القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي البارت الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر بقلم فاطمه الالفي

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي 

البارت الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر بقلم فاطمه الالفي 

 

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي 

الفصل الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر بقلم فاطمه الالفي 


رواية تغيرت حياتي يوم زفافي 

البارت الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر بقلم فاطمه الالفي 

الحلقه(11)

تركت صديقتها وودعتها وذهبت إلى فيلا العميرى.


وصلت الفيلا والقت السلام على الجميع وتفاجات بمروان يرتمى بحضنها 


استقبلتة بحب ولهفة ومالت علية وحملتة وظلت تقبل بة تحت نظرات اياد والجميع 


منى: عبقال ماتشيلى ابنك ياحببتى 


رانسى بابتسامة: علا وحشتينى وقبلتها 


علا: وانتى كمان يا حببتى 


رانسى: هى ملك مش هنا 


علا: كلمتها وجاية فى الطريق 


رانسى بابتسامة: اشطة جدا 

علا: انما اية الجمال دة هم إللى يتجوزو بيحلو كدة هو اياد عمل فيكى اية ههههه 


رانسى بابتسامة: اشطة جدا 


اياد: دة تكات وحركات بينا احنا بس اطلعى انتى منها 


علا: ياساتر عليك دايما فاصلنا 


رانسى تداعب مروان وهو يضحك بصوت عالى 


قرب عليهم اياد: اة ياواطى بقالى ساعة بضحك فيك واول لم رينو تشيلك تكركع كدة 


رانسى بثقة: دى قدرات مش أى حد طبعا 


اياد بغمزة: يهمس لها طب ماتورينى قدراتك وانا احكم ههههه: 


رانسى: ظريف 


حضرت ملك والبدا الأطفال فى اللعب وجلست الفتايات يتهامسو ويتحدثو فى جميع الامور. 

واياد وماجد يجلسو مع الجد 


والنساء يتحدثو فى اصناف الطعام 


*************


نجاة بعد مكالمتها مع ابنها وطلبت منة الحضور. 


عمرو: مساء الخير 


حضر عمرو ووجد الجميع 


محمد: كنت فين من امبارح يا استاذ هو هنا اية زربية تيجى وتمشى كدة مالكش كبير 


عمرو باحراج: ابدا ياجدى كنت تعبان بيت عند صاحبى 


محمد: طب هات مفاتيح عربيتك والفيزا وانا هربيك من اول وجديد 

عمرو بصدمة: نعم لية كل دة 


محمد: من غير لية اسمع الكلام من سكات 


نجاة: نفذ كلام جدك ياعمرو 


عمرو: بس كدة ظلم 


محمد: لو عاوز تفضل فى بيتى تسمع الكلام من سكات 


محمد: ايوة كدة 


عمرو بغضب: اتفصل المفاتيح اهى والفيزا كمان 


علا: ازيك ياعمرو اية احنا هوا مش شايفنا 


عمرو: اهلا منورين عن اذنكم طالع ارتاح 


محمد: استنى هنا اقعد مع اخواتك وصفى نيتك السم دى 

عمرو: اوف وادى قعدة 


كان اياد لا يريد أن يضل جالس ولكن ماجد امسك بة: 


اما رانسى عندما رات عمرو انطفت ضحكتها وفضلت المغادرة: 


رانسى: علا طبعا معانا كام يوم مش كدة 


علا بابتسامة: اة كدة هههه خليكى ياملوكة انتى كمان 


رانسى بابتسامة : أة ياريت ممكن ياابية ماجد تسبلنا ملك وجنا يوم ولا اتنين كدة 


ماجد بهزار: يوم بس خديهم علطول عادى ههههه 


ملك: بقى كدة ياماجد مستغنى عنى بسهولة 


ماجد: بهزر ياحببتى هو انا اقدر 

ماجد: بهزر ياحببتى هو انا اقدر 


علا: خلاص تفضل معانا عشان نرجع زمن الفن الجميل 


رانسى: ههههه دة احنا هنخربها 


ملك: طبعا ودى عايزة كلام 


ماجد: اوكية عشان خاطركم موافق بس يومين مش اكتر انا مااقدرش استغنى عن مراتى وبنتى 


اياد: لا يا راجل 


ماجد: طبعا ياعم عندك شك هههه 


رانسى: طب تعالو نطلع فوق شويا 


ملك: اوكية يلى بينا 


خلى بالكم من الولاد يا ماجد 


اياد بابتسامة: ماتقلقيش 

**********


صعدو إلى غرفة ملك 


اياد بابتسامة: ماتقلقيش 


وجلست علا على الفراش 


علا: ها يارينو عاملة اية مع يدو 


رانسى: هعمل اية يعنى 


ملك: هههههه اخبار الحب والذى منى واية النظام 


رانسى: انتو فاضين بقى 


علا: اة اتكلمى حصل ولا لسة 


رانسى: هو اية دة إللى حصل 


علا: ههههه ياخيبتك مش فاهمة 


ملك: هههه بقيتى مدام ولا لسة انسة انا عارفة ان موضوع جوازكم غريب واكيد مش هيحصل بسهولة صح

علا: بس اية إللى يمنع انكو تكونى مع جوزك سوى سوى وبعدين اياد بيحبك وربنا نجدك من عمرو اخوكى بصراحة 


ملك: هههههه صح 


رانسى بكسوف: بطلو قلة أدب بقى انا عاوزة انام باى 


علا: استنى يابت تعالى هنا لازم نديلك دروس 


ملك: ياعينى عليك يااخويا 


رانسى: والله ماانا معبراكم سلام بقى 


علا: هههههه مكسوفة المجنونة 


ملك: هنغضل وراها بردو ونديها دروس ونصايح بقى هههههه. . 


************

 غادر ماجد وصعد اياد يحمل جنا فقد غفت على كتفة ودق باب غرفة ملك: 


************


ملك: اتفضل 


اياد: بنتك نامت وماجد روح 


ملك: طب نيمها براحة 


اياد: طيب فين رانسى 


علا: هههه البت بقت تتكسف يااياد عملت فيها اية انطق ههههه 


اياد بابتسامة: عملتى فيها اية يامصيبة 


علا: انا دة انا بريئة خالص صح ياملوكة 

علا: انا دة انا بريئة خالص صح ياملوكة 


ملك: اة خالص خالص ههههه 


علا: الله فين مروان 


اياد: لسة فاكرة تسالى على ابنك ياختى نايم هو كمان انزلى خدية بقى انا رايح لمراتى 


علا: ايوة ياعم هنيالك ياكبير 


اياد: طب قفلى بقى . 


