القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي الفصل السادس والعشرون حتي الفصل الثلاثون والاخيره بقلم فاطمه الالفي

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي الفصل السادس والعشرون حتي الفصل الثلاثون والاخيره بقلم فاطمه الالفي 



رواية تغيرت حياتي يوم زفافي البارت السادس والعشرون حتي الفصل الثلاثون والاخيره بقلم فاطمه الالفي 


رواية تغيرت حياتي يوم زفافي الفصل السادس والعشرون حتي الفصل الثلاثون والاخيره بقلم فاطمه الالفي 


 الحلقه (26)

تفحصت رانسى ملفات الصفقة وتفاجات بشركة العميرى تخص شركة جدها وعائلتها.


رانسى باستغراب: شركة جدو بس دى تخص خالى محمود ولا احمد ولا اياد بس اياد مسافر واكيد بتاعت خالى مش مهم مااكيد عرفو من جدو انى اشتغلت انا هعمل إللى علية واتصل بالسكرترية ابلغها الميعاد وخلاص.


وبدأت ف إبلاغ الثلاث شركات وبعد ذلك توجهت الى منزلها. 


******


كان يجلس مع صديقة المقرب يحكى لة ماذا حدث لة من سكرترية اخية. 

عمر: اول مرة يحصلى قصف جبهة كدة ومن مين عود فرنساوى انما اية جمال وقوام ولا عنياها ياختى عليها حاجة كدة اجنبى فرنساوى فرنساوى يعنى 


كرم: هههههه بقى كل الوصف دة من سكرترية اخوك وفى الاخر البت قلبتك ياخبتك ههههه فين عمر الملاح قاهر قلوب العذارة ههههه 


عمر: البت تقيلة اوى ياد ياكرم ادخل عليها باى دخلة 


كرم: بص فى نوعين من البنات بيحبو الهدايا غرقها هدايا لم تعبرك والتانى يحب الفسح والخروج والشوبنج البنات دايما بيعشقو الشراء عندهم هوس يابنى شوف هى ليها فى اية وقرب وانت وحظك بقى 


عمر بتفكير: طب اجيبها هدية حلوة وغالية واعذمها على غدا وكدة ممكن تبطل تقل ونتصاحب زى إللى قبلها


كرم: انت صحبت كل سكرترية اخوك يجبها ولا اية 


عمر: لا الحلوين بس إللى مش مرتبطين بعلقهم بضحكة وبلمسة بخروجة غدا او عشا على حسب كل واحدة بقى بس بصراحة ماكنوش بيتقلو زى دى دى رفضت حتى تعرفنى اسمها رغم عرفت انى صاحب الشركة 


كرم: ههههه بت جدع هى دى البنات الجامدة إللى واحد يدخل معاها صح جواز مش صوحبية وكلام فارغ 


عمر: جواز اية ياعم مش عاوز اتنيل دلوقتى عاوز افرح واعيش حياتى زى الطير من غصن لغصن مش اقلب نكد وجواز وتحقيق ومشاكل وازعاج انا كدة برنس زمانى 


كرم: مش كل الجواز نكد يابنى اخوك متجوز ومخلف وحياتة كويسة 


عمر: أيوة بس فى ستات نكد بردو هو انا ضامن بقى كبر دماغك وقولى ابدا ازى مع الفرنساوى 


رسم قلب للكاتبه إسراء مظلوم

كرم: ههههه اسئال حسام اكيد هو عارف ههههه 


عمر: حسام دة كان علقنى على باب الشركة 


كرم: سيبك من الحوار دة وقولى هنسافر امتة 


عمر: كلم باقى الشلة ونتفق 


********


فى بيت خالد 


قلق خالد على علا فهى مازالت نائمة منذ امس ولم تشعر بم حولها . 


علا بتعب: انا كويسة 


خالد: علا قومى عشان نروح لدكتورة نطمن عليكى 


خالد: لا انتى مش شايفة نفسك قومى يلى وانا هلبس مروان . 


بعد نصف ساعة كان يحمل ابنة ويمسك علا من يدها يخاف ان تفقد توازنها وجلسو بالعربية 


علا: هنعدى مروان على ملك انا كلمتها 


خالد: طيب ماشى 


وبعد فترة وصلو بيت ملك وماجد ذهب خالد واعطى ملك ابنة ورحل . 


وصل إلى عيادة الطبيبة النسائية وظل ينتظر دورها لتتفحصها الطبيبة . 


ودخلت فى دورها وبعد الفحص. 


الدكتورة: انا قولت راحة ياعلا واضح انك عملتى مجهود تعبك كدة وضع البنوتة مش تمام انتى اجهدتى نفسك والمشيمة نزلت لازم راحة ومافيش اى حركة من السرير غير فى الضرورة فاهمة وياريت تهتمى باكلك كويس وكمان نفسيتك بلاش اى زعل بينتقل لبيبى 


...

خالد: يعنى فى خطر 


الدكتورة: لو اتبعتو التعليمات كويس اوى ان شاء الله مايكنش فى خطر لا علا ولا البنوتة 


علا بابتسامة: هى بنت 


الدكتورة: ايوة بنوتة انتى فى الشهر الرابع دلوقتى 


خالد: ماشى يادكتورة هنفذ كل إللى حضرتك قولتى علية 


الدكتورة: اشوفك كمان اسبوع عشان اطمن على الوضع ماشى 


علا: حاضر شكرا يادكتورة 


وفى طريقهم إلى الخروج من العيادة وجدو رانسى وصديقتها لينا . 


علا بصدمة: رانسى 


رانسى: علا ازيك عاملة اية والبيبى 


علا: كويسة بس انتى جايا هنا لية 


رانسى بتوتر: ازيك يا ابية خالد امال فين مروان 


خالد بابتسامة: ازيك يا رانسى مروان عند ملك انتى عاملة اية 


رانسى: انا كويسة 


لينا: الحمد لله ازيك انتى يا علا 


علا: ازيك يالينا اخبارك 


 خالد: محتاجين حاجة يا بنات 


رانسى: لا ياابية شكرا 


علا: اوكية هبق اكلمك بقى سلام 


رانسى بتوتر: تفتكرى علا ممكن تكون شكت 


لينا: مش كل إللى بيجى دكتورة يبق حامل عادى كبرى وبعدين انتى إللى مخبية لية مش فاهمة مستنية لم تولدى 


رانسى: بطلى بقى واتكتمى دورى جى. 


فحصتها الطبيبة وطمنتها على وضع الجنين الذى بدأ النبض فية. 


دكتورة: انتى دلوقتى فى آخر الشهر التانى وبقى فى نبض تحبى تسمعى النبض 


لينا بفرحة: أيوة ايوة ياريت 


الدكتورة بابتسامة: اوكية 

الدكتورة بابتسامة: اوكية 


سمعت رانسى صوت نبض الجنين وشعرت بالفرحة والدموع تتساقط من فرحتها انها تحمل ف احشائها قطعة صغيرة تعيش داخلها هى المسئولة عنها: 


الدكتورة: الامور تمام الحمدلله تفضلى على العلاج ولو الترجيع مستمر تاخدى الحبوب دى مرتين باليوم وتفضلى ماشية على التثبيت عشان الحمل بيبق ف الاول ضعيف هتفضلى على أقراص التثبيت لشهر السابع ان شاء الله مافيش مجهود 


لينا: طب هنعرف نوع البيبى امتة 


الدكتورة: ف الشهر الرابع لسة شهرين لازم تتغذى كويس شكلك ضعيف 


رانسى: حاضر شكرا يا دكتورة 


الدكتورة: النفسية يا رانسى ليها عامل كبير على الام والجنين فين جوزك مش بيجى معاكى لية اسفة لتدخلى بس الاب بيكون لية دور مهم فى تحسين حالة الجنين والأم كمان 

رانسى: مسافر يادكتورة 


الدكتورة: خلاص خلى بالك من نفسك وبلاش زعل ولا عصبية أى انفعال مش كويس عشانك 


********


رانسى: اوكية شكرا يادكتورة . 


