القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية زنزانة الحب الفصل الثانى والثالث بقلم حبيبه رواية زنزانة الحب البارت الثانى والثالث بقلم حبيبه

 رواية زنزانة الحب الفصل الثانى والثالث بقلم حبيبه

رواية زنزانة الحب البارت الثانى والثالث بقلم حبيبه

رواية زنزانة الحب الجزء الثانى والثالث بقلم حبيبه

رواية زنزانة الحب الفصل الثانى والثالث بقلم حبيبه


دخلت بتوتر خلف غيث إلى المنزل وجدت والدته في أنتظارهم هي وباقي العائلة

الأم عبير: حمدالله على السلامة يا أبني كدا تغيب عليا كل دا 

قرب عليها بأبتسامة ميل بوجهه قبـ.. ل يدها 

: الله يسلمك انتي عارفة الشغل واخد كل وقتي  

العيلة كلها رحبت بـ غيث..

 وغزل تتابعهم من بعيد بحزن على معاملتهم السيئة لها 

أتجمعوا على السفرة ماعدا غزل ..

شاور غيث على الكرسي اللي جانبه لغزل بالجلوس عليه قربت بتوتر و جلست بجانبه نظرت إلى الطبق بخجل من نظراتهم لها .. 

نزل عثمان الجد قام الكل بأحترام نظرت غزل إليهم وقامت جلس عثمان على أول السفرة وشاور بأحدي أصابعه بالجلوس جلس الكل قام غيث وقبـ.. ل يد عثمان بأحترام قربت غزل إليه وانحنت برأسها مسكت يده لكي تقبل..ها سحبها عثمان بحدة ولف وجهه الجانب الأخر 

عثمان: يلا أفطر يا غيث علشان تطلع تستريح أنت جاي من سفر طويل

رجعت غزل وهي تتماسك البكاء

: احم عن أذنكم و خرجت غزل بسرعة جلست في الحديقة وبدأت في البكاء

مسحت دموعها عندما رأت الخادمة تقترب إليها 

: غيث بيه بيقولك تعالي علشان تستريحي من السفر 

قامت غزل وسارت خلف الخادمة حتي وصلت للغرفة وهي تفتح الباب شكرت الخادمة..


دخلت وأغلقت الباب خلفها قربت على حقيبتها طلعت بيجامة ودخلت المرحاض أبدلت ملابسها وخرجت وجدت غيث يدخل من البراندة 

: أنا هنام فين 

قرب غيث على الفراش وأخذ وضع النوم ووضع يده أسفل رأسه وشاور علي الأرض .. 

قالت بذهول : علي الأرض بس

: بس أي اللي أقوله يتسمع أنتي فاهمة

غيث شغل المكيف ونام أخذت وسادة ووضعتها على الأرض وضمت نفسها وبكت من تعاملهم معاها بسبب ذنب لم ترتكبه بعد فترة أستيقظت غزل تشعر بالبرد قامت نامت على طرف السرير بتردد لم تشعر بنفسها من التعب ونامت...                                   الفصل الثالث

في المساء أستيقظ غيث وهو يشعر بشئ عليه فتح عينه وجدها نائمة جانبه على الفراش وتضع يدها على صدره نفضها بحدة وأتعدل 

: أنتي أزاي نمتي جنبي مش قولتلك نامي على الأرض 

: أنا أسفة بس الجو برد اوي 

قاطعهم طرق على الباب الخادمة من الخارج 

: دكتور غيث عثمان باشا مستني حضرتك تحت في المكتب 

: خلاص أمشي أنتي 

رمقها بغضب ودفعها وقعت على الأرض صرخت بألم 

شاور بأصبعه بغضب 

: عارفة لو متعدلتيش معايا أنا هعمل فيكي اي مش هرحمك أنتي مش لسه عايشة مع أمك اللي أنتي شبهها في كل حاجة أنتي عايشه معايا مع غيث حمدان الصاوي 

وضعت يدها على فمها تمنع الشهقات التي تخرج منها  

: مش ذنبي أنها أمي وهو يبقي أبويا مش ذنبي اللي أنت بتعمله فيا 

قرب عليها وانحني أمامها ببرود وصفعها على وجهها أصتدمت في الأرض 

: طول ما أنا بتكلم مترديش عليا أنتي فاهمة

هزت وجهها بنعم وهي تسحف للخلف برعب وبكاء 

: خمس دقايق وتنزلي ورايا 

خرج من الغرفة بغضب وهو يحاول تهدئة نفسه من العصبية نزل طرق على باب المكتب ودخل 

: مساء الخير يا جدي

: مساء النور يا ولدي شكل قعدت مصر غيرت لهجتك 

: الأصل في القلب مش في اللسان 

: عامل أي مع بنت عمك 

: بخير بس أي الموضوع اللي عايزني فيه 

: أنا جبتك هنا علشان أطلعك من  سجنك اللي حطيتك فيه... طلق غزل.


بعد فترة خرج غيث من مكتب الجد وجد غزل تهبط الدرج الكل أتجمع على السفرة جأت لتجلس غزل بجانب غيث  بحزن همس غيث بحدة إليها 

: أنتي هتعملي أي 

قالت بخوف

: هقعد 

: أنتي أكلك في المطبخ مع الخدامين صوته أرتفع بزعيق يلا غوري 

انتفضت بخوف ورجعت للخلف بدموع نظرت إلى الجميع الذين ينظرون إليها 

: لا شكراً أنا مش جعانة 

صعدت إلى غرفتها بسرعة

نظر غيث للطعام وأكمل أكله ولا يبالي بما عمله بعد أنتهائه صعد بهدوء إلى الغرفة دخل وجدها تحضن الوسادة وتبكي 

غيث ببرود: قربي هنا 

قربت بخطوات بطيئة مرتعشة وفجأة غيث قرب عليها


تكملة الرواية من هنا


بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close