القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية عالجتها ثم أحببتها البارت الاخير بقلم ندا الشرقاوي

 رواية عالجتها ثم أحببتها البارت الاخير بقلم ندا الشرقاوي 

رواية عالجتها ثم أحببتها البارت الاخير بقلم ندا الشرقاوي 


كده تبداو من غيري

الجميع...... أنتِ

..... ايوه أنا

قاسم..... انرتي يا ملكة الروايات

ندا..... نورك يا احلى قاسم

رزان بشر..... نعدل بقا

ندا.... من عيوني أنا جيت ابارك ليكو واهنيكو وكمان اكون فخوره بيكو أنتو عارفين لكل نهاية بداية، لكن أنا لو عشت معاكو عمري كله مش همل خالص كفايه العلاقة  القوية اللي بينكو، أنا جيت بس عاوزه اقولكو حاجة قبل الفرح رزان أنتِ حياتك اتغيرت لكن للأحسن مش علشان حصل عائق في حياتك يبقا نقف لا نكمل ونستمر احنا جايين نقع ونقوم ونكمل قاسم جالك مش نجده لا دا ربنا بيحبك عاملك كويس عرفك تقاومي أنتِ كويسة مش اي حد يتعرض للي اتعرضتيلي ويقاوم لو كنتي سافرتي في الأول كنتي هتفضلي طول عمرك ضعيفة بتهربي وبس لكن انك تواجهي دا في حد ذاته قوه وشجاعة أنا مبسوطة إني كتبت شخصية ذيك. 


ثم نظرت إلى قاسم قائلة.... أما الكنج بتعنا بقا أنت واجهت كتير واتوجعت اكتر لكن مهما كان وجعك كنت بترجع تاني أقوى عرفت تكون جبل ميتهزش خدت صدمات تهد الجبل لكن كان عندك ايمان كبير انه امتحان من ربنا ربنا مبيكلفش حد اكتر من طاقتة لا هو بيديك طاقتك وأنت كنت قد كل موقف يا قاسم المواقف كانت كتير رزان من ناحيه وحقيقة والدك ووالدتك وكمان ولاده روز بجد بحييك على كل دا أنت شخصية مؤثره اوي


ثم نظرت إلى مريم قائلة.... مريم عملتي دور على أكمل وجه الصراحة كان فيكي الجنب الشجاع والجنب الحنين عرفتي ازاي تكوني سيده ناجخه سوا كنتي في بيتك او في شغلك وانك سبتي شغلك الاساسي حياتك موفقتك لا أنتِ كملتي مهتمتيش وقولتي لا هوقف على كده شزغلك أنتِ كان عندك عادي انك تخسريه بس تخدي حقك واخدتي حقك برافو أنتِ شخصيه جميلة اوي


ثم التفت لتنظر إلى مالك.... مالك باشا لبنان واهل لبنان حلاوه حلاوه يعني رباني موقفك ان صحبك يتجوز حبيبتك كان ممكن تنتقم بس اللي بيحب لا يمكن ينتقم أنت بعدت واتمنيت السعادة كلها ولما رجعت عبرت عن حبك بطريقة جميلة اوي أنت  علمت ابنك الحنية اللي قدر يعمل كده وربيته كويس لدرجه انه مش قادر يبعد عنكو


ثم القت نظرها إلى الثنائي تيام وجانا.....أجمل ثنائي، ثنائي كده مختلف يعني صحراء ومغانره وأسود كل واحد فيكو كان فاكر أن مفيش شخص هيقدر يتقبلة لكن اتجمعتو سوا واحلى ثنائي قدرتو انكو تستقرو سوا كان كل واحد كان بيهاجر ويتقل علشان يلاقي نصه التاني ولقيتو بعض


انا كده خلصت دوري لحد هنا لكن لسه دور واحد واسفة للاطالة الشباب شخصيتكو جميلة جدا كل واحد فيه جزء من اهله بجد بحييكو وإن شاء الله يكون فرح جميل وبتمنى ليكو حياه جميلة


نظر الجميع إليها بحب ثم شكروها

وغادرت ندا الشرقاوي وقالت لهم انها سوف تأتي لتحضر الزفاف


بعد مرور شهر

كان روز تهبط من سيارتها أمام ڤيلا مالك، لتدلف إلى الداخل وجدت مالك ومريم يستعدوا للإفطار ابتسمت ابتسامه رقيقة

ثم هتفتت..... السلام عليكم ازاي حضرتك يا اونكل ازاي حضرتك يا طنط

مالك.... الحمد لله يا حبيبه اونكل

مريم.... الحمد لله يا روحي

روز.... طنط كان زين كلمني اجي اشوف الدور علشان اكلم الناس تبجا شغل واختار الألوان

