القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

اسيل و اللورد الحلقه الاولي والثانية والثالثة والرابعة والخامسة كامله على مدونة النجم المتوهج للروايات

 

اسيل و اللورد

الحلقه الاولي والثانية والثالثة والرابعة والخامسة

كامله على مدونة النجم المتوهج للروايات 

الشخصيات 

🌟🌟🌟🌟🌟


اسيل العمري : فتاة قمة من الجمال والروعة تبلغ من العمر 21 ، باردة وبرودها أشبه بالقطب الشمالي ،  تعيش بالولايات المتحده الأمريكية ، تعمل فى إحدى المطاعم الفاخرة ، تركت منزلها وهى فى عمر 14 عام ولم يهتم أحد بيها ، صاحبة الشعر الاسود الطويل والجميل ، وعيونها اشبة بماء البحر الصافي ، قوية وصعبة المنال 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


سادن السيوفي : شاب جميل ووسيم يبلغ من العمر 30 عام ، بارد وعصبي وعنيف ولكن من شقيقتة يصبح ملاك  ، صاحب لقب اللورد ، يعيش بالولايات المتحدة الأمريكية ، صاحب اكبر شريكات فى العالم ، لا يصاحب ولا يفعل الحرام ومن وجهه نظره بأن المرأة تاج فوق الروس لا بد ان تتدوج بالخير والحب ، صاحب الشعر الجذاب والكثيف والعيون الرصاصي الغامقة  


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مايا السيوفى : فتاة مجنونة و جميلة شقيقة سادن الوحيدة تبلغ من العمر 22 سنة ومحبوبة العائلة 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


عثمان السيوفى : رجل له هيبة ووقار يعشق احفادة سادن و مايا وهما كل حياته ترك لسادن كل شي حتى يديرة لانه يثق بيه ثقة عمياء ويتمن ان يزوجه ويفرح باحفادة 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


ادم الجيار : صديق سادن وبئر أسراره ويعشق مايا

بشده ولكن هي تتدلل عليه وتم خطوبتهم يبلغ من العمر 28 سنة يدير مجموعة شركاته 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


جاسم العمري : شاب فى 28 من عمره ، يدير مؤسسة العمري ، قوى و صعب و يكره ابنه عمه بشده 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مايسا العمري : امرأة تبلغ من العمر 50 عام ولكن لم يظهر لها سن تكره اسيل بشده و تتمني لها العذاب وام جاسم 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مريم العمري : شقيقة جاسم وتحبه بشده تبلغ من العمر 24 عام متزوجه 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


عامر العمري : رجل يبلغ من العمر 50 عام ، وهو والد جاسم و مريم ، يكره اسيل بشده 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مازن العمري : يبلغ من العمر 26 عام ، يعمل مع جاسم فى الشركات ، متزوج من مريم و يعشقها و يكره اسيل بشده 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


حاتم العمري : رجل يبلغ من العمر 45 عام ، ارمل و يكره ابنته الوحيده أسيل 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


منه العمري : فتاة تبلغ من العمر 18 عام ، شقيقة مازن 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


ملك العمري : امرأة تبلغ من العمر 45 عام ، تكره اسيل بشدة ، وان مازن و منه 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

يوسف العمري : رجل يبلغ من العمر 47 عام ، وهو زوج ملك 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

أسيل و اللورد 


الحلقة الاولي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟

في قصر العمري

🌟🌟🌟🌟🌟🌟

نسمع أصوات الزغاريت و الموسيقى و الهزار و الفرحة المرسومة على وجوه الجميع لأنه وأخيرا سوف تذف تلك الجميلة المدلله الى فارسها الجذاب كان الرجال يشرفون على التجهيزات واما النساء فى الاعلي مع تلك الحورية 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في الاعلي

🌟🌟🌟🌟🌟


مايسا بفرحة : العروسة الحلوة اللى كلها شويه وهتروح لعرسها 

ملكية بخوف : انا خايفة اوي 

ملك : مالك بس يا قمر العيلة ليه خايفة 

مليكة بدموع : لا انا مش هتجوز انا خايفة 


حاولت مايسا و ملك تهدئه مليكة ولكن لم يعرفو فارسلت مايسا جاسم حتى ينده على والده و اعمامه 


دخل حاتم بسرعة وجلس أمامها


حاتم بحنان : مالك يا قلبي ليه الدموع

مليكة بدموع : خايفة 

حاتم : من مين يا عمر حاتو

مليكة : منك

عامر : عملك ايه الحيوان ده

مليكة بدموع : ابية عامر هو بيقعد يقولى كلام قليل الأدب

يوسف بضحك : كلام بس متقلقيش بعد الفرح هيبقي فعل

مليكة بدموع زيادة : شايف ابيه عامر

شخص بقوة : برا يا حيوان منك ليه وسيبو بنوتي 

حاتم : بس يا بابا

ماجد : قولت برا ويالا اجهزو بقي وسبوني معاها


خرج الجميع وتركوهم فضل ماجد يهدئ مليكة ويفهمها ويطمانها الى أن ضحكت وطمانت وتركها وخرج 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


جهزت مليكة ونزلت الى الاسفل مع عمها ماجد وهى تتالق بفستان زفاف رائع


اسرع حاتم اليها وقبلها من شفايفها بتملك وفضل يرقص ويتغزل لحبيبته وبعد انتهاء الفرح سافر العرسان الى شهر العسل فى ايطاليا 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى صباح يوم جديد

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مايسا بزعل : انا لوكة وحشتني اوى

ملك : ايوة عمرها مبعدت عمنا 

يوسف : بس يا رخمة منك ليها سبوهم يعيشو حياتهم بقي

مايسا : ديه اختنا الصغيرة امانه اهلنا اقولك اسكت انت 

ماجد : صباح الخير

الكل : صباح النور 

جاسم بطفولية : هى لوكه مش هترجع بقي 

مازن بتأكيد : ايوة احنا عوزين لوكه 

مليكة بسعادة : ولوكة جت يا حلوين


اسرع الجميع لها وفضلو يحضنوها و يقبلونها وفى لحظة كانت تبتعد عن احضان الجميع و حاتم ينظر لهم بشر 


حاتم بعصبية : محدش يقرب منها تانى السلام باليد بس او من بعيد انا قولت اهو 

ماجد بحنان : لوكا تعالي يا روحي

مليكة بفرحة : عمو حبيبى 

حاتم بغيرة : انا بس اللى حبيبك

ماجد بحده : سيب البت يا حيوان 


تركها حاتم بسرعة فاسرعت لماجد وسلمت عليه وفضلت تضحك مع الجميع فقام حاتم بحملها وصعد فيها الى جناحهم وطلب من مايسا عدم إرسال احد لهم غير فى المساء 


مايسا بغيرة : هو خدها تاني ليه

ماجد : مايسا متخربيش على اختك انتى عارفة ان حاتم بيعشقها فبلاش مشاكل

ملك : والله يا عمي عارفين بس بردو ملحقتش تقعد معانا

ماجد وهو يقوم : بكره تزهقو منها تاني 

عامر : سلام ميسو 

يوسف : سلام موكا


غادر الرجال و توجه الأطفال الى الحديقة للعب و توجهت مايسا و ملك الى المطبخ لتجهيز احلى غداء لشقيقتهم الصغيرة و الدلوعة


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى جناح حاتم و مليكة

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


وضعها حاتم بهدوء على السرير ووضع قبلة على شفايفها و تعمق بها بشده وفى لحظة كانت تذوب مليكة بين احضان زوجها و معلمها الأول واخذها فى جولة رومانسية جميلة ومحلله لهم 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى مؤسسة العمري

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


توجه كل فرد الى مكتبة لمباشرة أعمالهم وبعد فترة تجمع الجميع فى غرفة الاجتماعات لمناقشة مشروع بفرنسا


يوسف : كده حاتم هيسافر 

ماجد : لا حاتم لسه عريس سبوه شوية كمان مع مراته

عامر : بس حاتم المسؤل عن السفر 

ماجد : قولت لا انا هسافر

يوسف بضحك : بتحبه انت 

ماجد : انا بحب مليكة و مش عوزها تزعل بالذاد ان طول عمرها بتشوف حاتم هو اللى بيسافر وانتم لا فهمتم بس لو على الحيوان حاتم اسفره من دلوقتي

عامر بضحك : خلاص انا هسافر 

ماجد : علشان نقفل الشركات هناك ونقعد نقشر بصل خلاص انا هسافر خلال الاسبوع الجاي بعد ما حاتم ينزل الشغل معاكم

يوسف : اللى تشوفه حضرتك 

ماجد : يالا كل واحد على مكتبه 


جلس ماجد يباشر أعماله ولكن اعلمته السكرتيرة بوجود اتصال له من امريكا


ماجد : اذيك استيفن

استيفن : اهلا ماجد اذيك

ماجد : مش ناوي تيجي مصر بقي

استيفن : لا جاي هوصل بكرا

ماجد : تنور استيفن تكون فى انتظارك 


أغلق ماجد معه وغادر الشركة وعاد الى القصر حتى يستريح


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى المساء

🌟🌟🌟🌟


تجمع الكل على السفرة ووجدو جميع الاكل الذي تعشقة مليكة فقط 


يوسف بغيظ : مش انا طلبت منك سمك 

ملك وهى تطعم مليكة : لوكا مش بتحبه 

مايسا : يالا حبيبتي كلي ديه كمان

مليكة : والله باكل ارحمونى شوية الحقنييا حاتم

حاتم : لا براحتكم اكلوها كويس علشان كانت مغلباني من قله الاكل وتعبت مني

ملك بشهقة : يالهوي كده لوكا بردو اهملتي فى اكلك 

مايسا : ماشي لوكا شوقى بقي مين هيسمحلك تقومي من مكانك قبل متخلصي الاكل ده كله

ماجد : عوزكم تجهزو الجناح الغربي 

ملك : حاضر عمي بس ليه

ماجد : استيفن هيوصل بكرا

مليكة بفرحة : بجد ده وحشني اوي


فى لحظة كانت مليكة تصرخ وتنظر لحاتم بغيظ


مايسا بلهفة : مالك يا عمري

مليكة بغيظ : فى حاجة قرصتني

حاتم بغمزة : سلمتك يا قلبي

مليكة بتخمه : ونبي كفاية اكل مش عارفة أتنفس 

ملك : حته الفرخة ديه كمان 


نظرت مليكة بترجي لحاتم حتى ينقذها وبالفعل مسك اديها وقامو 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى صباح اليوم التالي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


