القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن والتاسع بقلم اسماء صالح

 رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن والتاسع بقلم اسماء صالح 


رواية صعيدية امتلكتني البارت 

 الثامن والتاسع بقلم اسماء صالح 


رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن والتاسع بقلم اسماء صالح 


والدة حازم: مساء الخير يا جماعة

صوت من وراها بميا.عة: حازم حبيبي

مريم بصدمة وبصت لحازم بغضب: حبيبي؟؟!..

حازم بإحراج: احم اااه والدتي وبنت خالتي يا جماعه

سعيدة نزلت بترحاب : أهلا وسهلا بيكي يا ام حازم نورتي البيت

والدة حازم (وفاء): البيت منور بيكي يا سعيدة

جمال وهو نازل من ع السلم للغفر : طيب اطلعوا انتوا

وخلي بالكم.

الغفر : حاضر يا عمدة.

جمال لوفاء : نورتي يا مرات اخوي

وفاء : البيت منور باصحابه يا عمدة .. وبصت لاكرم بتفرد ضراعها: اكرم حبيبي عامل ايه

اكرم بيحضنها : الحمدلله يا ماما اتفضلوا .

حازم وهو نازل ووراه سمية ومريم : حمدالله ع السلامه


يا ست الكل.

وفاء بابتسامة : الله يسلمك يا حازم.

البنت رمت شنطتها ع الأرض وجريت ع حازم وحضنته* قدام نظرات الكل باستغراب وقالت بد”لع : وحشتني يا حزومة..!!!

حازم بكسوف : احم اااه وانتي اكتر يا غادة

نزل أيدها من ع رقبته وبعدها شوية عنه..قدام صدمة الكل من طريقتها وطريقة لبسها” كله عا*ري ..

بص حازم لمريم اللي كانت شا”يطة نا”ر من الغيرة وده

بسط حازم من غيرتها. وفكر يلعب شوية علشان يشوف غيرتها .

سمية بصوت واطي*: مريم مريم مريم انتي كويسة

مريم بتجز بأسنانه وعنيها ع حازم وغادة : كويسة اوي بس شوية وهجيب البت دي من شعرها.

ضحكة سمية بهدوء ع طريقه مريم وبص عليها اكرم بابتسامة وشافت ابتسامته فكرة للحظة كان بيتخانق معاها اختفت ابتسامتها لما افتكرت زعيقه .


سعيدة بلوي بوزها بهمس في ودن جمال : شايف قلة* الادـ.ب


جمال بقوة : ملناش دعوه يا سعيدة .. وعلي صوته : طيب تعالوا اتفضلوا استريحوا هنا

جلسوا كلهم بالصالون ونظرات غادة لمريم من تحت لفوق .

قعدت مريم قدام حازم ومامته وغادة وعنيها عليهم…


غادة بتحط أيدها ع كتف حازم : برضو اختفيت

كل ده يا حازم وجيت هنا في حد يعيش هنا في الأماكن دي .

مريم بقر*ف : ومالها الإمكان دي يا سنيورة

وفاء لغادة : غادة عيب دي بلد ابني وجوزي برضو

غادة بميا*صة: سوري يا طنط اصل الجو حر اوي هنا

مريم بصوت عالي بضيق : حر ايه اكتر من كده ما انتي لابسه* قا*لعة اهو

ضحك اكرم بصوته العالي وحط ايده ع بوقه : ههههه اسف .

حازم بص لمريم بضحكة خفيفة

غادة بصت لمريم بقر*ف وتجاهلتها : اووف خالتوا أنا عايزة انام تعبت اوي من السفر لهنا

سعيدة : تعالي يا حبيبتي في اوضة سمية

سمية بسرعة: ايه لأ ااا اقصد اوضتي مش هتحبيها صغيرة عليكي

قامت واتكلمت بغرور : اممم طيب اوضة مريم

حازم قام واتكلم ببرود: مش هينفع مريم مراتي يا غادة وانا وهي في اوضة .

غادة بغرور وتشاور بيدها: اااه نسيت انكم متجوزين

وكملت وهي طالعه ع السلم: إتس اوك هطلع وأشوف اي اوضة تعجبني وبكرة بقي تنضفوها** .

