القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ الجزء الثاني كامله فقط علي النجم المتوهج بارت 13 حتي بارت 15

 #فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part13)


مر اليوم وإياد لم يتحدث مع ملاك نهائيا حتى آتى موعد الحفل 


"في منزل اياد "


شادي بفرح : اخيرا عملتها وحطيت رجلك على اول خطوات النجاح مبروك افتتاح الفرع الجديد


اياد وهو يرتدي ربطة عنقه ( الكارفته)

: الله يبارك فيك 


شادي صمت لثواني ثم قال 

 : اياد انا ليه حاسك مش مبسوط 


اياد : هتبسط ازاي وال كان نفسي انجح علشانها زعلانه مني


شادي : تقصد ملاك مش كدا


اياد بتنهيده : هو في غيرها من يوم مارجعت من السفر وكل اما نقرب من بعض تطلع حاجه من تحت الأرض تبعدنا تاني


شادي : كل دا بيحصل ف اي علاقه اهم حاجه ان مهما تبعدو مفيش حد فيكوا فكر انه ينهي العلاقه


اياد جلس ع الكرسي بحزن قائلا : للأسف هي فكرت ف كدا


شادي بصدمه : معقول ملاك فكرت انها تسيبك


اياد بوجع : ال حصل مني خلاها تشوفني وحش للأسف


شادي بتعجب : حصل اي 


اياد وقف وارتدى جاكيته قائلا : حصل كتير هنكمل كلامنا ف العربيه يلا علشان هنتأخر ع الحفله 


_________


في منزل ملاك دخلت عليها والدتها قائله

: ملاك في حد مستنيكي تحت بيقول انه زميلك ف الشغل


ملاك بفزع : مين داه 


والدتها : معرفش انا ال عايزه اعرف مين داه 


ملاك نزلت بسرعه لأسفل فتجد مروان يجلس على الكرسي


ملاك بصدمه : مروان !


مروان وقف بإبتسامه قائلا : ايوا مروان انتي ليه مجهزتيش لحد دلوقتي 


ملاك بتعجب : اجهز ليه


مروان : انتي ناسيه الحفله


ملاك تذكرت موعد الحفله فردت قائله

: ياااه دانا نسيت خالص 


مروان : طب يلا ألبسي بسرعه


ملاك : البس فين انا مش رايحه 


مروان : هتروحي وانجزي يلا


فجأه تأتي والدتها قائله

: حفلة اي 


مروان : حفله تبع الشركه ياطنط ومفروض ملاك هانم تلين دماغها كدا وتيجي معايا


والدتها بتعجب أخذت ملاك جانباً قائله بهمس

: انتي يابت مين داه وفين اياد هو ازاي هيسمح انك تروحي مع حد غيره


ملاك بحزن : ماما انا واياد انفصلنا خلاص وكل واحد راح ف طريقه متجبليش سيرته تاني 


والدتها بإبتسامه: انفصلتوا ! دانا اصدق اي حاجه تقوليها الا الكلمه دي اتخنقتوا مش كدا


ملاك : اها ياماما اتخنقنا وانا خلاص مبقتش عايزاه


والدتها بضحك : وهو عارف بكدا 


فجأه مروان يتدخل قائلا بصوت مرتفع

: لو سمحتو بس ممكن نأجل الحوار داه لحد ماملاك ترجع لأننا فعلا أتأخرنا 


والدتها بإحراج : انا اسفه يابني مخدتش بالي


ملاك : مروان انا قولت مش هروح انا اسفه جدا بجد


مروان بإحباط : يعني دا آخر كلام عندك 


ملاك بأسف : انا اسفه بجد بس مش هقدر اروح


مروان بيأس : تمام براحتك هستأذن انا 


فجأه والدة ملاك تنادي عليه قائله

: استني يامروان ملاك هتروح


ملاك بتعجب : ماما انا مش عايزه اروح


والدتها بإبتسامه : لازم تروحي تغيري جو انتي بقالك فتره قافله على نفسك اوضتك اخرجي ياحبيبتي من الإكتئاب ال انتي فيه داه


مروان بفرح : انا كمان بقول كدا


ملاك بحزن : بس ياجماعه...


قاطعتها والدتها قائله : مبسش ألبسي يلا انا قولت هتروحي الحفله


ملاك بتنهيده : حاضر ياماما 


___________

ف الحفله اياد ينظر يميناً ويساراً بحثا عن ملاك لكنه لم يجدها


نرمين بضيق : بقالك ساعه عينك رايحه جايه بتدور على حاجه


اياد : اها بدور على نفسي 


نرمين بسخريه : بتدور على نفسك ليه هي تايهه منك


اياد : مش هتفهمي مهما اتكلم 


فجأه يأتي احدهم قائلا

: اياد بيه ممكن نتكلم


اياد بلهفه : اكيد طبعاً يا اسامه دانا مستنيك من بدري

"ثم أخذه وخرجوا للشرفه


اسامه أحد الموظفيين ف الشركه 

: انا جبتلك كل حاجه عنه


اياد : ها قول ال عندك 


اسامه : هو ال عرفته ان مروان شخص مش سهل زي ماالناس بتشوفه


اياد بقلق : وضح كلامك يا اسامه وقول كل حاجه


اسامه بدأ السرد قائلا

 : مروان عايش في بيت لوحده كان متجوز بس مراته اكتشفت خيانته فطلبت الطلاق 

 ‏هو كمان سايب اهله مبيسألش عنهم 

 وال عرفته انه شخص بتاع بنات وعايش حياته على كيفه وشاطر جدا ف اصطياد اي بنت 


اياد بصدمه : وعرفت الكلام دا منين 


اسامه: ‏واحده من البنات ال ضحك عليها قالتلي انه بيدخل للبنت من ناحية انه اخوها وبيخاف عليها وعايز يساعدها والبنت شويه بشويه تبدأ تتعلق بيه وبعدها يصارحها هو كمان بمشاعره لحد مابتبقى خلاص مش قادره تستغنى عنه ياخد ال هو عايزه منها ويرميها زي غيرها


اياد بغضب : تذكر عندما ربط مروان شعر ملاك في الشركه ولمست يده عنقها 

شعر حينها أن تلك اللمسه لم تكن عفويه ابدا بل كانت عن قصد


________


ف السياره 

مروان بإبتسامه : طالعه زي القمر


ملاك بخجل : تسلم


مروان بإبتسامه: مش عايزك تتكسفي مني احنا اخوات وانا بجد كان نفسي اساعدك ف موضوع اياد داه 


ملاك بحزن : بلاش نتكلم ف الموضوع داه


مروان : هو انا ممكن اعرف عمل اي خلاكي مس عايزه تسمعي اسمه كدا 


ملاك بتوتر : مفيش حاجه حصلت


مروان : مع اني قولتلك اعتبريني اخوكي بس مصره تعملي فرق وتخبي عني ماشي ياستي براحتك


ملاك صمتت ونظرت عبر النافذه


مروان وهو يقود السياره

: ملاك بما اني كان نفسي اساعدك تقربي منه بس انتي خلاص مبقتيش عايزاه تسمحيلي اساعدك تنسيه


ملاك بدهشه : انساه


مروان بضحك : اها تنسيه ولا دا ميتنسيش


ملاك بإرتباك : لا اقصد اه 


مروان بإبتسامه : جاوبيني عايزه تنسيه


ملاك بحزن : اها


مروان بسعاده : تمام انا هساعدك 


__________


وصلوا اخيرا للحفل 


اياد كان يقف وحده والغضب يظهر على ملامحه كان يفكر ف طريقه يبعد مروان عن ملاك لكن دون أن يفعل شئ يغضبها مثلما حدث من قبل 


