رواية أسيرة عائلة القناوي الفصل السادس بقلم يوستينا سامي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أسيرة عائلة القناوي الفصل السادس بقلم يوستينا سامي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


مراد بعصبيه / انت اتج*ننت يا زين يعني انت عارف عنها كل ده وراح تتجوزها طب ما تقضي معاها ليلة و اخلص 


زين بملل / بقولك ايه يا مراد انا محكتلكش عشان تقولي عيب وما يصحش و بعدين دي ورقه عرفي يعني موضوع بسيط 


مراد بحده / بسيط في عينك انت ازاي تخلي واحدة زي

 دي تشيل اسم حفيد عيلة القناوي 


زين بحده / يوه يا مراد ما قلتلك خلاص الموضوع انتهي

 و بقت مراتي و لو جيت البلد هتيجي معايا علشان بصراحة انا مضمنش اسيبها لوحدها 


مراد عصبيه /طبعا ما تضمنش تسيبها لوحدها احسن تعمل حاجه كده ولا كده ما انت جايب واحده من الزباله .. بقولك اي غووور في داهية جاتك الهم 


وقفل مراد التليفون مع زين اخوه اللي اخذ حاجته وما رضيتش يكمل السهره مع اصحابه و رجع البيت 


_____________________________________________°•°


في بيت زين 


مجرد ما فتح الباب لقي هدووء تام في البيت و ده ثار قلقه 


زين / تولين .. بت يا تولي انتي اخرسيتي ولا ايه 


و بدا يحس ان التوتر بيدخل قلبه و رمي المفاتيح و الموبيل من ايده و بدا يدور عليها بخوف 


زين و هو بيفتح ابواب الاوضة بلهفة / يا تولي .. يا تولين انتي فين 


وفي عز ما هو بيدور وقعت عينه عليها وهي قاعده على الارض و ضامة رجليها لحضنها بتعيط بخوف وبتتنفض من الرعب ، زين اول ما اشوفها كده جري ناحيتها ورفع راسها وحاول يخليها تبصله


زين وهو بيهديها / تولي اهدي انا زين ، مالك انتي عامله كده ليه في نفسك ردي علي..


وقبل ما يكمل الجمله لقه تولين اترمت في حضنه وانهارت من العياط وبدات تقول كلام مش مفهوم و مش متجمع زي /  ليه مشيت .... البيت كان هيولع ثاني ...كنت هموت ..انت لسه بتكرهني عايز تموتني


وكان زين بيحاول يجمع كلامها عشان يفهم بس ماقدرش ولقى نفسه تلقائي بيشيلها من على الارض وبيخرج بيها الصاله وبيقعد على الكرسي وبيقعدها على رجليه و هي

 كانت مكلبشة فيه جدا 


زين و هو بيقول يشيل ايديها من حوالين رقبته / خلاص هتفضلي مكلبشة فيا كدة ليه ، تولي اهدي 


تولين و هي بتترعش و تتهته في الكلام / لا والنبي ما تمشي تاني و النبي خليك معايا يا زين


و رفعت وشها من حضنه و بصتله بخوف و كانت عينيها و خدودها حمراء من العياط و قالتله / عارف انت لو سبتني 

انا هموت بجد والله هموت 


زين سرح في البرائة اللي في وشها و دي كانت اول مره يحس كدة من ناحيتها بسبب الفكره اللي هو واخدها عنها 


زين و هو بيمسح دموعها / طب خلاص بطلي عياط وفهميني مالك ..

 يا بت بقولك كفاية عياط بتزيدي ليه و بعدين انتي كل 

ما بتعيطي بتحلوي اكتر و انا ماسك نفسي بالعافية 

يخربيت جمال اهلك 


تولين بصتله بتوتر و حاولت تقوم من علي رجليه لكن زين لف ايده بسرعة حوالين وسطها و قربها منه 

و قالها بخبث/ الله الله احنا فينا من هروب ولا اي 

و بعدين هو انت بتتكسف يا قمر 


تولين بتوتر / زين بالله عليك سيبني اقوم علشان خاطري 

انا مافييش اعصاب خالص 


زين و هو بيقرب منها و بيحاول يشيل شعرها من علي رقبتها و بيتكلم بصوت واطي خبيث / انا فيا والله و بعدين انتي وحشتيني اوي و مش هاين عليا اسيبك خايفة كدة 


تولين / يووه بطل تعمل كدة و تخوفني منك .. اوعي سيب القميص انت بتشده كدة ليه 


زين و هو مركز علي فتحة القميص و ضحك بخبث/ بطمن بس علي مكان الوحمة 


تولين و هي بتشد القميص لفوق / مش بقولك سافل و عمرك ما هتتغير


و لسه هتدخل اوضتها بعد ما مسحت دموعها و حاولت تجمع اعصابها لكن زين مسك ايدها و شدها 