سمية بعصبية وكانت هتتلا”فاها من شعرها : هروح اموـ.تها يعني ولا ايه ؟؟؟!

امسكتها سعيدة : بس اسكتي هي كام يوم وتغو*ر من هنا .

طلعوا كلهم لاوضهم ..وقعدت وفاء في اوضة ..وغادة بأوضة ..

دخل حازم خلف مريم كانت قاعدة ع السرير تفكر بغضب.

قرب حازم منها من ضهر”ها وهمس : حبيبتي بتغير!!!!.….

انتفضت مريم من قربه : هااا اغير ايه دي واحدة مش متربية أصلا….

ايه اللي لابساه* ده ولا كلامها مستفز زيها

ومشيت بالاوضة تقلد صوتها وترفع يدها زيها : إتس اوك هطلع اشوف اي اوضة تعجبني .

وقفت واتكلمت بصوت عالي وعصبية : مستفززززة

وقف حازم وقرب منها ووضع بو*سة ع خدها وسابها ودخل الحمام.

هدئت مريم بخجل وحطت أيدها ع خدها بكسوف .

خرج حازم من الحمام وجد مريم نامت من الجهة الأخري ونام بقربها..


بعد ساعة…

صوت صررراا”اخ وخبط ع اوضة حازم : اعااااا الحقوني ؟!

قام حازم بخضة ومريم من ع السرير وفتحوا الباب

دخلت ليهم غادة لابسة* قميـ.ص نوم مثـ.ير وحضنت حازم بخوف : الحقني يا حازم فااار كبير اوي في الاوضة.

حازم بضيق : ااه غادة مينفعش كده ابعدي شوية والبسي* حاجه

غادة بدلع : حازم بقولك فاااار البس* ايه؟؟؟؟؟!

مريم لنفسها بعصبية: لااا كده كتير وزودتيها .

قربت مريم منها ومسكت أيدها وطلعت بيها ع بره .

غادة ببرود : استني يا انتي هتروحي بيا فين

حازم باستغراب : رايحة فين يا مريم

غادة بقر*ف : انتي مش بتسمعي ولا ايه رايحة بيا فين

مريم وهي ماسكة أيدها بقوة ورايحة بيها ع بره : هنروح نشوف الفار يا حلوة.

غادة بخوف : ايه وو..


يتبع….


رواية صعيدية امتلكتني الحلقة التاسعة

سمية بضحك : ههه بجد وبعدين قولي

مريم : بعدين اختهالك ع الحوـ.ش وشافت الجا.موس والبط والوز وقامت نا.طة ع اوضتها مطلعتش لغاية دلوقتى

سمية بفرحة : تستاهل عملالي فيها هانم جتها ضر*بة

مريم بضحك كل ما تفتكر منظرها :

هههه استني بس عليا همر”مطها علشان تتلز*ق زي الجر.ادة في حازم

سمية بمشاكسة : الله إحنا وقعنا ولا ايه ولا بنغير ررر ؟


مريم بتوتر : س سمية بطلي هبـ.ل وقعنا ايه ..اااه مش جوزي لازم اغير.


سمية وهي بتفتح التلاجة بالمطبخ : اممم طيب علشان جوزك بس .

بصت مريم للناحية التانية وتجاهلتها وكملت تحضير الاكل .

سكتوا للحظة وافتكرت سمية وضحكت : هههه بس

فرحانة فيها اوي ..

سعيدة وهي داخلة عليهم المطبخ : هي مين اللي فرحانين فيها دي ؟

مريم بارتباك : اااه لا ياما مفيش حد


سعيدة : طيب فتحية واخدة إجازة النهاردة علشان وراها مشوار مع يحي ..يلا جهزوا الفطار مع بعض .

سمية بطاعة : حاضر ياما.

طلعت سعيدة من المطبخ وقعدت بالصالون مع الكل.

غادة ببرود قاعدة ع السفرة : اووف هو الفطار هيتأخر كتير

جمال لسعيدة : ايه يا سعيدة فتحية اتأخرت

ع الفطار .

