خلقتى_لى_فقط الحلقه السادسه والعشرين 26/27/28/29/30

 


خلقتى_لى_فقط

الحلقه السادسه والعشرين 26/27/28/29/30

في قصر البحيري 

كان سما تنظر الي ادهم بحزن فهو قد فقد ابتسامته منذ غياب نيار واصبح كل وقته يعمل او يبحث عنها حتي انه اهمل ابنته الصغيره ،لتتجه نحوه وتضمه بشده ليتفاجا ادهم من وجودها واحتضانها له بهذا الشكل لينظر لها ويتفاجا بدموعها المنهمره علي وجنتها

ادهم بقلق :سما أنتي كويسه 

ليسمع صوت شهاقتها من البكاء ليمسح علي شعرها برقه وهو يقبل دموعها لتهدا بعد مده ليست بقليله 

ادهم :مش هتقولي كنتي بتعيطي ليه 

سما بحزن :بسببك 

ادهم بدهشه:بسببي انا ....هو انا ضايقتك في حاجه 

سما ببكاء :انا مبقتش اشوفك ي ادهم انتا طول الوقت في الشركه حتي انك بتقضي الليل هناك حتي بنتك طول الوقت بتسال عنك وانا مش عارفه اقولها انا تعبت والله تعبت 

لتنفجر في البكاء ويتالم قلب ادهم عليها فهو لم يتوقع انه سبب لها كل هذا الالم فهو ابتعد عنها حتي لا تعيش معه لحظات غضبه وهو يبحث عن نيار ولم يجد اثر لها 

ادهم وهو يضمها بشده 

-انا اسف أوعدك اني هعوضك.... خلاص اهدي ي عمري

ليحملها الي السرير ويستقل بجانبها وهو يمسح علي شعرها حتي نامت ليضمها وينام بجانبها  💔

                    **********

في الجامعه 

كانت جني تجلس بالمكتبه فهادي ودره لم ياتوا اليوم لتمسك الكتاب وتقرا قليلا ليلفت نظرها ذلك الشاب الذي يحدق فيها ويبتسم لتتجاهله وتكمل القراءه وبعد ساعه قد انتهت لتمسك حقيبتها وتستعد للذهاب لتتفاجا ان الشاب الذي لفت انتباها مازال يحدق بها لتنظر له وهي عابسه بطفوله عن ابتسامته لها طوال الوقت 

حني بخفوت :غبي 

لتتركه وتذهب و نظرات الشاب تتباعها بحب 

                      **********

وفي الجانب الاخر من الجامعه كان مازن يجلس بسيارته حتي شاهد ملك وهي تتجه نحو سيارتها ليسارع وينزل من السياره ويمسك يديها 

ملك بدهشه :مازن انتا هنا بتعمل ايه 

مازن بابتسامه :مفيش كنت مستنيكي 

ملك :انا ليه 

مازن: اصل بقلنا كتير مقعدناش مع بعض وبصراحه وحشتني 

ملك بنفسها :اخيرا قولتيلي حاجه ي مازن دا انا كنت قربت أيأس انك تفكر فيا 

ملك بخجل : وانتا كمان 

مازن :طب خلاص سيبي عربيتك وتعالي معايا عشان نفطر سوا 

ملك :تمام 

لياخذها ويذهب الي مطعم حتي يفطرا سويا ثم يوصل ملك للمنزل 

                         *********

في المالديف 

سليم بتذمر :ي ربي قاعد مع طفله انا اومال لو مكناش في شهر العسل كنتي عملتي فيا ايه 

حور :بس بقا ي سليم عايزه اتفرج 

سليم بسخرية :اتفرجي ي ختي اتفرجي 

ليتنهد سليم بملل فحور اصرت ان تشاهد الفيلم الكرتوني ملك الغابه 

وهي تتجاهله وتشاهد فيلمها الان وبعد نصف ساعه كانت حور مازالت تشاهد الفيلم وهي في حضن سليم لتنقطع الكهرباء فجاه ليشعر سليم بيديها الذي تشتد عليه لتدفن وجهها في عنقه وتبكي كالاطفال 

سليم وهو يضمها

-اهدي ي حبيبتي اكيد دلوقتي هيشغلوا المولد 

ليمسح علي شعرها بهدوء ولم تمر دقائق حتي عاد الضوء ليمسح سليم دموعها ويقبل شفاهها بخفه ثم يحملها علي السرير و...... 

