رواية عشق الصياد الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس بقلم نور محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/29

رواية عشق الصياد الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس بقلم نور محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية عشق الصياد الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس بقلم نور محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية عشق الصياد الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس بقلم نور محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


الفصل الثاني الخائن_والبخيل 

عزيزه سمعته وغيره ملت قلبها فقالت بغيره وشك:انت بتخوني مش كده ياشريف؟!!


شريف بانشغال وانسجام:امم ايوه بخونك معاها 


عزيزه سمعته وبرقت من كلامه هو اعترف قدامها انه بيخونها كمان ايه الجراءه دي الي عنده بجد


اتغاظت عزيزه منه اوي وقالت: انت قولت ايه بتخوني معاها مش كده ياشريف ايه البجاحه الي عندك دي وبتقولها بكل بساطه كده كأنه عادي كلمه الخيانه عندك يادكتور شريف 


استفاق شريف على كلامها وقفل الفون وحطه جنبه بتوتر وقال  : وانا قولت بخونك ياعزيزه  امتي بس ياحبيبتي 


ردت عزيزه بغيظ منه: دلوقتي حالا معترف بلسانك يادكتور ومع مين السكرتيره بتاعتك كمان ليه ياشريف تعمل فيا كده بس ليه 


شريف اخد باله ان انشغاله مع هدى كشفه ففتح الفون بسرعه وقال: لا ياحبيبتي انتي فاهمه غلط انا كونت بتكلم مع هدي السركرتيره بتاعتي اه بس  مش اقصد اني بخونك معاها لا طبعا لان الي بيني انا وهي  شغل بس حتي شوفي 


مد شريف فونه وكانت المحادثه بينه وبين هدى بتتكلم عن عميله عندهم وبتتناقش معاه عن حالتها بس 


بص شريف عليها بخبث ومثل الحزن وقال:شوفتي بعينك انها محادثه عاديه اهو لانك دايما بتظلميني ياعزيزه في موضوع الخيانه ده 


عزيزه حست انها ظلمته فعلا وتسرعه في كلامها معاه فقالت باسف:انا اسفه ياشريف يا حبيبي بس انا فكرت انك بتتكلم عليها  سامحني والله ماقصد خلاص انا واثقه فيك وعمرى ماهقول عليك كده تاني  


شريف ابتسم بخبث ان خطته نجحه بسهوله دي والمغفله دي صدقته بسرعه كمان


فقال بخبث:خلاص مسامحك ياحبيبتي لاني بحبك وعمرى  ماقدر ازعل منك ياقلبي تعالي بقى لانك وحشاني اوي اوي 


عزيزه فرحت لان شريف سامحها بسرعه وقالت في نفسها يااه ده طلع بيحبني لدرجه دي وسامحني بسرعه كمان لان اي راجل مكانه كان اخد موقف كبير سعتها من الشك ده في وفائه لزوجته


وبعد ساعتين في عرفه نومهم عزيزه كانت حاضنه شريف بقوه وهي نايمه فرحانه اوي لانه مش طلع خاين زي ماكانت فاكره 


وشريف حس انها نامت خلاص قام بهدووء من جنبها وطلع من الغرفه لصالون ورن عليها علطول


قال شريف باسف:انا اسف ياحبيبتي تعبتك كده معايا بس كان غصب عني والله


على الجهه الاخرى ردت هدى السكرتيره:محصلش حاجه ياحبيبي عادي المهم صدقت مش كده 


ضحك شريف بخفوت وقال:اكيد دي مغفله اساسا وبتصدق اي حاجه بقولها بسرعه دي كان ناقص تبكي قدامي من ظلمها ليا ياحبيبتي والله 


زفرت هدي براحه وابتسمت بخبث وقالت:تمام الحمد لله عدت على خير المره دي بس المهم انا عاوزاك بكره تاجي عندي لانك وحشتني اوي اوي ياحبيبي 


ابتسم شريف بخبث وحب وقال:وانتي اكتر ياقلبي خلاص بكره هقولها عندي شغل كتير وهبات في العياده بتاعتي و نمشي سوى لشقتك قولتي ايه 


ردت هدى بفرحه:بجد ياشريف انا فرحانه اوي  شكرا ياقلبي  ومتنساش اني كمان مراتك على سنه الله ورسوله وده حقي الشرعي زيها ياشريف 


قالشريف بضحك:اكيد ياغزال ده حقك ونص كمان هو انا هلاقي اجمد منك ياروحي فين بس ده انتي القلب كل...


وفجأه وقف شريف على صوت خلفه بيقول بغضب:ها وقفت ليه؟  كمل ياحبيبي هي القلب كله مش كده ياشريف 


شريف من الخضه والخوف وقع الفون من ايده و

القصه بقلم#الكاتبه_نورمحمد

****************

وعلى الناحيه الاخرى في منزل عبد الهادي والد كريمه 


قال عبد الهادي بغضب:ويمد ايده عليها بتاع ايه ابن عبد السميع هو فاكر ان مفيش رجاله في ضهرك يابنتي والا ايه 


ردت عليه سماح ام كريمه:اهدى يابو احمد مش كده ياخويا لما نفهم منها هي الاول حصل ايه؟!


دخل احمد اخ كريمه بعد ماعرف الي حصل لاخته بغضب وقال:صحيح الي سمعته ده ياكريمه مد ايده  عليكي كمان مش كفايه اننا شايلين الهم معاه علشان خاطرك لا وكمان مد ايده عليكي طب وديني وما اعبد لاكون قاطعها ليه ابن عبد السميع النهاردا 


سماح بضيق من ابنها:اهدى يااحمد ده جوز اختك  واب ابنها كمان ومش وقته الكلام ده نفهم منها الاول حصل ايه؟ قولي يابنتي حصل ايه بينك وبينه 


مسحت كريمه دموعها الي زي الشلال وقالت:انا مش عملت حاجه ياماما والله انا بس طلب منه فلوس علشان اجيب لبس  مدرسه جديد لابني وهو رفض زي  المره الي فاتت فاخدت الخاتم الدهب بتاعي وبعته علشان اجيب اللبس لكريم  بس هو عرف وضربني بالقلم ياماما و


