expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

روايه بائعه السعاده البارت السادس عشر بقلم ميفو السلطان حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات

روايه بائعه السعاده البارت السادس عشر  بقلم ميفو السلطان حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات

عاد سليم من العمل وقت الغروب ليجد والدته تجلس ومعها روح ويراها تداعب ابنته لفتره ثم سال عن حياه لتقول له انها منذ الصباح عند صديقتها هنا. استعجب سليم انها لم تقل له فاخذ التليفون ليكلمها ولكنه وجد تليفونها مغلق ثم اتصل ب هنا لتصيبه فاجعه في قلبه عندما قالت له ان حياه جاءت اليها لتجلس فقط نصف ساعه وكانت متوتره ثم رحلت لتعود الى البيت.. 


هنا احس سليم بالزعر على زوجته ليذهب مره اخرى الى والدته ليسألها هل كانت حياه تنوي الذهاب الى مكان اخر.. فقالت له.. لا يا ابني كل اللي قالته ان هي راحه عند هنا.. احس بالدوار وظل يتصل ويتصل بها ولكنه لم يكن ذو فائده فاحس بقبضه في قلبه.. ونده السائق يساله فاخبره انه اوصلها عند مدام هنا وطلبت منه الرجوع فان صديقتها ستوصلها.. وهنا احس بالرعب الشديد على زوجته لانه يعرف ان حياه لا تذهب الى مكان بدون ان تقول له.. فجمع الخدم بالبيت وظل يستفسر منهم والحرس ايضا فاذا باحد الخادمات تقول له انها قبل ان ترحل كانت تقف مع السيده ملك وسوزي واعطتها ورقه(يا سوادك يا ملك😀😀😀) فاخذتها حياه وضعتها في حقيبتها وخرجت.. وهنا تحول سليم الى شخص هائج يريد ان يفتك بكل من حوله فهو يعلم ان زوجه عمه وابنتها ليس الا حربايتين.. ليس شخصا سهلا.. فاحس ان لهما دخلا في هذا الموضوع.. خرج الي حجره الحراس وطلب من الخادمه ان تخبر ملك هانم وابنتها انه ينتظرهما في الجنينه.. وامر الحراس ما انت تدخل الى الحديقه حتى يأتو بها اليه.. عندما دخلت ملك وسوزي الى حجره الحرس وجدت سليم وعيناه كعيني الصقر وملامحه تتسم بالغموض ولا تبشر بالخير.. فتوقفا قلبهما وتسمرتا قدميهما و احسا بالرعب الشديد لما هو قادم..اقترب من ملك ومسكها وظل يهزها بشده ويقول مراتي فين يا مرات عمي عملتوا فيها ايه انطقي بدل ما اطلع روحك في يدي.. ظل يضغط علي رقبتها حتي كادت ان تلفظ انفاسها فبهتت المراه و بكت المراه وقالت هتكون فين يابني وانا اعرف منين..فهتفت سوزي ماتروح شوف مراتك بتروح من وراك فين.. هنا تحول سليم الي شخص لا يري الا الشياطين ومسك سوزي ورزع وجهها في الحيط وانقض عليها وظل يضربها بغل.. مراتي مابتروحش في حته يا حيلتها مراتي مش بتاعه سكك زيك يا زباله وظل يضربها حتي كادت ان تلفظ انفاسها فرزعها علي الارض واتجها الي ملك و مسكها من شعرها فظللت تصرخ وتصرخ وقال انا مش ها يحوشني عنكم حاجه في هتقولي مراتي فين وايه الورقه اللي انت اديتها لها يا هطلع روحك وروح بنتك الو$خه دي في في ايدي.. اظن انت عارفاني كويس وانا ما عدتش باقي على حاجه طول ما مراتي مش موجوده في حضني.. حاولت ان تثنيه عما يفعل ولكنه ابتدي في صفعها الى ان نزفت من فمها وانفها.. فقال لها يعني انتم عايشين في خيري وهي مأمنه لكم وانت تدوري من ورايا تخططي تأذيها يا