القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ الجزءالثاني كامله من بارت 6 حتي بارت 8

 #فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part6)


انقطع الضوء مره واحده أثناء حفل الخطبه وعلمت ملاك ان اياد هو من فعل هذا 


ملاك بصدمه : اياد انت بتعمل اي هنا 


اياد : تعالي معايا بس وهفهمك كل حاجه 


ملاك بعصبيه : اجي معاك فين انت اتجننت النهارده خطوبتي عدي عليا وقت تاني 


اياد وهو يتمالك نفسه من الغضب مسح وجهه قائلا: ماهو انا جي اخدك علشان الخطوبه دي مش هتم فهمتي يلا بقى انجزي


الجو كان مظلم والجميع في حالة هلع 

ملاك بتعجب : وليه الخطوبه مش هتم معقوله يكون احمد غدر بيا وسابني 


اياد بضيق : يارب صبرني ع الهبله دي 

ثم اقترب منها وحملها بين زراعيه

ملاك بصراخ : اااا نزلني نزلني بقولك


اياد بضيق :للأسف مسبتليش خيار غير كدا 


ملاك : خيار ولا جرير هاهاهاها 


ثم نظرت لأياد وجدت الغضب يظهر ع ملامحه 

ملاك : اوبس طلعت بايخه سوري 


اياد خرج بها من القاعه ووضعها ف السياره 

ملاك بغضب : انت واخدني ع فين 


اياد شغل سيارته وأنطلق بها سريعاً 


ملاك بغضب : انا بكلمك رد عليا


اياد : ارد ع اي 


ملاك : بقولك واخدني ع فين دلوقتي


اياد : لازم نتكلم


ملاك : وحبكت نتكلم يوم خطوبتي طب كنت تستنى لوقت تاني 


اياد اوقف السياره واصطف جانباً وأقترب منها قائلا

: انتي في حاجه وقعت ع دماغك ف الفتره ال انا سافرت فيها 


ملاك بحزن وتوتر : هو في حد يشوف ال انا شوفته ويفضل عاقل 


اياد بتنهيده حزن : انا بحبك 


ملاك بصدمه : ها 


اياد : ها اي مالك


ملاك اشارت بيدها قائله: مراتك وابنك وكدا يعني 


اياد بغضب : انا مش متجوز وانتي مش مدياني فرصه اشرحلك اي حاجه والطفل ال بيقولي بابا داه انا متبنيه وعمري ماحبيت ولا هحب حد غيرك 

ثم أمسك يدها ووضعها على قلبه 


: ودا عمره ماهينبض لحد غير ملاك فاهمه


ملاك من الصدمه اصابتها الحازوقه (الزغته)

: اهئ اهئ 

وضعت يدها على فمها لتكتمها لكنها لم تسطتع 


اياد بإبتسامه : الزغته مسكتك 


ملاك بتوتر وارتباك وصدمه ومشاعر متلخبطه: انا اهئ اهئ


اياد بحب : لازم حد يخضك علشان تروح 

ثم جذبها ناحيته وقبلها 


__________

في منزل سميره والدة ملاك بعد ان جاء الضوء تفاجئ الجميع بعدم وجود ملاك 


والدتها بصدمه وغضب : معقوله ملاك تهرب وتسيب الخطوبه 


احمد بغضب : ولما هي مش عايزاني ليه تحطني ف موقف بايخ زي داه 


والدتها : انا بعتذرلك نيابه عنها يااحمد وصدقني مش هعديهلها بسهوله 


سالي بحزن : اخص عليها بقى كدا تعمل فينا الموقف البايخ داه دا حتى رنيت عليها ردت وقالتلي انا مش عايزاه


احمد بغضب : انا ماشي 


سميره : مع السلامه يابني متزعلش 


خرج احمد من المنزل بضيق 

سميره وسالي نظروا لبعض بضحك 

قائلين: الخطه نجحت 


بدأ الجميع ف الخروج من المنزل ورجع كل شئ لما كان عليه 


_____________


ف السياره 

ملاك بعدما قبلها اياد وضعت كلتا يديها على وجهها ونظرت للجهه الآخرى بإحراج 


اياد بإبتسامه: طب بصيلي طيب 


ملاك لم تنظر له وظلت تختبئ خلف يدها 

قالت بصوت منخفض : عايزه اروح روحني


اياد بحب : هروحك بس مش دلوقتي مستني اتصال من والدتك تعرفني ان المعازيم روحوا والبيت بقى فاضي


ملاك ألتفتت له بصدمه : ماما ! هي ماما تعرف بكل داه


اياد : اها وهي ال قفلت النور وعطلت احمد عن تصليحه لحد مانخرج بره 


ملاك بغضب : بقى كدا ياماما تعملي في بنتك كدا ماشي اما اشوفك


اياد بتعجب : نعم ! هو انتي فعلا كنتي عايزه تتجوزي احمد


ملاك ردت بسرعه : لا طبعا 

ثم شعرت بالإحراج فقالت بصوت منخفض وتوتر: أقصد اه ماله احمد


اياد نظر لها بإبتسامه وحب 

ملاك بإحراج نظرت لأسفل قائله 

: بطل تبصلي بالطريقه دي 


اياد رفع وجهها لأعلى بلطف وازاح شعرها عن عينها قائلا

: لما بنحب الحب بيظهر على ملامحنا نظرتي ليكي دي حاجه غصب عني اصل انا عشقان 


ملاك بكسوف نظرت لأسفل قائله 

: روحني 


اياد : حاضر 

ثم ادار السياره ومضى متجها لمنزلها


ملاك بتعجب تذكرت شئ فقالت : هو انت مش قولت انك مستني اتصال من والدتي 


اياد بإبتسامه أمسك هاتفه وفتحه 


ملاك بصدمه : هو موابيلك كان مقفول اساسا 


اياد : اها علشان عارف انها هترن ع طول فقولت تمويه وكدا 


ملاك نكزته في كتفه قائله

: لئيم 


اياد بضحك نظر للهاتف وجد هناك 5 مكالمات فائته 

: والدتك رنت خمس مرات زي مايكون خاطفك بجد 


ملاك بصوت منخفض وضعت يدها على شفتيها قائله: خايفه عليا اكيد عارفه اني مع واحد منحرف 


اياد وهو يقود السياره وينظر امامه

: سمعتك ع فكره 


ملاك بتوتر وضعت يدها على وجهها ونظرت للجهه الآخرى 


اياد نظر لها بإتسامة حب وأكمل طريقه


وصلوا بعد دقائق للمنزل 

نزلت ملاك من السياره كانت والدتها تقف ف الخارج تنتظرها 


سميره عندما رآتها اقتربت وأحتضنتها 

ملاك بذمجره : اي ياماما ال انتي عملتيه داه 


والدتها بحب : مكنش ينفع اسيبك تضيعي حياتك مع حد مبتحبهوش 


اياد آتى اليهم قائلا

: اي ملاك معترضه عن ال حصل 


ملاك لم تنطق بكلمه كانت مشاعرها مختلطه حينها

اجابت قائله

: انا داخله جوه ياماما 

وتركتهم ومضت


والدتها بتعجب: مالها ملاك يا اياد مش مفروض تكون مبسوطه


اياد بإبتسامه : الصدمه مأثره عليها لأنها كانت راسمه ف خيالها اني نسيتها واتجوزت وخلفت لكن لما عرفت الحقيقه كل ال ف خيالها دا راح فتلاقيها مش عارفه تفكر دا غير ان حصل حاجه خلتها متوتره شويه 


والدتها بتعجب: حاجة اي 


اياد تذكر تلك القبله شعر بالإحراج والإرتباك رد قائلا

: هي هتقولك انا مضتر امشي اتأخرت جدا انا اسف اهم حاجه سبيها لوحدها شويه لحد ماتستوعب ال حصل


والدتها : طيب يابني مع السلامه 


ثم تركها وركب سيارته ورحل 


ملاك في غرفتها تلف حول نفسها وتحدث نفسها بتوتر 

: طلع مش متجوز وكمان دا مطلعش ابنه

 ياربي دلوقتي يقول عليا غبيه اوي ازاي مفهمتش كدا من الأول 

لا بس هو ال غلطان كان لازم يفهمني مانا مبشمش على ضهر ايدي اها هو الغلطان مش انا 

ثم القت نفسها على سريرها وهي تنظر لسقف الغرفه وقالت بتنهيده ونبضات قلبها تتسارع

: دا اعترفلي انه لسه بيحبني 

طب انا ليه مردتش عليه وقلتلته وانا كمان افرض فكر اني مش عايزاه 

لا انا هبعتله رساله دلوقتي وأعترفله اني لسه بحبه انا كمان 

ثم امسكت بهاتفها وفتحت الشات بينها وبينه وضغطت على زر الكتابه وظلت تفكر ماذا تكتب 


طال الوقت وهي لم تكتب سوا حرف واحد 

فجأه تأتي لها رساله من اياد يقول فيها


: بقالك ساعه typing دا انا خللت وانا مستنيكي تبعتي حرف واحد 


ملاك عندما تلقت الرساله القت بالهاتف بعيدا بخوف وقالت في نفسها

دلوقتي يقول اني مدلوقه عليه واني مسدقت لازم اتقل شويه 


ثم اقتربت من الهاتف وأمسكته ببطئ وكتبت له 

: احم انا الموبايل اتفتح غصب عني انا مكنتش ببعت حاجه 


اياد كتب لها : الموبايل اتفتح غصب عنك ماشي انما فتح الشات بتاعي بردو غصب عنك 


ملاك كتبت له : عادي بتحصل انا رايحه انام متبعتش تاني 


اياد كتب لها : استني عايزه اقولك حاجه


ملاك : نعم


اياد ألتقط صوره له وهو يغمز بعينه وأرسلها لها وكتب تحتها

: تصبحي على حضني


ملاك توترت عندما رآت الصوره والكلام المكتوب تحتها وأغلقت الهاتف بسرعه ولم ترد عليه


اياد ابتسم عندما رآى انها لم تعد نشطه على الموقع 

وعلم انها أحرجت وأغلقت الهاتف 

وضع رآسه على الوساده وابتسم ونام وهو يفكر فيها


ملاك أيضاً وضعت رآسها على الوساده الخاصه بها وابتسمت ونامت وهي تفكر به 


يتبع ....


انزلكوا بالأخيره ولا نعيش معاهم شويه ؟💙

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part7)


"نهار يوم جديد"


أستيقظت ملاك وأرتدت احدى فساتينها البسيطه والهادئه ورتبت شعرها 

خرجت من الفيلا متجهه نحو محل الورد الموجود بجوار منزلها مباشرة 

والدتها بحب : ياصباح الورد 

ملاك بحب أيضاً وابتسامه : صباحك احلى من الورد ياماما


والدتها : يااه بقالي فتره مشوفتكيش مبسوطه كدا واتارى عصبيتك وحركاتك ال كانت مش مفهومه دا كله بسبب الحب

ملاك بكسوف : حب اي ياماما بس مانا عادي اهو


والدتها بإبتسامه : عليا انا بردو دانتي طلعتي عشقانه بس بصراحه هو يستاهل 


ملاك وهي ترتب الورد: يعني بنتك هي ال وحشه مانا استاهل انا كمان


والدتها بضحك : انتي القمر كله ياروح قلب ماما وبصراحه انتو الأتنين لايقين ع بعض اوي 


ملاك : ع فكره ياماما اياد مفتحنيش ف موضوع خطوبه او جواز يعني انا بردو لسه مش عارفه هو ناوي ع اي بالظبط 


والدتها بإبتسامه : هيتقدملك اكيد يابت امال هيكون ناوي ع اي دا جه خطفك من وسط الناس 


ملاك شردت قليلاً ولم ترد عليها


والدتها : صحيح ياملاك لما رجعتي امبارح كان شكلك مخطوف ولما سألت اياد قالي حصل حاجه وترتها ومرضيش يقولي اي هي وقالي أسألك 


ملاك بصدمه : ها قالك تسأليني


والدتها : ايوا 


ملاك بصوت منخفض ادارت وجهها ونظرت بغيظ قائله المنحرف اما اشوفه

والدتها : بصيلي هنا وعلي صوتك بتقولي اي


ملاك بإرتباك : ها لا مفيش حاجه انا هظبط شوية حاجات بره قدام المحل 


"ثم تركتها وخرجت"

امام المحل تقف ملاك ترتب الورود 


فجأه تسمع صوت احدهم يقول

: ممكن ورده 


ملاك رفعت وجهها لأعلى لترى اياد يبتسم لها

قالت بصدمه : اياد انت بتعمل اي هنا


اياد بإبتسامه: بقولك عايز ورده 


ملاك بتعجب : ورده ! اشمعنا ورده يعني مانا ممكن اعملك بوكيه 


اياد : لا انا عايز ورده واحده بس 


ملاك بتعجب : حاضر اختارلك ع زوقي 


اياد أمسك بيدها قائلا : لا استني الورده ال انا عايزها محدش يقدر ياخدها غيري


ملاك بتعجب : اي جو الألغاز داه انت صاحي الصبح تفوق عليا ولا اي بالظبط 


اياد : ولا الغاز ولا حاجه سبيني أخد وردتي وأمشي


ملاك : أتفضل خدها 


اياد جذبها له فوجدت نفسها بين ذراعيه


ملاك بكسوف : اياد ال انت بتعمله داه


اياد ابتسامه : انتي ال قولتي اتفضل خدها 


ملاك وهي تحاول الأفلات منه : انا اقصد الورده 


اياد وهو يحكم يده حولها : ماهو للأسف وسط كل الورد داه معجبنيش غير ورده واحده ولازم اخدها علشان مش هسمح لحد غيري ياخدها مهما حصل 

ثم اقترب منها وهمس في اذنها 

الورده دي انتي موافقه تتجوزيني 


ملاك بصدمه أفلتت من بين يديه قائله

: انت قولت اي 


اياد بإبتسامه : بقولك تتجوزيني 


ملاك من الصدمه اصابتها الحازوقه مره اخرى (الزغته)


اياد بدأ يقترب منها بإبتسامه وهي ترجع للخلف 

ملاك : أهؤ اياد خليك أهؤ مكانك

وظلت ترجع للخلف حتى ألتصقت بفاظات الورد

نظرت خلفها لم تجد مفر 


اياد بإبتسامه : خايفه مني ليه


ملاك لم تستطع التحدث بسبب الحازوقه وقلبها كان ينبض بشده: أهؤ أهؤ

اياد اقترب منها اكثر وأخفض رأسه ليقبلها لكنها سرعان ما وضعت يدها على فمها 


اياد نظر لعينها وأبتسم ثم أخفض رأسه مره اخرى وقبل يدها التي تضعها ع فمها 


غمز لها بعينه وتركها ومضى قائلا بصوت مرتفع 

: مستني ردك ال هو موافقه طبعا 


ملاك انزلت يدها التي قبلها اياد من على فمها ونظرت لها وهي في حالة ذهول


بعد ثواني خرجت والدتها رآتها تقف شارده نادتها قائله

: ملاك 

لم تجبها ملاك وظلت شارده وهي تنظر ليدها

والدتها بصوت مرتفع : ملاااك انا بكلمك


ملاك بفزع : ايوا نعم في اي 


والدتها بتعجب: مالك يابنتي واقفه سرحانه وبتبصي لأيدك كدا ليه اوعي تكون ايدك اتجرحت 


ملاك بتوتر : لا لا مفيش حاجه 


والدتها بإبتسامه: طيب ياحبيتي جهزي بوكيه ورد ع زوقك ووديه ع العنوان داه 


ملاك اخذت منها العنوان وإذا بها تتفاجئ انه عنوان شركة اياد


قالت بصدمه : اي دا هو مين طلب الورد


والدتها بإبتسامه : اياد لسه متصل بيا هو تقريباً مش عايز ورد هو عايزه حاجه تانيه


ملاك بذهول: ماهو كان لسه هنا من شويه مخدش الورد معاه ليه


والدتها بتعجب: كان فين انا مش فاهمه حاجه


فجأه تأتي رساله لملاك على هاتفها 

تفتح الهاتف فإذا بإياد يرسل لها صوره وهو يعمز بعينه ومكتوب تحتها 

: متتأخريش علشان بتوحشيني


ملاك بإرتباك أغلقت الهاتف ولم ترد عليه 

كانت تحدث نفسها قائله

هو اياد السفر جننه ولا اي بالظبط 


ثم طلبت من والدتها تجهيز الورد الذي طلبه اياد وهي ستذهب لغرفته لدقائق 


صعدت ملاك لغرفتها وأمسكت هاتفها وفتحت الواتس وارسلت لسالي رساله

*المحادثه*

_ سالي اياد مطلعش متجوز وكمان الطفل دا مش ابنه واعترفلي بحبه كمان والنهارده طلب ايدي للجواز ردي عليا بسرعه حاسه اني تايهه


كتبت الرساله وألقت الهاتف ع السرير وظلت تلف حول نفسها بتوتر 


بعد حوالي دقيقه وصلت رساله لها من سالي تقول فيها 

_ مانا عارفه ان دا هيحصل امال خطفك من بين المعازيم ليه يامجنونه وبعدين انتي مكنتيش مدياله فرصه يشرحلك حاجه


ملاك امسكت بهاتفها بلهفه وقرأت الرساله وارسلت لها 

_ بس انا مكنتش متوقعه يطلب ايدي للجواز بالسرعه دي دا كمان مستني ردي مش عارفه اقول اي 


سالي كتبت لها

_ اياكي توافقي دلوقتي لازم تتقلي ليفتكر انك هتموتي عليه حاكم الرجاله دول انا عارفاهم لما بيلاقوا البنت مدلوقه بيبدأو يتنكوا 


ملاك كتبت لها 

_تفتكري كدا يعني اقوله نستنى شويه 


سالي 

_ ايوا طبعا وبعدين انتي بتقولي اياد راجع من السفر متغيير فلازم تاخدي بالك من تصرفاته الفتره دي 


ملاك 

_ دا مش متغيير بس دا طلع منحرف كمان 


سالي 

_ منحرف ! وعرفتي منين انه منحرف يابت انتي انطقي 


ملاك وضعت اصابعها على شفتيها وتذكرت تلك القبله ألقت الهاتف بعيدا ووضعت يدها على وجهها من الخجل 


سالي كتبت لها

_ انتي فاتحه الشات ومبترديش ليه انتي روحتي فين 


ملاك سمعت صوت الرساله جذبت هاتفها مره اخرى وكتبت لها بتوتر


_ مفيش كنت بعمل حاجه 


سالي 

_ طب خدي بالك بقى بما انك عرفتي انه منحرف لازم تراقبيه كويس خصوصاً بعد ماحكتيلي عن البنت الملزقه ال اسمها نرمين دي ال دايما بتقوله ايادو 


ملاك بدهشه

: اها تصدقي البنت دي بتتدلع عليه بطريقه غريبه


سالي 

_ يبقى تركزي كدا وتقوليله الفتره ال هتبقى قبل الجواز لازم اشتغل معاك ف الشركه وكمان تخليه يطرد البنت دي 


ملاك بصدمه

_ اشتغل معاه ف الشركه انتي اتجننتي انا مليش ف الحاجات دي 


سالي 

_ لازم تراقيبه كويس انتي مش بتقولي منحرف يبقى لازم تاخدي بالك منه ياهانم الرجاله دول مش سهليين متبقيش عبيطه


ملاك

_ طب ومحل الورد وماما هتقول اي


سالي 

_ملكيش دعوه انا هتصرف وهكلم والدتك وهقنعها توافق المهم نفذي ال بقولك عليه


ملاك 

_ حاضر اديني ماشيه وراكي اما اشوف اخرتها صحيح هو بعت عايز بوكيه ورد ومفروض اني اودهوله دلوقتي 


سالي 

_ اوعي تعملي كدا اتأخري براحتك خالص قولتلك مش لازم يحس انك مدلوقه واياكي تروحي بلبس عادي أتشيكي كدا يابت وكأنك رايحه سهره اتعلمي من نرمين السكرتيره الملزقه بتاعته دي بتمشي ب 3كيلو بودره ع وشها 


ملاك 

_ حاضر حاضر هعمل ال بتقولي عليه 


ثم أغلقت الهاتف ووقفت امام خذانة الملابس واختارت فستان أنيق جدا وقررت ارتدائه


_________بقلم ملك محمد_______


ف الشركه 

يجلس اياد يقلب ف اللاب الخاص به 

فجأه تدخل عليه نرمين السكرتيره الخاصه به قائله 

ايادو البنت بتاعت الورد وصلت


اياد بلهفه : هي فين دخليها بسرعه 


خرجت نرمين واخبرت ملاك ان تدخل له 


دخلت ملاك المكتب وفي يدها بوكيه الورد كانت ترتدي فستان أنيق وشعرها منسدل على كتفيها تضع بعض المكياج الخفيف الذي يظهر جمال ملامحها الهادئه


اياد بإبتسامه شوق وحب : أتأخرتي اوي كدا ليه ثم اي القمر داه 


ملاك بضيق: اتفضل الورد بتاعك انا ماشيه


اياد بتعجب : مالك بتتكلمي كدا ليه 


ملاك بغضب: مفيش 

ثم همت للخروج


وقف اياد امامها ودفع باب المكتب بقدمه وأغلقه


ملاك بضيق: وسع بعد اذنك عايزه اروح


اياد بغضب : فهميني في اي ولا هي هرمونات وبتطلعيها عليا 


ملاك بعصبيه : عايز تعرف في اي 


اياد بغضب : اها ياريت يعني علشان انا زهقت من قلبة وشك بدون سبب دي 


ملاك بعصبيه : انا مبقلبش وشي بدون سبب انت عارف اني كل اما بشوف البنت الملزقه ال بره دي بدايق انت اساسا ازاي تسمحلها تقولك ايادو دانا حبيبتك وبتكسف اقولها 


اياد بإبتسامه قاطعها قائلا : انتي اي 


ملاك بإرتباك : اووف بقى بتسيب المهم وتشبط ف اي كلمه 


اياد اقترب منها بحب : طب خلاص قوليلي انتي عايزه اي وانا هعمله


ملاك بنظرة براءه : عايزاك تمشيها


اياد بصدمه : ايه


ملاك بدهشه : اي مش موافق كنت قول من الأول انك بتحبها وانك بتلعب بيا مش اكتر انا كنت متأكده انك انسان منحرف وانك.....


اقترب اياد منها ووضع يده ع فمها ليسكتها 

: ششش ممكن مره واحده تسبيني أوضحلك قصدي وتبطلي تألفي سينريوهات ملهاش لازمه 


ملاك بتنهيده نظرت لأسفل وظلت صامته 


اياد ازاح يده بعيداً عن فمها قائلاً

: اولا انا مفيش حاجه بيني وبين نرمين نهائياً وانا لو منحرف زي مابتقولي فدا معاكي انتي بس ومش كل شويه لازم اقولك ان انتي البنت الوحيده ال بحبها تمام 


ملاك تنظر لأسفل وهي صامته بإحراج


اياد رفع وجهها لأعلى بلطف قائلا : ردي تمام!


ملاك نظرت لعينه قائله : تمام 


اياد : ثانياً بقى مينفعش امشيها من الشغل لأنها وقفت جمبي كتير وهي ملهاش حد ف الدنيا دي ومن حقها عليا اني ارودلها الجميل ومعتقدش ملاك ام قلب طيب وحنين هتخليني اطردها وتشتغل ف الشارع 


ملاك بلهفه : لا طبعا انا مقصدش اقطع عيشها بس انا بدايق لما بشوفها بتدلع عليك معرفش ليه


اياد بإبتسامه : بتغيري عليا


ملاك نكزته في كتفه بكسوف : لا مبغرش


اياد بإبتسامه : طب سيبك من دا كله قولتي اي طيب موافقه نتجوز 


ملاك تذكرت كلام سالي ويجب عليها ان تظهر له انها غير ملهوفه عليه : جواز ع طول طيب قول نتخطب الأول فتره نعرف بعض وكدا اصل انا مبفكرش ف الجواز دلوقتي


اياد بدهشه: نعم ياختي داحنا متربين سوا ف الملجأ دانا عارف عنك حاجات انتي متعرفيهاش عن نفسك


ملاك : انت عارف بس انا معرفش عنك حاجه لازم اعرفك الأول مش يمكن يكون السفر بره غيرك احنا نتخطب فتره وبعدها نحدد هنتجوز ولا لا 


اياد بضيق : ماشي ياملاك ال انتي عايزاه وانا معاكي للآخر اما اشوف اخرتها اي 


ملاك : صحيح بما انك مش هتعرف تمشي نرمين دي من هنا فأنا هشتغل انا كمان ف الشركه هي مش احسن مني ف حاجه 


اياد بدهشه : ربنا يصبرني عليكي وع دماغك دي 


ثم جلس على الكرسي قائلا

عايزه تشتغلي اي هو انتي بتفهمي ف الحسابات والحاجات دي 


ملاك : هتعلم 


اياد : طب ومحل الورد


ملاك : ماما هتاخد بالها منه


اياد بتنهيده : موافق طالما انتي عايزه كدا


ملاك بفرح قالت بصوت منخفض: اما اشوف انا ولا انتي يانرمين هانم 


يتبع .... تفاعل عشان اكمل بسرعه

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part8)


قررت ملاك العمل ف الشركه حتى تتمكن من مراقبة اياد ومعرفة كل شئ عنه كما اخبرتها سالي 


"ف الشركه"


خصوصاً في مكتب اياد


ملاك بسعاده : صباح الخير 


اياد بإبتسامه: صباح النور واضح انك واخده الموضوع جد وجايه بدري 


ملاك : احم طبعا يافندم ممكن تعرفني هشتغل اي بالظبط


اياد بتفكير : بصراحه مش عارف انتي بتعرفي تعملي اي 


ملاك بدأت العد ع أصابعها قائله

: بعرف اعمل حاجات كتير اوي انا بعرف اعمل... 

ثم أكتشفت انها لا تستطيع عمل شئ 


جلست بإحباط ع الكرسي قائله 

: للأسف مبعرفش اعمل حاجه غير اني ابيع ورد 


اياد وقف من مكانه وذهب اليها قائلا 

: مش انتي ال قولتي عايزه اشتغل معاك


ملاك وهي تنظر لأسفل هزت رأسها بنعم


اياد بإبتسامه : ارفعي راسك وبصيلي انتي عايزه تشتغلي هنا علشان تبقى جمبي ع طول مش كدا 


ملاك بكسوف : لا لا انا عايزه اشتغل علشان اطور من نفسي وكدا 


اياد بضحك : ماشي ياستي وانا معاكي لحد الآخر ومش هسيبك 


ملاك بلهفه : بجد 


اياد بإبتسامه وهو ينظر لعينها : اها اكيد 


ملاك : طب تفتكر هشتغل اي 


اياد بإبتسامه: متشغليش بالك انا مظبط كل حاجه


فجأه يدق احدهم باب المكتب 


اياد : ادخل 


مروان : المكتب بقى جاهز زي ماحضرتك طلبت 


اياد نظر لملاك قائلا : مكتبك جهز


ملاك بتعجب : مكتب اي


اياد امسكها من يدها واخذها معه لغرفة العاملين


اياد بإبتسامه اجلسها على احد المكاتب قائلا : دا مكتبك ياستي انا كلمت مروان وقولتله يجهزلك مكتب معاهم هنا 


ملاك بإرتباك : بس انا مش عارفه انا هعمل اي 


اياد : اطمني مروان هيعرفك كل حاجه وكل الموظفيين هنا تحت امرك 


فجأه تأتي السكرتيره وتقول

: ايادو انت عندك اجتماع دلوقتي يلا علشان متتأخرش 


ملاك شعرت بالغضب وكانت تفكر ف الأمساك بنرمين وجرها من شعرها ع الأرض 


اياد رآى الغضب في عين ملاك قال لها بخوف

: معلش استحمليها وصدقيني هحاول اغير طريقتها ف الكلام


ملاك وهي تكتم غضبها : مفيش حاجه انا تمام اتفضل روح ع الإجتماع انت 


ذهب اياد وجلست ملاك ع مكتبها والجميع ينظر لها بفضول 


ملاك شعرت بالإرتباك من نظرتهم 

آتى اليها مروان وجذب كرسي وجلس بجانبها قائلا

: سيبك منهم ومتبصيش عليهم كتير علشان متتوتريش 


ملاك بذهول : ها 


مروان بإبتسامه : اها هو دا بالظبط


ملاك ضحكت 


مروان : كويس انك ضحكتي ها تحبي نبدأ وافهمك هتعملي اي


ملاك بلهفه : اها ياريت


" ف الإجتماع كان إياد يجلس بينهم وتفكيره مع ملاك

يحدث نفسه قائلا

هو انا ازاي خلية مروان هو ال يعرفها الشغل 

طب ياترى هي بتعمل اي معاه دلوقتي معقول يكونوا بيهزروا سوا 

لا لا مستحيل دا شغل هو في هزار 

طب معقول تكون بصتله عادي كدا وعيونها جت ف عينه وممكن تكون كمان وقعت ف حبه

لا لا اكيد لا اي ال انت بتفكر فيه داه يا اياد المكتب في موظفين كتير معقوله يعني هيقعدوا يحبو ف بعض ثم ان ملاك بتحبك انت


فجأه احد الجالسين ف الأجتماع يقول

: اياد بيه انا خلصت كلامي اي رأيك ف المشروع إلى قولته حضرتك سرحت ف اي


اياد بإرتباك : ها لا مفيش حاجه اها المشروع ممتاز والفكره حلوه ابعتلي الملف ع مكتبي وانا هراجعه بنفسي


انتهي الإجتماع وذهب اياد مسرعا لمكتب ملاك 


دخل عليها بلهفه وجدها تجلس وحدها تقلب ف اللاب الموجود على المكتب 


اياد ألتقط انفاسه وجلس بجانبها

ملاك بتعجب : مالك داخل وكأن حد بيجري وراك 


اياد بإبتسامه : لا ولا حاجه انتي كويسه


ملاك بإبتسامه : اها كل حاجه تمام


اياد بتعجب: امال مروان فين 


ملاك : قالي هيجيب حاجه نشربها وجي


اياد بصدمه : نعم


فجأه يدخل مروان عليهم وفي يده كوبان من النسكافيه

: اي دا اياد هنا هو انا أتأخرت ولا اي


ملاك نظرت له بإبتسامه : لا متأخرتش ولا حاجه  


اياد جن جنونه عندما رآها تبتسم له 

وضع يده على جبينه وهو يكتم غضبه قائلا

: حط الحاجه السخنه واتفضل على مكتبك يامروان


مروان بتعجب : هو مش مفروض اني هعرفها الشغل وكدا


اياد بتكشيره : مش وقته دلوقتي اتفضل على مكتبك انت


ملاك بتعجب : مالك حاساك مدايق


اياد وهو يداري غضبه : انا مدايق ابدا هو في حاجه تدايق اساسا 


ملاك : طيب ممكن تروح على مكتبك علشان مروان يكمل ال كان بيقوله 


اياد بضيق : مش رايح ع مكتبي انا قاعد هنا عندك مانع


ملاك بتعجب : لا عادي براحتك 

اياد صمت لثواني ثم قال

وبعدين انتي ازاي تبتسميلوا كدا عادي لا وكمان هتشربوا حاجه سخنه مع بعض ازاي ممكن تفهميني  


ملاك : ها 

اياد : ردي عليا 


ملاك بتعجب : ارد ع اي انت كويس 


اياد أمسكها من يدها وأخذها معه لمكتبه وأغلق الباب وراءه


ملاك بغضب أفلتت يدها من يده

: انا مش عيله علشان تجرجرني وراك كدا 


اياد تمالك نفسه وهدأ واقترب منها قائلا

: انا اسف بس انا مستحملتش اشوفك بتبتسمي لحد غيري عادي كدا


ملاك ببراءه : بس دي مجرد ابتسامه ملوش لازمه تكبر الموضوع كدا


اياد امسك يدها قائلا بلطف

انتي جميله وكل حاجه فيكي تتحب حتى ابتسامتك ال انتي شايفه انها حاجه عاديه دي كفيله توقع اي حد ف حبك وانا بصراحه خايف حد ياخد باله من تفاصيلك ويعشقك زي مانا عشقتك علشان كدا عايز اخبيكي عن الدنيا كلها 


ملاك شعرت بالإحراج والإرتباك فلم تنطق بكلمه ونظرت لأسفل


اياد قبلها على جبينها بلطف قائلا

: متبتسميش لحد غيري ممكن 


فجأه تدخل عليهم نرمين المكتب وترى اياد وهو يقبل جبين ملاك 


نرمين بلطف : واضح اني دخلت ف وقت غير مناسب انا اسفه 


ملاك بغيظ : اها فعلا دخلتي ف وقت غير مناسب


اياد نظر لملاك قائلا بصوت منخفض: البنت بتعتذر بأدب بتكلميها كدا ليه


ثم نظر لنرمين قائلا

: مفيش داعي للأسف تعالي يانرمين في اي 


ثم ذهب وجلس على مكتبه


نرمين اقتربت منه وأثناء مرورها من امام ملاك وقعت ع الأرض 


نرمين : اااا


اياد بلهفه قام من على مكتبه متجهاً ناحيتها : نرمين انتي كويسه


نرمين وهي تمثل انها تتألم 

: ااااا رجلي التوت 


ملاك بضيق : ابقي بصي قدامك بعد كدا 


اياد اوقفها بلطف وأجلسها ع الكرسي قائلا

: اي ال وقعك كدا 


نرمين وهي تمثل البكاء : ملاك حطت رجلها قدامي بس اكيد مكنتش قاصده تكعبلني 


ملاك بصدمه : نعم !


اياد نظر لملاك نظره إحباط مما فعلته


ملاك بتعجب : انت بتبصلي كدا ليه انا موقعتهاش 


اياد لم يرد على ملاك وقام بأخذ نرمين لمكتبها وأجلسها عليه ورجع لمكتبه مره اخرى


ملاك كانت تقف في ذهول 

: اياد انت معقول مصدق اني اعمل حركه زي دي 


اياد جلس على مكتبه مره آخرى قائلا

: انا عارف ان الغيره عمياكي بس مش للدرجادي يعني


ملاك بصدمه : يعني انت مصدقها ومكذبني 


اياد بتنهيده: ملاك انا مش كل شويه هقولك اني مبحبش بنت غيرك وان نرمين مجرد صديقه وع فكره انا بعذها جدا لأنها وقفت جمبي ف وقت مكنش في حد معايا فلو سمحتي تشيلي موضوع الغيره من ناحيتها دا من دماغك


ملاك بدهشه: بس انا موقعتهاش حقيقي


اياد : خلاص ال حصل حصل اتفضلي ع مكتبك


ملاك بعصبيه : اتفضل ع مكتبي اي يافندم وانت حضرتك مكذبني لو مش حابب وجودي هنا انا ممكن امشي عادي


اياد بعصبيه : كونك اشتغلتي هنا دا مش لعبه شغلك هنا ملوش علاقه بأي مشاكل بينا فهمتي وأتمنى مسمعش كلمة لو مش حابب وجودي دي تاني


ملاك ذهبت لمكتبها بذمجره وهي تردد بضيق

: البيه مكذبني ومصدقها اهو دا ال كان ناقص


اثناء ذهابها للمكتب مرت على مكتب نرمين 

اقتربت منها قائلا : انا ال وقعتك بجد


نرمين بخبث : اي هتنكري 


ملاك بغيظ : وانا ال كنت فاكره انك بريئه طلعتي مش سهله زي ما سالي قالت بالظبط


ثم تركتها ومضت 


نرمين بضحكة خبث تحدث نفسها

: ماهو مش معقول اكون انا ال وقفت جمبه وانا ال عملت كل حاجه عشان يوصل للي هو فيه وف الآخر اسيبه يحبك انتي ع الجاهز كدا دا حتى عيب ف حقي


ملاك تجلس في مكتبها والغضب يظهر على ملامحها 

لاحظ مروان ذلك فأخذ شكولاه من درج مكتبه وذهب لها ووضعها أمامها على المكتب


ملاك نظرت للشكولاه ولم تترد في فتحها وبدأت الأكل بغضب ولم تنظر لمروان


مروان جلب الكرسي وجلس بجانبها وقال بضحك : اي ال حصل عصبك كدا 


ملاك بغضب وهي تأكل : انا موقعتهاش انا متأكده 


مروان بتعجب : هي مين


ملاك نظرت له بتعجب : تفتكر انا الغيره عمياني فعلا وبعمل حاجات وانا مش مدركه


مروان بتعجب : امممممم هو انا مش فاهم حاجه بس طول مانتي واثقه انك مرتكبتيش اي غلط متسمحيش لحد يقنعك بكدا 


ملاك بإبتسامه : صح متشكره جدا ليك 


مروان بإبتسامه أيضاً: انا رايح مكتبي لو أحتجتي اي مساعده اندهيلي هجيلك فوراً واظن انك عرفتي هتشتغلي ازاي


ملاك : اها تمام 


بعد مرور الوقت انتهى وقت العمل 


خرجت ملاك من الشركه مثل باقي زملائها 


وجدت اياد ينتظرها بسيارته ف الخارج


ملاك تظاهرت انها لم تراه وأكملت طريقها


اياد لحقها ووقف أمامها 

ملاك : نعم في حاجه


اياد : هو انا شفاف يعني ولا اي مش شايفه اني واقف مستنيكي 


ملاك بلامبلاه: هركب تاكسي واروح اتفضل انت 


اياد أمسك بيدها وجذبها معه نحو السياره قائلا

: اركبي عايزك 


ملاك : لو عندك حاجه عايز تقولها قولها انا سامعه


اياد بغضب : شايفه اننا نتكلم ف الشارع كدا عادي 


فجأه تأتي نرمين وهي تتكئ على احدى زميلاتها وتتحدث( بسهوكه )

: اياد انت مروح اصل رجلي وجعاني جامد ومش هعرف اسوء


اياد بتعجب نظر لها 

انتي رجلك لسه بتوجعك


ملاك بدأت الأففه من تلك الأكاذيب


نرمين نظرت لملاك وجدتها غاضبه فتظاهرت باللطف قائله : لا لا مفيش حاجه انا كويسه طالما ملاك معاك روحوا انتو


اياد وجد انه من قلة الزوق تركها وحدها وأيضاً يعلم انه لو وافق على اخذها معهم ملاك ستغضب أكثر 

صمت لثواني ثم قرر أخيراً وقال: تعالي معانا هوصلك ف طريقنا 


نرمين نظرت لملاك وجدتها اشتاطت غضبا فردت قائله: بس انا حاسه ان ملاك مش هتكون مبسوطه من وجودي 


اياد : ملاك غلطت لما وقعتك ومفروض انها تعتذر واعتبري توصيلي ليكي اعتذار بالنيابه عنها


ملاك بصدمه : اعتذر ع اي وانا موقعتهاش 


اياد لم يرد عليها ونظر لنرمين قائلا 

: اركبي يلا 

نرمين شعرت بالإنتصار فقالت بفرح : بجد متشكره جدا ليك ومتقلقوش انا هركب ورا ومش هعمل ازعاج خالص

وهمت بركوب السياره


اياد نظر لملاك قائلا : اركبي يلا انتي كمان


ملاك لم ترد عليه ونظرت له بخيبة أمل وتركته ومضت


مروان رآها اثناء خروجه من الشركه فنادى عليها قائلا

ملاك استنى


ملاك بتعجب: نعم

مروان بإبتسامه: بما إنك مروحه يلا نتمشى سوا 


ملاك ادارت ظهرها فوجدت اياد يقف على باب سيارته وينظر لها ليرى ردة فعلها


ملاك نظرت له بغيظ وقالت لمروان بإبتسامه

: تمام يلا


اياد كاد يشتاط غضبا عندما رآها تسير معه


نرمين لاحظت ذلك فقالت 

: اي يا اياد مش هنمشي بقى ولا اي 


اياد بتهيدة غضب ركب السياره وأغلق الباب بقوه 

قائلا في نفسه 

: براحتك ياملاك اعملي ال انتي عايزاه انا زهقت


ثم قاد السياره وأنطلق مسرعاً وهو غاضب


اثناء قيادته للسياره ظل يتخيل ملاك وهي تضحك مع مروان 

شعر بالضيق فقام بفك ربطة عنقه( الكرفته)


نرمين لاحظت ذلك فقالت بخوف

: اياد انت بتسوء بسرعه اوي احنا كدا هنعمل حادثه 


اياد لم يستطع التحكم في نفسه أكثر فصف السياره جانباً 

قائلا : انا آسف يانرمين مضتر أنزلك هنا

وأوقف تاكسي وطلب منه أن يوصل نرمين لمنزلها


نرمين شعرت بالإهانه حينها لكنها لم تستطع رفض ما فعله اياد وتظاهرت بالثبات وكأن الأمر عادي


تركها اياد وركب سيارته متجها لملاك وهو غاضب جدا


ملاك كانت تسير بجانب مروان مرتبكه فهي تعلم ان ما فعلته لمضايقة اياد سيجعله يغضب بشده


مروان بتعجب: مالك حاسك مش ع بعضك


ملاك وهي تتظاهر بالثبات : لا انا كويسه وعادي اهو بس انا بقول كفايه لحد هنا هكمل انا طريقي لوحدي


مروان بتعجب : اشمعنا يعني انا دايقتك ف حاجه


ملاك بتوتر: لا مقصدش بس افتكرت حاجه لازم اعملها فهضتر امشي من الشارع ال جي


مروان : طب تحي اجي معاكي اوصلك


ملاك : لا لا انا هروح لوحدي متشكره 


اوقف مروان تاكسي وركبه ومضى في طريقه


ملاك بتنهيده تحدث نفسها

: اووف الحمدلله اني خلصت منه 

ثم قالت بخوف 

بس هواجهه اياد ازاي بعد ال عملته داه دانا سبته ومشيت مع واحد تاني 


ثم قالت بثقه 

وانا هخاف من اي مش هو ال اخد نرمين معاه وسابني يبقى هو الغلطان هه


فجأه ترى اياد يأتي بسيارته مسرعا ويصفها جانباً وينزل منها متجها نحوها بغضب 


شعرت حينها بالخوف فلم تجد اي مكان تذهب اليه سو الكافيه الذي بجوارها 


دخلت اليه مسرعه وتظاهرت انها لم ترى اياد 


اياد بغضب: ملاك 


ملاك لم تدير ظهرها وتظاهرت انها لم تسمعه ومضت بسرعه أكبر 


اياد بغضب وصوت مرتفع : انا بكلمك بصيلي 


ملاك علمت انها ستقتل لا محاله وضعت يدها على وجهها بخوف 

 وادارت وجهها له بإرتباك قائله

: بتكلمني انا !


يتبع .....

تفاعل بليز شير وكومنت مش هيخسركوا حاجه بس هيشجعني اكمل🙊💙

تعليقات بالمدونه ياريت


تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close