القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية تزوجت من أغتصبنى الفصل الرابع والخامس والسادس بقلم جنة الورد حصريه وجديده

 رواية تزوجت من أغتصبنى الفصل الرابع والخامس والسادس بقلم جنة الورد حصريه وجديده 

رواية تزوجت من أغتصبنى الفصل الرابع والخامس والسادس بقلم جنة الورد حصريه وجديده 

أستيقظ من شروده على صوت الخادمة (فتحية)

فتحية : أسد.. باشا.. ست كوثر وصلت

أسد : نازل


خرج من المرحاض و ذهب إلى الدولاب و اختار ملابسه و ذهب إلى المرحاض لكى يبدل ملابسه


.......


فى المستشفى


ثريا : بنتى.. فين

عامل الاستقبال : مين حضرتك

ثريا : أسيل... أسيل على اللى انتو اتصلتو عليا و قولتولى أن هى هنا

عامل الاستقبال 2 : ااااه... البت اللى كانت مرمية على باب المستشفى و لامؤخذة يعنى....

ثريا : أخرس.. اقطع لسانك

عامل الاستقبال : خلاص يا فندم أهدى هى فى الدور اللى فوق غرفة رقم 208


أسرعت ثريا إلى الطابق العلوى و ظلت تبحث عن رقم الغرفة إلى أن وجدتها 


دخلت الغرفة و عندما رأتها بهذه الحالة سالت دموعها و ازدادت شهقتها 


و ظلت تُقبل قدميها و يدها و رأسها 


ثريا : حسبى الله و نعم الوكيل.. لو انت كنت السبب 


الطبيب : انتى مين 

ثريا : انا امها.. طمنى 

الطبيب : انا مش عارف اقول ايه لحضرتك... بنتك حالتها مش مستقرة.... و اللى عمل كده فيها ماغتص،،بهاش مرة.. لاء اغت،،صبها اكتر من مرة لدرجة انه سبب ليها نزيف داخلى 

ثريا : يالههوى 

الطبيب : انتو لازم ما تضيعوش حقها... انا بلغت البوليس.. لازم تعملى بلاغ 

ثريا : حاضر 

الطبيب : أن شاءالله ربنا يقومها بالسلامة 

ثريا : ياااارب 


....... 


قصر المغربى 


هبط أسد إلى الطابق الأول 


وجد والدته تجلس أمرأة فى الخمسين من عمرها و بجانبها تجلس شقيقت اسد "سما" و هى اخته الصغرة تبلغ من العمر 17 عام


ذهب أسد بأتجاه كوثر و قبلها من يدها 


أسد : وحشتينى يا امى 

كوثر : و انت كمان يا ولدى 

أسد : ازيك يا سما 

سما بخوف : الحمدلله يا أبيه 

أسد : كل ديه غيبة 

كوثر : نعمل ايه... خالتك مسكت فينا و مكنتش عايزنا نمشى

أسد : و خالتى عاملة ايه 

كوثر : كويسة... و بتقول ان هى عايزة تجوز صلاح  لسما ايه اقولك

أسد : على خيرة الله.. انا موافق 

سما بخوف : بس... بس انا عايزة اكمل تعليمى

أسد: و مين خاد رأيك اصلا

سما : مش قصدى.... بس انا مش عايزة اتجوز... غير لما اكمل تعليمى 

كوثر : مفيش رأى بعد رأى اخوكى 

سما : بس

أسد : سمعتى انا قولت ايه.... و اتفضلى أطلعى على اوضتك مش عاوز اشوف خلقتك انهاردة.. يالا غورى 


أسرعت سما إلى غرفتها و كانت تبكى بحرقة


........ 


فى المستشفى 


أستيقظت أسيل و عندما رأت ثريا تذكرت ما حدث و ظلت تبكى أخذت ثريا أسيل بين ذراعيها و ضمتها إلى صدرها و بكت هى الأخرى 


أسيل ببكاء : خد منى.. كل حاجة 

ثريا : مين... يا قلب امك ابن##

أسيل : أسد 

ثريا : قولتلك.. بلاش يا أسيل تقفى قصده ما سمعتيش الكلام 

أسيل : انا عايزة حقى يا امى 

ثريا : هيجى.. ما تخفيش..  


طرق باب الغرفة 


ثريا : خُش 


دخل الظابط 


الظابط : اقدر اتكلم معاها 

ثريا : بس... 

أسيل : ايوة اقدر


جلس الظابط على الكرسى و امسك بيده الدفتر و بدأ يدون ما تقوله أسيل 


الظابط : و مين اللى عمل كده


نظرت أسيل لثريا 


أسيل : هتصدقنى 

الظابط : اكيد 

أسيل : أسد المغربى 


أبتلع الظابط ريقه بصعوبة 


الظابط بقلق : قولتى مين

أسيل : أسد المغربى 

الظابط :...... 

أسيل : مش قولتلك انك مش هتصدقنى 

الظابط : لالالالا... مصدقك انا هسجل المحضر و هبلغك بالجديد 


ثم خرج سريعاً 


....... 


فى قسم الشرطة 


اتصل الظابط على أسد 


الظابط : الو يا باشا 

أسد : ايه.. خيررر 

الظابط : فى واحدة... مقدمة بالغ و بتقول ان حضرتك اعتديات عليها

أسد : اسمها ايه 

الظابط : اااا.. اسيل

أسد : أسيل على 

الظابط : ايوة 

أسد : طب اقفل و انا هتصرف 


أغلق أسد الخط


أسد : ماشى يا أسيل... بتتحدينى انا هوريكى... هخليكى تتمنى الموت و مش هتعرفى... مااااااشى 


........تزوجت من أغتصبنى


 (الحلقة الخامسة)


فى المستشفى


أخذت أسيل المهدأ و ذهبت ثريا إلى المنزل بعد أن تأكدت ان أسيل خلدت للنوم 


دلف أسد إلى غرفة أسيل و ظل يقترب من الفراش بخطوات هادئة و كان واضع يده فى جيب بنطله


ثم توقف عندما وصل إلى الفراش 

كان يقف و يتأمل فى وجه أسيل 


ثم أنزل رأسه و همس فى أُذن أسيل 


أسد : انا هنا... فوقى 


فتحت أسيل عينها بتثاقل 


و عندما رأته أرادت أن تصرخ و لكنه سريعا ما وضع يده على فمها 


أسد : ششششش.... ولا حرف... ايه كنتى فكرة انى هسيبك ده فى أحلامك... انا جاى و بقولك.. خافى على نفسك احسنلك و اتنزلى عن القضية 


كانت أسيل مرعوبة و ترتجف و لكنها حاولت أن تظهر له العكس 


أومأت برأسها...انها تعنى بأنها رافضة 


أسد : يبقى انتى الجانية على روحك.... اعملى حسابك فرحنا يوم الخميس 


نظرت لها أسيل بصدمة 


أسيل : انت... بتقول ايه انا انا لا يمكن اتجوزك ابدا 

أسد : هههههه.. ما هو ده مش طلب ده أمر 

أسيل : و انا استحالة اتجوز واحد اغ.... 


ثم انهارات بالبكاء 


أسد : و لو عايز اعمل كده دلوقتى ها عمل انا ميهمنيش حد 

أسيل : و انا مش هتجوزك و أعلى ما فى خيالك اركبه 


جذب أسد أسيل من شعرها 


أسد : انا... محدش يقدر يتحداني... لو امرى ما تنفذشى... اقسم بالله يا أسيل لا هاعمل فى اختك زى ما عاملت فيكى

أسيل : لاءءءءء... لاءء ما تعملش كده

أسد : يبقى تسمعى الكلام اللى بقولك عليه.. و تنفذيه.. انا مش هتجوزك علشان هستر عليكى و لا خايف من القضية... لاء.. انا اتجوزتك علشان مزاجى 


ثم نظر إلى جسدها 


أسد : سبق و قولتلك انك عجبانى... و كمان جسمك صاااروخ 


شعرت أسيل بشمئزاز اتجه أسد 


أسد : مع السلامة... يا عروسة 


ثم خرج 


ضمت أسيل ركبتيها إلى صدرها و ظلت تبكى 

تعالى صوت أسيل بالبكاء و الصراخ 


خارج الغرفة 


الطبيب : مش ده أسد المغربى 

الطبيب2 : أجرى بسرعة على اوضة البنت ديه شوفها... لايكون عمل فيها حاجة 


أسرع الطبيب إلى غرفة أسيل

و عندما دخل و وجدها بتلك الحالة قام بأعطاءها مهدأ 

جعلها تنام 


........ 