سعيدة : فتحية مش في المطبخ يا جمال راحت مشوار البنات اللي بيعملوا الفطار جوه

وفاء بتبص ع اكرم اللي مركز مع سمية طلعت من المطبخ وما.سكة الاطباق بتحطها ع السفرة وبترجع للمطبخ تاني وتطلع.


حازم بيبص ع سمية اللي بتقعد ع الكرسي : فين مريم يا سمية.

سمية : في المطبخ هتجيب اخر حاجه وجاية

قام حازم ..وقفته وفاء: رايح فين يا حازم !!!

حازم : رايح المطبخ يماما هاخد الحاجات من مريم وجاي

وفاء بغر*ور : هي مش مراتك تخد*مك وتجيب الحاجة لغاية عندك .

ادايقت سعيدة وبصتلها بغضب وكانت هتتكلم .وقفها جمال حط ايده ع أيدها علشان متردش عليها

حازم بص لأمه بضيق من كلامها وسابهم ودخل لمريم ..


ايه الفطار ده عسل وجبن وبس مفيش حاجات ايطالي ولا فرنساوي عندكم.

سعيدة بصتلها بضيق : ده اللي عندنا من خير ربنا

بس حاجات بلدي اوي

ده فطارنا وده اكلنا عجبك تكفيها ااقصد الكليه وانتي ساكتة مش عاجبك يا أمورة روحي فرنسا جيبي منها؟

بص اكرم اسمية اعجب بكلامها وضحك ع غادة اللي تقريبا هتولع من نظراتها.

بس خلاص حديت ع الاكل كلوا وانتوا ساكتين.

مريم كانت بتحط اخر حاجه ع الطبق وبتسند ع الرخامة.

حازم بإحراج : ااه مريم محتاجة مساعدة

مريم بتوتر : ا لا خلاص انا خلصت اهو

بيقرب حازم من مريم اللي ارتبكت من قربه ! بلعت ريقها بكسوف : حازم إحنا ف في المطبخ وو

حازم وباصص في عنيها وبقرب : وي ايه يا مريم ؟

حازم قرب وشه ليها لدرجة قربهم حطت أيدها


ع صدره وجسـ.مها بير.تعش احس حازم برعشـ.تها وحط ايده ع أيدها

وبص ليها بصدمة : مريم ايدك بتر*تعش انتي كويسة.

مريم وحاسة بدو”خة : هاا الا اااه ابعد يا حازم .

حازم بزعل : ليه للدرجة دي مش عايزاني….بصت ليه بصدمة وهزت رأسها بلاا بدموع .

حازم بهدوء : اماال كل ما اقرب منك بتعملي ليه كده وو…

كريم وعينيها بالأرض : حازم أنا مكسوفة منك .

حازم ليغيظها : طيب هطلع أنا اقعد مع غادة شوية

بصتله بغضب وشدته من كتفه وهو وطالع ليهم ليتصدم بوشها

واتكلمت بعصبية هادية: لو طلعتلها همو*تها اللي شبه عروسة المولد دي !!!..

رفع حازم حواجبه من جرأتها بالكلام وضحك عليها .

نزلت أيدها من ع كتفه.. وسحبها من وسطها لحضنه وقب*لها بعنـ.ف .

..

وفاء : جمال أنا طالبة ة ايد بنتك لابني أكرم رأيك ايه ؟؟؟

اتفاجأت سمية وشرأت وهي بتاكل وبصت لاكرم اللي مصدوم زيها .

اكرم بصدمة : ايه اللي بتقوليه ده يماما

وفاء بخبث : ايه يا أكرم هو انا هلاقي زي بنت عمك

بص ليها بغضب من تسرعها ..وفهمت سمية أنه مش عايزها وفي حد في حياته ..

سمية وقفت بعند وخبطت ع الطرابيزة : وانا مش موافقة

اكرم بصلها بصدمة وفهم في حد في حياتها وقام بعند وبصوت عالي: موافقة مش موافقة هاخدك يابت عمي ووو

سمية بصدمة : وووو..


تكملة الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close