبل ده

ماهر مستنكرا/ هبل؟؟؟ ده كان حلمك انك تكون مدرب رقص وانا هنا في المركز محتاج ليك هتكون اكبر مدرب.ااااا

قاطعه شادي وهو يزفر بضيق / كنت يا ماهر كنت طايش معرفش مصلحتي ومصلحتي دلوقتي جنب ابويا في القهوة

ماهر باستنكار وشبة احتقار / هتدفن نفسك في حته قهوة متجبش مليم وحارة معفنه 

شادي ببرود / تؤتؤ هدفن نفسي تحت رجل ابويا يا ماهر انا لا يمكن اروح لابويا واقله معلش يا حاج امسك انت القهوه لوحدك وجيب واحد يسرق حسابات القهوة لان ابنك مستعر يقعد في القهوه وهيروح يرقص ويسيب الحارة المعفنه اللي عاش عمرة فيها اللي لما كان بيقع فيها كان بيلاقي ميت ايد بتتمد عشان ترفعه اللي لما كان بيعيط بيلاقي ميت حضن بيضمه اللي لما كان بيجوع بيلاقي ميت بيت يتفتح ليه ويقوله ده بيتك انت كمان اقوله معلش يا حاج أصل ابنك مش راجل وناكر للعشرة

كان شادي يتحدث بحده غير مقصودة ثم نهض وكاد يخرج لولا صوت طرق الباب فاذن ماهر بالدخول فدخلت تلك الفتاة التي كان يراقبها شادي في ساحة الرقص فنظرت له الفتاة قليلا قبل أن تنظر لماهر وتمد يدها بمفاتيح القاعة التي كانت تستخدمها وهي تتحدث ببرود شديد وتخرج / شكرا ليك

ثم تركته وخرجت ومازالت أعين شادي تلاحقها

فقال ماهر بخبث / صدقني مش من نوعك

نظر له شادي بدون أن يقول كلمة فاكمل ماهر /موني الزيني واحده من أشهر عارضات الازياء في الشرق الأوسط وبنت واحد من اغني اغنياء المجتمع المخملي واحده فيها تناكة وتكبر لو اتوزع علي سكان مصر هيفيض ليها نصيب برضو دايما مناخيرها في السما وعمرها ما سمحت لحد يقرب منها أبدا حتي اغني الاغنياء

قال آخر كلماته وهو ينظر لشادي بسخريه مختفية فابتسم له شادي وهو يقترب منه ويهمس / مش يمكن مكانوش رجاله

ثم ابتعد عن صديقه وابتسم بجانبية وقال / كنت سعيد اني شوفتك تآني يا ماهر اتمني منكررهاش تآني يا غالي

ثم تركه وخرج وهو يزفر بضيق من صديقه هذا ان صح ان يطلق عليه صديق فهو شخص محب لمصلحته ويتلون حسب مصلحته بينما نظر ماهر لظهر شادي وهو يخرج وقال بقرف / مش عارف شايف نفسه علي إيه عيل ملوش مستقبل ولا اي حاجه وطالع بمناخيره للسما

بينما خرج شادي من المركز وهو يخرج مفاتيح سيارة والده التي أستعارها منه وكاد يتجه لسيارته لولا رؤية شئ استوقفه قليلا 


دخل كريم الشركة التي يعمل بها وهو ينظر في ساعته ويزفر بارحة فقد وصل عمله في الموعد بالثانية ولكن أثناء ركضه اصطدم في جسد ما فامسك هذا الجسد قبل أن يسقط فوجدها تلك الفتاه المزعجه ابنة المدير فابتسم لها ببرود ونزع يده فسقطت أرضا وهي تتأوه ثم رفعت نظره لها وصرخت به / انت غبي ولا إيه هتكسر ضهري 

ابتسم كريم ببرود وكاد يتخطاها /معلش اصل مستعجل شويه

نهضت مايا (ابنة المدير) ونظرت له بغضب / بمناسبة الاستعجال مش شايف ان حضرتك جاي متأخر أساسا 

نظر كريم في ساعته ببرود ثم رفعها في وجهها / علميا انا داخل الشركة بالثانية وحضرتك اللي بتعطليني 

رفعت مايا حاجبها وهي تقول بغيظ / هو أنا االي خبطت فيك 

ابتسم كريم واقترب منها قليلا وهمس لها / علي فكرة انا شوفتك وانتي بترمي نفسك عليا حركات الروايات والمسلسلات الهندي دي مش بتمشي في الواقع 

ثم صمت قليلا وهو يدعي التفكير / او بتحصل فعلا بس مش معاكي هتكون مع حبيبتي وبس يا مايا هانم فطلعي من بالك فكرة انك تقربي مني عشان انا نفسي بتجزع من الحركات دي 

ثم ذهب وعاد مجددا وقال ببسمة لطيفة عكس الموقف / آه صحيح بعتذر آوي اني خسرتك رهانك مع صحابك انا مش شرير خالص والله بس كل ما فيها اني مش لعبة تتسلي بيها مع صحابك يا آنسة 

ثم تركها واكمل طريقه وهو يقول بحنق / قفلتي اليوم من أوله بني ادمه ثقيله دي الوقفة مع ام علي ارحم علي الاقل بستفاد من معلوماتها شوية 

بينما مايا كانت تنظر امامها بغضب شديد وهي تهمس بغيظ / عرف إزاي الغبي ده عرف منين حوار الرهان بس ماشي يا كريم مش انا اللي اسكت بسهولة كدة 

بينما تحرك كريم ودخل لمكتبه ووجده فارغ كعادته حينما يأتي مبكرا فجلس علي مكتبه ليرتب اشيائه ولكن فجأه سمع رنين هاتفه فنظر وتعجب حينما وجد اسم مريم يسطع علي الشاشة فابتسم بتعجب وهو يجيب / ريمو السلام عليكم 

ولكن صمت برعب وهو يسمع صوت مريم التي قالت فقط بصوت مرتجف / كريم هاتلي لبس وتعالالي الجامعة 

ثم اغلقت بسرعه بينما هو نظر للهاتف بعدم فهم وهو يفكر ما هذا الذي سمعه منذ قليل اي ثياب واي جامعه لم يفهم شئ حاول مهاتفتها مجددا ولكن لم تجيب زفر بضيق وخرج من مكتبه واتجه لمكتب المدير فدخل بعدما سمح له المدير فوجد مايا تجلس بجانب والدها وهي تنظر له بغضب 

فتحدث كريم بسرعة / معلش يا فندم ممكن استأذن حصل امر طارئ ولازم اكون موجود 

تحدثت مايا بوقاحة / ليه فاكر نفسك فين ده انت لسه داخل الشركه ولا هي تكية بقي 

نظر لها والدها بحده ثم نظر لكريم الذي تجاهل مايا وقال / اسف يا فندم بس حقيقي الموضوع مش هينفع يتأخر 

تحدث المدير بهدوء / تمام يا كريم تقدر تستأذن وبإذن الله خير يابني 

ابتسم كريم وقال بشكر / بشكرك يا فندم بشكرك جدا والشغل بإذن الله هيخلص في وقته 

 تحدث المدير ببسمة / وانا واثق فيك يا كريم وفي اجتهادك ربنا يطمنك يابني 

 ‏ابتسم كريم وخرج بسرعه وهو يحاول الاتصال بسليم ولكن هاتفه مغلق وادهم هاتفه غير متاح بينما شادي لا يجيب زفر بضيق / لو متفقين مش هتعملوا كده 

 ‏خرج كريم من الشركة وهو ينظر حوله ولا يعلم ماذا يفعل هل يذهب للبيت ويحضر ملابس لها استبعد هذه الفكره فسوف يثير الاقاويل ويقلق والدتها لذا قرر ان يذهب ويشتري لها بعض الثياب ثم يتجه للجامعة ليعرف ماذا حدث لها. 


تحدثت ام فتحي بقلق من ملامح ادهم / فيه إيه مالك سهمت كده 

نظر لها ادهم وتجاهلها ثم عاد بنظره للهاتف وهو يضغط عليه بشدة حتي برزت عروق يده فمدت ام فتحي رٱسها لتري كل هذا ولكن لم تفهم شئ فنظرت له بتعجب بينما هو كان في عالم آخر بعيد عنها وعن هذه الدنيا وفجأه فتح الهاتف ووضعه علي اذنه وهو يقول بصوت بارد يثير رعشة في جسد من يسمعه / الو وائل بيه 

جاء صوت المدعو وائل من الجهه الاخري وهو يقول / انت فين يا استاذ ايه عايش مع نفسك كده ولا كأن ليك عيلة 

ابتسم ادهم بسخريه ثم قال / عايز ايه 

صدم وائل من حديثه وظهر ذلك في صوته وهو يقول / انت بتكلم اخوك الكبير كده ليه انت الظاهر الحارة اللي عايش فيها دي نستك الأصول يابن نوران 

قال ادهم ببرود شديد / ايوة فعلا عندك حق الحارة اللي عايش فيها علمتني قلة الأدب والبجاحة تحب تشوف إزاي 

وقبل ان ينطق وائل كان ادهم يغلق الهاتف في وجهه وهو يقول / كدا 

ثم نظر للهاتف بسخريه واغلقه ونظر خلفه وجد ام فتحي ترفع حاجبها له فقال وهو يزفر بضيق / أنا مش عايز اتكلم 

صمت قليلا وجذب شعره بغضب وقال / لا لا مش قادر انا لازم اضرب حد مش قادر امسك نفسي 

ثم خرج من باب مكتبه بسرعه وخلفه ام فتحي وهي تصفق وتصفر بينما هو ينظر حوله حتي ابتسم بشده وهو يقول / سامي 

نظر سامي الذي يقف في آخر الممر له بتذمر فهو لم ينسي له ضربه في رأسه وقال بتذمر / عايز ايه يا دكتور ادهم انا مش فاضي 

ادهم / هههههههههه تعالي بس ههههههههه هصالحك 

ضحكت ام فتحي بشده علي طريقة ادهم فنظر له سامي بشك ثم تقدم منه وهو يدعي الغضب ويكتف ذراعه عند صدره / نعم ارغي اصلي مش فاضي 

ثواني وكان سايم يخرج من مكتبه وهو يصرخ / ساااااااااامي 

نظر ادهم لسامي وقال / انت هببت ايه 

سامي وهو ينظر برعب لسليم / كان قصدي انت والله 

ادهم بحنق وهو يتحدث في سرة / يعني يوم ما احتاج منك حاجه يا سامي الفقر تبقي مشتركه بس يلا سليم مش غريب 

اقترب سليم وهو ينظر لسامي بغضب ويرفع يده بكوب من الشاي وهو يعصره بيده حتي كاد ينكسر / ايه ده 

سامي وهو ينظر للكوب وقال بتوتر / ههههه ده شاي هههههههه 

سليم وهو يمسكه من ثيابه ثم يقول وهو يقلده / ولما هو هههههههه شاي ايه اللي وصل ليه الحبر 

نظر سامي للكوب  وهو يقول بصدمه مصطنعة / حبر 

اخرج سليم لسانه ببرود والذي تلون بالازرق / آه حبر يا ضنايا 

ثم استند علي كتفه وهو يقول /ها بقي قولي يا سامي انت كسامي يعني بتفضل  اي موتة؟؟ 

سامي بسرعه وخوف / موتة ربنا 

سليم وهو يمسح علي كتف سامي بهدوء مخيف / ونعم بالله يا سمسم بس ناخد بالاسباب برضو 

مد ادهم يده ورفع يد سليم من علي كتف سامي وهو يقول بتحذير / سليم انت بتعمل ايه ده سامي 

سامي ببسمة/ والله اغلي واحد في المستشفي يا دكتور ادهم لو فتحت قلبي هتلاقي دكتور ادهم 

ادهم مكملا كلامه / أنا اللي ناديت سامي الاول سيبني اخلص اللي عايزه وهديهولك 

سليم بعند / لا مش بحب اشتغل علي شغل حد بحب اشتغل علي نضيف

ادهم وهو يزفر بضيق / يا عم ابقي عالجه قبل ما تضربه بس انا عايزه الأول 

سليم بتفكير / لا برضو مش بيبقي زي طعم الضرب علي نضيف

ام فتحي وهي تتحدث / أنا بقترح تقسموه يعني ادهم ياخد النص اليمين وسليم للشمال وكل واحد يضرب في النص بتاعه 

ادهم وهو يتحدث / فكره حلوه احنا نقسمه انت تاخد نص وانا اخد نص 

سامي وهو يقف في المنتصف وينظر لهم برعب /  هو اسم في جمعية وبتقسموه، طب انا عندي اقتراح احلي انتم تسيبوني امشي وارجع لأمي عشان عامله انهاردة بشاميل وانا نفسي فيه ولو كسرتوا وشي مش هعرف اكل اللهي يستركم يا شيخ منك ليه 

نظر له ادهم وهو يطبطب علي كتفه / متقلقش يا سمسم هبعد عن الفك بتاعك بس هعمل فيه خربوش صغير عشان ميبقاش ساده في وسط المسكرات االي هتتعمل في خلقتك 

ابتسم سليم وهو يقترب من سامي / نبدأ بقي يا سمسم 


وصل كريم لجامعة مريم ودخل بصعوبه بسبب رجال الأمن وحينما دخل حاول الوصول لها ولكنها لا تجيب علي هاتفها فأرسل لها رسالة وهو يسألها عن مكانها فاجأبت عليه بمكانها فركض لها بخوف وهو لا يدري ما يحدث معها واقترب من المكان والذي يتواري خلف احد المباني الخاصة بكليتها وهو مكان شبه منعزل اقترب اكثر ولكن لم يجد احد في المكان كاد يرحل لولا سماعه لصوت شهقات ضعيفه تأتي من مكان ما أخذ ينظر حوله بتعجب حتي وجد جسد يجلس أرضا خلف احد الأشجار وهو يختفي جيدا فاقترب بحذر وضربات قلبه تكاد تخرج من مكانها وهو ينادي بصوت مرتعش / مريم...... مريم دي انتي 