                      *********

في الصباح 

في قصر البحيري 

كانت العائله جالسه علي مائدة الطعام ويفطرون معا لاول مره منذ غياب نيار ،ليقطع هذا الهدوء 

هشام : انتوا شوفتوا المجله النهارده نشره ايه 

ليمسك ادهم المجله ثم تحتل علي وجهه معالم الصدمة ثم 


يتبع 

علق ب 20 ملصق لنستمر بكل جديد

اهو جزء كمان كل ما اشوف التفاعل حلو تنزل حلقه

#خلقتى_لى_فقط

الحلقه السابعه والعشرون 

في قصر البحيري 

يمسك ادهم بالمجله وعلي وجهه علمات الصدمه

ادهم بصدمه: سليم الشرقاوي اتجوز 

سيف: مش دا المليونير العازب 

ادهم: بالضبط 

سيف: هو مش كان عازف عن الجواز وكمان مسمينه الديكتاتور 

الاب: مفيش حاجه بتفضل علي حالها ي ابني 

سيف: معاك حق ي بابا 

ادهم: بابا متنساش عندك معاد عند الدكتور النهارده عشان تحليلك

الاب:ماشي ي ابني 

الام بحزن: عرفت حاجه عن نيار ي ادهم

ادهم باسي:لا ي امي لسه

ليعم عليهم الصمت مره اخري بالاضافه الي الحزن الذي ساد علي وجههم

                    **************

في الفندق 

كانت حور تقف امام المراهوهي ترتدي جيب بلون الاسود الي ما بعد ركبتها بقليل وفوقها بلوزه بلون الابيض بكمام طويله وتحتوي ايضا علي زخرفه بلون الاسود و لبست كوتشي الابيض وصففت شعرها كعكه مرفه وانزلت بعد الخصلات لتعيها رقه مهلكه ووضعت احمر الشفاه وامسكت بقلم الكحل كي تضعه لكن سليم امسك يديها وهو ينظر لها بعبوس 

سليم بغيره:يعني هي عيونك ناقصه جمال عشان تحطلها كحل 

حور:انتا غيور اووي

ليقترب منها ويشدها من خصرها اليه ويقول بتملك 

-عشان انتي ملك ليا انا 

ويقبلها بقوه الية عده دقائق ليتركها عندما احس بحاجتها الي الهواء 

حور بتزمر:شوفت اديك مسحتلي الروج

لتمسكه وتتجه للمراه 

سليم بخبث: لو حطيتيه همسحه تاني

لتضرب قدمها بالارض كالاطفال ليضحك عليها ويمسك يديها 

سليم:يلا 

حور بعبوس طفولي:ماشي

ليذهبا الي مطعم فخم وانيقة يغلب عليه الاضاءه الخافته،ليشد سليم الكرسي لحور ويجلس امامها وياتي النادل ليطلب لهم سليم الطعام

حور:هو احنا هناكل سمك

سليم: ايه مش بتحبيه 

حور بمرح: ي عم انا فاكره اسمي عشان افتكر السمك 

لينظر لها وهو رافعا حاجبه، لتضع يديها علي فمها  

-خلاص هسكت

سليم بسخريه:اتمني والله

لياتي الطعام ويبدا سليم في ازالها الشوك من السمك ويطعمها بيده وسط خجلها لينتهيا بعد قليل ويطلب لها سليم عصير تفاح وهو كوب قهوه ساده

سليم:تحبي نروح فين

حور بحيره:انا معرفش الاماكن اللي علي الجزبره اختار انتا 

سليم: ايه رايك نروح السيما 

حور بطفوله:ااه والنبي وكمان نتفرج علي فروزن

سليم بياس:كرتون تاني

حور بمرح:دا هيبقي خبر الموسم سليم الشرقاوي اشهر رجال الاعمال يشاهد افلام الكرتون 

لينظر لها بصمت 

حور:هههههه خلاص خلاص مش هتكلم تاني

ليبتسم علي طفولتها وهي تشرب عصير التفاح بتلذذ ليلمح ان الرجل الذي علي الطاوله المجاوره لهم ينظر لحور برغبه ليقبض علي يده بشده وهو يحاول التحكم في غضبه

سليم بصرامه:حور خلصي العصير بسرعه عشان نمشي 

حور:حاضر

لينظر للرجل ليجده مازال يحدق بحور وينظر علي رقبتها وجزءها العلوي ليتجه نحوه بسرعه ويقف امامه

الرجل باستغراب:في حاجه حضرتك

سليم ببرود:في حاجات

ليلكمه بقوه ويظل يضربه كما الاسد يهجم علي فريسته ليحاولو الامن ابعاد سليم لكنهم فاشلوا فسيلم ممسك بالرجل بشده ويوجه له اللكمات حتي شوهه ليتركه بعد دقائق

