expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

حكايتي الفصل الرابعه والخامسه

 


حكايتي

الفصل الرابعه والخامسه


في منزل عائله احمد 

جلس على سريره يفكر بها هل انزعجت منه هل كرهته هو يحبها لابعد الحدود ولكن لا يستطيع السيطره على مشاعره هي تعانده كثيرا 

احمد لنفسه :هتفهمي امتا يا امنيه اني بعشقك وبخاف عليكي اكتر من نفسي 

في تلك الاثناء طرقت والدته الباب 

احمد بابتسامه :تفضلي يا ماما 

توجهت وابدا وجلست بجانبه على السرير ووضعت يدها على راسه بحنيه شديده 

منال بحب :امنيه مش كده 

احمد بتنهيده :كده يا ماما بس هي مش عاوزه تفهم اني بعشقها حد الموت واما بزعقلها علشان بكون خايف عليها 

منال بحب:معلش يا حبيبي هي لسه صغيره وبعدين انا متأكده مليون بالميه انهابتحبك زي ما بتحبها 

احمد بتنهيده اكبر :ربنا يسهل الحال 

في صباح اليوم التالي 

استيقظت امنيه من نومها على قبله امها الحنونه على جبينها 

امنيه بحب:ايه الصباح الجميل ده 

سميه :ازيك يا حبيبه ماما دلوقتي 

امنيه الحمد لله كويسه جداااا 

عن اذنك يا ماما هقوم ابدل هدومي علشان ورايا شغل مهم 

سميه :نعم يختي مفيش شغل اليوم بباكي قلي متخليهاش تروح اليوم الشغل 

امنيه برجاء :ماما ارجوكي 

سميه بحزم :لا ويلا تعالي الفطار جاهز 

لحقت امنيه والدتها على مضض فهي تحب عملها كثيرا ولا تحب التغيب عنه ولكن مهلا هي متعبه ايضا ولكن ترفض الاعتراف 

امنيه وهي تقبل والدها :صباح الفل على الناس الفل 

مصطفى بضحك :صباح الورد على احلى ورده بحياتي 

محمود :وانا يختي مليش صباح 

امنيه بمكر :تو 

محمود بجديه مصطنعه :مممممم ماشي هنشوف مين هيجيلك شكولاتات كتيره 

امنيه وهي تتوجه اليه وتطبع قبله على جبينه :هو انا اقدر برضويا حبيبي ده انته العشق 

محمد بضحك :ههههههههههه وانا ايه يا كداابه 

امنيه بضحك :انا القلب يا حبيبي 

كانت علاقه امنيه باخوانها علاقه قويه جدااا يعاملونها كانها طفلتهم الصغيره 

سميه بجديه :بس انت وهو سيبو اختكم تفطر بقى 

امنيه بضحك :ايوه سيبوني بحالي الله !!

سميه بحنيه :هتلبسي ايه النهارده يا امنيه 

امنيه وهي تأكل :ليه يا ماما هنروح فين 

سميه :نعم انتي نسيتي انه اليوم فرح ريم بنت عم بباكي 

امنيه وهي تقفز من مكانها من الصدمه :عااااااا انا نسيت خاااالص حرام عليكي يا ماما ليه مذكرتينيش من بدري البس ايه دلوقتي 

مصطفى بضحك :كل الهدوم الى بتشتريها كل يوم والتاني ومفيش حاجه 

وهنا قطع كلامهم صوت جرس الباب 

توجه محمد وفتح الباب ليقابله احمد بأبتسامه 

محمد بضحك :خش يخويا حماتك بتحبك 

احمد بجديه :قول الامنيه تحط الحجاب يا راجل 

محمد :احم اه نسيت ثوااني 

توجه محمد واخبر امنيه بأن احمد بالخارج فذهبت سريعا وابدلت ملابس البيت الى ملابس فضفاضه 

ولبست حجابها وخرجت 

جلست امنيه بجانب والدتها ولم تعيره اهميه 

اخرج احمد من جيبه علبه صغيره جميله من اللون الاحمر ثم قدمها لامنيه 

احمد بمرح :تفضلي يا امنيه دي هديه علشانك 

امنيه بفرحه خفيه :ايه دي 

احمد :افتحيها وتعرفي 

فتحت امنيه العلبه ليظهر لها سلسله من الذهب الاصفر الجميل 

كم كانت رفيقه وجميله وضعتها امنيه حول رقبتها بشكل تلقائي 

سميه  :ليه كلفت على نفسك يا حبيبي 

احمد بحب :مفيش حاجه تغلى عليها يا مرات عمي 

مصطفى مقاطعا :احم تسلم ايدك يا احمد 

محمد ومحمود كانا سعيدان لسعاده اختهما وهم يريان الضحكه تزين وجهها 

احمد :عجبك 

امنيه ببرود :ممممم 

احمد بدهشه :ايه ممممم دي عجبك ولا لا 

امنيه وهي تخفي فرحتها فقد اعجبها كثيرا ولم تكن تتوقعان يكون ذوق احمد جميل هكذا 

امنيه :حلو 

اخذ احمد يهز راسه يمينا ويسارا على تلك الطفله فمهما كبرت ستبقى طفله

بعد مرور عده ساعات 

كانت امنيه تتجهز بغرفتها استعدادا للفرح وهي تعلم ان احمد سيكون بالفرح ايضا هو وعائلته حينما جائها اتصال منه 

امنيه بنعومه :ايوه 

احمد:احم كنت عايز اقولك بلاش مكياج كتير يا امنيه 

وبلاش تلبس حاجه ضيقه ماشي 

امنيه بغضب:وانا من امتا بلبس حاجه ضيقه يا استاذ وبعدين انته مالك ومالي انا حره بعمل الى بدماااغي ملكش دعووووووووه 

احمد بغضب وهو يكز على اسنانه :متقوليش الكلمه دي يا امنيه وحسك عينك تعملي حاجه بالفرح ثم قام بأغلاق الهاتف بوجهها 

امنيه بغضب :عااااااااا بااااااارد 

بعد ساعه 

كان احمد مع والده ووالدته وشقيقته في سيارتهم امام منزل غزل 

خرجت عائله مصطفى من البيت توجهت سميه وسلمت على احمد وعائلته هي وزوجها ثم ركبا السياره 

ثم نزلت امنيه متأبطه ذراع محمد ومحمود 

رفع احمد راسه لتقابله عينيها الجميله 

يا الله انها تبدو كالعروس الجميله في. ثوبها الازرق الطويل وحجابها الابيض ومكياجها الهادئ 

كيف سيتحمل ان تكون بالفرح مع الكثير مع الرجال 

الذين ربما سينسحرون من جمالها ورقتها 

توجهت امنيه مع اشقائها للسلام على عمها وزوجته 

امنيه وهي تقبل عمها :وحشتيني يا عمو 

يوسف العم :ايه القمر ده يا ناس 

منال زوجته :بسم الله ماشاء الله يابخت مين هتكوني من نصيبه 

قالت كلماتها تلك وغمزت لابنها احمد 

الذي كان على وشك الصراخ بهم ليسكتو قليلا حتى يتأملها بجمالها وسكونها 

صعدت امنيه مع اشقائها الى السياره وانطلق الجميع الى الفرح 

الذي يخبئ الكثير لاحمد وامنيه 

يتبع ....

بقلم امنيه 🖊

حكايتي

الفصل الخامس


وصلت كل من عائله امنيه واحمد الى قاعه الفرح 

جلست امنيه على الطاوله بجانب عائلتها وعائله احمد بجوارهم كانت اصوات الموسيقى صاخبه والاجواء مليئه بالسعاده 

التفت احمد الى امنيه وجدها تبتسم بطفوليه على الاجواء من حولها يا الله كم سيتحمل ان تكون بعيده عنه كيف سيتحمل بعدها وهي قريبه 

لا لن يحدث اخذ قرار في نفسه وهزم على تنفيذه غدا 

اعلن Dj عن اغنيه من العروسه الى صديقاتها وطلب من صديقات العروس التوجه الى المرقص بمشاركه العروس في هذه الفقره 

امنيه بطفوليه :ماما تسمحيلي اروح مع البنات 

سميه بضحك :روحي يا حبيبتي دي صديقتك برضو 

امنيه وهي تقبل والدتها :شكرا يا ست الكل 

غليت الدماء في راس احمد وهو يراها تنهض عن الطاوله 

احمد بهمس :اقعدي يا امنيه بلاش تروحي 

امنيه بعناد:ملكش دعوه وسع من طريقي 

قالت كلماتها تلك وتوجهت نحو العروس وقامت 

بالمباركه لها ثم بدات بالرقص معها وهي تشعر بالسعاده 

اما هو فقد كان على وشك الذهاب اليها وجذبها من شعرها لقد كان يرى نظرات الناس لها وكأن احدهم 

يقطع بقلبه كيف سيحتمل اكثر من ذلك كيف ....

اتى احد الشباب والقى السلام على مصطفى 

مصطفى :خير يا بني 

الشاب :احم انا شفت بنت حضرتك وانا يشرفني اطلب ايدها منك 

مصطفى بتعجب :امنيه !!بس البنت لسه صغيره يا بني ومش عايزه الزواج حاليا 

الشاب بخيبه امل :شكرا انا بعتذر منك عن اذنك 

عند هذا الحد وكفى كان يحاول كان غيظه منها ومن 

الناس ولكن ليس لدرجه ان يأتي احد ويطلبها للزواج 

حتما سيقتله ويقتلها ويقتل نفسه ان حدث ذلك الا يفهمون هي حبيبته وحده 

يتبع ....

بقلم امنيه 🖊

Omnia Mony

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close