expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية تحت مسمي النصيب الفصل الثاني والتالت



رواية تحت مسمي النصيب

الفصل الثاني والتالت

(كلما ازداد الفراق ازداد الاشتياق)

********************

ظل كنان يقنع والده ولكن بلا جدوي فطيلت حياته وهو يعلم انه عندما يقرر والده قرار ف لن يتراجع فيه ابدا 

يأس من محاولاته الفاشله

قاطع شروده صوت رنين هاتفه فنظر ليجد (وليد) صديقه 

كنان : اهلاااا...وليد باشا ازيك 

وليد : تمام يا باشا انت فين

كنان : في البيت هكون فين 

وليد : طب تعالي بسرعه الرائد محمود مستنينا عمل اجتماع مفاجأ مش عارف ليه 

كنان : طب ياخويا جاي اهو

سلام 

تنهد بقوه ثم زفر وقام ليبدل ملابسه 

*********************

سلاف....ياسلاف

احمرت وجنتيها عندما سمعت صوته يناديها نعم اكبر منها بتسعة سنوات لكن يحبها وقد اتفقا علي ان يتزوجوا بعد تخرجها لا تعلم كيف وقع في حبها وعشقها لكن تحمد ربها علي هذا 

فهي لم تفارقه منذ طفولتهما تربت ع يده اكثر مما تربت علي يد والديها فهو حب الطفوله والمراهقه والشباب 

التفت سلاف اليه وهي تنظر للارض في حياء

سلاف: ازيك ياحازم ....انا رايحه الجامعه انا وآيه عايز حاجه

حازم : لا بس انا قولت لبابا وهو قالي هيفكر

برمت شفتيها بقلق : انا خايفه يرفضوا ما انا هروح معاك ومع شهد ولو رحت هقعد مع خالتو حنان 

اعاد نبرته الي الحزم والجديه : ليه ياهانم انت ناسيه ان عندهم ولد ولا ايه 

سلاف : يا حازم انت عارف انه متجوز ومش بيروح هناك غير كل يومين بعدين لما يجي وقتها يبقي يحلها ربنا

حازم : طب تعالي عشان اوصلك في طريقي يلا 

سلاف بخجل : طيب يلا 

           ***************

تجلس سعاد مع ابنتها (بدر) كانت تشبه البدر حقا لكن طباعها غير ذلك 

تكره زوجة عمها (فاطمه) من كثرة كلام امها عنها ليست مثل (سلاف) او (يمني) ابناء عمامها 

سعاد:-

-والله يابتي ما انا واعيه ايه اللي بيدور في دماغ ابوكي ....شويه يأجل جوازة اخوكي ....ومره يقدمها (برمت شفتيها بتزمر)...الا جوليلي عاد اخبار اللي ماتتسمي يمني ايه

 بدر: معتتغيرش في حاجه ياما.....انا عستحملها بس عشان خاطر فارس اخوها مال وجمال.... وهيبه ....تجيل 

بس علي مين ده ال بدر معسبوش غير لما يحفي عليا 

اردفت سعاد بمكر :-

- اهي دي بتي ...جومي بقي ياختي لما نشوف ابوكي عيعوز ايه هو واخوكي ع الوكل (الاكل)

           *************

الرائد محمود : في اي اساله تانيه 

كنان : يافندم حضرتك بتقول الجماعه دي برا مصر وفي كذا دوله هنعرف نوصلهم كلهم ازاي خصوصا ان احنا لو وصلنا لدوله واحده في افراد الجماعه دي 

هيبلغوا الراس الكبيره وهيهربوا 

صعب السيطره عليهم 

الرائد محمود : امال انا اخترتكم ليه ....الهدف هو الراس الكبيره لان اول ما توصله ليها هتبقي الجماعه كلها خاتم في صباعكم كلمه واحده بس من الراس الكبيره دي ممكن تخلي افراد الجماعه كلها تبقي حواليها 

وليد : طب يافندم هما ايه الفايده من اللي هم بيعملوه ده 

الرائد محمود : الفايده يا وليد ان كل عمليه عن عمليه اجرها بيزيد وبيختلف 

يعني ....حسب توزيع الراس الكبيره هي بتبقي عارفه انهي اكبر اجر ليهم فبتالي بتديهم المطلوب والمشتريين بيدوها الاجر ....خلينا في الاهم قدامكم شهر بالظبط وتظبطوا امركم وتسافروا اكتر من شهر ممكن يبقي الدور عليكوا 

 ادوا التحيه العسكريه للرائد محمود وتفرقوا ليكملوا عملهم 

                   ********

الفصل الثالث 

***********

               ( وماذا بعد؟ )

كلمه تتردد في عقل سلاف بعد مرور اسبوعان علي محادثتها مع والدها ولم يعطيها الرد الاخير 

دائما يتهرب منها 

فاطمه : يا سلاف ....سلاف 

سلاف : ها ....معلش في حاجه

فاطمه : كلمي ابوكي يابنتي عايزك

تمتم سلاف بكلمات واضحه : يارب يكون اللي في بالي 

اسماعيل : تعالي يا سلاف 

تنحنحت في حرج وجلست امام  والدها الذي يتراس المكتب 

اسماعيل : انا موافق يا سلاف 

سلاف : بجد يا بابا يعني ه...

اسماعيل مقاطعا اياها : اسمعيني للاخر 

مش هننزل هناك قبل شهر اول ما يعدي هننزل هتروحي تقعدي فتره مؤقته عند خالتك حنان مع بنتها عبال ما انا وامك وعمك صالح نخلص شويه حاجات 

سلاف : موافقه ...بس آيه ....آيه هتنزل معانا 

اسماعيل : ماهو ده اللي انا جايبك عشانه هناك يابنتي الطباع غير هنا خالص هتلاقي ناس غير اللي هنا 

وآيه مش هتنزل معانا 

سلاف وقد حل الوجوم وجهها : يعني ايه 

اسماعيل : يعني مش هتنزل هناك عامر دنيته كلها هنا مينفعش يسيبها وينزل 

سلاف : بس انا مقدرش اقعد من غيرها 

اسماعيل : فكري وردي عليا احسنلك واحسنلنا بدل ما تتسرعي 

قامت والحزن يكسو ملامحها فالان هي بين الاختيار بين صديقتها والسفر 

لن تترك ايه ولو علي حياتها فهي لا تعرف غيرها وليس لديها اصدقاء او اقارب غير ايه وحازم 

قامت لتتوضأ وتصلي قيام الليل لتجد الراحه والحل 

#############

كنان.....ياكنان بقي رد

كنان: ما انا هرد رد هيزعلك

رحمه :ليه انشاء الله ها .....3 سنين وداخلين في الرابعه ولسه مخطوبين ....ماهو لو ظروفنا صعبه ماشي هسكت لكن نقدر ونقدر اوي مش ناقصنا حاجه شقه وجاهزه ....وفلوس ومعانا ...اكتب كتب كتاب ياكنان حتي

اجابها بعصبيه ونفور : رحمه.... رحمه بطلي زن بقي قولتلك هكلم ابويا تاني 

رحمه : وهو مش موافق ليه انا عملاله ايه؟؟؟ .....يا كنان لو مش عايزني قولي بدل ما سنيني وسنينك تضيع علي الفاضي ....انا لا طايله سما ولا ارض .....ليه يعني ؟؟

كنان : انت بتتكلمي جد ؟؟....انت عيزاني اسيبك يارحمه؟؟ هترتاحي

ترقرقت عيناها بالدموع : انا مش حاسه انك بتحبني من ساعة ما باباك بعدنا بسبب كتب الكتاب انت مش عايزني ابقي حلالك ....بتقول كده احسن بدل عيال ودوشه وهات وهات وقرف صح؟

توسعت عيناه من صدمته في كلامها ..هل حقا تعتقد انه سيتحمل فراقها؟؟.......هل تفكر في انهاء هذه الزيجه ببساطه ؟؟

كنان ببرود : لو انت شايفه كده ....يبقي معنديش كلام اقوله 

انهمرت دموعها كالشلال ....حبيبها مستعد للتخلي عنها .....هي من تحملت ما لا يتحمله احد من كلام والدته واخته ....الان جزاتها فراقهما 

رحمه : انت هتبعد عني؟؟مستعد لكده؟!

ضعف امام دموعها ....لا يستطيع ان يراها تبكي وهو سبب حزنها .....هرول نحوها ومسح دموعها بيده...احتضن كفيها الصغيران بيده 

كنان: انت عارفه اني مبحبش

دموعك ولو حد زعلك باكله سواء كان اي حد .......مبالك انا اللي مزعلك ...بعدين انا ورايا المؤموريه اللي قولتلك عليها وخلاص هسافر اخر الشهر.......دي مؤموريه جامده انا بقالي سنين بتدرب عشان ادخل المجال ده ....استحمليني شويه يا رحومه وهعوضك والله بس اصبري 

رحمه : انا بحبك يا كنان....ومش هستحمل تبعد عني ....قولت هتبعد 6 شهور ويمكن اكتر في السفريه دي .....وسكت .....انا عايزه ابقي حلالك لانك لما بتتصاب مبعرفش اعملك حاجه بفضل واقفه مكاني بعيط ......علي العموم براحتك....ارجعلي بالسلامه وكل حاجه تتحل بعدين 

نظر لها وابتسم ثم ودعها وخرج قاصدا منزله رن هاتفه فاجاب 

كنان : ايوا ياما .....ماشي ياما معتاخرش .....جولتلك حاضر ياما جاي لأبويا حاضر 

قفل هاتفه وزفر بقوه ....غاب اسبوع عنهم منذ محادثته لوالده ادار محرك سيارته وانطلق بها الي الصعيد حيث يوجد منزله 

###############

اقتربت منه وهي تضع له كوب القهوه الذي احضرته له لم يطلب منها ولكن كانت هذه جزء من خطتها كي يتقرب منها 

فارس : شكرا يا بدر ...عايزه حاجه ...لو عايزه اجول لعمي علي الموضوع اياه ماشي 

 اقتربت منه واجابته بدلال وصوت اقرب للهمس : معوزاش غير سلامتك يافارس ...انت اللي عتهمني معوزاش حاجه تانيه 

