القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ الجزء الثاني كامله علي النجم المتوهج من بارت 16 حتي بارت 18والاخيره

 #فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part16)


آتى موعد الزفاف أخيراً


وملاك كانت تجهز نفسها بسعاده 

واياد أيضاً كان يجهز نفسه لحفل الزفاف


كانت نرمين في غرفتها تلف حول نفسها فهي تعلم ما يخطط له مروان 

امسكت هاتفها واتصلت به قائله 

: مروان انت عملت اي


مروان اجابها بضحكه خبيثه : لسه معملتش حاجه مستني الوقت المناسب 

نرمين بقلق: بصراحه انا قلقانه من ال انت بتخططله انا كنت عايزاه يكرها وهي تبعد عنه بس انا مش عايزه آذي حد


مروان بضيق : بقولك اي متوجعيش دماغي اياد بتاعك دا انا حطيته ف دماغي وهعرف ازاي اعمله الأدب 


نرمين بخوف : بس ....

اغلق مروان الهاتف في وجهها 


__________

ملاك في غرفتها مع صديقاتها تجهز نفسها للزفاف 


إتصل بها اياد 

امسكت هاتفها وذهبت بعيداً عن الضوضاء التي بالغرفه وأجابت عليه


اياد: وحشتيني 


ملاك بضحك : فاضل ساعه واحده وهتتكلبش وهتزهق مني 


اياد بسعاده : انا فعلا مستني اللحظه دي بفارغ الصبر بس معتقدش اني هزهق منك بالعكس انتي بتبقى معايا وبتبقى وحشاني 


ملاك ابتسمت بخجل قائله : طب ممكن توفر كلامك الحلو داه لشويه كدا وتسبني اجهز


اياد : مش عارف ليه حاسس ان مينفعش أسيبك عايز افضل اسمع صوتك


ملاك بضحك : يابني دي ساعه واحده فاضله بقولك سبني أجهز وبعد كدا صدقني هتزهق من صوتي ومني 


اياد : بقولك اي انا مش قادر استنى اجي اخطفك وخلاص 


ملاك بضحك : هي طالبه معاك جنان ولا اي اقفل يلا علشان انت معطلني


اياد بلهفه : استني متقفليش 


ملاك : في اي تاني 


اياد بحزن : مش عارف بقولك بس صدقيني في حاجه جوايا بتقولي اني لازم افضل سامع صوتك علشان افضل مطمن عليكي


ملاك بتعجب : وانت قلقان ليه عليا اطمن مفيش حاجه تقلق كل حاجه هتبقى


اياد بقلق: اكيد


ملاك بحب : اكيد 


اياد أغلق الهاتف ووضع يده على قلبه قائلا 

: معرفش ليه داه خايف عليكي 


آتى شادي صديقه وجلس جانبه قائلا

: خلصت سهوكه ف الموبايل ياعم 


اياد لم يرد عليه


شادي بتعجب : مالك سرحان ف اي 


اياد : مش عارف ليه حاسس بإحساس مش كويس 


شادي بضحك: النهارده فرحك فكك من كل الأحاسيس دي وقوم يلا كمل لبسك 


فجأه يدق باب المنزل 


شادي : هقوم اشوف مين


ذهب شادي ليفتح الباب فإذا به يرى نرمين 


شادي بتعجب: نرمين


نرمين بحزن : انا اسفه اني جيت ع هنا انا عارفه ان المعازيم كلهم بيروحوا على القاعه بس انا محتاجه اتكلم مع اياد ثواني 


شادي بتعجب: مفيش مشكله اتفضلي ادخلي 


اياد خرج من غرفته قائلا

: مين ياشادي


ثم تفاجئ بنرمين تدخل من الباب


اياد بتعجب : في حاجه يانرمين


نرمين بحزن : كنت عايزه اتكلم معاك ف حاجه ضروري


اياد بتعجب : طب الموضوع مينفعش يتأجل انتي عارف ان النهارده فرحي وفاضل تقريباً نص ساعه واكون هناك