لينا: شوفتى حتى الدكتورة تفسها تكونى كويسة مع جوزك اديلى فرصة يا رانسى شوفتى خالد بعد إللى علا عملتة معاها وماسك ايدها ازى الحب احلى حاجة فى الدنيا أدى نفسك فرصة تعرفى اياد وانسى إللى حصل عشان خاطر ابنك هو من حقة يكون يحس بوجود والدة فى حياتة بلاش تبعديهم واياد بيحبك بقى واستحمل كتير عشانك وبعدين هو ضعف معذور لازم يضعف قصاد جمالك انا نفسى بضعف من جمالك ههههههه التمسى العذر بقى وسامحية 


رانسى: ههههه مجنونة والله بس هو فضل يبعد 


لينا: بت انتى بتتكلمى جد مين إللى بعد هو اياد بعد بمزاجة مش انتى طلبتى الطلاق والراجل كان مستعد يفضل ويكمل لكن انتى اصريتى وكان عايز يعالجك ويطمن عليكى بردو رفضتى يعملك اية بعدت 


رانسى: لو بيحبنى زى مابيقول كان اتمسك بية ومش سابنى وسافر 


لينا : يامسبت العقل والدين يارب انتى عايزة اية دلوقتى 


رانسى: عارفة انا حاسة انى مفتقدة اياد اوى مش عارفة حاسة انى ناقصنى حاجة انا متعودة على وجودة فى حياتى هو بعد فجاة يعنى اختار البعد واكيد نسينى 


لينا: وربنا انتى مخك ضرب خلاص مش انتى طلبتى يبعد عنك ومش تشوفية تانى هو نفذ طلبك لكن بيحبك عمل كدة عشانك انتى تكونى مرتاحة ومبسوطة 

 رانسى: بس انا مش مبسوطة من غيرة انا زعلانة منة بس مش كنت قاصدة يبعد عنى كدة 


لينا: يعنى انتى بتحبية 


رانسى :.....

الحلقه (27)


لينا : قولى انك بتحبية وكبريائك مانع انك تعترفى بحبك انطقى يارينو


رانسى: ههههه والله انتى طاقة كبرياء اية يامجنونة انتى انا هخبى لية مشاعرى انا عمرى ماكرهت اياد حتى بعد إللى عملة انا بس كنت مصدومة فية لانة كان top بالنسبالى وكل حاجة كان ابويا واخويا وصديقى المقرب كان اقرب حد ليا فى البيت عارف كل تفصيل حياتى انا اتصدمت فية ازى هو يعمل كدة حتى لو غضب او متسرع وماتحكمش فى اعصابة او غيرة زى مابيقول يبق انا دلوقتى بخاف منة انا برسم دور القوة بس انا جويا هشة ضعيفة بس عايزة اثبت انى قوية عشان ماحدش يجرحنى تانى ولا يكسرنى 


لينا: دوختينى معاكى بتحبى اياد ولا اية 


رانسى: مش بحبة حب عادى انا متعودة على وجودة فى حياتى انا مدايقة من غيرة وجود اياد جنبى بيطمنى بيحسسى بالامان انا كنت بقولة ابية اياد حتى لم اتجوزنا كان بيدايق اوى انا فجأة لاقيت اياد انتقل من اب واخ لجوزى كان صعب اتخيل كنت اول مرة اتكسف منة وبعدين هو كان بيصدق عمرو ويكدبنى رغم هو عارف لو بص فى عينى بس هيعرف انى عمرى ماكدبت علية هو دة إللى خلانى اعند معاة واخاف من رد فعلة لانة ظهر قدامى بشخصية غير إللى اتعودت عليها طول عمرى تعرفى لو اياد كان قلى بحبك وعاوزة اتجوزك كنت وافقت لانة بيحبة فعلا بس لم اتكلمت معاة عن عمرو سكت ووافق يساعدنى حبيت عمرو عشان هو ابن خالى كنت بحبة زى علا وملك واياد بحبهم كلهم وعمر ماحد قلى بحبك غير عمرو عشان كدة حبيتة يمكن سكوت اياد خلانى اقرب من عمرو 


لينا: انا متلخبطة حددى عايزة اياد ولا عمرو ولا مين هههه 


رانسى: هههه اياد طبعا بس لم اتاكد ان بيحبنى بجد ومش هيزعلنى ولا يغضب وينفعل عليا انا بقيت اخاف منة لم اطمن لية هقولة على مشاعرى من غير خوف وبعدين يبق يعرف انى حامل ههههه 


لينا: ايوة بقى عبقالى يارب 


رانسى: يارب يالينو. 


*************


فى العين السخنة 


كان يتابع العمال وجاء اتصال آلية من صديقة 


اياد: الو ايوة يا ماجد 


ماجد: اياد تقدر تنزل اصل شركة حسام الملاح عايزة تناقش الصفقة والميعاد بعد بكرة انت عارف ماحدش يعرف إللى فى ملف الصفقة غيرك 


اياد: طيب هظبط امورى وانزل بكرة 


ماجد: مستعد تنزل 


اياد: الله ياماجد قولت نازل بكرة فى اية تانى انا بقالى شهر هنا ونفسى اشوف رانسى بجد زهقت من البعد 


ماجد: ربنا يقويك ياصاحبى انت إللى اخترت اصبر شويا ربنا هيفرجها 


اياد: ونعم بالله 


كل الأمور عندكم بخير 


ماجد: اطمن الأمن مستتب ماتقلقش 


اياد: ماشى ياصاحبى سلام . 


اياد بابتسامة: اخيرا هشوفك يا غزالة قلبى هههه وربنا ماقادر على بعدك امتة تحسى بية بجد وتعرفى انى بتعذب من غيرك امتة اليوم دة يجى وتحبينى زى مابحبك. 


*********


فى فيلا حسام الملاح 


عمر: حسام انا مسافر دلوقتى سلام 


حسام: خلى بالك من نفسك وابق طمنى لم توصل 


عمر: اكيد طبعا سلام بس صحيح هى اسم السكرترية بتاعتك اية 


حسام باستغراب: اشمعنا بقى 


عمر: عادى مجرد سؤال 


حسام: مجرد جواب خليك فى حالك دى اختى صاحبى انت فاهم 


عمر: طيب سلام بقى عشان الحق اصحابى 


حسام: ربنا يهديك ياعمر يارب. 


**********


مر يومين بدون أى جديد 


حضر اياد من السخنة وتوجه إلى منزل عمتة يريد أن يرى حبة الاول والأخير يريد أن ينظر إلى وجة معشوقتة فافتقدها كثيرا . 


********


بعد انتهاء عملها ذهبت إلى منزلها. 


كان جالس مع الجد 


ندى: حمدلله على السلامة ياحبيبى 


اياد: الله يسلمك ياعمتى امال فين رانسى 


ندى بتوتر: رانسى عند لينا 


اياد: هى كويسة يعنى 


الجد: الحمدلله بخير يابنى طمنى على احوالك 


اياد: كلة تمام ياجدو والمشروع بيتشطب خلاص بس فى صفقة مهمة لازم انا إللى انقشها بكرة عشان كدة نزلت وجيت اشوفكم عشان واحشتونى اوى 


ندى: وانتى ياحبيبى واحشتنا والله قولى يااياد هو انت لسة ماطلقتش رانسى بجد 


اياد: بصراحة لا ياعمتى جدى قال تأجل الموضوع شويا يمكن الامور تتحل 


ندى بابتسامة: خير ماعملت يابنى والله ربنا يقربكم من بعض ويهدى سركم يارب 


فى ذلك الوقت حضرت رانسى وفتحت باب الشقة. 


رانسى: ماما ياماما 


ندى: تعالى انا هنا 


رانسى: انا جعانة اوى 


١ 

غمز الجد إلى ابنتة وترك لهم المكان للحديث فهم بحاجة إلى التفاهم. 


اياد بابتسامة: ازيك يا رينو وقرب اليها مشتاق وضمها لصدرة فقد اشتاق إليها كثيرا 


رانسى بذهول من ضمة اياد ولكن هى حقا فرحة بقربة وبوجودة جانبها الان: 


اياد: احم اسف بس انتى كنتى واحشانى اوى وماقدرتش امنع نفسى من حضنك 


رانسى بكسوف: خلاص جيت امتة 


اياد بابتسامة: لسة واصل عاملة اية 


رانسى: كويسة 


اياد: شكلك متغير شويا فيكى حاجة 


رانسى بقلق تنظر إلى بطنها: ها لا انا كويسة خالص 


اياد: بس لابسك متغير شويا بقى محترم عن اول وكمان أوسع مش كدة 


رانسى بغضب : انا لبسى علطول محترم 


اياد: هههههه بس كدة احسن من الاول بكتير عاملة اية تعرفى فى كلام كتير عاوز اقولة مستعدة تسمعينى للاخر 


