القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية ولكنني أحببت من البارت الاول حتي التالت

 


رواية ولكنني أحببت

من البارت الاول حتي التالت


بتغتصبني ياعمر .. بتغتصب مراتك !! 

انت جنس ملتك ايه 

عمر : اديكي قولتيها بلسانك 

مراتي .. عارفة يعني ايه مراتي يامريم ؟ يعني اعمل اللي انا عايزه في الوقت اللي انا عايزه وانتي متفتحيش بوقك وإلا هخلي حياتك ججيم


مريم : يوم تغتصبني ، يوم تعذبني ، يوم تضربني ويوم تهينني .. حرام عليك انا عملتلك ايه عشان تعمل فيا كل دا ؟؟؟ انت مكنتش كدا 

عمر : لا من ناحية عملتيلي ف انت مقصرتيش وعملتي كتير اوي ، وجه الوقت اللي يترد فيكي كل حاجة عملتيها بنفس درجة الاذي

اتفضلي اخرجي جهزيلي الفطار عشان أروح الشغل والبسي وروحي امتحانك  

مريم : انا مش هروح امتحانات ومش هكمل تعليم أصلا 

عمر : هو بمزاج اهلك ؟؟

مريم : اه بمزاجي وبعدين انت مالك يااخي ما تسيبني في حالي بقا وتعتقني لوجه الله 

عمر : بقولك هتروحي الامتحان يعني هتروحيه ، ولو حكمت اوديكي الجامعة من شعرك هعملها وهفضحك قدام كلللل زمايلك 

مريم : ..... 

عمر : قوووووومي 

مريم : ايوة بس انا مش...

عمر : اه شكلك متعلمتيش من الدرس اللي خدتيه من شوية هنا  *بيشاور بعينه ع السرير وعينه كلها شر * ..

مريم بقهرة : حرام عليك بقا حرام ياأخي دا انت مسلم 

عمر : اه شكلنا مطولين بقا في الليلة السودا دي .. قوميلي كدااا انا هوديكي الجامعة بنفسي

بيشدها من دراعها جامد وهي بتصوت من الوجع ، دخل بيها وقف قدام الدولاب طلع أول فستان شافه ولبسهولها بالعافية .. مد ايده جاب الطرحة حطها علي دماغها وشدها من دراعها تاني عشان يخرجوا 

مريم بعياط : خلاااااص أبوس ايدك انا هروح ، متعملش فيا كدا انا عملتلك ايه ..

عمر : مش عايز أسمع صوتك امشي وانتي ساكتة عشان مدكيش بضهر ايدي 

نازلين علي السلم وهو جاررها من ايدها وصلوا الدور اللي تحتهم ، باب الشقة اتفتح وخرجت أمه 

أمه : فيه ااااااايه ياعمر مالك شادد مراتك كدا ليه ما تهدددددى 

عمر : خشي جوا ياماما ، رايح مشوار وهرجعلكوا 

شدها لحد تحت حطها في العربية وركب الناحية التانية ومشي بيها 

وصلوا عند الجامعة نزل وشدها نزلها من العربية ودخل معاها * علي باب الجامعة * خرج واحد تبعه 

عمر : ادخل معاها ورجلك تكون علي رجلها في كل خطوة ولو حاولت تفلفص منك تكلمني .

سابها وراح ركب عربيته تاني ومشي .. طلعت علي لجنتها وقعدت وهي عيونها كلها دموع وبدأت تفتكر


🔥فلاش باك يوم فرحهم ١٤ / ١ / ٢٠١٩ 🔥

دخلوا من باب الشقة علي الريسبشن 

جه عمر مسك ايديها وبمنتهي الرقة والحب 

عمر : بقالي سنين مستني اليوم دا ، حلمت بحاجات كتير اوي وحققت منها حاجات كتير بس عمري ما فرحت بتحقيق حاجة ربع ما فرحت النهاردة .. انتي بالنسبالي كنتي هدف بعيييييييييد ، اتفرغتله وسبت كل حاجة في ايدي عشان اقدر اوصله بس 

مريم بكسوف وعيونها كلها فرحة : انت ازاي كلامك حلو اوي كدا !! 🙈

عمر : بكرا الأيام تعدي وتعرفي إنها أفعال مش بس كلام ..