رفعت مريم وجهها فصدم كريم وفتح عينه برعب وعاد للخلف وهو لا يستوعب ما يراه بينما هي انهارت في البكاء اكثر وهو يشعر بجسده يرتعش بشده ودموعه تهبط بدون وعي ودون شعور اقترب منها وانحنى وهو يقول بدموع وصوت ضعيف / مريم 

رفعت مريم وجهها وهي تبكي بشده بينما هو نظر حوله وهو يتنفس بسرعه ولا يعلم ماذا يفعل فجأة شعر بسائل أسفل قدمه نظر وجد المياة تأتي من أسفل مريم فصدم مما يرى وهبطت دموعه بشده مما يراه فيبدو انها بللت نفسها من الرعب تحدث وهو يقرب يده منها ويضم خدها بحنان بينما هي تنزل عينها أرضا بخجل وبكاء قال كريم بحنان وهو يحاول الا يظهر ارتجاف صوته / مريم بصيلي مريم حبيبتي بصيلي بصي 

نظرت له مريم بنظارتها التي كانت سوداء تماما فنزعها هو وهو يقول بصوت منخفض ومتألم / حصل ايه يا مريم حصل ايه

ارتعشت مريم بشده وهي تزداد في البكاء فجذبها كريم بعنف لاحضانه وهو يهدهدها كطفل صغير / اششششش خلاص خلاص مش عايز اعرف مش عايز بس والله يا مريم وحيات دموعك دي لاندم اللي عمل فيكي كده 

ثم نظر لها ولوجهها الذي كان ملوث بالألوان كما نظارتها وثيابها وايضا الجروح التي تملئ وجهها والتي يبدو أنها جروح سكين او ما شابه اخذ يضمها وهو يبكي ولا يعلم من فعل بها هذا ولما فعل ذلك 

استمر هذا الوضع لنصف ساعة تقريبا حتي شعر بجسدها يهدأ بين يده فنظر لجسدها فوجدها تنظر له ببسمه تتخلل دموعها وهي تنهض من احضانه بضعف / خلاص خلاص انا كويسه فين اللبس 

نظر لها بصدمه فتحدثت هي ببسمه تظهر كسرتها / عادي انا متعوده علي كده بس المرة دي زودوا العيار شوية 

ثم ضحكت واتجهت لحقيبه الملابس وأخذتها وهي تقول ببسمة طفلة صغيرة وبريئة / ممكن تستناني اغير لبسي واجي 

نهض كريم ووقف امامها وهو ينظر لهيئتها المدمرة من فعل هذا بها ولما ماذا يمكن أن تفعل هذه الصغيره لاحد لتستحق هكذا عقاب 

علمت هي ما يفكر به فقالت ببسمة تتخلل دموعها التي ازدادت /ده اسمه تنمر مسمعتش عنه

سقط قلبه رعبا ماذا هل صغيرتهم تتعرض للتنمر ومنذ متي وكيف لم ينتبه لها احد 

تحدث وهي تضم الحقيبه لقدمها لتخفي بلل فستانها وقالت بخجل وشعور بالاهانة لرؤيته لها بهذه الحال / ده ده العصير بتاعي وقع عليا 

نظر لها بسخريه  وخزن حاول إخفاءه هل تراه غبي ليصدق ان هذا عصير 

سقطت دموعه اكثر وهو ينظر للسماء ويشعر بمحيطه ينقبض عليه وبأن أنفاسه خناجر تقطع في صدره قالت مريم وهي تحاول أن تخفف هول الموقف الذي وضعت به / أنا.... انا معملتش حاجه هما بس هما بس 

صمتت وهي تقول  وتمسح دموعها بظهر يدها/ هما بس تقلوا العيار المرة دي 

ثم ضحكت من بين دموعها وكأن الأمر عادي / كانوا عايزين يقضوا شعري بس انا مرضتش اخلي حد يقرب من طرحتي

نظر لها كريم وهو يشعر بأنها في حاله غريبة كيف تتحدث ببساطة هكذا شعر بأنه يكاد يسقط أرضا من هول ما يري 

نظرت هي الحقيبة وقد شعرت بقرب دخولها في حالة هستيريا / هروح اغير لبسي ماشي متمشيش عشان ارجع معاك 

ثم كادت تذهب ولكن تعرقلت في حجر ما وسقطت علي قدمها بينما هو فزع بشده واقترب منها وكاد ينهضها ولكنها منعته ثم قالت ببسمه /عشان مش لابسه النضارة بس 

ثم ضحكت بصخب وهي تقول / قال يعني لو لابسه النضارة هعرف اشوف 

ثم قالت وهي تشير لمكان ما وتضيق عينها لتراه جيدا / هدخل الحمامات الخلفية وهاجي متخافش انا حافظه الطريق ده اكتر من طريق بيتنا اصلي اتعودت 

ثم ضحكت وسارت وهي تنظر بدقه لكي لا تتعرقل وتركت كريم في حالة تثير الشفقة في قلوب من يراه فكانت عينه حمراء من البكاء لا يصدق ما تتعرض له مريم كل هذا ولا احد يشعر وكيف يشعرون وهي لا تظهر شئ دائما تبتسم وتمزح معهم من يصدق هذه الفتاه التي طالما رآها طفلة سليم المدلله والصغيرة تحملت ما لا يتحمله احد شعر بصدره يضيق فنزع الكارفات وهو يتنفس بعنف واستند علي ركبتيه وهو يتنفس بعنف ثم بكي وبكي كما لم يبكي من قبل بكى بعنف وهو يتذكر مظهرها تلك الوردة الزاهية أصبحت ذابله بسبب بعض الأشخاص الذين حللوا لأنفسهم انتقاد غيرهم بطريقة لاذعه حللوا لأنفسهم السخريه من الغير حللوا لأنفسهم ان يقتلوا غيرهم بكلماتهم لقد سمع بالعديد ممن ينتحر بسبب التنمر ويبدو ان تلك الصغيره اقوي بكثير مما تخيل 

رفع عينه للسماء وهو يحاول إيقاف دموعه وفجأه لمح شئ جعله يضغط علي أسنانه بشده وعنف وهو يبتسم بسنة مخيفة 

 بينما في الحمام حمدت مريم ربها انه لا يوجد أحد به فدخلت احدي المراحيض واغلقت الباب وجلست كعادتها أرضا وضمت قدمها لصدرها ووضعت رأسها علي قدمها وانفجرت في البكاء وهي تتذكر معاملة زملائها معها وسخريتهم منها ومن نظارتها الكبيرة وضعف نظرها وسقوطها المستمر واصطدامها الدائم بالاشياء  وحديثهم المهين عليها وتعمدهم إسقاطها دائما وهم يصرخون بها انتبهي يا عمياء وتعليقات سخيفه كلماذا ترتدين نظاره اذا كنتي عمياء كانت تتجاهلهم دائما وهي تعلم أنهم يقولون ذلك بسبب تفضيل بعض الاساتذه لها وان كان لأمر نظرها الضعيف يد أيضا في تنمرهم عليها ويزداد الأمر ليصل الي حد تطاول بعض الفتيات عليها باليد ولكن بأمور لا تذكر وهي كانت تتجاهل هذا بما انها سنتها الاخيره اذا لتمر بخير دون أن تسبب مشاكل كانت تتحمل وتأتي لهذا المكان وتبكي ثم تخرج وكأن شئ لم يكن ولكن ازداد الأمر سوءا اليوم حينما اعلن احد الاساتذه أنها المرشحة الاقوي لتكون مساعدته بعد التخرج لذا اثار هذا الأمر غصبهم ولم يتحملوا الأمر وتعمداو اهانتها ورميها بالألوان وتقطيع ثيابها كما قامت فتاه بخبرشتها من وجهها ودهنوا لها نظارتها بالاسود تماما والاسوء حينما احضروا مقص ليقصوا شعرها وقتها كانت ضربات قلبها وصلت عنان السماء ولم تشعر سوي بضحكاتهم وهو يرونها تبلل نفسها من الخوف ولولا انهم سمعوا صوت احد قادم لما كانوا تركوها وهي اختبأت خلف الشجره خوفا ان يراها احد هكذا وحاولت الاتصال باي احد، اي احد يساعدها ولكن لم يجيب احد سوي كريم فقط ليأتي ويراها بهذه الحاله لن تنسي هذا اليوم طالما حييت أبدا نهضت من مكانها وهي تمسح دموعها وقررت في نفسها انها لن تأتي هنا مجددا خرجت  وغسلت وجهها وهي تردد في نفسها بسخريه ( لما كنا صغيرين كنا بنرش الماية علي عيونا عشان نصطنع الدموع بس دلوقتي بقينا نرش المايه علي وشنا عشان نخبي الدموع)

اخذت نفس لتهدأ ونظرت لنفسها في المرأه وهي تبتسم وتقول / ايه يا مريم نسيتي انك مش لوحدك ولا إيه نسيتي ان في منتقم جبار نستيني ان فيه سميع قريب 

 وغادرت الحمام بهدوء وهي تحاول الوصول حيث كريم الذي ما ان رآها قادمه حتي ركض لها وامسك يدها فنظرت له وهي تضيق عينها وابتسمت وهي ترفع يدها وتربت علي خده بحنان وتمسح دموعه / أنا كويسه يا كريم 

منع كريم دموعه بصعوبه ثم اخرج من جيبه منديل وخلع نظارته ومسحها ووضعها علي عينها وقال ببسمه من بين دموعه / هي مش زي بتاعتك بس اهي توفي الغرض 

مريم وهي تحاول المزاح / بس ده غلط علي عيني اني البس نظارتك انت عايز تضعف عيني ولا إيه 

دفعها كريم بخفه امامه وهو يقول بضحك / قال يعني نظرك سته علي سته بعدين دي نظارة جديده ياختي لسه جايبها امبارح ولبستها انهارده آول يوم بس حلال عليكي 

ابتسمت له مريم فامسك بيدها وخرج بها من الجامعه وهو يقول ببسمه / بما انك زوغتي بدري انهارده تيجي نروح ناكل بيتزا 

نظرت له مريم ببسمة وهي تحاول الا تبكي مجددا / آيوه انا جيعانه آوي 

كريم بسخريه /جيعانه؟؟؟ لا خلاص غيرت رأيي يلا نروح 

ركضت خلفه مريم وهي تضحك / قول انها كانت عزومة مركبية 

ضحك كريم / لا ياختي هاخدك كده كده انهارده اجازه من الشغل 

توقفت مريم فنظر لها بتعجب فقالت هي ببسمة وخجل منه / شكرا جدا يا كريم 

نظر لها كريم وهو يفكر متي نضجت مريم الصغيره يا تري فحتي البارحة كانت الطفلة الصغيره التي يحضر لها حلوي في العيد / ولا يهمك ياباشا احنا في الخدمة دايما 

ابتسمت مريم ثم مشت معاه وهي تقول / لا خلاص بقي مش هحتاجك تآني 

لم يفهم كريم معني كلامها ولكن لحق بها وهو يبتسم بسمة مرعبة ويهمس / قسما بربي لندمكم واحد واحد 


ابتعد شادي عن سيارة موني وهو ينظر لها بتعب / مش عارف ايه مشكلتها 

موني ببرود /ولما انت مش هتعرف تصلحها لازم تعمل نفسك شهم آوي وتعرض تصلحها 

نظر شادي لها وهو يحاول ان يحتفظ ببروده / معلش اصل فكرت ان فيه انسه محتاجه مساعده فقولت يبقي عندي نخوة واساعد بس الظاهر ان حضرتك يا استاذ مش محتاج مساعدة 

نظرت له موني بصدمه وهي تراه يحدثها بصيغة المذكر فقالت بسخريه / اها يعني انت شايفني راجل 

ابتسم شادي وهو ينظر لها ويغمز / بس راجل قمر آوي والله 

صرخت موني وهي تغلق غطاء السيارة بعنف /راجل في عينك يا وقح يا قليل الادب انت 

ابتسم لها شادي ببرود / هعتبر ده مدح منك واقولك ميرسي يا زميلي 

كادت موني تنفجر من بروده فتحدث شادي وهو يتركها ويتجه لسيارته / لو تحبي اوصلك تعالي 

وبدون كلمة واحده اتجهت هي لسيارته بكل كبرياء وصعدت بجانبه بينما هو تعجب كثيرا من موافقتها فهو ظن انها ستعترض بينما هي تحدثت بتذمر / ايه أتفضل سوق 

نظر لها بصدمه لوقاحتها فقال / بت انتي مش عشان مزه يبقي هسكتلك 

موني / أمال عشان ايه 

 شادي بعدم فهم /ها؟؟؟ 

 ‏اقتربت منه موني وهي تقول بهمس مغري / أمال عشان ايه هتسكتلي

 ‏شادي بعبث / بوسة 

ابتعدت موني عنه وهي تبعد وجهه بحده / اوك هفكر ودلوقتي سوق 

صدم شادي من وقاحتها هو كان يمزح فقط ولكنها ابتسمت وقالت /ايه مش هنمشي ولا تحب تاخد البوسة هنا 

وكادت تقترب منه فابعدها وهو يصرخ / ابعدي يابه جاك حش مفاصلك 

ضحكت موني بشده عليه وهي تقول / طب اخلص متأخرة علي التدريب 

شادي بتذمر وهو يتحرك بسيارته / قال يعني متأخره علي الديوان يا ختي بلا نيلة 

ثم انطلق بسيارته وهو ينظر لها من أسفل لاسفل بحنق بينما هي تبتسم ببرود شديد 


نظر ادهم لسليم بشر وهو يجذبه من ثيابه / ولا انت بتخم بروح اهلك مش قولت الجنب ده بتاعي بتضرب فيه ليه 