قصر المغربى 


دخل أسد إلى القصر و كانت كوثر تنتظره 


أسد : ايه اللى مصحيكى لحد دلوقتى يا ما

كوثر : مفيش... انت الحق... عاملت كده 

أسد : عاملت ايه

كوثر : اغتصبت البت بنت الفلاح

أسد : و انتى عرفتى منين

كوثر : الكفر ملوش سيرة غير عليك انت و هى

أسد : اه يا ما عاملت كده... و هتجوزها 

كوثر : يا مرررررى.. انت بتقول ايه... انت اتجننت فى عقلك بقى أسد المغربى... يتچوز واحدة... شغالة فى البيوت 

اسد: و انتى فاكرة انى هتجوزها علشان سواد عيونها انا هتجوزها... بس علشان... اذلها اخليها تسف التراب اهنها... و بعدين ما تنسيش انا مترشح للمجلس النواب... يعنى لو الخبر ده اتشم... يبقى العوض على الله 

كوثر : ماشى يا ابن بطنى اما نشوف... بس بشرط البت ديه مش عايزة اشوف وشها واصل... عايزاك تخليها تترمى فى الأوضة ما تتنقلش منها 

أسد : و لا هتلمحى خيالها... انا جايبها علشان اخليها تبقى الجارية بتاعتى ملكى انا... اعمل فيها اللى انا عايزه 


و كانت سما تقف على السلم و تستمع الحوار و لم تصدق ان شقيقها بتلك الحقارة


......... 


فى الصباح 


......... 


منزل أسيل 


الساعة السادسة صباحاً 


كان الباب يطرق 


استيقظ من بالبيت 


و ذهبت ثريا لكى تفتح فا وجدت أسد المغربى يقف أمامها 


شهقت ثريا 


ثريا : أسد... أسد باشا 


دخل أسد المنزل و ظل ينظر إلى أرجاء المكان 


أسد : مش هينفع... هنعمله عندنا فى القصر 

ثريا : مش فاهمة حاجة هو ايه اللى مش هينفع

أسد : اااه.. افتكرت... انا و بنتك هنتجوز 

ثريا بصدمة : مين؟؟ 

أسد : أه صحيح هى مش بنتك.... قصدى أسيل 

ثريا : يالهوى

أسد : فى ايه... مش بدل ما تزغرطى... تقومى تصوتى 

ياسر :  ده لا يمكن  يحصل


أقترب أسد من ياسر و قام بصفعه 


أسد : لما الكبار يتكلمو... الصغيرين يخرسو 

ثريا :بس احنا... 

أسد : انا مش جاى اطلب منك... انا جاى أبلغك و قولك أن بكرا دخلتى على بنتك... مفهوم 


ثم خرج من المنزل و وقف فى منتصف الشارع قائلاً


أسد : فرحى بكرا على أسيل.. و الكل معزوم 


ثم ركب سيارته و ذهب 


......... 


محمد أبو الدهب (هو منافس أسد فى المجلس) 


محمد : هيتجوز 

المتصل : ايوة.. و بيقولو أن البنت ديه اغتصبها 

محمد : اخيرا لاقيت حاجة اوقعوه بيها 


........... 


