expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية رهف والوسيم الفصل الاول والتاني بقلم نونا جمال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية رهف والوسيم الفصل الاول والتاني بقلم نونا جمال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


رواية رهف والوسيم الفصل الاول والتاني بقلم نونا جمال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


 الابطال 

*سليم شاب وسيم. خريج كلية سياسيه واقتصاد يمسك. كل اعمل ولده في الخارج وفي مصر عمره ٢٩سنه  ولده صعيدي لكن ولدته  من الاسكندريه  ذات بشره بيضاء. وشعر اسود وعيون عسلي وذات جسم رياضي ذات شخصيه  قويه 

*رهف  فتاه جميله من عيله متوسطه. تشتغل طبيبه في أحد المستشفيات  عمرها.٢٦سنه 

 ذات بشره بيضاء وعيون واسعه خضراء وشعر  بني فاتح يختباء وراء حجابها. الذي يجعلها اجمل 

ذات جسم متناسق 

* بتول صديقة رهف سنها ٢٦سنه  ذات بشره بيضاء وسعر اسود وعيون سواء 

*ادم صديق سليم. المقرب و ذراعه اليمين أيضا  في العمل وسيم  ذات بشره خمري وعيون سوداء وشعر اسود 

*حور فتاه من الصعيد ذات بشره خمري وعيون عسلي وشعر اسود طويل  عمرها ١٩سنه

وباقي الشخصيات هانعرفها في  الروايه 

الفصل الاول :-

#رهف_والوسيم :-


🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷🌷

 

 في احد الاماكن الهادئه  سليم كان نائما ويحلم حلم جميل بفتاه جميله ذات بشره بيضاء وعيون واسعه خضراء  وشعر بني فاتح ولكن يستيقظ  سليم علي صوت هاتفه 

سليم بصوت نائم الووو

محمد  ايه ياولدي 

سليم يتعدل في نومه  ابوي 

محمد ايوه ياولدي ابوك تعاله دلوك البلد عاوزك 

سليم خير يابوي 

محمد اسمع اللي هجولك عليه تعاله دلوك 

سليم حاضر يابوي ويقفل معا. خير بس هيكون في ايه 

يقوم سليم ويذهب اللي الحمام ليأخذ دوش ساخن 

 رهف فتاه جميله تستيقظ لتستعد للذهاب الي عملها  

ولكن عند خروجها تقابل  زوج اختها الذي يعيش معاهم في منزل ولدها 

محسن علي فين   يادكتوره ونبي عايزك تشوفي كدا مالي اصلي حاسس اني تعبان 

رهف تنظر إليه بدون كلام هي تعلم نيته القذره لها 

محسن ينظر إليها بنظره مستفزه  تعتبريني مريض زي اللي بتكشفي عليهم 

 رهف تتجاهل كلامه سلام يا ريهام أنا مشيا 

ريهام اخت رهف سنها ٣٩سنه  

محسن زوج ريهام  عمره ٤٥سنه ولكنه يعشق النساء والشرب الخمر كثيرا 

ريهام ماشي ياحبيبتي 

محسن مسيرك يا لحمه تقعي تحت ايد الجزار 

تخرج ريهام اللي زوجها بقولك ايه يامحسن ابعد عن رهف و مترخمش عليها 

محسن وانا عملت ايه بس. بهزر معاها 

رهف لا ملكش دعوه بيها 

روح اللي سليم 

يخرج سليم وكلم صديقه ادم في الهاتف 

ايوه يادم 

ادم ايه يا سليم اتاخرت ليه 

سليم أنا لازم اسافر دلوقتي حالا البلد ابويا عايزني 

ادم دلوقت ليه 

سليم مش عارف شوف انت الشغل واي حاجه مهمه مش هتعرف تتصرف فيها اجلها لغايت مرجع 

ادم ماشي خلاص يا صحبي متقلقش 

وتنتهي  المكالمه 

ولكن يتوقف  سليم عن القياده عندما يلاحظ تلك بطلت حلمه وهي تمشي في الطريق وينظر إليه ولكن تعلي اصوات كلاكسات السيارت لي تجبره علي الذهاب 