نرمين : صدقني الموضوع ال عايزه اكلمك فيه مينفعش يتأجل 


اياد بذهول : طب احكي في اي 


نرمين نظرت لشادي بتوتر

علم اياد انها تريد التحدث مع ع إنفراد فطلب منها الدخول للغرفه


دخل اياد ونرمين الغرفه 


اياد بتعجب : في اي خضتيني 


نرمين والدموع تملأ عينها : اياد انا بحبك


اياد بتوتر لم يفهم مقصدها فرد قائلا

: مانتي عارفه ان انا كمان بحبك دانتي اختي ال طلعت بيها من الدنيا


نرمين اقتربت منه أكثر قائله: بس انا مبحبكش كأخ انا بحبك كحبيب 


اياد بصدمه وذهول: نعم 


نرمين : ايوا انا حبيتك مقدرتش اتحكم ف مشاعري رغم اني عارفه انك بتحب بنت تانيه 


اياد بصدمه : انتي جايه تهزري قبل فرحي بنص ساعه


نرمين ببكاء: انا مبهزرش انا فعلا حبيتك


اياد بحزن : من امتى الكلام داه


نرمين ببكاء : من اول يوم اتقبلنا فيه بس انا مقدرتش اقولك لأن اول اتقبلنا فيه انت حكتلي عن ملاك واد اي انت بتعشقها فكتمت ف قلبي وقررت ادفن كل مشاعري بس مقدرتش انا حاولت بس غصب عني مقدرتش ابطل احبك 


اياد بدأ يتصبب عرقا وتوتر بشده 

: بصي انا فعلا مش عارف اقولك اي بس انا مخدعتكيش ولا ضحكت عليكي ووعدتك بأي حاجه 


نرمين ببكاء هستيري : بس انا مش قادره اتخيل انك ممكن تتجوزها غصب عني مش عايزاك تكون ف حضن حد غيري

ثم اقتربت منه ونظرت في عينه قائله

 بصلي كبنت يا اياد هتلاقيني اجمل منها ف كل حاجه انا مثقفه وواعيه وقدرت اساعدك ف حياتك انما هي معملتلكش اي حاجه ولا حتى تناسبك 


اياد بعصبيه : انتي اتجننتي يانرمين اي ال انتي بتقوليه داه ملاك ال انتي بتتكلمي عنها دي انا لما ببص في عنيها بحس ان ليا وطن انا لولاها كنت هتوه ف الدنيا انا بشوف فيها اهلي وعيلتي وكل ما املك

 ملاك بعفويتها وضحكها وجنانها كل حاجه فيها انا بعشقها صدقيني انا من غيرها مقدرش اعيش 


نرمين بغضب : يعني عمرك ماهتقدر تشوفني 


اياد بحزن : انا اسف بجد 

نرمين بإندفاع لم تسيطر على نفسها فهمت لأحتضانه


اياد بصدمه دفعها بعيدا فسقطت على الأرض 

: انتي مجنونه اي ال انتي بتعمليه داه 


نرمين ببكاء : انت فعلا عمرك ماهتقدر تشوفني حتى لو هي اختفت


اياد بغضب : اتفضلي اطلعي بره 


نرمين وقفت من ع الأرض قائله

: هطلع وصدقني مش هتشوف وشي تاني بس كنت عايزه اقولك حاجه قبل ما امشي انا ال اخدت الملفات من ع مكتب ملاك وانا ال خلتها تأكل يوسف الشكولاته عملت كدا وكذبت وقولت مش انا علشان اقدر اخليك تكرها بس مقدرتش 


اياد كان يسمعها بصدمه


دفعت فلوس لمروان وقولتله يحاول يخليك تشوفها معاه كتير ويبعدها عنك علشان تكرهها وبردو مكرهتهاش 


اياد رفع يده ليصفعها بغضب 


نرمين بصراخ وخوف وضعت يدها على وجهها


اياد لم يصفعها وانزل يده قائلا بصوت مرتفع وغضب

: اطلعي بره يانرمين بقولك بدل ما ارتكب جريمه هنا 


نرمين ببكاء : قبل ما امشي لازم تعرف ان مروان قرر ينتقم منك علشان الصور ال انت ماسكها وطردك ليه من الشركه 


اياد بخوف وصدمه : ينتقم مني ازاي 


نرمين بضحكة وبكاء هيستري: هيبعد عنك اكتر حاجه بتحبها


اياد بصدمه تذكر ملاك 


فتح باب الغرفه وخرج راكضاً منها 


رآه شادي فقال بتعجب

: اياد اياد 


لم يرد عليه ونزل بسرعه وقاد سيارته ومضى 


كان يقود السياره بسرعه هائله 

امسك هاتفه وظل يرن على ملاك لكنها لم تجبه

_________


ملاك في غرفتها انتهت تقريباً من التزيين وارتدت فستان عرسها ووضعت التاج فوق رآسها كانت تشبه أميرات ديزني في طلتها 


خرج جميع صديقاتها الا هي وسالي


سالي ببكاء : ياروحي طالعه زي القمر مكنتش اعرف اني هعيط كدا يوم فرحك 


ملاك احتضنتها قائله : طب بطلي عياط بقى اصل اعيط انا كمان والميكب كله يبوظ


سالي وهي تمسح دموعها : لا خلاص بطلت اهوه انا هروح اغسل وشي واجيلك علشان ننزل سوا


ثم تركتها وخرجت كانت ملاك في الغرفه وحدها 


بحثت عن هاتفها فوجدته تحت الوساده 

فتحت الهاتف فوجدت اياد يتصل عليها


اجابت عليه قائله

: اي جي ف الطريق


اياد بهلع : ملاك انتي فين


ملاك بتعجب : انا جهزت ومستنياك تيجي تاخدني علشان نروح ع القاعه 


اياد بخوف : طب انتي كويسه


ملاك بذهول: اه انا كويسه مالك في اي ومال صوتك 


اياد بخوف وهلع يقود السياره بسرعه قائلا

: طب خليكي معايا ع الموبايل انا 10دقايق بالظبط واكون عندك 


ملاك بخوف : اياد في اي 


اياد لم يتمالك نفسه فبكى قائلا : صدقيني مش هسمح لأي حد يأذيكي او ياخدك مني 


ملاك بخوف وذهول : اياد انت بتعيط


فجأه ينكسر زجاج نافذة الغرفه التي بها ملاك فتصرخ وتلقي الهاتف ع الأرض


سمع اياد صوت صراخها فهلع وتملكه الرعب 


يتبع ........


توقعاتكوا للي جي 🙂🚶🏼‍♀️

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part17)


فجأه كسر زجاج الغرفه ودخل منه شخص ملثم لم يظهر منه سوا عيناه 


ملاك كانت تتحدث مع اياد على الهاتف عندما دخل ذلك الشخص سقط الهاتف من يدها بهلع وركضت نحو باب الغرفه 


مروان ركض نحو باب الغرفه ودفعها بعيداً حتى سقطت على الأرض وأغلق الباب 


ملاك كانت ساقطه على الأرض وهي ترتدي فستان زفافها وتبكي بخوف قائله

: انت مين وعايز مني اي 


مروان خلع قطعة القماش من على وجهه تفاجئت ملاك عندما رآته فردت قائله 

: مروان !


مروان بخبث اقترب منها قائلا : ايوا مروان اوعى تكوني إتفجئتي 


ملاك بخوف : انت بتعمل اي هنا وعايز مني اي


مروان بخبث: ف حوار كدا بيني وبين حبيبك قولت اجي اخلصه 


ملاك بتعجب : حوار اي يامروان انا مش فاهمه حاجه


مروان جذبها من يدها بعنف اوقفها قائلا

: مش لازم تفهمي امشي قدامي 

"ثم أخذها ناحية الشرفه"


ملاك بخوف تحاول الأفلات من بين يده لكنه كان يمسكها بقوه 

قالت بخوف وبكاء : انت هتعمل اي


مروان بضحكة خبث نظر لأسفل وقال 

: هرميكي من هنا وياتعيشي حياتك عاجزه ياتموتي يعني ف كلتا الحالتين حياتك منهيه


ملاك برعب : ارجوك سبني انا مأذتكش ف حاجه لي عايز تأذيني  


مروان نظر لها بغضب قائلا

: انا مبأذكيش انا بأذي حد يستاهل انه يتأذي 


فجأه وصل اياد اخيرا وركض لأعلى كان الجميع في حالة ذهول 

وصل لباب غرفة ملاك وظل يضربه بقوه ويحاول فتحه 


مروان عندما سمع الدق على الباب ضحك بهستيريه قائلا

: حبيبك جه بدري يعني يلا انا كنت محضرله المفاجأه كمان نص ساعه بس هو شكله مستعجل 


ملاك بخوف وبكاء تحاول الأفلات من يده


مروان هم بدفعها لكنها كانت تحاول بكل ما أوتيت من قوه 

مروان بغضب صفعها على وجهها

فجأه يكسر اياد الباب ويدخل عليهم اندفع نحو مروان بقوه ولم يدري ما يفعل ظل يضربه بقوه 