انهارت كريمه في العياط تاني بحسره فقرب منها عبد الهادي ابوها وطبطب عليها بحنان 


عبد الهادي وقلبه هيتقطع على بنته:خلاص ياكريمه متعيطيش انا هحلها يابنتي علشان خاطرك خلاص 


رد احمد بغضب:تحل ايه يابابا انت مش سامع قالت ايه؟! وضربها بالقلم علشان ايه!.. ودي مش اول مره يعمل كده واحنا نعديها علشان كريمه اختي.. بس وديني المره دي ماهعديها ليه اكرم ابن عبد السميع 


سماح بخوف على ابنها لانه متهور وممكن يضيع نفسه فقالت:احمد اوعي تدخل انت في الحوار ده انا بقولك اهو استني نسمع قال ليها ايه بعدين كملي يابنتي 


كملت كريمه بحزن وحسره:قال ياماما اني لازم ارجع الخاتم تاني او هيطلقني علشان عصيت كلامه 


ردت سماح بصدمه:ايه؟ يطلقك ازاي؟! طيب وابنك كريم زنبه ايه يابنتي؟ لا انتي لازم ترجعي الخاتم تاني وبعدها هنحلها باذن الله 


عبد الهادي بغضب:انتي بتقولي ايه ياسماح انا بنتي مش غلطانه في حاجه علشان تعمل كده واحنا مش خايفين من كلامه ده كمان والي عنده يعمله


احمد بغضب مماثل لابوه:ايوه بابا عنده حق ياماما  وبعدين الدهب ده بتاعها وهي حره فيه تبيعه تشحته حتي تو*لع فيه هو دخل اهله ايه اصلا 


كريمه كانت منهاره في العياط وفجأه قالت سماح: انا الي قولته يحصل كريمه ترجع بيت جوزها و الخاتم يرجع  تاني مكانه انا عارفه بعمل ايه كويس لمصلحه بنتي وابنها


رأيكم كلام ام كريمه صح او غلط واحمد هيسكت على الي حصل في اخته ده او لا وياترى هيحصل معاها ايه كمان في الفصل القادم وشريف هيعرف يهرب زي المره الي فاتت او لا توقعاتكم للقادم +تفاعل لان التفاعل وحش لو عاوزين نكملها 


الفصل الثالث 🙂


#الخائن_والبخيل


وقف شريف على صوته خلفه بيقول بغضب:ها وقف ليه كمل ياحبيبي هي القلب كله مش كده ياشريف 


شريف من الخضه والخوف وقع الفون من ايده ولتفت ليها بخوف 


شريف بتوتر وخوف: احم عزيزه حبيبتي انتي هنا من امتي؟ 


عزيزه بغضب وسخريه: من وقت هو انا هلاقي اجمد منك ياروحي فين بس ده انتي القلب كله ها مين سعيده الحظ دي بقى يادكتور شريف


شريف بلع ريقه بتوتر وقال:لا دي بنت صغيره ياحبيبتي انا عملت ليها عمليه تجميل للحر'ق بتاعها وكونت بكلمها علشان رافضه تاخد الدواء بتاعها بس 


عزيزه حطت ايدها على وسطها بعد ثقه وقالت بسخريه:وبنت صغيره هتقولها وانا هلاقي اجمد منك فين ياروحي ده انتي القلب كله مش كده  يادكتور شريف 


رد شريف بتوتر وارتباك:ايوه كونت بشجعها بس لان حالتها صعبه اوي  مش زي مانتي فاكره وبعدين هو تحقيق تاني ياعزيزه والا ايه  مش هنخلص كل دقيقه من نفس السيره انا زهقت بجد من غيرتك الزياده دي عليا ومليت كمان من العيشه دي وسعي كده من قدامي


زق شريف عزيزه بغضب بعد ماخد فونه  من على الارض ودخل الاوضه النوم بتاعتهم تاني  وهو بيتنفس براحه انه قدر يلحق نفسه في اخر لحظه بسبب زكائه طبعا بقلم_الكاتبه_نورمحمد


وعزيزه واقفه بره في الصالون مكانها ليسه وبتفكر في كلامه ياترى هي ظلمته تاني او هو بيكذب عليها بس افكار كتير بقت زي العاصفه في عقلها مش عارفه تصدقه او لا بس قلبها حاسس انه بيكذب عليها وكان بيكلم وحده تاني مش طفله صغيره زي ماقال بس هتعمل ايه؟ علشان تكشفه وتعرف الحقيقه كمان  قعدت في الصالون تفكر وبعدها خطر في بالها فكره حلوه علشان تكشفه بيها وحسمت امرها انها هتعملها اكيد 


*********************


وعند كريمه راحت مع مامتها ورجو الخاتم تاني وحطته في علبه الدهب زي ماقال اكرم جوزها 


وبعدها نزلت تحت لقت حماتها في المطبخ فجرت عليها 


بشفقه وقالت:بتعملي ايه ياحماتي هنا وانتي تعبانه اتفضلي انتي وانا هخلص كل حاجه هنا متقلقيش 


ابتسمت حماتها بخبث وقالت:كتر خيرك يابنتي والله لان رجلي واجعني اوي ومش قادره اقف عليها


تقدمت كريمه وخدت معلقه الطبيخ منها وقالت:متشيليش هم ياحماتي وانا موجوده  انتي مكانتك عندي زي امي باظبط والله اتفضلي ارتاحي بره وانا هخلص كل حاجه هنا 


خرجت حماتها بره وقعدت على الكنبه براحه وقالت بهمس: الحمد لله المهم استفاد منك بحاجه برضو احسن من اكلك وشربك هنا ببلاش 

بقلم #الكاتبه _نورمحمد

***********************


وعند اكرم كان في محل الحلاقه بيظبط نفسه ولا هامه حاجه في الدنيا كلها غير نفسه بس 


اكرم:عم حسين لو سمحت ظبط الدقن كويس علشان المره الي فاتت مكنتش مظبوط خالص


رد عم حسين بضيق منه:حاضر يابني متقلقش ابدا 


بدء عم حسين يحلق ليه دقنه واكرم منسجم وبيفكر في حياته بس وفجأه دخل عليه احمد بغضب