دي هيا 

ويذهب اللي البلد 

 رهف تذهب اللي المستشفي 

بتول ايه يابنتي مالك وشك مقلوب كدا ليه 

رهف والله اتخنقت علي الاخر 

بتول ليه كدا ايه اللي جد 

رهف هو في غيره 

بتول تاني محسن 

رهف ايوه تعبت منه بجد نظرته ليه خنقتني وخايفه اقول لي ريهام اخسارها  دي اختي الوحيده مش كفايه حسام اللي مسافر بره ومش عارفه هيجي امتي  

بتول معلش ياحبيبتي  ما انتي دكتوره وتقديري تجيبي شقه حتي اجار 

رهف وقعد فيها لوحدي هينفع ممكن ينفع لو سفرت من هنا لكن طول ما أنا هنا مش هينفع ريهام هتسأل وكمان حسام 

بتول بكره ربنا يحلها من عنده 

رهف يارب يلا بينا بقي نشوف الشغل 

بتول اتفضلي 

 يذهب سليم اللي البلد أحد القري في سوهاج 

محمد حمدالله علي السلامه ياولدي 

سليم الله يسلمك يابوي 

(لحظه) سليم من آلام المصرويه با لغتهم يعني مش البلد التي كانت فاقت الجمال لذلك. زوجة والده تكره وتكره ابنها حتي بعد وفاتها

محمد تزوج مرتان الأولي 

امينه وخلف منها (علي  ويوسف وقمر وشمس )

و الاخري ناريمان  وخلف منها سليم فقط وماتت صغيره كانت تعاني من المرض السرطان 

كان يحبها كثيرا ولد سليم لذا تكره امينه وتكره سليم تلك نبات الحب 

علي حمدالله علي السلام يا سليم 

سليم الله يسلمك ياخوي 

 قمر سليم جيت ميتا 

سليم لساني اهو داخل يا جمر 

شمس معرفتش كيف هاتقدر اتغير لغوتك أكدا يا سليم في مصر تتكلم مصري وهنا تتكلم صعيدي كأنك مولد هنا و تربيت هنا 

محمد اباي عليكم تعاله يا سليم انت وعلي ويوسف 

سليم حاضر يابوي 

تخرج امينه من الدخل راح فين ابوكم واخواتكم ولد المصراويه دا 

شمس سليم اخونا بردك ياما 

امينه بوجه غاضب دا ولد المصريه مش اخوكم 

شمس بغيظ لا تقدر أن ترد علي ولدتها 

قمر أخدهم ابوي ودخل المكتب ياما 

امينه في عقلها يا تري في ايه 

حسنه.تنزل من أعلي  يامرت عمي  هو علي جي 

حسنه زوجة علي. الابن الأكبر  اللي محمد 

امينه ايوه يا مرات ولدي  جوه مع ابوه يعني  منزلتش من بدري ليه ولا لزم تسمعي صوت علي يعني 

شمس مالك يامرات اخوي شكلك تعبانه 

حسنه والله ما عارفه حسه نفسي تعبانه جوي الحمل دا تعبني يامرات عمي 

قمر ربنا يجومك بسلامه  امال فين الولد ادهم 

حسنه فوق نايم 

امينه هما يابنات نحضر الوكل

محمد. دلوك ياولدي في مشكله كبيره 

 يوسف خير يابوي 

محمد عايزين نجعد مع عيلة الهلالي 

علي ايه يابوي مين دول منجعدش مع العيله دي واصل 

محمد عتعلي صوتك عليا يا ولد 

سليم لا يابوي علي مجصدوش

علي مدخلش بيني وبين ابوي يا ولد المصرويه

محمد لا عاد انت شكل عيارك فلت ياعلي 

كل يكتم حسه د لوك أنا اتفجت مع العمده خلاص و يوم الخميس الجي. وجبتكم اعرفكم 

سليم ينظر اللي اخو علي 

ثم يقوم يقف. في حاجه تاني يابوي 

محمد خلاص ياولدي 

سليم بعد أذن حضرتك أنا هطلع ارتاح 

يوسف كان يشاهد ولكن لا يقدر علي الكلام يعلم أن اخو علي يكره سليم من كره ولدته له وإن علي متعلم وهو لا 

