القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية البديله الدائمه البارت الثامن بقلم ميدو

رواية البديله الدائمه البارت الثامن بقلم ميدو

رواية البديله الدائمه البارت الثامن بقلم ميدو

قراءة ممتعة

♡♡♡♡♡ 

انتهت الرحلة 

ورجعت عيلة الدميري لحياتهم الطبيعة لكن النفوس اتغيرت

فيه الي زاد حقد وغل زي نيفين وعيلتها

وفي الي زادت محبة وتعلقه زي الحج محمد 

وفي الي مشاعره اتلخبطت وبيتولد فيها احساس جديد

ورجعت ورد بصدمة كبيرة 

عمرها ما تخيلتها توهتها فوق توهانها 

مش عارفة تتصرف ازاي والي زاد المشكلة الاتصالات الي ابتدت تجيها من مازن..

ونيفين بتزيد في مدايقة ورد بكل فرصة 

وامين بزيد حصارو عليها

مع كل حركة

نزلت ورد للحديقة بملل

وزهق مش عارفة ترتب اولوياتها ولا قادرة تروح الجامعة مع انها في الفترة الاخيرة قصرت في دراستها و مش بتحضر المحاضرات الي كانت ما بتفوتش محاضرة وحدة ..عندها ركود مش طبيعي مسيطر عليها  من يوم ما دخلت قصر الدميري

مكسوفة تواجه سمية زميلتها وصاحبة عمرها عشان اخوها علي

وخايفة النمس امين يدور وراها في الجامعة كل دا ماحسبتش ليه حساب هيا وشهاب

عزمت امرها تستنا شهاب وتكلمو بجدية عن خطورة الموقف عشان تعرف تتصرف ازاي هي هاتروح الجامعة باي اسم اكيد مش هاترضى تروح باسم دعاء الخاينة وترضي سي شهاب المغفل الي نايم على ودانه

كان دا تفيكرها الي شردت بيه 

وصحيت فجأة على 

صوت بتكرهو جداً 

اتوترت لانها عارفة ان كل ما امين بيقرب منها بيبقى وراها مصيبة 

بصت عليه ببرود عكس الي حاسة بيه وقالت اهلا يا جوز عمتي خير الابتسامة دي وراها ايه

ابدا يا دعاء يا حبيبتي بس كنت عايز اسألك عن الي بينك وبين مازن

اتصدمت من سؤاله وارتبكت لكن بعكس احساسها

وقفت وقالت بحدة بس بصوت مرعوب وانت مالك يا انكل 

مازن ابن خالتي

ايه تحب اقلك كنا بنتكلم بايه

لا يا...دعاء مايهمنيش بتقولو ايه  بس لوشهاب عرف انك كنت واقفة بعيد عن الحفلة والناس وفي الضلمة ونازلة حضن فيه وبعدين تضربيه بالالم  اكيد الموضوع في أنى

وانا بصراحة روح قلبي اعرف الانى دي 

وياسلام لو خطيبك خد خبر 

يا مفترية دا بيستعد للجواز وخطيبته دايرة على حل شعرها

فتحت عيونها بصدمة من كلامه وسكتت لحظة تفكر طب انا خايفة ليه ومتوترة ماتقلب ولا تخبط وانا مالي

هو انا الي خاينة  دا لما طلعت خاينة بعيون علي هو ما هتمش ولا فكر يبرر لعلي سبب جوازنا 

بس لأ مع ذلك المرة دي مش هاسكت دا اكيد عاوز يبتزني انا هاحاوره واعرف هو عايز ايه

صحيت من تفكيرها

على صوته الي فيه نبرة  شماته بيتكلم باستهزاء

ها ايه يا حلوة هو القطة كلت لسانك ولا ايه

ضحكت باستفزاز وقالت من الاخر كده يا اونكل عايز ايه

ابتسم ابتسامه صفرا وقال حلوو الكلام ما كان من اولها تكلميني عدل لازم لويت الدراع عشان تتعدلي

بصي الاول عايز اعرف انتي رجعتي ليه وانتِ عارفة ان دا مش اتفقنا

بحلقت ورد زي الهبلة وحست هايغمى عليها من كم المفاجئات الي بتتحدف عليها وقالت بسذاجة ها

ماحستش فيه غير هو وبيمسك ايدها وبيلويها 

واتكلم يفحيح زي التعبان

الغاضب 

بت تنتي اتكلمي وبلاش مهاودة

معايا 

انتي رجعتي ليه

وماحسش غير بايده التانية بتتلوي بقوة التفت وشاف شهاب واقف وعيونه زي الجمر وبشد على سنانه وبيتكلم بعصبية شديدة ايه رايك اكسرلك ايدك الي اتمدت على دعاء وحملهالك

انت ازاي تتجرأ تمد ايدك عليها 

ساب امين ايد ورد من الالم

وهو بحاول يفك ايد شهاب الي زي الكماشة

وشهاب بيشد قبضة ايده اكتر 

و ورد بتفرك ايدها من الوجع ودموعها بتنزل وبتصرخ خلاص يا شهاب سيبه ماتوسخش ايديك فيه

صرخ شهاب انتي تسكتي خالص وادخلي جوا وحسابي معاكي بعدين

اما أنت وسحب امين من ياقة قميصه حسابك تقل اوي وشد على رقبته وضرب دماغه بدماغ امين 

اختل توازن امين من شدة الخبطة وصرخ ااااه

خلاص يابني ارجوك حرام عليك الي عملته فيا 

دا فوق ما انا خايف عليك وعلى 

مصلحتك ومش عايزك تبقى على عماك 

شده شهاب بقوة اكتر وقال انت تخاف على مصلحتي

تقوم تضرب خطيبتي وبنت عمي وتقولها رجعتي ليه

ابتسم امين بانتصار بداخله وقال اهدى شوية انا جيلك بالكلام 

انا شفت بالصدفة ليلة الحفلة دعاء الي بتحبها وبتضربني عشانها بتخونك مع مازن ابن خالتها وكنت جاي اهددها انها تبعد عن مازن

وقف شهاب وبص لورد بذهول وقال ايه

هز امين راسه وقال والله العظيم يا شهاب زي ما بقولك انا شفتها بالحفلة وهي بحضنه

اتسمر شهاب وبص لورد الي  بترجف من خوفها من عصبية شهاب وتحوله لوحش كاسر مع ان مالهاش دعوة بتصرفات دعاء

قرب منها ومسك اكتافها وصرخ فيها زي المجنون

صحيح الكلام الي بقوله

سكتت ورد وعيونها غبشت من كتر الدموع وقالت برعشة ماتصدقهوش هو كداب عشان عايز يبعدني عن هنا

بص شهاب لامين وقال بحسم وهو بيرفع صباعه بالتهديد اقسم بالله لو كلامك طلع كذب لاوريك النجوم بعز الضهر وخليك تندم على كل كلمة قولتها

وسحب ايد دعاء بقوة ومشي

ابتسم امين بخبث العالم كله 

وعيونه بتلمع زي الديب وقال هو وبعدل هدومه والله ونقشت معاك يا امين والي عايزه هايحصل وانا في النهاية الكسبان

مشي شهاب وجرها وراه زي الكبش وهو مش شايف قدامه من كتر الغضب  

و مش قادر يحدد مشاعره

غضب غيرة حقد غبن

ودخل بيها على المكتب

وزئها على الكنبة ووقف قصادها

هااه انا سامعك احكيلي 

عدلت ورد قعودها وبصت عليه زي المتهمة ووقف دماغها عن التفكير او الكلام

نزل لمستواها ومسك شعرها بقوة

صرخ فيها صوت زي الزلزال 

انطقي اتكلمي بدل ما بهدلك 

انا جايبك هنا عشان تحبي وتتمعشقي ولا حليت في عينك عيشة الاكابر قولتي بلاش اطلع من المولد بلا حمص واوقع فيا اي حد المهم معاه فلوس

اتكلممممي وضربها الم من قوته نزل دم من بوقها ومناخيرها 

كمل كلامه الي زي السكاكين بتقطع فيها

معقول تكوني طماعة وانانية بالشكل دا عايزة تنزعي عليا كل الي خططتله و وصلتله بعد دا كله

افرضي الكلب الي اسمه امين قال لجدو بنت ابنك بتخون خطيبها تفتكري هايحصل ايه لجدو 

انت مدركة للمصيبة دي انتي عارفة ان امين واقفلنا على و حدة واديكي اديتيه السلاح الي يستخدمه ضدنا

شهقت ورد بضعف وخوف منه ومن امين ومن كمية القرف الي عايشين فيه الناس الاكابر الي بيتكلم عنهم واتهامه ليها انها طمعانة تبقى منهم 

مجتمع مليان خيانة وغدر  الطمع والجشع عمى عيونهم لغاية ما بقو زي الوحوش القوي ياكل الضعيف والغلبة والنصر للاوحش

وقفت بتصميم وهي بتمسح الدم من وشها بكف ايدها وبالايد التانية بتمسح دموعها الي ما وقفتش وقالت انتو كلكم على بعضكم اندل واحقر من اني ادني نفسي و اتمنى اعيش زيكم باستثناء الحج محمد ما حستش غير بضربة اقوى من الاولى

اخرسي خالص انتي ليكي عين تتكلمي عن الاخلاق 

والعفة وانتي اوسخ من الحشرة

ماقدرتش ورد تمسك نفسها اكتر من كدا من كلامه الي بيدبح

وانهارت اعصابها وهي بتهجم على شهاب زي المجنونة وبتضربه على صدره وبتعيط بشهيق يقطع القلب

مش انا مش انا يا متخلف مش انا الوسخة دعاء هي الوسخة هي الخاينة هي الندلة هي الي بتخونك مش انا  

ونزلت على الارض بانهيار  وبتضرب نفسها على وشها 

انا الي استاهل انا الي استاهل 

دخلت عقر الديابة برجليا

انا الي استاهل قللت من نفسي وبعت كرامتي ولغيت شخصيتي عشان حتت مبلغ بدفع تمن حصولي عليه 

اعصابي وكرامتي و مبادئي 

رفعت راسها وبصت ليه شافته واقف زي الصنم وعيونه مفتوحة 

قالتله بكسرة قلب 

حرام عليك انا كل يوم كرامتي بتتهان منك ومنهم يلعن ابو الفلوس الي فكرت اني اخدها منك عشان اعرف اعيش 

انا مت بسببها حتى قبل ما المسها

نزل شهاب وعيونه حمرا على قد ما بيشد على اعصابه مسك دقنها بقوة اتاوهت منها 

وقال وهو بشد على كل حرف 

انتي قولتي ايه انتي بتتهمي دعاء بالخيانة 

بس امين ما شفش دعاء شافك انتي 

انتي الي كنت حاضنة ابن الكلب ابن خالة دعاء مش دعاء وهو بهز براسه علامة استنكاره انها تتهم دعاء 

ضحكت ورد بقهر من غباءه وعميان بصيرته عن فعايل دعاء

وقالت باستهزاء بس لما مازن حضني كان فاكر انو بيحضن دعاء حبيبته مش ورد البديلة 

انت اعمى بحب وحدة ما كانتش بتحبك كانت بتستغلك وللاسف لسا مش راضي تصدق انها بالقذارة دي وجاي تتهمني انا باخطائها هيا

اخرررررسي اخرسي انتي طلعتي اسوء منهم عشان بتستغلي غياب وحدة مش هاتقدر تدافع عن نفسها

ما قدرتش ورد تستحمل اكتر وبدون وعي ضربته على وشه وصرخت فوق فوق يا بني ادم 

اتصدم من جرأتها عليه مسك شعرها بايديه التنين وحقد الدنيا وقساوتها اتلمو بقبضتو عليها وبقا يهزها جامد ويصرخ انتي ازاي تتجراي تعملي كده انتي فاكرة نفسك مين 

سحبت شعرها من بين ايديه ووقفت وقالت بتحدي عشان انت مش راضي تصحى على نفسك وتشوف الكدبة الي عايش فيها استنى شوية

انا هاثبتلك كلامي ودلوقت لكن بعد كدا انت في طريق وانا في طريق

سحبت تلفونها من جيب البنطلون واتصلت على تقى وفتحت السبكير

ردت تقى بمرح اهلاً دودو وحشتيني موت 

هاه اخبارك ايه طمنيني ونيفين الوحشة لسا بدايقك

اتكلمت ورد بمرح عشان ما تشكش بحاجة وقالت وهي يعني هاتتغير الغيرة عامية قلبها ع الاخر 

توتو حبيبتي عايزة اسالك سؤال يوم الحفلة مازن  قلك ايه عني قبل ما تسحبيني عشان اقابله

ضحكت تقى بمرح وقالت يااااه دا كان مشتقلك جداً تصوري طول فترة غيابك ما رضيش يرتبط باي علاقة وفضل مخلص ليكي كان عايز يخطفك قدام الكل وكان هايتجنن  خصوصي لما جدو اعلن خبر خطوبتك من شهوبتي

وصمم يتكلم معاكي واترجاني اجيبك عشان تتكلمو

ضحكت ورد وهي شايفة شهاب مصدوم من الكلام

وقالت ياه ياتوتو تعرفي انا نسيت بقالي كم سنة بحب مازونتي

يظهر الذاكرة بتعاندني فمازن

ضحكت تقى من دلع دعاء وقالت انا الي اعرفه بقالكم اربع سنين وانتي مش عارفة تعترفي لجدو انك بتحبي شهاب كااخ ليكي مش اكتر وقلبك مع مازن

ودلوقت مازن متجنن ع الاخر وعايز يطربق الدنيا على دماغ شهوبتي

ضحكت ورد من قلبها بانتصار وهي بتشوف شهاب مشي للكنبة وقعد زي الي بيطالع بالروح

ماشي يا توتو اشوفك قريب عشان مشتقالك خالص سي يو 

قفلت المكالمة وقفت قدامه وقالت بثقة هاه ايه رايك عرفت مين الي خانك واستغلك

اتكلم من غير ما يبص عليها اخرسي خالص مش عايز اسمع ولا كلمة واتفضلي برا

مسحت دموعها 

وقالت بتحدي انا مش هانفذ تهديدي وامشي مع اني اثبت برائتي بس يكون في معلومك انا اكتر من اسبوع مش هاقعد.هنا انا اتاخرت على دراستي وعلى نفسي الي اشتقت ليها

حاول تنهي كل شيء في خلال الاسبوع دا

وخرجت واول ما قفلت الباب قام شهاب زي الوحش وبدأ يكسر كل حاجة يشوفها زي الاعمى وبيصرخ من القهر و الخداع  والكدبة الي كان عايش بيها

دخل امين الصالة بعد ما اتكلم مع حد في الحديقة شاف ورد خارجة بتعيط

بصتله بكره وجريت على السلم طالعة فوق 

وبعد شوية سمع صوت صريخ شهاب وهو بكسر في المكتب جوا

ضحك بمكر ان اخيرا قدر يفرقهم 

وطلع فوق بسرعة يدارى عن 

شهاب عشان ما يخرجكش يفش خلقه فيه

اتصلت ورد بعليا هيا وبتعيط و حكت ليها كل الي حصل زعلت عليا على حالها وحال شهاب حاولت تهديها وطلبت منها تستحمل رد فعل شهاب

عشان الصدمة شديدة عليه وقفلت التلفون وقررت تكلم علي يعزمهم على السهرة عشان يخرجهم من الي هما فيه ........    ....... ...    


وبعد شوية صحي شهاب وهو لسا في المكتب بعد ما تعب من ثورة الغضب الي كان فيها على صوت تلفونه بص بعيون تعبانة على قد ما ضغط عليهم لقى الاتصال من علي اتكلم بصوت مبحوح من شدة الصريخ 

اهلا علي خير

ابداً يا درش قاعد زهقان انا وعليا وقلتلها هااتصل بشهاب نخرج كلنا في اي حتة نغير جو 

رد شهاب بتعب علي انا مش فايقلك انا على اخري اخرج اعمل الي عايزه بس بعيد عني

رد علي بمرح الله ليه الوش الخشب دا 

دا بدال ماتقولي انا لها ياصاحبي وتيجي عشان نتسلا

رد شهاب بارهاق واضح بصوته

علي صدقني انا مش فايقلك

اقفل دلوقت لاحسن العفاريت بتتنطط في وشي مش عايز افش خلقي فيك

وقفل المكالمة 

بص علي لعليا وقال بحزن باينها الصدمة نزلت شديدة على شهاب دا تعبان جداً دا مش شهاب اصلاً

ردت عليا امال لو سمعت صوت ورد دي يا حبيبتي منهارة اكتر من شهاب

طلع شهاب السلم بتعب واهمال شعره منكوش وهدومه متبهدلة من فورة الغضب الي كان فيها قبل ما يدخل الاوضة بتاعته بص لاوضة ورد ومشي بهدوء بناقض النار الي شاعلة في قلبه فتح باب الاوضة كانت مضلمة ولع النور وشاف ورد متكومة على نفسها من غير غطا وباين انها بردانه قرب منها اتفاجئ بدموعها الي على خدودها الحمرا الي زي الورد من شدة العياط 

شفق عليها وزعل من نفسه على الحال الي وصلها ليه وعلى الاهانة الي اهنها ليها ظلم وافترى قد ايه بقت بتفرق عن اول يوم شافها فيه كانت شعلة طاقة ومرح دلوقت باينه هشة ضعيفة وبريئة زي الاطفال سحب الغطا من ع السرير وغطاها فيه مبهور من كمية الجمال والبرائة الي بتملكها من جوا وبرا بدون زيف ببساطة ومن غير تكلف

مسح بكف ايده على شعرها بحنان عشان يبعدو عن وشها حست على لمسته وقامت مفزوعة وقبل ما تفتح بوقها عشان  تشتمه عشان دخل اوضتها بدون استأذان 

اتفاجئت بكمية الالم والانكسار الي شافته بنظرة عيونه وقفت بسرعة وعدلت هدومها ومشيت لباب الاوضة واتكلمت بهدوء انا رايحة اعمل فنجانين قهوة وراجعة عشان نتكلم بهدوء سحب شهاب نفس جامد وقال لا البسي هدومك انا مخنوق وعايز اشم هوا ونتكلم براحتنا اتنهدت بصبر وقالت طيب بعد اذنك اسبقني للعربية على بال ما البس

وقبل ما يمشي نادته بصوتها الرقيق استاذ شهاب بس ياريت قبل ما تخرج وشاورت بخجل على شكله المتلخبط ياريت تظبط نفسك

ابتسم ومشي من غير ما يتكلم 

وبعد شوية كانو قاعدين في العربية والصمت سيد الموقف 

كسر الصمت صوت ورد الهادي انا اسفة 

بص عليها وعيونه دبلانة

وقال على ايه

ابتسمت باحباط وقالت مع تنهيدة بكاء مكبوت على كل حاجة يبدو ان ظهوري فتح ابواب لحاجات كان يفضل انها تبقى بطي الكتمان

رد شهاب بابتسامة بالعكس كويس انك ظهرتي كفاية اني عرفت قد ايه كنت مخدوع طول السنين دي كلها وببكي على حبها وهي سايقة الهبل عليا

رجع ابتسم بقهر ونادى ورد

بصت ورد عليه وقالت هم

قال انا كمان متأسف على الي حصل وسوء ظني بيكي انا كان ممكن اصدق اي حاجة الا انها تكون بتخدعني بحبها وانا مش حاسس بحاجة

قالت ورد بصبر ودلوقت

سكت بعدين قال بحسم انا اهم حاجة عندي دلوقت صحة جدو وان الكلب امين ما يوصلهولش الي حصل ولو اضطريت اهدده او حتى اقتله يبقا احسن بردو وابتسم

المهم اامن عليه يعمل العملية بعدين يبقى لكل حادث حديث واتفضا بقا لحكاية دعاء دي

انا لازم اعرف مين الي خطفها ولازم الاقيها واسالها ليه عملت كده ليه خبت حبها لمازن و لعبت بمشاعري

فتحت ورد عيونها بشهقة التفت شهاب بسرعة وسالها مالك

سكتت بعد ما افتكرت كلام امين وتهديده و قررت تتكلم والي يحصل يحصل اهي سكتت على حكاية مازن و اتبهدلت بسببها

اخدت نفس عميق وبصت لعيون شهاب بحذر وقالت بهدوء استاذ شهاب انت لازم تعرف حاجة مهمة خالص

بص عليها باهتمام وحسها بنظراتو انها تكمل

وفجرت عاصفة الخبر

 دعاء مش مخطوفة

اااااايه

هزت راسها بالايجاب وحكت لورد كل الحكاية من وقت ما جيه امين لغاية ما شافهم

ثوران غضب اعمى بركان

اشتعل بقلب وعقل شهاب مع انتهاء كلماتها الي قالتها بمنتهى الصدق

وفضل يضرب على الدركسيون زي المجنون ويصرخ ليه ليه ليه

مسك ايدها بقوة وسالها انتي متاكدة ياورد ردت بخوف من اعصاره

ايوا والله امين قالي كدا ان دا مش اتفاقنا

نزل من العريبة وفضل يصرخ بصوت مليان حزن كره حقد ويلف حولين نفسه ورافع راسه للسما ويقول ليه ليه

نزلت ورد بسرعة هي وملهوفة و خايفة عليه من الخبر ليحصلو حاجة 

ارجوك يا استاذ شهاب اهدا انا والله ماكونتش عايزة اقولك بس ماهانش عليا تفضل تتعذب على غيابها عشان خاطر الحج محمد ما تعملش بنفسك كدا 

ومن غير شعور رفعت نفسها وشدته لحضنها و بتمسح على ضهره بحركة مهدءة ليه استكان بعد شوية ونزل ايديه و بتردد شدها لحضنه ودفن راسه بتجويف رقبتها وبيتنفس بصعوبة بيكتم شهقات بتخنقه عشان  دموعه ما تنزلش

وفضلو على الحال دا فترة بعدين ارتخت اعصابو ونزل على الارض ومن حضنته ليها نزلت معاه ودموعها بتنزل بهدوء لغاية ما تنفسه هدي بصت عليه لقته شارد سحبت تلفونها بخوف واتصلت على علي وبعياط اتكلمت لما فتح الخط ارجوك يا استاذ علي تعالى......

واديته العنوان وبعد شوية وصل هو وعليا وساعد شهاب يقوم وروحو على بيت علي لغاية ما يهدا جابلو الدكتور وطمنهم انه جسمه قوي اتحمل الصدمة الي كانت ممكن تتحول لانهيار عصبي وحكت ورد كل حاجة لعلي الي ضرب كفوف ايديه في بعضهم وقال لاحول ولا قوة الا بالله

خرج شهاب من اوضه النوم بعيون جامدة اتفاجئو بيه لما قعد وكأن ما حصلش حاجة وقف علي يمسكه ايه الي خرجك من الاوضه الدكتور ادالك مهدء ضحك شهاب واتكلم بهدوء هو انتا فاكرني عيل حتت ابرة تنومني وقف بشموخه المعتاد وقال المهم احنا دلوقت هانروح ومن بكرى

يا علي هابدا مسيرة البحث عن دعاء

بص لورد وقال معلش ياورد انا هاتعبك معايا لسا في حاجة عايزك تساعديني فيها

وحكا عن خطة فكر فيها هو و قاعد لوحده لعلي و ورد وبعد شوية رجعو للقصر تحت نظرات عيون متلصصة بتبص عليهم والغل والحقد عمينها


البارت التاسع من هنا


بداية الروايه من هنا


مجمع الروايات الكامله من هنا


إللي عاوز يوصله اشعار بتكملة الروايه يعمل إنضمام من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close