وشده بقوه من على الكرسي وقعه على الارض وهو ماسكه من هدومه بغضب وقال:بقى انت يابن عبد السميع مديت ايدك على اختي وبدون زنب كمان 


اكرم كان ماسك ظهره بألم وهو بيبص على احمد بغضب وقال:وانت دخلك في حياتنا ايه مراتي وغلطت وانا بعلمها الادب وانا حر في مراتي يابن عبد الهادي 


احمد اتعصب اوي من كلامه فضربه بوكس قوي على وجهه عينه ورمت منه وبقى لونها ازرق 


وقال احمد بغضب وتهديد:وديني يااكرم لو سمعت  انك مديت ايدك بس عليها تاني لاكون قطع'ها ليك ومش هيهمني حد او حتي السجن سامعني كويس يابن عبد السميع 


احمد قال كده وزقه بغضب وضيق وخرج من المحل كله 


واكرم قام وهو حاطط ايده على عينه بألم وقال بتوعد:تمام يابن عبد الهادي انا هفرجك مين هو اكرم عبد السميع كويس اوي 


********************

عند كريمه خلصت شغل المطبخ كله وطبخت الطبيخ كمان وخرجت لحماتها بتعب 


وقالت:حماتي انا خلصت كل حاجه جوه وكمان طبخت اللحمه زي ماطلبتي مني 


رفعت حماتها عنيها ليها ببرود وقالت:شكرا ياحبيبتي بس خلي بالك على السكر واللحمه في المطبخ علشان الايام دي غليت اوي 


رد عليها كريمه بعدم فهم وقالت:قصدك ايه؟! ياحماتي بالكلام ده اخلي بالي ليه؟ مفيش غيرك انتي وانا بس الي بندخل المطبخ هنا 


اجابتها حماتها ببرود وقالت:مانا عارفه ده كويس ياحبيبتي علشان كده بقولك خلي بالك اصل من يومين لقيت علبه السكر نقصت اوي وكمان كيلو اللحمه مش لقيته في الثلاجه بس انا سكت علشان المحتاج ممكن يعمل اي حاجه يابنتي 


كريمه سمعتها بصدمه وبعدها قالت:قصدك اني بسرقك ياحماتي دنا بعتبرك زي امي باظبط وبخدمك وبحترمك زيها كمان وانتي بعد ده كله بتتهميني في سرقه بيتك ياحماتي 


كانت حماتها هترد عليا بس دخل اكرم فجأه وهو حاطط كيس ثلج على عينه علشان الورم بتاعها يخف


فقال اكرم بضيق:في ايه على الصبح صوتك عالي كده ليه ياكريمه؟!! 


ردت عليه كريمه بحده:اسئل امك ياأكرم قالت عليا ايه؟ 


نظر أكرم لأمه وقال:قولتي ايه ياماما لكريمه؟!


ردت امه ببرود وقالت:انا مش قولت ليها حاجه يابني بس كونت بسئلها على اللحمه الي كانت في الثلاجه علشان من يومين مش لقياها 


كريمه بصت عليا بضيق من كذبها وقالت:لا محصلش هي كانت بتتهمني بسرقه بيتها ياأكرم  بتتهم مراتك باسرقه انا سمعتها بودني كويس 


وجه أكرم نظره لأمه تاني وقال:صحيح الكلام ده ياماما


اجابت أمه بتوتر وقالت:لا طبعا انا مش قولت انها حراميه انا لساني نطق كلمه حراميه  قدامك ياكريمه يابنتي 


كريمه بصت عليها بصدمه وبعدها قالت بقوه:لا انتي مش نطقتي كلمه حراميه بس كلامك بيدل على كده ياحماتي وانا مش غلطت في حقك و


قاطعها أكرم بغضب وقال:اخرسي وخدي بالك من صوتك قدامي وقدام امي كمان ياكريمه.. وبعدين انا امي مستحيل تكذب هي قالت مقالتش يبقى مقالتش.. ولو سمعت صوتك تاني ياكريمه هضربك تاني.. وياله على شقتك فوق فورا.. مش عاوز اشوفك قدامي دلوقتي


كريمه سمعت كلامه وزاد غضبها لانه بيكذبها وهي بتقول الحقيقه وكمان بيهدد وهي اكتفت من تهديده ده كل شويه فقالت:لا مش هسكت يأكرم انا كرامتي اتهانت من امك.. ولو انت كراجل مش هامك كرامة مراتك الي هي من كرامك انت كمان.. فأنا بيهمني كرامتي اوي والي غلط يعتزر من التاني.. وانا مش هسكت المره دي زي كل مره ياأكرم وكما


سكتت كريمه على كف قوي من اكرم ووقعت على الارض بقوه وشفتها نزفت د'م فحطت ايدها على خدها بصدمه منه 


وأكرم قال بصراخ وغضب لكريمه:على بيت ابوكي ياكريمه فوراومفيش رجوع هنا تاني  غير بشروطي انا بقى عاوزه امي انا تعتزر ليكي انتي ياست كريمه لا ده في احلامك ياحلوه انا امي متعتزرش من اي مخلوق وابنها عايش ليسه على وشه الدنيا لا انا ارميكي انتي زي الكلاب واجيب احسن منك كمان سامعه.. قومي فورا وطلعي كده على بيت ابوكي وانا ليا كلام تاني مع عم عبد الهادي يااااله بسررررعه مش عاوز اشوفك قدامي


كريمه نزلت دموعها بقهر وحسره واخدت عبايتها وطرحتها وطلعت بسرعه من الشقه لبيت ابوها 


وياترى هيكون رد فعل اهل كريمه المره دي زي الي قبلها او لا ده هنعرفه الفصل القادم

رأيكم وتوقعاتكم هيحصل ايه؟


#البارت_الرابع


#عشق_الصياد


وفي بيت مريم صديقه سما


سما بدموع: وبس ده الي حصل كله يامريم 


مريم اخدها في حضنها بتعاطف وحزن عليها 


مريم: اهدي ياحبيبتي خلاص اكيد طنط هناء مش تقصد تعمل كده ياسما 


سما: لا  يامريم هي ضربتني و طردتني من البيت بدون شفقه حتي وانا خوفت اوي ارجع تاني عنده 


مريم: طيب اهدي انتي بس ومتقلقيش انا موجوده


ومش هسيبك ابدا وكمان بيتي بيتك ياحبيبتي 


انتي عارفه اني عايشه وحيده هنا لان اهلي في محافظه تاني 


وانتي تقدري تقعدي معايا هنا انا مش عندي مانع ابدا 


سما: شكرا اوي يامريم انتي اكتر من اختي والله 


مريم بمرح: اختك وزي امك كمان ياحبيبتي لو عاوزه 


ده انتي قمر والكل يتمني تبقى اخته ياهبله 


ابتسمت سما بحزن على كلام صديقتها مريم 


سما: انا مش عارفه اقولك ايه والله على كلامك ده يامريومه 


مريم: متقوليش حاجه  ياقلبي انا هشوف ليكي لبس حلو 


من عندي وهحضر العشاء كمان علشان نتعشو سوى 


ابتسمت سما بفرحه وقامت مريم تشوف ليها لبس علشان تغير 


وعند عمار في عربيته **


مراد: وهنعمل ايه ياعمار.. دلوقتي 


عمار بحيره:مش عارف.. هي ممكن تكون.. راحت فين؟!! 


على:اهدي.. ياعمار.. بص هي مستحيل.. تكون سافره على البلد.. لاعمامها 


لانها.. بتخاف منهم.. ده اكيد 


مراد:متقلقيش.. ياعمار.  انا بعت الرجاله.. تدور عليها.. في كل مكان 


عمار كان سارح في عالم تاني وهو بيفكر 


مراد بقلق:عمار.. انت كويس.  رد عليا مالك.. ساكت كده.. ليه؟؟


فاق عمار على صوته فجأه وخطرت في باله فكره 


عمار:ايوه.. اكيد هناك..  انا مفكرتش كده.. ازاي 


هي في الجامعه.. يعني اكيد.. عند صديقه.. من صديقاتها 


على:طيب.. وانت هتعرف مكانهم.. ازاي؟!! 


شغل عمار العربيه بسرعه وطلع بيها 


عمار: متقلقش.. انا عندي.. طرقتي الخاصه   


وفي بيت مريم **


بعد ماتعشو سوى سما راحت على غرفه مريم وتوضت وصلت الي فاتها من صلاه وهي بتدعي ربنا ينجيها منه 


ومريم كانت بره بتتفرج على التلفزيون على مسرحيه مدرسه المشاغبين باستمتاع وفي ايدها  البوشار وبتاكل بستمتاع


فجأه سمعت صوت جرس الباب بقوه فطلعت تشوف مين 


مريم بضيق:حاضر.. جايه اهو.. اهدى شويه.. على الجرس 


فتحت الباب من هنا وانصدمت من هنا بسبب شكل عمار الي دب الخوف في قلبها 


فتراجعت للخلف بخوف منه 


مريم بخوف:ن..نعم.. انت مين ياخينا.. وعاوز ايه؟!! 


دخل عمار بسرعه ومردش عليها ودخل خلفه مراد وعلي 


مراد باحراج:احنا.. اسفين يأنسه.. على الازعاج 


في.. الوقت ده.. بس بندور على بنت.. ضايعه مننا 


مريم:بنت مين.. واذاي تدخلو بيتي كده.. انا مش.. عندي حد 


اخرجو بره.. قبل ماطلب.. الشرطه ليكم 


تجاهلها عمار وهو بيفتش في البيت وعلي شاف المسرحيه 


قعد يتفرج وياكل بشار بالامبلاه لانه عارف طبع 


عمار اخوه ومراد واقف محروج من تصرفات اخواته 


علي:تعال.. يامراد اتفرج معايا.. المشهد ده حلو.. اوي 


مراد:قوم.. ياض من عندك.. هو بيت ابوك.. عيب كده 


مريم كانت مدايقه وخايفه على سما فجرت على عمار 


لما لقته قرب من اوضتها ووقفت قدامه بخوف


مريم:انت.. ياأخ.. هي وكاله.. بدون بواب.. والا ايه 


اخرج.. لو سمحت.. قبل ماطلب الشرطه.. تاجي تلمكم.. ياهم'ج 


اتبدلت عيون عمار من الازرق للون الاسود من الغضب فقام علي بسرعه وجرى مراد عليه


مراد: اهدي.. ياعمار.  ارجوك متتعصبش.. هي هتبعد.. والله 


علي بخوف: ابعدي.. ياأنسه عن طريقه.. لو باقيه على حياتك.. بسرعه 


بلعت مريم ريقها بخوف من نظرته بس بقت واقفه 


وهي بتترعش قدامه وثابته من خوفها على سما 


مريم: لا.. مش هبعد.. دي غرفتي الخاصه.. وميصحش 


انه.. يدخلها.. انتو مجانين 


عمار غضبه زاد اكتر وهو بيبص عليها بتحزير


عمار: اخر مره. ابعدي عن طريقي.. احسن تندمي 


انا.. عمري ما مديت ايدي.. على ست.. بس 


في غضبي.. ممكن تتوقعي.. اي حاجه مني 


فابعدي.. عن طريقي.. احسن لسلامتك 


مريم بقت متصنمه من الخوف ومش قادره تتحرك  فشدها  علي بسرعه  من قدامه 


علي:اتفضل.. ياعمار ياحبيبي.. محدش يقدر.. طبعا يزعلك 


دخل عمار الغرفه واول ماعينه وقعت عليها انصدم 


لقى سما بتصلي ليسه فوقف يستناها تخلص


خلصت سما فتقدم منها عمار بعد ماقفل الباب كويس 


عمار ببرود:حرما.. مدام ياسما 


لمت سما المصلاه وبصت عليه بصدمه


سما:جمعا.. ان شاء الله 


انت..انت.. بتعمل ايه هنا.. وعرفت مكاني ازاي؟!!


عمار بضيق:انا هنا.. علشان  اشوف مراتي.. بتعمل ايه هنا؟ .. وعرفت مكانك ازاي؟..ده بقى.. بطريقتي الخاصه 


سما بخوف:اسمع ياعمار.. انا.. مش مراتك..  ومش مرات حد.. فخرج بره لو سمحت


قرب عمار منها وهي رجعت للخلف بخوف


عمار بضيق:بتحبيه.. 


في الخارج الغرفه **


مريم بقلق:هو.. قفل الغرفه.. وراه كده.. ليه؟


مراد:متقلقيش.. مش هيأزيها..


مريم:انت.. بتقول ايه.. ده كان شكله.. داخل يرتكب جر*يمه.. جوه 


علي رجع تاني على المسرحيه وهو بياكل 


علي:متخافيش.. راجل ومراته.. ومتخانقين 


فاكيد.. عاوزين مساحه شخصيه.. علشان يتصالحو.. بس


داخل الغرفه **


سما بتوتر:ها


عمار بغضب:بقولك.. بتحبيه.. او لا.. جاوبي بسرعه 


سما بخوف:ايوه.. بحبه 


عمار حس ان سكي'نه اتغر"زت في قلبه من كلمتها دي 


فقرب منها بهدووء وضر'بها على رقبتها 


دقايق كانت بين ايديه مغمي عليها 


طلع عمار وهو شايلها فجرت عليه مريم بخوف 


مريم:انت.. عملت فيها ايه.. ياحيوان.. انت 


علي: انا لو مكانك..  وباقي على حياتي.. متكلمش اصلا 


مريم: ابعد.. ياجدع انت..  مش شايف.. هو عمل فيها ايه؟؟


سما حبيبتي.. ردي عليها 


هي.. مش بترد ليه؟.. عملت فيها ايه؟!.. يازباله 


عمار بص عليها بغضب بس سابها وخرج وهو شايل سما بحرص


مراد: احنا.. اسفين تاني.. ياأنسه 


ومتقلقيش.. هي نايمه.. وبس عن ازنك 


خرج مراد خلف عمار وعلي بص عليها لاخر مره وطلع خلفهم 


وصلو قصر الصياد ودخل عمار بهدووء وهو ليسه شايل سما بحنيه 


سناء بقلق: كونت فين ياعمار؟.. وفي ايه يابني.. مالها سما 


حصل.. معاها ايه؟!


