expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية الحياه بعد الزواج الفصل التاسع بقلم إسراء ابراهيم عبدالله حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية الحياه بعد الزواج الفصل التاسع بقلم إسراء ابراهيم عبدالله حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


دخل عمر الأوضة ورا زهرة وهو خايف لتكون زعلت من كلام عمته


لقى زهرة قاعدة على السرير وسرحانة فقال عمر: احم زهرة أنتِ زعلتي؟


على فكرة عمري ما فكرت في بنت عمي دي كزوجة... أنا بعتبرهم أخواتي


زهرة: عايزه أنام يا عمر لو سمحت اطلع واقفل الباب وراك


بصلها بتنهيدة وطلع، وبالفعل زهرة نامت من تعب السفر، وهو راح نام في الصالة وبيفكر لو الموضوع طول هيعمل إيه


وليه عمته تقول كدا، وأكيد كمان هتندم إنها وافقت على طريقة زواجي منها بالسرعة اللي حصلت دي وهتنقلب عليا أنا


يعني جايين يولعوا ما بينا ويعملوا مشاكل ولا جايين يباركوا ويتمنوا لينا السعادة.... أنا كنت فعلا هضايق لو لقيت حد بيقول عليها إن حد من قرايبها كان عايزها 


ومن كتر التفكير نعس مكانه في الصالة


في اليوم التاني صحي عمر على صوت في المطبخ بص حواليه لقى نفسه نام في الصالة من امبارح


دخل المطبخ لقى زهرة بتجهز الفطار فقال بتردد: صباح الخير


ردت زهرة من غير ما تبصله وقالت: صباح النور... ادخل خد شاور وصلي يلا لغاية ما أجهز الفطار


قرب منها ووقف ولفها له وقال: أنتِ زعلتي من كلام عمتو؟


زهرة بتنهيدة: لأ


عمر: كلامك عكس تصرفاتك، أنا لو كنت عايز بنت عمي ماكنتش جيت واتقدمتلك، ولو ماكنتش عايزك ماكنتش سرعت في الجواز، أنا لقيت نفسي معاكي أنتِ، أنتِ اللي دخلت قلبي يا زهرة، بلاش تفكري في حاجة تعكر حياتنا


سابت زهرة السكينة والخضار وقالت: أنا عارفه الكلام دا يا عمر كويس، بس يمكن اضايقت شوية من كلام عمتك لما شكت فيك وفيا إننا مثلا نعرف بعض ولا كنا ماشيين مع بعض من ورا أهلنا حقيقي كلامها الغير مباشر دا زعلني


عمر بحنية: حقك عليا يا زهرتي، كل واحد له تفكيره، وبعدين هي شكت فينا وظنت فينا سوء وكدا احنا خدنا حسنات وهي سيئات، يعني فكرت فينا بسوء ودا أكبر غلط الإنسان بيعمله وهو سوء الظن وربنا نهى عن دا، فماتزعليش عشان مابحبش أشوفك زعلانة


ابتسمت زهرة وقالت: خلاص مش زعلانة، يلا بقى روح خد شاور وصلي ولو اتأخرت هاكل الأكل لوحدي


ابتسم عمر: مش مشكلة طالما أنتِ شبعتي يبقى أنا كمان شبعت

بقلم إسراء إبراهيم عبدالله


زهرة بضحك: يا سلام عالرومانسية


عمر: اتعلمي ياختي مني، ولا مش مشكلة كفاية إني بشوفك فرحانة دا بيسعدني وبالنسبالي أحلى رومانسية


ودخل الحمام، وهي كملت الفطار بسعادة، في كلام وتصرفات تفرحك وتسعد قلبك، وفي كلام وتصرفات توجع قلبك وتملاه حزن


فات شهر على حياتهم، ولو حصل مشكلة بيحلوها في وقتها ومش بيخلوا الزعل يطول ما بينهم


جت والدة زهرة تزروها، وكان عمر نزل الشغل


فقالت زهرة: اعملي حسابك هتتغدي معانا عمر قدامه نص ساعة ويجي


والدتها: لا يا حبيبتي أنا هروح عشان باباكي وكمان بينسى ياخد العلاج


زهرة: طب ما كنتي تجبيه معاكي


والدتها: ما هو جالك قبل كدا من غير ما ياخدني معاه


زهرة: فأنتِ بقى بترديها له


والدتها بضحك: أيوا، وبعدين اتعودنا على كدا


زهرة: بقولك يا ماما صاحبتي قالتلي حاجة وأنا عايزه أعملها


والدتها باستغراب: قالت إيه؟


زهرة: قالتلي جوزك على ما تعوديه وابنك على ما تربيه


يا ترى والدتها هتقول إيه؟ وهل الكلام دا صح ولا غلط؟



الفصل العاشر من هنا



بداية الروايه من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات



لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close