القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية صغيره الثلاث الفصل الحادي عشر بقلم نونا رامي حصريه وجديده

 رواية صغيره الثلاث الفصل الحادي عشر بقلم نونا رامي حصريه وجديده

رواية صغيره الثلاث الفصل الحادي عشر بقلم نونا رامي حصريه وجديده

ملاك بسعادة وهي تحضر حقيبتها:

_مبسوطه أوى إن احنا هنروح البحر

اومأت لها ساندرا بشرود لتقول ملاك بتعجب :

_ساندرا ، مالك 

ساندرا بقهر و دموعها تتساقط بقوه :

_حاسه اني محبوسه يا ملاك أنا من ساعه ما أتولدت و أنا عاشيه علي كده ممنوع اعرف حد ممنوع اصاحب حد ممنوع اخرج لوحدي من غير حرس أو أخواتي ممنوع حتي اتعامل مع الناس أنا حاسه أن أنا هموت انا مش عارفه اعيش حياه طبيعيه زي البني ادمين أو علي الاقل زي اي حد في سني حتي الحب اتحرمت منه انا نفسي احب و أتحب زي اي بنت يا ملاك أنا تعبت والله تعبت

اقتربت منها ملاك بفزع من انهيارها المفاجئ تحتضنها بسرعه قائله بحنان:

_بس يا حبيبتي كفايه عياط ، اخواتك وبباكي  ناس مهمين في البلد يا ساندرا و أكيد عندهم أعداء كتير ، وكمان أنتي جميله يا ساندرا و العيون كلها عليكي حقهم يخافو عليكي انا مقدره وضعك بس معلش لازم تستحملي 

أومأت لها ساندرا وهي تمسح دموعها بأبتسامه لتقول ملاك بمرح :

_يا ستي لحد ما يجي واحد أمور و كاريزما كده يخطفك من اخواتك دول و ياخذك معاه في دنيا خاصه بيكو انتو 

ضحكت ساندرا بخفوت قائله بلهفه :

_مقدرش ابعد عن أخواتي ثانيه واحده 

ضحكت ملاك بقوه قائله وهي تخبط كتفها بمرح :

_طب يلا يا اختي خلصي شنطتك خلينا نلحق ليسيبونا و يمشو

أومأت لها بابتسامه وهي تكمل ضب حقيبتها 

________________

رحمه وهي تركض نحو يوسف :

_شوف جبت حته ميوه إنما ايه توحفاااه

رفع حاجبيه قائلا بغموض:

_لا والله وريني كده 

أومأت بلهفه و هي تفتح الحقيبه بحماس ثم أخرجته تعرضه علي انظاره قائله :

_اهو تحفه صح

نظر له حيث كان بنطال برامودا و حملات عريضه قائلا وهو يكتم غضبه بصعوبه :

_اه يا حبيبتي هو فعلا تحفه 

أومأت بسعاده و أعين لامعه ليقول هو بتوعد وأبتسامه مزيفه :

_لا وكمان هيبقي جامد عليكي 

اتسعت ابتسامتها قائله بفرحه شديد :

_أيوا أنا فعلا قيسته كان خطير 

تشنج فكه بغضب قائلا بخبث :

_وريني القماشه كده 

اعطته له بدون تردد لتختفي ابتسامتها بسرعه حين مزقه نصفين امام عينيها قائله بصدمه و صراخ و أمتلئت عينيها بالدموع :

_لييييه 

نظر لها بغضب قائلا بنفاذ صبر :

_القرف دا تبقي تلبسيه لما تلاقيني مركب قرون يا حبيبتي ماشي 

نظرت للميوه الممزق ارضا بقهر قائله بدموع :

_حرام عليك يا يوسف انا كنت فرحانه بيه أوي 

أقترب يمسح دموعها بحنان قائلا وهو يعانقها برفق:

_متزعليش انا جيبتلك واحد وأنا بجيب بتاع ساندرا 

خرجت من أحضانه قائله بلهفه :

_بجد فين 

أبتسم بهدوء قائلا:

_في العربيه أبقي شوفيه أما نروح هناك 

أومأت بسعاده وهي تنظر له بحب شديد وهو يبادلها الحب حبا مضاعفا

_______________

انطلقت السيارات نحو إحدى الشواطئ الراقيه الخاصه بالطبقه الراقيه و وصلو جهتهم بعد القليل من الوقت ويتوجه الجميع نحو الشاليه الخاص بهم ليقول سليم وهو يمسك بكف ساندرا بين كفه :

_مالك يا حبيتي أنتي كويسه 

أومأت له بحب شديد قائله بطفوله و ضحكات بريئه :

_شيلني 

نظر لها يضحك بقوه ثم رفعها بين زراعيها بخفه لتنطلق ضحكاتها القويه و هي تمسك برقبته بقوه تحت أبتسامه الجميع 

محمود بهدوء وأبتسامه :

_أطلعو غيرو يلا عشان نروح الشط 

أبتسمت الفتيات و انطقلن للاعلي بحماس بينما أومأ الشباب بهدوء وهم يتوجهون لغرفهم


الفصل الثاني عشر من هنا


بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close