القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية أسيرة عائلة القناوي الفصل الثامن بقلم يوستينا سامي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أسيرة عائلة القناوي الفصل الثامن بقلم يوستينا سامي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


في الجنينة 🌾

تولين وهي بتعيط من ايد عاصي اللي في شعرها و بتشق شهقات قوية وبتقوله بقهرة / انا واحده كدا*بة و فيا كل العبر بس بالله عليك سيبني امشي من هنا و خلي زين يطلقني و اوعدك انك عمرك ما هتشوفني تاني 


..عاصي استغرب واتصدم من طريقه عياطها وشهاقتها اللي ورا بعضها فعلا كانها تماره وهي صغيره لما كانت تزعل من مراد وزين وتيجي تشتكيله


عاصي بذهول بدا يسحب ايده من شعرها و بيحاول يطمنها و قالها / هو انت بتعيطي اكده  ليه ، خدي نفسك و اهدي محدش في الدوار ده هيجرب منيكي 


مسكت تولين ايد عاصي بشده قالتله /انا عايزه امشي ، زين مش عايز يخرجني من حياته وانا مش عايزه افضل موجوده


عاصي / لو جولتيلي الحقيقه انا هخلصك من يد زين وهضمنلك الامان  لباجي عمرك كله .. تعالي ورايا علي المكتب 

____________________________________________°•°


في نفس الوقت في الاسطبل زين كان بيتكلم مع اخوه بيحاول يفهمه حقيقه اللي حصل زمان على حسب اللي حكياه تولين 


زين / بس البيت كله و*لع وابوها وامها و ملك كمان كلهم ولعو*ا لكن  هي اللي كانت بتلعب بره البيت الوقت ده ولما حد من المزارعين شافها خدها ورباها و لما حس ان في لبش و داها ملجا في اسكندريه ...و هناك في واحد اتبناها 


مراد كان واقف بيسمع كلامه وبيرد ببرود على عكس عادته وقاله/ ومين الراجل الخير اوي ده بقى اللي اتبناها ده 


زين /واحد اسمه محمود الشامي رجل اعمال او بمعنى صح كان رجل اعمال .. وعلى فكره هو لسه عايش لحد دلوقتي بس زي ما تقول كده هو اتجوز وخلف ما بقاش مهتم قوي بتولين وعشان يخلص منها سفرها امريكا تدرس


و ابتسم زين بعشق و قاله / علشان اشوفها و ترجع لحضني تاني 


مراد ضحك جامد بتريقه وسقف بايده وقال /حلوة المسرحيه دي وادائها كمان بره عجبني

لعلمك بقى انا ما اشتريتش ولا كلمه من الكلام الفارغ ده ولو تمارا عايشة تبقي ملك كمان عايشة غير كدة الاتنين ميتين .. عن اذنك 


وخرج مراد و سابه 

زين بحنين / لا بس انا بقي واثق انها تمارا ، قلبي عمره

 ما هيخدعني ابدا

_____________________________________________°•°

في الجنينة 🌾


مراد اتفاجئ برهف واقفه قدام الجنينه كانت لابسه فستان اسود مغري وكتفه واقع وحاطه شعرها كله على جنب واحد وبتلعب في الورد اللي قدامها 


مراد وهو بيبص عليها باعجاب وخبث قالها / تصدقي وتامني بالله انا اول مره اشوف واحده بالحلاوه دي في البلد هنا 

لا بس حلاوه ايه  دي كلمه ما توصفكيش اكيد


رهف بصة ناحيته بدلع وهي ماسكة ورده في ايديها وعاملها تحركها يمين وشمال وقالت في سرها/  يبقى انت اكيد مراد القناوي 


مراد كان بيبص لها باعجاب شديد ونظرات خبيثه 

وقالها /  ايه بقى هو القمر مش عايز يرد عليا ولا مكسوف 


رهف ببتسامة شقية. / بس انا مش بتكسف خالص 


مراد بضحك/ انا قولت كدة برضو .. عينيكي فضحاكي اوي  طب اي مش هتعرف بالاسم 


رهف قربت من مراد جامد و حطت ايديها علي كتفه واتكلمت بصوت واطي مغري / انا عارفة اسمك مراد القناوي حاول انت بقي تعرفني و ساعتها ..


و سكت رهف و بعدت عن مراد و هي بتبصله بتقل 


مراد ببتسامة / اي سكتي كدة ليه فاجاه ، ساعتها بقي اي ممكن يحصل مثلا


رهف و هي بتشد وردة و بتحرها علي وش مراد / معرفش خمن لوحدك .. باي 


و سابته رهف و دخلت الدوار تاني و ده خلي مراد يستغرب 


مراد / هي بتعمل اي في الدوار معقول دي تكون تبع فاطمة  بس دي زي القمر اكيد مش تبعها بس اي تتاكل حاف والله. 


____________________________________________°•°


في مكتب عاصي 🤭


عاصي بستغراب /  ايه يا بنتي الكلام اللي انتي بتجوليه ده يعني انتي عايزة تجوليلي ان انتي ممو*تيش و حد اتبناكي كمان 


تولين وهي بتعيط وبتمسح دموعها/ انا ما بكذبش وكل الكلام اللي قلته ده حقيقي وممكن تتاكد بسهوله جدا يا عاصي بيه .


عاصي باستغراب / وطالما انتي تمارا ليه عايزه تمشي وتسيبي زين وليه نكرتي في الجنينة برا 

انتي وراكي الف سر يا بت انتي وانا لازم اعرفه


تمارا بدموع /.علشان مش بحبه وعلشان واثقه ان ما فيش حد هيصدقني وهتعب جدا عقبال ما اثبتلكم انا مين ...

طب وليه ما ابعد 


عاصي بخبث/ وليه ده كله انتي فعلا لو طلعتي تمارا  الدوار ده كله هيرحب بيكي واولهم جوزك زين القناوي ولا انتي عايزة اي بالضبط يا بنت الناس 


تولين بعصبيه / مش عايزه حاجه بس حط نفسك مكاني لحد اللحظه اللي بكلمك فيها ما اعرفش مين السبب في موت امي و ابويا و اختي الوحيدة 


ما اعرفش مين السبب اللي خلاني اعيش طول عمري باسم غير اسمي وحياه غير حياتي مع ناس ما اعرفهاش ، و كل الناس اللي كانوا يعرفونا  قالولي اللي عمل فيهم كدة هما عيلة القناوي  .. تقدر تقولي انا بقى المفروض تصرفي يبقي عامل ازاي


في اللحظه دي قبل ما عاصي يرد عليها لقه الباب اتفتح ودخلت رهف وهي وشها مخضوض اوي 


عاصي بلهفة فقرب ناحيتها وحط ايده على راسها حاول يطمنها وقالها / مالك يا رهف خايفة اكده ليه حد في الدوار داسلك على طرف


رهف حطت ايديها على كتف مراد استخبت في حضنه فجاه وهي جسمها كله بيتنرفض وقالتله/  مين الناس اللي في الجنينة دول يا عاصي .. انا اول مره اشوفهم 


عاصي باستغراب / اه ده مراد وزين اخواتي لسه راجعين من بره بس انت بتسالي ليه و جسمك بيتنفض ليه اكده ..هو حد ضايقك فيهم


رهف بعياط و خوف / في واحد كان لابس جاكت بدلة فضل يعمل حاجات غريبة و قعد يعاكسني و انا مكنتش فاهمة هو بيعمل كدة ليه حاولت اجري بس مسك ايدي جامد يا عاصي و عمل .. 


و سكت رهف باحراج ووطت راسها في الارض و عاصي وشه احمر و عروقه برزت من كتر العصبية و الغيظ و رفع وشها بعنف / عمل اي يا رهف جولي 


رهف زقت ايديه بعيد عنها وقعدت تعيط زياده 

وقالتله/  فوق كل اللي انا بحكهولك بتزعقلي انا برضو طب انا عملت اي بس 


عاصي مسك ايديها وضغط عليها بعز قوته لدرجه ان ملامح وش رهف بان عليها الوجع وقالها / غلطانه انك تخرجي اكده بره الدوار و سمحتي لاي  واحد يبصلك نص بصة ، بس مش وقت الكلام ده جوليلي عمل فيك ايه مراد 


رهف بكسوف / ما اعرفش روح اسال انت بنفسك انا اتكسف اقول بس هو حاول يتحرش بيا عموما انا كده كده مش هخرج من اوضتي تاني و هريحكم مني .


وقبل ما تخرج رهف من اوضة المكتب عاصي ماسك ايديها بعصبيه وقالها بعصبية / لاه انا اللي هحبسك بيدي في اوضه علشان تعرفي ان الله حق ومش هخلي واحد يشوف ضفرك .. تعاللي معاي .. تعالي 


رهف خافت من عصبيه عاصي اللي ما كانتش مخططه ليها واتفاجئت فعلا انه بيشدها علشان يحبسها في اوضه لوحدها وهي كانت بتحاول تقوم وتزقه 


ىهف بخوف و بصوت عالي /  وانا مالي ابعد عني حرام عليك ..  ليه بتعمل فيا كدة يا عاصي .. دهانا بحبك 


اول ما سمع الكلمه دي بعد عنها وبطل انه يشد في ايديها واحس ان هو وجعها جامد لكن ما تنزلش برضه عن عقابه وفجاه وقف و شالها على كتفه ودخلها اوضته 


__________________________________________°•°


في المكتب 🥹


زين بلهفة دخل وهو سامع صوت حد بيصرخ ويزعق وشاف تولين قاعده على المكتب تمسح دموعها قرب ناحيتها وقعد على ركبته في الارض قدامها ومسك ايديها


زين / مالك يا حبيبتي في حد عمل ك حاجه وبعدين ايه صوت الزعيق ده 


تولين شدت  ايديها منه وقالتله بغيظ / ما اعرفش  يا زين بس انت وعدتني انك ما تخليش حد بيسالني عن ملك ولا يفتح في ذكريات توجعني ومع ذلك انت ما عرفتش تحافظ على وعدك ليا زي زمان .. فاكر لما كنا صغيرين  كنت بتوعدني ان مش هيحصلي حاجه كان بيحصلي. شوفت انك كداب 


زين قام وقف وحط ايده على المكتب بعصبيه

 وقال/  استغفر الله العظيم يا رب طب ممكن تهدي وانا اصلح كل حاجه زعلتك


تولين بعصبيه / انا مش هستنى هنا ثانيه واحده انا عايزه امشي وارجع كليتي واروح لابويا لو سمحت


زين بحده /  ابوكي ما تفوقي لنفسك انت ما لكيش اب ولا ام ده واحد متبنيكي و رماكي ده حتى ما كلفش خاطره ورن عليك مره واحده بس من ساعه ما اتجوزتك .. انتي تنسيهم كلهم ومن هنا ورايح رجلك على رجلي


تولين بعزم قوتها خبطت زين في كتفه جامد وقالتله/  لا انت فاكر نفسك جوزي دي ولا حتة ورقة ما تسواش حاجه زيك بالظبط ..اسمع لازم تبعد عني بقي .. انا بكرهم كلكم 


تمارا كانت متخيله ان زين هيمد ايده عليها او يزعق كعادته بس اتفاجئت بيه ان هو واقف هادي وبارد و بيبتسم 


تمارا بدات تخبطه بايديها على صدره خبطات متتالية و بتقوله بعصبيه / انت بتضحك ليه هو انت قاصد يعني تستفزني .. زين بطل طريق..


و قبل ما تكمل جملته لقت ايده زين محوطاها من وسطها و شدها ناحيته علشان يبو*سها حاولت تبعده عنها لكن لقته انه تني ايديها علشان متحاولت تقاومه و كلعادة قدر زين القناوي أنه يمتص غضبها لدرجة ان تولين غمضت عينيها و سرحت معاه و لفت ايديها علي رقبته


و فاجأه قطعت عليهم اللحظة ضحك مراد و هو واقف علي الباب و ساند بضهره عليه 


مراد / يا حلاوتكم عصافير يا خواتي ، انا قولت عليها شمال محدش صدقني ...البت طلعت خبره بجد يا زين


زين بعد عن تولين اللي استخبت ورا ضهر زين من كلام مراد 


مراد غمز بخبث / يا سلام و كمان مكسوفة تؤتؤ يا بختك 

بيها يا زين بجد خبره و ممثلة كمان يعني هتتسلي هتتسلي


زين بحده / مراد أضبط نفسك دي مراتي فاهم يعني اي مراتي


مراد و هو بيبتسم / اهاا يعني كل خير يا ابن المحظوظة  والنبي يا زين اول ما تطلقها ابقي قولي يعني اهو ينوبني

من الحب جانب ولا أي يا تمااارا


زين اتغاظ جدا واتعصب من تلميحات مراد ولقى نفسه تلقائي بيقرب ناحيته ويمسكه من الجاكيت البدله بتاعه ودي كانت اول مره تحصل لان علاقتهم هما الاثنين قوية جدا


زين بغل وصوت واطي مراد بس اللي سمعه / لم نفسك وانت بتتكلم عليها انت مش بتتكلم على واحده من الشارع دي مراه اخوك لو حاولت تعرضلها مره ثانيه يا مراد ما تلومش غير نفسك


مراد زق ايد زين من عليه وقاله بتريقه / الله الله ده القط بقى يخربش كمان ماشي يا زين اشبع بيها بس لما تاخد على قفاك ما تجيش تعيطلي يا ابن ابويا و امي 


وطلع زين اوضته عشان يرتاح من تعب السفر وكل ده وكانت صفصف بتجهز الاكل والوايم احتفالا بين عيالها الاثنين رجعوا من السفر


_____________________________________________


في اوضة عاصي 🤬


عاصي رمي رهف من على كتفه على السرير بتاعه بغشوميه لدرجه الناس اتوجعت 


رهف بعصبية و عنف مقدرتش تتحكم فيهم / اي ده يا بني ادم انت ، مش تاخد بالك هو انا شوال بطاطس 


عاصي قرب ناحيتها من غير له مسك شعرها جامد وشدها ناحيته وقالها / لا مش هاخد بالي انتي سوقتي فيها جوي وفاكره نفسك ما لكيش كاسر عشان تخرجي اكده بقميص نوم من اوضتك ،ايه فاكراني هسكتلك 


وفجاه رهف لقيت اول قلم نازل من عاصي على وشها و من صدمتها صرخت بصوت مسموع و من قوة القلم  اترمت على السرير بس عاصي مسك شعرها ثاني وجابها ناحيته 


عاصي بغل / ايييه فاكرة القلم ده و خلاص خلصت 

ده انتي يومك هيبجي هبااااب كيف لون فستانك اكده 


و لقت رهف قلم تاني علي وشها بس في المره دي ضربته رجليها في بطنه جامد عاصي بوجع حاول يداريه حط ايده علي بطنه و هو بيبصلها بغدر 


رهف و هي بتمسح الدم اللي عند بقها بسبب ضربه ليها وقالتله بصوت عالي مغلول / ايه فاكرني هسيبك تضربني عايز تستقوي عليا لا يلا فوق لنفسك ده انا رهف القناوي ... وبعدين بدل ما تروح تضربه هو جاي تستقوي عليا انا .. امال لو كانت بينا حاجه رسمي 


وقبل ما تخرج رهف من الاوضه لقيت عاصي بيجيبها من شعرها وقعها على الارض 

و مسك شعرها بقوة لدرجة ان رهف حست انه اتقطع في ايده وقرب وشها منه و اتكلم بغل وقالها / من اللحظه اللي قلتلك فيها انك هتبقي مرتي بقيتي مكتوبه على اسمي وهعاملك على الاساس ده و مد يدك عليا ده ليه حساب ثاني خالص يا بنت ماجده


وقام عاصي وجاب حزام من دولاب عنده وبدا يلفوا حوالين ايده حركات دائريه وعروق رقبته وايده نافره بتوحي وغضبه و بالحاله اللي في هو فيها ورهف من الصدمه كانت قاعده على الارض مش مصدقه اني عاصي ممكن يعمل فيها كده وقطع تفكيرها اول نزله من ايد عاصي بالحزام عليها وصوت صريخها اللي سمع الدوار كله ....


في الوقت ده 


نور كانت واقفه جنب اوضه و حاطة ايديها على بقها وبتعيط بخوف بسبب اللي بيحصل لرهف ماسكه التليفون

 بتتكلم و هي بتترعش / انا مش عارفه هو بيعمل فيها اي دلوقتي .. ماما انا عايزة امشي والنبي 


ماجدة / تمشي تروحي فين ، اوعي تتحركي من هنا سامعة ولا لاء 


نور بعياط / ماما عاصي هيموتها .  معقول هو في بني ادم كدة . والنبي يا ماما انا مش عايزة حقي ولا الورث انا عايزة اخدها و امشي


ماجدة بحده / بطلي عبط .. هي هتعرف تتصرف كويس انتي ادخلي اوضتك و اوعي حد يشوفك يلاااا


نور / يا ماما هي ملهاش ذنب ده جزاتها انها بتساعدني ، انا هدخل اقول لعاصي علي كل حاجة .. هقوله ان انا رهف القناوي



الفصل التاسع من هنا



بداية الروايه من هنا



🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇

ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close