القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية عيون البارت الاول حتي البارت العاشر والاخير كامله على مدونة النجم المتوهج للروايات

 رواية عيون البارت الاول حتي البارت العاشر والاخير كامله على مدونة النجم المتوهج للروايات 


رواية عيون البارت الاول حتي البارت العاشر والاخير كامله على مدونة النجم المتوهج للروايات 


عيون. P 1

فردوس _ حنين  انتي  يابت مسدوحه فين... يابت رد عليه صوتي اتنبح وانا بندهلك من الصبح.... سلام قول من رب رحيم، انت مين، اشتاتآ اشتوت.. وربنا ما تقربلي لاحرقك بذكر الله 

حنين_ مالك 

فردوس تداري وشها وترتجف _ لا تأذينا ولا نأذيك... قول اعوذ برب الناس ملك الناس

حنين تحضنها محاوله لأطمئنانها _  انا جنبك متخافيش  

فردوس بصراخ _ لاااا الحقوووني، ياعبمنصف الحقننني 

عبدالمنصف بيجي  جري هو  وعمار،_ اعوذ بالله،  انت انس ولا  جان 

حنين  تسيب فردوس  وتقرب ل عبدالمنصف _ انتو مالكم النهارده،  شايفين  حآجه انا مش شيفاها؟

فردوس برجفه _ صوت حنين هو والله هو 

عمار _ يخربيتك ايه اللي حصلك 

حنين باستغراب_ في ايه مالكم 

عمار _ غووري بصي للمرايا قطعتي خلفنا 

حنين تروح للمرايا وتبص وتضحك ببلاهه _ دا ماسك الطمي عليه حلبه مطحونه وخميره، وزبادي وعصير لمون ايه المريب في.منظري عاوزة افهم 

فرودس تقلع الشبشب وتحدفها بيه _ قطعتي خلفي يخربيتك 

عمار_ خلف ايه يا ماما انتي عديتي الستين،المشكله في خلفي انا دلوقتي

فردوس بغيظ_ شوف ابنك اللي معرفتش تربيه، دا انا ابان أصغر منكم انتو كلكم

حنين _ ممكن  تسيبكم من مشاكلكم الهايفه دي وتدوني فلوس  اشتري  مرايا بدال اللي  بطلعني وحشه  دي 

عمار _ هاهاها هي  اللي  بطلعك وحشه  بردو.  يااااابت 

حنين _ اختصرني يا عمار..  بابا هات 300 جنيه 

عبدالمنصف _ نعم ياروح  امك. مراية ايه  اللي  ب 300 دا انا  اتجوزت امك بعشره جنيه  

فردوس _ وهو  ابوكي  لو حيتله 300 كان  قعد كده،  دا كان  اتجوز  عليه من زمان

عبدالمنصف _ جرا ايه  ياوليه ما انا  بقبض المعاش وادهولك اول بأول  انتي  ليه  ناكرة الجميل، وانا  لو هتجوز هدهملك يعنى

فردوس  بإبتسامة  _ بجد  ياعبمنصف 

عبدالمنصف _ بجد  ياروح  عبمنصف 

حنين _ انا  بقول  نسيبهم ياخدو راحتهم في  اوضتي،  جرا ايه  ياحج. ما تحترمنا شويه،  خاف على  اخلاق ولادك  لا تفسدوهم،  يلا يا وليه  شوفي  الطبيخ 

فردوس  تقلع الفرده التانيه  وتضربها بيها  _ يا جزمه  يا جزمه،  بدل ما تقولي  اطبخلك انا  وتريحيني

حنين _طيب  ايدك  على  300 جنيه  وانا  هطبلخك اسبوع  كامل  

فردوس _ هما 70 جنيه  محلتيش غيرهم، ويارب الاقيكي  جايبه مرايه كبيره  هكسرها علي دماغك

حنين _ يا ماما بكون عاوزة  اظبط هدومي عليها  الصغيرة  دي يدوب بتبين وشي وبفضل الف حولين نفسي  علشان  اشوف  المنحنيات والمرتفعات اللي  عندي 

عمار _ لعلمك انا سمعت  ان كتر الفرجه  علي  نفسك  في  المرايا  بتعمل  جن عاشق واحنا  مش  ناقصينك 

فردوس _ اهو  يكون  في  حآجه  بتعشقها بدال ماهي  كملت العشرين  ومحدش خبط بابها،  يا بايره 

حنين ببكاء _ وربنا لو عاوزة  اتجوز  لا اجبلكم العرسان  طوبير بس  انا  عاوزة  اخلص  دراستي الاول،  ياعيله محبطه...  هاتي ال 70 خلينا  اغور اجيب المرايا  


تخرج حنين  من منزلها قاصده  بائع  الموبليات 


حنين _ لو سمحت اقل مراية تسريحه هنا  تساوي كام  

البائع _ 400 جنيه 

حنين تبتلع لعابها _ خساااره مفيش  تسريحه هنا ناديتني،  انا  مبشتريش غير  الحاجات  اللي  تناديني......  

صوت خفي _ حنييين 

حنين تلتفت خلفها ولا تجد احد 

البائع بضحك _ حضرتك  مكسوفه تقولي  مفلسه،  لكن  طلبك عندي 

حنين  باحراج _ ما شاءلله  نبيه،  

البائع _ وصلتنا النهارده  تسريحه خاصه  بالملك فاروق،  مش  بتاعته هو  لكن  بتاعت احدي افراد العائله  الملكيّة  ومش  هتصدقي بكام 

حنين  بذهول_ 5000 مثلا 

البائع _ تؤ تؤ 100 جنيه  فقط لا غير  

حنين _ تسريحة ملكيه تتباع بالسعر  ده  ليه   

البائع _ احنا  دلوقتي  بنواكب العصر يافندم الناس بتدور علي  الحاجات الجديده مفيش  عريس هيشتري لعروسته تسريحه عمرها فوق ال 100 سنه ولا ايه 

حنين _ صح  سبب منطقي فعلاً بس  انا  بصراحه  محلتيش غير  سبعين جنيه  كان  نفسي  ابص في  نفس  المرايا اللي  بصت فيها  الملكه  نظلي الحقيقة،  بس مفيش  نصيب بقا 

الصوت الخفي _ حنين  

حنين  تلتفت حولها مره اخرى

البائع _ في  حآجه  يافندم  

حنين _ زي مايكون سمعت  حد  بيندهلي 

البائع _ ولا  يهم حضرتك،  نرجع  لموضوعنا هدهالك ب 70 جنيه ولا  تزعلي 

حنين  بفرحه  وذهول_ بتهزرررر 

البائع _ احنا  في  خدمة  حضرتك،  انا  بكسب زبون يافندم

حنين  بفرحه _   متشكره  جدااا جدااا والله  انا حبيت  حضرتك  ،  اتفضل  ادي ال 70 جنيه  فين  المرايا  بقا 

البائع _ ورا حضرتك 


حنين  تستدير وتنظر للمرأة  بانبهار،  لفخامتها ونقوشها المطليه بلون الذهب وكبر حجمها،  ثم تقترب منها  وتنظر لنفسها  لتجد انها  تبدو اجمل  بكثير في  تلك المرأة عن مرأتها الصغيره الغبية 


حنين  باعجاب _ اتاريني قمر والبلاوي اللي  كنت  بشوفها مكنتش  بثور وحبوب وهالات في خلقتي دي كانت  في  المرايا،  اوووف اي الجسم  ده  موزه وحشتني ياغالي مكونتش اقدر اشوفك  في الغبية  اللي  في  البيت 

البائع من الخلف _ من الواضح  ان المرايا  دي نادتك يافندم 

حنين  بإبتسامة _ دي نادتني وخدتني بالحضن  كمان  ونبي  لا ابوسك،  وتقترب منها وتقبلها ثم تشعر بنفس قريب  منها  

حنين تنظر للبائع بقرف _ مش تغسلو سنانكم..   


في  المنزل 


عمار  بذهول _ الحقي يا ماما بنتك  جابت تسريحة شجرة الدر 

حنين  بفرحه _ اشتريتها وب 70 جنيه  بس،  ضحكت على  الراجل  والغبي بعهالي  بسعر  ده ههههه   

فردوس  بذهول _ يالهوي  ياعبمنصف،  فزمتك مش  هتكون احلى  في  اوضتنا 

عبدالمنصف _ تسريحة  ملوكي تليق بملكة قلبي،  خديها اوضتنا 

حنين _ ايييه ايييه اللي  هيقربلها هشيلو،  ابقا جاملها بمجايبك محدش  هياخد المرايا  مني انتو فاهمين 

فردوس _ ياخسارة تربيتي فيكى  مكنش  العشم  تبخلي على  امك بحتت مرايا  مطلية بماء الدهب،  

حنين  بقرف_ ماااما انا  عرفاكي،  متحاوليش ياحبيبتي  علشان مش  هدهالك 

عبدالمنصف _ خدي 140 وهاتيلنا اتنين  كمان  واحده  لينا و واحده  لاخوكي،  

فرودس _ اديها 210 خليها  تجبلنا تلاته عاوزة  اجيب  هديه ل صفاء  اختي،  دي هتفرح بيها  اوي

حنين بقرف_ وانت يا عمار مش عاوز تهادي حد بمرايا زي دي...  مااالكم هو انا هقدر الاقي زيها تاني عادي كده،،  احمدو ربنا علي المرايات اللي عندكم غيركم مش  ليقها،  يلا يامرايتي ياحبيبتي علي اوضتنا 

الصوت الخفي_ يلااا 

حنين _ انا مبكلمش انت انا بكلم المرايا

عمار _ وانا نطقت 

حنين بقرف_ اه نطقت،  مشوفش وش حد فيكم بيبصلها غيري  انتو فاهمين 

عبدالمنصف _ انتي هتتلمي ولا اكسرها فوق دماغك...  شيء  خفي بيضربه علي  قفاه 

عبدالمنصف بغضب_ فرودس هطلقك لو كررتيها 

فرودس _ يووه مالك ياراجل وانا  كلمتك 

عبدالمنصف _ ماشي مش هنتعاتب قدام العيال 


حنين تدلف اللي غرفتها وتضع المرأة  فوق التسريحة  وتنظر لها  بفرحه وتبداء التحدث معاها 


حنين _ انتي عارفه ان عشقي المرايات وخصوصا الكبيرة  منها،  وانتي  مش. كبيرة  بس،  دانتي كبيره  ومدهبه وايامنا اللي  جايه زي الفل،،... ونبي قمر ابت حنين وكبرتي،  بقالي قد ايه  مشوفتش العصعوصه من ورا،  انا هجيب كل  الفساتين  اللي  مخبياها واشوفهم عليييه  


تحضر حقيبه كبيرة بداخلها بعض الفساتين ثم تمسك احدهم  وترتديه وتركض نحو المرأة  بفرحه  


حنين  بذهول _ اااه قمر يابنت فردوس، اه لو الزمن يسمح يا جميل  كنت لبستكم في  الشارع،  بس  لو الحرب تاخد  بقيت الرجاله اللي في الشوارع او يجيلهم مكوك من الفضاء يفطسهم وانا  البس الفساتين  دي براحتي 


كانت  تنظر لنفسها باعجاب وتدور وتتفحص جسدها المنشوق الانثوي بفرحه،  وهناك. من ينظر لها  باعجاب ايضاً ويريد ان يقترب منها ولكنه يتمهل ويتابع بعيون تشع بالون الأحمر ولون بشره بلون الاخضر القاتم وقرون حمراء طويله وثياب ممزقه بلون الرمادي،  وانياب كبيره،  و وجه يشبه لشكل اليقطين كبير من الاعلي صغير من الاسفل منقسم بعض الشيء  عند الذقن،  واذن كبيره تشبه اذان الحمار ( دا شكل العفريت متخافوش يعني)


حنين تنتهي من ارتداء الفساتين ثم تذهب إلى المطبخ وتجد عمار يقف بجانب  البوتوجاز ويعد شيء  ما 


حنين _ بتعمل ايه يا واد 

عمار  بدون الالتفات اليها _ بعمل اكل 

حنين _ اكل ايه وانت بتعرف تشرب نفسك ميه لما  هتعمل  اكل،  وسع كده  ل تولع فينا 

عمار _ تاكلي معايا 

حنين _ نطفح بتطبخ ايه بس  فهمني 

عمار _ اكله  هتحبيها اوي 

حنين _ ربنا  يستر 

عمار  يستدير وبيده ملعقه بها شيء مما يطبخ ويقدمه لها بإبتسامة _ اتفضلي 

حنين بذهول _ مامااااا،  الحقي عمار عيان،  مالك ياحبيبي انت كويس  اجبلك  دكتور 

عمار بإبتسامه غريبه _ اتفضلي 

حنين  باستغراب _ اتفضلي تاني استر ياللي  بتستر وريني 

تاخذ  منه الملعقه وتتذوق الطعام 

حنين بذهول _ عملتها ازاي دي ينيلك،  دي تحففه،  انطق قول  مصاحب  مين علمك تعمل الاكل ده، 

عمار _ عجبك الاكل 

حنين _ ده  تحفه يا واد خربيتك،  انت من النهارده  هتطبخ احنا  نركن علي  جمب..  وسع خليني  اغرف لماما شويه تشوف  ابنها راجل بيت شاطر  ازاي 

عمار _ لأ متوديش لحد، دول ليه انا وداسم  

حنين_ داسم مين  يا أخرس انت 

عمار _ داسم جارنا الجديد اللي فوق السطوح مشفتهوش 

حنين_ لا امتي جه ده

عمار _ النهارده

حنين بهمس _ عنده كام سنه 

عمار _ 29

حنين_ شكله حلو كده

عمار _ يمتلك.من الوسامه ما لا يمتلكه البرتو ديكابيو 

حنين_ ههههههههههه وسعت منك دي

عمار _ تحبي تشوفيه 

حنين _ قولي الاول، هو.متجوز 

عمار _ اعذب 

حنين _ بيفكر يتجوز.طيب

عمار _ بيدور علي عروسه حلوه ومطيعه 

حنين تمثل البرائه _ وايه كمان

عمار _ معاه فلوس كتير 

حنين _  والي معاه فلوس كتير هيسكن فوق السطوح ليه

عمار _ بيريح باله بعيد عن الزحمه وبعدين هيرجع لما يلاقي العروسه

حنين _ امال ياواد بيقولو عليك فاشل ومبتعرفش ناس عدله ليه،، انا هروح اتربصله من بعيد واشوف شكله عامل ازاي وانت راقبلي السكه

عمار بإبتسامه غريبه_ روحي

حنين باستغراب_ فين قرونك يا عمار 

عمار بخيبه_ انتي شوفتيهم ازاي وانا مخفي

حنين_ يختفي اسمك.من الوجود، اختك بتقولك هتروح تتربص بواحد وانت موافق عادي كده

عمار _ اااه، وفيها ايه انا عاوز افرح بيكي، روحي يلا قبل ما يمشي 

حنين بإبتسامه_ ونبي انت اخ جميل امال انا.مكنتش بطيقك ليه، يلا هروح وانت ظبطلي الدنيا 


تخرج حنين من المنزل قاصده السطوح. وتقف هناك بعض الوقت في انتظار خروج داسم من الغرفه، وبعد ان فقدت الامل في خروجه قررت العوده ولكن استوقفها صوت فتح الباب ليخرج منه شاب وسيم، به كل المقاومات التي تصلح ان يصبح نجم سينمائي، 


حنين بذهول _ خربوتك انت ايه 

جاسم_ افندم 

حنين _ انت ايه، الواد قالي اني هلاقي البرتو، طلعت احمد عز ما شاءلله

جاسم _ انتي مجنونه صح

حنين_ لا يا كحيل العين، مش معنا انك حلو وطويل وليك دقن خفيف من اللي انا بحبه وعيونك.. لون عيونك ايه صحيح وريني،... اه وعيونك خضره زيتوني،... تقل ادبك عليه 

جاسم بقرف _ انتي بتعاكسي صح، انا سايب حياتي وجاي هنا عشان ابعد عن البنات اللي زيك اقوم الاقيكي هنا، امشي يابت

حنين بقرف_ همشي، يا داسم، في ناس عقلين اسمهم داسم بردو 

جاسم _ ب الجيم مش بدال يا حيلتها، اسمي جاسم، داسم ده اسم جن اللي هيخبطك ان شاءلله

حنين بقرف_ والله صحيح الشكل مش كل حآجه طالما مفيش ادب ولا احترام 

جاسم يضم قبضته ويتقدم نحوها بغضب، وهي تتراجع للخلف وتخبئ وجهها منه وهو يقف مكانه وكأن شئ حدث له 


جاسم_ انتي خايفه ليه

حنين باستغراب_ يمكن عشان عاوز تضربني 

جاسم بإبتسامة ساحره_ اضربك؟، مستحيل اضرب بنت في جمالك

حنين بذهول_ ده بينه مجنون.. ابعد ياعم

جاسم بإبتسامة _ تعالي نشرب شاي 

حنين _ لااا ياحبيبي انت حلو وموز اه بس مش انا اللي تشرب شاي..  جك القرف صحيح الجمال مش كل حآجه 


تذهب حنين وهو يقف مكانه وينظر حوله بحيرة 


جاسم _ انا ايه جابني هنا،، و كان في بنت رغايه هنا  اختفت فين فجاه 


في  المنزل 


عمار _ كنتي  بتتسحبي زي الحرامية  ورايحه فين 

حنين  بهمس_ كنت  فوق عند  صاحبك 

عمار  بغضب_ صاحب  مين ياروح  امك  روحتي  تعملي  ايه هناك 

حنين  بهمس_ روحت  اوقعه مش  قولتلك باماره لما قولتلي  شبه البرتو،  بس. مطلعش البرتو،  طلعت  احمد عز ايام سنه اولي نصب،  موز ياض ولا عنيه يالهوي 

عمار يمسكها  من شعرها _ وحيات  امك،  ياعبمنصف الحق بنتك  مصاحبة  واحد  

حنين  بغيظ _ مش  انت قولتلي  يامعفن يابو قرون،  وسع ياض لا اضربك،  

عمار _ انا  قولتلك  يابت،  

حنين _ اه قولتلي  وابعد دلوقتى  لا اقول  لبابا 

فرودس _ مالك  باختك يا واد

عمار _ الهاااانم راحت فوق تقابل الساكن  الجديد  وقال ايه بتقول  انا  قولتلها 

فرودس _ يخربيتك  يا حنين،  كده يابنت الجزمه  يا واطيه تطلعي لوحدك  كنتي  قولتيلي كنت  خليته يجي هنا باي حجه

عمار  بغيظ _ ايه اللي  بتقوليه  دا يا مامااا،  بوظتي اخلاق البنت  بنصايحك الغريبة،  ورغم كده  والله  ما حد  هيبصلها غير لو كان معفن زيها 

شيء  خفي يضربه علي  راسه ليفقد الوعي 

حنين  _ ماات..  يلا في  داهيه


عيون. 😂👻 P2


حنين  تستيقظ في  الصباح لترا جاسم يقف بجوارها وهو  مبتسم 


حنين بصدمه _ بحلم... انا  بحلم  

جاسم  بإبتسامه _ Good morning 

حنين بذهول _ دخلت  هنا  ازاي 

جاسم _ من الشباك 

حنين تنهض بسرعه وتقف علي سريرها _ يانهار الي  خلفوك اغبر، مامااااا 

جاسم يمد ايده بإبتسامة _ تعالى  معايا 

حنين ببكاء_ يا ماماااا يا ماماا 

جاسم _ محدش موجود غيري 

حنين تقفز من علي السرير وتمسك بحذائها وتنظر له مره أخرى ولا تجده 

حنين _ يانهااار اسود يا نهار اسود اه يا صايع يابن الصيع،  هروح  اسيح دمك.  