سليم ببراءه / الله ما انا ما اخدتش بالي انت عارفني لما الحماس ياخدني مش بحس بحاجه 

سامي وهو ينظر له / سليم هو كل ضرب طب ما تجرب تشتمني كده هيعجبك والله 

نظر له سليم بتفكير ثم نظر لادهم وقال / كفاية كده ولا ايه رأيك 

سامي / آه كفايه ههههههههه واللله تعبت انت متعبتش ههههههه طب بص نستريح ونرجع نكمل انا شايفك تعبت وكده ايدك تشنج هههههههه 

ادهم / اكسرلي فك سنانه عشان ميضحكش تآني 

ام فتحي وهي تجلس علي نافذة مكتب ادهم كالعاده ببرود /طب والله الواد سليم فورمة وخسارة في الطب 

نظر لها ادهم بغضب / بت بت اسكتي عشان بتعصبيني كل ما تتكلمي 

نظر له سامي بتعجب / بت مين 

نظر له ادهم وقال ببسمة /عفريته 

ارتعب سامي ونظر حوله وقرا ايه الكرسي وهو يقول / عفريتة بحق وحقيقي ولا عفريته اللي هي شاطرة يعني فكناية بنقول عفريتة 

هز ادهم رأسه بنفي وهو يقول باستمتاع / تؤتؤ عفريته بحق وحقيقي 

نهض سامي برعب وهو ينظر حوله فتحدث ادهم وهو يقول /متتعبش نفسك محدش بيشوفها غيري يا سمسم 

انتفض سامي وركض خارج الغرفة وهو يصرخ بعنف ورعب /عفريته عفريته 

ضحك سليم وادهم بشده بينما ام فتحي ذمت شفتيها بضيق فتحدث ادهم بتفكير /مالك يا اختي شايله الهم ليه ولا كأنك مطلقه وبتجري علي يتامى 

تحدثت ام فتحي بتذمر /إزاي تقول لسامي اني عفريته افرض طلعت من الجن ولا غيره 

ادهم بسخريه / هتفرق جن من عفريته في الاخر اخرك عود بخور ونخلص منك 

ام فتحي بسخريه / ليه عندي حساسيه علي صدري ولا إيه 

ادهم وهو يضحك باستفزاز ويضربها علي رقبتها من الخلف  / ايه يا بت السكر ده 

ضربته ام فتحي بنفس الطريقة / من بعض ما عندكم يا عسل 

تحدث سليم وهو لا يرى شئ/ بقولك يا أدهم عايز بس تليفونك اطمن علي مريم عشان تليفوني فصل من الصبح ومكلمتهاش وقلقان وحاسس انها مش كويسه

تحدث له ادهم وهو مازال يوجه نظرات نارية لام فتحي وأشار لها علي المكتب / عندك هتلاقيه علي المكتب 

ثم اقترب وقال / بصي بقي عشان نكون علي نور من اولها يا ام فتحي الكلب انتي، اولا الاحترام 

ثم صفعها علي رقبتها / ثانيا الأدب 

وصفعها مجددا / ثالثا ااااااا

ولم يكمل بسبب صراخ سليم وهو يحاول الاتصال بأحد وهو خائف تحدث كريم بتعجب / مالك يا سليم فيه إيه 

سليم برعب وهو يضع الهاتف علي اذنه / مريم اتصلت بيك كتير اوي شكل فيه حاجه زي ما قلبي كان حاسس

اقترب منه ادهم بقلق بينما اقتربت منهم ام فتحي وهي تضع يدها علي رقبتها بوجع وتتمتم بغيظ من ادهم ونظرت معهم للهاتف وهي تنتظر مثلهم حتي سمع سليم صوت اخته فقال بلهفة / مريم يا قلبي آنتي بخير تليفوني فاصل شحن يا حبيبتي انتي بخير

مريم من الجانب الاخر بهدوء وبسمة جعلت كريم ينظر لها بحيرة / اطمن يا حبيبي انا بخير

ترك كريم الطعام ونظر لها جيدا وهي تتحدث مع شخص ما وتدعوه حبيبي

تحدث سليم بقلق / اكيد كويسة امال صوتك ماله

ضحكت مريم بخفوت / والله انا كويسة يا قلبي متخافش عليا حتي انا دلوقتي مع كريم وبناكل بيتزا 

ابتسم كريم اذن فهي تحدث سليم اكيد 

تحدث سليم / طب اديني كريم 

أعطته مريم الهاتف وهي تنظر له برجاء ففهم هو نظرتها وامسك الهاتف وتحدث بنبرة عادية / آيوه يا سليم 

سليم برعب يكاد يفتك به / مالها مريم يا كريم مش مرتاح وحاسس انها فيها حاجه ثم انكم مع بعض إزاي وهي في كليتها وانت في شغلك 

كريم وهو يحاول إخراج نبرته عاديه / لا منا استأذنت عشان تعبت شوية في الشغل وقولت اروح اكل وانت عارفني مش بحب اكل لوحدي فلقيت ان مريم أقرب واحدة ليا فكلمتها تاكل معايا اسف اني عملت كده من غير ما استأذن بس انا اتصلت كتير وانت قافل موبايلك وكمان اتصلت بادهم عشان هو يبلغك برضو كان قافل موبايله 

زفر سليم براحة قليلا ولكن مازال يشك في حديث كريم فكريم ليس من النوع الذي يترك عمله بسهوله حتي ولو كان مريضا فهو شخص عاشق لعمله كما أنه وان ترك عمله لم يكن ليخرج بل سيعود للمنزل وان خرج فلن يكون مع مريم اكيد فسوف يحدث أحدهم 

تحدث سليم براحة قليلة / تمام خلي بالك منها يا كريم ومتقلوش في الأكل لان شاديه قبل ما اطلع قالت اننا معزومين عندها 

ابتسم كريم / اكيد خد مريم معاك اهي 

ثم اعطى مريم الهاتف فتحدثت هي مع أخيها الذي امطرها بسيل من الأسئلة جاوبت عليها هي بهدوء اثار انتباه كريم الذي كان يبتسم فقط لها وهو يتأملها قليلا بملامحها البريئة والصغيرة تلك كم تبدو لطيفه وجميلة للغاية انتبه من شروده علي إنهاء مريم المكالمة وهي تقول ببسمة / يلا بسرعه الكل متجمع عند شاديه 

نظر ادهم لام فتحي بعدما انهي سليم حديثه وقال بتذكر / كنا فين 

ام فتحي وهي تدعي التفكير ثم صفعته علي رقبته وقالت / كنا في ثالثا 

ادهم ببسمة وهو يصفعها / ثالثا الأخلاق يا تربية زبالة ياللي ماشيه تعاكس في ولاد الناس 


 بينما نهض كريم  وهو يخرج حساب الطعام ثم لحق بها ببسمة علي حركاتها تلك يرى بسمة صافية وصادقة لا تصطنعها أبدا

نظرت له وابتسمت ثم قالت / تعرف اني بحب التجمعات دي اصل بيحصل فيها مصايب تفطس من الضحك وخصوصا عليا انا وشادي بفصل ضحك 

ضحك كريم بشده ثم هز رأسه / فعلا والنهارده هيكون العيار زايد شوية من ناحية ادهم 

مريم بتعجب / ليه ماله ابيه ادهم 

ضحك كريم بشدة وهو يتذكر تلك الفتاة التي يراها كريم 

/ ملوش بس هو دماغه الفترة دي مش سليمه هههههههههه

نظرت له بتعجب فامسك يدها وجرها خلفه / يلا يلا هنكمل في الطريق 

امسكها ورحل وهو يبتسم عليها ويردد في نفسه عبارة لم يصدقها ولكن الآن يصدقها وجدا  مريم ليست ضعيفه مريم ليست طفلة وهذا ما ادركه اليوم 


توقف شادي امام احدى دور الازياء بينما هي ابتسمت واخرجت ورقه نقدية وهي تقول بكبرياء / شكرا يا اسطه 

نظر لها شادي ببسمة وهو يقول ببرود شديد / شيلي فلوسك بدل ما ارجعك من مكان ما جبتك 

نظرت له بتعجب فصرخ في وجهها / اخلصي 

اخفت موني الأموال برعب بينما هو ابتسم باستمتاع / شطورة شايفة لما تكوني مؤدبة بتكون قمر إزاي 

كادت تجيب فتحدث هو / يلا يا قمر انزلي عشان مش فاضيلك 

ذمت موني شفتيها بسخريه وهي تهبط من السيارة / مهم آوي الواد يا أخي غور في.... 

ولم تكمل حديثها حتي كان شادي ينطلق بسيارته بسرعه بينما هي نظرت له بفم مفتوح وهي تقول / مفيش دم خالص ماشي يا حيوان انت والله لوريك مين هي موني الزيني 

ولكن ابتسمت وهي تتذكره وهمست / مثير للفضول آوي 

تقدمت للمركز بكل كبرياء معروفه به ولكن بمجرد دخولها وجدت غريمتها الوحيده وعدوتها اللدوده وهي تقف مع والدتها (مصممة الازياء) تقدمت منهم ببرود وهي تقول / شاهي هانم 

استدارت والدتها لها ونظرت لها بتقييم / نعم يا موني 

موني ببسمة وهي تشير لمايا (ابنة مدير كريم) / يا تري مايا هانم مشرفانا ليه 

مايا ببسمة سخريه / جاية العب بالية 

موني بسخريه اكثر / مش شايفه ان الباليه بعيد عن كرشك شوية 

نظرت مايا لبطنها المسطحة برعب بينما ضحكت موني وهي تتركهم وتتجه للداخل وهي تقول / جود لاك يا بيبي

بينما زفرت شاهي وهي تقول / البت دي متعبة آوي عاملة زي ابوها 

ثم نظرت لمايا / خليكي معايا يا مايا وسيبك من موني 

نظرت لها مايا وهي تحاول كبت غصبها ثم اكملت عملها الذي جائت من أجله وهو دورها في عرض والدة موني الجديد 


وصل سليم وادهم الحارة بعدما استأذن ادهم لباقي اليوم اجازه متحججا انه سيظل اليومين القادمين بالمشفي بسبب الحملة وكذلك فعل سليم أيضا والذي تم اختياره من ضمن تلك الحملة 

نظر ادهم لهم وقال / اطلعوا انتم فوق وانا هاجي وراكم نظر له سليم بتعجب فاكمل ادهم بملل / اطلع يا سليم يا حبيبي ربنا يهديك وخد معاك ام فتحي عشان الروماتيزم بدأ يتعبها

ام فتحي باعتراض/ يبقي هدهن المرهم لما اطلع بس  انا هفضل معاك 

ادهم بسخريه / اللي يشوفك كده يقول ميتة في دباديبي.

ام فتحي بغمزه / وانا يوم ما اموت في دباديب حد هيكون انت يا تركي علي متفرج اكيد هيكون واحد من الكاندي شوب الملونين دول الواحد نفسة تعبته من المِش عايز يدوق الجاتوه بقي 

ضربها ادهم بحده علي رقبتها / بقي انا مِش يا ام فتحي ماشي انا هربيكي يا سوسة انتي 

ثم نظر لسليم الذي كان شاردا / اطلع انت يا سليم واحنا هنيجي وراك 

هز سليم رأسه وصعد بينما هو اتجه للمحل باسفل عمارته وهو يقول لها / تعالي ياقدري 

ابتسمت ان فتحي وركضت خلفه بينما هو ابتسم بشده عليها ثم دخل واحضر بعض من الطلبات الضرورية له وامسك الحقيبتين وخرج واتجه لشباك ام احمد التي كانت تجلس به كما العادة منتظره ان يطل عليها ابنها بطلته التي تقر عينها فابتسم ادهم وتقدم منها وهو يقول بحنان / ام احمد حبيبة الملايين اخبارك يا قلبي 

ام احمد ببسمة حزينه / الحمدلله يا حبيبي انت عامل ايه 

ادهم وهو ينظر لام فتحي / ااااه يا ام احمد اقولك ايه بس حاسس كأن فيه عفريته تفت في حياتي 

ضحكت ام احمد / ليه بس يا بني كده وعفاريت ايه 

ادهم بضحك وهو يرفع حقيبه علي النافذه / عفريته هبلة بعيد عنك المهم دي طلبات الاسبوع 

ام احمد وهي تنظر للحقائب / بس ده كتير اوي يابني 

ادهم وهو يتحدث بلا مبالاه / وانا مالي ده ابنك هو اللي بيبعت كل ده وانا بس عليا اني اوصل ليكي الحاجه

ام احمد بدموع / يا حبيبي تسلم ايدك وأيده يارب ويرزقكم دايما بالواسع يا بني 

ادهم ببسمة /اللهم امين يا غالية يلا بقي استأذن انا عايز مني حاجه 

ابتسمت له وهي تضم الحقيبه وكأنها تضم ابنها / عايزه سلامتك يا حبيبي

ابتسم لها ادهم وصعد الدرج فلحقت به ام فتحي وهي تفكر في حكاية هذه المرأه حتي وصل ادهم لشقة شادي و طرق الباب فدخل ووجد الجميع بالداخل ماعدا شادي وكريم ومريم 

وضع حقائبه جانبا واقترب من التجمع وجلس بينهم فوجد شاديه تجلس جانبا وهي تمسك هاتفها فابتسم بخبث واقترب من الخلف وهو ينظر في الهاتف ثم همس بصوت غليظ في اذنها / بتعملي ايه يا شادية 