يذهب سليم اللي غرفته ويجلس  حزين 

ثم يخبط الباب 

يذهب سليم لفتح ليجد يوسف أمامه 

سليم ايوه يايوسف اتفضل .

يوسف أنا جولت اجي اتحدت معاك. ماحدش علي خاطرك من علي علي اخوي ولسه هكمل 

سليم. مفيش حاجه يا يوسف ثم امي مش حاجه عيب اداره منها  أنا بس مش عارف ليه كدا هي الله يرحمه سبتنا ومشيت 

كان محمد وعلي في المكتب 

محمد. اسمع يا علي ياولدي متخليش كره امك يطلع عليك ياولدي انت ولدي الكبير ومن بعدي مش عايز اشفكم أكدا ياولدي اخوك سليم  لازم تعرف أنه بيحبك متكرهوش ياولدي 

علي حاضر يابوي 

نروح عند رهف 

رهف بعد يوم عمل طويل 

بتول يلا بينا بقي نروح 

رهف يلا لحسن أنا تعبانه اوي بجد وعايزه انام 

تذهب اللي المنزل 

وتدخل 

كان محسن يجلس يتفرج علي التلفاز 

 محسن ايه يا دكتوره كل دا تأخير 

رهف الشغل يعين اقول للشغل لا 

تخرج ريهام خشي ياحبيبتي ارتاحي عقبال ما

 اجهز لك العشاء 

رهف مش هقدر يا ريهام يدوبك انام علي طول أنا جعلته نوم 

وتدخل اللي غرفتها لي تنام 

سليم كان يجلس في غرفته ويفكر تلك الملك الذي حلم به ثم وجده أمامه في الصباح 

يرن تليفونه 

ادم ايه ياسيدي انت مش جي ولا ايه وايه الحكايه 

سليم ياربي عليك يا آدم 

مفيش موضوع كدا وهاطر اني اقعد أهنأ يومين كمان 

ادم ماشي ياصحبي عادي مفيش مشكله أنا 

مكانك 

ويمر الوقت ويأتي يوم الخميس 

و يجتمعه   في منزل العمده كل من عائلة الحاج محمد. وعائلة الهلالي  و المأمور 

المأمور بص بقي ياحاج محمد انت والحاج الهلالي 

لازم نحل الخلاف اللي بنكم دا انتم عائلتان  كبار اوي في البلد مينفعش يكون بنكم مشاكل 

العمده عداك العيب ياجناب المأمور 

محمد والله ياجناب المأمور مش احنا اللي بدينا بي العداوه 

الهلالي قصدك ايه ياحاج محمد.

المأمور والعمده لا احنا مش هنفتح القديم. احنا نفتح صفحه جديده بنكم 

العمده عين العجل نقرأه لفاتحه 

الهلالي عشانك انت ياجناب المأمور وجمال العمده 

محمد في عقله اه ياراجل يا ناصر 

المأمور نقرأه الفاتحه وبفعل يقراءه الفاتحه وتتم الصلحه 

في منزل الهلالي 

كانت تقف تنظر من النافذه 

حور ابنة الحاج الهلالي 

حور بتجولي ايه يابت يافرحانه  رح معاهم 

فرحانه ايوه والله ياست حور 

حور. جيت أخيرا يا سليم 

فرحانه والله ياست حور أنا بجول الصولحه دي هتجعله من حدك ومن نصيبك 

حوار يارب 

تأتي ولدتها صباح 

صباح وقفه كدا ليه يابت 

حوار واه ياما خضاتيني بتفرج علي البلد 

البلد ماشي يابنت خشي دلوك بدال ابوكي نيجي و يوعالك وتكون مشكله 

حور حاضر ياما 

حور فتاه جميله ذات بشره خمري وشعر اسود وعيون عسلي عمرها حوالي ١٩سنه تعشق سليم لقد لمحته وهو يذهب  بي الخيل بها رايح جي واقعه  في حبه 


ونقف هنا. يارب تعجبكم 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


الفصل الثاني :-

#رهف_والوسيم:-

🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸

يذهب الحاج الهلالي اللي المنزل بعد الصلح 

خليفه. كان لزمتها ايه بس الصولحه  دي بس يابوي 

الهلالي لا ياولدي متجولش كدا دي جت في وقتها 

خليفه في وقتها ازاي يعني يابوي 

الهلالي. بكدا ياولدي. هنشيل عين العمده وعين المأمور وكمان محمد دا عنا ونعرف نشتغل الشغل الصوح

خليفه دماغك دي ألماظ يابا

كانت حور تجلس في غرفتها وتفكر وهي سعادتها  كم يقترب إليها حبيبها. سليم 

حور اخيرا بقي ابوي وابوك اصالحه. خلاص يا سليم  هانت 

 تدخل عليها صباح 

صباح ايه يابنتي جعده لوحدك ليه كدا 

حور بخضه ابد ياما عادي 

صباح طيب يلا همي معايا نحضر الوكل بيوكي واخوكي  جم 

حور حاضر ياما

نروح عند الحاج محمد 

سليم خلاص كدا يابوي الصولحه تمت وخلاص 

محمد الحمد الله ياولدي يكش بس الراجل دا بتلك بجي 

سليم يبقي انزل أنا بقي مصر 

محمد ليه ياولدي اجعد معانا يومين كمان 

امينه خلي يسافر ياحاج عشان  الشغل اللي مصر 

ينظر إليها سليم عندك حق يا حاجه امينه 

محمد وانا جولت هتقعد يومين يعني هتقعد  يومين 

شمس وقمر  ايوه خليك معانا يا سليم 

تنظر إليهم امينه 

سليم خلاص عشان خاطرك ياحاج واخواتي الحلوين دول هقعد 

أما عن رهف 

كانت تذهب اللي عملها وتعاود وتحاول أن تتجنب زوج اختها محسن تمام 

ولكن لم يتركها في حالها 

في يوم كانت ريهام. تأخذ دوش وكانت رهف نائمه وتقفل علي نفسها خوفا من زوج اختها. ولكن تشعر بي العطش لتقوم تفتح باب الغرفه وتذهب اللي التلاتجه لتشرب ولكن تجد من يقف خلفها 

بتعملي ايه يا بطل 

تصرخ رهف من الخضه ليكتم فمها محسن. ويقول لها بصوت واطي في اذنها. اوعي تفتكري اني مش عارف اطولك أنا بس سيبك بمزاجي لمه تجي انتي لوحدك 

رهف تنتفض وتذهب مسرعه اللي غرفتها وهي تقفل الباب بي المفتاح وتجلس علي السرير تبكي 

تخرج ريهام من الحمام 

ريهام محسن مالك واقف كدا ليه 

محسن لا كنت بشرب بس وبعدين اتاخرت كدا ليه ياجميل في الحمام 

ريهام بس يامحسن العيال ورهف 

محسن رهف زمانها نامت 

وياخذ زوجته ويذهب اللي غرفه النوم 

 في الصباح تستيقظ رهف.  رغم أنها لم تنام جيد من الخوف. وتستعد للذهاب اللي العمل 

محسن بضحكه علي فين يا دكتوره 

رهف لا ترد عليه وتذهب وهي لا تطبيقه ولا تقطيق نفسها 

رهف تدخل اللي المستشفي  وهي تبكي 

بتول مالك يا رهف فيكي ايه 

رهف تجلس وتبكي بحرقه لا تقدر علي مسك دموعها أكثر من كدا 

بتول طيب احكي احكي في ايه 

تروي رهف كل شياء اللي بتول 

بتول يا زباله للدرجه دي وصل بجحته 

رهف أنا مش قدره اتحمل الاول كان نظرات قذره زيه لكن دلوقتي بقت كلام افضل مستنيه ايه لمه وتسكت وتبكي 

بتول اهدي اهدي ياحبيتي اكيد ليها حل 

رهف حل ايه بس مفيهاش حل

بتول بقولك ايه. في حاجه مش عارفه هاتنفع ولا ايه 

رهف حاجه ايه 

بتول دكتور مأمون كان قايل لو حد من الدكاتره حابب يروح مستشفي بعته اللي فتحه في الصعيد يروح. انتي ايه رايك ماتروحي هناك 

رهف الصعيد 

بتول متهيقلي احسن من محسن دا و قرفه لغايت ما نعرف نتسرف ازاي معا 

رهف هشوف. هروح اسال دكتور مأمون 

تذهب اللي دكتوره 

رهف دكتور مأمون 

مأمون اتفضلي يارهف 

رهف بعد السلام والتحية. يا دكتور انا سمعت أن حضرتك طالب دكاتره في المستشفي في الصعيد 

مأمون فعلا بس ليه انتي عايزه تروحي 

رهف ياريت لو مفيش مشكله 

مأمون لا مشكلة ايه المشكله انك دكتوره شاطره. وهنا احنا محتجينلك.  رهف شكرا لحضرتك يادكتور لكن برده اعتقد محتجين بارده 

مأمون ماشي يارهف تقدري تسفري من امتي 

رهف في أي وقت يادكتور 

مأمون خلاص ممكن في خلال يومين اكون جهزتلك كل حاجه هناك حتي المسكن 

رهف شكرا جدا جدا يادكتور 

وكانت أن تذهب ولكن تقف 

دكتور معلش ليه طلب عند حضرتك 

مأمون خير يارهف 

رهف ممكن لو حد من اهلي سال حضرتك تقول إن حضرتك طلبت كدا 

 مأمون ماشي حاضر 

رهف شكرا جدا جدا 

وتذهب وهي سعيده اخيرا لقت حل اللي محسن الزفت 

وتذهب اللي المنزل 

ريهام حمدالله علي السلامه ياحبيبتي 

رهف الله يسلمك ياحبيبتي. ريهام كنت عايزه اتكلم معاكي 

وتنظر اللي محسن 

محسن في عقله هتكون عايزه في ايه لحسن هاتقولها علي الي حصل امبارح و يبلع ريقه 

ريهام حاضر ياحبيتي. بس احضرلك العشاء واجي 

رهف ماتتعبيش نفسك أنا هغير واجي أحضره 

ريهام انتي تعبانه 

وتدخل رهف تغير وتخرج تجد محسن أمامها 

رهف ممكن اعدي 

محسن ايكي تقولي كلمه علي انبارح كدا تكوني بتخربي  بيت اختك وبرده مش هسيبك 

رهف بخنقه ابعد 

وتدخل اللي المطبخ اللي ريهام 

ريهام مالك ياحبيبتي 

رهف بلغبطه ايه لا ابد ياحبيبتي كنت عايزكي في موضوع خصوص الشغل 

اقولك تعالي اخش الأوضه و حكيلك 

ريهام ماشي 

تدخل رهف وريهام اللي الغرفه 

ريهام ايه الحكايه بقي 

رهف بصرحه كدا يا ريهام أنا انتقلت 

ريهام ايه فين 

رهف في اسكندريه  وخلال يومين لازم امشي 

ريهام اسكندريه لوحدك لا مش ممكن 

رهف لازم يا ريهام ودا مش اختيار دا لازم وعشان اكون دكتوره ناجحه و هبقي اجي في الاجازات 

ريهام بي البساطه دي دا بيتك وبيت ابوكي ازاي يعني في حد ضايقق هنا 

رهف حد لا لا ابد تفتكر كلام محسن لها قبل قليل 

لا خالص أنا بس حبه أطور من نفسي 

ريهام و هتسكني فين يارهف 

رهف. متخفيش في سكن الدكاتره وكل حاجه 

 ريهام مش عارفه اقولك ايه غير ربنا معاكي ياختي و يعينك 

رهف حبيبتي يا ريهام 

وتكون سعيده رهف أنها حولت اقناع اختها 

وكانت رهف في غرفتها. وتكلم صدقتها بتول لي تخبرها ما حدث بينها وبين اختها 

 محسن هو ريهام في غرفتهم 

محسن كانت عايزكي في ايه الست رهف 

ريهام رهف عايزه تسيب البيت يا محسن 

محسن تسيب البيت ليه 

ريهام لوعه تكون زعلتها 

محسن زعلتها  ازاي دي زي اختي. الصغيره 

ريهام بتقول برده كدا وان دا بخصوص مصلحتها 

محسن مصلحتها اها 

ريهام يلا تنام بقي كفايه كلام 

و يخلده اللي النوم 

رهف معرفش ليه يا بتول قولت الي ريهام اسكندريه. مش عارفه خفت مش عارفه 

بتول ياستي. مش مشكله  المهم انك قولتي وكدا نص المشوار عدي 

رهف تفتكري 

بتول اكيد طبعا 

وتنتهي المكالمه و تخلد رهف اللي النوم 

نروح عند سليم 

كان نائما في سبات لكي ساخن بي تلك الملاك الذي خاطفة قلبه في أحلامه 

وهي ترقص و تتمايل أمامه 

وترقص معه. يقول لها انتي مين. تنظر إليه بعيونها التي خطته  وتذهب سريعا 

سليم انتي مين طيب انتي مين استني ويذهب خلفها ولكن لم يلحقها  استيقظ وكاشف أنه حلم 

سليم انتي هتكوني مين 

ودخل اللي البلاكونه. وينظر الي السماء و يفتكر ملامح معشوقته 

  تخرج اللي البلاكونه  قمر 

وتنظر بجوارها لتجد  سليم ينظر اللي السماء 

قمر سليم 

يفوق من شروده  قمر انتي لسه صاحيه 

قمر. انت اللي صاحي أنا صحيت قولت أخرج البلاكونه لقيتك شارد أكدا 

سليم لا عادي اصلي مش متعود علي الهدواء 

دا 

قمر يا بختك يا سليم. عايش برحتك 

سليم ايه مش حبه العيشه هنا 

قمر لا بس 

سليم اوعدك يا قمر في مره هخدك معايا هناك 

قمر بجد ياخوي 

سليم بجد ياقمر 

 قمر تسلم ياخوي  اروح انام أنا عاد

سليم ماشي ياقمر تصبحي علي خير 

 نروح عند رهف التي كانت نائمه وتحلم بي المستقبل بعيد عن  محسن 

 يخبط بابها. ببكاء واحد يحاول فتحه 

تستيقظ رهف بخضه. وتقول مين 

 محسن افتحي يا حلوي

رهف بخوف محسن عايز ايه 

محسن افتحي وانا اقولك 

رهف ابعد يا محسن بدال ما اصوت وصحي ريهام 

محسن بقي كدا يا رهف ماشي 

وتركها ويذهب 

تجلس رهف علي السرير وهي تبكي و خائفه وتضم قدميها اللي صدرها وتبكي 

 ونقف هنا 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺



تابعووووني للروايات الكامله والحصريه



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close