أوعدك ياحبيبتي من النهاردة كل يوم هيعدي هتعرفي اكتر انا قد ايه حبيتك وعشقت كل تفاصيلك 

مريم : والله ياعمر انا ما فيه حد حب حد قد ما انا حبيتك ، ربنا يخليك ليا يارب 

بيبوس ايديها وبيقولها : ويخليكي ليا ياأحلى حاجة حصلتلي في حياتي 


*نرجع تاني للأحداث الأصلية *

مسحت مريم دموعها وبدأت تفكر في الامتحان اللي هيتحط قدامها كمان خمس دقايق  والسنة الأخيرة اللي نفسها تعديها علي خير وتتخرج 


نسيت اعرفكم ..

مريم بنت عندها ٢٢ سنة في رابعة جامعة ، رقيقة وبرائتها بتكون اكتر حاجة واضحة لما تبص في عيونها العسلي اللي دايما بيلمعوا من الروح الملائكية اللي عندها واللي بتحبب أي حد فيها من أول مرة يشوفها .. ملهاش غير أم كبيرة واخت اسمها سارة بيحبوا بعض وقريبين جدا من بعض ، متجوزة بقالها سنة من عمر اللي اتجوزته بعد قصة حب عميقة جدااا استمرت ٣ سنين لحد ما قرروا يتجوزوا وهي تكمل آخر سنة تعليم في بيته ، وحبهم الكبير استمر ٥ شهور بعد الجواز وبعد كدا ... هنعرف من الأحداث 


- خلص الامتحان سلمت مريم ورقتها ونزلت علي تحت مع الراجل اللي باعتهولها عمر ، واول ما وصلت علي باب الجامعة وجاية توقف مواصلة لقت حد بيشدها وبيركبها العربية 

مريم بوجع : ااااه ، فيه ااايه ياعمر حد يشد حد كدا ، ليه دايما عايش دور الأكشن ما توريني نفسك هركب لوحدي 

عمر بعد ما ركب العربية وبدأ يسوق : خلاص اسكتي ومتهريش كتير 

مريم : انت عرفت منين اني خلصت !!

عمر : قولتلك قبل كدا اني بعرف دبة النملة فمتسأليش كتير 

مريم : ممكن أعرف انت ليه بتعاملني كدا اكتر من ٧ شهور !!

عمر : القميص الاوف وايت بتاعي يتغسل كويس ويتكوي عشان محتاجه النهاردة مع البنطلون الأسود اللي لو خدشتيه وشك هيتخدش قبله ، الجزمة السودا الشمواه تغسيلها تاني عشان الغسلة بتاعة امبارح معجبتنيش .. واه سايبلك علي السفرة ورقة فيها كل الأكلات اللي عايز اكلها النهاردة ع العشا بعد ماارجع من سهرة اصحابي 

مريم : عمر انا بكلمك 

عمر : تنزلي المول تجيبلي حزام يليق ع الطقم الجديد اللي جبته من يومين ، ولو الحزام معجبنيش هرنك علقة بيه

بعد بكرا عندك مادة صعبة وليها ٣ ملازم ، بعد ما تخلصي كلللل اللي مطلوب منك النهاردة هتقعدي تحفظيهم زي اسمك ولما اجي بالليل هسمعهوملك والغلطة هتتحاسبي عليها حساب الملكين ، أمين ؟

مريم بقهر وفقدان الأمل : حاضر 


وهما بيتكلموا وعمر مزود السرعة جدا عشان ماشي في شارع فاضي فجأة طلع شاب قدام العربية ووقف حط ايده علي وشه واستعد للموت .... 

البارت التااني ❤️❤️

(ولكنني أحببت )


فرمل عمر العربية في آخر لحظة ومريم بتصوت "حاااااااسب ياعمرررر" 


فتح باب العربية يشوف مين الشاب اللي رمى نفسه قدام العربية جت مريم تفتح الباب هي كمان عشان تنزل 


عمر : انتي رايحة فين ياهانم اقفلي باب العربية ومتتحركيش من هنا لحد ما اجي 


اتكبست وقفلت الباب تاني ، نزل عمر وراح علي ناحية الشاب 

*شاب متوسط الطول بشرته مايلة للون القمحي ، بدقن * واقف باصص قدامه ومش بيدي اي ريأكشن

*عمر : في ايه يابني انت مش شايف العربية ولا أعمى لا سمح الله ! 

