expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

الفصل الثالث والرابع قاصره قلبي



 الفصل الثالث والرابع

قاصره قلبي


حمزه بحده:  عصام عايزها يا عمتي وبيحبها

خيريه بعصبيه:  بيحب ميين .. دي شغاله عندنا


نظرت قمر بحزن وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها صوت حمزه مردفا:  امشي انتي دلوجتي يا قمر روحي شوفي شغلك


نظرت قمر اليهم بحزن ثم تحدث حمزه مردفا:  يا عمتي حرام عليكي البنت معملتش حاجه وهي مش حراميه واي يعني بتشتغل عندنا من امتي واحنا بنتعامل اكده مع الناس دي بني ادمه زيها زينا بالظبط 

احلام بعصبيه:  امال مين ال سرج الخاتم بتاعي هي حراميه وازاي عصام يخطب خدامه

حمزه بحده:  ملكيش صاالح انتي مرت ابوي ايوه بس متنسيش انك لسه عيله يعني متدخليش في كلام الكبار وبعدين دي حاجه متخصكيش ومش هي ال سرجت الخاتم بتاعك وانا متأكد فبعد اذنك سيبينا نتكلم لوحدنا شويه


نظرت احلام بضيق شديد ثم صعدت الي غرفتها فجلست خيريه وتحدثت مردفه:  عصام انت عايزها


نظر عصام الي حمزه ثم تحدث مردفا:  ايوه يا عمتي انا عايز اتجوزها 


جاءت خيريه لتتحدث ولكن قاطعها دخول عمران وهو يتحدث مردفا:  هي مين دي بجا ال عايز تتجوزها ..انا مش مصدج نفسي بجا ولادي الاتنين قرروا يتجوزوا في يوم واحد

حمزه بضيق:  قمر يا بابا ...عصام عايز يتجوزها

عمران:  قمر مين ..بنت مين وانا اروح اطلب ايديها فورا

عصام بضيق:  قمر ال بتشتغل عندنا 

عمران بحده:  انتوا اتجننتول عااد .. الخدامه بجا ابني انا يتجوز خدامه

حمزه بحده:  يعني يا ابوي هي الخدامه دي مش بني ادمه وبعدين هي مش بتشتغل شغلانه حرام هي بنت محترمه ومتربيه

عصام بضيق:  انا عايزها يا ابوي وبحبها

عمران بحده:  يا عصام دي بتشتغل عندما انا مجولتشانها بتعمل حاجه حرام بس انت الف واحده تتمناك اختار يا ابني ال تعجبك مهما كانت مين وانا هخليك تتجوزها

عصام بضيق:  انا مش عايز اي واحده انا عايز قمر وبس

خيريه:  البنت كويسه ومحترمه يا عمران ومدام هو عايزها وافج عليها

عمران بتفكير:  ماشي لو انت عايزها خلاص نعمل فرحك مع اخوك في نفس اليوم

خيريه بسعاده:  هو حمزه وافج يتجوز حسناء خلاص

عمران بابتسامه:  ايوه وانا طلبت ايدها انهارده واتفجنا علي كل حاجه وبكره يا خيريه انا وانتي نروح لأم قمر ونطلب ايديها ونتفج علي كل حاجه


ابتسم حمزه وذهب وايضا ذهب عصام وخرج الي الحديقه فوجد قمر جالسه تبكي بشده فأقترب منها وتحدث مردفا:  معلش انا عارف انك معملتيش حاجه


نهضت قمر بسرعه وتحدثت ببكاء مردفه:  والله يا بيه ما سرجت الخاتم ولا اعرف حاجه عن ال حمزه بيه اتكلم عنه وانا خلاص همشي من اهنيه

عصام بضيق:  تمشي تروحي فين .. وبعدين هو انتي مش عايزه تتجوزيني ولا اي


نظرت قمر اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه:  اتجوزك ازاي بس يا بيه انا مش قد المقام

عصام بضيق:  متجوليش اكده ..ابوي وعمتي هيروحوا بكره لأهلك علشان يطلبوا ايدك بس لو انتي مش موافجه جولي وعادي والله مفيش اي مشكله وهرفضلي برده في شغلك

قمر بصدمه:  بجد

عصام:  ايوه بجد ...انتي موافجه ولا لع

قمر بأحراج:  ال امي تجول عليه انا هوافج عليه


اما في الاعلي كانت تنظر اليهم احلام من شباك غرفتها حتي دخل عليها عمران فأقتربت منه وساعدته في تبديل ملابسه وتحدث عمران بابتسامه مردفا:  انا مبسوط جووي انهارده

احلام:  خير يا حج ان شاء الله

عمران بابتسامه:  حمزه خلاص انا طلبت حسناء بنت عمك ليه

احلام بسعاده:  بجد .... اخيرا وافج الحمد لله

عمران:  وكمان عصام هروح بكره تطلب ايد قمر ليه وهعمل فرحه هو وحمزه في يوم واحد


تبدلت معالم الفرحه علي وجه احلام للصدمه ثم تحدثت مردفه:  هيتجوز خدامه

عمران بضيق:  متجوليش عليها اكده يا احلام. ي دلوجتي مجامها من مجامك فأتكلمي عنها زين متنسيش انها هتبجي مرت ابني ..يلا يلا علشان ننام


في الصباح الباكر كان حمزه يقف امام بيت حسناء بسيارته حتي خرجت فنزل هو وعندما وجدته امامها تحدثت بصدمه مردفه:  انت .. في اي انت اي ال جابك اهنيه

حمزه:  هو مش انا دلوجتي بجيت خطيبك وكلها اسبوعين وهنتجوز تعالي لما اوصلك ونتكلم شويه

حسناء:  لع مينفعش .. عيب

حمزه:  تعالي بس وانا هبجي اجول لأمك اني وصلتك اركبي يلا


استقلت حسناء السياره بجانب حمزه وهي تشعر بالتوتر وبدأ هو بالقياده ثم تحدث مردفا:  عايزه اي

حسناء بأستغراب:  مش عايزه حاجه هو انا طلبت حاجه

حمزه:  احنا هنتجوز واكيد انت عندك طلبات جوليلي عليها دلوجتي

حسناء بتفكير : مش عايزه حاجه غير اني اكمل دراستي وبس

حمزه :انتي كده كده هتكملي دراستك ... وكمان تعالي معايا شوفي اوضتي وجوليلي عايزه نظامها اي هو المفروض انتي مش بتيجي بيت العريس بس سيبك من كل دا

حسناء بقلق:  لع لع مينفعش عيب اكده

حمزه بضيق:  انا هتصل بعمتي واخليها تتصل بأمك دلوجتي وتجولها لو وافجت نروح ماشي

حسناء بابتسامه:  ماشي


اما عند عصام كان يخرج من الحمام وهو يرتدي بنطلون فقط وعاري الصدر فوجد احلام امامه وسحب قميصه بسرعه وارتداه ثم تحدث بعصبيه مردفا:  انتي ازاي تدخلي اكده من غبر استاذان وعايزه اي 

احلام بحزن:  هو انت خلاص بطلت تحبني

عصام بحده:  هو انا جولت جبل اكده اني بحبك اصلا انا ايوه غلطت اني كنت بعاملك اكده بس انتي مرت ابوي ومتنسيس دي وانا كمان هتجوز فأبعدي عني

احلام ببكاء:  بس انا بحبك جووي وانت عارف اني بحبك خلينا نتجوز

عصام بعصبيه:  بجوولك انتي مرت ابوي نتجوز اي وزفت اي انا اصلا مش هتجوزك .. احلام انتي لسه صغيره ومتعرفيش حاجه انتي محرمه عليا ابعدي عني

احلام ببكاء:  انا مليش صالح بكل دا انا بحبك

عصام بغضب:  وانا مش بحبك وهتجوز قمر ابعدي عني بجاا واطلعي بره يلا


خرجت احلام من الغرفه وهي تبكي بشده اما عند حمزه كان يقف في غرفته ومعه خيريه وحسناء فتحدثت خيريه بابتسامه مردفه: مدام انتي اهنيه معانا بجا يا حسناء هتتغدي معانا انهارده

حسناء بأحراج:  بس ماما مش هتوافج

خيريه:  لع انا جولتلها ووافجت

حسناء بابتسامه:  خلاص انا هنزل اساعدكم انهارده في الغدا


اما في الاسفل دخلت احلام الي المطبخ ولم تجد احد فأخذت احدي الاواني التي تستعملها قمر وحاولت فصل يديها عنها ثم وضعتها علي النار مكانها وبعد دقائق دخلت قمر ومعها حسناء وعندما رأتها احلام اندهشت كثيرا وبدأت في اعداد الطعام ووقفت احلام خارج المطبخ تنظر بترقب وقمر تقف تطهي بعض الطعام فأقتربت منها حسناء وتحدثت مردفه:  قمر انا هعمل الواكل دا وانتي حضري المكرونه

قمر:  لع يا ست هانم ارتاحي انتي وانا هعمل كل حاجه

حسناء : متجوليش يا ست هانم دي وحضري انتي الكرونه وانا هعمل الواكل ال بتعمليه


نظرت احلام من الخارج بقلق شديد تريد ان تبعد حسناء عن المطبخ ولكن اقتربت حسناء من احدي الاواني الموضوعه علي النار التي تمتلئ بالزيت الساخن وجاءت لتحملها وفجأه انفصلت الايد عن الاناء ووقع الزيت علي حسناء وصرخت بشده فدخلت احلام بفزع ونظرت الي حسناء وانصدمت عندما وجدت قدميها بهذا المنظر  ودخل حمزه وعصام وخيريه وتحدثت بلهفه مردفا:  حسناء اي ال حوصلك يا بنتي ..اطلب الحكيم بسرعه يا حمزه


اتصل حمزه بالطبيب بسرعه وساعدتها خيريه واحلام في النهوض ختي لاحظ حمزه يد قمر وتحدث مردفا:  ايدك مالها اكده


نظر الجميع الي يديها التي يوجد بها حروق كثيره فلم يقع الزيت علي قدم حسناء فقط بل علي ايد قمر ايضا فأقترب عصام منها وتحدث مردفا:  تعالي لحد ما نطلب الحكيم


خرجوا الاثنين وجلسوا في الخارج حتي اتت الطبيبه وبدأوا في ترطيب ومعالجه الحروق واخبرتهم انها حروق سطحيه ولكنها مؤلمه بعض الشئ فتحدثت خيريه بحزن مردفه:  لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم اي ال حوصلكم بس

حمزه بضيق:  انا هوصل حسناء علي بيتها ...وانت يا عصام خد قمر علي بيتها وابعت معاها شغاله من اهنيه تساعدها هناك علشان مامتها تعبانه وهي ال بتعمل كل حاجه


ذهبت حسناء مع حمزه وقمر مع عصام وجاءت احدي الخادمات وهمست في اذن خيريه وبعدها صعدت الي الاعلي وهي تشعر بالغضب الشديد حتي دخلت الي غرفه احلام وفجأه صفعتها علي وجهها ووووو


توقعاتكم ورأيكم ويا تري اي ال هيحصل في ال جاي وتفاعل كبير يا بنات علشان لو لاقيت تفاعل هنزل اقتباس

الفصل الرابع

قاصره قلبي


نظرت احلام بفزع الي خيريه التي تحدثت بغضب شديد مردفه: كنتي واجفه بتتفرجي عليهم ولا بتعملي اي بالظبط

احلام بخوف:  انا مكنتش اعرف ان فيه حاجه كنت واجفه عادي وانا هعمل اكده ليه بس

خيريه بغضب:  علشااان عصام ...فاكراني غبيه انا عارفه كل حاجه بتوحصل في البيت دا وعصام بيجولي كل ال بيعمله هو غلطان وعايز ينضرب بالجزمه بس دلوجتي بيصحح غلطه سيبيه بجا في حاله وسيبي البت الغلبانه في حالها

احلام ببكاء:  هو بيحبني انا

خيريه بغضب:  انتي محرمه علييه وهو لا بيحبك ولا نيله انتي لسه صغيره خليكي مع عمران يا بنتي وسيبي ولادي في حالهم ولو اكتشفت انك انتي السبب في ال حوصل لحسناء وقمر والله ما هسكتلك يلا امشي من جدامي 


ذهبت احلام بسرعه وهي تبكي اما عند حمزه تحس مردفا:  ما هي حلوه اهي هو علشان حوصلها جرح بسيط في رجليها بجت وحشه ..حضري للفرح يا حجه هنعمله في معاده والف سلامه عليها


نظرت حسناء الي والدتها بضيق ثم ابتسكت لحمزه الذي القي كلماته وذهب اما عند عصام نظر الي البيت باستغراب فهو بسيط ويبدوا عليهم الفقر الشديد ثم الي والدتها التي كانت تجلس بجانب ابنتها ويبدوا عليها التعب والخوف وتحدثت مردفه:  يعني مش حاسه بأي وجع يا بنتي

قمر بابتسامه: لع يا ماما والله انا كويسه متخافيش عليا

عصام بابتسامه:  عزيزه هتكون معاكم علشان تساعدكم هتفضلي اهنيه لحد يوم الفرح وكل حاجه تحتاجيها هجيبهالك


نظرت والدتها اليه بابتسامه ثم تحدثت مردفه:  كتر خيرك يا بيه والله ما عارفين من غيركم كنا هنعمل اي

عصام:  بيه اي بس انا دلوجتي خطيب بنتك وكلها اسبوع وهبجي جوزها يعني زي ابنك جوليلي يا عصام بس


ابتسمت قمر ثم تحدثت مردفه: شكرا


كان الوقت يمر بسرعه والبيت علي اتم استعداد للزفاف وفي يوم الزفاف اجتمع اهل المدينه بأكملها في بيت عمران واطعموا جميع الناس احتفالا بزفاف حمزه وعصام وتم عقد القران وصعدت كل عروسه الي غرفتها اما عند احلام كانت تشعر بحزن شديد ودخلت الي غرفتها وهي تبكي بشده اما عند حمزه دخل الي غرفته ووجد حسناء جالسه علي الفراش بفستانها الابيض فأقترب منها وجلس بجانبها وتحدث مردفا:  بصي يا حسناء عايز اتكلم معاكي الاول 

حسناء:  اتكلم طبعا

حمزه : انا مش عايز اي حد من اهلك يعرف اي حاجه بتوحصل اهنيه في اوضتنا مهنا كانت حتي لو بسيطه

حسناء:  حاضر مش هجول لحد حاجه

حمزه بضيق:  وبصي انتي اكيد هتفهمي ...انا مش جصدي حاجه والله بس انا مش مستعد اني اجرب منك او المسك دلوجتي احنا جوازنا كان بسرعه ومينفعش اخدها جوازه والسلام او تقضيه واجب ..مش هعرف المسك غير لما اكون مستعد لكده وانتي كمان تكوني مستعده

حسناء بضيق:  ماشي ...انا هجوم اغير هدومي


نهضت حسناء واخذت ملابسها ودخلت الي الحمام لتبدل ملابسها اما في غرفه عصام كانت قمر ترتدي بيجامه قطنيه وتاركه شعرها علي حريته فأقترب منها عصام وتحدث مردفا:  انتي اكيد مش زعلانه صوح علشان جولتلك مش هينفع يوحصل حاجه بينا خصوصا الفتره دي لحد ما اكون مستعد