عمار:مفيش.. ياماما.  هي كويسه اوي.. عن اذنك 


انا تعبان.. وعاوز ارتاح 


مر عمار جنب اخته ريم واميره زوجه مراد اخوه 


ريم:ماما.. سما ليه.. مغمي عليها.. كده 


سناء:معرفش.. يابنتي والله 


بعدين.. نسئل عمار.. اخوكي 


دخل مراد وعلي من بره فجرت عليهم ريم وأميره 


أميره لمراد:حبيبي.. هي سما مالها.. حصل ايه.. معاها 


مراد:محصلش.. حاجه ياحبيبتي.. هي كويسه.. متقلقيش 


ريم ل علي:وانت.. ياعلي.. كمان مش هتقول.. مالها.. وحصل ايه 


علي:والله.. حتي انا معرفش.. حصلها ايه.. ياريم


سناء:تمام..تعالو نتعشى.. وبعدين نفهم كل حاجه.. من عمار نفسه 


على السفره العشاء **


مراد:حبيبتي.. فريد فين مش.. شايفه ليه


أميره:بره.. في الجنيه.. بيلعب زمانه.. داخل 


فريد:بابا.. انا هنا.. تحت 


مراد بص تحت السفره لقى فريد قاعد تحت السفره 


مراد:انت.. بتعمل ايه.. عندك.. يافريد 


فريد:انا رجعت.. وكونت عاوز اطلع.. على الكرسي 


بس مقدرتش.. فقعدت هنا.. يابابا 


ضحك الكل على فريد فشاله علي وحطه على رجله 


علي:طول عمرك.. اوزعه ياواد.. يافريد 


بس عسل.. البيت كله 


فريد:شوف.. يابابا عمو بيقول.. عليا ايه 


مراد:معليش ياقلبي..  هو بيهزر معاك.. علشان بيحبك 


فريد فرح وبص على علي ومسك وجهه ببرائه 


فريد:انت صحيح.. بتحبني ياعمو.. علي


علي:اكيد.. ياقلب عمو.. اصلا مفيش حد هنا..  مش بيحبك يافريد 


حضنه فريد بحب والكل ابتسمو على برائته 


فريد:وانا كمان..  بحبك.. وبحبكم كلهم.. كمان 


في غرفه عمار **


كان عمار بيبص على سما وهي متسطحه جنبه على السرير بحزن 


عمار:بتحبه.. يعني انا خسرت.. الحرب من قبل ما.. اخوضها.. حتي 


تهند بضيق وقام بسرعه توجه للمكتبه في غرفته 


وبص على كتاب فتحه وضعط على زر داخله 


فاتفتح 


الباب السري لغرفه السريه دخل بضيق ونسى 


وبعد منتصف الليل **


فاقت سما وهي حاسه بألم في رقبتها 


فتحت عنيها بزهول من حجم الغرفه كانت 


اكبر من بيتها كله حتي اتهندت بعد ما


افتكرت الي حصل وفضلت تدور


بعنيها عليه في الغرفه بخوف 


بس مش لقته وقعت عنيها على ضوء 


جاي من تحت المكتبه جنبها فقامت بفضول


تشوف ايه الضوء ده قربت وفضلت تحسس على 


كل الكتب وفجأه لقت الكتاب المطلوب 


فتحته لقت زر ضغطت عليه بخوف فاتفتح


الباب قدامها دخلت بهدووء وخوف ولقت 


سلم نزلت عليه لقبو تحت القصر اول 


ماوصلت لاخره لقت غرفتين قدامها وحده 


كبيره ووحده صغيره شويه قربت من الكبيره 


بخوف واديها بتترعش وفتحتها بهدووء 


اول ماشافته قدامها صرخت برعب 


فجرى عليها بسرعه وحط ايده على بقها وو

#البارت الخامس 

#عشق_الصياد


فجرى عليها وحط ايده على بقها بسرعه


عمار: هششش.. اهدى مطلعيش.. صوت خالص 


نظرت سما في عنيه عن قرب وسرحت فيهم من 


جمالهم قدامها شافت فيهم الحنيه والقسوه كمان فبعد


عمار ايده ببطئ عنها فرجعت سما تبص عليه برعب  لان كان 


حازم قدامها مرمي على الارض وجس"مه كله 


بينز*ف وهو بيصر"خ كأن رو"حه هتط"لع من الأ*لم 


فجرت سما بسرعه وبدون وعي حضنت عمار من 


خوفها وهي بتداري خوفها في جس"مه بس الي حسته وقتها 


انها في حضن بباها الحضن الاول والاخير للأمان في


الدنيا دي كلها حضنته بقوه وعمار


انصدم منها بس ابتسم بفرحه وهو بيحاوطها 


بزاعيه بحب وكأنه ملك الدنيا كلها وهي في حضنه ملاكه


الصغير الي فضل عمره كله محافظ على الحب جوه


قلبه ليها هي بس، فاقت سما لنفسها على صر"اخ حازم فبعدت عن


عمار ومسكت ايده بخوف كأنها طفله صغيره بتتعلق في ايد 


بباها وهي خايفه وعمار كان فرحان اوي من قربها منه بس


قاطع اللحظه الحلوه دي بينهم صوت حازم وهو بيصر"خ بقوه 


حازم:اااااه.. مش قا"در.. ارجوك خلاص ارحم"ني.. واقتل"ني.. احسن


من الأ"لم ده.. ارجوك


سما:عمار.. انت عملت فيه ايه.. هو ماله بيتأ*لم كده 


ليه.. حر"ام عليك عملت فيه.. ايه 


عمار كان بيبص عليه بتشفي ومردش عليها 


سما:رد عليا.. انا بسئلك.. عملت فيه ايه.. ده 


بيمو*ت من الأ*لم.. انت مش شايف


شكله.. بقى اذاي اعمله حاجه.. للأ*لم ده 


عمار إدايق اوي من خوفها على حازم وافتكر


انها قالت بتحبه فمسك ايدها بقوه وطلع وقفل 


الباب خلفه بالقفل وطلع بيها من القبو كله لفوق 


سما بغضب:ابعد عنى.. انت شخص مجر*م.. عملت


فيه ايه.. رد عليا متفضلش  ساكت.. كده  قدامي 


عمار بضيق:انتي خايفه عليه اوي.. كده ليه.. كل ده لانك بتحبيه.. حتي بعد الي 


عمله معاكي.. وحاول يتعد*ى عليكي.. ليسه


برضو.. بتحبيه مش كده.. ياسما 


سما ادايقت من كلام عمار لانها مبقتش 


تحب حازم زي زمان بسبب الي عمله معاها بل العكس بقت تكره اوي بس 


هي شفقانه على حالته مش اكتر ولو اي حد 


غيرها كان شفق عليه  برضو من حالته الي تو"جع القلب بس هي حبت 


تغيظ عمار على طريقه كلامه معاها وتندمه فقالت


سما:ايوه.. ليسه بحبه.. هو مكانش في و'عيه سعتها.. وانا


مسامحاه.. بس انت مستحيل اسامحك.. او انسى الي


حصل.. معايا بسببك انت.. انا ماما ضر"بتني .. وطر"دتني كمان.. بسببك علشان كده


هفضل.. اكرهك العمر كله.. ياعمار 


عمار كان بيسمعها وكل كلمه منها كانت بتنزل زي 


السكي"نه على قلبه تط"عن فيه بقوه  لانه بيحبها اوي بس هي قلبها 


اختار غيره وخسر حبها والحرب الحب من قبل ماتبدء حتي


فطلع من الغرفه بغضب بدون مايرد عليها حتي وهي 


قعدت على السرير بندم لانه مش ليه زنب في 


الي عملته امها معاها وهي كمان مستحيل تسامح حازم على 


الي عمله  بس هي قالت كده من حزنها وغضبها 


منه بس، تهندت بضيق وبعدها بصت على المكتبه تاني بس استغربت لان


صوت حازم مش واصل عندها حتي بعد ماخرجت من


الغرفه السريه اختفى صوته كله كأنه اتبخر خالص


تحت في الجنينه **


كان عمار قاعد في مكانه المفضل علشان 


يخفف من غضبه شويه قبل مايطلع ليها تاني بس


في حد حط ايده على كتفه وقعد جنبه وقال 


مراد: انت عقب"ته.. بقب"له الج"حيم.. مش كده.. ياعمار


ابتسم عمار بغضب: طول عمرك.. فاهمني يامراد.. بس 


هو يستاهل.. الي بيحصل معاه.. لانه حاول يل"مس


مرات عمار الش"بح.. وده مصير اي حد.. تاني مكانه  


مراد:تمام.. انا همشي اشوف البضاعه.. وصلت للمخازن.. او لا 


عمار:تمام.. وابقى طمني بعدين 


خرج مراد ورجع عمار رأسه للخلف بيفتكر 


الي حصل من ثلاث ساعات في الغرفه السريه


فلاش باق من ثلاث ساعات **


دخل عمار الغرفه وهو شا*يط من الغضب واول ما


قرب منه ضر"به ك"ف قوي علشان يفوقه 


حازم بخوف:انت عاوز مني ايه تاني.. مش كفايه


الي عملته فيا.. انا جس"مي كله بينز*ف بسببك.. سيبني بقى.. الله يخليك 


عمار ابتسم بشر وجاب كرسي وقعد قدامه وحط 


رجل على رجل بتكبر ومسك فك حازم الي صر"خ بأ*لم منه 


عمار:تعرف.. انا اسمي ايه.. وفي شغلي اطلقو عليا.. اسم ايه 


عمار الش"بح ابن الصياد..  عارف ليه اخدت الاسم ده.. وعن جداره كمان.. علشان 


انا الي بيقع تحت ايدي.. بخليه يشوف الجح"يم على الارض.. ولسوء


حظك.. انك وقعت تحت ايدي.. يابن ال***


حازم كان بيبص في عنيه الي تحولت للاسود برعب وهي 


بس الظاهره من قناع وجهه الي علطول عمار بيحطه على وجهه


حازم:انا اسف.. والله ماكونت اعرف.. انها مراتك او


مجوزه اصلا.. انا اتعرفت عليها في الجامعه بس.. من


ثلاث سنين.. وهي حبتني مش زنبي انا.. و


عمار مسك فكه بقوه اكبر وهو بيضغط عليه بغضب 


عمار:لو سمعت تاني كلمه.. حبتك  انا هعيشك في.. جحي*مي العمر كله لان


عمار الشبح.. مش بيسامح القريب.  قبل الغريب فاهم.. يارو"ح امك 


حازم حاول يهز رأسه بخوف منه فقام عمار وسابه 


وتوجه لمكتبه في الغرفه فتحه وخرج منه حق"نه وقرب 


قعد قدامه تاني ورفع الحق"نه قدام عينه بشر 


عمار:شايف.. الحق"نه الصغيره دي.. فيها ايه دي 


فيها عقا*ر.. اسمه قب"له الجح"يم.. بتستخدمه عصا*بات 


الما*فيا العالميه.. علشان تستجوب خا*ين فيهم.. وانت 


لحسن حظك.. هتكون اول شاب مصري.. يجرب العقا*ر ده.. تحب 


اقولك.. هيعمل فيك ايه.. قبل ما اعطهولك.. ده 


فور دخله لجسد*ك.. هت"حس بأ*لم في عضلا*ت جسد*ك كلها.. وكمان 


عظا*م جسد*ك كلها.. هت"حس انها بتتك"سر.. وانت 


هتتمنى المو*ت.. والا انك تاخد عقا*ر قب"له الحج"يم.. من 


ايدي.. ومتخفش مفعو"له ثلاث ايام بس.. لانه 


مش بيمو*ت.. بس بيعذ*ب اب"شع.. من المو*ت نفسه


حازم بلع ريقه وعمار قام بكل برود وتقدم منه وبسرعه


كان عطا*له الحق"نه وقعد تاني مكانه بهدووء 


مرت دقايق بس وبدء حازم يظهر عليه آثا*ر العقا*ر وهو


بيصر*خ من الو*جع بس فجأه دخلت سما واول 


ماشافته صر*خت بر*عب فجرى عمار عليها بسرعه


باق 


فاق عمار بخضه على صوت صر*اخ عالي من القصر فجرى بسرعه وخوف 


فاق عمار على صوت صر*اخ عالي من القصر فجرى بسرعه على القصر بخوف 


عمار دخل القصر وهو مرعوب على عيلته فجأه لقي


كل العيله متجمعين تحت السلم وسناء بتعيط و


تصرخ فجرى عمار بخوف عليهم بس فجأه انصدم 


لما لقى علي واقع على الارض مغمى عليه فنزل بسرعه  لمستواه علشان يشوف ماله 


عمار بخوف:علي رد عليا مالك رد عليا هو مش بيرد ليه ياماما حد يقولي ماله 


سناء بدموع:مش عارفه يابني والله انا طلعت على


صوت اختك ومرات اخوك اميره لقيته كده 


عمار:ريم علي حصله  ايه ردي عليا بسرعه 


ريم:معرفش ياأبيه والله انا كونت قاعده هنا انا واميره وفجأه 


سمعت صوت حاجه بتقع على الارض لقيت علي كده 


سناء:عمار شيل اخوك بسرعه يابني علشان ناخده على 


المستشفي انا قلبي بيتقطع عليه من الخوف


عمار بدون تردد شال علي بسرعه وطلع جري بيه على العربيه و


سبقته سناء وريم على العربيه وأميره طلعت فوق 


قالت لسما كمان وطلعو وراهم بالعربيه التانيه 


عمار وصل بوقت قياسي على المستشفي الصياد وهو


قلبه هيقف من الخوف على اخوه علي 


عمار بصوت عالي:انتو يابهايم يالي هنا عاوز دكتور فورا


كل المستشفي اتقلبت من صوت عمار وكله بقى 


بيجري عليه بخوف واخدو منه علي بسرعه على الكشف


وبعد وقت **


كان الكل على نار قدام غرفه الدكتور وسناء بتعيط 


وعمار واقف على اعصابه من الخوف وسما جنب ريم


بتهدي فيها وأميره حاضنه فريد وهو بيعيط على عمه 


دخل مراد بخوف:عمار علي ماله هو كويس رد


عليا بسرعه علي ماله 


عمار بقلق:اهدى يامراد انا ليسه معرفش علي ماله هو


في الكشف ليسه بس بأذن الله كويس 


خرج الدكتور فجري عليه عمار ومراد بخوف على اخوهم


عمار:طمني يادكتور علي ماله هو كويس مش كده


رد عليا بسرعه انا همو"ت من الخوف عليه 


الدكتور بحزن:للاسف المريض الكلتين بتاعته وقفو 


وهو بين الحياه والمو"ت 

 

البارت السادس💙


#عشق_الصياد


عمار مستحملش كلام الدكتور فمسك فيه بقوه وغضب


عمار بغضب:انت بتقول ايه ياحيوان انت انا اخويا كويس هو بس تعبان مش فيه حاجه 


مراد تقدم بسرعه وسحب الدكتور من ايدين عمار قبل مايقت'له وسناء والباقيه انهارو من العياط اكتر 


مراد:اهدى ياعمار اكيد هنلاقي حل علي مش هيجراله حاجه ان شاء الله بس اهدي انت الاول


الدكتور اترعب من غضب عمار فستخبى خلف مراد بخوف


الدكتور بخوف:هو فيه حل واحد بس علشان نلحقه بسرعه وهو


عمار بغضب:اخلص بسرعه قول انا هشحت منك الكلام مستحيل اخويا علي الصياد يجراله حاجه فاهم قول بسرعه 


الدكتور:الحل لازم نلاقي متبرع بسرعه للمريض لانه في وضع خطير جدا ولازم نلاقي متبرع بالكليه ليه فورا


عمار ومراد سمعوه وبقو يبصو في بعض بصدمه وفجأه 


قال عمار:انا مستعد اتبرع  بكليتي ليه فورا المهم علي يبقى بخير المهم اخويا يعيش يادكتور 


