القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية لافندر الفصل العاشر والحادى عشر والثاني عشر بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده

 رواية لافندر الفصل العاشر والحادى عشر والثاني عشر بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده 

رواية لافندر الفصل العاشر والحادى عشر والثاني عشر بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده 

              !!  ١٠  !!

كانت المياه عكره تسبح خلالها بقايا أوراق الشجر، الطحالب، ذرات التراب، عندما غطست لم اري شيء، زحفت على قاع النافورة بيدي حتي بلغت الفوهه، كانت مستديره بحجم شخص، دفعت يدي فيها كانت عميقه لا آخر لها.


صعدت للسطح استرجع نفسي، صوبت فاتي مصباح كهربائي تجاهي سمعتها تصرخ اخرج ارجوك، الأطفال يصرخون من الرعب، انت فقدت عقلك تمامآ.


غطست مره اخري كنت فوق الفوهه أنزلت رأسي داخلها حاولت الرؤيه بلا فائده


سبحت للخلف وانزلت ساقي داخل الفوهه حتي حدود صدري، ابتلعتني الفوهه داخلها كنت متشبث بالجرف، أدركت انها أعمق مما أتصور، سحبت نفسي قبل أن اصل بقدمي للسطح تناولتني يد، جذبتني لتحت  كانت رخوه ولم تتحكم في قدمي


تشبثت بجدار النافورة وصرخت من الرعب


اتركه، صرخ احمد ابني، ان كنت تحبني اتركه 


تخلت اليد عن قدمي، صعدت واستلقيت علي ظهري، جسدي يرتعش واسناني تصطك


ركضت فاتي نحو، ساعدتني على الوقوف، قلت ما هذا؟


قالت كيف لي أن اعلم انا لم اري اي شيء، كنت تصرخ وتحرك قدميك داخل المياه


قلت كانت هناك يد تمسك بقدمي، قالت ناصر ارجوك يكفي، الأطفال مرتعبون، انظر هنا واشارت للمياه هل ترى شيء

قلت لا لكن اقسم ان هناك أحد امسك بقدمي


بدلت ملابسي وجلست بالصاله غير قادر علي تمالك نفسي، كان أحمد ابني يحدق بي


قلت انت رجل يا ابني، من الذي كنت تصرخ عليه أن يتركني؟


قال اي شيء يا بابا، ليس هناك شيء محدد


نظرت لمكان اليد الي امسكتني، شعرت بألم محرق، مسدتها وشعرت بانهاك، نمت.


في الأيام الاحقه لم ابارح مكاني، لم أستطع نصب طولي، بعد أن كنت اتحرك بالشقه أصبحت طريح الفراش


أحضرت طبيب واخر الكل يقول انت سليم ليس بك عله


كنت غير قادر على المشي ولا تحريك قدمي، صدري ملتهب، جسدي يأكلني، خربشات مؤلمه بمجري الدم.


بعد اسبوع كنت نائم، ازداد صوت خربشة الأظافر في ذهني، سمعت النافذه تفتح، كلمة تعالي، باب يصك، ثم آنات مضاجعه تخرق أذني


حاولت أن اتحرك بلا فائده، صوتي خانني، أسقطت نفسي من على السرير، زحفت على يدي تجاه غرفة نومي، معاناه، وقت طويل حتي اقتربت


قابلني احمد وهو يفرك الغماص من عينيه، قال لا تدخل

قلت لا ادخل اين؟


قال ارجع الى غرفتك


قلت احمد انا والدك لا تخاطبني بتلك الطريقه


قال انا اقول ذلك لأنك تهمني، حكيت لك كل شيء ولم تصدقني، عد لغرفتك الان


قلت أبتعد عن طريقي، زحفت وهو يحدق بي، وصلت الباب فتحته

ثم رأيت

#لافندر


         ١١


انفتح الباب، فاتي زوجتي راقده علي السرير نصف عاريه، يضمها كيان، نفس الكيان الذي رايته سابقآ، ارتعش مصباح الغرفه، شعرت بحنق ورعب، انطفاء المصباح لم أتحرك من مكاني، شعرت به في الظلام يزحف فوقي، أنفاسه كريهه، رائحته نتنه، عاد النور مره اخري كان جسدي يرتعش، الغرفه خاليه، لا وجود لأي شخص فيها.