قمر بتوتر:  لع طبعا مش زعلانه انا عارفه اني في النهايه خدامه اهنيه وانك مش عايزني واتجوزتني بس علشان خاطر انا صعبانه عليك

عصام بضيق:  اكيد لع ...هو في خد بيتجوز شفقه الايامدي ومتجوليش كلمه خدامه دي انتي مرتي دلوجتي وزيك زي اي حد اهنيه في البيت افهميني انا والله مش جصدي بس جوازنا كان بسرعه خلينا نبدأ احنا كأننا لسه متعرفين علي بعض وناخدها واحده واحده

قمر بابتسامه:  ماشي


اما عند عمران تحدث مردفا:  طيب اي ال مخليكي بتعيطي اكده بس

احلام ببكاء:  مفيش انا تعبانه بس شويه وعايزه انام


انهت احلام كلماتها ثم تمددت علي الفراش ونامت وفي الصباح كانت قمر في المطبخ هي وحسناء وتتحدث بضحك مردفه:  مش عارفه بس اي رأيك نعملها

قمر بضحك:  ممكن نطلج فيها دي والله

حسناء:  يبجي نصيبنا بجا تعالي نعملها


دخلت احلام علي صوتهم ثم احتضنت حسناء وتحدثت مردفه:  عامله اي يا حبيبتي

حسناء بابتسامه:  الحمد لله يا قلبي 

احلام بحده لقمر : بت انتي خلصي الفطار بسرعه


نظرت حسناء اليها بضيق وجاءت لتتحدث قمر ولكن دخلت خيريه وتحدثت بحده مردفه:  احلام ..قمر دلوجتي مرات عصام اتعاملي معاها زين وبلاش يوحصل مشاكل اهنيه احسن


نظرت احلام اليها بغيظ ثم تحدثت مردفه:  حاضر ..معلش يا قمر مكنش جصدي

قمر: لا عادي مفيش حاجه


اما في الخارج نظر عمران اليهم بشك ثم تحدث مردفا:  يعني مجولتوش عملتوا اي 


نظر حمزه الي عصام ثم تحدث مردفا:  زي الفل يا حج متخافش انت

عصام:  ايوه يا حج كل حاجه تمام

عمران بشك : متأكدين

حمزه:  طبعا يا حج هي دي حاجه فيها تأكد برده


جاء عمران ليتحدث ولكن جاءت احلام والجميع وجلسوا علي الفطور كل فتاه بجانب زوجها فنظرت حسناء الي قمر وغمزت لها واخذ حمزه فنجان القهوه وتناول جزء بسيط منه ولكن تبدلت معالم وجهه للأشمئزاز واخذ عصام ايضا قهوته وشعر بالاشمئزاز عند تناولها فتحدث حمزه مردفا:  هو مين ال عمل الجهوه دي

خيريه بابتسامه:  حسناء وقمر هما ال عملوها

عمران بابتسامه:  حلوه جووي تسلم ايدكم 


نظر عصام وحمزه بدهشه الي والدهم وتحدث عصام مردفه:  عجباك يا حج

عمران:  ايوه يا ابني جميله 

حسناء بخبث : هي وحشه ولا اي

حمزه:  لع طبعا يا حبيبتي دي جميله

قمر بابتسامه:  عجبتك الجهوه بتاعتي يا عصام

عصام:  طبعا دي احلي جهوه شربتها تسلم ايدك

قمر بخبث:  طيب يلا اشربوهم


نظرت احلام اليهم بشك وعندما انتهوا تحدث عمران بحده مردفا:  لع مفيش شغل انتوا لسه فرحكم كان امبارح هو اي دا كل واحد يجعد مع مرته

