القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية جزيرة الاناكوندا كامله جميع الفصول وحصريه وجديده بقلم الكاتبه شيماء صبحي

 رواية جزيرة الاناكوندا كامله جميع الفصول وحصريه وجديده بقلم الكاتبه شيماء صبحي 

رواية جزيرة الاناكوندا كامله جميع الفصول وحصريه وجديده بقلم الكاتبه شيماء صبحي 

فجاة الاتوبيس وقف والسواق بدا يزعق بصوت عالي وبيطلب من الركاب ينزلوا " كل الركاب نزلوا وفضلت انا مكاني خاېفه ومش عارفه ايه الي بيحصل لحد ما فجاه لقيت الاتوبيس فاضي والسواق كان ماسك في ايديه سلا"ح وبيفتش الاتوبيس لحد ما شافني قرب مني وانا ھموت من الړعب وقال" انا مش قولت كلوا ينزل منزلتيش ليه" 
كنت خلاص جبت اخري وحرفيا مش قادره اتكلم من الړعب لحد ما تماسكت شويه وبصيت عليه وقولت" وانت بتعمل فينا كدا ليه حرام عليك انا عندي ماما تعبانه ولو مجبتش العلاج ليها ھتموت مني ارجوك روحني وانا هدفعلك الي انت عايزه بس متأدنيش انا عمري ما أذيت حد والله صدقني" 
فضل باصصلي پصدمة وقال" انا ماليش دعوه بالكلام دا يلا نزلي " 
كنت لسا هتكلم لحد ما لقيتوا قرب مني سلا"حوا فجريت لبرا بسرعه" 
اول ما نزلت اتفجات بوجود ناس كتير مقنعه والركاب راكعين وفي واحد واقف وبيدي الاوامر" فضل يزعق لرجالته وطلب منهم انهم ياخد الناس دي للمخازن بتاعهم وفعلا كلو اتحرك وفضلت انا واقفه جمب السواق وماسكه فيه وانا بترجاه يخليني اروح علشان علاج ماما بس لقيتوا زعق فيا ومسكني من دراعي وقرب من الشخص دا وقال" رشيد بيه البنت دي عمله دوشه ومش راضيه تسمع الكلام" 
[[system-code:ad:autoads]]بصيت للشخص الي واقف وقولت" والله انا مليش دعوه انا بس.. 
مكملتش كلامي ولقيتوا قرب مني وقال وهوا بيبص عليا بطريقه غريبه خليها يا رفعت انا عاوزها" 
اول ماسمعت كلامو بلعت ريقي وفجاه لقيت نفسي واقعه علي الارض مغمي عليا" 
————
صحيت في مكان ضلمة بدات اعلي صوتي علشان حد يسمعني" حد يطلعني من هنا ؟!!
بدا النور يشتغل تدريجيا وبعدها اكتشفت اني في معمل تجارب وكان في اجهزه شكلها غريب وبعدها باب كبير اتفتح ودخل منو نفس الشخص الي شوفته من شويه قومت اجري لقيت اني مربوطه بجهاز غريب مانع حركتي تماما بس اتكلمت وقولت باستغراب" انا هنا بعمل ايه!! 
ابتسم وهوا بيقرب لحد ما وقف قدامي وقال بصوت هادي" انتي الي هتنفذي  التجربه الاولي "
سألته باستغراب  تجربة  ايه الي انت عايزني انفذها رد عليا" 
بدا يفك الكلبشات الي مربوطه بيها وهوا بيشرحلي " هتدخلي تجربه زمنيه ولازم تنفذي كل الاوامر الي هتطلب منك ولو رفضتي !! 
بدات اقلق من كلامه وقولت" ايه الي هيحصل لو رفضت" 
قال بهدوء " الرئيس هيختار والدتك وهيضحي بيها للتجربه ودا معناه انك مش هتشوفيها تاني وبعدين انتي قدامك تختاري" 
[[system-code:ad:autoads]]قولت پصدمة" انا مالي انا ومال الكلام دا كلوا وايه دخل ماما حرام عليكوا سيبوني اروح" 
قال" للاسف انتي الي اختارتي قدرك بنفسك ومستحيل انو يتغير "
رديت عليه بصوت غاضب" اختارت ايه انت كمان انا معرفش حاجه عن الكلام دا" 
مسك جهاز تحكم وقال" لا  تعرفي 
وبعدها طلع فيديوا مسجل ليا وانا ماسكه موبايلي وداخله موقع يسمي SMR لتجارب زمنيه "وقال "انتي ډخلتي علي الموقع دا وكتبتي انك نفسك تجربي  تدخلي زمن مختلف وقدمتي عليه ولحسن حظك اتوافق علي طلبك وانتي هنا علشان تنفذي التجربه " 
وقفت مصډومة" انا كنت بهزر وبعدين انا معرفش ان الموضوع دا حقيقي انتو بتستغلوني " 
ملامح وشوا اتغيرت وبدا يتكلم بطريقه خوفتني" الكلام خلص واستعدي علشان هنبدا " 
وبدون اي مقدمات بدا يربط الكلبشات تاني وحط جهاز علي دماغي وبعدها بدات احس بصداع غريب لحد ما الدنيا فجاه ضلمت ولقيت نفسي في مكان  غريب جدا بس الصدمة اني مش نفس شكلي 
يتبع.. تفاعل علي الروايه علشان انزل البارت التاني"

2

ملامح وشوا اتغيرت وبدا يتكلم بطريقه خوفتني" الكلام خلص واستعدي علشان هنبدا " 
وبدون اي مقدمات بدا يربط الكلبشات تاني وحط جهاز علي دماغي وبعدها بدات احس بصداع غريب لحد ما الدنيا فجاه ضلمت ولقيت نفسي في مكان  غريب جدا بس الصدمة اني مش نفس شكلي 
انا شخص تاني ولقيت في ايدي شريحة مكتوب عليها اسمي وجمبها ملاحظة مكتوب فيها اني لازم انفذ التعليمات والي فهمتوا ان حاليا في  جزيرة اسمها الاناكوندا  الحقيقه انا معرفش يعني ايه الاسم دا بس لقيت فجاه بوابه كبيره قربت عليها وكان في جرس غريب موجود ضغط عليه وبعد وقت البوابه اتفتحت ولاقيت اتنين شكلهم غريب وماسكين ثعابين علي شكل عصي واول سوال قالو الحارس" ما هو اسمك" 
بصيت علي اسمي الي مكتوب وقولت" مالينا" 
فجاه لقيتهم انحنوا وقال واحد منهم اهلا بأميرة السلام" 
اټصدمت ومكنتش فاهمة حاجه لحد ما اخدوني قدام حارس تاني وقالو " انها  مالينا أميرة السلام التي ذكرت في الاسطوره "
الشخص دا انحني برضوا وقتها بدات افهم ان مالينا يعني اميرة السلام !
الحارس دا قرب عليا وكلمني بلغتهم وقال" اهلا ايتها الاميره مالينا سررنا بعودتك لجزيرتنا الان سناخذك الي حاكم الجزيره انه في انتظارك" 
فضلت افكر شويه لحد ما قررت اروح معاه لان  مفيش قدامي  حل تاني " 
هزيت راسي وقولت" حسناً
اول ما قولت الكلمه لقيت عربيه شكلها غريب علي شكل" ثعبان والحارس بيطلب مني اركبها " 
كنت في البدايه خاېفه واول ما حطيت رجلي حسيت بجلد الثعبان حي يعني مش مېت اټرعبت وكنت هنزل بس رجعت في كلامي لما افتكرت كلام رشيد  باني لازم انفذ الاوامر!! 
العربيه دي كانت بتمشي بنفس طريقه الثعبان " لحد ما فجاه وصلت لقصر كبير واول ما نزلت الحارس كان ماشي جمبي وفي اللحظة دي سالته علي اسمه" 
انحني الحارس وقال" اسمي سينال
ابتسمت وقولت" انه اسم رائع" 
ملامح وشه احمرت وقال" تفضلي أميرتي الحاكم بانتظارك" 
مشيت معاه لحد ما دخلنا القصر ولقيت ان كل حاجة حرفيا موجود فيها شكل ثعابين " وقتها فهمت ان الجزيره دي اناكوندا وعرفت ان حاكمها يبق ثعبان؟؟؟؟ 
اټصدمت وخۏفت ولحد ما الحارس قالي ان الحارس قاعد علي الكرسي الي هناك ودا بيكون كرسي الملك" 
بدا سينال يمشي وفضلت انا امشي ببطي لحد ما الحاكم دا لف بالكرسي  واتفجات لما لقيتوا هوا ( رشيد ) ..
قولت پصدمة" انت "!!! 

3

كان بيبص بطريقه غريبه وكانو مش فاهم انا اقصد ايه " 
كنت هتجنن لانو مش عارفني قربت منو وقولت" رشيد انا حور الي انت خطفتني ودخلتني التجربه" 
كان باصصلي بنفس النظرات لحد ما قال" اهلا بأميره  السلام مالينا ! 
حسيت اني فقدت الامل فاني اخرج من هنا وبعدها قررت ارجع مالينا تاني واشوف اخر الحكايه دي ايه" 
قولت" اهلا ايها الحاكم !
قال " انا ماروس حاكم جزيره الاناكوندا" 
خۏفت بس اتماسكت وبعدها هو كمل كلاموا وقال" انتي الان بداخل جزيرتي ومهمتك هيا انتشار السلام في الجزيره " 
استغربت ومفهمتش برضوا ايه هيا مهمتي يعني ايه انشر السلام" 
قولت باستغراب" لم افهم ما تقصد سيدي!
قال" انتي تمتلكين اكبر قوه سلام يمكنك استخدامها في حل مشاكل جزيرتي" 
وقتها فهمت وجربت ارفع ايدي واشوف فعلا لو عندي قوه او مجرد خيال ولاكن الغريبه ان ملقتش حاجه سالته باستغراب" اين هي قوتي "!
قرب مني وطبع قبل"ه  علي شفتا"ي ووقتها في نور بدا يشتغل في ايدي  وبعدها قال" ان هو  قد فعل قوتي " كل الي صدمني انو با"سني مفهمتش ايه هوا غرضه وليه عمل كدا " 
خجلت جدا وهوا قال ان مفيش نوم في الجزيره بس لاني بشريه مش زيهم فانا هنام عادي واني لازم اخفي هويتي الحقيقه وقتها سالته انت عارفني" هز راسوا وقال" ايوا طبعا بس مينفعشي نتكلم عادي لان انا هنا حاكم وانتي اميره ومينفعشي ابدا ان حد يكتشف هويتك" 
استغربت سواله باني بس الي بشريه وقولت" ازاي انا بس الي بشريه وانت" 
قال" انا مثلهم لاني املك قوه تجعلني  اشبههم تماما" 
هزيت راسي وهو قال" الان يجب ان نذهب لمركز الجزيره وكمل لتعرف الجزيره باكملها بعوده الاميره مالينا 
وبعدها عمل حركة بايدوا اتحول الثعبان لمركبه والي هيا بالمصري عربيه!
ركب وبعدها مسك ايدي وركبني جمبوا وبدات العربيه تتحرك لحد ما وصلنا لمكان الواضح انو المركز الخاص بالاخبار الجديده " بدأو الحراس يعملوا اصوات خلت كل الي في الجزيره بيجمع عند المركز وعدا وقت مش كتير ولقيت ان خلاص المكان بق زحمة جدا ماروس بدأ  يتكلم " اهلا بكم في مركز الجزيره اليوم لدي اخبار جديده شاور عليا وانا خفت جدا وبعدها قال" لقد عادت الأميره مالينا الي جزيرة الأناكوندا !! 
الكل بدا يهتف باسمي وبدات اغنيه المفروض انها بتتكلم عني بس انا وقتها حسيت اني مش كويسه شاورت لرشيد وحكيتلوا الي بيحصل معايا وهوا قال" توقفوا الاميره ستذهب الي القصر لبدا مهامها ومن اليوم سينتشر السلام الي جميع الجزيره" 
بدا الكل ينحني وبعدها اختفوا في ثواني وبصيت لرشيد وقولت" ماروس اريد الدهاب للقصر" 
ماروس " حسنا مالينا يجب ان تغمضي عيناك" 
سمعت كلامو وغمضت عيني وفتحتها لقيت اننا في القصر والغريبه اني في حض"نه بعدت عنو پصدمة وانا مش مصدقه الي حصل وهوا ابتسم علي خۏفي دا وقال" يجب ان تذهبي للنوم مالينا لان غدا سوف تبدائي مهامك" 
روحت للغرفه الي قالي عليها وفعلا من التعب نمت ولاكن الغريب اني لما صحيت تاني يوم لقيت اني في الواقع لقيت اني علي الجهاز الي كان رشيد حاططني عليه اخر مره" وقتها ناديت بصوت عالي ان حد يجي" 
وبدا الحراس يجيوا پصدمة وخلال دقايق وصل رشيد والي اټصدم وقال" انتي ازاي رجعتي" 

#الفصل_الرابع
#جزيرة_الأناكوندا
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
بدا الحراس يجيوا پصدمة وخلال دقايق وصل رشيد والي اټصدم وقال" انتي ازاي رجعتي"  
قولت باستغراب" وانا هعرف ازاي وبعدين انا اخر حاجه عملتها لما انت طلبت مني اروح انام" 
قال باستغراب" انا " 
قولت " ايوا انت مش انت الحاكم ماروس وانت عارفني وطلبت مني انام علشان انا بشريه مش زيكم" 
الحراس بداو يبصوا لرشيد وبعدها هو قال" في عطل حصل في التجربه ولازم نشوف هوا ايه باسرع وقت وبدا يشغل التجربه تاني بس الغريب انها مشتغلتش " جرب اكتر من مره وكانت بترفضني" 
استغرب رشيد وقومني ودخل مكاني ودخل للتجربه مكاني ولاكن بعد وقت رجع ووقتها اټصدم ان التجربه رفضتني سالني علي اي حاجه حصلت هناك" 
وقتها افتكرت بو"سه ماروس وقولت" ماروس الي هوا انت يعني في التجربه " با"سني علشان يشغل قوتي"
بصلي باستغراب وقال" ودا معناه اني علشان ارجعك للتجربه لازم ابو"سك" 
اټصدمت وبرقت بعيني وقولت" لاا مستحيل انا مش متضره اني اعمل كدا لو سمحت سيبني امشي " 
هز راسوا وفعلا فك الكلبشات من ايدي وقال" ماشي انا هسيبك تمشي بس انا مش مسؤل عن اي حاجه هتحصل ليكي او لوالدتك " 
كنت هخرج بس وقفت لما سمعت كلامو 
ولتاني مره اضعف هوا عارف ان ماما نقطة ضعفي دموعي نزلت ولفيت بوشي وقولت" انا ذنبي اني كنت بهزر الاقي نفسي واقعه في ورطه مش عارفه اخرج منها !! 
قرب مني وقال" في ايدك تخرجي منها بس انتي عنيده" 
قولت بصوت غاضب " انا مش عايزه حاجه غير اني ارجع لحياتي الطبيعيه ولا عايزه ادخل تجربه ولا اشيل مسؤليه عاوزه ارجع حياتي الطبيعيه" في الوقت دا الحراس بداو يخرجوا وكان رشيد بيقرب مني ونظراته ليا مريبه لحد ما مسك ايدي وثبتني مكاني وقرب من شفا"يفي وقال" انا مجبور ادخلك للتجربه وفجاه طبع قب"له طويله وقفت مصډومة " انت بتعمل ايه!!! 
رشيد قعدني علي الكرسي تاني وبدا يحط الكلبشات والجهاز التاني علي راسي وفجاه حسيت بنفس الصداع والدنيا ضلمت وبعدها صحيت !! 
شهقت بخضه اول ما لقيتو في وشي " 
ماروس" مالينا هل انتي بخير؟
اول ما شوفته اتعصبت وزقيته پغضب وقولت" دخلتيني هنا تاني ليه !
كان باصصلي باستغراب" ماذا تقولين مالينا" 
وقفت وقربت عليه وشديته من هدومة وقولت"انا قولتلك مش عايزه ادخل هنا تاني ليه دخلتني" 
مكانش فاهم انا بتكلم عن ايه بس لقيت ان عيونو اتحولت للون الفضي وقال بصوت كفحيح الافعي" الان اهدئي مالينا" 
بعدت پخوف وانا بصالو بړعب وقولت" حسنا"
رجعت ملامحه الطبيعيه تاني وانا بدات اعيط زي الاطفال وقولت" لست بشخص جيد اريد فقط المغادره" 
قرب مني وقال" لماذا تقولين هذا انتي رائعة مالينا وحض"ني وقال بصوت ضعيف" لقد انتظرت عودتك !! 
حسيت بشعور غريب وكان سامعه صوت دقات قلبي "" 
بصيت عليه وقولت" هل يمكنك مغادرة الغرفه" 
بصلي بصه طويله حسيت فيها  انو زعل ولاكن سمع كلامي وفعلا خرج"
وبدات احاول ارجع للواقع بس فشلت رفعت ايدي لقيت نور ازرق بيخرج مني كان في مرايه مكسوره وجهت النور دا عليها وكنت متوقعه ان مفيش حاجه هتحصل بس اتفجات انها رجعت جديده " انا  كان نفسي اوي اشوف شكلي شديتها عليا بالقوه ومسكتها وغمضت عيني واخدت نفس عميق وبعدها شوفت نفسي بس اټصدمت لان كان شكلي حلو اوي كان نفس ملامحي بس فعلا كاني اميره من الي بنشوفهم في الافلام الخياليه!! 
كان في كتاب موجود وكان عليه صوره بنت بس كان قديم مسكتو ومسحته من التراب واټصدمت انو مرسوم عليه نفس شكلي وكتوب مغامرات الأميره مالينا!! 
مسكته وفتحت اول صفحه ولقيت ان مكتوب" في حب الحاكم ماروس !

#الفصل_الخامس
#جزيرة_الأناكوندا
#الكاتبة_شيماء_صبحي

كان في كتاب موجود وكان عليه صوره بنت بس كان قديم مسكتو ومسحته من التراب واټصدمت انو مرسوم عليه نفس شكلي ومكتوب عليه مغامرات الأميره مالينا!! 
مسكته وفتحت اول صفحه ولقيت ان مكتوب" في حب الحاكم ماروس !  
استغرب اوي وقررت اقرأ اول صفحة" وبدات الحكايه والي بتقول ان الاميره مالينا قبل ذهابها مع تلك الساحره كانت علي وشك الزواج من الحاكم ماروس !! 
عرفت ان فيه قصة حب كانت مابين ماروس ومالينا !! وقتها عرفت ليه ماروس بيبصلي بنظرات كلها حب ! 
كنت هكمل قراءة بس لقيت ان في حارس دخل غرفتي وكان نفسه الحارس الي جابني القصر قولت بابتسامة" اهلا سينال" 
انحني باحترام وقال " اهلا اميرتي" 
ابتسمت ووقفت وخبيت الكتاب بسرعه وقربت منه وقولت" كيف حالك سينال" 
انحني سينال تاني ومردش بس انا قولت" ماذا تريد" 
وقتها اتكلم وقال" انا حارسك الشخصي اميرتي وسابقي معكي دائما" 
قولت باستغراب " لماذا؟
قال" هذه اوامر الحاكم ماروس'"
هزيت راسي وطلبت منو يخرج علشان اغير هدومي وهو استغرب كلامي وقال" ماذا تعنين أميرتي" 
مسكت هدومي وانا بشدها  علشان اشرحلوا بس وقتها حسيت بۏجع شديد في جسمي وعرفت ان دي مش مجرد هدوم دا من جسمي " 
قولت " لا شيءٍ سينال ساذهب معك للحاكم" 
مشيت معاه لحد ما وصلنا لغرفه ماروس ووقتها ملامحه كانت متغيره وقال" اهلا بالأميره مالينا من الان سنبدا  بالمهمه " 
قربت عليه وقولت وما هي المهمه" 
قال وهوا بيشاور لسينال يخرج"
الأن سيتم معاقبه الكاذبين '
قولت باستغراب" ولماذا يتم معاقبتهم" 
قال" لان من ارتكاب الچرائم هو الكذب ويجب  معاقبتهم والان   يجب ان تتخلصي منهم ليتم نشر السلام في الجزيره" 
فسالته باستغراب" وكيف يتم معاقبتهم" 
ماروس وقف وفتح لوحه مرسوم فيها ناس كتير وقال" كل هؤلاء الكاذبين لقد تم وضعهم في سجن مشدد لانتظار عودتك والان يجب ان يتم معاقبتهم،. 
هزيت راسي بالموافقه وقررت افهم بنفسي اي هوا الموضوع ! 
انتشر الخبر في الجزيره بأنه حان الوقت لمعاقبة الكاذبين " 
وكان الكل مستعد ومتشوق للي هيحصل لأنهم بقالهم سنين مشافوش معاقبه ودلوقت الكل متحمس" 
وصلت مع ماروس والحراس لمركز الحكم " وقتها شوفت ناس كتير وعلي ملامحهم الحزن وكانهم مكنش قصدهم يكذبوا "
قعد الحاكم ماروس علي الكرسي الخاص به وانا كنت جمبه والحراس حوالينا وبدا يتكلم ماروس مع اهل الجزيره وعرفهم اني مستعده لمعاقبتهم" 
انا كنت واقفه ومش عارفه المفروض اني اعمل ايه " كنت ببص علي الناس الي ملامحهم حزينه وكان جوايا احساس اني اسامحهم وقعلا قررت اعمل كدا" 
كان الكل منتظر اني اظهر قوتي وابدا بعقابهم بس وقفت وقولت اني هديلهم فرصه تانيه يخلو الناس تسامحهم علي كذبهم لاني مكنتش موافقه علي حاجه زي معاقبتهم دا مجرد كڈب وليس قتل حاولت اشرح وجهة نظري ليهم والغريبه ان الكل ڠضب وبدات الاناكوندا الي في ايد كل واحد فيهم تطير في السماء وبتتحد مع بعض وفي الاخر كونوا اناكوندا كبيره والي هيا ثعبان كبير وقفت أبص لماروس ينقذني من الورطه دي واتوسلت اليه بعيوني الباكيه وهوا في لحظة رجع الزمن لاخر كام دقيقه وبصيتلو بشكر وبعدها عاد كلامو وقال اني مستعده لمعاقبتهم في وقت ارجاع الزمن سألته ازاي استخدم قوتي وهوا شرحلي اني بشاور علي المذنب بايدي وهيا بتشتغل " وفعلا بدات اعمل كدا وبدا كل الي اشاور عليه يختفي وكنت وقتها حزينه لاني كنت عايزه اديهم فرصه تانيه بس للاسف دا قانون وبيطبق علي الجميع! 
بعد المحاكمه بدات الجزيره كلها تتكلم عني وعن صدقي وانهم بيحبوني كنت سعيده بتقبلهم ليا ولاكن حزينه علي الناس الي ماټت!! 
كنت في طريقي للرجوع للقصر بس فجاه شوفت سالي صحبتي في وسط الناس قربت عليها پصدمة وقولت" سالي" 
انحنت باحترام وقالت" اهلا بأميرة السلام مالينا !
قولت پصدمة" سالي انا حور مش عارفاني" 
بصتلي باستغراب وقالت" من سالي هذه انا اسمي لوريا أميرتي؟ 
قولت پصدمة" حسنا لوريا لقد اخطات" انحت تاني وبعدها مشيت وانا رجعت مع ماروس والي كان متابع كل تحركاتي وساكت" 
وصلنا القصر وكنت حزينه علي الناس الي ماټت كان ماروس طول الوقت بيبصلي سالته بحزن عن مصير الناس دي. قالي انهم بيرجعوا تاني للحياه بس بعد زمن وعلي شكل ناس مختلفه" 
حسيت براحه شويه وبعدها قررت اني اخد جوله في الجزيره وطلبت من ماروس اني اخرج لوحدي وهوا وافق وقبل ماخرج من القصر كان سينال معايا وقالي انو الحارس الشخصي ولازم يكون معايا في كل وقت !! 
فضلت اتمشي انا وسينال وكان بيشرحلي حجات كتير وكانو عارف اني مش الاميرة الحقيقيه واني معرفش اي حاجه في الجزيره!! 
سالته باستغراب" لماذا تشرح لي كل شئ في الجزيرة'
اتوتر وقال" هذه أوامر الحاكم ماروس!
قولت باستغراب" ولماذا طلب منك شرح كل شئ لي'
رد سينال وقال" لان عند عودتك للحياه مره اخري تفقدين ذاكرتك السابقه !
فهمت قاصده وهزيت راسي وبدات افتكر الماضي بتاعي مع ماما وسالي صحبتي والغريبه ان رشيد كان بيجي في بالي علي طول !! 
حسيت وكاني اعرفه من زمان يعني مش اول مره اشوفه !! 
عدي وقت وكنت عرفت كل المعلومات عن الجزيره" 
رجعنا تاني القصر وفي الوقت دا قررت اروح لماروس " 
دخلت غرفته الخاصه وكان وقتها نايم استغربت انو ازاي نايم وانو كان قايلي انو بيمتلك قوه بتخليه شبههم قربت منو بهدوء ولقيت انو زي مايكون بيحلم قربت ايدي من وشه بلطف ولاكنه شادني لحض'نه وكان نايم اتوترت جدا وبدات ابص علي ملامحه والي كانت جميله جدا شدتني ليه اوي كنت مبهوره بشكله وملامحه بدا يقرب مني اوي وبالزات من شفا"يفي بدات اتوتر اكتر وحاولت اقوم ولاكنو كان ماسكني اوي لحد ما فجاه لم'س شفا"يفي وقتها حسيت برعشه غريبه في جس'مي حاولت ابعد عنو تاني ولاكنو كان ماسك فيا جامد لحد مابدأ يبو"سني والحقيقه اني اتجاوبت معاه ونسيت نفسي خالص لحد مانمت وانا حض'ناه وكل الي حصل بعدها اني لقيت نفسي في بيتنا ورشيد نايم جمبي وحض'ني قومت مفزوعه وانا پصرخ " انت بتعمل ايه هنا" قالي بسخريه" هعمل ايه يا حور انتي ناسيه اني جوزك" 
بدات اصړخ واقول برفض" انت مش جوزي ابعد عني انت مش جوزي ؟
فضلت اصړخ لحد ما لقيت ايد حنونه بتلمس خدي بلطف فتحت عيني لقيت ماروس باصصلي بحب وانا عرفت وقتها اني كنت بحلم بس السؤال هنا مين هوا رشيد وليه بيطلعلي دايما في كل حته !!! 

#الفصل_السادس 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي

بعدما هديت خالص خرجت من اوضة ماروس ورجعت اوضتي وبدات اراجع ذكرياتي وافهم ايه علاقتي مع رشيد دا؟؟ 
كانت جوايا أسئلة كتير مش فاهمه معناها بس قررت اني مفكرش فيها لاني مش في الواقع "" 
بس قررت اني ارجع اقرأ الكتاب الي بيتكلم عن قصة حب مالينا وماروس 
وبدات اقرأ كلامها الي كتبته عنه وقالت انه رغم اذيتها ليه الا انو دافع عنها وقرر يخبيها عن الجميع !! 
وقفت عند الجمله دي وانا مستغربه ايه الي بيحصل دا انا بقيت   مش فاهمه قصه مالينا دي ولا فاهمه هيا ماټت ولا ماروس خباها قررت اكمل قراءة وافهم بنفسي وعرفت ان ماروس اعترف بحبه لمالينا وقرر انهم يتجوزوا ولاكن كان اهل الجزيره معترضين لانهم كانوا شايفين ان الحاكم لازم يتجوز اميره من جزيره تانيه وان الاميره مالينا مينفعش تتجوز لانهم معتقدين انها لمجرد انها تحب ماروس اوتخلف منو فهيا مش هتحقق العداله بضمير وانها هتكون مشفقه اكتر فوقتها قررت مالينا الابتعاد عن ماروس علشان ينساها ويتجوز غيرها رغم حبها ليه الشديد الا انها قررت تضحي علشان مصلحته ولاكن ماروس متقبلش الامر وقرر يدافع عنها وعرف اهل الجزيره انه هيتجوز الأميره مالينا فقررت مالينا الهروب ومسمعتش لكلامه ووقتها راحت للساحره وطلبت منها تموتها وتنشر الخبر " 
وبعدما عرف ماروس خبر مۏتها حزن لدرجة ان قرر ميتجوزش للابد لحد  ما ظهر  الشخص الغامض الي كان بيمتلك اكبر اناكوندا في الجزيره وقال ان الأميره هترجع تاني للحياه  لما  ماروس سمع كلامو رجعله الامل تاني في انها ترجع مره تانيه ولاكن اهل الجزيره استهزائو بكلام ذلك الشخص وقالو انو ساذج وان الاميره مستحيل ترجع !!! 
قفلت الكتاب وانا حاسه بشعور غريب اتجاه ماروس حسيت وكاني عايزه احض"نه وفعلا خرجت من اوضتي وروحت عنده ولقيت انو كان قاعد  حزين قربت عليه وحض"نته لاني حسيت ان محتجاله اوي !! 
استغرب ماروس حض"نها ليه ولاكنو ابتسم لما لقاها مطمنه  ومبتسمه فضل يبص عليها وافتكر كل ذكرياته معاها قرب من شف"تها وبا"سها بكل حب !! 
مالينا تجاوبت معاه لانها حست انو حبيبها بجد وانها ملكه ' عدي وقت وكان ماروس ومالينا بيتبادلوا القب"لات لحد مابعدت مالينا بخجل وجريت علي اوضتها وهيا مستغربه انها ازاي عملت كدا !! 
ماروس رجع قلبه ينبض من جديد وكانها احيته بقبلاتها المثيره ''
كل واحد فيهم كان بيفكر في التاني لحد ما جه وقت النوم بتاع مالينا !! 
ولتاني مره تصحي تلاقي انها رجعت للواقع " 
فضلت انادي علي رشيد بس المره دي مش علشان يخرجني من التجربه لأ كنت عايزه ارجع في اسرع وقت مش عارفه انا ليه اتعلقت بالجزيره اوي وبالزات ماروس حسيت اني مش محتاجه غيره ؟؟
وصل رشيد والي كان مبتسم وبيقول" حمدلله علي سلامتك يا حور!
قولت باستغراب" ايه الي بيحصل دا" 
بصلي وكانو فاهم انا عايزه اقول ايه " قال" انتي خلصتي التجربه وتقدري ترجعي لحياتك الطبيعيه !! 
قولت پصدمة"  ليه هو ايه الي حصل!
قال" انا الي خرجتك من التجربه     انتي مش كنتي عايزه تخرجي من التجربه وترجعي لحياتك الطبيعيه خلاص ياستي التجربه خلصت وتقدري ترجعي لوالدتك" 
قال كلامه وبعدها خرج شنطة فيها مبلغ كبير وقال" دا مبلغ تقدري تعملي العمليه لوالدتك واحنا طول الفتره الي قضيتيها في التجربه كنا بنبعتلها العلاج وعرفناها انك في شغل وهترجعي بعد 3شهور" 
اټصدمت من كلامو وقولت" هو انا بقالي قد ايه في التجربه" 
قال" 3شهور علي فكره دي اكبر مده حد ډخلها في التجربه وكمل بابتسامة " الظاهر انك مش عايزه تسيبيها" 
قلبي فضل يدق جامد وحسيت انو وجعني قولت بجمود" لا مش عايزه ارجع لو سمحت انا عايزه اروح بيتنا" 
هز راسوا وفي خلال دقايق كنت في العربيه الي هترجعني لبيتي وكان معايا الشنطة الي فيها الفلوس '" 
واول ما وصلت لبيتنا لقيت الجيران عندنا وفي اوضة ماما جريت عليهم بقلق ولقيت ان ماما تعبانه والجيران اول مشافوني فضلوا يقولوا" حمدلله علي السلامه ياحور كدا تسيبي امك كل الشهور دي " بصيتلهم بحزن وقربت من ماما وانا بقول" ماما  الف سلامة عليكي ايه الي حصلك" 
ماما قالت  بتعب" حور حبيبتي حمدلله علي سلامتك كده تسيبني 3شهور بحالهم" 
قولت بحزن" أنا أسفه يا ماما انا مستحيل اسيبك مره تانيه انا هنا جمبك " بصيت للجيران وقولت" انتو طلبتوا دكتور" 
قالت واحده منهم" ايوا يا حبيبتي الدكتور علي وصول" 
بصيت لماما وانا ببو"س ايديها بحب وبدعيلها انها تكون بخير لحد ما وصل الدكتور وهوا بيقول" لو سمحتوا بس الكل يخرج من الاوضه انا محتاج شخص واحد بس "وقفت وقولت" انا بنتها يا دكتور وهكون معاها" 
لف بوشه ليا وقال" كويس !! 
بصيت پصدمة وانا مش مصدقه الي عيني شيفاه معقول ماروس بق دكتور قولت پصدمة وانا حاسه اني هفقد وعيي" ماروس!؟؟
رد باستغراب" انتي تقصديني انا !! 
رفعت وشي وقولت" انت مين!
قالي وهوا بيعدل البالطوا بتاعوا" أنا الدكتور احمد الشوربجي يا انسه سلامت نظرك؟؟؟ ..يتبع 
انا زيكوا والله هتجنن من الراجل دا وعمايلوا انا حاسه ان بطلتنا هتتجلط ؟؟ 

#الجزء_السابع 
#جزيرة_الأناكوندا
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
بدا يكشف علي ماما وكل دا وانا هتجنن ازاي يعني دكتور هو بيطلعلي في كل حته ليه ومبقتش فاهمه هو دكتور ولا مهندس ولا حاكم ولا ايه بالظبط " فضلت واقفه متبعاه وكان بيكشف علي ماما بطريقه احترافيه وكانه فعلا دكتور " 
احمد باستغراب من نظراتها ليه" مالك يا انسه مركزه معايا كده ليه!
رفعت وشي وبصيت في عيونه وقولت"انت مين؟ 
قال باستغراب" هو انتي كويسه يا انسه اصلك كل شويه تسأليني نفس السؤال وأرد عليكي بنفس الأجابه! 
لفيت وشي بغيظ منه وانا بفكر ازاي اكشفه علي حقيقته واخليه يعترف انو رشيد!! 
احمد " الف سلامة عليكي يا امي المره دي جت سليمة بس مش عارف المره الجايه لو الازمه جاتلك كان ممكن يحصل ايه' 
والدة حور بشكر" أنا متشكره يابني  علي تعبك معانا " 
ابتسم احمد وقال" الشكر لله اهم حاجه انتظمي علي العلاج لحد بس ما تستعدي للعمليه لان القلب ضعيف جدا ودا خطړ عليكي لان ممكن في اي لحظة الازمه تجيلك " 
ردت والده حور بحزن" حاضر يابني 
ندهت علي بنتها حور وهي بتقول" وصلي الدكتور يا حور! 
كنت بفكر ازاي اكشفه وفجاه فوقت علي صوت ماما لفيت لقيتو باصصلي باستغراب وماما بتقول" بقولك وصلي الدكتور'"
هزيت راسي وقولت باحترام" اتفضل يا دكتور" 
مشي قدامي وانا عيني عليه عايزه اعرف هوا ليه بيضحك عليا ومفهمني انو دكتور'
نزلنا من العماره وقتها قولت" لحظة بس يادكتور" 
لف وشه وبعدها انا طلعت مبلغ من شنطتي وقولت" انت ماخدتش حسابك" 
قال "حساب ايه !
قولته" الكشف حضرتك كشفت علي ماما وماخدتش حسابك" 
مردش عليا وسابني ومشي !
وقفت وانا هتجنن من حركاته الغريبه دي وقررت امشي وراه وكل اما اكلمه يهز دماغه وخلاص لحد ما كنا وصلنا للمستشفي واول مادخل كان في بنتين واقفين عند الاستقبال اول مشافوه وحده حاطت ايديها علي قلبها وقالت" دكتور احمد وصل يسلام علي جماله!
التانيه قالت" ياحظها الي هتبقي من نصيبه!! 
الاتنين كانو باصين عليه وكانهم مسحورين بجماله! 
قربت منهم وانا بقول" لو سمحتي!
ردت واحده منهم " اتفضلي" 
قولت وانا بشاور عليه قبل ما يختفي" هو الدكتور دا اسمو ايه" 
رفعت حاجبها وقالت" وانتي مالك بيه! 
فهمت دماغها وقولت" لا انتي فهمتيني غلط خالص دا اصلا مش من نوعي المفضل انا بسالك اسمو ايه علشان امي مريضه وهو الدكتور المعالج بتاعها" 
ردت بطريقه ضايقتني وكانها بتبيعلي الكلام" دا دكتور احمد الشوربجي وخلي بالك دا مرتبط! 
اتاكدت فعلا من اسمو دا طلع اسمو بجد يعني مبيكدبش !!
رجعت بصيتلها تاني والمره دي ضايقتها وقولت" اكيد مش بيكي .
وبعدها مشيت وانا مټعصبه من تلزيقهم   دا منظر يعني يحبوه كنت بقول كده بعصبيه لحد ما افتكرت ماروس وقولت" ما انا حبيت ماروس رغم انو نفس الشخص !! 
قربت من مكتبه الي مكتوب عليه اسمه وانا بقول" اخيرا  قفشتك!! 
كنت بقولها بعشم كاني اعرفه من زمان بس اټصدمت لما لقيت واحد تاني خالص هو الي قاعد علي مكتبه بس قال . افندم! 
قولت باستغراب" حضرتك مين! 
وقف وقرب مني وقال" دي هتبقي المره الألف الي هرد عليكي فيها وأعرفك " انا الدكتور احمد الشوربجي فهمتي.. 
قولت پصدمة" انت هتستعبط انت مش الدكتور احمد الدكتور احمد كان معايا من شويه!! 
قال باستغراب"انتي شكلك واحده مجنونه ومحتاجه تتعالجي بس للاسف دي مش مصحه نفسي !اتفضلي اخرجي من هنا انا مش فاضي اشغل العيال دا.. 
قولت پغضب" انت بتكلمني كدا ليه  انا بقولك الحقيقه انا دكتور احمد كان معايا بيكشف علي والدتي من شويه بس مش انت؟؟
قال . يعني ايه الكلام دا اذا كنت انا الي كنت بكشف علي والدتك ولسا سايبك فعلا من شويه!!
بصيت عليه پصدمة وبعدها خرجت وانا مش مستوعبه ايه الي بيحصل ازاي دا يعني انا كنت بتخيل !! 
خرجت من مكتبه وانا مش مستوعبه الي قالو !
روحت بيتنا ودخلت اوضة ماما وانا بسالها " ماما هو انتي عارفه الدكتور الي كان هنا دا؟ 
ماما" ايوا يا حور دا الدكتور احمد راجل جدع هو الي كان بيهتم بيا الفتره الي فاتت، 
ماما صدمتني بكلامها وبعدها قولت" يعني هو بقاله كتير في المستشفي دي، 
ماما" ايوا يا حبيبتي دا هوا اصلا صاحب المستشفي" 
رفعت حاجبي وانا حاسه اني مش بخير خالص لحد ما رجعت ماما سأتني " انتي كويسه يا حور؟
هزيت راسي بايوا قولت انا هعملك اكل  وبعدها دخلت علي المطبخ ! 
وانا كل شويه بفتكر شكل رشيد وماروس ودكتور احمد لما تخيلته ماروس "
بحاول افهم ايه الي بيحصلي دا! 
بس في الاخر موصلتش لحل !! 
خلصت الاكل واكلت انا وماما وبعدها دخلت اوضتي علشان ارتاح لاني حاسه اني منمتش بقالي كتير ،، 
"""" 
تاني يوم صحيت بخضه لما سمعت صوت شبه رشيد برا كان بيضحك؟
خرجت بسرعه وانا بكدب نفسي وبقول اني اكيد دا حلم بس اټصدمت لما لقيته قاعد مع ماما في الصاله وبيضحكوا.. 
خرجت بفزع وقولت" اي دا انت بتعمل ايه هنا،
ماما برقتلي بعينيها وقالت" حور دا البشمهندس رشيد صاحب الشغل بتاعك الي كان بيهتم بيا طول فترة سفرك" 
بصيتلوا باستغراب  وقولت وانا بصغط علي ايدي" اهلا وسهلا" 
ابتسم ورد"اهلا بيكي يا انسه خور!
بصيت عليه پغضب و دخلت اوضتي تاني وجهزت نفسي وبعدها خرجت  
لقيت ماما اول مشافتني قامت وقالت" انا هسيبكوا بق تتكلموا  براحتكم ! 
بصيتلها وهزيت راسي وبعدها قعدت قدامه وانا بقوله" نعم'
حط رجل علي رجل وقال" عايزه ترجعي التجربه، 
بصيت عليه پصدمة وحسيت بقلبي بيدق جامد بصراحه مكنتش متوقعه انو يطلب مني حاجه زي كدا تاني بس فكرت كويس للحظة وقررت وانا بقول""" 
#الفصل_الثامن 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
تاني يوم صحيت بخضه لما سمعت صوت شبه رشيد برا كان بيضحك؟
خرجت بسرعه وانا بكدب نفسي وبقول اني اكيد دا حلم بس اټصدمت لما لقيته قاعد مع ماما في الصاله وبيضحكوا.. 
خرجت بفزع وقولت" اي دا انت بتعمل ايه هنا،
ماما برقتلي بعينيها وقالت" حور دا البشمهندس رشيد صاحب الشغل بتاعك الي كان بيهتم بيا طول فترة سفرك" 
بصيتلوا باستغراب  وقولت وانا بصغط علي ايدي" اهلا وسهلا" 
ابتسم ورد"اهلا بيكي يا انسه حور!
بصيت عليه پغضب و دخلت اوضتي تاني وجهزت نفسي وبعدها خرجت  
لقيت ماما اول مشافتني قامت وقالت" انا هسيبكوا بق تتكلموا  براحتكم ! 
بصيتلها وهزيت راسي وبعدها قعدت قدامه وانا بقوله" نعم'
حط رجل علي رجل وقال" عايزه ترجعي التجربه، 
بصيت عليه پصدمة وحسيت بقلبي بيدق جامد بصراحه مكنتش متوقعه انو يطلب مني حاجه زي كدا تاني بس فكرت كويس للحظة وقررت وانا بقول " انت مش قلتلي ان مده التجربه انتهت" 
بصلي بتركيز وبعدها قال  " هيا المده المجانيه انتهت  بس انا بسالك لو انتي عايزه ترجعي تاني فممكن تقدمي تضحيه واحده وبعدها ترجعي" 
حسيت ان الموضوع مقلق فقولت" لا انا مش عايزه ارجع تاني " 
وقف وعدل جاكت بدلته وقال بطريقه ضايقتني" براحتك انا مقدرش اغصبك علي حاجه مش حباها" 
في الوقت دا اتعصبت ووقفت قدامه وقولت" انت المره الاولي دخلتني ڠصب عني ازاي جاي تقولي انك مش هتغصبني هاا" 
بصلي في عيني كانه عايز يقول حاجه 
وقال" لا المره الاولي ان شرحتلك وعرفتك انك انتي  الي قدمتي علي طلب الدخول بس خلاص براحتك!! 
قال كلامه وفتح باب الشقه وخرج وكل دا وانا مصډومة ومش عارفه ايه الي بيحصلي مشاعري متلغبطه ومش عارفه احدد انا عايزه ايه بالظبط" 
ماما خرجت من المطبخ واتفجات انو مشي وقالت" اي دا يا حور فين الاستاذ رشيد" 
اخدت نفسي وهديت وبعدها بصيتلها وقولت " مشي " 
قالت بنفس نبرة الصوت" وهتعملي ايه يا حور هترجعي الشغل تاني!! 
بصيت عليها وانا بفكر وبعدها قولت" لا انا سيبت الشغل بتاعه بس في شركة كانت لميس قالتلي عليها هنروح انا وهيا نقدم فيها" 
ماما بابتسامه" ماشي يا حبيبتي ربنا يوفقكم" 
دخلت اوضتي وانا بدور علي موبايلي وفجاه لقيت رساله جيالي من الموقع بتقول ان لو رجعت للتجربه هاخد مبلغ قيم ! " 
مسحت الرساله والموقع من التلفون وجبت رقم لميس واتصلت عليها " 
الو ايوا يا لميس انا بكلمك علشان موضوع الشركة الي قولتيلي عليها" 
لميس " ايوا يا حور بس الكلام دا كان من 3شهور وانا روحت قدمت واشتغلت بس انتي الي اختفيتي ولما سالت طنط عليكي قالتلي انك مسافره في شغل ومن وقتها معرفتش اوصلك" 
قعدت افكر في كلامها وبعدها قولت" ايوا اصل انا جالي  شغل فجاه وروحت ومعرفتش    اي حد لانو كان مستعجل بس انا دلوقت سيبت الشغل دا وانتي عارفه ظروفنا وانا محتاجه للشغل دا ضروري " 
لميس" خلاص يا حبيبتي انا هروح اكلم مدير الفرع الجديد وباذن الله يوافق" 
" خلاص ماشي شكرا ليكي يا لميس" 
لميس" علي ايه يا هبله دنتي اختي وخلي بالك انا موضوع الشغل دا مدخلش عليا وليا كلام تاني معاكي" 
قولت بهدوء " انا هبق اشرحلك كل حاجه لما اشوفك" 
قفلت معاها وانا ببص حواليا ولمحت الشنطة الي رشيد كان مدهالي فتحتها ولقيت انها مليانه فلوس افتكرت موضوع عمليه ماما وقررت اخرج واروح للدكتور الي بيتابع حالتها" 
خرجت لماما وعرفتها اني هخرج ومش هتاخر وهيا وافقت وانا طبعا اكدت عليها انها تاخد العلاج " 
خرجت وانا لسا بفكر في الي بيحصلي بصيت للسماء وانا بدعي ان ربنا يخرجني من الي انا فيه " 
وصلت المستشفي وقربت من الاستقبال وطلبت منهم يوصلوني لغرفة الدكتور الي  كان متابع حالة ماما الاول بس سبناه علشان مكنش معانا تكليف العلاج" 
رحب الدكتور بيا وانا شرحتلوا اني جمعت الفلوس وعايزه ماما تعمل العمليه" 
الدكتور اتعيرت نبره صوته وبدا يشرحلي ايه هيا التعليمات الي المفروض ماما تلتزمها لحد موعد العمليه وبعدما ما خلصت قالي اني هدفع عربون العمليه تحت في الرسيبشن ودا الي عملتوا بالظبط وبعدها رجعت لبيتنا وعرفت ماما ان رشيد اتكلف بثمن العمليه واني روحت بلغت الدكتور وعرفتها التعليمات الي طلبها مني وماما وقتها قالت" طيب والله البشمهندس رشيد دا كويس اوي مش حرام عليكي تسيبي الشغل معاه بعد الي بيعملو معانا دا " كتر خيره " 
فضلت ماما تدعيلو وانا قاعده بصالها وبفكر فيه بس رفضت فكره رجوعي للتجربه دي نهائي وقررت اني اعيش حياتي بسلام بعيد عن اي دوشه " 
وقتها تلفوني رن وكانت لميس " 
ايوا يا لميس" 
لميس بفرحه" بقولك ايه يا حور هاتي السي في بتاعك وتعالي علي العنوان الي هبعتهولك بسرعه دنتي بنت حلال ولحظك اننا كنا محتاجين لسكرتيره " 
اتفجات من كلامها بس فرحت ورديت عليها بنشاط" طياره وهكون عندك " 
قفلت معاها وانا ببص لماما وبقول " خلاص يا ام حور بنتك اتقبلت في الشغل باركيلي " 
ماما ابتسمت وهيا بتدعيلي وانا وقتها دخلت اجهز بسرعه وبعدها خرجت باستعجال" 
لحد ما وصلت للشركة والي كانت ضخمة اوي عكس ماكنت متوقعاها بس الي صدمني وخليني عاجزه عن الحركة لما قرأت الاسم " شركة SMR للصناعة السيارات " 
الاسم كان غريب ولاكنه مشابه تماما للموقع بتاع التجارب الزمنيه " 
قربت من الشركه وانا بهدي نفسي وبقول انو مجرد تشابه اسماء " لحد ما رنيت علي لميس وعرفتها اني وصلت وفي خلال ثواني كانت وصلت لميس وحض"نتني بحب وهيا بتقول" الشركة نورت بوجودك وحشتيني" 
ابتسمت وانا بقول" انتي اكتر يا لولو " 
لميس" تعالي دنتي حظك من السما انا اول ما قولت اسمك للمدير في ثواني قالي اني اكلمك واجيبك انتي طلعتي مشهوره وانا معرفش" 
قلبي فضل يدق جامد وحاسه ان شكي في محله بس اتجاوبت معاها وانا بضحك رغم قلقي الشديد لحد ما وصلنا لمكان من كتر ما هو جميل محدش يصدق انو حقيقي وصلنا عند غرفه كبيره بابها مصنوع بطريقه حديثه وبيتفتح اول ما الشخص الي جوه بيضغط علي  زرار معين  وقفت قدامه ولميس قالت" انا هروح علي شغلي وانتي هتقابلي المدير جوا وبعدما تخلصي اتصلي بيا وانا هجيلك" 
هزيت راسي بالموافقه وهيا خرجت وفضلت انا واقفه لحد ما ضغطت علي الزرار ودا بيدي اشاره الشخص الي جوه وهوا بعدها بيفتحلي الباب ووقتها الباب بدا يتفتح وانا مزهوله باللي عيني شيفاه لحد ما الباب اتفتح كله وانا دخلت وكان وقتها المكتب كبير جدا وفي ركن كبير مليان بالكتب ومن كتر ماهوا شكله يجنن كنت بصه عليه وساكته  لحد ما لاحظت ان في شخص قاعد علي المكتب ولاكنه لافف بالكرسي ومدين ضهره قربت بتوتر لحد ما سمعت صوته بيقول" اتفضلي اقعدي" 
سمعت كلامو وقعدت وكل دا وانا ماسكه ايدي وبفركها من التوتر " 
بدا الكرسي يلف وطبعا زي مكنت حاسه ان في حاجه في الموضوع لقيت ان الشخص الي قاعد علي المكتب هوا رشيد" فضلت بصالوا پصدمة وهوا كان مركز مع عيوني جدا حسيت اني مش بخير ابدا كنت تعبت من الي بيحصلي ووجوده حواليا في كل حته وانو كل شويه يطلعي   وقفت وانا بمسك شنطتي ومكرره اخرج من الشركة وهحاول اني مروحش اي مكان  يكون  موجود فيه بس قبل ماخرج لقيت الباب اتقفل فجاه خفت جدا وبالذات لما سمعت صوت خطوات رجله بتقرب مني قررت ولاول مره ادافع عن نفسي وانا مفكره انو ممكن يتعد"ي عليا " لفيت بجسمي ولقيتوا واقف وحاطت ايده الاتنين في جيبوا بكبرياء قولت وانا باخد نفسي بالعافيه" انت عايز مني ايه" 
كان بيبص في عيوني ومش بيرد لحد ما اتوترت اكتر وبعدت عيني عنه وبدا وقتها يقرب وانا كنت برجع لورا وكنت خاېفه منو جدا لحد ما كنت هقع ولقيتو فجاه شدني عليه وكنت تقريبا في حض"نه  " بدات استوعب بعد فتره وبعدها بعدت عنو وانا بقول" ايه الي بيحصل هنا وازاي انت موجود هنا وبتعمل ايه" 
قرب مني وبعد خصله نزلت علي عيوني وانا وقتها حسيت بقلبي هيخرج من مكانو بعدت ايده بعصبيه وانا بطلب منو يخرجني من هنا"  ولاكنو كان بارد جدا ومش بيرد لحد ماكنت هتجنن من اسلوبه قربت من الازاز الي ورا المكتب بتاعو وبشوف المسافه يمكن انط ولا حاجه لاقيت اننا بعيد جدا عن الارض بدات اتوتر بعدما عرفت اني في الدور الحاجه وعشرين تقريبا " بصيتلوا وانا بترجاه يخرجني وبدا نبضات قلبي تتسارع وكل دا وانا بطلب منو يخرجني " بدات ملامحه تتحول للقلق وهوا بيقرب مني وحسيت انو خاېف عليا فعلا  لحد ما بدات احس اني روحي بتخرج مني ومقدرتش اتنفس وفجاه لقيتوا شالني ومعرفش بعدها ايه الي حصل " 
#الجزء_التاسع
#جزيرة_الأناكوندا
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
بدات ملامحه تتحول للقلق وهوا بيقرب مني وحسيت انو خاېف عليا فعلا  لحد ما بدات احس اني روحي بتخرج مني ومقدرتش اتنفس وفجاه لقيتوا شالني ومعرفش بعدها ايه الي حصل " 
صحيت علي لمسه ايد حنينه ببص لقيت رشيد هو الي واقف قدامي ومركز مع ملامحي اول ما فوقت زقيته بخضه وانا ببص حواليا لقيت اننا مش في المكتب قولت پصدمة" هو انا فين وايه الي بيحصل" 
قرب عليا وهوا بيحاول يهديني" اهدي يا حور انتي في امان'
قولت باستغراب وانا ببص حواليا وقولت" انا بسألك انا فين '
قال بهدوء " متقلقيش انتي في بيتي " 
بصيت عليه پصدمة وقولت" وانا بعمل ايه في بيتك بعد ازنك خليني امشي " 
رشيد بصلي وحط ايديه علي وسطي" حور اهدي" 
زقيته پغضب وقولت بصوت غاضب" ابعد ايدك انت ازاي تمسكني كدا" 
كان رده بارد ودا اكتر حاجه كانت بتجنني قرب تاني والمره دي كانت عيونه علي شفا"يفي " 
انا اتوترت جداا وبصيت علي ملامحه ووقتها افتكرت ذكراياتي مع ماروس الي هوا اصلا رشيد وافتكرت لما كان بيب"وسني بحجه المساعده وفي اللحظة دي دمعه نزلت من عيوني وهوا لاحظها ومسك وشي وكاني بيطمني ومسح دمعتي بحنيه " غمضت عيني وانا بحاول اخلص من الحلم المؤلم دا لانه للاسف كان مجرد حلم ومينفعشي اني اوقف حياتي عليه وكل الي بقوله لنفسي انها كانت تجربه وانتهت وانو يعتبر غريب ومينفعشي يقرب مني بالشكل دا " فتحت عيني لقيتوا مقرب من وشي جدا كنت لسا هبعد عنو بس لقيتوا مسك وسطي وقربني عليه وكانت عيونه مركزه مع شفا"يفي وفجاه بدا يبو"سني وانا غمضت عيني ونسيت نفسي وبدا يشدني أكتر ليه وبدات احس احساس غريب وكأني اعرفه من زمان ومش عارفه ليه مقدرتش ابعد عنه و فضلت متمسكه في حض"نه وكأني مش عايزه ابعد عنه بس طبعا فوقت وبعدت عنه وانا خلاص قررت انسي الي بيحصل ومقدرتش اواجهه وقررت امشي ودا فعلا الي حصل " فضل باصصلي وكانو بيقولي متمشيش بس انا طبعا لازم امشي وخرجت من المكان واكتشفت اني لسا في الشركة وعرفت ان البيت دا موجود في الشركة فتحت موبايلي واټصدمت ان الوقت متاخر نزلت بسرعه علشان اخرج بس كانت كل البوابات مقفوله اتضريت ارجع تاني لمكانه وكان واقف زي ماهوا كانو عارف اني هرجع تاني قولت وانا باخد نفسي" خرجني من هنا" 
قرب مني خطوه وقال" البوابات مقفوله والمفتاح مش معايا " 
بصيت عليه پصدمة وقولت" ويا تري بق المره دي هتغصبني افضل هنا لا اسمع انا عديت الي فات دا لان انت اديتني مقابله فلوس علشان اعالج ماما لاكن انا مس  هسمحلك تستغلني تاني " 
ابتسم وهوا بيقرب مني" انت طالعة عنيده كدا لمين" 
رجعت لورا پخوف من قربه وقولت" ملكش دعوه انا بقولك خرجني " فضل يقرب وانا ارجع لحد ما كنت وصلت للحيطه وفي اللحظة دي كان لسا هيمس"كني بس انا زقيتوا وجريت ادور علي المفتاح علشان اخرج بس هوا كان متابع حركتي بمتعه وكانو بيتفرج علي فيلم " 
قربت منه وقولت" بقولك خرجني متجننيش" 
وقف وابتسم وقال" مش هينفع لاننا محبوسين" 
قولت پصدمة" يعني ايه الكلام دا" 
قالي وهوا بيشاور علي موبايلي " اتاكدي من دا " 
بصيت عليه باستغراب وبعدها مسكت موبايلي واټصدمت من الي شوفتوا لقيت صورتي انا وهوا واحتا متجوزين وبعدها قالي وهوا بيضحك" احنا حاليا في التجربه بس المره دي في الواقع بتاعنا واحنا حاليا متجوزين" 
