القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

كشماء_فهد بقلمي_بدور_عاطف الفصل الأول

 


كشماء_فهد

بقلمي_بدور_عاطف

الفصل الأول 

في روما مدينه الجمال بالتحديد داخل فيلا راقيه ملك لفهد المهدي كان يقف في تلك الغرفه التي تحتوي علي كثير من المعدات الرياضيه فإتجه الي تلك الاوزان الحديديه و بدأ يرفها مما جعل عضلات ذراعيه و بطنه بارزه و لما لا فهو بطلنا الفهد الاسود 

دخل عليه احدهم و قال،،مش كفايا كدا ما انت لو تقولي بتفكر في اي بس و تريحني 

فهد،،و انا من امتي بقول انا بفكر في اي قال ذالك و هو يضع تلك الاوزان ع الارض و أخذ المنشفه يجفف قطرات الماء الساقطه علي جسده

مروان،،أنا مش عارف انا مستحملك علي اي 

فهد،،بطل إسطوانه كل يوم دي و يلا عشان ما نتأخرش 

صعد إلي غرفته و دلف الي المرحاض و بعد فتره خرج و توجه الي تلك الغرفه التي تحتوي علي الكثير من الملابس و ارتدي ملابسه و وضع عطره المفضل ثم نزل للأسفل

مروان،،دكتور چورچ كلمني و قال ان التركيبه هتجهز كمان شهر 

فهد،،تمام اتفق مع شركات الأدويه و جهز إجراءات الوزاره مش عاوز اي عطله 

مروان،، تمام 

تحركوا و ركبوا السياره و توجهوا الي الشركه الخاصه بفهد المهدي فهو قد ترك مجال الإقتصاد مع والده و قد تفرغ في مجاله و هي إنتاج الادويه و قد نجح في هذا المجال و أصبح يملك أكبر معمل لإنتاج الأدويه و به أكبر العلماء و الكميائين ع أعلي مستوي 

في القاهره كانت تجلس تنتظر الإعلان عن إسمها لكي تستلم تلك الشهاده و تحصل علي اللقب التي كانت تحلم به و ها قد أعلن عن إسمها قائلا،،الدكتوره ياسمينا فتح الكاشف 

وقفت و صعدت إليه سريعا و إستلمت شهادتها فقد قدمت رسالت الدكتوراه و نجحت فيها بجداره و بدات تشرح ما تتناوله تلك الرساله في العلوم الكميائيه

بعد فتره من مناقشة الرساله خرجوا الجميع  و اتجهوا الي إحدي المطاعم ليتناولوا الطعام و يحتفلوا 

ورد،،ألف مبروك يا ياسو أخيرا التفجيرات و الغازات و التفاعلات جت بفايده

ياسمينا،،طبعا أمال انا كنت بلعب 

سعد،،ماألقيش تفاعل و لا عنصر يريحني منها 

ورد،،سعد

سعد،،عيون سعد

نظرت لهم ياسمينا بإزدراء و قالت،،علاقه قذره 

ورد،،هتعملي اي بعد كدا  ابوكي مستنيكي عشان يجوزك و يخلص منك 

ياسمينا،،جواز اي لا دا انا لسه بقول ياهادي 

سعد،،دا ع الهادي يا زبادي دا شويا و هيقتلني بسببك 

ياسمينا و هي تحمل السكينه و تحركها امام سعد و تقول،،لي هو الحلو فتح بقه بكلمه كدا و لا كدا ها 

سعد و هو يبلع ريقه،،اهدي يا كبير احنا نقدر 

ياسمينا،،بحسب 

ورد،،بس انت هتعملي اي 

ياسمينا،،هسافر

سعد و ورد بصدمه،،تسافري

سعد،،المنصوره

ياسمينا ،، أوربا معامل القاره البارده تنتظرني 

سعد،،يا بنتي إرحميني انا و الغلبانه إلي شايله ابني في بطنها دي هنقول اي لابوكي 

ياسمينا،،قولوا سافرت ما هو انا مش طالع عين امي في الرساله الي قدمتها دي عشان بس اخد لقب دكتوره انا لازم انفذ الرساله و اشتغل ع التفاعلات الي فيها و صدقني اول دوا هخترعه هيكون للعقول الضاله الي زيكوا 