مريم.... طبعًا يا روحي تحبي تبدأي بجناح زين هو مش موجود

روز.... مفيش مشكله

مريم.... اطلعي يا قلبي


صعدت روز إلى الاعلى وأكمل كل من مريم ومالك فطارهم وهبطت سلسبيل التي كانت تركض للخارج لانها تاخرت على كليتها


مالك بضحك.... مش عارف امتى هتصحى بدري

مريم..... هتصحى لما تتجوز ان شاء الله

مالك..... ابقي قابليني هو زين نزل أمته

مريم..... هو امبارح قالي هينزل بدري عننا يبقا اكيد نزل

مالك.... اوعي يكون لسه فوق

مريم.... لا يا شيخ


في الأعلى دلفت روز إلى الجناح ووقفت في المنتصف واخرجت هاتفها من حقيبتها لتُحدث نفسها قائلة.... اللون دا هيكون احلى ولا منغيرش أنا بحب الرمادي لكن مش عارفه

وهى ماذلت تفكر استمعت إلى أحد يفتح الباب التفت لتنظر خلفها وجدت زين يقف أمامها على خصره منشفة بيضاء وفي يداه منشفة صغيره ينشف بها خصلاته


وقع الهاتف من يدها من الصدمة جائت لتصرخ لكن كان زين أسرع منها ليقترب سريعًا ويضع يده على فاها ليقول بتحذير.... اي هتصوتي يطلعو يشوفوني كده دا لو ابوكي عرف مش بعيد يلغي الجوازه

كانت روز تهز راسها ب لا

زين.... هشيل ايدي واوعي تصرخي

سحب زين يده عن فاها لتتوتر روز اكثر وتلف وجهها بعيدًا عنه قائلة.... طنط قالت انك مش هنا

زين..... فعلا أنا قولت هنزل بدري لكن اتاخرت

روز اتجهت ناحية الباب قائلة.... انا هنزل

اسرع زين واغلق الباب قائلا.... لا اوعي تنزلي أنا هلبس بسرعة واجي اوعي تخرجي

روز.... بس

زين.... روز حبيبتي أنا هدهل بسرعة واجي اوعي تخرجي خمس دقايق بس


دلف زين إلى غرفة الملابس ليرتدي ثيابة سريعًا ارتدى بنطال قطني لونه رمادي وسويت شيرت لونه ازرق خرج سريعًا ليقول.... شوفتي متاخرتش اهو دقيقة بس وقف أمام المراه ليمسك الفرشاه ويبدا في تمشيط شعره الكثيف ويضع عطره المميز مكان النبض


زين نظر إليها وجدها تنظر إليه يبدو انها تسرح في ملامحه.... مش حلو للدرجه انك تسرحي فيها كده

عادت روز لرشدها لتقول.... ممكن ننزل

زين اقترب ليحاصرها بين الباب ونفسه.... ليه ما نفضل هنا

روز بتوتر.... لا عاوزه انزل


زين امسك خصله من خصلاتها ليضعها امام انفه ويستنشق رائحتها التي مثل الورد قائلا... طب مش تختاري اللون حتى

روز بتوتر وقد احمرت وجنتها.... لا لونها حلو

زين بتلاعب.... يا شيخه بس شوفي يمكن تغيري علشان ابوكي ميقولش مش راضي يغير ولا بخيل

روز.... لا هي لونها حلو بحب الرمادي

غمز لها زين قائلًا... ما أنا عامله علشانك يا جميل

هتفت بتحذير..... زين

زين بغزل..... قلبه وعقله

روز.... ابعد يا زين

زين.... حاضر مسيرك تيجي تحت ايدي

أمسكت روز مقبض الباب وفتحت ثم هبطت بسرعة وزين خلفها يقول.... اصبري يا بت اهدي مركبه عجل في رجلك

كان يركض خلفها حتى وقفت امام والده والدته وقف احترامًا لهم ليحمحم بخجل وهو يضع يده اسفل شعره... احم صباح الخير

هتف مالك بغرابة.... أنت مش خرجت من بدري

زين بهدوء .... لا أنا راحت عليا نومه

مريم.... معلش يا حبيبتي والله أنا افتكرته خرج

روز بتوتر.... ولا يهم حضرتك يا طنط

زين..... طب روز اي رايك بدل ما أنتِ هنا ننزل نختار شوية حاجات للدور اللي فوق

روز.... طب ممكن كلمه على انفراد 

زين.... عن اذنكو 

غادر هو وروز ليقفوا خارج الڤيلا 

روز.... هنجيب اي 

زين..... عاوزك تختار اوضه اطفال وكمان عاوزك تشوفي عفش جديد للجناح 

روز..... طب ممكن نأجل اوضة الاطفال شويت يعني لما يكون في بيبي ونختار سوا وهيكون احسن من دلوقتي ولو على الجناح أنا مش عاوزه اغير حاجة فيه هو كده كويس 

زين.... روز أنتِ فاكره اني مش معايا فلوس 

هتفت سريعًا...... لا والله أنا عارفه انه معاك وانك مش عاوز تاخد فلوس من اونكل بس انا حابه كده ممكن 

زين.... ممكن يا روزي 

امسك يدها ليُقبلها بحنو قائلًا.... يديمك ربنا في حياتي يا أجمل نعمه ربنا رزقني بيها 

ابتسمت روز له بحب 


بعد مرور اربعة اشهر وهذا يوم زفاف أجمل عروسين عاشوا اربعه اشهر في توتر روز وهي تختار فستان الزفاف الذي كانت تختاره بدقة عالية ومساحيق التجميل التي كانت تغير رايها فيها كل يوم  

واليوم هي في كامل توترها فانه يوم زفافها على حب طفولتها ومراهقتها  وشبابها وسيكون حبها في سن الاربعين 

كانت تسير في الغرفة ذهابًا وايابًا من التوتر، دق الباب ليدلف قاسم وبصحبته روز. 

قاسم.... اي مالك 

روز بتوتر..... خلاص مش قادره الغو الفرح مش هتتجوز 

رزان.... نعم ياختي نلغي اي الفرح اهدي كده وارسي 

قاسم بضحك.... أنا نازل  واعملي حسابك الميكب ارتست على وصول 

غادر قاسم لتجلس رزان وهي تمسك بيد روز قائلة.... مالك، في اي ممكن تهدي ليه كل التوتر دا 

روز.... خايفة 

رزان.... يا هبلة خايفة من اي دا انهارده يوم فوزك بحبيب عمرك مش دا زين اللي كل يوم تدعي انه يكون من نصيبك خلاص هيكون جوزك انهارده وحبيبك هتصحى من النوم تلاقيه جمبك وخليكي على طبعتك مش لازم طول اليوم يشوفك حلوه وتخافي انه يشوفك وحشه لا هيجي يوم عليكي تلاقي هالات سوده تحت عينك وتعب وإرهاق مش كل يوم هتكوني سندريلا وبرده مش هتلاقي كل يوم زين الجنتل مان لا عادي هتلتقيه بالبجامه وهتلاقيه مره يرجع مخنوق مش عاوز يتكلم من كتر التعب مش تروحي انتي بقى ترغي جمبه لا خليكي حنينه هو اللي يحكيلك مش أنتِ اللي تفضلي تزني، وعاملي زوجك كويس يا روز إلا غضب الزوج وأنا عارفة أن بنوتي الحلوة هتكون احسن زوجه واحسن مامي في الدنيا 

روز... انا بحبك اوي يا مامي 

رزان.... وانا كمان بحبك يا قلب مامي يالا البنات على وصول هطلعلك وحده من البنات سندوتش وعصير فرش علشان مش تتعبي 

روز.... حاضر 

غادرت رزان لتستمع روز إلى صوت اشعارات هاتفها فتحت الهاتف لتبتسم عندما وجدت الرسالة من زين وجدت فيها.... كلها ساعات وتكوني على اسمي، انرتي عالمي يا جميلتي 


بعد مرور عده ساعات كان يقف زين أمام المرأه يرتدي ستره بدلته السوداء وهو يبتسم بحب وينظر إلى دبلته التي يرتديها في يده اليمنى، اليوم سوف تنتقل إلى اليد اليسرى 

نظر إلى هاتفه ليجد أن الساعة اربعة ونصف يجب أن يتحرك الآن 

بالفعل أخذ مفاتين سيارته وهبط من الأعلى وجد عائلتة بانتظاره 

مالك.... بقا واحد زيك يكبرني بدل ما بحضر فرح صحابي احضر فرح ابني مستعجل على اي 

زين..... مستعجل على اي إن اخد مراتي في حضني صحيح يا حج اي اخبار حضن نا بعد كتب الكتاب 

مالك.... عادي 

مريم... مالك 

مالك... احلى حضن 

زين.... أنا كده اطمنت 

سلسبيل.... اي رايكو 

زين.... الفستان تحفه عليكِ بجد 

سلسبيل.... وأنت احلى عريس شافته عيني 

مريم.... ربنا يحميكوا يارب 

مالك.... يارب 

في ڤيلا تيام

تيام.... أنا جهزت وأنتِ فين قاسم ودانا

قاسم... احنا جينا

هبط قاسم وهو يمسك بيد اخته دانا التي كانت ترتدي فستان من الحرير مفتوح من أحد جوانبه لونه لافندر، وقاسم الذي كان يرتدي بدلة سوداء

جانا..... قمرات يا خواتي

قاسم.... حبيبه قلبي

تيام.... اتلم علشان مش اغلط


في ڤيلا قاسم الشرقاوي

كانت روز أثرت ان والديها هم أول أشخاص سوف تطل إليهم بالأبيض

دلفا قاسم ورزان كانت روز تعطي لهم ظهرها

روز بتوتر.... بابي

قاسم..... حياتي يا روز

لفت روز لهم لينظرو إليها كم كبرت مرت الأيام والسنين والآن روز عروسة اليوم ليلة زفافها، يالله ليلة امس كنت أصلها إلى الروضة وعندما كبرت كنت اصلها إلى المدرسه اليوم سوف اصلها إلى زوجها يا ام ابيكي سوف ترحلي

اقترب قاسم ليقف أمامها مبتسم ابتسامه واسعة وهو يغلق عينه يمنع الدموع من النزول قبلها على رأسها ليقول.... مُبارك يا ام ابيكي

ابتسمت له روز بتوتر لتقول.... حلوه

قاسم.... بدر منور

روز لرزان.... مامي حلوه

رزان.... قمر يا روز عروسة جميلة اوي

روز... أنا بحبكو اوي

قاسم ورزان.... واحنا كمان ثم اكمل قاسم.. ياقلبي يالا زين على وصول علشان نطلع على الفندق، مش عارف لي رفضتي تاخدي جناح

روز ابتسمت.... حبيت اخرج عروسه من هنا من بيتنا

قاسم.... احلى عروسة


هبط قاسم ورزان ليفسحو  الطريق لزين الذي دق الباب 

زين.... ما تلفي يا عروسة 

روز.... لا 

زين.... ايوه اروح يعني ما أنا شايفك طول ال23 سنة 

روز..... طب هات الورد 

زين.... لما تلفي 

استدارت روز لتنظر إلى زين الذي نظر إليها بدهشه من جمالها اقترب ليقول لها.... لولا اني لسه مكتبتش الكتاب كنت خدت احلى حضن 

مد يده لها بالورد ليقول..... احلى عروسة واحلى روز مبروك عليا أنتِ 

روز.... الله يبارك فيك يا زيني 

امسك يدها ليخرج بها ويهبط إلى الاسفل لهم، هنئهم الجميع وبارك لهم وبدوا التحرك  إلى الفندق 


بعد مرور خمسة وأربعين دقيقة كان يقف زين وفي يده روز أمام الجميع وقف الجميع وصفق لهم 

وابتدا الفرح الاسطوري لهذا الثنائي الرائع، والفرحة على وجه الجميع 

كانت دانا تقف بعيد تنظر إليهم وجدت من وقف بجانبها 

دانا.... معتصم 

معتصم.... وحشتيني 

دانا.... معتصم أنا 

معتصم..... أنا جاي هنا مش معتصم اخوكي وصاحبك لا انا جاي اقولك اني طلبت ايدك من تيام بيه ووافق خلاص 

دانا بفرحه..... بجد 

معتصم..... مدلوقه بقا 

دانا.....لا مش موافقة 

معتصم.... طب تعالي نبارك بس 

كانت حفل الزفاف جميلة للغاية تليق بهذا الثنائي ظهر الكثير من المفاجات وشاركهم الجميع فرحتهم من الصغير قبل الكبير 

حتى ظهرت فتاه ترتدي فستان لونه أحمر ناري تدلف إلى الحفل تلفت أنظار الجميع ليقفل الجميع لتقول.... مُبارك ليا وليكوا على نجاح العمل واكيد لينا لقاء تاني سوا لكن معرفش معاده امتى كل شخص أنا كنت سبب اني أظهر الابتسامه على وجه ياريت يقولي رأيه في كل ما قدمته أنا مبسوطة بيكو اوي 

فركش 

انهى جميع الابطال اخر كلمه قائلين..... فررركش 


تمت


بداية الروايه من هنا


جميع الروايات الكامله من هنا


إللي عاوز يوصله اشعار بتكملة الروايه يعمل إنضمام من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close