سليم بغضب:دا عشان تبص علي حاجه تخصني بعد كدا 

ليتجه الي حور التي تبكي بصمت ويمسك يديها ويركبهاالسياره برفق ويجلس بجانبها يقود وهو مازال يسمع صوت بكاءها ليصلا الي الفندق ويصعدا لغرفتهم لتترك حور يديه وتتجه للغرفه بسرعه وتغلق الباب عليها

سليم بهدوء:حور افتحي ونتكلم 

لم ترد عليه ليتركها تهدا قليلا 

                   *************

غي غرفه مازن 

كان مازن يجلس علي السرير وهو شارد كانه يفكر بامر مصيري،ليستفيق من شروده بعد مده ويمسك بهاتفه ويتصل بملك 

علي الجانب الاخر كانت ملك ممسكه بدفتر وترسم حبيب طفولتها (مازن)وهي تبتسم ابتسامه حب حالمه لتنقض علي صوت هاتفها لتنظر به وتجده مازن لتزيد دقات قلبها،لترد عليه

ملك:مازن

مازن:ازيك ي ملك عامله ايه

ملك:انا كويسه وانتا 

مازن:انا بقيت كويس لما سمعت صوتك

لتبتسم بحب واندهاش فمازن اول مره يكلمها بهذه الطريقه فكانت علاقتهم رسميه قليلا تقتصر علي السوال عن الاحوال والكلام عن الدراسه فقط

ملك:ممممم

مازن بابتسامه:اي رايك نخرج نتمشي شويه عايز اتكلم معاكي 

ملك بسعاده:طبعا مواقفة

مازن:خلاص نتقابل بعد نص ساعه.....اوعي تتاخري عليا 

ملك بحب:عمري ما اتاخر عليك ابدا 

مازن:يلا سلام

ملك:سلام

لتسرع الي خزانتها وتخرج جميع ملابسها وتجربهم وبعد مرور عشرون دقيقه ارتدت فستان بلون الاخضر القصير الي ما فوق الركبه وبدون اكمام  وحذاء بلون الابيض واسدلت شعرها القصير ووضعت بعض الميك اب الذي ابرز جمالها وامسكت حقيبتها البيضاء ونزلت تنظره في الحديقه لياتي بعد دقائق ويخرج من سيارته لتنذهل من وسامته فهو يمتلك نفس جمال نيار الفاتن وكان يرتدي بنطلون وتيشرت بلون الاسود لتفيق من شرودها وهي تسمعه ينادي عليها لتذهب في اتجاهه وتقترب منه 

مازن بابتسامه: طالعه زي القمر 

ملك بخجل: شكرا

ليفتح لها باب السياره ويركب بجانبها ويتجهها الي النيل وتقضي ملك طوال اليوم مع مازن هو يتحدثا و يضحكا سويا لتشعر انه اجمل ايام حياتها، وفي نهايه اليوم اوصلها مازن الي البيت 😍

                       **********

في فيلا الشرقاوي 

كان جميعهم يجتمعون معا ويشربون الشاى ويتحدثون

الام باشتياق:سليم واحشني اوي

زين:هو لحق ي ماما دا لسه مسافر من يومين

الام:انا مقدرش علي غيابه

حبيبه بمرح:الله الله علي الحب 

اياد بمرح:راحت عليك ي سي بابا 

لينظر لهم الاب بغرور واضح 

-عمرها ما تروح عليا ابدا

اياد بمرح: ي عيني علي الثقه 

الجد باستفهام: هو احنا مش المفروض نغير ديكور اوضه سليم عشان حور انتوا عارفين ان الاوضه كلها بلون الاسود 

رهف بمرح: صح اجدووو

الجد باشتمزاز:اجدووو....اختاري الفاظك صح

رهف بمرح:في المستقبل القريب ان شاء الله

ليضحكوا جميعا ويقضوا اليوم في مرح


يتبع

علق ب 20 ملصق لنستمر بكل جديد ولا تنسوا المتابعه

#خلقتى_لى_فقط.       اتمنا تفاعلكم

الحلقه الثامنه والعشرون28

في الفندق 

كانت حور جااسه امام التلفاز تتابع مسلسل هندي وهي متحمسه،  وعيونها مازالت حمراء فهي قد بكت كثيرا في الغرفه وعندما هدات خرجت منها لتجد سليم غير موجود لم. تتعطي للامر اهميه فهي مازالت غاضبه منه ليمر نصف ساعه وهي مازالت تشاهد التلفاز لتري سليم يدخل لتتاجهله وتعود للمشاهده ليجلس بجانبها وهو ينظر لها بحب فهو قد اشتاق لها رغم عدم مرور ساعات علي هذا الامر لياخذ منها جهاز التحكم خلسه ويغير القناه وياتي بالمباراه الرياضيه لتنظر له بحقد