انتفضت شاديه بفزع وهي تنظر حولها حتي وجدت ادهم يضحك بشه فضربته /يا أخي وقعت قلبي 

ضحك ادهم / بتعملي ايه ها لقيتي الحب ولا لسه

شادية بضحك / اشششش يخربيتك هتفضحني ده بس صديق 

ضحك ادهم بشده وهو يغمز / صديق برضو يا اروبة بس بصي يا شادية يا بنتي انتي في مرحلة طيش عشان كده يابنتي يا يجي ويدخل البيت من بابه يا نرفضه

ام فتحي من خلفه وهي تضربه علي كتفه / راجل ياض 

نظر لها ادهم وكتم ضحكته وغمز لها وهو يشير لها بمعني ان  الامر سر 

اقتربت منه وهمست بصوت منخفض وهي تنظر حولها وكأن احد سيسمعها / علي فكره محدش هيقدر يكلمني غيرك عشان تقولي انه سر 

ضحك ادهم بشده وهو يقول / وعلي فكره محدش سمعك عشان توشوشي 

نظرت له شادية بتعجب / محدش سامعني إزاي انت عايزني أعلي صوتي واقول اني بصاحب ولا إيه 

ضحك ادهم بشده ولم يكد يجيب حتي ذهب لفتح شاكر الباب وهو يتحدث لعوض / ماشي يا عم عوض انا هفرمك دلوقتي 

عوض بتذمر / عم في عينك يا شايب انت 

شاكر وهو يهز اكتافه ببرود / أنا لسه شباب يا خويا 

ام فتحي وهي تعض شفتيها / شباب آوي آوي يابا الحاج يخربيت القمر ده والله الراجل ده يتباس ومن بقه 

ثم كادت تذهب ولكن شعرت بشئ يسحبها من الخلف وادهم يحاول خفض صوته وهو يقول / يعني عفريته وكمان سافلة ده انا لو سبتك هتغتصبي رجالة العيله كلهم 

نظرت له وهي تحاول نزع يده / اصبر بس هي بوسة واحده 

فتح شاكر الباب لكريم ومريم فقالت ام فتحي بهيام / اللولي بوب جات اهي اوعي بقي هاخد بوسة مزدوجة 

كريم ببسمة / بابا هي ماما فين عايزها 

ام فتحي وهي تنظر لهم بهيام / أنا قولت اللولي بوب ده اكيد ابوه جلاكسي أمال فين غزل البنات اللي جابت الواد ده 

ضحك ادهم بشده بينما تحركت مريم للداخل ببسمة فاصطدمت بالطاولة التي امام عوض فامسكها سليم بسرعه فضحكت وهي تنزع النظاره وهي تقول لكريم / امسك يا عم نضارتك دي هتعميني 

كريم بتذمر / الحق عليا دي حتي جديده يا معفنه والله لاخد حقها من اخوكي 

ضحك سليم وهو يضم مريم / فداها يا حبيبي ميت نضاره وانتي يا ريمو فين نضارتك 

مريم بضحك / وانا ماشية لقيت حيطة فجأه ظهرت في وشي مش عارفة منين وهوب لبست فيها بس المرة دي جات في النضارة فالاخ ده عطاني نضارته البايظة دي 

كريم وهو ينزع النظاره من يدها بحده / هي برضو اللي بايظه 

اخرجت مريم لسانها له وهي تضم سليم فضحك كريم علي طفولتها التي لم تتخلى عنها رغم ما حدث 

دخل شادي وهو يقول / أنا مش عارف يا ريمو والله الحيطان اللي بتستقصدك دي 

مريم وهي تتحدث بجديه /آه والله يا شادي تبقي ماشي في امان الله تلاقي حيطة طلعت في وشك 

ضحك الجميع عليها بينما غمزت ام فتحي لادهم وهي تقول / الكاندي شوب اكتمل 

ثم اصطنعت انها تشمر عن ساعديها / عن اذنك هروح احلي 

ولكن لم تكد تتحرك حتي شعرت بادهم وهو يحذبها للخلف دون أن يثير الانتباه وهو يهمس لها / مشكلتك يا ام فتحي انك مش ليكي في الشرقي دايما تبصي للجاتوه وسايبه الجلاش يا عامية 

ام فتحي بعناد وبسمه / مش بحب الجلاش 

نظر لها ادهم بغضب ثم دفعها من وجهها / عشان عديمة الذوق 

ضحكت ام فتحي بشده عليه في نفس الوقت الذي خرجت به هاجر من المطبخ مع ام سليم وهي تتذمر / ايه يا شاديه ما تيجي تساعدينا 

ابتسم كريم وهو يتجه لهاجر ويقول  / جرا ايه يا ست الكل ده المطبخ ده لعبتك 

ام فتحي وهي تنظر لهاجر يحسد / يا رتني كنت انا يا أخي يا رتني كنت انا، يعني متجوزه جلاكسي ومخلفه لولي بوب وهي غزل بنات ايه العيلة اللي تجيب السكر دي 

ثم نظرت لشادي الذي كان ينظر لهاتفه وهو يبتسم فاقتربت منه ووجدته ينظر لصورة فتاه ويبتسم فصفرت باستمتاع / البت دي وتكة اقسم بالله 

اقترب ادهم وهو يقول / فيه إيه 

رفع شادي رأسه بتعجب / ايه؟؟؟ 

ام فتحي وهي تشير لشادي / الواد ده جايب صور نسوان بتنور في الضلمه 

نظر ادهم لشادي وهو يبتسم بخبث / جايب صور نسوان في بيت عوض يا سافل عايز تنجس البيت 

ثم اقترب منه وهو يهمس له / خليها لما نطلع شقتي 

ام فتحي هي تنظر له بانبهار / اخلاق يابني والله اخلاق متنساش بقي اختك معاك في القاعدة دي 

ضحك ادهم بشده وهو يهمس لشادي / هي جنبك علي فكره 

نظر شادي للهواء بجانبه وهو يقول / جرا ايه يا ام فتحي جرا ايه يا ختي هنقطع علي بعض من اولها ولا إيه يا حبيبتي 

ام فتحي ببراءه / أنا يابني ده انا حتي بشجع اللعبة الحلوة 

ضحك ادهم بشده وهو يتركهم ويرحل بينما جلست هي بجانب شادي وهي تقول / دورلنا كده علي صورة ليها بالمايوه أخي في الله 


نهضت مريم وهي تقول بحماس / أنا يا خالتي هاجر هاجي معاكي 

شاديه وهي تنظر لها ببسمة / آيوه يا حبيبتي روحي معاهم 

ابتسمت مريم بفرحة واتجهت للداخل بينما قال كريم بدرامية / لاااااااا امي 

وضع شاكر يده علي كتف ابنه ثم قال بتأثر مصطنع / عاشت حياتها في المطبخ وهتموت في المطبخ 

عوض وهو يمسح دمعه وهمية / هجدد المطبخ تآني 

ضحك سليم بشده عليهم وهو يقول / بس منك ليه علي فكره مريم بتعرف تطبخ بس لما تشوف اللي قدامها وبيكون أكلها حلو ومحدش يزعلها عشان هزعله 

قال كريم بدون وعى / هي كلها حلوة 

رفع سليم حاجبه واقترب منه وهو يقول بتهديد / بتقول ايه 

ابتلع كريم ريقه وقال بمزاح / ايه يا سليم فيه إيه دي مريم يا أخي 

غمز له سليم ثم همس له / مريم اللي مش عجباك دي هتيجي تترجاني في يوم اني اجوزهالك وانا هتشرط عليك انت وابوك اللي قاعد جنبك ده 

شاكر ببرود وهو يلاعب عوض / غصب عن عينك يا سليم مش بمزاجك بنتي هتنور بيتها بس البعيد يحس بس 

انهي كلامه وهو ينظر بسخرية لكريم 

ثم نظر لسليم وقال ببسمة / أصلا مريم لكريم وكريم لمريم من صغرهم هو اللي سماها أساسا ولا ناسي يا سليم 

ابتسم سليم وهو يتذكر عندما بكي كريم ليسميها مريم لأنها تشبه كريم مع ابدال حرف الكاف بحرف الميم رغم محاولة الجميع اقناعه ان نطق الاسمين يختلف ولكنه تجاهلهم بعناد طفولي وهو يقول ( مش مشكلة هناديها مرِيم) بكسر الراء لتشبه نطق كريم 

ابتسم كريم بتعجب وهو يتذكر ذلك الوقت حقا كان متعلق بها بجنون ولكن كان يراها اخته الصغيره فقط وحتي البارحة 

ثم نظر تجاه المطبخ وقال ببسمه /هي كبرت بسرعه كده 

وابتسم وهو يقول /ولا انا اللي طول عمري شايفها مريم الصغننة 

صرخت شاديه بفرحة وهي لا تعي لما حولها / يابن الهبلة 

نظر لها ادهم وهو يكتم ضحكتها بينما نظر لها شادي بقلق / مين اللي ابن هبلة ده يا شاديه 

شاديه وهي تعي ان صوتها كان عالي / ده ده...... 

شادي وهو ينهض ويتجه لها / ده ايه وريني بتشوفي ايه 

نهضت شاديه وتحركت بعيدا / ولد عيب دي خصوصيات 

ابتسم شادي بشده / كده هتخليني اشوفها بالعافية هاتي بقي 

ثم اخذ يركض خلفها بينما هي تحاول إغلاق هاتفها ولكن من التوتر لم تستطع فالقت بالهاتف جهة ادهم / القف 

امسكه ادهم فنظر له شادي / انت عارف هي بتعمل ايه 

ثم اتجه له فضحك ادهم بشده وهو يركض من شادي بينما كريم يجلس ولا يعير لهم اهتمام فالقاه ادهم لسيلم وهو يغمز له / شرف شاديه بين اديك يا غالي 

ضحك سليم وهو يركض بالهاتف وخلفه شادي الذي كان يصرخ بهم ان يعطوه الهاتف 

فالقي سليم الهاتف لكريم وهو يقول بضحك / لو اخده منك يبقي تنسى مريم 

خرجت مريم من المطبخ وهي تقول بتعجب / ينسي مريم ايه 

القي لها كريم الهاتف بسرعه وهو يقفز علي الاريكه وشادي خلفه / امسكي يا مريم 

وقع الهاتف بالصدفه في يد مريم فنظرت له بتعجب / ايه ده 

ولكن بمجرد ان رفعت نظرها وجدت احد يتجه ناحيتها ومن صوته أدركت انه شادي فركضت وهي تصرخ ولا تعرف لما يركض خلفها / ااااااااااه يا سليم 

ثم ركضت وهي لا تري اي احد فقط وجوه مألوفه ومشوشة قليلا وشادي خلفها / هاتي يا مريم التليفون هاتيه يا حبيبتي 

رفع ادهم يده وهو يقول / هاتيه يا ريمو هاتيه 

نظرت له مريم ونظرت لشادي وللجميع والكل يخبرها ان تقذفه له هو نظرت حولها بحيره وهي لا تعلم الي من تلقيه فنظرت لشاكر الذي يجلس وينظر لهم بتسليه فالقته تجاهه وهي تقول / خد يا كريم 

لطم كريم وهو يشير بيده / أنا كريم يخربيتك انا كريم 

بينما نظر شاكر للهاتف القادم ناحيته بعيون مفتوحه بشده والجميع نظر للهاتف يترقب وافواههم مفتوحه بشده واعينهم تتبع الهاتف الذي يطير جهه شاكر

 وأم فتحي تتحدث / انها تقترب تقترب تقترب ومازالت تقترب 

وبسرعة كبيرة اخفض شاكر رأسه فقُذف الهاتف من النافذه التي يجلس امامها صرخت ام فتحي / جوووووووووووووووووول 

نظر الجميع للهاتف بيننا ضحكت شاديه بصخب /  مش مشكلة المهم شادي مشافش 

نظر لها شادي بتعجب / يعني الكل شاف وجات علي قرمط 

شادية / ايوة الكل عادي إنما أنت حفيدي مينفعش 

نظر الجميع لبعضهم لثواني ثم انفحروا في الضحك بينما مريم تنظر لهم بجهل /بتضحكوا علي إيه 

اقترب سليم منها وهو يضحك ويقول / حقيقي هيجي يوم واكتفك واعملك العملية بالغصب 

كريم ببسمة وهو يتحدث بداخله / وعد مني بسمتك دي مش هتزول تآني يا ريمو ولا هتنزلي دمعة واحده تاني 

ثم قال بغموض ونبرة مرعبة / بس قبلها لازم نصفي الحسابات الأول ونقفل القديم 

ضحك الجميع عليهم بيننا صفرت ام فتحي / طب والله العيلة دي قمر 

نظر لها ادهم ببسمة وحنان 

بينما سمع الجميع صوت الجرس فنظرت لهم شاديه وهي تعدهم / الكل هنا أمال مين اللي علي الباب 

سمع الجميع صوت من بالخارج / افتحي يا شاديه يا حبيبتي انا ام علي 

نظر كريم برعب للباب ثم ركض واختبئ خلف احدي الارائك وهو يقول / لو سألت عليا قولولها لسه مجاش من الشغل 

ضحك شادي بصخب بينما نظر له الجميع بتعجب 

واتجهت ام سليم لتفتح الباب وهي تقول / ماله ده 

ثم نظرت لام علي ببسمه / ازيك يا ام علي وازي علي ابنك يا حبيبتي 

ام علي ببسمة واسعة / الحمدلله يا ختي بنعمة هو الاستاذ كريم هنا اصلي عرفت انكم متجمعين وقولت اكيد هو معاكم 

نظرت ام سليم للاريكه التي يختبئ خلفها كريم وقالت ببسمة / لا أصله لسه مجاش من الشغل يا حبيبتي 

