expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

ليله ببيت الوحش بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده

 ليله ببيت الوحش بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده 

ليله ببيت الوحش بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده 

ليله كانت بتصرخ جامد وعزام جري عليها وشد عزه من وسطها بعدها عنها وهو بيقول بغضب..بس بس يا مجنونه ابعدي عنها سبيها يخربيتك


عزه بقت تبعدو وعايزه ترجع تضر،،بها وبتقول..اوعى سبني ..سبني يا فلاتي يا ابو عيون زايغه...عجباك في ايه يا اخويا دي تلاقيها كلها تركيب..وانت مش قد قطع الغيار


ليله كانت بتبكي جامد  ومتبهدله وشعرها باظ وبتتألم من الضر،،ب وقالت ببكا..انا مسمحلكش..كل ده طبيعي ده انتي الي شكلك نافخه

عزه شهقت وعايزه تضر،،بها تاني بس عزام  اتنهد وقال..اما خدي ليله على اوضتي يلا


اتقدمت والدتو وقالت..يلا يا بنتي تعالي معايا


ليله مشيت مع امه وهيه بتبكي وعزام اخد عزه على جمب وقال بغضب..ايه الي بتهببيه ده ..انتي عارفه دي بنت مين الي انتي ضربتيها دي


عزه شهقت جامد بردح وقالت..هتكون بنت مين يعني بنت بارم ديلو..انت ازاي يا حلو تتجوز عليا ها..طب اتجوزني انا الاول 


قال بسرعه وغضب..اديكي قولتيها اتجوزك انتي الاول عماله تردحي للبنت وقلبك جايبك وخلتيني جوزك واتجوزت عليكي بامارة ايه ده احنا الي بنا سرير 


عزه قربت منو وقالت..ما انت جوزي يا عزام يعني بعد كل الي بنا تقولي خلتيني جوزك 


عزه كانت قريبه منو جدا وعزام قال .با بت اهمدي مش كده يخربيتك هاجيلك بالليل 


بس عزه قربتلو بدون مقدمات وهو شدها عليه وفضل مكمل معها لحد ما سمعو صوت شهقه شديده بيبصو بخضه لقوها ليله بصت بعيد بسرعه وقالت بارتباك..انتو بتهببو ايه في الشارع كده


عزام لسه هيتكلم بس عزه حطت ايدها في وسطها وقالت.. احنا احرار يا حببتي وبعدين الغرزه دي كلها بتاعت عزام ونقف فيها براحتنا


عزام بصلها بحده علشان تسكت وقال...انتي عايزه ايه انا مش بعتك مع امي


ليله بصتلو وقالت بسخريه..اه..بعتني على العموم مش هعطلك..الاوضه جايه على الشارع قوي ومش بحب الدوشه وبعدين مقرفه ومحتاجه نضافه و


عزه ضحكت ضحكه رقيعه وعزام اتخنق منهم وشد ليله من ايدها وقال لعزه..عزه خلصي شغلك وانجري نامي..وانا هبقى اجيلك


عزام مشي وهو شادد ليله وعزه قالت قاصده تغيظها..متتأخرش عليا يا سيد الناس مش بعرف انام من غيرك


عزام اتنهد ودخل الاوضه هو وليله وقال بغضب...انتي فاكره نفسك في فندق هنا دي لاوضه الي هتفضلي فيها..الغرزه كلها مفهاش غير اربع اوض


واحده ليا وواحده لعزه وواحده لامي وواحده لو زبون حب يريح  هجبلك مكان غيرها منين دي اوضتي الي مش عجباكي 


ليله بصت للمكان بقرف وقالت..اصلا واضح انها اوضتك...وقعدت على السرير وقالت..انما ليه اوضتك غير اوضتها..مش على اساس متجوزين


قال بضيف..لا مش متجوزين اي اسأله تانيه

ليله قالت بغضب..ايه..مش متجوزين وسبتها تضربني بالطريقه دي


عزام اتنهد وقال..انا عرفتها غلطها ومش هتقربلك تاني


ليله قالت بصيق..امم عرفتها غلطها ما انا شوفتك وانت بتعرفها غلطها ..على العموم هاتلي شنطة هدومي عايزه استحمى...هو الحمام منين


عزام شاور لها على الحمام وقال..من هنا 

ليله دخلت الحمام وهو طلع جاب شنطة هدومها ودخلها وبقى يشيل هدومو من على السرير وقزايز مشروب فاضيه وكركبه كتير في الاوضه


بس اتجمد مكانو ووقعت الهدوم من ايده لما طلعت و وبتنشف شعرها بلا مبالاه وكانت زي القمر


عزام فضل يبصلها باعجاب

ليله بصتلو باستغراب وقالت..فيه ايه مالك

عزام بلعقال..ها...ابدا..انا تمام..تمام جدا..جامد...جامد ومشطشط


ليله بصتلو بعدم فهم وقالت..هو ايه ده

عزام قال..لا ابدا احم...شنطتك اهيه


ليله قالت طب ممكن بليز تحطها على السرير


عزام اخد نفس بيحاول يهدى وقال..طبعا..ورفع لها الشنطه على السرير وبقى واقف جمبها وبيبص عليها

ليله خدت بالها لنظراتو قالت بحده..احم..فيه حاجه ولا ايه

عزام قرب اكتر وهيه لسه هترجع خطوه شدها عليه بكل قوتو وقال ..بقولك ايه يا بت..احنا كتبنا كتابنا..ماتطريها الناس لبعضيها