امرت مايسا الخدم بتجهيز الجناح الغربي لستقبال الضيوف وجهزو سفرة تليق باسم عائلة العمري 


بعد فترة وصلت السيارات ونزل منها استيفن و زوجته و ابنه


استيفن : اذيك عمي ماجد

ماجد بحنان : وحشتني يا استيفن اذيك ماريا

ماريا : اذيك عمو وحشتني اوي

ماجد : لو كنت وحشتك كنتى سالتي عليا

ماريا بحزن : انا مليش دعوة هو استيفن اللى مش فاضي

ماجد بحنان : خلاص ماريا متزعليش فين جورج

استيفن : اكيد من الجنية بتاعتكم 

حاتم : مراتي انت ياض سيب مراتي


نظر الجميع وجد جورج يجلس بين احضان مليكة 


جورج ببرود : ديه جنيتي انا 

حاتم : لا ديه حبيبتي انا

جورج وهو يقبل مليكة : مش انتي جنيتي 

مليكة بحب : طبعا يا قلبي


فى لحظة كان جورج على الارض أثر رمي حاتم له واحتضن مليكة بتملك وقبلها امام الكل من شفايفها 


جورج بعصبية : سيب جنيتي 

حاتم ببرود : لا هي بتاعتي انا وبس

جورج بدموع : بس انا بحب العب معاها 

مليكة وهى تسرع لجورج : وانا هفضل العب معاك يا جوجو 

جورج وهو يحضنها : بحب اوى جنيتي 


اخرج جورج لسانه لحاتم الذي ترك المكان لهم وغادر تحت ضحكات الجميع 


ماريا بغمزة : شكلك لوكا هتتعقبي من حاتم

مليكة : حاتم عمره مهيضربني

مايسا بضحكة : عقاب السرير يا بت

مليكة بغباء : يعني ايه مش فاهمه

ملك بضحك : انا هفهمها 


حكت ملك انا عن قصدهم فحمر خدود مليكة وتركتهم وغادرت تحت ضحكات البنات 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مر الوقت سريعا وانهي استيفن الزيارة وسافر استيفن وكمان ماجد 


- عادت مليكة الى الجامعة لانها فى المرحلة الرابعة كلية تجارة 


- عاد حاتم الى العمل بجانب أشقائه 


- مر 3 شهور ولم تحمل مليكة مما اقلق قلبها وقررت ان تذهب إلى الدكتور 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى المستشفي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


توجهت مليكة الى المستشفي وأخيرا الجميع فى القصر انها ذاهبة إلى الجامعة وعندما وصلت الى المستشفي طلبت الكشف عند دكتور أمراض نسا 


مليكة : صباح الخير 

الموظف : صباح النور يا فندم تحت امرك

مليكة : كنت عوزة حجز عند دكتور نسا 

الموظف : في دكتورة ابتسام احجزلك عندها

مليكة : لا عوزة دكتور راجل علشان مش بحب كشف الستات 

الموظف : دكتور سراج موجود فى الدور الثالث اتفضلي 

مليكة : شكرا 


صعدت مليكة عند الدكتور وانتظرت شوية ودخلت 


الدكتور : اهلا وسهلا اتفضلي

مليكة : اهلا بحضرتك 

الدكتور : خير

مليكة : انا اسمي مليكة عندي 21 سنة متجوزة من حوالى 4 شهور 

سراج : تمام اوي بتشتكي من ايه

مليكة : هو يعني انا لسه محصلش حمل ونفسي فى بيبي صغنن من جوزي العب بيه 

سراج بابتسامة : يعني انتى عوزة بيبي علشان تلعبي بيه صح

مليكة : ايوة نفسي اوى فى بيبي 

سراج : ماشي اطلعي علي السرير نشوف البيبي اتأخر ليه ونضربه كمان علشان زعل القمر ده

مليكة : لا اوعا تضربة حرام 

سراج بضحك : يالا يا طفلة 


صعدت مليكة على السرير وساعدتها الممرضة وجاء سراج وكشف عليها وابتسم لأنه علم بحملها ولكن وجد أشياء تظهر على الشاشة فشاور للمرضة وتحدث معها وذهبت


مليكة : هو في حاجة دكتور

سراج : لا يا قمر هى بس هتجيب دكتور التحاليل و دكتور تاني 

مليكة : ماشي 


بعد شوية جاءت الممرضة و معها 2 دكاترا 


سراج لدكتور : ده يا ستي دكتور ياسين هيكشف عليكي ماشي 

مليكة : حاضر 

ياسين : معلش هنتعبك 

مليكة : هو كل ده علشان البيبي 

سراج بضحك : امال انتى فاكرة ان البيبي بيجي سهل كده متخفيش


كشف ياسين عليها وطلب مجموعة تحاليل فأسرع دكتور التحاليل بسحب الدم وطلب من الممرضة بصطحاب مليكة الى غرفة الاشعة 


مر أكثر من ساعتين وكانت مليكة انهت الأشعة وسحب الدم وكتب ياسين لها علاج بسيط و أيضا سراج كتب لها العلاج وان تأتي غدا فوافقت مليكة وعادت الى القصر 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

أسيل و اللورد 


الحلقة الثانية

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى القصر

🌟🌟🌟🌟🌟


عادت مليكة وهى سعيدة ووجدت الجميع يجلس وحاتم يجلس وهو يغلي 


مليكة : هاي يا جماعة قعدين كده ليه

مايسا : كنتى فين مليكة 

مليكة : كنت في الجامعة

حاتم بعصبية : مليككككككة كنتى فين

مليكة : كنت فى الجامعة 

حاتم : اممممم الجامعة اللى انتى مرحتهاش اصلا 

مليكة بتلثم : ااااااا

حاتم : كنتى فين

مليكة : بصراحة كنت مخنوقة وانت بقالك كتير مش خرجت معايا فرحت المول ولفيت شوية وجيت شوية حاجات بس 

ملك : وليه يا روحي مقلتيش 

مليكة بحزن : اسفة لانى كدبت 

يوسف بضحك : ورينا بقي جبتي ايه

مليكة بحزن و دموع : حاتم اسفة ونبي رد عليا

حاتم بلهفة : هششششششش خلاص يا روحي انا خفت عليكي والله حقك عليا 

ماجد بحنان : خلاص لوكا بلاش عياط وانت يا حيوان مش بتهتم ليه بمراتك خدها النهاردة و تعشو برا 

حاتم : حاضر تعالى يا عمري


صعد حاتم وهو يمسك مليكة وعندما أغلق باب الجناح ضمها لحضنه بشدة وفضل قبلها بلهفة وخوف


حاتم : كنت خايف عليكي اوى 

مليكة : اسفة حاتو 

حاتم بحب : انا اللى اسف يا قلب حاتو 

مليكة بدلع : وحشتني اوى 

حاتم بغمزة : وانتى كمان يا قلبي 


حملها حاتم ووصعها على السرير ونعمو بقرب بعضهم فى الحلال وبعد فترة ساعدها حاتم فى اخذ دش وتركها تلبس ونعم هو أيضا فى المغطس البارد 


ارتدت مليكة فستان باللون الازرق قصير وجميل 


حاتم بتصفير : ايه القمر ده موزة يا ناس

مليكة بدلع : ليه كنت وحشه قبل كده

حاتم : مين الحيوان اللى قال كده انتى طول عمرك ملكة جمال متيجي اقولك كلمه سر

مليكة : يالا حاتم انا جعانة اوى 

حاتم : امر أميرتي يالا 


نزلو الى الاسفل وسلمو على الجميع وغادرو الى المطعم 


انقضي الليل وجاء الصباح وذهبت مليكة الى الجامعة وبعدها الى المستشفي 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى المستشفي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


وصلت مليكة ووجدت سراج و ياسين في انتظارها


سراج : بصي يا بنتى فى خبرين واحد حلو و التاني وحش 

مليكة بخوف : فى ايه

ياسين : ممكن تهدى مدام مليكة

سراج : اولا مبروك انتى حامل فى الشهر 3 

مليكة بفرحة : بجد يعني انا حامل هاااااا

ياسين : ثانيا انتى عندك مشاكل فى القلب ومينفعش تكملي الحمل

مليكة بصدمة : انت بتقول ايه انا قلبي سليم وعمري مشتكيت منه 

ياسين : طيب هسالك سؤال وانتي فى العلاقة مع جوزك بتتعبي بسرعة او بتتعبي من اي مجهود شاق

مليكة : ايوة لما بكون مع حاتم بتعب بسرعة من المجهود وهو بصراحة بيريحني شوية وبعد كده بيرجع يكمل و لما بجري كتير بتعب بس بقول عادي

ياسين : لا مش عادى انتى عندك مشاكل فى القلب 

مليكة : انا مش هنزل البيبي 

ياسين : حتى لو هتموتي بعد متولدي

مليكة : العمر واحد والرب واحد انا مش هنزل النونة 

سراج : ماشي يبقي لازم تتابعي معانا من النهاردة مفهوم 

مليكة : حاضر يا دكتور 

سراج : مش عاوزك تخافي وكمان عوزك تبعدى فترة عن جوزك لغاية مالجتين يستقر 


كتب سراج و ياسين العلاج المظبوط ليها وغادرت المستشفي وهى حزينة على الجميع ولكن ما يطمانها انها سوف تترك جزء منها معهم 


عادت الى القصر ولم تجد أحد فصعدت الي جناحها وخبت علاج ياسين وخلت علاج سراج وجهزت نفسها لقرب وصول زوجها وبعد فترة جاء حاتم وجدها تذاكر فقترب منها وقبلها 


مليكة : حمدلله على السلامة حاتو 

حاتم : الله يسلمك يا قلب حاتو بس ايه القمر ده

مليكة بدلع : طول عمري قمر 

حاتم : وحشتيني أميرتي 

مليكة : احم احم هو يعني فى ضيف هيقعد معانا هنا فى الجناح 

حاتم : ضيف مين ده أميرتي 


مسكت مليكة ايد حاتم ووضعتها على بطنها وغمزت له


حاتم بصدمة : انتى يعني هو انا يعني يعني انا هو انا و انت هو هنا صح يعني انا هبقي ماما و انت بابا صح 


حاتم بصراخ : هااااااااااااااااااااااااا يحي العدل لولولولولولولوي 


صعد الجميع عل صوت صراخ حاتم و وجده يرقص و يصيح 


عامر بحدة : اخرس يا زفت في ايه مالك

حاتم بفرحة : هبقى ماما هبقي ماما 

يوسف : الله يسامحك مليكة الواد كان عاقل بس اتجنن خلاص 

ماجد بحدة : اخرس يا زفت 

حاتم بفرحة : ماجد يا ماجد يا احلى ماجد هتبقي جدو أميرتي حامل 

مايسا بفرحة : بجد مليكة 

ملك بزغاريط : لولولولولولولوي مبروك يا طفلتي 


بارك الجميع لهم وبعد فترة تركوهم وغادرو 


حاتم بفرحة : لازم ابارك بطرقتي

مليكة بخوف : لا مش هينفع عل 


ولكن قطع حاتم كلامها عندما اخذ شفايفها بين شفيفه واخذها فى عالمة الجميع اما هى فمجرد ان قبلها نسيت كل شي وذابت بين احضانه 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


بعد مرور 5 شهور

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


أصبحت مليكة هزيلة وكثيرة التعب وأخيرا سقطت مغمي عليها بين احضان حاتم الذي حملها ونزل يجري وخلفة الجميع وتوجهو الى المستشفي 


حاتم بصراخ : حد يلحق مراتي يا ولاد الكلب 

عامر بغضب : فين الدكاترا 


اسرعت الممرضات واخذو مليكة وعندما راتها إحدى الممرضات أسرعت فى مجي الدكتور سراج و ياسين 


بعد شوية جاء سراج و خلفة ياسين يجري ودخلو الغرفة وبعد فترة خرجو


حاتم : مالها مراتي

سراج : هى مليكة معرفتش

مايسا بزعيق : أنطق مالها اختي

ياسين بعملية : مليكة مريضة قلب والحمل كان غلط عليها وهى مش محتاجة غير الدعه وبس

حاتم بصراخ : انت مجنون فين مراتي

سراج : انا عارف انها صدمة وعلى فكرة مليكة بقالها بتتعالج مع دكتور ياسين فوق 5 شهور و زيادة 

ياسين : حاتم بيه احنا هننقل مليكة غرفة العناية المركزة لانها مينفعش تفضل فى البيت وكلها أسبوعين وتدخل اول التاسع وهنولدها على طول وبعد كده هنعمل العملية وباذن الله هتخرج عايشة 

حاتم بقوة : نزل الجنين انا مش عاوزة 

سراج : مينفعش لو نزل دلوقتي يعني موت مليكة 

ملك بدموع : اختي هتروح مني يا رب خلهنا 

مايسا بدموع : يا رب احنا عوزين اختي مش عوزين الجنين 

حاتم بقوة : محدش يقول عليه جنين الشي ده ملهوش اي حقوق عندي وعمري مهعترف بيه 

مايسا بدموع وقهر : انا عمري مهحبه ولا هختلط بيه 

عامر بحزن : عوزين نشفها 

ياسين : تمام روحو مع الممرضة علشان تجهزكم بس بالدور


دخل يوسف وحزن بشدة على زهرة العيلة ووضع قبلة على رأسها وخرج يبكي


دخلت مايسا و ملك وهما يبكون على شقيقتهم الصغيرة وخرجو


دخل حاتم وجلس بجوارها 


حاتم بدموع : ليه أميرتي ليه 

مليكة بتعب : اسفة حبيبي 

حاتم بدموع : كنتى نزليه انا مش عاوز الشي ده انتى اهم عندي حرام عليكي 

مليكة بدموع و تعب : علشان خاطري حافظ على بنتنا

حاتم بقوة وهو يضع ايده على بطنها : الشي ده عمري مهحبة ولا هعترف بيه وهفضل أكره طول عمري 

مليكة بصدمة و دموع : حاتم متقولش كده ديه بنتك وحته مني

حاتم : وانا عمري مهعترف بيها لانها هى السبب فى نومتك ديه 


خرج حاتم وفضلت مليكة تبكي فوجد يد تمسح دموعها 


عامر بدموع : ليه مليكة ليه

مليكة بدموع : ابيه عامر خلي بالك من بنتي وحنن قلب حاتم عليها 

عامر بحزن : محدش هيحبها كلنا بنكرها لانها السبب فى نومتك ديه لازم تعيشي وتهتمي ببنتك لأنهم مش هيهتمو بيها 


خرج عامر واخذ الكل وغادر وتركو مليكة بمفردها فدخل ياسين وجلس بجوارها 


ياسين : ليه صممتي كان زمانك عامله العملية وربنا كان هيكرمك بطفل تاني

مليكة بحزن : انا وانت عارفين اني هموت والحالة متأخرة ومكنش ينفع انزل بنتي 

ياسين بحزن : قولي يا رب وانا طلبت من دكتور قلب كبير يحضر العملية متخفيش

مليكة بابتسامة تعب : ينفع اطلب منك طلب

ياسين : اتفضلي

مليكة : انا عوزاك تسمي بنتي أسيل لان حاتم مش هيسميها اوعدني انك هتكبر فى ودنها وهتقولها الاسم لو حاتم رفض

ياسين : بس

مليكة : ديه وصية ميت وهسالك عليها يوم القيامة 

ياسين : تحت امرك بنتك هسميها أسيل العمري وهتطلع قمر ذي امها 

مليكة : ينفع تفضل فى حضني وانا بعمل العملية 

ياسين : صعب اوى 

مليكة : خلاص خليني ابوسها الدهب اللى كنت لبساه فى سلسلة على شكل فراشة ديه لبسها ليها ممكن

ياسين : حاضر استريحي دلوقتي وربنا يعمل اللى فيه الخير 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


- علم ماجد بتعب مليكة وهو فى الخارج ولم يستطيع ان يأتي وتواصل مع احدي الأطباء فى فرنسا بعد ان ترسل له عامر الأشعة والتحاليل 


- تعب المربية الخاصة بحاتم و عامر و يوسف 


- لم يذهب حاتم للاطمنان على مليكة مما أدى الى حزنها بشدة وتعبها أكثر 


- كره الجميع الجنين الخاص بمليكة لأنه السبب فى تعبها و حرمنهم منها 


- عاد ماجد من السفر وتوجه الى مليكة للاطمان عليها ولكن منعت عنها الزيارة 


- أمر حاتم بنقل غرفة الملعونة { الجنين } الى الجهه الغربية بمفردها 


- أمرت مايسا بدهن الحوائط باللون الاسود لان الملعونة نظير شوم لهم 


- حاول ياسين و سراج مع حاتم و العائلة ان تاني لزيارة مليكة ولكن الجميع رفض


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


بعد مرور شهر

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


اتصل سراج على حاتم واعلمه بأن غدا سوف تدخل مليكة غرفة العمليات حتى تولد وبالفعل فى صباح اليوم التالي وصل الجميع الى المستشفي وشاهدو مليكة 


مليكة بتعب : خلي بالك من بنتي

حاتم : لو عشتي هقبل بيها غير كده لا

سراج بصراخ : خدو المريضة على العمليات

ياسين بقهر : حسبي الله ونعمة وكيل فيكم 


مر أكثر من 3 ساعات ووضعت مليكة طفلتها فأسرع ياسين بتجهزها للعملية وحمل الطفلة ووضعها على صدرها


مليكة بانفاس متقطعة : سمحيني يا قلب امك كان نفسي أفضل جمبك 


وضعت مليكة قبلة على رأس بنتها و شفايفها ورتخي جسدها وصعدت روحها الى الاعلي ونطلق جهاز القلب يعلمهم بوفاتها 


حمل سراج الطفلة وهو يبكي وحاول ياسين افاقة مليكة أكثر من مرة ولكن لم تستجيب 


حمل ياسين الطفلة وقبلها وكبر فى اذنها وأطلق عليها اسم أسيل 


خرج ياسين وهو يحمل الطفلة 


حاتم : مليكة كويسة صح

ياسين بدموع : البقاء لله 


صرخ الجميع وبكو بشدة 


ياسين : بنتك حاتم بيه

حاتم بدموع : مش بنتي و مش هعترف بيها انا بكرها


وبعد ايد ياسين وكانت ستقع فضمها ياسين لحضنه بشده 


أسرعت مايسا و ملك الى الداخل وخلفهم الرجال لمشاهدة مليكة 


كانت مليكة ينام على السرير بعد ان جهزها الممرضات وجدوها عادت إلى جمالها الطبيعي وختفت معالم التعب والألم عن وجهها فبكو بشده 


ياسين بحزن : هنعمل ايه فى الطفلة 

سراج بحزن وشفقة : هنحطها فى الحضانه لغاية ميدفنو ويجو يخدوها 

ياسين : ربنا يستر 


ذهب ياسين الى الحضانه ووضع الطفلة على السرير 


الممرضة : اسمها ايه دكتور

ياسين : أسيل حاتم العمري 

الممرضة : تمام 

ياسين : يارب اجعلك خير و بر وسعادة لكل واحد يشوفك و يحنن قلب ابوكي وعيلتك عليكي وسعادة و خير ليا انا هسيبك دلوقتي وهجيلك تاني باي ايسو 


