القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عيون الصقر الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نوتيلا

 

رواية عيون الصقر الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نوتيلا

 

رواية عيون الصقر الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نوتيلا


رواية عيون الصقر الجزء السابع والعشرون


رواية عيون الصقر البارت السابع والعشرون


رواية عيون الصقر


رواية عيون الصقر الحلقة السابعة والعشرون


صقر بصوت جهوري اخررررررررررر*ررسسس يا زبا*لة اسم مراتي اياك بس تنطقو تاني علي لسانك


هو بجنو*ن مراتك اه مراتك هي حقي انا مراتك دي همو*تك قدامها دلوقتي وبيرفع السلا*ح وهو بيوجهو باتجاه صقر


عين بخو*ف لا صقر لاااا وبتقف قصاد صقر ولكن صقر بيسحبها بسرعة خلفة وفنفس اللحظه بتخرج طل*قة وهنا الصمت بيحتل المكان لثواني والصوت الط*لقة اللي رن فالمكان وبعدها كان صوت المها وهي بتبص فعيونه وهي بين ايديه وهو بيبصلها بذهول وايديه ملفوفه حوالين ضهرها والجميع في حاله ذهول صقر بصدمه عين


 

 

عين كانت بتبصله بدمو*ع بتلمع فعيونها وبت*قع عالارض ولكن صقر كان ماسكها ونزل معاها بصدمه وهو بيبص لي ايديه اللي اتغر*قت بد*مها وبيقول عين عين ردي عليا انتي هتقومي


عين وهي بترفع ايديها وبتلمس وش صقر وهي بتقول بصوت متقطع ص ص ق ر ك ا ن ن ف س ي اع ي ش م ع ا ك و ا ك م ل ع م ر ي م ع ا ك (صقر كان نفسي اعيش معاك واكمل عمري معاك)


صقر والدمو*ع بتلمع فعيونه لاول مرة قدام حد وبيقول بصدمه انتي هتعيشي يا عين متقوليش كدا انتي مش هتسبيني انتي هتفضلي معايا مستحيل تسبيني ولا حاجه تفرقنا ولا حتي المو*ت هيفرقنا انا همو*ت من غيرك


عين وهي بتحاول تاخد نفسها بصعوبة وبتقول ببطء بحبك وبعدها بتفقد الوعي


الكل كان فحالة صدمه ولكن بيفوقو من الصدمه وبيجري نوح علي صقر وهو بيقول صقر قوم نوديها المستشفي


صقر كان بصصلها بصدمه وهي بين ايديه وبيقول بصراخ عيييييييين عييييييييييين ردي عليا انتي قولتي انك مش هتسبيني قومي يا عييييييييين وبياخدها صقر لحض*نه وهو دمو*عه بتنزل نعم يا ساده صقر الصعيد وكبير الصعيد وصقر المخا*برات يبكي فهي معشوقته وحبيبته وبيقول بصراخ انتي مش هتسبيني يا عييييييييييين لااااااااااااااااااااااا


فيروز بتبكي علي عين واخوها اللي اول مرة تشوفو كدا


وهارون والكل فحالة حزن وصدمه


نوح بيمسك صقر وهو بيهزو وبيقول بغض*ب صقر فوق لو مقومتش دلوقتي عين هتمو*ت لازم تلحقها


ولكن كان صقر بيبصله بصدمه وبس ولكن نوح بيلاقي مفيش قدامه غير انو بيديه لك*مه فوجهه بغض*ب وهو بيقول نوح فوق مراتك هتمو*ت عين هتمو*ت بين ايديك


 

 

صقر هنا الكلمه بتتردد فودنه مراتك هتمو*ت عين هتمو*ت وبيفوق صقر من صدمته وهو بيحملها بين ايديه وبيخرج بيها للخارج بسرعه ووراة نوح اللي سبقو وهو بيفتحلو العربية وفيروز وهارون ولكن صقر مبيستناش حد بينيمها فالعربية وبيركب بسرعه وبيطير بالعربية مش بيسوق نوح بياخد عربيته وبياخد فيروز وهارون معاه وبيسوق بسرعه وراة


هو كان واقف في حالة صدمه وبيبص لي اثار د*مها اللي فالارض وبيقع المسد*س من ايده وبينزل عالارض علي ركبه وهو بيقول بجنو*ن قتل*تها انا قتل*تها لا المفروض هو اللي يمو*ت هي لاااااااااا وبقا يصر*خ بجنوو*ون عيييييييييييين لااااااااااا مش هتمو*ت لاااااااااااا وبيقوم من عالارض وهو بيجري للخارج مثل المجنو*ن


صقر كان بيسوق باقصي سرعة وهو كل شوية يبصلها ويكلمها وهو حاسس بخو*ف وشعور لاول مرة يعيشو وبيقول بخوف عين هتبقي كويسه يحبيبتي هتقومي لسه في حاجات كتير هنعملها سواء وفخلال دقائق كان وصل صقر قدام المستشفي بينزل بسرعة وهو بيحملها وبيدخل بيها لداخل وهو بيقول بصرا*خ دكتووووووورررر بسرعه عاوزززز دكتور مراتي بتمو*ت


الدكاترة بتجري عليه وهما بياخدو عين منو وبينقلوها علي الترول وصقر ماسك ايدها ومش راضي يسبها وبيجرو بيها بسرعه لداخل اوضه العمليا*ت وكان صقر هيدخل ولكن هنا الدكتور بيثف قصاده وهو بيقول ممنوع حضرتك