ليله اتخضت ودفعتو بقوه وقالت بحده وارتباك...انت..انت قصدك ايه ..خليك بعيد عني ..اياك تقرب انا بقولك اهوه..ده انا اولع في نفسي قبل ما تلمسني يا جربوع 


عزام اتنرفز وقال...طب ليه الغلط يا جميل...انا عزام الوحش يعني ميتقليش كده..ولا يتقالي لا اصلا


ليله بصتلو بخوف ولسه هتتكلم قرب منها جامد بطريقه مش مناسبه 

ليله  استجمعت قوتها ودفعتو وجريت على الحمام تاني وقفلت الباب عليها


عزام ضحك جامد وقال..يعني انا لو عايز اطولك الباب المخلع ده هو الي هيحوشني..اطلعي خلاص مش هقربلك


ليله كانت بتبكي وقالت..لا لا مش هطلع وهكلم بابا يجي يا خدني من هنا خليهم يقتلوني وارتاح بقى


عزام حس بحزن عليها وبكاها حرك قلبو قال..احم..انا..انا ضعفت معلش...خلاص اطلعي ومش هقربلك والله..يلا بقى اطلعي متخافيش


ليله فتحت الباب  وهيه خايفه

عزام قال..احم..انا هطلع لحد ما تغيري ومن هنا ورايح خدي هدومك معاكي..انا عارف انك متعوده تاخدي راحتك..بس دلوقتي مبقتيش لوحدك...وبصلها  وقال...والمنظر ده انا مش قدو  وموعدكيش اني اقدر امسك نفسي ابدا اذا لقيتك كده مره تانيه


ليله هزت راسها بالموافقه بسرعه وقالت..حاضر هلبس حتى اطلع


عزام ابتسم وفضل يتأمل ملامحها البريئه شويه وقال..طيب ..بالأذن


قال كده وطلع وليله اتنهدت بارتياح وطلعت لبس بيتي ولبستو  وحطت البرفن بتاعها ونامت بسرعه كانت تعبانه جدا


عزام طلع بره ولقا امه بتدي الشيشه لعزه توديها للزباين قالت بسخريه..ايه يا عريس طلعت ليه 


عزام اتنهد وقال..ورحمت ابويا يا اما ما ناقص تبكيت


امه قالت ...ولما انت نش ناقص تبكيت ايه حكايه الجوازه دى والبت الغلبانه الي جوه


عزام اتنهد وقال..عادي سبوبه


امه ضحكت وقالت..والله كنت متأكده وعماله اقول لعزه بس مش مصدقاني..على فكره هتتجننن وكل شويه عايزه تروح تتخانق مع البت خد بالك عليها


عزام اتنهد بضيق وبص لعزه كانت بتنزل طلبات وبتضحك مع الزباين زي العاده طلع سجاره وبقى يشربها


امه قالت اه سحيح اوضة الضيافه سكنها شاب كده ودفع فيها٥٠ الف مقدم


عزام قال باستغراب ..دفع في الاوضه المعفنه دي المبلغ ده

امه قالت.. اه كان مصر عليها

عزام استغرب وقال  غريبه طب معاه واحده ولا ايه نظامه 

امه قالت لا فاضي

عزام استغرب اكتر ولسه هيروح على اوضتو وقفتو عزه وقالت هتيجي تبات معايا انهارده صح

عزام حك جبينه وقال..احم..لا اظن مش هقدر و


لكن قاطعتو لما شهقتلو بردح وقالت..وليه بقى  خايف على الهانم

عزام قال ..اششش اتكتمي خلاص هاجي..قال كده ومشي على اوضتو وهيه بتقول بصوت عالي مستنياك يا حب

عزام دخل الاوضه واتفاجأ ب ليله نايمه على السرير بلبسها القصير الضيق اتنهد وقال..يخربيت كده ..وعلى  صوتو وقال..احم..احم


بس كانت نايمه براحه قرب منها وابتسم على برائتها وجمالها مرر صوابعو على خدودها برقه 


ليله صحيت وبعدت بخضه لاخر السرير وقالت..فيه ايه عايز ايه


عزام ابتسم ومرر عيونه عليها طالع نازل وقال..يا مصبر الوحش على الجحش..انا مش قولتلك تلبسي هدومك طالما متنيلين قاعدين سوا


ليله بصت لنفسها باستغراب وقالت..سلامة الشوف ما انا لابسه اهوه


عزام ضحك جامد وقال..لا سلامتك انتي..كده لابسه..امال لو قالعه 


ليله بصتلو بغيظ وقالت..عايز ايه يعني من الاخر


عزام قال بضيق...تلبسي لبس محترم شويه صعبه دي


ليله رجعت لورا بخوف وقالت..خلاص خلاص هلبس هلبس كل الي عندي ووقفت راحت تختار حاجه وهيه بتقول بغضب ربنا يخلصني منك..يعني لاعندك تكيف ولاحتى مبرد وعايني اخنق نفسي بالهدوم علشان حضرتك مش قادر تتحكم في نفسك


عزام ضحك على عصبيتها وقال ..معاكي حق والله الدنيا حر قوي وقلع التيشرت بتاعو ونام على السربر