ذهب إلى غرفتة ولم يجدها ذهب إلى غرفتها وجد الباب مغلق دق الباب 


***********


رانسى: مين 


اياد: افتحى يارانسى انا قولت اية الصبح 


رانسى: انا عاوزة انام 

رانسى: انا عاوزة انام 


اياد: هتفتحى ولا اكسر الباب وألم عليكى البيت كلة اخلصى 


رانسى: اوف طيب فتحت الباب وظلت واقفة تمنع دخولة 


رانسى: افندم 


حملها اياد بدون أى مقدمات وهى مصدومة من فعلتة ودخل غرفتة واغلق الباب ووضعها بالفراش: 


اياد: دى اوضتنا ومش هتسبيها تانى وكلامى يتسمع ماشى 


رانسى: انت ازى تشلنى كدة 


اياد: اية مراتى وعادى فيها اية انا مسموحلى اعمل اكتر من كدة كمان 

رانسى دثرت نفسها بالفراش وغطت وجهها وجميع جسدها 


اياد بابتسامة: انتى فاكرة كدة بتستخبى منى هههههه 


بكرة هنسافر هنقعد يومين فى السخنة منها نقضى اسبوع عسل ومنة شغل كمان تجهزى بكرة ماشى 


رانسى بصدمة: نعم لا طبعا مش هسافر معاك بلا عسل بلا بصل 


اياد: هنشوف ياغزالتى مين كلامة هيمشى نامى وارتاحى عشان السفر الصبح 


رانسى: قولت مش مسافرة 


اياد قرب لها وهمس فى اذنها: هنسافر نقضى اجمل ايام فى حياتنا الزوجية مع بعض ومافيش نقاش 

رانسى بتفكير: طب انا هكسر دة ازى بس بالغيرة ممكن اجننة طيب هسافر ونشوف مين هيغلب مين 


رانسى بهدوء: اوكية انا موافقة عاوزة اغير جو 


اياد بصدمة: موافقة كدة علطول غريبة 


رانسى: واية الغريب فى كدة موافقة على السفر بس مش على حاجة تانية فى دماغك 


اياد بابتسامة: واية بقى الحاجة إللى فى دماغى مش فى دماغك زيها مثلا 


رانسى: تصبح على خير 


اياد: هههه 


اياد لنفسة: شكل بتخطط بحاجة دة الهدوء إللى يسبق العاصفة مش متعود على الاستسلام منك لازم تشاكسى وكمان تعندى ربنا يستر بس هنكون براحتنا بعيد عن هنا خالص واروضها على حق هههه 

نام جانبها واحتضنها بتملك 


حاولت الأبعاد ولكن كان ذراعة الاقوة ويحاصرها بقوة إلى أن استسلمت لسلطان النوم . . 


الحلقه(12)


فى الصباح


ودعت العائلة وتوجهت بصحبة اياد الى العين السخنة. 


بدأ القيادة وهى بجانبة وبعد طول صمت قطع عليها أفكارها. 


مجرد حاله..بقلم وعد يحيي البكري....

اياد بابتسامة: رانسى مالك بتفكرى فى اية


رانسى: عادى مابفكرش بتفرج على المنظر الطبيعى عاجبنى 


اياد: ولسة لم توصلى السخنة هتشوفى جمال الطبيعة على حق تعالى ننزل فى الاستراحة دى 


************


رانسى: اوكية . 

رانسى: اوكية . 


الحياه بتتعاش مرة واحدة ... بس مش شرط نحب مرة واحدة ... كل اللي ف قلبك قوله للي بتحبو .. الوقت مجرد لحظات بتعدي علينا منعرفش انهي واحدة منهم نهايتنا ...

روايه بتحكي عن ١٠ قصص حب حقيقيه بجد و ابطالهم اعرفهم ..

حيفهموكو الحب ازاي 

حاتم و سجي .. كريم و سلمي .. ادهم و ريم .. زياد و فرح .. مصطفي و مي .. حازم و ندي .. هشام و مايا .. مالك و رؤي.. محمد و هاجر .. رامي و مارتينا 

استمتعو

************


فى الحديقة كانت الأطفال تلعب وتمرح وبجانبهم علا وملك يتابعوهم عن بعد . 


Just a sec…

we've got a video ad loading up.

ملك: قوليلى يالولو اخبارك اية مع خالد لسة بتحسى بملل 


رواية " وكر الملذات "....بقلم الكاتبه / ياسمين عادل

جميع الحقوق محفوظة للكاتبة 


_ كانت ترقد داخل المغطس المملوء بالمياه الساخنه، حيث تعبئ الحمّام ببخار المياه الذي تصاعد للأعلي.. كانت ممده لجسدها مستنده برأسها علي حافة المغطس شارده بذكرياتها .. فقد آكلها الحنين لذلك الماضي البسيط الغير محمّل بالهموم. 

حيث تذكرت لقائها الأول بذلك الرجل الذي أصبح حبيبها منذ الوهله الأولي .. بل الأصح أنه أصبح عشيقها المحرم الذي بادلته نذوته وملذاته المحرمه ، فقد كانت أحضانها وكراً لشهواته .. سئمت وجودها بجواره ومساندته لكل هذا الوقت ولكن ليس بيدها حيله فلقد أصبحت أسيرة عشقه .. نعم ، أحبته أكثر من تلك الأنفاس التي تساعدها علي الحياه بل أكثر من نفسها .. لطالما ترّجت منه الزواج بها ولكنه رفض رفضا قاطعا ، فماذا تفعل وكيف تبتعد بعد كل ذلك العشق الذي حملته بقلبها له .. كثيراً ما تسائلت لماذا يبقيها له أذا ما كان لا يحبها ، لكنها عجزت عن إيجاد الجواب.. فتاره تشعر بحبه وإلهامه بها وتاره تشعر أنها كمثل ذلك المقعد الخشبي الجميل المنظر والجامد الحركه لاحول له ولا قوه .. تنهدت تنهيده حارة ثم تساقطت عبره من عينيها وهي تحدث نفسها : لازم أتكلم معاه تاني ، هفضل في العذاب ده لحد أمتي!؟ أنا تعبت وهو مش حاسس بيا.. كده أكبر بكتير من قوة تحمل

علا بتوتر: عادى ياملك طبع شغل خالد كدة وبصراحة بزهق من الوحدة 


مجرد حاله..بقلم وعد يحيي البكري....

ملك: وحدة اية مع خالد بيسبك تيجى هنا فى غيابة 


علا: ماهو دة فى لم يسافر لم يكون بيشتغل هنا بيقضى طول اليوم بعيد ويجى على النوم وساعات بيكون نبطشية كمان بكون انا زهقت طول اليوم مع مراون وهو يرجع تعبان من الشغل ينام حتى مابيلعبش مع الولد حياة ممللة بجد 


ملك: معلش شغل جوزك كدة واستحملى وبعدين لية تفضلى لوحدك تعالى ابق اقعدى معايا او نخرج مع بعض روحى زورى حد من صحابك اشغلى وقتك يعنى تعالى هنا اية رايك نبق نروح النادى ونكلم شلة الجامعة ونتقابل واهو نشغل وقتنا ونتسلة مع بعض.