*الشاب : .....

*عمر بعصبية : لااا ما هو انا مبكلمش نفسي بصلي كدا ورد علي أهلي ، ايه اللي ممشيك في نص الشارع بالمنظر دا !!!

*الشاب بعد ما بص في عينه : انت اللي ماشي غلط ومازلت ، مش انا .. 

خلص كلامه واتلفت مشي من جنبه وكل دا عمر واقف وشه عليه ١٠٠ علامة تعجب واستفهام عشان مش فاهم هو يقصد ايه 

رجع ركب العربية وقفل الباب وقبل ما يدور بص لمريم 

عمر : طول ما وشك دا قدامي هفضل اقع في مصايب الدنيا والآخرة 😡

مريم : وغاصبني علي العيشة معاك ليه لما انت كارهني كدا ! 

عمر : هتعرفي كل حاجة في وقتها متستعجليش علي رزقك ☺️ 


*نعرفكم علي عمر *

*شاب عنده ٢٧ سنة طويل بدقن وبشرته فاتحة شوية ، عيونه قد ما هي حلوة ، بس تخوف اللي يبصلها نظراً لكم القسوة والغل اللي جواها .. غامض لدرجة إن والدته نفسها متقدرش تعرف اللي بيدور في دماغه 

*عايش في نفس العمارة مع أهله *أبوه وأمه واخته واخوه * في الدور اللي فوقهم وأغلب حياتهم بتكون سوا في شقة أبوه وبيطلعوا علي النوم أو للضرورة لما يحب يعذب في مريم شوية بعيد عن أهله 

وصلوا عند العمارة وطلعوا شقتهم ، دخلوا من باب الشقة .. 

عمر : ادخلي اعمليلي شاي 

مريم باستحقار : قريب أوي هشيل صباعي من تحت ضرسك وهخلص من كل القرف دا 


سابته ومشيت دخلت تغير هدومها ، بعد ما قلعت الطرحة و الفستان ولسة ملبستش عمر رزع باب الاوضة ودخل .. اتخضت ورجعت لورا وحاولت تغطي جسمها تاني بالفستان 

داخل عمر الأوضة وماشي بخطوات بطيئة ناحيتها وهي عمالة ترجع لورا لحد ما مسكها من دراعتها الاتنين وقفها قدامه وبص في عينيها 

عمر : لو شيلتي صباع من تحت ضرسي هيتفضل تحت ضرسي ٩ صوابع ، ولو شيلتهم ال١٠ انا هاكل دراعك كله ، عارفة ليه * بيحسس علي جسمها بخباثة * عشان الجسم دا كله يخصني انا ، بتاعي انا .. فاهمة حاجة ؟ 

مريم بقرف بعد ما بعدت ايده عن جسمها : حرام عليك بقا يااخي ارحمني ، مكانش فيديو دا اللي يخليك تذلني بالمنظر دا

عمر : والله لو عندك إستعداد ممكن أنشر الفيديو اللي مش عاجبك دا في كل حتة وأفضح أختك واخليها نجمة السوشيال ميديا الأولى 

مريم : بتستغل ضعفنا وحادثة كانت هتبقى السبب في موت سارة اختي ؟ انت حيوان ليه كدا !!! 

ضربها بالقلم بأقوى ما عنده ومسكها من وشها .. "لو اتكلمتي بالاسلوب دا تاني هخلي عيشتك لون القميص الأسود اللي انا لابسه " 

بدأت مريم تعيط بصلها بنظرة مش مفهومة وساب وشها واداها ضهره وقال ..

"انا طالع فوق ، تخلصي اللي قولتلك عليه وتطلعي تشوفي أمي لو عايزة حاجة تعمليهالها " 


سابها وخرج على برا ، قعدت في الأرض وبدأت تعيط تاني بحرقة وقهر 


🔥 فلاش باك يوم ٢٥ / ٢ / ٢٠١٩ 🔥


عمر بيفتح الباب وداخل من باب الشقة بتورتاية ، حطها علي السفرة ووقف استخبى ورا الباب 

خرجت مريم من المطبخ تشوف مين اللي جه وهي ماشية شدها من ورا الباب وقبل ما تلحق تصوت حضنها جامد وفي ودنها قال ..

 " كل سنة وانتي النور اللي مالي قلبي ومنور دنيتي "

  اتلفتت بفرحة ولهفة وقالتله ..

   "انت ازاي حلو اوووووي كدا ! 🙈🙈😍😍😍😍😍 

    حضنته جامد اوي وباسته من خده وجريت فتحت التورتاية * عليها صورتها كبيرة ومكتوب عليها اسمها * .. قرب منها وحضنها من ضهرها 

     عمر : عيد ميلادك الأساسي هيكون بكرا لما نعزم كل الناس ، والنهاردة حبيت اعملك عيد ميلاد صغير بيني وبينك عشان يبقى ذكرى لأول عيد ميلاد لحبيبتي بعد الجواز وأقدر اديكي هديتك واشوف رد فعلك من غير ناس ولا دوشة 

      مريم : انا مش عارفة اقول ايه اقسم بالله هعيط من الفرحة 🥺🙈🙈

       عمر : يلا تعالي اوريكي هديتك 😉❤️❤️❤️

*نرجع للأحداث الأصلية *

*كالعادة مسحت دموعها وقامت من ع الأرض وبدأت تعمل الحاجات المطلوبة منها وهي بتشتغل الباب خبط راحت تفتح ..

سارة : لقيتك مبتسأليش قولت اجي أسأل انا 🙄

شافت سارة أختها قدامها خدتها بالحضن وغصب عنها عينيها دمعت بس تماسكت وقبل ماتسيب حضنها مسحت دموعها 

مريم : تعالي نقعد بقا ونتكلم براحتنا 

*بعد ما قعدوا *

*مريم : جيتي في وقتك والله كنتي وحشاني جدا ومحتاجة أشوفك 

*سارة : والله انا لقيتك مبتسأليش وبصراحة انا كمان الفترة اللي فاتت كنت مسحولة في الجامعة عشان أول سنة بقا وبتعرف علي كل حاجة ، فقولت اجي أشوفك 

*مريم : خير ما عملتي 😍 استني أقوم أعمل حاجة نشربها 

*سارة باستغراب وتركيز : مريم ايه الجرح اللي في رقابتك دا !!

مريم بتعمل فلاش باك علي نفس اليوم الصبح ، عمر بيحاول يغتصبها وهي بتصوت وتفلفص وعشان يحاول يمسكها بالعافية شدها من رقابتها .. اتعورت 

مريم بتوتر : تقريباً وانا نايمة حاجة قرصتني فقعدت اهرش فيها كتير لحد ما اتعورت 

سارة : اممممم ، تمام 

تعالي هقف معاكي في المطبخ وانتي بتعملي النيسكافيه 

*في المطبخ *

*مريم : طمنيني علي ماما ، كويسة وبتاخد ادويتها ؟

*سارة : كويسة ، مش ناقصها حاجة غير انها تشوفك 

*مريم : حا.. حاضر مانا أكيد هاجي طبعا 

*سارة : اكيد هاجي ايه يا مريم انتي بقالك كذا شهر بتقولي نفس الجملة ومبتجيش 

*لولا انك كنتي بتجيلنا كتير اول كام شهر جواز كنا قولنا عليكي ما صدقتي تخلصي 🙄😒

*مريم : لا والله بإذن الله هاجي قريب جدا 

*سارة : مريم انتي كويسة ؟

*مريم : ليه بتقولي كدا 

*سارة : وشك بهتان وعينيكي مغربة وشكلك زعلانة من حاجة ، لو محكيتيش ليا هتحكي لمين ؟

*مريم بعد ما عينيها دمعت : لا لا مفيش حاجة ، اكيد لو في أكيد هحكيلك انتي أول واحدة ياسارة 

*ومن جواها *هموت واحكيلك الكابوس اللي عايشاه يا سارة 💔* 

*سارة : ماشي يا مريم هسيبك براحتك واكيد في يوم هتقوليلي مالك

باب الشقة اتفتح ، اتوترت مريم وبصت ناحية الباب .. دخل عمر من الباب علي المطبخ 

اتلفتت سارة بصتله : ازيك يا عمر 

عمر : .... 

البارت التالت 🔥🔥

(ولكنني أحببت )


سارة : ازيك يا عمر

عمر : .... 

مريم بدأت تبصله بتوتر

عمر : أهلا اهلا 😍😍 انتي هنا من امتي مش تقوليلي عشان أطلع اقعد معاكو 

سارة : انا لسة جاية اهو يدوبك دخلت

عمر : عاملة ايه ياسارة طمنيني عليكي وماما أخبارها ايه

سارة : كويسين والله الحمدلله 😍 انت عامل ايه 

عمر : انا تمام الحمدلله زي الفل ، هتتغدي معانا النهاردة بقا مفيش أعذار ✋

سارة : لا لا اتغدى ايه دا انا ...

عمر : قولتلك مفيش أعذار هتقعدي وتتصلي بماما تيجي هي كمان تتغدى معانا 

سارة : والله يا عمر انا عندي امتحان ميد ترم بكرا وانت عارف انا في أول سنة يعني لازم اظبط الدنيا دا غير التكاليف الي لازم اجهزها وكدا فهيبقي صعب اني اقعد النهاردة ، بس بإذن الله اجيلكوا يوم تاني 😍😍 

عمر : تمام هنستناكي بقا .. المهم ماما عاملة ايه دلوقتي وحساسية صدرها بقت أحسن ولا ايه النظام 

سارة : تعبانة والله يا عمر وكل يوم بيها عند دكتور شكل ومريم عارفة 


بص لمريم بغيظ : وانتي مقولتليش الكلام دا ليه يا مريم ؟؟ 

مريم : !! وانا اقولك ليه 

افتكرت ان سارة واقفة عدلت كلامها بسرعة : احم ، مجاتش سيرة يعني ياعمر 

عمر : ثواني انا هتصل بدكتور حلو اوي بنجيبه لأي حد يتعب من صدره عندنا في العيلة وهوصيه عليها واحجز أقرب معاد واقولكو تاخدوها وتروحوا 

سارة بفرحة : يااااريت والله يا عمر 😍

مسك التليفون واتصل بالدكتور ..

مريم بدأت تبصله باستغراب من تصرفه مع سارة وتصرفه مع امها رغم قسوة معاملته معاها 


بعد ساعة خلصوا قاعدة مع بعض ونزلت سارة علي تحت ، دخلت مريم متحفزة علي عمر وهو قاعد لقيته حاطط التليفون علي ودنه بيتصل بحد اتسحبت ووقفت ورا الباب تسمع بيكلم مين 


عمر : الو .. بقولك ايه ياخالد عايزك في خدمة كدا 

أخت مراتي لسة نازلة دلوقتي من عندنا رايحة بيتهم والمسافة بعيدة فكنت عايزك تخرج معاها توصلها لحد ما تتطمن انها ركبت كدا وبعدين ترن عليا تطمني 

خالد : عينيا يا حبيبي هقوم حالا اهو

عمر : خلي بالك منها بالله عليك يا خالد دي اخت مراتي وزي اختي الصغيرة بالظبط 

خالد : ياعم عيب تقول الكلام دا هشيلهالك في عينيا لحد ما تركب والله 

عمر : تسلم يااخويا مردودالك 😍


بعد ما خلص المكالمة وهو بيقفل التليفون لمح طرف الترنج بتاع مريم ، قام اتسحب وراح لافف ماسكها من شعرها 


عمر بعصبية : انتي واقفة بتعملي ايه هنا !! بتتجسسي عليا ؟؟؟ 

مريم بوجع : ااااه شعري يا عمر 

اتلفتت وبصتله وهو ماسك شعرها : انت كنت بتكلم مين كدا !

عمر : كنت بكلم واحدة ، كنت بخونك يا مريم .. قرفت من خلقة اللي جابوووكي ومبقتش عايز أشوفك في وشي فبحاول أغير 

مريم : ولما انت قرفت من خلقتي سايبني علي زمتك لييييييييه يااخي ماتطلقني وتريح وتستريح 😱😱😱

عمر : سايبك علي زمتي عشان اشوفك كل يوم بتتعذبي قدام عيني لحد ما في يوم من الايام تبردي ناري بموتك موتة تليق بيكي 

مريم : موتي !! نفسي افهم انت جايب كم الكره دا ليا منين ولا انا قتلتلك مين عشان تعمل فيا كدا 


عمر : البسي حاجة عدلة وانزلي ورايا علي تحت عشان تساعدي أمي في الأكل وتطفحي معانا ، وزي كل يوم هنبهك .. اياااااااك حد يحس انك مش بخير وزي الفل 

