القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

رواية درة الغالب الفصل الثالث ( حصري ) بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية درة الغالب الفصل الثالث ( حصري ) بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية درة الغالب الفصل الثالث ( حصري ) بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


مسك قمي،ص النوم في ايده وقال اقلعي..بدال ما أقلعك انا بطريقتي..يلا خلينا نخلص هتلبسيه يعني هتلبسيه..وزعق وقال يلاااااا


دره اترعشت جامد وقالت لا ...لا وانبي..ابوس ايدك يا باشا سبني امشي وانبي...انا امي تعبانه والله وو


بس قطع كلامها لما ضحك بقوه وقال..اه امك تعبانه واخواتك بيسرحو في الاشاره وابوكي سكر وساب البيت وايه تاني ها...وبصلها بنظره مرعبه وقال..شكلك عيزاني انا اتصرف وشدها عليه بقوه وسحب التيشرت لفوق قلعهولها بالعافيه ودره بقت تبكي وتزقو وتقول...وانبي لا..وانبي سبني...ارجوك وانبي


بس غالب كان مكمل ولسه هيشد البنطلون ودره كانت لسه في حضنو بس اتشجعت وضربتو بركبتها ضربه قويه تحت الحزام 


غالب وقع على الارض من الالم و دره جريت لاخر الاوضه وقعدت في الزاويه وبقت تبكي


غالب وقف بالعافيه واتنهد بالم وبصلها بغضب وفجأه اتقدم عليها ومسكها من شعرها وبقي يزعق ويقول ..انتي قد الحركه دي يا  بت..ها ردي عليا قد الحركه.دي


دره بقت تبكي وتتألم وبصتلو بغضب وغل وقالت..ايوه..ومش هتقدر تلمسني ولو جيت جمبي هصوت والم عليك الناس والله لاتصل بالبوليس واقول انك خاطفني 


غالب سابها وبصلها بابتسا مه جانبيه وقال...تجبيلي البوليس..امممم...وفجأه رماها على السرير وانقض عليها ومسكها من معاصم اديها بقوه وقال قدام شفايفها...يلا...يلا اصرخي..سكتي ليه


دره بقت تبصلو بغضب وقالت بعصبيه...سبني ..سب...


بس غالب قطع كلامها بشفايفو وبا،سها بقوه وعن،ف

حاولت تزقو بس مقدرتش وابتدى يتمادى ويتجرأ على جسمها حست انها حقيقي راحت فيها ..بقت تبكي وتقول..يارب..يارب وانبي يا رب وانبي وترتعش جامد تحتو


غالب كان هيكمل بس مقدرش لما شافها مرعوبه وبتبكي كده بعد عنها بغضب وقال...غوري البسي هدومك وبلاش شغل الاستعطاف ده علشان مش بياكل معايا

رواية درة الغالب الفصل الثالث ( حصري ) بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

دره وقفت وهيه بتتنفض ولبست البلوزه وهيه بترتعش وقالت ببكا..ربنا يكرمك..ربنا يسترك يا بيه..هت ..هتسبني امشي


غالب بصلها بسخريه وقال..لا طبعا..هو علشان سبتك دلوقتي ..يبقى هسيبك على طول...انتي خلاص دخلتي دماغي ومش هتخرجي منها الا بعد ما اخد الي انا عايزه ولحد ما ده يحصل هتفضلي هنا زيك زي اقل خدامه هنا سمعتي


دره قالت بعصبيه يعني ايه الكلام ده و


بس سكتت على صوت خبط على الباب وسمعت صوت بيقول..ايه يا دنجوان..صوتكم جايب اخر الشارع ...الصيده المرادي صعبه عليك ولا ايه...على العموم اخوك سداد لو محتاج مساعده


غالب غمض عنيه وفتحهم بغضب وبصلها بحده وقال...انا الي قولتو هيتم ..ومش عايز نقاش ..وبقك ده لو فتحتيه...هعرف اسكتك بطريقتي ها زي من شويه كده..يلا روحي اتخمدي على الكنبه الي هناك دي


غالب قال كده وراح فتح الباب ووقف قدامو وقال..نعم عايز حاجه

بقلمي...زهرة الربيع

حازم كان بيحاول يبص جوه الاوضه ويشوف البنت وقال..هي..هي العروسه ليه صوتها عالي انهارده


غالب بصلو بضيق وابتسم بطريقه تخوف وفجأه مسكو من قميصه بقبضه ايده وقال..وانت...مال...اهلك..ها..انت مش هتبطل تتحشر في الي ملكش فيه


حازم بلع ريقه بخوف وقال..فيه ايه بس يا غالب يا خويا انا بطمن عليك مش احنا اخوات


غالب قال بغضب..لا...لا مش اخوات..لا انت اخويا ولا الي تحت امي وغور من وشي..احسنلك السعادي ودفعو بقوه وقفل الباب


دره كانت لبست هدومها ولفت البطانيه عليها من كل حته وقاعده بخوف على اخر الكنبه


غالب بصلها باستغراب وقال...يا بت انتي هتجنني انا جايبك من كباريه..ايه حكايتك عملالي فيه خضره الشريفه وناقص تدخلي جوه الكنبه


دره بقت تبصلو بخوف وساكته


غالب قرب وقال..اااااه فهمتك...انتي مستفدتيش حاجه من العبه الي لعبناها في البار...طبعا حقك قولي عايزه كام وتفكيها


دره قالت بتوتر ودموع..وانبي سبني امشي اهلي زمانهم مستنيني وقلقانين عليا


غالب قال بغضب..انتي هتستعبطي يا بت..هو الي زيك لو لهم اهل كان زمانك واقفه تقلعي في البارات يا روح امك..يلا اتخمدي مش ناقص بلاوي


غالب راح نام على السرير بغضب ودره بقت تبكي لحد ما نامت مكانها على الكنبه


في صباح يوم جديد في احد اقسام الشرطه..دخلت سهى وهيه متوتره ومرتبكه ودخلت مكتب من مكاتب الضباط وكان ظابط في سن ٢٦ جميل بملامح وسيمه وبنيه قويه ده اسر واحد من الظباط هنعرف علاقتو بالقصه مع الاحداث


سهى قالت بتوتر ..احم لو سمحت ممكن اعمل بلاغ 

اسر بصلها وسرح فيها شويه كانت مرتبكه جدا وخايفه بس جمالها رهيب شعرها بني وعيونها خضر وملامحها تبهر بس فاق لنفسه بسرعه  وقال..احم اتفضلي يا انسه خير

سهى قالت..اختي من امبارح مرجعتش البيت هيه.بتشتغل ممرضه في مستشفى


اسر قال ....هو مينفعش اعملك بلاغ قبل ٢٤ ساعه..بس هحاول اساعدك هيه في مستشفي ايه


سهى قالت معرفش..هيه قالتلي مره انها مستشفى كبيره وفيها دكاتره كتير


اسر ضحك وقال..يا انسه مستشفي اكيد فيها دكاتره يعني هيكون فيها سباكين..طيب اديني اسم اختك


سهى قالت...اسمها دره طاهر عدنان سنها عشرين سنه ودي صورتها ودتلو صوره دره


عند  غالب قام من النوم بالعافيه بص في الساعه لقاها ١١ قام بسرعه ولسه هيروح الحمام شاف دره نايمه على الكنبه بصلها بسخريه وراح يستحمى


دره قامت على صوت باب الحمام بقت تدور في الاوضه على المفاتيح ولقتهم تحت مخده غالب ابتسمت بفرحه وبقت تحاول تفتح الباب وفعلا اتفتح وخرجت جري من الاوضه


بقت تجري لقت السلم نزلت عليه جري بس وقف قدامها حازم وفضل يبصلها بانبهار  وهو بيمشه عيونه على كل تفاصيلها 


عند غالب طلع من الحمام بص في كل الاوضه ومستغربش خالص كان متأكد انها هتطلع اتنهد بضيق وبقى يلبس هدومه بس تليفونه رن وقال الو


رد واحد من زملائو وكان اسر وقال..ايه يابني امتى هتنتظم اللوا سأل عليك

غالب قال..معلش يا اسر مش هقدر اجي والله تعبان بجد


اسر قال ...اممم ما انا عارف تعبك خلاص انا هلاقيلك اي ججه بقى

غالب قال..شكرا بجد يا اسر..اه صحيح فيه بلاغات جديده

اسرقال لا انهارده مفيش..بس فيه بنت غلبانه جات تسأل على اختها غايبه من امبارح بقولك ايه هبعتلك صورتها وبيناتها ..البنت كانت شغاله في مستشفى وانت معارفك كتير في المستشفيات ياريت لو تقدر تساعد اصلها صعبت عليا ووعدتها اساعدها


غالب قال ..طيب تمام ابعت


غالب فتح الصوره وهو بيلبس بلا مبالاه بس اتصدم بشده لما شاف صوره دره وقال بوهول...دره...وضحك وقال...مستشفى..بقى كده وقعتي في ايدي من غير اي تعب


عند دره كانت بتحاول تهرب بسرعه بس حازم واقف قدامها ومضايقها قالت لو سمحت سبني امشي


حازم قال ...مش قبل ما تقولييلي ...هو بيطلع عادي بالنهار

درة بصتلو باستغراب وقالت..هو ايه ده


حازم قال بمعاكسه..القمر


درع بصتلو بضيق وقالت..لو سمحت ابعد من سكتي


حازم قال.. ليه بس الوش ده ...بقولك ايه تعالي معايا قبل ما تمشي عايزك على فكره انا كريم جدا وهعجبك


دره فهمت قصدو واتنهدت وقالت بغضب مكتوم ..قولت لحضرتك ابعد من قدامي


حازم قال بعصبيه..فيه ايه يا بت..ما انتي كنتي مقضياها مع غالب امبارح وصوتك جايب اخر الشارع ولا انا مشبهش

دره نزلت دموعها وقالت بخوف..لو سمحت ابعد


حازم لسه هيرد غالب قال بهدوؤ مرعب...ابعد...عديها


دره خافت جدا وحازم ارتبك و بعد بخوف وقال.انا انا كنت ..كنت بسألها اذا انت كنت موافق انها تنزل او لا بس والله


غالب نزل وبصلو وقال ببرود..لا فيك الخير


دره استغلت انشغالو مع حازم ولسه هتنزل  غالب مسكها من معصم ايدها بقوه وهو لسه باصص لحازم وقلو بتحذير..لا اخر مره هقولك ملكش دعوه باي حاجه تخصني..مفهوم ولا اعيد


حازم هز راسو بالموفقه وهو خايف من نظراتو وقال..مفهوم مفهوم


غالب لسه بيكلمو طلعت ناريمان وقالت...فيه ايه...يمكن هتتخانق مع اخوك علشان البنت دي


غالب ضحك وقال...امممم ده على اساس ان انا واخويا سمن على عسل وهيه بقى الي هتخلينا نضايق...وكمل بغضب...لازم ابنك يعرف انو قاعد في ملك ابويا واقدر ارميه رميه الكلاب فبلاش ندخل في بعض احسن


ناريمان قالت بغضب...طبعا لا..انا ابني قاعد في ورث امو ولا نسيت اني انا وريثه في القصر ....وهو قاعد في ورث امو ويعمل الي هو عايزه


غالب قال بغضب ...لا الي هو عايزه ده يعملو بعيد عني انا ميجيش ناحيتي...لاحسن  والله احسرك عليه وانتي عارفه اني مليش في التهديد والي بقولو بنفذو مفهوم يا هانم


وقبل ما ترد سحب دره وطلع واخدها على زاويه  وقال بغضب.انا سمحتلك تطلعي


بس دره نفضت ايده بعصبيه وقالت..وانت تطلع مين علشان تسمح او متسمحش اسمع يا جدع انت...انا حايلا بشتغل في المكان المقرف الي جبتني منو يعني انا مش ملك من املاك المكان علشان تلعب لعبه وتتسلى وتبقى كده كسبتني وتفتكر اني هوافق افضل معاك... ده اولا 

غالب رفع حواجبو بدهشه وقال..وثانيا


دره كانت مرتبكه بس حاولت متبينش وقالت..ثانيا انا مليش اي صفه افضل بيها هنا يعني لو بلغت عنك انك حابسني هنا بالقوه هعملك قضيتين قضيه خطف وقضيه دعاره وجربني لو تحب


غالب فضل مندهش من جرأتها وقال..اها ..تطلبيلي الشرطه...تمام..لحظه بس..وطلع تليفونو وقال ها بقى 

حافظه الرقم


بقلمي...زهرة الربيع

دره قالت بتوتر..رقم ايه


غالب قال بهدوء...رقم البوليس..مش عايزه تطلبيلي البوليس..يلا قولي الرقم خليني اطلبهولك


دره اتفاجأت وقالت...طيب انا هطلب البوليس و


بس قطع كلامها دخول الخادم بيقول...فيه شخص بره بيسأل عليك يا باشا...اسمو سعد 


دره قالت بفرجه..سعد وجريت على  الصالون وسعد كان هناك قالت بغضب..عاجبك الورطه الي انا فيها قعدت تقولي مستحيل يكسب اهوكسب مبسوط اتفضل خرجني من هنا بقى


سعد قال ببرود...اهدي يا درتي امال انا جاي ليه اكيد هخرجك متخافيش


بس قطع كلامهم دخول غالب وقال...مش هتروح مكان 


سعد قال بارتباك ...ازاي بس يا باشا الاتفاق كان ليله واحده وهيه باتت عندك خلاص بقى ترجع شغلها الدنيا عندي واقفه من غيرها 


غالب قال بحزم... انا الي اقوله مبعدهوش مرتين هتفضل هنا 

انا هشتريها منك هتبقى خدامتي الخاصه اظن لها الشرف طبعا ...وقرب من دره وقال بوقاحه..تخدمني بالنهار...وتسليني باليل ووووو


تفااااااااعل كومنتات ولايكات كتييير 👏


تابعووووني للروايات الكامله والحصريه



الفصل الرابع من هنا



بداية الروايه من هنا



انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هناااااا



الروايات الحديثه من هنا


جميع الروايات الكامله من هنا



تعليقات

close