مرات عمي.. كانت سوزي تقريبا فقدت النفس من الضرب.. وزوجه عمه لم يعد لها ملامح فصرخ بها.. هتنطقي ولا طقم التيران دول ينطقوكي بمعرفتهم وهنا هتفت من الرعب خلاص خلاص هاقول كل حاجه بس ما لكش دعوه بيا و ابتدات في قص روايتها البشعه عليه وان عاصم اتفق معها علي ان تحضر له حياه ليؤثروا عليه ليوافق على اي طلب يطلبه منه ليقع قلب سليم خوفا علي روحه. هنا لم يستطع سليم ان يمسك نفسه وانهال عليها ضربا وطاح فيها وابنتها وطلب من الحراس ان يتصلوا بالشرطه لكي تاتي ثم امر قائد الحرس ان يعد مجموعه كبيره من الحرس وهنا فتح تليفونه ليعرف مكان زوجته فمنذ فتره عندما اهداها السلسله في رقبتها وضع بها شيئا يخبره بها عن المكان الموجوده به.. وهنا اشاره التليفون الي مكان زوجته فكانت في احدى الفلل النائيه البعيده التي تتبع عاصم وكانت تقريبا مسافه الساعتين فصرخ في الحراس وامر منهم ان يخبرو الشرطه وان يعدو خمس عربات من الحرس علي اعلي مستوي ليحضروا زوجته وهو يشعر بالذعر عليها لانه يعلم انها بين يدي شيطان كبير ليس لديه رحمه وممكن ان يفعل بزوجته اي شيء.. كان قلبه يرجف من الرعب على حبيبه قلبه وعلى طيبتها الشديده التي اوقعتها تحت انياب ذلك الثعبان.. في تلك الاثناء كانت حياه مغمي عليها وان الحراس نقلوها الى فيلا عاصم بعيدا عن الناس كانت فيلا مهجوره ووضعوها داخلها ورافقها بعض الحراس وعاصم جلس ينتظرها حتى تفيق.. مرت ساعتين حتى فاقت حياه.. احست بالصداع الشديد عندما فتحت عينيها لتجد نفسها في مكان غريب يحيط به بعض الرجال.. فاحست بالدوار الشديد وان هناك شيئا خاطئ ولم تعرف ماذا تفعل.. فصرخت فيهم قائله... انا فين انت مين... عايزين مني ايه هنا سمعت ضحكه مدويه تصدح في المكان لتلتفت لتجد عاصم يضحك لتصعق من منظره.. فهتف.. ما كنتش اعرف سليم بجلاله قدره متجوز واحده عبيطه وهبله.. انت ما تنفعيش تبقى مرات سليم.. سليم عايز واحده لازم تكون زيه مش اي واحده والسلام.. احست بالقهر وبعض الدونيه من كلامه وقالت له انت بتعمل كده ليه انا صدقتك وأمنتلك تقوم تعمل كده انا مراه ابنك يعني شرفك وعرضك ازاي تعمل حاجه زي كده.. فضحك َقال ولو امي بذات نفسها طلعت من التربه هاعمل فيها كده.. مش عاصم اللي يتاخد منه شركاته و حته عيل زي ده يذلني دلوقت قلبه في ايدي اطلعه واعصره واحطه تحت جزمتي.. احست حياه بالرعب على حبيبها والندم علي خطاها الشديد على ما فعلت وانها كان يجب ان تقول لزوجها وان لا تكون حسنه النيه الى هذا الحد.. وهذا هو العيب الشديد الذي يعاني منه الكثيرين في هذا الزمن لا يجب ان يكون الانسان حسن النيه لكل من حوله فلا نعلم من اين تاتينا الطعنه.. هتفت به وقالت انت عايز ايه من سليم ما تسيبه في حاله يا اخي مش كفايه اللي عملته طول عمرك.. فضحك وقال ايه ده هو حكى لك الغنيوه بتاعه كل مره.. اغنيه امه وعذابها والافلام دي.. انا مش عارف هو مريض بامه ولا مريض بايه بالضبط ما في رجاله كثير بتضرب ستتها وبيعيشوا و يسكتوا (دول مش رجاله دول زباله😠😠😠) نظرت اليه مبهوته من كلامه ولا تعرف ماذا ترد لانها ادركت انه ليس مجرد الا شيطان يتحدث على الارض.. اقترب منها وقال لها دلوقتي نقعد مؤدبين كده بدل ما اطلع جناني عليكي لحد ما اكلم جوزك واشوف هاعمل معاه ايه.. وساعتها يا حلوه شوفي انت عايزه تروحي له حته واحده ولا كم حته.. وهنا اجهشت بالبكاء من الخوف.. ليذهب عاصم ويرفع تليفونه ويتحدث الى سليم وبدء في الكلام ساخرا.. ازيك يا ابني.. اخبارك ايه.. لعل مزاجك يكون احلى واحلى اكيد النهارده مزاجك في السماء.. وظل يضحك هنا صرخ سليم وقال مراتي فين يا عاصم مراتي لو جرى لها حاجه تترحم على نفسك مش هاسيبك وهطلع روحك في ايدي.. فضحك عاصم وقال سبحان الله يا اخي حتى وروحك في ايدي بتتفرعن على ايه ما اعرفش.. انت فاكر نفسك جيمس بوند ما تهدى على نفسك كده وتشوف وتقدر اللي انت فيه(الاهي يحش رقبتك يا بعيد) .. كان سليم يريد ان يشغله في الكلام وهو قد بدا في التحرك ليصل الى ذلك المكان المهجور الذي فيه حبيبته و روح فؤاده فاراد ان يكسب اكبر قدر ممكن من الوقت كان قد بدا يحل عليه الليل و عربات سليم والحرس تاكل الطريق اكلا وكان اثناء ذلك يتحدث مع والده وهنا قال عاصم..... اظن تسمع بقى طلباتي وتبقى مؤدب كده عشان ما ازعلش منك وساعتها هتزعل على الاموره اللي قدامي ولا ايه.. صرخ سليم انا عايز اسمع صوتها فضحك عاصم ماشي يا عم الحبيب.. و اتجه اليها ونظر اليها ليعطيها الفون ويقول بسخريه سمعيه صوتك يا اموره.. فاخذت التليفون وكانت تبكي بشده وهي تقول انا... انا... اس... اسفه يا يا حبيبي... ما تزعلش من.. منى كان غصب عني..فهتف محاولا ان يهدها لانه يسمع شهقاتها من بين كلامها وكانت حالتها تدمي قلبه ماتقلقيش يا قلبي انا هرجعك لحضني..بطلي يا عمري واهدي ماتخفيش طول مانا عايش.. وهنا رجع عاصم اليه وقال.. شوف يا ابن عاصم احنا الاثنين ثعابين ونفهم بعض كويس يبقى تقدر الموقف وتعرف كويس ان انا هأذي مراتك من غير ما يتهزلي شعره.. يبقى تسمع الكلام بدل ما تجيلك على كذا حته.. وهنا صرخ فيه سليم..... والله لو حصل لها حاجه لهجيب رقبتك حتتين.. فضحك عاصم ماشي يا يا عم الحبيب انا عايز نصيبي في الشركه وتكتبه لي باسمي انا عايز نصيب 50 في مش هاقول 60 او 70 لا هاخذ ال 50 زي زيك بالضبط عشان ابقى راسي براسك انا عايزك تتوسل لي عشان اوافق على مشاريعك.. والقصر يكتب باسمي.. فضحك سليم وقال طب و اخوك فاضل مش هتديله حاجه بالمره.. فاردف عاصم... والله فاضل ده ما لوش لازمه وبيشتغل معاك وفضل انو يشتغل معاك... خلاص يشرب بقى انما انا ما بشتغلش عند حد... واسمع بقى قدامك لبكره الصبح كلم المحامي بتاعي تكون جهزت كل حاجه.. والا يمين بالله هاكون مخلص على المزه بتاعتك.. بس طلعت ابن ابوك حقيقي حته موزه يا واد يا سليم بتفهم يا واد في النسوان.. فصرخ فيه سليم وقال.. انت احقر انسان شفته في حياتي انت ازبل من الزباله نفسها بتبص لي مرات ابنك يا زباله يا واطي... سبحان الله هذا حال بعض البشر الذي تمكن منه شيطانه ان ينظر الي زوجة ابنه او الى زوجه اخيه ولا يعلمون ان هذه من كبائر الدنيا فمنها تسقط مصائب كثيره على اسر كثيره.. يا ساده لا يجب التهاون مع العلاقات الانسانيه في هذا الزمان والتباسط واعطاء