expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية غيرة الفهد الفصل الثالث 3 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية غيرة الفهد الفصل الثالث 3 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية غيرة الفهد الفصل الثالث 3 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

مش هفتح وامشي انا مش عايزه اتكلم دلوقتي

فهد ابتسم بسخربه ومشي من قدام الاوضه 

كنوز استغربت انو مشي على طول كده وقربت وحطت ودنها على الباب بس برضو مفيش صوت


فتحت الباب شويه صغيرين بحذر بس اتفاجأت بيه في وشها ودخل وقفل الباب 


لسه هترجع لورا شدها عليه وبقى وشو في وشها وقال بهمس..مطلعتيش ليه...هتهربي لامتى


كان قريب جدا منها بلعت ريقها بارتباك وقالت.انا ...انا مش بهرب...ههرب ليه..انا...انا بس مش جعانه


فهد بقى يبص لعيونها وارتبك جدا وخاف ينسى نفسو تاني بعد وقال ..احم...مينفعش تباتي من غير عشا ...يلا تعالي اتعشي ولسه هيطلع قالت بغضب...لا مش جايه ...دي كمان هتتحكم فيها  انا حره مش عايزه اكل


فهد ضم اديه بغضب وبصلها وقال ...اه هتحكم فيها..وهتطلعي تتعشي...ومتعصبنيش ياكنوز..اانا مش حابب اقسى عليكي


كنوز قالت بدموع..انت لسه هتقسى عليا..فيه قسوه اكتر من كده يا فهد


فهد اتأثر جدا لما قالت كده وقرب منها باس جبينها وقال..انا مش بعرف اعتذر...بس ما اتغاضى عن حاجه قتلاني ده المفروض تعتبريه اعتذار

بقلم...زهرة الربيع

كنوز بصتلو بدموع وقالت...انا معملتش حاجه اذبك بيها لدرجة تقتلك يا فهد


فهد افتكر لما كانت مع نبيل وكان هيموت حاول يهدى وقال...احم..كل واحد ادري بالي يوجعو يا كنوز... وطلع بسرعه وكنوز جات وراه وقعدو يتعشو بصمت 


كنوز كانت حاطه عنيها غر الطبق ومش بتبصلو وفهد كان قصادها وكان كل شويه يبصلها بس مش بتبصاو ابدت ابتسم بخبث ومشى رجلو على رجلها براحه


كنوز حست برجلو بتمشي على رجلها بخفه اتصدمت جاكد  وشرقت وبقت تكح 


والدة فهد مكانتش فاهمه حاجه بقت تقول..مالك يا حببتي اسم الله عليكي ..استني هجبلك ميه وبقت تصب لها ميه 

كنوز بصت لفهد بزهول وعيونها مفتوحين على الاخر


فهد بصلها بطرف عيونه وغمز وكمل اكل ولا كأن فيه حاجه وهو عايز يضحك على منظرها


كنوز استغربتو جدا ليه بقى يتصرف بالطريقه دي مبقتش فهماه

وهيه وسط افكارها الباب خبط


امه لسه هتتحرك فهد قال..كملي عشاكي انتي يا ماما..انا هفتح


راح يفتح وكان راجل كبير في السن 

اول ما فهد شافو اتنهد وقال..اتفضل يا عم طلبه


طلبه ابتسم وقال..يذيد فضلك يا ابني انا مستعجل انا بس جاي علشان ا


بس قبل ما يكمل فهد قال ..عارف يا عم طلبه..ابنك فوق...روح خدو..ولازم تعرف ان محدش امسكتني عليه غيرك..ولولاك كان زماني دفنتوو من زمان


طلبه اتنهد وقال عارف يا ابني وكتر خيرك.. بس انا شايف بدال كل يومين مشاكل خلينا نجوزهم ونخلص


بصلو بحده وغضب بيتمنى لو مكانش الراجل الي بيعزه من معزه اهلو كان خنقو باديه قال بغضب مكبوت..ابنك فوق السطح خدو روحو..وفهمو ان المره الجايه هقطع رجليه واعلقهم فوق


مشي طلبه بيأس لان دي مش اول مره يحصل موقف زي ده... وفهد فضل واقف عند الباب لحد مانزل هو و نبيل الي كان شبه بيعيط وهيموت من الخوف والشمس ومش قادر يمشي ..


فهد بصلو بسخريه وقال..اجمد يا حبيب مش كده ..ده الحب نار يا حبيبي نار ..وانت لسه طري على الحاجات دي..بس يا رب تكون عرفت كلمة بحبك بتتقال ازاي


نبيل اتخبى في ابوه بخوف وابوه اتنهد واخدو ونزل بيه فهد قال بصوت عالي قعدو في البانيو  وكسرلو تلج كتير بقى ...تجنبا للبوا،سير يعني والكلام ده...بالشفا  يا مقرمش .. ودخل فهد بغضب وقعد على السفره وهو هيتجنن


والدتو قالت انا تعبانه يا ابني هدخل انام عايزين حاجه


قال لا روحي انتي ياما متقلقيش انا هلم السفره مع كنوز


كنوز ارتبكت جدا ووالدتو دخلت تنام


اول ما دخلت كنوز اخدت طبقين وجريت على المطبخ مش عايزه تتكلم معاه ولا قادره تبصلو بعد الي حصل بنهم وكمان لانو متعصب بعد  الي قالو والد نبيل 