تخرج  بالبجامه وبفردة حذاء  واحدة  وتذهب إليه  وهى  ممسكه بفردة الحذاء الاخرى  وتقرع بابه بغضب 


حنين _ اطلع  يا صايع 

جاسم يفتح وهو ناعس _ في  ايه 

حنين _ اي جابك اوضتي انطق 

جاسم _ انا جيت  اوضتك نتي 

حنين _ ايوووه انطق قول  اي دخلك  عندي 

جاسم _ طيب  اجري اتغطي

حنين بغيظ_ هضربك يلاااا،  انطق قول  اية  جابك عندى 

جاسم ببرود _ انتي جايه ترمي بلاكي عليه يابت انتي  

حنين _ وربنا لا انا فضحاك في  العماره  كلها واقول انك  حرامي بتخطي علي  البيوت 


جاسم  بإبتسامة _ مالك يا انسه  حنين،  

حنين بغيظ_ يابرودك 

جاسم _ تعالي اشربي شاي 

حنين بلخبطه _ انت بتتحول ليه،  مش  طافحه حآجه  وقولي اي جابك  عندي 

جاسم بإبتسامة _ جيت اشوفك 

حنين بلخبطه _ يخربيتك  ابوك..  لو اتكررت تاني  قسمآ عظمآ لا ارتكب فيك  جريمة، غور 

جاسم بإبتسامة _ تعالى اشربي شاي 

حنين  تمسك حجر  صغير  وتضربه في  رأسه وتركض 


جاسم يفيق و يضع يده  علي  رأسه ويراها تركض _ اااه ايه ده،، مالها  دي بتجري ليه...  باينها مجنونه  طيب  علي الله  اشوفها  تاني  هنا هحبسها في  الحمام،  قال انا  روحتلها اوضتها قال 


حنين تدلف الي  المنزل وهو تقرقض في  اظافرها 


عبدالمنصف_ مالك يابت 

حنين بتوتر شديد _ مفيش 

عبدالمنصف _ كنتى  فين  ع الصبح  كده 

حنين _ عيل قليل الادب  رما الكوره و جت عندي وروحت رميتها في  وشه 

عبدالمنصف _ طيب  وطالعه بالبيجامه ليه 

حنين  تنظر لملابسها وتشهق بصدمه _ انا  طلعت  كده  لاااا  برستجيييي 

فردوس _ مالك  بتجعري ليه

حنين بنرفزه _ عندنا طفح ايه نطفحه 

فردوس _ ايدك تحل البركة  روحي  جهزي 

حنين _ ايه العيله دي  فين  الاحتواء  المفروض تروحي تجهزيلي وتراعي حالتي وانا  بقرقض في  ضوافري لكن اقول ايه الشكوه لغير  الله  مزله 

عمار _ حنييين اعمليلي قهوه مظبوطه 

حنين بغيظ_ ولاااا اخفا من وشي يلااا....  ايه ده  عمااار انت فين 

فردوس _ اعوذ بالله  الواد راح  فين 

عبدالمنصف _ الواد كان  لسه  هنا  راح  فين  

فرودس تركض للغرفه وتجده نائم علي  السرير  


فردوس _ واااد يا عمار يامصيبتي جيت هنا امتي يا ولاااا 

عمار _  اقفلي وخليني انام 

فردوس _ مش  هتبطل حركاتك دي يابن الهبله 

عمار _ اقفلي الباب  يا هبله طيب  

فردوس تمسك الحذاء وترميه عليه بغضب.._ هبله عشان خلفتك 


حنين تدلف الي غرفتها وتقف امام مرأتها وهي تقرقض اظافرها بتوتر _  انسان مترباش شافني بشكل  ده،  لا وبيتحول مره ميطقنيش ومره يتسهوك،  اتمنى يجي تانى بس  وانا اعلقه في  المروحة 

جاسم  من الخلف _ حنين  

حنين تستدير بفزع_ اااه، انت ايه

جاسم بإبتسامة وهو يقترب منها _ تشربي شاي

حنين بارتجاف _ مش  هطفح جاي تاني  ليه 

جاسم _ جاي  اخدك معايا 

حنين _ تاخدني فين 

جاسم _ بيت العيله 

حنين _ اهبب ايه في  بيت العيلة،  

جاسم _ عشان تكوني واحده مننا 

حنين _ اعمل ايه بردو 

جاسم _ نتجوز 

حنين بذهول _ انت عاوز مني ايه  ياعم  انت،  برا لا اصوت والم عليك الخلق

جاسم _ لو عاوزني امشي  غمضي عينيكي واتمني اني امشي  

حنين بغيظ _ مصباح علاء  الدين  حضرتك،  ما تغور لا اشوقك 

جاسم بنظره غريبه_ نفذي 

حنين  تغمض عينيها وتقرقض في  اصابعها _ اتمنا انك تتزفت تمشي من هنا،  ثم تفتح عينيها وتجده مازال موجود

حنين _ ياعم  مغورتش ليه  

جاسم _ قوليها وانتي هاديه 

حنين بنفاذ صبر_ انت هتعملي  فيها دكتور نفساني،  هتغور ولا  اصوت 

جاسم يقترب منها اكثر وينظر له نظرات غريبه 

حنين بخوف _ في  ايه 

جاسم _ اطلبي اللي  عاوزاه انتي ومغمضه وهاديه 

حنين تغمض عينيها وتاخذ نفس _ عاوزاك تغور من هنا،  ثم تفتح  عينيها  ولا تجده 

حنين  بذهول _ نهاااار اسود  وربنا  ما بني ادم مامااااا 


فردوس تفتح الباب _ مالك  يابت 

حنين بخوف _ عف عف عفريت 

فردوس _ هو  فين  يابت 

حنين _ فوق السطوح  

فردوس _ العفاريت  فوق السطوح وانتي  شيفاه من هنا 

حنين _ زي ما بقولك  صدقيني والله  كان هنا  مرتين واختفا

فردوس بسخريه _ وياترا عفريت بقرون ولا من غير 

حنين بتوتر_ شبه احمد  عز وطويل ولابس قميص ابيض مفتوح عند الصدر وبدقن وعنيه زيتوني ودقنه خفيف وشعره بني ناعم 

فردوس _ ههههههههههههههه ينيلك يابت هو  في  عفاريت حلوة  كده،  طبيعي  العفريت  بيكون  شكله وحش ويقرف...  شيء  خفي  يغلق لها فمها 

حنين _ والله  ما بكدب....  

فردوس _ اممممم 

حنين _ مالك  يا ماما 

فردوس تركض في الشقه _ اممممم 

حنين _ يامصيبتي يامصيبتي،  ماما  مالك  

عبدالمنصف _ مالك  يا وليه 

حنين _ مالها  يا بابا 

عبدالمنصف ينظر لها  وهي تضم شفاها وتأن _ باين دعوتي استجابت ابت احنين،  انا  طول عمري  بدعي انها تخرس 

حنين _ مش  دعوتك انت ده  عفريت 

عبدالمنصف _ طيب  اسكوتي ودي يقدر عليها  غير  ربنا  ،  دا العفريت  يخاف منها  

حنين _ ماما في  ايه يا مامااا 

فرودس _ امممم 


حنين  تتذكر كلام جاسم وتغلق عينيها  وتتمنا ان تتحدث فردوس..  

فردوس  تاخذ  نفسها  بصعوبه _ ااه كنت  هموت ياعبمنصف 

عبدالمنصف _ انتي  رجعتي تتكلمي  تاااني 

فردوس  بغيظ_ طلقني يا عبمنصف


حنين تخرج  من المنزل قاصده السطوح،  وتقف خلف درابزين السلم وتراقب جاسم وهو  يلعب الرياضة 


جاسم _ شوفتك 

حنين بخوف _ انا مش هنا 

جاسم _ تعالي عاوزك 

حنين بخوف _ لسه  عاوز تجوزني 

جاسم  بقرف_ اعمل  اييه انااا اتجوزك انتي

حنين  بخوف _ انت مين،..  طيب  انت انسان  زينا عادى كده 

جاسم _ بت انتي  عارف عينتك. كويس كل يوم اقابل واحده زيك، تترمي عليه علشان ابصلها بس ده  بعينك 

حنين بغيظ _ انا اللي بترما عليك  ولا  انت اللي بتدخل اوضتي وتختفي زي العفريت،  وزي ليه ما انت اكيد  عفريت 

جاسم _ وحيات امك،.. انا شوفت زيك كتير بس اول مره اشوف طريقتك في  التقرب ليه 

حنين تغمض عينيها وتتمنا ان يتحول الا قرد ثم تفتح عينيها وتجده مثل ماهو_ متسخطتش قرد ليه 

جاسم بسخريه _ كفايه قرد واحد،  امشي  يابت ومتجيش هنا  تاني 

حنين بغيظ _ وانت لو جيت  عندي  تاني هلم عليك الناس يا صايع 


جاسم  بإبتسامة _ حنين 

حنين بلخبطه _ هو  شِفت الواد المسهوك حضر 

جاسم  وهو  يقترب منها  _ تعالي  معايا 

حنين بخوف _ اجي معاك  فين  ياعم  

جاسم بنظره مريبه_ عيلتي عاوزة  تتعرف عليكي  

حنين _ وانا  مش  عوزه  اتعرف  على  حد  

جاسم _ انا معجب بيكي وعاوزك 

حنين بذهول _ يامصيبتي،  أنت  بتقول  ايه يا جدع  انت 

جاسم ببطئ _ عاوزك ياحنين 

حنين بخوف _ وربنا ما بني  ادم 


جاسم  يفيق_ انتي  لسه  هنا يابت 

حنين  بفزع_ مشيت  اهو  مشيت  يا منفصم الشخصيه يا مجنون

جاسم _ لو لمحتك هنا تاني هنفوخك 


حنين بخوف _ مش  هاجي  وربنا  ما جايه  .  ثم تتركه وتركض لمنزلها وتدلف الي  غرفتها وتستلقي علي السرير وتسحب الغطاء عليها  وهي  ترتجف وبعد دقائق تزيل الغطاء عن وجهها بخوف لتجده امامها 

جاسم_ تشربي شاي


فوق  السطوح،  جاسم  يتحدث بالهاتف 


جاسم _ يا جماعه  انتو مالكم بيه  انا  مرتاح  هنا 

سعاد _ ياحبيبي  انت سايب بيتك وشغلك وحياتك  وبتلف في  اماكن  غريبه،  مره تروح  الصعيد  ومره في  منطقه عشوائية  ومره في  البدو ودلوقتي ساكن فوق سطوح،  مستفاد ايه من ده كلو 

جاسم  بحيرة _ معرفش  يا ماما،  اهو  انا  بلاقي نفسي  رايح  الاماكن  دي وخلاص 

سعاد_ قولتلك  تروح  عند  دكتور  نفساني وتتعالج انت مبتسمعش 

جاسم _ هو  انا مجنون علشان  اتعالج عند دكتور  نفسانيّ 

سعاد _ لا انت زين العاقلين  بس  مش ملاحظ انك كل  ما تروح  مكان توقع في  مشكله وانت متعرفش  سببها اصلا 

جاسم يتذكر كلمة حنين  ( منفصم الشخصية)  

جاسم _ يا ماما  انا  مش  مجنون  والله،  كل الحكاية  اني  بلاقي راحتي  في  الأماكن  دي لكن  انا  عارف  انا مين وعارف صحابي  وشغلي واهلي،  لو مجنون  اكيد  هنساهم 

سعاد _ جرب بس  مش  هتخسر حآجه 

جاسم _ حاضر  يا ماما  هحاول 

سعاد _ هتيجي  امتي  طيب  

جاسم _ مش  دلوقتي 

سعاد _ وراك ايه يعطلك تيجي  تشوف  امك 

جاسم _ ولا حآجه  بس  مش  هقدر  اجي  دلوقتي 

سعاد _ اجيلك  انا ابعت العنوان 

جاسم _ حاضر 


بعد  ساعات  


حنين تخرج  من المنزل وتنزل علي  السلم  بسرعه  وترتطم بسعاد 


حنين _ اااسفه يا مدام،  

سعاد _ فتحي  يابنتي  كنتي  هتوقعيني 

حنين _ اصلي مستعجله،  حضرتك  طالعه  لمين 

سعاد _ طالعه  لابني فوق 

حنين  باستغراب _ فوق  فين

سعاد _ فوق السطوح 

حنين  بخوف _ اعوذ بالله  ابعدي يا وليه انا  من  الاول  قولت  الشعر الاحمر ده  مش  شعر  بني ادمين وسعي وتتركها وهي تركض لاسفل 


سعاد _ بنت قليلة  الادب،  وسوقيه..  شيء  خفي يضربها علي فمها لتركض بسرعه البرق لاعلي وترتطم بجاسم

جاسم _ ماما بتجري ليه 

سعاد برجفه_ ايه البيت ده يابني 

جاسم _ مالو البيت مش  زي بيتنا بس  حلو 

سعاد بخوف _ حاجه ضربتني علي بوقي.  وكمان في بنت قليلة الادب غلطت فيه  

جاسم_ بنننت غلطت  فيكي  ف ام جاسم علام..  هي  فين  وريهاني 

سعاد _ طلعت تجري.. ثم تقترب من الزوايه وتراها تركض في  الشارع  


سعاد _ اهي  هي  دي يا جاسم  

جاسم يراها ثم يضم قبضته _ هي  البنت  دي عاوزة  مننا ايه  طيب  والله  لا اربيها


عيون  p3👻


ظلت تنظر للغرفه الصغيرة التي يسكن بها جاسم 


سعاد_ انت عايش ازاي هنا يابني،  دي اوضة يعيش فيها بني ادمين

جاسم _ انا مرتاح  فيها 

سعاد _ كل مكان كنت تروحه بتقولي  مرتاح وبتحسسني انك عمرك ما هتسيبه 

جاسم _ معرفش ايه السبب بس  ده بيكون احساسي تجاه الاماكن اللي بروحلها 

سعاد _ طيب ومترتحشي في  بيتك ليه،.. هنا احسن  ولا  في  الفيلا الكبيره  واوضتك اللي  تطلع تلاته من الاوضه دي 

جاسم _ معرفش يا ماما انا مرتاح كده وخلاص...  تشربي ايه 

سعاد _ مش  هشرب انا ماشيه احسن هتخنق في المكان ده لو قعدت اكتر منك كده


حنين تدلف لداخل المبني، ثم ترا سعاد وجاسم قادمون من الأعلي  لتركض مسرعه وتختبئ اسفل الدرج وتغمض عينيها بخوف وتتنسط اصوات اقدامهم وحديثهم 


سعاد _ فكر ياجاسم العماره دي متليقش بيك ولا بأسمك، دي كفاية سكانها وبذات البنت السوقيه اللي خبطتني

جاسم_ هجيبلك حقك منها، وهسخطهالك بس اشوفها 

حنين تحدث نفسها بخوف _ يارب هيسخطني،، اعوذ بالله احمينا يارب.. ثم تفتح عينيها لتراه امامها وهو مبتسم 

جاسم_ تشربي شاي 

حنين تنظر له برعب وتجلس علي الارض وتخبئ راسها وترتجف 


جاسم بغيظ_ انتى هنا 

حنين بخوف_ الله يخليك ابعد عني، الله لا إله الا هو الحي القيوم

جاسم بانيهار_ اخرسي 

حنين بخوف _ لا تأخذه سنة ولا نوم 

جاسم برجفه_ بس  لو سمحتي،، قومي مش هعملك  حآجه 

حنين تنظر  له بخوف _ انت ايه  طيب 

جاسم _ انا جاسم،  ممكن  اعرف بتضايقني ليه كل  شويه 

حنين  ببكاء _ انت عفريت 

جاسم _ عفريت  وهكلمك  عادي كده

حنين ببكاء _ امال جيت  اوضتي ازاي  والشباك مقفول 

جاسم  بزهق _ انتي مصدقه نفسك اوي،،..  ماشي ياستي  نجحتي في  لفت انتباهي بس  ممكن  تبطلي بقا

حنين  بغيظ _ انت هتجنني،  بقولك  دخلت  اوضتي وبتظهر وتختفي،  فجأه،  انت  عاوز مني ايه 

جاسم بزهق _ يااااااربي،  قولتلك نجحتي في  لفت انتباهي،  ممكن  تبطلي  حركاتك معايا  علشان بدأت اتخنق

حنين _ اعوذ بالله من 

جاسم بغضب _ اخررسي 

حنين بخوف _ شوفت  انت مش  حامل تسمع القرآن  اهو 

جاسم _ مش  حامل  صوتك،  صوتك  وحش

حنين تمسك هاتفها وتفتح اذاعة القران ليمسك بالهاتف بغضب ويغلق الاذاعه 


جاسم بغضب_ متضايقينيش انا انسان، هاتي ايدك 

حنين بخوف_ لا 

جاسم يمسك يدها رغمآ عنها _ اهو شوفتي انسان ازاي، مش هتقدري تلمسي العفريت في حياتك انتي

حنين تتحسس يده ثم تتركه _ طيب جيت اوضتي ازاي طالما  مش  عفريت 

جاسم بزهق _ انتي تاااني   ،  انا هعمل  ايه  في  اوضتك يعني 

حنين _ كل  شويه تيجي  وتقولي  تشربي شاي و تجوزيني 

جاسم _ بعيد عن اني من صغري ماشربتش الشاي عشان اعزمك عليه بس  اااانا  اتجوزك انتي  ...  انتي  يا صعلوقه يا بقايا الجوافه العفنه..  انا  اتجوزك  انتي 

حنين  بغيظ _ انا  جوافه عفنه،،  فوق ياحبيبي  ليكون فاكر  اني  ابصلك،  ولاااا انت نشاذ يلاا 

جاسم بسخريه _ امال لما انا نشاذ بتتنططي حوليه وعاوزه تلفتي انتباهي  ليه  

حنين تضربه على  قدمه بغضب_ بقولك بتيجي اوضتي يا متحرش يا صايع،  ولااا اخفا من وشي 

جاسم  بألم _ انتي بنت مش  متربيه،  ولو انتي  راجل  زي زيك  كنت  عرفتك مقامك 

حنين  بغيظ _ وريني اللي  عندك 


جاسم  بإبتسامة _ تجوزيني 

حنين تحدث نفسها بذهول _ اعوذ بالله  الواد ده باين عليه مجنون وعنده انفصام او ملبوس،  


تنظر له وتفتح الاذاعه مره  اخره،  ثم تنظر حولها لتجد نفسها في مكان غريب  ...  عبارة عن ڤيلا فخمه وابوابها مدهبه وبها ثرايات( نجف) كبيره مرصعه بالماس بألوان واحجام مختلفه وقطع اساس ملكيه  مدهبه   وهناك رجل يظهر عليه  الثراء،  وبجواره رجل  يلبس عمامه ومسبحه كبيره حول عنقه، وجلباب طويل ويملؤه الوسخ وكأنه دجال وبيده اناء خاص بالتبخير،  ويلفه بيده وهي تشاهد وكأنها شيء خفي لم يروها الرجلين الموجودين


الرجل _ هتعرف تعالجها يا شيخ ولا اسفرها بره احسن 

الدجال_ مراتك مش مريضه، مراتك مُتملكه،، حد منهم متملكها مفيش دكتور هيقدر يعالجها منه

الراجل _ طيب اتصرف مراتي لازم تخف من اللي  هي  فيه،  مهما  كان التمن 

الدجال _ التمن ، هو اللي هيحدده  

الراجل _ ممكن  يكون كام يعني 

الدجال _ الشياطين هتعمل ايه  بالفلوس،  هما  عاوزين يتملوك الارض لان هما شايفين انها بتاعتهم وهما اولا بيها  مننا،  ف التمن هيكون حآجه تانيه غير الفلوس 

الراجل _ اي حآجه عاوزها ياخدها بس  يحل عنها  

الدجال بنظرة خبث _ زي ما تحب انا هتواصل معاه وابلغك بنتيجه 


حنين تفيق لتجد نفسها في غرفة جاسم  


حنين _ يا نهار  اللي  خلفوك اسود انت جايبني هنا  ليه 

جاسم بزهق _ اغما عليكي  وانا  جبتك بس غلطان  كنت  سبتك 

حنين بغيظ _ ومدخلتنيش بيتنا ليه طالما راجل  كده 

جاسم  بغضب _ بت انتي  انا متحملك بالعافية،  متتماديش فيها  ها 

حنين بغيظ _ انا  كنت  فكراك مجنون  او ملبوس،  طلعت  واطي وهي  دي نتيك، جبتني هنا  علشان تاخد  غرضك مني 

جاسم  بقرف _ اخد غرضي من  مين ياحبيبتي،.. يابنتي انتي نكره مبصلكش،   يلا اتكلي شوفي  رايحه  فين 

حنين بغيظ _ مااااشي وربنا  بس اشوفك عندي وانا هوريك مقامك 

جاسم _ مااشي،  اتفضلي  بقا 


حنين تذهب عند الباب ليستوقفها صوته 


جاسم  بإبتسامة غريبه _ في النهاية  هتكوني ليه،   


حنين تشعر ان لكلامه معني اخر


حنين _ قصدك ايه 

جاسم _ تشربي شاي 


حنين تهمس بالقرأن ليهز رأسه بأختناق  


جاسم بغضب _ انت لسه  هنا  

حنين بخوف _ يااانهااار اسوود انت مين  يخربيتك 

جاسم بغضب _ اطلعي بره احسنلك 

حنين _ ولا انت  ملبوس يلااا 

جاسم _ انتي  هتمشي ولا  اضربك 

حنين _ اسمعني والله ما بكدب انت ملبوس 

جاسم  يمسكها من شعرها  بغيظ  ويرميها خارج  الغرفه ليتحول مره اخرى وينظر لها  بإبتسامة غريبه 


جاسم _ انتي اللي اتحدتيني 

حنين بخوف _ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم 

جاسم يفيق بغضب _ لسه موجوده غوري 

حنين بخوف _ غورت


تذهب حنين الي المنزل ليخرج عمار من الا شئ ويصرخ في  وجهها 


عمار _ كنتتتتي بتعملي  ايه فوق...   ماماااا الحقي 

حنين  بفزع_ يخربيتك،  مالك يا ولااا 

عمار _ بتعملي  ايه فوووق يابنت فردوس،  الشرف ياعبمنصف 

حنين _ ولاااا اخفا من وشي  يلااا،  شرف ايه اللي  بتتكلم  عنه 

فردوس _ بتزعقو علي  السلم ليه  ما تيجي  تضربو بعض بالشباشب  في البيت 

عمار _ بنتتتك شايفها جايه من فوق من عند الساكن  الجديد 

حنين  باستغراب _ انت مش قولتلي انه صاحبك،  بتتكلم  عنه كده  ليه 

عمار بغضب _ انا  معرفهوش وحتي لو صاحبي ايه بيطلعك عنده  فوق 

حنين  بصدمه_ ياعمار انت قولتلي انه صاحبك 

عمار _ وحتي لو صاحبي  ايه يوديكي عنده 

حنين تغلق عينيها  وتحدث نفسها _ عاوزة  اطلع من الورطه دي..  ثم تفتح  عينيها 

عمار _ حنين انا قولتلك تكويلي القميص  مكوتيهوش ليه

حنين بخوف _ ياااماماااا 

فردوس _ مالك  يابت 

حنين  _ مفيييش وسعوووو 


تذهب مسرعه لغرفتها وتتطلع للمرأة  بخوف  وتحدثها 


حنين تتحدث وترد علي نفسها _ البيت في عفريت،  الساكن الجديد هو العفريت  ..   لا مش  هو..  دا انسان  ...   انسان  ازاي  ده شيطان...  بس  انا  لمسته يعني  انسان حقيقي،.. وليه  ميكونش عنده  انفصام شخصية وبيتحول....   لا ده عمار كمان قالي  انه صاحبه وبعدين  قالي مقالش...  وانا  لما  بتمنا حاجه بتحصل الاجابة هي العجل في بطن امه 


جاسم  من الخلف _ تشربي شاي

حنين تستدير بخوف وترتجف بقوه _ انت انت مين وعاوز منى  ايه 

جاسم  بإبتسامة _ عاوز اتجوزك 

حنين  بخوف _ انت انسان ولا شيطان 

جاسم _ دااسم 

حنين _ جاسم 

جاسم _ داسم 

حنين بخوف_ ليك اسمين 

جاسم_  داسم

حنين تغمض عينيها  بخوف _ اعوذ بكلمات الله  التامات من شر ماخلق ثم تفتح  عينيها  ولا تجده ثم تخرج  مسرعه من المنزل  وتذهب لسطوح وتطرق الباب  بقوه  ليفتح لها  جاسم 


جاسم  بزهق _ جااايه  تاني  ليه 

حنين  بخوف _ انت اسمك  ايه 

جاسم _ جايه علشان  تسأليني على  اسمي  الي قولتهولك قبل  كده  

حنين  بغضب _ اسمك ايه انطق 

جاسم  بزهق _ اسمي زفت..  جاسم 

حنين بخوف _ يعنى  مش  داسم 

جاسم  بسخريه_ داسم ده اسم  شيطان  اللى هيخبطك ان شاءلله 

حنين  بخوف _ هيخبطني انا  ليه 

جاسم  بزهق _ علشان  بتدخلي  في  اللي  ميخصكش 

حنين بخوف _ انت اسمك  ايه دلوقتي  طيب 

جاسم _ قولنا زفت جاسم 

حنين  بدموع _ انا  لسه  شيفاك عندي  وبتقولي اسمي  داسم 

جاسم  بسخريه _ عندك  فين  بقا 

حنين _ في  اوضتي 

جاسم _ تلاقيكي بتفكري فيه وبتتمني اجيلك اوضتك،  يابنتي  انا  مليش في  الصحوبيه متتعبيش نفسك،  عمرنا ما هنتجمع في  نفس  الاوضه  

حنين  بانفعال _ انت غبي  بقولك  كنت عندي  دلوقتي،  انتاااا ملبوس 

جاسم  بزهق _ وانتي بقا شيخه  عرفتي لوحدك  اني  ملبوس 

حنين _ طيب  استنا 

جاسم _ هتعملي  ايه 

حنين _ هشغل قرأن

جاسم _ بت انتي انا عارف حركاتك كويس امشي احسنلك لو جيتي هنا هفضحك في  العماره 

حنين بغيظ _انت ملبوس يابن الملبوووسه


جاسم بإبتسامة _ تشرب شاي 

حنين بخوف _ انت مين 

جاسم بنظره مريبه يشيب لها الشعر _ داسم

حنين تنظر له بفزع وتفقد الوعي 


جاسم  يفيق ليجدها ملقاه على  الأرض 


جاسم  بزهق _ الله  يخربيتك....  هي  ايه الحكاية هو  انا  كل  ما اروح  مكان الاقي  واحده  كده،  ...  تعالي اتنيلي جوه  اما نشوف  حكايتك


عيون  p4 👻


حنين في نفس المكان الفخم..  تتجول في  ارجأه الا ان تصل  غرفه اشبه بغرف الملوك، واثاثها مدهب بلون الذهب،  وهناك طفل ف العاشرة  من عمره يلعب بجانب امه النائمه علي سريرها وبيده زجاجة منكير،  ويقترب من المرأة  ويكتب شيء لا تستطيع ان تراه...  


ثم تفتح  عينيها لتجد نفسها  في  غرفة جاسم  


جاسم بزهق _ فوقتي

حنين بدوخه _ انا فين 

جاسم _ عندي  في اوضتي 

حنين بفزع _ انا جيت هنا  ازاي  تاني 

جاسم _ اتلككي.. انتي  اللي  جيتي لغيت  عندي 

حنين ببكاء _ الله يقطع اليوم الي  شوفنا وشك فيه ايه  اللي  جابك عندنا بعفاريتك

جاسم بغيظ_ انتي اللي مجنونه وتصرفاتك اجن،  حلي عن دماغي بقا 

حنين _ مش  مصدقني 

جاسم  بزهق _ ولا  هصدقك 

حنين بحده _ طيب نفسك تاكول ايه دلوقتي 

جاسم بغضب _ هو  انا بكلم جرسون، وانتي  مالك 

حنين _ قول بس 

جاسم بغضب _ مش هقول  وهو  بعد  شوفتك يكونلي نفس  اكول

حنين _ خلينا في  الجبنه تمام 

جاسم بنفاذ صبر _ وبعدين  طيب يعني اروح انده السكان عشان يشوفوكي عندي 

حنين بغيظ_ اسمع انا هثبتلك وانت تخرس   .  ثم تغلق عينيها  وتحدث نفسها  _ عاوزة جبنه ثم تفتح عينيها لتجده قريب منها بشكل كبير 

حنين بخوف _ انت مين 

جاسم بغضب _ بت انتي  انا  عارف حركاتك دي كويس  اوي 

حنين  _ هضربك يلا...  انا عاشقه جمال عينيك يعني  ولا انت جايبلي عفاريتك وجاي

جاسم _ بردو هتقولي عفاريت

حنين _ طيب هسالك سؤال  وترد عليه 

جاسم بزهق _ ارغي

حنين _ مين قالك ان داسم اسم شيطان 

جاسم يشرد ثم يرد _ مش فاكر 

حنين _ انت مهتم انك تعرف حآجه عن العالم ده طيب 

جاسم _ لا خالص مبصدقش في  الحاجات دي 

حنين _ طيب ممكن تصدقني عشان والله كل شويه تدخل اوضتي وتختفي  ،  ده غير ان بصتك اتغيرت عشان كده اغمي عليه من الخوف 

جاسم بزهق _ فلنفترض اني صدقتك هتعملي ايه يعني 

حنين _ معرفش بس انت مش مأذي لوحدك انا كمان مأذيه معاك 

جاسم بغيظ _ دي مصدقه نفسها 

حنين _ ولازم انت تصدقني كمان 

جاسم بزهق _ والمطلوب

حنين _ تشغّل قران طول ما انا بكلمك 

جاسم بغضب _ واشغل قرأن ليه انا 

حنين _ عشان ملبوس 

جاسم _ يلبسك قطر ويخلصني منك،  انا  سايب المكان ده خلاص 

حنين _ طيب ياريت

جاسم _ انتي بتطرديني من اوضتي

حنين _ اه بطردك خدك هدمتينك واتكل انا مش نقصاك... 

جاسم بغضب _ كانت اوضة اللي خلفوكي هي

حنين بغيظ _ ولااا انت لو ممشتش من هنا هروح اقولهم انك خطفتني وجبتني هنا 

جاسم _ وليه تكدبي لما ممكن اكتفك دلوقتي ومخرجكش أبداً 

حنين _ دا عندها يلا وسع لا اخفيك 


تدفعه وتخرج 


جاسم _ يارب يكون في دم ومتجيش هنا تاني 

حنين بقرف _ طيب لم عفاريتك من ساعة ما جيت ما نمتش ساعه علي بعضها

جاسم _ بنت مستفزه 

حنين _ يا راجل  يا ملبوس 


تغادر المكان وهو يدخل ويغلق الباب ثم يرا طبق جبن علي الطاولة لينظر له بذهول 


جاسم _ وتقولي انا اللي ملبوس،  لبسك شيطان يابعيده....  ايه حكايتها البنت دي وايه عرفها بداسم ده 


تعود حنين لمنزلها وتدلف الي غرفتها لتغّير ملابسها بداخل الدولاب وتغلقه على نفسها لكي لا يراها عندما يعود،  ثم تسمع صوت طرق على  باب الدولاب 


حنين بخوف _ ممممين......  ماما انتي هنا 

جاسم داخل الدولاب _ تشربي شاي

حنين تدفع باب الدولاب وتركض بهلع لتقع بجانب المرأه وتفقد الوعي لتجد نفسها في نفس المكان وقريبه من المرأة النائمه وبجانبها ذلك الدجال بثيابه القذره ومعه مصحف عليه دم وريش اسود كبير ويكتب بالريشه على الورق كلمات غريبه..  مزجل مزجل..  برهتيه برهتيه.. بشكيلخ  بشكيلخ... برشان برشان.. خوطير خوطير.. ترقب ترقب... شمخاهير شمخاهير... بكهطهونيه بكهطهونيه.... ومثل هذه الكلمات الغريبة اللي نهاية الورقه ثم يضع معها عدد سبع فولات،  ويضعها تحت  رأسها،  ثم يرفع رأسها ويسقيها ماده سائله بلون الاحمر..  لتستيقظ تلك المرأة ولكن قبل الاستيقاظ بثواني يخرج منها شيء مخيف ينتزع القلب من مكانه من شدة سؤ شكله 


تستيقظ حنين لتجد نفسها علي سريرها ومغطاه وجاسم يقف جانبها وينظر لها بغضب 


جاسم بغيظ _ الجبنه دي جت ازاي  انا  مكنش  عندي  جبنه 

حنين بخوف _ انت مين  الله يخليك سيبني في  حالي 

جاسم _ انا زفّت ودخلت من الشباك،  انطقي جبتي الجبنه ازاي وايه اللي  راماكي علي الارض

حنين ببكاء _ ياعم ما تغور داخل من الشباك ازاي افرض حد دخل

جاسم _ استنيتك تيجي عشان اسألك مجتيش

حنين _ وانت عرفت توصل هنا ازاي ايه عرفك ان دي اوضتي  أصلا 

جاسم بحيرة _ وصلت  معرفش ازاي..  بس  ده  مش  موضوعنا 

حنين ترفع الغطاء  وتدخل رأسها بداخله لترا نفسها بملابس قليلة جداً لتغطي الباقي منها وتظهر رأسها  وتصرخ _ انت انت شوفتني كده 

جاسم بارتباك _ انا جيت لقيتك كده،  بس انا مغطيكي اهو 

حنين _ ياحقير يا زبالة،  عفريتك كان معايا في  الدولاب  وانت جاى  تكمل هفضحك 

جاسم _ كان بيعمل ايه معاكي في الدولاب العفريت 

حنين  ببكاء _ كان  بيعزمني علي  شاي،  انا  مش  عارفه اي حبه في  الشاي 


عمار  من الخارج _ بترغي مع  مين يابت 

حنين  بصدمه_ في  التليفون يا عمار 

عمار  يفتح  الباب  فجاه ليراه داخل  الغرفه  


حنين بخوف _ الله  يخربيتك اتكشفنا 

جاسم _ اتكشفنا  ايه انا  معرفكش 

عمار  بغضب _ بتعملو ايه،  قوميلي.  ثم  يسحب  الغطاء من عليها لتشده مره اخره 

حنين _ والله انت فاهم غلط،  دا عفريت 

عمار يمسكه من ثيابه بغضب_ عفررريت ما انا  ماسكوه اهو..  بتعمل  ايه  هنا يلاا 

جاسم بزهق _ جاي ارجع  الجبنه بتاعت  اختك 

حنين _ جبنة ايه  الله  يخربيتك 

عمار _ جايلها اوضة النوم وهي  قالعه عشان  ترجعلها الجبنه  هصفي دمك يلا... ثم يتركه ويذهب للمطبخ ليحضر السكين 

حنين _ يا مصيبتي،  اجري اجري 

جاسم _ مش  قبل  ما اعرف  الجبنه  دي جت ازاي 

حنين  ببكاء _ مضيقاك الجبنه  ..  هاتها انا  هاكول بيها 

جاسم _ اهي ثم  يرميها على  الأرض 

حنين _ انت غبي دي جبنه رومي عارف الكيلو بكام منها 

جاسم _ مش  موضوعنا 

حنين _ هو  عمار  اتاخر ليه  مش  كان هيقتلك

جاسم _ لا هو  ولا  عشره  زيه 

حنين تغمض عينيها  وتتمنا ان تخرج من ذلك المأزق وتفتح عينيها لتجد ان الباب اغلق ولا صوت لعمار الذي كان ينهق مثل الحمير منذ قليل 


جاسم باستغراب _ هو ايه اللي  قفل  الباب 

حنين _ مش عارفه، اهي اتسترت ممكن تمشي بقا

جاسم_ اتسترت ازاي واخوكي 

حنين_ مش هيعمل حآجه هو نسي اصلا

جاسم_ ليه عنده زهايمر 

حنين_ اه زهايمر اسمه جاسم او داسم... ايه ده فين المراية يا حرامي 

جاسم_ مراية ايه 

حنين بغيظ_ مرايتي يا حرامي يا نصاب، اطلع بالمرايه ياض

جاسم_ قد ايه المراية دي 

حنين_ طولك كده، طلع ياض 

جاسم بقرف_ ايوه يعني مخبيها في جيبي مثلا وهطلعهالك 

حنين _ تصدق صح، يمكن الواطي التاني خدها بس تغور وانا هروح انفخه 

جاسم_ مين الواطي الأول

حنين_ انت ويلا اتكل علشان البس 


جاسم بإبتسامة_ الشباك مقفول تشربي شاي

حنين بخوف_ مين معايا دلوقتي

جاسم بصوت مريب _ دااسم 

حنين تغلق عينيها بخوف وتردد ايات قرأنيه ثم تفتح عينيها لتجده ملقي على الأرض

حنين بخوف_ اعوذ بالله ايه ده في ايه 


ثم تنهض من سريرها وتركض نحو الدولاب وتحضر ملابسها وترتديهم سريعآ وكعادتها التي لا تستطيع التخلي عنها مهما كانت الظروف، ذهبت مسرعه نحو المرأة لترا اذا كانت الملابس تليق بها ام لا، وبعد الانتهاء من ذلك تجلس علي ركبتيها بجانب جاسم


حنين_ قووم يخربيتك هتجبلي شبهه

جاسم بدوخ_ ااه انا فين

حنين بغيظ_ في اوضتي، قوم هتفضحنا 

جاسم ينهض بتعب_ انتي عايزة مني ايه، 

حنين _ انا اللي اسألك السؤال ده، مين داسم ده وعاوز مني ايه 

جاسم_ عاوزة تفهميني ان في حد اسمه داسم بيظهرلك وانتي عايشه عادى كده 

حنين باستغراب_ يعني ايه عايشه عادى كده، 

جاسم_ يعني داسم ده لو ظهرلك كنتي لأما موتي بسكته قلبيه او اتجننتي 

حنين_ ليه يعنى 

جاسم_ شكله مخيف جداً

حنين_ وانت شوفته قبل كده 

جاسم بتنهيده_ ايوه مره واحده 

حنين بصدمه_ شوفته ازاي 

جاسم _ مش مهم 

حنين_ لا مهم بقولك بيطلعلي 

جاسم_ دي هتقولي بيطلعلي، يابنتي لو شوفتيه هتموتي فاهمه يعني ايه هتموتي

حنين_ ماهو انا بشوفه بهيئتك انت،، انت بتتحول وتقولي انك هو.. وبعدين ما انت شوفته مموتش ليه

جاسم بحيرة_ معرفش انا لما شوفته اغمي عليه وبعدين فوقوني وبعدها مشوفتهوش تانى

حنين _ كان بيعمل ايه يعني.. ايه الموقف اللي جمعكم 

جاسم بزهق_ انا مبحبش افتكر الموقف ده، اسكوتي، وقوليلي ايه جاب الجبنه عندي

حنين_ من وقت ما انت جيت عندنا وانا كل ما اتمنا حآجه تحصل

جاسم_ يااااسلام اصدق انا 

حنين_ اه صدق انت فاكر ان عمار سابنا عادي كده،

جاسم _ بت انتي انا مش اهبل اوي كده علشان تضحكي عليا بكلمتين واصدقك 

حنين _ مش الباب مقفول اهو

جاسم بزهق_ ايوة 

حنين تغلق عينيها وتتمنا ان يفتح الباب واهل البيت يغفون في نوم عميق ثم تفتح عينيها لتجد ان الباب فتح 

جاسم بذهول_ مين فتح الباب

حنين _ حآجه تبع الأمنيات اللي اتمنيتها واتحققت 

جاسم_ بت انتي،، انتي عفريته صح قولي متخافيش

حنين بقرف_ وانت هتقدر تلمس العفريته، مانت شيلتني من شويه 

جاسم باستغراب_ امال لبستي هدومك ازاي افهم 

حنين_ لما كنت مرمي على الأرض 


يقطعها حديثها تذكرها للمرأه لتستدير ببطئ من شدة الخوف وتنظر لها ولا تجدها 

جاسم_ مالك في ايه

حنين بخوف _ المرايا كانت هنا وانت مرمي على الأرض ودلوقتي اختفت 

جاسم_ مكنش فيه مرايات

حنين بخوف_ كان فيه مراية  انا بصتلها بعد ما غيرت... انت مين دلوقتي

جاسم بزهق_ زفت الطين جاسم

حنين ببكاء_ استغفر الله العظيم، هو في أيه 

جاسم_ متبكيش بضايق 

حنين ببكاء_ ما تولع، ويلا امشي قبل ما يصحو 

جاسم_ واخوكي اللي رايح يجيب السكينة 

حنين_ نايم 

جاسم باستغراب_ نايم 

حنين_ ولااا متخنقنيش بقولك لما اتمنا حآجه بتحصل

جاسم يشرد بعض الوقت ويعود لتحدث معها_ انتي عارفه ان ممكن يكون كلامك صح انا وصغير كنت لما اتمنا حآجه بتحصل، بس الكلام ده قبل ما اشوف داسم،

حنين_ وبعد كده

جاسم_ وبعد كده مبقتش حآجه تتحقق 

حنين_ يعني ممكن يكون تحقيق الأمنيات دي تمن بيدفع لحاجه

جاسم بحيرة_ يعني إيه

حنين_ يعني كانت امنياتك بتتحقق وبعدين شوفته وبعد كده مفيش امنيات اتحققتلك.. 

جاسم_ ايوه بس انا مدفعتش حآجه قصاد الأمنيات دي، وبعدين دي كانت امنيات اطفال، لبس بطل خارق والعاب وشيكولاته وكده

حنين_ مين قال انك مدفعتش، 

جاسم_ دفعت ايه بقا 

حنين_ جاسم افهم الداسم ده عايش معاك 

جاسم بزهق_ اوووف تاني 

حنين_ بقولك عايش معاك، انت مش اول مره تيجي، وحتي مش عارف وصلت هنا ازاي، ف احسبها انت بقا

جاسم بسخريه_ جيت من الشباك، اكيد يعنى مجيتش عبر الزمن 

حنين_ جيت من الشباك ازاي، انت عارف انك لازم تنزل تحت وتتسلق مواسير الميه اللي مفهاش حواجز تسند عليها، دا غير اننا بنهار واكيد كان مليون واحد شافك وطلعو يكلوك علقه سخنه 

جاسم بحيرة_ لا انا تسلقت عليهم عادي من غير خواجز 

حنين_ ودي حآجه طبيعيه في رأيك

جاسم _ لأ 

حنين  بغيظ _ تبقا ملبوس  ولا  مش  ملبوس 

جاسم بغيظ_ ايه ملبوس دي شيفاني قميص قدامك 

حنين بقرف _ معجبتكش ملبوس نخليها عفريت راكبك..  انت هتشلني 

جاسم _ ما تحترمي نفسك ايه راكبك دي 

حنين _ مانت مش  عاحبك البس وسايب المشكلة  وماسك في  الديل 

جاسم _ انااا ماشي  ويارب داسم  يجي يلبسك 

حنين بتمتمه _ ربنا ياخدك انت وهو 

جاسم _ سمعتك يا انثي حيوان الشمبانزي 

حنين  _ طيب  غور بقا متودناش في  داهيه


عيون  p5 👻


جاسم يعود لبيته الصغير ويتذكر شكل حنين وطريقتها ليحدث نفسه بإبتسامة _ بنت هبله ومجنونه وخيالها واسع....  خيال ايه انت كمان ،  انا طلعت ازاي عندها اصلا..  اكيد في حآجه بتحصل معاها بس  ليه  متكونش هي  اللي  ملبوسه مش  انا،  اه ليه انا مش  هي..  دي بتتمنا الحاجه وتحصل يبقا هي  اللي  ملبوسه اكيييد.  بس  تيجي  وانا  هعالجها 


في منزل حنين 


حنين _ عمااار قوم 

عمار  يستيقظ بتعب _ ايه

حنين _ ايه منومك في  المطبخ 

عمار ينظر حوله بأستغراب _ انا ايه جابني هنا 

حنين _ يمكن  كنت  جعان وجيت تاكول

عمار _ يمكن..  خلاص  اعمليلي اكل انا جعان فعلا

حنين _ ما تعمل  لنفسك  ولا انت  شالل

عمار_ انا الراجل  هنا  وانتي  البت..  اخلصي جهزي

حنين تغلق عينيها وتتمنا ان يتحول انثي يوم كامل.  ثم تفتح عينيها


عمار بصوت انثوي_ رايح  اخد دوش واجي الاقيكي  مجهزه

حنين  بضحك_ روح  

عمار _ بتضحكي ليه  

حنين  بضحك_ مفيش، روح استحما وتعاله يكون  جهزت

عمار بعصبيه_ انتي بنت  بارده 


يخرج من المطبخ ليقابل فردوس  وعبدالمنصف 


فردوس  باستغراب _ انتى  مين ياحبيبتي

عبدالمنصف_ ازيك يابنتي انتي جايه لحنين

عمار  بزهق _  عرفنا انكم مخلفتوش رجاله  مش  هنبتدي الموشح،،  استحما وارجعلكم نكمل 

فردوس باستغراب _ انتي  صحبة حنين؟ 

عمار يشوح بيده ويذهب إلى  الحمام بدون  رد 


عبدالمنصف _ دي داخله  الحمام  افرضي كان عمار جوه 

فردوس _ بنات محدش رباها اذا كانت  لابسه هدوم الواد،  هتتكسف تدخل  الحمام  وفي البيت رجاله

عبدالمنصف _ بت يا حنين 

حنين  بضحك_ نعم يا بابا

عبدالمنصف _ مين البت دي

حنين _ بت مين 

فردوس _ البنت اللي في الحمام  دي مش  صحبتك 

حنين_ مانتي  عارفه  يا ماما مليش صحاب  يجولي البيت 

فردوس _ امال  مين البنت  دي 

حنين _ يمكن ابنك جايبها، ماهو  صايع 


عمار يخرج من الحمام  وهو  يضع يده علي  صدره بذهول _ جم منين  ..  جمممم منين. 

حنين بضحك _ انتي  مين يابت 

عمار بذهول _ جم منين  حد  يفهمني..  الحقني يا بااااابااا في  حآجه  راحت  وحاجات جت

عبدالمنصف باستغراب _ هو ايه اللي راح  وايه اللي جه،  انتي  مين  يابنتي 

عمار _ انا ابنك اااقصد بنتك يختااااي عمار رمز الرجولة  اللي  كان صوته يرج المكان لم يكوح،، بقا عماره عمااااره يامه 

فردوس  بذهول _ انتى  بتقولي ايه يابت المعتوهه انتي

عبدالمنصف بذهول _ عمار مين انتي  مجنونه 

حنين بذهول مصتنع_ يعنى اتحول زي اسماعيل يس في  الانسه حنفي 

عمار بغيظ_ اتصرفووووو 

فردوس _ يامصيبي يامصيبي يامه قالو جه ولد شد ضهري وتسند يمصيييبتي 

عمار بصراخ_ اتصرفوووو انا مش هطلب منكم تتصرفو تانى الاهتمام مبيطلبش  

حنين بضحك _ ماهما لو مهتمين كانو اتصرفو لوحدهم،  ونبي لا تيجي عندي تشكيله ملابسه هيظبطو عليك 

عمار يركض خلفها  بغيظ _ شمتانه فيه يا جزززمه 

حنين تركض خارج المنزل قاصده  السطوح وهي تضحك وهو  خلفها 


حنين _ ههههه خلاص يا عماااره 

عمار بصوت انثوي _ هقتلك يا حقيره 

حنين تقف خلف جاسم وتضحك _ بس عيب البت لازم  تكون  لطيفه 

عمار _ متقوليش  بت انا  راجل  وستين راجل 

جاسم يمسك به _ اهدي يا انسه في  ايه،  مالها  دي 

عمار  بغضب _ متقولش  انسه 

حنين تهمس في اذن جاسم بضحك _ ده عمار بعد  التحويل 

جاسم  بضحك _ اهدي حضرتك بس  وكله هيتصلح 

عمار بغضب _ وسع انت كمان وربنا  لااوريكي  

حنين  بضحك _وانا  مالي هو انا  حولتك 

عمار بغضب _ ماشي ماااشي 


ثم يذهب وهو  غاضب 


جاسم _ انتي  عملتي  ايه ف اخوكي 

حنين  بضحك _ اصله بيقولي انا الراجل وانتي البت ف حولته 

جاسم بإبتسامة _ مجنونه  انتي 

حنين  بضحك _ يستاهل 

جاسم _ طيب  وهيفضل كده  لامتي 

حنين _ لبكره 

جاسم _ لا حرام  عليكي رجعيه دلوقتي الواد هيجنن رغم  انه شكله  موزه اوي ههههه 

حنين  بضحك _ لو مش  احلي مني كنت  سبته كده  بس اخاف يخطف عرساني اللي  مبيجوش 

جاسم _ مجالكش عرسان خالص  خالص 

حنين _ لا تصدق الرجاله عميو 

جاسم  بإبتسامة _ عندك  حق معندهمش نظر

حنين _ امم طيب  هروح  اضحك عليه  شويه 

جاسم _ لا استني عاوزك  في  حآجه 

حنين _حآجه  ايه 

جاسم _ تعالي  معايا 

حنين _ في  ايه

جاسم _ تعااالي وهفهمك 

حنين _ طيب  


ياخذها لداخل ويغلق الباب 


حنين بقلق _ في  ايه مين اللي  معايا  دلوقتي 

جاسم بهدوء _ جاسم،  اتفضلي  اقعدي  على  الكرسي  

حنين تجلس _ قعدت  في  ايه بقا  

جاسم يمسك  حبل ويبداء بربطها 

حنين بخوف _ انت بتعمل  ايه 

جاسم _ متخافيش 

حنين _ لا اخاف،  الله  يخليك بلاش 

جاسم بتركيز _ خليكي  واثقه فيه 

حنين _ اثق فيك انت وبتكتفني انت مجنون 

جاسم ينتهي من ربطها ويجلس امامها _ ايوة

حنين _ طيب وبعدين  يعنى هتعمل  ايه 

جاسم _ هطلع العفريت  من عليكي 

حنين بغيظ _ انت اللي  ملبوس  مش  انا  

جاسم  يضربها كف بقوه _ اطلع اقسم عليك  بالله  ان تخرج منها 

حنين  بصراااخ _ اااه يا حيوان  يخرج من مين فكني لا اقتلك.. ث يخرسها بكف اخر 

جاسم  بتحدي_ ماهو  انت هتخرج يعنى  هتخرج،  

حنين بدوخه_ اه هموت  يخربيتك 

جاسم يضربها كف اخر  لتفقد الوعي _ اخرج بقولك...  هوووف شكله  خرج...  حنين  قومي...  حنين خلاص  خرج  


منزل حنين 


عمار ينظر للمرأة بذهول _ يامصيبتي وربنا بنت،  عمااار اتقلب بنت 

فردوس _ يالهوي  يالهوي  نقول  ايه لناس ياعبمنصف 

عبدالمنصف _ اسكوتي سيبيني افكر 

عمار بعصبيه _ بيع البيت خليني اعمل عملية تحويل مش  هقدر  اعيش كده 

عبدالمنصف _وتقعد فين  انت وامك 

عمار _ وانا  مااالي اتصرفو لحسن اهرب واجبلكم العار 

عبدالمنصف _ فكره  حلوه  ماهو محدش يعرف انك اتحولت انت اطفش ونقول عمار سافر 

عمار بعصبيه _ مش  خايف حد يعاكس او يتعدا علي  بننننتك في الشاااارع

عبدالمنصف _ الله  يكسفك،  

فردوس _ خساره التسع شهور  ياتعبك اللي راح يا فردوس 

عمار _ وبعدين  طيب 

عبدالمنصف _ ولا  قابلين هعتبر ان معايا  بنتييين مش  بنت واحده..  من دلوقتي  متخرجيش من البيت غير  لضروره انتي فاهمة 

فردوس  بغيظ _ في  كام  ماعون عاوزين  يتغسلو ومتنسيش تدي فومين للهدوم انتي الكبيرة  دلوقتي 

عمار _ يانهار اسود يا نهار  اسود 

عبدالمنصف _ هنسميه ايه

فردوس _ انا  نفسي  في  اسم ملك من زمان 

عبدالمنصف _ مها احلي 

فردوس _ هي ملك

عبدالمنصف _ انا الراجل  وانا الي اسمي بنتي 

عمار _ انتوووو بتقولو اييه 

فردوس _ غوري على المطبخ

عمار بصراخ _ ارميلكم نفسي  من فوق السفره دلوقتي علشان ترتاحو


في  غرفة جاسم 


حنين  بألم _ ربنا  ياخدك 

جاسم _ انا  كنت  بطرده منك 

حنين _ يخربيتك خراب ما يعمر 

جاسم _ انا  غلطان انى  بساعدك 

حنين _ غلطان وقليل الأدب،  عاجبك شكلي طلعلي كور في  وشي 

جاسم _ المهم  انه طلع  وسابك 

حنين   _ يا متخلف دا لابسك انت

جاسم  بزهق _ اوووف ياربي هو  مين  فينا  اللي  بيشوف عفريت  بهيئتي 

حنين _ انا 

جاسم _ومين لما  بيتمنا حآجه  بتتحقق 

حنين _ انا 

جاسم _ ومين كل  شويه يغما عليها 

حنين _ انا 

جاسم _ يبقا مين ملبوس انا  ولا  انتي  

حنين _ انت

جاسم _ لا انتي 

حنين بغيظ _ يعني ايه انا اللي  ملبوسه انت كل شويه تظهر  وتختفي وتقولي  انا  اللي  ملبوسه انت اهبل

جاسم _ انا عمري ما حسيت ان في  حآجه  غير زمان ومره واحده كمان انما  انتي بتشوفي

حنين _ وانا مشوفتش غير لما جيت وانت بشكلك ده بتكلمني بشخصية داسم 

جاسم _ يعني ايه،، بكلمك وانا مش حاسس  بنفسي  مثلا؟

حنين _ اه..  حد متلبسك بيكلمني 

جاسم _ طيب  هخليني معاكي  للاخر..  بقولك  ايه لما  اتحول 

حنين _ بتقولي  تشربي شاي  ومره قولتلي في  نهاية  القصه هاخدك معايا  ومره قولتلي تجوزيني ده غير  ان النهارده  لقيتك  معايا  جوه الدولاب  وجريت واغمي عليه  ولما  صحيت لقيتك جمبي 

جاسم _  حنين  انا مبشربش الشاي،  هي  مره  واحده  شربتها وبعدها شوفت جاسم ده ومن وقتها بخاف اشربه 

حنين بخوف _ ازاي  يعني 

جاسم _ مبحبش  افتكر الموقف  ده  

حنين _ افتكره مره خليني افهم علاقة الشاي بالزفت ده 


جاسم  بإبتسامة _ تشربي شاي 

حنين  بخوف _ انت عاوز منى  ايه 

جاسم  بنظره مريبه _ عاوزك 

حنين بخوف _ تعمل  بيه  ايه واشمعنا انا 

جاسم _ محدش يقولنا ليه،  في  النهايه  هتكوني معانا 

حنين  بدموع _ اكون معاكم فين 


جاسم  يفيق ليجدها تبكي 


جاسم _ مالك  

حنين  ببكاء _ انت مين 

جاسم يضع يده  على  كتفها باهتمام _ هو  انتي  شوفتي  حآجه  تاني 

حنين  ببكاء _ اه كان لسه بيكلمني وبيقولي عاوزك وهتكوني معانا،  اكون معاهم فين  ومالهم بيه 

جاسم _ طيب  اهدي مفيش  حآجه  اكيد  انتي  بيتهيالك 

حنين  بانفعال _ متقوليش  بيتهيالك،  هو  بيكلمني زي مانت بتكلمني  كده 

جاسم _ طيب  وبعدين  يعني 

حنين  ببكاء _ معرفش 

جاسم بتنهيده _ عارفه  كان  في  واحد زمان بيعالج ماما  من جن متلبسها بس  اكيد  مات دلوقتي  لانه كان  عجوز  يمكن  كان  قدر  يساعدك 

حنين  بصدمه_ امك كان  جن متلبسها؟ 

جاسم _ الراجل  ده  كان  بيقول  كده  وهي  اخر  فتره  دخلت  غيبوبه لغيت  ما الراجل  ده  ظهر وساعدها لغيت  ما فاقت

حنين _ يعني حالة امك انها  كانت  داخله  في  غيبوبه  بس  ولا كانت  بتعمل  حآجه

جاسم _ كانت عادية خالص بس كانت حاجات  غريبه  بتحصل  زي نار بتولع فجأه، مشاكل  في  البيت وكان عندنا واحده  بتخدم كانت كل  شويه تصحا تصرخ وتقول  حد بيحاول يتعدا عليها لغيت ما انتحرت قدامنا كلنا بطريقة بشعه 

حنين _ انتحرت ازاي 

جاسم بتنهيده _ دبحـ.ت نفسها  ،،  مسكت السكـ.ين ومشته علي  رقبتها من غير اي تعابير خوف علي وشها 