حور بغضب: انتا غيرت القناه ليه.... انا بتفرج علي المسلسل 

سليم ببرود: والله انا اجيب اللي انا عاوزه 

حور بغضب شديد: يعني ايه 

سليم باستفزاز: زي ما سمعتي 

ليحمر وجهها من الغضب وتهجم عليه وسط دهشه سليم وهي تحاول اخد جهاز التحكم ليمسك سليم بالجهاز ويرفعه عنها لتخاول القفز لكنها لا تسطيع لقصر قامتها😂ليحملها سليم ويذهب باتجاه حمام السباحه ويقف امام وهي مازالت غاضبه تضربه بيدها 

سليم ببرود: قوليلي دلوقتي بحبك ي سليم 

حور بغضب: دا بعينك

سليم بتهديد: براحتك بس لو مقلتيش هرميكي في الميه. 

حور ببرود مصطنع: انا مبخفش 

سليم: تمام 

ليرميها في حمام السباحه 

حور بخوف: ااااااه 

لتحاول السباحه لكنها لم تستطيع لينزل سليم ورائها ويصعد بها 

سليم بتهديد: هتقولي ولا ارميكي تاني 

لتنظر له حور ولم ترد، ليرميها مره اخري ويظل يطلب منها ان تقول لها انها تحبه ولكنها لم ترد عليه ليرميها حوالي تلات مرات وهي تتجاهله وفي المره الرابعه 

سليم بتهديد: لو مقولتيش هفضل ارميكي لحد الصبح 

حور بعيون دامعه وحزينه 

_بحبك 

سليم: مسمعتش 

لتقولها مره اخري بصوت اعلي 

-بحبك 

ثم تجهش بابكاء كالاطفال ليضمها اليه ويدخل بها الغرفه ويبدل لها ثيابها حتي لا تبرد وهي مازالت تبكي ليحملها ويجلسها في حضنه ويظل يمسح علي شعرها ويقبل كل انش في وجهها حتي هدات  وضمته بهدوء 

سليم بندم: انا اسف ي قلبي

لتشيح وجهها عنه بطفوله 

سليم بابتسامه: يلا بقي قلبك ابيض 

حور بطفوله: بشرط 

سليم بعشق: اومريني ي استاذه حور 

حور ببراءه: تفسحني دلوقتي وتجبلي شكولاته وايس كريم 

سليم باستغراب: في الوقت دا 

فالوقت كان العاشره ليلا 

حور بعناد: ايوا والا مش هكلمك

سليم باستسلام لهذه الطفله العنيده 

_طيب ي قلبي قومي البسي

حور وهي تقبله علي وجنته 

-هوا 

ليبتسم عليها ويذهب ليبدل ثيابه ببنطال جينز بلون الاسود وتيشرت بلون الكحلي ويضع عطره ليصبح جاهزا لتخرج له حور وهي ترتدي ببنطال اسود وبلوزه بلون الوردي وكوتشي بلون الابيض وصففت شعرها ذيل حصان ليبتسم سليم لهيئتها الطفوليه اللطيفه ويقترب منها ويضمها الي صدره وهو يدعي الله ان لا تفترق عنه وتظل بجانبه 

                      *********** 

في مدرسه نيار الصغيره 

ذهب ادهم بعد انتهي من عمله الي مدرسه ابنته الصغيره فهو قد ادراك انه قصر كثيرا مع زوجته وابنته وقرر ان يعوضهما،وبعد قليل راي ابنته وهي تخرج من المدرسه وهي عابسه ليبتسم علي ابنته التي تشبه عمتها في كل شي وكانها ابنتها هي واثناء خروج نيار من المدرسه لمحت والدها وهو يقف بالقرب من سيارته وهو. يلوح.لها لتجري الطفله في اتجاهه وهي تصرخ

نيار بسعاده:بابييييييييي

لتضمه ويرفعها ويدور بها قليل لتقههه ويقبله 

ادهم:ايه رايك في المفاجاه

نيره بفرح.:حلوه اووي ي بابي

ثم اردفت ببراءه

_انت واحشتني اوي بقالي يوم ويوم ويوم مش بشوفك

ادهم بحزن:انا اسف ي قلب بابي اوعدك مش هيتكرر تاني

نيار وهي تقبله 

_ماشي ي بابي يلا بقي نروح عشان مامي مش تقلق عليا 

ادهم:يلا ي روحي.......ايه رايك نتصل بمامي ونروح ناكل بيتزا سوا 

نيار:هييييييييه.....ايوا ايوا اتصل يلا

ادهم بابتسامه:حاضر ي روحي هتصل اهو 

ليتصل ادهم بسما ويخبرها عن خططته لتندهش منه ولكنها توافق وتذهب وهي تختار ثيابها بسعاده،لترتدي فستان بلون الاسود قصير وبسيط للغايه وجعلت شعرها علي هيئه كعكه مرفوعه اعطتها مظهر راقي وبسيط لتستقل سيارتها وتذهب اليهم في المطعم لتراه ياكل ابنته وهي في حضنه لتبتسم بسعاده عليهم وتذهب لهم ويقضوا باقي اليوم معا كعائله سعيده بعد مده طويله♥