الامان حتى لاقرب الاقربين.. تصنع سليم انه سيستمع اليه وقال انه سيتحدث مع المحامي يفعل ما يريد ولكنه اراد ان يكلم زوجته مره اخرى.. وهنا ضحك عاصم واعطي التليفون لحياه هو يقول.. ده الولد واقع لشوشته يا ترى انت عامله في وظل يضحك.... هنا بداسليم يتكلم معها وهي تبكي وتشهق ويحاول ان يهديها ويقول لها ان كل شيء سيكون على ما يرام و انه سيخرجها مما هي فيه.. لتعتذر وهي تبكي بشده ومبرره فعلتها انها كانت تريد ان تلم شمل العائله وانها كانت تظن ان عاصم ممكن ان يكون جدا لابنتها وان ملك هانم هي من اوهمتها بذلك.. ظل يتحدث معها فتره حتى جاد ابوه بعد ان ووعدها انه سيخرجها من ما فيه واخذ منها عاصم التليفون بعد ان قال له ضاحكا.... في انتظارك يا غالي يا حته مني.... و ضحك ضحكه شريره عاليه كان سليم في ذلك الوقت ياكل الطريقه اكلا حتى بدأ يظهر محل فيلا عن بعد.. بدا يهدئ من العربات التي معه و اشار الى الحرس ان ينتبهوا جيدا وانه لا يريد الا ان يخرج زوجته سليمه معافاه.. كان الليل قد حل وكان حرس عاصم يجلسون معا يتسامرون وكانوا يطمئنون على الاخر فمن اين ياتي لهم الغدر فهم يعلمون ان لا احد يعلم مكانهم ويثقون في عاصم.. ولكن تلك السلسله في رقبه حياه هي من كانت السبيل والهدايه الى مكانها وكان ذلك القلب هو من سيرجع الى سليم نبض قلبه وروحه وهي زوجته.. كان يصدر اشاره على مكان حبيبته وكان سليم قد صممها َخصوص لهذا الغرض بعد حادثه المول. بدء حراس سليم يحاوطون الفيلا جميعا باعدادهم الى اكثر من خمس عربيات وبهم رجال يتمتعون على درجه عاليه من درجات القتال انت وبدأو في التسلل حتى لا يحس بهم من بداخل الفيلا ولا يعرفون ما يحدث خارجها انقض الحرس جميعا بهجمه مباغته على جميع حراس عاصم دون اي شوشره لكثره عددهم ولقله عدد حراس عاصم وانهم لم يعطوا اي خوانه لاي دخيل.. كان عاصم ياكل بالداخل َ يحتسي الشراب انتصارا بهذه الطعنه االغادره لابنه و ينظر الى زوجه ابنه نظرات حقيره وهي تبكي بشده وكان معه في داخل الفيلا فردا واحدا وهو كبير حراسه كانوا يتحدثون معه وكان يتحدث عن عاصم عن احلامه وعن امتلاكه للشركات وكيف سيحط علي سليم و يتسيد هو الشركه ليرجع امجاد عاصم الحديدي.. ولا يعلم عاصم ان الشر لن يدوم الى الابد.. هنا دخل الحراس فاجاه الي الفيلا وحاولا الحارس ان يشتبك مع حرس سليم ليحاول بسرعه ان يقترب ويقوم احد الحراس بقتله علي الفر.. ليبهت عاصم وهنا عاصم مسك حياه من يدها بسرعه وهي تحاول ان تفلت منه لم يكن عاصم معه شيء يحاول ان يؤذي به حياه َوكان الشراب يؤثر عليه.. ولكنه قام بوضع يده وحاول ان يخنقها وسليم نظر الى مزعورا وهجم عليه بسرعه لان حياه كانت قد اصبحت على وشك ان تكون جثه هامده وايضا هجم جميع الحراس وانقضوا على عاصم ولكن سليم شد زوجته اليه ايحتضنها ويدخلها بداخله كأن روحه كانت ستصعد الى خالقها.. وكانت هي منهكه تشعر بالتعب الشديد وتتنفس بصعوبه و سقطت مغشيا عليها فلم تعد تتحمل ما يحدث.. هنا اراحها سليم بهدوء علي الاريكه واتجه الى عاصم وظل يضرب فيه.. فهو هنا مع هم ان يفتك بعاصم ويضع فيه غل السنين ويبرحه ضربا بعدان قد تحول الى ابليس ايس به شفقه ولا رحمه ولا رجوله بان يستغل النساء في الخصومه ياخذ ما يظن انه حقه... فالانسان القوي ياخذ حقه بيده وليس عن طريق التجبر على الضعفاء فالانسان القذر هو فقط من يؤذي اخر في منطقه ضعفه الا وهي زوجتي او ابناؤه او امه.. هنا حضرت الشرطه و اخذت عاصم وكان قبلها قد اخذت ملك وسوزي وذهب معهم الحراس و قبضوا على من يجدون في الفيلا ليعترف الجميع بما يحدث وتبدا فصول جديده في حياه كل من عاصم وملك وسوزي.. فصول هي عباره عن عقاب من رب العالمين فعاصم اب انتزع منه صفه الابوه والانسانيه وملك وسوزي كانتا فصيل من النساد هو عباره محراب للشر وموبع للبغض والضغينه بين البشر.. لياخذا عقابها فهما قد وجه اليهم التخطيط لخطف والابتزاز والشروع في القتل اياخذا عقابهم في الدنيا و ينتظر كل منهم عقابه في الاخره.. فهم يستحقان كل هذا لما يملكان من غيره وحقد تجاه البشر والنظر والحقد على ما في يدي الاخرين..هنا حمل سليم زوجته وذهب بها الى العربه واجلسها علي قدمه وهو يحتضنها بشده وظل يمسد على شعرها وعلى جسدها حتى بدات تستفيق شيئا فشيئا ما ان رأته واحست انها اخيرا في احضانه سالمه وبامان حتى اجهشت بالبكاء متشبث به كانها طفله تتشبث بابيها.. وهو يحاول ان يهديها ويمسد على شعرها وجسدها ولكنها لم تكن قادره على التوقف عن البكاء ظل يهمس اليها ببعض الكلمات الحانيه حتى تستعيد وعيها حتى وصلوا الى الفلا.. وما ان وصلا حتي حملها وصعد بها الى الاعلى ولم يترك احد يقترب منها ثم وضعها على السرير واخذها في حضنه واقترب منها و اعطاها بعص المهدئ وطلب منها ان تنام وترتاح ظلت محتضنا فيه لا تريد ان تتركه حتى هدئت تماما ونامت .. وهنا انسل سليم بهدود ونزل واخبر امه بما فعلته تلك الحيتين وعاصم معا. كيف خططا لذلك لتحزن الام فملك بنت الحسب والتسب قد اصذحت ذو سابقه تتمرغ في الوحل هيا وابنتها حراء قلوبهم المليئه بالغل تحاه أوناس لم يفعلو لها الا كل الخير واحست بالراحه الشديده ان عاصم اخيرا اخذ جزاته وسيتعفن في غيابه السجون.. هنا خرج سليم وانهي جميع المعاملات القانونيه و كل من عاصم وملك وسوزي في انتظار محاكمتهما على تهمه خطف انثي ومحاوله التعدي عليها وقتلها ومحاولت ابتزاز سليم عن طريق زوجته و هنا قد اغلق فصل من فصول الشر في حياه بعض البشر فيتعجب الانسان ان ياتي الشر من الاب الذي هو المفروض ان يكون امان ابنه.. فالغدر حيين لا ياتي الا من القريب اما ان يكون اخا ا واختا يكون قاتل نافذ.. ولكننا في اخر الزمان يا ساده..نري كيف ياكل الاخ اخيه ويقتله ويتجبر عليه حيث فقدنا جميع المشاعر.. فنحن نسير من سيء الى اسوا وانا اتمنى ان يصبح نور الخير ونور الحق بيًن وواضح بين البشر ولكن كل ذلك لن يحدث الا حين يحل العدل بين الناس.. العدل هو من يخلق بيئه سويه يتمتع فيها الانسان بصلاح النفس ونظافه ورقي القلب....
#قلم_mevosultan












🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات



لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا




تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close