حنين  ببكاء ورجفه _ ايوة  يعني ده  مصيري انا، 

جاسم _ لا طبعاً اكيد  ده  مش  هيحصل،  ...  ثم يصمت ويتذكر شيء  ليقف وهو  مصدوم 

حنين _ مالك 

جاسم  يسافر  بذاكرته للاماكن التي سكن بها  من قبل،،،  كانت  في. كل. مره فتاه تموت بطريقة  غريبه 

حنين بخوف _ مالك في  ايه 

جاسم  بصدمه _ مش  عارف  بس  انا  لازم  امشي  من هنا  دلوقتي  حالا

حنين _ في  ايه ما تتكلم  

جاسم _ انا  كل ما بروح  مكان  بيحصل  نفس  الحاجه 

حنين بدموع _ اللي  هي  ايه الحاجه  دي 

جاسم _ بنت بتموت  بطريقة  غريبه 

حنين  ببكاء _ ايوه  يعني  انا  هموت  بنفس  الطريقه  

جاسم _ اكيد  لو مشيت  مش  هيحصل،  

حنين  ببكاء _ طيب  امشي يلا امششي 

جاسم بتوتر_ انا  بجد  معرفش  ده  بيحصل  ازاي  ومخدتش بالي  غير  وانا  بكلمك في  الموضوع  

حنين  ببكاء _ طيب  امشي  انا  مش  عايزة  اموت  الله  يخليك  امشي 

جاسم _ ماشي دلوقتي  ..  بس  اطمن عليكي  ازاي  

حنين  ببكاء _ متطمنش طول  مانت  بعيد  انا  تمام  


جاسم  بإبتسامة _ تشربي شاي


بعمل  شاي  مين يشرب 😂😂😂

تفتكرو ايه علاقة الشاي  بالقصة


عيون  6 👻


اراد جاسم ان يرحل من المنزل ولكنه فقد وعيه ليتلبسه داسم ويحدث حنين  


جاسم بإبتسامة مريبه _ مش مسموحله يمشي

حنين بهلع _ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. لتفقد وعيها وتجد نفسها في نفس المنزل الفخم ذو الاثاث المدهب، داخل غرفة المرأة النائمه لتجد  الدجال يقترب من الطفل الصغير الذي يكتب شيء على المرأة التي لا تستطيع تفسير شكلها وكأن عليها غشاء يمنعها من روأيتها جيدآ 


الدجال بإبتسامة خبث _ بتعمل ايه ياجاسم

جاسم الصغير _ بكتب اسمي علي المرايا

الدجال _ بتكتبه ب أيه 

جاسم ببراءة_ بالمنكير 

الدجال _ وريني كده كاتبة ازاي 

جاسم _ اهو علي حد المرايا علشان ماما متشوفهوش 

الدجال_ كده هتشوفه، اجبلك ريشه تكتبه بيها عشان متشفهوش خالص

جاسم_ ايوه

الدجال يحضر له ريشه وقنينه بيها ماده سحريه _ اتفضل 

جاسم بفرحه_ حلوه الريشة دي . اخدها 

الدجال_ ماشي بس اكتب اسمك علي المرايا 

جاسم يمسك بالريشه ويكتب اسمه 

الدجال_ كده غلط جاسم بالدال اكتب جمب الاسم اللي كتبته اسم داسم

جاسم_ لا الابله قالتلي هو كده

الدجال_ مش عاوز ماما تخف

جاسم_ ايوه 

الدجال _ يبقا تكتب وهي هتخف 

جاسم _ طيب 

ثم يبلل الريشة من تلك الماده ويكتب اسم داسم.. ثم تفيق حنين لتجد جاسم ملقي علي الأرض 


حنين ببكاء _ جاسم قوم..  قوم  الله  يخليك  انا  خايفه  .  قووم 

جاسم بدوخه _ هو  ايه  اللي  حصل 

حنين  ببكاء _ كلمني  تانى وبيقول  مش  مسموحلك تمشي 

جاسم بغيظ _ همشي  ومفيش حآجه  هتوقفني..  ثم  يحاول ان ينهض ولكنه لا يشعر بقدميه 

جاسم _ ايه  ده  ...  مش  حاسس  برجليه  

حنين  _ يعني  ايه 

جاسم  _ مش  حاسس  برجليه  مش  قادر  اتحرك

حنين بصدمه _ يعني اتشليت 

جاسم _ هاتى  التليفون  بسرعه 

حنين _ هو  فين  

جاسم بعصبيه _ علي  التربيزه اخلصي

حنين _ حاضر  حاضر  ...  اهو 

جاسم  يمسك  الهاتف ليجده مغلق ويحاول تشغيله لكنه لا يعمل  ثم  يرميه على  الحائط بغضب _ مش  راضي  يشتغل،  اتصرفي خلي حد  يطلعني من  هنا 

حنين  ببكاء  _ مفيش  حد هيقدر يطلعك من هنا انا  خلاص اتحكم عليه  اموت زيهم 

جاسم بانفعال _ محدش  هيموت بسببي تاني 

حنين ببكاء _ هو قالي  مش  هتمشي،  خليك انا  اللي  ماشيه 

جاسم _ حنين  استني...  استني  بقولك  خدي تعالي  ..  حنييين 


حنين  تذهب للمنزل وتدلف اللي  غرفتها وهي  تبكي وفردوس تذهب  خلفها 


فردوس_ مالك  انتي  كمان 

حنين  ببكاء _ انا  هموت  يا ماما 

فردوس _ تموتي؟  

حنين  ببكاء _ ايوه انا  هموت 

فردوس _ طيب  نامى  واتمسي وانتي  اللي  زيك يموت،  مال عيالي يارب الاتنين  اتجننو 

حنين  بانفعال _ بقولك  هموت،  البيت  فيه عفريت وهيموتوني في  الاخر 

فردوس _ بسم الله  الرحمن  الرحيم،،  عفريت  ايه يابت 

حنين ببكاء_ زي ما بقولك،  

فردوس _ سلامتك ياحبيبتي  كنتي  بعقلك 

حنين  ببكاء _ انا  مش  مجنونه...  ماما  روحي  شوفيه هو  مش  قادر  يقوم،  شوفيه يمكن  عاوز حآجه 

فردوس _ هو  مين ده  يابت انتي  هتجننيني 

حنين _ يا ماما  جاسم اللي  فوق  السطوح   روحي  شوفيه  وخلاص  

فردوس _ هروح  يابت بطني اما اشوف  اخرتها معاكم،  والله  ماحد هيجنني ويخليني اجري من غير  عقلي غيركم 


تذهب  فردوس  وحنين  تغلق الباب  على  نفسها وتنظر للمرأة   وتحدث نفسها   


عملت  ايه انا  علشان  اموت..  انا  عمري  ما دورت في  الحاجات  دي علشان  يأذوني


جاسم من الخلف بشكل مريب _ تشربي شاي 


تنظر له بهلع لتفقد وعيها وتجد نفسها في نفس المكان، وترا ذلك الدجال يعطي جاسم الصغير كوب صغير به ماده تشبه الشاي ويقدمه له 


جاسم ببراءة_ ايه ده عمو 

الدجال_ ده شاي اشرب قبل ما بابا يجي.. ثم تفيق سريعآ لتنظر حولها بصدمه، ثم تنهض بخوف وتذهب مسرعه للاعلي، وتجد فردوس تطرق الباب علي جاسم وهو لا يجيب 


حنين بقلق_ مبيردش ليه 

فردوس _ معرفش يمكن مش جوه 

حنين _ لا جوه.. جااسم، انت قومت.. جاسم رد عليه 

فردوس_ ايه حكايتك مع الواد ده يابت انطقي 

حنين تغلق عينيها وتتمنا ان يفتح الباب وفردوس تعود للمنزل ثم تفتح عينيها لتجد الباب فتح وفردوس  غير  موجوده وجاسم ملقي علي  الأرض فاقد  للوعي ثم تركض نحوه بقلق


حنين _ جاسم  فوق.  جاااسم 

جاسم بدوخه_  اه 

حنين _ وقعت ليه 

جاسم برجفه وخوف _ كان هنا     

حنين   _ هو  مين 

جاسم بخوف _ الشيطان 

حنين  بصدمه _ شوفته بشكله الحقيقي 

جاسم برجفه _ اه 

حنين _ شكله عامل  ازاي  وظهرلك ليه 

جاسم يأشر بخوف علي كوب شاي  موضوع على الطاوله

حنين بصدمه _ ايه ده 

جاسم _ هو جابه 

حنين بخوف _ انت مين  ادالك الشاي  تشربه  وانت صغير 

جاسم _ الشيخ  اللي  كان  بيعالج ماما  

حنين  بدموع _ وبعد  كده  شوفته انت وامك خفت صح 

جاسم _ اه 

حنين بدموع _ البنات  اللي  ماتو كانو بيكلموك قبل  ما يموتو 

جاسم _ اه زيك كده  

حنين _ ايه الرابط  اللي  بيربطهم ببعض 

جاسم  بحيره_ مفيش رابط كل  واحده  من محافظة  مختلفه 

حنين _ طيب  يكون  كان  بيطمع فيهم ولما  بيوصلهم بيقتلهم 

جاسم _ مين  

حنين _ هو  

جاسم بارتباك _ ممكن  ، انا مره  صحيت  لقيت  واحده منهم نايمه جمبي وبعد  يوم عرفت  انها  ماتت،  كان بيتهيالي ان اهلها قتلوها لما  عرفو

حنين _ وانت  عملت  اية  معاهم  

جاسم  بدموع _ معرفش  عدت فتره  وانا  مش  عارف  ايه  اللي  حصل 

حنين _ دي كانت  اخر  بنت ولا  في  بعدها 

جاسم  _ كان  في  بعدها

حنين بدموع _  طيب  قوم 

جاسم  _ مش  هقدر 

حنين بدموع _  طيب هقولك  حآجه 

جاسم _ قولي  

حنين _ انا لو شربت المشروب  ده  اللي  اكيد  هو  مش  شاي زي ما انت فاهم،  انت  هتخف وانا  هتعب 

جاسم _   قصدك  ايه 

حنين  بدموع _ انا  مش  هعرف  اوصل  لحل لحالتك وفي  النهايه لو مشربتش ،، انا  هموت،  بس  انت  تقدر تتصرف وتساعدني 

جاسم _ لا طبعاً  مستحيل  اكيد  ليها  حل  تانى 

حنين ببكاء _ ملهاش حل  تانى،، 

جاسم _ قولت  لأ  مش  هسمحلك تعملي  كده وهنلاقي حل  تانى  

حنين  ببكاء _ لو معملتش كده  هموت  زيهم،  كل  اللي  عاوزاه  منك تخليك جمبي لما اشرب

جاسم _ قولت  لأ  

حنين  تنهض  وتذهب  ناحية الكوب وهي تبكي ثم تمسكه ويدها ترتجف   

جاسم يحاول النهوض لكنه لا يستطيع ويقع مره  اخرى _  قولت  لا ارمي من ايدك  ...  حنين اسمعي  الكلام  بقولك  

حنين  ببكاء _ هو  شكله  وحش  اوي؟  

جاسم  بانفعال _ جداً  مش  هتستحملي تشوفيه،  سيبي     بلاش  تهور 

حنين  ببكاء  _  الأمنيات  كانت  تمن،  انا قولتلك 

جاسم  بترجي _ طيب  سيبي من ايدك،  والله  ليها  حل  تانى،  لو شربتي مش  هقدر  اساعدك انتي غلطانه

حنين ببكاء _ انت عشت سنين كتير ومشفتهوش غير مره،.. اشوفه مره احسن ما اموت 

جاسم بترجي_ مش بالبساطه دي، حنين الله يخليكي بلاش،  والله هنلاقي حل ومش هتموتي


حنين تقرب الكوب من فمها وهي  ترتجف  وتبكي 

جاسم بانفعال _ ايااكي،  انا  بحظرك،  


حنين  تشرب السائل  دفعه واحده  وهي  تبكي  وفي  تلك الحظه ينهض جاسم  ويركض نحوها ويمسكها من ذراعيها بقوه _  انتي عملتي ايييه الله يقطع سنينك.. ياغبيه 


حنين ببكاء،_ انا خايفه اوي 

ثم  تسمع صوت انين يقشعر له  البدن لتلتفت إليه  ببطئ  وهي  ممسكه ب جاسم  لترا شكله الذي ينتزع القلب من  الجسد من سؤ شكله وهو يقف بجانب جاسم وينظر لها بعينين يشع منها لون الهب وانياب كبيرة ولعابه يخرج من فمه بشكل مقزز ويمد إليها يديه سوداء الون ذات الاظافر الكبيره الحاده  ويريد الامساك بها وهي  تنظر  له بهلع وبعدها تفقد الوعي وتقع بين زرعي جاسم 

جاسم ببكاء _ الله  يخربيتك  عملتي إيه،...  حنين  قومي....يا غبيه يا بنت الغبيه..  بسم الله  الرحمن الرحيم. 

اعوذ بالله من الشيطان  الرجيم  ..  حنيين قومي الله  يخليكي 


عمار  بشكل وصوت انثوي _ انتو بتعملو  ايه،  يا نهار  اللي  خلفوكم اسود  يا اندااال

جاسم   _ الحقيني..  الحقني..  اتنيلي اعملي  حآجه 

عمار   _ انتو يومكم مش  فايت 

جاسم  بغيظ _ بت انتي  ..  اقصد  واد انت اخلص لا اقوملك وخلينا نتصرف ونفوقها 

عمار _ حسابي  معاكم بس  ارجع  راجل  هغسل عاري،،  واستنا ليه  صحيح  ..  ثم يركض لدرج  السكاكين  ويمسك بسكين ويركض نحوهم ثم  يرُمي بعيد من قبل  شيء  خفي  

عمار  بصراخ _ ماماااا الحقيني يا ماما،  .  عفريت  يا مامي 

جاسم  بغيظ _ قومي هاتي  شويه ميه

عمار  _ أبداً  مش  هجيب  انا  مخضوض اوي،  هات عصير 

جاسم  بغيظ _  حنين  قومي الله  يخربيتكم يا عيله معفنه 

عمار ينهض و يضع يده على  خصره _ اهو  انتو اللي  عيله معفنه و وحشين 


جاسم  يعض شفتيه بغيظ _ هااااتي ميه 

عمار  _ اهئ مش  هجيب  و وريني  هتعمل  ايه يا بيئه

جاسم  ينهض بغضب  ويمسكه من شعره _ انا  دلوقتي  مش  عارف  اضربك ولا  اراعي انك  بقيت  بنت 

عمار  بصراخ _ مامااا الحقيني  يا ماما  ،  سيبني يا متوحش 

فردوس  تدلف اللي الغرفه _ يامصيبتي مال البنات  انت بتعمل  فبهم ايه

عمار بعصبيه _ انا  راجل  وستين راجل  ابعد يا متوحش ثم يمسك يده ويعضه


عيون  p 7 👻


بعد اسبوع  تستيقظ من نومها لتنظر حولها ولا تجد احد،  ثم تنهض وتذهب للمرأة وتنظر إلى  وجهها  الشاحب والمتعب، لتجد به جرح صغير  لتخرج بعدها من  غرفتها ولا تجد أحد امامها ثم تذهب عند جاسم في  غرفته وتبحث عنه  ولا تجده هو  ايضاً ثم تعود المنزل مره اخري وتدلف الى غرفتها وبعدها يدخل عمار 


عمار بشكل وصوت انثوي _ حنين انتي صحيتي امتي

حنين تنظر له بتعب _ انت لسه مرجعتش راجل 

عمار _ تؤ،  شكلي هفضل كده  كتير،،  انتي  صحيتي امتي احنا مخلناش شيخ ولادكتور مجبنهوش علشانك 

حنين _ هو ايه اللي  حصل 

عمار _ الي  حصل ان الواد ده طلع ليه في  السحر وزقاكي حآجه  وبعدها نومتي اسبوع  كامل،  

حنين بدموع _ وهو  راح فين 

عمار _ طردناه احنا  وسكان العمارة طبعاً 

حنين _ طردتوه؟  مش  كنتو سألتوني اذا الي  فهمتوه صح  ولا  لا،  طيب  عشان  ترتاحو عمرك ماهترجع راجل  وانا  عمر داسم ما هيسيبني 

عمار _  وهو ايه دخله بيه انا،    ومين داسم  ده 

حنين بزهق _ مفيش،،  سيبني لوحدي  

عمار _ هتصل ب امك وابوكي يجو هما قالقنين عليكي  

حنين _ براحتك 


يذهب عمار  وهي تنظر للمرأه بتركيز وتدقق في تعبير  وجهها،  وتحدث نفسها بتعب _ طردوه وهو  عمره ما هيسأل،  طبعاً  ماهو ارتاح،  مالو بيه لتغمض عينيها بحزن ثم تسمع صوت طرق علي باب غرفتها  


حنين _ أدخل 

جاسم يدلف الي الغرفة وهو مبتسم ابتسامه خفيفه 

حنين بدموع _ انت مين فيهم 

جاسم _جاسم، 

حنين بدموع _ قالولي طردوك فكرتك مش  هتسأل تانى  

جاسم يغلق الباب ويقف بجانها  

جاسم _ انا عمري ما هسيبك، 

حنين بدموع _ عمار بيقولي اني كنت نايمه اسبوع كامل صحيح الكلام ده 

جاسم _ ايوه  صح،  بس  المهم انك فوقتي،  حمدالله على السلامه 

حنين _ متأكده اني مكنتش نايمه، اكيد كنت بعمل مصايب ومحدش يعرفها،،  حتي بص كده علي وشي فيه جرح لسه جديد 

جاسم _ يمكن من الناس الي جم يعالجوكي 

حنين بتعب_ معرفش 

جاسم  _ طول ما انا معاكي متخافيش عمرى ما هسيبك، 

حنين بدموع _ وانت هتعمل ايه 

جاسم بتأمل _ هتجوزك وهاخدك معايا بعيد عن هنا 

حنين _ مش مستنيه عطف من حد 

جاسم _ انا مش بعطف عليكي انا عشقتك من اول مره شوفتك فيها، وناويت تكوني ليه

حنين تتمعن في تفاصيل وجهه _ انت جاسم؟ 

جاسم بإبتسامه _ ايوه انا حتى المسي ايدي كده 

حنين تلمس يده ثم تنظر له _ انت  بتكلمني انا 

جاسم _ ايوه،، موافقه  ولا  لأ  

حنين بلخبطه _ معرفش،  

جاسم بإبتسامه _ موافقه مش موافقه انا هتجوزك بقا،، احسنلك توافقي 

حنين _ انت كنت  بتكرهني حبتني امتي 

جاسم _ من اول مره شوفتك  فيها 

حنين _ لا محصلش انت  كنت  بتكرهني 

جاسم _ انا بحب اضايق الناس اللي بحبها،  موافقه ولا لأ 

حنين _ معرفش،  لما اخلص من اللي انا فيه ابقا افكر

جاسم يضع يده على وجهها بحب وينظر لعينيها بتركيز _ انتي اول مره جيتي عندي فيها جيتي علشاني انا، يعني وافقتي قبل ما تشوفيني 

حنين بتركيز_ هو عمار اتأخر ليه 

جاسم _ خرج،،  موافقه ولا لأ 

حنين تشرد في عينيه وتصمت،   ليقترب منها ليقبلها وهي تغلق عينيها باستسلام ثم يفتح الباب..  لتفتح عينيها مره اخرى ولا تجده 


حنين تنظر حولها بصدمه _ جا جاسم 

فردوس  بفرحه _ حبيبتي  حمدالله  علي  السلامه  ياكبد امك،  ثم تحتضنها بفرحه 

حنين بصدمه _ جاسم  كان  هنا  دلوقتي  صح  

فردوس _ متجبيش سيرة  الواد ده  تاني  ربنا  ينتقم منه

حنين بانهيار_ كان  هنا والله،،  انا  بقولك كان هنا،  وكان واقف مكانك  كده وكان كان..  