ام علي بحزن / خساره بجد

تحدث شادي بضحكه / هو آنتي كنت عايزاه ليه يا ام علي

كادت ام علي تجيب لولا انها رأت كريم من خلف الاريكة فقالت /الاه مش ده الاستاذ كريم

نظر الجميع لكريم بينما هو اخرج رأسه من خلف الاريكة وهو يلوح بيده ببسمة غبيه / ام علي وحشتيني من الصبح والله 

ام علي وهي تدخل وتتجه له / كويس انك هنا يا خويا أصل الواد ابني اللي يتشك اللي اسمه علي ده يا خويا حملي لعبة كده مش عارفة اسمها ايه وسابني وانا مش فاهمة فيها حاجه انا دلوقتي اعمل ايه كل ما أبدا اللعبه ألاقي خير اللهم اجعله خير واحد بيقع من طيارة كده وبينزل علي جدور رقبته 

شادية وهي تضحك / الوقوع من الطيا?#روح_ملاكي

#عصابة_الحي

#باقي_الرابع


لان الفصل كان طويل آوي فتقسم آتنين هو بس ناقص مشهد صغير


بينما سمع الجميع صوت الجرس فنظرت لهم شاديه وهي تعدهم / الكل هنا أمال مين اللي علي الباب 

سمع الجميع صوت من بالخارج / افتحي يا شاديه يا حبيبتي انا ام علي 

نظر كريم برعب للباب ثم ركض واختبئ خلف احدي الارائك وهو يقول / لو سألت عليا قولولها لسه مجاش من الشغل 

ضحك شادي بصخب بينما نظر له الجميع بتعجب 

واتجهت ام سليم لتفتح الباب وهي تقول / ماله ده 

ثم نظرت لام علي ببسمه / ازيك يا ام علي وازي علي ابنك يا حبيبتي 

ام علي ببسمة واسعة / الحمدلله يا ختي بنعمة هو الاستاذ كريم هنا اصلي عرفت انكم متجمعين وقولت اكيد هو معاكم 

نظرت ام سليم للاريكه التي يختبئ خلفها كريم وقالت ببسمة / لا أصله لسه مجاش من الشغل يا حبيبتي 

ام علي بحزن / خساره بجد

تحدث شادي بضحكه / هو آنتي كنت عايزاه ليه يا ام علي

كادت ام علي تجيب لولا انها رأت كريم من خلف الاريكة فقالت /الاه مش ده الاستاذ كريم

نظر الجميع لكريم بينما هو اخرج رأسه من خلف الاريكة وهو يلوح بيده ببسمة غبيه / ام علي وحشتيني من الصبح والله 

ام علي وهي تدخل وتتجه له / كويس انك هنا يا خويا أصل الواد ابني اللي يتشك اللي اسمه علي ده يا خويا حملي لعبة كده مش عارفة اسمها ايه وسابني وانا مش فاهمة فيها حاجه انا دلوقتي اعمل ايه كل ما أبدا اللعبه ألاقي خير اللهم اجعله خير واحد بيقع من طيارة كده وبينزل علي جدور رقبته 

شادية وهي تضحك / الوقوع من الطيارة خير 

شادي وهو ينظر للهاتف ثم ضحك / اوووه ببجي بتلعبي ببجي يا ام علي ده انتي شوية ومش هنعرف نلمك من المواقع 

ثم نظر لها وقال بغمزه / طب متعمليلي باد علي ببجي وانا لما تنطي هستناكي تحت والقفك

ضحك ادهم بشده / مش بيضيع وقت 

ام علي / يا ختي تلقف مين ده ابو علي كان طلقني فيها انا بس عايزه اعرف انا اعمل ايه وكمان في مره كده لما وصلت للارض لقيت نفسي معايا طاسة كده فأنا اتلغبطت هل هي لعبه طبخ ولا ضرب انا مش فاهمة 

ضحك كريم بشده / بصي يا ام علي الموضوع ده طويل بس هبعتلك فيديو علي الفيس فيه شرح لللعبه دي ماشي 

ام علي ببسمة / ماشي يا خويا انا قلت مفيش غيرك هيفهمني

كريم بصوت خافت / للأسف 

ضحكت ام علي / طب عن اذنكم بقي لأحسن الاكل علي النار وابو علي زمانه راجع من الشغل 

شادي ببسمة /ما انتي منورانا يا ام علي استني تتغدي معانا 

ام علي وهي ترحل ببسمة / تعيشي يا ختي خيرك سابق 

خرجت ام علي واغلقت الباب خلفها ونظر الجميع لكريم وانفجروا بالضحك علي شكله وهو يختبئ خلف الاريكة 

لوى كريم شفتيه مثل الأطفال ولكن لاحظ ضحك مريم العالي فقال بتذمر / حتي انتي يا مريم وانا اللي فكرتك طيبة طلعتي بتضحكي عليا زيهم

ضحكت مريم بشده / لا والله بس انا بضحك لأنهم اول مره يضحكوا علي حد غيري انا وشادي شكلك انضميت للقايمة 

ضحك كريم بشدة عليها 

نظر ادهم للجميع وهو يحمد الله علي هكذا عائلة كانت له سند في حياته وعون ولولاهم لما تمكن من أن يمضي في حياته نظر بجانبه وجدها تنظر للجميع ببسمة ودموع علم بما تفكر هي فهي مثله اقترب منها وقال ببسمة ومزاح وهو يفرد ذراعيه / مرحبا بيكي في عيلتنا المتواضعه يا ام فتحي 


(و سلاما على قلوب ذاقت العناء وما زالت تضحك و صدرها يمتلئ فوق البكاء بكاء و بكاء ...)


روح_ملاكي

عصابة_الحي

الفصل_الخامس


عايزه تفاعل حلو يفرحني يا شباب وشكرا مقدما


يمكن الفصل مش فيه كوميدي زي كل مره بس نينجا  و اتفاعلوا برضو 😂😂♥️اتمني بجد انه يعجبكم والاقي عليه تفاعل كويس مستنيه اشوف رأيكم بيه 

__________________


_أتغَارين؟

= نعَم أغَار.

_ممّن؟

= مِن ذاكَ الّذي يَحمِل القُرآن بَيْن ضُلوعه، ومضَى يُرتّل ما شاء مِن القُرآن غيبًا وقْت ما يشَاء، دون تردّد أو وقفٍ أو خَلْط بين المُتشابهات.

أغارُ مِن الذين هُم على صلاتِهم دائِمُون، أغارُ مِن الصوّامين القوّامين الذّاكرين الله كثيرًا، أغارُ مِن ذاكَ الذي تنعّم برؤية النّبي منامًا وزيارة مكّة ولَمْس الكَعبة وأنا قلبِي مُشتاق.")🌸🥺


صلوا علي الحبيب المصطفى 🌼🌺


طرق سليم الباب علي اخته فاذنت له مريم وهي تعتدل بعدما ابدلت الثياب التي احضرها لها كريم وارتدت بجامتها المنزليه ابتسم لها سليم وهو يتقدم ليجلس بجانبها ثم اقترب منها وقبل خدها عند جرحها وأخرج صندوق الاسعافات بدون اي كلمة ووضع لها مطهر ولاصقه طبية صغيره وهو يقول بهدوء وحنان / حصل ايه

مريم ببسمة / منا قولتلك

ابتسم سليم وثم تسطح علي فراشها ومد يده لها فانضمت له واختبئت في احضانه فاخذ هو يربت علي شعرها بحنان وهو يقول بهدوء / جرحك اللي شبه الخربوش صوتك الحزين لبسك اللي اول مرة اشوفك بيه وجودك مع كريم نضارتك انا مش غبي يا ريمو عشان اتجاهل كل الحجات دي حصل حاجه وحاجه كبيرة آوي وانتي مخبياها عني

نظرت له مريم ببسمة وهي تقول / طول عمرك فاهمني آكتر من نفسي يا سليم

ابتسم سليم وهو يضمها اليه بشده / لان انتي نفسي وروحي يا ريمو بنتي الكتومة اللي ربتها وحفظتها اكثر من نفسي

ثم تنهد قليلا وهو يقول بشرود / من صغرك وانتي دايما تكتمي وجعك ومش بتحبي تشاركي حد بيه وقت ما كنتي بتتعبي وانتي صغيره مكنتيش بتتكلمي واحنا االي كنا نكتشف ده لما حالتك تسوء ولما كان حد بيضربك كنتي تعيطي لوحدك وتيجي البيت وانتي مبتسمة عشان محدش يحس الكتم كتير مش حل يا ريمو كده غلط انتي بتكبتي حزنك وده مش كويس عشانك ياقلبي 

ابتسمت مريم بحزن وهي تحاول إخفاء وجهها في صدره وهي علي مشارف البكاء وهمست بصوت ضعيف / مش بحب احملك اي مشاكل يا سليم كفاية اللي انت فيه

سليم بتعجب / وايه اللي انا فيه وأهم منك يا مريم انت ليا غيرك انتي وماما

رفعت مريم رأسها من حضنه ونظرت له ببسمة وهمست باسم كان له القدره علي جعل سليم يبتسم بشرود / أشرقت

لاحظت  مريم بسمته فقالت بخبث / الفرصة جات يا سولي اوعى تضيعها تآني

نظر لها سليم ببسمة وجذبها والقاها فوق الفراش وهو يمازحها / عايزه تتوهي الموضوع يا مريم

مريم بضحكة صاخبة /اعترف يا سليم اعترف عشان مفضوح آوي

ضحك سليم بشده وهو يصرخ بها / أنا مفضوح يا معفنه طب تعالي

ثم اخذ يدغدها بشده وهي تطلق ضحكات عاليه


وفي الشقة التي تعلوهم كان صوت صدي ضحكتها تصل لاذنه فتطربها بشده ابتسم كريم وهو يرتدي نظارته ويضع اللاب علي قدمه واخذ يبحث عن شئ معين حتي ابتسم باتساع ودخل عليه واخذ ينقر علي مفاتيح كثيره جدا ولمدة ساعات طويلة لم يعلم كم مر من الوقت حتي وصل لشئ فابتسم بشده وهو يقول /  خلصنا دور العقل ندخل بقي للعضلات 

ثم اخرج هاتفه وهو ينزع نظارته ويرسل رسالة لاحد ما وابتسم وما هي إلا دقائق وكان باب الشقه يكاد ينخلع من الطرق فصرخت هاجر من داخل المطبخ / يا جذم ياللي برة انا في عندي حلقة 

ضحك كريم بشدة وهو يتجه للباب ثم فتحه فوجد سليم يوجه له لكمة عنيقة وخلفه شادي الذي يبدو علي ملامحه الاجرام وادهم الذي يصعد من أسفل وهو ينظر لهم بحاجب مرفوع وخلفه ام فتحي وهي تقول / انت تمسكه تكسر دراعاته الاتنين بعدين كسر اصابعه صباع صباع بعدين قطع صرصورة ودنه واكسر مناخيره وبعدين بقي امسك سنانه كسرها سنه سنه وسيبله الانياب بس وخليه زي الأرنب اللي بيسنن كده لا هو طايل سما ولا ارض 

نظر لها ادهم وابتسم بشر وهو يقول / اقتراحات حلوه اوي فكريني بيها بقي 

ثم دخل وأغلق الباب وخلفه ام فتحي وهو يرى سليم ينظر بغضب لكريم الذي يضع يده علي أنفه بألم وشادي يربع يده وهو ينظر لكريم بترقب 

خرجت هاجر وهي تنظر لهم بتعجب / هو فيه إيه 

سليم وهو يلا ينزع بصره من علي كريم / مفيش يا ام كريم ادخلي كملي الكيكة بتاعتك احنا بس هنربي ابنك 

هاجر وهي تدخل للمطبخ مجددا / ماشي بس بصوت واطي عشان اركز 

نظر كريم لوالدته وهو يقول / العيب علي جدي هو اللي جوزك وانتي عيلة مش حمل العيال بتخلفوا ليه 

هاجر بعدم اهتمام وهي تدخل / امر الله يا ولدي 

كاد كريم يتحدث فصرخ به سليم بعنف / أخرس ياض وانطق مين ابن ال*** اللي بلطج عليك ده 

جلس ادهم ببرود وهو ينظر لكريم والجميع بينما ام فتحي كانت تمصمص شفتيها بحسرة / عيني عليكي يا لولي بوب انحسدت يا ضنايا يا خسارة جمالك في الضرب يا حبيبي 

نظر لها ادهم بحاجب مرفوع وهو يهمس / حيوانه 

تحدث كريم وهو يشير لهم ليجلسوا اولا ثم بدا الحديث / هما شوية شباب كده كانوا طالبين مننا نظام حماية لفيلا خاصه في الساحل وفعلا ده اللي تم بس في يوم نسيوا يشغلوا النظام قبل ما يمشوا والفيلا اتسرقت كامله وهما حملوني انا الذنب رغم اني أكدت عليهم يشغلوا النظام دايما وهما اللي نسيوا ومن اسبوعين وانا خارج من الشركة لقتهم جايين وعايزين فلوسهم فهمتهم ان الموضوع ده مش في أيدي ده مع الشركة مش معايا قام واحد من الشباب مد ايده وانا دافعت علي قد ما اقدر بس هما كانوا اربع شباب وعرفوا يكتفوني وضربوني كتير وسابوني ولولا شوية ناس شافوني في الشارع كنت روحت فيها وطبعا انتم عارفين الاسبوع اللي اختفيت فيه 

هز شادي رأسه / آيوه الاسبوع اللي قولت ان كان عندك ندوه فيه 

ادهم بعيون تطلق شرار / يعني كنت بتكدب وكنت في المستشفي 

هز كريم رأسه / آيوه ومحدش يعرف كده حتي شاكر وماما انا بس قولت اقولكم انتم لاني عايز اخد حقي منهم 

