القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية طفلتي المشاغبه بقلم ندى ناصر الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الثلاثون والاخير حصريه وجديده

 رواية طفلتي المشاغبه بقلم ندى ناصر الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الثلاثون والاخير حصريه وجديده 

رواية طفلتي المشاغبه بقلم ندى ناصر الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الثلاثون والاخير حصريه وجديده 

21/22
فين التفاعلل🥰♥️
كنان : انا جوزها

مريم پغضب : ايه الكلام الفارغ ده انت مچنون ولا ايه قال جوزها قال

كنان پغضب : انتي يا ست انتي انا عملك احترام بس عشان انتي مامت ريم بس انا ما يهمنيش لا كبير ولا صغير و انا ماسمحش انك تغلطي فيا

ريم پغضب : ولا ولا متعليش صوتك علي امي عشان معملكش استيكر في الارض

مريم بزعيق : ريم هو في ايه انا مش فاهمة حاجة مين ده

ريم بتحضنها و تقول : ده ابو الفصادة يا ماما

مريم بعدتها وقالت بصوت عالي : بقولك مين ده يا ريم متهزريش

كنان طلع من جيبه ورقة و ادها لمريم وقال : عشان مش مصدقاني ادي قسيمة الجواز و ريم تبقي مراتي

مريم زقت ريم وقالت پغضب : ايه ده ااايه ده مستحيل ايه ده يا ررريم

ريم بدموع : يا ماما انا مليش زنب مش تظلميني

مريم پغضب : اوعي تقولي ماما انتي مش بنتي انا معرفكيش انتي مش بنتي ريم البريئة المؤدبة انتي وحدة رخ*يصة

ريم بدموع وبتمسك ايد امها : يا ماما انتي بتقولي ايه واللهي انا مليش دعوة اسلام عارف كل حاجة

[[system-code:ad:autoads]]

مريم زقتها و ريم وقعت علي الارض : وعايزة تلبسيها في اخوكي يا زبا*لة امشي اطلعي برااا امشي غوري مش عايزة اشوفك .... اااه اااه قلبي

ريم بصړاخ ودموع : ماماااااا يا مامااااا انا اسفة واللهي انا مليش دعوة و اللهي

كنان جاب دكتور و ادي مريم حقنة مهدئة ونامت و دكتور خرج ريم وكنان وقال انها لازم تستريح عشان كده خطړ عليها

كنان بجمود : يلا مش شفتي امك يلا بقا نروح

ريم بدموع : انت عملت كده ليه انا عملتلك ايه عشان تعمل فيا كده حرام عليك

كنان : عايزني اكذب يعني ولا ايه مش فاهم

ريم مردتش وفضلت ټعيط

كنان شلها بالعافية وركبها العربية و ريم بټعيط

ريم بصت لقت في درج العربية فلوس

ريم بطلت عياط وقالت : يا كنان

كنان بحب : نعم

ريم بخبث : ممكن تنزل تجبلي ازازة ميا انا عطشانة

كنان بحنان : ماشي ياروحي عايزة حاجة تاني

ريم ببتسامة خبيثة : لا شكرا

كنان نزل قدام سوبر ماركت بعد مقفل العربية علي ريم و دخل يجيب لها الميا ريم اخدت ٢٠ جنيه و حتطها في جبها و شوية وكنان جه

كنان بحب : خدي ياروحي

[[system-code:ad:autoads]]

ريم : شكرا

و كنان ركب ولسه هيدور العربية ريم رمت ازازة الميا 
وقبل متنزل اخدت مفتاح العربية وكنان مكنش و اخد باله  

ريم قالت بسرعة : استني يا كنان الازازة وقعت مني

ريم لفت النحة التانية عند كنان

كنان باستغراب : ايه ده هي الازازة ازي وصلت ل هنا

ريم بضحك : لا ما تخدش في بالك

ريم قفلت العربية عليه وبعدها بصتله

ريم بضحك : ههههه شربتها يا كرديا

كنان پغضب : قصدك ايه يلا تعالي اركبي

ريم بضحك وبتوريله المفاتيح بتاعت العربية

كنان پغضب : اقسم بالله العظيم لو مرجتعيش دلوقتي و مشيتي هجيبك وساعتها بقا هتعيطي بدل الدموع ډم

ريم بضحك : سلام يا كيموو

كنان پغضب وزعيق : رررررريم تعالي هنا

ريم ركبت تاكسي و اديته عنون المكان و السواق مشي

كنان پغضب چحيمي : ااه يا ريم الكل*ب

واتصل بالرجالة بتوعه

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند ريم

ريم قررت انها هتروح لبيت صحبتها عشان لو راحت البيت اكيد هيعرف و صحبتها دي عايشة هي واختها بس مامتها و بابها متوفين وهي اكبر من ريم هي في جامعة وهي كانت جارت ريم بس عزلوا ونقلوا هنا وريم كانت بتزرها بستمرار

ووصلت ريم وطلعت البيت و خبتط علي شقة صحبتها

صحبتها فتحت وريم حضنتها و عيتط

- ريم ازي يا حمارة تيجي في وقت زي ده انتي متخلفة افرد اتخطفتي دلوقتي يابهيمة

ريم بدموع : حتي انتي يا فرحة مش عايزاني عندك

فرحة بسرعة : لا لا مقصدش انا خاېفة عليكي ادخلي تعالي

ريم دخلت وسلمت علي اخت فرحة وهي برضو كانت مستغربة ريم حكت كل حاجة لصاحبتها

فرحة پغضب : اه يا حمارة مهو اكيد جابك مرة هيجيبك التانية كانتي روحتي معه وخلاص

ريم بدموع : انا مش عايزة اروح معه

فرحة بحيرة : واللهي ماعرفة اقولك ايه يا ريم

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند كنان

الرجالة بتوعه جم و طلعه من العربية و اشوافوا في كاميرات المراقبة رقم بتاع التاكسي الي ريم اخدته وامرا ناس يعرف مكان التاكسي

وشوية وكنان عرف مكان التاكسي و فوراً رحله ورشي بتاع التاكسي و قال مكان ريم

كنان ركب العربية وراح العنوان و هو بستحلف لريم

وبعد نص ساعة وصل

وخبط علي الباب وفتحت فراحة

فرحة و متنحة وبتبصله باعجاب : نعم حضرتك عايز مين

كنان پغضب چحيمي : لا بلاش الحوارت دي خلي ريم تطلع دلوقتي احسن معمل تصرف مش هيعجبك

فرحة پخوف : ر .. ريم مين انا م  معرفش حد بالاسم ده

كنان پغضب : لوسمحت خلي ريم تطلع حالا عشان مينفعش الواقفة دي ولا حتي بنفع اخش فنديها عشان مدخلش انا

فرحة في سرها : اه يابنت المحظوظة يا ريم ازي تهربي يا عبيطة من المز ده

وريم كانت سامعة ده كله فا خرجت وقالت : انا مش همشي معاك

كنان بيجذ علي سنانه : تعالي يا ريم يا حببتي عيب كده مينفعش

ريم پخوف : لا لا لا لا

فرحة : يا ريم انتي مش شايفة شكله عامل ازي رحيله عشان ميتعصبش عليكي اكتر من كده

ريم سامعت الكلام و راحت لكنان وهي خاېفة منه و كان مسك ايديها جامد و بيبصلها بعضب وتواعد وبص لفرحة الي عنيها بتطلع قلوب و بتبص لكنان ب اعجاب

كنان ببتسامة مزيفة : احنا اسفين علي الازعاج

فرحة ببتسامة : لا عادي ريم دي اختي الصغيرة

وكنان نزل سلمتين واتاكد ان فرحة قفلت الباب

بعدها بص لريم بعيون ڼارية و راح مسك ريم و وقفها علي السلم و ضربها قلم جامد

ريم كانت هتعيط كنان حط ايده علي بوقها وقال پغضب : هششش مسمعش نفسك ده لسه لما نروح يا غالية ده انا متغاظ منك عايزة اشرب من د*مك دلوقتي

وشالها و ډفن وشها في حضنه عشان متعيطش وتطلع صوت وركبها العربية وريم ھتموت من العياط

كنان پغضب چحيمي : صبرك عليا نروح بس ده انا هروقك

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)

عند اسلام

اتصل واطمن علي نرمين و بعدها دخل لاوضة مامته و اڼصدم لما لاقها بټعيط جري عليها بسرعة وقال

- ماما مالك في ايه

مريم پغضب : امشي غور انت كمان انتوا مش عيالي ابدا

اسلام باستغراب : في ايه

مريم پغضب : مقولتليش ليه علي اختك و الي عملته

اسلام ...

اسلام اتوتر جدا وبقا مش عارف يرد لان كل ده فعلا هو السبب في و قرر يلبسها في ريم و تشيل هي الليلة عشان مش عايز امه تزعل منه او تغضب عليه

اسلام بتوتر : اصل انتي تعبانة يا ماما و ريم صدمتنا كلنا وانا مكنش ينفع اقولك بس انتي عرفتي ازي

حكتله مريم كل الي حصل

مريم پغضب وحزن في نفس الوقت : لا وجيبه مع البجحة بس ازي ريم تعمل كده ازي اكيد في حاجة خلتها تعمل كده دي مستحيل تفكر في حاجة زي دي .. دي طفلة

اسلام قلبه وجعه جدآ سوا علي اخته الصغيرة الي خلي امه تظلمها كده و تقول كده عليها او علي امه و حلاتها دي وحزنها علي ريم او غلطة العمر الي ارتكبها في حق كنان

اسلام اتنهد وقال : معلش يا امي متعمليش في نفسك كده

مريم بدموع : انا مش عارفة ازي ده يحصل انا حسة اني في كابوس و مش قدرة افوق منه

اسلام حضنها وفضل يوسيها و لما هديت قعد جنبها شوية لحد ما نامت و روح هو لنرمين

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند ريم وكنان

وصلوا الاقصر كنان نزل من العربية و فتح لريم الباب وكانت لسه هتجري علي جوا كنان مسكها پغضب و دخلوا الاقصر وطلعوا فوق

في الجناح

كنان پغضب وصوت جهوري ارعبها : ها تحبي نبدا منين !

ريم بدموع وخوف : ا .. ا ..انا اسفة مش .. مش هعمل كده تاني

كنان پغضب چحيمي ومسك درعها جامد وقال : لا انتي لازم تتعقبي عشان متعمليش كده تاني

ريم بدموع وبصة في الارض : ما انت .. انت ضړبتني بالقلم

كنان : لا ده ميعتبرش حاجة عشان انا حظرتك المرة الي فاتت صح ولا غلط

ريم حضنته وبتعيط جامد : صح بس انت طيب و هاتسمحني

كنان رق قلبه ليها وصعبت عليه اوي و حضنها وقال : يا ريم طب ينفع الي عملتي ده طب تعرفي الساعة كام دلوقتي

ريم بدموع وشهقات : ما انت .. انت خليت ما .. ماما تزعل مني انت الي خلتني اعمل كده

كنان اخدها وقعدها علي رجله وقال : طب مهي لازم تعرف الحقيقة ولا هتفضل كده علي عمها

وحط ايده علي خدها الي ضربها عليه وقال بحنان : وجعك

ريم هزت راسها بالا

كنان بحب : انا اسف يا بطتي

ريم : متقلش بطتك بس  

كنان بضحك : ههههه يا بطتي يا بطتي يا بطتي

ريم بنوم : طب اوعي بقا عشان عايزة انام يا كئيب يا عدو الفرحة

كنان بضحك : هههه انا يا ريم ... ماشي يا ستي تعالي ننام

اخدها في حضنه وناموا ودي كانت اول مرة ريم ترضي تنام في حضڼ كنان من غير ماتتخانق معه وناموا هما الاتنين من كتر التعب حتي مغيروش الهدوم الي جم بيها

وعدي اليوم و جه اليوم الي بعده

كنان صحي و بص علي ريم كانت نايمة في حضنه طبع قبلة علي جبنها و قام اخد شاور و لبس بنطلون رياضي و تشيرت اسود و بص علي ريم كانت لسه نايمة ابتسم  و نزل عشان يجري شوية

وشوية و ريم صحيت ملقتش كنان جنبها افتكرت انه راح الشركة و دخلت اخدت شاور وخرجت لبست بجامة زرقة بلون عنيها و نشفت شعرها وسرحته

وكنان كان وصل

كنان ببتسامة : صباح الخير يا بطتي

ريم : صباح النور انا فكرتك رحت الشركة

كنان : لا لسه بدري الساعة ٦ وانا بروح ٨

ريم پصدمة : ايه الساعة دلوقتي ٦ الصبح

كنان باستغراب : اه في ايه

ريم بمرح : ده انا كانت بصحي علي العصر و ⁦كمان امي هي الي كانت بتصحيني انا لو ماما مكنتش تصحيني كانت افضل لحد المغرب هههههه

كنان : ياا لدرجة دي انتي غيبوبة

ريم بضحك : ههههه اه وانت خلتني انام بدري واصحي بدري انتي خلتني جود جرل ههههههه

كنان قرب منها وحضنها فا درعه جه علي شعرها

كنان : اي ده !

ريم : ايه في ايه

كنان : تعالي

ريم راحت معه كنان قعدها قدامه علي السرير و جاب السشوار و بينشف لها شعرها و بعدها اخده في حضنه وقال

-  كده احسن بدل ماتخدي برد وانتي شعرك مبلول كده

وسبها ودخل ياخد شاور تاني عشان الجري الي جري

وشوية وخرج و كان لابس تشيرت كحولي و بنطلون اسود و مسك ايد ريم ونزل سوا وقعدوا في الجنينة

و سما كانت جاية بالفطار حطته و مشيت

كنان : ايه رايك نفطر هنا كل يوم

ريم : ايه رايك نقعد هنا علي طول ومنطلعش تاني

كنان : ههههه ااه صح كانت عايز اقولك علي حاجة مهمة جدا

ريم : ايه هي

كنان : انهارده هروح اجيب عمي وعياله هيقعدوه هنا كام يوم وانا عايزك متطلعيش من الجناح خاالص و مش عايزك تتطلعي خالص تقعدي في الجناح والي عايزه تطلبي من سما ماشي

ريم پغضب طفولي : لا انا هنزل و برحتي انا مش هتحبس انا هنزل كل يوم عادي

كنان پغضب : متعليش صوتك والي اقوله يتنفز و لو مسمعتيش الكلام يا ريم هزعل منك

ريم بضحك : ههههه لا عادي اتفلق

كنان كتم ضحكه وحول يتكلم بجدية : ريم لو شوفتك برا الجناح مش هيحصلك طيب

ريم بطفولة : Nooooo يا كئيب يا عدو الفرحة

كنان بضحك : هههههه طب متعنديش ياريم احسنلك انتي مش قدي

ريم بضحك : هههه هدي هدي مانك قدي

كنان پغضب : ررريم

ريم بضحك : نينيني

كنان بضحك : يابت اسكوتي بقا اتكلمي جد ياريم

ريم : خلاص مش هطلع من الجناح خالص مالص

كنان بحب : شطورة يا ريم .. هما قربه يجوا هاخد اجازة انهارده اجبيهم من المطار واجي اقعد معاكي اليوم كله

ريم : ماشي

كنان فطر مع ريم و بعدها طلع لبس هدومه و نزل تاني وركب عربيته و راح للمطار

بعد ربع ساعة

كنان وصل المطار ووقف قدامه وشوية وطيارة فرنسا وصلت و عم كنان وصل هو وعيلته

عم مصطفي : ازيك يا كنان عامل ايه

كنان : الحمدلله

يارا بسهوكة ودلع  : وانا مش هتسلم عليا يا كنان

كنان : ازيك يا يارا

يارا بدلع : بخير

خالد پغضب : ما تيلا ولا هنفضل نقديها سلامات

مدام نسرين : خالد مش كده الله ... اذيك يا كنان يا حبيبي وحشتنا واللهي

كنان : حمدلله ... اركبوا في العربية دي انا هركب في عربيتي

يارا بسرعة : هركب معك يا كنان

كنان بيتكلم من تحت ضرسه : ماشي

خالد پغضب : هو الي ماشي ... تعالي اركبي معنا

مدام نسرين بغيظ : بس يا خاالد ملكش دعوة انت

يارا ركبت مع كنان و الباقي في العربية التانية

ووصلوا الاقصر

و دخلوا كلهم و قعدوا شوية مع بعض و بيتكلموا

نعرف الشخصيات الجداد

مصطفي ده يبقي عم كنان و جه مصر عشان شركته الي في فرنسا اعلنت الافلاس فا رجع مصر تاني عشان شركته الي في مصر وهيعمل صفقة هو كنان عشان شركته ترجع تاني زي ماكانت

مدام نسرين دي زوجة عم مصطفي عايزة تجوز يارا لكنان عشان فلوسه وثروته

يارا عندها ٢٥ سنة شعرها اسود قصير وعنيها زتوني وطويلة و بتحب كنان جدا ومعجبة بشكله ونفسها تتجوزه

خالد ٢٢ شاب مفتون العضلات وطويل  بعيون عسلية و شعر اسود بيكره كنان وبيغير منه

نرجع للرواية

عند ريم كانت ھتموت وتنزل و مقدرتش تستحمل تقعد اكتر من كده لبست بنطلون جينز كحولي و تيشرت ابيض وعملت شعرها ديل حصان ونزلت

ريم : هاااي

كنان پغضب ......

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

23/24
كنان پغضب وغيرة قام ومسك ريم من درعها وقال : ايه الي نزلك يا مصېبة مش قولت متنزليش

ريم : اسلم عليهم بس وا طلع

كنان پغضب چحيمي : تسلمي علي مين يا روح امك غوري اطلعي على فوق

يارا بغيرة : مين دي يا كنان

كنان خبي ريم ورا ضهره وقال ببرود : ملكيش دعوة

ريم خرجت من ورا ضهر كنان وقالت : انا ريم يا عسل انتي مين

يارا الغيرة كانت هتموتها بس قالت بخبث : ما تخليها تقعد معنا يا كنان في ايه مش هنكلها

كنان شد ريم وبيجرها وراه : معلش هي عايزة تنام دلوقتي

ريم : كد...

كنان حط ايده علي بوقها و بيطلعها بالعافية قدامه

كلهم كانوا بيتفرجوا و مستغربين معدا خالد مكنش واخد باله اصلا وكان بصص في الفون بتاعه

يارا قعدة جنب امها و هطق من الغيظ : شوفتي يا مامي الي حصل

مدام نسرين بغيظ : شوفت يا ختي .. انا طلعة استريح لحسن اټشل

في الجناح بتاع ريم وكنان

كنان زق ريم جوا وقفل الباب

وقال بشړ و ڠضب چحيمي : تعالي بقا

ريم جريت و كنان وراها

ريم وهي بتجري : بس يا كنان استهدي بالله مش كده الله

كنان بيجري ورها و متغاظ منها : تعالي بقولك

ريم : لا يا خويا انا عايزة اعيش انا لسه صغيرة

كنان تعب ومعرفش يمسكها راح قعد علي الارض وقال بتمثيل : ااه اه يا ريم

ريم وقفت وقالت پخوف : مالك يا كنان

كنان بتمثيل : اه مش قادر ضهري اااه

ريم جريت عليه وقالت پخوف عليه : ماله ضهرك

كنان مسكها من وسطها وقال پغضب چحيمي : مسكتك تعاليلي بقا

ريم پصدمة : احيه

كنان پغضب چحيمي : انا مش قولت متنزليش نزلتي ليه

ريم : ايه ياسطا مش كونت تعبان دلوقتي

كنان مسك ايديها جامد وقال : اعمل فيكي ايه انا ها اعمل فييكي ااايه

ريم پخوف : متعمليش حاجة

كنان پغضب چحيمي : لا المرة دي هعمل ولازم تتعقبي

ريم پخوف : لا يا كنان ان......

قطعها كنان بقبلة عميقة وعڼيفة كاعقاب لها علي فعلتها تلك وثواني وتحولت القبلة  من عڼيفة الي رقيقة و محبة و ابتعد عنها حين شعر بحاجتها الي الهواء

ريم حتط ايديها علي شفيفها الي بڼزف اثر قبلته العڼيفة ليها وبصتله وعيتط وقالت : اهي اهي عورتني يا متوحش اهي اهي

كنان بتوهان : تعالي هخليهالك تخف

و اخذ شفتها مرة اخرة في قبلة لكن هذه المرة كانت حنونة و رقيقة جدا و ابتعد عنها حتي تستطيع التنفس

ريم بتوهان : هو انت عملت ايه فيا

كنان بحب : جيت اعقبك عقبت نفسي

ريم ضړبته بالقلم وقالت : انت متربتش يا قليل الادب

كنان پغضب : ده انا عمر ما حد اتجرا وحط عينه في عيني تيجي عيلة علي اخر الزمن تضربني انا انااا كنان الاسيوطي بالقلم

ريم پغضب : ياسطا مانت الي معډوم التربية

كنان پغضب قومها وقال : انتي مشفكيش تحت تاني يا زفتة انتي .. واه قدمتلك وبعد بكره هتروحي المدرسة

ريم پصدمة : لا لاااا مدرسة لا انا مش عايزة اروح مدارس انا

كنان : ايه ده ليه ده انا قولت انك هتفرحي

ريم : لا انا بكره المدرسة و مش هروح

كنان پغضب : لا طبعا لازم تتعلمي هتروحي المدرسة

ريم : بص انا هقعد هنا في الجناح علي طوووووول بس متودنيش المدرسة معلش اصلها مملة وانا بكرها

كنان  : لا هتروحي و جبتلك لبس المدرسة كمان ههههه

ريم پغضب طفولي : اوووف

كنان بضحك : اوووف عليكي انتي عايزة تلعبي و مش عايزة تبقي دكتورة قد الدنيا

ريم : امشي ياعم ربنا يسهلك قال دكتورة قال

كنان بحب : اه هتبقي دكتورة وانا هذاكرلك يا بطتي

ريم : طب اوعي كده  بقا عايزة انام

كنان بضحك : هههه اسمك الحقيقي غيبوبة

ريم راحت و نامت علي السرير

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند بيت نرمين و اسلام

نرمين كانت قاعدة في البيت و الشاغلة بتعمل الاكل في المطبخ

الباب خبط نرمين قامت وفتحت

نرمين ببتسامة : اهلاااا ازيك يا مروان عامل ايه .. ايه جيتوا امتي من السفر امتي

مروان : انا الحمدلله ... لسه جين انبارح بالليل امل فين ابيه اسلام و ريم .. ريم وحشتني اوي و جبتلها حاجات حلوة معيا هي فين خليها تيجي

نرمين بتوتر : ها .. اسلام في المستشفي بتاعته

مروان : طب و ريم فين و ماما مريم ؟

نرمين بتوتر : بص يا مروان استني بليل لما اسلام يجي و هو يقولك

مروان بدا ېخاف : يقولي علي ايه ريم فين عايز اشوفها وماما مريم فين

نرمين بكذب : رحوا مشوار وجين بليل

مروان : طب لما يجوا خلي ريم تتصل عليا

نرمين : حاضر

و مروان مشي و نرمين قفلت الباب و قعدة علي الكنبة و زعلانة عشان عرفة قد ايه هو بيحب ريم و متعلق بيها و اكيد هيزعل عليها

مروان قد ريم ١٥ سنة طويل و عيونه رمادي و بشرته قمحوية و هو وحيد وبيعتبر ريم كل حاجة ليه اخته وصحبته و انيست وحدته وبيحبها جدا وبيخاف عليها من الهواء بس هو مش زي ريم هو عاقل عنها و مخه اكبر من سنه بس بيحب يقعد مع ريم ويلعب معها مامته عملت حدثة وهو عنده شهرين و اټوفت ومامت ريم هي الي ربته

مروان راح بيته تاني وكان زعلان عشان مشفش ريم

محمد وده يبقي ابوه : مالك يا مروان في ايه .. جيت بدري ياعني مش قولت هتقعد مع ريم شوية

مروان : ريم في مشوار هي امها

محمد : طب زعلان ليه مهي شوية وهتيجي

مروان پخوف : حسس ان في حاجة حصلت لريم

محمد : ايه ده ليه بتقول كده

مروان : اصل الي كلمتني كانت نرمين و كانت بتتكلم و بتقول الكلام مش علي بعضوه و بتهته في الكلام

محمد : لا أن شاء الله مفيش حاجة انت بس عشان مش متعود علي غيبها

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عدي الوقت وجه الليل مروان راح بيت ريم تاني وكان اسلام جه من المستشفي و اسلام رحب بيه وډخله

مروان : هي فين ريم كلل ده ولسه مجتش هي وماما مريم

اسلام بجدية : بص يا مروان

مروان قلبه ابتدت ېخاف عليها : ا ايه

اسلام : بصراحة كده ريم اتجوزت ومش هتيجي هنا تاني

مروان ...

مروان پصدمة : ازي يعني ريم صغيرة جدا ازي تعملوا فيها كده حرام عليكم

اسلام : اهو الي حصل بقا

مروان : طب و ماما مريم

اسلام : تعبت شوية وهي في المستشفى كام يوم كده وهاتيجي

مروان : طب ممكن عنوان ريم هروح اسلم عليها

اسلام : ماشي بس متعملش مشاكل هناك العنوان .....

مروان كتبه في ورقة وبعدها خرج وهو مش مصدق الي بيحصل ده و ازي اسلام واخد الامور ببساطة كده وقرر انه يرحلها بكره عشان مينفعش يروح دلوقتي عشان الوقت اتاخر

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند ريم وكنان

كنان كان بيتكلم في الفون وقاعد في البلكونة وريم بتفرج علي كرتون سبونج بوب ريم كانت عايزة تشرب كانت هتقول لكنان لقته بيتكلم في الفون فانزلت تجيب ميا

ريم نزلت ودخلت المطبخ شربت وهي خرجة خبتط في خالد ووقعت

خالد قومها وقال : انا اسف مشفتكيش واللهي

وفضل بصص لها شوية وبص لعنيها الزرقة الجميلة الي بتهدي الاعصاب و ملامحها طفولية البريئة

ريم ببتسامة : عادي محصلش حاجة ولسه هتمشي خالد مسك ايديها

خالد : بس انا اول مرة اشوفك  مش شفتك هنا يعني من اول ماجيت انتي مين بقا

ريم بطفولة : انا ريم وانت

خالد ببتسامة جذابة : وانا خالد

ريم ببتسامة : عشات الاسمي يا خالد انا هطلع بقا تصبح على خير

خالد بسرعة : انتي هتنامي دلوقتي دي الساعة لسه ٨

ريم بطفولة : لا مش هنام هروح اتفرج علي الكرتون فوق يلا بااي

خالد وقف قدمها وقال : طب متيجي نقعد انا وانتي في الرسبشن ونتفرج سوا

ريم : مش هينفع عشا.....

قطعهم كنان پغضب وبيشد ريم : انتي الي نزلك وبيبص لخالد بشړ وقال وانت وقف معها ليه

خالد پغضب : انت بتزعقلها ليه

كنان مردش عليه و شد ريم پغضب وطلع الجناح بتاعه

في الجناح

كنان پغضب چحيمي : انتي ايه الي نزلك

ريم بدموع وخوف : كانت عايزة اشرب

كنان پغضب وصوت عالي : طب مقولتيليش ليه

ريم خاڤت جدا وعيتط اكتر وقالت : انت .. ك .. كانت بتتكلم في التلفون معرفتش اقولك

كنان  : طب نزلتي اټسممتي مطلعتيش علي طول ليه  

ريم انفجارت في العياط من خۏفها منه  و صوته العالي

كنان بعصبية : متعيطيش وقولي كانت واقفة معه ليه يا ريم

ريم بدموع وشهقات : هو .. هو .. الي و .. وقفني وقالي تعالي نقعد سوا .. سوا عشان اتفرج علي تلفزيون معه

كنان پغضب ومسك ايديها : وانتي كانتي هتروحي معه مش كده

ريم بدموع وشهقات : لا .. واللهي .. انا كانت هقوله لا بس انت جايت

كنان اخدها في حضنه وقال بحنان : خلاص يا بطتي متعيطيش انا اسف بس انا يغير عليكي يا روحي

ريم بطفولة : يعني ايه بتغير عليا

كنان بضحك : هههههه يعني مش عايز حد يشوفك غيري ومسحلها دموعها و طبع قبلة علي خدها

ريم بنوم : طب اوعي عايزة انام

كنان : يابت ده انتي لسه صحيا هتنامي تاني

كنان حس بتقل جسمها فاعرف انها نامت نيامها علي السرير و تطفي النور ونام جنبها واخدها في حضنه وبيشم رحتها الي زي الفراولة وشعرها ليه ريحة خصة وهو ادمن يشمهم كل يوم و اتعود علي وجدها معه ومبسوط بوجدها في حياته و بيدعي رينا ان مفيش حاجة تبعده وعنها

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦

وعدي يوم كامل مروان راح للعنوان بتاع قصر كنان عشان يشوف ريم بس الحرس منعه ومريضيوش يدخلوه وكنان كان في الشركة وريم كانت في الجناح مخرجتش منه زي ما كنان قلها و يارا بتحول تقرب من كنان بس كنان مش مديها اهتمام