مراد بصدمه:عمار انت بتقول ايه العمليه دي خطيره عليك  وممكن تموت انت مكانه 


عمار:مش مهم يامراد المهم علي لازم علي يبقى بخير مش مهم انا 


الكل كان في حاله انهيار وسما كانت بتبص على عمار بدهشه وهي مش مصدقه انه ممكن يضحي بنفسه كده عادي علشان اخوه بس يبقى بخير 


عمار بأمر:جهز العمليه فورا يادكتور انا جاهز ومستعد كمان


الدكتور هز رأسه وراح يجهز العمليه ومراد قرب 

من عمار وحضنه بقوه وفخر وفي نفس الوقت

خايف عليه تجراله حاجه في العمليه دي


مراد:انا حقيقي فخور اوي انك اخويا ياعمار انت

فعلا مصدر الدعم لينا كلنا رغم اني الكبير في العيله بس انت الاب والسند الحقيقي للعيله كلها ياعمار 


عمار كان سعيد جدا بكلام مراد وعنيه بقت علي سما وهي بتبص عليه بدهشه ونظره الاعجاب بقت في عنيها ليه 


وبعد ساعه كان عمار وعلي في العمليه سوى علشان ينقلو كليه عمار لعلي اخوه ومراد وباقي العيله بره الغرفه في خوف عليهم وسما بقت تدعي وهي لاول مره تخاف على حد كده في حياتها حست ان قلبها مرعوب من فكره ان عمار تجراله حاجه في العمليه رغم انها بتخاف  منه اوي


وبعد اربع ساعات خرج الدكتور من غرفه العمليات وهو بيشيل الكمامه عن وجهه فجرى عليه مراد بقلق 


مراد بقلق: خير يادكتور العمليه نجحت مش كده طمني ارجوك


الدكتور: متقلقش الحمد لله العمليه نجحت خلاص بس لازم يفضلو تحت المراقبه الفتره دي وان شاء الله خير


مراد اتهند براحه والدكتور مشى وبعد وقت طلع

علي الاول على الترولي من غرفه العمليات فجرت

عليه سناء وريم بدموع و سما كانت بتبص علي باب بقلق وخوف على عمار عاوزه تشوفه بعنيها علشان تطمن قلبها عليه متعرفش ليه بس كان قلبها هيقف من الخوف عليه جوه العمليه 


سناء بفرحه:الحمد لله يارب ابني بخير الحمد لله انه بقى بخير الحمد لله 


ريم براحه لانه توأمها وكانت خايفه عليه اوي:الحمد لله ياماما علي بقى بخير وكل ده بفضل عمار اخويا الحمد لله 


مرت دقايق خرج عمار من غرفه العمليات فجرت 

عليه بسرعه سما اول ماشافته قدمها حست ان 

خوفها كله اتبخر عليه وفضلت تحمد ربنا انه بخير 


في مكان تاني **


مجهول:اللحق ياباشا عندي ليك خبر بمليون جنيه والله 


المجهول 2:اخلص عندك اخبار ايه انا مش فاضي و عندي شغل مهم 


المجهول:عمار الشبح ياباشا النهاردا عمل عمليه  لاخوه علي لانه


كان هيمو'ت بس عمار لحقه وعطاله كليته


المجهول2 بفرحه:انت متأكد من الخبر ده يعني اخير عمار الشبح بقى ضعيف واقدر اخد تاري منه واخلص عليه


المجهول:ايوه ياباشا متأكد وهو في العنايه المركزه كمان يعني ممكن نخلص عليه بدون ماحد ياخد باله مننا 


المجهول2:تمام اجمع الرجاله عندنا طلعه خاصه لعمار عاوزين نعمل معاه الواجب النهاردا ونخلص منه 


المجهول:حاضر ياباشا فورا 


في مستشفي عند عمار**


عمار كان متسطح ونايم من البنج ومش حاسس بأي حاجه وسما كانت جنبه وهي بتقرأ  أيات القرآن الكريم علشان تحفظه من كل شر ففتح عمار عنيه بتعب على صوتها الجميل وبقى بيبص عليها جنبه ببتسامه وحب 


فأخدت سما بالها انه فتح عنيه فسكتت وبصت عليه بخوف


سما:انت كويس ياعمار حاسس بحاجه بتوجعك 


عمار  بتوهان وتعب: صوتك جميل اوي ياسما كملي ارجوكي


سما ابتسمت بكسوف ورجعت تقرأ ليه تاني بس فجأه لقته بياخد نفسه بصعوبه فحطت المصحف جنبها بخوف عليه


سما بخوف: عمار انت كويس مالك بتاخد نفسك بصعوبه كده ليه


عمار كان بيتنفس بصعوبه ومش قادر يرد عليها وهي اترعب عليه فقربت بسرعه من وجهه علشان تشيل قناع بتاعه لانها فاكره انه بسبب حالته دي فمدت ايدها على وجهه تشيله بس وقفت فجأه لما لقته مسك ايدها قبل ماتشيله عن وجهه وقال وهو بياخد نفسه بصعوبه


عمار:لا ياسما ارجوكي لا انتي انتي هتخافي من شكلي وانا مش عاوز يحصل كده لا ابعدي


سما نزلت دمعه من عنيها عليه بس مسحتها بسرعه


سما:عمار انت ابن خالتي قبل ماتكون زوجي وانا

مستحيل اخاف منك سيبني اساعدك ارجوك


عمار بعد ايده عنها وهو فرحان اوي لانه سمع منها كلمه زوجي وده دب الامل تاني في قلبه فغمض عنيها وبقى بياخد نفسه براحه وخوف من ردت فعلها لما تشوف وشه سما قربت ايدها على قناعه تاني وقلبها بيدق بقوه مش عارفه من الصدمه او الخوف بس فجأه لقت 


باب الغرفه اتفتح بقوه ودخلو رجاله كتير وواحد منهم شدها من ايدها بعنف وحط المسد*س على رأسها عمار فتح عنيه برعب بعد ماسمع صرخت سما وحاول يتسند على السرير يشوف في ايه بس انصدم لما لقاهم في وجهه وسما بين ايديه 


عمار بصدمه وخوف:

يتبع..



روايات كامله وحصريه من هنا



 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS