القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية فتاة الملجأ كامله فقط علي النجم المتوهج من بارت 11حتي 15

 #فتاة_الملجأ (11)


ملاك لم تفهم لما ينظر لها الجميع بهذه النظره وكأنهم يحقرونها 


خرجت من السوبر ماركت متجهه للدار بكل ذهول 


اثناء سيرها وجدت احدى المجلات المعروضه ف الشارع وعليها صورتها كذبت نفسها ف بداية الأمر


حتى أقتربت وأمسكت بأحدى المجلات لتتأكد انها صورتها لكن ليست وحدها بل مع سيف في سيارته 


ف البدايه ظنت ان الصوره فوتوشوب لكنها تذكرت حين ربط لها حزام الامان الصوره لم تظهر هذا بل ظهرت انهم في وضع غير لائق 

صدمت جدا لكن الصدمه الأكبر كان من التعليق على الصوره 

بدأت القراءه بإرتباك 

" شاهد فتاة الملجأ التي كسبت استعطاف الملايين تبيع نفسها ومبادئها من اجل المال وتظهر مع سيف بيه صاحب شركات SK لتصميم الأزياء بوضع مخل للأداب

نعلم ان الفتاه حاولت تسويئ سمعته وخدعتنا كلنا ولكن الأن تظهر على حقيقتها 

وأكتشفنا أيضاً انها نفس الفتاه التي قدمت آخر عرض له وعملت معه كموديل يبدو ان تلك الفتيات لا يهمهم سوا المال ...


لم تستطع ملاك اكمال المقال ورمته ع الأرض وداست عليها برجليها بعصبيه وغضب شديد


اوقفت تاكسي ولم ترجع لدار الرعايه بل قررت الذهاب للشركه 


كانت مندفعه جدا حتى انها ذهبت وهي ترتدي ملابس عاديه جدا وشبشب في رجليها 


_____

وصلت للشركه حاولت الدخول لكن للأسف الأمن منعها 


ملاك ببكاء: انا لازم ادخل سيف بيه عارفني قولوه ملاك بره هيقلكوا دخلوها 


الأمن وهو يمسك بها : يافندم سيف بيه مش هنا ومش مسمح لاي حد دخول الشركه بدون معاد رسمي 


ملاك وهي تصرخ : ازاي مش هنا لازم اعرف منه كتب كدا ليه بيحاول يسوء سمعتي ليه 


الأمن يمسك بها بقوه : لو مش مشيتي حالا هنضتر نستعمل اسلوب مش هيعجبك 


فجأه احد الموظفين سمعت الأشتباك فخرجت لترى مايحدث 

وجدت ملاك تحاول الدخول للشركه وتبكي بحرقه ولكن الأمن ممسك بها ويحاول ابعادها


استاءة الموظفه من مشهد بكائها فاخبرتها قائله: معتقدش ان سيف بيه لي ايد ف ال حصلك لو عايزه تاخدي حقك دا عنوان هدى روحيلها انا متأكده انها السبب 


ملاك مسحت دموعها واخذت العنوان منها ومضت


_______


في منزل هدى 


هدى كانت تجلس تقرأ الصحف بوجه يملؤه الفرح 


والدتها جائت وجلست جانبها : شكلك مبسوط النهارده يارب خير


هدى بفرح : خير بس دا خير وخير وخير 


والدتها : ربنا يفرحك دايما يابنتي طيب انا عايزاكي تاخديني ازور قبر اختك النهارده بما انك مزاجكك رايق يعني 


هدى : ياماما ماعندك السواق خديه 


والدتها بحزن: يابنتي عايزاكي تيجي معايا بقالك فتره مروحتيش زورتيها 


هدى بإستهزاء : هزور حد ميت اعمل بيه اي بس ياماما 


والدتها بحزن : اخص عليكي ياهدى اختك عايشه جوانا مش معنى انها راحت عند ال خلقها نعتبرها مش موجوده يابنتي 


هدى : هوديكي تزوريها حاضر بس بلاش النهارده انا عندي مشوار ضروري ولازم اروحه 


ثم قامت وجذبت حقيبتها وخرجت


والدتها : بس يا هدى ياهدى 


لم ترد عليها وركبت سيارتها ومضت 


حين ادارة هدى السياره وخرجت من الفيلا كانت ملاك توقف التاكسي وتنزل منه وتدخل للفيلا 


البواب: رايحه فين حضرتك 


ملاك : مش دي فيلة هدى عامر 


البواب : ايوا 


ملاك : قولها في واحده اسمها ملاك بره عايزه تقابلك 


البواب نظر لملاك من فوق لأسفل قائلا في نفسه: هي الست هدى هتعرف الأشاكل دي منين 


رد قائلا : هدى هانم خرجت تعالى وقت تاني 


ملاك ببكاء: ارجوك لازم أشوفها


البواب بصوت مرتفع: قولتلك خرجت 


سمعت والدة هدى اثناء سيرها ف الجنينه صوت ملاك وهي تتحدث مع البواب 


ذهبت لهم قائله 


: في اي ياعبده 


البواب : البنت دي ياست هانم عايزه هدى بنت حضرتك وبقولها مش موجوده مش عايزه تصدقني 


والدة هدى نظرت لملاك وجدت الدموع تنهمر من عينها ردت قائله : طب سبها تدخل 


تركها البواب تمر 

دخلت ملاك ولم تتمالك نفسها فأنفجرت بغضب قائله 

: فين بنت حضرتك هي علشان معاها فلوس تستقوى وتفتري على خلق الله بالشكل داه 


والدة هدى : طب اهدي طيب تعالي معايا ندخل جوه وتفهميني ف اي بالراحه 


ملاك دخلت معها وهي تمسح دموعها قائله 

: بنتك كتبت عني ف الجرايد كلام مش حقيقي وبسبب داه انا مبقتش عارفه ابص ف عين اي حد انا واحده اتربت ف ملجأ ومش تملك اي حاجه غير سمعتها ودلوقتي للأسف حتى دي خسرتها 


والدة هدى بصدمه : معقول هدى تعمل كدا انا طول السنين دي كلها كنت بربيها ع الأخلاق والمبادئ يمكن في سوء تفاهم 


ملاك : طب قوليلي هي فين وانا اروحلها اواجها انا متأكده انها هي ال عملت كدا بسبب حبها لسيف


والدة هدى : بس هي قالتلي انها انفصلت عن سيف من زمان 

ملاك : للأسف هي لسه بتحبه وفاكره اني ليا ذنب انه يبعد عنها وانا مليش دخل بكل داه يحلو مشاكلهم مع نفسهم انا مالي انا

ثم شعرت ملاك بدوخه 

فأجلستها على الكرسي قائله بحزن : طيب هي مش هتتأخر اقعدي اجبلك حاجه تشربيها تهدي بيها نفسك واوعدك ان لو هدى سبب مشكلتك هحلهالك وهخليها تعتذرلك قدام الدنيا كلها


ملاك شعرت بالطمأنينه من كلام والدة هادى فجلست على الكرسي 


ذهبت سميره والدة هدى للمطبخ واحضرة كوب العصير واعطته لملاك 


جلست ملاك تشرب العصير حتى تهدأ قليلا 


سميره نظرت لها بحب وتمعن قائله : انتي اسمك اي


ملاك بحزن : اسمي ملاك 


سميره : اسمك حلو اوي 


ملاك بتوتر وضعت كوب العصير الذي بيدها ع الطاوله فأنسكب منها على صورة طفله صغيره موضوعه عليها


قالت بإرتباك : انا اسفه انا اسفه مكنتش اقصد


قامت سميره بسرعه ولم تنتظر حتى تأتي بقطعة قماش تمسحها بل من لهفتها مسحت الصوره بملابسها 