ملك: حتى لو مرة فى الاسبوع اهو تغير المود 


_ كانت ترقد داخل المغطس المملوء بالمياه الساخنه، حيث تعبئ الحمّام ببخار المياه الذي تصاعد للأعلي.. كانت ممده لجسدها مستنده برأسها علي حافة المغطس شارده بذكرياتها .. فقد آكلها الحنين لذلك الماضي البسيط الغير محمّل بالهموم. 

حيث تذكرت لقائها الأول بذلك الرجل الذي أصبح حبيبها منذ الوهله الأولي .. بل الأصح أنه أصبح عشيقها المحرم الذي بادلته نذوته وملذاته المحرمه ، فقد كانت أحضانها وكراً لشهواته .. سئمت وجودها بجواره ومساندته لكل هذا الوقت ولكن ليس بيدها حيله فلقد أصبحت أسيرة عشقه .. نعم ، أحبته أكثر من تلك الأنفاس التي تساعدها علي الحياه بل أكثر من نفسها .. لطالما ترّجت منه الزواج بها ولكنه رفض رفضا قاطعا ، فماذا تفعل وكيف تبتعد بعد كل ذلك العشق الذي حملته بقلبها له .. كثيراً ما تسائلت لماذا يبقيها له أذا ما كان لا يحبها ، لكنها عجزت عن إيجاد الجواب.. فتاره تشعر بحبه وإلهامه بها وتاره تشعر أنها كمثل ذلك المقعد الخشبي الجميل المنظر والجامد الحركه لاحول له ولا قوه .. تنهدت تنهيده حارة ثم تساقطت عبره من عينيها وهي تحدث نفسها : لازم أتكلم معاه تاني ، هفضل في العذاب ده لحد أمتي!؟ أنا تعبت وهو مش حاسس بيا.. كده أكبر بكتير من قوة تحمل

علا: اممم ماشى كلميهم وانا معاكى 


ملك: تعالى نلعب مع العيال بقى


Thanks for your support!

مجرد حاله..بقلم وعد يحيي البكري....

علا: طب هكلم خالد واجيلكم. 


**********


فى غرفة مكتب الجد 


محمد: اقعدى ياندى مالك زعلانة لية 


ندى: مش عارفة يا بابا انا ظلمت رانسى معايا هى كان عندها حق فى كلامها معايا انا زعلانة من نفسى اوى حاسة بتقصير بس انا حاولت اكون ام واب وحضرتك كنت معايا وعوضها عن غياب والدها اعمل اية غلط ان قعدت معاكم عشان تربيها معايا بدل ماحد يقول تربية امها حاولت تكون وسطكم وانت ساعدتنى فى كدة 

 محمد: هونى على نفسك يابنتى خلاص رانسى مش بقت البنت الصغيرة هى كبرت خلاص وبقت متجوزة واطمنى هى فى ايد أمينة وانا اتفقت معاها تصبر على اياد وتحاول تشوف انة جوزها مش اخوها الكبير إللى كانت دايما شيفاة سندها هو بيحبها وهيحافظ عليها 


ندى: يارب يارب انا مش عاوزة غير سعادتها 


محمد: هى بنتك حساسة يا ندى ماكنش مفروض تضربيها كنتى تخديها فى حضنك 


ندى: غصب عنى يا بابا ماكنتش عاوزة تبق مدلعة عاوزها تعقل وتصرف نظر عن الطلاق 


Thanks for your support!

محمد: حصل خير بلاش تزعلى بقى مش اتصالحتو خلاص 


ندى: ايوة بس حاسة بالذنب يابابا 


محمد: هى بنتك حساسة دى كانت وهى صغيرة تطلب فلوس منى ولم اقولها قولى لخالك محمود يديكى إللى انتى عايزة كانت ترفض وتقول خلاص مش محتاجة دلوقتى طول عمرها نفسها عزيزة ماتقولش غير ليا انا طب تصدقى لسة طالبة منى امبارح فلوس ههههه بقولها اطلبى من اياد قالت لا ماليش دعوة انا عايزة منك انت هههههه 


ندى: ربنا يخليك لينا يا بابا عمها اتصل بيا يطمن عليها وقولتلة انها فى شهر العسل 


محمد: هو عرف انها اتجوزت اياد مش عمرو 


ندى: اة وكدبت علية وقولت انها فسخت خطوبتها من زمان وموضوع اياد جى فجاة وهى موافقة 


_ كانت ترقد داخل المغطس المملوء بالمياه الساخنه، حيث تعبئ الحمّام ببخار المياه الذي تصاعد للأعلي.. كانت ممده لجسدها مستنده برأسها علي حافة المغطس شارده بذكرياتها .. فقد آكلها الحنين لذلك الماضي البسيط الغير محمّل بالهموم. 

حيث تذكرت لقائها الأول بذلك الرجل الذي أصبح حبيبها منذ الوهله الأولي .. بل الأصح أنه أصبح عشيقها المحرم الذي بادلته نذوته وملذاته المحرمه ، فقد كانت أحضانها وكراً لشهواته .. سئمت وجودها بجواره ومساندته لكل هذا الوقت ولكن ليس بيدها حيله فلقد أصبحت أسيرة عشقه .. نعم ، أحبته أكثر من تلك الأنفاس التي تساعدها علي الحياه بل أكثر من نفسها .. لطالما ترّجت منه الزواج بها ولكنه رفض رفضا قاطعا ، فماذا تفعل وكيف تبتعد بعد كل ذلك العشق الذي حملته بقلبها له .. كثيراً ما تسائلت لماذا يبقيها له أذا ما كان لا يحبها ، لكنها عجزت عن إيجاد الجواب.. فتاره تشعر بحبه وإلهامه بها وتاره تشعر أنها كمثل ذلك المقعد الخشبي الجميل المنظر والجامد الحركه لاحول له ولا قوه .. تنهدت تنهيده حارة ثم تساقطت عبره من عينيها وهي تحدث نفسها : لازم أتكلم معاه تاني ، هفضل في العذاب ده لحد أمتي!؟ أنا تعبت وهو مش حاسس بيا.. كده أكبر بكتير من قوة تحمل

محمد: طيب يابنتى هو بردو عمها طب عرفى رانسى المكالمة عشان لو اتصل بيها مش تتلخبط 


ندى: ايوة صح هو قالى هيكلمها بعدين يباركلها 


محمد: هو هيفضل متغرب كدة مش ناوى ينزل 


ندى: شكل الحياة هناك اتعودو عليها وابنة معاة كمان هينزل لية . 


***********


فى الاستراحة 

فى الاستراحة 


اياد: تشربى اية 


رانسى: ايس شكولات 


رواية " وكر الملذات "....بقلم الكاتبه / ياسمين عادل

اياد: اممم 


_ كانت ترقد داخل المغطس المملوء بالمياه الساخنه، حيث تعبئ الحمّام ببخار المياه الذي تصاعد للأعلي.. كانت ممده لجسدها مستنده برأسها علي حافة المغطس شارده بذكرياتها .. فقد آكلها الحنين لذلك الماضي البسيط الغير محمّل بالهموم. 

حيث تذكرت لقائها الأول بذلك الرجل الذي أصبح حبيبها منذ الوهله الأولي .. بل الأصح أنه أصبح عشيقها المحرم الذي بادلته نذوته وملذاته المحرمه ، فقد كانت أحضانها وكراً لشهواته .. سئمت وجودها بجواره ومساندته لكل هذا الوقت ولكن ليس بيدها حيله فلقد أصبحت أسيرة عشقه .. نعم ، أحبته أكثر من تلك الأنفاس التي تساعدها علي الحياه بل أكثر من نفسها .. لطالما ترّجت منه الزواج بها ولكنه رفض رفضا قاطعا ، فماذا تفعل وكيف تبتعد بعد كل ذلك العشق الذي حملته بقلبها له .. كثيراً ما تسائلت لماذا يبقيها له أذا ما كان لا يحبها ، لكنها عجزت عن إيجاد الجواب.. فتاره تشعر بحبه وإلهامه بها وتاره تشعر أنها كمثل ذلك المقعد الخشبي الجميل المنظر والجامد الحركه لاحول له ولا قوه .. تنهدت تنهيده حارة ثم تساقطت عبره من عينيها وهي تحدث نفسها : لازم أتكلم معاه تاني ، هفضل في العذاب ده لحد أمتي!؟ أنا تعبت وهو مش حاسس بيا.. كده أكبر بكتير من قوة

جاء اتصال إلى رانسى 


اياد: مين ردى 


رانسى: دى ماما اطمن 


اياد: انا بسالك عادى على فكرة 


رانسى: ولا مش عادى براحتك 


اياد: رانسى بلاش طريقتك دى فى الكلام معايا 


رانسى: ايوة يا ماما 


لا لسة مش وصلنا 

قلبي دق ..

لا لسة مش وصلنا 


اية طيب 


حاضر ياماما فهمت 


ماشى مع السلامة. 


**********


كان الشر يتطاير من عينها 


وتجلس فى غرفة ابنها تبخ سم الأفعى فى اذنة. 


عمرو: اوف انا مالى يسافرو يقعدو مش كفايا جدى سحب منى كل حاجة 


نجاة: هديك الفلوس إللى انت عايزها بس تصحصح معايا 


عمرو: عاوزة اية تانى مش قولتى هيطلقو 


نجاة: لا دة كان كلام كدة واضح ان ابن منى قدر يضحك عليهم لازم تتصرف 

الحياه بتتعاش مرة واحدة ... بس مش شرط نحب مرة واحدة ... كل اللي ف قلبك قوله للي بتحبو .. الوقت مجرد لحظات بتعدي علينا منعرفش انهي واحدة منهم نهايتنا ...

روايه بتحكي عن ١٠ قصص حب حقيقيه بجد و ابطالهم اعرفهم ..

حيفهموكو الحب ازاي 

حاتم و سجي .. كريم و سلمي .. ادهم و ريم .. زياد و فرح .. مصطفي و مي .. حازم و ندي .. هشام و مايا .. مالك و رؤي.. محمد و هاجر .. رامي و مارتينا 

استمتعو

قلبي دق ..

عمرو: هعمل اية ماخلاص اتاكد انها كويسة وجى ضربنى وبهدلنى ومسافر معاها هعمل اية تانى خلاص انا بقيت كرت محروق اتصرفى انتى يا نوجة وفكك منى 


نجاة: يبق مافيش قرش واحد هتاخدة منى بقى 


عمرو: ماانا ممكن انزل احكى كل حاجة لجدى وساعتها هيقلب عليكى انتى ويسلمنى كل حاجة اية رايك بقى 


نجاة: بقى كدة ياحيوان امشى غور من وشى 


عمرو: انا فى اوضتى سبيلى الفلوس ماشى عشان هسهر مع صحابى بس صحيح فى اية بينك وبين عمتى لكل الشر دة 


نجاة: مالكش فية والفلوس عندك اهى ياغبى 

عودة إلى الاستراحة على الطريق 


رانسى: يلى نكمل بقى الطريق 


*************


اياد: اتفضلى 


قاد السيارة وأكمل طريقهم إلى السخنة. 


وبعد ساعة ونصف كان امام المشروع: 


اياد: هنزل اشوف العمال الاول وبعدين نروح الشالية 


تحدث مع أحد المهندسين وتابع العمل وبعد لحظات استقل السيارة وذهب إلى الشالية. 


انزل الشنط من السيارة ودخل الشالية. 


اياد: مالك واقفة لية ادخلى 


رانسى: ماكنا نروح فندق احسن من هنا 


اياد بغمزة: لا عشان نكون على راحتنا بقى عرسان 


اياد بغمزة: لا عشان نكون على راحتنا بقى عرسان 


رانسى بسرعة: انا تعبت من الطريق عاوزة انام سلام 


اياد: استنى هنا رايحة فين 


وحاوطها من خصرها 


رانسى: ممكن تسبنى 


اياد: تؤ تؤ 


رانسى بتوتر: اة 


اياد بقلق: اية مالك حاسة باية 


رانسى اسرعت وصعدت إلى غرفة واغلقت عليها بالمفتاح 


اياد بابتسامة: ماشى يارينو لسة الايام بيننا ههههه 


احست بالانتصار وظلت تبتسم وتردد yas


اياد: افتحى يارانسى خدى شنطة هدومك 

 اياد: افتحى يارانسى خدى شنطة هدومك 


رانسى: لا مش لازم ههههه 


اياد : اوكية براحتك 


ذهب إلى الغرفة التى جوارها وتفاجا بوجود باب بين الغرفتين وابتسم بمكر 


اياد لنفسة: ايوة بقى دة احنا هنلعب لعب هههههه هتشوفى أيام عنب يا غزالتى بس الصبر حلو بردو. 


جاء اتصال من عمها 


استمع الى رنة هاتفها واسترق السمع 


رانسى: عمو حبيبى واحشنى اوى 


انا كويسة

انا كويسة 


نور الدين: انتى واحشانى ياحببتى عاملة اية الف مبروك يابنتى 


رانسى: الله يبارك فيك ياعمو حضرتك عامل اية وطنط وياسمين ويحيى 


نور الدين: كلنا بخير ياحببتى وياسمين خلفت كايلا عبقالك 


رانسى بفرحة: بجد مبروك وهى عاملة اية سلملى عليها كتير اوى 


نور الدين: اكيد يا حببتى ومامتها معاها ويحيى كمان هناك فى ايطاليا وانا هخلص شغلى هنا واروحلهم مش عايزة حاجة يابنتى ولا محتاجة حاجة انتى بنتى مش غريبة يعنى أى حاجة تطلبيها امر يابنت العالى 


رانسى: ربنا يخليك ياعمو بس بوسلى ياسمين وكايلا اوى وياريت تنزلو اجازة نفسى اشوفكم 

 نور الدين: ان شاء الله يابنتى خلى بالك من نفسك فى رعاية الله ياحببتى 


رواية " وكر الملذات "....بقلم الكاتبه / ياسمين عادل

********


جاء اتصال 


علا بقلق: الو انت بتتصل لية دلوقتى 


الشاب: واحشتينى قولت اكلمك اية مش جوزك مسافر 


علا: بس انا عند اهلى وقولت ماتتصلش انا هتصل 


الشاب: بس واحشتينى وكفايا شغل المراهقة دة عاوز اقابلك 


علا بتوتر: ماينفعش انت مجنون 


الشاب: لية بس كدة ياقمر نفسى اشوفك بجد 

علا: لا واقفل دلوقت 


اغلقت الهاتف وجدت ملك تنظر لها بشك 


ملك: بتكلمى مين يا علا


الحلقه(13)


احست بقلق بعد حديث ملك معها


علا بتوتر: لا مش زى ماانتى فاكرة 


Thanks for your support!

ملك: بتكلمى مين يا علا راجل تانى غير جوزك تعرفى حد تانى وازى تسمحى لنفسك بكدة دى اسمها خيانة يابنت عمى 


علا بدموع: لا والله مش زى ماانتى فاكرة دة واحد اتعرفت علية على النت ونتكلم ماسنجر بس مش اكتر ولسة متكلمين فون من أسبوعين بس مش اكتر ومافيش حاجة غلط انا بس كنت حاسة بملل وفراع واتعرفت علية حتى ولا شوفتة ولا شافنى بس غصب عنى قربت لية وحتى هو طلب يقابلنى لكن رفضت والله وهو بيقولى بحبك 


ملك بصدمة: بس كفايا حرام عليكى انتى متجوزة وعندك ولد وجوزك بيحبك مش يستاهل منك كدة واللى بتعملية غلط فى حقك وحق جوزك وحق ابنك ياهانم انا مش مصدقة انتى تعملى كدة حرام عليكى انتى مجنونة ولا اية ازى تخونى جوزك وثقتة فيكى وتعرفى راجل غيرة دة يبق اية غير خيانة مش بس الخيانة خيانة سرير لا دى نظرة خيانة تفكير فى شخص تانى غير جوزك يبق خيانة لو علاقتك عادية كانت هتبق فى النور قدام الناس غير كدة خيانة كنتى هتعرفى جوزك انك تعرفى راجل تانى انتى كدة بتدمرى بيتك وحياتك يا متخلفة دة واحد وسخ شافك رخيصة عاوز يقضى معاكى وقت وبيرسم عليكى بالحب والكلام التافة عاوز واحدة ساهلة حاسة بفراغ وهو بق ملى الفراغ دة مش كدة فوقى لنفسك وخلى بالك من ابنك وجوزك إللى بيضحى بحياتة عشانك وعشان غيرك دة بيخرج وبيقدم حياتة فدا وطنة حرام عليك إللى بتعملية أكبر غلط وكبيرة من الكبائر فوقى واستغفرى ربك وتوبى عن ذنبك والغى حساب الفيس وارمى شريحة الموبيل وفكرى فى جوزك مش بالخيانة هتملى فراغك يا علا مش جوزك دة إللى من اختيارك وعارفة هو بيشتغل اية تقدر ى تقولى لو حياتك ادمرت الشخص دة هيتجوزك اكيد لا عشان شايفك سايبة بيتك وابنك وجوزك وبتكلمية مش هيتجوزك عشان انتى نزوة ورخيصة بايعة حياتك وبيتك عشان مجرد وقت وتسلية استغفرى وارجعى عن إللى فى دماغك قربى من جوزك وابنك قربى من ربنا بدل ماتبعدى فى حاجات كتير تشغلى وقتك غير أنك تدخلى فى علاقة حرام يا علا 

ملك بصدمة: بس كفايا حرام عليكى انتى متجوزة وعندك ولد وجوزك بيحبك مش يستاهل منك كدة واللى بتعملية غلط فى حقك وحق جوزك وحق ابنك ياهانم انا مش مصدقة انتى تعملى كدة حرام عليكى انتى مجنونة ولا اية ازى تخونى جوزك وثقتة فيكى وتعرفى راجل غيرة دة يبق اية غير خيانة مش بس الخيانة خيانة سرير لا دى نظرة خيانة تفكير فى شخص تانى غير جوزك يبق خيانة لو علاقتك عادية كانت هتبق فى النور قدام الناس غير كدة خيانة كنتى هتعرفى جوزك انك تعرفى راجل تانى انتى كدة بتدمرى بيتك وحياتك يا متخلفة دة واحد وسخ شافك رخيصة عاوز يقضى معاكى وقت وبيرسم عليكى بالحب والكلام التافة عاوز واحدة ساهلة حاسة بفراغ وهو بق ملى الفراغ دة مش كدة فوقى لنفسك وخلى بالك من ابنك وجوزك إللى بيضحى بحياتة عشانك وعشان غيرك دة بيخرج وبيقدم حياتة فدا وطنة حرام عليك إللى بتعملية أكبر غلط وكبيرة من الكبائر فوقى واستغفرى ربك وتوبى عن ذنبك والغى حساب الفيس وارمى شريحة الموبيل وفكرى فى جوزك مش بالخيانة هتملى فراغك يا علا مش جوزك دة إللى من اختيارك وعارفة هو بيشتغل اية تقدر ى تقولى لو حياتك ادمرت الشخص دة هيتجوزك اكيد لا عشان شايفك سايبة بيتك وابنك وجوزك وبتكلمية مش هيتجوزك عشان انتى نزوة ورخيصة بايعة حياتك وبيتك عشان مجرد وقت وتسلية استغفرى وارجعى عن إللى فى دماغك قربى من جوزك وابنك قربى من ربنا بدل ماتبعدى فى حاجات كتير تشغلى وقتك غير أنك تدخلى فى علاقة حرام يا علا 


علا بدموع: عندك حق انا غلط إللى بعملة فى نفسى وخالد مش يستاهل منى كدة 


بين موهبةٍ وقدرةٍ إبداعية .. توشم أناملي حروف المعاناة من رحم المجتمع العراقي على جدارِ ذكرى القارئ .. قادرة على وضع بصمة من التغيير والإتعاض في نفوس البعض رقية جاسم 💙

********


Just a sec…

we've got a video ad loading up.

بعد انتهاء مكالمة عمها تسحبت على اطراف اصابعها وامسكت الشوز بيدها وخرجت من الغرفة تنسحب خوفا من ان يراها زوجها . 


كان يتابع تحركاتها في صمت وعلى ثغره ابتسامة ويسير خلفها بدون ان تعلم . 


خرجت من الشالية وتوجهت إلى البحر وارتدت الشوز وظلت تنظر إلى جمال البحر وروعة المياة 


والهواء يداعب خصلات شعرها الاشقر وفجأة رن هاتفها: 


رانسى بابتسامة: الو 

١ عمل · ٩٫٠٧ ألف متابِعين

roquaya_jassim

جاءها الرد على الجانب الاخر 


يحيى: يا الو يارينسو واحشانى اوى اوى 


رانسى بفرحة: وانت واحشنى اوى اوى عامل اية مش ناوى اشوفك بقى 


يحيى: اكيد طبعا هتشوفينى قريب بس مش هقولك امتة خليها مفاجأة 


رانسى: بجد ياريت عشان بجد محتجالك 


يحيى: مبروك على الجواز يارينسو بس عرفت العريس اياد هو مش كان عمرو ههههه اية التطور دة 


رانسى: هههههه لم اشوفك بقى هحكيلك كل حاجة جوازى دة موضوع كبير عاوزة قعدة بقى ياحبيبى 


يحيى: هههه ماشى اول لم انزل لازم هشوفك خلى بالك من نفسك 

١

رانسى: اوكية منتظراك سلملى على كل إللى عندك 


يحيى: يوصل ياحببتى مش عايزة منى حاجة 


رانسى: سلامتك ياحبيبى مع السلامة. 


اياد بغضب وصوت عالى: بتكلمى مين يا رانسى 


رانسى بخضة: اياد 


اياد بعصبية: ايوة زفت المغفل إللى بتستغفلية وبتكلمى غيرة مين دى حبيبك يا هانم يعنى مش عمرو وبس واضح ان فى غيرة بقى 


رانسى: انت بتقول اية 


اياد بانفعال: قومى معايا قومى 


امسك يدها بغضب وسحبها خلفة توجه إلى الشالية وصعد إلى غرفتة واغلق الباب ووضعها بالفراش:


الحلقه (14)لو لقيت تفاعل هنزل حلقه كمان ساعه 


حاول ايفاقتها بشتى الطرق ولكن لا تستجيب.


حاول الاتصال بماجد


رد علية بلهفة 


ماجد: ايوة يااياد فى اية 


اياد بقلق: مش وقتة قولى مين الدكتور إللى هنا فى المشروع 


ماجد بقلق: دكتور لية خير 


اياد: يوة اخلص مين هنا 


ماجد: دكتور ايمن حصل اية طيب 


ماجد بقلق: حاضر حاضر: حاضر حاضر 


اغلق الهاتف وحاول أن يساعدها فى ارتداء ملابسها وبدل لها ملابسها 


وانتظر قدوم الطبيب ليتفحصها. 


مرة من الوقت نصف ساعة إلى أن دق باب الشالية.


توجة اياد بسرعة وفتح له الباب: 


اياد: اتفضل يادكتور 


ايمن: فين المريضة الف سلامة 


اياد: تعالى بسرعة فوق شوفها بقالها فترة فاقدةالوعى ومافيش استجابة 


دلف ايمن إلى غرفة رانسى وبدأ فى فحصها . 


ايمن: هى ضغطها واطى جدا محتاجة محلول وهتسترد وعيها ان شاء الله ماتقلقش 

اياد: طيب يعنى انقلها مستشفى افضل 


ايمن: هو الضغط بس لو مش هتعرف تخلى بالك منها ممكن تنقلها المستشفى افضل هتاخد العناية اللازمة وانا ممكن اكلملك المستشفى تبعت عربية إسعاف 


اياد بقلق: ايوة ياريت انا عاوز تكون تحت الملاحظة افضل لانها اعصابها كمان تعبانة 


ايمن: تمام هتصل دلوقتى 


اتصل ايمن بالمشفى وجاءت عربة الإسعاف وتوجهو إلى المشفى 


وتم عمل اللازم حتى تسترد صحتها. 


ظل اياد جانبها يتابع تحركاتها فهى الان مغيبة عن الواقع لكنها تصارع وتنتفض وتصارع كوابيس الاعتداء عليها وتتغير ملامح وجهها الى الشحوب ويتسارع تنفسها: 

وجاء الطبيب المعالج واعطاها مهدا لكى تهدأ 


دكتور احمد: حضرتك تقربلها 


اياد: انا جوزها 


احمد: واضح انها نفسيتها تعبانة شويا وخدت مهدا عشان تنام بس ممكن اعرف اية سبب تعبها عشان اقدر اساعدها 


اياد بتوتر: هى شافت حادثة حصلت قدام عنيها وهى خايفة ومتوترة من وقتها بس 


احمد بشك: متاكد هى متغيرة عشان حادثة شافتها بس 


اياد: ايوة بس 


احمد: تمام هى هتفضل معانا لم حالتها تتحسن عن اذنك. . 


تحدث الطبيب مع طبيبة نساء وتوليد تفحص حالة رانسى لانة شك فى الأمر: 


*************


تحدث خالد مع زوجتة واطمن عليها وعلى ابنة وابلغها بحضوره فقد انهى مهمته ولا يستطيع المكوث اكتر من ذلك واخذ اجازة ليقضيها مع زوجتة وابنة الحبيب . 


فى القاهرة 


*********


ملك: خلاص روحى دلوقتى واستنى جوزك واعملى عشا رومانسى وانهى أى صفحة قديمة وخليكى مع جوزك وهخلى ماجد يجى وصلك ونروح بقى ماشى واوعى تسيبى نفسك الشيطان عايز يدمر حياتك ماشى صلى واستغفرى وانتى هتتغلبى علية يا علا اوعى تضعفى 


علا: حاضر انا هجهز والبس مراون 


ملك: بقولك اية خلى مروان يجى معايا ماتشغليش بالك بية وانتى بقى قضى الليلة مع خالد فى رومانسية بقى ماشى 


علا: لا ماجد كدة يدايق 


ملك: يابت ملكيش دعوة هو هيلعب مع جنا وينامو وخلاص كبرى انتى مالكيش دعوة . 


***********


تحدث ماجد للاطمئنان على اياد.


اياد بتوتر: ايوة ياماجد 


ماجد: طمنى فى اية رانسى كويسة ولية نقلتها المستشفى انا كلمت ايمن لم انت ماردتش خير طمنى 

 اياد: هى تعبانة شويا ايمن مش قالك ضغطها واطى بس دى كل الحكاية وانا عايز اطمن عليها 


ماجد: بس كدة ولا مخبى عليا حاجة 


اياد بعصبية: وهخبى اية يعنى يا ماجد انا اعصابى تعبانة ماشى سلام . 


*******


بعد فحص طبيبة النساء تاكدت من شكوك الدكتور المعالج لحالتها. 


توجهت الى غرفة دكتور احمد.


دقت الباب واذن لها بالدخول. 


احمد: خير يادكتورة منة فحصتى حالة مدام رانسى 


احمد: خير يادكتورة منة فحصتى حالة مدام رانسى 


منة: ايوة لسة جايا من عندها حالا 


احمد: طمنينى 


منة: بصراحة يادكتور شكك فى محلة 


احمد بصدمة: محاولة اغتصاب صح 


منة: هو اعتداء كامل مش مجرد محاولة وباين الاثر على جسمها كمان ومن وقت بسيط يعنى من حاولى 3 او 4 ساعات 


احمد بشك: يعنى جوزها عارف ورفض يقول انا شاكك فية من الاول بس ازى حد يغتصب مراتة 


منة: هى اول مرة يادكتور يعنى فى أثر فض غشاء البكارة 


احمد: معقول دة اكيد انسان مريض إللى يعامل مراتة بالوحشية دى


منة: مش يمكن يا دكتور تكون فعلا اتعرضت لحادثة وهو رافض يقول عشان الشوشرة مثلا 


احمد: ممكن بس انا هعرف رد فعلة دلوقتى تعالى معايا. 


********


كان يجلس جانبها يمسك يدها وفجاة سمع طرق الباب . 


فى غرفة رانسى بالمشفى 


اياد: اتفضل 


احمد: ممكن دقايق من فضلك يا بشمهندس 


اياد: خير رانسى فيها حاجة 


احمد: تعالى نتكلم برة وانت هتعرف فى اية 

 


اياد بقلق خرج معهم. 


احمد: بشمهندس حالة المدام دكتورة منة كشفت عليها وتبين معاها اغتصاب انا مطر ابلغ دى حادثة وكمان دكتورة منة هتعملها عملية تنضيف للرحم عشان الاغتصاب إللى تعرضت لية ومحتاجين موافقتك لأنك جوزها 


اياد بقلق: مافيش عملية هتتعمل ومش عاوز ابلغ انا حر ودى مراتى وجايبها تتعالج وبس غير كدة ماحدش لية يتصرف 


احمد: يبق حضرتك إللى عامل كدة فيها بقى 


اياد بعصبية: هى مراتى وانت المطلوب منك تعالجها وبس او اخدها وامشى من هنا 


منة: خلاص هى محتاجة عناية هنا وتفضل تحت الملاحظة الكدمات هتحتاج وقت وتخف لكن الألم النفسى لازم نطمن عليها اكيد هتحتاج علاج نفسى ومتابعة مع دكتور متخصص. 

Go ad-free

احمد: واضح مش هى بس إللى محتاجة تتعالج نفسى حضرتك كمان محتاج دكتور نفسى إللى يعمل فى مراتة كدة يبق اكيد مريض 


اياد بعصبية: بقولك اية يا دكتور شوف شغلك احسن فاهم 


منة: خلاص يادكتور احمد هى لازم تفضل هنا 


احمد: انا فى مكتبى لو محتاجة منى حاجة عن اذنكم 


*************


فى القاهرة 


حضر ماجد واخذ زوجتة وابنتة وعلا وابنها وتم توصيل علا إلى منزلها وتركت لهم ابنة . 


ماجد: ملك هى علا نسيت ابنها ولا اية هههه 


ملك: لا ياحبيبى مروان هيبت عندنا 

ملك: لا ياحبيبى مروان هيبت عندنا 


ماجد: نعم لية بقى ان شاء الله بقى انا مش بعرف اتلم عليكى من جنا ناقص مروان كمان يا مفترية 


Just a sec…

we've got a video ad loading up.

ملك: ههههه معلش يا حبيبى دة يوم واحد وبعدين علا وخالد يعنى كان مسافر وكدة 


ماجد: طب وانا وكدة اية هههههه 


ماجد: ياعينى على حظك ياماجد 


ملك: يوة بقى ياماجد 


ملك: مالو حظك بقى 


ماجد: ههههه فل ياختى ههههه. 


******


فى شقة خالد 


دخلت علا بيتها وبدأت فى تحضير سفرة وشموع واغلقت الاضاءة 

وبدلت ملابسها بفستان احمر ستان ضيق وعملت شعرها كرلى وانتظرت قدوم زوجها الحبيب . 


حضر خالد ولم يتوقع وجودها وجد الاضاءة مغلقة فتوجه إلى مفتاح الانارة واضاءت المكان تفاجأ بالجو الرومانسى ابتسم وتوجة إلى غرفتهم وكانت الصدمة .


الحلقه(15) 


كانت الصدمة على وجة خالد من سماع زوجتة تتحدث مع شخص آخر عبر الهاتف .


وجد امام الغرفة يشعر بالصدمة والاشمئزاز من حديث زوجتة.


كانت تتحدث بصوت مرتفع وتنهى العلاقة بينهم


علا: بقولك انا قفلت الاكونت بتاعى ومش عايزة اعرفك تانى وكمان ماتحولش تتصل بية تانى والرقم دة انساة لانى هرمى الخط وابعد عنى بقى انا فوقت لبيتى وجوزى وابنى ومالكش دعوة بية انا غلطت من الاول انى كلمتك كنت بخون جوزى من غير مااحس انا جوزى مايستهلش منى كدة ومن فضلك بقى ابعد عنى عشان انا ندمانة انى عرفتك على جوزى


الشاب: دلوقتى فوقتى مش جوزك دايما سايبك لوحدك وأنتى حاسة بملل وفراع كبير انا مستعد املى فراغك العاطفى كمان بس سيبك من كلام خيانة والحوار دة تعالى نقضى مع بعض وقت لطيف وانا هنسيكى جوزك وابنك والدنيا كلها


علا بعصبية: انت حيوان انت فاكرنى رخيصة يا سافل انا غلطانة انى كلمتك من الاول وأغلقت الخط بعصبية واخرجت الشريحة وقسمتها نصفين


كان ينظر لها بغضب وصدمة:


علا بصدمة: خالد انت جيت يا حبيبى امتة


خالد بصدمة: حبيبك إللى بتخونية وتعرفى حد علية مش كدة


علا بدموع: والله انت فاهم غلط دة كان كلام بس والله ماعملت حاجة تانية دة كان


خالد بعصبية: اخرسى مااسمعش صوتك يا رخيصة يا سافلة انا مصدوم فيكى صدمة عمرى بقى انتى علا إللى حبتها واتجوزها كانت بتتكسف منى لحد دلوقتى ابق مخدوع فيكى بالشكل دة وبتكلمى راجل يامحترمة تعرفى واحد على جوزك المغفل مش كدة انااستاهل منك كدة قصرت معاكى فى اية استفدتى اية بخيانتك ليا

 

علا: مش خونتك والله انا حتى مااعرفش شكلة انا فعلا غلط ان كلمت حد بس غصب عنى حسيت بملل سامحنى ياخالد ارجوك انا والله بحبك سامحنى عشان خاطرى بلاش انا عشان خاطر مروان ابننا


خالد بعصبية: هى الخيانة اية هانم يامحترمة الخيانة مش علاقة السرير وبس دة كلامك مع حد غيرى خيانة قولتى اية فى الفون فكرتى فى اية قولتى كلام اية فى الفون مع الوسخ إللى زيك استغفلتى جوزك ضحكتى عليا وعلى ربنا مش كدة بتبررى خيانتك ليا بأية يا هانم اسامحك على اية على خداعك ليا وكدبك عليا وانتى بتعرفى راجل تانى فى راجل فى حياتك غير جوزك


علا: اسمعنى بس وحاول تفهمني


خالد بعصبية: اخرسى وبدأ فى صفعها على وجهها وبعد عنها


خالد بحزن: اول مرة امد ايدى عليكى بس انتى كسرتينى ودبحتينى انت طالق يا علا طالق مش عاوز اشوف وشك تانى


علا بدموع: بلاش يا خالد والنبى عشان خاطر مروان سامحنى ياخالد


خالد بحزن: فين مروان


علا بانهيار: عند ملك


خالد: الصبح تسيبى البيت بلاش دلوقتى وابنى هاخدة يا علا مش هامنك علية بعد خيانتك ومش مسامحك يا علا تركها وغادر المنزل باكملة .


قاد سيارتة وهو يشعر بالاختناق


فزوجتة عشقة الاول والأخير تصبح خاينة ويكتشف خيانتها الان فقد خدعتة وتبين لة كل شئ الان .


*********

 

فى السخنة


فى المستشفى


فاقت عندما وجدت حركة جانبها


فتحت عيونها بخوف وفزع


منة: حمدلله على السلامة


رانسى تنظر حوالها بخوف


منة: اطمنى انتى فى المستشفى عاملة اية دلوقتى حاسة بأية انا اسمى منة وانتى


رانسى بحزن: رانسى


منة بابتسامة: اسمك جميل وانتى اجمل كمان


دخل اياد وجدها استيقظت نظر إليها بندم واسف


وهى بعدت وجها عنة


لحظت الدكتورة النظرات بينهم حاولت تخفف عنها


منة بابتسامة: رانسى اطمنى احنا هنا هنخلى بالنا منك ولم صحتك تتحسن هتخرجى دلوقتى ارتاحى ماشى وانا الصبح هاجى اطمن عليكى ماشى


رانسى بحزن: شكرا


منة: العفو على اية انا هنا شغلى اشوفك على خير الصبح سلام .


تركت الغرفة وذهب خلفها اياد يتحدث معها


اياد: دكتورة من فضلك


منة: افندم


اياد: ممكن تخلى دكتور نفسى يشوفها انا معاكى انها تتعالج نفسى انا عارف انى السبب ممكن تساعدها


منة: اكيد بس هى محتاجة دكتورة ست تقدر تفهمها ومايكنش فى حرج بينهم بس انا ماعرفش دكتورة بس هسال واقولك هى فى دكتورة وصاحبتى بس مسافرة برة مصر وهتكون هنا خلال أيام ممكن اتواصل معاها و اكلم حضرتك


اياد: تمام واحنا أسبوع وننزل مصر ودة الكرت بتاعى ياريت تكلمينى لم الدكتورة تيجى انا هنتظرك


منة: ان شاء الله عن اذنك


*******


ذهبت منة إلى مكتب دكتور احمد:


منة: فاضى يادكتور


احمد: تعالى يامنة اتفضلى


منة: رانسى فاقت وباين عليها الخوف والفزع طبعا


احمد: اكيد طب انتى شايفة اية


منة: بصراحة مستغربة جوزها شكلة بيحبها وخايف عليها وفى نفس الوقت هو السبب انها تكون هنا


احمد: اول ماجى كان باين علية القلق والحب والخوف من فقدانها رغم انا طمنتة مسالة ضغط وهيتظبط بس حسيت بخوفة وحبة وكان صادق فى مشاعرة بس فى ناس كدة ممكن يكون مريض نفسى بيحبها وبيعتدى عليها ممكن مشكلة عندة بجد مش قادر افهم حب بالشكل دة


منة : هو طلب منى تتعالج نفسى وافضل جنبها واساعدها


احمد: يبق دى حصل غصب عنة ممكن يكون ماكنش فى واعية بم ان عايزها تتعالج نفسى يعنى عارف ومتاكد ان موضوع مش سهل عليها صح


منة: انا كمان شايفة الحب فى تصرفاتة وهو عايز يساعدها كمان بس فى حب كدة


احمد: الحب بيبق ساعات جنون وماحدش يقدر يسيطر علية المهم خليكى معاها.


**********


دخل اياد الغرفة وجدها شاردة بحزن


جلس على الكرسى بصمت


وجدها تبكى قرب إليها يمسح دموعها


احست هى به


رانسى بدموع: ابعد عنى عايز اية تانى


اياد بحزن: خلاص اهدى انا هبعد اهو بس اهدى خالص ماتخفيش مش هعملك حاجة


بس حاولى تنامى ماشى


نامت من أسر المهدي:


ظل يمسح على وجهها بحنان وألم داخل قلبة على فعلتة.


وغفى بجانبها على الكرسى.


*********


فى القاهرة


ظل يقود سيارتة بلا هدف وفجاة ذهب إلى بيت ماجد وحاول الاتصال بة


جاء الرد


ماجد: الو خالود حبيبى عامل اية


خالد: ازيك يا ماجد بخير معلش ممكن تجبلى مروان انا تحت البيت

 ماجد: اية يابنى اطلع تعالى


خالد: لا معلش الوقت متاخر انا اسف بس نزل مروان


ماجد: بس الود نام مع جنا حرام يصحى خلية ياعم وعيش اللحظة انت


خالد: معلش هو واحشنى اوى ممكن تجيبى انا تحت مستنيك


ماجد: ماشى ياسيدى نازل .


بعد لحظات حضر ماجد ويحمل الصغير وهو يغفى فى نوم عميق


حملة خالد وسلم على ماجد ووضع ابنة بالكرسى بالخلف ووضع حزام الامان علية وودع ماجد وانطلق بسيارتة.


لقراءة باقي الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close