رانسى: اوكية اتفضل 


اياد: رانسى انا ماقدرتش ابعد صدقينى حاولت بس فى قلبى حاجة مانعة البعد عنك انا ماقدرتش أطلق مش مستعد اخسرك انتى كل حياتى انا عارف انى غلطت غلطة كبيرة فى حقك وانا مش قادر انسى إللى عملتة انا فعلا مش مسامح نفسى ومش هقول غصب عنى لان فعلا مش كنت مدرك غلطى انا مستعد اعملك أى حاجة غير بعدى عنك انا من غيرك اموت انتى بنتى واختى وصحبتى وحببتى وانتى عارفة طول عمرك قريبى منى وبحبك من اول يوم جيتى فى تعيشى معانا وكل يوم كنت بصبر نفسى لم تكبرى هقولك حقيقة مشاعرى لكن فجأة جيتى انتى وصدمتينى وقولتى عمرو بيحبك وعايز يتجوزك وقتها قلبى اتكسر والدنيا ضلمت ماعرفتش اقول اية سكت لاقيت عنيكى فرحانة وبتضحك فضلت اسكت واموت حبى جوايا واشوف سعادتك والنتيجة كانت اية حاولت اقولك عمرو مش جد ومش بيحبك بس كنتى دايما بتحكيلى روحتى فين عملتى اية مع عمرو وعمرو قالك اية كنت بتجرح من كل كلمة تقوليها كنت بتعذب بس فضلت كاتم جوايا واقسمت لو عمرو جرحك مش هسكت وهفضل احميكى لآخر يوم فى عمرى ولم اتصلت عليا وقالى ان سافر وسابك كنت بموت خايف اقولك واجرحك واكسر فرحتك مابقتش عارف اتصرف ازى اتكلمت مع جدى وجى فى دماغى اتجوزك واحميكى من عمرو واكون ضهرك زى مانا متعود وسندك وهاخد حقك من إللى عملة عمرو وحاولت اعاقبة وضربتة واقسمت مااسيبة عشانك وقولت هفضل جنبك واكيد هتحبينى زى مابحبك فضلت اصبر عليكى لحد لم جت الغيرة عمتنى غصب عنى الشك دخل جوايا الشيطان اتغلب عليا والغيرة عمت قلبى حصل إللى حصل بس والله العظيم بحبك ولو كنت فى كامل وعى ماكنتش قربت منك صدقينى انا عايزك بجد تكونى مراتى بس برضاكى فكرى فى حبى ليكى فكرى فى اياد إللى طول عمرة سندك وضهرك وواقف جنبك انسى اياد إللى اتجوزتية انا عايز اتجوزك مش اجبار ليا ولا ليكى انا بحبك وماحبتش غيرك ولا هحب غيرك طول عمرى انا بطلب ايدك للجواز ونبدأ مع بعض من جديد اتعرفى على اياد إللى بيحبك ومستعد يضحى بروحة عشانك ادينى فرصة اقرب وانتى تقربى اعرفينى عندك فرصة نكمل حياتنا مع بعض ونتعرف على بعض وننسى كل إللى فات انا بقدملك قلبى قدامك وحياتى فداكى تقبلى بية اشاركك حياتك وتشاركينى حياتى. 

رانسى........


الحلقة (28)

رانسى بابتسامة: افكر


اياد بفرحة: قولتى اية تفكرى بجد 


رانسى: ايوة مش لم حد يتقدم للجواز لازم البنت تفكر الاول 


اياد بابتسامة: ايوة طبعا دى نقطة لصالحى بجد هتدينى فرصة يا رينو 


رانسى: شكلها كدة هههه 


اياد: دى اول خطوة انا فرحان بيها ومستعد لكل حاجة تطلبيها وهكون قد ثقتك فية 


رانسى: انا قولت هفكر لم اتاكد انك اياد سندى وضهرى وقوتى هنسى أى حاجة حصلت وهنبدا من جديد 

اياد بابتسامة: تسمحيلى اعتذرلك ياحببتى على لحظة مرت من غير مااكون جنبك من غير مااقولك بحبك: كام فرصة ضاعت عليا: 


دلوقتى بتمنى قربك: تسمحيلى اعتذرلك 


رانسى بابتسامة: اعتذار مقبول هههه 


اياد بفرحة: بجد دلوقتى حاسس انى عايش بجد 


*******


فى غرفة الجد 


ندى: بابا سامع إللى انا سمعاة 


محمد: سامعة اية دة مش طالع اى صوت ليهم 


ندى بابتسامة: ماانا اقصد كدة مافيش صوت زعيق ولا عصبية تفتكر يكونو اتصالحو يارب 

محمد: ههههه بنتك مش هتتصالح بسهولة انا عارف تربيتى بس مايمنعش هتدى اياد فرصة عشان الحمل كمان بنتك حاسة انها عاشت معناة من غير ابوها وعشان كدة مش هتحرم ابنها من ابوة مهما كان 


ندى: ربنا يصلح حالهم يارب طب تعالى نطمن كدة . 


حضرت ندى: ها احضر الغدا وبالمرة اياد يتغدا معاكى عشان انا وجدك اتغدينا 


رانسى بابتسامة: خيانة لية اكلتو من غيرى بقى 


ندى: معلش ياحببتى عشان علاج جدك اهو اياد هياكل معاكى ويفتح نفسك بقى 


اياد بابتسامة: تصدقى واحشنى اكلك اوى ياعمتو 


ندى: حالا ياحبيبى 

بعد اعداد الطعام جلس اياد مع رانسى على السفرة وبدأت رانسى فى تناول الغداء ولكن احست بأنها تريد أن تفرغ ما فى معدتها: فهى فى اصعب فترات الحمل 


اياد بقلق: مالك فى اية 


رانسى اسرعت لتفرغ مافى معدتها وبعد لحظات رجعت تجلس معهم 


ندى: انتى نسيتى تاخدى العلاج انا هدخل اجبهولك 


الجد: سلامتك ياحببتى 


اياد بقلق: انتى تعبانة مالك 


رانسى: دة عادى برد 


ندى بابتسامة: أة برد ابقى خلى بالك من نفسك 


رانسى بابتسامة: حاضر 


اياد: طب كملى اكلك 


ندى: لا هى تقريبا اكتفت كدة ههه 


رانسى: ماما انا كويسة وشبعت خلاص 


اياد: حاسة بتعب نروح لدكتور نطمن 


ندى: اة ياحببتى لو حاسة بتعب اياد ياخدك عند الدكتور 


رانسى بغضب: لا كويسة انا كويسة 


ندى بابتسامة: طيب ياحببتى كملى اكلك 


رانسى: شبعت 


رانسى لنفسها: هى ماما ناوية تفضحنى ولا اية طريقتها مش مريحة خالص 


اياد: طب همشى بقى عشان لسة ماشوفتش ماما ولا بابا محتاج حاجة ياجدو 

الجد: سلامتك يا حبيبى 


اياد: مع السلامة 


رانسى: مع السلامة 


بعد مغادرة اياد 


رانسى بعصبية: ممكن اعرف لية قصدتى تتكلمى كدة قدام اياد انا قولت هيعرف بعدين 


ندى: هههههه طب اهدى خلاص وطمنينى حصل اية


رانسى: مافيش فايدة انا داخلة انام احسن 


ندى: شوف البت 


الجد: هههه سبيها براحتها ياندى. 


**********

**********


وصل اياد إلى فيلا العميرى 


وسلم على والدتة ووالدة وتفاجا بوجود عمرو 


فى البداية اهمل وجود عمرو ولكن عمرو اصر ان يفض الخلاف الذى بينهم وطلب التحدث معة . 


عمرو: اياد عاوز اتكلم معاك ممكن 


اياد: لا مش ممكن مش فاضى 


محمود: معلش يااياد اسمع ابن عمك 


احمد: عشان خاطرى يا اياد عمرو اتغير وانت اخوة الكبير اقعد معاة واسمعة 


اياد: انا تعبان طالع نام عن اذنكم 


منى: اطلع وراة ياعمرو وهو هيسمعك 


عمرو: حاضر ربنا يستر ادعولى ههه 

******


فى غرفة اياد 


كان يجلس على الفراش ودق الباب ودخل علية عمرو.