ليله بصتلو بزهول وحطت ايدها على وسطها وقالت..ياسلام اشمعنا حضرتك بقى قلعت


عزام قال ببرود..انا مبعرفش انام بهدومي خالص


ليله بصتلو بغيظ وقالت..ما انا كمان مش بعرف انام بهدومي


عزام قال ...والله لو  مستعده تتحملي العواقب خليكي كده انا مش خايف على نفسي الي معاكي اعمليه وبصلها بوقاحه وقال...انا اطول تزنوقني  يا جميل


ليله كانت عايزه تضحك على كلامو وقالت..انت سافل اوي يخربيتك ايه ده


عزام ضحك وقال...مين يقدر يشوف المهلبيه دي كلها ويقعد مؤدب على العموم انا هسيبك  تاخدي راحتك على الاخر هبات في اوضه تانيه مش انتي بتنامي لوحدك عادي


ضحكت وقالت بسخريه ..لا بخاف..وهستناك تنيمني


عزام ضحك وقال...ده انا هموت وانيمك بس لو ترضي


ليله ضحكت وقالت..امشي يا عزام يلا.. يلا كده اطلع خليني انام مرتاحه


عزام ضحك وقال..ماشي طالع اهوه..اصلا عزه زمانها هتفرقع ولسه هيطلع جريت وقفت قدامو وقالت ..عزه...لهو انت رايح تنام عند عزه..انت مش بتقول انكو متجوزتوش


عزام قال..وايه دخل الجواز  باني هنام عندها 


ليله بصتلو بزهول وقالت..ياسلام على سفالتك  انت وهيه يعني ايه الكلام ده هو ايه اللي ايه دخل الجواز انك هتنام عندها انتو ازاي عايشين كده بص انت مش هتطلع من هنا وده اخر كلام 


عزام بص لها بدهشه وقال لا والله ومين بقى اللي هيمنعني يمكن  انتي


 ليله قالت بقوه مصتنعه ايوه ايوه انا همنعك البنت دي ضربتني وبهدلتني وحضرتك واقف مش هسيبها تتهنى بيك مش هتروحلها 


عزام ضحك جامد وراح قعد على السرير وقال... بتتكلمي زي ما تكوني مراتي بجد انتي صدقتي ولا ايه اسمعي بقى عزه دي ما لكيش دخل بيها خالص دي الجو عندها طراوه قوي قوي ومع ذلك ما عندهاش مشكله في الهدوم.. ايه اللي يخنقني معاكي هنا انا هبات عندها وانت تباتي براحتك 


ليله كانت متضايقه جدا مش عايزاه يمشي ومش فاهمه السبب بس كل اللي كانت حاسه بيه انها متضايقه جدا من عزه و مش عايزاه يروح لها وقفت قدام الباب وقالت.. مهو انت لو عملت قرد مش هتطلع من هنا ما تحاولش 

عزام قرب عليها وحواطها عند الباب وقال وهو بيبص في عينيها جامد.. انا ممكن افضل هنا بس لو هتعرفي تسدي بدالها  انتي لاي ايه ولا زي زي يعني لو تفكيها انسى الدنيا بالي فيها


ليله ترتبكت من قربو وقالت..احم... ابعد عني لو سمحت  ..ولسه هتبعد شدها عليه بقوه وفضل يتجرأ عليها

ليله كانت عايزه تعمل اي حاجه علشان ميروحش لعزه بس قالت في نفسها.. ايه الي بتعمليه ده يا ليله اكيد مش مع ده ..ودفعتو بقوه وقالت انت واحد مش متربي انا قلت لك ما تقرليش متنياش نفسك انا فين وانت فين .. انت اخرك تشتغل عندنا 


عزام بص لها بغضب شديد وشد القميص بتاعه وخرج وهو متعصب جدا من كلامها ومشي علشان ميئذيهاش


 ليله بصت لطيفه بحزن واستغراب من نفسها ازاي بتزعل عليه وازاي بتسمح له يقرب لها كده الغريب انها بتبقى مبسوطه معاه

 حاولت تنام بس مقدرتش كانت  متضايقه جدا انها سابتو يمشي

ولسه  هتنام الباب خبط قامت بفرحه وافتكرت انا عزام رجع جريت على الباب فتحت بسرعه بس اتصدمت لما لقيتو اخر شخص اتوقعت انها تشوفو قالت بذهول ناصر انت بتعمل ايه هنا 


ناصر دخل وقفل الباب بسرعه وقال وحشتيني يا ليله وحشتيني قوي وقرب مها  بس ليله رجعت لورا وقالت باستغراب انت انت ازاي هنا بتعمل ايه وعرفت مكانا ازاي 


ناصر قال .كنت مراقبك من اول ما طلعتي من البيت انتي عارفه انا بحبك قد ايه يا ليله اهربي معايا من هنا وانا هعرف ازاي احميكي من عدنان ورجالته ما تخافيش هنسافر انا وانت ما حدش هيعرف يلاقينا


 ليله قالت بضيق ..ناصر انت عرضت العرض ده قبل كده وبابا قال لك انه مش هينفع انك اول واحد هيفكروا يدوروا عليا عندو ..في الاول وفي الاخر انت قريبنا ولازم هيشكوا فيك 