زين / اي هتهربي مني تاني فاكره ان اي اوضة هنا في البيت انا مش معايا الف نسخة ليها 


تولين / انت عايز مني اي 


زين قرب من وشها و اتكلم بصوت يغلبه الرغبة / عايز اعرف ليه عملتي معايا كدة اول يوم في الجامعة و ليه رخصتي نفسك كدة ، و الاهم من كل ده انتي تبقي مين 


تولين بصتله بتوتر و سكتت 

____________________________________________°•°


في اوضة رهف


نور بحماس كانت بتسقف بايديها / ده ايه يا بنت الاداء الرهيب ده ، ده انا نفسي صدقتك و قولت يا عيني دي البت داخله في مرحله انهيار


رهف وهي حاطه القماشه المبلوله على وشها ومبتسمه بفرحة وقالت / عيب عليكي سبق و قلتلك دخولي الدوار هيقلبه واول حاجه هبوظها هي علاقه كريم وعاصي ونجحت في ده 


نور بحماس / ماشي يا معلم ودي اول خطوه انتي عملتيها  ايه بقى اللي انت بتفكري فيه ، خدي بالك كريم حاليا هيحاول يخلص منك ويخرجك بره الدوار


رهف قامت من على السرير وطلعت من الدولاب فستان رقيق وسمبل وبصيتله بخبث وقالت /  يا ريت يحاول يعمل كده عشان خطتي تخلص اسرع واسرع ودلوقتي الدور جيه علي عاصي .. 

اسمعي يا نور الكلام اللي هقولهولك ده تنفذيه بالحرف الواحد 


وبدات رهف تقول لنور على اللي هتنفذه بالظبط وفعلا خرجت من الدوار وراحت لعاصي على الاسطبل عشان

 تقوله الكلام ده 


_____________________________________________°•°


في فيلا مراد اللي بيروح يسهر فيها 


في اوضة النوم 


مراد كان لسه خارج من الحمام و لافف فوطة حوالين وسطه و فوطة تانية في ايده و بيبص علي السرير اللي عليه واحدة قاعدة بتبصله باعجاب و حب 


مراد و هو رافع حاجبه / يااه ايه بصة الاشتياق دي يا ميودة


ميادة/ و مبصهاش ليك ليه انت عارف كويس اني بمو*ت فيك 


مراد رمي الفوطة اللي في ايده و بدا يسرح شعره قدام المراية و هو باصص لميادة بثقة / انا مافيش واحدة دخلت هنا و محبتنيش يا ميادة .. مراد القناوي ميتنسيش ابدا


و نهي كلامه بغمزة خلت ميادة تبتسم بسعادة 


ميادة / مراد هو انا ممكن اطلب منك طلب واحد ابات النهاردة معاك في فيلتك اللي انت عايش فيها انا عارفة انك مش بتخلي اي واحدة تروح هناك بس انااا غير صح 


مراد ضحك بعلو صوته و بصلها ببرود / ده اي الثقة دي انتي عايزاني ادخل واحدة ماجرها بالساعة بيت العيلة يا دودب

تؤتؤ تصدقي زعلتيني بجد يلا يا ميادة قولي البسي هدومك و امشي و اه هتلاقي الفلوس في الدرج متنسيش تاخديها 


ميادة بحزن / مراد انا مش عايزة فلوس انا عايزة انام في حضنك النهاردة بس و بعدين هو انت ليه قاسي كدة في كل حاجة حتي لما بنبقي مع بعض بتبقي


مراد بصلها بتركيز و اتعصب جامد و قاطعها في الكلام 

و قالها بصوت عالي / جرا اي يا روح امك هو انتي جاية تفتحيلي تحقيق .. ماتتنيلي تلبسي هدومك و غوري من هنا بدل ما انادي الامن يطلعوكي برا و انتي ملفوفة بملاية كدة


و قبل ما مراد يكمل كلامه اتفاجاه بباب الاوضة بيتفتح

 و دخل اسر و هو ملامحه متطمنش بالخير و قرب من مراد و ضربه بالبوكس جامد 


اسر قرب منه و خنقه بايده / ارتاحت اهي فريدة اتقت@لت افضل انت عايش في الدنيا دي بس علشان تاخد ذنوب .. انت اي كافر 

___________________________________________°•°


في اوضة عزيزة 


عزيزه كانت بتكلم نفسها بغل / انا مش هفضل جاعده اهنا يوم واحد والبنت دي معانا في الدوار ، اي اخرتها ابجي اني و بنت ماجدة عايشين تحت سجف واحد 


فاطمة / اهدي بقي يا ماما كفاياكي عصبية هي كدة كدة هتغور من هنا سواء دلوقتي او بعدين 


عزيزة / لااااه انا مش هستني ولا اصبر .. اسمع يا كريم البت دي تفكر في حل و تمشيها و ميصبحش عليها نهار لو وصلت انك تجتلها اجتلها. .