                  **************

في كليه الفنون الجميله 

كانت جني حزينه و هي جالسه بمفردها في المحاضره فهي قد اشتاقت لنيار كثيرا وتريد ان  تضمها وتحكي لها عن مدي اشتياقها لها وحزنها لفقدانها لتتدمع عينياها وهي تتذكر موقفها مع نيار وعن مساعدتها في كل مره تحتاج اليها، لتضع راسها علي المدرج وهي عابسه لتري امامها الشاب الذي كان يحدق بها بالمكتبه وهو مبتسم لها لم تعيره انتباه ليبدا الشاب في فعل حركات مضحكه في وجهه لتبتسم وتراه يحول عيناه ويخرج لسناه😝 لتضحك بصوت مرتفع،ليلتفت لها الدكتور ويحذرها ان تنتبه له لتعتذر جني منه وتنتبه معه لتنظر للشاب مره اخري لتراه يكتب شي في ورقه ليرفعها لها لتراه رسم الدكتور بطريقه مضحكه وهو يحذرها ان تنتبه لها لتضحك بشده ويطردها الدكتور لتخرج  من القاعه وهي مازالت تضحك وهي تردد

_مجنون

                         **********

الملاهي نعم الملاهي فسليم قد ذهب مع حور اليها لكي يرفه عنها قليلا وتنسي غضبها منه ولكن لن ينكر انه استمتع معها فهو لاول مره يشعر بتلك السعاده كانه عاد طفل صغير معها لتعلمه معني الضحك فحور لم تترك لعبه الا ولعبتها 

سليم:انتي مزهقتيش من اللعب 

حور بطفوله:لا لسه سبني والنبي كمان شويه

سليم بحب:ماشي ي بنوتي.....بس تعالي نقعد شويه

لتبتسم له حور وهي تومي براسها ببرءاه 

-ماشي يلا

ليجلسا قليلا ويطلب لها عصيرها المفضل🍎لتري حور غزل البنات 

حور ببراءه:حبيبي

سليم باستغراب:حبيبي.....غريبه دي

حور:تؤ مش غريبه 

سليم بحب:متشي ي قلبي عايزه ايه 

لتشير الي بائع غزل البنات وهي تبتسم ببرءاه

سليم بابتسامه:ااااه عشان كده حبيبي وبتاع 

لتعلس حور بطفوله جعلتها يريد ان يلتهمها

سليم:ماشي ي بنوتي هجبهولك

ليذهب ويجلب لها العديد منه ويعود لها لتخذه منه بلهفه وتبدا في اكله بتلذذ وهوينظر لها بعشق،لتنتهي من اكله ويكملا باقي الالعاب ويشتري لها بلونات كثيره ملونه وايضا بعض من الشكولا التي تعشقها واخيرا يذهب للفندق وتنام بين احضانه والابتسامه مازالت علي وجهها الجميل🥰🥰


يتبع

علق ب 20 ملصق لنستمر ومتاخرش

ولا تنسو المتابعه لى


انا بنزل حلقات كتير ياريت اشوف تفاعل حلو 

#خلقتى_لى_فقط

الحلقه التاسعه والعشرون

 ٢٩و٣٠

في شقه زياد 

كانت هايدي تقوم بالاعمال المنزليه والطبخ له وتنتهي منه سريعا قبل قدومه لتقف امام المراه وتبكي علي ملامحها التي تغيرت للاسوء فهي نحفت جدا وبات جسدها نحيالبحيري مزريه وبرزت وجنتها وشحب لونها والكدمات التي تنشر علي جسدها فزياد يضربها يوميا لتفيق علي صوت الباب لتعلم انه جاء لتمسح دموعها سريعا وتذهب له 

زياد بدون وعي: اخيرا الخدامه جتتتتت

هايدي باستغراب: زياد انتا كويس

زياد بنفس النبره 

-انا كويس جدا بس انتي مش. هتكوني كويسه ابدا هههههه

ليشرع في الذهاب نحوها لكنه يقع لتسرع هايدي في الامساك به وتشم رائحته الغريبه

هايدي بصدمه: زياد انتا سقران 

زياد : بالضبط ي مزه

لتمسكه هايدي وتتدخله للغرفه لتضعه علي السرير وتخرج تعد له القهوه كي يفوق لتنتهي وتاخذها له 

هايدي:زياد اشرب القهوه عشان تفوق 

زياد:مش عايز.....ابعدي بقا عني 

هايدي بحزن:طب اشربها الاول ارجوك

زياد:قولت لا انتي غبيه ولا ايه 

هايدي:بس.....

