expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

روايه بائعه السعاده البارت الثامن عشر بقلم ميفو السلطان حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات

روايه بائعه السعاده البارت الثامن عشر بقلم ميفو السلطان حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات

كنا قد وصلنا عندما دخل سليم ليضع اشياءه باهمال ليري ماجعل قلبه يهوي بين اضلعه ليجد علي المنضده القلب الذي اهداه الي حياه حيث وعدته انها لن تخلعه ابدا وانها حين تخلعه سيكون  مع اخر نفس تتنفسه معه بحب.. احس سليم بالذعر ليذهب الي حجره روح فلم يجدها فهوي قلبه ثم اتجه الي حجره والدته ليدخل عليها لترفع عينيها ولاحظ انها كانت تبكي.. ليقترب منها.. فيه ايه يا امي مالك وفين حياه وروح.. حياه فين يا امي..
فنظرت اليه امه....لسه فاكر يابن قلبي... يااااااه يا سليم وكانت فين اللهفه دي من شهر يابني.. لسه فاكر تسال علي مراتك..


فتوجس من كلامها واحس بنغزه في صدره واردف فيه ايه يا امي بتكلميني كده ليه..
فهتفت بحده امال عايزني اكلمك ازاي.. اصقفلك وانت خربت بيتك بايدك وقسوتك وجبروتك... اقعد افرح ان ابني مراته طفشت منه.. مابعرفش ازغرد يا حبيبي عشان افرحلك انك دبحت مراتك للمره التانيه..
 كان هو في ذلك الوقت قد هوي قلبه في قدميه  واحس بالقلق ينهش قلبه وهو يسمع امه ويراها هكذا.. بالله عليكي يا امي حياه فين..
فصرخت فيه حياه سبيتلك الدنيا ومشت.. سبيتلك دنيتك تقعد فيها لوحدك بقسوتك يابن عاصم..
 فبهت من كلام امه وواتسعت حدقتاه وهو يقول.. ابن عاصم..
فهتفت امال عايزني اقلك ايه لما تقسي علي مراتك وتوجع قلبها وتحسسها انها ولا عادت في بالك وحياتك.. عايز ايه.. قسوه في قسوه..انت ايه الجبروت ده انت َمين اصلا عشان تعمل فيها كده وتستحَملك.. انت مين عشان تذل فيها كده.. انت والا حاجه يابن عاصم.. يابن ابوك.. هو العقاب مش له اخر العقاب.. مش بالبعد يابن قلبي احنا الستات قلبنا بيقسي من البعد وانت بس مش بعدت دانت جحدت واتجبرت ودوست عليها.. دعكت قلبها تحت جزمتك والبت صابره َتعيط واصبرها واقول دابني طيب ابني حنين ويا حسرتك يا فريده.. البت عملت مايعمل كان نناقص تعمل ايه تاني كت عايز ايه توطي علي جزمتك تبوسها يابن عاصم.. لكن لا.. افرح بقه اهي طفشت منك ومن وجعك اللي رشق في قلبها.. لو تشفها كنت بكيت بدل الدموع دم وهيا ماشيه خلعت قلبي وخدته.. كل ذلك وسليم يبكي ودموته تنهمر علي حبيبته.. فاكملت فريده.. يا ريتك زعقتلها ولا حتي ضربتها.. انما ازاي.. انت السيد وتطاع  وتؤمر انت دَاغك االي ماحدش يقدر عليها .. وهيا يا قلبي انطعنت وغرزت سكينتك في قلبها وطلعته في ايدك وبعد دا كله  سامحتك ونامت في حضنك متخيله انك عمرك ماهتجرحها وانت الحمد لله وفيت وكفيت لما البت خلاص قلبها كل وتعب وانقهر .. هو خلاص كفايه عليك اصلا هيا خساره فيك من الاساس  انت ماينفعش تعيش سعيد هيا ظفشت منك وقالت خلاص يروح يشفله واحده شكله.انت يابن بطني خليتها تحس انها ماتنفعش لدنيتك ماتنفعكش حسيستها انها بسيطه وسهله ونفس اللي عاصم قاله ليها انت عملته فعليا.. هو قلها انت بسيطه وماتستحقيش سليم وانت بقسوتك وجعتها لانها بسيطه لما عرفت انها فعلا ماتنفعكش يابن عاصم.. يا حسرتك يا فريده.... من عاصم لسليم يا قلبي لا تحزن وظلت تبكي .

هتف بوجع  ودموعه تنهمر يا امي..

فنهرته وقالت بلا امي بقه بلا هباب روح يابن عاصم اخرج وهاتاي بنتي وبنتها.. وان مارجعتش مراتك وبنتها ماشوفش وشك ولا تدخلي قوضه ولا تتسمالي ابن..اخرج بره.. .

 هنا خرج سليم وقلبه سيخرج منه واحس بالتمزق.. احقا كان قاسيا لترحل عنه حبيبته للمره الثانيه..اكان حقا ابن عاصم.. ماذا فعلت في حياتها لتستحق شخصا قاسي مثله.. احس بالوجع واحتقر نفسه بشده.. انت ايه القسوه دي يا سليم هو مفيش غيرك في الكون بيمشيه يا اخي دا ربنا كبير وفوق بينظر لعباده وبيرحم وبيعدل.. ايه الجبروت.. وتذكر محاولاتها لتحنن قلبه وتذكر دلالها وصبرها عليه وقلبه كالحديد ووجعه يزيد من جحوده . ايه الجبروت بتاعك ده ليه... بتعاقبها علي طيبتها وقلبها الابيض.. بتحاسبها علي نضفتها بتحاسبها علي ايه يا اخي.علي انك مريض ومكلكع.. . دانت لو فرعون يا اخي كنت اتهديت.. توصلها للحاله دي ليه.. تزهد فيك بغباوتك وقسوتك ليه.. هيا اصلا ماكنتش ارتاحت تقوم توجعها تاني.. يابن عاصم فعلا.. .. وهنا ذرف دمعه من عينه علي الوجع الذي الهب به قلب حبيبته واقسم انه سيعيدها وانه لن ياتي يوما الا وهيا في حضنه وانه سيجعل حضنها علاجا لغضبه من اي شئ في الدنيا دي باكملها.. ...

في تلك الاثناء كانت حياه قد رحلت الي بيت جدتها للمره الثانيه فالاولي كانت مطعونه والثانيه كانت منتهيه بلا روح.. ظلت جالسه بعض الوقت لتحس بقبضه في قلبها كيف ستكمل حياتها هكذا.. مر بعض الوقت لتحس بانها تحتاج الي ان تخرج وتذهب الي المكان الذي كان يوهبها السعاده.. انه شاطئ الصخور يا ساده.. ذهبت ووضعت ابنتها في عربتها وذهبت لتجلس وحيده لتصبح هيا التي كانت بهجه الشاطئ تصبح هيا الحزينه الوحيده عليه.. كانت تهيم وتفكر في زوجها وانهمرت دموعها بقوه.. كان في ذلك الوقت قد ذهب سليم الي بيت جدتها فلم يجدها ثم الي المحل فلم يجدها فشعر بالذعر اين تكون قد ذهبت وهنا جاء في باله شاطئ الصخور ايعقل انها هناك.. اسرع هو بدون تفكير ..كانت جالسه وقلبها ممزق ولكنها رفعت راسها لربها لتقول انها راضيه.. كانت جالسه هائمه وعلي وجهها هموم العالم ليصل سليم ليجد من ملكت قلبه في عالم اخر وابنتها بجوارها.. شعر بالغلب الشديد عليها يمزق قلبه .. احس بقرف من نفسه وشخصيته وفرعنته وانه كان من الغباء حتي يصل بها الي ذلك.. لتجلس علي الشاطئ لتنتظر احدا يعطيها سعاده افقدها هو بجحوده.... هنا اقترب اليها بهدوء ليجلس بجوارها لتستدير ليخفق قلبها وتهتف بدهشه.. سليم..

 فنظر اليها وتنهد ايوه سليم يا معذبه قلبي.. سليم يا روح وقلب سليم ..

ظلت تنظر الي وجهه قليلا ثم اخذت ابنتها وقامت جاي ليه يا سليم

 فهتف وقال يلا يا حياه هنتكلم في البيت..

فنظرت اليه وقالت والله.. هنتكلم.. لا بجد بهرتني.. بعد ايه قلي.. لسه فاكر.. والا جاي تكمل ذل فيا اصل االي عملته ماكفكش.. ماتقول..
 فهتف.. حياه اسمعيني...

فصرخت فيه.. .. انا مروحه بيتي يا سليم يا ريت كفايه لحد كده.. وهمت ان تمشي هنا تقدم منها واخذ ابنتها وقال لها حصليني.. وتركها وذهب الي عربته  ودخل العربه لتقف غاضبه لتفتح العربه ليضع ابنتها علي قدميها..

لتصرخ فيه بقلك وديني بيتي..

فرد بهدوء دانتي تؤمري وبلاش تصرخي عشان روح بتخاف فصمتت ونظرت امامها لتجده يتجه الي طريق الفيلا

 لتهتف.. انت موديني فين..

 فرد ببراءه مش قلتي وديني بيتي امال اوديكي فين تاني يا حياه.ماحنا راحين يا حبيبتي اهوه .

 فنظرت بغضب بقلك بيت جدتي يلا لف وارجع ماتستعبطش.. كانت تصرخ..

فهتف مره اخر قاطبا ومشيرا لابنته.. شوفي اهي عيطت سكتيها بقه.. هنا شرعت حياه لتهدهد ابنتها فتره من الوقت حتي وصلا الي الفيلا ولكنها لم تنزل كانت مثل الطفله الغاضبه فنزل واخذ طفلته ونادي لاحد الحراس لتحضر الخادمه فحضرت واخذت ابنته كل ذلك وحياه تاكل نفسها ثم استدار وقال انزلي يا حياه.. فلم ترد ولم تستجب.. هنا ابتسم وقال طيب براحتك فظنت انه سيتركها فسَمعته يقول استعنا عالشقا بالله ومد يده لياخذها ويحملها علي كتفه لتظل تصرخ وتخبط علي ظهره حتي وصلا الي جناحهما فوضعها وتركها وهيا تفرك وتصرخ انت اتجننت.. عايز تفضحني..

 فنظر بذهول افضحك.. واحد بيشيل مراته فين الفضيحه...

فنظرت اليه بغضب.. نعم عايز ايه يا سليم.. اطن كده خلاص كل واحد عرف مكانه وخلاص يا سليم وصلنا لاخر حياتنا.

.رد عليها معلش هو ايه االي خلاص عشان بس فهمي علي ادي.. و ومين بقه اللي قال ده كله..

 هنا صرخت من بروده.. واقتربت انا قلت.. انا خلاص يا سليم ماعتش عايزه اعيش معاك احنا خلاص انتهينا.. دنيتك غير دنيتي وانت ليك الحق تشوفلك واحده شبهك َمش هجبرك عالعيشه االي خنقتك دي.. خلاص يا سليم خلصنا.. انت خليك في دنيتك وسيبني في دنيتي البسيطه اللي ماتنفعش تدخل دنيتك..
همت ان تبتعد الا انه شدها اليه واعتصرها فحاولت ان تدفعه بشده وهنا احس  بمدي الخطا الذي فعله انه اوصل حبيبه روح قلبه الى الانهيار وان تكون بهذه الحاله بين يديه  بدلا من ان يكون  لها السند والرفيق.. فليعاقبها ولكن لا يقتل بداخلها كبريائها ومشاعرها الجياشه ويلقي بهم عرض الحائط.. ولكنه كان غاضبا فاثر الابتعاد فهو لا  يريد ان يؤذيها.. تململت  بين احضانه ثم ابتعدت عنه... ناظره اليه و الدموع بدات التجمع في عينيها قهرا علي ضياع زواجهما

وبدا انهيار كل شئ فقالت .. سليم الحديدي بجلاله قدره حياه البسيطه مالهاش مكان في حياته ولم يكن من المفترض ان تخش عالمه من الاساس فالنقيضان لا يجتمعان.. وهنا قالت و قلبها يقطع انت عايز ايه يا سليم.. اظن الفتره دي كلها بقي من  الواضح ان انا بقيت عبئ  عليك وانك كفايه عليك كده فانت  ما عتش قادر  ان تتحملني.. عشان كده انا  بعفيك من اي وعود بيننا.. احنا اصلا يا سليم كل واحد له دنيته المختلفه و الخاصه ما عادش ينفع نكمل مع بعض احنا عايشين عشان نؤذي في بعض و خلاص.. شخصين مختلفين انت من دنيا وانا من دنيا ثانيه انت شخصيه و انا شخصيه ثانيه.. كان يسمعها مصعوقا مبهوتا وقلبه لا يصدق انه مره اخري فعل بحبيبه اذيه جديده انه جعلها تزهد في علاقتهما وتؤثر الرحيل عن وجعها بقربه.. هنا اكملت حياه بهدوء فيه بينا تناقض وبينا كل الاختلاف انا بطلب منك انك ما تحملش نفسك فوق طاقتها لان خلاص انا معتش عندي طاقه ان انا اكمل في العيشه دي خلاص.. انت يا ريت تاخذ القرار اللي يريحك وانا ساعتها مش هازعل لاني فعلا الاختلاف صعب.. انا انسانه بسيطه وسهله الدنيا عندي قدام عنيه كلها واحد ما بشوفش الحاجات اللي ممكن تؤذي البني ادم مش متخيله انها موجوده.. انما انت انسان مختلف وحاد  و شفت كثير في حياتك ما عندكش حاجه بسيطه ولا سهله وكل حاجه بحساب ومفيش سهوله مش من السهل انك تربط نفسك بواحده زيي واكيد طول الفتره االي فاتت دي عرفت ده ووعيت ليه... وانا بقلك انت صح وانا عمري ما هزعل.. ربنا خلق الناس باشكلها لتقع علي بعض.. وانا مش شكلك ولا انت شكلي.. انا تعبت انا بجد تعبت كفايه لحد كده لحد لما تاخد  قرارك وتنهي كل حاجه  انا مستنيه انت تشوف انت عايز ايه وصدقني انا عمري َماهعملك مشاكل وضحكت بغلب لاني اصلا مابعرفش اعملها... واستدارت لتبعد عنه والدموع تتساقط من عينيها لتجد  نفسها فجاه في احضانه يعتصرها بحب شديد ويحس بوجع في قلبه علي حبيبته التي قررت الانفصال عنه لبعده عنها وقسوته وجحوده  وعدم مراعاه شعورها.. في ذلك الوقت ادرك فعلا انهما مختلفان  وانه لا يستحقها وانها لا  تستحق هذه المعامله فهي مختلفه تماما رقيقه حساسه ملاك من يمتلكه يجب ان يضعه بعيونه وان يعاملها كملكه دنياه باكملها.. ظل  يحتضنها مده طويله وهي تبكي بين احضانه وتحاول بين الحين والاخر ان تبعد عنه ليبدا في مخاطبتها هو يقبل راسها يعتذر لها ليبدا  في طلب الغفران بدا يقول انا اسف يا حبيبتي اسف يا عمري

 هنا ابعدته لا بس بقه مش تاني مش هتعمل كده تاني وتحنن قلبي انا خلاص انت نشفت قلبي من جوا وذلتني ابعد عني بقه وسيبني بغلبي.. انت عايز تجنني انت بتعمل فيا كده ليه وقت اما تعوز تبعد تبعد و وقت اما تقرب تجي تضحك عليا بكلمتين واجهشت بالبكاء وحياه روح بنتك كفايه انا قلبي ماعتش َمتحمل...
 هنا شدها مره اخري فصرخت فيه ماتقربش بقلك اهوه اياك تقرب قربك بقي بيوجعني انت ايه يا اخي

 ولكنه لم يتركها تكمل وشدها بالقوه اليه وظل يحتضنها وهيا تشهق بشده. وهو يمسد عاي جسدها بهدوء حتي استكانت بين يديه.. وهنا تكلم بهدوء انا عارف اني تاني وجعتك وماكنتش فاهم ان بعدي ممكن يضيعك َمني كنت فاكر انك هتخافي علي نفسك لانك انت نفسي الللي هتجنن لوجرالها حاجه مش متخيله وانت في ايدين عاصم كنت زي المجنون.. حياه انا بعشقك اقسم بالله انت فاكره بعدي عنك كان سهل وانا شايفك عايزاني وبتقربي َمني كنت بتقطع يا قلبي كنت حاسس اني هتجنن بس سلامتك فوق كل اعتبار .. وبعدي عنك كل الفتره دي انا كنت حاسس ان قلبي كان بيروح مني فما قدرتش بغبائي الا اني اعمل كده.. كنت غضبان بشده ان  يجري لك حاجه.. بس ما كنتش مقدر انك ممكن توصلي للحاله دي غبائي وتربيتي المريضه السبب.. انا اسف يا عمري انا اسف يا حته من قلبي اني وصلتك الحاله دي... فهتفت واعمل بيه اسفك ده هيحوش وجعي.. انا ماعتش عارفه اعمل ايه انا بقيت في ايدك ماليش لا حيل ولا قوه.. انت بتظلمني وانا مش قادره عليك... هنا ظل يهمس لها بحبه واسفه.. وهتف انا عرفت اني كان المفروض اخدك في حضني وامسد وجعك بس كنت غبي غبي وحمار كمان.. كنت فاكر انك بكده مش هتأذي نفسك.. يا حياه انت كنتي هتروحي مني يعني كنت هموت.. عملت كده وفاكر اني بحميكي وطلعت انا اللي بأذيكي واموت كل مشاعرك واجرح كبريائك.. انا اللي ماستحقكيش بس ماقدرش ابعد عنك ساعتها اموت اهون.. انا اسف يا قلب سليم.. انا كنت قاسي ووجعتك للمره التانيه بس ده غباء.. سليم الحديدي بجلاله قدره بيبوس ايدك  وبيترجاكي ويقلك سامحيه بيذل نفسه ليكي وبيقلك حقك عليا.. سليم االي انت بتقولي عليه َختلف يتمني يبقي ربعك وربع قلبك الابيض البسيط.. سليم الجبروت من غيرك هيموت.. .
ظلت صامته لا تعرف ماذا تفعل وهنا اكمل طب وحياه بنتي حبك مكلبش في قلبي كلبشه دانا بقالي شهر مانمتش وحاسس اني هتجنن.. انت حته من قللبي لا حته ايه انت كله كله.والله ماشفت النوم َكنت بتسوي عالجنبين .
وهنا احست بنفسها تبكي مره اخري من كلامه لانه كان يمسد الامها (يعني البت نخت ببقين من الواد) حاولت ان تبتعد ولكنه رفض ان يبعدها وقال مش هتطلعي من حضني نهائي انا بقالي شهر بتقلي عالجمر وانت مش حاسه بيا..

 فهتفت.. انت السبب انت اللي اسود من جوا وشراني خبطته علي صدره وقالت انت وحش قوي يا سليم ووجعتني اوي.. وبطلت تحبني..

ابعدها وقال.. اه انا وحش وقبلها ثم قال اه وجعتك واستمر في تقبيلها بس رفع وشها وقال انما بطلت احبك دي.. دي علي موتي يا قلبي.. دانت حته الروح الي حيلتي زي مانا الواد اللي حيلتك االي كانت الصفرا عايزه تاخده منك والا ايه فضحكت بهدوء.. فهتف يا صلاه النبي اخيرا دنيتي نورت وشفت قللبي بيضحك..

فنظرت اليه مره اخره وردت بس انا فعلا زعلانه وموجوعه انت ازاي بتقدر تقسي كده ازاي دانا اموت لو زعلتك ثاني ازاي جالك قلب تبعدني كده.. ..

 تنهد بغلب تربيتي يا عمري تربيه الهم والقهر هيا السبب خلتني جامد وممكن ادوس علي اي حد اتربيت مارحمش واتربيت ان اللي يخصني ماتهاونش فيه.. وانت بس مش تخصيني انت روحي ودنيتي.. يا حياه انفاسك دي اللي معيشاني..

ابتعدت عنه وقالت يعني ممكن تدوس عليا يا سليم..

 اقترب منها وشدها دانا اموت ساعتها انا اتعلمت واتربيت علي ايدك علي ايد ابسط انسانه في الكون بساطتك اللي مزعلاكي دي اتغلغلت جوايا وزرعت حنيه جوا قسوتي والله دانا شفت شهر عذاب ماحدش شافه حبيبه بين ايديه وهيموت عليه وهو مش قادر يقرب..

فهتفت لا انت كداب وانا كل مره بصدقك وهتفت بغلب.. وانا مش عايزه خلاص ..

فاقترب منها بهيام وقال مش عايزه ايه بالضبط..

فتنهدت بحب مش عايز اتوجع تاني..

فقبل راسها واخذها باحضانه اوعدك يا قلبي اني عمري مَا هزعلك ولو حصل هتزعلي وانت جوا حضني وانا جواكي انا اتربيت وعرفت ان قربك هو البلسم لجروحي ودنيتي اللي قتلت حاجات جوايا وانت جيتي رجعتيها..

 ظلت مستكينه بحب تفكر في كلامه واحست بالسعاده ولكنها تذكرت دلالاها عليه وبعدها عنه فزقته فجاه فقطب جبينه.. ططب خلاص ابعد بقه عشان انت عذبتني شهر وانا كنت هموت عليك يبقي انت كمان تتعذب زيي واقتربت منه ورفعت اصبعها محذره دا عدل ربنا.واياك اهوه اياك تقرب.. روح نام مش كنت بتحب تنام طول الشهر وتسيبني روح كل في المخده بقه ونام من سكات .
واستدارت لتتركه فشدها اليه واردف انت هبله يا حياه صح.. وربنا متجوز هبله .. يعني تقليلي انك اتعذبتي وهتموتي عليا واسيبك انت فاكراني جبله يا حياه.

.فزقته وقالت اه احسن عشان تحرم تاني يلا يا بابا مفيش خلاص نحنحه قدامك شهر هوريك الويل وربنا..

 فاقترب منها والتصق بها.. طب هتوريني الويل ازاي ماتديني نبذه مختصره كده.. وغمز لها..ماهو انا مش هسيبك الا اما اعرف مانتش متجوزه سوسن يا قلبي.. فاحمر وجهها وحاولت الابتعاد فهتف بس استني بس و تعالي قوليلي احياه ابوكي كنتي هتموتي عليا ازاي

فخبطته وقالت.... بطل قله ادب وابعد بقه..

 فاتجه اليها وقبلها بشده  ثم حملها فجاه.. دا بتقلي ابعد.. لا وكمان ابطل قله ادب.. هو انا كنت بداتها لما ابطلها.... لا يا قلبي قله الادب لو بطلناها نموت دا هيبقي فيه قله ادب من هنا للسنه الجايه... بس يا حبيبتي اسكتي وماسمعش نفسك.. دانا هقل ادبي للسنين قدام.. وظل يدغدها ويبثها عشقه وحبه  ليعيشا معا بحب وهيام وتعود القلوب الي بعضها  ويتالف قلوبهم ليعلم سليم ان جروحه لا تشفي الا بقربه من حياه وعندما نامت علي صدره اخيرا وهو يشعر بسعاده الدنيا وهيا نائمه حالمه بعد ليلتهم معا  ظل مستيقظا يمسد جسدها ويتمتم وعوده انه لن يجعلها يوما موجوعه وانه لن يكل عن عشقها وانه وعي درسه ان بعده عنها هو نهايه روحيهما.. عاش سليم حياته مع حياه يتغير شيئا فشيئا حتي ذابت قسوته في حنانها.. فالحب هو شفا القلوب العليله.. فكلما اعطيتم حبا كلما وجدتم السعاده تملاء صدوركم بهجه.. فلن يفيد الانسان في حياته الا ان يعيش لحظه حالمه سعيده تملا صدره ليتمني ان تكون اخر لحظه يقضيها الا وهيا وجود حبيبه بين يديه... ...
#قلم_mevosultan  دمتم سعداء...




تمت





🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات



لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا





تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close