ثم احتضنتها وقبلتها بحب 


ملاك بذهول : انا اسفه واضح ان الصوره غاليه عندك جدا 


سميره وهي تحتضن الصوره : دي اغلى حاجه ف حياتي 

ملاك : دي صورة هدى وهي صغيره 


سميره : لا دي صورة اختها الصغيره 


ملاك : اها هي عايشه معاكوا هنا 


سميره : لا دي عند ربنا 


ملاك بحزن : انا اسفه مكنتش اقصد افكرك 


سميره بإبتسامه : هو انا نسيتها علشان افتكرها 

تعرفي دي الصوره الوحيده ليها كان نفسي اوي اشوفها قبل ماتموت 


ملاك بتعجب : هو هضرتك مشوفتهاش ازاي 


سميره : كنت مسافره انا وهدى اختها ووالدها وعلشان كانت طفله يدوب عندها سنه قولت خليها مع المربيه لحد ما نرجع 


واتفجأت وانا هناك بإن المربيه بتقولي انها تعبت جامد وخدتها المستشفى ماتت هناك 

حاولت وقتها اني انزل بس معرفتش كان صعب اوي ننزل من السفر فأضتروا يدفنوها قبل ماارجع وللأسف مقدرتش اشوفها لاخر مره 


ملاك بحزن : ربنا يرحمها بعتذر اني فكرتك 


سميره : لا ولا يهمك الموضوع داه من سنين تعرفي انها لو كانت عايشه كان دلوقتي هيكون عندها 


فجأه تقاطعها الخادمه قائله ياهانم هاتي قناة الأخبار بيقولوا سيف بيه طالع مباشر ع التلفزيون علشان يرد ع الكلام القبيح ال اتكتب عن البنت بتاعت الملجأ دي ال صوروها ف حضنه


سميره نظرت لها بتلميح أن تصمت 


ثم قالت لملاك بإرتباك : سعديه دايما بتحب تهزر كدا 


ملاك نظرت لأسفل بحزن وخجل 


والدة هدى فتحت التلفزيون لتسمع سيف وهو يقول بغضب

كل الصحف ال كتبت عن البنت دي هنقاضيها والشخص ال نشر الإشاعات دي هيتجاب 

احد الصحقيين

: طب ممكن نعرف علاقة البنت دي بحضرتك اي 


سيف : خطيبتي 


ملاك بذهول وصدمه 

خطيبته !


يتبع......

#فتاة_الملجأ (12)


صرح سيف ف المؤتمر للرد عن مانشرته الصحف ان ملاك خطيبته 


ملاك كانت في منزل هدى حين سمعت بتصريحات سيف التي نزلت كالصاعقه عليها


سميره والدة هدى : هو انتي خطيبته !

ملاك بذهول : ها 


سميره : مالك يابنتي اي ال حصلك بقولك انتي خطيبته فعلا 


ملاك لم تنطق بكلمه وخرجت من الفيلا وهي تحدث نفسها وتشير بذهول قائله 

انا ابقى خطيبته 

خطيبة مين !


ظلت تسير على الرصيف وهي تحدث نفسها بشرود


حتى وقفت اعلى الكوبرى ونظرت لأعلى وصرخت بأعلى صوت 

ظلت تصرخ كثيرا حتى تعبت ثم ضحكت بصوت مرتفع 

ثم بكت بحزن قائله في نفسها 

انا مين ! ليه من يوم ماطلعت ع الدنيا والناس هي ال بتتحكم بحياتي 


ثم نظرت للماء أسفل الكوبري وهي تبكي قائله 

يبدو ان الأمر خرج عن سيطرتي وحان وقت إنهاء كل هذا والأستمتاع قليلا 


خلعت الحذاء الخاص بها وتركته جانباً وخلعت ايضا الجاكيت ووضعته مع الحذاء 


وقررت إلقاء نفسها بالماء  


سيف انهى مؤتمره وعلم من الموظفه انها اتت لمنزل هدى فركب سيارته بحثاً عنها 


فجأه يراها من بعيد وهي تحاول القفز


سيف بهلع نزل من سياارته قائلا : ملاااك استنى 


لكنها كانت قد قفزت بالفعل 


رقض سيف تجاها وهم لألقاء نفسه واذا به يراها تلعب بالماء ف الأسفل 


سيف بصدمه تراجع عن القاء نفسه : ملااااك انتي بتعملي اي 


ملاك بضحك هستيري : اي دا خطيبي ال انا معرفوش هنا 


سيف بصدمه يحاول استيعاب مايراه : انتي بتعرفي تسبحي


ملاك بتعجب: اكيد امال هرمي نفسي ف المايه ازاي 


سيف بإرتباك ينظر لها من فوق : فكرتك هتنتحري علشان زعلانه وكدا


ملاك بتعجب وهي تلعب بالماء : هنتحر ! انتحر ليه وانا لسه محققتش اي حاجه ف حياتي علشان انتحر 


سيف بتعجب : انتي طلعتي مجنونه فعلا مش فروض انك زعلانه يابنت


ملاك : وعلشان زعلانه اموت نفسي !

الحياه دي هديه من ربنا وكلنا هنموت ف اي وقت الغبي هو ال يختار ينهي حياته بدري ثم اني لسه مخدتش حقي منكو لسه هنتقم منك ومن حبيبتك الست هدى


سيف : مش حبيبتي

ملاك : ايا يكن المهم اني هنتقم منك ومنها ومن المديره ومن اي حد آذاني وبعدها ممكن افكر ف الأنتحار

 


سيف بذهول : لااا انتي طلعتي لاسعه خالص اطلعي اطلعي 


ملاك : واطلع ليه البحر احلى بكتير من الحياه عندكوا 


سيف بغضب : احنا ف الشتا مش حاسه ان المايه متلجه 


ملاك بضحك : انا خلاص مشاعري واحاسيسي تبلدت مبقتش احس وخد بالك لو طلعت وانت قدامي احتمال ارتكب جريمه فا أمشي احسنلك


سيف : متقلقيش انتي كلام ع الفاضي و أطلعي بقى علشان عايزك 


ملاك : عايز اي تاني انت مش خلاص انت وحبيبة القلب خليتوا سمعتي ف الأرض 


سيف بغضب : قولة مش حبيبتي 

 اطلعي من عندك وخلينا نتكلم 


خرجت ملاك من البحر وهي مبتله بالكامل 


سيف كان ينتظرها وينظر لها بذهول 

: انتي مجنونه في حد ينط ف البحر من فوق الكوبري عادي كدا


ملاك عصرت ملابسها وشعرها من الماء وارتدت الجاكيت الخاص بها وامسكت بحذاءها في يدها قائله بغضب


لو انا مجنونه فأكيد مش اجن منك ال روحت قولت اني خطيبتك وقدام الصحافه كلها 

هعمل اي أنا دلوقتي وهبرر كل داه لمديرة الدار ازاي اكيد هتقتلني 


سيف بإرتباك : مكنش قدامي حل غير كدا 


ملاك : ايوا ماهو انا لعبه ف وسطكوا هي تروح تشوه سمعتي وانت علشان تغيظها تقول اني خطيبتك