ليضع زياد يده علي فم هايدي ويقترب منها ويضمها لم تصدم هايدي كثيرا فهي تعلم انه يفعلها.بدون وعي اثر الخمر الذي شربه 

زياد:بحبك ي نيار

ليكسر قلبها بتلك الكلمات ويقترب منها وتسكت شهرزادعن الكلام الغير مباح....

                     *************

في الفندق

تستيقظ حور لتري نفسها في احضان سليم ويتمسك بها بشده كانها سوف تهرب لتقترب منه وتتامل ملامحه الوسيمه بدقه وتقبله برقه علي شفته ثم تلمع في راسها فكره لتبتسم بخبث وتبعد ذراعيه عنها بهدوء شديد ثم تجلب هاتفهها وتضبط المنبه بعد دقيقه وتضعه علي اذن سليم ليرن وينقض سليم من نومه وهويضع يده علي اذنه بالم

سليم بصدمه:في ايه.....ايه دا 

ليري حور ممسكه بهاتفها وتضحك.بشده علي شكله 

سليم بغضب:ي بنت ال.....

لتركض حور وهي مازالت تضحك ويركض سليم ورائها وهو يتوعد لها لتختبي حور اسفل السفره وتضحك بخفه وهي تراه سليم يبحث عنها

سليم بتوعد:حور اطلعي احسنلك 

ليلمح.قدمها اسفل السفره ليبتسم بخبث ويقترب منها بخفه ليمسك قدميها ويخرجها 

لتكن هي اسفله وهو فوقها 

حور ببرءاه:صباح الخير ي بابتي 

سليم بسخريه:ي بريئه بعد كل اللي عملتيه دا وليكي عين تقوليلي صباح الخير

حور بمرح:نسيت ي  بابتي 

لينظر لها بغضب مصطنع لتقول بطفوله 

- اعمل ايه ما انتا بتوحشني وانتا نايم

سليم بعشق: اما انتي فبتوحشني  وانتي معايا 

حور: بحبك 

سليم: وانا بعشق 

ثم يردف بخبث 

-بس دا مش معناه اني مش هحسبك علي اللي انتي عملتيه

حور بخوف:هاااه

وبعد عشر دقائق

حور بتعب:خلاص مش قادره 

سليم ببرود:لسه فاضلك عشره

حور بغضب طفولي:ي مفتري خلتني اعمل اعمل عشرين ضغط وفي الاخر تقولي لسه فاضلك عشره.....مش هعمل تاني ضغط ماشي 

لينظر لها سليم ببرود 

حور بعيون مستعطفه وهي تضم شفتيها بطفوله لذيذه

_والنبي خلاص

سليم بابتسامه:ماشي.....قومي يله عشان نفطر 

حور بمرح:اشطا

ليقههه عليها ويذهبا يفطرا وسط غزل سليم لها 

                     **************

في كليه رهف 

كانت رهف قد انتهت من محاضراتها وشرعت في الذهاب الي منزلها ليعترض طريقها شبان دائما يضيقونها في الجامعه لتحاول تجنبهمالكنهم سدوا الطريق عليهم وهم يسمعوها كلماتهم القذره وعرضهم انتي تاتي معهم لتدمع عينها وتنكمش علي نفسها بخوف ليحاول احدهما ان يمسك يديها لكنه لم بستطع لتنظر رهف لتجد ان عمار ممسك بيد الشاب وهوينظر لهم بغضب شديد لدرجه تحمرار عيناه ليبدا عمار في ضربهما بقوه حتي كسر عظامهم ثم امسك بيد رهف واتجاه الي السياره

عمار بهدوء مصطنع:من امتا وهما بيضيقوكي 

رهف ببكاء:من شهر

عمار بغضب: وساكته ليه مقولتيش ليا او لحد من اخواتك ليه.....كنتي هتفضلي ساكته لحد امتي افرضي عملوا فيكي حاجه كنتي هتبقي مبسوطه كدا

رهف بخوف:انا اسفه ي ابيه

عمار بغضب:متقوليليش زفت 

لتنفجر رهف في البكاء ليتنهد عمار وهو يحاول ان لا ينفجر بها من الغضب لينظر لها ويراه تبكي بقوه ليتمزق قلبه عليها ليضمها 

عمار:هصصصص خلاص اهدي

ليقبل جبينها لتهدا شهقات رهف شيئا فشيئا حتي توقفت عن البكاء 

عمار بحب:يلا عشان اروحك وبعد كدا لم حد يضيقك تيجي تقوليلي فاهمه 

رهف:حاضر

 ليشغل السياره ويتجه الي منزلها 

                     *************

في شركه البحيري

كان سيف يجلس في مكتبه لينهي بعض الاعمال ليسمع طرق علي الباب ليسمح بالشخص للدجول ليتفاجاء انها دره 

سيف بدهشه:دره انتيايه اللي جابك 

دره بحزن مصطنع:في حد يقول لخطبته وحبيبته انتي ايه اللي جابك 

سيف:هههه مش قصدي ي قلبي انا بس اتفاجات 

دره بحب:مفيش واحشتني فقولت اجيلك 

سيف:انتي اللي واحشتيني ي عمري 

ليقترب منها ويضمها 

دره بمرح:مش هتعرف تتحك عليا بالكلمتين دول 

سيف:امال حبيبتي عايزه ايه 

دره بتفكير:اقضي اليوم.كله معاك 

سيف بابتسامه:بس كدا دا انتي تؤمري

ليطلب السكرتيره ويخبرها ان تلغي كل موعيده وياخذ دره ويتجه الي الملاهي ليقضيا يوم جميل معا♥

                    *************

في شقه زياد 

يستيقظ زياد وهو يشعر بالم شديد في رأسه

لينظر حوله ثم يفتح بصدمه.........


يتبع 

 ومتابعه#خلقتى

_لى_فقط

الحلقه الثلاثون 30

ليفتح زياد عينيه بصدمه ليري هايدي نائمه بجانبه ليتذكر كل شي صار امس ليشد شعره بغضب شديد ويسرع في ارتداء ملابسه ويتوجه نحو الباب ليسمع 

هايدي: زياد انتا رايح فين 

ليقبض زياد علي قبضه يده بشده 

هايدي بقلق: زياد انتا كويس 

ليتوجه نحوها ويمسكها من شعرها بقوه

هايدي بالم: ااااااااه

زياد بشراسه: بقولك ايه لو فكره ان اللي حصل امبارح دا هيغير حاجه فانتي بتحلمي انتي خدامه وبس ومتفكريش فاكتر من كدا عشان ميحصلكيش كويس...... انتي فاهمه 

ليتركه ويخرج لتنزل الدموع من عينيها حزنا وندمااااااا

                    ************

بعد مرورشهر من هذه الاحداث تغيرت بعد الظروف

فعائلة البحيري فقدتت الامل بعوده نيار 

ومازن تقرب بشده من ملك وملك ازدات حبا له 

وادهم ازداد اهتماما بعائلته 

اما زياد فمازال يعامل هايدي كخادمه 

اما عن ابطالنا فقد انتهي شهر عسلهم وعادو الي المنزل وسط ترحيب العائله لهم وقد بدا سليم بالعوده للعمل 

                   ************

في المطعم

كان مازن قد طلب من ملك ان تتغدا معه لانه يريد ان يتحدث معها بموضوع هام، وقد  ارتدت الفستان الذي جلبه مازن لها كهديه لقوبلها الغدا معه وكان عباره فستان قصير بلون الاسود وحذاء بلون الاسود وفردت شعرها وبدت جميله للغايه 

مازن: ايه رايك في المطعم دا

ملك: جميل اوي ي مازن 

مازن بابتسامة: بس مش اجمل منك 

ليحمر وجهها خجلا 

مازن: ملك انا كنت عايز اقولك حاجه 

ملك: اتقضل ي مازن 

مازن ببتسامه: تتجوزيني 

ملك بصدمه: ايه 

مازن: بقولك تتجوزيني.... تقبلي انك تشاركيني حياتي وتبقي كل حاجه فيه تقبلي اني اصحي كل يوم علي صوتك تقبلي انك تكوني ام عيالي تقلبي تقضي حياتك كلها معايا 

ملك بدموع: انتا بتقول الكلام دا ليا ي مازن 

مازن بابتسامه: لو مكنش ليكي مش هيبقي لغيرك..... ملك انا بحبك

ملك ودموعها تنزل

_وانا كمان بحبك اوي ي مازن من وقت ما كنا عيال وكنت دايما بتحميني وبتلعب معايا بس لما كبرت انتا بعدت عني اوي ومبقتش مهتم بيا خالص 

