القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية القاسي العنيد الفصل الاول والتاني والتالت

 

رواية القاسي العنيد الفصل الاول والتاني والتالت 


رواية القاسي العنيد البارت الاول والتاني والتالت 


رواية القاسي العنيد الجزء الاول والتاني والتالت 



رواية القاسي العنيد الفصل الاول والتاني والتالت 

البارت 1 من👈 القاسى العنيد

           👇👇👇👇

في احدي اكبر قاعات الافراح يجلس آسر الجارحي ( من اكبر رجال الاعمال يدير مجموعة شركات الجارحي بعد مرض والدة ) وتجلس بجانبه ابنه عمه سارة الجارحى ويبدو عليها السعادة .........يمر الحفل سريعا بين تهنئة المدعوين ورقص (سلو) الي ان انتهي العرس وصعد العروسين إلي الجناج الخاص بهم فتح آسر الباب واشار لها بالدخول

آسر : ممكن نتكلم شوية 

سارة بخجل واضح : اكيد

آسر : بصي يا سارة بصراحة كدة انا مكنتش عاوز اتجوز ولا كنت بفكر في الزواج اصلا

سارة بصدمة : ااية 

آسر : هى دى الحقيقة بابا اصر اني اتجوزك وبسبب حالتة الصحية مقدرتش ارفض ولحد دلوقتى انا رافض فكرة الجواز

سارة بدموع : يعني انت مش بتحبني 

آسر بسخرية : مفيش حاجة اسمها حب وانا مبحبش حد

لم تتحمل ساره اكثر وركضت الي غرفتها وظلت تبكي بحرقة وتتذكر اول مرة تري آسر عندما احضرها عمها لتعيش معهم بعد وفاة والديها في حادث 

فلاش باااك

يدخل عز الدين الفيلا وهو يحمل فتاه جميلة لم تتجاوز الرابعة من العمر

مرفت : مين دى يا عز

عزالدين بدموع : دى سارة بنت اخويا احمد

مرفت بفرحة : اية دة هما احمد ونور رجعة من السفر

( نور تبقى ام سارة وصحبة مرفت جدا )

عزالدين بحزن ودموع : اه بس

مرفت بخوف : بس اية

عزالدين بحسرة ودموع : عاملوا حدثة وهما رجعين وتوفوا مش قاعد غير سارة 

مرفت بحزن وبكاء : ان لله وان اليه راجعون لا حول ولا قوة إلا بالله وبحسرة ...الله يرحمك يا نور كنتي نعم الصديقة وظلت تبكي بحرقة على صديقتها 

عزالدين :كفاية يا مرفت ادعيلها احنا دلوقت لازم نربي سارة زى ما كان نفسهم يربوها 

مرفت وهى تمسح دموعها : معاك حق ثم تنظر لسارة : تعالي يا حببيتى انتي من دلوقت بنتي اللى كان نفسي فيها 

عزالدين بشبح ابتسامة : ايوة كدة لازم نكون اقوي ثم امسك بيد سارة وهو ينادي على آسر وياسين آتي ياسين واقترب وهو ينظر لسارة 

ياسين : مين دي

عزالدين : دي بنت عمك وهتعيش معانا هنا

ياسين بفرحة : بجد ثم امسك بيد سارة وهو يقول

ياسين : انا ياسين

سارة : وانا سالة ضحك ياسين عليها

ياسين : انا هروح انادي آسر ييجى يشوفك وذهب بسرعة 

جاء آسر ونظر لها بغضب عندما وجد والدته تلعب معاها وهو يغار على والدتة بشدة .