 اتفضل بعد اذنك قول للصحفين بتوعك اننا فركشنا والموضوع انتهى 


سيف بتعجب : دا بدل ماتشكريني 

انا قولت احسن موقفك قدام الناس علشان محدش يتكلم عليكي 


ملاك بغضب : ومين قالك اني كنت محتاجه مساعدتك انا بعرف اخد حقي بنفسي 


سيف بغضب وعصبيه : ياسلام طب انا غلطان فعلا واتفضلي اتصرفي وحلي مشاكلك لوحدك 


ملاك بعصبيه أيضاً : ايوا هحل مشاكلي لوحدي واتفضل امشي ومتدخلش ف حياتي تاني 


ثم تركته ومضت وفي يدها حذاؤها 


سيف وقف ينظر عليها بفقدان أمل وهو يحدث نفسه قائلا 

1_2_تلا

فجأه ترجع ملاك بظهرها قائله بإحراج وهي تشير

: نسيت الطريق من هنا 


سيف بتنهيده أمسك بيدها وأخذها معه ف السياره بالإجبار 


ملاك بضيق : ممكن اعرف حضرتك واخدني فين 


سيف بعصبيه : بعد كدا مش هاخد رأيك ف اي حاجه هتمشي معايا وانتي ساكته فاهمه 


ملاك بغضب : اي ال انت بتقوله داه


قاطعها سيف بعصبيه : شششش


ملاك بخوف : حاضر سكت 


____________

ف دار الرعايه 

كانت الفتيات قد ذهبت للعمل 


في احد الغرف السريه بالدار 

كانت المديره قد قرأت الصحف وعلمة بفضيحة ملاك 

وبعدها شاهدت الأخبار وعلمت ان سيف اعترف امام الجميع بخطبته منها


ظلت تلف حول نفسها بغضب وهي تكرر


البنت دي هتخلي ال يسوى وال ميسواش يتكلم عننا لازم نشوفلها حل 


مجهول : تحبي نخلص 


المديره : الاضواء كلها عليها دلوقتي بسبب ال اسمه سيف داه احنا نبعدها عنه وبعد كدا نقدر نعمل ال احنا عايزينه 


________

ف المصنع 

الفتيات يتحدثون بهمس عن ملاك وفضيحتها 

ناريمان بضحك وصوت مرتفع وهي تمسك المجله المعروض عليها صور ملاك اقتربت من سالي قائله 


عرفتي دلوقتي الصايعه كانت بتتأخر ليه بليلل


سالي وقفت بغضب لتصفعها 

فجأه احد الفتيات تقول 

بنات بنات انا سمعت ان سيف بيه طلع ع التلفزيون من شويه وقال انها خطيبته 


سالي وناريمان في صوت واحد : خطيبته!


ناريمان بغضب: خطيبته ازاي يعني اي ال جاب سيف بيه لحتة بنت زي دي 


سالي بصدمه : ياترى انتي بتعملي اي ياملاك كل مره مشكله اكبر من ال قبلها 


فجأه المشرف دخل ع الفتيات قائلا 


البنت ال عليها تكب الزباله تطلع تكبها عايزين المصنع نضيف ع طول 


سالي بتنهيده يأس : حاضر جايه


اخذت كيس الزباله وخرجت من المصنع وهي تجره بقوه 


فجأه أحدهم يأتي قائلا


:اساعدك 


سالي بتعجب : لا متشكره جدا 


الشاب شعر بالإحراج : انا اسف 


سالي بإبتسامه : مفيش حاجه حصلت 


ثم حاولت رفع كيس النفايات لتضعه لكنه كان ثقيلا جدا وكاد ان يسقط 


فأمسك الشاب معها الكيس ورفعه لأعلى 


سالي بإرتباك : شكراً


الشاب مد يده قائلا : اسمي عمر وانتي 


سالي بتعجب مدة يدها له وسلمت عليه قائله : سالي 


عمر بإبتسامه : متستغربيش انا شغال ف المبنى ال قصادك داه وبشوفك كل يوم وانتي داخله ووانتي خارجه وكمان عارف اليوم ال بتكبي في الزباله علشان كدا نزلت استناكي 


سالي بذهول وإرتباك : طب وحضرتك بتراقبني ليه 


عمر بإبتسامه : يمكن معجب 


سالي بدأت تخجل وخدودها ظهر عليها الأحمرار 

قالت بتوتر : ها انا اتأخرت لازم ادخل 


دخلت بسرعه وهي في حالة ارتباك 

____


عمر يصعد لمكتبه ف المبنى المقابل 

ليقابله صديقه محمود بفرح 

ها كلمتها 


عمر بسعاده : مش مصدق لحد دلوقتي انا بجد كنت حاسس ان الخطوه دي تقيله ع قلبي اوي بس دلوقتي مبسوط والدنيا مش سايعاني 


محمود : طب عرفت مرتبطه او لا 


عمر : للأسف ملحقتش بس انا قلبي بيقولي انها مش مرتبطه 


________


سيف اخذ ملاك لمعرض الملابس الخاص به 


ملاك دخلت المكان بذهول 


كانت تنظر ع الفتيات الأنيقات وتنظر على نفسها وحذائها في يدها وملابسها مبلله وشعرها غير مرتب 


قالت بتعجب : انت جايبني هنا ليه 


سيف : علشان بموافقتك او لا لازم نفضل نتاظهر اننا مخطوبين فتره علشان الناس متشكش فينا شويه وهنفركش تمام 


ملاك بغضب : لا مش تمام هي مين دي ال خطيبتك


فجأه تمر فتاتان يتحدثان بهمس ويشيران على ملاك 

: بصي البنت ال اختارها سيف بيه علشان تكون خطيبته 

: انا اتصدمت بصراحه اول مره اعرف ان زوقه بلدي كدا دي هدى حبيبته الأول كانت شياكه واناقه وجمال 


ملاك نظرت لهم بغضب وكادت تنقض عليهم


سيف جذبها من يدها وادخلها للفتاه المسؤله عن الأزياء قائلا لها 

: عايزها تبقى واحده تانيه خالص اظن انتي فاهمه 


الفتاه : تحت امر حضرتك يافندم 


ملاك نظرت لهم قائله بخوف : هو اي ال واحده تانيه انتو هتعملوا فيا اي 


سيف : انتي من هنا ورايح خطيبتي ودا معناه انك لازم تبقى بنت أنيقه ومرتبه فاهمه 


ملاك : لا مش فاهمه..... 


قاطعها سيف قائلا 

: خديها يلا


_____بقلم ملك محمد____

في منزل هدى 


دخلت هدى الفيلا وهي تشتاط غضبا والقت حقيبتها جانبا وأثناء صعودها لأعلى 


والدتها بعصبيه : هدى تعالي هنا 


هدى بضيق : مش فيقالك خالص ياماما 


والدتها : انزلي وتعالي بقولك


هدى بعصبيه : خير قولي 


والدتها : اي ال انتي عملتيه مع البنت بتاعت الملجأ داه ازاي تحرضى الصحف علشان تسوء سمعتها بالشكل ده 


هدى بغضب: اهو كل ال خطتت ليه راح وسيف اعلن انهم مخطوبين ارتحتي


والدتها بحزن : لي يابنتي بتحاولي تعملي كدا انتي مبتحبيهوش انتي بتحبي الفلوس وبس طالعه جشعه زي ابوكي 


هدى : بابا مات وانا فخوره ان ورثة شخصيته لو كنت طلعتلك كان زمانا ف الشارع دلوقتي 


والدتها بأسف : الشارع افضل من خداع الناس الطريق ال انتي فيه نهايته وحشه فوقي ياهدى 


هدى بكره وضيق : تسمحي تسبيني ف حالي انا طالعه اوضتي 


وتركت والدتها وصعدت لأعلى 


فجأه تشعر سميره بالدوار وتجلس على الكرسي وتأتي لها الخادمه بكوب ماء 


الخادمه : ست هانم هو انا ليه من يوم ماجيت هنا وانا دايما بشوفك لما بتتعصبي لا بيغمى عليكي يا بتدوخي كدا


سميره وهي تضع يدها ع رأسها : دي حاجه ورستها من والدتي وقولتلك كدا كام مره 


الخادمه : بس يعني مفيش علاج للموضوع داه او ناخدك لدكتور


سميره : كل مره يقول انميا نقص فتمينات ومره يقول اهتمي بأكلك لحد ما اتعودت خلاص 

ثم قالت لها بحزن

ناوليني صورة لارا من عندك خليني اخدها واطلع اوضتي  


الخادمه بحزن جذبتها لها قائله : انتي بقالك سنين ماشيه بتلفي بيها ياهانم معقوله بنتك غاليه عندك كدا


سميره اخذت منها الصوره واحتضنتها قائله : دي ضنايا هو في اغلى من الضنا 

ثم قالت بتنهيدة حزن 

هفضل حاسه بالذنب تجاها طول عمري لو مكنتش سمعت كلام والدها كنت فضلت معاها واخدت بالي منها بس هو علشان الفلوس كانت عنده كل حاجه قالي لازم نسافر ونسبها لان صحابه ف المشروع كان معاهم زوجاتهم 

يارتني ماسمعت كلامه اااه لو. الزمن يرجع لورا 20سنه كمان 


الخادمه بإستياء : ربنا يصبرك ياست سميره معرفش ليه عندي احساس انها لو كانت عايشه كانت هتبقى مختلفه عن الست هدى خالص كانت هتبقى طالعالاك وواخده من طيبتك 


سميره بدأت الدموع تتساقط من عينها 

: خلاص ياسعديه كفايه كدا قلبتي عليا المواجع

انا طالعه اوضتي 


يتبع ....