صقر بغض*ب مستحيل اسيبها


الدكتور حضرتك ده اوضه عمليات سيبنا نشوف شغلنا عشان نلحق المريضه


صقر بيمسك الدكتور من ليقته بغض*ب وهو بيقول وقسما بالله لو حصلها حاجه له*د المستشفي عليكم


الدكتور بيقدر حالته وبيهز دماغه وبيدخل وبيتقفل الباب وبتبداء عمليه عين


 

 

صقر واقف قدام الباب رايح جاي وحاسس قلبه هيخرج من مكانه من كتر الخو*ف بيوصل نوح والباقي فاللحظه دي وبيقف جمبو نوح ولكن صقر مكنش شايف ولا سامع حد مفيش قدامه غير صورتها وهي الط*لقه بتختر*ق ضهرها وبتق*ع بين ايديه بقا المشهد بيتعاد ويتكرر فدماغه وحاسس دماغه هتنف*جر وبيغمض عيونه اللي بقت حمراء زي الد*م ولونها اتحول لي زيتي غامق اوي اوي وكان مظهرة يخو*ف وهنا نوح بيحط ايده علي كتفه وبيقول بمواساه هتقوم يصحبي ادعيلها


صقر بيفتح عينه وهو بيبص قدامه ولكن ملامحه كلها بتتغير لي غض*ب جحيمي وبيتحول لي و*حش كا*سر اول ما بيلاقية فوشه وهو بيقول بغض*ب وصوت جهوري انت كمان جاي برجلك جيت لمو*تك برجلك


نوح وهو بيحاول يدخل بينهم وبيقول سليم امشي من هنا احسلك
ولكن هنا صقر بيز*ق نوح من قدامه وبيه*جم علي سليم زي الو*حش اللي مصدق لاقي فر*يسته وهج*م صقر عليه وبقا يضر*ب فيه بطريقه متو*حشه وبقو الاتنين علارض وسليم مش عارف يدافع عن نفسو


نوح بقا يحاول يفصل بينهم بصعوبه بعد معا*ناه كان قدر يبعد صقر عن سليم وكان ماسكه وبقا صقر يقول سبني يا نوح سبني اقت*لو لازم اقت*لو زي ما خلاها دلوقتي بين الحياه والمو*ت وهي دلوقتي جوة بسببو بسبب الكل*ب ده


سليم كان عالارض وبيقوم بصعوبة وهو بيسند علي الحائط وبينز*ف الد*م من بوقه مش قادر يقف علي رجلة


نوح بغض*ب اهدا يا صقر مش وقتو نطمن علي عين الاول وبعد كدا اعمل كل اللي انت عاوزو براحتك محدش هيمنعك ولا يقولك حاجه


هارون بيروح باتجاه سليم وبيقول بغض*ب امشي من هنا واحمد ربك انك خارج علي رجلك ومعوزش اشوف وشك تاني هنا والا المرة الجاية محدش هير*حمك


سليم بيبصله وبيرجع يبص لي صقر وهو بيمسح الد*م من بوقه وبيقول مش همشي غير لما اطمن علي عين


هنا صقر بيت*جنن اكتر ومش بيشوف قدامه وكل شيطا*ين الانس والج*ن بقت تطنط قصاده وبيزق نوح من قدامه بغض*ب اللي بيقع عالارض وفي لمح البصر كان صقر قصاد سليم وهو بيخن*قه بكل غ*ل
وغض*ب وبيضغط علي رقبته وهو بيقول بغ*ل انا قولتلك اياك تجيب اسمها علي لسانك الو*سخ ده تاني بس انت حفرت قبر*ك بايدك ومش هر*حمك والمرة دي همو*تك بجد


سليم بقا مش قادر يتن*فس وبيححاول يبعد صقر بعيد عنه ولكن صقر كان قاب*ض علي رقبته بحركه الاختنا*ق


 

 

هارون بيقرب عليه بسرعه وهو بيحاول يبعد صقر قبل ميرتكب هذه الجر*يمه ونوح بيقوم من عالارض بسرعه وهو بيحاول يفصلهم ولكن مش قادرين وسليم مقاومته ابتدت تقل وبقا صقر يضغط اكتر وعيونه بتسود بغض*ب وهو بتيجي صورتها فدماغه وهي الط*لقه بتختر*قها وبيبقا صقر مش شايف قدامه وبيخ*نق فسليم اللي وشه احمر بشده وشفايفه ابتدت تزرق وانفاسه بتقل تدريجيا وكان علي وشك المو*ت وهارون ونوح بيحاولو ومش عارفين وبيكلمو صقر ولكن صقر ولا كان سامع ولا شايف حد غير صورة عين اللي كانت غرقا*نه فد*مها وهنا بيتفتح الباب وبيخرج الدكتور فاللحظه دي وباين عليه علامات الحزن والاسف


وهنا صقر بيفوق لنفسه وبيسيب سليم بسرعه اللي بيق*ع عالارض وهو بي*كح بشده وبياخد انفاسه بصعوبة


صقر بسرعه وخو*ف وق*لق عين كويسه صح


الدكتور بحزن واسف البقاء لله


وده هنا كان الخبر زي الصا*عقه وووو




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close