ناصر  قال... يعني انتي كمان يا ليله هتعملي زي عمي ومش هتثقي فيا 


ليله قالت بضيق مش مساله ثقه صدقني بس انا قلت لك سهل جدا يلاقوني عندك


 ناصرقال ..  تمام يا ليله بس انا مش همشي من هنا وهفضل قريب منك خدي بالك من الجدع اللي معاكي متنسيش ان جوازكم مش حقيقي ده ولد بلطجي ومش من مستواكي

ناصر قال كده ومشي وليله قفلت الباب بضيق  وراحت نامت بس معرفتش تنام وهيه بتفكر في عزام وياترى ايه الي بيحصل بينو وبين عزه ابتسمت بمكر وفتحت الباب وبقت تصرخ جامد


عزام كان عند عزه  قاعد على السرير وبيشرب سيجاره وبيفكر في كلام ليله بضيق شديد اتنهد وقال ..معاها حق..انا فين وهيه فين


عزه مفهمتش قصده قربت منو وقالت..هيه ايه دي


عزام اتنهد وقال.. لا ابدا انا..

بس قطع كلامو على صوت صراخ ليله العالي جدا جري بسرعه من غير ما يلبس القميص بتاعو ودخل عندها بخضه وقال..ايه.. في ايه 


ليله كانت مش عارفه تقول ايه واول ما شافت عزه جات وراه وبتقفل في الروب بتاعها اتعلقت في رقبة عزام بسرعه وقالت بخوف مصتنع..فار..فار يا زيزو الحقني 


عزام بصلها بدهشه وقال..فار..فين الفار ده

ليله بصت لعزه بخبث وقربت عليه  قوي وقالت...كنت نايمه على السرير وحسيت بحاجه بتمشي عليا


ليله كانت ماسكه فيه جامد وبتتكلم برقه تدوب الحجر

عزام بلع ريقه وهو محاوطها باديه وقال..مشي فين


ليله قالت بكسوف لقيتو على السرير 


عزام قال بضحك..حقو

ليله ضحكت برقه وعزه كانت هتنفجر شدتها بعيد عنو وبقت تخبطها على ضهرها وقالت..الف اسم الله يا صغيره...وبصت لعزام بغضب وقالت..مش تدور على الفار الي خوف السنيوره ياعزام


عزام قال وهو بيبص لليله بمعاكسه..والله ده حرام يموت..ده فار بيفهم قوي


ليله ضحكت تاني وعزام قال..اوووف..يخربيتي انا على الي عملتو في نفسي ...وبقى يدور في الوضه على الفار


ليله قعدت وقالت بص تحت السرير كده..ايه لقيتو

عزام قال وهو بيبصلها ..لسه..بس هلاقيه..هيروح مني فين...وقرب منها وقال و لو وقع بين اديها هبهدلو على الحركات دي


ليله ضحكت بقوه لانها فاهمه انو يقصدها وعزه نفخت بغضب وقالت...عزام...يلا يا اخويا بينا على اوضتنا مفيش حاجه هنا تلاقي الحلوه بتحلم بس


ليله قالت بخوف..لا وانبي يا ابله عزه تسبيه هنا انا خايفه الفار يجي تاني


عزه شهقت جامد بردح وقال....ابله


ليله قالت قاصده تغيظها ايه مش بتحبي الكلمه دي خلاص هقولك يا طنط عزه


عزه بصت لها بغضب  لسه هتقرب تضربها عزام وقف وسطهم وقال... عزه مش كده دي ضيفه عندنا


ليله كانت وراه وماسكه فيه وقالت..ايه ضيفه دي..انا هنا صاحبة مكان 


عزه قالت بردح ليه يا قلبي..كانت غرزه الي خلغوكي


ليله قالت بدلال..نو...مش بتاعت بابا...بتاعت جوزي حبيبي...يعني انتي هنا شغاله عندي


عزه بصت لها بغضب شديد وهيه هتموت وتجبها من شعرها وقالت ...نعم نعم..انا شغاله عندك انتي يا زباله يا لمامه الرخيصه

ليله قالت ..الرخيصه دي حضرتك..انما انا مراتو..و انتي مجرد عشيقه لليله رخيصه زيك يعني اللمسه مني اجدع واحلى من ليله كامله معاكي


عزه شهقت بزهول وغضب وكانت هتموت وتضربها انما عزام كان مبسوط جدا من كلام ليله..بس حاول يفك اشتباك لان عزه مكانتش عايزه تسكت لها وليله كانت ماسكه فى ضهره بخوف منها


عزام اتنهد وقال...باااااس انتي وهيه..عزه يللا روحي على اوضتك وبص لليله وقال ...هشوف الفار مالو واجي


ليله ابتسمت وعزه مشيت بغضب شديد 


عزام قفل الباب ورلها وقرب من ليله وقال..هابقى..ليه عملتي كل ده ..


ليله لسه هتتكلم قال بسرعه..اوعي تقوليلي الفار..بدال ما اجبلك واحد حقيقي يونسك هنا


ليله قالت بسرعه..لا وانبي انا بخاف منهم بجد..احم..بس..بس مكانش فيه فار..انا عملت كده لاني معرفتش انام وانت عند الحرابيه دي..انا عايزه اغيظها عايزه افرسها علشان تفضل فاكره ان فعلا فيه حاجه بنا وتولع بقى ..احسن علشان تعرف تضربني كويس


عزام  بص لعيونها وقرب عليها وقال.هو ده السبب..بس...يعني مفيش حاجه تانيه


ليله اتوترت وقالت...احم..لالا طبعا مفيش..هيكون فيه ايه تاني يعني

عزام ابتسم ابتسامه جانبيه واتنهد وقال..عارفه انتي من شويه قولتيلي كلمه زعلتني...قولتي انا فين وانت فين...انا زعلت شويه..بس لما فكرت فيها لقيت معاكي حق...فاهمه عايز اقولك ايه يا ليله


ليله كانت بتبصلو جامد وهزت راسها بلا 

عزام ابتسم وقال..لا انتي فاهمه...المشاعر زي المرض..لو سيطرنا عليها وهيه لسه في بدايتها بنقدر نتخطاها..انما لو كبرت بتبقى متعبه جدا


ليله بعدت عيونها عنو وقالت بارتباك..انت قصدك ايه..انا كنت عايزه اغيظها وبس


عزام ابتسم وقال..تمام ..يبقى متفقين عن اذنك بقى هروح اشوفها


ليله جريت عليه مسكت ايده وقالت...استنى انت برضو هتروحلها...طب انا خايفه انام لوحدي


عزام ضحك وقال..ليله وبعدين..انا مش فاهمك والله عايزه ايه بالظبط


ليله قربت منو وقالت...هو احنا مش هنفضل مع بعض كام يوم بس لحد ما بابا يحل الموضوع بتاعنا..خليك معايا الكام يوم دول..وبعد كده ابقى روحلها اما امشي مجاتش عليهم اليومين دول يعني 


عزام ابتسم وقال..تصدقي هزعل لما تمشي...مع اننا مبقلناش سعات مع بعض بس انتي  قريبه قوي للقلب


ليله قالت بابتسامه..بس انت قريب قوي لقلبي من قبل ما اجي هنا اصلا

عزام بصلها باستغراب وقال..ايه


ليله ابتسمت وقالت..ااممم..مش بابا كان ديما كل مايحس ان عدنان ممكن يعمل حاجه..كان يجيبك على طول انت والجربايع صحابك تراقبو المكان وتحرسوه


عزام قال..باستثناء الجرابيع ربنا يكرم اصلك طبعا..بس هو انتي كنتي تشوفيني..انا كنت المحك رايحه الجامعه وجايه منها بس عمرك حتى ما بصيتي علينا


ليله قالت...اه ما انا مكنتش ابصلكو ولا اتكلم معاكو بابا كان مانعني اني اتكلم مع اشكالكو يعني.


عزام مسك ايدها وضغط عليها وقال...خفيها ها..خفيها..ايه اشكالكو دي  اشكالك لابو اشكال الي جابك بقى


ليله ضحكت وقالت..طيب اهدى  مقصدش..انا يعني قصدي اني كنت ببص عليكم من اوضتي من البلكونه كنتو  تتكلموو وكنت انت بذات ملفت من وسطهم وكنت اسمع كلامك بالساعات كلامك مضحك بيضحكني اوي على فكره


عزام حط ايده على رقبتو بحرج وقال..مضحك ايه..دي كانت سفاله وقله ادب انتي كنتي بتسمعي ايه...ده انا بذات عمري ما قولت كلمه محترمه..ما علينا دلوقتي حكاية اني افضل لازقلك كده الفتره الي هتقعديها هنا مش هينفع ليه بق..لاني انا..مقدرش اقعد كده صايم..فهماني...ها اكيد فاهمه


ليله نزلت عيونها وقالت..احم..فاهمه


عزام ابتسم على كسوفها وقال..بس هبات معاكي الليله في حاجات كتييير حابب اسألك عليها واعرفها عنك..كمان..مش مأمن للفار 


ليله ضحكت جامد وعزام شالها ومشي بيها ناحيه السرير  وهيه ماسكه فيه وهو بيبص لملامحها بتوهان


عند عزه كانت قدام اوضتها هتتتجنن وكان ناصر سمع صراخ ليله وقرب من الباب ومدخلش فسمع كل الي حصل رحلها وقال...وجودهم مع بعض ميطمنش مش كده


عزه بصتلو باستغراب وقالت..انت مين يا جدع انت وعايز ايه


ناصر قال انا ناصر رشوان ..الساكن الجديد انما عايز ايه دي انتي الي عايزه...مش انتي بتحبي عزام


عزه قالت..ايوه بس انت... انت دخلك ايه بالموضوع ده


ناصر قال..انا كمان بحب ليله ..والمصلحه واحده وعندي ليكي خطه مش هتخر الميه وهتخليه يتجوزك كمان قولتي ايه


عزه ابتسمت وقالت...ايدي على كتفك


عند ليله كانت نايمه على طرف السرير بتوتر لان عزام جمبها عزام ضحك وقال..يابنتي هو انا جربان..نايمه كده ليه هتقعي ده انا حتى حالا مستحمي


ليله بصتلو بضيق وقالت..طبعا لازم تستحمى...هو انت رايح هناك ليه الا علشان الاستحمام


عزام ضحك جامد وقال..الي يسمع كلامك يقول غيرانه


ليله قالت..انا اغير  وهغير من مين بقى ان شاء الله من السلعوه الي بره دي


عزام ضحك وقال..عزه سلعوه ..دي بره بيسموها عزه المزه

ليله قالت علشان مشافوش مزز قبل كده

عزام قرب عليها جامد وقال معاكي حق في دي..مهم لو يشوفو وحش زيك..ميتأثروش باي واحده بعد كده

وبصلها باعجاب وقال صدقيني مش هينفع وجودنا سوا كده مش هستحملو 


ليله ابتسمت وقالت برقه..عزام..ممكن تبعد


عزام نفخ  وقال .يخربيت الي جابو عزام 


ليله ضحكت وهو بعد شويه وقال. احم..طيب..احكيلي بقى خلينا نتسلى ايه الي بيحصل معاكم والي اسمة عدنان ده مصتقصدكم ليه


ليله اتنهدت وقالت..كل الحكايه ان بابا ضرب على ابنو نار والولد مات ...وهو مصر يقتلني وياخد حقو بايده


عزام اتسعت عنيه وقال..ايه ابوكي قتل ابنو

ليله قالت امم..للاسف ده الي حصل

عزام قال ليه عمل كده ليه.

ليله قالت..احم...بسببي..كنا..كنا في حفله عاملنها كل صحابنا في بيتو  وبابا كان معايا..وبعد كده دخلت الحمام..وانا وطالعه..احم...هو..هو 


عزام استنتج الي حصل من توترها ورجفة اديها ودموعها بس كان حابب يسمع منها مسك ايدها وقال ..كملي يا ليله ما تخافيش


ليله نزلت دموعها وقالت..شدني جامد على اوضتو وكان عايز...كان عايز قلة ادب


عزام ضحك بخفه وقال..وبعدين

ليله قالت بدموع..بس بابا جيه يشوفني في الحمام اتأخرت ليه و لما سمع صوتي بصرخ فتح الباب لقاه هاجم عليا..مستحملش وطلع سلاحو وضربو بيه..ومن يومها وهو مصر يقتلتي ويحسرو عليا ..


عزام شدها ليه وبقى بطبطب عليها وقال..ابوكي راجل..وربنا مش هيسيبو...ده حقو..وكان الغضب في عيونه وقال..لو كنت مكانو كنت عبيتو في اكياس


ليله بصتلو وابتسمت وعزام بعد خصلات شعرها الي كانت على عيونها وقال..انتي تستاهلي الواحد يدب مؤدب علشان عيونك دول


ليله ابتسمت وقالت بهمس رقيق..هيه الفايده الوحيده في الي  حصل اني اتعرفت عليك يا عزام


عزام ابتسم وقال...انا كمان مبسوط انك معايا


ليله بقت تبصلو بارتباك  وهو فضل باصص لها  بس بعدو عن بعض بسرعه لما سمعو خبط شديد على الباب


عزام مكانش عايز يبعد بس ليله قالت برقه.. شوف مين


عزام بعد عنها وهو هيتجنن من الي بيخبط وراح فتح واتفاجأ بوالدتو استغرب لان الوقت متأخر وقال..خير يا اما في ايه 


امه قالت..مش عارفه يا ابني عزه اغمى عليها اجري وانبي هات الدكتوره منى من شقتها


عزام قال..طيب حاضر جاي على طول

راح جاب قميصو وليله قالت.. فيه ايه يا عزام


عزام قال..مغيش عزه اغمى عليها مش عارفين مالها ...هروح اجبلها الدكتوره منى دي شقتها جمبنا مش هطول


عزام نزل وليله لبست حاجه مقفوله وطلعت تشوف مالها


بعد شويه خرجت الدكتوره منى من عند عزه وقالت بحرج..احم...غزام ..عيزاك لوحدنا 


عزام استغرب وقال..اه..ماشي و


بس ليله قالت بسرعه..مفيش حد غريب يادكتوره..دي والدتو وانا مراتو  مالها عزه


منى قالت بسرعه..ايه مراتو..انت اتجوزت...اتجوزت ازاي دي عزه حامل


عزام اتصدم بشده بس مش قد ليله الي كانت هتقع من طولها وداخت جدا


والدة عزام سندتها وقالت..اسم الله عليكي يا بنتي


الدكتوره قالت..احم..با جماعه ده الي حصل انا اسفه..بس انتو لازم تتصرفو دي في شهرها التاني يعني الموضوع مش هزار


قالت كده ومشيت وعزام بص لليله الي كانت دموعها بتنزل بصدمه وصعب عليه منظرها جدا وقال..ليله انا


بس ليله شاورتلو بايدها بمعنى يسكت وابتسمت بدموع وقالت..مبروك..يتربى في عزك 


قالت كده بمنتهى الالم وجريت على اوضتها


عزام لسه هيروح وراها امه مسكت ايده وقالت...سبها لوحدها دلوقتي يا عزام...سبها تهدى يا ابني


عزام اتنهد ودخل عند عزه بغضب 

عزه اول ما شافتو قالت بفرحه...عزام مبروك علينا يا حبيبي

عزام بصلها بغضب وقال..عزه ايه الي حصل ده..يعني ايه حامل..انتي  بتحطيني قدام الاومر الواقع..احنا مش متفقين وانتي بتاخدي حبوب..ازاي ده حصل


عزه بعدت عبونها عنو بارتباك وقالت..حكمة ربنا يا عزام فيه ايه..وبعدين يعني احنا كده كده هنتجوز وانا مبقتش صغيره 


عزام حاول يهدى وقال..تمام يا عزه..نتكلم الصبح

قال كده وخرح مكانش عايز يسيب ليله لوحدها عايز يفضل جمبها ايا كانت النتيجه


اول ما دخل عندها لقاها قاعده على السرير وبتبكي جامد..اول ماشافتو مسحت دموعها واصتنعت الجمود


عزام قرب منها  وقال بحزن..ليله...ليله ممكن نتكلم


ليله وقفت وقالت..انا وانت مفيش بنا حاجه تتقال ..لو سمحت..انسي اي حاجه حصلت بنا..انا كلها يومين بالكتير وهرجع لبابا..وانت..انت اتجوز البنت فضلت تعشمها لحد ما بقت حامل لو مش علشانها علشان ابنك 


عزام قرب منها وقال بدموع...انا والله ما عشمتها بحاجه ..انا  كنت متفق معاها و

قاطعتو ليله وقالت بدموع... لو سمحت يا عزام ملوش لزوم الكلام ده انا مليش دخل بيك انت حر احنا علاقتنا كؤقته..وضحكت بسخريه وقالت ..اصلا كلمه علاقه دي واسعه اوي احنا كل الي عشناه يوم واحد وهننساه وانا..انا مش زعلانه مش هاممني اصلا


عزام قرب منها وقال بدموع...ياريتني عرفتك من زمان يا ليله..ياريت اقدر اغير حاجه من الي حصل


ايله بقت تبكي جامد وقالت...انا كمان..انا كمان بتمنى لو عرفتك من زمان يا عزام...او ياريت ماجبت هنا..ياريتني ما قابلتك

عزام نزلت  وشدها ليه بقوه وفضلت تبكي بين اديه لحد ما نامت


عزام اتنهد وشالها وحطها على السرير ونايمها في بين اديه طول الليل حاضنها 


في صباح يوم جديد قامت من النوم لقت نفسها جمبو  ابتسمت واستخبت فيه اكتر بس افتكرت الي حصل وكلام الدكتوره بعدت بسرعه ولسه هتقوم مسك ايدها وشدها عليه


ليله بقت تبصلو بارتباك وعزام ابتسم وقال ..صباح الورد

ليله فضلت تبص لعيونه بتوهان

بس دغعتو ووقفت بسرعه وقالت ..عزام لو سمحت..اياك تقربلي تاني..ومتنساش ان جوازنا ده مؤقت...وكمان حضرتك هتبقى اب


هزام اتنهد وقال...تمام انتي معاكي حق..انا انا هنزل اشوف الشغل و..احم وانتي خليكي هنا متطلعيش علشان فيه رجاله كتير دلوقتي في المكان وناس مش كويسين


عزام قال كده واخد هدوم ودخل يستحمى


بعد شويه طلع وهو  وبينشف شعره 


ليله كانت بتلصلو بانجذاب شديد وهو خد بالو لنظراتها وابتسم وقال بغمز...عجبت القمر


ليله نزلت عيونها بسرعه وقالت ..احم..عادي يعني زيك زي اي راجل واخدت هدومها ولسه هتدخل الحمام شدها عليه وقال بس انتي مش زي اي ست ياليله


ليله بلعت ريقها بارتباك من قربو بس حاولت تقوى ودععتو وقالت...معاك حق انا مش زي اي ست...علشان كده انت متملاش عيني


قالت كده ودخلت الحمام وعزام ابتسم على كلامها لانو متأكد انها بتبعدو عنها اتنهد وخرج يشوف شغلو


بعد شويه ليله خرجت لقتو طلع اتنهدت بحزن وبقت تنشف شعرها بس لمعت عنيها بخبث لما افتكرت كلامو ان فيه رجاله وانها متطلعش اختارت لبس جميل وضيق بيبين مفاتنها وانوثتها ولبستو وجهزت نفسها بطريقه شيك تخطف الانظرار وطلعت الصاله


عزام كان قاعد على طاوله مع الشباب وعزه كانت بتنزل الطلبات قرب منها وقال بضيق..عزه انتي متشتغليش علشان الي في بطنك


ليله سمعتو واتجمعت الدموع في عيونها بس مسحتهم بسرعه واتقدمت عليه وقالت..معاه حق هاتي عنك انا هودي الطلبات دي


واخدت منها الصنيه ومشيت من جمب عزام الي كان بيبصلها ومصدوم من خروجها بالشكل ده


ليله بقت تدي الزباين الي انبهرو بجمالها وكانو بيعاكسوها وهيتجننو عليها


وعزام داس على ايده بغضب وراح شدها من دراعها ومشي بيها بعصبيه وقال..انتي بتهببي ايه.. وايه اللي انتي لابساه ده

 ليله بصت له بضيق وقالت والله انا حره وبعدين اديني بسهل عليك بدل ما السنيوره تتعب وهي حامل


 عزام بصلها  بغضب وقال...على اوضتك يلا غوري 


الشباب كانوا عايزينها وفاكرينها بنت جديده في الصاله وعزام كان هيتجنن من الغيره  في الوقت ده جيه ناصر وقال صباح الخير يا ليله

 عزام بص له بغضب وقال..ومين ده كمان وعرف اسمك منين

 ليله شافتها فرصه انها تضايقه وقالت..ده ناصر قريبنا من بعيد واحنا اصحاب قوي ومسكت ايد ناصر وقالت صحاب زيك انت وعزه كده 


هنا عزام كان هيتجنن من الغضب وبصلها بحده ونظرات مرعبه وفي ثواني ضرب ناصر بوكس خبطوا في الحيط وشدها من ايدها ودخل بيها على الاوضه بغضب شديد 


عزه ابتسمت لما شافت الموقف وراحت لناصر وقالت تفتكر هيطلقها


 ناصر حط ايده على وشه بألم من البوكس اللي اخذه وقال ..يا رب يطلقها ونخلص ادينا عملنا كل اللي نقدر عليه 

عزه قالت.. اه والله دي الدكتوره طلعت عيني علشان تقول اني حامل واخذت 10000 جنيه على فكره انت هتدفع نصهم 

ناصر قال ..هدفعهم كلهم بس نخلص...في الوقت ده كانت فيه واحده بتراقبهم وسمعت كل اللي اتقال وكانت والده عزام اللي لطمت على وشها بذهول من الي سمعتو 

في  الاوضه عزام دخل ودفع ليله على السرير بغضب وقال ..ايه اللي قولتيه بره ده انتي مجنونه ولا بتستعبطي

 قالت ببرود..قولت  ايه احنا فعلا صحاب ده يزعلك ليه احنا جوازنا اي كلام وحضرتك شبه متجوز وهيجي لك بيبي زعلان ليه انا كمان من حقي احب واتجوز واخلف زيك ولا ايه

 عزام ما كانش طايق الكلام ده ابدا وهيموت من الغيره فقد اعصتبو وقرب منها بغضب وقال... لا لا مش من حقك انت مش من حقك تحبي غيري...ولا تكلمي غيري وشدها عليه بقوه وقال  ولا حد يلمسك غيري انتي بتاعتي انا ..بتاعتي انا وبس

وبقى يقرب منها بس فوقهم صوت تليفونها  وبعدت عنه بسرعه وذهول 


عزام حاول يقرب منها تاني وقال... ليله انا


 بس ليله قاطعته وقالت ببكا ..انت ايه حرام عليك مش هينفع مش هينفع يا عزام يا ريت يا ريت كنت اقدر سبني احاول انسى بقى 


عزام بصلها بدموع وهيه  مسكت التليفون وردت وقالت بدموع..اييوه يا بابا 


جالها صوتو بيقول بفرحه..ايوه يا بنتي الحمد لله يا حببتي خلاص انا حليت الموضوع وعدنان اتقبض عليه تقدري تنوري بيتك من تاني شويه وهبعتلك السواق


ليله نزلت دموعها وهيه بتبص لعزام وابوها قال .. واه على فكره سلمي لي على عزام و اشكريه جدا الشاب ده جدع اوي يا ليله وما قبلش ياخد مننا اي فلوس 


 ليله اتفاجئت باللي سمعته وانه عزام ما اخدش فلوس كانت فاكره انه اخذ ثمن قاعدها هنا بصيت له بدموع وردت على باباها بالعافيه وقالت الحمد لله يا بابا انا شويه وهكون عندك


قفلت معاه وعزام  بص لها وقال بدموع...اوعي تقولي خلاص كده ارجوكي


ليله ابتسمت وسط دموعها وقالت هتوحشيني قوي 

يا وحش

عزتم ابتسم وقال...وحش ايه بقى ده كان زمان قبل ما القلب يدق ويبوظ  كل خططي وافكاري


 ليله ابتسمت بدموع وهو ضمها بين اديه بقوه وكان بيطبطب عليها بدموع ومش عايزها تبعد عنو


بعد ساعه كانت وصلت عربيتها اللي بعتها لها ابوها مع السواق ومشيت معاه وهي بتبص على عزام اللي كان واقف بيبص لها بدموع 


عزه بقى كانت مبسوطه ودخلت اوضتها بفرحه


 ام عزام اول ما اتاكدت ان عزه دخلت اوضتها راحت لعزام وقالت عايزاك ضروري يا عزام


 على الطريق ليله كانت مع السواق بس مشي بيها على طريق غير طريق البيت استغربت وقالت ..متهيالي كده مش ده الطريق يا اسطى 

السواق ما ردش وليله خافت جدا وبقت تكلمه بس مش بيرد وفجاه وقفت قدامهم عربيه ونزل ناصر منها وقال للسواق ..شكرا اختفي انت دلوقتي


ليله استغربت ونزلت من العربيه وفالت لناصر ..ناصر هو فيه ايه


ناصر ابتسم وقال فيه اني  بحبك يا روحي وهتجوزك قبل ما اروحك لابوكي لاني مش قادر يرفضني تاني 


استغربت كلامو وقالت بضيق.. ناصر لو سمحت روحني لبابا انا اللي مش موافقه مش بس هو


 بس ناصر بص لها بغضب وقال مش موافقه ليه علشان الصايع البلطجي اللي كنتي عنده مش كده يلا ما تعصبنيش كده كده هتجوزك 


وشدها من ايدها بقوه وليله بقت تصرخ وتضربه وهو شالها وراح بيها للعربيه بس وقفوا عزام لما قال بغضب المكنه دي مسروقه يا ريس نمرك مش عليها


ليله ابتسمت بفرحه شديده وناصر  بقى يبص له بخوف


عزام قرب منه بطريقه مخيفه وليله زقتو وجريت على عزام بدموع وهو مسكها من ايدها وركبها في عربيته وحط لها السماعه على ودنها وقال بهمس اسمعي انتي  الاغاني وانا راجع لك تاني


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close