#فتاة_الملجأ (13)

الوقت باليلل

خرجت ملاك من غرفة الملابس بشكل مختلف تماما كانت ترتدي بلوزه بيضاء وجيبه قصيره وحذاء ذات كعب عالي وشعرها مسدل على كتفيها 

وكأنها فتاه آخرى 


سيف بإبتسامة تفاجأ : مين دي !


ملاك نظرت لنفسها ف المرأه : مين دي فعلا !


سيف بضحك : شايفه اهو انتي كدا بقيتي ينفع يتقال عليكي خطيبة سيف بيه


ملاك بتعجب وهي تنظر لنفسها : طيب خلاص ياحضرة المغرور انا بقيت خطيبتك ممكن ادخل اغير اللبس دا بقى علشان اروح 


سيف امسك بيدها قائلا للفتاه التي بالمحل 

ابعتي كل اللبس ال اخترته ع العنوان داه 

واعطاها عنوان منزل ملاك 


ملاك تنظر له وهو ممسك بيدها : انت ياكابتن استنى هنا انا لسه مغيرتش مينفعش اروح كدا 


سيف : خلاص لبسك القديم تنسيه من هنا ورايح دي هتبقى طريقة لبسك 


ثم جذبها من يدها وذهبوا للسياره 

ملاك بإستحياء : ظلت تشد ف الجيبه لأسفل لتداري ساقيها


سيف : حاسس انك مش مرتاحه 


ملاك : طبعا مش مرتاحه انا متعوده ع لبس الفساتين وبتكون طويله عن كدا وواسعه انما اي القرف ال أنا لابساه داه 


سيف بضحك : لا انتي تنسي الفساتين واللبس البلدي داه انتي من هنا ورايح خطيبتي يعني الأناقه اول شئ 


ملاك بتذمر : اووف بقى هي اللعبه دي هتطول 


سيف : والله ع حسب لو عجبني الموضوع ممكن نخليه ع طول 


ملاك بإرتباك : نعم انت اكيد بتهزر 

ثم تذكرت مديرة الدار قائله

: المصيبه الأكبر دلوقتي هقلوهم اي لما اروح 


سيف : مالك مكبره الموضوع وخايفه اوي كدا ليه مش مفروض ان الست المسؤله عنكوا دي تفرح انك اتخطبتي وبعدين الحمدلله كدا الفضيحه اتقلبت لصالحلك يعني متخفيش 


ملاك بخوف وقلق : دي تفرحلنا دي لو طالة تدفنا بالحيا هتعمل كدا 

سيف بتعجب : ياساتر ليه كدا تلاقيكي بس غلبويه ومطلعه عنيها 


ملاك : صحيح عرفت مين ال نشر الصور 


سيف : عرفت زي مانتي عرفتي وطالما هي اختارت تقف قدامي تستحمل كل ال يجرالها 


ملاك بحزن : مش يمكن تكون بتحبك بجد


سيف بغضب وعصبيه نهرها قائلا: ال بيحب مبيخونش افهمي مفيش اي مبرر يمحي الخيانه ابدا 


ملاك بخوف : طيب انا اسفه 


سيف بتنهيده : انا ال اسف اني اتعصبت بس بعد اذنك بلاش تجيبي سيرتها تاني 


ملاك : حاضر 


_________


في منزل اياد 

شادي دخل عليه وهو يقف ف الشرفه قائلا بحزن 

: خلاص قررت تسافر 


اياد بإبتسامة وجع : اها بس اخلص ورقي الأول وهمشي 


شادي وقف بجانبه قائلا : اي ال غير تفكيرك فين اياد ال كان دايما يقول ان الغربه بتضيع عمر الأنسان ع الفاضي 


إياد : كلنا بنتغير ياشادي وكل اما بنكبر بنفهم الحياه صح ثم ان مبقاش فيه سبب افضل علشانه هنا 


شادي : دا كله بسبب ملاك


اياد بإبتسامة وجع: هه انا عمري ماحطيت أمل عليها وعارف أنها مش ليا من زمان بس كنت موجود جمبها علشان لو احتاجتني تلاقيني واعتقد انها دلوقتي وصلت لبر الأمان ولقت الشخص المناسب ال هيعوضها عن كل حاجه


شادي : بس انت عارف ملاك بتحب البساطه والشخص ال لقته مش مناسب ولا حاجه


إياد : بكرا هتتقألم أكيد لأن دي النهايه لأي أميره عمرك سمعت ان فيه أميره اتجوزت واحد فقير


شادي : لو متجوزتش أمير مش هتبقى أميره 


إياد بتنهيده حزن : بالظبط 


ثم تركه وجذب جاكته من ع الكرسي وارتداه قائلا 

: هنزل اتمشى شويه مش تستناني اتعشى انت ونام 


_______


ملاك كانت قد اقتربت من المنزل قالت لسيف 


: نزلني هنا ممكن 


سيف اوقف السياره قائلا : طب المره ال فاتت كنتي خايفه حد يشوفنا دلوقتي احنا مفروض ان الدنيا كلها عرفت اننا مخطوبين يعني مفيش حاجه تخافي منها


ملاك : انت كدبت الكدبه وصدقتها ولا اي 


سيف بضحك : بت انتي فعلا لو اتقدمتلك مش هتوافقي 


ملاك بإرتباك : ها لا طبعا اوافق ليه 


سيف بذهول : فعلا انسانه غريبه بقى واحد زي ف مركزه وهيبته والفلوس دي كلها وترفضيه 


ملاك : الفلوس مش كل حاجه ياكابتن ومش كل البنات هتموت عليك


سيف بإبتسامة مكر اقترب منها : طب ولو حبتيني 


ملاك بإرتباك رجعت رأسها للخلف وفتحت باب السياره وخرجت ثم اغلقت الباب قائله

: مستحيل احب واحد مبيحترمش الورد زيك 


سيف بضحك : الورده ال اترمت وانداس عليها نجيب غيرها كتير


ملاك بغضب : كل ورده وليها قيمتها وورده واحده جايه بحب افضل من كتير جايين بدون مشاعر 


ثم تركته ومضت اثناء سيرها ع الرصيف كادت تسقط بسبب الحذاء ذات الكعب العالي


سيف ادار السياره وتحرك جانبها ببطئ


ملاك نظرت له : هتفضل ماشي جمبي كتير 


سيف : حتى لو وقعتي اياكي تقلعيه لازم تحافظى ع برستيجك دايما فاهمه


ملاك بعصبيه خلعت الحذاء لترميه في وجهه 


سيف بضحك : خلاص خلاص 

ثم اسرع بالسياره ورحل


ملاك كلما حاولت السير كادت ان تسقط بسبب ضيق الجيبه والكعب العالي 

خلعت الحذاء وأمسكت به بيدها ووقفت بحزن قائله 

: اي ال انا لابساه داه كمان

 اناقة اي دي ال تجبرني امشي بكعب طول اليوم وألبس لبس يخنق بالشكل داه 


اياد رآها اثناء سيره ف الشارع في أول الأمر لم يتعرف عليها بسبب لبسها المختلف لكن عندما اقترب أكثر ووجدها تحدث نفسها علم انها هي 