عمرو: ماهو لازم تسمع اخوك الصغير انا اتعودت اغلط وانت تصلح ورايا انا كنت غلطان ولازم تسامحنى على غلطى وبعدين صاحبة الشأن سامحتنى وبقت تعتبرنى اخوها انت مش هتحن 


اياد باهتمام: رانسى سامحتك 


عمرو: ايوة طبعا لم عرفت ان اتغيرت بجد وروحت اصالحها وطلبت الغفران وهى كانت احسن منك قبلت اسفى ونسيت كل حاجة كمان 


اياد: رانسى عملت كدة 


عمرو: اة والله وانت ياكبير مش تسامح اخوك معلش عيل وغلط

اياد: طول عمرى كنت معتبرك اخويا الصغير دايما تغلط وتوقع وتجرى عليا اصلح إللى خربتة عمرى ماقصرت معاك 


عمرو: عارف والله وحقك عليا وادى راسك ابوسها وقبل راسة انت حبيبى يايدو وبعدين لو مش غلطتى ماكنتش زمانك متجوز حبيبتك مش كدة يعنى انا عملت جميلة ليك تقدر تنكر دة 


اياد: انت هتقولى انا غلطت فى حق رانسى غلطة كبيرة اوى وكل دة بسببك انت 


عمرو بقلق: حصل اية انا مستعد احكى كل حاجة وهى هترجع وتنسى إلى حصل 


اياد: لا ماحدش يدخل بينا وخلاص انا مسامحك 


عمرو: بجد من قلبك 


اياد: يوة ايوة بجد واطلع برة وخد الباب ف ايدك عاوز انام 


عمرو بابتسامة: ماشى ياعم براحتك . 


خرج عمرو وترك اياد لذكرياتة مع رانسى . 


**********


فى اليوم التالى 


كالعادة ذهبت إلى مقر عملها وجلست بمكتبها تتابع عملها فى صمت: 


حضر حسام: صباح الخير يارانسى 


رانسى بابتسامة: صباح الخير يا بشمهندس 


حسام: جهزى كل حاجة تخص الاجتماع بعد ساعة ماشى 


رانسى: اوكية 


تابعت سير العمل وذهبت إلى غرفة الاجتماعات 


حضر حسام وجلس ينتظر قدوم شركات التعاقد. 


حضر مندوب عن شركتين وظلت تنظر قدوم الاخر كانت تتوقع قدوم أحدا من إحدى خالها وفجاة طل بطلتة الجذابة بكامل وسامتة كان يرتدى بدلة كحلى ويضع نضارة الشمس: 


خرجت رانسى تنتظر قدوم العملاء.


اياد: صباح الخير 


استمعت إلى صوتة فهى تعرف حق المعرفة صاحب الصوت 


رانسى بصدمة: اياد 

 رانسى بصدمة: اياد 


اياد انتبة إليها ونظر إلى وجهها بصدمة: رانسى بتعملى اية هنا 


رانسى: انا السكرترية انت جاى عشان الصفقة 


اياد بصدمة أكبر: سكرترية هنا ازى وانا ماعرفش لية ماقولتش قبل كدة ومن امتة 


اتصل حسام وردت علية رانسى: ايوة يابشمهندس ايوة البشمهندس اياد وصل حاضر 


رانسى بجدية: اتفضل عشان الاجتماع هيبدا 


اياد يحاول التحكم فى اعصابة: حاضر 


دخل غرفة الاجتماعات 


القى التحية على الجميع 


جلس حسام يرتئس قاعة الاجتماعات وجلست بجانبة تمسك دفتر خاص لتدون الملاحظات 

 

جلس إياد جانبها يتطلع إليها ويحاول إخفاء غضبه


بدا حسام الاجتماع وبدأت المناقشات مع جميع عروض الشركات الثلاث واعجب بعرض اياد ولكن لم يظهر هذا إلى بعد انتهاء الاجتماع


حسام: تمام انا هبلغ حضرتكم بالموافقة على التعاقد وانا سعيد بمعرفت حضراتكم الاجتماع انتهى. 


رحل الجميع بعد مصافحة: 


وظل اياد بسيارتة ينتظر خروجها لتحدث معها وعمل بعض الاتصالات. 


******


اتصل بماجد 


ماجد: حبيبى عملت اية فى الاجتماع 


اياد: سيبك من ام الاجتماع وقولى كنت عارف ان رانسى بتشتغل فى شركة حسام الملاح وماعرفتنيش 

 ماجد: اية بتشتغل اية لا ماعرفش كل الحكاية اعرف انها اشتغلت ومبسوطة فى شغلها بس 


اياد: كمان وبردو ماقولتش مش انا قاليلك تخلى بالك منها وتبلغنى أى شئ يخصها 


ماجد: فى اية يا اياد كنت اسيب الشركة تقع وامشى اراقب رانسى يعنى كل حاجة كانت فوق دماغى فى غيابك اعمل اية وهى مبسوطة كدة 


اياد: خلاص ياماجد عاوز اعرف حياة حسام الملاح حياتة الشخصية وكل صغيرة وكبيرة تكون عندى انهاردة 


ماجد: لية يعنى خايف ولا اية ليخطف منك رانسى اطمن حسام متجوز ومخلف وبيحب مراتة ههههه 


اياد: انا مابهزرش وعايز اعرف بردو 


********


ماجد: ماشى ياعم هقول اية . 


حسام: رانسى بلغى بكرة شركة العميرى بالموافقة على التعاقد معها وان تاخذ ميعاد لامضاء العقد ماشى 


رانسى: حاضر يابشمهندس 


حسام: وتقدرى تروحى عشان انا خارج عندى ميتنج برة الشغل ومش راجع تانى 


رانسى: حاضر بعد اذنك. 


********


استعدت للخروج من الشركة وجدتة فى انتظارها تعلم أن بداخلة ثورة من الغضب وسينفعل عليها بلا شك.


نزل من السيارة وتوجة اليها 


اياد: رانسى تعالى اوصلك لازم نتكلم شويا ممكن 


رانسى باستغراب من هدوء: اوكية 


فتح لها باب السيارة وجلست وهو قاد إلى مكان هادى للتحدث معها وبعد دقايق كانت داخل مطعم هادى على النيل. 


اياد: تحبى تشربى اية ولا نتغدا 


اياد: غريبة انتى مش بتحبى تشربى المانجة 


رانسى: هشرب مانجة 


رانسى: عادى اجرب 


اياد بابتسامة: اوكية طلب اتنين مانجة وبدأ فى الكلام 


اياد: رانسى لية مش قولتى انك عايزة تشتغلى لية مش طلبتى منى ولية خببتى عنى لية ماقولتيش واشمعنا تشتغلى فى شركة غريبة وانتى عندك شركات جدك كلها تحت امرك لية مصرة يكون بينا حواجز لية عايزة تبعدى لية كل لم اقرب انتى عايزة تبعدى لية كل لم اقرب انتى عايزة تبعدى لية فى ميت لية يارانسى عاوزة اعرف الجواب وانا بكلمك بكل هدوء اهو ومن غير عصبية ولا انفعال عاوز اسمعك اتفضلى. 


رانسى: عشان انا كنت زعلانة منك وكنا مقررين ننفصل هطلب منك ازى اتكلمت مع جدو وماما وهم وافقو وانا حابة اكون فى شغل بعيد عن عيلتى ماغلطتش يعنى حابة احس بخصوصية باستقلالية عايزة اعيش حياتى زى ماانا مقررة مش حد غيرى يقرر عنى حابة اثبت نفسى واشتغل لية ماحدش عايز يديني فرصة انا كبرت ومن حقى اختار بدون قيود سبولى فرصتى بقى صحيح مش مجال دراستى بس فاهمة كل حاجة وبعدين يحيى صاحب حسام وحسام مايعرفش ان حفيدة محمد العميرى انا اسمى رانسى مراد السمرى وحابة انجح بدون مساعدة اهلى ممكن 


اياد: انا مستغرب كلامك بس عاجبنى ولعلمك بقى وجودك جنبى فى الشركة هيساعدنى انا جوزك ومحتاجك فى حياتى وشغلى انا عايزك دايما جنبى انتى مصدر قوتى وغيرتى عليكى مش تملك ولا فرض سيطرة دى غيرة حب واحتياج عايزك دايما جنبى انتى مصدر سعادتى وكمان انا عندى الشغل شغل مافيش دلع فية ولا أى تهاون.

 قرب إليها وواقفها امامة وامسك يدها وقبلها وحملها ودار بها فى ذهول كل الموجودين بالمطعم وعلى صوت التصفيق 


اياد: بحبك يامغلبانى 


رانسى بكسوف: اياد نزلنى عيب كدة هنتفضح 


اياد: هههههه يابت انتى مراتى يامجنونة ومش هنزلك غير لو وافقتى على الشغل معايا 


رانسى بخجل: طب نزلنى الاول 


اياد بعناد: تؤ تؤ 


رانسى: خلاص موافقة اشتغل معاك نزلنى بقى اتفضحنا 


اياد: لا ماتخفيش هستر عليكى ههههه ووضعها برفق 

اياد: لا ماتخفيش هستر عليكى ههههه ووضعها برفق 


شعرت بالخجل من تصرفاتة: يلى نمشى بقى 


اياد: حبيبى مكسوف هههه يلى نمشى 


وحاسب المتر وترك المطعم وهو يشابك ايدهم معا 


وقاد سيارتة وهى بجانبة 


رانسى: انت اتغيرت 


اياد: لا انا فى حبك مابتغيرش انتى عشقى وجنونى ولو فى جنون فى الحب يبق انا مجنونك يا غزالتى هههه 


شعرت بالتخبط فى افكارها فهو حقا يعشقها ويتبدل معها ولا تنكر انها تحبة وتتجذب الية فقررت مصارحتة بما فى داخلها: 


رانسى: اياد انا 


اياد: قلب اياد ايوة بقى انطقى وفرحى قلبى الولهان العشقان المشتاق لحبك 

رانسى بابتسامة: انا حامل 


سمع جملتها فى صدمة ونزل الخبر كالصاعقة ولم يستطيع التحكم بالسيارة فانحرفت عن الطريق و . .