يا ترى آسر هيعمل اية؟ ؟؟؟؟ 

وحياه آسر وسارة هتبقى ازاي؟ ؟؟؟

واية اللى خلي آسر كدة ؟؟؟؟؟؟

كل ده هنعرفه بعد التفاااااااااااااااااااعل

وهنشوف 👈 القاسى العنيد


بارت 2 و3 

     👇👇👇👇

نظر آسر لسارة بغضب 

آسر بغضب : مين دى ؟؟؟؟

ميرفت : دى سارة بنت عمك

كان آسر علي وشك الحديث ولكن قاطعة ياسين وهو يمسك بيد سارة 

ياسين : يالا نلعب كورة .....وأخذ سارة وذهب للخارج خرج آسر وراهم وهو غاضب من سارة وبدأ اللعب ....نظر آسر فوجد بقعة من الطين في الأرض نظر لسارة بخبث ثم اوقعها في الطين وهو يبتسم..........ظلت سارة تبكي وتصرخ حتى خرج عز الدين ومرفت مسرعين عندما سمعوا صوت بكاء سارة

عزالدين : مالك يا سارة اية اللى وقعك كدة ؟؟؟؟

سارة : تبكي ولا ترد 

عزالدين وهو ينظر لآسر وياسين : اية اللي حصل 

ياسين وهو ينظر لآسر بغضب : آسر وقعها 

مرفت بغضب : لية كدة يا آسر 

آسر بغضب طفولي : هى اللى مش بتعرف تلعب 

مرفت بصوت عالي : دادة فاطمة دادة فاطمة 

جاءت دادة فاطمة مسرعة : نعم يا هانم 

مرفت : خدي سارة لوضتها اللى جمب اوضة آسر

دادة فاطمة : حاضر يا هانم تنظر مرفت الى سارة وهى تمسح دموعها 

مرفت : سارة حببيتى روحي مع دادة فاطمة تغيرلك هدومك وبعدين هنروح انا وانتى نشتري فساتين ولعب كتيييير

سارة وهى تمسح دموعها بطفولة وفرحة : ماثي

في المساء 

تذهب سارة مع مرفت وتشترى الكثير من الفساتين واللعب 

في الفيلا

تدخل سارة مع مرفت ومعهم الكثير من الاشياء ينظر لهم آسر بغضب

آسر بغضب : كل دى حاجات ليها

مرفت : ايوة .....ثم تنادي علي دادة فاطمة لتأخد سارة لغرفتها وبعد قليل يصعد آسر وينظر الى غرفة سارة ..... ثم يفتح الباب ليجد سارة تلعب بالعابها الجديدة وظهرها للباب ينظر لها بخبث ثم يقترب ببطئ .

آسر بصوت عالي في أذن سارة : عووووووو

سارة بخضة : عاااااا وتبدء في البكاء وآسر ينظر لها ويبتسم تسمع مرفت صوت بكاءها وتأتي مسرعة 

مرفت : في اية يا سارة يا حببتي 

سارة : تبكي وتنظر لآسر 

مرفت بغضب : انت عملتلها اية يا آسر

آسر : مش عملتلها حاجة يا ماما

مرفت بصوت عالي : يالا برررة يا آسر

خرج آسر غاضبا لان والدتة منزعجة منه بسبب سارة ونزل لأسفل ليشاهد التلفاز وبعد قليل نزلت سارة وجلست بجانبه نظر لها آسر بخبث ثم احضر فلم رعب وبدء في مشاهدتة وسارة تشاهد بخوف..... ثم صرخت أتي الجميع على صوت صراخها

مرفت بغضب : آسر انا مش قولت متسمعش الافلام دي تاني 

آسر : بس انا بحب اسمعها يا ماما وانا راجل ومش بخاف 

مرفت بحنق لانها تعرف انه عنيد ولا فائدة من الكلام معه : علي اوضتك يا آسر 

مر باقي اليوم بسلام

وفي صباح اليوم التالي : ذهبت دادة فاطمة لتيقظ سارة ولكن لم تجدها في اي مكان 

دادة فاطمة بخوف : هتكون راحت فين بس

يا تري سارة راحت فين ؟؟؟؟ 

وآسر لية دخل بالموضوع ولا لا ؟؟؟؟؟

واية اللي هيحصل بعد كدة؟؟؟؟؟

البارت 3 🤩

تبحث دادة فاطمة عن سارة في غرفتها ولا تجدها فتذهب بسرعة لتخبر مرفت هانم

مرفت بعصبية وخوف : يعنى اية مش موجودة هتكون راحت فين ؟؟؟

عزالدين : اهدى يا مرفت اكيد موجودة هتكون هنا ولا هنا.......ولدادة فاطمة : روحي دورى عليها في الفيلا كلها وفي الجنينة 