ضحكت ولاول مره احس اني مغفله وقولت"  انت فاكر اني هصدق الشويتين دول" 
طلع شريحه من جيبه وبعدها حطها في اللاب توب وبدا يوريني شكلي وهوا شايلني وروحنا لمكان التجربه والمره دي كنت انا وهوا ماسكين في ايد بعض وبعدها دخلنا للتجربه" 
ابتسمت بشړ وقولت" انت بجد بني ادم مريض وانا بكرهك" 
قرب مني وملامحه اتحولت للبرود وشدني من دراعي وقال" احنا حاليا متجوزين ايه رأيك لما نم"ارس حقو"قنا الشړ"عيه  " بعدت ايده بقر"ف وانا بقول" انت مچنون انت واعي للي بتقوله دا " 
قال" دا في التجربه بس ولاكن في الواقع  مفيش اي حاجه هتحصل وبعدين دي مجرد تسليه مش اكتر" 
كنت بسمع كلامه وانا حاسه بشعور وحش ولاول مره احس اني مش طيقاه  وهوا فضل يقرب وانا ببعد لحد مفجأه الدنيا ضلمت ولقيت اني في بيتنا وماما بتصحيني وكانت حاطه ايديها علي راسي وبتقرأ قرأن وكأنها بترقيني  فوقت  پصدمه" وبدات اعيط زي الاطفال وانا بسال ماما   انا بعمل ايه هنا وايه الي بيحصل " 
ردت ماما وهيا حض"ناني " بنتي حبيبتي انتي كويسه " 
بصيت حواليا وعرفت اني كنت بحلم قولت باستغراب" هو انا جيت هنا  ازاي" 
ماما استغربت تحولي المفجاه وقالت" دا لميس صحبتك هيا الي جبتك هنا بعد ما فقدتي وعيك وقالتلي اقولك لما تفوقي معاد شغلك بكرا الساعه 8 " 
رفعت حاجبي باستغراب وبدات افتكر كل الي حصل امبارح واخر حاجه كنت فكراهه انو شالني بعد ما انا كنت هفقد وعي بس المره دي قررت اني انتقم منه وبصيت لماما وانا بقول" انا بخير بس انا اتوترت لاني الشركه كانت في مكان عالي بس انا بخير" 
ماما با"ستني من خدي وقالتي انها هتحضرلي اكل وبعدها انا مسكت تلفوني وانا برن علي لميس وبسالها عن الي صل" 
وهيا قالتلي ان مستر رشيد نده عليها وعرفها اني فقدت وعيي والغريب انو نزلني العربيه وخلي لميس تساعدني بس في اني اوصل للبيت وطبعا كنا في عربيه اخر موديل ومعانا حرس قولت وانا ببتسم" كتر خيره دا شكله راجل زوق" 
لميس قالت" اهم حاجه انك بقيتي بخير" 
انا" انا كويسه بس مش عارفه انا حصلي ايه المهم انتي بتقولي انا اتقبلت في الشغل ؟
لميس" ايوا وانا هعدي عليكي بكره ونروح مع بعض" 
ابتسمت وقولت" ماشي يا حبيبتي  هستناكي "
وبعدها قفلت معاها وانا ببتسم ولاول مره احس اني عندي القدره اني انتقم منو علي اللي بيعملوا فيا " 
#الفصل_العاشر 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
صحيت علي صوت رنه موبايلي كانت لميس صحبتي رديت بنشاط وقولت" صباح الخير يا لميس" 
لميس " بقولك ايه يا حور قومي اجهزي علشان نروح نفطر في مكان قبل ما نروح الشركة" 
قولت  بهدوء " حاضر دقايق هجهز واكلمك" 
قفلت معاها وبدات اجهز نفسي وبعدها خرجت لماما واديتها العلاج وبو"ست ايديها وقولت" انا نازله هقابل لميس علشان نروح الشركة مع بعض" 
ماما بابتسامه" ماشي يا حبيبتي اهم حاجه خلي بالك علي نفسك" 
ابتسمت وهزيت راسي وقولت" حاضر بس اهم حاجه  نفذي  الكلام الي قالو الدكتور وخدي علاجك بانتظام" 
هزت راسها وانا حدفتلها بوسه علي الهوا وبعدها نزلت ودقايق وكانت لميس وصلت وفضلنا نتكلم طول الطريق لحد ما وصلنا للكافيه الي هنقعد فيه وبدات لميس تتكلم " انتي قولتي انك هتحكيلي كل حاجه وانا بق عايزه افهم ايه الشغل الي اختفيتي فيه 3شهور دا" 
بدات اتوتر وانا بفكر في الكلام الي هقوله وازاي هشرحلها الي حصلي بصيت عليها ولقيتها مركزه مع كلامي جدا فقولت" في واحد غني طلب مني ارعي جدته المريضه مقابل مبلغ قيم وانا بصراحه وافقت علشان عملية ماما" 
اقتنعت لميس وقالت" بس انتي قلقتيني عليكي اوي كنت حتي عرفيني" 
قولت " الي حصل حصل بق المهم ان ماما بخير وانها هتعمل العمليه" 
لميس ابتسمت وبعدها قالت" الحمد لله ربنا يقومها بالسلامه بس بقولك يا حور هو انتي كنتي تعرفي رشيد بيه " 
كنت بشرب ومن التوتر كنت هشرق   لميس بصيتلي باستغراب فحاولت  مبينشي اي حاجه وقولت" لا معرفوش بتسالي ليه " 
لميس" أصل غريبه اوي اصل امبارح منع اي حد يقرب منك وشالك ودخلك العربيه بنفسه وزي مقلتلك قالي اني اوصلك واكد عليا ان محدش غيري يساعدك  او يلم"سك" 
بصيتلها باستغراب وفعلا كلامها صدمني وخلاني افكر تاني فيه وازاي يعني هو عمل كدا معايا وليه اصلا" 
بصيت في الساعه ولقيت ان معادنا قرب فقولت وانا بلم حاجتي" طيب انجزي خلينا نقوم علشان معاد الشغل" 
هزت راسها وفعلا خرجنا من الكافيه واتجهنا للشركه وبعد ما وصلنا اتفجأنا بإجتماع هيتم كمان دقايق " 
وقفت انا ولميس مع بقيت الموظفين واحنا منتظرين رشيد بيه لحد ما وصل واول ماعيني جت في عيونه اتوترت جدا ولفيت وشي بسرعه وهوا كانت عيونه عليا ولما انتبه ان الموظفين بداو ياخدو بالهم بعد عيونه وبدا يقول التعليمات الجديده وان ممنوع التأخير والغياب  والاهم   ان الشركة لاول مره هتنزل سياره مميزه كانو شغالين علي تصميمها في اخر 5 سنين فاتو وفي الوقت دا مطلوب من الكل مجهود كبير علشان يعملوا تصاميم مختلفه علشان بعد عرض السياره الجديده هيعرضوا عن الباقي " خلص كلامه وبدا الكل يروح لشغله وفضلت انا واقفه مكاني وبصاله لحد ما هو شاورلي وانا قربت منه لقيتوا اداني النظاره الشمسيه بتاعتوا وطلب مني امشي وراه" 
فضلت ابص علي الشركه وانا ماشيه وراه ومكنتش منتبه ليه اوي لحد مفجاه هوا وقف وانا خبطت فيه وكنت هقع بس هوا لحقني " بعدت عنه بتوتر وهو رجع يمشي تاني والمره دي كنت مركزه مع خطواته لحد ما ركبنا الاسانسير وكنت كل شويه ابصله بطرف عيني  وكانو ساكت مش بيتكلم لحد ما وصلنا لمكان مكتبه وقال" انتي هتكوني السكرتيره الخاصه بمكتبي ودا العقد فيه كل الشروط اقرأيه كويس" 
هزيت راسي واخدت منه العقد وهوا قال بعدما تخلصي قراءه اعمليلي فنجان قهوه "
هزيت. اسي باحترام وهوا دخل وانا قعدت علي المكتب الي هيكون بتاعي وبدات اقرأ العقد ووقفت پصدمه لما لقيتوا حاطت شرط غريب وقفت وانا مصدومه ودخلت مكتبه" 
كان قاعد ولابس نظاره طبيه وباصص في اللاب توب بصيت علي شكله باعجاب وبعدها هو انتبه علي وجودي بصلي بتركيز وهز راسو باني اتكلم " 
قربت منو وافتكرت الشرط الي حاطه في العقد وقولت " ممكن اعرف ايه الشرط الي في العقد دا! 
يعني ايه ممنوع ارتبط او اتجوز يعني ايه الكلام  الغريب دا!
رشيد" اظن ان ان قايلك دي شروط ولو مش عجباكي تقدري تتفضلي " 
استغربت من بروده وبعدها قولت" انا من حقي افهم برضوا ليه موجود الشرط دا" 
رشيد" انا عايز السكرتيره الي تشتغل تكون مركزه في شغلها ومش عايز اي حاجه تشغل بالها انا اهم حاجه عندي الشغل ! 
بصيت عليه باستغراب ولقيتوا قالي " بصي في المرتب يمكن تغيري رئيك" 
بصيت عليه بطرف عين كدا ولقيت المرتب مبلغ مزهل من الصدمه مقدرتش اتكلم وهوا بص عليها وابتسم علي حركتها وقال" تقدري تتفضلي لو مفيش اي حاجه تانيه" 
مشيت وانا متغاظه وبعدين مضيت علي العقد وروحت اجهزله قهوته وانا طبعا مش عارفه بيشربها ايه بس قررت اعملها ساده بما انه رجل اعمال فاكيد بيشربها ساده " 
بعدما جهزتها خرجت وروحت علي مكتبه وخبطت بهدوء وبعدها فتحلي الباب قربت منو وكان لسا علي نفس الوضع لابس النظاره الي مخلياه يجنن وكان وقتها قلع جاكت البدله وكان شكله يخطف الانفاس قربت بتوتر وقولت" القهوه يا فندم" 
هز راسوا وقال" حطيها عندك يا حور" 
لما سمعت اسمي نبضات قلبي عليت ومن التوتر القهوه وقعت" 
اتفزع رشيد ومسك ايدي يطمن عليا رغم ان. القهوه وقعت علي اللاب توب الي شغال عليه الا انو فضل ماسك ايدي وجاب مناديل بيمسح القهوه وبعدها اخدني وروحنا للحمام الي موجود في مكتبه وطبعا مش قادره اوصف جمالو " فتح المايه الساقعه وفضل يغسلي ايدي وانا مركزه معاه ومستغربه حنيته معايا رغم اني توقعت يزعقلي او يغلطني متوقعتش انو ېخاف عليا كدا حسيت بقلبي بينبض وعيني متشالتش من عليه لحد ما هوا نشف ايدي وبصلي في عيوني وهوا بيسألني" حور انتي كويسه" 
فوقت من شرودي وهزيت راسي وخفضت عيني بأسف وقولت" انا اسفه يا رشيد بيه مكنشي قصدي اوقع القهوه" 
رجع راسه لورا وكانه بيتنهد بارتياح وبعدها قالي" تعالي يا حور " 
خرجت معاه ودخلنا لغرفه موجود فيها سرير وكنبه وكانها غرفه معيشه لقيتوا قعدني علي الكنبه وطلب مني ارتاح وخرج وبعد شويه رجع وفي ايده مرهم وفضل يحطهولي علي ايدي وكان عيونه قلقانه وخاېف ليألمني وهو بيحطهولي بس انا كنت حاسه بشعور غريب مش هنكر اني قلبي دقله وحسيت انه بينبض بأسمه وكأنه حيالي قلب كان مېت " 
ابتسمت وانا مبسوطه بس انتبهت عليه وهوا بيبصلي في عيني وبيقول" ارتاحي هنا وانا هكلم اي حد يكمل شغلك" 
اتفجات من كلامه وقولت" مش مستاهله انا اصلا بخير وخلاص حاسه ايدي بقت بخير انا هقوم اكمل شغلي عادي " 
هز راسه وقال" تمام اهم حاجه انتي كويسه " 
قولت " ايوا والله وانا اسفه و•••
مكملتش كلامي ولقيتوا قال" حصل خير انا يهمني ان الموظف بتاعي ميتأذاش " 
هزيت راسي وقومت وخرجت لمكتبي وانا بفكر فيه وازاي كان بيعاملني كاني أميره " بس رجعت اكمل شغلي لحد ما انتبهت لوجود شخص برفع عيني لقيت انها بنت جميله وباين علي شكلها وملابسها انها بنت ثريه قولت بابتسامه" اهلا وسهلا اتفضلي" 
هزت راسها وقالت" ممكن ادخل لرشيد" 
حسيت بانها قريبته لانها مقلتش اي لقب وهيا بتقول اسمه فقولت بنفس الابتسامه" بعد ازنك هبلغه بوجودك الاول " 
هزت راسها وانا طلبت منها تقعد وبعدها مسكت الهاتف الخاص بمكتبه ورنيت عليه واول ما سمعت  صوته قولت في انسه اسمها وبعدين بصتلها وهيا قالت" تمارا" 
كملت وأنا بقول" أنسه تمارا عايزه تدخل لحضرتك" 
رشيد" خليها تستني خمس دقايق ودخليها" 
قولت بابتسامه" حاضر يافندم" 
بصيت عليها وقولت" خمس دقايق بس وتدخلي " 
هزت رأسها وانا بدات اكمل شغل لحد ما عدي خمس دقايق وقفت وانا ببعت اشاره لرشيد انو يفتح الباب وبعدها الباب اتفتح وهيا دخلت رجعت علي مكتبي ولقيت مكالمه من رشيد بيطلب مني اعمل قهوه وروحت اعمل قهوه وبعدها دخلت المكتب " 
كانت تمارا قاعده بس كانت رافعه فستانها ومبينه مفاتنها بصيت عليها پصدمه ورجعت بصيت لرشيد وانا بقول" القهوه يا فندم" 
قال " شكرا ليكي يا حور " 
قدمت القهوه لتمارا وبعدها لرشيد وكنت هخرج فلقيتوا بيقول" استني" 
لفيت بجسمي باستغراب وبعدها ابتسمت وهوا قال" تعالي جمبي هنا" 
حسيت من كلامه انو مش مرتاح لوجود تمارا فقربت منو وهوا بدا يتكلم معاها وهوا بيقول" حور المساعده بتاعتي لو في حاجه حابه تقوليها بخصوصو الشغل فا اتفضلي حور مش غريبه" 
هوا كان بيتكلم وانا كان وشي بيحمر من الكسوف لحد ما هيا ملامحها اتغيرت وكانها مش جايه للشغل وجايه لحاجه تانيه بس لقيتها قالت" خلاص وقت تاني لاني عندي معاد كمان شويه ومش عايزه اعطلك عن شغلك" 
هز راسه وهيا وقفت وهيا متعصبيه بس لفت وشها بسرعه وبعدها خرجت ولقيتها قبل ما تخرج عدلت هدومها وبعدها انا بصيت عليه وهوا كان مركز مع عيوني لحد ما انا فوقت وبعدها خرجت وكملت شغلي لحد ما اليوم انتهي وخرجت انا ولميس مع بعض ورجعت لبيتنا ولقيت ان عندنا ضيوف اتفجات انها خالتي وابنها الي عايشين في الارياف قولت بفرحه" خالتو" 
خالتي وقفت وهيا فرحانه وحض"نتي وقالت" عامله ايه يا حبيبتي وحشاني" 
قولت بابتسامه" انا بخير انتي الي عامله ايه وازاي عمي محمد" 
قالت" عمك محمد سافر السعوديه ومش هيجي غير بعد أربع سنين وانا جيت هنا انا وعلي ابني هنقعد في الشقه الي قدامكوا منها ابق جنبكوا ومنها ان علي اتنقل لمستشفي قريبه من هنا" 
ابتسمت وقولت" دا احلي خبر دا ولا ايه وبصيت لعلي ابن خالتي وقولت" ازيك يا علي" 
علي وقف وسلم عليا باحترام وبعدها انا قولت" طيب انا هدخل اعمل اكل وناكل كُلنا مع بعض" 
خالتي" لا يا حبيبتي متتعبيش نفسك انا وامك طبخنا واكلنا وانتي منابك جوا انا هروح انا وعلي علشان نرتاح من السفر "ابتسمت وقولت" ماشي يا خالتي اهم حاجه لو احتاجتوا حاجه كلموني" 
خالتي با"ستني في خدي وقالت" دا العشم برضوا يا حبيبتي " 
خرجوا من شقتنا وانا قعدت ارتاح لان اليوم النهارده كان متعب اوي " 
لحد ما سمعت صوت ماما بتقول" قومي غيري هدومك وتعالي عوزاكي. 
هزيت راسي وقومت ورجعت بعد دقايق وانا بقول" خير يا ست الحبابي" 
ماما وشها كان فرحان ولقيتها بتقول" علي ابن خالتك، 
قولت بابتسامه" امم مالو علي ابن خالتي" 
ماما" طلب ايدك مني وانا وافقت..؟ 
#الجزء_الحادي_عشر
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
بصيت لماما باستغراب بعدما قالتلي ان علي ابن خالتي طلب ايدي كنت متفجأه بس فرحانه لاني من وانا طفله كنت شايله مشاعر حب لعلي ولاكن مكنتش اتوقع انه في يوم يطلب ايدي خصوصا انو عمره ما بين انه بيحبني " 
فضلت ماما مركزه مع ملامحي ومستنيه مني ردي بصيتلها وانا مكرره اديله فرصه وقولت بابتسامه" ماما انا موافقه بس عندي شرط" 
ماما بفرحه" ايه هوا" 
قولت " محتاجه فتره الاول نتعرف علي بعض لانك عارفه اني بقالي كتير مشفتهوش ومحتاجه وقت علشان اكون وقتها اخدت قراري صح" 
ماما هزت راسها وانا ابتسمت بس الي مكنتش عامله حسابه اني نسيت موضوع رشيد والشرط تقريبا كنت ناسيه عقلي في الشركه "!؟ 
دخلت اوضتي وانا مبسوطه وبفكر في علي وبتخيله انو مثلا هيكون خطيبي لحد ما فوقت علي رنة تلفوني وكانت لميس واول ما سمعت صوتها قولت بفرحه" عندي خبر بمليون لا قصدي بمليون ونص" 
لميس بضحك" قولي فرحتيني" 
قولت وانا مبتسمه" انتي عارفه علي ابن خالتي صح " 
قالت بتفكير" ايوه مش دا الي كنتي بتحبيه وانتي صغيره" 
اتكسفت وقولت " ايوا هوا " 
قالت" ها ايه هو الخبر دا بقا" 
قولت" طلب ايدي" 
لميس بفرحه" بجد والله مبروك الف مبروك" 
قولت بابتسامه" الله يبارك فيكي بس انا طلبت ناخد فتره نتعرف وكدا" 
وفضلت انا وهيا نتكلم لحد ما كان الوقت اتأخر وانا نمت علشان شغلي " 
وتاني يوم صحيت بدري علشان استعد للشغل وانا بغسل وشي افتكرت العقد الي مضيته مع رشيد وقتها اټصدمت وقولت" انا ازاي مفتكرتش العقد دا يا لهوي" 
خرجت بسرعه زي المجنونه وانا بدور علي ماما لحد ما لقتها صحيه وفرحانه وبتقول" صباح الخير يا احلي عروسه" 
قولت پصدمه" احلي عروسه " 
بلعت ريقي وانا بقرب منها وبقول" ماما هو انتي عرفتي خالتي بردي"ماما بفرحه" ايوا يا حبيتي انا كلمتها من شويه وخالتك فرحت جدا وقررت انها هتجبلك هديه كمان" 
بصيت لماما وانا هعيط لاني مش عارفه هتصرف ازاي " 
قررت مروحش الشركه احسن انا مليش وش اروح بعد الي عملته وبصراحه خاېفه من رشيد خصوصا لو عرف بحاجه زي دي !!! 
قررت مش هروح بس لقيت مكالمه جيالي من رشيد " 
الو صباح الخير يا فندم" 
رشيد" صباح الخير يا حور اجهزي علشان هعدي عليكي علشان رايحين ميتنج في الفرع الثاني للشركه" 
قولت بتوتر" حاضر يا مستر"بعدما قفلت معاه وقفت قدام المرايا اعمل حركات مجنونه مش عارفه اعمل ايه في غبائي " 
قومت لبست وجهزت وبعدما خلصت لقيت مكالمه منو بيعرفني انو وصل" 
فضلت ادعي اني متعرضش لاي موقف تاني علشان مفقدش وعيي ولسا بفتح الباب لقيت علي في وشي روحت قفله الباب في وشه وبعدما استوعبت فتحت الباب تاني وفضلت اعتزرله  وقولت اني مش مركزه لاني لسه صاحيه وهوا بصراحه قمه في الادب والاحترام و بصراحه اتحرجت وسالته" انت رايح فين" 
علي" رايح المستشفي النهارده اول يوم ليا هناك وانتي رايحه فين" 
اتوترت وبعدها قولت" انا رايحه الشغل بس لو انت مستعجل انزل انا لسا في حجات هعملها" 
علي" لا خالص انا اصلا صاحي بدري دنا حتي كنت نازل علشان اشوف البلد وكدا " 
قولت وانا برفع عيني وحاجبي " اها وقومت ضحكت بعدما حسيت اني خلاص مش هعرف اتصرف لحد ما فجاه روحت جريت علي السلم وانا بقوله شويه وانزل ورايا علشان محدش يشوفنا" 
ضحك علي حركتي وانا وقتها نزلت بأقصي سرعه لحدما وصلت لعربيه رشيد واول ما ركبت روحت قايله" امشي بسرعه" 
رشيد پصدمة" أفندم" 
قولت باستيعاب" اقصد يلا علشان منتاخرش" 
بصلي بتفهم وهز راسه وانا حمدت ربنا ان الموضوع عدي وبعدها هوا اتحرك واحنا ماشين ببص في المرايه بتاع العربيه لقيت علي نزل وعمالي يدور عليا حطيت ايدي علي وشي وانا ھموت واصړخ من الي عملتوا في نفسي لحدما رشيد لاحظ الي بعملوا وقال" هو انتي كويسه " 
قولت" ايوا يا فندم انا بخير" 
قال بضيق" مظنش اصلك مش علي بعضك من اول مركبتي العربيه" 
ضحكت وانا بتوه الموضوع لحد ماهوا نساه " 
وفضلنا طول الطريق انا ماسكه الايباد وبظبط الشغل وهوا سايق لحد ما  كنا وصلنا الفرع التاني للشركة" 
اول ما خرجنا من العربيه كان في موظفين كتير واقفين يستقبلونا لحد ما دخلنا وكان الكل بيبص علي رشيد ومبهورين بيه وانا مكنتش مركزه معاهم لاني كنت بفكر هعمل ايه في الورطه الي انا فيها " 
وفي الاجتماع كان الناس الي موجوده بيعرضوا افكارهم علي رشيد وانا كنت بسجل الكلام الي بيقولوه لحد ما رشيد طلب مني الملفات الي كنت بحضرها وقتها مكنتش مركزه معاه لحد ما وقف وقرب مني وهوا بيقول" بقول هاتي الملفات" 
اتحرجت جدا وروحت طلعتها من الشنطه بتاعتي وادتهالو وكنت مركزه معاه جدا  لحد ما الاجتماع خلص وكان الوقت اتاخر شويه فقال" هنروح نقابل عميل في مطعم وهنتغدي هناك" 
هزيت راسي وانا مبسوطه لاني مكنتش فطرت وجعانه" 
وكان هوا طول الطريق عمال يبصلي وانا بضحك بالعافيه لاني متوتره لحد ما وصلنا للمطعم وكان مطعم فخم جدا كنت اول مره اشوف حاجه كلاس كدا في حياتي دخلنا وانا مبهوره بالديكور وكان المطعم عاجبني جدا لحد ما رشيد قالي امسك في ايده وانا اتورت وفي الاول رفضت لحد ما بصلي پغضب وروحت ماسكه في ايديه بسرعه وقربنا من الشخص دا والي كان باين عليه ثري من شكله قعدنا وبدأ هوا ورشيد يتكلموا وانا ماسكه المنيو وبختار أكل فضل العميل يبصلي ويضحك ورشيد كان بيبصلي پغضب لحد ما حسيت برجله بتخبط فيا  فرفعت عيني ابصله وانا بحرك دماغي بمعني فيه ايه لحد ما لاحظت نظرات العميل دا ليا فروحت سايبه المنيو وماسكه الايباد ومركزه معاهم لحد ما خلصوا كلام والعميل قال" نطلب اكل" 
رشيد بصلي وانا ابتسمت ولاكنه قال" لا علشان عندنا شغل كتير ولازم نمشي" 
بصيت عليه پصدمه وانا عايزه اصړخ من الجوع لحدما هوا وقف وانا قومت ڠصب عني وانا زعلانه لحد ما خرجنا وانا قولت" انت قولتلي اننا هناكل انا جعانه ! 
بصلي وكانه بيراضي طفله وقال" هناكل بس مش هنا" 
قولت باستغراب" أومال فين" 
قال" هنروح مكان تاني" 
بصيتلوا وقولت " بس المكان هنا حلو" 
عيني اتحولت للون الاحمر ولقيتو بيقول" أنا قولت هنروح مكان تاني واتفضلي اركبي يلا وعلي فكره انا ليا حسابي معاكي لما نرجع الشركه علشان التوهان الي كنتي فيه" 
بصيتلو پخوف وبعدها هزيت راسي وركبت العربيه وهوا دخل وكان متضايق لحدما وصلنا للمطعم وكان مطعم هادي مش زي التاني انا طبعا مركزتش اوي كان كل همي اني أكل لأني جعانة" 
نزلت ومشيت جمبه ولقيت ان الناس الي في المكان بترحب بيه جامد كأنه زبون المكان" 
دخلنا وقعدنا في ركن هادي كان بيطل علي النيل وبصراحه دا من اجمل ما عيني رأت" 
رشيد بصلي بتركيز وانا ابتسمت وبعدها مسكت المنيو اختار فلقيتو شده من ايدي وقال" أنا هختارلك حاجه علي زوقي" 
هزيت راسي وهوا طلب وعايزه اقول اني طبعا مفهمتش هو قال ايه للويتر" 
بس اهم حاجه اني هأكل" 
واحنا قعدين تلفوني رن برقم غريب " 
رشيد انتبه للصوت وبصلي وانا رديت بسرعه وكان المتصل علي" 
علي" انا نزلت ملقتكيش انتي كويسه" 
ضحكت وانا بقول" ايوا معلش اتأخرت عليكي لان كان عندي شغل ضروري" 
علي بإستغراب" عليكي مين يا حور  انا علي الي بكلمك " 
قولت وكأني مستغربه" أه بجد والله طيب ماشي عموما لينا كلام تاني مع بعض المهم أنا هقفل دلوقت علشان عندي شغل" 
وبعدين قفلت " 
وببصله لقيتوا مركز اوي معايا وبعدين انا قولت" دي صحبتي بتطمن عليا" 
رجع يبص في تلفونه بتجاهل وانا حمدت ربنا ان الموضوع عدي علي خير " 
وبعدين الأكل نزل" 
كان شكله غريب اوي " 
رشيد بدأ ياكل وكان مستمتع بالأكل وانا كنت ببص عليه باستغراب لحد ما اخد بالو اني مش باكل فسالني" 
مبتاكليش ليه" 
قولت برفض" انا مش عارفه دا ايه وبعدين شكله غريب" 
قال " دوقيه هيعجبك دا اكل صيني بس طعمه حلو" 
قولت پصدمة " صيني"؟؟
قال وهوا بياكل" ايوا جربيه يلا !
مسكت الشوكه لاني مش هعرف استخدم العصيان دي وبدات ادوق الاكل بس طعمه معجبنيش خالص وقولت وانا بمسح بوقي" يع اي دا دا طعمه وحش اوي" 
بصلي پصدمه وقال" انتي اول مره تأكلي اكل صيني" 
قولت" وهتكون اخر مره ايه الي حضرتك مأكلهولي دا انا جعانه وعايزه اكل " 
لقيته ساب الاكل الي بياكلو وقالي باهتمام" وانتي بقا عايزه تأكلي ايه" 
قولت ببساطه" كنت هاكل اي حاجه كريب او شاورما اكل تقليدي يعني مش البتاع دا" 
ضحك علي كلامي ووقف وقال" طيب قومي" 
قومت وانا بقول" يووه بق شكلي مش هاكل النهارده" 
راح يحاسب وانا كنت واقفه لحد ما جه اخدني وخرجنا من المطعم ولقيتوا قال" في مكان معين بتحبي تاكلي من عنده" 
هزيت راسي وقولت" طبعا "قالي" طيب تعالي نروح" 
ضحكت وانا بقول" دا بجد يعني حضرتك هتاكل من هناك
قال وهوا مستغرب" ايوا وايه المشكله" 
ابتسمت وبعدها رفعت حاجبي وقلت" لا ولا حاجه يلا بينا" 
ركبنا العربيه وبعدها روحنا لمكان مليان مطاعم بس مش فخمه يعني مطاعم عاديه وبعدها جبت كريب وشاورما وبعدها رجعنا للعربيه وبدانا ناكل وانا بصاله لحد ما لقيت وشه قلب وبيقول" ايه الي انا اكلته دا " 
قولت پصدمه" يالهوي انت أكلت التوميه كلها" 
قال" بطني مش قادر" 
بصيت پصدمه" يانهار اسود طيب يلا نروح اي مستشفي" 
بصلي بتعب" لا مش قادر اسوق" 
بصيت حواليا لقيت ان في مستشفي بس بعديه حجات بسيطه" قولت وانا خاېفه عليه " مستر رشيد احنا ممكن نمشي شويه صغيرين في مستشفي قريبه من هنا " 
قال بتعب" تمام انزلي يلا" 
نزلت ولفيت علشان اسانده وفضلنا نمشي لحدما قربنا للمستشفي وكان عمال يتألم وانا بصراحه مكنتش متوقعه انو ياكل الكميه دي وانو ياكل كل التوميه " 
لحد ما وصلنا للمستشفي ودخلنا وانا بقول" لو سمحت دكتور هنا بسرعه" 
الممرضين قربوا علينا ولانه كان تعبان حطوه علي ترولي وفي واحده قالت" اندهي علي  الدكتور الجديد  بسرعه لان كله مشغول" 
جريت الممرضه التانيه وبعد ثواني جت وكان جمبها علي وانا اول ما شوفته قولت پصدمه" علي" 
علي اټصدم وقرب مني وهوا بيقول" حور انتي بتعملي ايه هنا " 
الممرضه" المړيض بطنه بتوجعه شكلوا اكل حاجه مسممه "بصيت لعلي والي بص علي رشيد وقال" طيب دخلوه علي العمليات بسرعه " 
وفي لحظة كان رشيد في العمليات بيعمل غسيل معده "