فى المستشفى 


الممرضة1 : بيقولو أسد المغربى هيتجوز البت اللى كانت جاية امبارح 

الممرضة2 : طب هو ليه يتجوز واحدة لا مؤاخذة شمال 

الممرضة1 : اقطع أيدى... ان هو اللى ورا الموضوع ده


الطبيب : انتو واقفين و سايبين الحالة جوا.. مش أسد بيه منبه أن محدش يسبها لوحدها 

الممرضة 2 : حاضر هندخل نشوفها 


دخلت الممرضة الغرفة و يظهر على وجهها نظرات الفزع 

..........تزوجت من أغتصبنى


 (الحلقة السادسة)


وجدت الممرضة أسيل تقف على حافة سور البلكونة و تحاول ان تنتحر


صاحت الممرضة قائلة 


الممرضة : دكتور الحقنى


دخل الطبيب سريعاً إلى الغرفة و حاول إقناع أسيل بالنزول 

و لكن أسيل فى تلك اللحظة لا ترى و لا تسمع فقط كل ما تريده هو أن تتخلص من حياتها التى أصبحت جحيم... بعد تلك الليلة 


ألطبيب : أسيل.. اللى انتى بتعمليه ده غلط عايزة تموتى.. و تسيبى الناس اللى بتحبك تتعذب 


أسيل : اشمعنا انا اللى اتعذب.. و بعدين انا فى الحالتين ميتة 


و فى هذه اللحظة دخل أسد إلى الغرفة أبعد الطبيب و قام بمسك أسيل من ذراعها و جذبها له 


أسيل : ابعد عنى 


صرخت أسيل و كانت تحاول أن تبعد أسد عنها بقبضتيها و لكنه كان ينظر لها نظرات غاضبة جعلتها ترتعب 


ألطبيب : هانى الحقنى بسرعة

أسد : مفيش... حقن... اطلع بره 

ألطبيب : بس... 

أسد بصرامة : سمعت انا قولت ايه بررررره


خرج الجميع من الغرفة 


دفع أسد أسيل بقوة إلى الكرسى 


ثم امسك شعرها و قرب وجهها من وجه 


أسيل : ابعد عنى 

أسد : لاء يا أسيل... مش هبعد 

أسيل : انا بكرهك.... بكرهك... انت ايه مش بنى ادم انت حيوان 

أسد : و انا ميفرقش معايا إذا كنتى بتحبينى و لا لاء انا اللى يفرق معايا بس انتى.... انا هتجوزك.. و هتبقى بتاعتى ملكى انا 


انهارات أسيل بالبكاء 


أسيل : لاء... لاء.. لاء 

أسد : شايفة الشنط اللى هناك ديه 


أشار أسد بيده على تلك الحقائب التى كانت توضع على الأرض

نظرت أسيل على المكان الذى يشير أسد عليه


أسد : ده لبس... تقومى زى الشاطرة تغيرى هدومك.. و لا تحبى انا اغيرهلك


سقطت تلك الكلمة على أسيل كالصاعقة المتساقطة من السماء


نهضت أسيل مفزوعة من مكانها 


أبتسم أسد ابتسامة شيطانية 


أسد : مستنيكى 


خرج أسد من الغرفة 


أخذت أسيل الشنط و قامت بتغير ملابسها 

......... 


غرفة الطبيب متابع حالة أسيل 


أسد : مش عايز حد يتكلم فى الموضوع ده مفهوم

ألطبيب : أسد باشا الموض....

أسد : اسمع... انا اللى اقوله يتنفذ مش عايز سيرة فى الموضوع ده تانى... مفهوم 

الطبيب : مفهوم... مفهوم 


نهض أسد من على الكرسى 

و ذهب إلى غرفة أسيل 


أسد : يالا 

أسيل : على فين 

أسد : على بيتك.. اهوه تسلمى على عيلتك.. انتى مش هتشفيهم تانى

أسيل : انت بتقول ايه...انا مش فاهمة 

أسد : احنا عندنا فى العيلة قانون... اللى بتتدخل بالفستان.. ما بتطلعش منه غير بالكفن 


نظرت أسيل له بصدمة


أسيل : انا مستعدة انى اتنزل عن القضية... بس مانتجوزش 


قهقه أسد 


أسد : لا والله عيل انا... و بعدين انا قولتلك ما بخفش... انا كل اللى عايزه منك مزاجى 


ياريت تتابعوني بجد بكتب قصص جميله


من الفصل السابع حتى الفصل العاشر من هنا


بداية الروايه من هنا


ادخلوا بسرعه من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close