رواية علاقه ساخنه الفصل الرابع بقلم حنان حسن حصريه وجديده

رواية علاقه ساخنه الفصل الرابع بقلم حنان حسن حصريه وجديده

رواية علاقه ساخنه الفصل الرابع بقلم حنان حسن حصريه وجديده

رواية علاقه ساخنه الفصل الرابع بقلم حنان حسن حصريه وجديده

رواية علاقه ساخنه الفصل الرابع بقلم حنان حسن حصريه وجديده


بعد ما سليم بيه طلب مني اني افكر في  طلبة الفظيع الذي  لا يقبلة شرع ولا قانون


وهو اني اتزوج منه  هو واخوة .. في وقت واحد

 بحجة ان زواجي منهم هما الاثنين ..سيجعلة يستطيع ان   ينفذ شروط الوصية

للكاتبة..حنان حسن

كان لازم ساعتها افكر بسرعة.. عشان اخرج من المآزق ده..

وفعلا فكرت ..ولقيت اني لازم  ..اوهمة اني متجاوبة معاه في كل الي بيطلبة مني ..

علي الاقل مؤقتا لغاية ما اشوف انا هقدر اخلص من الورطة دي ازاي 

قلت...موافقة بس بشرط


قال.. شرط اية؟


قال.. تعبك في ايه ان شاء الله دي هي حتة ورقة هتمضي عليها

قلت..موضوع 2مليون ده مينفعش خالص..انت لازم تقدر تعبي اكتر من كده


قلت.. متنساش حضرتك انك قولتلي من شوية انك هتديني 2مليون علي زواجي من عمر بيه.. 


ودلوقتي انا هتجوز حضرتك كمان ..يبقي علي الاقل هيبقي في 2مليون كمان ..يعني كده حضرتك هتدفعلي 4 مليون


للكاتبة..حنان حسن

قال بدون تردد ..موافق


قلت ..تمام يبقي كده متفقين


قال.. دلوقتي هتبدائي تستعدي للزواج من عمر بيه اولا


قلت..هستعد ليه ؟ هو في حد هيحضر كتب الكتاب؟


قال.. طبعا لازم الناس تشوفك انتي وعمر وانتوا بتكتبوا الكتاب علي الاقل

قلت.. طيب وعمر بيه هينفع حد يشوفة بحالتة دي؟


قال ..متقلقيش انا هتصرف في الموضوع ده

قلت..هتتصرف ازاي ده  كان واضح عليه انه بيظهر  شعور عدائي لاي شخص غريب ..

 

يعني ممكن تصدر منه تصرفات لا ارداية تبين ان حالتة مش طبيعية


قال.. ملكيش انتي دعوة بحالة عمر.. انا هبقي ساعتها اعطي له حقنة مهدئة تخليه جالس في وسطنا ..هادئ ومستكين.. وهنبقي نقول انه مرهق من المجهود الي عمله قبل الفرح

للكاتبة..حنان حسن

قلت..عموما انا تحت امرك بس..  دلوقتي انا محتاجة لبس عشان قعدتي هنا وكمان عايزة فستان  عشان احضر بيه المناسبة دي


قال.. متشغليش  بالك انتي كل ده معمول حسابة


قلت..عندي طلب اخير

قال.. طلب ايه؟

قلت.. عايزة عمر بيه يشوفني و ياخد عليا قبل الفرح عشان ميبقاش عدائي معايا امام الناس فيما بعد

قال.. عمر مش في الدنيا ومش هيعرفك ولا هياخد عليكي مهما شافك واتعامل معاكي.. بل بالعكس ممكن يؤذيكي في اي لحظة


قلت.. معلش اديني فرصة اجرب مش هنخسر حاجة


قال.. مع اني مش شايف جدوي من محاولتك دي لكن معنديش مانع جربي 

ولقيتة بيرن الجرس الي علي مكتبة عشان ينادي علي عثمان حارس العمارة بتاعة..وهو بيقولي


قال.. دلوقتي عثمان هيوريكي الغرفة الي هتنزلي فيها..