سعد،،ضاله ربنا يسمحك 

ورد،،خلاص يا حبيبي ما تزعلش و انتي انتي حره مع ابوكي بقا انا ماليش دعوه

ياسمينا و هي تضع السكينه اماما وجهها و تقول،،قولت اي يا حلوه 

ورد،،قولت ربنا ع المفتري 

و ها قد مر الوقت و انتهوا من المناقشات الحاده و النتيجه المعروفه و هي ان قرار ياسمينا سينفذ و انها ستسافر 

عادت ياسمينا الي شقتها فهي لم تحب ان تسكن مع اختها و زوجها لتترك لهم الحريه في حياتهم و هي تقيم مع معداتها و تفاعلاتها 

جلست ياسمينا و امامها اللاب و كانت تراسل إحدي الكميائين الكبار فهو أستاذها و ملهمها الاول و قد أبلغته بانها قد انهت كل شئ و جاهز للسفر 

ياسمينا،،كدا حلو اوي كلها أسبوع و أسافر الي معامل أوربا ياااه اخيرا 

في لندن مدينه الضباب كان يقف ينظر من شرفة شقته الموجوده في إحدي ناطحات لندن و كان يتحدث عبر الهاتف

....،،التركيبه الجديده الي في معامل الفهد لازم تجيلي مش عاوز اسم شركته يصدر علي اي دوا السنادي فاهم 

ثم اغلق هاتفه و قال،، أنا وراك و الزمن طويل يا ابن مصطفي و الي حصل زمان انا هصفيه دلوقت و طاري هاخده منك .

كشماء فهد بقلمي بدور عاطف

بداخل إحدي المعامل الكبري كان يقف يكتب ملاحظاته الأخيره عن هذا الدواء و لم يكن معه أحد فهو يحب أن يعمل بمفرده و بالأخص عند قيامه بعمل دواء جديد و ها قد إنتهي أخير و سيبدا في التنفيذ 

طرق أحدهم الباب فأمره بالدخول 

شخص،،دك چورچ لقد تأخر الوقت كثيراً 

چورچ،،سوف أذهب بعد قليل 

إنصرف الرجل و قام دك چورچ بتبديل ملابسه و أخذ أشيائه و ذهب 

خرج من المبني و ركب سيارته و تحرك و كان هناك من يتحرك خلفه حتي وصل إلي منزله فنزل و صعد

دخل منزله و بعد فتره قام بمراجعت تلك الملاحظات و فتح حاسوبه النقال و أخذ يسجلها ثم قام بقطع تلك الأوراق و حرقها 

عند ياسمينا كانت قد إنتهت من كل شئ و سوف تنطلق طائرتها بعد يومين متجهه إلي لندن

فأمسكت حاسوبها النقال و تحدثت إليه 

عوده إلي دك چورچ إنتهي من تسجيل تلك البيانات في ملف و وجد رساله منها إنها تلميذته ياسمينا الذي أعجب بذكاءها و تنبأ بأنها ستكون خليفته في هذا المجال و أخذ يتحدث معها و فجأه إستمع إلي صوت أحدهم فوقف و نظر حوله و لم يجد أحد فدب القلق في نفسه فأخذ حاسوبه و تحرك إلي غرفه مكتبه و أغلق الباب جيدا 

كانت ياسمينا تحدثه و لا يجيب 

نظر دك چورچ من الشرفه لم يجد أحد و لكنها سمع صوت أحدهم بالخارج و كانهم مجموعه من اللصوص و لكن قام أحدهم بفتح بابا المكتب فوجده مغلقاً 

شخص،،إنه بالداخل إفتح هذا الباب

سمعهم و علم أنهم يريدونه هو فليس غايتهم السرقه و لم يكن الوقت في صالحه لعمل اي شئ فنظر إلي هذا الحاسوب و تلك المعلومات التي يحملها و خاصتاً هذه التركيبه الجديده فماذا يفعل 

كانت ياسمينا ماذالت ترسل إليه ب لماذا لا يجيب و هل هو بخير 

فرأي رسائلها فختر بباله فكره و سعي لتنفيذها سريعا قبل دخولهم و ها قد انتهي لحظت دخولهم عليه بالأسلحه 

چورچ،،ماذا تريدون

شخص،،نريد تلك التركيبه الجديده و سوف نتركك 

چورچ بكل هدوء و هو يحمل حاسوبه و يتحرك و كان خلفه الشباك و قال،،من الذي أرسلكم لأخذها 

شخص،،لا نريد التحدث كثيرا فقط اعطينا إياها 

چورچ،،إنه عملي و مجهودي و لن أعطيه لأحد قال ذالك و هو يضم الحاسوب بيديه

أشار الرجل إلي أحدهم و امره بأخذ ذالك الحاسوب فتحرك الرجل و لكن اوقفه چورج قائلا،، أنا لن اسمح بأحد ان يأخذ مجهودي حتي لو قادني هذا للموت ثم قام بإلقاء الحاسوب من الشرفه و كان المبني مرتفع كثيراً فأطلق احدعم رصاصه عليه و اتت في كتفه 

شخص،،اذا فالناخذك معنا و تقوم بعملها بنفسك يا دك

چورچ،،حتي هذا لم يفلح فسوف اصبح من العدم فسحب سلاحه الذي كان باحد الادراج ف المكتب و قال،،أبلغه انه فشل كعادته ثم أطلق الرثاص علي نفسه و سقط قتيلاً

جن جنونهم فكيف هذا و كيف علم بأنه هو و ماذا سيفعلون لدفلم يحصلوا علي اي شئ فقاموا بالإنساحب بعد مسح أثارهم و ذهبوا 

عند ياسمينا كانت تحدثه و لكنه فجأه أرسل إليها هذا الملف ففتحته و وجدته تركيبه لدواء جديد ففتحت تلك الرساله و وجدتها مكتوب بها أعطيها لفهد المهدي و قومي بتنفيذه 

ياسمينا،،فهد المهدي انا سمعه الاسم دا قبل كدا 

عند فهد كان جالسا يتابع بعض الاعمال فدخل عليه مروان و قال،،فهد مصيبه

فهد،،حصل إي

مروان،،لقوا دك چورچ مقتول في شقته

فهد،،انت بتقول اي و مين الي عمل كدا 

مروان،،قتل نفسه 

فهد،،انتحر

مروان،،معرفش التحقيقات شغاله و كل حاجه ختبان في وقتها كل الي اعرفه انه قتل نفسه بس 

فهد،،و التركيبه

مروان،،اللاب بتاعه لقوا مرمي ف الشارع و مفهوش حته سليمه 

فهد،،مرمي و انت صدقت انها محاولت انتحار

مروان،،اكيد لاء بس تفتكر مين الي عملها

فهد،،هو في غيره 

مروان،،مالك الشافعي

في لندن كان يقف ينتظر ذالك الخبر السار و ها قد ات اليه و لكنه لم يكن كذالك فقد فشلت المهمه و فوقها مقتل هذا الدكتور

ألقي مالك هاتفه و قال،،أغبيه اغبيه عاااااااااااا 

(من حفر حفرتا لأخيه و قع فيه) إلبس امالك 😂😂

ستوووووب😂😂

رأيكوا يا حلوين و تعلقاتكوا علي الفصل الاول 


يتبع.

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close