لو كلمة واحدة وقعت من بوقك وقولتي حاجة عن اللي بيحصل هنا في الشقة هتبقي آخر كلمة تطلع من بوقك الحلو دا ، مفهوم ؟

مريم : .... بتبصله بقرف 

عمر بيشد شعرها اجمد : مفهووووووم 

مريم : مفهووووم يااخي خلااااااص 

بتزقه بعيد عنها : حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياشيخ ربنا يولع فيك بحق كل دمعة نزلت من عيني بسببك 

عمر : انا نازل .. دقيقتين والاقيكي ورايا 


*في شقة ابو عمر *


قاعد عمر مع أبوه الباب خبط راح محمد أخوه يفتح الباب ، شاف قدامه مريم  وكالعادة كلها بعينيه من فوقها لتحتها 

محمد بخباثة وهو بيبص علي جسمها : أهلا أهلا اتفضل ياقمر 😍

مريم : قمر !! 

محمد : مرات اخويا وبدلعها مالك زعلانة ليه الله 😳

بصتله مريم ومن غير ماتتكلم دخلت علي جوا 

مريم : ازيك يابابا عامل ايه 😊

ابو عمر وهو باصص في الأرض : .... ازيك يابنتي عاملة ايه 

مريم : بابا هو انت زعلان مني في حاجة !

ابو عمر : ليه بتقولي كدا 

مريم : عشان بقالك فترة وانت بتتعامل معايا بحسك زعلان من حاجة 

ابو عمر : ادخلي يابنتي شوفي حماتك واخت جوزك بيعملوا ايه واعملي معاهم عشان نقعد نتغدى 

بصتله مريم باستغراب : ... !

عمر : مش قالك خشي شوفيهم بيعملوا ايه ماتسمعي الكلام من أول مرة 😡

 

خرجت نجلاء أم عمر من المطبخ علي الصالون 

نجلاء بفرحة : يااااه اخيرا نزلتي 😍 والله يابنتي الواحد ما بيحس بقيمة الشقة دي غير لما يشوفك 

ابتسمت مريم وراحت حضنت نجلاء وغمضت عينيها من الراحة اللي حست بيها لما شافتها 

مريم : والله ياماما انا ببقى بخلص اللي في ايدي جري عشان انزل اقعد معاكي ❤️❤️ 

نجلاء : عاملالك حتة كيكاية بالشوكولاته اللي بتحبيها وشايلاهالك جوا في التلاجة انما ايه ، هتاكلي صوابعك وراها 😍😍😍 

مريم : حبيبتي ياماما اقسم بالله 😘😘❤️❤️

نجلاء : يلا يا حبيبتي ادخلي شوفي اختك بتعمل ايه كانت مستنياكي 


سابتهم مريم ودخلت علي المطبخ 


مريم : انا جيت يامنوش 

منة : يااااه والله يابنتي نفسي اتفتحت لما شوفتك 🤦🏼‍♀️

مريم : ليه كدا بس 

منة : من ساعة ما صحيت يابنتي نازلين عليا طلبات طلبات طلبات .. تعببببببت 😱😱 وواقفة لوحدي نفسي حد ياخد بحسي حتى 

مريم : 😹😹 معلش ياقلبي انا جيت اهو خلاص 

منة : هو انا تليفوني بيرن برا ؟؟ 👂

مريم : استني كدا .....

اه بيرن ، خلاص سيبي البطاطس هكمل انا تحميرها واخرجي ردي ع التليفون 

منة : تمام دقيقتين بالظبط ورجعالك 


خرجت منه من المطبخ ووقفت مريم تحمر البطاطس وبعدين اتلفتت علي الحوض لقت فيه طبقين وقفت تغسلهم 

غسلت أول طبق وبتمد ايديها لفوق عشان تحط الطبق ، حست ان فيه حاجة لمساها من ورا 

سابت الطبق من ايدها وقع اتكسر واتلفتت بسرعة تشوف ايه اللي وراها ، بتلف وشها ... 


عايزة كل واحد يقول رأيه في الرواية عشان يشجعني أكمل ويعلق ب٢٠ كومنت عشان يوصلكم البارت الرابع في أسرع وقت  🙈❤️

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close