#فصل هديه لمتابعيني💖
#الفصل_الثاني_عشر
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي

عدي وقت وانا واقفه قلقانه علي رشيد وفي نفس الوقت بفكر هقول ايه لـعلي لحد ما الباب بتاع غرفه العمليات اتفتح وخرج علي ووراه الممرضين  وكان رشيد علي الترولي    وكان نايم .
وبعدها أنا قربت من علي وقولت بقلق" هو عامل ايه طمني!! 
علي بإستغراب من خۏفي دا وقال"عملناله غسيل معده ودلوقت هوا بخير " 
قولت براحة" الحمدلله" 
علي باستغراب" هو مين دا يا حور" 
بصيت لعلي وانا بجمع الكلام علشان أقوله"
وهوا فضل باصصلي ومستني ردي'
فقولت" دا مستر رشيد صاحب الشركة الي بشتغل فيها" 
علي هز راسه وقال" ايوا تمام وليه بق محدش من الشركه معاه ليه كنتي لوحدك" 
رفعت حاجبي وقولت" علشان انا وهوا كنا بناكل في مطعم وو… 
لاحظت ان علي وشه أحمر وبعدها قولت" كنا في ميتنج خاص بالشغل ومعانا عميل بس هوا مشي قبلنا وبعدها مستر رشيد تعب وجبته هنا" 
علي هز راسه بعدم اقتناع وبعدها الممرضه قربت مننا وقالت" دكتور علي في حالة طوارئ في الاستقبال محتاجينك تحت" 
بصلي وقال" انا همشي دلوقت بس لينا كلام تاني مع بعض" 
هزيت راسي وبعدها بصيت للمرضة الي قالتلي ان رشيد فاق" 
بسرعه روحت علي الغرفه الي فيها ولقيته وشه أصفر وشكله صعب عليا قربت عليه وأنا بقول" مستر رشيد حضرتك كويس" 
بصلي بصة طويله حسيته هيقوم يجري ورايا بس رد" أنا كويس الحمدلله" 
بيقولها وهوا باصصلي بشړ كدا"
ابتسمت وانا بقول" تصدق اني قلقت عليك " 
ضحك علي كلامي وبعدها قام وانا قربت عليه اسنده وبعدها اديتله  العصير الي الممرضة ادتهولي علشان يشربه وبعدما شربه خرجنا من المستشفي وفضلنا نمشي لحد ما وصلنا للعربيه وفي الوقت دا ركبته في العربيه وروحت أنا أسوق " 
رشيد مركزش أوي معايا وكان مركز في تعبه " 
وانا شغلت العربيه زي ما كنت بشوفه بيعمل وبدأت أتحرك وأنا بقلده في الحركات الي بيعملها لحد ما طلعنا علي الطريق العام وفجاه لقيت العربيه بتسرع مره وحده قولت پصدمه" هيا بتبطئ ازاي" 
رشيد فاق وقال پصدمة" إييييييه" 
قولت پخوف" بقولك عايزه أهدي السرعه!
رشيد پخوف" حور هو انتي بتعرفي تسوقي" 
قولت برفض" لأ!! 
قرب مني وبدأ يوقف العربيه وهوا مش مستوعب الي انا بعمله والحمدلله وقفت وبعدها بصلي وقال" انتي عايزه مني ايه قولي !! 
قولت پخوف" انا  لقيتك تعبان مش هتقدر تسوق فحبيت أساعدك ؟؟ 
رشيد قال بنفاذ صبر" انا مطلبتش منك مساعده حرام عليكي كنتي اسكتي احسن'
كمل كلامه "هاتي  موبايلي الي عندك دا" 
اديته الموبايل وبعدها هو اتصل بالمساعدين بتوعه وبلغهم عنوانه وفي خلال  دقايق كانو وصلوا بصلي بتعب وقال" إنزلي" 
بصيت بقلق وبعدها نزلت وانا متوتره وفي نفس الوقت خاېفة منه" 
لحد ما قرب منه رجالته وشالوه من العربيه وحطوه في عربيه تانيه كانت أكبر وفضلت انا وافقه لحد ما لقيت واحد منهم  بيقرب مني وبيقول" اتفضلي يا أنسه رشيد بيه منتظرك في العربيه" 
هزيت راسي وروحت في اتجاه العربيه الي هوا فيها وركبت جمبه وبعدها العربيه اتحركت" 
وهوا كان باين عليه تعبان فقربت منه أشوف لو يمكن سخن وهوا كان مغمض عينه وفتحها علي لمسة إيدي وقال" بتعملي إيه" 
قولت وانا بشيل إيدي بتوتر" كنت بشوفك لو سخن" 
ضحك بتعب وقالي" ممكن تفضلي هاديه لمده 10 دقايق بس" 
ضحكت علي ضحكته وهزيت راسي وقولت" حاضر بس انا ….
رشيد" إنتي إيه تاني حرام عليكي" 
قولت بعياط " لسه جعانه!!! 
في الوقت دا مقدرش يمسك نفسه من الضحك وحط ايده علي بطنه بۏجع وبصلي وانا ضحكت وانا مش فاهمه ايه الي بيضحك في الي قلته ولقيته قال" 
حاضر يا حور حاضر" 
بصيتله بابتسامة وفجاه لقيته قال" أحنا وصلنا لبيتكم اهو يلا انزلي " 
هزيت راسي ونزلت وبعدها العربيات مشيت وانا كنت ببص عليهم لحد ما اختفوا طلعت شقتنا ولقيت ان خالتي عندنا " 
ابتسمت وانا بقول" خالتي هنا وأنا بقول البيت منور ليه" 
خالتي ضحكت وقالت" دا البيت منور بناسه يا حبيبت خالتوا" 
قربت منها وسلمت عليها وبصيت لماما وانا مبتسمه وبو"ستها وبعدها دخلت علي المطبخ علشان اكل اي حاجه ولقيت ان الاكل لسا علي الڼار ف دخلت اوضتي ارتاح شويه لاني بعد المغامرات الي حصلت دي الواحد محتاج يرتاح" 
وبعد وقت مش عارفه قد أيه صحيت علي صوت رنه موبايلي وكان رقم غريب رديت وانا بقول" مين" 
الشخص" مساء الخير يا فندم معايا أنسه حور" 
رديت بنوم" ايوا انا أنسه حور" 
الشخص" أنا معايا أوردر لحضرتك وأنا حاليا موجود قدام البيت" 
استغربت لأني مطلبتش حاجه من اي حد بس قومت بسرعه ولبست هدومي وبصيت في الساعه لقيت أنها 8لسا نزلت وقابلت الشخص والي كان مشاء الله أول مره أشوف مندوب بالشياكة دي " أخدت الاوردر وقبل ما اطلع لقيت إتصال تاني وكان مندوب تاني " رديت عليه ولقيته وقف قدام البيت وإداني الأوردر والي كان عباره عن بوكيه ورد كبير اخدته بفرحه لأن أول مره حد يجيبلي ورد وبسرعه قرأت الكارت ولقيت ان مكتوب" الي مصېبة حياتي! 
ضحكت علي كلامه فعرفت انه رشيد طبعا طلعت شقتنا وانا بدعي محدش يشوفنا والمره دي الحمدلله مقابلتش علي دخلت اوضتي وانا بفتح الأوردر ولقيت أنه أكل فرحت جدا لأني كنت جعانه فضلت أكل وبشم في الورد لحد ما مسكت تلفوني وانا بفكر اني اتصل بيه اشكره ولاكني كنت متردده "" 
وفي مكان تاني في قصر الكيلاني " 
بيكون رشيد في جناحة الخاص وبتدخل عليه الداده وهيا شايلة صينيه فيها شوربه خفيفه وبتقدمها لرشيد وبتقول" خد يا حبيبي إشرب الشوربه دي هتهدي معدتك" 
رشيد ابتسم وهوا بيبص للداده وبيقول" شوفتي الي حصل فيا يا داده" 
الداده بابتسامه" هيا الي عملت فيك كدا" 
رشيد بضحك" أيوا تخيلي" 
الداده طبطت عليه بحنيه وقالت" انت بتحبها يا رشيد" 
رشيد بص للداده بابتسامه وقال" بصراحة أنا مش عارف بس أنا ببق مبسوط وهيا جمبي!
الداده" بس دا مش حب يا ابني" 
رشيد بصلها بانتباه وهيا كملت" دا أسمه عشق"
رشيد بصلها پصدمه ولاكن قلبه كان مبسوط لحد ما الداده قالت" وانت بق هتعرفها الحقيقه امتي" 
رشيد بصلها بتركيز وقال" مش لاقي الوقت المناسب بس الي  خاېف منه انها بعدما تعرف تبعد عني" 
الداده بابتسامه" هو في الأول حقها بس أنا شايفه أنها بتحبك" 
رشيد بتفكير" مش عارف يا داده انا بس عايزها تعرف السبب الي خلاني أعمل كدا ولاكن أنا عمري ماهقبل انها تبعد عني" 
الداده بصتله وهزت راسها وفجاه تلفونه رن واول ما شاف اسمها علي التلفون بص للداده بابتسامه" 
الداده" طيب يا حبيبي أنا هقوم علشان اشوف ورايا ايه  واسيبكم تتكلموا  بس اهم حاجه تشرب الشوربه " 
ابتسم رشيد وبعدما الداده خرجت من جناحه فتح المكالمه معاها وهوا مستنيها تتكلم" 
كنت ماسكه الموبايل وانا متوتره مكنتش متوقعه ابدا انه هيرد ابدا !!فضلت ساكته وانا مستنيه اشوف هيرد ولا لأ لحد ما سمعت صوته" 
ايوا يا حور انتي كويسه" 
حسيت بنبضات قلبي بتزيد وبعدها قولت" شكرا علي الورد والأكل" 
ابتسم وقال" ورد واكل ايه!
قولت باستغراب" اي دا هو مش انت" 
رشيد باستغراب" مش فاهم بتتكلمي عن ايه" 
قولت باستغراب" يعني مش انت الي جبت الورد والأكل اومال يبق مين ! معقول يكون علي!!!؟
رشيد پصدمة" علي!! 
#الجزء_الثالث_عشر
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
#جزيرة_الأناكوندا
كنت ماسكه الموبايل وانا متوتره مكنتش متوقعه ابدا انه هيرد ابدا !!فضلت ساكته وانا مستنيه اشوف هيرد ولا لأ لحد ما سمعت صوته" 
ايوا يا حور انتي كويسه" 
حسيت بنبضات قلبي بتزيد وبعدها قولت" شكرا علي الورد والأكل" 
ابتسم وقال" ورد واكل ايه!
قولت باستغراب" اي دا هو مش انت" 
رشيد باستغراب" مش فاهم بتتكلمي عن ايه" 
قولت باستغراب" يعني مش انت الي جبت الورد والأكل اومال يبق مين ! معقول يكون علي!!!؟
رشيد پصدمة" علي!! 
اټصدمت من الي قولته وحطيت ايدي علي وشي پصدمه وبعدها قولت" بجد يا مستر رشيد حضرتك الي جبت الورد" 
نبرة صوته اتغيرت للڠضب وقال" مين علي دا يا حور اتكلمي! 
قولت بتوتر" داا ابن خالتي كان جاي من برا وفكرت ان هو الي جايبلي الحجات دي" 
رشيد على صوته وقال" عارفه يا حور لو بتكدبي انا هعمل فيكي ايه" 
من التوتر مقدرتش امسك الموبايل ووقع من إيدي ومسكته بسرعه وأنا بقول" مش بكدب انا بس فكرت ان انت الي جبتلي الأكل والورد" 
رد بعصبيه" أيوا أنا الي جبت الأكل والورد ها عجبوكي" 
قولت بسرعه" طبعا انا حتي قولت اتصل علشان اشكرك" 
رشيد ببرود" العفو" 
قال كلمته الأخيرة وبعدها قفل السكه وانا فضلت قاعده مش عارفه هتصرف ازاي في المصېبه الي وقعت فيها وقولت" دا لو عرف بحاجه زي دي مش هيرحمني!! 
قررت انام علشان مفكرش في اي حاجه وصحيت تاني يوم علي صوت دوشة برا قومت باستغراب وانا ببص في الساعه وببص لقيتها 9 قومت بفزع وانا مش مستوعبه اني اتأخرت وبدأت أجهز وانا بحاول اتخيل الي مستر رشيد هيعملوا فيا ! 
وبعدما ما خلصت خرجت بسرعه من اوضتي بفزع ولقيت ماما قاعده وجمبها خالتي والجيران قولت پصدمه" هو ايه الي بيحصل هنا" 
ماما بإستغراب من شكلي" انتي رايحه فين يا حور" 
قولت باستغراب من سؤالها المفاجئ" رايحة الشغل يا ماما" 
ماما بضحك" هو في شغل يوم الجمعه برضوا" 
بصيتلها پصدمه ورجعت بصيت في موبايلي لقيت ان فعلا النهاردة الجمعه قررت ادخل اغير هدومي بس رجعت تاني وأنا بسأل" هو انتو بتعملوا ايه يا ماما انتي وخالتي والجيران مشاء الله يعني" 
ماما بفرحة" دا الكحك يا حبيبتي قررت اعملوا علشان اوزعه علي جيرانا وحبايبنا من فرحتي" 
بصيت عليهم پصدمه وقررت اخرج لاني مش هستحمل الي بيحصل دا واتسحبت بهدوء وخرجت ولسا هلف وشي لقيت علي قدامي" 
بلعت ريقي بتوتر وقولت" ازيك يا علي" 
علي " الله يسلمك يا حور رايحه فين كدا" 
قولت بسرعه" واحده صحبتي كلمتني وعرفت انها هتولد النهارده فقررت اروح معاها لأنها يعيني معهاش حد لأن جوزها مسافر وحماتها ست كبيره ومامتها متوفيه وأخواتها مسافرين وطبعا معهاش حد فقررت اروح  ابق معاها" 
علي پصدمه" دا بجد يبق أجي معاكي  بق حتي اساعد بما اني دكتور برضوا ، 
رفعت عيني  بتوتر  وقولت" اصلها مش هتولد في المستشفي؟ 
علي باستغراب" ازاي يعني امال هتولد فين" 
قولت وانا بضړب علي ايدي" في البيت علشان يعيني حالتهم  علي قدهم   فهيا هتولد في البيت؟ 
علي" ازاي الكلام دا ،دي تروح تولد في المستشفي الي انا فيها وعلي حسابي كمان؟؟ 
وقفت قدامه وانا مش لاقيه حاجه اقولها بس لقيت اتصال من لميس رديت بسرعه ولقيتها بټعيط" 
بصيتله وفتحت الإسبيكر بسرعه"
لميس بعياط" الحقيني يا حور ! 
قولت بقلق" خير يا لميس مالك ايه الي حصل" 
لميس بعياط" مش قادرة احكيلك مش قادرة تعالي بسرعه بصيت عليه بمعني اني لازم امشي وقولت٠ 
حاضر انا جايه اهو " 
ولاكن هو نزل معايا وقرر يشوف ايه الي بيحصل" 
وانا من قلقلي ماركزتش اوي وقررت اروح وخليتوا يجي معايا ؟ 
وبعد وقت كنا وصلنا لبيت لميس  واتفجأت ان في عربيات موجوده طلعت انا وعلي لشقتهم ورنيت الجرس وبعد دقايق أخت لميس هيا الي فتحت الباب بصيتلها باستغراب وهيا بصتلي بحزن وقالت بصوت واطي " عمي جاي من الصعيد ومقرر يجوز لميس لأبنه  وهياخدها هناك وانتي عارفه انها مبتحبوش ومستحيل تعرف تعيش هناك ! 
بصيت عليها پصدمه وبعدين بصيت لعلي وقولت" هنعمل ايه!! 
اخت لميس طلعت برا وقفلت الباب شويه علشان نعرف نتكلم وكل دا وانا مصدومه ومش عارفه اتصرف ازاي " 
وقولت"هما بيعملوا ايه دلوقت"
ردت فرح أخت لميس" جايبين المأزون وهيكتبوا الكتاب؟ 
في الوقت دا بصيت  عليها پصدمه وقولت" لميس لو إتجوزته هتخلص علي نفسها أنا عرفاها كويسه !!
فضلت  ابص لعلي وفجأه جت في دماغي فكرة! 
بصيت عليه وقولت" علي هو انت ممكن تقدم خدمه واحده بس" 
علي بإستغراب"  خدمة ايه يا حور!
قولت بحزن" ممكن تدخل وتقول أنك خطيبها او  جوزها أي حاجه وخلصها من الجوازه دي علشان خاطري"
علي بعصبيه" إنتي اټجننتي يا حور ايه الكلام الي بتقوليه دا" 
فرح بصتلوا برجاء  ارجوك لو تقدر تعمل حاجه أعملها ولحد بس ما يمشوا !! 
علي وقف يبصلنا ومش مستوعب اننا بنطلب حاجة زي دي منه ولاكن فضل يفكر لحد ما…..
كان عم لميس قاعد وجمبه المأزون وأبنه الكبير عماد وبيبص لوالدة لميس وبيقول" هنفضل نستني كتير يا أم لميس  هيا فين العروسه"
ام لميس بتوتر" بتغير هدومها وجايه" 
عم لميس پغضب" هدوم ايه الي بتلبس فيها بقالها ساعه  دي ؟." 
وقف وكان هيروح أوضتها ولاكن وقف علي صوت علي! 
علي"هو ايه الي بيحصل هنا" 
عم لميس بصله باستغراب" انت مين يا جدع انت ! 
علي بتعجب" المفروض اني أسال حضرتك السوال دا" مين حضرتك " 
عم لميس بصله وقال" انت الي مين وايه الډخله الي داخلها دي وكأنه بيت أبوك" 
علي بص لحور پغضب وبص لفرح الي بصاله برجاء ورجع بص لوالدة لميس الي كانت حزينه وباين عليها انها رافضة الجوازه " اتشجع وقال" أنا ابق خطيب لميس والمفروض اننا هنكتب الكتاب قريب حضرتك مين وجايب المأزون ليه" 
عم لميس اتعصب وعماد وقف وقال " انت مخبول في عقلك ازاي تسمح لنفسك تتكلم علي بنت عمي كدا خطيب مين وكتب كتاب ايه" 
علي دخل وقال" الي سمعته ولو مش مصدق أسال الجيران " 
عم لميس بص لوالدة لميس وقال" الكلام الي الجدع دا بيقولوا صح" 
ام لميس بصت لفرح وحور وهنا هزوا راسهم بمعني ان كل حاجه  هتكون بخير  فقالت" ايوا هو خطيبها" 
عم لميس اټصدم من الي بيسمعه وقال" واما هيا مخطوبه مقولتيش من سعاتها ليه وليه أنا معرفش حاجة زي دي ! 
ام لميس خاڤت منه  ورجعت لورا لأنه باين عليه صاحب سلطة ومفتري " علي قرب من ام لميس وقال" مقالتش لانك مهددها والكلام دا طبعا ميمشيش هنا وبعد ازنك بالزوق والاحترام تتفضلوا ي اما هبلغ البوليس هما الي يفضو الموضوع بنفسهم" 
عماد بص لابوه بغيظ ورد ابوه وقال" خلاص بما انك خطيبها وكنتوا هتكتبوا الكتاب يبق تكتبوا دلوقت وانا عمها والوكيل بتاعها" 
عماد قال پغضب" ايه الكلام ده يا ابوي كيف يعني الكلام ده لميس دي بتاعتي انا ومش هسمح للواد دا يتجوزها" 
علي بصله پغضب وابوه قال" اسكت يا ولدي اسكت قولت ايه يا خطيبها" 
علي فضل باصص لحور پصدمه وهيا بعدت وشها عنه پخوف من الي بيحصل فهوا رد وقال" موافق طبعا" 
حور وفرح ومامتها ولميس الي كانت واقفه بتسمع الي بيحصل اتصدموا وفعلا بدا المأزون يكتب الكتاب " 
وبعد وقت  طلب المأزون  حضور العروسه  " 
راحت مامت لميس تجيبها وبعد دقايق خرجت ومعاها لميس والي اول ما بصت لحور اتوترت وحور هزت راسها بمعني كل حاجه بخير فقربت منهم وبصت لعلي الي اول ماشفها انبهر بجمالها وبعدما ما مضت " 
المأزون خلص كتب الكتاب وقال" بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير!
عم لميس وقف وسلم علي علي وقال" بم انك بقيت جوزها يبق تحافظ عليها وتشيلها في عينك انت فاهم" 
علي هز راسه وبعدها عماد بصله پغضب والمأزون ادي لعلي القسيمه ومشي" 
فضلوا كلهم يبصوا لبعض بعدما عم لميس مشي " 
علي كانت عينه علي حور الي ھيموت ويضربها ولميس بصالها ومش عارفه تقول ايه وفرح الي مبسوطة باللي حصل وام لميس الي مش فاهمه ايه الي حصل وازاي" 
اتكلمت حور ولاكن علي علي صوته وقال" انتي عارفه انتي عملتي ايه!!! 
وقفت مصدومه وخاېفه من صوته العالي لحد ما هوا بص لميس وقال" انا  إتجوزتها والمفروض ان انا وانتي هنتخطب؟ ممكن افهم ايه الي حصل دا بالظبط " 
حور اتوترت وقالت" انا اسفه للي حصل بس انت كان ممكن ترفض كتب الكتاب دا" 
علي بصلها پغضب ومردش لحد ما قالت" بص يا علي مش هكدب عليك انا كدا كدا كنت هفسخ الخطوبة" 
بصلها پصدمة وحزن ولاكن هيا حاولت تحسن الموضوع" 
انا للاسف ماضيه عقد مع مديري في الشغل اني مش هرتبط او أتجوز طول فتره شغلي ولما وافقت كنت نسيت العقد بس انا كدا كدا كنت هفشكلها بس انا هقولك حاجه والله انت عمرك مهتلاقي حد أحسن من لميس" 
في الوقت دا علي فضل يجري ورايا وانا بستخبي بړعب شويه ورا مامت لميس وشويه ورا لميس وورا فرح لحد ما تعب من الجري وقعد" وقال" انا بقيت جوزها رسمي وبصراحة مش عارف اعمل ايه كل الي عارفه ان عملت حاجه غلط مكنتش المفروض تحصل!!
مامت لميس وقفت وقالت" أنا الي اسفه اني عملت كدا انا الي كنت ضعيفه ومقدرتش أحمي بناتي منه بس صدقني والله هوا فعلا راجل مفتري وكان هيجوزها لابنه علشان ياخد حقها والله" 
علي صعبت عليه ام اميس وقال" انا مش عارف انا عملت كدا ليه بس حاسس انها ممكن تكون اشاره للخير فانا همشي دلوقت وخلاص بقيت جوزها واحنا الاتنين اتدبسنا في الجوازة! 
لميس بصت عليه  بخجل  وهوا قال" هبق اجي اطمن عليكوا وانا هجبها لوالدتي واحده واحده وبإذن الله تفهم الي حصل ونشوف حل للموضوع؟ 
حور قربت من لميس وقالت بابتسامة " حلال عليكي دكتور لقطة" 
علي شدها من هدومها وقال" انتي بق ليكي حساب كبير اوي معايا ومش هعديلك الي عملتيه دا بالساهل" 
موبايل  حور رن وكان رشيد قالت پخوف" هيا ناقصة" 
لميس بصت للمتصل وقالت" دا رشيد بيه" 
هزيت راسي وقولت" ايوا" 
علي سابني وانا رديت عليه ولقيتوا بيقول" انا قدام بيتك انزلي" 
قولت بصوت واطي" مستر رشيد أنا مش في البيت" 
قال باستغراب" امال فين" 
قولت وانا ببعد عنهم" في كتب كتاب!! 
رشيد" كتب كتاب مين إنشاء الله" 
قولت بضحكه " دا ابن خالتي ولميس صحبتي" 
رشيد پصدمه" ايه ازاي ياعني" 
قولت" انا هحكيلك الحكايه من اولها تعالي خدني والنبي علشان ابن خالتي حالف يديني علقة" 
رشيد پغضب" افندم ايه الي بتقوليه دا" 
فهمت اني عكيت وقولت" لا ابدا قصدي هيموتني لو ملحقتنيش! 
رشيد بضيق" ابعتي اللوكيشن" 
قولت" حاضر " بعتله اللوكيشن وفضلت ابص لعلي پخوف وهوا قال پغضب" انا اول مره اعرف انك متهوره ومش بتحسبي قرارات كانك طفلة ومش ناضجة مش عارف دا ذنب مين بس منك لله " 
بصيت عليه  ولاكن حاولت اتماسك وقولت" عندك حق انا فعلا متهوره!!
لقيت إتصال من رشيد فقربت منهم وقولت"  علي العموم  مبروك المهم انا همشي لان عندي  شغل بصيت لعلي وقولت" ابق خد مراتك وفسحها واتعرفوا علي بعض وعقبال الفرح" 
علي جري ورايا پغضب بس الحمدلله اني قفلت الباب  ونزلت بسرعة" 
قربت من  عربية رشيد الي كان باين عليه انه متضايق قربت منه وانا  متضايقه من الي عملته فوق وحاسه اني فعلا متهوره وعلي عنده حق في كل كلمة قالها خصوصا اني امبارح بسبب تهوري رشيد عمل غسيل معده وكان هيروح فيها وفي اللحظة دي قررت فعلا معملش اي حاجه تاني ومشغلش عقلي دا خالص" 
فضلت واقفه قدام الباب وهوا كان بيبصلي بإستغراب لأنه أول مره يشوفني هاديه" 
فتحلي الباب وقال" اركبي" 
قولت برفض" لأ مش هركب حضرتك كنت عاوزني في ايه" 
اټصدم من كلامي وقال" هتعرفي بس اركبي الأول" 
هزيت راسي وركبت وفضلت طول الطريق ساكته لحدما وصلنا الشركة" 
قولت باستغراب" هو في ايه يا مستر رشيد النهارده اجازه ! 
رشيد" انا عارف ان النهارده اجازه ولاكن في شغل اتجل امبارح بسببك   " 
بصيت عليه باحراج وبعدين قولت" تمام هو الشغل دا فين " 
قال وهوا بيطلع ملفات" تمارا عزماني في بيتها وهنتكلم في الشغل!
قولت باستغراب" تمارا !! 
رشيد" ايوا وبعدين انتي المساعده الي عارفه الشغل ماشي ازاي وطبعا لازم تبق موجوده" 
هزيت راسي وقولت" دا اكيد طبعا بس هيا تمارا عارفه اني هاجي مع حضرتكً!
رشيد" لا متعرفش ولو خلصتي كلام خلينا نتحرك   " 
هزيت راسي ومشيت وراه وركبنا العربيه وبعد وقت مش كتير وصلنا لفيلا شكلها حلو بصيت عليه وقولت" هي دي فيلتها" 
رشيد" انزلي يا حور" 
نزلت وانا متغاظه من اسلوبه وفضلت واقفه وهوا مشي في إتجاه باب الفيلا ولاكن فضلت انا واقفه مكاني ببص عليه بغيظ" 
رشيد انتبه انها مش وراه وبص عليها لاقها واقفه جمب العربيه قرب منها بغيط وقال" مجتيش ورايا ليه" 
بصيت عليه وقولت" مش عايزه ادخل" 
رشيد"حور دا شغل مش عايز دلع " 
قولت پغضب" علي فكره انا في اجازتي ومش مجبره اني ادخل معاك اصلا " 
قرب مني اوي وانا بصيت عليه پصدمه واتفجات لما لقيته  بيقرب من وشي غمضت عيني وانا مفكره اه هيبو"سني لحد ما لقيته همس في ودني ففتحت عيني ولقيته بيقول" عدي اليوم دا علي خير علشان انا مش طايقه اصلا" 
هزيت راسي وقولت" اصلا" 
هز راسه بايوا وبعدها مشي وانا  مشيت وراه علي طول لحد ما رن الجرس وانا وقفت بعيد شويه " 
تمارا فتحت الباب وكانت لابسه روب نوم وتحته قميص للنوم وبتقول بابتسامه" رشيد وقبل ماتكمل كلامها قولت بابتسامه" هاي" 
قالت بطريقه جديه" اهلا وسهلا رشيد بيه وبصتلي بغيظ وقالت" اهلا يا انسه حور" 
بصيت عليها بضحكه  وقولت" اهلا بيكي 😗
رشيد بصلي بضيق وانا دخلت بعده ولقيت انها كانت مجهزه السفره لشخصين بصيت وبعدها فهمت هيا كانت عايزه ايه وفضلت ماسكه الضحكه بالعافيه وهوا كان عمالي يبصلي بغيظ هزيت راسي بمعني في ايه" 
تمارا" استأذنكم بس هطلع اغير هدومي وانزل " 
رشيد هز راسه وهيا قالت" اعتبروا البيت بيتكم" 
- [ ] بصيتلها بابتسامه وهيا طلعت وفضلت انا اضحك علي الي بيحصل" 
- [ ] رشيد " بتضحكي علي ايه نفسي افهم" 
- [ ] بصيت للسفره وقولت" الظاهر ان انسه تمارا كانت بتجهز لحاجه تانيه" 
- [ ] قال" انتي ايه مبتعرفيش تعدي يوم من غير ماتعملي فيه  مصېبه" 
- [ ] لفيت وشي بضيق وبعد شويه تمارا نزلت وكانت لابسه بلوزه ولاكن مكشوفه 
- [ ] قربت من رشيد وبدأو يتكلموا في الشغل وانا ساكته لحد ما وقفت وانا بقول" 
- [ ] هو في قهوه هنا 
- [ ] تمارا باستغراب " ايوا" 
- [ ] قولت وانا ببص عليهم  بغيظ" 
- [ ] تحبوا تشربوا قهوه" 
- [ ] تمارا ابتسمت وقالت" ياريت والله استني اوريكي  مكانها" 
- [ ] قولت برفض" لا سيبيني ادور انا خليكوا  مركزين في الشغل" 
- [ ] ابتسمت وانا قومت وسيبتهم وبدات ادور علي القهوه لحد ما لقيتها " 
- [ ] رشيد" كدا خلاص انا فهمت الي انتي عايزاه بالظبط بس دا هيكلف كتير" 
- [ ] تمارا" مش مشكله اهم حاجه عايزه عربيه تكون نسخه واحده مفيش حد ركبها قبل كدا " 
- [ ] رشيد بابتسامه"انشاء الله " 
- [ ] تمارا شدت البلوزه وبينت مفاتنها اكتر  ولاكن رشيد بعد عينه بغيظ من حركتها وهيا كانت بتقرب منه لحدما انا دخلت وشوفتها وهيا بتقرب منه فقولت بابتسامه" القهوه " 
- [ ] بعدت  عنه بسرعه وعدلت هدومها وانا قربت منها القهوه ولرشيد واخدت القهوه بتاعتي وقعدت لحدما شربناها ووقتها رشيد وقف وقال " احنا متضرين نمشي لان النهارده اجازه زي منتي عارفه وحور لازم تروح" 
- [ ] بصيتله وهزيت راسي وهيا قالت" خليكوا شويه" 
- [ ] قولت" للاسف لازم امشي" 
- [ ] تمارا" خلاص انا هتصل بالسواق بتاعي يوصلك" 
- [ ] رشيد برفض" ملوش لزوم انا اصلا ورايا معاد مهم ولازم امشي انا كمان " 
- [ ] وقفت وهيا كانت عماله تطلب منه يقعد ولاكنه رفض لحد ما خرجنا  من الفيلا وركبنا العربيه وانا عماله ابصله وابتسم لحد ما اخد باله وقال" بتضحكي علي ايه" 
- [ ] بعدت راسي وقولت" لا ولا حاجه هو حضرتك بتقول عندك معاد يا تري بق محتاجني فيه ولا ممكن اروح عادي" 
- [ ] بصلي شويه وقال بضيق" لا هتروحي يا حور ما تقلقيش " 
- [ ] قولت بابتسامه" تمام" 
- [ ] فضل يبص عليها طول الطريق وكانه بيحفظ ملامحها ولاكن هيا ما اخدتش بالها كانت بتفكر هتعمل ايه مع خالتها وامها بعدما يعرفوا المصېبه الي حصلت النهارده" 
- [ ] وصلنا عند البيت  بصيت لرشيد  وشكرته  وقبل ما انزل  وقفت علي صوته"استني يا حور" 
- [ ] بصيت عليه وقولت" خير يا مستر رشيد" 
- [ ] رشيد" انا مش رايح معاد ولا حاجه" 
- [ ] رفعت حاجبي وقولت" امال ايه ؟ 
- [ ] رشيد" انا عارف نواياها كويس وطبعا انا رفضتها اكتر من مره بس هيا  الي كانت لازقه زي منتي شايفه " 
- [ ] قولت وانا بهز راسي بتفهم" ايوا فهماك طبعا" 
- [ ] رشيد بصلي بغيظ وقال" انزلي يلا " 
- [ ] هزيت راسي ونزلت وهوا فضل واقف بالعربيه  لحد ما دخلت العماره بتاعتنا  واتفجات ان ماما وخالتي وعلي اقفين علي السلم وكل واحد ماسك في ايده حاجه !
- [ ] فضل واقف وعينه عليها لحدما دخلت للبيت وقبل ما يمشي لاقاها فجاه بتجري وفي ناس بتجري وراها " 
- [ ]  نزل من عربيته باستغراب وهيا اول ماشفته جريت عليه وقالت" الحقني يا مستر رشيد!!!! 
#الفصل_الرابع_عشر
#جزيرة_الأناكوندا
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
فضل واقف وعينيه عليها لحد ما دخلت للبيت وقبل ما يمشي لقاها فجأه بتجري وفي ناس بتجري وراها" 
نزل من عربيته بإستغراب وهيا أول ما شافته جريت عليه وقالت" الحقني يا مستر رشيد!!!
مكنش فاهم ايه الي بيحصل لحد ما لقي ان مامتها بتقرب منهم وجمبها ست غريبه وفي شاب وكلهم عيونهم علي حور وماسكين في ايديهم حجات غريبه واحده ماسكه شب"شب والتانيه ماسكه عصاية مقشة والشاب ماس  حزام!!؟ 
وقف يبصلهم پصدمه وكانت حور ماسكه في هدومه پخوف منهم لحد ما انتبه انهم خلاص بيقربو منه"     وقفها وراه وقال" اهدو يجماعه في ايه! 
مامت حور" اي دا أستاذ رشي انت بتعمل ايه هنا" 
رشيد بصلها باحترام" ازاي حضرتك !أنا مدير حور في الشغل وكنت واقف هنا و" 
خالة حور" وربنا مهسيبك يا حور بق انتي تعملي كدا وانا الي كنت هروح اجبلك احلي شبكه تعملي في إبني كدا" 
رشيد في الوقت دا بص لخالة حور ورجع بص لحور پصدمه وهيا فضلت تبصله بعيونها علشان تحميها ولاكنه لف بجسمه وقال" انتي كنتي هتتخطبي! 
حور بصت عليه بتوهان وهيا بتبص لجسمه وبتقول" اي دا هي دي عضلاتك" 🤔
رشيد باستغراب" اكيد عضلاتي مش هكون  مركبهم يعني !! 
حور لمستهم وقالت" تصدق اني اول مره اخد بالي ان ليك عضلات! 
رشيد" خلينا نسيب المشكله الي فيها ونركز بق في دي عضلات حقيقيه ولا مزيفه" 
حور بصتلو پخوف وقالت" أرجوك انقذني منهم وأنا هعملك اي حاجه تعوزها " 
رشيد رفع حاجبه وقال" اي حاجه اي حاجه" 
حور" اي دا اكيد لا بس اي خدمة يعين! 
رشيد ابتسم بخبث وقال"  هو انتي عملتي فيهم ايه" 
حور بصت عليه  وشدته عليها شويه وقالت"  انا هشرحلك بص الموضوع حصل اني كنت رايحه لصحبتي ومعايا علي ابن خالتي الي واقف دا  " وشاورت عليه وكملت " نشوف لميس صاحبتي مالها لأنها كلمتني وهيا بټعيط ومقهوره انا طيبعا روحت زي اي صديقه وفية  قلقلت علي صحبتها ولاكن علي والي هوا دا أصر انه يجي معايا وبصفته ايه بق مش انه ابن خالتي لا دا لانه كان هيكون خطيبي" 
رشيد رفع حاجبه پصدمه وهيا كملت" 
المهم لقيت ان عمها جاي من الصعيد وعايز يجوزها ابن عمها فمينفعشي اني ابق في ايدي الحل ومساعدهاش" 
رشيد هز راسه باقتناع وهيا كملت" 
فروحت قولت لعلي انقذ الموقف قول انك خطيبها او جوزها اي حاجه اتصرف بق مش انت فالح وجيت معايا  فهوا رفض في الأول ولاكن بعدها وافق عادي ودخل بق زي الۏحش كدا واتكلم مع عم لميس صاحبتي " وبدات تقلد نفس طريقة علي في الكلام " 
المهم دخل عليه كدا الراجل خاف و"" 
حورررر….. ؟؟؟
دا كان صوت رشيد وهوا باصصلها بغيظ وقال" والله العظيم لو مسكتيش لأسيبهم عليكي" 
حور مسكت في هدومه پخوف وهوا بص لخالة حور ومامتها ورجع بص لعلي وقال" ممكن تهدوا  علشان نعرف نتكلم" 
خالة حور وعلي  بصوا لبعض ودعها هزوا راسهم  وفعلا هديوا  خالص ودخلنا كلنا عندنا في الشقه وقعدنا وانا كنت قاعده جمب رشيد وماسكه في دراعه" 
وهوا كل شويه يبصلي علشان اسيب ايده بس أنا كنت برفض لحد ما بدأت خالتي تحكيلوا الي حصل ولما عرف اني دبست علي ف يالحوازه قال" طيب هيا ومتهوره ولاكن انت يا دكتور ازاي توافق اكيد هيا مضغطتش عليك للدرجة دي" 
علي بصله وسكت لحد ما رشيد قال" انت ممكن تدي ل لميس فرصه وتتعرفوا ولو مش مناسبه ابق طلقها! 
علي بصله باقتناع وخالة حور قالت" بس ابني كان بيحب حور وعايزها وهيا وافقت ازاي يعني يتجوز صاحبتها دا احنا جينا مخصوص علشانها"رشيد بصلهم بضيق من كلامها وبص لحور پغضب وهيا فضلت تبصلوا بتوتر وبعدها هو قال" انا شايف ان دا نصيب وبما ان حور شرحتلك انها اتسرعت فممكن يكون كل الي حصل دا قدر من عند ربنا! 
علي هز راسه باقتناع وخالة حور برضوا ولاكن   والدت  حور كانت عيونها علي حور  پغضب لحدما قالت" بعيد عن اي حاجه حصلت انتي كسرتي فرحتنا كلنا!! 
حور بصت لمامتها بحزن وقالت" انا حاولت اشرحلك اكتر من مره بس مكنتيش بتديني فرصه ارجوكي سمحيني! 
رشيد وقف وقال" انا شايف انها محتاجه علقھ محترمه علشان متتهورش تاني بعد ازنكم انا لازم امشي" 
اموحور" انا اسفه يابني علي الموقف البايخ الي بنتي حطتك فيه وبصراحه عندك حق دي عايزه علقھ حلوه. بس متقلقش احنا هنقوم بالواجب! 
رشيد غمز لوالده حور عليها وقال" خلاص انا همشي بق وفرصه سعيده يا دكتور ان ياتعرفت عليك" 
علي سلم عليه وبعدها سلم علي خالة حور ونزل" 
وانا كنت قاعده ابص عليهم پخوف واول ما خرج علي قفل الباب وفضلوا يبصواي لخد ما صړخت پخوف وبعدها فضلوا كلهم يضحكوا بس في الوقت دا انا كنت بعيط وبتوعد لرشيد علشان الي قاله" 
دخلت اوضتي علشان اهرب من نظراتهم ونمت وانا بفكر في كل كلمة اتقالت وكنت حزينه علي الي بسسببه ليهم من حزن" 
في الوقت دا اتمنيت اني اروح التجربه بجد ومخرجش منها تاني " 
نمت وانا بستسلم للحياه وكأني علي موجه سيباها تتحكم فيا وتوديني علي اي شاطئ هيا عيزاه وفضلت اتعمق في التخيلات الي بتخيلها لحد مفجاه شهقت پخوف واتفجأت اني في مكان غريب  بس كان مليان بالفحر بدات اتحرك ببطي واتا خاېفه لأقع في اي حفره وفضلت امشي لحد ما وصلت للنور الي كان بالنسبالي الأمل الوحيد الي هيخلصني من المكان المرعب دا" 
خرجت منه وانا ببص علي النور دا وبشوفه عباره عن ايه لحد ما لقيت ناس لابسه ابيض في ابيض وماسكين ايد بعض واول ماشفوني بدأو يوسعوا الطريق وانا مستغربه ايه الي بيحصل دا لحد ما وصبت لأخر الطريق ولقيت ان رشيد واقف قدامي قربت منه وانا مستغربه ايه الي بيعملوا هنا ولاكنه كان بينادي وبيقول" حور انتي كويسه" 
قولت برفض" لا مش كويسه بق تسيبني كدا وانا بقولك انا خاېفه" 
قال " لازم تبقي قد المسؤلية " 
قولت بحزن" مش يإيدي صدقني" 
رشسد" انتي قويه يا حور وقدها " 
قربت منه وهوا ابتسم لحد ما قومت مسكاه من شعره ونطيت عليه وانا بقول" دانا عطين عيشتك يا ابن الوارمه" 
رشيد قال پصدمه" انا ابن ورمه" 
بصيت عليه پصدمه وقةلت" انا مقلتش كدا " 
رشيد" لا قولتي" 
بصيت عليه لقيت انه يعتبر شايلني زقيته پغضب وفجاه وقعت من فوق ولقيت نفسي علي الارض" 
شهقت بخضه وانا بقول" حتي في الحلم مش سايبني في حالي"
قومت اتوضيت وصليت وبعدها رجعت انام تاني!! 
وتاني يوم الصبح صحيت حور وبدات تستعد علشان الشغل وبعد ما  انتهت خرجت  وهيا ب تتسحب علشان متصدرش اي صوت وخرجت من شقتهم بصعوبه وهيا بتقفل الباب لقيت علي واقف شهقت بخضة وهوا قال" ايه يا انسه يا محترمه شوفتي عفريت ولا ايه" 
بصتله پصدمه وقالت" ها عفريت ايه  لا ولا حاجه" 
علي" امال مالك بتتسحبي كدا ليه زي الحراميه" 
حور لفت وشها وقالت " بضيق هنبتديها بق تلقيح" 
علي" رايحه الشغل " 
هزت راسها وقالت" ايوا رايحه الشغل ها تحب تيجي معايا !! 
علي بغيظ منها لا كنت هوصلك" 
حور لا متشكره يباشا معايا عربيتي " 
علي بضحك" معاكي ايه قوليها تاني كدا ! 
حور بصتله بضيق ونزلت وسابته وخرجت من العماره  ومشيت في طريقها لبيت لميس والي اول ماشافتها قالت" عارفه لو نطقتي بحرف واحد والله لقت"لك اصلي مش ناقصه كلام ېحرق الډم تاني" 
لميس ضحكت" ايه يا حاجه مالك انا اتكلمت" 
حور بضيق" اهو انا قولت وخلاص " 
لميس قربت منها وقالت" انا مش هتكلم في حاجه متقلقيش" 
حور ضحكت وبصتلها" كويس برضوا" 
علي من وراهم" مش عيبان   بنات  جميله تمشي كده في الشارع ! 
حور بصتله بغيظ وقالت" وهو المفروض نمشي فين  ! 
علي بص ل لميس الي وشها احمر وقال" اكيد هتركبوا معايا اوصلكم! 
لميس بحرج" متتعبش نفسك احنا بنحب نتمشي شويه قبل الشغل" 
علي بصلها بصه طويله وهيا وشها احمر أكتر وحور كانت بصالهم بضيق وقالت" ممكن نمشي بق" 
علي" لا هتركبوا معايا " 
حور قربت من لميس وقالت" خلينا نركب معاه  علشان  نخلص" 
لميس هزت راسها وعلي ركب  في مكان القيادة  و حور  قربت تركب جمبه  ولاكنه قال برفض" اركبي ورا" 
حور بغيظ" ودا ليه انشاء الله! 
علي بابتسامه" مراتي الي هتركب جمبي! 
لميس اول ما سمعت كلامه اتوترت ولاكنها حست بشعور غريب اوي وقلبها فضل يدق  جامد وفعلا كانت حور قاعده ورا ولميس قاعده جمب علي " 
وفي العربيه كان علي بيبص ل لميس كل شويه  ولميس كل مره وشها يحمر وتتوتر وكانت حور متابعه الي بيحصل بينهم لحد ما وصلوا قدام الشركه " 
حور نزلت الاول وعلي قال ل لميس" خلي بالك علي نفسك وعلي المجنونه بنت خالتي دي كمان" 
لميس ابتسمت وقالت" حاضر" 
علي طلع مبلغ من هدومه وقال" خلي دول معاكي" 
لميس برفض" لا والله  انا معايا! 
علي برفض" امسكي بس واسمعي الكلام ومتنسيش اني المفروض جوزك وانتي مسؤله مني دلوقت ! 
اتوترت لميس اكتر واخدت الفلوس منه ونزلت وهيا بتبص عليه بخجل لحد ما قربت من حور ومسكت في ايديها وقالت" خلينا نمشي! 
حور باستغراب من شكلها" ايه يا بنتي مالك هو با"سك ولا ايه! 
لميس ضړبتها في رجليها وقالت " انتي مجنونه اكيد لا! 
حور ابتسمت وبصت لعلي وشاورلته يمشي وهوا مشي وبعدها دخلوا للشركه"!!! 
وطبعا لميس قررت انها مش هتعرف اي حد بموضوع جوازها لحد ما تشوف هيعملوا ايه واكدت علي حور انها متقولش لحد وحور اكدت عليها انها مش هتعرف حد" وبعدها كل واحده راحت لشغلها" 
حور  اتجهت لمكتبها وبدات تشتغل لحد ما فجاه شمت ريحه برفان هيا عرفاها كويس رفعت عينيها لقيت ان رشيد واقف وهوا لابس بدله رسميه كالعاده وحاطت ايديه في جيبه وقال" صباح الخير" 
حور بهدوء " صباح النور يا مستر رشيد تحب حضرتك تشرب قهوه" 
رشيد هز راسه وقال " ياريت والله وهاتيها علي مكتبي! 
حور هزت راسها وهوا دخل لمكتبه وقامت هيا تجهز القهوه وبعدما جهزتها دخلت مكتبه وحطت القهوه علي  المكتب  بهدوء وهوا بصلها وقال" شكرا يا حور" 
حور هزت راسها بابتسامه خفيفه وقالت" تحب اقول لحضرتك جدول اليوم" 
رشيد اتفضلي " 
حور بدات  تقول  مواعيد اليوم لحدما وقفت عند موعد وقالت" الانسه يسرا هتروح تستقبلها من المطار" 
رشيد هز راسه وقال" تمام ايه اخر حاجه" 
حور " كدا خلاص يا فندم" 
رشيد" تمام تقدري تتفضلي " 
حور خرجت وهيا بتفكر يا تري مين يسرا دي الي هيروح بنفسه يستقبلها من المطار" فضلت تتخيل حجات كتير لحد ما سمعت صوت رجولي بيقول" صباح الخير يا شاطره هو رشيد موجود" 
رفعت حاجبها باستغراب وهيا بتقول " شاطره !! 
قالت كلمتها ولاكنها وقفت پصدمه وهيا بتقول" بابا!!!! 
الشخص دا باستغراب" انتي بتكلميني انا" 
حور پصدمه" انت !! عايش!!!
الشخص باستغراب" انتي مجنونه ولا ايه بقولك فين رشيد" 
حور فضلت تبص عليه پصدمه لحدما رشيد خرج علي صوته العالي وقال الكلمه الي خلتها مبقتش مستوعبه الي بتسمعه" عمي انت ايه الي جابك بس؟؟"
وقفت تبص عليه وهيا مش مستوعبه لحدما قالت" عمك!! 
رشيد بصلها وقال" انتي كويسه" 
حور پصدمة" انت تعرف الراجل دا" 
رشيد بصلها بعيون حمرا وقال" حور انتي عارفه انتي بتقولي ايه ؟
حور دموعها بدات تنزل وهيا بتقول " طبعا عارفه انت بجد عارف الراجل دا " 
رشيد هز راسه  وقال ايوا اعرفه  الشخص دا  كان بيبصلهم باستغراب ومش فاهم ايه الي بيحصل لحدما حور قالت" الراجل دا يبق ابويا" 
رشيد اټصدم وقال" انتي بتقولي ايه!! ابوكي ازاي دا يبق عمي! 
الجزء_الخامس_عشر 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي

الشخص دا  كان بيبصلهم باستغراب ومش فاهم ايه الي بيحصل لحدما حور قالت" الراجل دا يبق ابويا" 
رشيد اټصدم وقال" انتي بتقولي ايه!! ابوكي ازاي دا يبق عمي! 
وقفت حور بزهول وقربت من الشخص وقالت" بابا انا حور بنتك انت مش عارفني ازاي! 
رشيد قرب منها وكأنه عارف حاجه ومخبيها !!
بص علي الشخص والي اسمه احمد وقال" اتفضل عندي في المكتب وانتي يا حور هاتي اتنين قهوه علي المكتب" 
حور هزت راسها ورشيد اخد احمد ودخلوا المكتب وقال " انت جيت دلوقتي ليه" 
احمد بص لرشيد وقال" هي دي بنتي بجد!
رشيد هز راسه وقال" ايوا هيا بنتك" 
أحمد بصله وسكت لحدما حور دخلت للمكتب وهيا شايله القهوه وفضلت تبص لاحمد بحزن وبعدها رشيد طلب منها تقعد " 
وقال" انتي بتسألي هو ابوكي ولا لا  " 
حور هزت راسها وقالت" ايوا ابويا بس ازاي مش عارفني! 
رشيد" ممكن تهدي علشان اشرحلك الي حصل بالظبط! 
حور بتمسح دموعها وبتقول" حاضر'
بتهدي ورشيد بيبدا يحكي" 
البشمهندس احمد مختفي بقاله 10 سنين ودا لانه كان مخترع اله زمنيه بتقدري من خلالها تروحي لاي زمن انتي عيزاه وطبعا دي كانت حاجه محدش مصدقها ولانه كان واثق في شغله ومجهوده قرر بنفسه يجرب الاله ويشوف هل هيا بتنقل  للزمن بجد ولا مجرد اي كلام" 
دخل الاله بنفسه  وخرج منها بعد سنه وفي الوقت دا كانت في شركه أجنبيه كان هوا عرض عليهم قبل كدا يشتروها ولاكن هما مصدقهوش ولاكن بعدما لاحظوا انه دخل للاله وغاب فيها  كانو مراقبينوا  لحد ما خرج منها وشرحلهم انها فعلا نقلته للزمن وهما مصدقهوش لحد ما رئيس الشركه بنفسه  قرر يدخلها واكتشف انها حقيقيه فعرضوا انهم يشتروها بمبلغ كبير ولاكن والدك رفض وبما انهم شركه خاصة بالتكنولوجيا في حطوا والدك علي جهاز ومسحوا الذاكره بتاعته وهوا مكنش فاكر اي حاجه وعاملوه كانه مبتدأ في الشركه لحدما كنت انا مراقب كل التحركات بتاع والدك لأنوا كان استاذي وبما اننا كنا شغالين في نفس الشركة" عرفت الحكايه وقدرت اخرجه من الشركه دي وبصعوبه رجعنا  مصر وبدات ابحث عنكم لحدما لقيتكوا من  اربع سنين وفي الوقت دا كنت انا شغال علي التجربه الزمنيه الي انتي دخلتيها وكان والدك هوا مؤسسها اشتغلنا عليها لحدما قررت انك تدخليها ودا علشان تحبيني واقدر ان اخليكي تقربي مني وتعرفي الحقيقه وصدقني والدك الي طلب مني كدا ولاكنه حصله خلل في منطقة الذاكره  ف بينسي كل فتره وهوا رغم انه عارفك وكنت ببعتله دايما صورك انتي ووالدتك الا ان بينسي وهوا دلوقت مش فاكرك لان في وقت فقدان الذاكره  وحاولنا اكتر من مره نحل المشكله ولاكن الجهاز الي الاجانب حطوه عليه كان جهاز قوي جدا وللاسف مكنش قدامنا حل تاني  ودلوقت انتي عرفتي كل حاجه ودي هيا الحقيقه كلها" 
كنت بعيط وبصاله وانا مش قادره استوعب ان الي بيحيكه حقيقي ايه الكلام الي بيقولوا دا يعني ايه اله زمنيه وتجربه زمنيه ايه الكلام الغريب دا " 
رشيد قرب مني وهوا بيقول" حور انتي كويسه" 
رفعت عيني ابصله پصدمه وانا بقول" كدااب ومخادع انا ازاي كنت مغفله ازاي مرفعتش عليك قضيه للي عملتو فيا انا كنت ساكته كأني مسحوره ازاي كنت بتخدع فيك كدا! 
رشيد قرب منها ومسكها" حور علشان خاطري اهدي كل حاجه هتبقي كويسه" 
وقفت وانا بقوم وانا حاسه اني قلبي واجعني وببص لوالدي وانا بعيط مش عارفه ازعل علي الي حصله ولا ازعل علي الايامالصعبه  الي عشناها انا وماما من بعده ازعل علي انهم جابو جسة لواحد مشوه وقالو انها بابا " ماما صدقت ولاكن انا لأ مكنتش مقتنعه ابداً أنه ماټ كنت حاسه انو لسا  عايش؟ 
فضلت اعيط وابعد في  رشيد  الي ماسكني لحد ما سمعت اسمي " 
حور" 
دا كان صوت بابا الي وقف وقرب مني وقال" رشيد سيبها" 
رشيد بعد عني ولقيت باب قرب مني واخدني في حض"نه وانا بدات انهار من العياط وبضغط علي حضنه جامد وانا مش مستوعبه لحدما سكت وهوا بعد عني وللحظة قولت" بابا انت فاكرني" 
بصلي بحزن وكانه تاييه ومش عارف يرد بعدت عنه وانا ببص لرشيد  وبقول"حرام عليهم ليه يعملوا كدا فيه ! 
رشيد" احنا انتقمنا منهم شركتهم  اټدمرت والجهاز انا اتخلصت منه والشركه وقعت وهما اتسجنوا انا رجعت حقو بس مش قادر اساعده في حل مشكلته" 
قولت بعياط" يعني هوا مش هيفتكرني غير كام دقيقة" 
رشيد قرب مني ومسك وشي وهوا بيقول" والدك اتحسن كتير عن الاول انا اسف يا حور علي الي عملتو معاكي كل الي كنت عايزه انك تحبيني زي منا بحبك" 
بعدت عيني وقولت" ماما لازم تعرف بالموضوع دا" 
رشيد" لا يا حور متقوليش حاجه متبوظيش خطتنا " 
بصيتله وقولت" انت عايز تعمل ايه تاني مش كفايه بق الي حصل دا كله" 
رشيد" حور اهدي ومتعمليش كدا احنا لسا عندنا منافسين ولازم نخلص منهم واحنا طول السنين دي خايفين عليكوا متجبش تبوظي كل الي احنا عملناه دا؟
هزيت راسي وخرجت من المكتب وانا بمسح دموعي ولاكن مقدرتش استحمل أكتر من كدا فخرجت من الشركة كلها  وانا بجري لحدما وصلت للحديقه الي قدام الشركه قعدت علي كرسي موجود وبدأت اعيط زي الاطفال الصغيرين لحد ما فجاه لقيت شخص قعد جمبي برفعه عينيه اشوفه لقيته شاب وسيم ماسك في ايديه ورده وبيقول" معقول يعني في ورده  جميلة كدا بټعيط" 
بصيتله بإستغراب وقولت" مين حضرتك" 
قرب مني الورده وقال" مش مهم بس ممكن أعرف بټعيطي ليه! 
بصيت عليه وانا بقوم وبقول" أنا أسفه بس لازم امشي" 
مسك ايدي وهوا بيقول" إستني بس! 
في الوقت دا لقيته بعد عني ووقع علي الأرض بصيت لقيت رشيد شدني من إيدي وقال للشاب دا" دا جزاء الي ېلمس حاجه متخصوش! 
بصيت عليه پغضب وشديت إيدي وقولت" ابعد عني وملكش دعوه بيا !
رشيد بغيظ" حور متخلينيش اټجنن بحركاتك دي انا شرحتلك كل حاجة وعرفتك موقفي !" 
كنت لسا هرد عليه لقيت الشاب دا ضربه بوكس ورشيد مناخيره ڼزفت " بصيت علي الشاب پغضب وفجاه مسكت حجر من الي في الارض وخبطة في راسه وبعدها وقع مغمي عليه" جريت علي رشيد وانا بقول" انت كويس رد عليا" 
رشيد ماسك مناخيره وبيقول" انتي هببتي ايه الله يخربيتك" 
بصيت للشاب الي كان واقع علي الارض بدون حركه وقولتك كنت بدافع عنك وضړبته! 
رشيد قرب منه وفضل يحرك فيه ولاكن مكنش بيرد طلع موبايله وكلم الحراس بتوعه يتصرفوا ويخدوه علي المستشفي ومسك ايدي بعدما الحراس وصلوا وشالو الشاب وركبني العربيه وكلم مساعده  الخاص وقاله يوصل أحمد باشا للقصر! 
ركبت معاه وانا ايدي بترتعش من الي حصل ! 
رشيد  فجاه وقف العربيه وبصلي وقال" انتي كويسه" 
هزيت راسي بلأ لقيته اخدني في حض"نه وبدأ يمشي ايديه علي شعري بلطف وهو بيقول" خلاص اهدي اهدي كل حاجه هتعدي ؟ 
بدات اعيط في حض"نه وطلعت كل الي الۏجع  الي كنت حاسه بيه لحدما لقينا ظباط بيقربوا مننا فبعدت عنه بسرعه والظابط قرب منه وطلب الرخص" 
ورشيد طلعها واول مشافها الظابط قال" رشيد بيه متأخذنيش اتفضل" 
مشينا بالعربيه وطول الطريق ساكته لحدما لقيت اننا مش في نفس طريق البيت بتاعي قولت بتساؤل هو احنا رايحين فين دا مش طريق بيتنا ! 
رشيد"  احنا رايحين القصر بتاعي! 
قولت بإستغراب من كلامه" وليه واخدني علي القصر بتاعك انا لازم اروح علشان ماما متقلقش!؟ 
قال" متقلقيش يا حور انا عايزك تعرفي اخر حاجه  "
سكت لحدما وصلنا للقصر ودخلنا وانا مكنتش ببص عليه زي العاده لحدما وقفنا قدام ست كبيره ورشيد قال" دي حور ياداده الي كلمتك عنها " 
رفعت عيني اشوف الست دي " لقيتها ست كبيره ولاكن مريحه ملامحها هاديه وتحس ان انت مطمنلها! 
وقفت وقربت مني وسلمت عليا وهيا اول ما لمستني حسيت برعشه غريبه  في جسمي وبعدها فضلت حض"ناها وأنا مش عايزه أسيبها وكانت بتبصلي بنظرات غريبه وكانها تعرفني من زمان" 
قولت" ازيك ياداده" 
رده الحمد لله ازيك انتي يا حبيبتي" 
قولت" انا كويسه الحمدلله" 
رشيد" انا جبتك هنا علشان تهدي والداده كريمه انا كلمتها عنك كتير ودي اكتر حد انا بثق فيه وهيا زي والدتي بالظبط" 
ابتسمت وهوا قال" انا هطلع اغير هدومي وبص للداده وقال" هيا عرفت الحقيقه " 
ابتسمت الداده وهوا طلع وبدات هيا تمشي ايديها علي شعري وقالت" ايه رئيك نروح المطبخ نعمل اكل! 
هزيت راسي وبعدها روحنا المطبخ وكان شكله عاجبني جدا وبدانا  نجهز الأكل وهيا كانت بتخليني اعمل بنفسي كنت مبسوطه فعلا وكنت بتكلم معاها وهيا كانت بتحكيلي عن رشيد لما كان صغير وعرفتني انها الي ربته من بعدما اهله توفوا" زعلت جدا ان رشيد معندوش أهل وانه يتيم ! بس هيا حكتلي كمان انه دايما كان بيحكلها عني وقالتلي اسامحه وانا هزيت راسي بس قولت" اني اتعرضت لصدمات كتير الفتره الي فاتت فمحتاجه وقت استوعب الي حصل" 
لحدما سمعت صوت رشيد جاي من ورانا" انا شامم ريحه حلوه" 
الداده" دي حور طلعت شاطره جدا" 
قرب مني وانا بطبخ وقال" دانا شكلي محظوظ بق ! 
بصيت عليه ومردتش لاني لسا زعلانه منه وهوا قال" 
خلينا نأكل وبعد كدا اوصلك للبيت" 
هزيت راسي وقعدنا نأكل وفي الوقت دا نزل بابا من علي السلم والداده أول مشافته قامت تستقبله  ولاحظت انها زي ما تكون بتحبه! 
بابا ابتسم أول مشافها وانا كنت بصالهم بإستغراب وقولت لرشيد؟ 
هو بابا ايه علاقته بالداده كريمه، 
رشيد  بصلي وسكت وانا قولت" هو في حاجه ولا ايه؟ 
رشيد" انا مش عايز  اقول  اي حاجه كفايه الي عرفتيه النهارده؟ 
حسيت ان الموضوع كبير وقولت" متقولشي اني شكي في محله؟ 
رشيد هز راسه وقال" والدك والداده كريمه متجوزين؟ 
بصيت عليهم پصدمه وقولت" انت اكيد بتهز اكيد لان الي بيحصل دا مش طبيعي لو سمحت روحني انا مبقدش قادره استحمل " 
الداده وبابا لاحظوا صوتي العال وقربوا پصدمه وانا لما شوفتهم قولت" انتوا بجد متجوزين" 
الداده هزت راسها وانا قولت وانا ببص لبابا" انت ناسي انك متجوز وعندك بنت رايح تتجوز تاني وماما الي بسبب موتك تعبت وجالها مرض بتتعالج منه من بعد موتك ايه ناسيها هيا كمان !
رشيد شدني وقال" حور انا قولتلك انه مش فاكر اي حاجه وهوا الي طلب يتجوز الداده كريمه لانه في العادي مش فاكر اي حاجه حصلت قبل كدا  "
بصيت علي رشيد پغضب وقولت" انا صحيح عرفت الحقيقه بس انا مش موافقه انه يدخل حياتنا تاني  احنا من غيره بخير وخليه يكمل حياته مع الداده بتعاتك دي وانا استقلت من الشغل ولو سمحت متجيش ورايا!! 

#الجزء_السادس_عشر 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
#جزيرة_الأناكوندا 
وقفت وانا مټعصبه ومشيت ولاكن رشيد جري ورايا كان ماسك ايدي وبيقول" استني يا حور اقفي! 
بصيتله وانا بعيط وقولت" انت عارف انا اتألمت قد ايه عارف انا عشت ايه انا وأمي كل السنين الي فاتت دي امي تعبت وبتتعالج وهتعمل عمليه كمان  اسبوع تفتكر لما تعرف حاجه زي دي ايه الي هيحصل انا بجد مش عارفه اعمل ايه قلبي بيوجعني اوي يا رشيد اوي " 
رشيد شدها لحض"نه وهيا فضلت تبكي وبيمسح بايده علي شعرها" 
اااه صړخت بس بصوت مكتوم وانا بضغط علي حض"نه لحدما هديت خالص وبصيتله وقولت" المفروض هعمل ايه قولي اعمل ايه اعرف امي؟
رشيد" لا يا حور لازم امك تعمل العمليه وتقوم بالسلامه وبعدها انا بنفسي الي هشرحلها كل حاجه بس اوعي ااكلمي علشان حاجه زي دي ممكن تدمرها نفسيا" 
هزيت راسي وقولت" بس انا مش هعرف اقف قدامها وانا مخبيه عليها حاجة'
رشيد" انتي قويه يا حور وهتفدري واهم حاجه تبقي عارفه ان دا لصالحها هيا " 
حور" طيب انا لازم ارجع الشركة! 
رشيد" لا مش هنروح الشركة انا هوصلك للبيت بس اهم حاجه مش عاوز وشك يبق باهت كدا" 
حور " انا وشي باهت! 
رشيد" ايوا وعيونك وارمه  " 
حور" كمان وارمه!
رشيد" تعالي معايا هوريكي حاجه يمكن نفسيتك تهدي" 
هزيت راسي ومشيت معاها وروحنا في طريق جوا القصر وبعدها نزلنا سلم طويل لحدما وصلنا لمكان زي ورشه لقيت فيها لوح كتير مرسومه والي صدمني انها كلها ليا بصيت عليه 
وقولت" اي دا '
رشيد بصلي وسكت وانا قربت من الصوره وانا مبتسمه وكان شكلها حلو اوي " 
انت الي راسم كل دا! 
رشيد هز راسه وقال" انا اعرفك من قبل كدا علي فكره وقبل ما اعرف انك تبقي بنت المهندس أحمد اتقابلنا وانتي بصراحه عملتي معايا حركه جدعه جدا بس اختفيتي فجاه وانا قلبت عليكي الدنيا لحد ما بالصدفه شوفتك تاني وعرفت انك الي بدور عليها" 
استغربت جدا وقولت" بس انا كانت اول مره اشوفك كان يوم لما كنت راكبه الاتوبيس! 
رشيد" لا قبلها وبدا يحيلي الي حصل! 
فلاش باك" 
كنت  راكبه  تاكسي وفي طريقي لشغلي وكنت بطلب من السواق يسوق بسرعه علشان اتأخرت علي شغلي 'وفجاه لقيت  الطريق وقف سألت باستغراب هو ايه الي بيحصل .
السواق" مش عارف  يا انسه بس في عربيتين واقفين والظاهر كدا ان في خڼاقه هتحصل"

استغربت جدا ونزلت اشوف فيه ايه لاقيت شاب لابس بدله ونظاره وباين عليه أجنبي لانه كان بيتكلم كلمه عربي والباقي انجليزي .

قربت باستغراب وسالت السواق الي عمالي زعق  وفيه وقولت" 
هو في ايه يسطا لي موقف الطريق كدا"

السواق" انتي مالك انتي يا انسه دا واحد بيغلط فيا ولازم يتعلم عليه!!!

بصيت عليه بغيظ وقولت" انت ازاي بتتكلم معايا كدا مش عارف  انا بنت مين" 
السواق طيب اتكلي علي الله بق متخلنيش ازعلك انتي كملن"

في الوقت دا اتعصبت وقولت " دنتا قليل الادب بق ومش نافعك معاك الزوق!

قربت من  الشاب التاني الي كان لابس نظاره شمس  وباين عليه انه اول مره يتعرض للموقف دا " 
وقولت" هوانت اجنبي" 
هز راسه وانا بعدها قربت من السواق التاني" انت بتقول انه شتمك" 
السواق التاني " ايوا غلط فيا وانا مش هسيبه" 
قربت من سواق التاكسي وقولت انت مش هتنزل تقول حاجه يسطا سايبني اتكلم لوحدي " 
السواق" بقولك اي يا انسه انا مليش دعوه دا باين عليه سواق شلق وانا مش قده" 
مسكت شنطتي بغيظ واخدت منها إسبري وقربت من الراجل دا وقولت 
خد علشان تزعق فيا تاني ورشيت في عينيه " 
الراجل فضل ېصرخ من عينيه وانا جريت علي الشاب وقولت" اتحرك بسرعه ومتخدش في بالك دي اشكال ضاله كلها وعلشان انت ساكت فكر  انك ضعيف " يلا بسرعه اتحرك" 
قولت كلامي وجريت علي التاكسي بعدما الشاب مشي وقولت" امشي بسرعه يسطا بدل ما  يقوم يعمل مننا سلطة" 
السواق بصلي پخوف وبسرعه كنا اتحركنا! 
باك" 
رشيد وقتها انا فعلا كنت لسا نازل مصر وكانت لغتي المصريه ضعيفه وكنت هتفاهم معاه بس هو كان همجي اوي بس انتي قومتي بالواجب" 
بصيتلوا وفضلت اضحك لاني في اليوم دا كنت اول مره اټخانق وكنت ھموت واشوف ملامحه " 
رشيد" انا طبعا اخدت عهد علي نفسي اني احميكي واردلك حقك ايا كان هو من مين ؟ 
بصيت علي ملامحه بسرحان وقلت" متشكره جدا يا رشيد علي الي عملتو علشاني بس انا والله اخدت صدمات كتير ورا بعض واكيد ان فاهمني" 
رشيد شدني لحض"نه وقال" انا فاهمك وبحبك " 
وشي احمر وبعدت عنه وانا بعدل شعري" انا لازم امشي" 
رشيد ابتسم علي حركتها وقرب منها وقبل خدها وقال" انا اوعدك اني هحل كل حاجه بس انتي متتهوريش انا عارفك" 
هزيت راسي وابتسمت وخرجنا وبعدها ركبنا العربيه وانا كل شويه ابصله واول ما ياخد باله ابعد عيني! 
_______
وفي الشركة!!!
لميس خلصت شغلها وخرجت علشان تستني حور علشان يروحوا مع بعض ولاكن حور مخرجتش مسكت الموبايل واتصلت بيها وبعد وقت حور ردت" 
لميس" انتي فين يا حور مخرجتيش ليه" 
حور" انا ومستر رشيد خرجنا من بدري " 
لميس" خلاص تمام انا بس قلقت عليكي" 
حور" انا كويسه يا حبيبتي متقلقيش علي العموم علي اصلا كان قايلي انو هيجي ويوصلنا اكيد زمانه جاي! 
لميس" بجد هيجي ! 
حور بضحكة" ايوا مالك خاېفه ليه" 
لميس" انا مش خاېفه بس  انا متوتره يا حور!! 
حور" متقلقيش دا علي محترم إساليني انا! 
لميس بتوتر" طيب اقفلي علشان وصل" 
حور" يابنتي دا جوزك مټخافيش" 
لميس" جوزي يعني اي جوزي انا اول مره اتجوز" 
حور بضحك" يابنت المجنونه" 
لميس" خلاص يا حور قرب وواقف قدامي انا هقفل" 
حور بضحك" ماشي يا روحي اتهنوا بق! 
لميس قفلت في وشها بغيظ وبصت لعلي الي كان واقف وبيقول" امال فين حور" 
لميس" مشيت بدري" 
علي بصوت واطي" اول مره تعمل حاجه صح في حياتها" 
لميس بتوتر" بتقول حاجه" 
علي" لا ابدا اتفضلي انا هوصلك" 
لميس هزت راسها ومشيت جمبه وهوا فتحلها باب العربيه وهيا بصتله وقالت بصوت ناعم" شكرا" 
علي ابتسم وقفل الباب وراح مكان القياده واتحركوا!!
…………………،،،
في عربيه رشيد!
خلاص يا حور وصلنا" 
حور انتبهت للطريق وقالت" تمام انا هنزل بق مع السلامه" 
رشيد بص علي ملامحها وقال" خلي بالك علي نفسك وزي ماتفقنا انتي عليكي تسكتي وانا هحل كل حاجة!" 
هزت راسها بهدوء ونزلت" 
وبعدها رشيد ساق بعدما اطمن انها دخلت شقتهم وبعدها اتجه في طريقه للقصر" 
وفي عربيه علي !!
كان علي بيبص علي لميس وساكت لحدما سألها" انتي اي رئيك في الي حصل دا! 
لميس بإحراج" ازاي مش فاهمه" 
علي" قصدي علي جوازنا السريع لي مرفضتيش مثلا! 
لميس بحزن" انا فرحت لما اتجوزتني رغم اني اول مرت اشوفك فيها كانت وقتها انا عارفه ان عمي مبيحبنيش وانه عايز يجوزني لابنه علشان خاطر ميدينيش حقي وكان شويه وهيجوز اختي فرح لابنه التاني" علشان برضوا ياخد حقها وماما ست غلبانه مش قده انت كنت منقذنا كلنا اكيد مكنتش هرمي نفسي في الڼار بعدما لقيت طوق النجاة!! 
علي بصلها بإعجاب ولاول مره يحس باحساس مريح بالنسباله قال" انا برضوا كنت ممكن ارفض بس مش عارف ايه الي خلاني اقف قدام عمك رغم اني كنت خاېف من شنبه!! 
لميس ضحكت وعلي كمان وفضلوا طول الطريق يتكلموا لحدما وصلوا عند بيتها" 
علي قرب منها باسها من خدها وهي وشها احمر وبعدها قال" انا شكلي هتتم الجوازه ولا ايه " 
لميس ضحكت وبصتلوا بخجل وبعدها نزلت من العربيه ودخلت بيتهم واول ما لاحظت انه مش شايفها حطت ايديها علي قلبها

وقالت" اهدي يا لميس مالك كدا ! انتي شكلك وقعتي ولا ايه!!

علي وقف يبص عليها لحدما ما هيا دخلت لشقتهم وبعدها مشي " 
•••••••••••••••
وفي القصر عند رشيد وقف قدام الداده وأحمد وقال" دلوقتي يا داده أحمد متجوز وحور تبقي بنته" 
الداده بصت عليه وهزت راسها وبصت لاحمد بشرود !
ورشيد قال" وانت يا بشمهندس يعتبر متجوز اتنين " 
احمد قال" بس انا بحب كريمه!
رشيد" انت فاقد الذاكره واكيد مش هتعرف تحدد دلوقت وخلاص عمليتك قربت وبعدما تقوم بالسلامه تقرر وقتها علشان متظلمش حد" 
كريمه بتساؤل "   انت ليه معرفتش حور بـ موضوع   العمليه!! " 
رشيد" لان حور مامتها هتعمل عمليه خطيره  في قلبها بعد اسبوع ولو قلتلها خبر زي دا مكنتش هتستحمله فاحنا هنعمل العمليه لاحمد وبعدما نطمن عليه هتكون مامت حور هتعمل العمليه وبعدما هيا تقوم بالسلامه والخطړ دا يختفي نقدر نواجههم  بكل الحكايه" 
كريمه" انت تفتكر ان احمد هيعرفني بعدما ترجعله الذاكره!
رشيد" انا مش عارف بس هوا يقوم بالسلامه الاول "
وبص عليه وقال" وقتها هيقدر يقرر الي قلبه هيختاره" 
كريمه قربت من احمد وقالت" انت قدها وهتقوم بالسلامه" 
احمد شدها لحض"نه وقال" انشاء الله" 
رشيد بابتسامه" بعدما نخلص الموضوع دا هيكون قدامي المهمه الاخيره وبعدها هتجوز حور" 
كريمه واحمد" قصدك ايه" 
رشيد" في واحد من العصابه الامريكيه لسا عايش ولازم اروح بنفسي اخلص عليه؟!!! 
الجزء_السابع_عشر 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
كانت حور ولميس بيتكلموا وهما في طريقهم للشركة وقفت حور فجاه وقالت" لميس انتي عملتي ايه مع علي صحيح ! 
لميس بخجل انا لقيته بيقول انه هيكمل الجوازه" 
حور بفرحة" بجد والله دا خبر كويس جدا وانتي بق اي رئيك" 
لميس" حور هو انتي بتحبي علي لسا؟
حور  بتفهُم" علي ابن خالتي وبعدين انا كنت طفله ومكنتش فاهمه يعني اي مشاعر او حب بس حاليا لأ انا مش بحبه انا بحب شخص تاني! 
لميس" بجد يا حور انتي بجد بتحبي حد تاني والشخص دا بق هو الي في  دماغي! 
حور هزت راسها وقالت" ايوا هوا واكيد  بحبه مهوا مش بعد الي شوفته دا محبوش دا ڠصب عني كان لازم أحبه!
لميس باستغراب" مش فاهمه قصدك!! هو انتي شوفتي ايه! 
حور بتنهيده" يااه دي حكايه طويله محتاجه نقعد فيها يوم كامل احكيهالك" 
لميس بضحكه" قد كدا الموضوع   كبير" 
ضحكت وقولت" بس بس انتي متعرفيش حاجه" 
لميس" طيب يلا يا شاطره روحي علي شغلك" 
حور بضحكه" حاضر بس متزوقيش! 
لميس ضحكت وقربت من حور با"ستها وحض"نتها وقالت" تعرفي يا بت يا حور! 
حور" قولي أعرف ايه  ! 
لميس قالت وهيا بتوطي " احنا اتاخرنا ولازم نروح شغلنا " 
حور زقتها بغيظ وقالت" روحي يا لميس بدل ما اروح لقرة عيني واخليه يرفدك" 
لميس" لا الا شغلي " قالتها وجريت وبعدها حور مشيت وهيا بتضحك ركبت الاسانسير  واول مابتوصل حور لمكتبها بتلاقي بنت جميله قاعده علي المكتب " 
حور باستغراب" حضرتك مين" 
البنت وقفت وقالت" انا يسرا وانتي بق تبقي مين!
قولت بتفهم" انا حور السكرتيره الخاصه بمكتب رشيد بيه؟ 
يسرا" اهلا بيكي هو رشيد لسا مجاش! 
قولت بضيق" لا مستر رشيد مبيجيش دلوقت " 
يسرا " ازاي دا هو قالي انه بيجي الساعه٨" 
حور بغيظ" خلاص استني حضرتك لما يوصل!! 
قعدت علي مكتبي وانا ببصلها بغيظ وبالذات لما بصيت علي شكلها ولاقيتها لابسه فستان جميل بس قصير وبصيت علي لبسي لقيت اني لابسه ترنج واسع قولت  باستغراب" هو   رشيد دا اهبل !! 
سمعت صوت بيقول" اكيد علشان عين واحده زيك!! 
رفعت عيني پصدمه وقولت" والله ما اقصد يا'!! 
بصلي بغيظ وبعدها بص علي يسرا الي اول مشافته جريت عليه وحض'نته بدلع وقالت" رشييد!! 
بصيتلها بغيره وقرصتها من دراعها الي محوطاه علي رقبته !!
وهيا صړخت بۏجع وهوا بصلي وانا شاورتله بعيني وقولت بصوت هامس"  شيل ايديك ! 
يسرا بصت عليا وقالت" انتي مجنونه ازاي تعملي كدا ؟
بص عليها رشيد وقال" يسرا اهدي وتعالي نتكلم في المكتب . دخلت هيا الاول وهيا بتبصلي بنظرات غاضبة وبعدها هو قرب مني وقال وهوا بيبص عليا " 
قومي اعملي قهوه" قولت وانا بضم ايدي علي صدري " مش عامله! 
حور!!! قالها رشيد وهوا باصصلي بضيق" قولت وانا بلف وشي" قولت مش هعمل ولو عملت هكبها عليها" 
رشيد بضيق "ت ايه لا خلاص متعمليش حاجة!!! 
دخل مكتبه وبعدها ببص جمبي لقيت كتاب بس متغلق فتحته بإستغراب واول ما مسكته قولت باستغراب وانا بقرأ اسمه" جزيرة الأناكوندا!!!! 
يعني ايه الكلام دا !! 
بدات اشوف الكتاب بيتكلم عن ايه واټصدمت من الي شوفته!
قومت پصدمه ودخلت مكتب رشيد پصدمه وقولت" اي دا ممكن افهم بق لان كدا كتير اوي " 
رشيد بضيق" في اي يا حور !  قربت الكتاب منه وقولت اي دا ويعني ايه جزيرة الأناكوندا يعني انا مكنتش في تجربه عاديه !!دي قصه!! ومين المألف بتاعها بق" 
قريت الاسم وقولت پصدمه" يسرا  أحمد" انتي صح !!!! 
هزت راسها پخوف مني وبعدها بصيت علي رشي وخلاص كنت فقدت الثقه فيه وهوا قال 
رشيد " هاتي الكتاب دا يا حور" 
رميت الكتاب علي الارض وقولت" انت قولتلي انك دخلتني التجربه دي علشان تخليني احبك بس دي مش مجرد تجربه دا  عالم  انا دخلت فيه حقيقي واقع انا شايفه تخطيط في القصه عكس السرد بتاعها انت كنت بتمثل ومش زي مفهمتني دا مش مجرد عالم افتراضي زي ما حضرتك فهمتني دي الظاهر لعبه كبيره لعبتوها عليا !!!! 
يسرا كانت هتتكلم وهوا قال" استني انتي!وقف وقرب مني ومسك ايدي وضغط عليها" انا قولتك تسكتي وكل حاجه هتعرفيها" 
زقيته پغضب وبدات افتكر الحكايه من اولها !! 
من اول لما جالي اشعارغريب من موقع اغرب بيقول ان متاح تجربه زمنيه هتدخلي فيها وهتعيشي كل حاجه كأنها حقيقي! 
ولما دخلت اشوف ايه الكلام الغريب دا لقيت ان كل حاجه اتغيرت وقالولي تم الموافقه علي طلبك رغم اني مكتبتش حاجه كل الي عملته ان ضغط علي جمله انجليزيه هما الي اجبروني اضعط عليها وبعدها كنت رايحه اشتري الدوا لماما وملقتش اي باص غير باص غريب قالي انه هيوصلني واتفجات بعصير بيوزعوه علينا شربته وانا مش مديالهم اي خوانه لحدما فجاه صحيت واتفجات ان في طريق غريب وبدأ السواق يزعق ويطلب من الركاب ينزلوا " 
بصيت عليه پصدمه لحدما فجاه خرج سلاح واول ماشافوه الركاب نزلوا پخوف وبعدها انا استخبيت لحدما فجاه لقيت السواق دا بيقرب مني وبيقولي" انا مش قولت الكل ينزل منزلتيش ليه! 
نزلت پخوف وبعدها شوفت رشيد الي كان قاعد علي كرسي كبير وحواليه ناس كتير تحت أمره والركاب كان شكلهم غريب وكأنهم مش في وعيهم عكسي انا .
أنا كنت في وعيي قربت منه وانا مستغربه وبطلب منه يروحني علشان علاج ماما مسكني السواق جامد ورشيد قال " خليها انا عاوزها" 
اټصدمت وقولت" عايزني ليه انت اصلا تعرفني وليه خاطفنا" 
قرب مني وقال" انتي تسمعي الكلام بس ومش من حقك تستفسري انتي فاهمه" 
بعدت پخوف وبعدها طلع حقنه صغيره وضربها في رقبتي بكل قوه وقتها فقدت الوعي"" 
بعدما اتذكرت كل الي حصل قومت بسرعه اجري علي الباب بس هوا فجاه قفل الباب وقال" مفيش خروج وانا قولتك تصبري بس انتي عنديه وعلشان كدا  لازم تتعاقبي وقتها يسرا دي مسكتني وهوا قرب مني وطلع حقنه شبه الي ضړبني بيها قبل كدا وانا بدات اعيط بدموع واقول" لا متعملش كدا لا متعملش كدا  ارجوك يا رشيد علشان خاطري لااا!! 
اتفجأت بيه ضړبني بيها وفي خلال  ثواني  وقعت معمي عليا!! 
صحيت وانا حاسه بصداع غريب ولقيت نفسي مربوطه بنفس الكلبشات بدأت اصړخ وانا بنادي عليه لحدما جت يسرا وكانت ماسكه جهاز غريب وقالت" انتي مش هتسكتي هتفضلي كدا طول عمرك!! 
لسانك طويل !!
قولت پغضب" بت انتي امشي من خلقتي انا اصلا مش طيقاكي وهو فين الحيو"ان الي مشغلك'"
اتعصبت وقربت مني ضر"بتني في وشي وقتها بدات اتحرك وانا پصرخ فكيني وانا اوريكي مقامك يا حشره" 
رشيد وصل وكان ماسك جهاز زي الي معاها بس أكبر!! 
قولت پغضب" انت تاني !! انت عايز مني ايه بق خرجني من هنا! 
رشيد شغل الجهاز دا والي كان شبه صاعق كهربا وفضل يقرب مني وانا اصړخ لحدما فجاه لقيت نفسي صحيت وكنت واقعه علي الأرض! 
قولت باستغراب" اي دا ايه الي بيحصل وانا فين!! 
لقيت اني في صحرا ولابسه لبس اسود قولت بصړاخ"يا ولاااااد الك"لب " بدات اصړخ بعدما عرفت انهم دخلوني للتجربه تاني " 
فضلت اتحرك علشان الاقي جزيره زي ما توقعت بس ملقتش حاجه فضلت قاعده مكاني لحدما نمت وصحيت بعد وقت مش عارفه قد ايه بس سمعت صوت ذئاب حواليا قومت پخوف وانا بصالهم بإستغراب وهنا فضلوا يقربوا مني وكانهم هيفترسوني بدات اجري منهم لحدما لقيت قبيلة جريت عليها ودخلت وسطهم ووقتها خبطت في شخص واټصدمت لما لقيته رشيد قولت پصدمه" انت " بدات اضرب فيه وانا بعيط وبقول" خرجني من هنا بقولك !! 
مكنش بيرد عليا لحد ما  لقيت صوت بنت بلف لقيتها يسرا قربت منها بغيظ وانا بقول" انتي مش هسيبك النهارده" 
جريت پخوف وانا فضلت اجري وراها لحدما لقيتها دخلت بيت غريب دخلت وراها واټصدمت لما لقيتها مستخبيه ورا شخص قربت منهم باستغراب لحدما لف بجسمه ولقيته بابا" 
وقتها اغمي عليا وصحيت بعدها علي صوت رشيد واول ما قومت بدات اضرب فيه زي المجنونه لحدما بصيت حواليا ولقيت يسرا  واقفه ورا رشيد" 
قولت بالم" انا فين !! 
رشيد" في العالم الي انتي عايزه تعرفي ډخلتي فيه ازاي! 
وقفت بعدما افتكرت كل حاجه!!! 
قولت پغضب" انت انا مش هرحمك يا رشيد وفرصتك اني اسامحك خلاص لغيتها! 
قومت وانا بكسر كل حاجه موجوده لحدما لقيت بابا وصل وبعدها رشيد ويسرا وقفوا باحترام وانا اول ماشفته قولت" وانت بتعمل ايه هنا !! 
احمد" اهدي يا حور! 
استغربت انه عارفني وقولت" اي دا ازاي عارفني انت مش فاقد الذاكره! 
أحمد " ايوا فاقد الذاكره ! 
حطيت ايدي علي دماغي بتعب وقولت" اسمعوني بق انا مش لعبه هتحركوها زي منتو عايزين ! 
انا عايزه شرح بكل حاجه بتحصل  معايا انا خلاص طاقتي خلصت! 
احمد بص ليسرا ورشيد الي قربوا مني وشالوني ! 
وفضلت ساكته لحدما وصلت لمكان في اجهزه كتير! 
وبعدها رشيد جاب كرسي كبير وقعد احمد عليه وانا كل دا بصالهم ومستنيه اي حد يشرحلي! 
رشيد " اولا اعرفك بيسرا احمد!! 
اختك!! 
دي كانت صدمتي الالف في القصه بتاعتي بس المره دي معملتش اي رد فعل ودا الي خلالهم يستغربوا "هزيت راسي وقلت" اهلا وسهلا" 
رشيد رفع  حاجبه باستغراب وانا قولت" كمل! 
رشيد هز راسه وبعدها قال" انتي فعلا مكنتيش في عالم افتراضي زي ما شرحتلك انتي كنتي بتتعرضي لصعق كهربائي في الدماغ بيخليكي وكأنك اتولدتي من جديد واحنا كنا بنوديكي للجزيره الي هيا من تصميمنا وانا ماروس الحاكم  كنت كل دا بمثل وكل الي موجودين  كانوا بيمثلوا وحقيقه الثعابين دي خدعه احنا الي بنخليكي تتخيليها! 
بدات أعيط وانا سامعه كلامهم الي كان مرعب بالنسبالي ! 
رشيد" انتي كنتي متجاوبه معانا جدا وكأنك حابه تهربي من حياتك ودا الي خلي ان الصعق الي اتعرضتيله ميأثرش عليكي عكس أحمد والدك كان بيتعرض لنفس الصعق بس علشان ترجعله الذاكره بس مكنش بيستجيب فجبناكي علشان نستغلك ونستأصل عنصر الذاكره الي في دماغك  ونزرعه لاحمد" 
وقفت پصدمة وانا بقول" انت مچنون ايه الكلام الي بتقوله دا ! 
يسرا قربت مني وقالت" اهدي يا حبيبتي كل حاجه هتكون كويسه بس هنفتح دماغك بس وناخد الي عايزينه وهنقفلها تاني!! 
بدات ابعد پخوف وهما بيقربوا مني بطريقه مرعبه لحدما فجاه الدنيا ضلمت واختفوا كلهم من قدامي..
———————-
في المستشفي كان كل عائله حور واقفين بيتابعوا حالتها من الزجاج بحزن   " 
الدكتور علي وصل واول مشافه رشيد نده عليه وقال  بحزن" متعرفش هتفوق امتي يا دكتور! 
الدكتور علي بحزن" والله يا بشمهندس انا شرحتلك قبل كدا الحاله الي المدام دخلت فيها صعبه جدا وتقريبا هيا كونت حياه في خيالها ممكن دا الي مخليها مش راضيه  ترجع  للواقع! 
رشيد" بس دي بقالها 6شهور في الغيبوبه ؟
الدكتور علي" احنا حاولنا اكتر من مره نساعدها وبوجود حضرتك والاولاد جمبها  دا المفروض انه يساعدها انها تستجيب وترجع للواقع " 
رشيد" ممكن ادخلها اخر مره يمكن تستجيب ليا المره دي!! 
الدكتور علي" تمام يا بشمهندس تعالي معايا! 
مشي الدكتور علي وجمبه رشيد الي اول ما قرب منها دمعه نزلت منه بحزن علي حالتها وأول ما قرب منها فضلت ېلمس علي شعرها بحنان وهوا بينادي عليها " حور قومي يا حور علشان خاطري ارجعيلي انا بحبك!! 
حور " كداب انت ضحكت عليا وخدعتني علشان تستغلني! 
رشيد" صدقيني كل دا علشانك انا بخاف عليكي وبحبك!
حور" لا مش هرجع ،مش هرجع يا رشيد قولت مش هرجع!! 
رشيد بدأ يعيط وهوا شايف انها مش بتستحيب ليه" 
الدكتور علي! خلاص يا بشمهندس هيا مش راضيه تستجيب خلينا نخرج علشان وجودنا ملوش لازمة" 
رشيد بص عليها وساب ايديها وقبل مايخرج سمع صوت  تقيل هامس " ر.ش ي د" 
لف بجسمه ولاقي انها بتحرك عينيها جري عليها پصدمه " حور قومي يا حور" 
حور كانت بتستجمع كل قوتها علشان تخرج من العالم المظلم الي فيه بدات تقاوم لحدما خرجت واول مافتحت عينيها شافت رشيد الي اول مشافها فضل ېصرخ زي الطفل وحض"نها ولاكن هيا كانت مستغرباه وهوا لما لاقاها ساكته بصلها باستغراب وقال" حور انتي كويسه! 
هزت راسها وبعدها هو قال" انتي مش عارفاني ولا ايه !انا رشيدجوزك حبيبك  وابو عيالك!
حور بصت عليه پغضب وقالت" انا مستحيل اتجوز واحد زيك انت كداب!
رشيد بص لعلي پصدمة وقال " ايييه!!! 
#الفصل الثامن عشر 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي

الدكتور علي! خلاص يا بشمهندس هيا مش راضيه تستجيب خلينا نخرج علشان وجودنا ملوش لازمة" 
رشيد بص عليها وساب ايديها وقبل مايخرج سمع صوت  تقيل هامس " ر.ش ي د" 
لف بجسمه ولاقي انها بتحرك عينيها جري عليها پصدمه " حور قومي يا حور" 
حور كانت بتستجمع كل قوتها علشان تخرج من العالم المظلم الي فيه وبدات تقاوم لحدما خرجت واول مافتحت عينيها شافت رشيد الي اول مشافها فضل ېصرخ زي الطفل وحض"نها ولاكن هيا كانت مستغرباه وهوا لما لاقاها ساكته بصلها باستغراب وقال" حور انتي كويسه! 
هزت راسها وبعدها هو قال" انتي مش عارفاني ولا ايه !انا رشيد جوزك حبيبك  وابو عيالك!
حور بصت عليه پغضب وقالت" انا مستحيل اتجوز واحد زيك انت كداب!
رشيد بص لعلي پصدمة وقال "اييه يعني اي الكلام دا " هو في اي وليه هيا مش طيقاني كدا!!  
علي بصله" استني يا بشمهندس هيا لسا خارجه من غيبوبه واكيد لسا بتستجمع ذكرايتها! 
حور كانت بصالهم باستغراب وقالت" علي ازيك عامل ايه! 
علي بص لرشيد بإستغراب وقال وهوا باصصلها " انتي فكراني !! 
حور بضحكه " اكيد مش انت ابن خالتي برضوا!! 
علي بص لرشيد وقال وهو بيبص لحور"ايوا طبعا !! 
علي مسك ايد رشيد وخرج لبرا وقال" احنا لازم نتجاوب معاها في اي حاجه تقولها علشان نساعدها تسترجع ذاكرتها دي بقالها 6شهور في الغيبوبه اكيد محتاجه وقت ولازم تستحملها! 
رشيد هز راسه وقال" يعني انا ازاي هفهمها اني جوزها وانها ام لبنتين! 
علي" اتعاملوا معاها بالطريقه الي هيا عايزاها وممكن تفهم الاطفال ان مامتهم لسا تعبانه ولازم نتعامل معاها بطريقه خاصه ونستحملها! 
رشيد" طبعا يا دكتور انا هحاول معاها اهم حاجه هي تكون  بخير وتقوم بالسلامه! 
علي دخل لحور يطمن عليها واكد ان حالتها كويسه وبعدها كتبلها علي خروج علي خروج!! 
رشيد خرج من الغرفه واتجه للمكان الي اهل حور موجودين فيه " 
وقال" حور فاقت" 
الكل بفرحه" بجد !! 
رشيد" بس في حاجه لازم تعرفوها! 
الكل باستغراب" حاجة ايه دي!! 
رشيد" حور مش فاكراني واكيد مش هتفتكر حد فينا " 
والدت حور" يعني ايه يا بني مش فكرانا" 
رشيد بحزن" حور للاسف كونت شخصياتنا كلنا وتعايشت معاها في خيالها وانا لحد دلوقت مش فاهم هيا كرهاني ليه والغريب بق انها عرفت الدكتور علي وقالت انه ابن خالتها" 
الكل بص لبعضه پصدمه وهوا قال" الدكتور علي طلب مني اننا نتجاوب معاها في اي حاجه تقولها علشان نساعدها تفتكرنا! 
تالا وتالين بحزن" يعني ماما مش عرفانا" 
رشيد قرب منهم وحض"نهن متقلقوش يا حبايبي هيا ماما هتفتكرنا طبعا بس هيا دلوقت لسا تعبانه واحنا لازم نقف جمبها ونساعدها" 
تالا بفرحه" يعني مامي فاقت" 
رشيد" ايوا طبعا ويلا علشان تشوفوها! 
الكل مشي اتجه لغرفة حور الي اول مشافتهم وقفت وفضلت تبص لكل واحد وتقول اسمه" 
اول شخص شافته كانت مامتها وقالت" ماما " 
مامت حور قربت منها وحض"نتها بفرحه وهيا بتقول" حبيبت ماما حمدلله علي سلامتك" 
حور ابتسمت وبعدها رجعت تبص لوالدها وقالت پغضب" انت بتعمل ايه هنا انا مش عايز اشوفك ولا انت وبعدها شاورت علي رشيد ولفت نظرها يسرا وقالت" انتي يابت روحي معاهم" 
الكل بص لبعضه باستغراب وبعدها بصوا لرشيد الي هز راسه وطلب منهم يخرجوا وفضلت مامت حور وتالا وتالين ولميس!
حور بابتسامه" لميس وحشتيني! 
لميس بابتسامه" انتي كمان حمدلله علي سلامتك" 
حور بفرحه الله يسلمك" بس انتي مالها بطنك! 
لميس بفرحة" انا حامل " 
حور حض"نتها" بجد بس ازاي دنتي لسا متجوزتيش انتي وعلي!! 
لميس پصدمه" علي مين يا حور انا متجوزه ابن عمي! 
حور بصت عليها بعدم استيعاب وقالت" ابن عمك ازاي مش دا كان عايز ياكل ورثك هو وعمك! 
لميس قربت منها وحطت ايديها علي دماغها" حور انتي بتقولي ايه انا بحب عماد ابن عمي من زمان وانتي عارفه وانتي بنفسك الي كنتي مخترالي فستان الفرح" 
حور بدهشه" يعني ايه وازاي دانا جوزتك علي ابن خالتي وكنت هتعملوا الفرح خلاص! 
لميس بصت لمامت حور بحزن وبعدها  قالت" حور يا حبيبتي انتي كنتي في غيبوبه واكيد الي بتقوليه دا حاجه كنت بتتخيليها" 
حور بصتلهم وقالت" ازاي دنا فاكره كل حاجه وكاني عيشتها " 
لميس قربت من حور وطبطبت عليها" حور انتي دلوقت متجوزه وعندك بنوتين قمر ورشيد بيحبك ومش عارفه ليه انتي زعلتيه وكمان زعقتي لابوكي واختك كمان رغم انهم طول الفتره الي كنتي   فيها هنا في المستشفي كانوا جمبك ومش سابوكي لحظة! 
حور بصت عليها بحزن وبعدها قالت" انا مش عارفه يا لميس بس انا كاني كنت معاهم من ساعه بس وهما ظلموني اوي وكسرو قلبي! 
لميس ومامتها حض"نوها وقالوا" اهدي يا حبيبيتي كل دي احلام وحشه وهتروح اهم حاجه سلمي علي بناتك وخديهم في حض"نك لانهم خايفين منك علشان زعقتي لابوهم وجدهم " 
حور بصت علي البنتين الي واقفين وباصين في الارض وقالت" تعالوا يا حلوين" 
البنات قربوا وهما خايفين ولاكن مامت حور قالت" طمنيهم يا حبيبتي"
حور بصت عليهم ولاحظت الشبه الكبير الي بينها وبينهم وكمان في شبه كبير من رشيد! 
قربت تالين وقالت" مامي وحشتيني"
تالا بصت علي حور وقالت" وانا كمان يمامي انتي وحشتيني اوي '
حور بصت ل لميس ومامتها وهما هزوا راسهم وبعدها حور حضنت الاطفال الي كانو مبسوطين جدا وبعدها رشيد ووالد حور واختها دخلوا وحوا مكنتش قادره تتخطي الي حصل منهم في خيالها ولاكن قررت تديلهم فرصه!
رشيد" احنا لازم نروح بيتنا بق البيت كان وحش من غيرك" 
بصت عليه وقالت" بجد والله ! 
رشيد بحب" اكيد يا حور انتي مش عارفه انتي ايه بالنسبالي؟
بعدت عيني وقولت" فاكرني هنسي الي عملته بشويه الكلام دا! 
رشيد اتنهد وشال الاطفال ونزل وهيا نزلت مع مامتها ولميس وبعد ما رشيد قعد البنات في كرسيهم قرب منها ومسك ايديها وهيا قالت وهيا بتسحب ايديها" انا بعرف امشي كويس! 
رشيد اخد نفس طويل وقال" اتفضلي"
ركبت العربيه وقعدت جمبه وطول الطريق مش بتتكلم لحدما وصلوا للبيت واول ما حور شافته قالت" دا بيتنا! 
رشيد بابتسامه ايوا! 
حور بضيق" مش حلو مش هقعد فيه انا ! 
رشيد نزل ومسك ايدها وقال" انزلي يا حور الله يهديكي وبطلي عناد" 
حور نزلت وبعدها هو مسك ايد الاطفال وهيا مشيت وراه لحدما دخلوا لجوه وبعدها قفل الباب" 
البنات في صوت واحدك احنا هنام مع مامي النهارده علشان وحشتنا" 
رشيد برفض" مينفعشي يا حبايب قلبي مامي تعبانه ولازم محدش يزعجها" 
حور" لا انا هنام معاهم وانتم نام في اوضتهم" 
رشيد بصلها پصدمه وقال" لا بق كدا كتير الا الموضوع دا! 
حور بتوتر " انت بتقرب مني كدا ليه! 
رشيد قرب منها ومس ايد  الاطفال 
وقال" هنيمهم وارجعلك ! 
شالهم ودخلهم اوضتهم وهيا فضلت تتفحص البيت لحدما لفت نظرها صورتها وهيا عروسه ولاحظت ان رشيد كان اوسم ونفس الشكل الي هيا كانت بتشوفه في خيالها  مسكت كل الصور وشافت ان كل الي شافتهم النهارده  كانو مبسوطين في الصور !
وقتها عرفت ان فعلا كل الي عاشته دا مجرد تخيلات هيا الي صنعتها بس قررت انها تعذبه شويه علشان تشعر بالرضا! 
دخلت اوضتهم وغيرت هدومها وبعد وقت وصل رشيد " 
قرب منها بفرحه وقال" وحشتيني وحشتيني وحشتيني انا عايز بق نقضي ليله النهارده ولا الف ليله وليله عايز حاجه من بتاعت زمان دي فكراها! 
حور ضحكت بخبث وهوا بدا يسحب اللحاف من علي جسمها لحدما اتفجا انها لابس لبس كتير" 
حور" الليله الي انت عايزها دي ممكن اوريهالك بس بطريقه تانيه وشدت اللحاف وقالت" انا هنام ومش عايزه دوشه ولو مش عاجبك روح نام مع بناتك علي الاقل انت الي تعرفهم !! 
رشيد" لا دنتي مجنونه رسمي بقولك ايه انا بقالي 6 شهور وحيد ولا مره واحده بس فكرت في غيرك لانك زي الي سحرالي مش عارف ابص لاي واحده وفضلت مستنيكي تقومي بالسلامه ولا كن تقوليلي كدا يبق لأ! 
اسمعي بق اخر الكلام انا هقضي اليله النهارده يعني هقضيها!!! 
الجزء_التاسع_عشر والاخير 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
رشيد بحماس"انا عايز بق نقضي ليله النهارده ولا الف ليله وليله عايز حاجه من بتاعت زمان دي فكراها! 
حور ضحكت بخبث وهوا بدا يسحب اللحاف من علي جسمها لحدما اتفجا انها لابس لبس كتير" 
حور" الليله الي انت عايزها دي ممكن اوريهالك بس بطريقه تانيه وشدت اللحاف وقالت" انا هنام ومش عايزه دوشه ولو مش عاجبك روح نام مع بناتك علي الاقل انت الي تعرفهم !! 
رشيد" لا دنتي مجنونه رسمي بقولك ايه انا بقالي 6 شهور وحيد ولا مره واحده بس فكرت في غيرك لانك زي الي سحرالي مش عارف ابص لاي واحده وفضلت مستنيكي تقومي بالسلامه ولا كن تقوليلي كدا يبق لأ! 
اسمعي بق اخر الكلام انا هقضي اليله النهارده يعني هقضيها!!! 
فجأه سحب اللحاف وشال حور وقال" الدكتور قالي انك كويسه ومفيش اي خطړ ودلوقت لازم اخد حقي الي صابر عليه 6شهور'
بصيت عليه وسكت وهوا بعدها شالني وبدأ يغيرلها هدومها وكأنها طفله! 
رشيد بزهق" يووه انتي لابسه كام بيچاما! 
حور"16” ولو كنت اتاخرت شويه كمان كنت هقفلهم 20 واحده! 
رشيد بابتسامه وهوا بيطبع قبله رقيقه علي شفا"يقها" تعرفي انك وحشتيني! 
حور سرحت في جماله واتأكدت انها كانت غلط لما زعقتله افتكرت انه رشيد حبيبها فعلا قربت منه وبادلته القبل"ات وبدا رشيد يشيلها ويلف بيها وبعدها اخدها وبدأ يقبلها پجنون " عاشق ولهان يريد ان يدخلها في اعماق قلبه " تكاد الفرحه تخرج من عيناه ولاكنه  اخرجها بطريقه اخري يعشقها  كثيرا "وهيا كانت مثل  الحوريه التي تأخد أميرها الوسيم وتنزل في اعماق البحار تغرقه من عشقها وهوا كان يتحمل رغم انقطاع انفاسه فبادلته القبلات سريعا ووقع في بحر عشقها وكانت ليله من اجمل اليالي التي تمر علي اي عاشقان وانتهت بانه اخذها بداخل أعماق صدره يضغط علي جسدها بتمعن لا يريد ان يتركها ولا يريد ذهابها مره اخري فهيا في النهايه معشوقته التي اذابت قلبه من نظره فقط!!!!!
—————————
في صباح يوم جديد !
صحيت حور علي ضوء الشمس المضئ " اخدت نفس عميق وبعدها بصت جمبها وشافت رشيد نايم ولاكنه مبتسم قربت منه تداعبه ولاكنه فجأها بق"بله سريعه خطڤها من اعلي شفتيها الكريزيه ووقف" صباح الخير يا قرة عيني! 
حور بخجل" صباح النور!
قرب منها وشالها واتجه بيها للحمام وبعد وقت كانو الاتنين اخدوا شاور دافي وبعدها خرجت حور وهيا بالبورنس وبعدها سمعت صوت طفلتيها وهما بينادو عليها" 
خرجت ولاول مره تحس انها شخص جديد " 
تالا" مامي صباح الخير! 
تالين" صباح الخير يا احلي مامي" 
حور شالتهم وبا"ستهم بحب وبعدها بصت وراها كان خرج رشيد وهوا لافف الفوطه علي وسطه وكان شكله ساحر قالت بإبتسامه" هو انتو معندكوش مدرسه النهارده! 
تالين" لا يا مامي احنا لسا صغيرين" 
حور لرشيد" هما عندهم كام سنه" 
رشيد بابتسامه" من 6شهور كانو اربعه وثلاثة شهور دلوقت بق عندهم اربعه وتسعه شهور" 
حور ابتسمت وقالت" ياه هو انا نمت كتير كدا" 
تالا" ايوا يا مامي انتي عارفه ان بابي كان بيعمل لينا كل حاجه! 
بصيت باستغراب وقولت" كل حاجة زي ايه" 
رشيد قرب من ضهرها وحض"نها وقب"لها من رقبتها وقال" كل حاجه يا حور ولا دي محتاجه شرح كمان!
حور ضحكت وقالت" اي رئيك لما نخلي البنات يرحوا عند جدتهم يومين كدا وبالمره تشرحلي كل حاجه" 
رشيد بفرحه"  بجد دانا اتمني كدا! 
 وقفت تالين  تبصلهم بإستغراب وقالت " هو انتو بتقولوا ايه وانت يا استاذ بابي حا"ضن مامي كدا ليه انت ناسي انها متجوزه" 
رشيد بصلها پصدمة" ازاي يعني متجوزه ! 
تالا ضحكت بطفوله وقالت" انتي يا غبيه مهوا بابا متجوز مامي!
حور ورشيد بصوا لبعض پصدمه وبعدها حور حض"نتهم بضحك وقالت" دي حجات كبار ملكوش دعوه بيها اتفقنا! 
تالا وتالين" حاضر يا مامي! 
حور بصت لرشيد بضحك وبعدها دخلت تغيرلهم هدومهم وبعد وقت خرجت اتصلت بمامتها وقالت" ماما انا هجبلك تالا وتالين النهارده" 
مامتها بفرحه" انتي شكلك افتكرتي كل حاجه" 
حور بخجل" يوه ياماما انتي بتكسفيني!
مامتها بضحك" يا مجنونه عليا انا برضوا الحركات دي" 
حور" بقولك ايه هيا يسرا عندك"
مامت حور باستغراب" وهيا يسرا هتعمل ايه في الوقت دا وهيا في بيتها" 
قولت پصدمة" بيتها! 
ماما بضحكة" شكلك نسيتي انها متجوزه وانها مخلفه كمان! 
حور" لا انا فاكره كويس دي لسا صغيرة" 
مامت حور بضحكة" يبق انا كدا اطمن عليكي ! انا هبعتهااك حاضر" 
حور قفلت مع مامتها وبعدها دخلت للمطبخ تجهز فطار وبعد وقت كان رشيد لبس هدومه وراح عندها وحض"نها من ضهرها وقال" روح قلبي بيعمل ايه" 
حور" بحضر الفطار" 
رشيد بحب" دا احلي فطار من اخلي شخص في الدنيا  ! 
حور باس"ته من خده" انا بعت لماما وعرفتها انها هتاخد تالا وتالين عندها النهارده علشان اليوم يبق  ملكنا حنا وبس! 
رشيد" يبق انا هروح الشركه اخلص حاجه بسرعه  وارجعلك علي طول " 
حور" امم طيب اي رئيك اجي معاك وبالمره افتكر شكل الشركة! 
رشيد بابتسامه بس كدا دنتي تأمري! 
في الوقت دا وصلت تالا وتالين وقالوا" مامي احنا هناكل امتي! 
رشيد بعد عن حور بإحراج وهيا ضحكت وقالت" حالا اهو بس روحوا اغسلوا ايديكوا كويس! 
البنات باحترام" حاضر يامامي" 
رشيد بص لحور وقال" مش عارف العيال دي طالعين كدا لمين" 
حور بصت وراها وقالت" اكيد مش ليا! 
رشيد ضحك وهيا خلصت الفطار وقعدوا كلهم ياكلوا وبعد وقت رشيد وقف" روحي اجهزي انتي بق" 
حور" حاضر ومتنساش اختي  يسرا زمانها علي وصول علشان تاخد البنات"! 
رشيد" طيب كويس والله وفرت علينا  مشوار'
حور ابتسمت وبعدها دخلت اوضتها تغير هدومها وبعد وقت وصلت يسرا" 
رشيد فتحلها الباب وهيا اخدت الاطفال بفرحه وبعدها قالت" انتو هتتاخروا يا ابيه في المشوار بتاعكوا!
رشيد هز راسه" لا مش هنتاخر بس اهم حاجه خلي بالك منهم! 
يسرا بابتسامه" دول في عيوني يا ابيه دنا بحبهم اوي! 
رشيد بابتسامه" وهما كمان بيحبوكي
يسرا" الا هيا فين حور!
حور من وراها" انا هنا يا قرده وحشتيني!
يسرا حض"نتها بفرحه" انتي اكتر يا حور انتي عارفه ان بناتك دول اشقياء اوي غلبوني انا وابيه! 
حور بابتسامه" بكرا اشيلك عيالك  ياقلبي وهعوضلك جميلك دا " 
يسرا حض"نتها وقالت" انا هروح انا بق وخلي بالكوا من نفسكم!
حور ورشيد " حاضر اهم حاجه انتوا خالي بالكوا من نفسكم! 
يسرا والاطفال سلموا علي رشيد وبعدها اتجهت حور ورشيد للشركه"
وفي الطريق " 
حور قالت" هو انا ازاي دخلت في الغيبوبه دي! 
رشيد" كنتي راكبه باص ورايحه تجيبي علاج مامتك بس الباص عمل حاډث ومن وقتها وانتي في  الغيبوبه رغم ان كل الي في الباص كانو كويسيبن" 
حور باستغراب" انا مش فاكره اوي بس انا كنت بتضارب مع واحده من الي في الباص ووقفت علشان اقعد في كرسي تاني وقتها حصلت الحاډثه فعلا" 
رشيد" وقتها نقلناكي علي المستشفي وعرفنا انك ډخلتي في  غيبوبه كنت متوقع انك هتفوقي علي طول بس الدكتور قالنا انك رافضه ترجعي للواقع وبعد فتره قالتا انك كونتي حياه في خيالك ودا الي خلاكي مترجعيش للواقع!
حور" فعلا انا كنت عايشه في خيالي بس كانت حجات غريبه وكل واحد فيكوا كان بشخصيه! 
وقتها العربيه وقفت وحور بصت للشركة وقالت" دي نفس الشركه بس الاسم متغير قرات الاسم ولقتها مكتوبه" شركه الكيلاني للسيارات" 
حور" هي دي شركتك صح'
رشيد ايوا انتي ناسيه دي هيا السبب في اني اتعرف عليكي! 
حور"  اكيد   مش ناسيه بس انا شوفت الشكل دا قبل كدا !
رشيد نزل وفتحلها الباب وبعدها حور مسكت في ايد رشيد ودخلوا الشركه " كانت السكرتيره الخاصه برشيد واقفه تستعد لاستقباله واول مشافتها حور قالت باستغراب" تمارا! 
رشيد" اي دا انتي تعرفي تمارا !
حور" الا اعرفها دي ليها ذكريات معايا بس ايه فله!
تمارا باحترام" ازي حضرتك يمدام حور نورتي الشركة" 
حور بصت لرشيد ورجعت بصتلها" الشركة منوره بأصحابها" 
تمارا بغيظ منها " تحب  ابدا البرنامج يا مستر رشيد  " 
رشيد" لا الغي اي حاجه النهارده انا جاي بس علاشان   العقود بتاع المصنع هنضيها وهنمشي علي طول"  
تمارا باحترام" تحت امر حضرتك يا فندم " 
قالت جملتها وبعدها بصت  علي حور بغيره  و مشيت،  
رشيد  دخل وفضل يعرفها كل حاجه في الشركه وبعد وقت كان رشيد خلص وروحوا علي البيت "
حور وهي بتسرح شعرها قدام المرايه" بس تعرف ان في خيالي كانت تمارا دي بتحبك وكل شويه تغريك علشان تبصلها بس انت مبتعبرهاش! 
رشيد" اكيد انا كنت بحبك وقتها! 
حور" ايوا كنت بتحبني بس انا كنت كل مره بساعدك في انك تبعد عنها" 
رشيد قرب منها" طول عمرك وانتي بتبعدي اي حد يقرب مني! 
حور" خاف مني بق! 
رشي قب"لها علي خدها بابتسامه وهيا قربت منه وقالت" اي رئيك فيا" 
رشيد" انا امي دعيالي اكيد علشان اتجوزت واحده بالخلاوه دي" 
حور بضحكه" اكيد طبعا وانا برضوا امي اكيد  دعيالي! 
وعلي ذكر سيرة الست الوالده  موبايل  حور رن وكان المتصله يسرا" وكان صوتها عالي حور الحقينا ماما علاجها خلص وجاتلها الأزمه وانا مش عارفه اتصرف" 
حور بقلق" اي بتقولي ايه طيب ازاي علاجها خلص " 
يسرا" ارجوكي يا حور روحي هاتي العلاج وانا اتصلت بالدكتور وهوا علي وصول" 
حور حاضر حاضر متقلقيش انا هروح اجيبه بسرعه" 
رشيد وقف بقلق" خير يا حور ماما مالها" 
حور بعياط" يسرا بتقولي انها جاتلها الأزمه وعلاجها خلص أنا لازم اتحرك بسرعه واروح اجيبه" 
رشيد بس دي مسافه طويله بس   يلا بسرعه البسي وانا جاي  معاكي" 
حور جريت تغير هدومها ورشيد دخل غرفته واتفاجئ بإتصال من تمارا" 
رشيد " خير يا تمارا في ايه" 
تمارا" الحقنا يا مستر رشيد في حد اټهجم علينا وبيقول انه مش هيتحرك غير لما حضرتك تيجي بنفسك وتشوف طلباته" 
رشي پصدمه" يعني ايه الكلام دا  ومين دا كمان" 
تمارا" مش عارفه والله بس دا مهدد واحد من الموظفين تعالا يا فندم ارجوك هيموته! 
حور بإستغراب من حاله رشيد" في ايه يا رشيد ايه الي بيحصل ومين الي بيكلمك" 
رشيد" دا واحد مچنون متهجم علي واحد من الموظفين ومش راضي يسيبوا غير لما انا اروح" 
حور پصدمه" طيب روح يا رشيد وحل الموضوع وانا هركب اي باص وخلاص" 
رشيد  لا طبعا انا مش هسيبك لوحدك" 
حور" متقلقش كل حاجه هتكون بخير يلا بس خلينا نتحرك وروح انت علي الشركة حل الموضوع ومتنساش ان الموظف دا مسؤل منك"
رشيد بتفكير " عندك حق بس اهم حاجه خلي بالك من نفسك" 
حور" حاضر متقلقش يلا بس خلينا  نتحرك" 
نزل رشيد ركب عربيته وبعدها حور ركبت الباص! 
وفي الشركه" 
الشخص" هو فين رشيد مجاش ليه" 
تمارا پخوف" جاي والله انا كلمته وقالي انه في الطريق" 
الموظف پخوف" سيبني ارجوك انا عند  اطفال " 
الشخص" اسكت انت  بدل مفجر دماغك" 
رشيد من وراه" انت مين وعايز ايه" 
الشخص دا لف وقال" اهلا بالراجل الي بسببه مراتي ماټت!
رشيد بإستغراب " انت بتقول ايه انا السبب في مۏت مراتك   ! 
الشخص " ايوا انت الي بعتلها العربيه وبسببك عملت حاډث" 
رشيد" كان بيقرب منه وبيقول" اهدي بس وسيبه هو ملهوش ذمب وانت حسابك معايا انا مش هو " 
الشخص دا باڼهيار" مش هسيبه انا مراتي ماټت بسبب العربيه الي انت صممتهالها ! 
رشيد" اهدي بس دا الكلام اخذ وعطا وسيب الراجل" 
الشخص دا ساب الموظف وقرب من رشيد ووجه المسډس عليه ولاكن بحركه سريعه كان رشي اخد المسډس والامن مسكوا الراجل دا وكان وقتها البوليس وصل" 
اخدوه للقسم علشان يتعاقب وفضل رشيد يهدي الوضع في الشركه ! 
وعند حور" 
كانت قاعده قلقانه وهيا بتقول" انشاء الله كل حاجه هتكون بخير وماما هتتحسن ! 
ولاكن فجاه الاتوبيس وقف ونزل السواق وقرب مننا وهوا بيزعق     وبيطلب مننا ننزل وقتها اټصدمت وقولت اكيد دا تخيلات لحدما مفجاه السواق دا حط سلاحھ علي دماغي وقال" منزلتيش ليه ولا عايزه ټموتي" 
قولت پصدمه" هو انا لو قلتلك اني امي ھتموت لو مجبتلهاش العلاج هتصدقني! 
السواق پغضب" انزلي يا بت ! 
حور بخضه" حاضر!!! 
#الخاتمه_1 
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
نزلت وانا مړعوبه وكنت خاېفه يحصل زي الي كنت بحلم بيه وقفت قدام السواق الي كان بيقول" كل واحد فيكوا يطلع موبايله" 
استغربت جدا من سؤاله الغريب بس طلعت موبايلي لقيتوا قال" افتحوا الكاميرا وصوروا كل الي هيحصل" 
انا قلت في بالي انه هيقتل حد اتوترت جدا ومعرفتش اعمل اي حاجه بس علشان هوا كان بيزعق فعلا فتحت الكاميرا!
وبعدها طلب مننا نبدأ نصور ووقتها كانت في بنت جميله من الي معانا في الباص كان هوا عيونه عليها والغريبه انها مكنتش خاېفه منه  وكأنها عارفاه ؟؟
هو راح للباص وبعد وقت رجع تاني وكان في ايديه ورد وخاتم جواز قال وهوا بيقرب منها"  انا بطلب ايدك قدام الناس دي كلها تقبلي  تتجوزيني! 
البنت بعناد" انا قولتلك لا انا مستحيل اتجوز واحد بلطجي! 
فهمت الحكايه وانه عامل كدا علشانها قربت منهم وقولت" ازيك يا حبيبتي انا حور وعلي فكره الاستاذ دا بيحبك حرام عليكي تكسري قلبه" 
الينت" منا عارفه انه بيحبني انتي مالك بق!
رفعت حاجبي باستغراب وقولت" ولما انتي عارفه انه بيحبك مش راضيه توافقي ليه" 
البنت" مش هوافق غير لما يبطل الشغل دا! 
بصيتله وقولت" وانت شغال ايه" 
السواق انا شغال بلطجي!
قولت پصدمه" وبتقولها عادي كدا"
الشاب" وماله البلطجي بق انشاء الله مش عاجبك!
قولت پخوف" ابدا احسن ناس طبعا بس حرام عليك تخسرها دا حتي الشغل بيتعوض انما الجمال دا  كلو لأ مستحيل تلاقي واحده زيها تاني !
بصلي باقتناع وقال" انتي عندك حق '
رجع بص للبنت وقال" وافقي وانا اوعدك اني هبطل!
البنت بفرحة" بجد يا احمد هتبطل!
احمد" ايوا والله انا مقدرش ابعد عندك ابدا" 
كل الي كانو واقفين بيصوروا الي بيحصل بدأو يسقفوا بفرحه ولا كأنهم كانو مخطوفين من شويه "البنت وافقت وهوا بصلي وقال" انا متشكر يا استاذه علي الي عملتيه معايا وعلشان كدا سماح المره دي انا بنفسي الي هوصلكم لحد بيتوكم كمان" 
ابتسمت وبعدها الركاب ركبوا تاني للباص وانا ركبت معاهم واول ما الباص اتحرك" 
واحده من الناس" الله يكرمك يابنتي انتي انقذتينا" 
ابتسمت وبدأ كل الي موجودين يشكروني وانا كنت فرحانه اني عملت حاجه حلوه المره دي!
اتصلت بيسرا اختي وعرفت ان ماما بقت كويسه كنت خلاص جبت العلاج وفي طريقي ليهم " 
_________________
حور خلصت كلامها للدكتور  النفسي الي بتحكيلوا القصه كلها وهو قال" 
وبعد ما روحتي لوالدتك ايه الي حصل "
حور"لقيت رشيد هناك  وماما كانت نايمه وواقف جمبها بابا وكانت يسرا اختي حاض"نه البنات واول مشافوني جريوا عليا طبعا محكتش اي حاجه من الي حصلت علشان مقلقهمش عليا وبعدما اطمنت علي ماما قررت اخد البنات ونروح بيتنا وفي الطريق" 
حور" رشيد انت عملت ايه في الراجل الي اټهجم علي الشركة!
رشيد" اتقبض عليه بس تخيلي انه جاي ينتقم مني علشان مراته اشترت عربيه من عندنا وعملت بيها حاډثه لانها كانت مستهتره وبتشرب كحول!
حور بحزن" لا حول ولا قوه الا بالله! دا شكله كان بيحبها وعلشان كدا كان مفكر انك  السبب في مۏتها  '
رشيد" ايوا بس هوا طلع غبي في الاخر  علشان الحكومه جت واخدته    !
حور  بصت عليه بحزن" هو طبعا يستاهل لانه تعدي علي موظف اثناء عمله بس اكيد عمل دا كله من الصدمه! 
صالت كلامها وبعدها اخدت نفس طويل "بتخرج كل حاجه في قلبها لحدما وصلوا عند البيت دخلوا كلهم علشان يرتاحوا وحور نامت من غير ما تحكي اي حاجه " 
___________
الدكتور " طيب يا حور انتي مقولتليش انتي ازاي اتعرفتي علي رشيد " 
حور " منا قولتلك يا دكتور'
الدكتور" لأ انتي قولتيلي انك قابلتيه يوم الاتوبيس والتجربه ولأكن انتي طلعتي متجوزاه في الواقع ازاي اتعرفتو علي بعض! 
حور" حاضر يا دكتور  هحكيلك بس أنا كدا هبدأ من الأول !
الدكتور" وانا هسمعك" 
ابتسمت حور وبدأ تحكي!!
___________
يعني ايه مفيش شغل ولا شركه راضيه تقبلنا" 
لميس بتعب" انا تعبت أوي يا حور رجلي وجعتني اوي! 
حور" طيب مفضلش غير شركه واحده ودي شركة لصناعه السيارات" 
لميس باستغراب" واحنا هنعمل ايه في شركة بتصنع سيارات !
حور" هنقدم وخلاص واتقبلنا اتقبلنا متقبلناش يبق احنا  منحوسين  رسمي!
لميس" وهيا فين الشركة دي بق!
حور" هيا  لو مشي ساعه ونص انما لو ركبنا مش اقل من عشر دقايق! 
لميس بتعب" ساعه ونص يا مفتريه انا رجلي ورمت" 
حور" لا كدا عيب ازاي تقولي كدا " طيب انتي معاكي فلوس" 
لميس بحزن" لأ وحياتك انا خلاص فلست وطبعا انتي عارفه ان ماما يدوبك الي معاها علي قد الي رايح وانا اخدت منها كتير الشهر دا! بس كله بسببك انتي لو مكنتيش ضړبتي المدير مكناش اطردنا" 
حور" وانتي عيزاني اشوفه پيتحرش بيا في الرايحه والجايه واسكت لا يبق انتي كدا متعرفنيش كويس!
لميس" ااه رجلي منك لله يا بعيده منك لله!
حور" اسمعي خلينا نمشي شويه وبعدها نركب لان الي معايا يدوبك اجره واحد وبس!
لميس بفرحه" طيب كويس هاتيهم وانا هركب واسبقك!
حور ضړبتها" لأ خليهم معانا علشان لما نترفض من الشركه دي نلاقي فلوس نركب بيها!
لميس مسكت فيها طيب انا مش هتحرك غير لما نركب اي مواصله والله مش قادره" 
حور " قومي بق يابت بطلي دلع خلينا نمشي وبعدين انتي ناسيه انك داخله علي جواز ومحتاجه تخسي شويه !
لميس" جواز مين مخلاص انا هرفضه انا معيش فلوس اجهز نفسي!
حور" ازاي دا عماد  دا بيحبك!
لميس" منا عارفه بس برضوا مفيش فلوس نتجوز!
حور" طيب ماتطلبوا حقكم قصدي ورثكم!
لميس" وانتي فكرك ان عمي هيوافق دا اكيد فرحان بجوازي من عماد علشان ياخد ورثي'
حور باستغراب" غريبه ! انا دايما اسمع خالي اكل ورث امي انما عمي اكل ورث ابويا دي جديدة بصراحه" 
لميس" لا ياختي دي قديمه واوي كمان بس انتي الي مش متابعه معانا '
حور" طيب يلا قومي هنركب مواصلات" 
لميس" طيب ازاي وانتي بتقولي الفلوس مش هتكفي غير واحد"
حور طلعت 200 جنيه  من جيبها وقالت تفتكري اني همشي من غير ما اخد حقي من رفعت المتحرش!
لميس بفرحه" يابنت ال ايه وسيباني اموت جمبك ومش راضيه تنطقي!
حور" لو فضلتي تبرطمي هرجعها جيبي اهي قاعده معززه مكرمه"
لميس" لا خلاص هسكت يلا نركب!
بعد وقت وصلوا لشركة رشيد الكيلاني لصناعه السيارت كانت شركة لسا جديده واول مادخلوا" 
لميس" صباح الخير احنا كنا جايين نقدم علي شغل"
الموظفه بابتسامه" بجد اهلا وسهلا "
حور بصت ل لميس باستغراب لانهم مكنوش متوقعين ابدا انهم يشوفوا ابتسامه من الموظفين حتي!
الموظفه" تقدروا تتفضلوا هنا لحد ما ابلغ المدير بوجودكم!
حور بابتسامه" حاضر
لميس" بت يا حور معقوله هنتقبل"
حور" ايوا يابت متقلقيش متنسيش اننا نشرف اي شركة"
لميس مسكت فيها جامد" حاضر مش هقلق!؟
بعد دقايق خرجت الموظفة وقالت" اتفضلوا مستر رشيد في انتظاركوا!