دفعها من امامه حتي كادت تسقط فهو يعلم ما تريد لن تتوقف حتي يفصح عن ما تفعله معه لتجذبه لها

اردف بعصبيه وصوت اجش: واضح ان عمي معرفش يربيكي ...انت ايه يابت ...قلة حيا....عتعرضي نفسك عليا يا....غوري من وشي دلوج يابدر (صاح بها) غوووووري 

ارتجفت منه خوفا وهرولت الي الخارج لتاخذ قليل من الهواء الذي فقدته في مشاجرتها مع فارس

***************

"سلام يا ايه"

بكت في احضانها كثيرا ...فلن يعد لها صديقه تتحدث معها عما بداخلها بعد الان ....استخارت ربها كثيرا وكثيرا ...ولم تتلقي الا ان تسافر عن الاردن وتترك صديقتها آيه 

احابتها بدموع وحزن صادقين : سلام يا سلاف .....حرام عليكي عايزه تحرميني منك ليه ....د....ده انت حياتي كلها هتكلم مع مين بعد كده ...انت وحازم هتنزلوا وانا هقعد...لل..لوحدي 

سلاف وهي تمسح علي راس آيه : هرجعلك بسرعه يا يويو خلاص هانت اول ما نتجوز ( نظرت الي حازم ) وهنيجي علي طول بس لسه مش دلوقتي 

آيه : ربنا معاكي ويحفظك حبيبتي خلي بالك من نفسك ومتزعليش حد منك هناك 

اوأمت براسها بالموافقه و ودعتها الوداع الاخير ودلفت الي شقتها وجدت والدتها تجهز حاجتهم

سلاف : ايوه يا ماما لسه مخلصتيش

والدتها : لسه هنسافر بكره الصبح ياحبيبتي قدامنا وقت كافي نخلص فيه متخافيش 

سلاف : ماشي يا ماما اساعدك في حاجه انا جهزت شنطتي خلاص واسر خلص 

والدتها :  وانا قربت اخلص يلا روحي بقي نامي عشان بكره الصبح متنسيش هتروحي تقعدي مع خالتك لحد ما نظبط امورنا هناك

سلاف : طب وانت وبابا وعمو صالح 

والدتها : انا هاجي معاكي هناك انا واسر ابوكي وعمك هيروحوا يابتوا في فندق قريب عشان ميبنفعش يباتوا معانا 

سلاف : طب هروح اقعد مع حازم شويه وانام ....باي ياماما

**********************

احكم غطاء حقيبته جيدا واستعد ليسافر ليباشر عمله سلم علي والديه واخته ورحمه بشده وقبل يد والدته وطلب منها الدعاء له بالسكينه والامان 

اخذ حقيبته ونزل متجها الي المطار يعلم انه من الممكن جيدا ان يذهب بلا عوده 

ذكر ربه وركب طائرته واتجه الي مطاره 

@@@@@@@@@@@@

نزلت سلاف مع والديها وعمها وخطيبها ونظرت نظره اخيره الي تلك البنايه التي قضت حياتها باكملها داخلها وتحمل في طياتها الكثير والكثير نظرت لآيه التي تطل من نافذه غرفتها لتنظر لسلاف نظره اخيره وتدلف الي الداخل وهي تبكي بحرقه

ادمعت عين سلاف فربت علي يدها اسر ليهداها 

اتجهت الي مطار الاردن لتستقل طائرتها

وتهبط بسلام بعد عدة ساعات في مطار القاهره 

حازم : سلاف استني هنا هروح انا واسر وبابا وعمي نجهز اوراق ونجيب الشنط ونيجي

سلاف : حاضر 

تركت والدتها وزوجة عمها لتتحدث في الهاتف ظلت تمشي وهي

تنظر في شاشة هاتفها وهي تحادث صديقتها لتصتدم بشخص وكانه جدار يقف امامها 

صاحت سلاف به : ايه ياعم انت مش تحاسب اعمي ولا ايه 

برم شفتيه بانزعاج وتركها وغادر وهي تتمتم ببعض الكلمات التي تدل علي انزعاجها 

حازم : ايه يا سلاف مالك في ايه

سلاف : مفيش واحد اعمي خبط فيا ومش يتاسف لا ولا كأنه شايفني بعصبيه : فين البأف ده

سلاف : خلاص يا حازم يلا عشان منتاخرش 

امسك بيدها وعبر من بين الناس حتي وصلوا الي عائلتهم 

******************* 

نزلت من السياره التي استقلتها منذ قليل 

توجهت هي و والدتها الي بيت خالتها 

دقت الباب مره حتي انفتح الباب و وجدت .......  

********************

يُتبع..

تفتكروا مين خالتها ؟؟؟

وكنان هيعمل ايه مع رحمه وهل هيستمر ولا لا ؟؟؟

سلاف هتعمل ايه بعد ما نزلت القاهره ؟؟؟

وايه اللي حصل ما بين كنان وابوه لما طلبه ؟؟؟

رأيكوا❤

ملك_ايهاب

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close