القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

سكريبت كذبه قاسيه الجزء الثالث بقلم ديانا ماريا حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 سكريبت كذبه قاسيه الجزء الثالث بقلم ديانا ماريا حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


صُدم مصطفى وعيونه اتسعت بقوة وهو ينظر لها أما إسراء استوعبت الكارثة التي نطقت بها.


أقترب منها بسرعة: أنتِ بتتكلمي جد؟ عرفتي إزاي وإمتى؟


ازدادت وتيرة تنفسها وهى تفكر في إجابة تكمل كذبتها.


أمسك بيدها يقول بلهفة: ردي عليا يا إسراء عرفتي امتى؟


نظرت له وردت بصوت خافت: من شوية وأنت مش هنا.


قال بسعادة ظهرت في عينيه: متأكدة ؟


أومأت برأسها دون أن ترد فعانقها بقوة وهو يهتف بسعادة: الحمد لله يا رب الحمد لله أنا مبسوط أوي يا حبيبتي أخيرا هبقى أب متعرفيش أنا كنت مستني الخبر ده إزاي.


أغمضت عيونها تحارب الألم الذي يجتاحها من كلماته ويمزق قلبها من أثره، لقد كان بالفعل يحلم بأن يكون أب وكان كلماته المواسية عن الانتظار هو من أجل خاطرها.


أبتعد عنها وقبل جبينها: أنا هتصل أقول لماما يا حبيبتي دي هتفرح أوي.


أمسكت به: طب مش تستنى شوية؟


قال بإستغراب: وأستنى ليه؟


قالت بتوتر: يعني نستوعب الخبر الأول وكدة أنا لسة مش مستوعبة.


أبتسم لها بحنان وأمسك بوجهها بين يديه: حقك يا حبيبتي إحنا بقالنا كتير أوي مستنيين.


أبتسمت له ببهوت فأكمل: دلوقتي لازم نروح للدكتور.


شحب وجهها: ليه؟


عقد حاجبيه: علشان نطمن عليكِ وعلى الجنين.


ازدردت ريقها بتوتر وهى تجد نفسها تقع في مأزق جديد بسبب كذبها.


قالت بإرتباك: بلاش يا مصطفى النهاردة.


مصطفى بحيرة: ليه؟


فكرت سريعا في إجابة: حاسة أني تعبانة شوية مش قادرة.


وضعت يدها على جبينها وهى تتظاهر بالدوار فأسندها بقلق: طب أنا هطلب الدكتور يجي هنا علشان اطمن عليك.


قالت بعصبية: بقولك مش عايزة دكتور أنت ليه مش راضي تفهم!


نظر لها بدهشة من انفعالها فتنهدت بعمق: معلش اعذرني ولو سمحت يا مصطفى متضغطش عليا أنا عايزة أرتاح لأني أعصابي متوترة من المفاجأة بس.


أومأ برأسه وهو مازال ينظر لها بتعجب ولكنه أبتسم: خلاص يا حبيبتي براحتك بس طبعا بكرة لازم نروح.


قال فجأة: صحيح لازم نروح نحلل علشان نتأكد صح؟


زفرت بحنق وحاولت تمالك أعصابها لأنها تشعر أنها ستنهار من شدة الضغط.


أتتها فكرة فألتفتت له: فيه معمل تحاليل قريب من نجلاء أنا هكلمها نشوف لو فاتح نروح بكرة.


مصطفى بإستنكار: ليه بكرة إحنا لازم نروح بسرعة ولو أنتِ هتقدري تستحملي لحد بكرة؟


إسراء بتلعثم: حاضر هكلمها.


مصطفى: تمام وأنا هكلم صاحبي ياخد لي إجازة من الشغل بكرة علشان مشوار الدكتور.


دلفت لغرفتها حتى تتصل على نجلاء بسرعة.


حين ردت قالت إسراء بذعر: الحقيني يا نجلاء أنا وقعت نفسي في مصيبة.


نجلاء بصدمة: مصيبة إيه؟


إسراء بصوت مختنق: مصطفى أصر عليا نروح عند الدكتور وأنا كنت عايزة أي حل علشان أوقفه فقولتله أني حامل.


ردت نجلاء بذهول: بجد؟


أكملت بنبرة شبه باكية: ومصطفى اتبسط أوي ومُصر نروح للدكتور علشان نتأكد أو نعمل تحاليل وأنا مش عارفة أقول إيه اتحججت بحاجات كتير وخائفة يشك فيا ومش عارفة أعمل إيه.


قالت نجلاء بشبه ضحكة: يعني قررتِ توافقي على الخطة؟


ارتعشت إسراء: أيوا بس قوليلي بالله عليكِ أعمل إيه، هو عايز نروح ولو روحنا هيعرف أني بكدب وهيعرف الحقيقة أنا قولتله أنه فيه معمل ناحيتك وهسألك تشوفيه فاتح ولا لا نيجي نحلل.


ردت نجلاء: خلاص أنتِ تقوليله أنه المعمل قافل وأنا بكرة هجيب ست ونعمل كأنها اللي بتاخد العينات ومتخافيش هتصرف.


إسراء بخوف: طب وبعدين؟


نجلاء بتوبيخ: لما يجي بعدين بقا أنا هفكر في كل حاجة المهم أنك تعملي اللي قولتلك عليه دلوقتي.


أغلقت معها ثم خرجت لتجد مصطفى يجلس في الصالة ويحدق إلى الأرض بشرود.


قالت بصوت عالي قليلا: نجلاء قالت إنه المعمل قافل، بكرة أن شاء الله هى هتجيب الست اللي بتشتغل هناك تاخد العينة من هنا علشان متعبش.


رفع رأسه وأومأ لها دون أن يرد.


في اليوم اضطر أن يذهب لعمله بسبب ظرف طارئ أما هى بقيت لوحدها حين أتت نجلاء وطمأنتها أنها سوف تدبر كل شئ وليس صعب أن يقوموا بتزوير التحاليل لتظهرها حامل وعند الوقت المناسب سيذهبون لأهل الفتاة لعقد الإتفاق.


بعد ذهاب نجلاء بقيت إسراء تفكر كثيرا حتى بدأت رأسها تؤلمها، لقد وافقت على خطة نجلاء رغم رعبها من إكتشاف مصطفى لذلك والذي ربما يؤدي. لدمير حياتهما سويا!


كانت تزداد توترا كل ساعة حتى أوشكت أعصابها على النهاية في النهاية قررت أنها ستخبر مصطفى بحدوث نزيف لها وربما ذلك تسبب في إجهاض الحمل المحتمل.


شعرت بنوع من الراحة إلى الحل الذي توصلت له وأنها لن تقوم بتنفيذ تلك الخطة التي يمكن أن تدمر حياتها.


حين عاد نظر لها حين رأى أنها لم تستعد: أنتِ لسة ملبستيش؟


نهضت بإرتباك وقالت بنبرة حزينة: مصطفى أنا مش عارفة أقولك إيه بس أنا حصل لي نزيف الصبح ولما نجلاء كانت مع دكتورة التحاليل قالتلي أنه لو كان فيه حمل يبقى ده إجهاض.


رافع حاجبه وقال: إجهاض؟ 


أومأت برأسها وهى تنظر له بدهشة وتوتر: أيوا يا مصطفى، إيه مالك؟


ارتسمت إبتسامة غريبة على فمه: إجهاض إزاي يا إسراء وأنتِ مكنتيش حامل أصلا!



البارت الرابع من هنا



بداية الروايه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close