فأختبئ بسرعه خلف احد الأشجار وظل يراقبها من بعيد 


ملاك كانت تسير وهي ممسكه بالحذاء وتشد ف الجيبه التي ترتديها بكسوف وهي تنظر حولها بقلق


إياد بإندهاش وأسف : يااه معقوله دي ملاك معقول اتغيرت بالسرعه دي


شعر بالغيره بسبب الجيبه القصيره التي ترتديها خصوصاً ان هناك شباب كانت تجلس بالشارع فلم يستطع التحكم بنفسه 


ذهب لأحد المحلات واشترى وشاح 

ثم لحق بها ووقف أمامها 


ملاك بذهول : اياد 


اياد لم ينطق بكلمه ونظر عليها بأسف 


ملاك بإحراج وارتباك وضعت رأسها بالأرض


اياد اعطاها الوشاح قائلا : انا اسف اني بتدخل ف حياتك لسه اتمنى تستحمليني لحد ما اسافر واه صحيح مبروك ع الخطوبه


ملاك بلهفه : لا انت فاهم غلط انا 


قاطعها اياد قائلا : مش مسموح انك تبرري ليا اي حاجه بعد كدا 


وتركها ومضى 


ملاك بحزن امسكت بالوشاح وربطته حول وسطها كان طويل جدا فغطى ساقيها 

حينها بدأت السير بثقه وشعرت بالأمان قائله بإبتسامه وهي تنظر على اياد وهو يسير بعيداً

ستظل ملاكي الحارس مهما يحدث


__________

ف دار الرعايه


المديره : عندك تفسير لل حصل النهارده ولا نفسر الموضوع بمازجنا


ملاك وهي تنظر للأسفل بخجل 

: انا عارفه اني عملت حاجات كتير غلط واستاهل اي عقاب ومش هعترض 


المديره : اي علاقتك بسيف بيه


ملاك : مفيش علاقه بينا 


المديره بتعجب : يعني موضوع الخطوبه دا مش حقيقي 


ملاك : لا ...

ثم تذكرت كلام سيف لها انه لا يجب ان تخبر احد بأن خطبتهم ليست حقيقيه 


فقالت بلهفه : لا حقيقي 


المديره بغضب: بما إنك بقيتي بتاخدي قرارتك من دماغك ومبقاش حد فارق معاكي من بكرا تلمي هدومك وتشوفي مكان تعيشي فيه 


ملاك بصدمه : بس انا 


المديره قاطتعها : مبسش كلامنا انتهى 


دخلت ملاك غرفتها وهي تطأطأ رأسها 


سالي نظرت لها بحزن 


ملاك : سالي انا 


سالي ادارت وجهها وذهبت لسريرها ولم ترد عليها


ملاك بحزن : حتى انتي 


________


"ف منزل هدى" 


الخادمه : ست سميره في واحد بره ف الصالون عايز يشوفك


سميره بذهول : واحد مين 


الخادمه : مقليش اسمه هو طالب يشفوك وشكله مستعجل 


خرجت سمير لترى من الشخص الذي طلب رؤيتها 


وجدت شاب ف 17 من عمره ابن الخادمه القديمه 

سميره بتعجب : احمد !


احمد بحزن: ايوا ياست سميره انا احمد 


سميره بتعجب : مالك يابني في اي اي الزياره المفاجأه دي 


احمد انفجر بالبكاء : امي بتموت وطالبه تشوفك ارجوكي تعالي معايا شوفيها 


سيمره بصدمه : فاطمه تعبانه مالها 


احمد : تعبت فجأه ومن امبارح عماله تقول حاسه اني هموت ومش طالبه حاجه غير انها تشوفك


سميره بلهفه : اطمن اطمن ان شاء الله خير أنا هوديها احسن مستشفى 


ثم ارتدت ملابسها بسرعه وذهبت معه 


يتبع.......

تفاعلوا 🙂

#فتاة_الملجأ (14)

ذهبت سميره والدة هدى مع احمد ابن الخادمه السابقه لتطمئن عليها


"في منزلها"


سميره دخلت عليها بفزع : مالك يافاطمه 

فاطمه وهي نائمه على فراش المرض وتتحدث بصعوبه 

: ست سميره انتي جيتي 


سميره بحزن : اي ال عمل فيكي كدا قومي يلا ننروح للدكتور


امسكتها فاطمه من يدها قائله : أهؤ أهؤ مش مستاهله دكتور انا عارفه ان جه معادي ياست هانم 


سميره بحزن : متقوليش كدا قومي معايا يلا 


فاطمها وهي تلتقط أنفاسها بصعوبه: اسمعي بس ياست هانم ال عايزه اقوله 


سميره بتعجب : خير يافطمه في اي 


فاطمه : لارا بنتك عايشه 


سميره بإبتسامه : ياحبيبتي انتي لسه فاكراها انا عارفه انها عايشه كلنا 


فاطمه : لا بنتك عايشه بجد ممتتش 


سميره بصدمه وملامحها بدأت تتغير: عايشه ازاي يافاطمه دا مش وقت كلام عيال 

ثم نظرت لأحمد ابنها الواقف بجانبها قائله 

: امك بقت بتخرف يااحمد ولا اي قومها يابني معايا نوديها المستشفى


فاطمه بتنهيدة حزن : اسمعيني بس انا حبيت اريح ضميري قبل مااموت انا بعت بنتك علشان اعمل العمليه لجوزي من سنين 

سميره بصدمه : بعتي بنتي يعني اي بعتي بنتي 


فاطمه ببكاء : كانو طالبين مبلغ كبير اوي ف العمليه علشان أخلف وانا زي مانتي شايفه محكمش ع جنيه واحد والشيطان لعب ف دماغي وانتي مسافره وقالي بيعي البت واعملي العمليه لجوزك بالفلوس 


سميره وقفت من مكانها وبدأت ترجع للخلف بصدمه قائله وهي تضع يدها على فمها : انتي بتكدبي مش كدا قولي انك بتكدبي 


ظلت الخادمه تبكي وهي تردد : سامحيني حقك على دماغي 

احمد ببكاء : للأسف ياست سميره دا السر ال امي كانت مخبياه عنك 


سميره اقتربت منها بغضب قائله : اسامحك ازاي قوليلي اسامحك ازاي وبنتي بقالها 21 سنه بعيده عني ازاي قدرتي تعملي كدا فهميني 


فاطمه ببكاء : عارفه انه صعب انك تسامحيني بس انا هديلك عنوان الست ال اديتها بنتك يمكن اقدر أكفر عن ذنبي


 سميره ويداها ترتعشان وجسمها ينتفض بقلق  

 ‏امسكت بقلمه ورقه قائله : اكتبي هنا بسرعه العنوان 

__بقلم ملك محمد_______


"ف الملجأ "


طلع النهار 

ملاك تجمع ملابسها بحزن والدموع تنهمر من عينها وجميع الفتيات ينظرون عليها دون ان يتحدثوا معها 


سالي لم تتمالك نفسها فذهبت لها قائله 

لي عملتي كدا 


ملاك بحزن القت نفسها في حضنها قائله: كنت عارفه ان قلبك مش هيطاوعك متكلمنيش


سالي وهى تربت على كتفيها وتبكي أيضاً: مهما تعملي عمري ماعرفت ازعل منك بس نفسي افهم ليه عملتي كدا


ملاك رفعت وجهها قائله : انتي فاهمه غلط كل ال شوفتيه ف الجرايد كدب انا مش مرتبطه بسيف ولا زفت 


سالي بدهشه : ازاي يعني


ملاك : حوار كبير اوي لازم نقعد واحكيهولك وزي مانتي شايفه الكل مستني علشان امشي لأن دا مبقاش مكاني بس انا عارفه انك واثقه فيا


سالي لم تنطق بكلمه 


ملاك وهي تشد على يدها : واثقه فيا 


سالي بحزن : وعلشان واثقه فيكي مش هتمشي من هنا ياملاك الا على جستي 

ثم أمسكتها من يدها وذهبت بها للمديره


المديره : الهانم خلصت لم هدومها 


سالي بغضب : ملاك مش هتمشي انتي عارفه ان ملهاش مكان تروح فيه 


المديره : كان لازم تفكر ف كدا الأول قبل ما تاخد قرارات من دماغها وتجيب لينا ولنفسها فضيحه


سالي بعصبيه : ملاك اتخطبت عادي زي اي بنت معملتش جريمه 


المديره قامت من على المكتب واقتربت من سالي بغضب قائله 

: انا قولت كلمه ومفيش رجوع فيها البنت دي مبقاش ليها مكان هنا 


سالي رفعت صوتها بغضب : وانا بقولك ملاك مش هتمشي


رفعت المديره يدها وصفعت سالي على خدها صفعه قويه ودفعتها حتى سقطت على الأرض 


ملاك اقتربت من سالي وأوقفتها وهي تبكي قائله 

: خلاص ياسالي انسي الموضوع انا ماشيه خلي بالك من نفسك 


ثم نظرت للمديره نظره تحمل الكثير قائله : اوعى تفتكري ان دي النهايه اطمني حقي وحق اخواتي هعرف اجيبه 


تلك الكلمات وتلك النظره جعلت المديره تشعر بالتوتر والأرتباك 


ذهبت ملاك وأخذت حقيبتها وخرجت من الملجأ 


المديره أغلقت الباب عليها بغضب ورفعت سماعة هاتفها قائله 

: خلص عليها 


اثناء سير ملاك ف الشارع وهي تجر حقيبة ملابسها خلفها 


رآها سيف وهو في طريقه للملجأ اوقف السياره بتعجب قائلا 

: انتي يا 


ملاك نظرت له فوجدته سيف ردت قائله بذمجره : اوووف كانت ناقصاك هي 


سيف نزل من سيارته وذهب بإتجاها 

: اي ال معاكي داه 


ملاك : اي ال جابك هنا انت


سيف : هو مش مفروض اننا مخطوبين ولازم اجي اخد خطيبتي الشركه معايا


ملاك بغضب: انت عايز تغيظ هدى بس مش أكتر 


سيف بضحك : بيعجبني ذكائك قوليلي بقى اي ال ف ايدك داه

ملاك : شنطة هدومي زي مانت شايف


سيف بتعجب : مانا عارف انها شنطة هدومك اقصد رايحه بيها ع فين 


ملاك بغضب : رايحه بيها للمالانهائيه وما بعدها ممكن توسع من طريقي بقى 


وابعدته بيدها ومضت 


وقف سيف ينظر عليها بتعجب ثم لحقها ووقف أمامها قائلا 

: هو انتي ليه مش لابسه الهدوم ال جبتهالك امبارح ولي خارجه وشعرك مش مرتب واي التوكه دي كمان وفين المكياج هو انا مش قايلك انك لازم تبقى أنيقه دايما انتي دلوقتي بقيتي خطيبة سيف بيه 


ملاك بغضب وعصبيه رفعت صوتها وأنفجرت به كانها بركان

: انا اطردت من الدار بسببك وحاليا بلف ف الشوارع بشنطة هدومي علشان معنديش بيت اعيش فيه ودا بسببك وفضحتي بقت ع كل لسان وصوري ماليه الجرايد بسببك بردو وكدبت وقولت اني خطيبتي وانا ولا خطيبتك ولا زفت وجي دلوقتي تقولي لازم تكوني انيقه 

ثم اقتربت منه ورفعت حاجبها وهي تكز ع اسنانها بغضب : امشي من وشي دلوقتي


ثم تركته ومضت وهي تجر حقيبتها 


سيف لحقها مره اخرى وأمسك الحقيبه من يدها ووضعها ف السياره 

ملاك بتعجب : ممكن اعرف بتعمل اي


سيف : زي مانتي شايفه حضرتك هتيجي معايا 


ملاك بغضب : قولتلك ابعد عن طريقي بقى وكفايه لحد كدا 


سيف : بطلي أفوره بقى واركبي وكل حاجه ليها حل


ملاك : مش راكبه 


سيف أمسكها من يدها وادخلها السياره قائلا : مش بمزاجك 


ثم ادار السياره ومضى 


__________

علمت سميره بقصة الملجأ وعرفت حقيقة المديره 

أبلغت الشرطه وذهبت بها لدار الرعايه


اقتحمت الشرطه دار الرعايه والمصنع والملجأ ف نفس ذات اللحظه 


_______


ع الطريق تسير سيارة سيف وبها ملاك 


سيف بتعجب لاحظ ان هناك سياره تلاحقهم 

: انا حاسس ان في عربيه ماشيه ورانا من بدري 


ملاك نظرت خلفها : فين دي 


سيف : استني انا هلف يمين وهعرف 


عندما ادار سيف السياره جهة اليمين تحركت السياره خلفه 


حينها أغلق زجاج الشباك قائلا لملاك اربطي الحزام 

علشان هسوق بسرعه 


ملاك بخوف : هو في اي 


سيف : مش عارف بس العربيه دي ماشيه ورانا من بدري 


ملاك بخوف : وهتمشي ورانا ليه 


سيف بتوتر: مش عارف  

ثم خبط يده بقوه ف السياره قائلا : اول مره اكون غبي كدا ازاي اخدت الطريق المقطوع داه


ملاك بدأ الخوف يذيد ويتملك عليها 


سيف نظر لها : اطمني كل حاجه هتبقى تمام 

ثم اسرع بالسياره 


فجأه صوت رصاص يأتي من الخلف 


ملاك صرخت وأمسكت بدراع سيف 


سيف أمسك هاتفه وحاول الأتصال بحسام 

لكنه لم يجيب 


حاولت السياره اللحاق بهم لكن سيف كان اسرع


ملاك بخوف : معقوله تكون هي دي النهايه 


سيف : بطلي بؤس بقى وحاولي تساعديني واتصلي بأي حد من الشركه 


ملاك امسكت الهاتف وبدأت تقلب ف نمره 


سيف: انجزي انتي بتعملي اي 


ملاك بذهول وهي تنظر بالهاتف : نورسين _ فدوى _ أميره _علا _ ماهيتاب_ شهيره _ ساره_ كارلا_ دودي

وظلت تقلب ف اسماء الفتيات بذهول


ثم نظرت لسيف بتعجب قائله : وزعلان ان هدى خانتك 


سيف : مش وقته الله يحرقك اتصلي بأي راجل عندك 


ملاك : واجبلك راجل منين موبايلك كله ستات 


سيف : الله يخربيتكوا هنموت ومفيش راجل يلحقنا 


ملاك : انا عايزه افهم اي البنات دي كلها 


سيف بقلق : هو دا وقته رني ع حسام تاني 


ملاك بنظرة إستحقار أمسكت الهاتف وكتبت رساله تقول فيها 

: انا سيف وقررت اقطع علاقتي بيكي متكلمنيش تاني وع فكره انا بخونك ثم قامت بإرسال الرساله للجميع 


سيف بتعجب : انتي بتعملي اي دا كله 


ملاك : حاولت اعمل حاجه صح اتفضل موبايلك


لحقت بهم السياره التي تطاردهم وأطلقت النار مره اخرى 


سيف بصوت مرتفع : انزلي لتحت


ملاك بخوف : طب وانت 


سيف : ملكيش دعوه بيا انزلي لتحت بقولك 


ملاك نزلت لأسفل بخوف 


لحقت السياره بهم بالفعل واطلقت النار للمره الثالثه فأخترقت الزجاج واصابت ذراع سيف 


___________


ف دار الرعايه

لم تستطع الشرطه القبض ع المديره فهم لم يجدو أسر لها 


دخلت سميره بهروله على الفتيات وهي تبكي قائله 


بنتي لارا هنا وسطكوا حد يعرفها


يتبع .......

تفاعل عشان اكمل بسرعه

#فتاة_الملجأ (15)


أطلقت السياره التي تلاحق سيف وملاك الرصاص عليهم عدت مرات حتى أصيب سيف في ذراعه وبدأ ينزف

ملاك بخوف وهلع : اي دا دراعك بينزف وقف العربيه 


سيف يقاوم الألم ويقود السياره بيد واحده رد قائلا : مش هينفع أوقف 


ملاك بمشاعر ملخبطه وارتباك : بقولك وقف مفيش حل غير كدا دراعك بينزف 


سيف بعصبيه نهرها : اسكتي بقى بقولك الناس دي قاصده حد فينا ومش هتسيبه الا لما يموت 


ملاك بكت بشده 


سيف : متخفيش 


ملاك ببكاء : انا مش خايفه انا زعلانه كان نفسي اموت موته نضيفه بس يوم مااموت اموت معاك


سيف نظر لها بصدمه قائلا : ملاك بما اننا هنموت دلوقتي لازم اعترفلك بحاجه


ملاك بتوتر : لا متقولش هتعترفلي بحبك مش كدا


سيف بغضب: لا هقولك انك أتفهه انسانه شوفتها ف حياتي ولو محصلش نصيب وموتنا دلوقتي هخنقك انا بإيدي 


ملاك بصراخ وهي تنظر للأمام : اطمن هنموت دلوقتي 

فجأه لم يستطع سيف السيطره على السياره فأنحرف عن الطريق وأصتدم بشجره 


عندما رآت السياره التي تلاحقهم سيارة سيف يخرج منها الدخان وكادت تنفجر

فعلموا انهم ميتون لا محاله فهربو بسرعه 


سيف أفاق وجد ملاك وجهها ملطخ بالدماء حاول الخروج من السياره ويده التي بها الرصاصه تؤلمه جدا 

بعد خروجه حاول أيضاً اخراج ملاك وجذبها بعيداً 


وما هي الا ثواني وانفجرت السياره


حينها اغمض سيف عينه وهو ممسك بيد ملاك 

__________


في دار الرعايه حدث شئ من الإرتباك والفوضى والفتيات كانوا في حالة صدمه من اقتحام الشرطه للمبنى 


حاولوا البحث عن مديرة الدار لتوضح لهم الأمر لكنهم لم يجدوها 

وكأن الأرض ابتلعتها 


في قسم الشرطه قررت سميره أخذ جميع الفتيات وجعلهم يسكنون ف المنزل القديم الخاص بها لحين التعرف على طفلتها المفقوده


هدى علمت بما حدث فجاءت لوالدتها ودخلت عليها بغضب رآتها تجلس بين الفتيات فقالت

: ماما ممكن افهم اي ال انتي بتعمليه داه


والدتهت بفرح : اختك طلعت عايشه ياهدى لارا عايشه


هدى : ياماما مش قولنا بطلي تخاريف بقى


سميره : مبخرفش يابنتي أنا متأكده ان اختك عايشه هي وسط البنات دي بس مش قادره اتعرف عليها 


هدى بعصبيه : بقولك اي البنات دي تمشي من هنا فوراً ولو مبطلتيش تخاريف انا هضتر ابلغ المصحه وتقضي باقي عمرك هناك فاهمه ولا لا


تفاجأت والدة هدى بردة فعل بنتها وشعرت بالحرج وسط الفتيات فقامت بصدمه وهي تقول 


: انتي اي ال غيرك كدا ياهدي معقوله مش عايزه اختك ترجعلنا


هدى : اختي ماتت والموضوع انتهى وانا مش هسمحلك تجيبي بنت من الشارع تشاركني حياتي 


ثم تركتها ومضت بغضب


والدتها شعرت بالأحراج والتوتر قالت بإرتباك للفتيات : هدى قلبها طيب بس هي الصدمه مأثره عليها شويه 


المهم دلوقتي : مين فيكوا عندها 21 سنه 


ناريمان كانت تشاهد الحديث بين هدى ووالدتها فخرجت قائله بمكر وهي تمثل الطيبه


: انا دلوقتي عندي 21 سنه ومعرفش ليه حاسه اني اعرفك من زمان


جميع الفتيات نظروا لها بتعجب 

سالي بغضب : الحربايه عايزه اي حاجه وتبت فيها 


سميره بلهفه : تعالي ياحبيبتي تعالي هنا جمبي احكيلي عنك وانتي صغيره 


بدأت ناريمان سرد اشياء تجعل سميره تشك انها طفلتها فعلا 


فقررت أخذها معها الى المنزل 

ف سميره كانت كالغيرق الذي يتعلق بالقشه 


_____بقلم ملك محمد_____


فتح سيف عينه فوجد نفسه في مكان مليئ بالقش ومبنى من الأخشاب

حاول تذكر ماحدث وبعد ثواني قام بهلع يبحث عن ملاك


اثناء وقوفه شعر بالدوار وألم في كتفه واذا بفتاه حسناء شعرها طويل شديدة البياض وجميله جدا تسنده وتنيمه مره اخرى 


سيف بتعجب : معقوله اكون مت ودي الحور عين 

ثم خبط ع رأسه وهو يقول 

الحور العين بتبقى ف الجنه ياغبي دا شكل جنه 


الفتاه بضحك : حضرتك كويس


سيف يبتلع ريقه بهيام وحب فصوت الفتاه كان رقيق جدا رد قائلا: انا كدا خلاص بقيت كويس 


الفتاه بضحك وكسوف : حمدالله ع السلامه


سيف : يعني انا عايش مش كدا


الفتاه : ايوا حضرتك عايش الحمدلله والدي انقذك وخرج الرصاصه ال كانت ف كتفك وكمان البنت ال معاك بقت كويسه تقريبا اسمها ملاك


سيف تذكر ملاك قال بهلع: ملاك ! ايوا البنت دي فين 


الفتاه : فاقت قبلك وخرجت بره تشم هوا تحب اندهالك 


سيف : ااااه دراعي


الفتاه بلهفه ورقه : اي مالك انت كويس 


دخلت ملاك حينها قائله : متخفيش هو بقى كويس دلوقتي ممكن تسبينا شويه لوحدنا بعد اذنك


سيف بصوت منخفض : جالك الموت ياتارك الصلاه


ملاك بتعجب : بتبرطم بتقول اي 


سيف : لا ولا حاجه انتي عامله اي دلوقتي


ملاك : زي مانتي شايف دماغي ملفوفه ووشي متخرشم ااااه منك لما انت مبتعرفش تسوء بتركب عربيات ليه


سيف بصدمه : بنت انتي مجنونه انا دراعي كان فيه رصاصه عايزاني اسوء ازاي ثم احمدي ربنا انك لسه عايشه


ملاك : الموت اهون عندي من اني اشوف وشك تاني


سيف : ع فكره بقى انا مليش ذنب ف ال حصل داه انا معنديش اعداء


ملاك بضحكه : هيكون عندك اعداء ازاي وانت كل ال تعرفهم نسوان


سيف : بقولك اي مسمحلكيش 


ملاك بحزن : ولا تسمحلي كدا كدا مش مهتمه كفايه انك دمرة حياتي ودلوقتي انا ف مكان مقطوع مع ناس معرفهمش 


سيف : هعوضك عن كل داه متزعليش بس نرجع المدينه تاني وكل حاجه هتبقى تمام


ملاك بحزن : تفتكر الناس ال كانت بتطاردنا دي عايزه اي منك


سيف : ع فكره الناس دي كانت قصداكي انتي مش انا لأنهم كانو بيلحقونا وبيضربو النار من ناحيتك انتي 


ملاك بخوف : بس انا مليش اعداء

ثم تذكرت المديره 

: معقوله تكون هي 


سيف بتعجب: هي مين 


فجأه تدخل عليهم الفتاه وتقاطعهم قائله


انا جبت الأكل 


سيف : جه ف وقته بالظبط


اقتربت الفتاه من سيف ووضعت الطعام امامه قائله 

: ملاك انتي أكلك بره لو حابه تطلعي تاكلي 


ملاك بتعجب : ها لا انا مش جعانه انا قاعده وسطكوا


أمسكت الفتاه بالملعقه وبدأت بإطعام سيف 


ملاك بغضب: انتي بتعملي اي 


الفتاه : بأكله انتي مش شايفه دراعه


سيف : اه بتأكلني انتي مش شايفه دراعي


ملاك : دراعه الشمال هو ال متصاب اليمين شغال عادي هو مش مشلول ولا حاجه


الفتاه : بس بردو دا واحد تعبان ازاي اسيبه ياكل لوحده


سيف وهو ينظر للفتاه : ايوا انا واحد تعبان هاكل لوحدي ازاي 


ملاك نظرت لهم الأثنين قائله : بقى كدا طيب انا طالعه بره 


سيف بضحك اشار بيده : مع السلامه 


ملاك خرجت بذمجره كانت الشمس قد غربت وجن الظلام 


والد الفتاه الذي انقذهم كان يجلس حول النار التي اوقدها نادى عليها قائلا : تعالي يابنتي كلي 


ملاك ذهبت وجلست بجانبه 

الرجل : مالك وشك مقلوب كدا ليه


ملاك بحزن وهي تنظر للسما : مش وشي بس ال مقلوب دي حياتي كمان 


الرجل : اطمني اول لما الشاب ال معاكي يخف هنجيب عربيه تروحكوا


ملاك بحزن : حتى لو روحت مش عارفه هروح فين ولا اروح لمين انا تايهه ومشتته 


الرجل : ازاي يابنتي امال فين أهلك


ملاك بحزن وهي تنظر للنجوم : اهي دي كل المشكله فين أهلى؟ يارتني كنت اعرف هما فين ع الأقل كنت عرفت انا مين


الرجل بضحك: عامله معاهم مشاكل وهربانه مع الشاب ال جوه داه مش كدا


ملاك بصدمه : لا ياعمو انت فاهم غلط 


الرجل بضحك : متخفيش سرك ف بير وبصراحه هو حلو ويستاهل


ملاك بتنهيدة حزن حدثت نفسها قائله : لو عندي اهل عمري ما اسيبهم واهرب بسبب الحب الحب ممكن يتعوض انما الأهل مبيتعوضوش


الرجل رآها شردت قليلا قال لها : امسكي كلي انتي مكلتيش حاجه من وقت ماجيتي 

___________


شارف اليوم على الإنتهاء وآتى معاد النوم 


الرجل لملاك : يلا يابنتي قومي نامي


ملاك بتعجب : انام فين 


الرجل: هتنامي ف الأوضه ال فيها حبيبك


ملاك بذهول: حبيبي مين 


الرجل : ال انتي هربتي معاه وسبتي أهلك


ملاك بصدمه : دا حبيبي دا لو اخر واحد مستحيل يكون حبيبي بص انت تخلي الانسه بنتك تنام معاه ف نفس الأوضه وانا هاجي انام عندكوا


الرجل بغضب: انتي بتقولي احنا معندناش بنات تبات مع رجاله 


ملاك بتمتمه : يعني جت ع النوم ماهي مش مبطله سهوكه من ساعت ماجيت


الرجل : بتقولي حاجه 


ملاك : لا مفيش اتفضل انت ادخل انام وانا هقعد بره شويه


الرجل : تقعدي فين مااجرد مااطفي النار الديابه هتتلم ع هنا 


ملاك : متقلقش عليا انا عندي الديابه تاكلني ولا اني اقعد مع داه ف اوضه لوحدنا 


الرجل : براحتك بس افتكري اني حزرتك


ثم أطفأ النار وذهب الى الداخل 


جلست ملاك ف الخارج تنظر للنجوم كانت تشعر ببعض القلق لكنها كانت تطمئن نفسها ان ليس هناك مايدعي القلق 


سيف مستلقى ف الداخل بمفرده انتظر ملاك كثيراً لكنها لم تأت 

حاول النهوض وخرج لها 


سيف وهو يقف خلفها : هتفضلي قاعده بره كتير


ملاك بفزع: خضتني طب قول اي حاجه


سيف : مانا بقولك اهو هتفضلي قاعده بره كتير


ملاك : مش جايلي نوم ادخل نام انت 


سيف بضحكة بخبث : مش جايلك نوم ولا خايفه مني


ملاك بلامبالاه : هخاف منك ليه انت مش شايف نفسك عامل ازاي 


سيف نظر لزراعه الملفوف والكدمات التي في جسده رد بضحك قائلا : دايما ردك جاهز 


ملاك : ممكن تدخل بقى علشان انا كل اما بشوفك بتعصب


سيف : طيب انا داخل بس خدي بالك في ديابه كتير هنا 


ملاك : متقلقش عليا اتفضل انت حضرتك


دخل سيف وأغلق الباب

ظل يتقلب في فراشه لم يستطع النوم بسبب خوفه عليها فذهب ال شباك الغرفه وبدأ يقلد صوت الذئاب 


ملاك قامت بخوف وهي تحدث نفسها : اي داه دا طلع الموضوع بجد


دخلت على سيف الغرفه ببطئ حتى لا يستيقظ وهو كان يمثل أنه نائم


ظلت تحدث نفسها قائله: انام فين انا دلوقتي 


ثم فرشت ملائه وأستلقت عليها 

كانت تغفو على جانبها وتنظر الى سيف


 تحدث نفسها بصوت مرتفع قائله : اهو لو مش الكائن داه ظهر ف حياتي كان زمان كل حاجه ماشيه تمام ياربي لو ينفع أخنقه واريح البشريه منه لا وكمان انا مش عارفه البنات بتحبه ع اي دا حتى البت المسهوكه ال هنا وقعت ف حبه 

 ‏مش هو دا النوع ال يتحب لأ ممكن يكونوا بيحبوه علشان الفلوس  

ثم تذكرت اياد فقالت بحزن وآسى : ياترى اياد سافر ولا لأ دا حتى اخر مره أتقبلنا كان زعلان مني جامد


سيف فتح عينه قائلا بتعجب : اياد مين 

ملاك بفزع : الله يحرقك خضتني 


سيف : اياد مين بقولك


ملاك : اياد اا اه صحيح انت مالك وازاي تسمع كلامي 


سيف : انتي مجنونه مش انتي ال بتتكلمي بصوت عالي 


ملاك بتوتر : اه صح بس بردو دا ميدلكش الحق تسمعني اكتم ودانك 


سيف : لا انتي مجنونه فعلا وبعدين هو مين دا ال بوظلك حياتك وعايزه تخنقيه 


ملاك بتوتر : اي دا هو انت سمعت دا كمان


سيف : اصبري بس عليا دراعي دا يخف ونروح وهخنقك انا بإيدي 


ملاك ادارت ظهرها ونظرت لأعلى الغرفه قائله بتنهيده: ياريت اهو اكون ارتحت من كل حاجه


يتبع........... تفاعل عشان اكمل بسرعه

وتعليقات جميله كده في المدونه


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close