expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية طوفان قلب الفصل التاسع والعاشر



🌺🌷 رواية طوفان🌷🌺

 قلب الفصل التاسع والعاشر

🌺🌷🌺🌷🌺🌷🌺🌷🌺🌷🌺

بصت ياسمين على معتز اللي كان بيعيط و صرخت عليه وهي منهارة : ايييييييه قول كلمه زيهم ..قولي انزلي و

متخافيش ..قولي انا اخوكي امانك و حمايتك ....قولي انك ملمستنيش ..قول انتي في كابوس ..قول انك مغتصبت ش

اختك الصغيرة

اتصدم عز من كالمها و ضرب باسم على رأسه بالمسدس خاله يفقد الوعي ووجه المسدس ناحيه معتز و صرخ : انا مش

هرحمك يا ابن ال***

ضرب عز النار على معتز ولكن الطلقه خلته ينتفض و وقع من البلكونة هو و ياسمين من الدور ال 5

جري عز على ياسمين و هو مرعوب و غمض عينه لما لقى حمام سباحه صغير لالطفال تحت البيت من الجهه الخلفيه

نزل بسرعة على تحت كانت ياسمين بتبص على معتز اللي واقع في حمام السباحه غرقان فيه و كل الميه حمره وهي

مصدومة و بتعيط

جري عز عليها حضنها بقوه

ياسمين بخوف وهي بتتمسك بيه اكتر : خليك معايا ارجوك

شالها و مشي بيها بسرعة وهو بيضمها اكتر ليه

ركب العربيه و بأقصى سرعة عنده وصل بيها للمستشفى

عز بحزن : انتي كويسة ..عملك ايه ؟

ركزت ياسمين في عين عز و فجأة عينيها اتملت بالدموع و عيطت و حطت ايديها على وشها : انا مش فاكرة حاجه

..ارجوك خلينا نمشي من هنا مش عايزة اروح مستشفى

حضنها و باس راسها و راح على بيته

اول ما دخل البيت قفله من كل مكان

مسك عز ايديها و باسها وهو حزين : محصلش حاجه انا معاكي و هفضل معاكي دايما

نزلت راسها في األرض و مشيت بخطوات ثابتة للدور العلوي و قفلت الباب عليها و قعدت على السرير و ضمت رجليها و

فضلت تعيط

اتصل عز على الخدامه اللي كانت بتنضف و قالها تشتري لبس و اكل و تيجي بسرعة

فاق باسم و كانت رأسه بتنزف مكنش في اي حد في األوضه جري بسرعة يبص من البلكونة ..كان رجالة معتز اتصلوا

على اإلسعاف و وصلوا و شايلينو

نزل باسم بسرعة لتحت و ركب مع عربيه اإلسعاف وهو غضبان من اخوه بس في االول و االخر ميقدرش يسيبه في

الحاله دي

في بيت عز الدين

طلع عز عند األوضه اللي فيها ياسمين و خبط بهدوء مكنش في جواب

فتح الباب كانت لسه بتعيط و خايفة و بترتجف

قرب عز منها قعد جنبها : اهدي انتي في امان معايا ..مهما كان اللي حصل انتي لسه وردة الياسمين بتاعتي لسه

اجمل واحده في البنات كلهم ..

رفعت ياسمين راسها و حضنته و عيطت اكتر مسك فيها اكتر و ضمها و غمض عينه

عز : يال قومي غيري لبسك المبلول ده هتبردي

ياسمين بخوف بعدت عنه : ال ..ال مش هغير

حط أيده على خدها و باس راسها : انا عمري ما هأذيكي في واحده هتيجي تساعدك و ...

صرخت ياسمين و عيطت اكتر : ال مش عايزة حد يساعدني ارجوك انا هغير لوحدي

عز : طب خالص اهدي ..اهدي مش مهم هي

قام عز فتح الدوالب طلع لبس من لبسه و حطه قدامها على السرير : انا هستنى بره بس متطوليش

خرج عز ووصلت الخدامه اول ما خبطت دخلها بهدوء من غير ما ياسمين تسمع و خد االكل منها جهزه في أطباق و

طلب منها تنضف البيت وممنوع تطلع الدور العلوي ابدا مهما حصل

خد االكل و اللبس و طلع فوق فتح الباب كانت ياسمين دخلت الحمام اللي في األوضه قاعدة في البانيو بتعيط و قرفانة

من نفسها

جهز عز االكل على السرير و حط اللبس بتاعها في الدوالب و فضل قاعد مستني

فات ساعة و مفيش اي رد منها وال حتى خرجت

قام عز خبط على الباب : اخرجي يال كفايه كده

مردتش عليه

عز : ياسمين هفتح الباب لو مطلعتيش

فتحت ياسمين الباب وهي البسه لبسه قميص واسع جدا و بنطلون واسع كانت بترفعهم وهي واقفة و شعرها

المبتل

ابتسم عز و مسك ايديها

سحبت ياسمين ايديها وهي خايفة

رفع عز أيده : تمام ..مفيش لمس يال ناكل

خدها قعدها على السرير كان تفكيرها شارد و اعصابها تعبانة

عز : احم يال ناكل وال اكلك انتي

ياسمين بتعب و صوت ضعيف : مش ..مش جعانة ارجوك ..عايزة انام

عز :كلي نقطه بس زي الشاطرة وانا هسيبك تنامي طيب

اكلها حاجات بسيطه و خرج برا للخدامه

عز بجديه و كل برود : لو العالم بينتهي اوعي تطلعي فوق أو تصحي الهانم انا هطلع اطمن عليها و انزلك تاني

سكتت الخدامه و دخلت اوضتها اللي في المطبخ

وصله تليفون من واحد من رجالته: عز بيه معتز باشا في المستشفى لسه عايش انا مراقب كل حاجه زي ما قولتلي

اتعصب عز و في رأسه الف جريمه عايز يعملها في معتز

عز : الصبح انا هاجي اقتله بايدي

طلع عز فوق فتح الباب بهدوء كانت قاعدة على السرير بتعيط

قرب منها و حط أيده على ايديها : خليكي واثقة فيا

ياسمين بتعب و انكسار : توعدني انك مش هتأذيني

عز : اوعدك ..

حضنته ياسمين بسرعة و اشتدت في البكاء

حضنها عز و نامت بين أيديه زي الطفله

" و إن ظلموِك ف انا في الظالم حليفك..و في النور رفيقك ..انتي لستي بمفردك مازلت معِك "

غمض عز عينه و جواه حقد كبير و رغبة في االنتقام الزم ينفذها ..

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

البارت العاشر 🖤

#طوفان_قلبِ

صحيت ياسمين الصبح كانت حاسه ان جسمها مشلول مش قادرة تتحرك بصت لقيت نفسها نايمه في حضن عز اللي قاعد على السرير وواخدها في حضنه من امبارح 

ابتسمت ياسمين ولكن اتوترت و حاولت تصحيه 

ياسمين بهدوء : عز ..اصحى 

فتح نص عين و غمض تاني 

ياسمين : اصحى انا شوفتك لما فتحت عينك ابعد ايدك عايزة اقوم 

فتح عز عينه و ضحك : محدش يعرف يضحك عليكي 

قامت ياسمين بسرعة و قام هو وراها ولكن ضهره اتشنج من القاعدة و طلع صرخه صغيرة : اااه ضهري يا مفتريه انتي كام كيلو 

لفت ياسمين بضهرها و دخلت الحمام وهي بتضحك عليه 

قام عز خد هدوم و خرج برا ينزل الحمام اللي تحت عشان ياسمين تاخد خصوصيتها 

الخدامه : عز بيه انا حضرت الفطار و نضفت البيت تحب اعملك حاجه تاني 


 

عز : لا شكرا يا فوزية روحي دلوقتي و تعالي بكره انا هتغدا برا انهاردة 

ابتسمت فوزية و خرجت 

اتحمم عز و لبس و حط عطره المفضل و طلع فوق قبل ياسمين ما تخرج من الحمام مسك مسدسه حطه في البنطلون ووقف عند الشباك يبص منه كان الهوا حلو بداية الشتا و ريحه الهوا نقي 

خرجت ياسمين كان شعرها البني مفرود على كتفها و ملامحها ناعمة قربت من عز اللي كان واقف بشموخ عند الشباك : الهوا حلو جدا كأنه بيصالح روحك و ينقيها 


 

ابتسم عز وهو بيبصلها : عارفة انك اجمل بنت انا شفتها 


 

حزنت و فضلت باصه قدامها : ازاي لسه شايفني حلوة بعد اللي حصل انا خايفة جدا 

ابتسم عز و مسك ايديها و بص من الشباك : مفيش حاجه حصلت لسه نظرتك البريئة في عيونك ..

" و كانكِ صباح مبهج بعد ليله عيد أرهقت روحي ..تنيري عتمتي و ظلامي " 

عز بتمثيل : ااااااه ضهري مش قادر لسه بيوجعني 

ياسمين بقلق عليه : طب اتصل على الدكتور يمكن حاجه اتكسرت 

عز وهو بيقرب منها بخبث : قلبي ..قلبي هو اللي فيه طوفان مش قادر يقف غير عند بابك ..قوليها و ريحيه

ابتسمت ياسمين بخجل شديد حست بنبضات قلبها بقت عاليه جريت بسرعة على بره 

ابتسم عز بحزن بس فرح أنها بدأت تتحسن عن امبارح 

مسك تليفونه كان في 50 اتصال من حسين رئيسة 

قفل عز التليفون و رماه من الشباك: مبقاش يفرق معايا انا هعمل اللي يريحها هي و بس 

اخد الفساتين اللي في الدولاب و خرج بيها بره كانت ياسمين قاعدة 

عز : احم ...مش هتدلكي ضهري 

ياسمين بخجل : عيب مش هعمل كده طبعا 

ضحك عز و مد أيده باللبس: دول ليكي اختاري منهم اللي تحبيه 

ابتسمت و اخدتهم 

ياسمين باحراج : عايزة اقولك حاجه 

قعد عز جنبها : نعم 

ياسمين : انا كنت محتاجة شويه فلوس 

عز باستغراب : كل اللي تحبيه بس ليه 

ياسمين : عشان ..عشان عايزة اسافر 

عز : تسافري فين و لمين 

ياسمين : متقلقش انا اقدر اعتمد على نفسي هروح ل عم امي في تركيا 

عز : ده كويس 

ياسمين : اكيد اه كويس جدا و بيحبني اوي ( طبعا ده كذب هي متعرفش اي حاجه عن عم أمها ) 

عز بخوف عليها : خليكي هنا ..معايا 

ياسمين : مش هقدر ....انا محتاجة ابعد خالص عن المكان ده 

زعل عز ولكن ابتسم : اللي يريحك

قرب منها اكتر و باس ايديها و ركز في عيونها و قال بهدوء : متسافريش و تعالي نتجوز

ياسمين بحزن : انت بتحبني يا عز؟

عز : انا 

البارت السابع والتامن من هنا 👇👇


من هناااااا

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close