عبدالمنصف يدلف  إلى  الغرفه _ حنين  حمدالله علي سلامتك ياحبيبتي 

حنين بانهيار _ بابا جاسم  كان  هنا  دلوقتي   صح 

عبدالمنصف _ متجبيش سيرة الواد ده هنا تانى مش كفايه اللى عملو فيكي 

حنين ببكاء _ يا بابا كان  هنا والله،  انا  لمسته بأيدي  يعنى  مش  عفريت 

فردوس ببكاء _ ربنا  ينتقم منه ضيع مستقبلها

حنين ببكاء _ انا  ريحالو 

عبدالمنصف بغضب _ تروحي  فين،  انتي  مش  هتطلعي من الاوضه دي  

حنين بغضب وصوت يرج المكان_ محدش يقدر يحبسني انتو فاهمين

عبدالمنصف يخاف منها _ يابنتي ايه اللي بتقوليه ده،  نوميها يا فردوس 


فردوس  تمسك بيدها ثم ترميها بعيد لترتطم بالحائط،  ثم تتركهم وتذهب من المنزل 

وفردوس تفقد  الوعي 


في مكان اخر 


عند فيلا كبيرة  تحيطها الأشجار والورود والنجيل الأخضر 


جاسم داخل غرفته يجلس علي سريره وهو شارد ويفكر في حال حنين،  لتقطع شروده سعاد وهى تفتح باب الغرفة 


سعاد _ لسة بردو 

جاسم _ في  ايه  يا ماما 

سعاد _ يابني هتفضل قافل علي نفسك كده لامتي 

جاسم بخنقه _ البنت خسرت حياتها بسببي والمتخلفين اللي  هناك  مانعيني اقرب من هناك عاوزاني اعمل ايه يعني 

سعاد _ هما حرين بنتهم بعفريتها عندهم اهي،  المهم انك انت رجعت وبخير،  قوم بقا شوف حياتك 

جاسم _ انا مش مصدقك بقولك البنت حياتها اتدمرت بسببي تقوليلي  اعيش حياتي،  

سعاد بزهق _ خلاص انت حر خليك كده، انا رايحه النادي


تذهب الأم وتغلق الباب خلفها ثم يُفتح الشباك وتدخل منه حنين

جاسم بذهول _ حنين،  انتي  جيتي هنا ازاي  

حنين بحده _ سبتني ليه،  

جاسم ينهض من مكانه ويذهب اليها _ مسبتكش هما  اللي  منعوني اشوفك،  والله  ما سبتك،  بس  انتي  جيتي  هنا  ازاي  

حنين تخرج سكين من خلف ظهرها لتبتسم ابتسامه  مريبه 

جاسم بصدمه _ حنين... لا انت مش  حنين، 

حنين بإبتسامة  مريبه ونظرات حاده _ داااسم، ثم تنقض عليه محاولة قتله، ولكنه يمسكها بقوه ويبداء ان يتلو القرأن، وهي تصرخ ليخرج منها صوت رجل او ما شابه ثم تقع على الأرض وهو مستمر بالتلاوه، الي ان تهداء 


جاسم  _ حنين  ...  حنين انتي سمعاني 

حنين بدوخه _ انا فين 

جاسم بإبتسامة _ حمدالله علي السلامه 

حنين بفزع _ انت مين  

جاسم _ انا انا متخافيش،  خلاص  مشي 

حنين  تزحف علي الارض بخوف _ انا جيت  هنا  ازاي 

جاسم _ حنين متخافيش انا جاسم والله 

حنين ببكاء _ لأ لأ،  مش هو 

جاسم _ والله انا،  حتي  بصي،  كده..  المسي ايدي 

حنين  ببكاء _ كنت  عندي  من شويه وبردو لمست ايدك وطلعت مش موجود 

جاسم _ صدقيني انا جاسم،  طيب  هقرا قران،  اكيد هو مش هيقرا قران 

حنين ببكاء _ طيب اقرا 

جاسم يبداء بتلاوه وهي تبكي وتصرخ بوجه 

حنين بصراخ_ خلاص كفايه 

جاسم بدموع _ انا  اسف بجد ياحنين،  مقدرتش اعملك حآجه،  بس  انا  قولتلك متشربيش انتي مسمعتيش الكلام،  

حنين  ببكاء _ هو  عاوز مني ايه،  وانا  جيت  هنا  ازاي 

جاسم يمسك يدها  _ كويس انه جابك انا مكنتش قادر اوصلك 

حنين بدموع _ وبعدين طيب هنعمل ايه 

جاسم _ مش هتمشي من هنا 

حنين _ يعني ايه،  لا طبعا مينفعش 

جاسم _ مفيش  حاجه تنفع غير الحل ده  انتي هتقعدي هنا،  والباب هيتقفل عليكي، 

حنين  ببكاء _ انا  معرفش  وصلت  هنا  ازاي  اكيد هخرج من غير  ما احس 

جاسم _ متخافيش مش هيقدر ياخدك من هنا،  انتي  ممكن  تتعبي شويه بسبب القرءان بس مطره تستحملي يكون لقينا حل 

حنين بدموع _ طيب وبابا وماما 

جاسم _ محدش هيقولهم انك هنا 

حنين _ هيعرفو 

جاسم _ لغيت ما يعرفو هنلاقي حل،  المهم دلوقتى ماما وبابا هما اللي ميعرفوش 

حنين _ ودي ازاي 

جاسم _ معرفش

حنين_ شكلها الأمنيات انتهت كنت اتمنيت حآجه 

جاسم _ زي ما قولتي كانت تمن ونفذت،  لو نعرف كده من الاول كنا اتمنينا قصر ودهب وياقوت ومرجان بس احنا وش فقر 

حنين _ عندك حق بس انت تتمنا قصور ليه  تعاله  كولني احسن 

جاسم _ النهارده الخميس صح..  اييه ده  وشهر خمممسه كمان،  والساعه خمسه  خمس صدف في  خمس ثواني 

حنين بضحك _ مبحسدش

جاسم _ بتحسدي وخايف على  نفسي بصراحه 

حنين بهمس_ جاسم هو انا ينفع اطلب حآجه 

جاسم _ وبتتوشوشي كده  ليه  

حنين _ انا  بقالي اسبوع مكلتش ولقيت نفسي  هنا  ف انا  جعانه اووي 

جاسم بإبتسامة _ طيب  اقولك  البيت  فاضي  وماما  مشيت  تعالي  نجهز علشان انا كمان جعان اووي 

حنين بتردد_ هو  ....  طيب  يلا 

جاسم _ كنتي  هتقولي  حآجه  

حنين _ لا أبداً 

جاسم _ قولي  

حنين _ مفيش  بجد  

جاسم _ مانتي  لو مقولتيش مش  هتاكلي 

حنين  بتردد  _ اصل انا قبل  ماجي هنا شوفتك عندي،   مكنتش انت صح 

جاسم بإبتسامه _ لأ  مش  انا،  بس  مالك متلخبطه كده 

حنين بارتباك _ عادى،  اصل مكنتش  عارفه انت ولا  هو 

جاسم  بإبتسامه _ هو  عمل  ايه المره  دي...  ها 

حنين  بلخبطه _ ولا  حآجه،...  يلا انا  جوعت 

جاسم بإبتسامه _ الظاهر انه عمل  حآجه  وحشه وجابها فيه 

حنين _ اه..  انا  صدقت انك انت، مكنش يخوف او مبتسم ابتسامه  تخوف زي كل  مره،  وكمان لمسته 

جاسم _ كان زي انا وقاعد معاكي دلوقتي كده 

حنين _ ايوه  

جاسم _ لمستيه ازاي  طيب  

حنين  بارتباك _ ااا لمست ايده  عادي،...  مش  هناكول 

جاسم بإبتسامة _ يلا،  وبعدين  نشوف الواطي ده عمل  إيه بأسمي 

حنين  _ ايوه 


تخرج حنين من  الغرفه  بصحبة جاسم،  وتنظر للمنزل بذهول لتتذكر تلك الأحلام التي  كانت  تراها 


جاسم _ مالك  

حنين _ ده  نفس  المكان  اللي  كنت  بشوفه لما  يغما عليه، 

جاسم_ كنتي  تشوفيه بجد 

حنين وهي تنظر للمكان _ ايوه  هو نفسه،...  دي اوضة الست اللي  كانت  تعبانه،  دخلتها كذا مره  

جاسم _ دي اوضة ماما  

حنين _ هي  لما  كانت  تعبانه  كانت  نايمة  فيها صح 

حنين _ اه..  وانت كنت  وقتها في  سن عشر سنين 

جاسم  باستغراب _ اه فعلا 

حنين _ والراجل كان لابس جلبيه مقطعه وسبحه كبيره 

جاسم  بذهول _ دي حقيقه،  

حنين  _ ممكن  ادخلها عاوزة  اشوف  حآجه 

جاسم _ تعالي 


دلفت بداخل  الغرفة  وهى  تنظر على  قطع  الاثاث _ اوضة النوم اللى  كنت  بشوفها مكنتش  كده،  وكان فى  مرايا هنا  كنت  بتحب  تلعب قدامها 

جاسم بذهول _ حتى  دي عرفتيها 

حنين تنظر له لبعض الوقت وهي تجمع الحديث 

جاسم _ مالك  

حنين _ الراجل اللي شربك الشاي خلاك تكتب اسمك  واسم داسم  على  المرايا بريشه وانت  كتبت 

جاسم _ اه فعلا  ده  حصل ودا معناه ايه 

حنين باستغراب _ هو مجاش ليه 

جاسم _ هو  مين 

حنين _ داسم

جاسم _ انا  مش  فاهم  حآجه  عاوزة  تقولي  إيه 

حنين _ الاوضه والمرايا ودتوهم فين 

جاسم  _ بعناهم من كام سنه 

حنين _ يادي النيلة،  بعتوهم لمين طيب  

جاسم _ مش فاكر فهميني في ايه 

حنين _ لو مكنتش  غلطانه ف المرايا دي فيها حآجه،  

جاسم يشرد لبعض الوقت ثم يتحدث _ انتي  عارفه  ان كلامك ممكن  يكون  صح، امي كانت تحب المرايا دي جداً وبعد ما تعبت انا كمان  اتعلقت   بالمرايه  دي لدرجة  بعدين  خدتها اوضتي وتعبت اوى  لما  اتباعت 

حنين باستغراب _ جاسم مش واخد بالك انه سايبنا براحتنا،  هو  في  ايه 

جاسم _ انتي  عاوزاه  يجي  يعني 

حنين _ لأ انت  مش  فاهمني،  احنا  كده  متاكدين ان المرايا دي ليها  دخل في  الموضوع  ومش  بعيد  تكون  بيته،  يعني  احنا  بنكشف سره وهو  سايبنا،  ده  معناه إيه 

جاسم _ ما انا  قريت قران ف مشي

حنين _ مش  هو  ده  السبب ده  كان  دايما  يوقفني بأي شكل عن اي محاولة  اعملها،  ..  يعني احتمال  ميكونش موجود  معانا  دلوقتي 

جاسم _ صح،  طيب  وبعدين 

حنين _ اقولك،  احنا  لازم  نلاقي المرايا دي 

جاسم _ لا   المرايا بعيد  واكيد راحت  مليون  مكان هو  ايه يخليه يسيب مكانه  ويلف ورايا وبعدين  يروحلك انتي  

حنين _ طيب تفتكر ايه  الحاجات  اللي  بتجمعنا انا  وانت  وامك علشان  يكون  معانا احنا  دونآ عن كل الناس 

جاسم _ انا  وامي  ممكن  يكون الرابط بينا دم بس  انتي  بعيدة  عننا مفيش  حآجه  بتجمعنا 

حنين _ انا  متاكده  ان فيه حآجه مشتركة بينا،  مش  لازم  تكون  دم

جاسم _ هتكون ايه هي  الحاجه  دي يعني 

حنين _ مش  عارفه  ولغيت ما اعرف  احنا  لازم  نلاقي  المرايا دي  ونكسرها 

جاسم _ ودي هنجيبها ازاي،  دي اتباعت من خمس  سنين، 

حنين _ مفيش  حل تاني 

جاسم _ طيب انا هحاول الاقيها.  بس  تعالي  خلينا ناكول

حنين _ تفتكر هننجح في  الموضوع ده 

جاسم  بإبتسامه _ انا مش عارف  افكر ولا فاهم حآجه بس واثق فيكي،  اكيد هننجح

حنين بإبتسامة  خفيفه _ واثق فيه ليه 

جاسم _ بتعرفي تحللي وكلامك منطقي ده غير انك عرفتي اللي  كان  بيحصل معايا،..  انا مش  عارف  اشكرك  ولا  اعتذرلك 

حنين _ جهزلي اكل  ههههه 

جاسم بإبتسامه _ هو عمل  ايه  خلاكي تتلخبطي بسببه 

حنين  بارتباك _ ولا  حآجه  يلا انا  جوعت 

جاسم  بإبتسامه _ ماشي  مسيري هعرف  ..  يلا  بقا


عيون. P 8


في منزل حنين 


فردوس _ البت راحت فين يا خواااتي،  يامصيبتك في عيالك يا فردوس،  الواد يتقلب بت والبت يلبسها عفريت وتطفش 

عمار بشكل وصوت انثوي _ هوف يا ماما انتي كل شويه تفكريني،  ثم انا مبسوطه كده،  ولقيت تشكيله من الخواتم والاساور تحففففه هطلب اوردر من الانترنت هاتي 500 جنيه

عبدالمنصف بغضب _ غووري جوه ياواد اقصد يابت... ما تغور 

عمار _ اوف بقااا هو  كله زعيق زعيق   انا  خارجه اشم شوية هوا 

عبدالمنصف بغيظ_ طيب  غوري اعملي  كباية شاي ومشوفش وشك خارجه من البيت طول  مانتي  بنت 

عمار يشهق بصوت عالي _ ناااعم لاااا مقدرش انا مش حيوانه تحبسوني انا  عاوزة  اعيش حياتي 

فردوس تمسك الحذاء وتضربه به _ ما تغوري على  المطبخ لا اد.بحك 

عمار  ببكاء _ مليش دعوة  هه،  مكنتش خدامه  عندكم ما تعمليلوه انتي


وفجأه يظهر ضوء احمر من غرفة  حنين 


فردوس بذهول _ نار يا عبمنصف 

عبدالمنصف يقترب من الغرفه  ويفتح الباب  ليجد النار مشتعله بالغرفه بالكامل  

عبدالمنصف بهلع _ نار يا ولاد،     بسرعة  شغلي الخرطوم  بسرررعه يا سعاد 

عمار  بصراخ_ نااااار الحقونااا..  هتكولنا هتكولنا يا ماما


 


داخل غرفة جاسم 


حنين  _ امك لو فتحت الباب هتبقا مصيبة 

جاسم  _ صح دي كرهتك من اول مره شافتك فيها ولو لقيتك هتبلغ عنك البوليس ههههه 

حنين _ وبعدين طيب هنعمل ايه في المصيبة دي 

جاسم _ هنقفل الباب من جوه ولما تخبط اقولها بغير 

حنين _ وانت هتفضل تغير قد ايه يعنى،  ما تعقلها احنا هنروح في  داهيه 

جاسم _ خلاص ابقي ادخلي الحمام هي مبتدخلش هناك 

حنين _ ،    لأمتي بردو،  ما احنا لازم نتصرف ونلاقي المرايا  الزفت دي

جاسم _ وندور ليه ونتعب نفسنا،  ما انتي  اهو  كويسه  وشكله غار،  خليكي  هنا علي طول 

حنين _ واقعد هنا  بصفتي ايه بقا

جاسم   _ مش لازم صفه 

حنين _ وهنقول لأهلك ايه،،،  جايبها اخبيها من العفاريت 

جاسم بإبتسامه _ سبب مقنع جدآ 

حنين بقرف _ قد ايه  انت لطيف 

جاسم بإبتسامه _ ما انا  عارف  كل  البنات  بتقولي كده 

حنين _ بنات فاضيه،  

جاسم _ و واحد  منهم اول ما شافتني قالتلي شبه احمد عز 

حنين  _ مش اوي كده  يعني 

جاسم _ هي اللي  قالت،  بس  اسكتي كانت بنت خنيقه كنت عاوز امو.تها 

حنين بضحك_ وهى تعملك ايه ماهي كل شويه كانت تلقيك فى  اوضتها 

جاسم بإبتسامه _ واهو  دار الزمن وجت اوضتي،  ابهدلها انا  دلوقتي زي ما كانت  بتعمل معايا

حنين _ بقولك ايه انا رأي تبطل رغي وكلام فاضي ويلا بينا ندور على المرايا 

جاسم _ هنلف في الشوارع ونقولي يلي عنده مرايه فيها عفريت يعني ولا ايه 

حنين _ ندور في محالات الموبيليا يمكن نلاقي، 

جاسم _ اعقليها شويه ايه هيخلي اوضة. نوم بالفخامه دي تقعد لغيت دلوقتي عند بتاع الموبيليا 

حنين _ عندك حق،  طيب والحل 

جاسم _ ملهاش حل غير انك تقعدي هنا 

حنين باستغراب _ انا مستغربه هو مجاش ليه،  في  حآجه غلط،  

جاسم _ انا توقعي اني لما قريت القرأن رجع مكانه وملقيش وسيط يتنقل بيه 

حنين بحيره _ مكانه اللي هو فين يعني،  ولما هو صعب عليه يتنقل من غير  وسيط كان وصل عندنا ازاي وانت جاي عندنا من محافظة تانيه اكيد مكنتش جايب بيته معاك

جاسم _ معرفش بقا،،  يمكن ليها تفسير تاني 

حنين بحيره _ يكون ايه التفسير ده 

جاسم _ انا معرفش 

حنين _ لحظه بس،  انت ايه كان بيوديك الاماكن اللي بتروحها 

جاسم _ معرفش انا كنت بلاقي نفسي رايح وخلاص 

حنين _ مفيش حآجه لفتت انتباهك في الأماكن دي 

جاسم _ مفيش غير البنات اللي كانت بتموت،  

حنين _ ماهو اكيد في حآجه مشتركة بين الاماكن اللي روحتها،،،  طيب ليه متلبسش حد من البنات دول زي ما حصل معايا بدل ما يقتلهم 

جاسم _ يمكن محبهمش 

حنين _ وحبنا انا وانت وامك يعني 

جاسم بضحك _ وارد ليه لأ 

حنين _ وحبنا لييييه بقااا 

جاسم _ لأ معرفش دي 

حنين _ اوووف،  انا  دماغي  عملت تحميل وعلقت،  فين ام المرايا ابص علي منظري زماني بقيت عره 

جاسم بإبتسامه _ اهي 

حنين تقف أمام المرأة _ حلوه المراية بس مرايتي احلي 

جاسم _ مرايتك احلي من دي  ههههه طيب ياعم 

حنين بإبتسامة _ بكلمك بجد  مرايتي ملوكي وكبيره اوي ومدهبه

جاسم بضحك _ بأمارة ما كنتي تدوري عليها وملقتهاش من كبرها

حنين بضحك_ مانت الفقر والله  ظهرت لما اغمي عليك

جاسم_ ههههه مصدقك اوي، هو الكلام  بفلوس

حنين تنظر للمرأة بصدمه 

جاسم _ مالك

حنين بذهول_ المرايا عندي في البيت

جاسم_ ، والمرايا ايه جابها عندك 

حنين _ بقولك عندي اشتريتها في نفس اليوم اللي جيت فيه،   انا اه مشوفتهاش في الحلم بس انا عندي مرايا كبيرة والراجل ادهاني بسعر رخيص  ف اكيد هي 

جاسم_ طيب هنعمل ايه دلوقتي

حنين بتوتر _ هنروح طبعا، يلا بينا

جاسم _ لأ استني، مش هينفع لازم نشوف حد يساعدنا 

حنين _ مش هستنا، انت شوف حد وانا رايحه،  المرايا دي لازم تتكسر 

جاسم _ وهو بسهوله كده كسرها، يعني هو هيسيبنا نكسرها ويسكت 

حنين _ طيب وبعدين 

جاسم_ انت خليكي مش لازم يطلع منها تانى ويروح لحد، يتنقل بيه 

حنين بدموع_ طيب واهلي يا جاسم اكيد هيأذيهم 

جاسم _ متخافيش انا هاخدها لمكان بعيد او اجيب اهلك هنا

حنين _ طيب يلا بسرعه ونبي

جاسم _ حاضر، بس انتي متفتحيش الباب نهائي لأي حد

حنين _ ماشي بس روح بسرعه ونبي


يذهب جاسم وبعد وقت تغفو لتجد نفسها عند منزلها والنار مشتعله به، ثم تركض مسرعه بداخل، لتجد اسرتها تحيطهم النيران من كل الجهات،والنار مشتعله بغرفتها ولم تمسس المرأه نهائي، ليظهر بهاء داسم بشكله المخيف ويمد إليها يده وهو يأن بصوت مهزوز ومخيف ويطلب منها ان تخرجه،  لتتراجع للخلف بهلع، وفي لحظه يظهر جاسم وسط النيران وهو يستنجد بها.. ثم تصرخ صرخه عالية وبعدها تستيقظ. لتجد ان احدآ يطرق باب الغرفة 


حنين برجفه وخوف _ ممين. ميين 

سعاد _ مين جوه 

حنين تضع يدها علي فمها بخوف  

وسعاد تحاول فتح  الباب  ولكنها لا تستطيع فتحه 

سعاد _ انتي  مين  يابت افتحي  احسنلك،  

حنين تتذكر اهلها ثم  تركض نحو  الباب  وتفتحه لتجد  سعاد  امامها 

سعاد _ انتي  بتعملي  إيه  هنا

حنين _ مش  وقته 

سعاد تمسك يدها _ انتي  حارميه،  يا عبده تعاله امسك الحرامية دي 

حنين _ انا  مش  حراميه سيبيني لازم  الحق اهلي وجاسم  

سعاد _ اسيبك ايه انتي  هتتحبسي،  يا محمد ياعبده،  

عبده _ نعم  ياست هانم 

سعاد _ خدها في  المخزن اللي  برا ومحدش يشوفها نهائي  لغيت  ما يجي  البوليس  

حنين ببكاء _بقولك  ابنك واهلي هيموتو   لازم الحقهم 

سعاد بحده _ خدوها 

حنين _ ياست انتي  ابنك هيموت لو ملحقتهوش،  الله  يخليكي  سيبيني 

سعاد _ قولت خدوها مستنين ايه  


تُحبس حنين  في  مخزن خارج الفيلا وسعاد تتصل  ب علام 


سعاد _ تعاله بسرعه 

علام _ في  إيه يا سعاد 

سعاد _ البنت اللي قالنا عليها جاسم  لقيتها هنا 

علام _ ودي ايه جابها،  ليكون عاوز يرجع البيت تانى  من خلالها 

سعاد _ لا يا علام  انا  ما صدقت  خلصنا منه،  البنت دي لازم تموت ويموت معاها 

علام _ نقتـ.لها؟ 

سعاد _ ايوه  نقتلها،  وبكده مش  هيلاقي حد  تاني  يروحلوه ونخلص منه للأبد بقا 

علام _ لأ مستحيل،  انا  هكلم الشيخ  يقولنا علي  حل 

سعاد _ مش  هو ده  الشيخ  اللى  طلعه من عليه  ولبسه في  جاسم،  

احنا لازم نخلص الموضوع ده ومش  هيخلص غير  بموتها 

علام _ طيب  وفين جاسم 

سعاد _ خرج  من شويه 

علام _ هو  عارف  انها  جت  البيت 

سعاد _ طبعا  انا  لقيتها في  اوضته 

علام _ طيب  ولما  يدور عليها  نقوله ايه 

سعاد _ منعرفش  ماهي  ملبوسه وممكن تمشي  من تحت  عقب الباب  عادي يا علام  تعاله  بقا وخلصني 

علام  _ طيب  انا جاي


سعاد الحربايه 🙂


عيون p9


يصل جاسم لبيت عبدالمنصف ليجده مشتعله به النيران واهل المنزل بالخارج 


فردوس ببكاء  _ ايه اللي حصلنا ياربي،  كل  حآجه ضاعت مننا في يوم ولليله ليه يارب 


عمار بشكله الانثوي _ لأ يارب دا انا ملحقتش اتهنا بالحاجات اللي اشتريتها طيب  ده الفستان كان هياكول مني حتة 

جاسم بصدمه_ مين عمل  كده 

عبدالمنصف _ انت ايه جابك هنا تانى،  عاجبك حياتنا الي  ادمرت بسببك 

جاسم _ فين  مراية حنين 

عمار _ امشي  من هنا يا جدع انت، مش عاوزين نشوف وشك منك لله  بجد 

فردوس _ مش  هيمشي غير  لما  يقولي  ودا بنتي فين 

عمار _ ايوه انطق قول اختي فين يا مجرم يا ندل 

جاسم بعصبيه _ المرااااية فين 

عبدالمنصف _ البيت  كله بيتحرق قدامك، اهو   


جاسم يتركهم ويدخل العمارة اللي ان يصل لبيتهم،  ليجد ان النار تهداء ويصبح في  اوسطها طريق يدخل منه،  ثم يدخل  بحذر الي  ان يصل  غرفة حنين  ويجد ان المرأة سليمة، ولم تمسسها النار 


جاسم  باندهاش _ دي هي نفسها بجد، 

حنين من الخلف _ هاتها معاك 

جاسم بفزع _ حنين،  انتي  جيتي هنا ازاي  

حنين _ يلا يا جاسم النار هتحرقنا 

جاسم _ لأ  انت مش  حنين،،  والمرايا هتتكسر هنا  

حنين بصوت باكي مهزوز _ يلا يا جاسم هاتها وخلينا نمشي 

جاسم _ انت مش  حنين،.  ثم يمسك بزجاجة عطر وقبل ان يضربها في  المرأة،  يرا حنين مربوطه في المخزن وسعاد وعلام امامها 


حنين  ببكاء _ ياستاذ الله  يخليك  والله اهلي وجاسم هيموتو الله  يخليك  فكني 

سعاد _ هما هيكونو بخير  لما  انتي  تموتي بعفريتك 

حنين  ببكاء _ انت شكلك طيب  الله يكرمك خليني الحقهم وبعدين  اعملو اللي  عاوزينه

علام_ مابلاش يا سعاد خلينا نشوف الشيخ يقولنا نعمل ايه 

سعاد بحده _ متقوليش شيخ تاني  ماهو  السبب في اللي احنا فيه ده،  البنت دي لازم تموت ودلوقتي حالا


جاسم بصدمه _ دي مش  حقيقه،  مش  ممكن  ..  ثم يخرج هاتفه من جيبه ويتصل ب علام وينظر للمرأه وهو  يشاهد  ما يحدث


علام _ ايوه يا جاسم 

جاسم _ انت فين يا بابا  

علام _ في  الشغل  

حنين بصراخ _ الحقني يا جاسم،  لتضع الأم  يدها على  فمها وتسكتها،  وهو  يشاهد  ذلك ايضاً  

جاسم بدموع _ لو عملتولها حآجه  قبل ماجي مش هعرفكم تانى  

علام_ بتتكلم  عن ايه يابني  

جاسم  بغضب_ انا  بقولك  اهو،  لو حصلها خدش واحد مش هعرفكم وبلغ ماما  بكده 


ثم يغلق الخط بوجه 


حنين من الخلف _ خد المرايا يا جاسم  

جاسم  بغضب _ مش هاخدها وهتتكسر وتموت جواها

ثم ينظر للمرأه  ليجد داسم بشكله المخيف ينظر له  ويصرخ وهو غاضب ليزيد اشتعال  النيران  بالمنزل وجاسم ينظر حوله ليجد ان النار تحيط به من كل الجهات، ولا يستطيع الخروج 

حنين _ يلا يا جاسم خد المراية عشان تقدر تطلع 

جاسم بتحدي _ لأ خليني اتحرق بس مش هتوصلها. 

حنين بغضب _ يبقا اتحرق هنا، ليزيد اشتعال النيران مره اخره


جاسم ينظر حوله وهو ير النار تقترب منها وتكاد ان تصله ثم يفتح الشباك سريعآ ويمسك بمصورة المياه وينزل عليها سريعآ، وبعدها يركض الي سيارته ويذهب إلى الفيلا ثم يدخل في المخزن ولا يجدها ليعود الي الفيلا وهو غاضب


جاسم بغضب _ مامااا..  باباا،  انتو فين  

سعاد _ انت جيت يابني 

جاسم _ فين حنين  

سعاد _ منعرفش يابني هي ايه هيجيبها هنا  

جاسم بغضب _ ودتوها فين يا ماما..  

علام _ يابني انت بتتكلم عن مين 

جاسم _ يا بابا الله يخليك قول هي فين انا لسه شايفكم عاوزين  تموتوها 

سعاد _ شفتنا فين انت رجعت لجنانك تاني

جاسم _ دي ساعدتني يا ماما، هتموتيها بعد ما ضيعت نفسها عشان ابنك 

علام _ سيبك منها يابني هي هترتاح وتريحنا كمان 

سعاد _ علااام،  ايه اللي بتقوله دا..  لا يا جاسم احنا مشوفنهاش،  روح  دور عليها بره مش  هنا 

جاسم بقهر _ امال لو مكنتيش اتعذبتي بسببه كنتي عملتي ايه 

سعاد _ يابني مفيش حآجه من اللي بتتخيلها دي  حصلت واحنا قتالين قتله يعني عشان نموتها 

علام _ خلاص يا سعاد، خلينا نكلم الشيخ ونرتاح بدال القتل 

سعاد بعصبيه _ علااام في ايه، ايه اللي بتقوله ده 

جاسم _ هي فين يا بابا 

سعاد بحده _ لو قولتله انا مش هقعد علي  ذمتك دقيقه واحده 

علام بحزن _ معرفش يابني،  انا  مشوفتهاش 

جاسم بقهر _ طيب ايه رايكم اني هروح اجيبه هنا وهو يطلعها بنفسه وساعتها انا  مش  مسؤول عن اللي  هيحصل في البيت،  ويمكن يحرقه زي ما حرق بيت ابوها  

سعاد _ بتتحدانا يا جاسم،، وهتجيبه منين  بقا ماهو  معاها،  ارتاح ياحبيبي البنت هتموت ونرتاح كلنا ولا ايه يا علام 

علام _ اللى تشوفيه 

جاسم _ ماشي  بس  افتكري انك انتي اللي اخترتي 

سعاد _ انت بتعمل كده علشان تجوزها بعدين  صح،  بس  ده  مش  هيحصل،  اقعد كده واعقل كفايه البلاوي اللي حصلت من تحت راسك في  كل محافظة 

جاسم _ انا مش ضعيف زي بابا علشان تقوليلي اسكت ف هسكت ولا ايه يا سعادة الباشا  مش  عيب ممشي مجموعه كامله وجاي عند مراتك مش قادر توقفها عن الغلط 

علام بخيبه _ يابني امك خايفه علي البيت وبتعمل الصالح 

جاسم يشرد لبعض الوقت ثم ينظر ل سعاد بشك _  هو الشيطان ده دخل البيت ازاي يا ماما،  لوحده كده يعني ولا حد حضروه 

سعاد بارتباك _ وانا ايه عرفني وانا كنت شيخه  

جاسم _ اصل اللي  متعرفهوش ان الشيطان ده بيحقق امنيات قبل  ما يلبس الواحد، ايه كانت امنياتك انتي 

علام بحيره _ يعني ايه بيحقق امنيات،  هو  جاي يخرب حيات الناس ولا يحقق امنيهم 

جاسم _ انت غلبان متعرفش ان الجن اللي بيتحضر بيتسخر لعمل حآجه تطلب منه  بس  الظاهر ان شيخكم مقدرش يسيطر عليه او ياعالم سايبه معانا ليه ،  سؤالي انا  دلوقتي هو جه ازاي  من الاول 

سعاد بحده _ انت جاى تفتيلنا هنا،  قولنالك البنت هتموت ف ارتاح بقا 

جاسم بتحدي _ ماشي يا ماما بس افتكري انك انتي اللي اخترتي عشان هو مش هيسيبك تأذيها 

سعاد بغيظ _ اطلع بره  واياك ترجع  هنا  تاني 

جاسم _ ايه يا بابا امشي عادي ولا انت ملكش رأي 

علام بخيبه _ هي امك وانا مش هدخل بينكم 

جاسم ينظر له بشك ليتذكر ان والده لا يرفض لأمه شيء مهما كان ثمنه،  ولا يستطيع ان يعارض لها رأي،  ولم يحدث مره انه نظر لغيرها، ويحبها حد العبادة 


سعاد _ واقف ليه ما تمشي 

جاسم _ ماشي  


يذهب جاسم وهي تذهب خلف لتتأكد انه ذهب بعيدآ،  ثم تذهب للمطبخ تحضر السكين وتعطيها ل علام 


سعاد _ يلا خلص عليها قبل ما يجي 

علام _ مقدرش اعمل كده 

سعاد _ يلا يا علام خلينا نخلص بقا قبل ما يرجع ويمنعنا 

علام _ انا  اقتل لا مقدرش  يا سعاد،  

سعاد  بحده _ انت هتقتلها ولا  امشي  

علام _ هقتلها 

سعاد _ طيب  يلا مستني  ايه

علام بتردد _ حاضر بس استني عليه  دقيقه 

سعاد _ يلااا ياعلام مش  وقته دلوقتي  ،  يلاااا 


ثم تمسكه من يدها وتذهب به اللى الاستراحة الموجودة بها،  وهي موضوع علي فمها شريط لاصق ومربوطه في الكرسي،  


يمر الوقت وحنين تنظر لهم بخوف والدموع تملاء عينيها،  و علام يقترب منها ويده ترتجف ويعود لينظر ل سعاد 


علام _ علشان  خاطري  بلاش،  خلينا نبعتها بعيد  وكده مش  هيلاقيها

سعاد  تمسك بسكّين صغيره وتضعها علي  رقبتها _ انت هتخلص عليها  ولا  اموتلك نفسي  دلوقتي 

علام بدموع _ خلاص  هقتـ.لها  بس انتي  سيبي السكينة 

سعاد _ طيب  يلا خلص الوقت  بيجري وجاسم زمانه قرب يوصل 

علام _ حاضر 


ثم ينظر لحنين  ويرا نظرات الخوف  والترجي في  عينيها،  ويقترب منها وهو يده ترتجف،  ثم  يسدد لها طعـ.نه في  صدرها 


سعاد ترمي السكين وتنظر لحنين _ هووف اخيرآ خلصنا 

علام يترك السكين ويجلس علي  ركبتيه ويبكي 

سعاد _ ايه ياحبيبي انت كده خلصتنا منه للابد،  وهنرتاح 

علام ببكاء _ كان  في  مليون  حل  غير  كده يا سعاد 

سعاد _ مكنش في حل يخليه يوقف عن اللي  بيعملو وكان هيلاقي بديل ليها،  بس  بطقوس، وطلاما ماتت  ف خلاص  هو  مات معاها،  قوم روق كده  وخدلك دش علشان  نخرج نتمشي شويه....


لما تقتـ.ـلو حد  ابقو اخرجو شمو شوية هوا زي سعاد علشان نفسيتكم متتعبش يا حبايبي


عيون  p 10 والاخير


كان جاسم قد وصل بيت حنين واحضر المرأه وعاد مسرعآ الي الفيلا ثم وضع المرأه بداخلها وظل يبحث عن حنين في كل مكان بداخل الفيلا إلى ان سمع صوت بداخل الاستراحه،  ثم ذهب إليها وفتح الباب  ليجد السكين موضوعه بصدر حنين وعلام يجلس على  ركبتيه وهو  يبكي،  ثم يركض مسرعآ نحو حنين ويفك وثاقها،  ويزيل الشريط الاصق من علي فمها  


جاسم ببكاء  _ حنين  ..  حنين فوقي،  علشان  خاطري  ...  انتو عاملتو ايه  

سعاد _ الله يرحمها اهي ارتاحت  مكنتش هترتاح لو عاشت

جاسم ببكاء ورجفه _ قومي يا حنين،  قومي الله يخليكي متموتيش،  

سعاد تمسكها من يدها وتبعدها عنه _ قوم يا جاسم متودناش في  داهيه  خلينا ندفنها في  اي مكان

جاسم ينظر لحنين ويبكي _ دي دي ضحت بنفسها علشان تساعدني،  انا هوديها المستشفي  

سعاد _ مش  هتطلع من هنا  هي  خلاص  ماتت 


حنين تأن بصوت خافت 


جاسم بذهول _ سامعه لسه  عايشه،  وسعي هوديها المستشفى 

سعاد تنظر له بحده ثم تخرج السكين منها وتريد ان تضربها بها مره اخري،  وقبل ان تفعل ذالك تنهض حنين وتنطر لها بغضب، 

سعاد بصدمه _ انتي  قومتي ازاي  

حنين بإبتسامه  مريبه _ عاوزة تحبسيني في المرايا للأبد بعد ما حضرتيني 

سعاد بخوف ورجفه _ لأ انا معملتش حآجه ده هو والله 

جاسم ينظر لهم بذهول _ في ايه يا ماما مين اللي حضره 

سعاد بخوف _ مش  انا  دا الشيخ  والله ما انا  

حنين بغضب _ انتي اللي جبتيه عشان يحضرلك جن يحققلك امنيتك في السيطرة علي جوزك وكل حآجه تكون بأيدك ثم يمسكها من عنقها ويرفعها للاعلي 

جاسم بدموع _ سيبيها يا حنين  عشان  خاطري 

حنين بغضب وصوت يرج الجدران  _ اسمي  دااااسم، 

علام ببكاء _ لو سمحت  سيبها 

حنين تنظر لسعاد بغضب ثم تظهر المرأه امامهم جميعآ وينظرون لها،  لتظهر سعاد بها  وهي  تجلس  امام الدجال  


سعاد _ هديك كل حآجه انت عاوزها بس تحضرلي جن  اسيطر بيه على علام 

الدجال بإبتسامه خبيثه _ اه بس دي حآجه صعبه جداً وغاليه اوووي

سعاد_ قولتلك هديك كل حآجه تطلبها 

الدجال _ انا مش بطلب حآجه لنفسي  كله ليهم وكمان البخور غالى وبجيبه من اليمن والصين ف انتى عارفه بقا 

سعاد _ عاوز كام يعني من الاخر  

الدجال _ عشره مليون 

سعاد بصدمه _ عشره مليون ليه 

الدجال _ هما كده،  وبعدين مانتي ممكن تتمني حاجات كتيره لما يجيلك 

سعاد _ ماشي اجبلك عشره  مليون،  بس  تشهل،  الراجل امه ست زنانه وممكن تخليه يتجوز عليه 

الدجال  _ حاضر،  بس بشرط لازم اروح بيتكم واعاينه بنفسي 

سعاد _ ايه دخل البيت في الموضوع دا 

الدجال _ مش لازم نلاقيلوه مكان يقعد فيه ولا انتي فاكره انهم بيطيرو في  الهوا،  دول بينامو ويدخلو الحمام وبيسكنو اماكن في البيت زي سلات الزباله وينامو علي السراير الفاضيه والمرايات،  ((( معلومه،  الشيطان يسكن الفراش المتروك..  ف لمو فرشتكم مينفعش تهجر تلات ليالي من غير ما يكون حد نايم عليها )))  


سعاد _ ماشي  انا هروح امشي الشغالين علشان  تيجى  تعاين.. 


بعد وقت  


سعاد _ تعاله اتفضل يا شيخ 

الدجال بنظرات تخترق المكان لفخامته واثاثه المدهب الراقي _ عظيم جداً،  خليني اشوف البيت كويس،  


اخذ يبحث في المنزل الي ان رأه تلك المرأه الكبيره المدهبه واخذ يدور حولها، بأعجاب 


سعاد _ مالها المرايا 

الدجال _ المرايا دي تنفع، 

سعاد _ هيقعد جواها 

الدجال _ ايوه

سعاد _ لا لا مش ممكن شوف حل تانى 

الدجال _ ياستنا،  وقت ما تزهقي منها اكسريها وهو هيمشي معاها وانا مش عاوزك تقلقي، ده هيساعدك وكمان مش هتشوفيه 

سعاد _ وهيساعدني ازاي  وهو  جوه المرايا  

الدجال _ طول مانتو في  نفس المكان يقدر يساعدك لو بعدتي عنه بقا مش هيقدر عشان  كده لازم يكون في نفس المكان اللي انتي فيه 

سعاد _ طيب هو جوه على كده  

الدجال _ لأ لسه   

سعاد _ طيب لما يجي هيلبسني يعني ولا هيعمل ايه  

الدجال _   هيكون موجود علشان يحققلك امنياتك،،، بس  لازم  تدفعي الفلوس بسرعه علشان احضره ويبتدي يساعدك،  ولو مش  جاهزة انا ممكن اخليها وقت تاني  

سعاد _ لأ  دلوقتي،  انا عندي مجوهرات تعدي المبلغ ده بكتير خدهم وبيعهم 

الدجال بإبتسامه خبيثه _ مش ليه صدقيني،  انا لو عليه هساعدك من غير  مقابل  

سعاد _ لأ  شكرا  اتفضل  يلا نفذ 

الدجال _ خدي عاوز اقولك  حآجه 

سعاد _ حآجه  ايه  

الدجال يهمس في  اذنها بشيء ثم يبعد عنها وينظر لها بخبث 


سعاد بارتباك _ هي خلصت من كام يوم 

الدجال _ خساره ياستنا،  طيب  خلاص شعريتين من شعرك ينفعو 

سعاد _ وهي ايه دخلها باللي هتعملو يا شيخ ايه القرف ده 

الدجال _ ياستنا هما طلباتهم كده،  هاتي الشعريتين دلوقتى وعاوز مصحف و ورقه وسيبيني لوحدي يكون  خلصت 


تنفذ ما طلبه منها وتخرج من الغرفه ثم يأخذ المصحف والورق ويخرج ريشة وطواط وبعد الخزر والفول ويدخل الحمام،  ويأخد معه المرأه،  

وبعد  وقت يخرج من الحمام ويضع المرأه مكانها و ينادي علي  سعاد  


سعاد _ ايه يا شيخ خلصت

الدجال _ غمضي عينيكي واتمني حآجه تظهر قدامنا دلوقتى 

سعاد _ يعني كده خلاص حضر

الدجال _ اه خلاص..  اه استني لحظه،  

سعاد _ ايه يا شيخ 

الدجال _ خدي المشروب ده بعد سبع امنيه تشربي منه

سعاد _ ايه ده 

الدجال بخبث _ اشربي منه، دا لو عاوزة امنياتك  تستمر،  بقيت العمر معاكى 

سعاد _ يعني انا لو اتمنيت،  ان علام ميبصش لغيري ويتمنالي الرضا،  ده هيحصل 

الدجال _ ايوه،  ولو عاوز مال قارون اطلبيه هيجبهولك 

سعاد بفرحه _ طيب انا عايزة فلوس دلوقتي، فلوس كتير 

الدجال _ غمضي واطلبي في  سرك علشان  تتحقق 

سعاد  تغمض عينيها وتتمنا ان تحصل علي  مال كثير ثم تفتح  عينيها لتجد امامها مال لا تستطيع عده 


سعاد  بذهول _ ايه ده،  ده بجد 

الدجال _ طبعا امال ايه 

سعاد بفرحه _ خلاص  انت خد من دول اللي  انت  عاوزة  وسيب المجوهرات 

الدجال _ لا دول امنيتك انتي،  انا هاخد الدهب 

سعاد _ طيب مش  مشكله  انا  اقدر  اجيب  تاني 

الدجال _ براحتك،،  انا  كده  خلصت.. بس  خلي  بالك المرايا ميحصلهاش حآجه،  اهتمي بيها  زي عينيكي ولازم تحبيها

سعاد تنظر اليها بذهول وتلمسها بيديها _ دي محدش هيبصلها غيري،  دي العصايه السحريه بتاعتي 

الدجال بخبث _ ايوه كده هو بيحب اللي بحبه ويهتم بحاجته 

اديني الدهب عشان  امشي بقا 


بعد أشهر من التأني في اختيار الأمنيات وبعد انتهاء  السبعه كاملين ارادة سعاد ان تحافظ علي ما وصلت  إليه  ثم شرِبت ذلك السائل الذي اعطاها اياه ويشبه لحد  كبير شكل الشاي،  لترا بعدها داسم يخرج من المرأه ويدخل في جسدها وبعدها تفقد الوعي لأيام الا ان يأتي ذلك الدجال مره اخري،  ويتفق مع الشيطان ان يجد له مستضيف جديد بدل سعاد ويكون صغير في السن ليعيش سنوات اكثر برفقته وذلك بعد ما عرض عليه  علام كثيراً  من المال ليساعد زوجته،  وبالفعل استطاع ان يخرجه من جسد سعاد ويدخله ألي جسد جاسم الصغير الذي كان فريسة سهله بعد ان احب تلك المرأه،  وشعر انها  ملكه وظل يلعب امامها طوال الوقت،  لتصبح فيما بعد  تتملكه هو  بدل ان  يتملكها   


وبعد سنوات قررت سعاد ان تبيع المرأه لتتخلص من الشيطان بعد ان ارعبها سنين طويله وهي لا تعلم انه تلبس جاسم وظل جاسم يتنقل من مكان لمكان كلما وصلت المرأه  الي مكان ذهب خلفها الي ان وصلت المرأه عند حنين التي احبتها كثيراً هي الاخري واشتهاها داسم وارادها لنفسه، وبعدها ظل يمهد لها الي ان وصل لها


نعود 


جاسم بدموع _ سيبيها  يا حنين عشان  خاطري 

حنين  ترميها على  الحائط وتذهب لجاسم وتنظر له بغضب _ حنين بتاعتي انا 

جاسم بحده_ مش  بتاعتك وانت  هترجع مكانك،  

حنين تصرخ في  وجه  بغضب ثم تمسكه من عنقه،  ولكنه يستطيع ان يسيطر عليها،  ويضع يده على  رأسها ويبداء في قراءة القرآن،  وهي  تصرخ بصوت يرج المكان  وصدا صوتها،  يسمع لخارج المنزل بمسافات،  الي  ان تهداء وتسكن،  ثم ينظرون للمراه ليظهر بها  داسم  وهو  غاضب،  وفي  ثواني قليله  تشتغل  النيران من حولهم،  لينهض جاسم،  ويمسك بطفايه سجائر من الرخام  وينظر اليه 


جاسم _ مع السلامه  انت،  ثم يرمي الطفايه علي  المرأه وتتهشم الي مليون قطعة صغيره ويذهب داسم وتذهب معه جميع  الأمنيات،  


جاسم يجلس على  ركبتيه ويرفع حنين  علي  زراعه بقلق_ حنين.. 

حنين بتعب _ هموت صح 

جاسم ببكاء _ لأ مش  هتموتي،  بابا  جهز العربيه بسرعه لو  سمحت 

علام _ حاضر  .  ثم يذهب بسرعه الي السياره  

سعاد بدموع _ جاسم  

جاسم بحده _ خليكي  بعيد 

سعاد ببكاء _ غصب عني يابني  

جاسم  بغضب _ ابعدي عني  دلوقتى  .. ثم يحمل حنين ويذهب بها الي السياره


عند بيت عبدالمنصف 


عبدالمنصف بحزن _ كله حآجه راحت العيال والبيت ياربي

عمار بشكل ذكوري _ والمرايا، الحقير خدها هي كمان 

فردوس تنظر له بذهول_ عمار.

عبدالمنصف بصدمه_ بسم الله الرحمن الرحيم ايه رجعك تاني

عمار باستغراب_ مالكم 

فردوس _ انت رجعت راجل تانى يامنيل 

عمار ينظر لنفسه بذهول ثم يتحول الذهول الي عبس _ هما راحو فين، ايه داااا طيب والاوردر الي وصيت عليه 

فردوس_ ينيلك دا بدل ما تفرح 

عمار_ افرح ايه انا وبنت كان ممكن مليون عريس يتقدمولي شوفي دلوقتي انا هتجوز امتي

عبدالمنصف_ طيب ايه السبب اللي خلاه يرجع تاني

فردوس_ ونبي ماعرف ياخويا

عمار _ لا بقا اتصرفو انا عاوز ارجع  بنت مش  هينفع  كده 

عبدالمنصف _ اسكوت يابن الهبله خلينا  نشوف  هنروح فين دلوقتي،  ولا اختك اللي  اختفت دي راحت فين

عمار بعبس _ خلاص ما انا رجعت راجل،  هروح ادور عليها اكيد هنلاقيها عند الواد اياه وانتو ادخلو في  اي جحر يكون  لقينا مكان  يلمنا 


في  المستشفي  


الدكتور يخرج  من غرفة حنين 


جاسم  بقلق_ طمني يا دكتور 

الدكتور _ حضراتكم قلقانين من  ايه،  شوية هبوط وادتلها علاج  وخفت 

جاسم باستغراب _ هبوط ايه حضرتك  دي واخده سكـ.ينه في قلبها

الدكتور _ لأ  خالص  دي تلاقيها دبحـ.ـت فرخه وبهدلت هدومها وقعتو قلوبنا يا اساتذه  

علام بفرحه _ يعني  مفيش تعويره كده  ولا  كده 

الدكتور _ لا،  ضيعتو وقتنا وقلبتو المستشفى  علي  شوية دم فراخ 

جاسم يحدث _ يكون  لما  رجعلها دواها علشان  تعيش...  اكيد ملهاش تفسير  تاني، 

علام_ طيب  ممكن  نشوفها 

الدكتور _ خدوها وروحو 

جاسم  بفرحه _ متشكر  اوي يت دكتور  


يدلف جاسم  داخل  الغرفه  ليجدها نائمه  ليقترب منها وهو  فرِح


جاسم  بإبتسامه _ حمدلله علي  السلامه 

حنين  بدموع _ ابوك قتـ.لني 

جاسم _ قتلك وعايشه سبحان  الله 

حنين  ببكاء _ ده دب السكـ.ينة في  قلبي 

جاسم  بضحك _ ازاي  دبها في  قلبك  وعايشه،  انتي  كنتي  بتحلمي،  الاستاذ  داسم كان  بيخوفك 

حنين  ببكاء _ يعني  انا  مموتش 

جاسم  بإبتسامه _ لأ  مموتيش،  واقولك حآجه  كمان 

حنين _ حآجه  ايه

جاسم بإبتسامه _ صاحبك راح بلا رجعه مش هتشوفيه تانى 

حنين _ بجد  طيب  ازاي 

جاسم _ حبسناه في  المراية  وكسرناها 

حنين _ يعني  كده خلاص  بجد 

جاسم بإبتسامه _ ايوه،  داسم  راح  وجاسم جه مكانه 

حنين بإبتسامة _ مش فاهمة 

جاسم _ طيب عيني في عينك 

حنين بخجل _ لأ،  جد  مش  فاهمه 

جاسم بإبتسامه _ لما اطمن عليكي هقولك 

حنين _ انا بقيت كويسه دلوقتي 

جاسم بضحك _  طيب انا عاوز اتجوزك 

حنين بإبتسامة _ ودا وقته ولا  مكانه 

جاسم بضحك _ ماشي  ماااشي،  يلا قومي  خلينا  نروح  لأهلك زمانهم هيتجننو عليكي 

حنين بإبتسامة _ موافقه 

جاسم _ طيب يلا قاعده ليه 

حنين بإبتسامة _موافقه  اتجوزك 

جاسم بضحك _ ياهبله 

حنين بإبتسامة _ واضيع فرصه  ليه مش يمكن تغير رأيك  

جاسم بإبتسامه _  اقولك  حآجه 

حنين _ قول 

جاسم _ في الاول مكنتش بطيق اشوفك  وكنتي رزله اوي ومستفزه 

حنين _ كل  دة 

جاسم _ لأ  اكتر ،  بس  لما  قربنا من بعض واتحطينا في  مشكله سوا،  حسيت اني انا  في  حمايتك مش  العكس،  عشان  كده  انا  محتاجك معايا 

حنين _ بعد المقدمة  بتاعتك انا  مش  موافقه 

جاسم _ مش بأمرك،  انتي  خلاص  بتاعتي ومفيش رفض 

حنين _ احم اتحايل عليه  شويه طيب  

جاسم بإبتسامه _ وحياتي طيب 

حنين  بإبتسامة _ لأ  مش  موافقه 

جاسم _ عشان  خاطري  

حنين بإبتسامة _ لأااااا يعني  لأ  

جاسم _ علي  راحتك  كل  شيء  قسمه ونصيب

حنين بإبتسامة _ خلاص  موافقه

عمار من الخلف _ انا بقول اعمل عصير 

حنين بصدمه _ عماار،  رجعت  امتي 

عمار _ نهار اللي خلفوكي اسود يابت 

جاسم _ في ايه يا باشا  انت علشان  رجعت راجل  هتزعقلها قدامي 

عمار _ واضربك يلا 

جاسم _ بيقولي اضربك الحقي عاوزاه تاني ده

حنين _ لأ  


جاسم  يمسكه من قميصه ويضم قبضته و يوجهها في  وجهه  _ عارف  مكانك  فين 

عمار بخوف_ عارف  خلاص  ماشي  اهو 

حنين _ متسخطهوش ونبي  يا جاسم 

عمار بخوف _ هو  ده  العفريت  يعني 

حنين _ لا دا متلبسه ولسه  ساخط الممرضه قطه 

عمار _ طب طيب  خلاص  انا  اسف،  وهي  موافقه تجوزك مش  كده  يااابت 

حنين _ ايوه اضحي بنفسي  عشان  احميكم يا اخويا 

جاسم _ طيب  امشي  انت دلوقتي 

عمار _ حاضر  ..  ثم يتركهم ويركض للخارج 


حنين  بضحك _ ههههه  بقولك  ايه،  احنا  نكمل  التمثليه دي قد شهر  كده  

جاسم بإبتسامه _ موافق،  بس  قومي خلينا نمشي.. ويمد لها يده

حنين تمسك يده وتنهض بتعب_ دماغي  بتلف 

جاسم  يحاويطها بيديه وينظر لها  بإبتسامة _ اثبتي 

حنين بخجل _   تمام  هقدر  امشي  سيبني

جاسم بإبتسامه _ عندي  سؤال  عاوز اعرف  اجابته 

حنين _ سؤال ايه 

جاسم _ الواطي اللي  غار مطرح ما غار عمل ايه معاكي  من يومين 

حنين بخجل _ برقلي بعنيه وخوفني 

جاسم  بإبتسامه _ وريني  كده  عمل  ازاي  

حنين _ طيب  سيبني  وانا  هوريك 


جاسم  يتركها لتشعر بدوار ثم يمسك يدها ويشدها اليه مره أخرى 

 

جاسم_ ياخبر، انتي دايخه اوي 

حنين بدوخه _ دماغي بتلف 

جاسم _ خلاص ارتاحي على السرير

حنين _ هكون كويسه، خلينا نمشي 

جاسم_ متأكده 

حنين_ اها

جاسم _ طيب  نرجع  لموضوعنا عمل ايه الواطي 

حنين بخجل _ خوفني قولتلك 

جاسم بإبتسامه _ خوفك كده  ..  ثم يقترب منها  ليقبلها 


علام  _ حمدالله  علي  السلامه  يابنتي  

حنين تبعد عنه  بفزع _ الله  يسلمك  ياعمي 

جاسم  بقرف _ منور يا بابا 

علام  بضحك _ طيب يلا وبطل قلت ادب 

جاسم يهمس في اذنها _ خلينا نكمل  تخويف بعدين،  ابقي فكريني 

علام _ ما تخلص لا اضربك 

جاسم بإبتسامه _ يلا يابنتي،  


بعد  أشهر 


حنين  تعد الطعام  في  منزل الزوجيه  وهي  تدندن 


جاسم بإبتسامه _ حبيبتي  

حنين  تحتضنه ثم تنظر له  بإبتسامة _ وحشتني 

جاسم  _ وانتي كمان،  بتعملي  إيه 

حنين _ بطبخ 

جاسم _ بقولك  ايه 

حنين بإبتسامة _ ايه  

جاسم_ تشربي شاي 

حنين  تبتعد عنه  وتصرخ _ انت مين 

جاسم  بقرف _ ايه اللي  انت مين،  انا  جاسم،  عاوز شاي 

حنين _ منك لله  ياشيخ خضتني 

جاسم  بضحك _ مش  معقول  منشربش شاي طول عمرنا يعني 

حنين  _ لا انت  تقولي  هعمل  شاي او اعملي  شاي،  بلاش  تشربي شاي  دي

جاسم بإبتسامه _ طيب روحي شوفي جايبلك ايه وانا هعمل الشاي 

حنين _ جبتيلي ايه 

جاسم_ روحي شوفيها في اوضتنا 

حنين_ طيب ياسيدي 


تتركه وتذهب للغرفه ثم تجده يقف وينظر لها بإبتسامة _ كنت لسه جايلك المطبخ... ايه رأيك في الخاتم ده 


النهايه



اللي عاوز يوصله اشعار بالروايات فور نزولها يعمل إنضمام معنا من هنا 👇👇👇👇👇


انضموا معنا من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close