القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية طاغي الصعيد الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد رواية طاغي الصعيد البارت الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية طاغي الصعيد الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية طاغي الصعيد البارت الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية طاغي الصعيد الجزء الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية طاغي الصعيد الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد


اظلمت عيناه بغضب جحيمي وهو يستمع الي مايردف به الحارس ، اغلق قبضت يده ليشد عليها بقوه وهو يردد :

عاوز الفرح يبجي بكره واللي يعترض او يحاول يجرب من الجصر اجتلوه 


هز الحارس راسه بطاعه مرددا :

امرك يا مالك بيه 


اشار مالك له حتي ينصرف ومن ثم التفتت للجالسين المحدقين بما يحدث بصمت 


وكانت اول من قاطع ذلك الصمت والدته التي اردفت بضيق :

اني مفهماش ليه متوضحش للناس ان ليال مش بت خيك زي ماهما فاكرين ؟ 


نظر مالك الي والدته ببرود قائلا :

ومين جال انها مش بت حاتم يااما ؟ ، ومن ميتا واني بهتم اني اوضح لحد حاجه ؟ 


هزت والدته رأسها بيأس لتردد :

طيب الناس ومش هتوضح لهم ، بت حاتم هتجولها كيف انك هتتجوزها ياولدي؟ 


هم مالك ليتحدث ليقاطعه والده ناهرا والدته :

واحنا من ميتا عندينا بناخد رأي الحريم ؟


ابتلعت السيده صابرين تلك الغصه التي تشكلت في حلقها مردده بتوتر :

اني بس كان جصدي ا


قاطعها زوجها محمد قائلا بصرامه :

لا جصدك ولا مجصدكيش يا ام مالك ، جومي اهتمي بالتجهيزات يلا مجدمكيش وجت ، وخبري بت حاتم 


هزت صابرين راسها بطاعه :

حاضر يا ابو مالك 


انهت كلماتها واقفه متجهه الي الخارج...


بعد مرور بعض الوقت ...

كانت صابرين تجلس امام ليال مترقبه تلك الصدمه التي ارتسمت علي معالم وجهها ما ان استمعت الي خبر زواجها من مالك ...


رمشت ليال عدة مرات حتي تتاكد ان مااستمعت اليه حقيقي وان صابرين امامها وليست تتوهم ..


وما ان تاكدت حتي هبت واقفه مردده بصراخ :

اتجوز مين يا طنط ! ابيه مالك!!!!


اومت صابرين براسها ايجابا بتوتر ، لترجع ليال خصلاتها للخلف بعصبيه مردده :

انتو اكيد اتجننتو انا مستحيل اتجوزه ابدا 


اردفت صابرين محاولة تهدئتها :

يابتي ده عشان صالحك احنا مش عاوزين نضرك اكيد احنا بنعمل اكده عشانك 


اردفت ليال بنفاذ صبر :

صالحي ! صالحي اني دونا عن الرجاله كلهم اتجوز ابيه مالك ! صالحي اني اتجوز واحد قلبه حجر ، ولا صالحي اني اتجوز واحد اكبر مني بعشر سنين ، ولا ولا صالحي اني اتجوز واسيب دراستي عشان انتوا شايفين ان ده من صالحي ، مستحيل مش موافقه ولو علي جثتي لا يمكن


هزت صابرين راسها بقلة حيلة مردده :

اني اسفه يابتي بس موافجتك او لا مهتغيرش جرارهم هما جالو وفرحك خلاص بكره 


التقطت ليال تلك المزهريه لتقوم بالقائها علي الارض بقوة صارخه :

متقوليش فرحي ، وهما مين دول اصلا عشان يقرروا عني الجوازه دي لا يمكن تتم 


انهت كلماتها تزامنا مع دخول مالك ووالده الي الغرفة ..


ليردف محمد ناظرا الي زوجته بهدوء :

ايه الصوت العالي وصوت التكسير ده يا صابرين في حاجه 


نفت صابرين سريعا قائلة :

لا ياحج مفيش ده بس 


قاطعتها ليال صائحه متجه نحو محمد واقفه امامه :

لا في وفي كتير ، الجوازه دي لا يمكن تتم


اردف محمد ببرد :

واحنا اهنه مبناخدش رأيك احنا بنجولك بس 


اشتعلت عيناها بغضب لتردف بتمرد :

وان مش جارية اشترتوها عشان تجبروها علي افكاركم المريضه دي ، ولا ليكم الحق اصلا انكم تتحكموا في حياتي 


نظر محمد اليها بغضب قائلا :

الظاهر ان حاتم معرفش يربيكي زين يابت نواره ، بس اني هربيكي 


انهي كلماته تزامنا مع رفع يده ناويا ان يهبط بها علي وجه تلك الواقفه امامه ولكن استقرت تلك الصفعه علي وجهه مالك الذي وقف امام والده في ثواني بدلا عنها وو


الفصل الخامس من هنا


الصفحه الرئيسيه من هنا


بداية الروايه من هنا


مجمع الروايات الكامله من هنا


إللي عاوز يوصله اشعار بتكملة الروايه يعمل إنضمام من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close