القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ الجزء الاول كامله فقط علي النجم المتوهج

 فتاة_الملجأ (1)

الوقت بليلل متأخر 


انت يا كابتن 

بص وراه بذهول : حضرتك بتندهي 


_ اها اتفضل بوكيه الورد دا وقع منك وانت ماشي 

بلامبلاه :موقعش ولا حاجه أنا ال رميته 


بصدمه: انت ال رميته! حضرتك مستوعب ال انت بتقوله في حد ف الدنيا يرمى الورد ع الأرض كدا 


_ لو سمحتي يا أنسه أنا مش فايقلك دا مجرد ورد يعني متكبريش الموضوع سلام 


وقفت قدامه 

_ استنا عندك دا مسموش مجرد ورد دا لما تنطق اسمه تتعدل كدا وتقول سعادة معالي الباشا ورد 


شد الورد من إيدها بعصبيه ورماه ع الأرض وداس عليه برجله 

: ها كدا ارتحتي ممكن تتفضلي تمشي بقى 


إبتعدت عنه بخوف

لمح الخوف ف عينيها سابها ومشي 


نزلت ع الأرض وقربت من الورد تلمه وتنفضهم ورده ورده وترصهم جمب بعض تاني 


بعد ما مشي شويه لقدام بص وراه وشافها وهي موطيه تلم الورد 

تنهد بحزن ورجعلها تاني 


شافت جزمته رفعت وشها لفوق لقته 

_ رجعت لي اتفضل امشي أنا هاخد الورد ليا طالما انت مش عارف قيمته


وطى بإيده مسك أخر ورده وأدهالها وقال بتوتر

_ أنا اسف اني انفعلت من شويه بس بصراحه انتي مستفزه 


_ أنا بردو ال مستفزه ولا حضرتك هو انتو تفضلو تحبو ف بعض وتمرمطوا الورد معاكوا ف هدايا وف خروجات وف الآخر لما تبعدو تهينوه بالشكل داه 


بإبتسامة وجع : عرفتي منين أننا بعدنا 


قامت من ع الأرض وف حضنها الورد وهي بتقول

: لو قلبنا خبى مهما يخبي الملامح فضحانا بس ممكن اعرف اي ذنب الورد ف كل داه 


مشي لقدام وهي مشيت جمبه 

_ علشان هو السبب ف كل حاجه لما بنحب نعبر عن مشاعرنا اول حاجه بنجبها ورده لما نحب نقول لشخص بحبك بنديله ورده الورد معناه الحب وانا خلاص مبقتش بحب 


_حضرتك مبقتش تحب بس الحب موجود عادي والورد لسه بيتهادى بين اي اتنين عشاق قول إنك بتعاقب الورد على سوء أختياراتك وعلى فشلك يافندم 


_ بت انتي طلعتيلي منين 


_ طلعت علشان أقولك حضرتك سبت حبيبتك أو اتخدعت فيها أو اترفضت منها أو خانتك أو ..


قاطعها 

_ اي حيلك حيلك انتي بلاعة رغي اختصري


_ متعجرف جدا يلا المهم مهما يكن ال حصل معاك شايف السما انطبقت ع الأرض مثلا شايف الشمس حلفت ماهي طالعه الصبح شايف الناس عملت حداد الحياه مستمره وعادي جدا حتى أنا لسه بضحك اهو ومش فارق معايا 


بص بنظرة إستعلاء : ماهو علشان انتي بارده بس مش اكتر 


_ لا علشان أنا فاهمه الحياه صح وعمري ف يوم مازعلت ع حد قرر هو ال يسبني اصل حاجه مش بإيدي هزعل ليه وع فكره مش دايما بنكون مظلموين ممكن يكونوا شافوا مننا حاجات وحشه ومقدروش يستحملوا يكملوا معانا اصل إحنا مش ملاك 


_ لا ع فكره انا عمري ماكنت شخص وحش مع اي حد أنا اديتهم كل ال هما عايزينه من حب واهتمام وثقه


_ بقولك اي فكك من المثاليه دي ومتخدش حد ع محمل الأبديه تاني كلنا قابلين للترك عادي 


وأمسك الورد بتاعك دا كدا علشان شكلها هتمطر 


بص للسما بغضب ووقف تحت سقف بلكونه يتحامى فيه

: اهي كانت ناقصه المطره كمان كدا تبقى كملت يعني حب 5سنين يروح مني وكمان اقابل بنت مجنونه وف الاخر تمطر كدا كتير 


_ بتبرطم بتقول حاجه ياكابتن 


_ لا مفيش أنا بستغفر ربنا بس 


: تمام استغفر براحتك واضح ذنوبك كتير وربنا بيخلص منك امسك الشنطه دي كمان كدا 


: طب الورد وقولت ماشي انما شنطتك همسكها ليه ...


سابته وهو واقف بيكلم ف نفسه 


انتي يا ..


راحت ف وسط الشارع وفكت التوكه من شعرها وفتحت دراعها وبصت للسما وكأنها بتحضن المطر 


كان واقف بعيد بيبص عليها وهو بيقول ف نفسه مجنونه البنت دي اكيد 


بصتله من بعيد والمطر نازل عليها وقالت بضحك 


بتخاف من المطره كمان 


رد بصوت عالي 

: مبخفش من المطره بس أنا مش مجنون زيك 


قالتله بصوت عالي وبفرح وهي بتلف تحت المايه 


وحضرتك بقى ياعاقل عملت اي بعقلك لسه كنت رامي الورد ع الأرض من شويه 


: بقولك بطلي بقى وخدي حاجتك علشان أنا همشي 


امشي براحتك هو حد قالك خليك 


حط أيده ع شعره وقال بإرتباك 

: معرفش ليه حاسس اني مينفعش اسيبك 


: لا متقلقش امشي أنا متعوده اروح لوحدي 


_ امشي فين انتي مش شايفه الوقت متأخر والناس كلها عماله تجري من المطر مفيش حد مجنون غيرك 


: بصت حواليها وقالت دا مش جنان دي نعمة الحريه الأم ال بتجري هناك دي خايفه تتعب وتاخد دور برد وتلاقيها بتفكر لو تعبت مين هيخدم اولادها مش خايفه من المطره

والراجل الكبير ال بيدخل بضاعته جوه المحل داه مش خايف من المطره بردو دا خايف ع رزق أولاده لو المطره بوظته هيصرف منين


وفي واحد بقى انت متعرفوش واقف بعيد تحت سقف البلكونه علشان كان عند حبيبته ولابس بدله وساعه ومتشيك ع الآخر وواضح إن اللبس غالي. فخايف يتبهدل 

الناس دي كلها مش خايفه من المطره الناس وراها مسؤوليات مخليها تجري بالشكل داه المطره مبتخوفش


_ رد بصوت عالي انتي بتلقحي عليا يابنت 


:ردت وهي بتضحك وبتلعب بالمطره 

حاجه حلوه اوي تكون إنسان حر معندكش حد يخاف عليك ولا عندك حد تخاف عليه ولا خايف من حاجه تخسرها 


: دي مش حريه دي حياه بلا هدف 


: طب اسكت خلي كل واحد ف خيبته 


رد وقالها علي صوتك علشان مش سامعك 


قالت بصوت عالي وهي بتضحك : بقولك كل واحد يخليه ف خبته 


مقدرش يمسك نفسه وضحك على جملتها 


فجأه سمع صوت عربيه جايه من بعيد بص ناحية الصوت وبص عليها لقاها بتبصله وبتضحك وهي تحت المطر 


رمى الورد من أيده وشنطتها وجرى ناحيتها شدها من إيدها لحضنه 

العربيه عدت من جمبها بسرعه 

وهو بيحاول ياخد نفسه من الخضه 

ردت وقالتله بغضب وهي بتبص ع الورد ال مرمي ع الأرض 

: مش قولتلك قبل كدا الورد مبيترميش ع الأرض  

بصلها بصدمه وقالها انتي قولتلي اسمك اي 


قالتله : ملاك 

سابها من أيدها وقعت ع الأرض ف المايه وقالها بضيق وهو يكز على أسنانه 

ملاك هاتي شنطتك والورد وتعالي ورايا 


وهي قاعده ع الأرض قالتله انت يا كابتن هي مين دي ال تيجي وراك 


رد وقالها وهو ماشي وباصص قدامه : اسمي سيف 


بعد دقيقه وهو مفكر أنها سمعت الكلام وماشيه وراه بص ملقهاش 

ولقى بوكيه الورد مكانه ومعاه ورقه مكتوب عليها 

#مش_ذنبه_إنه_اتخلق_ورد


يتبع...... لو لقيت تفاعل هكمل


#فتاة_الملجأ (2)

وقف سيف ينظر حوله لم يجد ملاك وكأنها أختفت وجد بوكيه الورد متروك مكانه ومعه ورقه مكتوب عليها "مش ذنبه أنه اتخلق ورد"


ابتسم ووضع الورقه في جيبه ونظر للورد وجد أنه بدأ يذبل فقال في نفسه

 لم يعد بحاجته وتركه مكانه ومضى

تقدم خطوتين حتى تذكر جملتها وهي تقول 

" مش قولتلك الورد مبيترميش ع الأرض كدا" 

ابتسم ثم رجع مره آخرى وأخذه معه 


" ف دار الرعايه "

دخلت ملاك تتسحب برفق حتى لا تمسك بها مديرة الدار 

فجأه نور المكان أضاء 

علمت ملاك أنها وقعت في مأزق نظرت خلفها قائله 


: أنا اسفه حقيقي أتأخرت غصب عني 


المديره بغضب وصوت مرتفع : انتي الوحيده ف اخواتك ال مبتحترميش القواعد من يوم ماسبتي الملجأ وقولنا خلاص عقلتي وكبرتي وهنبدأ نأهلك علشان تكوني زوجه كويسه ويمكن حد يجي يطلبك للجواز بس بردو مفيش فايده منك وبالطيش ال انتي عايشه بيه داه عمرك ماهتتجوزي


ملاك بلامبالاه تحدث نفسها بصوت منخفض : نفس الأسطوانه ال بسمعها كل مره كل حاجه جواز جواز


المديره بغضب : بتبرطمي بتقولي اي 


ملاك بنظرت تأسف : بقول اسفه صدقيني مش هتأخر كدا تاني 

"كانت صديقاتها ف الدار يقفون خلف الباب يسمعون ما يقال" 

المديره بغضب : كل مره بتقولي كدا انتي معاد شغلك يخلص 6 يعني مفروض 7تكوني هنا ممكن اعرف كنتي فين لحد الساعه 11 وجايه هدومك غرقانه كدا


ملاك بإرتباك وهي تشير بيدها : كنت كنت

ثم تذكرت صاحب الورد فردت قائله 

اه كنت بساعد واحد محتاج مساعده وانتو علمتونا هنا أننا منبخلش على حد بمساعدتنا 


المديره بغضب : امشي ياملاك أنا عارفه انك بتلاقي مبرر لكل حاجه غلط بتعمليها 


ملاك : بس أنا معملتش حاجه غلط صدقيني 


المديره : لما انتي معملتيش حاجه غلط ليه مبتقوليش الحقيقه وتعترفي انك كنتي بتدوري عليهم 


ملاك بحزن : مانا لو قولت كدا هتزعقيلي


المديره بغضب : قولتلك مية مره أهلك هما ال حطوكي قدام الملجأ بإيدهم اهلك مش عايزينك 


ملاك لم تتمالك نفسها ورعفت صوتها بضيق : لا متقوليش كدا دا كله كدب أنا متأكده أنهم بيدورا عليا زي مانا بدور عليهم وهلاقيهم ف يوم من الايام 


المديره : خليكي عايشه ف الوهم 

ملاك : أنا ...


قاطعتها قائله : انتهى النقاش وعقابا ليكي مفيش عشا النهارده 


ملاك وضعت يدها على بطنها التي تصدر اصوات من شدة الجوع قائله ببؤس : طيب ال حضرتك تشوفيه 


وتركتها ودخلت لغرفة النوم 

وجدت صديقاتها ينتظرونها خلف البابا 


سالي : اي ال اخرك كدا يازفته 

نرمين : تستاهلي ع فكره علشان هي نبهة كام مره وقالت متتأخريش 

نور : واي ال مغرق فستانك مايه كدا اكيد لعبتي تحت المطره مش كدا 

ناريمان تجلس بعيدا وتتحدث بغلاظه : هه تلاقي الهانم كانت صايعه مع حد بره 

سالي بغضب : اظن محدش طلب رأيك ياست هانم خليكي ف نفسك 

ملاك بيأس أستلقت ع السرير ولم ترد ع أحد منهم


سالي : بنات سيبوها يلا وكل واحده على سريرها المديره لو عرفت أننا منمناش لسه هتعاقبنا احنا كمان 


البنات ذهبت بسرعه كل منهن على سريرها 

آتت سالي وجلست بجانبها 

ملاك : وانتي مش خايفه تتعقبي


سالي : إتعلمت التناحه منك ياختي قومي غيري هدومك علشان متخديش برد يلا 

ملاك : واي يعني مااخد برد مانا واحده معندهاش حد يخاف عليها ولا هي خايفه على حاجه تخسرها 


سالي نكزتها ف كتفها : بطلي الكلام داه احنا هنا كلنا عيله وكل فرد فينا بنخاف عليه لأنه مننا 


ملاك قامت من مكانها وجلست بيأس وهي تضع يدها على بطنها 

سالي : جعانه مش كدا 


ملاك : خلاص بقى متفكرنيش 


رفعت سالي ملائة السرير وجذبت من تحته صينية أكل بها الوجبه الخاصه بملاك 


ملاك بإبتسامة فرح : اي دا أكل !