___________


بعد مرور ساعه آتت الشرطه وتم القبض على مروان واتضح ان هناك محاضر اخرى ضده وانه كثير الشرب لذلك يفقد وعيه بكثره 


اياد كان يحتضن ملاك ويجلس على الأرض بجانبها ويقبل رآسها وهي تبكي بشده وجسدها ينتفض 


قال لها بحزن ودموعه تنهمر من عينه : متقلقيش كل حاجه بقت تمام اطمني انا معاكي 


ملاك ببكاء : انا مش قادره اتخيل هو ليه عمل كدا 


اياد بحزن : انا اسف انا ال حطيتك ف الموقف داه هو كان عايز ينتقم مني 


فجأه تدخل عليهم والدتها وهي تبكي قائله 

: المؤذون وصل انا هخليه يروح ونخلي الفرح ليوم تاني 


اياد بصدمه : فرح ال يتأجل انا زهقت الفرح هيتم يعني هيتم 


ملاك ببكاء : لا مش هينفع انا مش قادره تقف على رجلي واعصابي سايبه من الخوف


اياد : طلعي المؤذون هنا ياحماتي بعد اذنك علشان كتب الكتاب دا هيتم لو على جستي 


___________

نهار يوم جديد 

فتحت ملاك عينها بلطف فوجدت اياد ينام بجانبها


ملاك بهلع : اااااا الحقوني

قام اياد يهرول ف الغرفه وفتح الضوء وهو يقول : هو فين هو فين


ملاك بصدمه : هو مين 

اياد : الحرامي 


ملاك بتعجب : حرامي اي فهمني انت بتعمل اي هنا


اياد نظر حوله والقى نفسه على السرير بإحباط قائلا : مصحياني على صويتك علشان تقوليلي انت بتعمل اي هنا


ملاك بخوف : ايوا انت بتعمل اي هنا وع سريري كمان اتفضل اطلع بره


اياد رفع رآسه قائلا : متأكده انها اوضتك بصي حواليكي كويس كدا


ملاك نظرت حولها بتمعن فوجدت نفسها في غرفة اياد قالت بهلع

: انت خطفتني معقول تكون عملتها !


اياد وهو يكتم غيظه : يابت انتي مجنونه هخطفك ليه وانتي مراتي 


ملاك بصدمه: مراتك! هو اي ال حصل امبارح بالظبط


اياد بإبتسامه: معقوله مش فاكره عملتي اي امبارح


ملاخ بخوف : لا مش فاكره قولي انا عملت اي


اياد اعتدل في جلسته :بصي ياستي انا كنت مروح عادي وانتي فضلتي ماسكه ف دراعي وتعيطي وتقولي متسبنيش انا بحبك انا مقدرش اعيش من غيرك فقومت جايبك معايا هنا صعبتي عليا وكدا


ملاك بصدمه وخجل: انا عملت كدا 


اياد بخبث : انتي عملتي اكتر من كدا بس مش هقول علشان متتكسفيش


ملاك بخجل غطت وجهها بالوساده وهي تحدث نفسها قائله : عملتي اي ياملاك ياغبيه اي ال هببتيه

اياد بإبتسامه ازاح الوساده عن وجهها قائلا بحب : ع فكره انا بهزر


ملاك بصدمه : ها 


اياد بإبتسامه وحب : كل الحكايه اننا كتبنا الكتاب ويدوب المأذون خلص بصيت لقيتك نايمه ع كتفي والدتك قالتلي طلعها اوضتها 

قومت شايلك وقايلها خلاص بقت بتاعتي دلوقتي وجبتك هنا 


ملاك ضربته بالوساده قائله : انت واحد رخم ع فكره كنت متأكده اني عمري ما اعمل كدا 


ثم همت من على السرير قائله : يلا بقى علشان تروحني


اياد جذبها من يدها فوقعت عليه 

رد قائلا : تروحي فين دانا مصدقت اخدتك 


ملاك بخجل تبتلع ريقها الذي جف في حلقها قائله : انا عايزه اروح بقولك


اياد بهيام وهو ينظر لعينها : دا بعينك انتي خلاص بقيتي بتاعتي وبس 


ملاك دفعته بقوه فوقع من على السرير


اياد : ااااا ضهري يابنت المجنونه


ملاك بضحك : تستاهل 


فجأه يدفع الباب ويدخل يوسف عليهم قائلا بذمجره

: بابا مش البنت دي من هنا 


تلحق به المربيه قائله

: انا اسفه يا اياد بيه معرفتش امسكه من وقت ماصحي وهو مصر انه يدخل يكلمك 


اياد بإبتسامه: لا عادي سبيه وروحي انتي 

ثم ناداه قائلا تعالي يايوسف 


يوسف بذمجره : مش هجيلك الا لما تمشيها دي حتى نيمتك على الأرض 


اياد نظر لنفسه فوجد نفسه ملقى ع الأرض 

قام بسرعه 

ملاك بخبث: اهو هو ال بيقولك روحني يلا بقى وديني على بيت ماما 


اياد بسخريه : اتنيلي انتي كمان 

ثم احتضن يوسف واجلسه على رجله قائلا 

: مزعلاك ف اي بس دي حتى بص عليها شبه الملاك ازاي 

ثم نظروا نحو ملاك كان شعرها غير مرتب والكحل مبعثر حول عيونها ووجهها شاحب بسبب بكائها ليلة البارحه


يوسف ينظر لها ببحلقه وخوف

اياد وضع يده على وجهه قائلا : هي شكلها حلو صدقني بس المنظر المريع دا غصب عنها


ملاك بغضب : قوم روحني بقولك يا اياد 


يوسف ازاح يده من على وجهه قائلا 

: ايوا قوم روحها يابابا


يتبع ...... نكمل بعد التفاعل

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part18)


"على طاولة الأفطار"


ملاك تجلس على الكرسي وامامها يوسف 

ويجلس ف المنتصف اياد 


اياد ينظر عليهم وهم يتبادلون نظرات الغل والحقد 


اياد وهو يبتلع ريقه 

: يلا مش هناك ولا اي 


يوسف امسك بالشوكه ليأكل وغرزها بقوه ف الطعام وهو ينظر لملاك


ملاك بغيظ أيضاً امسكت الشوكه وغرزتها ف الطعام وهي تنظر له


يوسف ينظر لهم ويحدث نفسه قائلا 

: انا حاسس ان انا قاعد ف حلبة مصارعه هما بيبصو لبعض كدا ليه 

ثم قال 

: ملاك دوقي الطبق داه كدا طعمه تحفه 


ملاك نظرت له بغضب قائله: متكلمنيش يا اياد الا لما تروحني انت جبتني هنا بدون علمي 


اياد بعصبيه : متجننيش مانتي كدا كدا هتيجي انتي بقيتي مرات خلاص


ملاك بعصبيه : واجي ليه هو علشان بقيت مراتك هتسجني عندك خلاص مكنتش ورقه اتكتبت دي كمان


اياد بذهول: لا دانتي هربت منك ع الآخر امال انتي كنتي فاكره الجواز ازاي 


ملاك : ال اعرفه اننا اما نتجوز هبقى اجي ازورك كل فتره وكدا 


اياد : بجد هتيجي تزوريني لا كتر خيرك اوي وليه تتعبي نفسك اساسا الناس بتتجوز وكل واحد بيفضل عايش لوحده


ملاك وقفت من على الطاوله بلهفه قائله: بجد يعني انا اضحك عليا بس مش مهم انا هبقى اجي ازورك جدعنه مني كدا 

ثم همت بالمضي


اياد : انتي راحه فين

ملاك ببراءه : مروحه 


اياد : ارجعي مكانك تاني وانجزي خلصي أكل


ملاك رجعت بذمجره قائله : اووف بقى وبدأت تناول الطعام


يوسف وهو يأكل : ماتسبها تروح يابابا انا مبحبهاش 


اياد : عيب يايوسف دي اكبر منك وبقت زي ماما دلوقتي مينفعش نتكلم معاها بالطريقه دي لازم نحترمها


يوسف كان ينظر على ملاك وهي تأكل والأكل مبعثر على فمها مثل الأطفال وتأكل بطريقه عفويه 


اياد نظر لها أيضاً فقال ليوسف : معلش يابني هي عندها طفوله متأخره


فجأه تأتي المربيه قائله 

: ها يايوسف خلصت فطار ولا 


يوسف بغضب وهو ينظر لملاك: خلصت 


المربيه : طب يلا علشان منتأخرش ع الكابتن ف النادي 

يوسف بعصبيه : انا كنت ناسي ان النهارده معاد النادي ليه فكرتيني يادادا


اياد بإبتسامه قام من مكانه وذهب ناحيته قائلا : ع فكره الكابتن مبسوط منك جدا وقالي اجبلك مكافئه


يوسف بفرح : بجد


اياد بحب : ايوا وهنزل النهارده اجبهالك 


يوسف بسعاده: عايز انزل اشتريها معاك


اياد بضحك : لو جيت معايا واخترتها كدا مش هتبقى مفاجأه


يوسف : امممم ماشي بس تجبلي حاجه حلوه


اياد بضحك : حاضر ياسيدي هو انا عندي اغلى منك 

يلا بقى علشان متتأخرش 

ذهب يوسف ليبدل ملابسه بفرح 


اياد نظر لملاك وهي تجلس على طاولة الأفطار

جذب منديل واقترب منها 

ملاك ارجعت رآسها للوراء 

اياد جذب رآسها له مره آخرى ومسح فمها المتسخ بالطعام

ملاك بخجل : شكراً


اياد بحب : شكراً! ماشي هعديها المهم خلصتي اكل ولا لسه 

ملاك : اها خلصت


اياد : طب قومي يلا تعالي معايا عايزك


ملاك بتعجب : عايز مني اي 


اياد بإبتسامه : هقولك جوه قومي بس دانا مصدقت يوسف خرج وبقينا لوحدنا


ملاك بخوف وهي تبتلع ريقها : وانت عايز نبقى لوحدنا ليه


اياد وهو يمسك بيدها : تعالي بس مينفعش اقولك هنا

ملاك : سيب ايدي يا اياد بقولك انا مش هروح ف اي مكان ال عايز تقوله قوله هنا 


مضى يوسف مع المربيه لكن قبل ركوبه السياره تذكر شيئا ما 


رجع بسرعه راكضاً نحو والده قائلا 

: بابا بابا انا ماشي وهسيبك لوحدك معاه انت متأكد انك هتبقى ف آمان 


اياد بضحك : متقلقش ياحبيب بابا دي عامله زي الطفله وكائن أليف اطمن


رجع يوسف للسياره مره آخرى


اياد بحب اقترب من ملاك اكثر ووضع يده على خدها بحنيه ولطف قائلا

: ها يلا


ملاك امسكت يده التي على خدها وأنقضت عليها وعضتها


اياد بصراااخ : اااااااا


(كان يوسف يجلس ف السياره ويردد

: ربنا معاك يابابا)


اياد يمسك يده بألم 


ملاك بإبتسامه ونظرة برائه : ها كنت عايز تقول اي 


اياد وهو يمسك يده ويكتم غضبه رد قائلا 

: انتي مجنونه 


ملاك بحزن : انا كنت بعملك ساعه انت زعلت 


ثم امسكت يده وظلت تملس عليها بحنيه قائله

: انا اسفه متزعلش


اياد بإبتسامه : طب خلاص مش زعلان قومي معايا يلا


ملاك نظرت له قائله : شوفت انت ال بتستفذني اهو وأنقضت على يده مره آخرى وقضمتها 


_____بقلم ملك محمد________


"في آحد المولات خصيصاً في قسم الألعاب "


اياد : يابنتي عايزين نجيب الهديه للواد اخلصي 


ملاك وهي تحتضن الباندا الكبير

: استنى شويه بس حضنه حلو اوي 


اياد بعصبيه : طب يلا اخلصي علشان انا زهقت وانا واقف بتفرج على مراتب ف حضن حد تاني 


ملاك بذمجره مثل الأطفال: هاتهولي انا عايزاه


اياد : قولت لا مش هجيبه مانا عندك اهو احضنيني براحتك


ملاك جلست ف الأرض وأمسكت بقدم اياد قائله ببكاء

: ااااا انا عايزاه اشترهولي


اياد بصدمه : يخرب عقلك سيبي رجلي وقومي من ع الأرض الناس بتبص علينا


ملاك وهي تمسك قدمه وتمثل البكاء

: اااااا مش هقوم اشتريهولي الأول


 اياد ظل ينظر حوله بخجل من تصرفات ملاك الصبيانيه

 ‏_______________


"ف المنزل "


ملاك تجلس ع السرير وتحتضن الباندا الكبير 


اياد بضيق : يابنتي انا بدأت اغير منه سبيه بقى 


ملاك وهي تحتضنه بحب : تؤ دا حبيبي


اياد : يارب صبرني طب شيليه لأني خلاص هقع من ع السرير الدبدوب كبير اوي 


ملاك : لا مش هشيله اطلع نام انت بره 


اياد بضيق : ع فكره لو مش شلتيه حالا انا هرميه بره 


ملاك نظرت له بخيبة أمل وحزن 


اياد بتعجب : انتي بتبصيلي كدا ليه


ملاك بحزن وبكاء : انت ليه عندك اصرار تبعد عني اي حاجه بحبها ليه عايز تفرض شخصيتك ورأيك عليا ليه عايز تعمل فيها سي سيد


اياد بذهول : انا ....

قاطعته ملاك قائله : انا كنت عارفه ان دا ال هيحصل اول لما نتجوز احنا أساسا في مجتمع ذكوري مضتهد لحقوق المرأه انا هاخد البندا بتاعي واطلع انام انا ع الأرض بره ومش مهم أبرد بقى او اموت حتى المهم ان حضرتك ترتاح يا استاذ 


اياد بإحساس بالذنب : يابنتي اسمعيني انا مقولتش اطلعي نامي بره انا بقول الباندا بتاعك داه هو ال يطلع بره 


ملاك بحزن : لو سمحت المكان ال هينام في باندتي انا هنام معاه يا قاسي القلب يامتعجرف


اياد بتعجب وصدمه : انا قاسي القلب ومتعجرف 


ملاك بحزن وهي تجر الباندا خلفها وتفتح باب الغرفه : للأسف طلعت فاقد للآنسانيه قال عايزني انيمه بره ف البرد لوحده


اياد وقف من على السرير وأخذ ملائه ووساده وهم بالخروج قائلا

: تعالي اتنيلي نامي انا ال طالع انام بره وحسبي الله ونعم الوكيل ف ال قالي الجواز راحه 


يتبع ....... نكمل بعد التفاعل

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (الأخيره)


بعدما خرج اياد للنوم ف الخارج ألقت ملاك بالباندا على الأرض وأمسكت هاتفها واتصلت بسالي 


سالي بفرح : اي ياكوكي عامله اي 


ملاك : انا كويسه بخير


سالي بتعجب : غريبه يعني بتتصلي ف الوقت داه ليه في حاجه


ملاك : بصراحه انا مش هكمل ف اتفقنا اياد صعبان عليا اوي


سالي بغضب : لا اياكي انا بقولك اهو لازم تختبري حبه ليكي وتشوفي اد اي هو هيستحملك 


ملاك : هو مستحمل مقلش حاجه دا حتى اطرد من الأوضه ونام بره ف البرد

سالي : لسه لسه لازم تزهقيه أكتر علشان تعرفي هو فعلا بيحبك ولا لا


ملاك بتعجب : مانا عارفه انه بيحبني وعمره ماهيزهق مني ولا من تصرفاتي اي لازمته الجنان داه بقى


سالي : طب واي ال عرفك مش يمكن لما تضيقي الخناق عليه يظهر على حقيقته 


ملاك بتعجب: حقيقة اي !


سالي بصوت خافت وهدوء: هو انا مش حكتلك عن نور ال نصحتها تعمل زيك بالظبط وجوزها رابع يوم بالظبط مقدرش يستحمل ولقوها مشنوقه ف المروحه والجاحد يعمل فيها كدا علشان قولتلها ادلقي عليه شاي سخن شوفيه هيستحمل ولا هيزعقلك يقوم يفتكرها كانت عايزه تموته فيقرر يشنقها


ملاك بخوف : لا ملوش حق


 سالي :ولا سلمى ال عملت بنصايحي برده ويعيني يومين بالظبط ولقوها مرميه من البلكونه ودا كله علشان دخلت عليه بسكينه بتقوله ياحبيبي هو انا لو قتلتك هتزعل مني وتزعقلي قام مفزوع لما شافها بالسكينه ف ايدها وزقها من البلكونه 


ملاك تبتلع ريقها برعب


سالي : عرفتي بقى في رجاله بتظهر على حقيقتها ومبيستحملوش الواحده ازاي انا الحمدلله بدي نصايحي للكل وال يروح يروح وال يفضل يفضل والبقاء للأقوى


ملاك بخوف : طب وافرض اياد مستحملش ال انا هعمله فيه


سالي : اله مانا قولتلك البقاء للأقوى 


ملاك بعصبيه : سالي اقطعي علاقتك بيا انا من النهارده مش صاحبتك 


سالي : يابت افهم...

اغلقت ملاك الخط في وجهها 


وجلست على السرير تنظر للباندا وتتخيل اياد وهو يخنقها بها 

وضعت يدها حول عنقها وقامت بسرعه من ع السرير وفتحت باب الغرفه وخرجت تتسحب ببطأ لتتأكد ان اياد قد نام 


تسحبت ببطئ حتى وصلت للأريكه التي ينام عليها ظلت تقترب منه أكثر لتتأكد انه نائم وضعت يده امام عينه وحركتها ببطئ لم يتحرك اياد حينها تأكدت انه نائم 

ألتقطت انفاسها وذهبت ببطئ 

فجأه اياد امسك يدها وجذبها نحوه 


ملاك بخضه: اي دا انت صاحي

اياد : بتتسحبي بالراحه زي الحراميه كدا ليه 

ملاك بإرتباك : لا انا متسحبتش انا كنت بشوفك نايم ولا 


اياد بإبتسامه : وانا مش نايم عايزه اي بقى


ملاك بتوتر : ولا حاجه ولا حاجه انا رايحه أوضتي 


اياد بإبتسامه : وانا كمان جي معاكي


ملاك بتعجب: جي فين

اياد : أوضتك 


ثم حملها على يده ودخل


____________


"بعد مرور عام "


في احد الحدائق يجلس اياد وملاك ويوسف 


يوسف : ماما ممكن تربطيلي الكوتشي 


ملاك بحب : تعالى ياقلب ماما


اياد بضحك : ماما ها مفيش مره يابابا اعملي كذا 


ملاك وهي تربط الحذاء بسعاده : هو بيحب ماما اكتر مش كدا يايوسف 


يوسف ضمهم الأثنين لحضنه قائلا بحب: انا بحبكوا انتو الأتنين اوي انا ربنا عوضني بأحلى ام واب ف الدنيا دي كلها


اياد وملاك قبلاه بحب وسعاده ثم تركهم وذهب ليلعب 


ملاك وهي تنظر له وهو يلعب : شايف يا اياد بقى بيحبني ازاي 


اياد بضحك: بصراحه انا كنت متوقع داه اذا كنتي سرقتي قلب باباه من اول نظره مش هتسرقي قلبه 


ملاك بإبتسامه : بصراحه الواحد مش عارف من غير كلامك الحلو دا كنت هعمل اي 


اياد بضحك : اعملي خط وامشي عليه


ملاك نكزته في كتفه : قولتلك مية مره متألش تاني 


اياد ظل يضحك 


فجأه تأتي فتاه تحمل كاميرا حول عنقها ومعها صوره وتسألهم قائله

: دي صورة اهلي في حد منكم شافهم قبل كدا


انتهى 💙


ويارب تكون عجبتكوا وكل الناس ال بتتفاعل معاايا وبتشجعني بحبكوا جدا ولولاكوا مكنتش هوصل  

وانا اسفه للناس ال زهقت معانا من طول الروايه بس حرفياً كنت حباهم جدا 🥺

يلا نتقابل ف قصه جديده وهبد جديد 💙🚶🏼‍♀️النهارده القصه الجديده اول لما البارت يوصل إلى 500 لايك

ارجو التعليقات اسفل المدونه



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close