الحلقة (29)


انحرفت السيارة وحاول الا يحدث تصادم وحاول التحكم بالفرامال ووقفت السيارة فجاة.


كانت ترتجف من الخوف فقد رات الموت بعيناها وكانت فى حالة لا يرثة لها وحاولت التحكم باعصابها فشعرت بالدوار وفقدت الوعى مستسلمة للظلام. 


بعد محاولة التحكم ونجح فى تثبيت السيارة فكان من الممكن أن تنقلب بهم السيارة ويحدث ما يحدث عقباة.


اياد بخوف: رانسى رانسى فوقى انتى كويسة 


وهى فى عالم آخر لا حياة لمن تنادي 


حاول السيطرة على اعصابة وقاد السيارة متوجة إلى اقرب مشفى . 

بعد عشر دقائق كان يحملها ويدلف بها بأقصى سرعة ويصرخ مستنجد بالطبيب: 


اياد بقلق: دكتور بسرعة 


ممرضة: اتفضل نايمها هنا فى اوضة الطوارئ وانا هطلب دكتور يجى يفحصها 


نفذ اياد كلام الممرضة ووضعها برفق على فراش غرفة الطوارئ. 


اياد: طمنى يادكتور هى مش بتفوق لية 


حضر دكتور وبدأ فى فحصها. 


الدكتور: اطمن هى بخير بس يمكن تعرضت لموقف أو حاجة زعلتها 


اياد بقلق: أيوة كنا هنعمل حادثة بس الحمد لله ربنا ستر 


الدكتور: يبق هى حالة خوف وصدمة من إللى حصل دلوقتى تفوق هبعت دكتور نسا يفحصها عشان الحمل نطمن على وضعة 

اياد بقلق: هو فى حاجة 


الدكتور: زيادة اطمئنان على وضع الجنين 


اياد: ممكن دكتورة بلاش دكتور 


الدكتور بابتسامة: اوكية ثوانى والدكتورة تكون عندك اقولك مراتك لازم تعمل صونار عشان الجنين خد مراتك وروح مع النيرس 


الدكتور : مريم اطلعى مع الأستاذ عند دكتورة يمنة عشان تفحص الحالة وهاتى سرير متحرك 


اياد: لا انا هشيل مراتى يلى نشوف الدكتورة 


مريم بابتسامة: اتفضل معايا


********


صعد مع الممرضة وتوجة إلى غرفة دكتورة النساء والتوليد ودخلت أخبرتها بأن يوجد حالة لابد من فحصها واذنت لها بالدخول . 


دخل اياد يحمل زوجتة. 


دكتورة يمنة: اتفضل نايمها على السرير 


وضعها اياد برفق: ارجوكى يادكتورة هى فاقدة الوعى بقالها كتير 


يمنة: اهد بس مش دكتور عادل طمنك 


وضعها مادة لازجة على بطنها وبدات فى فحص وضع الجنين من خلال الصونار التلفزيونى. 


يمنة: اطمن البيبى بخير ووضعة كويس تحب تسمع صوتة 


اياد بابتسامة: ينفع 


يمنة: طبعا اسمع دة نبض القلب هى دلوقتى فى اول الشهر التالت 


اياد بابتسامة ودمعة فرح سقطت من عينة ولكن مشاعرة متضربة 


يمنة: هى المدام نايمة على فكرة دكتور عادل عطاها منوم بسيط عشان حالتها والبيبى بخير وهى كمان زى الفل بس محتاجة غذا هى جسمها ضعيف محتاج كالسيوم عشان العضم والأعصاب واضح ان دة اول حمل لازم تخلى بالك منها الحامل مزاجها بيتقلب مرة تكون مبسوطة ومرة حزينة يعنى متقلبة المزاج لازم تتحملها وتصبر معاها عشان البيبى بياخد وضعة داخل الرحم ومحتاج غذا يوصلة ولو هى مش اتغذت كويس البيبى هيتغذا على دمها وعضمها هيتعبها هتحس بقلة مجهود لازم تديها دافع وتعمل كل إللى يريح نفسيتها وبلاش أى مجهود طبعا حضرتك فاهم بلاش علاقة وياريت لو بتدخن يبق بعيد عنها وعن المكان إللى هى تتواجد فية 


اياد: انا مابدخنش 


يمنة: طب كويس تخلى بالك من السواقة وهى معاك عشان مايتكررش الموقف دة وألف سلامة تقدر تاخدها وتروح واطمن كل حاجة تمام 


اياد: طب مافيش اى حاجة تاخدها

يمنة: هى مش متابعة مع دكتورها الخاص 


 


اياد بتوتر: ها ايوة 


يمنة: يبق اكيد دكتور عملها اللازم وبتاخد العلاج إللى يناسب حالتها المهم تشتغل على الراحة النفسية وتخليها دايما فى مود احسن صدقنى الست بتبق محتاجة تحس بحالتها النفسية والبدنية الحمل بيعمل تغيرات فى الجسم وكمان الهرمونات بتتقلب عشان كدة لازم تكون انت هستحمل منها أى رد فعل عياط او ضحك او زعل او اكل تنفذ كل طلباتها 


اياد بتفهم: حاضر يادكتورة ان شاء الله هعمل كل المطلوب نقدر نروح 


يمنة بابتسامة: اة اتفضل طبعا 

اياد: شكرا يادكتورة. 


وقاد سيارتة متوجة إلى منزل عمتة . 


صف سيارتة بعد ساعة من القيادة امام مبنى العمارة وترجل وحملها برفق وصعد إلى حيث الشقة. 


دق الجرس وفتحت عمتة وتفاجت من منظر ابنتها الذى يحملها اياد بين يدية.


ندى بخوف: رانسى مالها يا اياد فى اية حصل اية 


اياد: طب ادخلها اوضتها الاول ياعمتى 


الجد: خير يابنى مالها رانسى 


ندى: اوضتها اية 


وضعها فى فراشها ودثرها وقبل جبينها وخرج من الغرفة ولحقت بة ندى. 


ندى: طمنى يابنى بنتى مالها 


جلس اياد يرتاح قليلا: هى كويسة دلوقتى مافيش حاجة هى اغمى عليها وانا اطمنت عليها ولسة راجع من المستشفى 


ندى بقلق: طب هى والبيبى كويسين 


الجد: هى بخير يابنى 


اياد بزعل: يعنى الكل عارف وانا آخر من يعلم ياعمتى 


اياد: ايوة ياجدى بخير هى نايمة ممكن اعرف حاجة زى كدة لية ماعنديش علم بيها 


ندى: والله اول لم رانسى قالتلى قولت نقولك هى قالت لا هى إللى هتعرفك بنفسها بس بعدين وفضلنا نسكت عشان دى رغبتها وانا خوفت عليها لانها كانت حزينة اول لم جينا هنا وانت عارف بقى 


الجد: ودلوقتى عرفت اية هيتغير 


اياد: جدى انا اصلا متمسك بمراتى واكيد بعد لم قالتلى لازم نتكلم ونصفى إللى بينا بس فى بيتى عشان اخلى بالى من مراتى هى محتاجة اكون جنبها 


ندى بابتسامة: عين العقل يابنى بس هى رانسى قالتلك ولا لم تعبت عرفت من المستشفى 


اياد بحزن: لا رانسى قالتلى ممكن ادخل اطمن عليها هى قربت تفوق محتاجين نتكلم 


ندى: ادخل يااياد دى مراتك ربنا يسعدكم يارب ويكمل حملها على خير يارب 


الجد: يارب 


************


عاد عمر واصدقائة من رحلتهم الخاصة وذهب إلى شركة اخية ليقابل الفتاة التى عاملتة بعدم اهتمام رغم انها تعلم انة صاحب العمل التى تعمل بة. . 