وجه اليوم الي ريم هتروح في المدرسة

كنان صحي و صحا ريم معه

كنان : قومي يا ريم هتتاخري يلا

ريم : عايزة انام بلا مدرسة بلا بتنجان

كنان شالها ريم وحطها في البانيو و فتح الدش عليها

ريم پصدمة : احيه بغرق ياللهوي

كنان بضحك : ههههه يلا عشان هوصلك وانا رايح الشركة

ريم پغضب : اووووف

كنان بخبث : ايه ريم شكلك لسه نايمة ايه رايك اساعدك انا

ريم بخجل و وشها بقا احمر : اخرج برا يا قليل الادب

كنان استنها لما تخرج

وشوية و ريم خرجت بالبجامة بتاعتها و شعرها بنقط ميا

كنان ابتسم و قعدها قدامه و بنشف لها شعرها بالسشوار

ريم : كنان

كنان : نعم

ريم  :  نعم الله عليك يا غالي هو انت هتجبني من المدرسة

كنان : لا عم محمود السواق هو الي هيجيبك عشان هبقا في الشركة ياروحي

ريم : ماشي

كنان خلص وقال : طب روحي البسي وانا هاخد شاور ماشي

ريم : ماشي

ريم لبس يونيفورم بتاع المدرسة و عملت شعرها ديل حصان و كنان خرج

كنان : اوبااا ايه الحلاوة دي

ريم : طول عمري ههههه

كنان طبع قبلة علي خدها و دخل اوضة الملابس بتاعته ولبس بدلة سودة و عمل سرح شعره بطريقة شبابية و رش برفانه

وخرج ومسك ايد ريم ونزلوا قاعدوا علي السفرة

كنان : صباح الخير

الكل : صباح النور

كنان قعد وريم قعدة جنبه تحت نظارات يارا وامها ليهم بغيظ  و طول ماهما قعدين خالد مشلش عينه من علي ريم

كنان بغيرة : في حاجة يا خالد

خالد بعدم اهتمام : هيكون في ايه يعني

كنان پغضب : طب بص قدامك بقا

خالد مردش عليه وسكت

ريم : الحمد لله يلا بقا نروح للمخروبة

كنان بضحك : هههههه يلا ياختي

ومسك ايد ريم ولسه ها يمشوا

يارا بسرعة وبدلع : كنان ممكن تخدني معك في طريق للكلية

كنان : طيب

خالد كان هايعطرد راحت نسرين مسكت ايده وقعدته

كنان ركب العربية و ريم وقفت تربط رباط الكوتشي بتاعها راحت يارا قاعدة جنب كنان في العربية كنان بص لها ومش عارف يقول ايه

ريم جات وقالت : ايه ده قومي ده مكاني

كنان : خلاص ياريم معلش اركبي ورا

ريم : لا لا ده مكاني

يارا بغيظ : متقعدي في ايه حتة مش لازم هنا يعني

ريم : وانتي مالك انتي يا يا يا

يارا : يارا يا حببتي ويلا بقا اركبي ورا عشان متخرنيش

ريم بضحك : ههههه ماشي يا خيارة وركبت ورا وفتحت الشباك وقعدة

كنان ساق العربية و يارا مبتسمة طول الطريق وبتبص لكنان

كنان وقف العربية و قال : ريم يلا وصلنا

ريم نزلت و كنان فتح العربية وقال : ريم

ريم : نعم

كنان حضنها وقال : خلي بالك من نفسك يا بطتي

ريم : حاضر

كنان بسها في خدها و ريم مشيت وكنان فضل بصص عليها لحد مدخلت المدرسة و مشي

يارا كانت شايفة كل ده وهطق من الڠضب

يارا بغيرة : انا عايزة اعرف مين دي يا كنان

كنان ببرود : بس ملكيش دعوة بيها

و وصلها و راح الشركة

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند اسلام راح كالعادة لامه قبل ميروح لشغله الي في المستشفى بتاعته

اسلام : صباح الخير يا امي

مريم : صباح الخير يا حبيبي

اسلام : عاملة ايه يا ماما

مريم : الحمدلله انت عامل ايه نرمين عاملة ايه اكيد الحمل تعبها

اسلام : كلنا كويسين الحمدلله المهم انتي ياست الكل

مريم بحزن : مبتسالش علي ريم متعرفش عنها اخبار

اسلام : ريم كويسة يا امي متشليش هم حاجة المهم انتي

مريم : ابقي اسال عليها يا اسلام دي مهما كان اختك

اسلام : حاضر يا ماما

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

وعدي الوقت وريم خرجت من المدرسة لقت حد بيشدها

ريم كانت هتصوت بس حط ايده علي بوقها وشالها وسط الزحمة ومحدش اخد باله

ريم بتتحرك بعشوائية و مش عارفة تتحرك و بټعيط

........

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥
25
بارت هديه ياغاليين♥️♥️🤗

ريم بټعيط وخاېفة وهو فضل شايلها و ماشي بيها لحد مابعد عن المدرسة خالص ونزلها من علي ضهره

- حرام عليكي يا شيخة فرهدتيني

ريم پصدمة : مروان .. و حضنته

مروان بحزن : كده يا ريم تسبيني وانتي عرفة اني مليش حد غيرك و ازي توافقي علي كده

ريم بدموع : واللهي مش بايدي انا مش فاهمة حاجة زي زيك و انا مكنتش عايزه اصلا

مروان باستغراب : ازي يعني .. استني تعالي نستخبا لحد يشوفك و اخدها ودخلوا شارع بعيد عن المدرسة و قعدوا قدام سوبر مراكت كان مقفول و ريم حكتله كل حاجة من اول ما  كنان خپطها بالعربية و هربها منه مرتين وانها راحت لفرحة صحبتها وقعدة تحكيله

مروان يخوف : ريم

ريم : نعم

مروان : قوليلي بصراحة قربلك كده ولا كده

ريم ببراءة : لا مش بيضربني و لا بيعملي حاجة ده طيب جدا وبيجبلي حاجات حلوة كتييرررر

مروان : يا غبية مش قصدي يعني قرب منك لمسك

ريم بعد فهم : مش فاهمة حاجة  

مروان : يبقا الحمدلله معملكش حاجة .. بصي انا هخليكي تهربي منه

ريم پخوف : لا لا ده ممكن يضربني المرة دي هو حظرني كتير وانا بخاف منه بلاش هو هيجبني تاني  

مروان پغضب : واللهي انتي شكلك عجبتك الاقعدة هناك وحبيتي تقعدي هناك عشان الفلوس والعيشة المرتاحة

ريم : لا واللهي بس ممكن يجبني تاني .. اه صح انت عرفت طريقي ازي  

مروان : المدرسة بتاعتي قريبة من هنا يدويك بس اخد خطوتين واصل وانا ماشي شفتك وانتي بتدخلي المدرسة و استنيتك ومرحتش عشانك

ريم : طب كويس ايه رايك نشوف بعض كل يوم قبل المدرسة و بعد المدرسة مش هينفع عشان التاخير وكده واه انت عارف العنوان بتاع الاقصر ولا لا

مروان : اه عرفه

ريم :  انت ممكن برضو تشوفني الباب التاني الملون ده بتاع الجنينة من  الباب في فتحة صغيرة ممكن اشوفك منها بس متجيش الا مثلا عشان تقولي حاجة مهمة غير كده لا عشان ممكن كنان يشوفك كده ولا كده ماشي

مروان : خلاص .. طب روحي بقا عشان متتاخريش و يشكوا فيكي وانا بعد يومين ان شاء الله هشوف ازي اهربك

ريم : ماشي

وريم مشيت وراحت بسرعة عند العربية الي كانت مستنيها و ركبتها

ريم وصلت ولسه هتدخل

- استني هنا يابت انتي

ريم : مين انا ؟

ودي كانت مدام نسرين

نسرين بقرف : ايوة انتي

ريم قربت منها وقالتلها : نعم

نسرين : روحي اعمليلي قهوة

ريم : حاضر هخلي سما تعملك وجات تمشي

نسرين بصوت عالي : انا بقولك انتي  

ريم : وانا مش خدامة عشان اعملك حاجة

ويارا جات من الجامعة في الوقت ده

يارا : في ايه يا مامي بتزعقي ليه

نسرين : البت الزبا*لة دي بترد عليا و بقولها تعملي قهوة بتقولي لا

يارا مسكتها من هدومها وقالت : انتي ازي تتجراي و تعملي كده

ريم بتبعد اديها وتقول : واللهي يا ختي مهي ناقصة الهطل بتاعك انتي وامك و لسه هتمشي

يارا مسكتها و ضړبتها بالقلم وقالت : عشان تعرفي تردي كويس يا خدامة

ريم بصت لها ومتكلمتش وفاجاة مسكت في شعرها وفضلت ټضرب فيها و نسرين بتحول تشلها من فوقها بس معرفتش وخلصت وضړبتها بالقلم و طلعت تجري علي الجناح بتاعها

يارا قامت من علي الارض وقال : هدفعها التمن غالي اووي بقا انا يتعمل فيا كده واللهي ماشي

وكنان دخل ورايح يطلع

يارا جريت عليه و مثلت انها بټعيط : شوفت يا كنان المتوحشة الي انت جيبها بيتك عملت فيا ايه

كنان : تقصدي مين

يارا پغضب : الزفت الي انت ودتها المدرسة الصبح

كنان بصوت عالي : ايكي تجيبي سرتها علي لسانك فاهمة  وملكيش دعوة بيها و ثم هي مش هتعمل كده من الباب لطق اكيد عملتلها حاجة

يارا كانت هتتكلم كنان طلع وسبها ويارا كانت بتطلع دخان من كتر الڠضب و قررت تحطها في دماغها

كنان دخل ولقي ريم قعدة سرحانة

كنان قرب منها وحضنها وقال : مالك يا ريم في ايه

ريم اتخضت : ايه ده جيت امتي

كنان : لسه جاي دلوقتي

ريم حضنته وبتعيط و حاكتله كل الي حصل

كنان بضحك : هههههه جبتيها من شعرها يمفترية

ريم : اه وضړبتها بالقلم زي ما ضړبتني

كنان : ههههه وبتعيطي ليه بقا ده انتي مسحتي بكرمتها الارض

ريم بدموع : قالت عليا خدامة و وشتمتني وقالتلي يا زبال*ة

كنان : لما انزل هربيهلك بس دلوقتي تعالي عشان اذكراك الي اخدتي انهارده

ريم پغضب : لا انا هنام بكره بقا ان شاء الله

كنان بصوت عالي : قومي هاتي كتبك وتعالي انا مش باخد رايك

ريم خاڤت و طلعت تجري و جابت الكتب

كنان بضحك : ههههه متجيش الا بالعين الحمرة

و قعدوا في البلاكونة و حط الكتب علي التربيزة وجاب كشكول سلك كبير وبدا يشرح لريم الدروس تاني الي اخدتها في المدرسة

كنان : ها فاهمتي

ريم : اه انا ريحة انام بقا

كنان بزعيق : قعدي يا زفتة ... خدي حلي المسالة دي

ريم : لا معرفش

كنان پغضب : ومتعرفيش ليه ان شاء الله ... مش انتي قولتي فاهمة مش عرفة تحلي ليه

ريم پخوف:  متزعقش انا بخاف من الصوت العالي

كنان بحنان : طب انتي فاهمة الدرس ولا يابطتي

ريم : صراحة لا وكانتش مركزة معاك اصلا كانت برسم نجوم

كنان : طب هشرحلك تاني وركزي ياحببتي

ريم : حاضر

كنان كان بشرح

ريم قطعته : كنان كنان

كنان : ايه

ريم : قلبظ بجنيه هههههه

كنان : اللهم مطولك ياروح كانتي عايزة ايه

ريم : يلا ناخد استراحة

كنان : ريم احنا قعدنا ربع ساعة بس هتخدي اسراحة ليه !

ريم : اه صراحة عندك حق طب كمل

كنان كان بشرح لريم وريم مسكة كشكول وحطه تحت التربيزة وبترسم

كنان وقف شرح وقال پغضب : منك لله يا بعيدة هاتي إلي في ايدك يا ريم

ريم طلعت الكشكول وبتوري لكنان : ريم شوفت يا كيمو رسمتك تاني

كنان ببتسامة : الله حلوة اوي يا ريم  ..... انتي مكنتيش مركزة معيا !

ريم : اكيد لا هركز في الرسمة و لا درس بس حلوة مش كده

كنان پغضب : يعني انا قاعد بكلم نفسي من صبح وانتي حضرتك مرة بترسمي نجوم ومرة بترسميني انا المفروض اعمل فيكي ايه دلوقتي

ريم خاڤت وسكتت وهو بدا يشرح لها تاني

كنان : فاااااهمتي

ريم : اه المرة دي فهمت

كنان : طب خدي حلي السوال ده

ريم بصت في الكتاب وبصت لكنان تاني قولتله : فين يا بني السؤال احنا هانهزر ولا ايه

كنان اڼفجر في الضحك وريم بصتله باستغراب وشوية وضحكت معه

كنان بضحك : ههههه ريم ياحببتي انا مشفتش اغبي منك

ريم : يابني انا قولتلك من الاول انا مبحبش المدرسة ولا التعليم الكار ده مش كاري

كنان ضحك عليها تاني و حضنها و قال : تعالي هحل معكي

وفضل معها خطوة بخطوة ومسبش ريم الا وهي فاهمة الدرس كويس و بعدها نزلوا عشان يكلوا

كنان قعد وريم قعدة جنبه و يارا عاملة تبصلهم پحقد و امها كمان

مدام نسرين : ااه صح انت معرفتناش بالانسة يا كنان

كنان ببرود : يهمك في ايه ... بس عشان ترتحي انتي وبنتك دي نبقا ريم حرم كنان الاسيوطي

عم مصطفي : كده يا كنان تتجوز ومتقلش لعمك

كنان : مجتش فرصة واللهي ... ويا مدام نسرين انتي ويارا عايز اقولكم ان لو ريم اشتكت بس منكم ساعتها متلموش الا نفسكوا

يارا و نسرين كانوا في صدمة و يارا كانت غيرانة جداا بس متكلمتش ولا هي ولا امها

وريم بصت لكنان وقالت بصوت واطي : ايه ده يا مان كل ده جمدان ده انت خلتهم يقطعوا النفس خالص

كنان بغرور : طبعا يا بنتي

وخلصوا و طلعوا الجناح عشان يناموا

عند يارا طلعت وهي بتتواعد لريم : ماشي واللهي لدفعها التمن غالي لفت عليه و ضحتك عليه عشان فلوسه ماشي يانا يا انتي يا هههه ياريم

و جه اليوم التاني ريم راحت المدرسة و بعد ما كنان وصلها اتاكد انه مشي و قبلت مروان و قاعدوا شوية وهو راح المدرسة بتاعته وهي كمان و ريم رجعت من المدرسة و دخلت الجناح و غيرت هدمها و اكلت و طلعت تاني شغلت التلفزيون وبتتفرج علي كرتون الفار الطباخ

كنان دخل الجناح من غير ميخبط

ريم : ازيك يا كيمو اتاخرت يعني انهارده

كنان شدها من شعرها وضربها علي وشها

ريم : اااه ليه كده

كنان پغضب چحيمي .....
26/27
فين التفاعل ♥️🤗

ريم پخوف : اااه ليه كده

كنان ولسه ماسك شعرها وجاب الفون وبيوريها صور ليها هي و مروان مرة وهي بتحضنه ومرة وهي بتضحك معه و مرة وهي مشية معه ومسكة في ايده

كنان بصوت جهوري : ااااايه ده

ريم خاڤت تتكلم وخاڤت علي مروان اكتر ليجبه ويعمل في حاجة و سكتت ومردتش

كنان ضر*بها قلم تاني وقال : مش بكلمك مين ده

ريم بصتله و بعيط و برضو ساكتة

كنان پجنون و قال بصوت جهوري : حبيبك صح

ريم بټعيط و مخبية وشها وخيفة يضر*بها تاني

كنان  بصوت عالي ارعبها : مبترديش لييييه يبقا كلامي صح مش كده

و مسك ريم و نزل فوقيها ضر*ب و ريم بټعيط و بتحول توقفه و هو مش مبطل ضر*ب فيها وريم بقها جاب د*م وكمان انفها و هو مكمل و ريم مساتحملتش و فقدة الوعي

وكنان بطل ضر*ب فيها وجاب كباية ميا ورشها عليها و ريم فاقت و بتترعش و خيفة

كنان مسك شعرها وقال : مين ده عشان مكملش عليكي

ريم بعياط هستيري وخاڤت ليضر*بها تاني : ده .. ده .. ده اخويا .. م .. مروان

كنان بصوت جهوري : وعرف مدرستك اززي

ريم علي نفس حليتها : هو .. هو .. مدرسته قريبة مني وشافني وانا دخلة المدرسة واللهي

كنان ساب شعرها وقال پغضب : اوعي تفكري اني ندمان علي ضړبي ليكي انا حتي برضو لو كانت اعرف انه زفت اخوكي كانت برضو هضر*بك عشان مش مسمحلك تكلمي مع اي مخلوق غيري انتي بتاعتي انا وبس و هضر*بك تاني لو عملتيها ولا اقولك مفيش مدرسة خالص انتي تروحي علي الامتحانات بس وانا اذكراك و مش هتشوفي الشارع تاني

وسبها ونزل قعد في المكتب بتاعه و ريم اڼفجرت في العياط و جسمها كله ۏجعها و وشها مليان كدمات و شوية واخدت هدومها و دخلت تاخد شاور دافي يمكن يخفف ۏجع جسمها

ريم بدموع : هو خلاص اهلي نسيوني و لا حتي اسلام حاول يجي تاني ويشوفني وامي خلاص كده مبقتش تحبني لا ربنا يخدني احسن انا زهقت يارب ارجع لحياتي القديمة يارب او خدني عشان انا خلاص مش قادرة خلاااص و دموعها بتنزل لوحدها زي الشلالات

خلصت ولبست بجامة و نامت علي الكنبة كنان دخل

كنان : ايه الي منايمك علي الكنبة قومي نامي علي السرير

ريم حطة رسها في المخدة و مردتش

كنان شالها و راح ينايمها علي السرير

ريم بدموع  : ممكن تسبني علي راحتي

كنان من غير مايبص ليها : لا مش ممكن

ونايمها علي السرير وخدها في حضنه

ريم بتزق في وبتحاول تبعد : اوعي كده يعني انت تضربني و تيجي تحضني ده ايه التوحد ده

كنان مغمض عينه وقال : ايوة انتي صح نامي بقا

ريم بدموع : اوووعي بقا ضهري وجعني من الضر*ب بتعك

كنان : احسن انا بربيكي من اول وجديد عشان انتي متربت*ش ولو سمعت صوتك تاني عادي ممكن اضر*بك تاني معنديش مشكلة

ريم خاڤت و بتلط تزوقه و بټعيط و مش بتطلع صوت لحد ما النوم غلابها و نامت

تاني يوم و كان يوم جمعة يعني اجازة كنان صحي بدري وساب ريم نايمة واخد شاور و طلع ريم كانت صحيت

كنان : يلا عشان تنزلي تفطري

ريم : مش هنزل انا بمنظري ده

كنان بعدم اهتمام : وماله بقا منظرك مانتي زي القمر اهو

ريم : هي كلمة انا مش هنزل و انا وشي متشلفط كده

كنان بصوت عالي : انتي هتمشي كلامك عليا ولا ايه يلا غوري اجهزي هتنزلي تحت معيا و لو مجهزتيش اقعدي بس هتاكلي علقة زي انبارح

ريم بدموع : هو انت ازي بقيت كده

كنان ببرود : انتي الي مش بيمشي معاكي غير كده و انا مكنتش عايز اوريكي وشي التاني بس انتي الي مصرة انكي تشوفي واديكي شوفتي

ريم مردتش عليه ودخلت تاخد شاور و خرجت و سرحت شعرها و نزلت مع كنان

وقعدوا هما الاتنين جنب بعض

يارا بفرحة : ايه الي في وشك ده يا ريم

ريم : هههه يهمك تعرفي يا خيارة

يارا بغيظ : اه طبعا عايزة اعرف واكملت بفرحة وشماتة اصل كانت سامعكي بټعيطي انبارح يعني

ريم كتمت دموعها وقالت : اصل اصل وقعت انبارح وقعة وحشة فا هي الي عملت فيا كده

مدام نسرين پشماتة : وقعت ايه الي تعمل فيكي كده

كل ده وكنان سامع و متكلمش ولا كلمة

ريم : يا ولية وانتي مالك انتي وبنتك حشرين منخروك للليه ده انا لسه ضړبة بنتك انبارح ومرضتش احود عليكي عشان انت ست عجوزة

نسرين اتغاظت جدا وكانت لسه هتكلم ريم قامت و طلعت علي فوق

كنان پغضب بعد ماتكد من ان ريم طلعت : انتوا مجرد ضيوف تقال و هتمشوا الي بقا يخصكوا انكوا تعرفه انتوا صراحة ناس مهزقة و مش وش نعمة تلموا هدمكوا و تغور من هنا وبنسبا للصفقة الي بيني وبين مصطفي خلاااص انتهت اقعدا اشحتوا في الشارع احسن

وسابهم وطلع فوق لريم

ودخل الاوضة

كنان : ررررررررريم

........

كنان پصدمة : ررررريم

ريم كانت وقعة في الارض ومغمي عليها كنان شالها بسرعة وحطها علي السرير و جاب برفانه و وحط شوية علي ايدوه و بيشممه لريم .. وريم بدات ترمش باعنيها و تفوق و اول مافتحت عنيها وشافت كنان عنيها بدات تلمع و تدمع كنان شالها وحطها علي رجله و حضنها جامد

كنان بحنان : لا يحببتي متعيطيش

ريم مستسلمة خالص وبتعيط

كنان بحب : انا اسف يا ريم

ريم بدموع وشهقات : انا .. انا مش .. مش ماسمحاك عش .. عشان ضر*بتني و خلتهم يضحكوا عليا و يعيبوا عليا اهي اهي

كنان : تعرفي ان انتي طلعتي من هنا وانا هبيت فيهم من هنا وهز*قتهم كلهم واللهي

ريم بحزن : لا بتضحك عليا

كنان : لا واللهي ده انا ادتهم من المنقي يا خيار

ريم بدموع : برضو مخصماك و مش هكلمك تاني

كنان : طب عايزة ايه وانا هعملهولك

ريم بعدت عنه وبصت في عيونه وقالت : تقولي حصل ايه معاك انت واسلام خلاك تعمل كده

كنان پغضب : لا كله الا الموضوع ده

ريم زقته وقالت : خلاص ملكش دعوة بيا و ماتكلمنيش اابدا  

كنان شدها وقعدة تاني وقال پغضب : ريم اقعدي مش عايز انكد عليكي

ريم بدموع : ليه بتعمل معيا كده

كنان بصوت عالي وڠضب : عشان بحبك بحبك

ريم پصدمة : ايه

كنان بعشق : اه بحبك لا بعشقك انا كلمة بحبك دي عدتها من زمان و انتي البعيدة مابتحسيش اقول ايه بس

ريم بزعل : طب الي بيحب حد بيضرب فيه كده

كنان حط ايده الاتنين علي وشها وقال بحب : طب يا ريم مانتي الي بتغلطي و مابتتعلميش من غلطك وبتكرري و مصمامة انك علي طول انك تزعليني منك و بتخبي عليا و انا مبحبش كده

ريم كانت بص ليه وبتسمع وبس

كنان بحب : ايه رايك نفتح صفحة جديدة مع بعض و نبقي صحاب وحبايب و متخبيش عليا حاجة ياريم ولا تكدبي عليا وصدقيني انا عمري ما هاعلي صوتي عليكي حتي هااا

ريم ببتسامة : ماشي

كنان : تعالي بقا اذكرالك شوية

ريم پغضب طفولي : لا لا كده هزعل تاني

كنان بضحك : ههههه لا في الحكاية دي اتفلقي عادي هتذاكري يعني هتذاكري  

ريم : اووووف

كنان اخدها وجاب الكتب بتاعتها وبيذكرلها

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

تحت عند يارا

كانت لمت حاجتها هي نسرين

نسرين : اتصلي بابوكي ولا خالد خليهم يجوا يخدونا

يارا طلعت الفون وبتتصل باعم مصطفي

عم مصطفي : الو

يارا بتوتر : الو يا بابا انت فين

- انا اهو انا خالد بنشوفلنا بيت عشان نسكن فيه و لقينا واحد حلو اوي و اخدنها خلاص

يارا : طب هو مينفعش نقاعد في النهارده

- لا ليه بتسالي مانتوا قعدين عند كنان في ايه

يارا بسرعة : اصل كنان طرضنا و كمان الصفقة بتعتك لاغها

- اززي ليه كل ده اكيد انتي سبب انتي وامك هبقا في الشارع يا **** لازم طبعا يطرضكوا ده انتوا اقول عليكوا ايه يارب تكوني مبسوطة انتي وامك العنوان اهو ***** تعالي ياختي انتي و امك تقعدوا علي الارض و تناموا كمان علي الارض لحد منشوف لنا صرفه سلاام

يارا راحت هي و امها و خرجوا من الاقصر

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند كنان و ريم

كنان كان بشرح

ريم : كنان كنان

كنان : ايه عايزة تسالي في حاجة .. حاجة مش فاهمها

ريم : لا بس كانت عايزة اقولك حاجة

كنان بنفاذ صبر : قولي ما احنا مش هنخلص

ريم : قول سقف البيت سبع خشابات عشر مرات من غير ماتتلغبط

كنان پغضب : ريم بطلي تفاهة يعني انتي بتوقفيني عن شرح عشان تقوليلي كده

ريم بملل : عايزة استريح بقاااا انا تعبت

كنان : تعبتي من ايه يا ختي ده احنا مابنكملش خمس دقايق علي بعضيهم من غير الاقلش بتاعك

ريم : صراحة عندك حق كمل ومش هقاطعك تاني ولا هتكلم في تفاهات تاني

بعد دقيقتين

ريم : يا كنااان

كنان : يانعم

ريم : عينك دي ولا عدسات !

وعدي تلات ايام 
مريم خرجت من المستشفي و كل شوية تسال علي ريم واسلام يتوه و سارة الحرباية رجعت لشغلها تاني و يارا و اهلها متشحطاتين وخالد يقا يشتغل وساب درسته ويارا كمان و مصطفي اعلان افلاسه  في شركته دي كمان و ريم وكنان مفيش تغير

كنان راح الشركة وريم كانت زهقانة فا نزلت الجنينة تتمشي شوية

- بسسسس بسسس يا ريم

ريم بصت ناحية الصوت و لقته مروان بيبص من الفتحة الي في باب الجنينة ريم جريت عليه و قعدة قدامه

ريم بفراحة : عامل ايه وحشتني كتير كتيرر

مروان بخضة : يانهار مش زي بعضه الي عمل في وشك كده .. كنان اكيد صح

ريم بزعل : ااه

مروان پغضب : وبتقوليلي عليه طيب ده انتي الي طيبة .. احكيلي عمل فيكي كده ليه

ريم حكت ليه كل حاجة

مروان پغضب وغيظ : انتي عرفة انا لولا انك جوا كنت مسكتك مسحت بو*شك الارض يا مهزقة

ريم بزعل و مطت شفايفها : ليه انا عملت ايه

مروان پغضب : يعني يضر*بك و يديكي علقة مو*ت و يقولك بعدها اسف تروحي مسامحا يا مهزقة يالي معندك د*م و كمان خلي قرايبه يضحكوا عليكي وانتي عاادي خاالص كده ورحتي مسامحا ده هبل ده مش طيبة ابو *شكلك مهزقة يا عبيطة يا هبلة

ريم بدموع : تصدق صعبت عليا نفسي اهي اهي

مروان : انتي قولتلي اول مرة هربتي ضر*بك بالقلم و دلوقتي ضر*بك قلمين و كمل طحن فيكي يعني قدام كده  بقا احتمل لو اتعصب يمو*تك عادي

ريم پخوف ودموع : طب اعمل ايه و اهلي نسيوني يا مروان و مش بيسالوا عليا اعمل ايه اهي اهي

مروان : انا هخليكي تهربي

ريم پخوف : لا لا هيجبني و يمو*تني مش عايزة اضر*ب تاني اهي اهي  

مروان : يا بت اجمدي كده مش ايه حاجة تقعدي تنوحي و ټعيطي

ريم بدموع وشهقات : انا .. انا عيوطة انا بخاف من خيالي اعمل ايه اطلع ارمي نفسي من البلاكونة

مروان : بس يا حمارة متخفيش انا بكره هجيلك و اشوف هنهرب ازي

ريم : طب مانا اقعد وخلاص هو قالي انه مش هيعملي حاجة و هو طيب اووي واللهي بس لما بيتعصب بيبقا وحش

مروان پغضب : لسه بتقول طيب هتولي شعرها البت دي

ريم : طب اعمل

مروان : انا خلاص هخدك بكره مش هسيبك مع الحيوان ده

ريم پغضب : متشتمهوش

مروان پغضب : عليا نعمة مهزقة .. بكره الساعة ٩ بليل هديكي منوم تحطهوله في القهوة بتاعته او العصير بتاعه و هو هينام كتير و انا اكون اخدتك في حتة امان مش هيعرف يجيبك منها

ريم : طيب سلام بقا لحد يشوفك

مروان : خلي بالك من نفسك سلام

ومشي و ريم طلعت فوق تاني و بتفكر تمشي ولا لا و كانت بتقول في نفسها : طب ماهو كلام مروان صح برضو و كمان انا مش عايزة اقعد هنا انا وحشني البيت بس انا برضو مش هضحك علي نفسي هو هايوحشني و اووي كمان انا اتعلقت بيه و بعدت كل الافكار دي عن دمغها و شغلة التلفزيون وجابت كرتون و فضلت تتفرج عليه لحد ما نامت

وجه الليل و كنان رجع و هو تعبان لان كان في شغل متركم عليه و فضل يشتغل لحد مخلصه .. دخل الاوضة و ريم كانت نايمة و الكرتون شغال كنان ابتسم و خلع الجكت البدلة علي الارض و شال ريم و حطها علي رجاله وحضنها و بيمسح علي ضهرها بحب و حنان و ريم صحيت علي حركته دي

كنان بص لها ببتسامة : وحشتيني اووووي يا غيبوبة

ريم ببتسامة : انت جيت من بدري

كنان : لا لسه جاي حالا

ريم حضنته و كنان بدلها الحضن وفضلوا كده لحد م ناموا

وجه يوم جديد

ومفيش اي حاجة اتغيرت نفس كل حاجة لحد مالليل جه والساعة بقت ٩

ريم بصت علي كنان لقته كان مشغول بالاب توب و بيشتغل ريم اتسحبت وبتفتح الباب

كنان من غير مايبص عليها و مديها ضهره وبيشتغل عادي  قال : علي فين

ريم بتوتر و ركبها بقت تخبط في بعض : ها .. انا .. انا هنزل اجيب ميا

كنان بص ليها و هو شكك من طريقة كلامها و رفع حجبه : ماشي روحي بس متعواقيش

ريم بتوتر : اه .. انا هشرب واطلع  علي طول

ونزلت و هي بتتنفس بصعوبة و راحت الجنينة و بصت من فتحتة الباب

مروان جه فاجاة وخضها

ريم پخوف : اعاا يا زفت يا مروان منك لله انا ناقصة

مروان بضحك : ههههه احسن ... خدي اهو المنوم اهو حطي واحدة منه و دوبيها كويس و ادهاله يشربها

ريم پخوف : لا خلاص مش هامشي

مروان بحدة : احنا هنهزر خدي بلاش الطيبة قلبك دي الي موديكي في دهية

ريم اخدته و مشيت ودخلت المطبخ جابت العصير و حتط المنوم فيه و طلعة لكنان و بتقدم رجل  وبتاخر التانية و لحد موصلت الجناح و وقفت و .....

28/29
اسفه ع التأخير

ريم وقفت و اخدت نفس وبعدها دخلت

كنان : ايه ده يا ريم كل ده  بتشربي ده انا كانت هنزل اشوفك

ريم بتوتر : اه .. ما انا .. كانت بعملك عصير

كنان باستغراب : ده ليه بقا ومن امتي الحنية الي نزلت عليكي دي

ريم بتوتر  : عشا .. عشان تعرف تذاكرلي

كنان : وكمان عايزة تذكري ده كده مش معقول ده اكيد حصل حاجة في الدنيا .... ريم عايزة تذاكر !

ريم : اه عادي يعني

كنان حس انها خاېفة و مش علي بعضها وقال : طب تعالي يا ريم

ريم قربت منه و هو خد منها كباية العصير و حطها علي الطربيزة و شد ريم وبقت في حضنه

ريم بتوتر اكتر : انت .. انت بتعمل ايه

كنان يحب : هو انا يعني مش عرفك .. مالك يا بطتي

ريم : ها .. انا .. لا انا كويسة مفيش حاجة

كنان بيتبطب علي ضهرها بحنان : لا في انتي مش شايفة نفسك ولا ايه

ريم بدات تخاف : لا انا كويسة واللهي

كنان بلوم : ماشي يا ريم مش انا قولتلك نبقي صحاب و تقوليلي علي كل حاجة خاېفة مني ليه دلوقتي و بصي انتي اديكي متلاجة ازي وبتقوليلي كويس لا انا زعلان منك يا بطتي

ريم قامت من حضنه وقالت : قولتلك كويسة و انا لو في حاجة هاجي اقولهلك ما انا مش هاخبي عليك حاجة

كنان بهدوء ما قبل العاصفة : قومتي ليه

ريم پخوف : ع .. عادي

كنان قام پغضب و قال بصوت عالي افزعها : انتي مش علي بعضك و عاملة تلفي و دوري في اايه فاااهميني خاېفة مني ليه دلوقتي عاملة تترعشي قولي في اايه عشان لو عرفت انا مش هيبقي لوشك ملامح

ريم بصتله شوية واڼفجرت في العياط و بتدعك عنيها بطفولة

كنان بنفاذ صبر : اهو ده الي انتي فالحة في اكلمك تقومي معيطة

ريم بدموع : انا معملتش حاجة عشان تزعقلي كده اهي اهي

كنان حضنها تاني وقال : اهدي طيب

ريم وهي حطة راسها علي كتفه  : يا كنان

كنان بحب : قلبه

ريم : انا اسفة

كنان باستغراب : علي ايه يا حببتي

ريم اتوترت و خدت بالها هي بتقول ايه و قالت بسرعة : عش .. عشان انا عصبتك  

كنان بحب : انتي من نحية عصبتيني فا انتي فعلا عصبتيني

ريم بتوتر : مش هنذاكر

كنان بحب : تعالي يا قلبي نذاكر

ريم : اشرب العصير الي انا جبتهولك

كنان : حاضر يا روحي

وقبل ما يشرب العصير قال : ااه يا ريم .... معلش يا حببتي ممكن تنزلي تجيبي الدفتر من المكتب تحت عشان نسيته

ريم : حاضر .. بس تشرب العصير ماشي

كنان : ماشي .. يلا بقا انزلي

ريم نزلت تجيب الدفتر و شوية  طلعت و قعدة جنب كنان و كان شرب العصير كله ريم كانت زعلانة و كمان مش عايزة تسيبه

كنان مسك دماغه فاجاة

ريم پخوف : مالك يا كنان

كنان : ااه مش عارف حسس اني دايخ و ..

مكملش كلامه ووقع علي الارض

ريم بدموع : كنااان احيه انت مو*ت ولا ايه

وحط ودنها علي قلبه لقته بيضق عادي ريم نزلت جري علي تحت و راحت الجنينة عند مروان

مروان : اووف يا ريم كل ده

ريم بدموع : هو وقع علي .. علي الارض فاجاة انا خاېفة عليه

مروان : هو نايم متخفيش كام ساعة و ها يصحي  .. يلا بقا نطي بسرعة

ريم پغضب : لا مش هسيبه و هاقعد معه عشان صعب عليا وانت افكرك سم و مش هروح معك

مروان پغضب : استني هنا عايزة تروحي للراجل الي ضر*بك عايزة تروحي للراجل الي خلكي تبعدي عن اهلك عايزة ترجعيله و تسبيني تعالي معيا يلا يا ريم عشان نرجع تاني زي زمان و نقعد سوا زي زمان و ترجعي لاهلك يا ريم يلا بالله عليكي

ريم عملت زي المرة الي فاتت و نتط من فوق السور ونزلت

ريم : طب انت هتوديني فين

مروان : في شقة كانا بنقعد فيها انا و بابا عشان كانت قريبة من الشغل القديم تبعه دلوقتي مبقناش نروحها

ريم : لا متسبنيش فيها وتمشي عشان بخاف

مروان : ما احنا هنروح علي هناك وانا اتصل با ماما مريم اقولها انك هناك وهي تبقي تجيلك و تفهيميها بقا علي روقة وتقليلها انك مظلومة

ريم فرحت انها هتقابل امها و تشوفها عشان هي وحشتها اوي و كمان تشرحلها الي حصل بس برضو كانت زعلانة علي كنان

و بعد شوية عربية ضخمة باللون الاسود وقفتهم وكان معها عربية تانية بنفس اللون بس عادية مش ضخمة و بعدها نزلوا تلات رجالة من العربية الضخمة و الصدمة بقا كنان نزل من العربية التانية ريم فتحت بوقها و مش مصدقة وثواني وبصت لمروان

ريم وهي بټضرب في مروان : قطيعة تقطعك يا بعيد منوم ده ولا بنبوني همو*ت  يالي يجيب ويحط عليك يا شيخ !

كنان راح لريم من غير اي راكشن و مزهقش ولا شتمها و لا عمل اي حاجة مسك ايديها وسحبها علي العربية مروان كان بيزعق و بيحول يجيب ريم بس البدي جرد منعه و كنان ركب ريم العربية ومشيوا و كمان البدي جردات مشيوا مع كنان وسابوا مروان و هو كان خاېف عليها جدا وكان بيلوم نفسه انه مسمعش كلامها وسبها هناك قرر يروح و يقول لاسلام و مريم قبل ما كنان  يعمل حاجة لريم  

عند كنان وريم في العربية

ريم بدموع : انا اسفة يا كنان واللهي العظيم مش هعمل كده تاني

كنان مش بيرد عليها و هادي خاالص

ريم بدموع : اهي اهي انت ساكت كده ليه

.......

ريم پخوف : كنان انت هتعمل فيا ايه

......

و اخيرا وصلوا الاقصر كنان نزل و فتح باب العربية و مسك ايد ريم و مشاها معه

ريم و هي ماشية معه و بټعيط وبتحول تشيل ايديها من ايده: كنان انا آسفة سامحني و مش هتتكرر تاني ابدا

كنان ماسك ايد ريم جامد و مش بيرد عليها و بيطلع هو و ريم و بيسيب الدور الي في الجناح و بيطلع لحد اخر دور في الاقصر وده مش مسموح لاي حد يطلع هنا غير كنان بس و كان الدور من اوله لاخره ضلمة كنان و قف قدام باب و بيطلع المفاتيح

ريم قعدة في الارض وبتعيط و خاېفة : كنان انا انا مش هتحرك من هنا و نبي بالله عليك و حياتي عندك متعملش فيا حاجة انا اسفة .. اهي اهي .. انا خاېفة اووي

كنان مدهاش اي اهتمام فتح الباب و شال ريم من علي الارض وډخلها جوا و قفل الباب بالمفتاح و رمي المفتاح في الارض

ريم اټرعبت من شكل المكان كان عامل زي السچن و لونها اسود ريم جريت وحضنت كنان وبتعيط جامد

- انا .. انا اسفة مش هعمل كده تاني خرجني من المكان ده انا خاېفة اوي  

كنان بعد ايديها پعنف وقال بصوت واطي مخيف : حطلي منوم في العصير و عايزة تمشي ها

وضر*بها قلم جامد و قعها علي الارض

ريم جريت لاخر الاوضة و بټعيط

كنان بيقرب منها ببطئ وقال بصوت چحيمي : و مسكة ايده و ماشية معه ها

ومسك شعر ريم بقوة

كنان پغضب و صوت جهوري : واناااا الي كانت وثقت فيكي خلاص واناا عمررري ما حبيت قدك و لا هحب بعدك ليه مصرة انك تبعدي عني ليه ده بعملك معملة عمري ماعملتها مع حد و بهزر معكي وبلعب معكي مع ان ده كل مش من طبعي خلافت كل حاجة عشانك بقيت مرحش الشركة معظم الايام عشانك و بضغط علي نفسي كل مرة بتغلطي فيها و تكوني انتي الي غلطانة بروح انا واصلحك انا الشهر الي قعدته معاكي اتغيرت فيه علي شانك وانتي مش بتقدري كل ده ليه

ريم بدموع وشهقات : انا .. انا اس .. اسفة مش هعمل كده تاني

كنان : لا المرة دي لااا

مسك ريم و لف ضهره ليه و جاب حديدة كانت علي الحيطة و قفلها علي اديها و جاب كرباج

كنان بصوت جهوري : انااا هخليكي تحرمي تعمليها

و فضل يضر*ب فيها بدون رحمة و ريم بتصرخ و بټعيط و بتطنط في الارض من الۏجع

ريم بالم ودموع : اعااااا كفياا..... كفيا بتوجع حرام عليك يا مااااماااا

كنان برضو بيضر*ب فيها لحد مجلد*ها عشر جلا*دت علي ضهرها

وريم خلاص مكنتش حتي قدرة ټعيط كنان فك الحديد من علي ايديها و ريم وقعت علي الارض و كنان شالها و خرج بيها وودها اوضة تانية و حطها علي السرير و خرج من غير حتي ما يبص عليها و ريم دموعها بتنزل من الالم و مش مستحملة ۏجع ضهرها

عدي نص ساعة وريم علي نفس الحال كنان دخل و في ايده علبة الاسعافات الاوليه و مخبيها ورا ضهره دخل و قعد قدام ريم الي ھتموت من كتر العياط  

كنان بجمود : لفي هاتي ضهرك

ريم بشهقات : م .. متضر*بنيش تاني ضهري وجعني

كنان : بقولك لفي هاتي ضهرك

ريم بدموع : عشان تضر*بني تاني

كنان بجمود : اه عشان اضر*بك تاني يلا لفي

ريم بعياط : انت وحش وانا مش بحبك

كنان لفها وقال : اه انا وحش و محدش قالك تحبيني

و فتح سوستة الفستان بتاعها و ريم اتكسفت جدا و كنان زعل علي منظر ضهرها و بدا يطهر الجرو*ح الي في ضهرها

ريم بالم وقامت بسرعة : يييح بېحرق متعملش كده تاني

كنان حول يتصنع الجمود وقال : تعالي قاعدي خليني اكمل عشان تخف بسرعة يلا

ريم بدموع : عنها ماخفت البتاع ده بېحرق و بيوجع

كنان ببرود : احسن تستهالي عشان تحرمي ولسه ده انتي كده مشفتيش حاجة .. يلا تعالي

ريم بعياط و بتمسح دموعها بدرعها  : ملكش دعوة بيا انت شمتان فيا وفي ۏجعي

كنان قام و قاعدها و رجع قعد تاني ورها و بيكمل الي كان بيعمله

ريم بدموع و ۏجع : اوعي لاااا اااه

كانت هتقوم كنان قعدها تاني و شوية وخلص و قفلها سوستة الفستان بتاعها نص قافلة عشان متوجعهاش اكتر

ولفها لي وقال بجمود : ده عشان استهونتي بيا وعشان انا مش عشان بعملك حلو و بحبك مش معني كده انك تعملي الي علي مزجك  ... وقوليلي بقا ازي هربتي و ازي قابلتي زفت ده تاني

ريم : لا مش هقولك و امشي بقا من هنا

كنان مسك و شها پعنف وقال : ما تيجي اعمل فيكي الي عملته من شوية عشان انتي لسه شكلك متربتيش

ريم بعياط و دموع : يا مااااامااااا تعالي خديني اهي اهي

كنان بصوت عالي : مفيش ماما وحسابك لسه مخلصش و يلا غوري نامي

هو خرج من هنا و ريم نامت من هنا من كتر التعب و الۏجع

كنان قعد في المكتب كان زعلان عليها وعلي عمله فيها بس رجع وقال لنفسه انها هي الي غلتط ولازم تتفع تمن غلطها و فضل علي كده وريم مغبتش عن باله لحظة لحد ما النوم غلابه ونام هو كمان نام علي المكتب

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند مروان راح البيت مشي عشان ادي لريم كل الفلوس عشان ريم الهطلة كانت عايزة تدي الراجل بتاع التاكسي الفلوس و اديته الفلوس و كانت هتدي الفلوس لمروان بس في الوقت ده كان كنان جه

روح بيته الساعة ١ و اول ما دخل لقي ابوه مستني

محمد پغضب : كانت فين

مروان : كانت ...