غادر ياسين وترك أسيل والغريب انها لم تبكي وكانت تنظر فقط وبعد شوية غمضت عيونها 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


انهي حاتم تخليص إجراءات الدفن واخذو مليكة لمسواها الأخير 


انتشر خبر وفاه مليكة العمري فى الوسط رجال الأعمال وأقيم العزاء وحضره عدد كبير من رجال الأعمال و الصحافة و رجال الدولة ولما لا وعائلة العمري من اكبر واغني العائلات فى مصر و العالم كما ان والد مليكة كان وزير 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


بعد مرور اسبوع

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


ماجد : فين الطفلة مايسا

مايسا : طفلة ايه عمي

ماجد بحده : فين بنت مليكة 

مايسا ببرود : معرفش 

ماجد بغضب : فين بنتك حاتم

حاتم بعصبية : انا معنديش عيال والشي اللى كان السبب فى موت حبيبتي مش معترف بيه 

ماجد بصدمة : طيب فين الطفلة حفيدي فين 

ملك ببرود : يمكن لسه فى المستشفي الله وأعلم 

ماجد وهو ينظر لهم : منكم لله سيبين الطفلة أسبوع لوحدها فى المستشفي انا هروح اجبها 

يوسف : براحتك بس احنا مش عوزنها 


غادر ماجد وهو حزين على تلك الطفلة التى ستشاهد العذاب ألوان 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى المستشفي 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


وصل ماجد الى المستشفي وسال عليها واخبروه لانها فى الحضانه لرفض أحد استلامها فذهب الى هناك ولم يجدها وأخبرته الممرضة بأنها موجودة فى مكتب الدكتور ياسين فذهب الى هناك ودخل وجد ياسين يطعمها ويلعب معها وهى تضحك 


ماجد : ممكن الطفلة

ياسين : مين حضرتك 

ماجد : انا جد الطفلة

ياسين بسخرية : ولسه فاكرين الطفلة ديه موجودة هنا بقالها أسبوع 

ماجد بحزن : والله لسه عارف انها هنا

ياسين بابتسامة لاسيل : شوفي ايسو مين هنا جدوووووو تعالى نسلم عليه

ماجد بلهفة : يا روحي بسم الله الرحمن الرحيم شبه مليكة بالظبط اسمها ايه

ياسين : مليكة الله يرحمها سمتها أسيل 

ماجد : تمام انا عاوز اطلع الشهادة 

ياسين : اتفضل انا طلعت الشهادة وجهزت ليها كل حاجة 

ماجد : شكرا يا ابني استأذن انا

ياسين بلهفة : هو انت هتخدها ومش هشوفها تاني

ماجد : لو عاوز تيجي تشها مفيش مانع 

ياسين : شكرا يا فندم معلش بقي اسلم عليها أصلها حبيبتي اوى 


حملها ياسين وفضل يقبها وحمل اللعب وأعطاها لماجد فحملها إحدى الحرس وحمل ماجد الطفلة وغادر 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

أسيل و اللورد 


الحلقة الثالثة 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في قصر العمري

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


عاد ماجد وهو يحمل أسيل بين احضانه ودخل القصر فنظر الجميع للطفلة ولكن لم يهتم أحد بيها


ماجد : مايسا قومي جهزي اكل الطفلة

مايسا : مش هعمل حاجة لحد 

ماجد : روحي انتى ملك

ملك بارف : وانت هخدم ديه لا طبعا 

ماجد : وانت حاتم مش هتاخد بنتك

حاتم ببرود : انا مليش عيال والشي الحقير ده مليش اي خلطة بيه

ماجد بعصبية : انتم ايه حرام عليكم ديه طفلة ملهاش ذنب وانتم لو فعلا بتحبو مليكة كنتم عرفتك انها تعبانة و بتموت وبنتك ملهاش أي ذنب فى موت امها 

حاتم بصراخ : انا بكرهاااااااا وهفضل اكرها لآخر يوم فى عمري وملهاش اي حقوق عندي ويوم متفكر تقرب مني هقتلها سامع والله هضربها وقتلها 


اسرع حاتم الى الطفلة وقام بصفعها بشده فصرخت الطفلة وبكت بشده فضمها ماجد لحضنة 


ماجد بذهول : انت بتضرب طفلة عمرها أيام منك لله يا حاتم حسبي الله و نعمه وكيل فيك و فيهم جبتم القسوة ديه منين 

عامر بغضب : الشي ده لعنة وصابت البيت اول حاجة موت امها و بعدها تعب الداده فاطمة و دلوقتي الخناق بينا وتعب جاسم ابني الله وأعلم مخبيا لينا ايه الشوم ديه

مايسا بصوت عالي : انا مش معترفها بيها انها بنت اختي انا بكرها ديه لعنة 

ملك : انا من رأي نوديها اي دار أيتام ولما تكبر شوية نوديها مدرسة داخلي ونستريح

ماجد بحزن : لله الامر من قبل و من بعد تعالي يا روح جدك نطلع 


قام ماجد وهو يحمل الطفلة وهى تبكي فى صمت دون إصدار اي صوت وتوجه الى السلم وبعد صعودة كذا سلمة سمع الجميع صوت صراخ وخروج خادمة تعلمهم بوفاة دادة فاطمة فأسرع الشباب الى الغرفة وجدوها تنام بهدوء و راحة 


نزلت دموع الشباب على تلك السيدة التى ربتهم وكانت بمثابة أمهم الثانية 


حاتم بدموع : شفت يا بابا اهي أمنا التانية ماتت صدقت دلوقتي ان الشي اللي بين ايدك ده لعنة ولازم نسمع كلام ملك 

عامر بدموع : لا الشي ده هتروح الاوضة بتاعتها ومحدش هيشوف وشها علشان الصحافة بس مايسا خلي الخدم يخدوها ويحطوها فوق

مايسا : حاضر عامر 


توجهت إحدى الخدم وحملت الطفلة وصعدت بيها الى الجناح الغربي ووضعتها فى غرفتها على السرير وغادرت الغرفة بأمر من مايسا 


تجهز الجميع لنقل الداده فاطمة الى مثواها الأخير ولم يهتم أحد لتلك الطفلة التى تبكي من شده الجوع وألم خدها نتيجة الصفعة كان قلوبهم نزعت منها الرحمة و الإنسانية 


مر باقي اليوم ولم يتوجه اى شخص لتلك اليتيمة للاطمئنان عليها 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في الصباح 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


نزل الجميع الى الاسفل وجلسو لتناول طعام الإفطار 


ماجد : جاسم ابقي خت اخواتك وطلع العب مع اختك الصغيرة 

جاسم : اختي الصغيرة مين 

ماجد : بنت عمك حاتم اسمها أسيل ابقي العب معاها

جاسم بغضب : انا مش بلعب مع اللعنه ديه لانها السبب فى موت لوكا وانا بكرها ولو شفتها ادامي هضربها 

ماجد بحزن : فين أسيل مايسا خليتي حد يعملها اللبن النهاردة 

مايسا بلا مبالاة : معرفش حاجة عنها من امبارح 

ماجد بصدمة : يعني البنت مكلتش من امبارح ولا حد اهتم بيها منكم لله منكم لله هي فين

ملك : فى الجناح الغربي 


صعد ماجد الى الجناح الغربي وفتح الغرف الى أن دخل إلى  غرفة باللون الاسود ومغلقة الشبابيك ولا يوجد منفذ هواء فوقع نظرة على السرير وجد تلك الطفلة الجميلة تلعب بارجلها وتضع اصابعها فى فمها كانها ترضع فتوجه اليها وحملها وقبلها ووجد خدها بيه علامة زرقاء نتيجة صفع حاتم لها فقبلها وضمها لحضنة 


ماجد بدموع : سامحيني يا حبيبتي حقك عليا جدك مش فقير وحالا هجيب واحدة تهتم بيكي تعالي ناخد دش ونغير هدومنا ماشي 


اتصل ماجد على احدى الحرس حتى يأتي بمتعلقات اطفال من بامبز و شامبو ولبن وكل شي وقفل 


بعد قليل وجد ماجد الباب يخبط وسمح للطارق بالدخول وكان الحارس ويحمل الأشياء التى طلبها ماجد 


ماجد : تعالي يا احمد جبت الحاجة 

احمد : ايوة يا فندم 

ماجد : شكرا يا ابني هات الشامبو 

احمد : تسمحلي انا احميها حضرتك عارف انى اهتميت باختي الصغيرة لما والدتي كانت تعبانة وحضرتك مش هتعرف تحميها 

ماجد : ماشي يا ابني خدها


حملها أحمد وسمي عليها وكبر على جمالها وتوجه الى الحمام واخذ يحممها بحنان وبحب واخذ يدلعها ويضحك معها وخرج بيها وهو يحملها وتوجه الى الدولاب وأخرج ملابس منها وأخرج طقم بدي ابيض و شورت بيج 


لبسها وكانت جميلة جدا وقبلها وحمل زجاجة اللبن واطعمها 


دخل ماجد وجد أحمد يحمل أسيل ويطعمها 


ماجد : الله حبيبه جدو الحلوة 

احمد بابتسامة : أسيل القمر كلمي جدو

ماجد : ونبي يا احمد اتصل على اى مكتب يبعتو مربية ليها تهتم بيها

احمد : أمر حضرتك اتفضل اللبن 


خرج أحمد وترك ماجد يطعم أسيل و اتصل على مكتب الخدم وطلب منهم مربية على خلق واحترام الاهتمام بحفيدة ماجد العمري وأمرهم بسرعة إرسالها اليوم او غدا بالكثير


-  نامت أسيل بين احضان جدها فقبلها وضمها لحضنة ونام على السرير 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى الاسفل

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


جهز حاتم نفسه للسفر للخارج حتي يمسك الفرع الإيطالي لكى يبعد عن اللعنة وعلم الجميع بذلك