سليم بغضب جحيمي وهو يضربه في قدمه / كتر خيرك والله جاي بعدها باسبوعين يابن ال

ثم امسك لسانه وهو ينهض ويجذبه من ثيابه / انت هتيجي زي الشاطر كده وتقولي ولاد ال*** دول فين 

ام فتحي وهي تنظر لكريم بشفقه / عين وصابتك يا خويا 

ادهم وهو ينظر لها بسخريه / انا عارف يا ختي مين ده اللي نقحه عين جابته الأرض 

ام فتحي وهي تؤيده / دي عين مصلتش علي النبي يا خويا 

ابتسم ادهم بسخريه ثم نهض وهو ينظر لكريم / هما فين دلوقتي 

كريم وهو ينظر لهم / في الجامعة بتاعتهم وزمانهم خارجين كمان ساعتين كده مش اكتر يعني 

جذبه شادي / قدامي يلا وريني هما فين عشان هطلع عين اللي خلفوهم

تحرك كريم وهو يحضر جاكته ونظارته بسرعه ثم سبقهم وهو يخرج من الشقه ويبتسم بخبث شديد 


نظرت أشرقت لأمها وهي تجلس بجانبها وتقول ببسمة / مالك بس يا بسوم حزينه كده ليه 

بسمة وهي تنظر لابنتها ببسمة حزينه / مليش يا قلب امك انا زي الفل طالما انتي مبسوطه 

أشرقت وهي تعانقها/ وانا زي الفل يا قلبي واهو حتي والله اول مرة احس براحة كدة من يوم ما اتخطبت 

ابتسمت بسمة وهي تجذبها لها وتقول بهدوء / أنا بس مش عايزاكي تندمي ولا تزعلي يا قلب امك 

أشرفت ببسمة واسعه/ ومين قال اني ندمانه انا لو ندمانه فعلا فده لاني ضيعت السنين دي علي واحد ميستاهلش ولو علي الناس فاديكي شوفتي يا ام أشرقت لما اتخطبت عشان كلامهم لا احنا استريحنا ولا هما بطلوا كلام 

ابتسمت أشرقت علي عقل ابنتها وقالت لها / وانتي يا أشرقت يابنتي مش ناوية ترجعي تآني 

نظرت لها أشرقت ببسمة / ارجع فين ياست الكل هو أنا مسافرة 

والدتها ببسمة / لشغلك يا ضنايا اللي كنتي بتحبيه آكتر من نفسك لولا اللي ميتسماش اللي جبرك تسبيه قال ايه خطيبتي متشتغلش ابلة 

ابتسمت أشرقت بشده وهي تتذكر تلاميذها وايام تدرسيها في احدي المدراس القريبة من الحارة ثم قالت / أنا فعلا كنت بفكر ارجع تاني وكنت هروح اكلم المديرة اني ارجع الشغل تاني لاني فعلا شايفه ده احلي حاجه بدل قعدتي في البيت ومنها اجيب مصروفنا بدل عينك اللي وجعتك من قعده مكنة الخياطة دي 

ابتسمت بسمة وهي تضم ابنتها وتقول بحنان / ربنا يريح قلبك يا ضنايا يارب ويرزقك بابن الحلال اللي يريحك يارب ويسعدك 

همست أشرقت ببسمة هادئة / اللهم امين 


كان الأربعة يقفون امام الجامعة في انتظار من قال عليهم كريم فنظرت ام فتحي وهي تصفر / يابوي شوف ياض يا ادهم القمامير دول 

ثم قالت بتأثر / دي مش معلقة كشري ده محل كشري 

ضربها ادهم علي رقبتها / احترمي نفسك شوية 

نظرت هي له بتذمر وهي تربع ذراعيها / ادينا احترمنا اياكش نخلص 

ابتسم كريم وهو ينظر في هاتفه ثم ضغط علي احدي الازرار وابتسم وهو يهمس / بدأت اللعبه 


في داخل احدي القاعات كان الجميع ينتبه لشرح الدكتور بشده وفجأه انطفأت الشاشه التي يعرض عليها الدكتور ما يشرحه نظر الدكتور لللاب توب الخاص به بتعجب ثم اخذ يبحث عن العطل وهاجت القاعة بالصوت والدكتور يصرخ بهم بغضب ولكن فجأه توقف الجميع وعم الصمت بطريقه مخيفه واتجهت أنظار الجميع لشاشه الدكتور وفتح الجميع اعينه بصدمه كبيره وهم يرون ما يتم عرضه علي الشاشه حيث كانت تعرض مشهد لبعض الشباب والبنات وهم يتسلقون سور الجامعه ويتسحبون بهدوء شديد حتي وصلوا لاحدي الغرف والتي تحتوي علي عده مكاتب ولم تكن سوي غرفة المعلمين ودخلوا وصوروا بعض الأوراق  والتي تبدوا أوراق للامتحانات وخرجوا بسرعه 

ولم تكن هذه المجموعه سوي الشباب الذين قاموا بضرب مريم 

نظر الجميع لهذه المجموعه والتي دائما ما تشكل عصابه وتجلس بجانب بعضها البعض وكانت عبارة عن اربع شباب وثلاث فتيات 

ابتلع السبعة ريقهم بتوتر وخوف شديد بينما كان الدكتور ينظر لهم بغضب شديد ثم صرخ / يعني انتم سرقتوا الامتحانات طب ازاي والكاميرات اللي مصورتش حد للدرجه دي ايدكم واصله انكم تقدروا تمسحوا تسجيل الكاميرات وانا اقول إزاي شوية فشلة زيكم يجيبوا أعلي الدرجات في الدفعة انتم متحولين للتحقيق يا أساتذة 

ثم نظر لاحد الشباب / روح نادي الأمن بسرعه 

صرخت احدي الفتيات بشده وهي تضع يدها علي وجهها بخجل مما يعرض امامها نظر الدكتور والجميع مجددا فوجدوا الاربع شباب يجتمعون في مكان ما مع بعض الفتيات ويقومون بافعال قذرة بُهت الجميع مما يحدث ومما يرون هل وصلت بهم الدرجه لذلك

ابعد الدكتور نظره من علي الشاشة وهو يسمع صراخ احد الشباب وهو يقول / الحق يا دكتور دول هربوا 

نظر الدكتور وجد الشباب قفزوا من نوافذ المدرج الذي يقع في الدور الأرضي لاحد المباني بينما الفتيات لم تستطع فعل ذلك بسبب امساك زملائهم لهم 

بينما الاربع شباب ركضوا للخارج بسرعه وصعدوا لسيارتهم دون أن ينظروا ورائهم او يهتموا بتلك الهمسات التي تلحقهم فيبدوا ان ذلك الفيديو قد وصل لجميع من بالجامعه 

ابتسم كريم بشده وأشار عليهم واصطنع القلق / اهم يا سليم هما دول 

نظر سليم بغضب للسيارة وهو ينزع المفتاح من يد شادي بعنف ثم صعد لسيارة والد شادي وصعد الجميع معه وانطلق سليم بعنف شديد كاد يحرق اطارات السياره وهو يحترق من غضبه ويضرب المقود / والله ما هخلي حته سليمة فيكم يا ولاد ال***

ام فتحي لادهم / يعجبني في سليم كلماته المعبره 

ضحك ادهم بشده وهو يقول / خف شتيمة يا سليم معانا بنات هنا 

لم ينتبه له سليم بينما تحدث شادي وهو ينظر للطريق امامه / منورنا والله يا ام فتحي اول بنت تنضم العصابه 

ام فتحي  وهي تضع بدها علي صدرها ببسمة / بنورك يا ذوق والله 

ثم نظرت لكريم الذي يجلس بينهم ادهم وقالت بهيام / شايف الهدوء والرزانه شايف الجمال والله قمر 

ثم نظرت لادهم وهي تقول له ببسمة /  قوله ام فتحي  بتقول انك قمر 

عض ادهم شفتيه بشده وهو ينظر لها بغضب فعادت للخلف بخوف وهي تقول بقلق / مش قمر؟؟ 

ظل ادهم ينظر لها بشر فنظرت هي امامها بصمت وهي تربع يدها في حجرها وتبتسم ببراءه بينما هو نظر امامه وانتبه لمحاولات سليم بتحطيم سيارة الشباب حيث كان يضرب فيهم بكل حقد وغصب 

بينما شادي بجانبه يلطم وهو يصرخ / عربية ابويا الله يحرقك هو إنت في فيلم The Fast and the Furious

نظر له سليم بغضب / أخرس ياض خليني اركز 

شادي وهو يتحدث بحنق / ده حتي لسة مجابش تليفون لشادية بدل اللي اتكسر ده هيروح فيها 

ام فتحي بحزن / مسكين عم عوض يا عيني ربنا بلاه بعيلة عاهات اقسم بالله 

ثواني وصرخ الجميع بسبب استدارة سليم بالسيارة بسرعه كبيرة جدا وتوقفها ام سيارة الشباب هبط سليم بسرعه وهو يصرخ بهم / خلوا ام فتحي في العربية عشان المشاهد للكبار فقط 

نظر ادهم لام فتحي فقالت له / قوله ام فتحي تصنيفها +18 

ثم تركته وهبطت وخلفه الجميع بينما هبط كريم بكل برود وبسمة مستمتعة واخرج هاتفه وفتح الكاميرا بينما ام فتحي تقف بجانبه واتجه الثلاثه لسيارة الشباب حيث كان سليم يسحب احد الفتيان وينقض فوقه وهو يضربه بكل غضب وكره ويسبه باسوء السبات 

خرج احد الشباب الآخرين وهو يصرخ بهم فامسكه شادي وهو يضربه برأسه بعنف شديد بينما كريم يصور ما يحدث باستمتاع شديد 

ارتعب الشابان الاخران وفتحوا باب السيارة وركضوا من الخلف بسرعه فصفرت ام فتحي وهي تصرخ / امسك حرامي 

انتبه لهم ادهم وركض خلفهم بسرعه كبيره حتي امسك أحدهم وهبط فوقه باللكمات 

بينما كريم يتذكر فقط ضربهم واهانتهم لمريم فيزداد غصبه وضع هاتفه علي السيارة واتجه للشاب الذي القي عليها الألوان وامسكه من شادي الذي نظر له بتعجب ولكن كريم لم يكن منتبه له وانهال عليه بالضرب وهو لايري سوى صورة مريم وهي تختبئ خلف الشجره ولا يسمع سوى بكاءها كان يضرب بعنف غريب وهو يشتم وقد احمرت عيونه وهبطت دموعه دون أن يشعر بينما توقف الجميع بصدمه لرؤيتهم حالة كريم الذي لطالما كان يتبع مبدأ السلام ولا يختلط في أي شجار ولا اي مشاحنه 

صفرت لم فتحي وهي تصفق /that's my lollipop 

الله عليك يا فخر الكاندي شوب 

نظر ادهم لسليم الذي نظر له بارتياب فتقدم شادي بسرعه وحاول جذب كريم الذي كان كمن دخل في حالة هيسيتريه وبصعوبه ابعدوه عن الفتي وادخله سليم السياره التي تحطمت كليا وحبسه بداخله 

فنظرت ام فتحي لكريم بشفقه علي حالته وهو يصرخ بعنف ان يفتح له سليم السيارة فهو لم ينتهي منهم بعد 

نظرت ام فتحي لادهم بحزن / خلي سليم يفتح العربية حرام 

ادهم وهو يهز رأسه بنفى / كريم خرج عن السيطرة ممكن يقتل حد فيهم 

ام فتحي /طب  أنا عايزاه يفتح العربيه عشان ادخل انا عايزه احتوي حزنه واطبطب عليه شايف شكله يا حرام زعلان خليني اجبر بخاطره 

ادهم بسخريه / يا حنينة من امتى يابت الحنان ده 

نظرت له بحنق ثم ربعت ذراعيها بينما نظر سليم لهم بقرف وتركهم ورحل وصعد السيارة وخلفه ادهم وأم فتحي بينما شادي تقدم لمقدمة السيارة ووجد المقدمه محطمة بشده فاخذ الأجزاء التي تحطمت وهو يتحدث بحسرة / ابويا هيروح فيها 

ثم صعد بجانب ادهم في الخلف وهو يقول لسليم / اسمع يا طور انت هنعدي علي التوكيل ونصلح المخروبه دي احسن عوض المره دي هتخليه يطب ساكت 

ضحك ادهم بشده / اطلع يا عم خليني اريح نص ساعه قبل ما اتنيل اروح للمستشفي عشان الزفت الحملة 

انطلق سليم بالسيارة وعيونه علي كريم الذي ينظر من النافذة بشرود وهو يبتسم بسمة غريبه ليس وكأنه كاد يقتل أحدهم منذ قليل 

بينما كريم كان يبتسم وهو يتنهد براحة ويقول في نفسه / خلصنا العقل والعضلات ندخل قانوني بقي 

نظر ادهم لام فتحي الهائمة في الجميع /مالك يا ختي 

ام فتحي وهي تتنهد بحالمية / ما شاء الله عليهم جمال وقوة وكله كاملين الأوصاف يابني ربنا يحميكوا لمصر يارب

ادهم بتذمر كالعادة / طب اخرسي مش عايز اعرف حاجه 

نظرت له ام فتحي بتذمر وهي تقول / علي فكره كنت اقصدكم معاهم 

ابتسم بسخريه / كتر خيرك 


كانت مريم تجلس في غرفتها وهي تتصفح هاتفها بعد أن رفضت الذهاب للجامعة ولكن فجأه توقفت وهي ترى خبر في احد جروبات الكلية الخاصة بها وهي ترى فيديو لمجموعه الشباب الذين هاجموها وليس فيديو واحد فقط ولكن أكثر من واحد وباكثر من مصيبة لم تستوعب ما يحدث وهي لا تصدق ان الله انتقم لها منهم ثواني وجدت رسالة تصل لها من رقم هاتف كريم فتحت الرسالة وهي ترى مشهد لسليم والشباب وهم يضربون من تنمر عليها وقع قلبها خوفا وهي تظن ان سليم والجميع علم بما حدث معها ولكن اطمئنت بشده حينما ارسل لها كريم رسالة اخري وهو يخبرها / متخافيش محدش يعرف حاجه انا قولت سبب تآني 