بس فهد دخل وراها ووقف قدامها وقال بغضب...قال عايز يتجوزك 

بقلم..زهرة الربيع

كنوز بقت تعمل نفسها مشغوله وقالت بخوف...هو ..هومين


فهد شدها عليه بقوه وقال...حبيل القلب..الي كنتي وافقه تتمرقعي معاه تحت السلم..عايز يتجوزك..شكلو مش مكفيه الي بيحصل تحت


كنوز بصتلو بزهول من كلامو وقالت بغضب...احترم نفسك يا فهد ..بطل تتكلم معايا بالاسلوب ده و


لكن فهد بقى يقرب عليها بغضب ونار بتخرج من عنيه من كتر غيرتو عليها قال ..انتي موافقه عليه


كنوز بقت ترجع لورا قالت بخوف..ايوه...ايوه وهتجوزو


لكن فهد حاوطها عند رخامه المطبخ وقال بغضب...ده لا اموت ان شاء الله...لان طول ما انا عايش انتي متحرمه على اي حد


ومد ايده ومشاها على وشها  وقال...ملامحك دي همنع اي حد يشوفها غيري..ومشى ايده على جس،مها بطريقه وقحه وقال وجس،مك ده الي بيولعني مع كل خطوه تخطيها ..ده بتاعي انا...ليا انا لوحدي وضغط على وسطها جامد لحد ما اتألمت وقال ....وممنوع لغيري يبصلو حتى


كنوز كانت مصدومه من الي بيقولو وزقتو وبعتدت وهيه بتبصلو بزهول من جرائتو ووقاحتو معاها وقالت...انت فيك ايه انهارده...انت عمرك ما كنت كده معايا..كنت زي اخويا و


بس فهد قاطعها بغضب وقال..انا مش اخوكي..وعمري ما فكرت فيكي كأخت...انا طول عمري بفكر فيكي على انك مراتي يا كنوز


كنوز بصتلو بدهشه وهو قرب اكتر وقال..ايه اتصدمتي...امال لو قولتلك اني فكرت فيكي وانتي على سريري وفي حضني فكرت في الوقت الي هتبقي  فيه حلالي ...واقدر اشبع منك براحتي


كنوز وشها احمر من كلامو الجرئ وفهد اتنهد وقال...كل الحكايه اني كنت مستنيكي تخلصي دراستك علشان مشوشرش على تفكيرك بقول صغيره ومش حملك سيبها شويه...وضغط على دراعها بغضب وقال...لكن امنع نفسي عنك واصبر نفسي بالعافيه علشان تروحي لغيري في الاخر... ده انا اهد الدنيا دي هد...انتي ليا يا كنوز


كنوز كانت مصدومه من الي بيقولو وقالت بخوف... لا لا انت اتجننت خالص


بس قاطعها لما شدها عليه بقوه وحاوطها باديه جامد وقال قدام شفا،يفها..انا فعلا اتجننت  وفيه نار بتحرق في قلبي من ساعت ماشوفتو بيلمسك ...وحط ايده على خدها ومشها على  رقبتها وقال..كان ممكن يبو،سك لولا رجوعي..كنت هقتلو لو عملها وقرب من شفا،يفها وقال...مش قادر اتخيل انو يلمسهم دول بتوعي انا...شفا،يفك الي طول عمري بفكر فيهم..كل ما بتتكلمي ببقى هموت واحض،نهم بشفا،يفي..مش من حق حد يطبع ملكيتو عليهم غيري و


كنوز لسه هتتكلم  سكتها لما  اقتنص سفا،يفها بشفا،يفو بقوه وجنون


كنوز كانت بتحاول تبعدو بس مقدرتش وغمضت عنيها باستسلام للمساتو الجميله وهو نزل بيها على الارض وهو معتليها ومكمل وفضل يبوو،سها من رقبتها جامد بطريقه دوبتها بين اديه


فضل مكمل وهو غايب عن الدنيا و مش شايف قدامو غير وهيه بين ادين نبيل بقى ينهال عليها بشفا،يفه على وشها ورقبتها ومش راضي يبعد


كنوز بقت تبعدو وتقول بدموع..فهد حرام عليك...فهد فوق مش هينفع ارجوك وانبي ما تعمل كده


بص لعيونها بعشق وقال..انا بحبك يا كنوز...بعشقك...هخليكي ليا..هخليكي متنفعيش لحد غيري


كنوز  بصتلو بصدمه لما فهمت قصدوه  وبقت تهز راسها بالرفض بدموع وخوف وفهد قرب تاني من شفا،يفها ...وبقى يفك زراير بجامتها ..بس في الوضع ده  سمعو صوت شهقه شديده ووالدتو بتقول....يا مصبتي ...انتو بتعملو ايه 


فهد قام وقف بسرعه وكنوز وقفت بارتباك وهيه بتقفل زراير بجامتها بحرج شديد ووووو 


يلا تفاعل عالي يا غوالي متنسوش لايك وشير اعماو مشاركات للمنشورات علشان نكبر صفحتنا وانزلكم حجات اكتر يلا نبدأ👇🌹❤


الفصل الرابع من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close