مسكت ايد لميس ودخلنا للمكتب ولقينا شاب وسيم لابس نظاره طبيه واول مشافنا قال" اتفضلوا" 
حور بصت ل لميس وهزت راسها وقعدوا" 
رشيد"  اهلا بيكوا في الشركه معاكوا السي في
حور " هزت راسها وطلعت السي في بتاعها" وهوا بدا يقرأه" 
كانت بتبص ل لميس لحدما لما هوا قال" مش بطال ! وانتي فين السي في!
لميس طلعت السي في بتاعها وهوا قرأه" 
وبعد وقت قال" دا تقريبا نفس المستوي بتاع حور" 
لميس بصتلها بعدم فهم وهوا قال" تمام هتبدأوا شغل من النهارده والسكرتيره هتشرحلكم التفاصيل" 
لميس بفرحه" بجد يا استاذ!
حور بصتلها پغضب وبعدها قالت" احنا تشرفنا جدا بالشغل مع حضرتك" 
رشيد ابتسم من طريقتها وقال" دا الشرف ليا انا " 
حور بصت ل لميس وقالت" بعد اذنك!
رشيد بصلها باعجاب وقال" اتفضلوا!
وبعدما خرجوا من المكتب" حور بفرحه" مش قولتلك هنتقبل!
لميس" انا مش مصدقه لسا ممكن تقرصيني!
حور قرصتها جامد ولميس صړخت" اه يا غبيه بالراحه!
حور بضحك" مش انتي الي طلبتي!
جت السكرتيره والي هيا تمارا !
اهلا وسهلا اتفضلوا" 
حور بصت علي لبسها وقالت" اهلا بالجميل!
تمارا" افندم" 
حور" لا ولا حاجه مش قصدي ياعني! 
تمارا" ولا يهمك حصل خير اتفضلوا علشان هتمضوا العقد" 
حور بصت علي لميس وابتسمت بحماس وبعد وقت " 
حور "اتفضلي خلاص انا مضيت علي  كل التعليمات"
لميس" وانا كمان" 
حور قالت بتساؤل" احنا لحد دلوقت معرفتاش هنشتغل ايه! 
تمارا" في قسم النظافه!
حور بصوت عالي"ناااااااعم نظافه مين يا حبيبتي انا محاسبه قد الدنيا في الاخر اروح امسح حمامات! 
تمارا بانزعاج من صوتها"  حمامات ايه نظافه الشركة وبعدين.والله انا مليش دعوه دي تعليمات رشيد بيه" 
حور" ورشيد بيه دا مقلناش كدا ليه  واحنا انده حوا وقبل ما نمضي العقد !
تمارا" اهدي يا انسه مش كدا!
لميس" نهدي ايه يا حجه انتي بتقوللينا عمال نظافه واحنا اصلا جايين نتوظف بشهادتنا !
تمارا" انتوا خريجه جامعه ايه"
حور بصت ل لميس وقوالوا" معهد حسابات ومعلومات!
تمارا بابتسامه" ههه انتو جيتو هنا في الشركه من غير نا تسمعوا عنها !
حور باستغراب! ازاي يعني يا انسه!
تمارا" قصدي ان اقل موظف هنا مش اقل من خريج  الجامعه  الأمريكيه ومعاه اكتر من ثلاث لغات" انتو بق معاكو لغة اي!
حور" معانا لغه  عربيه  فصحي وانجليزي!
تمارا بضحك" انتي عارفه ان الي مسؤل عن طلبات الموظفين  بس معاه كام لغه" 
لميس" كام!
تمارا" اتنين انجلش واسباني!
حور بلعت ريقها وقالت" بس انا كنت محاسبه قد الدنيا اكيد مش هعمل في النظافه يعني! 
تمارا باستغراب" هو ايه الي دخل البرمجه في قسم المحاسبه! 
حور" مش فاهمه يعني ايه  مش  حسابات يعني محاسبه" 
تمارا بعدم تصديق" لا بجد مش معقول  الي بتقوليه حسابات ومعلومات دا هوا عباره عن كل ما يخص الكوموبيوتر من برمجه وتصليح بس  خلاص انا هقولكوا علي مرتبكم يمكن تغيروا وجهة نظركوا " 
حور ولميس"اتفضلي! 
تمارا"اول شهر بيكون النرتب اقل ف هيكون 8000 وبعد كدا 10000 
حور  پصدمه وزهول" بتهزري 
لميس" دا راتب عمال النظافه هنا!
تمارا بابتسامة " ايوا !
حور" اومال الي زي حلاتك بياخد كام" 
تمارا" دي اسرار الشركه ومينفعش ادخل فيها وانتو بق  اي رأيكوا قررتوا" 
لميس  وحور" طبعا موافقين!!! 
تمارا" تقدرو تبدأو دلوقت وتعالوا معايا علشان اوريكوا هتبدأو ازاي" 
حور ولميس مشيوا مع تمارا وبعد وقت عرفوا شغلهم ! 
حور" انا كان نفسي اوي ابق خريجه جامعه زي الي برا دول" 
لميس" احنا كنا مفكرين اننا معانا شهادات طلعنا بالنسبالهم زي الي مش متعلمين" 
حور " انا لو رجع بيا الزمن مكنتش ابدا هستهتر بدراستي كنت هكمل !
لميس" خلاص يا حور احنا حاليا  في الواقع ومفيش حاجه اسمها نرجع بالزمن ! 
حور" اتمني ان يكون في اله زمنيه ارجع بيها اصلح حجات كتير في حياتي ! 
لميس" ممكن اقولك يا ريت بس دي حاجه مستحيله"
حور بتقاؤل "  لا ممكن !خير بإذن الله" 
________________
بدأت حور ولميس يشتغلوا عمال نظافه وكانو مرتدين زي خاص بيهم وكان التعامل بينهم وبين الموظفين محترم جدا ودا الي خلي حور ولميس ميحسوش باي نقص وبعد نهاية اليوم راحت حور ولميس يبدلوا ملابسهم علشان يروحوا لبيتهم " 
وبعد وقت كانو خرجوا من الشركة وقالت لميس " تصدقي ان الشغل دا انظف واحسن من اي شغل اشتغلناه قبل كدا" 
حور" ايوا حلو بس في الاخر اسمنا عمال نظافه!
لميس" فكيها بق يا لمضة  دحنا مصدقنا اننا لقينا شركة تلمنا! 
حور" عندك حق بس اي رئيك في المدير دا!
لميس" تقصدي مستر رشيد!
حور" ايوا اومال قصدي رفعت المتحرش!
لميس بضحك" دا حاجه كدا نوع جديد فاخر من الأخر يعني تحسي كدا انه مفيهوش غلطة!
حور" تفتكري ان واحد زي دا ممكن يعجب بيا! 
لميس بضحك"ضحكتيني يا حور  أكيد لأ طبعا انتي مش شيفاه دا اكيد مايقبلش غير بواحده بنفس مستواه!
حور بحزن" انا مش وحشه واكيد هيحبني عادي!
لميس بصتلها ولاحظت حزنها قربت منها وقالت" انا مش قصدي طبعا انتي احلي واحده في الدنيا بس دي حاجه مستحيله جدا! ولو حصلت مش اكيد غير مع %1 !
حور" مفيش حاجه إسمها مستحيل في حاجه اسمها ممكن! والي ممكن ان يكون انا الواحد في الميه دول!!!
#الخاتمه_ 2 والنهاية
#جزيرة_الأناكوندا 
#الكاتبة_شيماء_صبحي 
 روحت البيت بعدما وصلت لميس واول ما دخلت لقيت البيت فاضي فضلت انادي علي ماما لحدما سمعت صوت جارتنا الي قالتلي ان ماما وبابا خرجوا وان يسرا اختي هيا الي موجوده بس تقريبا خرجت من شويه "

شكرتها وبعد وقت وصلت اختي والي كانت بتجيب طلبات البيت" 
سألتها  بقلق " اومال بابا وماما فين !
يسرا" راحوا يشوفو المحل الجديد الي بابا هيأجره" 
قولت باستغراب" وهو بابا هيأجر محل ليه !
يسرا" ابوكي عايز يفتح محل تصليح اجهزه كهربائيه يا حور !

استغربت من كلامه وبعدها دخلت اوضتي وانا بفكر في حال بابا بعدما اتطرد من شغله كمهندس طردوه علشان  اصابه اتعرضلها بالغلط وقالو انه كبر في السن ومعدش مركز في شغله "بعدما قضي عمره كله في الشغل معاهم  ناس معندهمش ضمير  كسرو قلبه رغم انه كان مهندس شاطر ومعظم الاجهزه الي رافعه شركتهم دلوقت  كانت من تصميمه هو قالوله  انهم هيدولو راتب كويس بس طلعو ڼصابين ومضوه علي عقد انه اتخلي عن كل مستحقاته وعملوله حفله لنهايه الخدمه  علشان مياخدش باله وادوله شويه ملاليم "

غيرت هدومي وخرجت وكان بابا وماما وصلوا سلمت عليهم بابتسامه وعرف بابا اني لقيت شغل في شركه كبيره وبدأت شغل من النهارده!

بابا حض"ني بابتسامه وماما ابتسمت وقالت" ربنا يوفقك يا حبيبتي!
ابتسمت علي حبهم ليا وبعد وقت كانت اختي جهزت الأكل قعدنا كلنا ناكل وبعدها دخلت اوضتي!

حاولت اني انام اكتر من مره بس معرفتش ،بفكر في حال بابا وازاي حاله يتغير من مهندس كبير قضي حياته كلها بيصمم اجهزه علاجيه لواحد عادي بيصلح اجهزه كهربائيه"

فضلت قاعده حزينه لحدما لقيت رساله من شخص غريب فتحتها وقرأتها وعرفت  انها من الدكتور علي ودا دكتور معجب بيا وامه صاحبت امي من زمان بس انا كنت برفضه لاني بعتبره زي اخويا !
قفلت التليفون وانا بفكر ازاي ممكن حياتي تتغير للاحسن ولاكن للاسف ملقتش اي اجابه واضحه افتكرت كلامي مع لميس وتفكيري في المدير بتاع الشركه وان ازاي اخليه يحبني علشان اثبت للعالم اني مش وحشه ومش علشان ظروفي بسيطه يبق مش مرغوب فيا !
فضلت صاحيه لحدما سمعت صوت آذان الفجر قومت اتوضيت وصليت وانا بدعي وبقول يا رب سلم!
نمت شويه وبعد وقت صحيت علي صوت المنبه قومت جهزت علشان استعد للشغل'

وبعد وقت كنت خرجت من شقتنا وفي طريقي لبيت لميس الي يعتبر مش بعيد اوي عن بيتنا اول ما وصلت رنيت عليها وهيا نزلت وكانت علي وشها ابتسامة باهته!

في ايه يا لميس مالك!
لميس بحزن" انا كلمت عماد وقولتله علي موضوع الشغل وهوا قالي اسيبه وانه ميقبلش اني اشتغل عامله نظافه وقعد يقولي كلام كتير شككني في الي حواليا!
حور" وانتي قولتيلو ايه!
لميس" قولتلو ان الشغل عاجبني وان مفيش اي حاجه من الي بيقولها صح وعرفته انك معايا ولاكن هوا رفض فقولتله دا قراري ومش هغيره  كملت بحزن " قالي لو مصممه عليه يبق كل واحد فينا يروح  ل حاله!
حور بحزن" طيب اهدي وبعدين انتي صح لان الشغل مافيهوش اي حاجه غلط دي شركة محترمه ومش اي حد بيشتغل فيها وهوا بس لما هيعرف غلطة اكيد هيصالحك متقلقيش!
لميس ابتسمت وحض"نتني وقالت" وانتي مالك بق وشك باهت ليه!
بصيت عليها واتنهدت وقولت" بابا هيفتح محل هيصلح فيه اجهزه كهربائيه!!
لميس" طيب كويس اوي والله ابوكي دا راجل جدع!
قربت وانا بهز راسي" هو فعلا احسن حد في الدنيا بس صعبان عليا انه كان فين وبق فين"
لميس" كل الي بيحصله دا اكيد خير ليه وبعدين انتي لسا متعرفيش ربنا شايلكم ايه تفائلي خير هتلاقيه ومتقلقيش ربنا بيجبر خاطرنا كلنا!
بصيت عليها بحب وقولت" والله انتي بت جدعه ونفسي اجوزك للدكتور علي دا حتي اهبل وانتي وهوا لايقين علي بعض" 
لميس پغضب" بس يابت انا ابص للأهبل دا واسيب عماد الحمش!
ضحكت وقولت" اهو الحمش سابك يختي وابقي دوري علي عريس غيره بق" 
لميس بضحك" انا مش متفائله"
حور مسكت ايديها وقالت" طيب خلينا نمشي علشان منطردش والعشر بواكي يطيرو مننا" 
لميس" ايوا عندك حق خلينا نمشي بس بقولك ايه انا هركب مواصلات!
حور بابتسامه اكيد طبعا بس انتي الي هتحاسبي! 
لميس" طول عمرك استغلاليه!
حور بضحك" طيب يلا بدل ما اوديكي للشركه جري مش مشي بس لميس"لا وعلي ايه يلا بينا! 
___________
في اتجاه حور ولميس للشركه كان وقتها وصل رشيد بعربيته قرب منه رجل الامن وفتحله الباب نزل رشيد وهوا بيرتدي نظارته الشمسيه ومشي من جمب حور ولميس من غير مايبصلهم" 
حور وقفت تبص عليه بسرحان اول مره تعجب بحد بالشكل دا !
لميس" اي يابنتي وقفتي ليه' 
حور" لا مفيش يلا بينا! 
دخلنا واتجهنا للغرفه الي هنغير فيها هدومنا ولميس خلصت الاول واخدت كل الادوات الي بتستخدمها وخرجت وفضلت انا بلبس لحدما دخلت تمارا وهيا بتقول" حور روحي نظفي مكتب الاجتماعات علشان عندنا اجتماع كمان نص ساعه!
هزيت راسي وهيا خرجت وانا خلصت لبس بسرعه واتجهت للمكتب الي هنظفه.. بدات بسرعه انظف علشان الوقت كان بيهجم وكنت خاېفه انهم يدخلو عليا وانا لسا مخلصتش .!
وفي مكتب رشيد كان واقف قدام تمارا وماسك ملفات وبيقول وهو بيبص  في ساعته" يلا روحي بلغي الموظفين وانا هسبقكوا علي المكتب!

تمارا باحترام" حاضرياز مستر رشيد اتفضل حضرتك'
رشيد مشي في اتجاه غرفه الاجتماعات وفي نفس الوقت حور كانت خلصت شغلها وخارجه وفجاه توكة شعرها وقعت وطت علشان تجيبها وفي نفس الوقت دخل رشيد وهوا بيبص في تليفونه وللاسف اتخبط فيها وهيا وقعت وشدته بالغلط ووقع فوقها!
حور فضلت مصدومه من الي حصل وعيونها في عيونه تايهه لحدما اخدوا بالهم ان في أصوات بتقرب وقف بسرعه وهيا اخدت حجاتها وخرجت من الغرفه بسرعه "
وقف رشيد يشد الكرافته بتوتر لحدما هيا اختفت من قدامه وفي ثواني دخلوا الموظفين الي هيحضروا الاجتماع! 
بدأ رشيد يتناقش معاهم في امور الشغل الجديد وبدأ الجميع يقول افكار !
وفي الخارج كانت حور بتجري بسرعه چنونيه لحدما وصلت للغرفه الي بتقعد فيها وحطت ايديها علي قلبها بتوتر وهيا مش مستوعبه اللي حصل دا لحدما انتبهت انها وراها شغل لسا .
كان لسا هتخرج ولاكنها لقت ان رشيد قدامها  رجعت  تاني وقفلت الباب بسرعه وبعد  ثواني فتحته  تاني وهيا متوتره لحدما شافت الموظفين الي كانت في الاجتماع خرجوا فهمت ان الاجتماع خلص فخرجت بالراحه تبص عليه واتاكدت انه مش موجود اخدت نفسها براحه ولفت علشان تمشي لقته واقف  وراها وبيبصلها ورافع حاجبه اتوترت اكتر وابتسمت وقالت" حضرتك محتاج اي حاجة"
رشيد بصلها وسكت وهيا عرفت انه اكيد مش محتاج حاجه فمشيت من قدامه لحدما اتاكدت انه مش شايفها فضلت تجري لحدما وصلت لمكان لميس والي قالت" مالك يا هبله بتجري كدا ليه!
حور بصت علي مكان رشيد وقالت" اسكتي يا لميس دانا اتحطيت في حته موقف !
لميس" ودا من ايه انشاء الله ؟
حور بصت علي المكان تاني وهيا بتهدي نفسها علشان تبدأ تحكي ل لميس بس لقت رشيد جاي وبيقرب منهم بسرعه مسكت المساحه وبدات تمسح وهوا عدي من جمبها وقرب من موظف وبدا يتكلم معاه وهيا فضلت تبص عليه بطرف عينيها لحدما هوا بصلها فتسمرت مكانها بتوتر لحدما ماهوا رجع تاني لمكتبه وقتها فهمت لميس ان الموقف دا كان مع مستر رشيد!
لميس" بت يا حور تعالي هنا هو الموقف دا مع مستر رشيد!
حور اتوترت وهزت راسها وقالت" انا بس خبطت فيه بالغلط ووقعنا احنا الاتنين فوق بعض" 
لميس شهقت بخضه لدرجة ان انتبه ليها الموظفين فبسرعه حور شدتها وخرجوا من مكانهم وحور قالت" يخربيتك كنت هتفضحينا! 
لمس بلعت ريقها" انا مش قصدي بس الي انتي بتحكيه دا مش بشوفه غير في المسلسلات التركي بس!
حور بابتسامه" تصدقي صح انا حتي مش مصدقه بس تعرفي ان عيونه حلوه اوي !
لميس" يا سلام يا ولاد حور بنت عمي احمد بتقول كلمتين حلوين علي بعض!
حور وشها أحمر وزقتها بغيظ وبعدها كل واحده راحت شغلها واتجهت حور للصاله القريبه من مكتب رشيد تنظفها وهيا بتدعي انها تشوفه تاني لانه بجد سحرها من اول نظره !
_____________
الدكتور" وانتي بق شوفتيه وقتها" 
حور هزت راسها وقالت" شوفته وقتها كان خرج من مكتبه بسرعه وكان بيتكلم في التيلفون   كان شكله متضايق وكأن في مشكله كبيره اوي حصلت لانه كان زي الي متعرض لصدمه !
الدكتور" وهو خرج من الشركة!
حور" ايوا وفضلت انا قلقانه  وھموت واجري وراه اشوفه ماله!
الدكتور" محولتيش تسألي السكرتيره بتاعته عن الي حصل معاه "
حور" طبعا حاولت بس هيا مكنتش بتقولي معلومتين علي بعض!
الدكتور" وعملتي ايه وقتها" 
حور" انا خرجت من الشركة والغريبه اني لقيته لسا موجود بس الغريبه اكتر انه كان شكله زي تعبان وشكله مش مظبوط كدا!
الدكتور" وبعدين يا حور كملي!
حور" روحت اشوفه لاني مكنتش مرتاحه لشكله الغريب دا واول ما وصلت خبطت علي ازاز العربيه وهوا فتحلي الباب قولت بقلق" مستر رشيد هو انت كويس!
بصلي بنظره غريبه مقدرتش افهمها وقتها  بس هو  قال" اركبي يا حور" 
هزيت راسي وركبت وهوا بعدها ساق   
لحدما وصلنا عند النيل نزل وطلب مني انزل وقربنا من الكورنيش وكل دا وانا ببصله وساكته لحدما لقيته بيعيط استغربت جدا وبدات اقلق وسألته" مستر رشيد انت كويس! 
سكت شويه ومردش عليا ولاكن بعدها علي طول شدني جامد لحض"نه وبدأ يعيط وانا كنت مصدومه ومش عارفه المفروض اني اتصرف ازاي معاه  لحدما بدأت اقول كلام بصوت هامس زي "خلاص" "اهدي " مفيش حاجه" لحدما بعد عني وبصلي وقال" انا متشكر جدا ليكي ! 
بصيت بخجل وقلت" لا شكر ايه  بس !
اصل انا  بصراحه  قلقت علي حضرتك لما شوفتك خارج ومتعصب !
بصلي وقال" انتي بجد شوفتيني وانا خارج!
هزيت راسي وقولت " كان شكل حضرت مرعب بصراحه زي ميكون  ان اتق"تلك حد والله !
رشيد بصلي وسكت وانا حسيت اني قولت حاجه غلط لحدما هوا صوته اتغير وطلب مني اروح اجبله مايه " هزيت راسي وانا ببص حواليا لحدما لقيت شكشك بس في البر التاين ابتسمت ليه وقربت من الكشك الي كان مش بعيد اوي عننا وجبت المايه وانا بعدي الطريق تاني كان في عربيات كتير معرفش هما اتجمعوا امتي ومكنتش عارفه اعدي  خالص وبعد وقت من المحاولات  قدرت   اعدي للطريق التاني   قربت من العربيه  علشان اشوفه لقيته مش موجوده والغريبه ان العربيه فاضيه ومفيهاش حد قلقت وانا ببص حواليا لحدما فجاه سمعت صوت راجل جمبي بيقول بصوت عالي " غرييق !!
استغربت وبصيت في النيل بس ملقتش حد ركزت اوي مع مكان ما هوا بيشاور واټصدمت لاني شوفت مستر رشيد عايم علي وش المايه بدات اصړخ باعلي صوت علشان حد يلحقه وبدات الناس تقرب علي صړيخي والطريق وقف وكل الناس وقفت پصدمه وفي منهم الي نط في النيل ومركب جت  من الي كانو موجودين وبدأوا يقربوا منه علشان ينقذوه وانا مش مصدقه انه رمي نفسه فعلا ولي رمي نفسه ايه الحاجه الي تخلي اي حد ينت"حر بالشكل دا!! 
الاسعاف وصلت واخدوه وانا ركبت معاه وانا ببص عليه ودموعي مغرقه وشي كله وانا بنادي عليه وبقول" انت هتقوم صح اكيد مش ھتموت يعني اصل انت كنت كويس من شويه انا بس اتاخرت عليكي شويه بس الطريق والله كان زحمه  ما ترد بق يا  مستر رشيد دنتا رخم بجد رد عليا انا بكلمك. اهو رد عليا بق يا  مستر رشيد!! 
الدكتور بعدني وهوا بيقول يا بنتي اهدي وربنا يرحمه!!! 
قال الكلمه دي  وانا بصتله پصدمه وقولت" لا انت اكيد بتهزر يرحم مين بس دا كويس انت عارف دا كان بيح"ضني من شويه وكنا لسا هنتجوز في المستقبل اكيد بس لا ماتقولش ماټ!
الدكتور" يابنتي اهدي متعمليش كدا قولت بعياط" لاا مش ههدي انا هصرخ علشان هوا مماتش ! ارجوك وقف العربيه دي انا وهوا هنرجع الشركة تاني علشان هوا عنده شغل كتير !
الدكتور " لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم " إنا لله وإنا اليه راجعون! 
بدات اصړخ اكتر وانا بقول بقولك وقف العربيه دي حالا" 
الدكتور اهدي يابنتي!
حور" متقوليش اهدي متتجننيش ووقف العربيه انا هنزل !
الدكتو وقف العربيه فعلا وهيا خرجت وهيا بتبص لرشيد بحزن وبتقول" استني هوقف تاكسي واخدك ونرجع للشركة اصل انت كويس !
الدكتور بحزن" لا اله الا الله ربنا يصبرها! 
فضلت حور تجري في الشارع وهيا بتدور علي تاكسي لحد ما لقت تاكسي واقف بس في البر التاني جريت بفرحه وهيا بتقول" هرجعلك حالا يا مستر رشيد! 
ولاكن في عربيه كانت سايقه بسرعه چنونيه خبطتها لدرجه انها طارت لمسافه  بعيده وقتها الدنيا ضلمت في عيونها اخر حاجه سمعتها  كانت صړاخ سيده وهيا بتقول" حاسبيييي!!!
الاسعاف الي كان  موجود فيه  رشيد اتحرك للمستشفي وفي اسعاف تاني اخدها والراجل الي كان في العربيه كان خاېف ومړعوپ من الي حصل والحكومه اخدته للتحقيق ووقتها الخبر انتشر وفي ثواني كانت الشركة اتقلبت ولميس عرفت من واحد من الموظفين علي الي حصل وجريت پصدمه علي المستشفي والخبر وصل لاهل حور ولاهل رشيد وكان الكل متجمع في المستشفي"
_________
حالة الرشيد كانت منتهيه وتوفي رغم محاولت الدكاتره في انعاشه ولاكن كان ماټ !
وحور كانت لسا عايشة ولاكنها دخلت في غيبوبه وكانت وقتها خبر وفات رشيد مكنش سهله بالنسبه لعيلته والي قالو انهم السبب لأنهم بعتوا صورة مرات رشيد وهيا بټخونه ودا الي خلاه يخرج بالعصبيه دي وكان وقتها بيخطت يق"تلها ولولا وجود حور في الوقت المناسب الا انه شال الفكره من دماغه وقرر ياخدها للنيل علشان يهدي ولاكنه مقدرش يستحمل ان اكتر انسانه حبها خانته وقرر ين—تحر!!
وكانت حالة حور انها رافضه ترجع للواقع ودا الي خلاها تدخل في غيبوبه وقررت انها مترجعش تاني ؟
ومر سنتين وكانت حور لسا في الغيبوبه وكان اهلها كل يوم بيزورها وكانت لميس بتدخلها وتكلمها وتطلب منها ترجع علشان هيا بتحبها وبتقول " حور ارجعي انتي ملكيش ذنب في مۏته هو الي كان مقرر ېموت مفسه !!! انتي بريئه من مۏته انتي طول عمرك جدعه ومقصرتيش مع حد فوقي!! 
وقتها حور رمشت وقتها صړخت لميس من الفرحه وندهت علي الدكتور وقالت لاهل حور انها اتحركت وقتها الدكاتره قربوا منها وبدأ يعالجوها ويساعدوها لحدما فاقت كليا وبدوا يساعدوها تمشي وتتكلم وفعلا استجابت معاهم ولاكنها افتكرت الي حصل ومن وقتها اتجهت للدكتور النفسي والي في كل جلسه تحكيلوا نفس الحكايه وقبل ما تخلص كلامها قالت!
وجوده في خيالي الي اتكون في وقت الغيبوبه دا خلاني اخدت قرار واحد! 
الدكتور " اي هوا يا حور! 
حور بحزن" اني لازم اروحله علشان وحشني اوي؟
الدكتور رغم انه بيسمع القصه دي كل مره الا انه عيط علي حالتها وقتها حور شافته بشكل رشيد وقالت" رشيد انت جيت انت وحشتيني اوي! 
بصلها الدكتور وقال" انتي شيفاني رشيد دلوقت" 
مردتش عليه وقربت منه حض"نته وهوا حض"نها لحدما حس ان جسمها تقل ووقتها اتأكد انها ماټت   فضل يعيط زي الطفل وبدأ ينادي بأسمها وهو بيقول " حور حور! مردتش فقال بعياط "مسكينه يا حور مسكينه  انا عمري مشوفت حد صادق وبيحب بجد زيك !! 
بعدها عنه واتصل بأهلها والي استقبلوا خبر وافتها پصدمه اكبر ولاكن الدكتور قال " المۏت ارحم بكتير من الي كانت عيشاه! 
مامتها" انا بنتي هتوحشني اوي  انا مش عايزاها تسيبني انا بحبها وابوها واختها ولميس وكلنا بنحبها بس هيا ليه مشيت" 
الدكتور بحزن" هيا مشيت لانها مستحملتش تعيش اكتر من كدا من غيره وهو مش معاها علشان كدا قررت تروحله وفي الاخر دا قضاء وقدر ادعولها ربنا يرحمها !!! 
النهاية❤️💔
أنا أسفه علي الي حصل في الروايه بس دي كانت القصه ومترتبه علي الاحداث دي والغرض منها ان احنا في زمن مليان بمشاعر مزيفه ومش شرط انك تحب حد بعد عشره زنن لأ في أشخاص بنحبهم من اول قعده او اول نظره فعلا أنا بجد عيطت وانا بكتب البارت واتمني تسامحوني علي النهايه الحزينه دي ولاكن عايزه اوضح حاجه واقول ان مش كل الحكايات اخرها فرح في بيكون نهايتهم حزينه ولاكن هيا راحتله علشان بتحبه وربنا يجمع كل قلبين اتفارقوا في الجنه يارب ! 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
اشوفكم في روايه تانيه مع السلامه اخواتي في الله ❤️
الكاتبة  شيماء صبحي 
‏shimaa sophi
جزيرة_الأناكوندا 
النهاية


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺







 

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close