احلام بضيق:  اكيد عندهم شغل يا حج سيبهم يروحوا


نظر عصام وحمزه اليها بضيق ثم تحدث مردفا:  احنا هنمشي يا حج ومش هنتأخر 


القي حمزه كلماته ثم ذهب هو وعصام وايضا عمران فصعدت احلام الي غرفتها وفتحت الدولاب واخذت بعض النقود الموضوعه ثم ذهبت بحذر ختي دخلت الي غرفه قمر ووجدت احدي الحقائب الخاصه بها ووضعت النقود فيها وخرجت بسرعه من الغرفه وفي الاسفل كانت حسناء وقمر يضحكون بشده حتي دخلت عليهم خيريه وتحدثت مردفه:  في اي يا بنات عملتوا اي

حسناء بتوتر:  حطينا ملح في الجهوه لحمزه وعصام بدل السكر


نظرت خيريه اليهم بصدمه ثم تحدثت بضحك مردفه:  وهما معرفوش يتكلموا ..حرام عليكم تعملوا اكده في ولادي زهره شباب الصعيد 

قمر بابتسامه:  معلش اخر مره


دخلت احلام الي المطبخ وتحدثت بابتسامه مردفه:  انا هساعدكم خلينا نعمل الواكل انهارده


ابتسمت خيريه وظنت ان احلام تركت كل افكارها تجاه عصام وبدأت من جديد


بدأو الثلاثه في اعداد الطعام وعندما انتهوا تحدثت حسناء مردفه:  تعرفوا ان صوتي حلو جوي اي رأيكم اغنيلكم واحلام كمان كانت بتغني 

قمر بابتسامه:  انا كمان صوتي حلو طيب خلينا نسمع صوتك يلا


بدأت حسناء تردد كلمات الاغنيه مردفه


"" احنا ال اقوي واحده فينا مشكلتها في ضعفها ... واحنا ال اضعف واحده فينا فيها قوه متتحكيش .. عيبنا وميزتنا ان احنا فينا الخاجه وكمان عكسها ... ساعات بيعمينا الطمع وساعات بنرضي يدوب نعيش ... احنا الحياه لكن بتضعفنا الحياه .. وكتير بتكسر نفسنا ... مستقوين من كتر خوفنا من السنين عايشين نداري في ضعفنا ... لا طولنا قوه ولا طولنا ضعف عايشين بنرقص علي السلالم كلنا .... احنا ال لو ساكنين في قصر .. يهمنا نسكن في حضن ... واحنا ال ندفع عمرنا كله علشان حبه حنان ... ممكن نبيع كل الحياه والدنيا لما نلاقي حد ..يخاف علينا ونبتدي نعرف معاه طعم الامان ...احنا الحياه لكن بتضعفنا الحياه وكتير بتكسر نفسنا ..مستقوين من كتر خوفنا من السنين عايشين نداري في ضعفنا ..لا طولنا قوه ولا كولنا ضعف عايشين بنرقص علي السلالم كلنا "" 


انتهت حسناء من كلمات الاغنيه فأبتسمت قمر وتحدثت مردفه:  صوتك حلو جووي

احلام بحزن:  انا هطلع اشوف عمتي


خرجت احلام وصعدت الي الاعلي اما في الاسفل كانت خيريه جالسه مع احدي السيدات الذي يعملوا في البيت ولكن عمرها يتغدي السبعين وتعتبرها خيريه مثل والدتها فتحدثت مردفه:  الغلط علي اهلهم يا حجه ال بيجوزوهم وهما في العمر دا ويدمررا حياتهم اكده ولادي محدش منهم مبسوط ويا عالم هتفضل حياتهم اكده ولا هيوحصل اي انا خايفه عليهم جوي 

العجوز:  متخافيش يا خيريه حمزه وعصام ذكين ومحترمين هيعرفوا يتصرفوا وان شاء الله حياتهم تتحسن

خيريه:  يارب .. يارب


في المساء كان عمران في غرفته يبدل ملابسه حتي ينزل للعشاء فأنصدم عندما لم يجد النقود وتحدث مردفا:  احلام فين الفلووس ال كانت اهنيه 

احلام بخبث:  فلوس اي ...مش عارفه يا حج يمكن وجعت ولا حد وهو بينظف الاوضه خدهم

عمران بعصبيه:  مين ال هيمد ايده عليهم

احلام بخبث:  بص متزعلش بس محدش دخل الاوضه انهارده غير قمر 

عمران بحده:  مستحيل تعمل اكده دي مرت ابني ومحترمه ومش هتمد ايدها علي حاجه مش بتاعتها

احلام:  طيب بص كلهم دلوجتي تحت تعالي ندخل اوضتها ونشوف فيها من غير ما حد يعرف

عمران بحده : يا احلام مينفعش اكده ادخل اوضه ابني من وراه


احلام وهي تمسك يده وتسحبه خلفها:  تعالي بس


دخلت احلام وعمران الي الغرفه وبدأت في تفتيش الغرفه حتي وجدت الحقيبه وفتحتها ولكنها لم تجد النقود فشعرت بالصدمه وتحدث عمران مردفا:  شوفتي يلا بجا نطلع من اهنيه


خرجت احلام من الغرفه وهي تشعر بالصدمه ولكنها تحدثت بحده مردفه:  بس انا شوفت قمر وهي طالعه من اوضتنا بتجري يبجي هي ال خدت الفلوس تعالي ننزل نواجهها


نزلوا الاثنين فوجودوا قمر وحسناء يحضرون السفره فتحدثت احلام مردفه:  قمر الفلوس ال كانت في اوضتنا انتي ال خدتيهم صوح

قمر بصدمه:  فلوس اي انا مخدتش حاجه والله العظيم ولا دخلت اوضتكم

عمران بضيق:  لو خدتيهم يا بنتي عادي مفيش مشكله

قمر بصدمه:  والله العظيم ما خدت حاجه 

عمران:  ولا انتي يا حسناء 


نظرت حسناء اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه:  فلوس اي دي ال هاخدها

عمران بضيق:  امال مين ال خدها بس لو مش اوتوا دي اول مره تحصل ان فلوس تختفي من اهنيه و


لم يكمل عمران كلماته وقاطعها صوت حمزه وهو يتحدث بغضب مردفا:  باباا انت بتجول اي عاد

احلام بضيق:  يا حمزه محدش جاب سيره حسناء بس ممكن تكون قمر ال خدتهم

عصام بغضب:  الزمي خدودك تحسن ليكي واتكلني زين انتي فاكره الكل اهنيه زباله 

قمر بدموع:  والله ما خدت حاجه يا عصام

عمرام بحده:  امال مين ال خدهم من جبل انتوا ما تدخلوا البيت عمر ما فيه حاجه اتسرجت من البيت نهائي يبجي مين بجا 


صرخ عصام بغضب مردفا:  خلاص انا هاخدها وامشي من اهنيه 

حمزه بحده:  وانا كمان هاخد مرتي وامشي المكان ال هتتعامل فيه مرتي اكده مش هكون فيه

عصام بعصبيه : قمر اطلعي حضري الشنط


نظرت احلام بصدمه فلم تتوقع ان يحدث كل هذا فتحدثت بتوتر مردفه:  خلاص يا حج الموضوع مش مستاهل

عمران بحده:  مش انتي ال جولتي ودلوجتي جايه تجوليلي الموضوع مش مستاهل

حمزه بعصبيه:  خليك يا ابوي اسمع كلام العيله دي لخد ما تخسر ولادك كلهم احنا ماشين


نظر عمران اليهم بتعب وهم يصعدون ليحضروا حقائبهم وفجأه وقع عمران علي الارض فاقدا وعيه ووو


توقعاتكم ورأيكم ويا تري اي ال هيحصل وهل احلام هتكتفي بالحاجات البسيطه دي ولا تفكيرها  هيزيد اكتر وعايزه تفاعل كبير يا بنات علشان تفاعلكم هو البيشجعني

الفصل الاول والتاني 👇👇👇👇👇


من هناااااا



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close