تذهب دادة فاطمة لتبحث عنها وتعود بعد قليل 

مرفت بلهفة : لقتيها يا دادة

دادة فاطمة بخيبة امل : لا مش موجودة في اي مكان 

عزالدين : دورتي في اوضة آسر وياسين 

دادة فاطمة : لا 

مرفت بأمل : يالا بسرعة نشوف 

وذهبت هى وعزالدين لغرفة ياسين اولا فلم يجدوها

مرفت بخوف : مش موجودة

عزالدين : قاعد اوضة آسر وذهبوا بسرعة لغرفة آسر دخل عزالدين ومرفت غرفة آسر وكانت الصدمة انهم وجدوا سارة نائمة وآسر بجانبها وممسك بيدها 

نظر عزالدين ومرفت لبعضهم بدهشة وخصوصا ان آسر دائما يزعج سارة في هذا الوقت استيقظ آسر ونظر لوالدية

آسر : صباح الخير

عزالدين : صباح النور......وبستغراب اية اللى جاب سارة اوضتك

نظر آسر لسارة وابتسم وقال

آسر : كانت خايفة بالليل ونامت عندى

فلاش باااك لم حدث

تذهب سارة لغرفتها لكي تنام ولكن تتذكر احداث الفيلم المرعبه ولا تستطيع النوم فتذهب لغرفة آسر 

آسر بغضب : جاية اوضتى ل وتوقف عن الكلام عندما وجدها تبكى

آسر بستغراب : انتى بتعيطي لية

سارة بدموع : انا خايفة يا آسل

ضحك آسر بشدة علي طريقة نطقها لاسمه

آسر ضاحكا : اسمي آسر

سارة ببراءة : آسل 

آسر ضاحكا : ماشي يا ستي آسل آسل بس انتى بتعيطي لية وجاية اوضتى 

سارة ببراءة وطفولة : علسان خايفة من الوحوس 

ضحك آسر علي كلامها ثم قال : بس مفيش وحوش

سارة بخوف : لا فيه

آسر بحنية : طيب خلاص متعيطيش ومسح دموعها بيده الصغيرة تعالي احكيلك حدوتة 

سارة بفرحة : ماثى 

جلس آسر وسارة على السرير وبدأ يحكي لها حتى نام وهو ممسك بيدها

بااااااك 

تذكرت سارة كيف اصبح آسر يعاملها بلطف منذ ذلك اليوم ويلعب معاها ويساعدها في دروسها واصبح اقرب شخص لها حتى دخوله الجامعة بدأ يبتعد عنها تدريجا حتى اصبح كالغريب لا يعرف عنها شئ 

فاقت سارة من زكرياتها علي صوت اذان الفجر 

سارة فى نفسها : ياااااه انا قعدت كل دة ثم نهضت وغيرت ملابسها وصلت الفجر وظلت تدعو ربها ثم نامت بعد ان قررت شئ ما 

اما عند بطلنا بعد ان تركتة سارة ظل يفكر فيما فعل

آسر فى نفسة : يا تري اللى عملتة صح ولا غلط 

قلبه : انت جرحتها جامد

عقلة : لا اللى انت عملته صح مفيش حاجة اسمها حب كلهم خاينين

قلبه : بس دى سارة

عقلة : كلهم زى بعض

واستسلم لرأى العقل ثم ذهب فى نوم عميق

يا ترى سارة قررت اية ؟؟؟؟ 

وحياتها هتكون ازاى مع آسر ؟؟؟؟؟

واية اللي حصل لآسر ؟؟؟؟؟

هنعرف كل ده فالحلقات الجاية منتظر تفاعلكم وتشجيعكم


لقراءة الفصل الرابع والخامس من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close