مايسا بدموع : ليه هتسبنا حاتم مش كفاية مليكة

جاسم بحزن : ونبي عمو متمشي خليك معانا انا بحبك اوي

مازن بدموع : عمو مش تمشي

عامر : خليك حاتم علشان خاطرنا

حاتم بتنهيدة : انا مش عاوز اشوفها ولا اسمع صوتها ادامي

جاسم بغضب : الملعونة اللى فوق مس هتخرج برا اوضتها ولا هتتكلم معانا اصلا

مازن : ايوة هى اصلا لسه صغيرة اوى ومش هتنزل ولا هتتكلم معانا يارب تموت 

ملك : علشان خاطرنا خليك معانا

حاتم : خلاص ماشي هفضل هنا بس لما تكبر وتتحرك هسافر 

جاسم بفرحة : هااااااااا انت احلي عمو فى الدنيا ووعد منى هكرها فى حياتها 

يوسف : فين بابا

مايسا : هتلقيه عند الملعونة 

حاتم بابتسامة : مريومة حبيبتي 


حمل حاتم مريم وفضل يلعب معها وهى تضحك بشده 


بعد فترة نزل ماجد ووجدهم يجلسون لم يهتم بيهم وجلس يأكل وهو حزين بشدة على حال تلك الطفلة 


مر باقي اليوم وكان الأشقاء يجلسون يناقشون بعض الأعمال العالقة 


وتوجه الجميع الى غرفهم حتى ينامو ولم يراف أحد بتلك الطفلة التى لم تتناول اى طعام منذو الصباح 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى صباح اليوم التالي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


استيقظ الجميع ونزلت الجميع الاسفل وكان الخدم يجهزون الإفطار فجلس الجميع على السفرة ولكن قطع افطارهم دخول إحدى الخدم يعلم ماجد بوجود أحمد ومعه واحدة فاكرها ماجد بادخالهم 


احمد : صباح الخير ماجد بيه

ماجد : صباح النور ها عملت ايه

احمد : موجودة يا فندم 

ماجد بلهفة  : دخلها بسرعة 


خرج أحمد ودخل معه المربية 


ماجد : اسمك ايه

المربية : اسمي سما 

ماجد : بتعرفي تهتمي بأطفال رضع

سما : ايوه بعرف لانى كنت بهتم بابن اختي الصغير بس كبر دلوقتي 

ماجد : تعالي معايا اطلعك ليها 

سما : تمام 

مايسا : مين ديه عمي

ماجد : ديه مربية حفيدي 

مايسا : بس احنا مش عوزين مربية 

ماجد : ليه هتربي أسيل بنت اختك

مايسا بغضب : لا طبعا عمري مهربي الملعونة اللى فوق ديه 

ماجد بصراخ : يبقي تخرسي خالص 


صعد ماجد الى الاعلي وخلفة المربية سما وتوجهو الى غرفة اسيل وعندما دخلت سما الى الغرفة فشهقت سما بخضة 


سما بخضة : هي ليه الاوضة بالأسود 

ماجد : معلش أصلهم بيكرهو الطفلة 

سما : تمام 

ماجد بجدية : لو اهتميتي بحفيدتي كويس هبسطك وهتخدي مبلغ اكتر من المبلغ المتفق عليه بس لو زعليها والله العظيم هخليكي تتمني الموت ومش هتوصليله مفهوم 

سما : مفهوم يا فندم 

ماجد : ممنوع البنت تنزل تحت عندك البلكونة خليها تقعد فيها والأكل بتاعك و بتاعها بعد شوية هيتعمل مطبخ صغير هنا وهيتملي بكل حاجة 

سما : مفهوم يا فندم 

ماجد : يالا شوفي شغلك 


توجهت سما وحملت أسيل وتوجهت الى الحمام حتي تحممها وتنعش جسدها ووجدت أصابع على وجهها علمت بأن أحد قد ضرب الطفلة وبعد انتهائها جلست على الكرسي فى البلكونة و بين أحضانها أسيل 


سما بحنان : مين يكره الملاك ده ما شاء الله عليكي انتى حلوة اوي اللهم صلي على النبي و انتى كمان هادية اوي كانك حاسة بموت امك وكره الكل ليكي على العموم ربنا يقدرني و فضل معاكي و احبك تعالى بقي ناكل شكلك جعان ايه ده هو مفيش تلفزيون هنا هبقي اقول لجدك يجيب واحد علشان تتفرجي عليه ماشي

ماجد : هو ايه ده

سما بفزع : حرام عليك خضتني 

ماجد : معلش يا بنتى انا خبط بس انتى مردتيش فدخلت 

سما : ولا يهم حضرتك 

ماجد : كنتى عوزة ايه علشان اجيبه 

سما : كنت عوزة تلفزيون علشان أشغل ليها الكارتون وتتفرج عليه علشان مينفعش تنزل تحت 

ماجد : تمام هخلي الحرس يجيبو واحد حالا 

سما : شكرا يا فندم 


ماجد : الشباب جهزو المطبخ وانا امرت يحطو فيه كل حاجة علشان تفضلي براحتك 

سما : شكرا يا فندم 

ماجد : انتى ممكن تقلعي الطرحة محدش غريب او اي راجل هيدخل هنا بلاش تقلقي 

سما : ان شاء الله 

ماجد : مواعيدك من الساعة 8 للساعة 8 

سما : عارفة استاذ احمد بلغني يا فندم بس هو ينفع ابقي أتأخر يوم الخميس واجي هنا على الساعة 10 

ماجد : أحمد قالي علشان تاخدى المحاضرات وانا موافق

سما بفرحة : شكرا يا فندم وان شاء الله ههتم باسيل 

ماجد : ماشي يا بنتي وعتبريتي ذي والدك وأي حاجة عوزاها اطلبيها

سما : شكرا 

ماجد : انا رايح الشركة وانتى ذاكري وخلي بالك منها وبأذن الله هخلي احمد يجيب التلفزيون يالا سلامه عليكم

سما : وعليكم السلام 


غادر ماجد الي الشركة وبعد مرور ساعة وكانت أسيل تمام بعمق بعد ان رضعت ولعبت جاء أحمد ومعه أحد الفنين حتى يركب التلفزيون وخبط على الباب ولكن لم ترد سما فقلق احمد على الصغيرة وعندما دخل بسرعة وجد سما تصلي بجوار السرير فنزل رأسه رأسه الارض ووقف بجوار الباب وجعل ظهره لسما و الطفلة ووجه الي الباب


سما : تحت امرك 

احمد : حرما 

سما بخجل : جمعاان شاء الله بصحبة النبي الكريم

احمد : عليه افضل الصلاه و السلام انا جبت التلفزيون تحبي نركبه 

سما : اتفضل بس سيب الباب مفتوح

احمد : تحت امرك


امر أحمد الفني بسرعة تركيب التلفزيون بحث يكون امام السرير مباشرة حتى تتمكن الصغيرة من المشاهدة براحة وتوجه الى الصغيرة وقبلها ففتحت أسيل عيونها بلون البحر الساحر وبتسمت له 


احمد بضحك : يالهوي على العسل والسكر يا ناس ايه الحلاوة ديه قمر ايسو 


فضل يضحك أحمد مع أسيل وصوت ضحكاتهم تملي المكان وبعد انتهاء الفني من تركيب التلفزيون أخذه وغادر 


مر باقي اليوم على خير وجاء ماجد الى القصر وبدل ملابسه وتوجه الى غرفة أسيل ووجد سما تذاكر وكانت الساعة 7 فطلب منها المغادرة وكانت قد انهت إطعام الصغيرة وتغير ملابسها فحملت سما حقيبتها وغادرت 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

أسيل و اللورد 


الحلقة الرابعة 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


🌟 مر الوقت وكانت تهتم سما باسيل وترعاها بكل حب واهتمام وكانت تبات أيام معها فى غرفتها عندما كان ماجد يسافر للعمل 


🌟 حاولت مايسا و ملك مع سما ان يكسبوها لكي تهمل أسيل ولكن رفضت سما بشدة 


🌟 اعجب احمد بشجاعة سما والتزامها واثرارها على تكمله تعليمها فحاول التحدث معها ولكن لم يقدر فعزم على الذهاب الى منزلها لطلب اديها و لكن رفضت أيضا وعندما ضغط أحمد عليها علم بأنها تهتم بأن شقيقتها المتوفية ومن المستحيل تركه لأهل والده فاعجب بها واثر على الزواج منها واعلمها لأنه لن يترك الطفل مهما حصل ولكن طلبت منه عدم تركها لاسيل فوافق احمد على ذلك 


🌟 كانت أسيل لا تخرج من غرفتها وتلعب بجميع الألعاب التى يحضرها جدها لها 


🌟 جاء الدكتور ياسين للاطمئنان على اسيل ومعه الكثير من اللعب واخبر ماجد بانه كان يحلم بالسفر و الدراسة و العمل بالخارج وبالفعل بفضل أسيل كرمه ربنا 


🌟 مر عام كامل وقد انتهت سما من دراستها ووافقت على الزواج من احمد 


🌟 ها قد مر 5 أعوام ومازالت أسيل فى غرفتها ولكن حدث ما كان فى الحسبان تعبت سما من الحمل فلم تأتي الى أسيل لان الدكتور أمرها بالراحة التامة حتى موعد الولاده 


استيقظت أسيل ولم تجد سما فتوجهت الى الحمام وغسلت وشها واسنانها كما عودتها سما وتوجهت الى الدولاب وأخرجت ترنج باللون الفوشيا ولبست وتركت شعرها على ظهرها ولم تعرف تلمه 


أسيل بطفولية : طيب هى فين طنط سما انا جعانه طيب اعمل ايه انا جعانة اوى اوى طيب لو نزلت تحت اكيد خالتو ملك او خالتو مايسا ممكن يزعقولي خلاص هقعد شوية يمكن الجوع يمشي وخلاص 


بعد فترة كان الجوع يالم أسيل بشدة فوضعت اديها على معدتها 


أسيل بدموع : خلاص يا بطني معلش انا هشرب ماية وهتخفي 


توجهت الى الحمام وملت كوب الماية وشربته وتوجهت الى البلكونة وشافت الجميع يجلس بيها ورأت حاتم ففرحت بشدة وخرجت من الغرفة الى الاسفل حتى تستقبل والدها بالحضن و القبولات لان سما اعلمتها بأنها مسافر للخارج للعمل 


نزلت أسيل وكانت منبهرة بشكل القصر وروعته ووجدت الخدم يحملون الطعام ويمشون فذهبت خلفهم 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في الحديقة 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


كان الجميع يجلس وهنا يضحكون و يلعبون والهدم يضعون الطعام 


أسيل بفرحة وسعادة : بابيييييييييي 


جريت أسيل تحت صدمة الجميع لأنهم يشاهدون مليكة فى صغرها تجري أمامهم وصلت أسيل لحاتم ورفعت اديها له حتى يحملها ولكن لم يحملها 


أسيل بزعل : بابي انت زعلان مني ليه انا اول مرة اشوفك

مازن بغضب وهو يشدها ويرميها على الارض : انا يا ملعونة ايه اللى خرجك برا الاوضة 

أسيل بدموع : انت ليه بتضربني انا عوزة بابي 

مايسا بغضب : انتي ملكيش ابهات خالص انتى ملعونة وسبب حزننا كلنا يارب تموتي ونستريح 

أسيل بدموع غزيرة : انا معملتش حاجة خالتو

ملك وهي تصفعها : احنا مش خلاتك انتى السبب فى موت مليكة ياريت كنتى موتي وهى لا 

عامر بغضب : غوري على فوق محدش عاوز يشوف وشك 


كل هذا وحاتم يقف كالتمثال لا يتحرك فقط ينظر لها بصدمة و جمود رفعت أسيل نظرها لحاتم كأنها تطلب منه الحنان وتكذيب الجميع ولكن جلس على الكرسي 


حاتم : يالا اقعودو كلو الاكل هيبرد 

يوسف : عندك حق والله يالا اقعدو 

مريم : انتى يا ملعونة ارجعي الاوضة السودة بتاعتك


نظرت أسيل للجميع بدموع غزيرة وتوجهت الى الداخل ولكن كانت هنا يد تمسك شعرها بشدة ويلفها له وكان جاسم ينظر لها بغضب وصفعها بقوة وكانت ستقع ولكن يد جاسم المحكمة على شعرها منعتها من السقوط وهى تبكي بشدة ولم يرحمها من الضرب بقسوة وقف الجميع يشاهد جاسم وهو يضربها ولم تتحرك أي مشاعرهم بتجاه تلك الصغيرة التي تصرخ من شده الضرب وألم شعرها 


ماجد بغضب : جاسم سيب أسيل 

جاسم ببرود وهو يهزها من شعرها : ليه يعني هتموت يعني في ستين داهية


اسرع ماجد واخذ أسيل من ايده وضمها لحضنة وفضل يهديها 


ماجد بحنان : ليه نزلتي يا حبيبتي

أسيل بدموع غزيرة : شفت بابي رجع من السفر نزلت اسلم عليه أصل اول مرة أشوفه على الحقيقة على طول طنط سما بتوريني صوره وبتقول انا مسافر 

ماجد وهو يحملها وينظر لهم : حسبي الله ونعمة وكيل فيكم حسبي الله و نعمه وكيل فيكم يالا يا بنتي نطلع 


صعدت إلى الاعلي وجلس على السرير ووضعها على قدمة ووجد وجهها أحمر من شده الضرب 


ماجد بحنان : معلش يا روحي

أسيل بدموع : هما ليه بيكرهوني انا معملتش حاجة وليه بيقولولي اني ملعونة 

ماجد بحزن : معلش يا روح جدو بكرا يعرفو قمتك المهم انتى اكلتي 

أسيل بحزن : لا انا جعانه اوى من الصبح علشان طنط سما مش جت

ماجد بتذكر : اه صحيح طنط سما تعبانة علشان النونة وبكرا هتيجي مربية تفضل معاكي

أسيل : ينفع اروح عندها علشان اللعب من آدم

ماجد بابتسامة : حاضر يا قلب جدو بكرا اوديكي ليها ماشي

أسيل : ماشي جدو 

ماجد : يا عيون جدو

أسيل : انا جعانة اوى من الصبح وبطني بتوجعني وكنت يشرب مائة بس مش بتسكت 

ماجد : وليه مطلبتيش من الخدم اكل

أسيل : علشان طنط سما قالتلي منزلش تحت خالص

ماجد بشر : لا هتنزلى تعالى ابدل هدومي وننظر ناكل مع بعض

أسيل بدموع : اعملي شعري علشان الوحش اللى ضربني بوظه 

ماجد : ايه رايك ناكل برا انا وانتى وبس

أسيل وهى تمسح عيونها : ماشي جدو 

ماجد بابتسامة : يا قلب جدو يالا روحي خدي دش ولبسي وانا كمان هلبس وهاجي اعملك شعرك الحلو ده 


غادر ماجد الى غرفته حتى يحصل على دش يحدد نشاطة ويسعد حفيدته اما أسيل فأخذت دش ولبست فستان باللون الازرق


جاء ماجد ووجدها جميلة فتوجه لها وعمل شعرها الأسود الطويل ومسك اديها وغادرو الغرفة ونزلت الى الاسفل فوجدو الجميع يجلس فستخبت أسيل خلف جدها 


ماجد : من النهاردة أسيل مش هتفضل فى الأوضة لوحدها تاني هتنزل وهتفضل هنا تلعب و تفرح انا مش هحبس حفيدتي علشان خاطر ناس مش بترحم ذيكم يالا يا ايسو 

مريم بدموع : انت ايه بتحب الملعونة ديه واحنا لا كل شوية تجيب ليها لعب وهدوم وكمان جايب ليها دادة لوحدها انا هفضل اكرها طول عمري علشان خدتك مننا 

مازن بحنان : معلش يا مريومة بكرا ان شاء الله الملعونة ديه هتموت ونستريح منها 


فى لحظة قطع كلامهم صوت صراخ أسيل وجاسم يسحبها من شعرها وبكل بقوة و غل صفعها بشدة وأمسك شعرها وقصه جعله لأول الرقبة بعد ان كان بمنتصف الظهر 


جاسم بغضب : وانت اللى اخترت يا جدو انك تفرق بين احفادك وتختار الملعونة ديه بس ورحمه لوكا لغليها تموت نفسها 


كانت أسيل تبكي بشدة بدون صوت وهى تمسك شعرها 


ماجد بحدة : انت اتجننت اذاي تقص شعر البنت كده

جاسم بغضب : وقتلها لانها السبب فى موت مليكة امها عارف يعني ايه مليكة يعني روحنا و حياتنا والملعونة ديه السبب فى موتها 

ماجد بتعب : يا بني هو ده قدرها أسيل ملهاش ذنب ولا اي حد ليه ذنب ده أجلها 

جاسم بغضب : لا لو مكنتش حملت فيها كان زمناها عايشة معانا

حاتم : خلاص جاسم وانت بابا اعمل معاها كل حاجة انت عوزها انا هسيب البيت ليها

جاسم بسرعة : لا عمي ونبي خليك معانا

حاتم : انا قولت زمان لو نزلت الملعونة ديه انا مش هفضل فى البيت


غادر حاتم القصر تحت أنظار الجميع فتوجه مازن لاسيل وضربها وشدها من شعرها بشدة 


كان الجميع يصيح فى وجه بعضهم فقامت أسيل من على الارض وصعدت بكل هدوء لغرفتها وأغلقت الباب خلفها وجلست على الارض تضم نفسها وهى تبكي بشدة على ما حدث معها 


مر باقي اليوم وكانت أسيل تنام على الارض بدون اكل او شرب 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


مر شهر ولم تخرج أسيل من غرفتها بعد ذلك اليوم وعلى طول شاردة وتنظر الى السماء فقط وأصبحت هزيلة وضعيفة ولم يهتم بها أحد وخصوصا بعد تعب ماجد وجلوسه فى المستشفي طوال الفترة الماضية ولم يسافر حاتم للخارج لتعب والده كانت إحدى الخدم تصعد بدون علم أحد الى غرفة الصغيرة لتعطيها الطعام وتهتم بصحتها 


مر شهرين وتحسنت صحة ماجد وخرج من المستشفي وعندما وصل صعد الى غرفة ملاكه الصغير وجدها تجلس تنظر الى السماء ولا تتكلم والغرفة مطفي النور وكئيبه 


جلس ماجد بجوارها وضمها لحضنة 


ماجد بحزن عليها : وحشتيني يا قلب جدك كده متجيش تسالي عليا وانا تعبان 


نظرت أسيل له ولم تتكلم فقط تنظر له


ماجد : مالك يا عمري حد ضربك أو زعلك 


ولكن لم تتحدث أسيل وقامت من جواره وتوجهت الى السرير ونامت وضمت نفسها وأخذت وضع الجنين وهى مفتحة عيونها 


حزن ماجد بشدة على تلك الصغيرة التى لم تفعل شي فى الحياة غير انها جائت الى تلك الحياة 


استمرت الحياة على ذلك النحو واصبح عمر أسيل فى 7 من عمرها وكانت تجلس فى الجنينة تحت شجرة وهى لم تتحدث بشئ معهم 


سمعت أسيل خالتها مايسا تنده مريم حتى تاكل ولكن كانت ترفض تلك الصغيرة الاكل وكانت أسيل تبكي من شده جوعها لانها منذو يومين ان تاكل فقط تشرب المياة 


مايسا : مريم يالا علشان تاكلي 

مريم : مش جعانة والله واكله من شويه 

مايسا : لا انتى مكلتيش كويس ولازم تاكلي كويس علشان تكبري

مريم : والله مفيش مكان فى بطني وانتى كل شوية كلي مريم  كلي مريم 

مايسا : خلاص براحتك انا ماشية 


مشيت مايسا وقامت أسيل من مكانها وتوجهت الى مريم  ووقفت بعيد عنها بشوية 


أسيل : هقولك حاجة بس بلاش تضربيني 

مريم بارف : عوزة ايه يا ملعونة 

أسيل بدموع : اسمعي كلامك امك لانها عوزة مصلحتك بلاش تعملي كده 


توجهت أسيل الى المطبخ حتى تحصل على اي طعام وشوية ماية فوجدت خالتها ملك تقف 


ملك بغضب : انتى بتعملي ايه هنا

أسيل بخوف : اصلي جعانة وعطشانة ممكن اكل

ملك وهى تصفعها : غوري على برا مش ناقصة ارق على المسا 


خرجت أسيل تجري وجلست بجوار الكلاب الذي أصبحت أصدقائها رغم عنفهم وقسوتهم ولكن تلك الحيوانات ارحم من البشر 


جلست اسيل بجوار الكلاب الذين اسرعو بالجلوس بجوارها ولكن وجدت أسيل بعض الطعام الموجود لهم فتوجهت الى  الطعام بلهفة وأخذت تاكل بشراها وشربت من المياة ولكن كان طعم الاكل و الحياة غريب ولكن لم تهتم 


دخلت سيارة عامر و يوسف و خلفهم سيارة ماجد ونزلو ووجهو نظرهم ناحية الكلاب التى تعوي بطريقة مخيفة و مرعبة فذهبو اليهم وجدو أسيل تنام على الارض ولا يصدر منها أي حركة فأسرع الحارس أحمد لها وحاول افاقتها ولكن وجد خط من الدماء ينزل بجانب شفاتيها فحملها بسرعة وخلفة ماجد الى السيارة والغريب أن عامر و يوسف و الجميع ينظرون لهم وكأنه عرض مجاني 


غادرت السيارات بسرعة عالية وكان ماجد يحمل بين احضانه أسيل ويبكي عليها حتى وصلو الى المستشفي التى كانت فى اتم استعداد واخذو أسيل بسرعة منهم وتوجهو الي غرفة العمليات 


جلس ماجد باهمال على الكرسي وهو يبكي على حال الطفلة وجلس بجواره احمد يهديه وبعد مرور نصف ساعة دخلت سما و ادم يجرون بسرعة وجلسو امام غرفة العمليات  


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

أسيل و اللورد 


الحلقة الخامسة 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في المستشفي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


كان الوضع غير متحمل بسبب وجود أسيل فى غرفة العمليات منذو 3 ساعات ماذا يفعلون فى الداخل و كان ماجد يجلس وهو يبكي ويدعو الله ان ينجيها وسمع يبكي بحرقة على طفلتها الصغيرة وأحمد يهدئها ولكن يفشل وأخيرا انفتح الباب فأسرع الثلاثة للأطباء 


ماجد بقلق : أسيل مالها حصلها ايه

الدكتور بغضب : قلقان اوى كده عليها لو كنتم عوزين تموتوها فبسرعة حرام عليكم كده البنت مدمرة خالص

سما بغضب : انطق فيها ايه 

الدكتور : احنا عملنا ليها غسيل معدة لانها كلت اكل مش كويس وكان فيه كمية كبيرة جدا من الأدوية و كمان شربت ماية فيها مواد منشطة للحيوانات وده سبب ليها ضعف عام فى جسمها غير أننا لقينا حاجة حاده فى المعدة يعني موس او اصدير وكمان حالتها صعبة ومش محتاجة غير الدعاء لها 

احمد : وهى فين دلوقتي 

الدكتور : موجودة فى العناية المركزة ومش هتصحي غير بكرا او الله وأعلم بعد اذنكم 


جلس ماجد على الكرسي باهمال وهو يبكي


احمد : اهدي يا باشا

ماجد بحزن : اهدي البنت كلت اكل الكلاب لولا الكلاب وصتهم العالي كان زمانها ماتت هو ليه بيعملو فيها كده مش حرام عليكم ديه مشفتش ساعة حلوة من يوم متولدت 7 سنين لغاية دلوقتي اعمل ايه يا رب الرحمه من عندك انا لو موت والله هيرموها فى الشارع ولا يقتلوها يارب ادينا الصحة و طوله العمر علشان خاطر اليتيمة اللى جوه ديه ومنكم لله يا ولادي معندكوش رحمه 

سما : اهدي يا عمو اكيد ربنا هيعمل الخير 

ادم بطفولية : معلش جدو ايسو هتبقي حلوة

ماجد بحنان : خلي بالك من اختك الصغيرة مفهوم 

ادم : مفهوم 


انتهي موعد الزيارة وترك أحمد بعض الحرس وأمرهم بعدم إدخال أحد العناية وعادو الى القصر 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى القصر

🌟🌟🌟🌟🌟


عاد ماجد وكان لا يقدر على الوقوف وجلس على أقرب كرسي واخذ ينظر لذلك القصر الكبير الذي ضمه مع شقيقة الراحل و والديه وبعده زواجه من معشوقتة الراحلة ورزقه ب 3 اطفال ملي عليهم القصر بسعادة والهناء و بعده شقيقة الذي تزوج وأنجب 3 اطفال كان القصر دائما ملي بالسعادة والفرحة و الهناء حتى بعد موت معشوقته كتم حزمة فى قلبة وصمد امام ابنائة وكانت زوجه أخية ونعمة الأخت و الأم لابنائة و أبنائها بالرغم من تخيم الحزن و الكسرة على المكان بس عندما ولدت زوجه أخية طفلتها الأخيرة مليكة عادت السعادة لهم وتربي الأبناء مع بعضهم وكان كل ابن يكمن الحب و العشق لابنه عمهم ولكن لم يبوحو بذلك اللى عندما فاتحو عمهم بطلب الزواج من بناته فوافق عمهم على ذلك ونعم القصر بالسعادة و الفرحة مرة أخرى وعندما مات شقيقة و زوجته داوي كل زوج زوجته ولكن حاتم لم يستطيع البعد عن صغيرته و معشوقته المدلله وقطع دراستة ونزل الى مصر وتوجه بسرعة الى غرفتها ووجدها كنت توقع وحيدة و حزينه ولكن استطاع اخراجها من حزنها بالضحك والسعادة وجائت الأحفاد الذين اعادو السعادة للقصر مرة اخري وسمي عامر اول اطفاله على اسم عمه الراحل كرمال زوجته ولكن كيف لجاسم هذا المقارنة بجاسم هذا فهما على النقيد كان جاسم شقيقة خير الاخ و الزوج و الاب كان يحب الجميع ويدلل الجميع برغم وظيفته ولكن عندما يدخل القصر يخلع قناع القوة و الصلابة و يعود لمرحة و سعادتة بالجميع اما ذلك الجاسم حفيدة فهو قاسي و مغرور 


عامر : بابا انت قاعد كده ليه انت كويس

ماجد بنظرة حزن : اطمن وطمن الكل البنت بين الحيا و الموت 

يوسف : بابا سيبك منها انت ليه بتحبها اوى كده عندك بدل الحفيد 4 اهتم بيهم وسيبك من الملعونة ديه

ماجد وهو يقوم : ربنا يهديكم لنفسكم وليها انا مش هدعي عليكم تاني انا هطلب من ربنا انه يهديكم 


صعد ماجد الى غرفته وبدل ملابسه وتوجه الى غرفة اسيل ونام على السرير وهو يبكي بشدة أجل ماجد العمري الرجل الصلب والقوى والقاسي امام الناس يبكي على حفيدته الصغيرة التى حرمت من امها منذو الولادة ومن ابيها وهو على قيد الحياة استمع ماجد لاذان المغرب فى الهاتف فتحامل على نفسة وتوجه الى الحمام وتؤضا وعاد إلي الغرفة ووضع الكرسي اتجاة القبلة وصلي السنة و المغرب وتساقتط دموعه وهو بين يد الرحمن الرحيم الغفور العدل 


ماجد بدموع : يا رب اشفيلي حفيدتي ورجعهالي بالسلامة يا رب اديني طوله العمر والصحة علشان مسبش اليتيمة ديه لوحدها يارب انا عبدك الفقير يطلب منك الرحمه لحفيدتي يا رب بحق اسمائك الحسني ارحم حفيدتي يا رب بحق نبينا الكريم اشفيها ورجعنا ليا سليمة 


انهي ماجد صلاته وجلس يسبح ووجد أحد الخدم يطرق عليه الباب و تدخل وهي تحمل صنية مليئة بالطعام ووضعتهاا أمامه


ماجد : مش عاوز شيلي الاكل 

الخادمة : حضرتك تعبان ولازم تاكل علشان تعرف تقف على رجلك ب مس علشانك علشان الغلبانة اللى فى المستشفي انا مقدرش ادلها اكل ادامهم بس والله كنت بطلع ليها الاكل فى السر و الهوانم ملحظين انى كل شوية بطلع هنا فلقيت ملك هانم بتامرني انى مطلعش بس كنت بستنا الكل ينام وطلع الاكل اللى مخبياة وطلعوه ليها واكلها وخليها تخبي الاكل تحت السرير علشان لو حد فكر يدخل هنا ميشفهوش بس انا كنت واخدة إجازة يومين بسبب تعب بنتي انا اسفة يا بيه 

ماجد بحزن : بقي جه اليوم اللى حفيدته ماجد العمري تاكل فى السرقة ومن ورا الكل يارب رحمتك و غفرانك 

الخادمة : ونبي يا بيه متشيل نفسك اكتر من طاقتها وسلمها لربنا هو الكريم بعد اذنك 


غادرت الخادمة وأقسم ماجد على فتح حساب فى الخارج باسم حفيدته ووضع مبلغ مالي كل فترة حتى لا يعلم أبنائه ويثيرو ضده و وضع لنفسه ان يأتي بالطعام لحفيدته ويأكل معها جميع الوجبات وإذا سافر يحضر لها الطعام الكثير 


اكل ماجد واخذ العلاج ونام على سرير صغيرته وأمر الخادمة بنقل جميع ملابسة الى غرفة صغيرتة 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


في الصباح

🌟🌟🌟🌟🌟🌟


استيقظ ماجد واخذ دش وخرج وجد بدله جاهزة على السرير ولبسها ونزل وجد الجميع يجلسون على السفرة فى انتظارة ولكن لم يهتم بهم وخرج وترك القصر كله 


كان احمد يقف فى انتظار ماجد ومعه مجموعة كبيرة من الحرس وعندما خرج ماجد فتح له الباب وركب ماجد وبجوارة احمد ونطلقو نحو المستشفي للاطمئنان على الصغيرة 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى المستشفي

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


وصل ماجد والحرس ونزل دخل إلى غرفة العناية المركزة للاطمنان على صغيرتة الذي من اليوم سيحرص ان تكون ابنته وليس حفيدتة 


ماجد : فين الدكتور

احد الحرس : حالا يا فندم هروح اجيبه 

ماجد : تمام أحمد

احمد : تحت امرك

ماجد : عاوز ادخل ليها اتصرف 

احمد : الدكتور يجي بس ونطمن وتدخل تشوفها 


بعد فترة جاء الدكتور ودخل يطمئن على أسيل وخرج حزين على تلك الطفلة الصغيرة 


ماجد بلهفة : أخبارها ايه 

الدكتور بحزن : الحمد لله بس لازم نقلها دم علشان دمها مش نقي 

ماجد بلهفة : خد مني اللى عوزة

الدكتور : تمام اتفضل حضرتك على المعمل يعملو شوية تحاليل شاملة علشان نطمن

ماجد : تمام

الدكتور : ماجد بيه حضرتك بتشتكي من اى مرض

ماجد : عندي القلب و الضغط

الدكتور باسف : مينفعش حضرتك فين والدها أو اي حد من اعمامها وعلى فكرة هي فصيلة دمها   Rhnull وديه فصيلة نادرة جدا هكون فى المكتب لغاية ميوصلو بعد اذنك

ماجد بكسرة : هنعمل ايه دلوقتي يا احمد 

احمد بحزن : ربنا يهديهم ويحنو عليها يالا بينا نروح ليهم

ماجد : لا اتصل عليهم خليهم يجو هنا 


اتصل أحمد عليهم وعاد وجلس بجواره


احمد : انا اول مرة اسمع عن فصيلة الدم ديه

ماجد : ديه نفس فصيلة جدى ابو امي و كمان جاسم اخويا الله يرحمه 

احمد : تفتكر ممكن يكون حد منهم نفس الفصيلة 

ماجد بتنهيدة : هنقول يا رب


وبعد اقل من ساعة وصل الجميع 


عامر : مالك يا بابا انت كويس

ماجد : هطلب منكم طلب 

جاسم : اتفضل يا جدو

ماجد : أسيل محتاجة دم ممكن تساعدوها 

يوسف : وحنا مالنا يكش تموت ونستريح 

جاسم ببرود : انا لو نفس الفصيلة عمري مديهلها 

ماجد : تمام تقدرو تمشو 

عامر : تمام سلام احنا ورانا شغل أهم منها 


غادرو الثلاثة ونزل ماجد الجنينة يبكي على ما وصل إليه الجميع ومن شده كرههم لتلك اليتيمة 


شعر ماجد بأحد يضع ايده على كتفه وعندما رفع ماجد وجه وجد أمامه شاب طول بعرض لغاية الوسامة 


ماجد : انت مين 

الشاب : انا لقيت حضرتك بتعيط قولت اساعدك

ماجد : مينفعش حد يساعدني

الشاب بهدوء : ممكن تحكي ليا

ماجد : حفيدتي بتموت ومش لاقي حد يساعدني

الشاب بابتسامة جميلة : ولا تحمل هم حفيدتك هتتعالج على حسابي الشخصي

ماجد بابتسامة حزينة : لا يا ابني انت فهمت غلط انا الحمد لله رجل اعمال ومعايا فلوس كتير

الشاب بستغراب : طيب حضرتك محتاج مساعدة ايه 

ماجد : محتاج فصيلة دم بس نادره جدا 

الشاب : اسمها ايه 

ماجد : اسمها Rhnull 

الشاب بابتسامة : طيب تعالي تروح للدكتور وانا مستعد للتبرع

ماجد بفرحة : وانت نفس الفصيلة 

الشاب بابتسامة : لا انا فصيلة تانية بس نادره جدا وينفع ادي أي فصيلة 

احمد : ماجد بيه هنعمل ايه دلوقتي

ماجد بفرحة : ربنا كريم وعمره مهيسبنا تعالي معايا يا ابني نروح للدكتور


توجه الثلاثة للدكتور وعرف بأن فصيلة دم الشاب معروفة باسم الدم الذهبي وده يعتبر من اندر فصائل الدم فى الوجود 


الدكتور : كده تمام احنا هنسحب منك المريضة على طول بس احنا محتاجين من 4 : 5 اكياس دم بس كده غلط عليك

الشاب : تمام دكتور ولو محتاج 10 انا على اتم استعداد 

الدكتور : اتفضل 


توجهو الى غرفة العناية المركزة وتم تعقيم الشاب وجلس بجوار السرير النائمة عليه أسيل وتم سحب منه أكثر من 5 لتر دم والغريب ان الشاب ينظر لتلك الطفلة النائمة بابتسامة 


الدكتور : تمام يا بطل شكرا ليك 

الشاب : كده تمام

الدكتور : ايوة تمام 


خرج الدكتور وترك الشاب مع أسيل فتوجه الشاب لها ووضع قبلة ناعمة على خدها ودعا لها الشفاء والغريب أنه أخرج من جيبه قلادة على شكل فراشة 


خرج الشاب ووجد ماجد يقف مع الدكتور وهو سعيد وعندما شاهد الشاب اسرع له وحضنه 


ماجد بفرحة : شكرا شكرا شكرا يا ابني انت رجعلت ليا حياتي تاني 

الشاب بابتسامة : الشكر لله وحده بس ادعلها وكلنا أسباب وربنا بعتني هنا علشان ارد ليك جميل حد عملتله خير انا معملتش غير الواجب

ماجد بابتسامة : ممكن تقبل مني المبلغ ده

الشاب : حضرتك ممكن تخرجة صدقة عليها ودعي ليها بالشفاء استأذن انا 

ماجد : اسمك ايه

الشاب : انا اسمي فاعل خير ربنا بيبعته للناس 

ماجد : شكرا يا ابني 

الشاب : العفو بس ممكن طلب 

ماجد : اتفضل 

الشاب : انا لبستها حاجة ممكن تخليها تفضل لبساها 

ماجد : ماشي يا ابني 

الشاب : سلامه عليكم ربنا يقومها بالسلامة 


ارتدي الشاب النظارة الشمسية وغادر المستشفي وركب السيارة وغادر المكان ولكنه تذكر عندما وضع قبلة ناعمة على خد الطفلة فتحت عيونها الزرقاء المتمثلة فى حياة المحيط وعندما وقع عينية عليهم انسحر بيهم واصبح كالمغيب وأخرج تلك القلادة التى صنعها بنفسه لشقيقته كهدية لنجاحها من الصف الأول الابتدائي 


الشاب بتنهيدة : ااااااااااه سبحان الله ربنا يحفظك من كل شر اتمني اشوفك فى يوم من الايام 


قطع تفكيره عندما نبهو الحارس لوصولة للمطار فنزل بطولة ووسامته وتوجه الى الداخل حتي يعود الى أرض وطنه وملاقاه شقيقها وابنته الصغيرة ولكن ما يشغل باله الآن ماذا يصنع لطفلته الشقية بدل تلك القلادة تنهد بضيق ولكن أبتسم عندما أخرج ورقة وقلم واخذ يرسم قلادة جديدة هدية لطفلتة الشقية وبتدي يرسم قلادة جديدة على شكل عروس البحر واثر على صنعها من الذهب الأبيض 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟


فى القصر

🌟🌟🌟🌟🌟


مر يومين وستعادت أسيل صحتها وعادت الى القصر وعندما وصلت انطلق الكلاب لها وحضنوها وهي سعدت بذلك بشدة واخذها جدها وصعدو الى الغرفة 


ماجد بسعادة : انا قررت أفضل معاكي هنا على طول 


أسيل : بجد يا جدو يعني مش هتسبني خالص

ماجد : لا يا قلب جدو هنفطر مع بعض و هنتغدي مع بعض و كمان هنتعشا مع بعض ويوم الجمعة هنخرج طول اليوم برا 

أسيل بفرحة : انا بحبك اوي جدو ربنا يخليك ليا

ماجد بحب : ويخليكي ليا يا عمري كله يالا روحى خدي دش عقبال مالاكل يجي علشان انتي لازم تاكلي كويس

أسيل : حاضر جدو بس مين جاب السلسة ديه 

ماجد بتنهيدة : والله يا قلبي ده الشاب اللى انقذ حياتك هو اللى لبسهالك وطلب مني انك متقلعاش ابدا بس خبيها كويس علشان محدش يشفها

أسيل : حاضر حبيبي 


دخلت أسيل الى الحمام لتنعم بدش دافئ ومنعش وفضلت تلعب بالمياة وفى الاخر خرجت ولبست هدومها وخرجت ودخل بعدها جدها ينعم بدش يريح جسده المهلك لنومه على الكنبة معها فى غرفة المستشفي وخرج وجلس بجوارها يأكلون وبعد ذلك اعطي لها العلاج وتركها تلعب واخذ يعمل هو وفى نهاية اليوم نامو بجوار بعضهم بعد ان طلب من احمد البحث عن مدرسة جيدة حتى تذهب أسيل بها ويبعدها عن المدرسة التى يلتحق بيها الباقي 


🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

الى لقاء جديد فى الحلقة القادمة

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close