مازن: انا اسف ي قلبي اوعدك اني هعوضعك عن الوقت اللي مكنتش معاكي فيه.... مقولتيش بقا تقبلي تتجوزيني

ملك بحب: انتا لسه بتسال طبعا موافقه 

ليسرع في ضمها وسط تصفيق وحقد البعض عليهم     

                      **********

في غرفه سليم 

كانت حور تجلس وهي تنظر لسليم الذي يعمل بملل فمن وقت عودتهم وهو مشغول بعمله ليرن هاتفه ويتحدث مع معتز عن صفقة لتلمع في ذهنها فكره ازعاجه لتبتسم بشقاوه وتتوجهه نحوه وتجلس بجانبه ليبتسم سليم لها  لتقترب منه وتقبله بوجنته وتضمه ليبادلها ولكنه مازال يتحدث مع صديقه لتغضب وتشد شعره بقوه وتذهب لينظر لها سليم بصدمه

-ايه الجنان داااا

معتز بتعجب: بتكلمني انا ي سليم 

سليم: لا ي معتز اقفل انتا دلوقتي وبعدين نكمل 

معتز: تمام يلا سلام

سليم: سلام 

ليذهب ويري حور تشاهد التلفاز وهي عابسه ليجلس بجانبها

سليم بتعجب: يعني تشدي شعري وانتي اللي مبوزه...... انتي كويسه ي حور 

حور بغضب طفولي: بقولك ايه متتكلمش معايا خلي شغلك ينفعك يلا روح 

سليم بابتسامه: ااااااه عشان كدا مبوزه.... ي حبيتي احنا سافرنا شهر كامل عشان كدا في صفقات كتير لسه مخلصتش لازم اشتغل عشان اعوض الشهر دا 

حور بحزن: بس انا مبقتش اشوفك ي سليم 

سليم: اوعدك اخلص الشغل دا وبعدين هعوضك وهفسحك حتي ولو كل يوم 

حور بطفوله: بجد ي بابتي 

سليم بعشق:بجد ي روحه 

ليضمها ويشهدان التلفاز معا 🥰

                      *************

وفي الاسفل 

كان عادل يتحدث مع صفا والجد بموضوع هام

الاب: النهارده محمد كلمني وعايز يخطب رهف ل عمار

الام بسعاده: عمار كويس جدا وانا مش هلاقي لبنتي احسن منه 

الجد برضا:معاكي حق ي صفا عمار مفيش منه اتنين وانا متاكد انه هيسعد رهف 

الاب:خلاص بكره نقولهم ونشوف راي رهف ايه عشان نرد علي محمد 

الجد:تمام ي ابني

وفي الصباح 

كانوا جميعهم يجلسون علي طاوله الطعام ويفطرون معا 

الجد:عايز اقولكوا حاجه مهمه 

سليم بقلق:خير ي جدي في حاجه حصلت

الجد:مفيش داعي للقلق الموضوع ان رهف جالها عريس 

حبيبه بسعاده:بجدددد مين هو 

الجد:عمار ابن عمكوا 

ليصبح وجهه رهف احمر وتنظر في الارض بخجل شديد

اياد بمرح:عمار ورهف قلبي الصغير لا يتحمل 

سليم بجديه:انا معنديش مانع بس موافقه رهف اهم

زين:معاك حق ي سليم.....انتي ايه رايك ي رهف

رهف بخجل:اللي تشوفه ي ابيه 

اياد بمرح:قولي انك موافقه بس مكسوفه 

حبيبه:مبرررروك ي قلبي 

ليبدوا جميعا تهنيأتها 

زين بمرح:سليم اتجوز ورهف هتحصله المفروض بقي اياد بعدهم

اياد انقض:حرام عليك بتفول عليا ليه انا عايز افضل سنجل ولو هتجوز حور هتساعدني وانا بختارها.... ايه رايك ي حور

لينظر له سليم بغضب ليردف اياد مسرعا 

-كنت بهزر ي معلم..... حور حوشي جوزك عني 

لينبهوا جميعا ان حور لا ترد عليهم لينظروا ويجدوا وجهها اصفر بشده وتمسك راسها بتعب 

صفا بقلق: بنتي انتي كويسه 

سليم بخوف وهو يضمها  

-حبيتي انتي كويسه 

ليغشي عليها بين احضانه........

تكملة الرواية من هنا 👇👇👇

من هنا

بداية الروايه من هنا 👇👇👇

من هنا

يتبع

علق ب 20 ملصق لنستمر وانزل ومتنسوش المتابعه لى

إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close