فجأه يدخل مروان وبجانبه ملاك

مد يده لها 

لكن ملاك رفضت مسك يده فشعر بالأحراج وازاح يده بعيداً


لفتت ملاك جميع انظار الحاضريين بطلتها البسيطه وملامحها الهادئه 


اياد ذاد غضبه عندما رآئها تدخل من الباب مع مروان لكنه تمالك نفسه وتظاهر بالثبات 


جلست ملاك على إحدى الطاولات وجلس مروان معها على نفس الطاوله 


شادي آتى ووقف بجانب اياد قائلا

: اي ياكابتن البنت بتاعتك داخله مع واحد تاني ولا انت مش واخد بالك


اياد بغضب تركه وذهب إليهم 

جر أحد الكراسي وجلس معهم ع نفس الطاوله قائلا


ملاك تملكها الخوف عندما رآت اياد يجلس معهم على نفس الطاوله


اياد بإبتسامه مصطنعه: ازيك يامروان


مروان بتعجب : الحمدلله يا اياد بيه 


اياد : شايفكوا جايين مع بعض يعني


ملاك بخوف : انا هقوم اجيب حاجه اشربها 


اياد : يبقى أفضل 


مروان بإبتسامة تعجب : في حاجه يا فندم


اياد : لا مفيش انا بس حبيت اطمن عليك انت كويس 


مروان : اها تمام جدا 


ثم قام من على الطاوله قائلا

: هستأذن من حضرتك


اياد بخبث: على فين خليك هنا أحسن


مروان بخبث : اطمن عليا متقلقش

ثم ذهب ناحية ملاك 


ملاك كانت تقف جانباً بإرتباك وتمسك كوب العصير 

آتى اليها مروان قائلا

: بتشربي اي 


ملاك بتوتر : ها دا عصير


كان اياد يراقب المشهد من بعيد

مروان بدون اي مقدمات وضع يده حول خصرها قائلا 

: تعالي نجيب أكل انا جعان


ملاك فزعت عندما شعرت بيده حول خصرها ورجعت للخلف بسرعه


اياد عندما رآى يده حول خصرها إشتاط غضبا 


وقف بهدوء وفك ربطة عنقه (الكرفته)


وخلع جاكيته ووضعهم جانباً


رآه شادي من بعيد علم ان هناك كارثه ستحدث


اقترب منه قائلا

: اياد اعقل مبتبوظش الحفله انا هروح اتكلم معاه


ازاحه اياد بعيداً بيده وذهب نحو مروان بإندافع 


وأمسكه من قبضة عنقه قائلا بغضب

: قولتلك خليك هناك احسن مسمعتش الكلام


ثم لكمه في وجهه ودفعه بعيداً


ملاك كانت تشاهد الموقف برعب سقط منها الكأس الذي بيدها وهلعت للخارج


اوقف اياد مروان من على الأرض وجره معه للشرفه وأغلق الباب


الجميع كان في حالة هلع ولم يفهم احد مايحدث


امسك اياد مروان ولكمه في وجهه مره آخرى ثم أوقفه ودفعه نحو الحائط وأمسكه من عنقه بغضب قائلا

: اياك تفكر تلمسها تاني فاهم ولا لا 


مروان بغضب دفعه بعيداً قائلا 

: انت واحد مجنون اساسا عندها حق تبعد عنك 


اياد بغضب امسكه مره آخرى من عنقه: تبعد عني ماتبعدش انت ملكش دعوه خليك بعيد عنها بقولك


فجأه كسر باب شادي باب الشرفه ودخل عليه بهلع

: اياد انت اتجننت هتموته ف ايدك حصل اي لكل داه


وقام بإبعاده عن مروان 


مروان بدأ يلتقط انفاسه 

واياد مسح وجهه بيده وتركهم وخرج 


يتبع ....... 


بصفي الأكونت وجاري حذف الغير متفاعليين💙

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part14)


بعدما حدثت مشاده بين إياد ومروان خرج اياد من الحفله راكضاً


كانت ملاك تجلس ف الخارج وتضع يدها على أذنها حتى لا تسمع تلك الضوضاء التي ف الداخل 


رآها إياد من الخلف تنهد بحزن ثم اقترب منها بلطف وازاح يدها عن أذنها ثم جلس بجانبها


ملاك تملكها الرعب عندما رآته قائله 

: انت اي ال حولك لوحش كدا


اياد وهو ينظر أمامه ببرود ويعدل ازرة قميصه المبهدل

: علشان احافظ عليكي


ملاك بذهول : تحافظ عليا ولا تدمرلي حياتي 


اياد نظر لعينها قائلا : حياتك هي حياتي ولو انتي اخترتي تعيشي حياتك بعيد عني مستعد ادمرهالك عادي


ملاك بدموع : انت اتغيرة اوي وبقيت واحد اناني 


مروان بتنهيده وجع: انتي شايفه كدا 


ملاك نظرت للجهه الآخرى وهي تبكي ولم تجيبه


اياد بحزن : معقوله شايفه اني بقيت اناني علشان بحبك وعايز احافظ عليكي 


ملاك بذهول : وهو علشان تحافظ عليا تقوم تضرب مروان بالشكل داه 


اياد بغضب: مروان انسان مش كويس ابعدي عنه احسن


ملاك بدموع: انت فاكر نفسك مين علشان تتحكم ف حياتي انا مش عيله صغيره علشان تقولي امشي مع مين وابعد عن مين


اياد بعصبيه: لا انتي زفت عيله صغيره ومبتفهميش ولا بتعرفي تختاري الناس كويس وابعدي عن مروان زي ماقولتلك


ملاك بغضب قامت من مكانها قائله

: انا ماشيه علشان زهقت


اياد بغضب

: مش انتي ال زهقتي انا ال زهقت


ملاك بعصبيه : ولما انت زهقت مابتبطلش تجري ورايا ليه


اياد وقف بعصبيه واشار على قلبه قائلا : كله من المهزء داه 


ملاك بعصبيه : والله حضرتك تقدر تتحكم فيه ولما هو مهزأ علشان حبني يبقى متمشيش وراه


اياد بغضب وهو يتمالك نفسه: تعرفي انك واحده بارده جدا ومعندهاش مشاعر ومبتحسش


ملاك بصدمه : انا بردو ال بارده ولا انت ال انسان مستفز واناني وفاكر انك اشترتني بفلوسك 


اياد بعصبيه : بصي بقى علشان انا جبت آخري وخلقي بقى هنا اهوه انتي عايزه اي 


ملاك لم تتمالك نفسها والدموع بدأت تتساقط من عينها قائله : عايزاك تسبني ف حالي وملكش دعوه بيا وأديك اعترفت اني بارده ومبحسش متمسك بيا ليه بقى لحد دلوقتي 


اياد بغضب : عايزاني اسيبك مش كدا حاضر انا هعمل كل ال انتي عايزاه ومن هنا ورايح مش هتشوفي وشي 


ملاك ببكاء : احسن بردو انا اساسا مش عايزه اعرفك


اياد بغضب : كان لازم اعرف من اول يوم سبتي ايدي فيها وروحتي لسيف انك عمرك ماهتكوني ليا انا اسف اني ضيعت فتره من حياتي ف حاجه مش ليا وصديقيني هحاول على اد ما اقدر انساكي 

ثم ادار ظهره لها ومضى خطوتين للأمام


قاطعته ملاك قائله ببكاء

: ارجوك متمشيش انا بحبك


اياد سمع تلك الكلمات منها ادار وجهه لها بذهول

قائلا : انتي قولتي اي 


ملاك ببكاء شعرت بالخجل فقالت

: مقولتش حاجه 


اياد اقترب منها بإندفاع 

وجذبه اليه من رأسها وقبلها 


ملاك اغمضت عينها والدموع تنهمر منها ولم تدفعه بعيداً


اياد بحب أحتضنها وهمس في أذنها قائلا

: تتجوزيني 


ملاك بذهول : ها


اياد بإبتسامه : ال سمعتيه 


ملاك تذكرت كلام سالي لها وهي تقول( اوعي لو قالك تتجوزيني تقولي موافقه هيفتكرك مدلوقه عليه انتي اتقلي وقوليلوا لازم منتسرعش ف قرار جوزانا ولازم نعرف بعض اكتر)


اياد بتعجب : سرحتي. ف اي


ملاك بإرتباك : بصراحه انا مش عايزه نتسرع ف قرار جوازنا و......


اياد وضع يده على فمها قائلا : و لازم نعرف بعض اكتر


ملاك بتعجب : انت عرفت اني هقول كدا ازاي


اياد بإحباط : علشان انتي قولتيه قبل كدا بس انا المرادي مش باخد رأيك 


ثم جذبها من يدها ودخل للحفله مره آخرى قائلا بصوت مرتفع امام الجميع 

: باركولنا ياجماعه انا وملاك خلاص قررنا نتجوز والكل معزوم على فرحنا 


ملاك بذهول: اياد انت بتقول اي


اياد بغمزه : اقعدي ساكته بقى دا حتى المتابعيين ال بيقروا القصه زهقوا وهما مستنينا نتجوز 


يتبع .......... نكمل بعد التفاعل

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part14)


بعدما حدثت مشاده بين إياد ومروان خرج اياد من الحفله راكضاً


كانت ملاك تجلس ف الخارج وتضع يدها على أذنها حتى لا تسمع تلك الضوضاء التي ف الداخل 


رآها إياد من الخلف تنهد بحزن ثم اقترب منها بلطف وازاح يدها عن أذنها ثم جلس بجانبها


ملاك تملكها الرعب عندما رآته قائله 

: انت اي ال حولك لوحش كدا


اياد وهو ينظر أمامه ببرود ويعدل ازرة قميصه المبهدل

: علشان احافظ عليكي


ملاك بذهول : تحافظ عليا ولا تدمرلي حياتي 


اياد نظر لعينها قائلا : حياتك هي حياتي ولو انتي اخترتي تعيشي حياتك بعيد عني مستعد ادمرهالك عادي


ملاك بدموع : انت اتغيرة اوي وبقيت واحد اناني 


مروان بتنهيده وجع: انتي شايفه كدا 


ملاك نظرت للجهه الآخرى وهي تبكي ولم تجيبه


اياد بحزن : معقوله شايفه اني بقيت اناني علشان بحبك وعايز احافظ عليكي 


ملاك بذهول : وهو علشان تحافظ عليا تقوم تضرب مروان بالشكل داه 


اياد بغضب: مروان انسان مش كويس ابعدي عنه احسن


ملاك بدموع: انت فاكر نفسك مين علشان تتحكم ف حياتي انا مش عيله صغيره علشان تقولي امشي مع مين وابعد عن مين


اياد بعصبيه: لا انتي زفت عيله صغيره ومبتفهميش ولا بتعرفي تختاري الناس كويس وابعدي عن مروان زي ماقولتلك


ملاك بغضب قامت من مكانها قائله

: انا ماشيه علشان زهقت


اياد بغضب

: مش انتي ال زهقتي انا ال زهقت


ملاك بعصبيه : ولما انت زهقت مابتبطلش تجري ورايا ليه


اياد وقف بعصبيه واشار على قلبه قائلا : كله من المهزء داه 


ملاك بعصبيه : والله حضرتك تقدر تتحكم فيه ولما هو مهزأ علشان حبني يبقى متمشيش وراه


اياد بغضب وهو يتمالك نفسه: تعرفي انك واحده بارده جدا ومعندهاش مشاعر ومبتحسش


ملاك بصدمه : انا بردو ال بارده ولا انت ال انسان مستفز واناني وفاكر انك اشترتني بفلوسك 


اياد بعصبيه : بصي بقى علشان انا جبت آخري وخلقي بقى هنا اهوه انتي عايزه اي 


ملاك لم تتمالك نفسها والدموع بدأت تتساقط من عينها قائله : عايزاك تسبني ف حالي وملكش دعوه بيا وأديك اعترفت اني بارده ومبحسش متمسك بيا ليه بقى لحد دلوقتي 


اياد بغضب : عايزاني اسيبك مش كدا حاضر انا هعمل كل ال انتي عايزاه ومن هنا ورايح مش هتشوفي وشي 


ملاك ببكاء : احسن بردو انا اساسا مش عايزه اعرفك


اياد بغضب : كان لازم اعرف من اول يوم سبتي ايدي فيها وروحتي لسيف انك عمرك ماهتكوني ليا انا اسف اني ضيعت فتره من حياتي ف حاجه مش ليا وصديقيني هحاول على اد ما اقدر انساكي 

ثم ادار ظهره لها ومضى خطوتين للأمام


قاطعته ملاك قائله ببكاء

: ارجوك متمشيش انا بحبك


اياد سمع تلك الكلمات منها ادار وجهه لها بذهول

قائلا : انتي قولتي اي 


ملاك ببكاء شعرت بالخجل فقالت

: مقولتش حاجه 


اياد اقترب منها بإندفاع 

وجذبه اليه من رأسها وقبلها 


ملاك اغمضت عينها والدموع تنهمر منها ولم تدفعه بعيداً


اياد بحب أحتضنها وهمس في أذنها قائلا

: تتجوزيني 


ملاك بذهول : ها


اياد بإبتسامه : ال سمعتيه 


ملاك تذكرت كلام سالي لها وهي تقول( اوعي لو قالك تتجوزيني تقولي موافقه هيفتكرك مدلوقه عليه انتي اتقلي وقوليلوا لازم منتسرعش ف قرار جوزانا ولازم نعرف بعض اكتر)


اياد بتعجب : سرحتي. ف اي


ملاك بإرتباك : بصراحه انا مش عايزه نتسرع ف قرار جوازنا و......


اياد وضع يده على فمها قائلا : و لازم نعرف بعض اكتر


ملاك بتعجب : انت عرفت اني هقول كدا ازاي


اياد بإحباط : علشان انتي قولتيه قبل كدا بس انا المرادي مش باخد رأيك 


ثم جذبها من يدها ودخل للحفله مره آخرى قائلا بصوت مرتفع امام الجميع 

: باركولنا ياجماعه انا وملاك خلاص قررنا نتجوز والكل معزوم على فرحنا 


ملاك بذهول: اياد انت بتقول اي


اياد بغمزه : اقعدي ساكته بقى دا حتى المتابعيين ال بيقروا القصه زهقوا وهما مستنينا نتجوز 


يتبع .......... نكمل بعد التفاعل

#فتاة_الملجأ الجزء الثاني (part15)


"بعد انتهاء الحفل ذهب اياد مع ملاك لمنزلها ليخبر والدتها بأنهم اتفقا أخيرا على موعد الزفاف"


ف المنزل 

ملاك بخجل تفرك كلتا يديها بتوتر


والدتها بفرح : يعني أخيرا خلاص قررتوا تتجوزا


اياد بإبتسامه : انا قررت ان الفرح يبقى قريب وأمري لله 


ملاك بتعجب : وامرك لله لي هو انت مغصوب


اياد بإبتسامه: لا مش مغصوب بس عارف انك هتطلعي عيني 


والدتها بضحك: بصراحه ف دي عندك حق 


ملاك بدهشه : ماما انتي معانا ولا معاه


اياد بضحك : والدتك مع الحق اكيد


والدتها بضحك : تنكري انك مش هطلعي عينه


ملاك بخجل : خليكوا اضحكوا عليا براحتكوا انا طالعه اوضتي 


اياد : واضح اننا تقلنا ف الهزار عليها ربنا يستر لتصحى الصبح مغيره رأيها


والدتها بفرح: لا متقلقش دانا مصدقت اني هفرح بيها ربنا يسعدكوا يابني 


___________

نهار يوم جديد ف الشركه 


مروان ونرمين يتحدثان سوياً


مروان بغضب: عاجبك الأهانه ال شوفتها امبارح دي انا كان مالي ومال المصايب دي كلها


نرمين بغضب: اياد طلع بيحبها بجنون الموضوع طلع صعب اوي بس مش مهم لسه معانا وقت


مروان بغضب : وقت اي انتي مجنونه انا خلاص مش لاعب اللعبه دي البنت اساسا بتحبه وهو بيحبها يعني اصعب اخليها تبعد عنه وانتي كمان صعب تخليه يبعد عنها دول خلاص حددو معاد الفرح


نرمين بعصبيه : مانت لو شايف شغلك صح مكنش دا حصل أنا قولتلك خليها تتعلق بيك وتنسى اياد مش تروح تمسكها قدامه وتدايقه 


مروان : وانا اعرف انه مجنون كدا منين وبعدين انتي متجبيش العيب عليا انتي عملتي كل حاجه علشان يكرها ومكرهاش بردو


نرمين : وانا مش هسكت بردو ولسه قدامي حاجات كتير اعملها اياد دا ليا انا وبس فاهم


مروان بضيق: طب بقولك اي خرجيني انا من الحوار دا علشان زهقت وشكله مبيأكلش عيش ثم اني عايز باقي الفلوس ال اتفقنا عليها


نرمين بغضب : فلوس اي دي ال تاخدها هو انت. عملت حاجه واحده صح من يوم اتفقنا لما تبقى تشتغل مظبوط ابقى تعالي خد باقي حسابك


مروان بعصبيه : انتي واحده مجنونه انتي كمان بقولك خلاص هيتجوزوا شغل اي ال هكمله 


نرمين بخبث : لي وانا هسيب الفرح يتم عادي كدا 


مروان بضيق : بقولك اي اعملي ال تعمليه انا مش هكمل ف اللعبه دي دانا لو مضردتش يبقى كويس


_________

قبل قدوم اياد للشركه مر على منزل ملاك لإصطحابها معه

ملاك كانت تقف على الرصيف تنظره 

اوقف سيارته امامها 

رآته ملاك ركضت بسرعه نحوه وركبت قائله


:اتأخرت اوي ع فكره 


اياد قاد السياره وانطلق بها نحو الشركه قائلا بإبتسامه : انا اسف ياروح قلبي كنت بعمل حاجه مهمه 


ملاك بعصبيه : اي روح قلبي دي ماتتكلم عدل


اياد بتعجب : يعني سبتي الحاجه المهمه ومسكتي ف روح قلبي يخربيت ال يدلعك ياشيخه


ملاك : اه صحيح اي الحاجه المهمه بقى 


اياد : كنت بحجز بنفسي المكان ال هنعمل فيه الفرح


ملاك بخجل: اي دا يعني خلاص هنتجوز 


اياد بإبتسامه: اها للأسف يعني


ملاك نكزته في كتفه قائله: بطل رخامه هو اي للأسف انت تطول


اياد وضع يده على كتفه بألم قائلا

: ااا دراعي يابت


ملاك بذهول : ماله دراعك معقوله الضربه الصغننه دي وجعتك


اياد بضحك : لا ياناصحه بس انا دراعي واجعني من امبارح من وقت ماضربت الواد مروان


ملاك بحزن : وانت كان لازم تضربه يعني ع فكره صعب عليا


اياد بعصبيه : انتي عايزه تشليني ولا اي بالظبط هو اي ال صعب عليكي 


ملاك بخوف : مقصدش بس انت ضربته جامد اوي


اياد بذهول: هو عادي عندك انه يمسكك من وسطك ولا اي بالظبط


ملاك بلهفه : لا طبعا انت اتجننت بس معرفش ليه بحسه طيب وانا متأكده انه مكنش يقصد يعمل كدا وكان هيعتذر اساسا هو كان عايز يساعد مش أكتر


اياد وهو يكتم غيظه : ملاك انتي اسبتيلي انك اغبى واحده ف الدنيا ومبتعرفيش تفرقي بين الأشخاص مروان دا من اول يوم شفته وانا عارف انه بني ادم مش سهل وصايع 


ملاك بعصبيه : انتي ليه كل شويه تتهمني بالغباء ع فكره انت ال نظرتك للناس غلط جرب تشوفهم بقلبك هتغير فكرتك اكيد


اياد يقود السياره بعصبيه

رد قائلا: لما كل الناس عندك حلويين كدا ليه بتكرهي نرمين


ملاك : علشان نرمين كداب..

لم تكمل الكلمه ثم صمتت 


اياد نظر لها بتعجب : ماتكملي


ملاك بحزن : مهما اتكلم مش هتصدقني بس اكيد هيجي يوم وتشوف الحقيقه


اياد : دا تقريباً نفس ال عايز اقولهولك عن مروان انا مهما اتكلم عنه عمرك ماهتصدقي بس هيجي يوم وهيتكشف على حقيقته وانا هسبتلك داه


صمتت ملاك ولم تنطق بكلمه 

اياد نظر لها قائلا 

: تقريباً احنا مبنكملش دقيقه من غير خناق نفسي تكبري عقلك مره واحده وتفهميني


ملاك : ماتصغر انت عقلك وتفهمني 


اياد : يخربيت ردودك هتجبيلي جلطه ف يوم انزلي انزلي


وصلو أخيراً للشركه ونزلت ملاك من السياره 


رآت الجميع ينظر لها وهي تنزل من سيارة اياد فركضت بعيداً عنه

نزل اياد من السياره وخلع نظارته قائلا بصوت مرتفع

: انتي يا ارجعي مكانك


ملاك وقفت مكانها وادارت وجهها له قائله بتوتر

: عايز اي الناس بتبص علينا 


اياد اقترب منها بإبتسامه وشبك يده في يدها قائلاً

: مايبصوا فاضل يوم واحد على فرحنا والكل عارف


ملاك بتعجب : هو احنا مش لسه كنا بنتخانق


اياد بإبتسامه: واي يعني نتخانق بس اهم حاجه ان انا وانتي عارفيين اننا عمرنا ماهنبعد عن بعض 