محمد : كانت عند ريم صح

مروان : صح يا بابا اصل ريم ....

محمد پغضب : خلاص بقا ريم ريم افهم ريم اتجوزت خلاص مش لازم كل يوم ترحلها و تعملها ازعاج اهلها راضين خلاص شيل ايدك انت من الموضع انت كده بتاذيها

مروان : يا بابا ده بيضر*بها

محمد : ملكش دعوة وانت من البيت للمدرسة و من المدرسة للبيت  وانا الي هجيبك و اوديك

مروان : يا بابا

محمد پغضب : بس ولا كلمة الموضوع انتهي ويلا روح نام

مروان زعل جدا و حس خلاص انه مش هيشوف ريم تاني و هيبقي وحده علي طول فضل كده لحد ما نام

عدي اليوم باحزانه بقرفه با بابا غنجوه وجه اليوم جديد

كنان صحي من النوم و طلع فوق يشوف ريم و قعد جنبها وفضل يبص علي وشها الي بيعشقه و علي كل تفصيلة فيها و قد ايه هو بيحبها قرب منها و طبع قبلة علي خدهى خفيفة جدا عشان متحسش وفضل قاعد قدمها لحد ما ريم بدات تتقلب وتصحي من النوم

ريم قامت بتتوب و ضهرها برضو ۏجعها: يا ساتر يارب بقا دي سحنة الواحد يصتبح بيها

كنان بجمود : كويس انك صحيتي و حدك عشان كانت ناوي اصحيكي بطرقتي

ريم : و تصحيني ليه بقا ان شاء الله

كنان مسك ايدها و خرجها من الاوضة الي كانت فيها و نزل بيها الجناح تحت و رمي ليها هدوم وقال

- خمس دقايق القيكي جاهزة ولبسة ده

ريم : ليه

كنان پغضب : انا اقول الكلمة مرة مكررهاش و يلا اسمعي الكلام و روحي البسي

ريم خاڤت جدا من صوته و اخدتها منه ودخلت الحمام تلبسه و شوية وخرجت

ريم : طب انا لبسته ليه بقا

كنان ببرود : عشان هتبقي الخدامة بتاعتي

30/31... قبل الأخير
فين التفاعل

كنان ببرود : هتبقي الخدامة بتاعتي

ريم پصدمة : ايه

كنان بجمود : ايوة زي ما سمعتي كده

ومسك ايديها ونزل بيها على تحت عند المطبخ و ريم بتحول تمسك دموعها كنان دخل المطبخ و معه ريم

كنان بيوجه كلامه لسما و سارة : ريم هتشتغل معاكم علموها شغل ازي عشان هتطول هنا  

وبعدها ساب ايد ريم

وندها علي سما واخدها علي جنب وقال : بصي ريم متجيش جنب الڼار و لا تمسك سکينة ولا تعمل ايه حاجة اقولك خليها معاكي في المطبخ بس متعملش حاجة بس متقوليش كده قدمها تمام

سما باستغراب : تمام يابيه

ومشي راح الشركة

سارة بصت لريم پشماتة وقالت : امممم هتشتغلي معنا

ريم بصت لها وقعد علي الكرسي و حتط رجل علي رجل وقال : صرصارة بتتكلم انا اول مرة اشوف صرصارة بتتكلم

سارة بزعيق : بس يبت انت اخرسي .. يلا امسحي الارض دي عايزها بتنور

ريم : طب يلا يا بابا من هنا

سارة پغضب : بقولك اقومي امسحي يابت انتي

ريم : انا لو مسحت همسح بو*شك الارض فا ابعدي يا حببتي

سارة بسخرية : تمسحي بوش مين يا عنيا ده انتي متجيش قد ركبتي

ريم بخبث : تحبي تجربي

سما : سارة ملكيش دعوة بيها حرام عليكي هي قدك عشان تعملي عقلك بعقلها وهي مش هتعمل حاجة

سارة : ليه بقا ان شاء الله كنان بيه قال هتشتغل يبقي هتشتغل

سما : ملكيش دعوة بيها يا سارة خليكي في حالك وشغالها انا هعمله

سارة بصت لريم بقرف : وطلعت فوق تنضف الاوض

ريم بصت لسما ببتسامة : شكرا يا سما اوي بس انا هاسعدك عادي انا عملت كده عشان اعندها وخلاص

سما : علي ايه يا حببتي انتي زي اختي إية بضبط وانتي مش هتعملي حاجة يا روحي اصلا كل حاجة نضايفة هي بتعمل كده عشان غيرانة منك

ريم ببتسامة : ماشي

سما : طب تعالي نفطر بقا سوا بقا

ريم ببتسامة : ماشي يلا

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند كنان في الشركة

كان قاعد بيشتغل فاجاة ساب كل حاجة ورجع ضهره ورا وبيفكر في ريم و طلع فونه و بيتفرج علي صور ريم الي عنده علي الفون ريم علي طول كانت بتاخد فون كنان وبتتصور بيه فضل بصص له الصور و هو زعلان علي عمله فيها وصوت عيطها لسه في ودانه راح ساب الفون اشتغل تاني عشان يخلص بسرعة و يروحه ليها ويشوفها عشان وحشته

وعدي ساعتين

كنان روح الاقصر ودخل المطبخ و ريم كانت قاعدة علي الطربيزة بتكلم مع سما

كنان  بيبص علي ريم ومشلش عينه من عليها

سما : احم حضرتك عايز حاجة يا كنان بيه

كنان : ها .. اه عايز قهوة تطلعهلي يا ريم و بعدها تحضري الاكل

سما : حاضر يابيه

كنان بص لريم كتير وبعدها خرج

وطلع علي فوق و اخد شاور ولبس تشيرت اسود اظهر عضلاته و بنطلون كحولي وقعد مستني ريم

ريم مخبطش علي الباب ودخلت

ريم بتبص علي فنجان قهوه لا يوقع منها و حتط الفنجان  علي الطربيزة و كانت هتجري

وقفها صوت كنان وهو بيقول : تعالي هنا

ريم : ايه

كنان : بقولك تعالي هنا

ريم قربت شوية

كنان : تعالي مش هكالك

ريم قربت شوية كمان : ايه في ايه

كنان شدها و اخدها في حضنه

ريم ببراءة : انت نسيت ولا ايه احنا متخاصمين

كنان بحب : لا مش متخاصمين

ريم زقته وقال : بس انا لسه مخصماك و عمررري ابدا ابدا م هسامحك

كنان پغضب : طب تصدقي انا غلطان يلا بقا روحي كملي الي كانتي بتعملي

ريم نزلت علي تحت و مدتلوش اهتمام

وشوية وسما طلعت علي فوق عشان تقول لكنان ان الاكل جاهز

كنان : ابعتي ريم يا سما

ريم شوية و جات

ريم : اوووف انت يلا انت قرفتنا ايه كل شوية طلبات

كنان بهدوء : تعالي ياريم كلي

ريم : مش هاكل اكل عيانين انا .. كل انت

كنان پغضب : طب براحتك بقا و متجيش تقولي جعانة

ريم مشيت و كنان اكل شوية وطلع فوق

سما : الاوضة بتعتك اهي يا ريم

ريم : ماشي شكرا يا سما

سما : العفو يا حببتي .. يلا تصبحي علي خير

ريم : وانتي من اهل الخير

سما دخلت تنام هي وسارة و ريم فتحت التلاجة وجابت نوتيلا و فتحتها و جابت معلقة وقاعدة علي الروخامة بتاعت المطبخ

ريم وهي بتاكل : اه يا صغيرة علي الهم ياللوزة ... فين لما كانت كل هومي اني ادخل كراسة الرسم في شنطة المدرسة من غير ما تطبق

فاجاة كنان دخل وقال بتمثيل : ايه ده

ريم حتط النوتيلا جنبها و بطلت اكل

كنان بتمثيل : انتي ايه الي بتعملي ده

ريم پخوف : انا مكلتش حاجة

كنان بص علي العلبة وقال : اه مهو واضح ده انتي اكلي نصها

ريم : لا دي من كتر حلوتها كلت نفسها هههههه

كنان قرب منها و حط ايده علي وسطها وقال بحب : انتي تاكلي الي انتي عوزه يا روحي خلصيها و اجابلك مصنع بحاله

ريم اول مالقته هدي جابت النوتيلا تاني و بتاكل فيها

كنان بحب : هستناكي تاكليها و اخدك و نطلع فوق عشان ننام

ريم : الا مش انا خدامة انام بقا مع الخدم صح برضو

كنان پغضب : وهو في خدم بيكلوا نوتيلا ياروح امك

ريم بصتله و الدموع لمعت في عيونها وقالت :  بتتعامل معيا ولا كان اي حاجة حصلت مش انت ضر*بتني امبارح و انا ضهري معرفتش انام منه بسببك اهي اهي

كنان اخدها في حضنه وقال : ياريم انتي الي خلتيني اعمل فيكي كده و انا حظرتك كذا مرة وانا لما ببقا علي اخري مش بشوف قدامي

ريم بدموع : برضو ده مش سبب انك تعمل فيا كده انا .. انا زعلانة منك اهي اهي

كنان : ريم انتي الي غلطانة عشان هربتي لتلات مرة و مش بتحرمي كل ماسمحاك و اعديلك بتكرري نفس الغلط

ريم بدموع : بص يا كنان ان مش هقول ولا اعمل حاجة انا مش هقول غير اني مش مسمحاك ولا انت ولا اهلي الي نسيوني ورموا طبتي و كاني مجتش الدنيا اصلا

كنان : انا هعوضك يا ريم عن كل حاجة

ريم بحزن : لا مش عايزة حاجة خلاص انا عايزة منك بس متضر*بنيش تاني وبس كده

كنان حضنها اكتر و زعل من نفسه جامد وافتكر حاجة : ريم طب مش قولتيلي قبل كده قولي ايه الي حصل معك انت واسلام زمان و انا اسمحاك ايه رايك احكيلك و في المقابل تسمحيني

ريم بلهفة : ماشي موافقة يلا قوليلي

كنان بحب : حاضر تعالي نطلع فوق

كنان شال ريم و طلعوا سوا الجناح و قعدها علي رجله وقال : بصي يا ستي .....

كنان قعد ريم علي رجله : بصي يا ستي زمان من حوالي ٦ او ٧ سنين كده نرمين كانت تعبانة جدا كان عنده مرض وحش في المخ و كل الداكترة الي في مصر وبرا مصر قالوا مسالت وقت ونرمين هتتكل علي الله بس انا مستسلمتش و جبتها المستشفي الي بيشتغل فيها اخوكي و اسلام قال لا في امل وخلاف كل كلام الدكترة و انا مكنش قدامي حل تاني غير اني اسيبه يعلجها و قال هتقعد في المستشفي تحت مرقبتي و هتمشي علي أدوية معينة و بعد سنة هتعمل عملية و في السنة دي اسلام و نرمين حبوا بعض جدا و تعلقوا ببعض و بعد معدت السنة نرمين عملت العملية ونجحت الحمدلله و بعدها اسلام طلب ايد نرمين و انا رفضت

ريم پغضب وضړبته في كتفه : ايه ده ليه كده انا دايما اقول عليك يا كئيب ياعدو الفرحة طلعت فعلا زي مقولت

كنان : استني بس .. انا رفضت عشان المستوي هو مش من مستونا احنا طبقة وهو طبقة احنا اغنياء ولازم نتجوز الأغنياء الي زينا دي كانت فكرة رفضي بس بعد ماقبلتك ندمت جدا علي الي عملته .. و بعد كده اسلام اتقدم اكتر من مرة وانا كانت في كل مرة برفضه فيها لحد ما اكتشف عني يعمي حاجات ليا و كدا و..

ريم : حاجات ايه

كنان : ملكيش دعوة حاجات وحشة وخلاص

ريم : لا قول كده مش هسمحاك

كنان مسك ايديها وقال : ريم اوعديني انك مش هتسبيني حتي لو عرفتي اني وحش

ريم فكرة وقالت موافقة هي قالت كده بس عشان تعرف لان الفضول هيموتها

كنان بدا يبكي و دموعه بتنزل لوحدها : انا يا ريم انسان قذ*ر مسبتش حاجة حرام الا وعملتها انا كانت بتاجر في الاسلا*حة و كانت بعرف بنات و كانت زعيم ما*فيا و كانت ساعات يعني لما اتزنق في فلوس كانت بسر*ق و كانت بجي*ب بنات ڠصب عنهم وات*سلي بيهم انا توبت عن ده كله واللهي من زمان بس اخوكي ڤضح كل ده قدام اهلي وامي مستحملتش واقالت قبل متموت قلبي و ربي غضبنين عليك ليوم الدين وكل ده بسبب اخوكي و رجع وقال عايز اتجوز نرمين وانا رفضه تاني ساعتها زهق فضل مستني نرمين اول ما تخرج من الجامعة و رش عليها مخدير و اخدها و .. و

ريم : و ايه عمل ايه

كنان ودموعه زادت : اغت*صبها عشان يكسرني و يخليني اوفق علي الجوزة دي ساعتها نرمين مكنتش موافقة بعد الي عمله فيها وهو فضل وراها لحد ماقنعها اني انا الي غلطان واني وقفت قصدهم و اخدها و ابويا اتجوز و اقنع اخويا جاسم انه يجي معه و سفروا و من ساعتها مش شفتهم تاني و بقيت عايش و حدي الوحدة كانت بتاكل فيا بتمو*تني بلبطي و بتقطع في قلبي و بقيت كل يوم اجي الاقصر بعد ما كان مليان ناس بتحبني و انا بحبهم بقا فاضي و مبقتش احب اجي الاقصر و كانت بطول في الشغل عشان اجي الاقصر علي النوم علي طول و محسش بالوحدة الي بتوجعني الوحدة وحشة اوي يا ريم محدش بيقدر يستحم لها دي سم بطي بي*مۏت في الواحد .. واكمل بنهيار .. متسبينيش يا ريم متخلنيش وحيد تاني مش عايز ابعد عنك انا هعملك كل حاجة انا مش هاخليكي محتاجة حاجة ارجوكي متبعديش عني يا ريم انتي الحاجة الوحيدة الي حسستني اني عايش انا بحبك و بحب دمك الخفيف و بحب ضحكتك والي عملته فيكي ده كان ڠصب عني من الخۏف انك تبعدي عني انا اتعلقت بيكي انتي لو بعتي انا ممكن ام*وت نفسي

ريم كانت بټعيط وقالت :ده انت بلوة مسيحة حرام عليك

كنان بدموع : انا عمري في حياتي ما عيط انتي يا ريم غيرتيني و اقسوتي الي كانت في قلبي اختفت اول ما انتي جيتي هنا انتي بعفويتك و طفولتك غيرتيني خليتيني من انسان معندوش مشاعر مش عايش اصلا للانسان بيحب و قلبه بدق رجعتيلي ضحكتي الي بقالها سنين مترسمتش علي وشي و خلتيني اكتشف مشاعر عندي مكنتش اعرف انها موجودة اصلا انا بحبك يا ريم انا بعشقك

ريم بدموع : و انت بقا بتخلص حقك فيا و ضر*بتني و عذ*بتني عشان عمل كده في نرمين صح

كنان : لا واللهي انا لغيت فكرة الاڼتقام دي اول ما انتي جيتي يا ريم و حبيتك و كان كل هامي انك تبقي جنبي

ريم بدموع وشهقات : طب .. طب سيبك من ده كل انت بتقول انك بتحبني ازي ! و ضر*بتي كل الضر*ب ده و انا كانت اقولك بس يا كنان كفيا انت تزيد و جي تقولي بكل سهولة كده سامحيني .. طب بذمتك انت مسامح نفسك علي عملته فيا و انا بصيت علي ضهري في المراية انهارده جسمي كل قشعر و خفت من المنظر انت شو*هتني طب انا مصعبتش عليك هونت عليك تعمل فيا كده انت شالوا قلبك وحطوا مكانه حجر حرام عليك

كنان بحزن علي حالتها : واللهي كام يوم و كل ده هيخف  و انا هعوضك عن كل حاجة و مش هضر*بك تاني

ريم كملت و دمعها نزلة شلالات : انا .. انا مروان ..

كنان بغيرة و ڠضب : متنطقيش اسمه ولا هو لا اي راجل غيري انتي فاهمة

ريم كملت : كان .. كان بيقولي عليك انك متوحش عشان اول مرة ضر*بتني فيها قولتله لا ده طيب جدا و هو جالي وقالي انا اسف .. كان بيقول شمال وانا اقوله يمين و بعد ده كله ما اخدش منك غير ضر*ب واهانة انا من ساعة مدخلت البيت ده و انا بتهزق

كنان بنهيار : حررام عليكي متعذبنيش اكتر من كددده انا قلبي مجرح لوحده

ريم صعب عليها جدا و حضنته : كنان خلاص مش ټعيط

كنان اخدها في حضنه اكتر وبيعيط : سامحيني يا ريم انا اسف مش هعمل كده تاني

ريم بتبطب عليه : خلاص مسمحاك بس لو عملتها تاااني هعملك استيكر في الارض انا بقولك اهو

كنان : عمري ابدا ماهزعلك تاني

وفضلوا كده كتير من غير كلام لحد ما راحوا في النوم

وجه اليوم الي بعده

كان كان بيلبس بدلته

ريم صحيت و بتدعك في عيونها بطفولة

ريم بنوم : انت رايح فين

كنان قرب و حضنها وقال : الشركة ياروحي

ريم : خدني معاك

كنان : لا هتزهقي

ريم ببتسامة : تو تو خدني معاك

كنان بحب : طب روحي البسي

ريم جريت و دخلت اخدة شاور ولبست تشيرت بكم ابيض و بنطلون اسود و سابت شعرها

كنان : لمي شعرك

ريم : لا خليه كده احلي

كنان جاب المشط و عملها شعرها ديل حصان وقال : لا كده احلي

و مسك ايديها و نزلوا سوا و ركبوا العربية

و شوية ووصلوا الشركة والانظار كلها عليهم العمال سابوا الشغل و فضلوا بيبصوا علي ريم وكنان و كلهم مستغربين من كنان الي ماسك ايد ريم ومبتسم لانه عمره مابتسم في الشركة ابدا و طلعوا كنان قعد علي مكتبه و ريم كانت قاعدة قدامه عاملة تلعب في الحاجات الي علي المكتب

وفاجاة الباب اتفتح بقوة

السكرتيرة : مينفعش كده حضرتك

_ اوعي كده يابت انتي

ريم قامت وقفت وقالت و عنيها فيها الدموع : اسلام

شجعوني
تفاعل ومتابعه للصفحه فضلاا ♥️

طفلتي المشاغبة
الاخير

كنان قعد ريم علي رجله : بصي يا ستي زمان من حوالي ٦ او ٧ سنين كده نرمين كانت تعبانة جدا كان عنده مرض وحش في المخ و كل الداكترة الي في مصر وبرا مصر قالوا مسالت وقت ونرمين هتتكل علي الله بس انا مستسلمتش و جبتها المستشفي الي بيشتغل فيها اخوكي و اسلام قال لا في امل وخلاف كل كلام الدكترة و انا مكنش قدامي حل تاني غير اني اسيبه يعلجها و قال هتقعد في المستشفي تحت مرقبتي و هتمشي علي أدوية معينة و بعد سنة هتعمل عملية و في السنة دي اسلام و نرمين حبوا بعض جدا و تعلقوا ببعض و بعد معدت السنة نرمين عملت العملية ونجحت الحمدلله و بعدها اسلام طلب ايد نرمين و انا رفضت

ريم پغضب وضړبته في كتفه : ايه ده ليه كده انا دايما اقول عليك يا كئيب ياعدو الفرحة طلعت فعلا زي مقولت

كنان : استني بس .. انا رفضت عشان المستوي هو مش من مستونا احنا طبقة وهو طبقة احنا اغنياء ولازم نتجوز الأغنياء الي زينا دي كانت فكرة رفضي بس بعد ماقبلتك ندمت جدا علي الي عملته .. و بعد كده اسلام اتقدم اكتر من مرة وانا كانت في كل مرة برفضه فيها لحد ما اكتشف عني يعمي حاجات ليا و كدا و..

ريم : حاجات ايه

كنان : ملكيش دعوة حاجات وحشة وخلاص

ريم : لا قول كده مش هسمحاك

كنان مسك ايديها وقال : ريم اوعديني انك مش هتسبيني حتي لو عرفتي اني وحش

ريم فكرة وقالت موافقة هي قالت كده بس عشان تعرف لان الفضول هيموتها

كنان بدا يبكي و دموعه بتنزل لوحدها : انا يا ريم انسان قذ*ر مسبتش حاجة حرام الا وعملتها انا كانت بتاجر في الاسلا*حة و كانت بعرف بنات و كانت زعيم ما*فيا و كانت ساعات يعني لما اتزنق في فلوس كانت بسر*ق و كانت بجي*ب بنات ڠصب عنهم وات*سلي بيهم انا توبت عن ده كله واللهي من زمان بس اخوكي ڤضح كل ده قدام اهلي وامي مستحملتش واقالت قبل متموت قلبي و ربي غضبنين عليك ليوم الدين وكل ده بسبب اخوكي و رجع وقال عايز اتجوز نرمين وانا رفضه تاني ساعتها زهق فضل مستني نرمين اول ما تخرج من الجامعة و رش عليها مخدير و اخدها و .. و

ريم : و ايه عمل ايه

كنان ودموعه زادت : اغت*صبها عشان يكسرني و يخليني اوفق علي الجوزة دي ساعتها نرمين مكنتش موافقة بعد الي عمله فيها وهو فضل وراها لحد ماقنعها اني انا الي غلطان واني وقفت قصدهم و اخدها و ابويا اتجوز و اقنع اخويا جاسم انه يجي معه و سفروا و من ساعتها مش شفتهم تاني و بقيت عايش و حدي الوحدة كانت بتاكل فيا بتمو*تني بلبطي و بتقطع في قلبي و بقيت كل يوم اجي الاقصر بعد ما كان مليان ناس بتحبني و انا بحبهم بقا فاضي و مبقتش احب اجي الاقصر و كانت بطول في الشغل عشان اجي الاقصر علي النوم علي طول و محسش بالوحدة الي بتوجعني الوحدة وحشة اوي يا ريم محدش بيقدر يستحم لها دي سم بطي بي*مۏت في الواحد .. واكمل بنهيار .. متسبينيش يا ريم متخلنيش وحيد تاني مش عايز ابعد عنك انا هعملك كل حاجة انا مش هاخليكي محتاجة حاجة ارجوكي متبعديش عني يا ريم انتي الحاجة الوحيدة الي حسستني اني عايش انا بحبك و بحب دمك الخفيف و بحب ضحكتك والي عملته فيكي ده كان ڠصب عني من الخۏف انك تبعدي عني انا اتعلقت بيكي انتي لو بعتي انا ممكن ام*وت نفسي

ريم كانت بټعيط وقالت :ده انت بلوة مسيحة حرام عليك

كنان بدموع : انا عمري في حياتي ما عيط انتي يا ريم غيرتيني و اقسوتي الي كانت في قلبي اختفت اول ما انتي جيتي هنا انتي بعفويتك و طفولتك غيرتيني خليتيني من انسان معندوش مشاعر مش عايش اصلا للانسان بيحب و قلبه بدق رجعتيلي ضحكتي الي بقالها سنين مترسمتش علي وشي و خلتيني اكتشف مشاعر عندي مكنتش اعرف انها موجودة اصلا انا بحبك يا ريم انا بعشقك

ريم بدموع : و انت بقا بتخلص حقك فيا و ضر*بتني و عذ*بتني عشان عمل كده في نرمين صح

كنان : لا واللهي انا لغيت فكرة الاڼتقام دي اول ما انتي جيتي يا ريم و حبيتك و كان كل هامي انك تبقي جنبي

ريم بدموع وشهقات : طب .. طب سيبك من ده كل انت بتقول انك بتحبني ازي ! و ضر*بتي كل الضر*ب ده و انا كانت اقولك بس يا كنان كفيا انت تزيد و جي تقولي بكل سهولة كده سامحيني .. طب بذمتك انت مسامح نفسك علي عملته فيا و انا بصيت علي ضهري في المراية انهارده جسمي كل قشعر و خفت من المنظر انت شو*هتني طب انا مصعبتش عليك هونت عليك تعمل فيا كده انت شالوا قلبك وحطوا مكانه حجر حرام عليك

كنان بحزن علي حالتها : واللهي كام يوم و كل ده هيخف  و انا هعوضك عن كل حاجة و مش هضر*بك تاني

ريم كملت و دمعها نزلة شلالات : انا .. انا مروان ..

كنان بغيرة و ڠضب : متنطقيش اسمه ولا هو لا اي راجل غيري انتي فاهمة

ريم كملت : كان .. كان بيقولي عليك انك متوحش عشان اول مرة ضر*بتني فيها قولتله لا ده طيب جدا و هو جالي وقالي انا اسف .. كان بيقول شمال وانا اقوله يمين و بعد ده كله ما اخدش منك غير ضر*ب واهانة انا من ساعة مدخلت البيت ده و انا بتهزق

كنان بنهيار : حررام عليكي متعذبنيش اكتر من كددده انا قلبي مجرح لوحده

ريم صعب عليها جدا و حضنته : كنان خلاص مش ټعيط

كنان اخدها في حضنه اكتر وبيعيط : سامحيني يا ريم انا اسف مش هعمل كده تاني

ريم بتبطب عليه : خلاص مسمحاك بس لو عملتها تاااني هعملك استيكر في الارض انا بقولك اهو

كنان : عمري ابدا ماهزعلك تاني

وفضلوا كده كتير من غير كلام لحد ما راحوا في النوم

وجه اليوم الي بعده

كان كان بيلبس بدلته

ريم صحيت و بتدعك في عيونها بطفولة

ريم بنوم : انت رايح فين

كنان قرب و حضنها وقال : الشركة ياروحي

ريم : خدني معاك

كنان : لا هتزهقي

ريم ببتسامة : تو تو خدني معاك

كنان بحب : طب روحي البسي

ريم جريت و دخلت اخدة شاور ولبست تشيرت بكم ابيض و بنطلون اسود و سابت شعرها

كنان : لمي شعرك

ريم : لا خليه كده احلي

كنان جاب المشط و عملها شعرها ديل حصان وقال : لا كده احلي

و مسك ايديها و نزلوا سوا و ركبوا العربية

و شوية ووصلوا الشركة والانظار كلها عليهم العمال سابوا الشغل و فضلوا بيبصوا علي ريم وكنان و كلهم مستغربين من كنان الي ماسك ايد ريم ومبتسم لانه عمره مابتسم في الشركة ابدا و طلعوا كنان قعد علي مكتبه و ريم كانت قاعدة قدامه عاملة تلعب في الحاجات الي علي المكتب

وفاجاة الباب اتفتح بقوة

السكرتيرة : مينفعش كده حضرتك

_ اوعي كده يابت انتي

ريم قامت وقفت وقالت و عنيها فيها الدموع : اسلام

كنان فتح عينه بتعب و بص حوليه لقي نفسه في مستشفي

كنان بصوت عالي هز المستشفي : انتوا يا بهايم يالي هنا

الممرضة پخوف : ن .. نعم يا كنان بيه حضرتك حساس بحاجة

كنان پغضب : تعالي شيلي الاقراف ده بسرعة (كان قصده علي المحلول الي متركبله )

الممرضة خاڤت من صوته بس قالت : حضرتك تعبان مينفعش

كنان بصوت جهوري : مش ناااقصك تعاااالي شيلي البتاع ده

الممرضة شالت المحلول بسرعة وكنان ركب العربية بتاعته وساق باقصي سرعة لحد موصل لبيت ريم و طلع الدور ووقف قدام شقة ريم و بيخبط عليها فضل يخبط كتير كتير ومحدش رد في الاخر ست عجوزة خرجت من الشقة الي قصده وقالت : مالك يابني في ايه بتخبط ليه مفيش حد جوا

كنان پصدمة : ازي

الست العجوزة : عزلوا انهارده يابني

كنان پخوف : طب .. طب متعرفيش عزلوا راحوا فين

_ لا يابني واللهي ما قالوا

كنان نزل و رجله مش قدرة تشيلوا وركب العربية تاني و فضل سايق لحد موصل لمكان ضلمة مفهوش حد حتة مقطوعة

كنان نزل من العربية وصوت بصوت عاالي جدا بيفرغ الحزن الي جوه كنان قعد علي الارض وبيعيط و دموعه نزلة شلالات

كنان بدموع : انا الي ضيعتها انا الي خلتها تكرهني انا الي خلتها تبعد انا كانت كل حاجة وحشة بنسبة ليها وهي كانت كل حاجة حلوة بنسبة ليا ااااااااه غبي غبي ضيعتها من ايدي مبسوط كده مبسوط اهي سبتك لوحدتك تاني ومحدش هيسال فيك يااا ررريم ارجعيلي تاااني يا حببتي انا مقدرش اعيش من غيرك انا اموت لو سبتيني ررررريم متسبنيش الوحدة بتمو*تني انا بمووو*وووت اااااعاااااااا ضر*بتها و هذبتها وجلدتها مستني ايه مستني تحبك ولا مستني تقعد معاك بعد كل الي عملته ده بس مينفعش مينفعش هي نضيفة وبريئة انا فيا كل العبرر تقعد معيا ليه ليه ... بس هي قالت انها بتحبني و هي حبتني بعيوبي و قولتلها اني مچرم مبعدتنيش و شتمتني ولا قالت انت قتا*ل قتلة لا دي خدتني في حضنها و قالت انا مسمحاك بعد كل الي عملته فيها حررررام واللهي هو انا ليه عمري مدقت طعم الفراحة و لما جات معرفتش قيمتها انا عايزهااا انا عاااايز ررررررريم  

⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩⁦⁦(๑˙❥˙๑)⁩

عند ريم كانت في العربية نايمة في حضڼ امها ولسه موصلوش اسكندرية قامت مڤزوعة

ريم پخوف : كنان كنان

مريم : مالك يا حببتي في ايه

ريم : ماما احنا قربنا نوصل

مريم بحب : لا يروحي نامي انتي لسه فاضل ٣ ساعات تاني

ريم : ماشي

ريم رجعت تنام تاني

بعد شوية وصلوا اسكندرية ونزلوا قدام اوتيل و ريم غرقانة في النوم

اسلام دخل وحجز الاوض و رجع تاني وريم لسه كانت نايمة

نرمين : شلها يا اسلام متصحهاش حرام

اسلام شالها و طلع بيها و فتح الاوضة و لسه هيحطها علي السرير لاحظ چروح في رقبتها اسلام حطها علي السرير و فتح سوستة الفستان براحة ونصدم و عيونه بدات تدمع لما لقي ضهر ريم ملايان چروح و مزرق و صوت عياطه صحي ريم

ريم بتدعك في عنيها بطفولة وقال : ايه ده انت بټعيط ليه يا سولم

اسلام حضنها ولسه بيعيط وقال : انا اسف ياحببتي انا اسبب

ريم مكنتش فاهمة بس حست ان في هواء في ضهرها حتط ايديها لقت سوستة الفستان مفتوحة عرفت ان اسلام شاف الي في ضهرها

ريم ببراءة : خلاص عادي هي اصلا مش بتوجعني

اسلام دموعه نزلت اكتر وقال : انا اسف اني شيلتك هم مش همك

ريم بتبطب علي ضهره وقالت : خلاص مش ټعيط بقا يا سولم  انا كويسة اهو

اسلام بعد عنها وقال : هو عمل ايه فيكي ضړبك بايه عشان يعمل في ضهرك كده

ريم حكتله كل حاجة و اسلام دموعه مش بتوقف وحسس بالندم علي عمله فيها

اسلام باس ايديها وقال : انا اسف يا ريم

ريم بدموع : هو انت مش بتحبني يا اسلام

اسلام بدموع : لا يا حببتي انا بمۏت فيكي بس انا كانت جبان ومش قادر اوجه ريم سامحيني يا حببتي

ريم بحب : مسمحاك يا سولم

و شوية و كلهم طلعوا

مريم پغضب : بقا احنا نستناك ده كله عشان تشيل الشنط وانت قاعد هنا انزل روح يلا هات الشنط من العربية يلا

ريم ونرمين كانت علي الباب فضلوا يضحكوا

عدت الايام و الشهور و عدي ٣ سنين نرمين ولدت وجابت زياد و ريم بقت في اولة كلية وخشت الكلية الي كانت بتحلم بيها فنون جميله بس رغم كل ده منسيتش كنان و لسه بتحبه و احمد و حنان خلفوا بنت وسموها جني

كنان بقا كان يروح الشركة و يرجع الاقصر الي بقا فااضي اصلا ويدخل الجناح بتاع كل يوم يقعد يتفرج علي صور ريم ويعيط ولحد دلوقتي مخلي رجلاته الي بيشتغل عنده تدور عليها بس للاسف زي مايكون فص ملح وداب و كان ضيعف جدا من غيرها و حسس انه عايش و مش عايش و حالته بقت صعبة ووحيد و بقا ېدخن و خس جامد وربي دقن اتغير ١٨٠ درجة سوا شكل او نفسية اتغير خاالص وبقا عصبي اكتر من الاول و احمد صحابه كان بيحول اكتر من مرة ينصحه انه يتجوز و عيش حياته كان يهب في و بيقي عايز يضربه لحد مبطل ينصحه و كنان بقا مش عايز يعيش اصلا وحاسس انه ملوش لازمة في الحياة و الي زود هم فوق همه ان ابه واخوه عمله حدثة واتوفوا فا بقا في عزلة عن العالم

وفي يوم كنان كان قاعد زي عويده بيشرب سجاير وپيدخن بشراسة دخل واحد من الحرس و علي وشه علامات الفرحة

_ كنان بيه عند ليك خبر هايخليك تفرح

كنان وهو مش مهتم وپيدخن : اخلص في ايه

_ عرفنا مكان ريم مرات حضرتك فين

كنان قام بسرعة و الساجرة وقعت منه وقال بلهفة : هي فين فين هي انطق اتكلم

_ هي مش في القاهرة اصلا هي في اسكندريه واحد من الرجالة كان بيزور قريبه هناك شفها هي و علاتها و ركبوا العربية و بيصيفوا حاليٱ و العنوان ***

كنان من فرحته باس الراجل وخرج وهو هيطير من الفرحة و ركب عربيته و شغل اغنية عمرو دايب ... وبنا معاد لو حنا بعاد اكيد راجع ولو بيني و بينه بلاد ... وعمال يغني مع الاغنية وعيد و يزيد فيها لحد معد ٦ ساعات وهو في العربية و وصل المصيف الي في ريم وكان ماشي بيتنتط من الفرحة زي العيال الصغيرة و دخل بقا

وفضل يمشي شوية لحد ما شفها كانت لابسة فستان ابيض قصير بنص كم و كانت زي ماهي اوزعة زي ماهي شعرها بس طول اكتر كانت فردي و كان معدي ضهرها و كانت قاعدة مع طفل صغير و بتلعب معه قرب منهم شوية كمان

ريم پغضب : طب ليه يحبيبي كده هديت القلعة الي بابني فيها من صبح تيجي انت ودوس عليها بالسهال كده حرام ده ولا حلال

زياد كان بيضحك بطفولة وبيبص ليها

ريم پغضب : امشي ياض روح عند امك خلفتك ونسيتك انا عشان تلزق فيا الازقة السودة دي

زياد جاب رامل و رامها علي ريم و طلع يجري عند نرمين

ريم بفراحة : تربيتي

كنان كان بيبص ليها بحب وعشق واشتياق وكان عايز وسط الناس دي كلها يخدها في حضنه

ريم بصت جنبها ومكنتش عارفة كنان من دقنه و كمان خس فا معرفتوش خالص و قالت : ايوة يا كابتن واقف كده ليه

كنان بحب : احم احم ممكن لو سمحت يعني تصوريني ده لو انتي فاضية يعني

ريم ببتسامة : اه عادي هات فونك اصورك

كنان قالها : طب تعالي صوريني جنب النخلة الي هناك دي

ريم : ياااااا دي بعيدة انا فرهدت من المنظر تعالي اتصور هنا وخلاص

كنان بحب : معلش تكسبي ثواب فيا انا لوحدي و مليش اهل وجيت وحدي هنا و ملقتش حد يصورني

ريم : طب ماشي ثواني هقول لامي

ولسه هتروح كنان وقفها بسرعة وقال : دي هي دقيقة  هتصوريني فيها مش لازم يعني

ريم بطيبة : ماشي

و مشيوا سوا لحد النخلة

ريم : يلا هات الفون اصورك

كنان قرب عليها بسرعة وحط منديل علي بوقها و ثواني و ريم اتخدرت

كنان شالها وركبها العربية بسرعة قبل ماحد يشوفه

و طول الطريق كنان ماسك ايد ريم و بيبوسها و عيونه بدمع من الفرحة

وشوية و كنان وقف العربية قدام بيت خشبي كبير و جميل جدا و متزين و بيطل علي الشط و كان في منتهي الجمال شال ريم وطلع بيها الدور التاني و حطها علي السرير و فضل جنبها و بيحمد ربنا انه لاقها و حضنها جامد جدا لدرجة ان ريم بدات تفوق عشان كنان كان حتط برفان وهي فاقت لما شامته

ريم بتدعك في عنيها وبتقول : هو في ايه انا فين وانت مين .. اااه انت الواد المز الي كانت عايز اصوره جنب النخلة مش كده اه واللهي هو

كنان ببتسامة : لسه زي مانتي متغيرتيش

ريم رجعت بصت للمكان تاني وقال : هو في ايه انت جايبني هنا ليه انت عايز تتصور هنا ولا ايه يعم انت

كنان حضنها و ډفن و شوه في رقبتها و بيشم في رحتها الجميلة الي لسه زي ما هي كانه سايبها انبارح و ريم مكسوفة جدا و الزاد الطينة بالان نفسه السخن الي حسه بيه في رقبتها

ريم پغضب و خوف : ابعد ياعم انت عيب كده ... يح دقنك خشنة بتشوكني

كنان بهيام : هششش مش كفاية بعد لحد كده يا ريم ايه موحشتكيش

ريم بتزقه : اوع ياعم انت انت عرفني منين

كنان ولسه ډافن وشه في رقبتها وبيبوسها : هششش بقا انتي  وحشتيني اوووي

ريم پغضب : اوعي ياعم انت وحشتك منين انت تعرفني اصلا

كنان مردش عليها و بيكمل الي بيعمله

ريم بدموع : ابعد لو سمحت كده مينفعش عيب كده

كنان بعد عنها وبص في عنيها الزرقة الي بيعشقها وقال : مش عرفاني يا بطتي

ريم فتحت عنيها علي اخرها ومش مصدقة و فتحت بوقها

كنان بعشق : مالك يا روحي

ريم بدموع : ك .. كيمو

كنان بحب و رجع حضنها تاني وقال : وحشششششتيني اووووووي يا بطتي

ريم بدموع وبدلته الحضن وقالت : وانت كمان

كنان بعشقك : انا خلاص مش هسيبك تااني ابدا

ريم بعدت فورا و افتكرت الي عمله فيها زمان وقال : لا مستحيل

كنان : هو ايه الي مستحيل

ريم : اني ارجعلك كرامتي متسمحليش

كنان حضنها جامد لدرجة ان ريم بقت رجليها محوطة و سطه ريم اتكسفت و بتزق فيه

ريم پغضب : اوعي كده ابعد يالمشمحترم

كنان كان حضنها جامد و هي معرفتش تقومه و فضل يبوس في رقبتها و نفسه الساخن في رقبتها ريم شوية شوية هديت و بطلت تبعده عنها و حوتط ايديها الاتنين حولين رقبته و حضنته و اقربته منها اكتر لحد مبقا مفيش مسافة اصلا

كنان بصوت مثير : ريم

ريم بتوهان : امممم

كنان بحب : هتسبيني

ريم بحب : تو تو

كنان : هتبعديني عنك

ريم : تو تو

كنان : و كرامتك الي قرفنا بيها

ريم : الكرامة في ذمة الله اصلا .. يعني ايه كرامة

كنان اڼفجر ضحك علي كلامها و ريم شوية وضحكت عليه

ريم بدموع : كنان

كنان بيمسح دموعها وقال : بټعيطي ليه يا بطتي بس

ريم حتط راسها علي كتفه وقالت : مش تضر*بني تاني

كنان بسرعة : لا لا انا حرمت انا اتعذبت ٣ سنين هتعذب تاني لا انا اااسف يا ريم

ريم بحب : عفونا عنك

تسريع في الاحداث اكيد الكل دور علي ريم وكاموا قلاقنين عليها ريم اتصلت عليهم من تلفون كنان و قلتلهم اكيد مسلمتش اسلام شتمها وكمان امها وفضلوا يقولها يا مهزقة و شوية من الكلام ده 😂

وريم حتطهم قدام الامر الواقع و قالتلهم ان فرحها بكره ودي كانت فكرة كنان و نزلوا سوا جبالها فستان الفرح وكان تحفة كان خرافة عليها و جه تاني يوم كان فرح كبيررررر جدا وكان فيه صحافة وصورا ريم لانها كانت حورية بمعني الكلمة

كنان بعشق : بقا القمر ده بتاعي يا ناس انا مش مصدق نفسي

ريم بخجل : شكرا

كنان بخبث : لا شكرا متتقلش كده طبع قبلة علي شفايفها

ريم بخجل وڠضب : يالمشمحترام ايه الي انت عملته ده

كنان بحب : ايه في ايه واحد هو مراته في حاجة دي

و اشتغلت اغنية صاحبة ...الصون و العفاف احلي واحدة في البنات .. والاضواء كانت عليهم و ريم وكنان كانوا بيرقصوا سوا و كانوا مبسوطين هنا الاتنين ومش مصدقين نفسهم و اتصور كتيررر جدا وعملوا كذا البوم صور ليهم وكان اجمل يوم في عمرهم

بعد ٤ سنين

مراد ماسك صور وبيعيط جامد جدا

كنان جري عليه و اخده في حضنه : مالك يا حبيبي في ايه

مراد بدموع : بابي انت پتكرهني ليه كده انت و مامي

كنان پصدمة : ليه كده يا حبيبي

مراد بدموع وطفولة : عشان مختونيش معاكم في يوم فرحكم

كنان اتنهد وقال : فعلا متخفش من العبيطة خاف من خلفتها

ريم جات من ورا وقالت : انا عبيطة يا كئيب يا عدو الفرحة

كنان ضحك وقال بعشق: انتي احسن حاجة في دونيتي انا بمۏت فيكي يا بطتي

ريم بحب : وانا اكتر يا كيمو

مراد : طب وانا

اخده وسطهم وحضنه 
تمت


بداية الروايه من هنا


ادخلوا بسرعه من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close