ابتسمت مريم بشده وهي تضع هاتفها جانبا ثم نهضت وأخذت ترقص بحركات مجنونه ولكن فجأه فُتح الباب ودخلت شاديه وهي تقول / بت يا مريم اديني تليفونك عشان عندي 

توقفت شادية عن الحديث وهي ترى حركات مريم المجنونه فقال بتعجب / الاه؟؟؟ انتي يابت انهبلتي ولا إيه 

كادت مريم تجيب بحرج ولكن اوقفتها شادية / مش مشكلتي اديني بس الفون عشان عايزاه ضروري 

مريم بسرعه / اكيد اكيد خدي اهو 

أخذته منها شادية وهي تنظر لها بعيون ضيقة وهي تقول / لينا كلام كتير عشان شامة ريحة أسرار وانا مش بحب الريحة دي لان شادية ميتخباش عليها حاجه ماشي 

هزت مريم رأسها بسرعه فابتسمت شادية / حبيبتي هروح بقي اعمل حاجه مهمه وجايه 

ثم خرجت بينما ارتمت مريم علي الفراش وهي تضحك بشده وسعاده 


بعد مرور الوقت وصل الشباب للحارة بعد أن ذهبوا للتوكيل واعطوه سيارة عوض 

نظر لهم سليم بوجه جامد قليلا/ احم هروح اكلم ام أشرقت عشان مقعدتش معاها من اليوم اياه هشوف لو محتاجه حاجه 

شادي ببسمة خبيثة/ سلملي عليها 

نظر له سليم بشر / هي مين دي 

شادي بضحكه / اللي جات في بالك 

كاد سليم ينطلق له فركض شادي للقهوة بسرعه وهو يصرخ / يا أبا الحقني يا ابا

ضحك كريم بشده عليهم ثم ابتسم لهم بامتنان / شكرا  والله سدادين دايما يا شباب 

ابتسم سليم وضربه علي كتفه بحب / بس يا اهبل انت شكرا ايه بس بعدين فيه كلام كتير عايزك فيه 

هز كريم رأسه وهو يعلم بما يريده سليم 

بينما تحدث ادهم بتعب / هطلع اريح انا شوية عشان هروح المستشفي 

ابتسم كريم وقال / يلا هطلع معاك عشان عايز الحج في موضوع 

كاد سليم يتحدث لولا سماع الجميع لصرخات الحاج عوض وصوت اكواب تتكسر 

نظر الثلاثه لبعضهم بسرعه ورعب وركضوا قبل أن يخرج الحاج عوض لهم 

منذ قليل 

حينما دخل شادي للقهوة كان الحاج عوض يجلس علي مكتبه وهو يحاول ان ينهي عمله فاقترب منه شادي ببسمة / ابو شادي حبيبي وتاج راسي وسندي وابويا وكل ما ليا 

عوض بقرف / عملت ايه المرة دي 

تحدق شادي ببسمة /ليه يعني هو انا مينفعش احب فيك غير وفيه مشكله بس عموما يا سيدي انت صح وفيه مشكله فعلا بس متقلقش هي صغيره وبتتصلح دلوقتي 

عود بعدم فهم / هي ايه 

شادي ببسمة سمجة / عارف يا عوض العربية اللي بتحبها آكتر مني واللي ورثتها من المرحوم جدي واللي بدوره ورثها من المرحوم ابوه 

عوض وقد بدا يقلق / آه مالها 

شادي بهدوء وهو يري ملامحه /ملهاش يا سيدي هي بس كانت بعافيه شويه فوديتها تتعالج وشوية وهتبقي زي الفل 

عوض بسخريه / طب والبيبي 

شادي وهو يجاريه / متقلقش البيبي بخير الحمدلله وكمان الام 

نهض عوض وتحرك تجاه بهدوء مرعب بينما شادي يعود للخلف 

قال عوض بشر / عملت ايه في عربيتي ياض 

شادي وهو يبتسم بخوف / حادثه بسيطة ياحاج بس متقلقش انا كويس الحمدلله 

عوض بصراخ / يا خويا اولع انت انا مالي بيك انا عايز عربيتي 

اخرج له شادي مسمار صغير من جيبة / أتفضل يا غالي كنت عارف انكم مش بتقدر تقعد من غيرها فاستأذنت الراجل اني اخد ذكري ليك عشان متعلق بيها 

نظر عوض بحسرة للمسمار وهو يقول / هي فين 

شادي ببسمة غبية / في التوكيل يا حاج

نظر عرض حوله وهو يبحث عن شئ 

تحدث شادي بخوف / بتدور علي حاجه يا أبا 

عوض وهو مازال ينظر / كان فيه كرباج حمير هنا مش عارف راح فين 

شادي برعب وهو ببتلع ريقه / آه شوفت بقي كنت هنسي اديك اهم حاجه 

نظر له عوض بتعجب فاخرج شادي ورقه واعطاها له عوض وهو يقلب الورقه بتعجب /ايه ده 

شادي وهو يعود للخلف استعداد للهرب / دي الفاتورة بتاعت التصليح وشادية بتقولك هي عايزه تليفون و.. 

لم يكمل حديثه حيث وجد بعض الاكواب تتطاير في جهته وصراخ والده يكاد يصمه / اعمللللل ايه اقفل القهوة واقعد اشحت قدام الجامع 

شادي وهو يحاول تجبن الاكواب / وماله يا حاج بس ده حتي انت معروف والناس هتحن عليك 

صرخ عوض بغصب / اولع في نفس عشان ترتاحوا مني 

شادي / حسك معانا في الدنيا يا حاج هدي نفسك بس العصبية وحشه عشانك 

ركض عوض له وهو يحاول امساكه بينما صرخ شادي وهو يدور في القهوة كول الزبائن وابيه خلفه في مشهد يتكرر كثيرا لرواد القهوة وكأنه مشهد يومي او ما شابه 


دخل ادهم لشقته وهو يلقي المفتاح لتعب وإرهاق ثم نظر لام فتحي وهو يقول / أنا هدخل استريح مش عايز دوشه او اي صوت ممكن 

هزت رأسها ببسمة براءه لم يرتح لها ادهم ولكن تجاهلها ودخل لغرفته ونزع حذائه والقى جسده علي الفراش واغمض عينه وراح في نوم عميق دون أن يبدل ثيابه 

بينما تسحبت ام فتحي ودخلت لغرفته ثم نظرت له وهو نائم وابتسم وهي تقول / شكلة هادي وبرئ اوي 

ثم ابتسمت وخرجت وهي تتخصر وتنظر للمنزل بتفكير / نعمل ايه نعمل ايه 

ثم وقع نظرها علي التلفاز فابتسمت بخبث وهي تتجه له 


نفخ بضيق أثناء نومه من هذا الطقس المزعج وايضا هذه الذبابة المزعجة بشده التي يبدو أنها تنتظر لحظه نومه حتي تأتي لتعزف بجانب اذنه سيمفونيه من أعذب ازيرها

نهض وهو ينفخ بضيق وينظر بجانبه للمروحة ليجد ان الكهرباء انقطعت عن منزله نهض وخرج من غرفته ليجدها تجلس امام التلفاز بكل برود وكأن هذا المنزل هو منزلها

تحدث ادهم ببسمه باردة / ام فتحي!

لم تجب عليه وكانت تنظر للتلفاز بانتباه شديد فتحدث بصراخ / ام فتحيييييييي

نظرت له بانزعاج وهي تقول / ايه عايز ايه بعدين ايه ام فتحي دي يا اعمي البصر والبصيرة انتي ياض كحلوك ببصل وانت صغير

ادهم بصدمه مصطنعه / ايه ده انتي عرفتي منين اكيد عشان رموشي طويله وعيني واسعه وقمر

ام فتحي وهي تعود لمشاهدة التلفاز ببسمه مستفزة / لا عشان اعمي

ادهم بتحذير / ام فتحي...

تحدثت بغيظ / أنا مش اسمي ام فتحي

ادهم بصدمة / والله.... بنت احنا مش اتفقنا اسميكي ام فتحي وبقالي كتير بناديكي بيه

نهضت ام فتحي وهي تضع يدها علي خصرها وتتحدث بتذمر / بس انا موافقتش يا ضنايا

ادهم وهو يتحدث بسخريه / وانا مش مستني توافقي ام فتحي لايق عليكي 

زفرت بضيق وجلست علي الاريكة وهي تشير بعدم اهتمام / طب غور غور عايزه اسمع المسلسل

نظر لها بغباء / بت ده بيتي انا

نظرت له ببرود / بيتنا

كاد يعترض علي حديثها لولا انه أدرك شئ فنظر للتلفاز بهدوء مخيف وهو يهمس / هو التلفزيون ده شغال إزاي

ابعدت نظرها عن شاشة التلفاز وهي تتحدث وكأنها تشرح لتلميذ ما / آه بص ده سهل جدا فيه حاجه  كده اسمها فيشه في التلفزيون دي بقي عامله زي العصايا السحرية اول ما تحطها في الكهربا بووووم يشتغل التلفزيون 

هز ادهم رأسه بانبهار مصطنع / لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله

هزت ام فتحي رأسها /  ويخلق ما لا تعلمون 

ادهم باقتراح / مفكرتيش تفتحي قناة يوتيوب هتكسبي كتير اوي بمعلوماتك دي 

ام فتحي برفض / لا ياعم واقطع علي الدحيح والناس دي لا مش بحب اقطع الأرزاق 

ادهم وهو يتحدث بحماس / لا يابنتي بس جربي كده سميها ام فتحي للبرمجيات 

ام فتحي بتفكير / تفتكر 

ادهم / افتكر جدا واعرضي بقي افكارك اللولبيه دي ازاي نشغل التلفزيون وازاي اشغل الميكرويف والتلاجه وغيره هتعمل صريخ لايكات 

هزت ام فتحي رأسها ويبدو انها تفكر في الأمر بجديه فصرخ بها وهو يكاد ينفجر / انتي هبلة يابت انتي اقولك التلفزيون شغال إزاي والنور قاطع تقومي تقولي عشان حطيت الفيشه 

ام فتحي بتعجب / سلامه النظر نور ايه اللي قاطع 

ادهم وهو ينظر بشك / أمال المروحة جوا وقفت لوحدها إزاي 

ام فتحي وهي تنظر للتلفاز / لا ده انا اللي قفلتها عشان عاملة صوت وانا مش عارفه اتفرج علي المسلسل 

ضحك ادهم بشده وهو يمسح وجهه ولا يصدق ما يحدث له بسبب هذه الفتاه العفريت التي ظهرت له من العدم 

نظرت له بتعجب / مالك شكلك مش كويس 

كاد ادهم يجيب لولا صوت طرق البيت فنظر لها بشر واتجه للباب فوجد تلك الفتاه المزعجه التي تدعي لوجي وهي تتحدث بخوف / مالك يا دكتور ادهم انت كويس أصل صوتك واصل للشقه عندنا انت بتكلم نفسك 

نظر ادهم خلفه لتلك الفتاه ورفع حاجبه فتحدثت 

ام فتحي بتعجب / الاه مش دي البت الخلبوصايه الملفوفة في العباية مكسوفه يا مشمشايه متفكي وخليكي معايا اللي جتلك العيادة 

ادهم بصراخ / ام فتحي اتمسي عشان انا ماسك نفسي بالعافيه 

عادت لوجي للخلف بخوف وهي تجذب طرف عبائتها وتنفخ فيها وتهمس / أعوذ بالله من الشيطان الرجيم انت لسة بتشوفها

نظر لها ادهم ببسمه فسمع صوت ام فتحي وهي تقول / بقولك ايه متروح تجيب مَزه وخمرة وهات البت دي 

نظر ادهم لها وكاد يصرخ بها لولا صوت فتاة اخري تحدثت وهي تنظر للوجي بتعجب / ادهم مين دي 

صفقت ام فتحي بفرحة / الله اكبر اهم بقوا اتنين ده انت طلعت خلبوص ياض يا أدهم 

نظر ادهم لتلك الفتاه وهمس / اللهم لا اعتراض علي حكمتك يارب 

تحدث الفتاة التي دخلت للتو وهي تنظر لادهم بسخريه / مين دي يا استاذ 

ادهم بسخرية اكثر منها / ميخصكيش 

صرخت الفتاه /  ماتتكلم كويس معايا ولا انت مبقاش حد مالي عينك 

اقترب منها ادهم بسرعه وجذبها من يدها بحده وهو يقول بينما يضغط علي أسنانه / لاحظي اني اخوكي الكبير يا محترمة 

ثم نظر لثيابها التي تكشف منها الكثير  / ولا محترمة ايه بقي ده انتي اخرك غازية يابنت حسين الألفي

نظرت لوجي للوضع المشحون لذا ابتسمت بخجل وقالت / طب فوتك بعافيه انا يا دكتور ادهم وهاجي لحضرتك وقت تاني

ثم تركتهم ورحلت بينما اخته نظرت له ببسمة ساخرة / واضح آوي انك مقضيها هنا عشان كده رافض ترجع مش كده

نظر لها ادهم قليلا ثم أجاب بهدوء غريب / آيوه مقضيها وفاتح الشقة دي غرزه وبجيب نسوان وخمرة وكل ليلة بسهر للصبح حلو كده

ام فتحي بلهفة / بالله عليك لتمسكني إدارة الغرزة

نظر لها بشر فغمزت له / ده انا هدلعكم

حاول أن يمنع بسمته فتحدثت اخته / انت بتبص فين بصلي هنا

نظر لها بشر وقال بصوت غاضب / عايزه ايه يا اسماء


دخل شادي المنزل واخذ ينادي علي شاديه ولكن لم يسمع رد فابتسم وتنهد بارتياح واتجه لغرفته والقى جسده علي الفراش واغمض عينه بتعب سرعان ما اقتحمت صورتها مخيلته فابتسم وهو يتذكر لقائهم الثاني حيث قابلها في التوكيل


F. B

شادي وهو ينظر للسيارة/يعني علي امتي كده يا ريس هتخلصها

العامل / اسبوعين كده

سليم باحتجاج / اسبوعين عشان الفانوس اللي مكسور

العامل بسخريه / وبالنسبة لجانب العربية االي اتشرخ وتقريبا هيقع يا استاذ دي أقل مده ادعي بس ميكونش آكتر من كده

سليم بجدال / وده ليه يعني ده لما......

لم يستمع شادي لباقي كلامه بسبب سماع صوت يعلمه جيدا ولم يفارق خياله أبدا فاتجه لاحد الأركان البعيده قليلا عن الجميع فوجدها تقف مع احد العمال وهي تتحدث ببرود / معرفش حصل ايه فيها هي مره واحده وقفت ومردتش تتحرك

ثم قالت بتذكر/ آه صحيح افتكرت كان فيه حمار كده جه عشان يصلحها تقريبا هو اللي بوظها

اشتعلت عين شادي بشده وتقدم منها وهو يصرخ بحده / جاك حمار يكسر عضمك يا معفنه انتي

ابتسمت موني وهي تقول / شوف جه علي السيره كويس اوي أتفضل قول للراجل ده نيلت ايه في عربيتي

اقترب منها شادي وادعى انه سيضربها / أنا منيلنش بس دلوقتي هنيل واكسر دماغك دي واشوف ايه جواها يا حتة بجرة

نظرت له موني بحدة وهي تقول / مين اللي بجرة يا طور انت

شادي وهو يصرخ بها / طور لما يرفصك يا قليلة الادب الظاهر انك عايزه تربية من اول وجديد كل ده جزاتي عشان وقفت اساعدك

موني بغضب /اما انت بجح بصحيح لسه بتقول تساعدني ده انت بهدلت العربية يا حيوان

شادي وهو يقول بغصب / مش ذنبي انا بقي لو فيه جحشة راكبة عربية بابي جبهالها ومتعرفش حاجه فيها فيها وبوظتها

موني وهي تفتح عينها بصدمه/ انت بتتكلم عليا انا

ابتسم شادي وهو يهز رأسه ببرود / آيوه اااااااااااااااه

لم يكمل كلامه حتي كانت موني تجذب ذراعه وتعض عليه بشده فعلا صراخ شادي وهو يحاول ابعادها وهي تزداد تشبثا به جاء باقي الشباب وتفاجئوا بما يحدث فصرخ بهم شادي /اتحرك يا بهيم منك ليه دي قربت تطلع بلحمي بنت الجعانه دي

تحدث كريم بقلة حيله / هنعمل ايه يعني هنشدها إزاي

صرخ شادي وهو يحاول أبعاد رأسها / اوعي يا بجرة يا حلوب انتي دراعي يابنت ال اااااااااااااااه

صرخ وهو يشعر بها تزيد من عضها له

بينما اخذ أصدقائه يضحكون بشده عليه بينما قالت أم فتحي ببسمه / الاه مش دي الحتة المستوردة  اللي كان بيتفرج علي الصور بتاعتها دي طلعت جامده اوي يا بوي بس تصدق الحقيقه احلي ما شاء الله قمر بنت الايه

نظر لها ادهم وضحك بيأس منها

بينما شادي كان يحاول نزعها منه حتي تركت هي ذراعه وعدلت شعرها بكل كبرياء وابتسمت له وهي تقول /حلوة الساعة؟؟


B

نظر شادي ليده فوحد أثر لعضتها فضحك بشده وهو يقول / مش سهلة أبدا بس علي مين

شعر شادي بأحد يفتح غرفته فتحدث /تعالي يا شادية

دخلت شادية وهي تقول ببسمة / قولت لعوض يجبلي تليفون جديد ولا لا

شادي بضحك / قولتله وكسر القهوة علي دماغي

شاديه بتعجب / ليه يعني كل ده عشان التليفون

هز شادي رأسه برفض وهو يضحك / لا منا كسرت عربيته وودتها التوكيل وجبتله فاتورة بطول دراعي قام كسر القهوه عليا والناس مسكته بالعافية لغاية ما جريت لبرة

نظرت له شادية بحزن / يا حبيبي يا بني ياللي ملكش في الدنيا نصيب

شادي وهو يجلس بجانبها ويضع يده علي خده بحزن / آه والله يا شادية ده طيب آوي وعلي نياته والدينا دايما ملطشة معاه

نظرت له شادية بحزن وهي تقول / يلا ربنا يعوضه يارب ويجزيه خير علي صبره ده


كان سليم يجلس وهو يضع رأسه أرضا يحاول ان يلتقط صوتها في المنزل وفجأه رفع رأسه بسرعه وابتسامه واسعة ترتسم علي وجهه حينما شعر بها وهي تدخل عليه في الصاله 

كانت أشرقت عائده من الخارج وهي تحمل الحقائب وتنادي والدتها واتجهت للصاله ولكن وجدت سليم يجلس في الصاله فقد عرفته من شعره وظهره ابتسمت وهي ترحب به بعدما رفع رأسه / ازيك يا دكتور سليم 

سليم ببسمة عاشقة / الحمدلله يا أشرقت بخير انتي عامله ايه 

أشرقت وهي تنظر الحقائب في يدها بشرود / بخير والحمدلله اخبار خالتي وفاء (والدة سليم) ايه 

سليم ببسمة / الحمد لله هي بخير وبتوصلكم سلامها 

دخلت بسمة وهي تحمل صينيه الشاي / تعيش يارب يابني وصلها سلامي بس مكنش له داعي تتعب نفسك كده 

نظر سليم للحقائب التي احضرها بخجل ثم قال / دي.. دي دي بس حجات بسيطه انا بس جيت اشوفكم لو محتاجين مني اي خدمة وكمان اعتذر عن 

لم يكمل الا وقاطعته بسمة سريعا / تعتذر عن ايه يا بني ربنا يديك الصحة يارب انك وقفت ليه انت عارف اننا ولايا ومعناش راجل من وقت وفاة ابو أشرقت ربنا يخليك لأمك يا حبيبي 

تحدثت أشرقت ببسمة نزلت كالبلسم علي قلب سليم / متشكرين يا دكتور والله واطمن انا خلاص رجعت الشغل بتاعي 

ثم نظرت لأمها ببسمه سعادة / روحت للمديرة قبل ما اجي ووافقت ارجع تاني يا ماما 

ابتسم سليم بشده لفرحتها ثم قال / مبارك يا ابلة أشرقت هتكوني احلي ابلة بإذن الله 

ابتسمت أشرقت بخجل فنهض سليم وهو يقول / طب يا خالتي بسمة اي وقت تحتاجي حاجه انا موجود ارجوكي اي حاجه متتردديش 

ابتمست بسمة بشده / تعيش يا بني يارب ويديك الصحة 

ابتسم سليم ونظر مره اخيرة لاشرقت نظره لم تفهمها وخرج سريعا بينما دعوات بسمة تلاحقه 

واشرقت مازالت شاردة ولم تنتبه سوي علي حديث والدتها 

أشرقت بانتباه / ها نعم يا ماما 

بسمة بتعجب / مالك يابنتي بقولك سليم جايب حجات كتير اوي شوفي هتعملي ايه بيها 

نظرت أشرقت للحقائب واقتربت منها وفتحتها ودون ان تشعر ارتسمت بسمة صافية علي وجهها وهي تتذكر عندما كانو صغار ( أشرقت الصغيره وهي تجذب يد سليم / يلا يا سليم بسرعه عشان هتأخر ادخل هات الحلويات 

توقف سليم وهو يضحك بشده / طب عايز ايه طيب خلينا نخلص يا ابلة أشرقت 

ابتسمت أشرقت لهذا اللقب التي كانت تحبه جدا / عايزه بيبس كتير وشيبسي ومارشيملو وشيكولاته وبس) 

هبطت دمعه من عيون أشرقت وهي تحمل حقيبة مليئة بالمشروبات الغازيه و الشيبسي والمارشيملو والشكولاته وتقول بخفوت / لسه فاكر يا سليم 


نظر شاكر بخبث لابنه وهو يشرب قهوته /ارغي عايز ايه 

لوى كريم شفتيه بتذمر / ايه يا ابو كريم مش كده يعني ده انا حتي ابنك ضناك 

شاكر ببرود / جيت غلطة والله 

زفر كريم وهو يهمس / كل شوية غلطة غلطة مقتلتنيش ليه وريحت نفسك 

شاكر ببسمة / ياريت يا خويا علي الاقل كنت استريحت منك 

ابتسم له كريم بلطافة فبالنهاية هو يحتاجه / بص يا شاكر يا حبيبي انا عايز مساعدة كده صغننه فيه شوية حبايبي كده ليهم عندي كام فيديو زنا علي مخدرات علي سرقة علي ميكس من اللي قلبك يحبهم دول فأنا هديهم ليك وعايز بقي اكبر عقوبه ممكن تجبها ليهم عشر سنين عشرين اللي يجي منك حلو  

ابتسم شاكر وهو يعود بظهره للخلف ببرود / والمقابل 

همس كريم يغيظ / كان قلبي حاسس يا مصلحجي 

ثم نظر لوالده وقال وهو يزفر / تلات ايام 

شاكر باستمتاع / اسبوع 

كريم بتفكير / لا اسبوع كتير اوي هما خمس ايام 

شاكر بجدال / اسبوع ويومين وهخلي واحد من تلامذتي يعملهم حفلة ترحيب 

كريم وهو يفكر / طب اسبوع ويوم 

شاكر ببسمة باردة / اسبوعين وهظبطهم 

زفر كريم بغيظ / اسبوعين ايه يا شاكر هباتهم فين دول 

شاكر ببرود / اسبوع عند شادي واسبوع عند ادهم 

تحدث كريم بخفوت / الله يسامحك يا جدي انت السبب كان لازم تجوزهم بدري اديه لسه عايش مراهقته 

خرجت هاجر من المطبخ وهي تتحدث بملل / انتم لسه فيكم العادة دي 

ضحك شاكر وهو يغمز لها / مهو لولا العادة دي مكنتش عرفت استفرد بيك يا قمر 

كريم بتذمر / يارب رزقتني بأب مراهق كده 

فدائما عندما كان يحتاج كريم لشئ كان يترك المنزل لوالده مقابل هذا الشئ وهذه عادتهم منذ طفولته 

تحدث كريم بتذمر / علي فكره بقي يا شاكر انت بقيت تغلي مطالبك اوي فين ايام ما كنت بتقبل بيوم او اتنين دلوقتي بقيت جاحد علي النعمة يرضيك ابنك يتبهدل في بيوت الناس 

شاكر ببسمة باردة / آه يرضيني 

زفر كريم وهو يقول / اخر كلام هو اسبوع وخمس ايام وتعمل اللي تقدر عليه والمده تطول وتعملهم ترحيب حلو 

شاكر ببسمة /موافق 

ثم مد يده وصافح كريم 

تحدث شاكر ببسمة / طب متخليهم شهر واجبلهم مؤبد 


نظر ادهم لاسماء بغصب / ارجعي عند ابوكي وقوليله ينساني يا اسماء مش كل ما يحتاج مصلحه مني يفتكر انه عنده ابن تآني مش كفاية عليه وائل حبيب قلبه 

اسماء بصدمه / انت بتتكلم كده ازاي علي ابوك

ادهم بصراخ / مش ابويا الراجل اللي يتبرى مني مش ابويا الراجل اللي مش راضي يعترف بيا مش ابويا الراجل اللي بيخجل يقول للناس انه عند ابن بسبب لياليه الحمرا  يبقى مش ابويا انتي فاهمه ودلوقتي ارجعي للبيت وارحموني وانسوني فاهمين انسو انكم تعرفوا حد اسمه ادهم 

ثم أغلق الباب بعنف بينما هي بهتت من صراخه وهبطت الدرج بسرعه بينما كانت شادية تجلس في شقتها وهي تقول ببكاء/ ربنا يحرق قلبهم زي ما بيحرقوا قلبك يا بني هما ايه مش عايزين يسيبوه في حاله ليه مش كفايه بقي ولا لسه عندهم تآني 

ضمها شادي وهو ينظر للسقف حيث تعلوهم شقة ادهم وهو يتحدث بحزن / ربك كبير يا شادية ربك كبير 


بينما ادهم كان يدفن رأسه في قدمه وهو يهمس بوجع / سيبوني في حالي  ارحموني بقى

رفع رأسه بوجع وهو ينظر حوله للشقة الهادئة وقال / ام فتحي!!! 

ثم نهض بتعب وهو يتحرك في الشقة ويقول / ام فتحي 

..... ام فتحي انتي فين 

لم يسمع اي رد فدخل وبحث في جميع غرف المنزل ولكن لم يجد احد كرمش ملامحه بقلق وهو يهمس بحزن  / ام فتحي انتي فين؟؟؟؟؟؟ متسبنيش لوحدي مصدقت يبقى معايا حد 

ثم صرخ بصوت عالي / انتي فييييييين 



الفصل السادس من هنا



بداية الروايه من هنا



روايات شيقه وجديده من هنا



🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close