اين رحلت فاتي؟


ماذا يحدث لي


فاتي كانت هنا رأيتها بعيني


زحفت مره اخري ابحث عن أحمد الذي كان واقف خلفي يحذرني من فتح الغرفه


لم أجد احد


في غرفة الأطفال كانت فاتي نائمه الي جوار الأطفال


زعقت بصوتي فاتي؟


هبت مزعوره من نومها، ركضت نحوي ساعدتني علي الوقوف واجلستني علي السرير


دفعتها بعيد عني قلت انت خائنه


قالت فاتي، ناصر انت نايم؟


قلت رأيتك بعيني منذ لحظه


قالت فاتي عادت إليك التخيلات؟. انا هنا يا ناصر لم أغادر غرفتي


قلت كيف عرفتي انتي اقصد انك غادرتي الغرفه؟


قالت ماذا يمكن أن يعني غير ذلك


ايقظي احمد صرخت


ايقظت فاتي احمد، كان نائم، قلت احمد حبيبي انت كنت خارج تلك الغرفه عندما قابلتك، قلت لي لا تفتح الباب؟


قال أحمد، بابا عايز انام، انا لم أغادر مكاني


قلت احمد لا تكذب


قال بابا لم اترك مكاني


قالت فاتي سمعت؟


ناصر انت مريض جدا، عقلك يختلق اشياء مريبه من حقي أن اغضب لشكك بي

لكن انت مريض ساراعي ذلك


ساعدتني فاتي للوصول لغرفتي، رقدت علي السرير يلتهمني الشك

زوجتي صادقه، احمد ابني لا يكذب


بعد ربع ساعه سمعت الصوت في غرفة نومنا، عادت معه خربشات الأظافر في ذهني، لم ابارح مكاني، تقريبا انا مجنون.


بابا، بابا


فتحت عيني كانت سيلا، قالت الشيخ تحت منزلنا


احتضنت سيلا، قلت أين والدتك؟


قالت في المطبخ، تصنع الطعام


قلت احضريها هنا


حضرت فاتي بسرعه، قلت ساعديني بالوصول للشارع


قالت بأستنكار ستذهب للمتشرد؟


قلت نعم، لوحت بيدها بعصبيه، النجمه تشع مثلما لم أراها من قبل، مكتمله


قالت هذا الرجل هو السبب في كل ما انت فيه


قلت من فضلك ساعديني، اتكأت على كتفها ونزلت درجات السلم


قبل أن اصل الشارع توقفت فاتي، قالت لن اخرج للشارع

ملابسي ليست نظيفه، تركتني ورحلت


اتكأت على الجدار قبل أن أضع قدمي بالشارع استلمني الشيخ بين يديه


نظر تجاه فاتي الصاعده لفوق بغضب، قادني حتي الرصيف واجلسني جواره


كان وجهه مخربش بأنياب او اظافر لا أعلم


قال الشيخ توقفت عن شرب المنقوع؟


قلت المنقوع اتلفته زوجتي بعد أن شعرت بتوعك في معدتي


اللعنه ردد الشيخ، أردف منذ تلك اللحظه اي شيء أخبرك به سيكون سر بيننا مهما حدث لا تخبر اي شخص به خاصه زوجتك


قلت لماذا


قال لا تسأل الأن يا ناصر


ماذا حدث لوجهك سألته؟ 


قال قتلت التابع، حرقته


الكلب؟ سألته


ليس كلب، انت لا تفهم شيء، أنه جني يخدم ناقل الأرواح


ناقل أرواح؟


قلت لك يا ناصر اقراء الكتاب، ابحث عنه حتى تفهم


قلت لما لا تخبرني انت بكل شيء


قال لا استطيع غير مسموح لي


شرد الشيخ لبعيد، قال افتح فمك !