كريم بص لامه بصدمة و حاول يمتص غضبها/ حاضر ياما .. حاضر 


و سابها كريم و خرج من الاوضة 


_____________________________________________


في شقة زين 


زين بخبث / انتي عايزة تفهميني ان كل اللي انتي عملتيه معايا في الجامعة ده بس علشان كنتي متغاظة مني ، تولين انتي فاكراني عبيط ولا اي 


تولين بتوتر / اومال هيبقي اي يعني .. انت كنت مستفز اوي و كمان كنت فاكر نفسك دنجوان فحبيت اغلس عليك و ادي اللعبة اتقلبت ضدي 


زين ضحك جامد و بصلها بشماته / اممم هصدقك بس عارفة بقي اللي شاغل دماغي بجد اي , انك بنت انا افتكرتك يعني..


تولين قامت من مكانها و اتكلمت بعصبية و رمت عليه الطفاية / انت حيوان و كلب و لعلمك بقي انا مش هسكتلك بعد كدة ، انا اشر*ف منك و من عشره زيك 


زين قام و اتكلم بعصبية بعد ما اتفادي الطفاية اللي جات في الحيطة و اتكسرت / ما تلمي ام لسانك ده مبقاش في جسمك مكان اضر*بك فيه انتي ايه مش بتتعلمي ابدا 


و في عز ما هو بيشدها من هدومها بغيظ .. الصورة اللي كانت مخبياها في جيبها وقعت 


زين وطي للارض ومسك الصوره في ايده وكانت صوره هو حاططها في برواز وشايلها في دولابه ومحتفظ بيها ودلوقتي شايفها قدامه ومتنيه وبره البرواز


زين بعصبية دخل ايده في فروه راسها بع*نف وشدها من شعرها وقالها بصوت عالي جدا / انتي ازاي تتجراي و تفتحي دولابي وتطلعي صوره كمان منه .. ده انا هخرب بيتك هو انتي فاكره نفسك مراتي بجد يا بت ولا اي 


تولين وهي بتعيط من وجع شعرها وبتحاول تبعد ايده عنها

 و بتقوله / ابعد عني وبعدين ليه كل عصبيه دي عشان مجرد صوره ايه بتحب البنت دي اوي كدة 


زين بغل / بقولك ايه اللي خلاكي تتجرئي وتفتحي دولابي ماتجاوبيش على سؤالي بسؤال 


تولين وهي بتعيط / كنت بدور على اي تليفون اقدر استخدمه واكلم اي حد ينقذني منك انا مش عايزه اكمل معاك انا بكرهك ، بكرهك اوي يا زين 

ولو فتحت قلبي وشفت كم كرهي ليك هتخاف علي نفسك اوي يا ابن القناوي 


زين ضربها بالقلم جامد و وقعها علي الارض و جابها من شعرها بغل و مسك بقها بقوة و قالها/ لو قربتي لاي حاجة تخصها تاني ...انا هموتك سامعة كله الا تمارا 


تولين بصتله بصدمة و اتفاجات بكم الغل اللي في عينه و الدموع اللي محبوسة و لقت نفسها تلقائي بتقوله / ليييه صعبانة عليك ما انت اللي قتل*تها يا زين


____________________________________________°•°


في الاسطبل 


نور دخلت و هي بتهنج بتوتر / كويس اني لقيتك يا عمدة الحق رهف 


عاصي بخضة / مالها رهف .. انا كنت سايبها نايمة


نور بدموع / ياريت كانت تبقي نايمة ابوس ايدك 

يا عاصي رهف مش عايزة ورث و مش عايزة حاجة كل اللي كانت محتجاه اهل و عيلة .. ابوس ايدك متكسرش بخاطرها دي غلبانة اوووي 


عاصي بعصبية / انتي جاية دلوجت تجولي اكده ليه 

ايه حصل جديد


نور / لان رهف حاولت تنت*حر و انا اللي لحقتها شكلها كدة داخلة علي اكتئاب 


عاصي بصلها بدهشة و مستناش يسمع باقي الكلام و جري علي برا علشان يروحلها الدوار بسرعة


و لما دخل الدوار و طلع علي اوضتها اتفاجاه ...


احم احم 


استووووووووووووب

كدة الحلقة خلصت وكده الاحداث بدات توضح اهي 

بس تفتكروا عاصي شاف اي ؟ 

و زين اي حكايته و مين تمارا ؟ 

و مراد اي كم الجبروت ده 😂😂



الفصل السابع من هنا



بداية الروايه من هنا



🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇

ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا

إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close