ثم اسطرد

 قائلا..انا قصدت انها تكون بجانب غرفة عمر بية.. تحسبا لزيارة اي حد من الاقارب او الاصدقاء.. عشان تبدو الغرفتان كا غرفة واحدة ..وتبان علي انها غرفة الزوجية .. الخاصة بيكي انتي وعمر بيه..


 وهتلاقي فيها حمام خاص بغرفتك ..


وهتلاقي كمان ملابس جديدة اعتقد انها هتكون مناسبة لمقاسك لان الفتاة  التي قامت بشراء الملابس .. كانت في جسمك تقريبا...ولو لقيتي اي حاجة ناقصة ممكن تطلبيها من عثمان


قلت.. هو هنا مفيش غير عثمان الي بيخدم في البيت؟


قال.. عثمان شغال هنا بقالة عشرين سنة..وهو هنا مش حارس فقط . لا ده بيطبخ وينظف وبيعمل كل حاجة.. وهتلاقيه في اي وقت لانه بيبات في غرفة الحارس هنا في العمارة بردوا


قلت..طيب ليه مش بتجيب شغالين معاه تاني عشان يساعدوة؟


قال.. انا مش بثق في دخول حد للبيت من الخدامين غيرة


قلت ..وعثمان هيبقي عارف بالاتفاق الي بيني وبين حضرتك؟


انفعل سليم بيه بعصبية من سؤالي ثم رد قائلا


قال.. انتي هبلة؟ ولا في دماغك خلل معين؟


قلت.. انا بسال بس اصل حضرتك بتقول انك بتثق فيه


قال .. عثمان ده خدام ايه الي هيخليه يعرف خصوصيات اسيادة ؟


 قلت.. طيب انا هتعامل مع عثمان علي اساس اني مين؟


قال.. انتي هتتعاملي مع عثمان علي انك زوجة عمر بيه وصاحبة البيت


قلت.. تمام كده فهمت

للكاتبة.. حنان حسن


في تلك اللحظة ..دخل عثمان ..وطلب منه سليم بيه ..انه ياخذني ويعرفني علي حجرتي الجديدة


 وبالفعل ..خرجت من حجرة المكتب بعد ما خلصنا  كلامنا انا وسليم بيه

لادخل غرفتي التي كانت تبدوا غرفة فخمة فقد كانت  غرفة كبيرة وشيك ومريحة وبها اثاث غاية في الروعة والشياكة ..ولكن العيب الوحيد الذي كان بها هو ذلك الصوت  الذي يصدر من الغرفة المجاوره وكان الصوت لعمر بيه 

للكاتبة.. حنان حسن

ولقيت نفسي بستلقي علي السرير وانا افكر في تلك ا الورطة التي وقعت فيها وكيف السبيل للخروج منها..


واثناء ما انا منهمكة  في التفكير والبحث عن حل لمشكلتي..

سمعت صوت جلبة وخبط جامد ويصاحب ذلك الصوت صراخ عمر بيه.. وكأن هناك من يضربة او يؤذية...فاخذني فضولي لاخرج من غرفتي واذهب لغرفة عمر بسرعة..حيث تاكد ظني حينما فتحت باب غرفة عمر.. ووجدت  عثمان يقوم بضربة بالحزام.

 

ووجدت نفسي اصرخ في ذلك الوحش الادمي المدعوا بعثمان


قلت.. انت بتعمل ايه يا حيوان انت؟

قال.. لازم اضربه عشان يبطل الجلبة والصوت الي بيعمله ده.. عشان نعرف ننام

اقتربت منه وانا في شدة غضبي واستيائ من ذلك المشهد المهين الذي كان عليه عمر بية..وهو يبكي ويرتعد  مثل الطفل الصغير الخائف وهو لا يستطيع الدفاع عن نفسة


ووجدتني انزع ذلك الحزام من يد عثمان وانا اوجة له تحذيرا

قلت..حذاري تمد ايدك عليه تاني والا هتعرف شغلك..