وعندما وصل مكتب اخية وجد مكان السكرترية فاضى ووجد فتاة أخرى. 

عمر: من فضلك فين السكرترية 

الفتاة: واضح انها مشيت من بدرى لسة كنت بسئال عليها وعرفت انها مشيت من زمان بس انت عايزة فى اية 


عمر: وانتى مالك ها هههه 


الفتاة: قليل الذؤق 


عمر: انا قليل الذؤق انتى مش عارفة بتكلمى مين 


الفتاة: اوبا اوع تقولى انك ابن الوزير ولا السفير ولا الرئيس ههههه 

عمر: لا انا صاحب المكان إللى انتى فية دلوقتى 


الفتاة: هو انت بقي 


الفتاة: انت عايز رانسى لية 


عمر: رانسى هى اسمها رانسى اممم اسم جميل وطب وانتى 


الفتاة: وانت مالك شئ مايخصكش واحب اقولك ابعد عن رانسى هى متجوزة وجوزها غيور جدا لو لمحك بس ممكن يفرمك 


عمر : يفرم مين يا عثل انا عمر الملاح 


الفتاة : مغرور ههييييح 


عمر : هى رانسى تبق صحبتك ومالو طب هى طلعت اوت انتى بقى اون ولا اية النظام ممكن نتعرف 


الفتاة بنظرات غضب تركتة وغادرت من امامة 


عمر: يخربيتك هم انتو كلكم كدة نفس نظرة صحبتها بس مزة بردو ومالو رانسى متجوزة يبق شكلى هطب فى دى ولا اية لازم الحقها قبل ماتمشى ..


غادرت لينا الشركة حاولت الاتصال بصديقتها ولكن هاتفها مغلق ركبت تاكسى ليقلها إلى بيتها...


لمحها وسار خلفها ليعرف مكان سكنها وقاد سيارتة واتبع التاكسى..


عزم على أن يعرف كل شئ عنها فهى فتاة مرحة ومظهرها جذاب رغم انها ليست بعيون ملونة او شعر اشقر ولكن ملامح وجهها تجذب بشرة بيضاء وشعر بنى وعيون عسلى وعندها غمزات تظهر عند ابتسامتها ..

 *********


دخل اياد غرفة رانسى ليطمئن عليها وجلس جانبها على الفراش وظل يتأمل ملامحها الهادئة وهى تغوص فى نوم عميق وتنهد بحزن ونظر إلى احشائها وشعر بالاشمئذاذ من نفسة وظل يئانب نفسة فهو من فعل بها هذا وماذا عن ابن ياتى من اغتصاب والدة لوالدتة فسوف يظل الجرح ينزف ولن يداوة فهذة النبتة التى تنبض داخل احشائها سوف تفكرهم دائما بم فعلة فهل متقبلة هذا الوضع هل سوف تحب طفلها وماذا عن تغير رائيها هل حقا سامحتة ام ان القدر تحكم بها لثانى مرة وسوف تخضع لقرارة وعلى هذا وافقت ان تفكر فى حياتهم معا اذا هى مازالت تبغضة وفضلت السكوت وان تعيش معة من أجل هذا الطفل فقط اذا هى لا تحبة هى تكرهة. 


ظل يتخبط بالأفكار وكان فى دوامة من الالغاز والحزن مسيطر على قلبة لا يعلم ماذا يفعل. 


بدأت تفيق من نومها و....


الحلقه(30) قبل الاخيره


بدأت تفيق من نومها و بدأت فى نوبة من البكاء


قرب إليها اياد بقلق حاول أن يطمئنها. 


اياد: اهدى ياحبيبتى انتى بخير مافيش حاجة انا اسف انا سبب إللى حصل انتى كويسة وفى البيت اهو 


رانسى بدموع: سبنى لوحدى 


اياد: لا مش هقدر وحاول أن يضمها ليطمئنها وهمس لها: اطمنى البيبى كمان بخير حتى انا سمعت نبض قلبة 


رانسى بدموع: بجد هو كويس يااياد 


اياد: ايوة ياقلب يا اياد اسف ان عرضتك لموقف زى كدة وماقدرتش اسيطر على العربية 


رانسى تنظر له بعتاب : انت زعلان عشان انا حامل وانصدمت وعشان كدة العربية كانت هتقلب بينا ورجعت تبكى اكتر من الاول 


اياد بحزن: لا طبعا ممكن تهدى وبلاش دموع عشان نقدر نتكلم مين قال زعلت عشان انتى حامل بس انا اتفجئت بس والله 


رانسى: يعنى مبسوط اتكلم بصراحة 


اياد بجدية: رانسى انتى لم عرفتى الخبر كان رد فعلك اية 


رانسى: كنت متلخبطة بس فرحانة انى حامل فى ابنى هيكون حتة منى وانا هكون مسئولة عنة فى كل حاجة 


اياد: هو دة نفس رد فعلى كنت متلخبط وفكرت انك مش 


رانسى: مش اية انت متخيل انى ممكن اكون رافضة ابنى وعايزة انزلة انا مافكرتش كدة خالص و الله العظيم 


اياد بحزن: عارف انك مافكرتش فى كدة انا قصدى ان هو دايما هيفكرك باللى حصل بينا وان هو جى نتيجة. 


رانسى: بس يااياد ماتكملش انا فعلا فكرت بس مش هيغر حاجة وانا نسيت إللى حصل انا بفكر فى ابنى وبس 


اياد: عشان كدة سامحتينى وقررتى ترجعلى 


رانسى: مش بس كدة انا اكتشفت انى محتجالك زى ماانا طول عمرى محتجالك اكتشفت انى مش حاسة بالامان ف بعدك عنى اياد انا بجد بحبك بحبك اوى وسامحتك من قلبى على اللى فات وانا قررت ابدا معاك من جديد انا كنت مخنوقة من غيرك اتعودت تكون سندى وضهرى فى كل حاجة ولم بعدت كنت مدايقة اوى ولم شوفتك رجعت كنت مبسوطة اوى انك رجعت عشان كدة ماتردتش لحظة فى انى افرح بوجودك ونبدا مع بعض 


اياد بفرحة: يعنى بجد بتحبينى زى مابحبك مش عشان ابننا بس هترجعلى 

 رانسى: لا عشان بحبك اكتر منك كمان ههههه 


قبلها اياد بفرحة وضمها إلى صدرة يستنشق عطرها: 


بحبك والله العظيم بحبك انتى اول حب دخل قلبى وغير كيانى او دقة كانت تخصك انتى وبس كل دقة فى قلبى بتهمس باسمك 


رانسى بابتسامة: اية الكلام العالى دة 


اياد: ههههههه مالكيش فى الرومانسية خالص يا روحى هههه 


رانسى: انا ليا فى كل حاجة 


اياد: طب بالمناسبة مافيش شغل ودة عشان راحتك وانا ممكن اكلم يحيى يعتذر لحسام الملاح وانا كمان اعتذرلة 


رانسى: فكرتنى انت عندك ميعاد بكرة هو موافق على عرض شركتك وحدد ميعاد عشان تمضو العقود 


اياد: اممم بس انتى ترتاحى 


رانسى: لا ماينفعش مافيش سكرترية غيرى لان السكرترية فى اجازة جواز ومايصحش اسيب الشغل كدة انا مش هقبل بكدة وانا كويسة لازم يكون عندة فرصة يجيب سكرترية غيرى هو وقف جنبى وكمان صاحب يحيى 


اياد: ماشى بس ياخد فكرة 


رانسى: حاضر هتكلم معاة 


اياد: لا انتى لاء خلى يحيى يكلمة 


رانسى بابتسامة: اوكية 


اياد: بتضحكى هههه مستعدة ترجعى الفيلا امتة 


رانسى بحزن: لا مش راجعة انا عايزة يكون ليا بيت خاص بينا انا طول عمرى فى البيت دة جى وقت التغير بقى 


رانسى بحزن: لا مش راجعة انا عايزة يكون ليا بيت خاص بينا انا طول عمرى فى البيت دة جى وقت التغير بقى 


اياد: ههههه حقك طبعا انا عندى شقة فى الشيخ زايد ممكن تتشطب فى شهر ونقعد فيها 


رانسى: مواقفة لازم نبدا بداية جديدة مع بعض ونعمل حياة تخصنا لوحدنا 


اياد: امرك يا اميرتى. 


*******


ظل متابعها إلى أن علم عنوان بيتها وعاد إلى بيتة وتحدث مع اخية انة يريد أن يتقدم لفتاة. 


حسام: ههههه عاوز تتجوز مش لم يتصلح حالك 

 تقى: مش يمكن دى إللى تصلح حالة ياحسام 


حسام: ههههه عاوز تتجوز مش لم يتصلح حالك 


عمر: اهى مراتك قالتها انا حاسس انها بت بميت راجل ودخلت قلبى 


حسام: زى رانسى كدة 


عمر: هههه لا دة غير خالص وصاحبتها شوفتها عندك فى الشركة ودخلت قلبى علطول ههههه وعرفت عنوان بيتهم وعايز ادخل البيت من بابة 


تقى : هههههه معقول ياعمر يعنى ماتعرفش عنها حاجة خالص وعاوز تجوزها طب ازى 


حسام : مش بقولك مجنون 


جاء اتصال من يحيى 


حسام: الو ازيك يا دوك 


حسام: الو ازيك يا دوك 


يحيى: حبيبى يا حسام كنت عاوز اتكلم معاك فاضى 


حسام: طبعا فاضى نتقابل دلوقتى 


يحيى: تمام هعدى عليك 


حسام: اوكية هستناك. 


******


ذهب يحيى إلى فيلا حسام وتحدث معة وشرح موقف رانسى واخبرة بأنها زوجة اياد العميرى وطلب ان ياتى بسكرترتة أخرى.


يحيى: انا مش عارف اقولك اية يا حسام انا اسف بجد 


حسام: عيب احنا اخوات ماتقولش كدة وانا مبسوط لرانسى بجد اياد دة انسان محترم ولية اسم ووزن فى السوق وأهم حاجة علاقتهم الزوجية تتصلح دة المهم وانا اقدر اجيب سكرترية عادى ماتشغلش بالك انت


يحيى : كنت عارف كرم اخلاقك يا صاحبى. 


**********


مر يومان وتم التعاقد مع شركة اياد وبدأ فى تشطيب شقتة واخبر الجميع بحمل رانسى وفرح جميع العائلة لهم . 


******


بدأت حياة علا مع خالد


اهتم بها خالد ولكن هى مازالت تشعر بفتورة معها فهو مازال جريح وهى تحاول ان تتقرب آلية مثل سابق وتحاول بشتى الطرق ان تعود حياتهم الزوجية كما كانت. 


********


تحدث حسام مع والد لينا على موعد لزيارتهم

 ورحب والدها وحدد لهم موعد بعد أن علم بامر الزيارة لأجل طلب ابنتة. 


******


تركت رانسى العمل وكانت تشعر بالتعب فى هذة الفترة وكان اياد يذهب إليها ليطمئن عليها باستمرار ولا يتركها إلى أن تذهب فى النوم.


كانت تشعر بفرحة فى وجودة فهى حقا تحبة ولا تستطيع العيش بدونة. 


******


بعد أن أخبرتها والدتها ان فى عريس ياتى لمقابلة والدها كانت تشعر بالغضب وتحدثت مع صديقتها لتخبرها. 


لينا: اعمل اية يارانسى فى عريس جاى 


 رانسى بابتسامة: واية يعنى يامجنونة اهو نفرح فيكى شويا ههههه 


لينا: بقى كدة ماشى طب اتصرف ازى


رانسى: عادى اخرجى قابلية واتكلمى معاة يمكن تقعى فى حبة من اول نظرة ههههه 


لينا: بتهزرى انا عاوزة فارس احلامى يخطفنى على حصان ابيض عايزة اعيش قصة حب رومانسية زى القصص والروايات انا عايزة اكون بطلة القصة يارينو وهو البطل الخارق المنقذ بتاعى واقع فى حبة بقى ههييييح 


رانسى: ههههه والله مجنونة راسمى مش كل قصص الحب بتبدا بحصان ابيض يا هبلة ممكن خناقة مثلا ههه او حادثة او أى اكشن كدة ههههه 


لينا: اة ياختى وبعدين عتريس بص فى عنية يا حبيبى مش كدة 

رانسى: ههههه وبعدين شعاع الحب الذى يوقد القلب 


لينا: اة وندخل على الحب ولع فى الدرة يا سوسو هههه 


رانسى: هههه هتموتى يا سوسو هههه 


لينا: اة كنتى تسيبة يمسك ايدك يا فوزية 


رانسى: قال اية بيعدينى هههههه: 


ظلت الفتايات تبتسم وتداعبهم الأفكار المضحكة إلى أن انهت المكالمة وذهبت رانسى فى نوم عميق تتمنى الخير إلى صديقتها. 


وعلى الجانب الآخر


الحلقه الاخيره


فى اليوم التالى


ذهبت رانسى الى بيت صديقتها لينا وتنتظر معها قدوم العريس المنتظر. 


لينا بتوتر: البس اية طيب 


رانسى : هههههه اول مرة اشوفك متوترة ياقمر ريلكس ريلكس كلنا لها ههههه 


لينا: طبعا لازم تهزرى وتضحكى وانا ملبوخة كدة 


رانسى: خلاص هبطل هزار البسى فستان طبعا يكون رقيق وهادئ 


لينا : لا كدة يفهم ان موفقة علية لازم اشوفة الاول واعرف هرتاح لية ولا لاء 

رانسى: واية علاقة دة بلبسك يا هبلة لازم تكونى شيك وتبهريهم كلهم 


لينا: امممم طب اختاريلى بقى 


رانسى: حلو الموف 


بدأت لينا فى تجهيز نفسها لمقابلة العريس . 


*********


فى بيت خالد 


كانت تشعر بالملل وتريد إرجاع جوزها كما كان فى السابق فهى تفتقدة رغم وجودة. 


تعمد خالد ان يعاملها بفتور لا يريد أن يضعف فقد اخطاءت فى حقة وهو مازال يحبها ولكن يرفض الاستسلام ويحاول التحكم فى مشاعرة. 


💙

علا بتعب: خالد ممكن نتكلم 


خالد: خير فى حاجة انتى تعبانة 


علا بدموع: ايوة تعبانة 


خالد بقلق قرب إليها: مالك حاسة بأية 


علا: حاسة بتعب هنا فى قلبى 


خالد: عايزة اية ياعلا 


علا: عايزاك تحن بقى وكفايا قسوة قلب 


خالد: هههه انا إللى قلبى قاسى 


علا: اة ومش راضى تحن عليا تسامحنى والله بحبك وكفايا بعد بقى 


خالد: وانا عملت اية ماانا ساكت اهو 


علا : ماهى دى المصيبة انك ساكت ولا بقيت تكلمنى زى الاول انا مفتدقاك مفتقدة حضنك وحبك وخوفك عليا محتاجالك ياخالد انا من غيرك مش عايشة 


خالد: بس انا جنبك لسة ياعلا 


علا: جنبى بس مش معايا مش قريب منى مابقتش تحبنى عارفة ان غلطت بس كفايا بقى بعد عشان خاطرى وخاطر مروان طب حن عليا عشان خاطر بنوتك طيب 


خالد: علا سيبى جرحى للزمن وهو كفيل يلم جرحى وبلاش تضغطى عليا 


علا: لا مش هسكت ولا هسيبك من غير ماتسمحنى من قلبك وكفايا بعد انا عايزالك يا خالد 


خالد: مش قادر انسى كان ممكن تتكلمى معايا بدل ماتكلمى حد غريب قوليلى انى مقصر معاكى قوليلى انى مشغول عنك الفتى انتباهى مرة واتنين وعشرة ولم تياسى منى ابقى دورى برة على قلب يحبك قدى 


علا بدموع: والله كان مجرد كلام عادى مش اكتر وأنا فعلا ندمانة وغلطانة اسفة بجد كنت حاسة بالاهمال كنت بعيد عنى حتى لم ترجع مش بتقعد معايا مش بتسالى محتاجة حاجة كنت حاسة انك بتبعد واقسم بالله موضوع الكلام مع حد غيرك جى فجاة وماتعداش حدودة انا بحبك والله ولسة بحبك بلاش تبعد تانى ارجوك قرب عشان خاطرى ياخالد انا علا حبيبتك اول واخر حب فى حياتك وانتى حياتى يا خالد 


خالد: تفتكرى سهل عليا بعدى عنك ياعلا 


علا: يبق خلاص بقى يا ابو مارو 


خالد: خلاص اية يا علا هو كلام وخلاص 


علا: حاوطتة من رقبتة وهمسة له بحب 


بحبك بعشقك بموت فيك والله 


خالد بابتسامة: يا سلام 


علا تقبل ثغرة قبلة رقيقة وتهمس بحبك 


خالد يتصنع البرود ولكن هيهات فهى زوجتة الحبيبة التى اشتاق لها وبدأ هو فى مبادلاتها عدة قبلات وذاب الجليد وعاشو معا اجمل لحظات العشق. 


*******


دق الباب معلن عن وصول العريس واهلة 


فى منزل لينا 


واستقبلهم والدها ووالدتها بالترحاب وجلسو بالصالون. 


ابو لينا: اتفضلو استريحو 


حسام: شكرا


عمر: احم ازيك ياعمى 


ابولينا: الحمدلله يابنى 

 ابولينا: الحمدلله يابنى 


حسام: انا حسام الملاح إللى كلمت حضرتك ودة اخويا عمر وطبعا حضرتك عارف سبب الزيارة 


ابولينا: شرفتونا يابنى 


حسام: طبعا دة هيكون تعارف ولو حصل قبول ان شاء الله نتفق على كل طلابتكم 


ابولينا: مش هنختلف يابنى 


أحضرت والدة لينا واجب الضيافة وقدمتها: 


ابولينا: اندهى لينا يا حجة 


ام لينا: حاضر . 


*****


فى غرفتها تشعر بالقلق والتوتر فهى فى موقف لا تحسد علية 


ورانسى تحاول ان تهزر لتخرجها من جو التوتر . 


ام لينا: يلى يا بنات تعالى عشان تشوفى عريسك والله شاب قمر ماشاء الله طول بعرض وزى العسل 


بين موهبةٍ وقدرةٍ إبداعية .. توشم أناملي حروف المعاناة من رحم المجتمع العراقي على جدارِ ذكرى القارئ .. قادرة على وضع بصمة من التغيير والإتعاض في نفوس البعض رقية جاسم 💙

رانسى : اطمنى فارس الأحلام طول بعرض اهو زى الروايات بالظبط اتشجعى كدة وانا فى ضهرك ماتقلقيش ههههه 


خرجت الفتايات وتوجهو إلى الصالون 


كانت لينا مكسوفة دخلت رانسى الاول ترحب بالعريس وتفاجت من وجود حسام الملاح وعمر فهى راءتة قبل سابق 


رانسى باستغراب: السلام عليكم 


رد الجميع السلام وكانت لينا تنظر ارضا من الخجل فهى اول مرة تتعرض لهذا الموقف.


حسام: ازيك يارانسى عاملة اية 


رانسى بابتسامة: الحمدلله بخير ازى حضرتك 


ولينا تنظر لها تتفاجى من أن رانسى تتحدث مع الضيوف اذا هى تعلم من العريس المنتظر 


رانسى بابتسامة: الحمدلله بخير ازى حضرتك 


نظرت رانسى إلى عمر وجدتة يتطلع إلى لينا بحب فهى تعلم هذا النظرة جيدا فقررت أن تترك لهم مجال الحديث 


رانسى: انا شايف ان الجو متوتر اية رايكم نسيب العرسان يتكلمو ويتعرفو على بعض الاول 


حسام بابتسامة: انابقول كدة بردو بعد إذن حضرتك طبعا 


ابو لينا: ومالو يابنى دة الشرع احنا هنقعد فى الصالون التانى اتفضلو 


لينا تنظر بغضب لصديقتها التى وضعتها بهذا الماذءق. 


خرج الجميع وترك لهم المكان 


تحدث عمر: احم بتدورى على حاجة ضايعة منك انا هنا قدامك مش تحت رجلك 


خرج الجميع وترك لهم المكان 


لينا تشعر بالاستغراب: فهى سمعت هذا الصوت قبل سابق و لكن لم تعلم صاحب الصوت 


عمر: بصيلى طيب ماكنتش اعرف انك بتتكسفى اوى كدة مع انك كان لسانك مترين اول مرة تقابلنا فيها ههههه 


نظرت لينا آلية وبرقت عيناها تشعر بالصدمة فهو الشخص المغرور نفسة التى قابلتة صدفة 


عمر علم بما يدور بنفسها: هو انا ذات نفسة عمر الملاح فاكرة ههههه 


لينا: انت جاى هنا لية 

 لينا: انت جاى هنا لية 


عمر: اكيد عارفة السبب ماهو انا العريس وجاى طالب ايدك فى الحلال 


لينا: انت جاى هنا تهزر انت تعرفنى منين اصلا عشان تيجى عايز تتجوزنى ومين قالك انى ممكن ارضى بيك اصلا انت بتحلم 


عمر بثقة: اعرفك وبدليل انى جايب اخويا الكبير وجاى اتقدم والحلم سهل يتحقق مش صعب على عمر الملاح 


لينا بعناد: وانا مش موافقة ارتبط بيك ها 


عمر: لية بس دة حبك كلبش فى قلبى من اول نظرة وجابنى هنا وانا مش بستسلم بسهولة هفضل وراكى لم توافقى علية انا عريس لقطة ماترفضش اصلا 


لينا: مغرور حضرتك 

لينا: مغرور حضرتك 


عمر: هههه ثقة ياحببتى 


قوليلى عايزة تعرفى اية عنى 


عمر: يبق خايفة منى وانتى ضعيفة وهتقعى فى حبى انا عارف 


لينا: مش عايزة اعرفك اصلا 


لينا: خيالك واسع وانا مابخفش 


عمر: يبق أدى نفسك فرصة نتعرف ولو ماحبتنيش زى ماحبيتك يبق اعتبرى مافيش بينا حاجة 


لينا: بمعنى 


عمر بابتسامة: نتخطب ونقرب البعد وانا واثق انك هتقعى هتقعى ههههه 


دخل والدها: ها يا ولاد اتعرفتو على بعض 


عمر: ايوة ياعمى واية رأى حضرتك نقرأ الفاتحة ونحدد ميعاد الخطوبة 


ام لينا: ومالة نقرأ الفاتحة 


ابولينا: موافقة يالينا على عمر 


رانسى بابتسامة: طبعا موافقة صح يالينو 


لينا: اللى تشوفة يابابا 


ابو لينا: على خير الله نقرأ الفاتحة . 


*********


بعد شهر


Just a sec…

we've got a video ad loading up.

تم خطبة لينا وبدأت تقرب من عمر واحست بمشاعر الحب تم الاتفاق على الزفاف بعد انتهاء الدراسة . 


تم الانتهاء من تجهيز شقة اياد ورانسى وانتقلت لتعيش بها وبدأت حياتها بسعادة بجانب زوجها وطفلها فقد علمت انها تحمل فى احشائها طفل وفكرت ان تسمى على اسم احب الناس إلى قلبها والدها الحبيب (مراد ) وافق اياد على طلبها . 


*********


التزم عمرو فى عملة بجانب والدة وقرر اخيرا الارتباط بابنة صديق والدة . 

 ******

********


نجاة طلبت السماح من العائلة على فعلتها فى السابق وقررت أن تبدأ معهم صفحة جديدة وان تترك الماضى وذكرياتة وسامحها الجميع فهى بشر والبشر يخطاء والان علمت الصواب. 


********


التسامح: من اسمى الصفات الذى أمرنا بها الله عز وجل ورسولنا الكريم (صلى الله علية وسلم ) فهو العفو والصفح عند المقدرة وتجاوز الاخطاء عند الآخرين والصفح عنهم والتماس العذر لهم: فالتسامح ليس معناة التنازل او التساهل فهذة سمى عظيمة من سمات المسلم( فاصفح الصفح الجميل) 


التسامح دليل على نقاء وصفاء القلب من البغضاء والكرة والتسامح معناة الاعتراف بالآخر واحترامة والتغاطى عن الاخطاء والاعتذار. والشعور بالرحمة والتعاطف والحنان وكل هذا موجود فى قلب المسلم المتسامح. 

 ((فاعفو عنة واصفحو ))


((الضعيف لا يمكنة المسامحة فالتسامح من صفات الأقوياء ))


(( لن تستطيع أن تعطى بدون الحب ولا تستطيع أن تحب بدون تسامح)). 


ورجع بيت العائلة كما كان يعم بالحب والالفة بين الجميع ويتجمع جميع الابناء كل يوم عطلة يقضو اليوم بجانب عائلتهم فى جو ملئ بالحب والمودة والفرحة واصبح الجميع فى حالة سعادة بوجود الابناء والاحفاد . 


السعادة هى الفرح الذى لا يوصف وقتها لا تفارق الابتسامة وجة الشخص ،؛ السعادة الحقيقية هى مجرد فرحة بسيطة ترسم على الوجوة وتدخل القلب وتظهر الابتسامة الجميلة على وجوة الاشخاص وقد تسعدهم فى امور صغيرة فى الحياة: 


تمت بحمد الله

انتظروووووني مع قصه جديده وحكايه جديده زي ما عودتكم ليلتكم سعيده وياريت اشوف رايكم في القصه


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close