ثم أحتضنت سالي وقبلتها 


سالي : كنت عارفه انك ممكن تتأخري علشان كدا شيلت وجبتك تحت السرير 


كانت ناريمان تستمع لحديثهما فنهضت من سريرها 

نظرت ملاك وسالي لها بتعجب 

ردت قائله : اي بتبصولي كدا ليه أنا رايحه الحمام 


سالي بتنهيده : مبخفش غير من الحربايه دي محدش يتقدملها بقى ونخلص 

ملاك سيبك منها المهم هاتي كدا الأكل اصل أنا ع أخري ومكلتش من الفطار 

سالي : ومجبتيش أكل بره واتغديتي ليه 

ملاك : قولتلك أنا هفضل أدبق فلوس الشغل دي كلها لحد مااقدر اشتري بيت ونعيش فيه كلنا بدون ماحد يتحكم فينا 


سالي بضحك : طموحك عالي اوي 

ملاك جذبت منها الطعام ووضعته أمامها بفرح قائله : بكرا كل احلامي هتتحق خليكي واثقه فيا


ثم أمسكت اول قطعة خبز لتضعها في فمها 

واذا بالمديره تأخذها من يدها قائله لنريمان التي تقف خلفها 

شيلي صنية الأكل دي دخليها ع المطبخ


إبتلعت ملاك رقيها بخوف 


المديره نظرت لسالي : أنا قولت مفيش اكل ليها النهارده وحضرتك بقيتي بتخالفي القواعد برافوا يااستاذه سالي 


ردت ملاك بسرعه : لا لا سالي ملهاش ذنب أنا ال روحت المطبخ وجبت أكل ليا ومسمعتش كلام حضرتك 


المديره بغضب نهرتها قائله: يعني كلامي مبقاش فارق معاكي والله وكبرتي ياملاك وبقيتي بتعصي الأوامر ومبقاش حد مالي عينك 

أتفضلي قدامي يلا 


سالي بحزن لم تعرف كيف تتصرف أمسكت بيد المديره لتقبلها قائله 

: سامحيها علشان خاطري 


جذبتها ملاك بعيدا بغضب قائله : قولتلك متوطيش لحد كدا تاني 

ثم ذهبت أمام المديره وخرجوا من الغرفه 


سالي أمسكت بشعر ناريمان وهي تكز على أسنانها قائله 

: تعاليلي بقى ياحلوه انتي ال روحتي قولتيلها مش كدا 


أخذت مديرة الدار ملاك للخارج 


ملاك ظلت ثابته ولم تنطق بكلمه 


المديره : هتباتي بره النهارده وصدقيني دا آخر إنذار ليكي المره الجايه لو عصيتي الأوامر هتلاقي نفسك ف الشارع ع طول 


"ثم أغلقت باب الدار ودخلت"


جلست ملاك ع الرصيف وهي تحتضن رجليها وتنظر للسماء ورغم كل ماحدث معها كانت تبتسم وتقول 

: اكيد في يوم هحقق حلمي وهيبقى عندي بيت وكمان هلاقي عيلتي ال أنا متأكده أنهم بيدورا عليا زي مانا بدور عليهم 


بعد دقائق بدأت تغفو وهي ترتجف من البرد 

فجأه يسقط عليها جاكيت من فوق 

نظرت بخضه لأعلى 

وجدت سالي تنظر لها بحزن من الشرفه وكأن عيناها تخبرها أنها اسفه لأنها لم تستطع فعل أكثر من هذا 


نظرت لها ملاك بنظره وهي تبتسم وكأنها تخبرها أنه لا بأس أنا بخير وممنونه جدا لكي على المساعده 

ثم أمسكت الجاكيت وارتدته وأستلقت على الرصيف وهي تحتضن نفسها 

سمعت صوت كلاب يأتي من بعيد فلم تستطع التظاهر بالثبات أكثر ولم تتمالك نفسها وأنهمرت بالبكاء 

ظلت تبكي وهي ترتجف من البرد وتحتضن نفسها


مجهول قام بوضع ملائه عليها وهو يقول 

: لما تخلصي عياط عرفيني


ملاك نظرت له بإبتسامه وهي تمسح دموعها : اي دا انت هنا من امتى 

مجهول جلس بجانبها قائلا بتنهيده : خالفتي القواعد تاني بردو مش قولنا هنبطل مشاغبه  


ملاك : أنا ....

قاطعها : ششش متتكلميش نامي علشان عندك شغل بدري وانا مكتوب عليا أفضل صاحي كدا وقاعد ع الرصيف علشان الهانم متعاقبه حسابنا بعدين


___بقلم ملك محمد______

نهار يوم جديد 

إستيقظ سيف الذي يعيش في فيلا واسعه جدا ويتمتع بحياه مليئه بالرفاهيه 

ينزل من ع السلم وهو يرتدي بدلته الأنيقه ويضع ساعته حول يده 

الخادم : صباح الخير سيف بيه تحب تفطتر اي 


سيف بعجله : هفطر ف المكتب النهارده 


حين سيره لفت نظره بوكيه الورد الذي كان يحمله بالأمس كان ملقى ع الطاوله

كان الورد يلفظ أنفاسه الأخيره ويبدو أنه لم يعد صالح للنظر إليه حتى 

رجع خطوتين للخلف وأمسك به وتذكر ملاك وتذكر حبيبته التي انفصل عنها أمس ايضا

قال في نفسه وهو ممسك بالورد أي ال جاب القرف داه هنا 

ثم رماه ع الأرض بعنف ووضع قدمه عليه قائلا 

: الورد بيترمى ع الأرض عادي وكمان بينداس عليه واي حد يقول غير كدا كداب 


ثم نادى ع الخادم قائلا 

عبدالمجيد : ارمي الورد دا ف الزباله ومش عايز اشوف اي ورد ف الفيلا تاني

"ثم تركه وذهب" 


__________


ف الشركه 

تقف السياره امام شركه مكتوب عليها 

"شركة SK لتصميم الأزياء" 

S اختصار لسيفK اختصار ل الكيلاني   


ينزل سيف من سيارته ويدخل شركته فيقف كل من مبها احتراما له حتى يمر ويصعد لمكتبه ثم يجلسون مره آخرى


جلس في مكتبه يقلب ف الملفات الخاصه بالشركه 


جائت السكرتيره 

: صباح الخير سيف بيه تحب اطلبلك قهوه 


سيف :اه ياريت ولو حسام جه ابعتيهولي 


السكرتيره : تحت أمرك 

ثم خرجت 

بعد دقائق دخل حسام صديقه ومعه القوه قائلا 

: ياصباح الزفت طالما جيت بدري يبقى في مصيبه 


سيف وضع القلم من يده وقال ببرود : كويس انك عارف 


حسام وضع القهوه أمامه : لا متقولش اتخنقت امبارح انت وفريده 


سيف : اتخنقنا دي حاجه بسيطه 

حسام جلس ع الكرسي وقال بتعجب : لا بجد في اي 


سيف بضحكة وجع : هههههههه طلعت بتخوني

 5 سنين وانا بتغفل وانا ال كنت فاكر اني جامد اوي ومحدش يقدر يفكر بس أنه يخدعني 

دانا جبتلها عربيه مكنتش تحلم تركبها ولبستها احسن لبس دانا يابني حققتلها ال محدش يحلم بيه وف الاخر طلعت بتغفلني هههههههه


حسام بصدمه : اي ال انت بتقوله داه معقوله فريده تعمل كدا أكيد في سوء تفاهم يا سيف ممكن تكون فاهم غلط 


سيف بغضب : انت عارف لو قولتلي أثق ف بنت تاني هعمل فيك اي 


يتبع ......

عايزه اعرف كام شخص مهتم إني أكمل ومتشوق للروايه الجديده !


ملحوظه اسم البطل اتغير لأن اسم محمد مش لايق عليه العجرفه بتاعت البطل دي 😌


#فتاة_الملجأ (3)


بعد طلوع النهار نادت مديرة الدار أحد الفتيات لتفتح الباب وتخبر ملاك أن مدة عقابها إنتهت 


سالي أجابت بلهفه: أنا هخرجلها 


أمسكت بالمفتاح وخرجت لها بسرعه لكنها فوجئت ان ملاك ليست بالخارج 

سالى بصدمه دخلت للمديره 

: انا ملقتش ملاك بره


المديره قامت من مكانها بخوف وقلق : يعني اي مش بره انا طالعه اجيبها بنفسي 


خرجت بنفسها للبحث عنها لكن لم تجدها 

نور بخوف : معقوله طلع عليها مصاصين دماء وأكلوها 

نرمين بخوف ايضا : او اتخطفت من عصابه كبيره ودبحوها ورموها ف الزباله 


سالي بغضب : بس بقى اي ال انتو بتقوله داه انا هلبس واخرج ادور عليها انا متأكده انها قريبه مننا


المديره بصوت مرتفع نظرت للفتياات : وانتو مستنين اي يلا كل واحده فيكوا تخرج تدور عليها 


سالي جذبت جاكيتها الخاص بها وارتدته وهي خارجه من الباب بلهفه 

نظرت للمديره من بعيد قائله : صدقيني لو حصلها حاجه مش هسامحك العمر كله 

وتركتها وذهبت


المديره ظلت واقفه في حالة شرود وخوف تفكر اذا حدث مكروه لملاك حتما سيلقى بها حدفا الى السجن لانها هي من اخرجتها ليلا وتركتها 


ناريمان اتت لها قائله : سيبك منهم دي عامله زي القطط بسبع ترواح هتلاقيها ف اي مكان قريب 


 نظرت لها بتعجب : انتي واقفه هنا بتعملي اي انا مش قولت الكل يدور 


ناريمان برفعة حاجب : هه انا ادور عليها! انا رايحه انام ولما تلاقوا جستها صحوني 


____________


في مكان ما 

ملاك تصرخ وتقول : اااااا حرام عليكوا سبوني اروح 

بقى كدا يا إياد اثق فيك وف الاخر تعمل فيا كدا 

صديق الطفوله ورفيق الدرب يعمل فيا انا كدا 

الغدر لما بيجي من القريب بيبقى صعب اوي والطعنه ال انا اخدتها كانت جامده عليا 


إياد : بطلي بقى جو الدراما دا واقفي ف مكان فضحتينا


ملاك : محدش يلمسني ال هيفكر يلمسني هو حر 


الممرضه: يا أنسه ميصحش كدا دي كلها إبره 


ملاك : ولو ابدا انا مبحبش الحقن ثم اني كويسه اهو شايفه بتنطط ازاي هو اياد بيحب يكبر الموضوع


إياد بغضب : ملاك بطلي بقى انتي من شويه كان مغمى عليكي وطلع عندك أنميا حاده بسبب إهمالك ف نفسك وقلة أكلك 


ملاك بنظرة إستعطاف : طب وعد اني هاكل كويس بس بلاش حقن 


إياد : مينفعش لازم تاخدي فيتامينات يإما هتدوخي وتقعي ف اي مكان 

ثم أقترب منها قائلا 

: متزعليش مني ها بس انا عارف انك مش هتيجي غير بكدا 

ملاك بخوف : خليك مكانك بقولك 


اقترب منها وامسكها بقوه وفرد زراعها للمرضه حتى اعطتها الأبره وخرجت 


اياد : اوووف منك عامله زي العيال الصغيره شاطره بس تفردي عضلاتك وتقولي انا قويه انا زفت وخايفه من حتة إبره


ملاك لم تنظر له وظلت صامته


إياد : اها افهم انك أتقمصتي مش كدا 

يعني انا خايف عليكي وجبتك المستشفى لانك فعلا كنتي دايخه وتعبانه جدا


ملاك: انا لو كنت نمت شويه ف السرير وشربت حاجه سخنه كنت هبقى كويسه انت ال مكبر الموضوع وبعدين مش شايفنا ولاد ناس اوي ومعانا فلوس علشان كل اما نتعب نطلع ع دكتور


إياد : اه قولي انك شايله هم تكاليف المستشفى

متخفيش مش هاخد منك فلوس يامعفنه 


ملاك : عيب عليك الفلوس ال اتصرفت عليا كلها هتوصلك كامله 


إياد بغضب : انتي ليه مصره تعملي فرق بيني وبينك 

ملاك : مش موضوع فرق بس انت زيك زي من يوم ماسبت الملجأ وانت شغال ع أدك ومره تلاقي شغل ومره لا فااكيد يعني مش رجل اعمال حضرتك علشان تتكفل بمصاريفي تعرف ان وجودك حمبي كفايه 


إياد بنظرة حب : بجد فرحانه اني موجود معاكي 


ملاك : اها طبعا انت اخويا ال الحياه بعتتهولي هديه 


إياد : اخوكي ! طب بعد اخوكي دي قومي وانجزي يلا علشان نروح


ملاك نظرت في ساعتها : يلهووي الساعه بقت 10الوقت اتأخر اوي تلاقيهم دلوقتي قالبين الدنيا عليا


إياد : مش هما ال رموكي بره سيبك منهم اهم حاجه دي شنطة العلاج بتاعك تمشي عليها بالظبط علشان مزعلش منك ها 


ملاك بإبتسامه اخذت منه الشنطه وخرجت معه ال خارج المستشفى 


اثناء سيرهم ع الرصيف بإتجاه الدار

إياد : صحيح اخبار شغلك اي


ملاك : حلو كنت امبارح بعمل سيشن لبنوته هي وخطيبها ومفروض تاخد الصور مني النهارده بس تقريبا مش هلحق 


اياد : مش ناويه بقى تعمليلي سيشن يعني ابقى مصاحب فوتوغرافر ومتصورش صوره واحده حتى


ملاك : يابني انت تؤمر بس فضي نفسك ف يوم واعملك احلى سيشن ومتخفش مش هاخد منك فلوس 


إياد : لا لا بما إنك ناويه تدفعي تكاليف المستشفى والعلاج فأنا لازم ادفعلك طبعا 


ملاك : لا بس دي حاجه غير دي 


إياد : خلاص يبقى انا اعتبر ان السيشن قصاد العلاج ها اي رأيك ونبقى خلصانين 


ملاك ابتسمت لانها فهمت انه طلب التصوير حتى لا تدفع له تكاليف المستشفى


إياد : لسه بردو بتدوري ع أهلك 


ملاك بحزن اخرجت صوره من جيب الجاكيت التي ترتديه قائله

: ماانت عارف عمري ما هيأس دانا اخترت مهنة التصوير علشان اقدر اتحرك براحتي والف مصر كلها يمكن الاقيهم 


إياد : الصوره لسه معاكي 


ملاك وهي تنظر للصوره بحب : اها طبعا بص ماما حلوه ازاي انا شبهها مش كدا 


إياد نظر للصوره ومثل انه متفاجئ( كان للمره المليون تقريبا يرى الصوره وفي كل مره يبدى اهتمامه كما لو انها المره الأولى) 

قائلا : اي القمر دا 

ملاك بفرح : بتعاكس ماما 

إياد : لا بعاكسك انتي انا مش شايف غير قمر واحد بالصوره 


ملاك : ياسلام 

ثم قالت بحزن : تفتكر نفسهم يشفوني زي مانا نفسي اشوفهم 


إياد : طالما ال حطك قدام الملجأ وانتي صغيره حط معاكي صورة أهلك يبقى أكيد عايزينك


ملاك بتنهيدة بفرح : يارب بقى امتى اليوم دا يجي

"ثم وضعت الصوره داخل جيبها مره اخرى" 


فجأه اثناء سيرهم لمحت محل ورد قالت بلطف 

الورد دا حاجه مبهجهه بشكل يارت كل الناس تقدر قيمته


إياد بإبتسامه : مش كل الناس ملاك 


ملاك : واتمنى انهم ميعشوش ولا يشوفوا ال ملاك شافته 


إياد : بكرا ربنا هيعوضك عن كل حاجه شوفتيها ف حياتك 

"ثم وقف مكانه" 


ملاك بتعجب: وقفت ليه 

إياد : قربنا نوصل فهسيبك هنا علشان لو المديره شافتك معايا ممكن تعملك مشكله زي كل مره 


__________


ف الشركه 


"سيف تأثير خيانة حبيبته عليه كان شديد أصبح شخص عصبي وقاسي جدا "


سيف بغضب لأحد موظفيه : هو انا مش قولت المشروع دا يجهز ف غضون شهر 


احد الموظفين : يافندم المكان ال حضرتك عايز تبني عليه مشروعك مكان لدار رعايه ممكن نشوف مكان تاني 


سيف بغضب : دار رعايه دار زفت المكان دا يتهد علشان الفرع مش هيتبني غير هنا 


_ بس يافندم


سيف بغضب القى الملف ع الأرض : مابسش الكلام ال بقوله يتنفذ 


آتى حسام صديقه على صوته المرتفع


: في اي ياسيف مالك عمال تزعق ف الشركه من وقت ماجيت مش كدا اهدى شويه 


سيف بغضب : حسام بعد اذنك أنا مش فايق لفلسفتك دلوقتي 


حسام : طب اهدى وفهمني في اي 


سيف بضيق : مش مفروض ان المشروع بتاع الفرع العاشر من شركتنا يكون بدأ التنفيذ فيه دلوقتي الاقي البيه بيقولي اصل احنا لقينا دار رعايه مبنيه على قطعة الأرض 


حسام : اها فعلا في دار رعايه بتضم تقريبا 30 بنت هناك 


سيف : مش مشكلتي الدار دي مترخصه !


حسام : لا 


سيف : خلاص تتهد عادي والأرض هندفع فيها اي سعر يطلب من صاحبها 


حسام بتعجب : هتهد دار رعايه علشان تبني مشروعك معقوله تكون سيف ال اعرفه 


سيف بغضب: سيف القديم خلاص انتهى العالم دي مش عايزه غير القساوه وكل واحد لازم يعرف مكانته كويس ومن بكرا تكون جايبلي قرار الأزاله والجرارات تكون عند المبني 


ثم جذب جاكته من ع الكرسي وخرج بغضب 


_________

ف دار الرعايه


عادت ملاك وبيدها حقيبة العلاج 


كانت سالي تقف امام المبنى ف الشارع وتفكر انها يجب أت تخبر الشرطه 

فجأه لمحت ملاك من بعيد


سالي انطلقت ناحيتها بلهفه قائله 

: انتي كويسه اي ال حصلك روحتي فين في حد آذاكى


ملاك بتعجب : اي يابنتي بالراحه انا كويسه اهو كل الحكايه اني تعبت شويه وروحت المستشفى 


سالى بتعجب : مستشفى واي دا كمان ال معاكي 

علاج !


ملاك : شوية دوخه علشان نمت من غير اكل امبارح مفيش حاجه اطمني انا كويسه 

المهم المديره هتعمل معايا اي دلوقتي انا خايفه 


سالى : هي بعد ال عملته امبارح ليها عين تقولك حاجه تعالي تعالي


واخذتها من يدها للداخل 


يتبع .......


التفاعل وحش شكرا 🙂


#فتاة_الملجأ (4)

دخلت ملاك الى الدار مع سالي بخوف 

المديره بغضب : اهلا بالهانم ال مبقناش فارقين معاها خلاص


سالي بضيق : ع فكره ملاك تعبت امبارح بسبب حضرتك وكانت ف المستشفى 


المديره : ومن امتى لما بنتعب بنروح مستشفى ولا الست ملاك اغتنت واحنا منعرفش طب ع الأقل ادفعي حق الأكل والمصاريف ال بتتصرف عليكي 


ملاك لم تنطق بكلمه حتى لا تعاقب مره اخرى وتنام ف الشارع


سالي : حق أكل اي يافندم الدار دي مصاريفها مش من چيبك دا واحد من رجال الأعمال هو ال متكفل بيها دا غير إننا بنشتغل ف المصنع بتاعك وكمان مبنخودش حقنا كامل 


المديره ارتبكت من رد سالي فقالت بغضب : انتي بتردي عليا كمان حسابك معايا بعدين خليني مع الست ملاك دلوقتي


ثم نظرت لملاك وجذبت منها شنطة الدواء التي بيدها قائله 

: هاتي العلاج دا كمان انا هرميه 


ملاك بحزن والدموع ع طرف عينها تذكرت إياد والمصاريف التي دفعها ف المستشفى قالت بحزن 

: بس العلاج دا انا دفعت حقه مش حضرتك 


المديره : مانا هاخده علشان متعمليش كدا تاني ويكون في علمك شغلانة التصوير دي خلاص تنسيها وتنسي اللف ف الشوارع من هنا ورايح هتنزلي المصنع وتشتغلي ع المكن زي اخواتك 


ملاك لم تتمالك نفسها وأنفجرت من البكاء ودخلت لغرفتها بسرعه

سالي نظرت للمعلمه بضيق ثم ذهبت مسرعه خلف ملاك 

____بقلم ملك محمد_________


في منزل اياد الذي يعيش في شقه إيجار هو وصديقه الذي تربى معه ف الملجأ 


شادي وهو يحضر الطعام ف المطبخ دخل عليه إياد 

شادى : اهلا حمدالله ع السلامه ياعم الحبيب


إياد يبدو الحزن ع ملامحه ويقف متكأ على حائط المطبخ ولم يرد عليه


شادي بتعجب : اول مره تكون مع ملاك وترجع زعلان بالشكل داه 

اياد بتنهيده : خايف عليها دماغها ناشفه وحاسس انها هتوقع نفسها ف مشاكل هي مش ادها 


شادي بضحك : البنت دي طول عمرها طايشه ومعرفش بتحب فيها اي دي لحد دلوقتي مقلتلكش كلمه حلوه حتى 


إياد ظل صامتاً وتركه وذهب لغرفته 


شادي بضيق ترك المطبخ ودخل عليه الغرفه قائلا 

: هتفضل لحد امتى تحب من طرف واحد مزهقتش يااخي 


إياد وهو متكئ ويضع يده تحت رأسه وينظر لأعلى : ماله الحب من طرف واحد دا حب مختلف وأفضل بكتير من الحب من طرفين لانك بتحب ال قدامك لشخصه ومبتكونش منتظر منه اي مقابل لحبك داه لا مستنى اهتمام ولا كلمه حلوه ولا اي حاجه خالص 


شادي بتعجب : ياسلام وياترى انت مبسوط كدا وهتفضل بتحب من بعيد لحد مايجي غيرك وياخدها 


إياد : بلاش تفكرني بالموضوع داه انت ليه مصر تدايقني 


شادي : علشان انت عايش ف وهم ولازم تفوق منه وبعدين انت عارف ان سالي صحبتها بتحبك من ايام الملجأ ماتحبها وتفكك من ملاك بتاعتك دي


إياد : هو الحب بإيدينا يابني دي حاجه بتبقى غصب عننا لو الحب اختيار مكنش حد غلب روح روح كمل ال كنت بتعمله ف المطبخ علشان انا جعان جدا 


___بقلم ملك محمد_______


ف دار الرعايه تجلس ملاك وسالي يتحدثان 


سالي : كفايه عياط بقى 

ملاك ببكاء : معرفش ليه بتعمل معايا كدا 


سالي بحزن: معلش استحميلها هي مهما كان بردو هتفضل الست ال ربتنا 


ملاك : لا منستش بس ملهاش الحق انها تتحكم ف حياتنا بالشكل دا حتى شغلي ال بحبه عايزه تمنعني عنه 


سالي بإبتسامة تفاؤل : اطمني انا هساعدك تفضلي ف شغلك بس بطلي عياط بقى 


ملاك مسحت دموعها وقالت بتنهيده : يلا بقى مش مهم العلاج انا اساسا ضد فكرة المستشفى دي 


سالي : إياد ال خدك المستشفى مش كدا


ملاك بإرتباك : ها لا أصل 


سالي بإبتسامة وجع : عادي عادي انا عارفه ان هو شوفته وهو قاعد جمبك ع الرصيف امبارح 


ملاك بتوتر : إياد اخويا ع فكره علشان بس دماغك متروحش لبعيد


سالي بحزن : تفتكري بيعاملك زي اخته بردو 


ملاك بلهفه : اها طبعا تعرفي انه سألني عنك كتير 


سالي بفرح : بجد 


ملاك : اها وقالي كمان اجيبك معايا يوم مااروح اقابله اصله طالب يتعمله سيشن ياستي 


سالي الأبتسامه رسمت على وجهها : بجد ياملاك هو طلب يشوفني 


ملاك بتوتر : طبعا طبعا هكدب ليه يعني


سالي احتضنتها وقبلتها قائله : انا فرحانه اوي تعرفي انا هقوم اعمل حاجه حلوه تاكليها بالمنسابه دي 

وخرجت مسرعه 


ملاك والحزن يبدو على ملامحها أرجعت رأسها للوراء واستلقت على سريرها وأمسكت بدفتر مذكراتها وبدأت الكتابه 

( اعتذر لك دفتري العزيز على التأخير ف البارحه نمت ف الخارج ولم استطع الحصول عليك لسرد لك ماحدث معي اعلم انك قلقت علي لكن للأسف اصبحت حياتي أكثر إثاره وما يحدث معي لا يكفيه دفتر واحد يبدو ان عليا إحضار المذيد من الدفاتر والأقلام ،

لقد حدثت اشياء كثيره منذ الأمس لكن سأسجل لك اهمها

انتهيت من عملي وذهبت كالعاده وف يدي صورة اهلي أسأل عنهم الماره ف الشارع كالبلهاء وكالعاده ايضا لم يتعرف احد عليهم فرجعت للمنزل وانا اجر خيبة أمل جديده 

صادفني احدهم وهو يجر خيبة أمله أيضا يبدو ان حبيبته قد تركته كنت اود أن اخبره ياليت فشلي ف الحب يكون هو اكبر خيباتي ياليت كان اكبر همي هو ترك احدهم يدي في منتصف الطريق ،حسدته حين ذلك فهو لم يجرب خيبة فقدان الأهل والأخوه وان تحرم من عائله وبيت يأويك لم يجرب خيبة فقدان النفس وشتات روحك في حياه جئت إليها ولم تعرف من انت ومن اين أتيت لا يعرف خيبة أن تكون إنسان فارغ ومع ذلك تقاتل حتى لا تنطفئ 

تمنيت حقاً لو ان اكبر خيباتي هي علاقة حب فاشله انتهت رغما عني او حتى بإرادتي 

"ثم تنهدت وكتبت "

بعد حديثي معه بدأت تمطر وكانت تلك اول قطرات مطر لبداية شهر الشتاء هذا العام وانت تعلم طبعا يادفتري العزيز اني احب قطرات المطر وبشده فلكل لحظة جميلة رائحة، والمطر هو عطر الشتاء الذي لا يُضاهى.

نظرت إلى السماء التي أشرقت سماؤها رغم سوادها، ومددت يدي كي أطول حبات المطر، وشعرت وكأني العصفور الذي جمع عشه وأخيرا سيرتاح على غصنه 

احدهم كان يحتمي تحت مظلته لكني ارى ان الأحتماء من قطرات المطر جبن فما أجمل الصمود تحتها 

تركته وذهبت ولا اعلم من هو ولا يعلم هو ايضا من انا لكن يبدو ان له نصيب ان يسرد في تفاصيل يومي ،


ولم تنتهي ليلتي حين ذاك بل رجعت لمنزلي لأنال أسوأ عقاب ع الأطلاق وهو أن انام بدون عشاء لكن بعدها فوجئت ان هناك الأسوء فقد عوقبت بالنوم خارج المنزل 

طبعا تعلم اني لم انم بالخارج بمفردي فملاكي الحارس دائما موجود 

ظل إياد معي طول اليلل واستيقظت وجدت نفسي ف المستشفى يبدو ان ملاك كبرت كثيرا ف السن ولم تتحمل برودة الجو فأغشيا عليها 

تمنيت لو أني اظل طول حياتي في غيبوبه لكني تذكرت امي وابي فأنا اعلم جيداً انهم يبحثون عني مثلما ابحث عنهم فقررت النهوض والرجوع للدار 

لأواجه متاعب الحياه من جديد وتخبرني مديرة الدار ان عملي كمصوره انتهى وسأبدأ عملي معهم ف المصنع وهذا الأسوء من اسوأ اسوأ ماحدث 

، يبدو ان الأمور تجري معي بالأكثر سوءاً لكن لا اعلم هل ينتظرني أسوأ من هذا كله 

 

لكني ايضا فعلت شيئاً سيئا اليوم لقد كذبت على اعز صديقاتي لم تكن صديقه فقط بل هي بمثابة ام صغرى لي هي اول من امسك بيدي في اول خطوه لي ف الملجأ اتذكر ايضا عندما قررو اختيار اسم لي نادت علي فى وسط الأطفال قائله بصوت مرتفع ملاك هيا نلعب 

وعندما سمعتها المربيه قررت تسميتي ملاك 

حين كبرت سألتها لما اخترتي هذا الأسم لي قالت منذ الوهلة الأولى التى رأيتك فيها شعرت انك لا تشبهين البشر ملامحمك هادئه جدا عند النظر اليك اشعر بالراحه وكأن وجهك يبعث طمأنينه ف النفوس صوتك الناعم وشعرك القصير المتساقط على كتفيك وحبك ف ارتداء الفساتين البيضاء جعلني اشعر وكأن اسمك ملاك 

لا انكر اني احببت ذلك الأسم لان هي من اخترته لي فقط

واعتذر جدا لها عن كذبي عليها اليوم فحقا اردت ان أفرح قلبها 

اما اعلم ان اياد يكن لي بعض الحب وانا ايضا اشعر احيانا انه ليس مجرد اخ لي ولكني متأكده ان سالي تحبه وانا لن أخذل قلبها ابدا ومهما يحدث سأظل احكم غلق قلبي حتى لا تتأذى هي "


فجأه دخلت سالي وفي يدها حلوى لذيذه قائله بفرح : اي أتأخرت عليكي 


ملاك أغلط دفترها بسرعه ووضعتها اسفل الوساده قائله بتوتر : لا متأخرتيش ولا حاجه 


___________

"نهار يوم جديد"


استيقظت الفتيات على صوت جرارات بالخارج وصوت المديره مرتفع وهي تقول 

: انت بتعمل اي ابعت عن بيتي 


خرجت ملاك وسالي بسرعه وجميع الفتيات معهم


ملاك اقتربت من ذلك الرجل قائله 

: انت ياعم انت جاي هنا تعمل اي 


الرجل : احنا عندنا أمر بهدم البيت داه 


ملاك بتعجب : ازاي يعني مش فاهمه اكيد حضرتك ملخبط ف العنوان 


الرجل اعطاها التصريح قائلا : دا تصريح الهدم وهو دا المكان 


لم اتوقع حصول الأسوأ بتلك السرعه لكنه حدث 


كانت المديره في حالة رعب والفتيات في حالة صدمه 

الرجل ركب الى الجرار وشغله ليبدأ الهدم 


ملاك نظرت للفتيات الذين بدأو بالبكاء قائله : انتو هتقفوا تعيطوا اتصرفوا 


لم يرد احد عليها 


ملاك تركتهم بغضب وذهبت لتقف امام الة الهدم وتفتح ذراعيها قائله بصوت مرتفع 

: عايز تهد اقتلني الأول 


حاول الرجل الأقتراب منها اكثر لكنها اغمضت عينها ولم تستسلم 

نزل الرجل واتصل بصاحب المشروع سيف بيه ليخبره ان هناك فتاه تقف في طريقه 


فيركب سيف سيارته ويأتي لمكان الهدم بنفسه


نزل من سيارته واقترب من موقع الهدم قائلا 

: مين ال عامل مشاكل هنا 


فتدير ملاك ظهرها وتخبره قائله : انا 


سيف بتعجب : انا شوفتك فين قبل كدا 


ملاك بتعجب قالت : هو انت ! 

يتبع ....... نكمل بعد التفاعل

#فتاة_الملجأ (5)


سيف خلع نظاراته الشمسيه قائلا بتعجب : ايوا ايوا انتي بتاعت الورد مش كدا


ملاك بغضب : الورد كان بتاعك يافندم 


آتت سالي بسرعه قائله بتعجب وبصوت منخفض : هو انتي تعرفي الراجل داه


ملاك بصوت منخفض ايضا اجابتها : لا طبعا هعرفه منين 

ثم نظرت لسيف وقالت 

: ممكن اعرف حضرتك عايز تهد دار الرعايه ليه 


سيف بكبرياء : علشان المكان دا الوحيد ال قررت انفذ مشروعي عليه


ملاك بغضب: انت عارف انك لو هديت الدار دي في كام بنت هيناموا ف الشارع بسببك 


سيف : مش مشكلتي محدش قالكوا تبنوا ف مكان مش مترخص 

ثم نظر للرجل واشار له بيده (يعني ان يستمر ف الهدم)


ملاك لم تتمالك نفسها ورفعت يدها لتصفعه على وجهه


لكنه امسك بيدها ودفعها بعيداً فوقعت ع الأرض ثم تركها وذهب ليجلس في سيارته  


اوقفتها سالي بخوف قائله : خلاص ياملاك مقدمناش حل غير السكوت 


ملاك : لا في حل 

تركتها ودخلت للداخل وآتت بهاتفها وبدأت تصوير بث مباشر على اكبر جروبات دعم الأيتام في مصر 


صورت الة الهدم وهي تقتلع سور الدار وصورت سيف وهو يجلس في سيارته من بعيد والفتيات وهم يبكون كانت تبكي ايضا وتناشد الجميع بالتدخل 

في غضون دقائق انتشر البث المباشر وبدأ الجميع تداوله والتفاعل مع الهاشتاج التي اختارته وهو

#مقاطعة_شركات_Sk لتصميم الأزياء 

وبدأ الجميع التعاطف معها 


وبالفعل في وقت قصير اصبح الهاشتاج ترند في مصر وكسبت تعاطف الكثير من الناس ووصل الأمر لتعاطف بعض رجال الأعمال معها وقررو فسخ عقودهم مع الشركه


(سيف يجلس في سيارته يغلق زجاج السياره حتى لا يسمع اي ضوضاء ولا يلقى بالا لما تفعله ملاك)

 

فجأه يتصل به حسام صديقه 


حسام بهلع : سيف وقف الهدم 


سيف بهدوء : الهدم مش هيوقف 


حسام بعصبيه : انت بتدمر الشركه وكل ال فضلت تعمله طول السنين ال فاتت هيضيع البنت مصوره البيت عندك والبث انتشر وأسهم شركاتنا بدأت في النزول


سيف أعتدل من جلسته وفتح احد مواقع السوشيال ميدا ليتفاجأ بنفسه يطلع في بث مباشر 


نزل من سيارته بسرعه وأقترب من ملاك وأمسك الهاتف وألقاه ف الأرض كان ذلك اخر مشهد قبل أن يكسر هاتفها 


بدأ يتلقى الكثير من الأتصالات وهاتفه ظل يرن بإستمرار والجميع في حالة قلق من الخساره التي ستتلقاها الشركه 


سيف بغضب وهو يكز ع أسنانه آشار للعامل بيده قائلا : وقف الهدم 


ملاك على الأرض تمسك ذراعها التي جرحت بسبب دفع سيف لها بقوه 

اقترب منها ونظر لعينها نظره يملؤها الكره والإنتقام قائلا

: اوعى تفتكري انك كسبتي دا لسه اللعبه ف أولها وانا حطيتك ف دماغي ياحلوه 


ثم ركب سيارته ورحل 

اقتربت منها الفتيات بهلع يساعدوها على النهوض من ع الأرض 


سالى بخوف : انتي كويسه الجبان دا آذاكي 


ملاك قامت من ع الأرض وهي تمسح دموعها بإبتسامه : انا كويسه اطمنوا اهم حاجه بيتنا لسه موجود 


ثم ذهبت بإتجاه السور الذي هدم وهي تمسح دموعها التي تنهمر رغماً عنها قائله

: شوية طوب صغيره ونبني مكان السور ال اتهدم داه وكل حاجه هترجع زي ماكانت 


_____بقلم ملك محمد____


ف الشركه 


حسام يذهب يمينا ويساراً ويتحدث بغضب : بردو نفذت ال ف دماغك اهي حتت بنت خلت مصر كلها تتكلم عن شركتنا 


سيف بغضب أيضاً : ممكن تقعد وانت بتتكلم علشان نعرف نلاقي حل 


حسام بصوت مرتفع : حل اي الفديو لحد دلوقتي بيتشير والبنت كسبت تعاطف الناس كلها 


سيف : انت خايف كدا ليه احنا كل ورقنا قانوني والدار مش مترخصه واحنا فعلا اشتريناها 


حسام : طالما الناس وقفت ف صفها وقدرت تكسبهم مبيفرقش بقى قانوني ولا مش قانوني 


سيف بغضب: اهو كله من البنت دي انا هعرف اتصرف معاها


حسام : البنت مغلطتش الغلط عندك وانت عارف اني رافض فكرة المشروع داه هي الاراضي كانت خلصت علشان تبني على دار ايتام 


سيف بعصبيه وهو يكز على اسنانه : ولسه بردو عايز ابني الفرع هناك وهبنيه


حسام بغضب اشاح بيده : لا بقى دانت عنادك ذاد ع الآخر انا ماشي وسيبهالك 


ثم خرج من المكتب وأغلق الباب وراءه بقوه 


وضع سيف يده ع رأسه الذي كاد ينفجر من التفكير 

وقام من على مكتبه وخرج من الشركه تاركاً كل شئ 


ركب سيارته ولا يعلم الى اين هي وجهتهه فظل يلف بها في شوارع المدينه المظلمه ويحدث نفسه قائلا 

احيانا كثرة الخذلان وضغوطات الحياه تصنع منا شخص لا نعرفه تتحجر مشاعرنا ونقسو على كل من يعترض طريقان 

ليتنا لم نحب يوماً ليتنا حافظنا على قلوبنا نقيه كما هي ليتنا لم ندع الحب يلوثها 

ف الان انا ادرك تماما أن الحب لا يوجد سوى بالروايات 


_____________

ف الدار كان الجميع نائما الا ملاك لم تستطع النوم فخرجت من غرفتها لتجلس بجوار سور المبنى الذي هدم 

تمسك بقطع الطوب التي ع الأرض 

دموعها تنهمر بقوه حتى انك تستطيع سماع صوت ارتطام دموعها بالأرض وكأن السماء تمطر وبشده  


كانت تحدث نفسها قائله

: رغم اني اتمنى الحصول على منزل يصبح ملكي الا أن هذا المنزل سيظل هو بيتي الأول 

هنا تكمن الذكريات بحلوها ومرها هنا بوخت وعوقبت وبكيت حتى تعبت وأيضا هنا ضحكت وتعالت ضحكاتي هنا شاركنا بعض النجاح وأدفئنا بعض في برد الشتاء القارس ذلك السور لم يكن سور عادي بل كان بمثابة ضهر نحتمي به 

ف العالم الخارجي موحش جدا 


فجأه يضع احدهم يده على كتفها ويجلس بجانبها 

: مكنتش اعرف انك قويه كدا 


ملاك إلتفتت له ومسحت دموعها وأبتسمت : ملاكي الحارس انت جيت 


إياد بإبتسامه : انا موجود من بدري بس مستنيكي تخلصي عياط 


ملاك وقفت من ع الأرض وذهبت معه ليجلسان على الرصيف 

قائله : هيهدموا بيتنا خلاص 


إياد : بعد ال بطلتي عملته النهارده معتقدش حد هيقدر يقرب منه 


ملاك : شوفت الفديو


إياد : مش انا بس دي مصر كلها شافته طول عمري بقول انك مشاغبه وبتاعت مشاكل 


ملاك بحزن : مش مشاغبه ولا حاجه كل الحكايه اني بحاول منطفيش 


إياد بلطف ينظر لعينها

 : عمرك ماهتطفي في ناس لما الحياه بتقسى عليهم بيتحولوا لوحوش بس انتي غيرهم انتي كل اما الحياه تقسى عليكي بشوف الحب والطيبه بتذيد جواكي وإبتسامتك عمرها ما بتفارقك

 ‏ بتضحكي وكأنك اسعد واحده ف الدنيا 


ملاك بإبتسامه : كلامك دا هو ال مقويني 


لاحظ إياد ان ملاك تمسك بذراعها منذ ان رآها 


إياد بتعجب: ملاحظ انك ماسكه دراعك من وقت ماخرجتي هو في حاجه تعباكي 


ملاك : لا لا خدش بسيط بس مش أكتر  


إياد بخوف : وريني كدا 


ملاك بألم : ااه بالراحه بقولك خدش بسيط 


نظر لذراعها فوجده مجروح بشده 


إياد بعصبيه : اي دا مين ال عمل فيكي كدا 


ملاك : مفيش حد انا وقعت 


إياد بغضب : لما بتكدبي بعرف 


ملاك بتوتر : وانا بتخانق النهارده مع المتعجرف ال اسمه سيف داه زقني جامد فوقعت 


إياد بغضب : والحيوان ال اسمه سيف دا مين سمحله يلمسك اروح أولعلك فيه دلوقتي 


ملاك بتوتر: مش للدرجادي يعني وبعدين تدخل السجن علشان واحد زي داه 


إياد : مانتي عارفه انا مش فارق معايا حياتي وتقريبا عايش علشانك انتي مصدر سعادتي ف الدنيا دي  


ملاك توترت أكثر من كلام إياد وبدأ قلبها بالخفقان 

نظرت لأعلى الشرفه وجدت سالي تقف فوق وتنظر لهم 

كان إياد يمسك بيد ملاك المجروحه 

ملاك بإرتباك جذبت يدها بعيدا وقامت


إياد بتعجب : في اي مالك 


ملاك تغيرت ملامحها وقالت : مفيش انا داخله جوه 


إياد : داخله فين انا هجيب لازقه من الصدليه للجرح بتاعك وجي اوعي تتحركي 


ملاك : لا ملوش لزوم انا كويسه 


اياد بغضب : بقولك اي اقعدي مكانك انتي عارفه لما بتعصب بعمل اي مش هتأخر الصيدليه هناك اهيه 

"ثم تركها وذهب "


ملاك جلست وهي تنظر للشرفه وجدت سالي قد دخلت حدثت نفسها قائله 

: يوووه بقى انا مبقتش عارفه اعمل اي خايفه مقدرش أقفل على قلبي كتير 


ثم قالت بتنهيده

" الحل الوحيد ان إياد يحب سالي وانا هساعده ف كدا" 


بعد دقائق قليله رجع إياد لها 

إياد : ها اتأخرت 


ملاك هزت رأسها (يعني لا)


إياد : ممكن دراعك بقى 


ملاك : دراعي اي هات الحاجه وانا هلف ع ايدي لوحدي جوه 


اياد بعصبيه : هاتي ايدك 


ملاك بضيق : قولت لا 


اياد جذب يدها بقوه قائلا : اعندي ع نفسك مش عليا 


بدأ اياد يلف على زراعها وأثناء ذلك كانت تحدثه ملاك قائله 

: اياد اي رأيك تجيب هديه لسالي


اياد بتعجب نظر لها 

: سالي! اشمعنا يعني 


ملاك : يعني هديه حلوه كدا تاخدها مره تخرجوا تحاولوا تقربوا من بعض 

 ع فكره هي تتحب جدا بس جرب تفتحلها قلبك  


اياد انتهي من تضميد جرحها ووقف قائلا بغضب 

: ملاك اظن اني لحد دلوقتي ماطلبتش منك انك تحبيني زي مابحبك وبيتهيألي انك مش مطلوب منك تقوليلي احب مين واكره مين 


ملاك بإرتباك : انت بتحبني !


اياد بعصبيه : بطلي بقى استهبال انتي عارفه كل حاجه من زمان وعامله عبيطه وانا ساكت وهفضل ساكت ومش هطلب منك اي حاجه فوق طاقتك كل ال عايزه منك اني افضل جمبك 


ملاك بإرتباك : بس انا .....

قاطعها إياد قائلا : حتى لو قولتي مش عايزاك مش هقدر ابعد لأن للأسف الحب مش بإيدينا 


ثم صمت قليلا وتنهد قائلا 

ملاك مهما اقول عمرك ماهتفهمي لأنك عمرك ماجربتي شعور الحب ومعتقدش انك ممكن تجربيه لان ال زيك اتخلق علشان يتحب وبس 


ملاك بإرتباك : بس سالي بتحبك


إياد بغضب : تاني سالي! ادخلي جوه يلا علشان امشي 


ملاك : انا لسه مخلصتش كلامي 


اياد بغضب وهو يكز ع أسنانه ويحاول تمالك نفسه : ارجوكي ادخلي جوه علشان امشي 


يتبع ........

لايك وكومنت مش هيفرق معاك لكنه هيشجعني أكمل 💙


تابعونا هنكمل



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close