 

نظر الي في تحدي وهو

 يقول..واللهي دي اوامر سليم بيه


قلت.. وانا هنا زوجة عمر بية وصاحبة البيت ده وبآمرك ..انك متمدش ايدك عليه تاني يا حيوان


وفي تلك اللحظة.. اتي سليم بيه علي صوت عراكنا انا وعثمان ليسال عما يحدث

قلت.. سليم بيه من فضلك البني ادم ده بيتصرف بوحشية مع عمر بيه وانا مش عايزاه يدخل غرفته تاني


قال..ايوه بس عثمان هو الي بيقوم بخدمة عمر بيه وبيقدم له وجبات  الاكل


قلت في حده وعصبية.. وانا اقصد ان ارسل برسالة لذلك العثمان..


 قلت واللهي

 دلوقتي عمر بيه ليه زوجة وهي الي هتشوف طلباته.. وحذاري اشوف البني ادم ده بيضربة ولا بياذية تاني


نظر الي سليم بيه باستغراب.. وكانه لم يكن يتوقع ان يري كل تلك القوة والشجاعة في شخصيتي

ثم امر عثمان بالاتي

قال..من النهاردة ندي هانم هي ست البيت ده ولازم تسمع كلامها يا عثمان


نظر الي عثمان بكل غل وكراهية وهو


 يقول..تمام يا سليم بية 

بصراحة..ارتحت نفسيا لرد فعل سليم بيه


وهي ان عمر بيه كان مركز مع الحوار الي كان داير ..وكانة فاهم الي بيحصل ..لاني شوفت في نظرة عينية نظرة امتنان ورضا عن تصرفي مع الزفت الي اسمة  عثمان بس ساعتها انا قولت لنفسي اني اكيد كان بيتهيالي

بس ساعتها لاحظت حاجة غريبة..


صفحة مصطفي الصعيدي 


المهم عدي الموقف ده وانا مكنتش واخدة بالي اني ورطت نفسي ورطة كبيرة لما اتعهدت امامهم باني هكون مسؤالة من هنا ورايح عن كل متطلبات عمر بيه 


وقلت في نفسي ..طيب ازاي هتحمل مسؤليتة  وانا اصلا خايفة اقرب منه او اتعامل معاه؟


وكان واضح ان عثمان اخد باله من نقطة الضعف  دي قبلي وحب يعاقبني ..


وذلك بانة اصر اني ابدء بتولي المسؤلية فورا بدون تمهيد..


وطبعا انا اتأكدت من ده لما لقيت عثمان بيخبط علي باب غرفتي وبيقولي اتفضلي صينيه اكل عمر بيه جاهزة عشان حضرتك تدخليها له 


قلت..حاضر ..


انا جاية

وفعلا خرجت اخدت صينية الاكل من عثمان ودخلت بيها علي عمر بيه وكان عثمان يقف متعمدا  ليراقب المشهد ..فا تعمدت ان ادخل واغلق الباب عليا انا وعمر.. ليحدث ما لم اكن اتوقعة......

 

لمعرفة باقي احداث القصة..ضع 20 ملصقات..مع متابعة صفحتي 



الفصل الخامس من هنا




بداية الروايه من هنا



انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا



الروايات الحديثه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا



🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

إقرأ أيضا :

تعليقات

  1. لإدخال كود <i rel="pre">ضع الكود هنا</i>
  2. لإدخال مقولة <b rel="quote">ضع المقولة هنا</b>
  3. لإدخال صورة <i rel="image">رابط الصورة هنا</i>
اترك تعليقا حسب موضوع الكتابة ، كل تعليق مع ارتباط نشط لن يظهر.
يحتفظ مسيري ومدراء المدونة بالحق في عرض, أو إزالة أي تعليق
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS