القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

نوفيلا الرحله الفصل السادس "الأخير " بقلم هدير ممدوح حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 نوفيلا الرحله الفصل السادس "الأخير " بقلم هدير ممدوح حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


كيف هُنت عليكي يا شقيقتي ألم نكن نلهو سويا عندما كنا صغار، وبالكبر أصبحتي بئر أسراري، ألم أكن السند كما تريدين، أم كنت الحائط الذي يقف أمام سعادتك. 


أرتبكت يارا في حديثها قائلة: أنا قلت قبل كده كل حاجة أعرفها. 


أستطرد هشام ببرود قائلاً : الحقيقة هتنكشف قريب مفيش داعي أنك تخبي أكتر من كده، لو في أي حاجة تعرفيها قولي ده في مصلحتك. 


تلعثمت يارا في حديثها وهي تردد: معنديش حاجة أخبيها. 

هز هشام رأسه قائلاً: تمام، وأستمع لرنين هاتفه ليخرجه من جيب بنطاله ويجيب المكالمة. 

لم يتفوه بشيء بل أنصت إلي الجهة الأخرى  وأغلق الهاتف، وخرج سريعاً من الغرفة، وخلفه يارا. 


وقف منصور ما إن رأى هشام خارج من الغرفة فتحدث هشام قائلاً: منصور باشا بطلب منك أنت ومدام سميرة وآنسة يارا تيجو معايا على القسم . 


 منصور بإستغراب: بس ليه. 

هشام بهدوء : هتعرفوا كل حاجة هناك، أنا همشي قبلكم وهكون في إنتظاركم. 


منصور بصوت وجل : تمام، وتابع وهو ينظر لزوجته وأبنته وقال: 

- واقفين ليه يلا أجهزوا خلينا نمشي. 


بعد قليل أبدلت يارا ووالدتها ثيابهم وصعدوا بالسيارة وأنطلق بهم منصور إلى قسم الشرطة 

وبطريقهم قالت يارا بتأفف: أنا مش عارفة إيه فايدة روحتي دي.


صاحت والدتها قائلة :يابنتي حرام عليكي أنا قلبي مقبوض على أختك و أنتي قلبك قاسي عليها ليه كده. 


أشاحت يارا برأسها ولم تنبس ببنت شفة. 


لم يمضِ طويلًا من الوقت، وتوقفت السيارة أمام قسم الشرطة  فهبطا منها  ودلفا للداخل، قابلهم هشام بطريقهم قائلاً: أتفضلوا جوة في مكتب بدر باشا هو هيوضح لحضراتكم بكل اللي حصل.


سميرة بأعين دامعة وقلب يغزوه الألم: يا ابني ريح قلبي وقولي بنتي جرالها حاجة.

نظر لها هشام بشفقة على حالها وكاد أن يرد عليها ليتحدث منصور قبله قائلاً :أهدي ياسميرة إن شاءالله خير، أدخلي يلا. 

دلفت سميرة وخلفها منصور وكادت قدم يارا ان تخطو خلفهم فقال هشام: 

-آنسة يارا مطلوب التحقيق معاكي. 

نظر منصور خلفه فتابع هشام قائلاً: كمل طريقك أنت يامنصور باشا، خلينا نشوف شغلنا 

لم ينبس منصور ببنت شفة فولج هو للداخل  وبخطوات متثاقلة ذهبت يارا مع الضابط

 هشام.


توقفا أمام أحد الغرف وخرج وائل وخلفه أحد الضباط رأته  يارا فقالت بخفوت: وائل أنت بتعمل إيه هنا. 

لم يتحدث وائل بينما ظهرت على ملامح وجهه  الذعر لا غير. 

هشام لضابط: في جديد. 

الضابط: لا يا هشام نفس الكلام، و أكد كلام صاحبه علي هو اللي نقل الجثة. 

أتسعت  أعين يارا عند سماعها تلك الجملة وتجمدت قدمها أسفلها حتى أنها لم تلاحظ مغادرة الضابط وعلي من أمامهم أنتفضت عند سماع صوت الضابط هشام الذي صاح بأسمها قائلاً: آنسة يارا إيه روحتي مني فين. 


يارا بتوتر: لا ولا حاجة 

هشام بحزم : طيب يلا أدخلي.

 دلف يارا للداخل تحت توجيه هشام لتجد نفسها بغرفة رمادية اللون يتوسطها طاولة وكرسيان. 


في مكتب الضابط بدر  جالس هو خلف طاولة مكتبه ومنصور وسميرة أمامه. 

تحدث منصور قائلاً: أحنا أعصابنا باظت يا فندم ومش عارفين بنتنا فين.


الضابط بتريث: بنتكم راحت الرحلة مع أصحابها و...... 

صمت قليلاً لا يعرف كيف يبوء لهما هذا الخبر 


فتحدثت سميرة: و إيه بنتي فين 


بدر بتمهل حذر: أكيد حضراتكم مؤمنين بقضاء ربنا  الحقيقة ان البنت لاقيناها مقتولة ومدفونة ورا البيت اللي كان فيه أصحابها، البقاء لله. 


صدمة أحتلت وجوههم فتحدث منصور والدموع تتساقط من عينيه وضرب كفه بالأخر واخذ يردد: إنا لله وإنا إليه راجعون. 


وقفت سميرة وهي تشعر بالدوار و أستندت بيدها على الطاولة وقالت بتيه:- يعني إيه؟  بنتي ماتت مش هشوفها تان....... لم تكمل حديثها ليجدوها تسقط أرضاً صاح الشرطي وهو ينادي بأسمها:مدام سميرة 

و تقدم منها زوجها وانحنى  لمستواها وضع رأسها على ركبته وبصوت ممزوج بالبكاء أخذ يضرب على وجهها برفق وينادي بأسمها. 


سبحان الله وبحمده. سبحان الله العظيم 🤍


جلست يارا وهشام بمقابلها فتحدث هو قائلاً: لسة برضه بتنكري أن نسمة كانت معاكم في الرحلة. 

ابتلعت يارا ريقها بخوف قائلة: أنا معرفش حاجة. 


صاح هشام غاضباً وهو يضرب سطح المكتب : أستاذة يارا أصحابك كلهم أعترفوا بكل اللي حصل هناك وأنتي لحد الان بتنكري كل ده . 


بكت يارا وشحب لون وجهها ليتابع هو: الحقيقة أنكشفت خلاص أنتِ اللي قتلتي أختك صح؟ 


أتسعت أعين يارا وهي تنظر له وهزت رأسها يمنى ويسرى فقال هو بكذب كي يضغط عليها: في دليل بيدينك  بقتل أختك لو أعترفتي دلوقتي ده هيخفف الحكم عنك شوية، والأهم أن ممكن أهلك يسامحوكي وأنا هساعدك في كده لو قولتيلي الحقيقه. 


تحدثت يارا بصوت منخفض: مكنتش قاصدة أني أقتلها.


كان كل شيء مسجل حيث هناك كاميرات مراقبة بالغرفة تسجل كل ما تقوله يارا. 


تابع هشام قائلاً يعني أنتي بتعترفي دلوقتي أنك أنتي اللي قتلتي أختك.


يارا بذعر :أيوة، لأ صدقني أنك مكنتش عاوزة أقتلها. 

أعتدل هشام في جلسته قائلاً: عشان أقدر أساعدك لازم تحكيلي كل حاجه حصلت. 


أومأت يارا برأسها وقالت؛ وقتها وصلنا وكل واحد حط شنطته في الأوضه اللي هينام فيها وبعتنا وائل يجيب لينا أكل، طلعت من أوضتي كانت يارا داخلة أوضة وائل. 


فلاش بااااااك

دلفت يارا خلف نسمة ووجدتها جالسة بإرتياح ممسكة بهاتفها ويوجد وشاح على كتفها. 

يارا: نسمة بتعملي إيه هنا. 

أبتسمت نسمة قائلة :تعالي ياحبيبتي، الحقيقة النهاردة قررت حاجة... وتابعت وهي تضع يدها على رأسها وصدر منها صوت أنين قائلة: يارا تعالي أعمليلي مساج لراسي عندي صداع جامد. 

تقدمت منها يارا ووقفت خلفها وأخذت تدلك رأسها وقالت: كملي كنتي هتقولي إيه. 


نسمة بتراخٍ : مش عارفة اللي هعمله ده صح ولا غلط بس أنا جيت أعترف لوائل بمشاعري إتجاهه ،يارا أنا بحب وائل أوي هحاول ألمح له بكده يمكن كمان هو يطلع بيحبني. 


صمتت يارا وكل ما يدور بداخلها أنها أيضا واقعة بحب نفس الشخص، تطلعت نسمة عليها وقالت: مالك بتفكري في إيه؟ 


فاقت نسمة من شرودها وغمغمت يارا قائلة: أنتي ليه كل حاجه بحبها بتاخديها مني. 


صدمت نسمة من حديثها قائلة:  أنا  

يـ يارا ليه بتقولي كده.

قاطعهم صوت رنين هاتف نسمة فنظرت له وقالت: دي ماما هرد عليها الأول وبعدين نشوف موضوعك. 

فردت يارا قائلة: ليه رنت عليكي وأنا لأ ما أنا كمان بنتهم. 

فصلت المكالمة فقالت نسمة: أنتي مش معقولة يـ يارا بتغيري مني أنا، ده انتي كل حاجة حلوة في حياتي أنا عمري رفضتلك طلب؟ 


عادت والدتهم الإتصال بنسمة مرة أخرى  فقالت وهي على نفس جلستها: هطمن ماما علينا الأول وبعدين نتكلم و كادت ان تضغط على شاشة هاتفها لتتفاجئ بسحب يارا وشاحها قامت بربطه من الخلف وضغطت بكل قوتها كي تختنق شقيقتها وقع الهاتف من يدها  وحاولت ان تتحرر من قبضة أختها شدت على أسورة كانت بيد يارا فسقطت وتناثر خرزها بعد قليل أرتخي جسد نسمة ويداها سقطت بجانبها وفاضت  روحها إلي الرحمن 

تركت يارا الوشاح ونظرت لأختها بصدمة على ما فعلته بها مدت يدها تهزها من كتفها ولكن لا جدوى وضعت يدها على فمها ومن ثم قالت: إيه اللي أنا عملته ده. 

خرجت من الغرفة وهي تنظر حولها كي تتأكد أن كان أحد رأى ما فعلته أستمعت لأصوات ضحك أصدقائها فخرجت لتجلس معهم. 

the end. 


يارا لهشام والدمع يسيل على وجهها بصمت: بس ده كله اللي حصل صدقني أنا مكنتش عارفة أنها هتموت، أنا أصلاً مش عارفة أنا عملت كده أزاي. 


هشام بترقب هادئ : تمام قومي  معايا خلينا نطلع. 

يارا بخوف: إيه اللي هيحصل دلوقتي، أنت هتقول لأهلي  حاجة. 


هشام بغضب منها: آنسة يارا أطلعي معايا من غير ما أسمعلك صوت. 


يارا بإنهيار: أنت كنت بتضحك عليا عشان أعترف ومكنتش هتساعدني. 


حدجها هشام بنظرة ناريّة فصمتت و بالخارج،  بجانب مكتب الضابط بدر جالس منصور وسميرة  بعدما أستعادت وعيها على كرسيان  تبدو كالمتغيبة تنظر إلى الفراغ وعينها ممتلئة بالدموع تأبى النزول،رأي منصور بدر آتي أمامه فهب واقفاً وهو يقول: مين اللي عمل كده في بنتي. 

تحدث بدر مرتبكاً كيف سيخبرهم بهذا الخبر ولكنه يجب ان يخبرهم فقال:- اللي قتل نسمة هي أختها الآنسة يارا. 

صدم منصور وقال ببطئ: يارا، لا أكيد في حاجة غلط هي بتحب أختها أزاي يعني تقتلها. 


بدر بشفقة عليه: للأسف ده اللي حصل، يارا أعترفت بكده، والسبب أنها بتغير من أختها وذكرت ان معاملتكم ليها أحسن منها فخنقتها بالطرحة اللي كانت على كتفها. 


لم يتحدث منصور بشيء بل تراجع إلى الوراء وجلس. 


  

خرجت يارا من الغرفة وجانبها هشام وما ان لمحت أهلها جالسون ركضت نحوهم وببكاء جلست على ركبتيها وأمسكت بيد أباها قائلة: يابابا أرجوك ما تسبنيش أنا مش عارفة عملت كده أزاي، تركت يده فتمسكت بيد والدتها: ماما أرجوكي قولي حاجه أنا كمان بنتك يا ماما أرجوكي أعملي حاجة دي كانت لحظة شيطان مكنش قصدي أني أقتلها. 


كانت والدتها جالسة وكان الدمع يتسابق على وجنتيها، والقلب يعتصر  ألماً من الداخل، كأنها ترفض الحياة والعالم أجمع لا تريد سماع أي صوت تريد فقط رؤية أبنتها ولكن كيف ذلك  فالحياة بابان واحد للدخول والاخر للوصول وبالمنتصف طريق الوصول للنهاية.  


أمسك الشرطي بيد يارا يحاول سحبها فقالت بصوت أشبه بالصراخ: 

أنتو السبب فقتلها هيا كانت كل حاجة بالنسبالكم  وأنا ولا حاجة، أنتو اللي زرعته قلبي بالكراهية والغيرة إتجاهها بسبب المعاملة أنا بكرهكم  كلكم أنتو ولا حاجه بالنسبالي. 


خطأ واحد غير مقصود أستطاع ان يدمر كل شيء فعليك ان تكون حذرا في تربية أولادك. 


النهاية 

تمت بحمدالله  


بداية الروايه من هنا



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا





تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close