اخرج من جرابه علقه قال امضغها


شعرت بتحسن واضح وحركت قدمي


قلت يا شيخ ماذا حدث لك مع الجنيه؟


قال لا زلت تتذكر يا ناصر؟


قلت نعم


قال الشيخ


قالت انا جنيه، اقول لك يا ناصر ان كلامها لم يغير شيء من حبها الذي وقع في قلبي


قالت بعدها كلام كثير انها ابنة احد أمراء الجان تحضر لعالم البشر احيان،قلت عندما كنت داخل الكوخ واقتربت منك هربت شابينا عندما شعرت بوجودي


لم ادخل الكوخ لوجود بشري اخر غيرك فيه


قلت ما اسمك؟


قالت اسمي سيلا


قلت انا احبك


قالت سيلا دون أن تقول انا اعلم ذلك


سعيت لمقابلتك من أجل ذلك، حتي لا تتعلق بي ويأكلك الحب


قلت سيلا انا لا يعنيني كونك جنيه او ابنة أمير فأنا احبك


قالت سيلا طريقنا مقفول لا أمل لنا


قلت ارجوكي لا تقولي ذلك


قالت سيلا سارحل الأن، بعد شهر عندما يكتمل القمر ساعود مره اخري


اختفت يا صابر وتركتني اتلوي علي الجمر، كنت أعد الايام، يوم، يوم

مرضت وتغير حالي، في اليوم الموعود ذهبت لمقابلتها


مضي معظم الليل ولم تحضر، شعرت باليأس والتحطم

نمت في مكاني جوار الساقيه حتي ايقظتني


تأسفت سيلا، قالت ابن عمي ناشون يراقبني، هربت منه بالكاد

يبدو أنه شعر بشيء


لكنك حضرتي رغم ذلك، ابتسمت سيلا قالت كنت افكر بك


قلت وانا لم اتوقف عن التفكير بك


رقدنا علي العشب وجهنا للقمر نتحدث حتي الفجر

#لافندر


.... ١٢


صفعتني الشمس علي وجهي عندما فتحت عينيي كانت سيلا رحلت


كان على ان انتظر شهر اخر، لكن سيلا حضرت قبل ذلك الموعد


بدأت تحضر كل شهر مرتين، تحكي لي عن عالمها


الانهار الملونه هناك، الاشجار، الطيور، قالت انا هناك يلتقي الظلام والنور، ارضنا خضراء جميله


حتي حضرت مره 


كانت قلقه، قالت هل تحبني؟


قلت من كل قلبي


انا لا اتخيل حياتي دونك


صمتت سيلا، نظرت تجاه القمر، قالت بعد أن اعتدلت نحوي، والدي يرغب بتزويجي لابن عمي، انا غير راغبه بذلك، لكن والدي يطلب مني أن انظر لصالح العائله


ستتركيني سيلا!؟


فتحت سيلا عينيها، ترغب بي؟


قلت افعل اي شيء من أجلك


قالت لدي فكره لكن سأخسر كل شيء

قلت ما هي


قالت سأهرب معك


ان كان في ذلك خطر عليك يا سيلا لن افعل ذلك


قالت سيلا ناشون لا يتركنا الا اذا؟


قلت الا اذا ماذا؟


قالت سيلا،  تحولت لانسيه


قلت هذا ممكن؟


من الممكن أن أعيش مثل البشر واتخلي عن قوايا الجنيه لا استخدمها ابدآ


لن يعرفو مكاني حتي اذا بحثو عني


قلت لكن سيلا من يخبر ناشون عنك


قالت شابينا عندما رأتني هنا وشت بي لناشون انه لا يعرف بأمرك والا كنت مقتول الان


أتفقنا علي كل شيء يا ناصر، جاء اليوم الموعود انتظرت سيلا عند الساقيه، كنت متأكد من حضورها، لم اشك ولا لحظه بحبها


لكن الذي ظهر كائن بغيض مرعب، عرفت بعد ذلك أن اسمه ناشون

اختطفني لعالمهم


القي بي في زنزانه من نار لا يدخلها انس ولا جان كلما اقتربت من حديدها لسعتني حرارتها


خمسة سنوات كامله يا ناصر وانا محبوس في الزنزانه حتي حضر ناشون بنفسه وفتح الزنزانه واخرجني


كنت قريب الموت، ارسلوني لساحره لتعالجني، الساحره عالجتني هناك علمتني كيف أكون قابض علي ناقلي الأرواح


لم أكن أعلم ما ينتظرني حتي اقتادني حراس ناشون من عند الساحره للقصر


كان هناك احتفالات، رقص وطرب، كان عرس سيلا علي ناشون


بكيت يا ناصر حتي جفت الدموع من عيوني.


سلمت سيلا نفسها لناشون بعد وفاة والدها نظير الأفراج عني

كان آخر يوم لي بعالم الجان الذكري التعيسه زواج حبيبتي


عدت محطم لعالمي، فاقد الأمل والشغف، اتناول الطعام حتي لا اموت


كنت قد نسيت ما علمتني اياه الساحره حتي جاء اليوم الذي اختفت فيه طفله صغيره عند نخلات عبد الوارث


خرجت مع الناس نبحث عنها، لم نجدها، حل الليل وجلست هناك، لم اشعر برغبه للعوده لمنزلي


الذي حدث انني كنت اري اكثر من عيني، اري عالمهم، كانت تلك الهبه التي وضعتها الساحره داخلي


رأيت شابينا، الطفله بحوزتها، تذكرت كل شيء تعلمته


حاربت شابينا لأيام حتي قمت بأثرها كنت سأحرقها


اعدت الطفله لأهلها، وحبست شابينا في بيتي


قالت شابينا لا تحرقني يمكنني أن افدي حياتي


قلت كيف


قالت استطيع ان احضر سيلا لهنا دون علم ناشون


قلت لو كانت سيلا ترغب بذلك لفعلت


قالت انت مخطاء،. سيلا محبوسه ولا أعد يستطيع فك قيدها غيري


ناشون لم يحصل علي سيلا حتي الآن


احضر لك سيلا، تحررني


قلت موافق


سددت شابينا دينها، احضرت سيلا عندي، كان أجمل يوم في حياتي


تخلت سيلا عن قواها الجنيه تحولت لبشريه وتزوجنا


كانت لازالت فتاه بكر عندما دخلت بها


رحلنا لقريه اخري عشنا خلالها عام حتي وضعت سيلا طفلتنا نصف بشريه


كان قد مضي اسبوع كنت خارج المنزل وعندما عدت وجدت سيلا مرتعبه


قالت خذ طفلتنا وارحل


قلت ماذا تقولي؟


قالت إن كنت تحبني، أرحل فورا، احمي طفلتنا وانساني


قلت سيلا


صرخت سيلا صرخه رجت جدران المنزل قالت ارحل


كانت سيلا قد استعادت قواها الجنيه لما علمت ان ناشون علم بمكاننا وحضر ليقتلنا


اخذت طفلتنا وغادرت المنزل، قبل أن ارحل رأيت الحرب بين سيلا زوجتي وناشون، رأيت سيلا تحترق


ربيت طفلتنا، لم أخبرها بحقيقتها النصف جنيه حتي بلغت وبدأت تشعر بتغيرات كبيره


ذهبت كل تضحيات سيلا هباء


نجح ناشون بالوصول الي ابنتنا واقنعها بالعيش في عالم الجان


رحلت يا ناصر منذ وقتها وانا هائم في الأرض بلا وجهه اتمني الموت كل يوم


قلت يغني يا شيخ انت قابض ناقلي الأرواح


قال نعم


قلت افهم ان هناك من يسعي للاستحواز علي روحي


قال الشيخ لازلت لا تفهم ما يحدث لك حتي الآن؟


انت محاصر من كل جهه، قريب ان تفقد كل شيء حتي حياتك


قلت ماذا أفعل؟


قال الشيخ وقبل ان يفتح فمه سمعت صراخ فاتي في الشقه


قال الشيخ لا تصعد الشقه


قلت زوجتي، ابنائي؟  


قال لا تتهور ناصر


قلت عائلتي قبل كل شيء

ركضت علي السلم بعد أن استعدت قواي تجاه الشقه


الحلقه السابعه عشر من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close