ثم مضى ودخل للشركه وهي في يده 


الجميع كان ينظر ويهمس بالكلام 


اياد اوصلها لباب مكتبها وذهب لمكتبه 


جلست ملاك على مكتبها والجميع ينظر لها ويتهامسون


نرمين آتت اليها وقالت بخبث: مبروك ياملاك فرحتلك من قلبي اوي 


ملاك : الله يبارك فيكي عقبالك 


نرمين بخبث : اوعي تكوني لسه زعلانه مني 


ملاك وهي تقلب ف الملفات التي على مكتبها وتتحدث بلامبالاه : لا مش زعلانه هزعل ليه 


نرمين تركتها وذهبت لمكتبها بغضب 


"اياد كان يجلس في مكتبه ويتحدث مع اسامه الذي جاء له بكل اخبار مروان 

اياد : انا عايز الصور لأن الصور دي هتبقى الديلل الوحيد معايا


اسامه : حاضر يافندم هبعتلك كل الصور ال عندي 


اياد : عايز اقفل والاقيهم على موبايلي يا اسامه


اسامه : اعتبرهم وصلوا يافندم 


ثم اغلق اياد الهاتف وجلس يقلب في هاتفه وينتظر مجئ الصور الذي طلبها 


آتت الصور اخيرا وعندما رآها اياد اتصل على نرمين قائلا

: ابعتيلي مروان على مكتبي 


نرمين بخوف اغلقت الهاتف وهي تفكر ان اياد حتماً سيتصرف بغضب مع مروان


ذهبت لمكتب مروان قاائله

: مروان اياد بيه عايزك


مروان بلع ريقه الذي جف في حلقه وذهب للمكتب بخوف 


دق الباب

اياد : ادخل

مروان دخل 


اياد وقف من على مكتبه قائلا

: اقفل الباب وراك وتعالى


مروان شعر بالخوف فقال بسرعه

: اياد بيه انا بعتذر عن ال حصل امبارح انا مكنتش اعرف ان ملاك تخصك صدقني 


اياد اقترب منه قائلا 

: واديك عرفت بس للأسف متأخر 


مروان لم ينطق بكلمه


اياد بغضب : تقدم ورقة استقالتك حالا


مروان شعر بالغضب قائلا

: ولي اقدم استقالتي انا اعتذرت منك واظن الموضوع انتهى 


اياد اقترب منه ونظر له بخبث 

: انا ميشرفنيش واحد زيك يكون شغال عندي ف الشركه


مروان بدهشه : واحد زي ازاي يعني 


اياد امسكه من لياقة قميصه بغضب قائلا

: واحد صايع وبتاع بنات يلا ولا انت هتعملهم عليا اوعى تكون فاكر اني معرفش حاجه عنك لا اطمن انا اعرف كل حاجه وقدم استقالتك بهدوء بدل ماتمشي من الشركه بفضيحه وشكلك هيبقى وحش اوي قدام الموظفيين 


مروان بغضب : وانت اي دليلك عل الكلام داه


اياد تركه وآتى بهاتفه وفتحه وآراه بعض الصور الذي تجمعه بفتيات وهو سكران


اياد بخبث : اي تحب ابعت الصور للموظفين حالا


مروان فذع عندما رآى الصور ونظر لأياد بغضب والشر يتملكه قائلا

: تمام انا هقدم استقالتي بس اتقل عليا علشان اللعبه هتحلو 


ثم تركه وخرج من المكتب متجهاً نحو مكتب نرمين قائلا

: نرمين مش انتي عايزه تنتقمي من اياد انا بقى هعرف اكسره ازاي 


نرمين بخوف : اي الكلام دا يامروان انا مش عايزه انتقم منه ولا حاجه انا قولتلك اني بحبه وعايزاه يكون ليا لوحدي 


مروان بضحكة شر : اطمني انا هخليه ليكي لوحدك والحاجه ال بيحلم بيها هتختفي من قدامه ف اقرب وقت 


نرمين بتعجب : هو اي ال حصل جوه بالظبط


مروان بخبث: حصل كل خير ناوليني ورقة استقاله علشان أملاها 


يتبع ......

تعبانه وبردو نزلته علشان تعرفوا اني بحبكوا🙈💙

تفاعل كتير ومتابعه لصفحتي



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close