القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تغيرت حياتي يوم زفافي البارت الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم فاطمه الالفي

 رواية تغيرت حياتي يوم زفافي البارت الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم فاطمه الالفي 


رواية تغيرت حياتي يوم زفافي الفصل الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم فاطمه الالفي 


رواية تغيرت حياتي يوم زفافي البارت الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم فاطمه الالفي 


الـــفصل_الخـــامس

((5))

هبطت الطائرة فى مطار الغردقة وتوجهو إلى الفندق

داخل الجناح الخاص بالروايات:

امسكها اياد من يدها ودلف الغرفه،

كانت تشعر بالقلق والاضطراب من ما حدث معها .

شعر اياد بها وبقلقها وحاول أن يطمئنها.

اياد: رينو اقعدى عاوز اتكلم معاكى

رانسي: اتفضل اتكلم

اياد: انا عارف ان الوضع إللى احنا فية يلخبط بس بلاش حد يعرف أى حاجة عن اتفقنا وكأننا زى أى زوجين فاهمة

رانسى: فاهمة يااياد انا مش مصدقة إن اتجوزت اخويا إللى طول عمره هو سندى وضهرى وحمايتى ربنا يخليك ليا يا ايدو

اياد: بس انا مش اخوكى انا ابن خالك وجوزك واستعوبى دة بلاش أى غلطات لحد مايعدى كام شهر على جوزنا وننفصل فى هدوء تمام

رانسى: بس هتفضل جنبى مش هتسبنى صح

اياد بابتسامة: اكيد غيرى بقى الفستان ونامى

رانسى: شكرا على كل حاجة عملتها عشانى وطبعت قبله رقيقه بوجنته

اياد بتنهيدة: يلى بق عشان تنامى

رانسى: حاضر بس فك السوستة الاول انا مش هطولها

اياد: حاضر ياستى ادينى ضهرك

اياد بحزن حاول أن يسيطر على مشاعره وفك السحاب الثوب بسرعة وخرج من الغرفة ليترك لها الحرية .

****

ابدلت ثياب العرس ببرمودة بحمالة رفيعة طقم اسود بيه خطوط طويلة بيضاء وظلت بالفراش تشرد فى حياتها التى تغيرت وانقلبت رأسا على عقب.

ابدل ملابسه ببطال قطنى كاروة بيه مربعات صغيرة وأعلى تيشرت رصاصى ودخل الغرفة بعد دق الباب

وجدها بالفراش:

اياد: انتى نمتى

رانسى: لسة مافيش نوم

اياد: تحبى اطلب اكل

رانسى: لا ميرسى مش جعانة

اياد: طب انا هنام على الكنبة وانتى براحتك بقى على السرير ههه عدى الجمايل بقى

رانسي بحزن: اسف إن بتعبك معايا وبدأت فى البكاء

اياد بالم: بتعيطى لية دلوقتى فى اية

رانسى بدموع: فى انى موجوعة ومقهورة كمان هو انا وحشة

اياد بابتسامة: لا زى القمر اوعى تفقدى الثقة فى نفسك عمرو هو إللى واطى وحقير وياما حاولت ابعدك عنى لكن انتى جيتى تقوليلى انك بتحبية وجدك كمان كان معترض علية بس وافق عشان خاطرك هو فاشل ومش عندة اى مسئولية

رانسى: وانا اعمل اية هو اول حد يقولى بحبك

اياد بعصبية: هو عشان قالك بحبك تحبية كدة وخلاص انتى عبيطة ولا اية

رانسى: انت بتزعقلى لية

اياد بتنهيدة: معلش ممكن بقى تقفلى على سيرة عمرو وتنسى انك اتخطبتيلة ليوم من الايام مش عاوز اسمع اسمة وانا هعرفة تمن إللى عملة الندل الجبان نامى بقى

رانسى: حاضر تصبح على خير

اياد لنفسة: وانتى من اهلى

جلس على الاريكة يتطلع إلى سقف الغرفة ويشرد فى حياته.

فحب طفولتخ وشبابه امامه وأصبحت زوجته وليس من حقة ان يلمسها ،،ان يحتويها داخلة ان يفصح لها عن مشاعرة الحقيقية اتجاهها فهو الان رغم قربها فهى بعيدة كل البعد عنة ولا يستطيع أن يبوح بما فى قلبة فتنهد بالم وحاول أن ينام ليسترح ذهنة قليلا: وتخمد النيران المشتعله بقلبه .

.................

فى السخنة

كان يجلس مع اصدقاء السوء يسهر ويشرب الخمر ويفعل كل ماهو محرم داخل النادى الليلى.

سمير: عمور ولا مش كان زمانك عريس الغفلة اية خلاك تصرف نظر دى بنت عمتك غزال على حق

عمرو: هههههههه حبيبت اكسرها وتبق فضيحة بقى بس للاسف التخطيط باظ واياد ابن عمى منقذ العيلة اتصرف وشقطها هو

سمير: يابختة وانت لية عاوز تفضحها دى بنت عمتك

عمرو: الست ماما عاوزة كدة مش بتحب عمتى ولا بنتها مش عارف اية السبب سمير : خسارة كنت تعيشلك يومين معاها وبعدين تخلع منها بس بعد ماتكون دوقت العسل ياقفل:

عمرو: هههههه محتاج تخطيط وتكتيك عشان نفركش الجوازة دى

سمير: هى مش بتحبك

عمرو: دى كنت بضحك عليها بكلمتين وهى زى العبيطة تصدق هههههه بتعشقنى تلاقيها قالبها عياط ونكد اصلها بدمعة علطول تعيط مش شخصية خالص

سمير: هتعمل اية بالشخصية البت الضعيف مطلوبة مش تنطق ولا تتكلم وتاخد إللى انت عاوزة من سكات وانت فى السليم لان الضعيف دايما بيبق خايف ومابيتكلمش

عمرو بشر: لم ارجع البيت هبق اجرب إللى اياد جربه هههههههه .

***********

فى فيلا العميري

فى غرفة احمد ونجاة والدى عمرو.

لم يعجبه تصرف ولده ، فهو لم يحسن تربيته ، وزوجته هى التى تولت مسئوليته وأصبح فاشل بكل معنى الكلمة ، وطعن عائلته ، لولا ان تدخل اياد وانقذ العائله من الفضيحه .

احمد بغضب: عاجبك ابنك وتربيته يعمل كدة فى بنت اختى عاوز يفضحنا وسمعتنا تبق على كل لسان الواطى بس لم اشوفة

نجاة: ماكفاية تحكم فى الولد هو اتغصب على الخطوبة من الاول سيبه براحتة مش عشان بنت ندى ابنى يضيع عمرة

احمد: اكيد دة تفكيرك وتخطيطك بس اياد طلع ارجل من ابنك واتحمل المسئولية وانقذ شرفنا وسمعتنا حسبى الله ونعم الوكيل فيك انتى وابنك

نجاة لنفسها: احسن جربو حرقة الدم وكسرة النفس لازم ندى تدوقها هى كمان ههههه وعمرو حبيبى هيقلب الدنيا عليهم كلهم.

**********

فى شقة ماجد صديق اياد وزوج شقيقتة ملك .

ملك بصدمة: انا مش مصدقة لحد دلوقتى ان اياد اتجوز رانسى وعمرو كمان يسيب رانسى يوم الفرح حاجة تجنن

ماجد: عمرو طول عمرة مش بيقدر العيلة ولا سمعتها مش فاهم عمل كدة ازى جالة قلب دى بنت عمتة يعنى من دمة ولحمة

ملك: واياد يا حبيبى نقذ الموقف طول عمرة بيحمى رانسى وقريب منها وكنت متوقعة انهم يكونو لبعض بس اتفاجت لم رانسى كبرت بقت تقول ابية اياد وتستشيرة فى كل حاجة وحتى اياد بيكون فرحان وكان بيعملها زى انا وعلا ورانسى تزعل وتقول كل واحدة عندها اخ انا لية مش عندى ومن يومها اياد قالها انا اخوكى زيهم بالظبط كانت فى الإعدادية وقتها ويشاء القدر انهم يتجوزو دلوقت

ماجد: أمممم سبحان الله انا تعبان عاوز انام تصبحى على خير ياحببتى عندى شغل بدرى اخوكى عريس واجازة بقى

ملك: وانت من اهلة يا حبيبى. .

ماجد بشرود: ربنا معاك ياصاحبى انا إللى عارف إللى انت فية دلوقتى ماحدش عارف فى قلبك اية غيرى ربنا يسعدك يارب ويفرح قلبك .

***********

فى غرفة الجد محمد العميري

تجلس ابنته ندى وتبكى على ما حدث فى زفاف ابنتها الوحيد من ابن اخيها فكان يريد أن يتركها فى ليلة زفافها فهل هذا عدل كسر قلب ابنتى وكان يريد تدمير سمعتها وشرفها.

وحاول والدها اقناعها ان ربنا يريد الخير لابنتها وابعدها عن عمرو المستهتر ورزقها بزوج صالح مثل اياد طيب وحنين وعطوف دائما معها تعتبرة بثابة الاخ الاكبر لها والان اصبح زوجها سوف يحافظ عليها ويخاف على سمعتها فهو يقدر العلاقات الاسرية.

#الفصل_الســـادس


                                    (((6)))


كان ينام بسلام ولكن صدح هاتفه واقلقه وعندما نظر إلى الهاتف وجد المتصل ابن عمه ، شعر بالغضب ، واراد لو كان امامه الان لفتك به ، بعد ان هرب من مسئوليته في ليله عرسه وتسبب بفضيحه لابنه عمته ، يا له من ندل وجبان ولا يستطيع المواجهة:

ياد بصدمة: عمرو بيتصل

اياد بعصبية: أيوة ياندل اية إللى انت هببتة دى

عمرو: ههههه ياعم براحة عليا شويا

اياد بعصبية: وليك عين تضحك يا سافل بعد إللى عملتة فى حد يعمل عملتك دى تسيب عروستك يوم الفرح ومش همك إللى كان ممكن يحصل مش همك جدى ولا عمتى ولا سمعة بنت عمتك يا حقير

عمرو: البركة فيك بقى منقذ العيلة

اياد: بتتريق ياحيوان لم انت مش عاوز تكمل الجواز لية مش فركشت قبل كدة

عمرو: انا ماتجوزش واحدة سلمتنى نفسها ازاى هاثق فيها دى ماخدتش فى ايدى تكة بس ازاى تجوزها يااياد

اياد بعصبية: انت بتقول اية ياحيوان انت

عمرو بشر: بقول الحقيقة ازاى تقع الوقعة دى يااياد تاخد واحدة لمسها غيرك ، لا لا زعلت عشانك

اياد بعصبية: بس اتكمت خالص انت حقير ياعمرو حقير

عمرو: كمان صعبان عليا خلاص ياعم براحتك اهى بنت عمتك بردو استر عليها وخلاص ربنا معاك

اياد بعصبية اغلق الهاتف والقاة ارضا بغضب

وشرد فى كلام عمرو:

سلمته نفسها بقى رانسي تبق رخيصة كدة ازاى عشان كدة سابها ماهو خد إللى هو عايزة هيكمل معاة لية بقى معقول يكونو بيستغفلونا المدة دى كلها بقى رانسى تخدع جدى وعمتى وانا كمان خذلتنا كلنا مش قادر اصدق ان رانسي تعمل كدة .

*********

ضحك بشر وعلم ان اياد لم يمسها حتى الآن ولعب على هذا الوتر وغرز السم مثل الافعى وزرع الشك داخل قلبه وانتظر النتيجه .

*********

كانت تحاول التحدث مع صديقتها المقربه لينا

استغربت لينا من جوازها من اياد ولم تعلم ماالسبب فاخبرتها ان عمرو تركها واياد انقذ سمعتها وسمعة العائلة وتجوزها جواز مؤقت وأخبرها سوف يتم الانفصال بعد فترة حزنت صديقتها على ما حدث لها .

********

اياد بعصبية: رانسي

را نسي بخوف: أيوة مالك بتزغق لية

اياد بانفعال: تعالى هنا قوليلى اية إللى حصل بينك انتى وعمرو يخلية يسيبك يوم الفرح و


امسكها من معصم يدها ويصرخ بوجهها: انطقى حصل ايه بينكم

رانسى باستغراب: ماحصلش حاجة والله انا ماعرفش هو لية عمل كدة

اياد: كدابة عشان انتى واحدة رخيصة وسلمتيه نفسك وماهمكيش سمعتك ولا سمعة اهلك انا مصدوم فيكى

رانسى بصدمة: اية إللى انت بتقولة دة كدب ماحصلش حاجة

اياد بغضب: اخرسى مش عاوز اسمع صوتك فاهمة انتى زيك زى بنات الليل ماتفرقيش عنهم انتى بعتى نفسك وخدعتى اهلك واستغفلتيهم والنتيجة اية إللى سلمتولة نفسك سابك وبعد عنك وانا المغلف إللى الم وسختكم من هنا ورايح انا هربيكى بطرقتى ومافيش خروج غير باذنى ومافيش موبيل ولا فى جامعة غير على الامتحان واياكى حد يعرف حاجة وننزل مصر حالا وحسك عينك حد يعرف إللى بينا ولا بسفلتك كنتى فاكرة اية لم تسلمية نفسك هيتجوزك هو طلع حقير وندل واتخلى عنك لو مش عشان خاطر عمتى وجدى كنت قولتلهم حقيقتك وطلقتك بس هعمل خاطر لصلة الدم

رانسى بدموع: كل دة كدب كدب والله العظيم كدة انا عمرى مااعمل حاجة غلط

اياد: اخرسى عمرو حكالى كل حاجة وانا المغفل إللى هيصلح غلطكم كنتى بقالك سنة مخطوبين وداخلين خارجين مع بعض وياما قولت لجدى ماينفعش كدة ماحدش سمع كلامى واهى النتيجة

رانسى: انت بتصدق عمرو وبتكدبنى انا لسة واثق فى عمرو وبتصدق كلامة ومش واثق فية وانت اكتر واحد عارفنى

اياد: للاسف كنت مخدوع فيكى امشى من وشى

رانسى: والله مظلومة وعمرو كداب وحقير وعمر مالمسنى صدقنى

اياد بعصبية: قفلى وجهزى نفسك هننزل مصر دلوقتى

ماسمعش صوتك فاهمة

رانسى بدموع ذهبت لتحضير حقيبه ملابسها وهى تبكى لانها شعرت بالظلم بعد أن تركها وكسرها فى يوم زفافها يحاول ان يسوء سمعتها أيضا ويتحدث عنها بالكذب و اياد يصدقه ويكذبها هى ويعلم انة هو من شارك فى تربيتها الان لا يثق بها ويتهمها بالاكاذيب .

*********

بعد نصف ساعة كان فى مطار الغردقة وصعدو إلى الطائرة العائدة الى القاهرة: وظل طوال الرحلة لم يتحدث وصامت ، يشعر النيران تحرق صدره ، بسبب ما فعلته صغيرته ، لم يتوقع منها هذا التصرف:

. . .

وبعد ساعة تم وصولهم إلى فيلا العائلة.

اياد: افردى وشك وتضحكى مش عاوز حد يعرف إللى بينا ولا إللى حصل انا راجع عشان ف شغل مهم وتتكلمى قدامهم كويس لكن واحنا لوحدينا مافيش كلام بينا مفهوم

رانسى بحزن: مفهوم

قابلتهم العائلة بالحب والفرحة واحتضنتها والدتها بشوق والجد الذى سعد بعودتهم لا يستطيع أن يستغنى عن حفيدتة الغالية أصغر حفيدة لديه ومعزتها فى قلبة غير باقى احفاده بسبب وفاه والدها كان هو الجد والأب بالنسبة لها:

وبعد فترة من السلام والاحضان:

الجد: اطلعوا بقى اوضتكم عشان ترتاحو والاوضة جاهزة عملنا تعديل ووسعنا اوضة اياد

اياد بابتسامة: شكرا ياجدى

تعالى ياحبيبتى اصل انا بجد تعبان محتاج استريح


صعد إلى الأعلى وهو يحاوط كتف زوجته وإلى أن وصل الغرفة ترك يدها ودلف بسرعه

اياد بعصبية: ممكن افهم ماتكلمتيش لية يقولو اية كدة ممكن يفهموة إللى بينا

رانسى: بانفعال انت عايز اية انا مابعرفش امثل مثل انت لوحدك

اياد يتوجة إليها بانفعال: وامسكها من كتفيها. رانسى اسمعى الكلام احسنلك ماتخلنيش افقد اعصابى عليكى انتى ماشوفتيش عصبيتى

رانسى بحزن: سيب ايدى وجعتنى

اياد لنفسة: وانتى كسرتينى وجرحتينى اوى ماكنتش اتخيل انك تعملى كدة

وتركها وذهب إلى الفراش يحاول أن ينام ويبعد نفسه عنها وهو فى لحظه غضبه ، يخشى عليها من بطشه:

ظلت واقفة مكانها وتوجهت إلى الدولاب وابدلت ملابسها وارتدت بيجامة زهرى ونامت على الاريكة الموجودة بالغرفة ظلت تبكى على حالها إلى أن غلبها النوم .

لم ينام ولم يغفل له جفن ظل شارد ويحاول التحكم باعصابة وفجاة ترك الغرفة وتوجة إلى الحديقه ، كان الجميع نائم تحدث مع صديقة ماجد وزوج شقيقتة ملك .

وبعد فترة خرج وتقابل مع ماجد فى مطعم ليتحدث معة .

حضر ماجد وصافحه بترحاب وجلس معه وهو لم يفهم ماذا به:

ماجد: مالك ياصاحبى خير فيك اية

اياد: تعبان ياماجد مش عارف اعمل اية

ماجد: احكيلى اية تعبك مش خلاص حب حياتك بقت مراتك شوف النصيب يااخى يشاء ربنا الجوازة مش تمت وانت إللى تجوز رانسى سبحان الله:

اياد بحزن: يارتنى ارتحت ياماجد بالعكس جوايا نار ياصاحبى

ماجد: نار اية بعد الشر فى اية احكيلى

اياد: مش قادر

ماجد: فهمت انت مش قادر تقولها حقيقة مشاعرك وهى دلوقتى قدام عنيك ومش طايلها صح الصبر ياصاحبى بالحنية والحب كل حاجة هتنولها بينلها حبك وهى هتكون مراتك وقرب منها بلاش تعمل حاجز الاخ الكبير وهى اختك الصغيرة فهمها واحدة واحدة ان علاقتكم اتغيرت وهى بقت مراتك حلالك

اياد بحزن: انت فاهم غلط الحيوان مكلمنى وقلى انهم حصل بينهم علاقة وعشان كدة سابها يوم الفرح اتخلى عنها بعد لم هى رخصت نفسها الحقير بيقولى ازى هكمل مع واحدة سلمتة نفسها عندة حق شوفت النار إللى جوايا يا ماجد شوفت بيحصلى اية

ماجد بعدم تصديق: مش ممكن اكيد فى حاجة غلط

اياد: تفسر باية يسبها يوم الفرح كان عاوز مش يكمل ويفضحها عشان هو وسخ اصلا عمرو عمرة ماتحمل مسئولية ازى هيتحمل بيت وعيلة

ماجد: مش معقول يمكن بيقول كدة عشان يخليك تندم وطلق رانسى هو عمرو دايما حقود وبيغار منك عشان كدة مش عاوزك تتجوز وترتاح

اياد: انا مكسور مش عارف اعمل اية اتجننت من كلامة قولى اتصرف ازى

ماجد: عرفت رانسى بكلام عمرو

اياد: أيوة امال نزلنا لية من الغردقة بسبب كلام الحيوان

ماجد: طب ردها اية

اياد: انكرت طبعا وقالت كدب هتقول اية يعنى

ماجد: يابنى لازم تتأكد أنت كدة بتظلمها مش مبرر كلام عمرو صح ممكن فعلا بيكدب

اياد: اتاكد ازى بقى

ماجد: مافيش غير انك

اياد: تقصد اية لا طبعا ماينفعش المسها

ماجد: امال هتعمل اية هى مراتك ودة حقك بس بالهدوء مش بالعنف

اياد: انا عارف انا هعمل اية سلام دلوقتى

ماجد: استنى يابنى فهمنى اوع تتهور ربنا يستر .

لوو فى تفاعل كويس هيكوون فى حلقه كمااان النهاردة 


الحلقه(7)


قاد سيارتة ووصل الفيلا وصعد إلى غرفته


رائها تنام على الاريكة حملها ووضعها بالفراش فرغم وجع قلبة لم يتحمل ان يراها تنام بهذا الوضع المتعب لها . 


ظل ينظر إلى ملامح وجهها الطفولى البرئ ويحدث نفسه ؛هل فعلت هذا حقا بنفسها ؛هل رخصت نفسها إلى هذا الحد؛ 


وبعد طول تفكير استسلم للنوم. 


تحدث مع والدتة وعلم انهم رجعو من شهر عسلهم فعلم أن خطتة تمت بنجاح وسوف يبدأ فى باقى الخطة واتفق مع والدتة وتحدث عن مافى داخلة شاركتة الخطة وهى ترسم ابتسامة شريرة على وجهها . 

***********


فى الصباح استيقظ من نومة على صراخ الجد بالأسفل. 


توجة إلى الأسفل وانصدم عندما رأى الجد يتحدث بعصبية ويصرخ بحفيدة عمرو: 


نزلت بسرعة على صوت وصراخ جدها وجدت الصدمة وجود عمرو . 


الجد: انت اية جابك بيتى يا حيوان جاى لية مش مكفيك إللى عملتة عاوز تسوء سمعة عيلتك ياواطى عاوز تخلى سمعتنا على كل لسان مش همك عمتك وبنتها ولا همك عيلتك انت اصلا مش متربى ابوك ماعرفش يربيك انا بقى هربيك من اول وجديد 


محمود: اهدى يابابا عشان صحتك 


احمد: هو مايستهلش عصبيتك يابابا صحتك

احمد: هو مايستهلش عصبيتك يابابا صحتك 


محمد: مش هيفضل فى بيتى دقيقة واحدة بعد إللى عملة 


نجاة: ابوس ايدك ياعمى خلية هو ابنى وغلط سامحة دة حفيدك 


الجد محمد. لا مش ممكن يعيش فى البيت دة تانى 


عمرو: ماخلاص مش اياد اتجوزها اية المشكلة بقى مش اياد هو بس إللى حفيدك وانا دايما تزعق فية واهو اياد حامى الحمى اتجوزها المفروض تشكرونى انها اتجوزت اياد مش حضرتك دايما تقول مافيش غير اياد اية مزعلك دلوقتى ياجدى اهو حفيدك إللى بتحبة اتجوز حفيدتك بردو إللى بتحبها والحياة حلوة اهى فى اية بقى 


محمد: انت هتفضل طول عمرك طايش وفعلا رانسى مش تستاهل تجوز واحد واطى زيك هى تستاهل تجوز اياد راجل مش عيل زيك

محمد: انت هتفضل طول عمرك طايش وفعلا رانسى مش تستاهل تجوز واحد واطى زيك هى تستاهل تجوز اياد راجل مش عيل زيك 


عمرو بابتسامة: كويس انهم لايقين على بعض مبروك يا ابن عمى مبروك يابنت عمتى 


رانسى تنظر لة بكرة وتترك الجميع وتصعد إلى غرفتها مرة اخرى. 


اما اياد ينظر بغضب: جدى سيبك منة ماتتعبش نفسك فى الكلام معاة 


نجاة: انت ياقليل الادب بوس ايد جدك واعتذر 


عمرو قرب من جدو: اسف ياجدى انا فعلا طايش عشان كدة ماستهلش رانسى كنت هظلمها معايا حقك عليا بس انا ماليش غيركم لو طردتنى برة البيت ممكن اضيع ياجدى 

 نجاة: عشان خاطرى ياعمى دة ابنى بردو مش هقدر يعيش بعيد عنى 


نجاة: ندى وحياة بنتك تخلية يسامحة ويفضل فى البيت 


محمود: خلاص يابابا يقعد فى البيت هيروح فين 


ندى: خلاص يابابا عشان خاطرى انا خلاص الموضوع انتهى ورانسى بقت متجوزة دلوقتى مافيش داعى ان ينطرد يابابا 


محمد: خلاص تترزع فى البيت بس اياك تعمل مشاكل ساعتها مش هرحمك فاهم 


عمرو: حاضر . 


صعد اياد بغضب غرفتة 


وجدها بالمرحاض انتظر خروجها: 

وجدها بالمرحاض انتظر خروجها: 


اياد بعصبية: انتى ازاى تنزلى تحت بلبس النوم انتى مش هتعقلى بقى 


اياد بغضب: يعنى لو كنتى لابسة قميص نوم كنتى نزلتى بية مش تفكرى الاول قبل ماتتصرفى 


رانسى: سمعت صوت جدو وخفت علية نزلت بسرعة 


رانسى: وانا كنت لابسة بيجامة مش عريانة يعنى 


اياد: ممكن ماتتنقشيش معايا وتسمعى الكلام من غير ما تردى واعملى حسابك كلام مع عمرو ممنوع ومافيش لابس مفتوح ولا ضيق هيلتبس فى البيت البسى إللى انتى عايزة فى الاوضة دى برة الاوضة اياكى المحك لابسة حاجة ملفتة هيكون آخر يوم فى عمرك يارانسى انا مش هتحمل اكتر من كدة فاهمة 


رانسى : ماتحبسنى احسن ولا قولك اقفل علية بالمفتاح عشان تتاكد ان مافيش خروج 


اياد: كلامى يتسمع من غير تريقة فاهمة 

اياد: كلامى يتسمع من غير تريقة فاهمة 


رانسى بتوسل: طب هروح الجامعة بس 


اياد: انا قولت مافيش ومافيش خروج غير معايا وبس انا نازل الشركة مش فاضى لدلعك 


رانسى: طب ممكن موبايلى طيب عشان اكلم صحبتى 


اياد: لاء يلى ننزل نفطر وابتسمى وافردى وشك: 


رانسى: اووف عايشه فى سجن انا بقى 


. . . . 


على مائدة الافطار 


يجلس الجد يرئيس المائدة وعلى جانبةالايمن محمود ابنة وزوجتة منى وندى بجانبها رانسى واياد وعلى الجانب الآخر ابنة احمد وزوجتة نجاة وعمرو 

يجلس الجد يرئيس المائدة وعلى جانبةالايمن محمود ابنة وزوجتة منى وندى بجانبها رانسى واياد وعلى الجانب الآخر ابنة احمد وزوجتة نجاة وعمرو 


ظل عمرو بوزع نظراتة بين رانسى واياد ويبتسم فى خبث 


استغربت رانسى من قبلتة المفاجاة على وجنتها


استأذن اياد الذهاب إلى عمله وقبل جده وزوجتة 


اياد بابتسامة: خلى بالك من نفسك ولو محتاجة حاجة كلمينى ياحبيبتى 


رانسى غير مدرك: اوكية 


اياد بهمس: تعالى وصلينى الجنينة 


رانسى ذهبت معه إلى الحديقه ، وهى مازالت مستغربه ، كيف يستطيع أن يتبدل بين الثانيه والأخرى . 

رانسى ذهبت معه إلى الحديقه ، وهى مازالت مستغربه ، كيف يستطيع أن يتبدل بين الثانيه والأخرى . 


اياد: اطلعى أوضتك طول مازفت دة فى البيت ماتقعديش معاه ولا تحتكى بيه ولو صدفة حتى 


اياد: مافيش مرة تقولى حاضر من غير مجادلة 


رانسى: على اساس انى طايقة اشوفة اصلا 


رانسى: طب وصلنى معاك عند ملك اشوف جنا والنبى انا لابسة اهو 


اياد: اركبى 


قاد سيارتة واوصلها بيت ماجد: 


. . . . 


نزلت من السيارة وقادها متوجة إلى شركاتة


صعدت إلى شقة ملك ودقت الباب وبعد لحظات فتحت لها ملك بفرحة 


ملك: رانسي واحشتينى يابت تعالى فى حضن اخوك يافواز 


 رانسى بابتسامة: وانتى واحشتينى اوى فين جنا 


ملك: اسكتى نايمة نوم الظالم تعالى احكيلى ايدو عامل اية معاكى 


رانسى بابتسامة: كويس 


ملك: والله دة نصيب ياحببتى واياد مش وحش يعنى دة قمر واخويا جدع هيحطك جوة عنية انا عارفة هو حنين اوى 


رانسى: اة طبعا انتى هتقوليلى 


ملك: اكيد انتى مستغربة انة جوزك بس بعد كدة هتضرى علية واحدة واحدة يمكن عشان كنتى شيفاة اخوكى الكبير هيكون الموضوع صعب فى الاول لكن هتعدو ان شاء الله 


رانسى: اممم المهم البت جنا لازم تصحى وتلعب معايا ها بقى ماليش دعوة 


ملك: ادخلى صحيها انا مالى ههههه


ملك: ادخلى صحيها انا مالى ههههه 


استقيظت جنا وبدأت فى اللعب معها وقضت اليوم فى جو فرح وسعادة بجانب الصغيرة فهى تعشقها وتعشق مروان ابن علا اخت عمرو 


فهى تسعد بجانب الأطفال. 


وبعد فترة حضر اياد ومعة ماجد 


ماجد: السلام عليكم ازيك يارانسى 


ملك: رانسى: وعليكم السلام 


رانسى: الحمدلله يا ابية 


ماجد: ادخل يااياد بيتك ياعم 


اياد: ازيك ياحببتى وقبل شقيقتة 


ملك: واحشتنى اوى تعالى هتتغدا معانا بقى

ملك: واحشتنى اوى تعالى هتتغدا معانا بقى 


اياد: لا مرة تانية جاهزة ياحببتى يلى عشان نروح بقى 


رانسى: حاضر 


اياد: بوسيلى جنا ياملك 


. . . . 


سلام عليكم 


(Prepare to adjust volume)

وتوجة بها إلى طريق غير طريق الفيلا 


رانسى: احنا رايحين فين دة مش طريق الفيلا 


اوقف السيارة ونزل منها وانزلها أيضا وهى تمشى بدون علم إلى اين تذهب 

 

 صعد بها داخل المصعد ووصل المصعد بالطابق الخامس. 

امسك يدها ودخل بها شقة

اشوف تفاعل انزل تانى

الحلقه(8)


تفاجأت رانسى بوجودها أمام عيادة لدكتورة نساء وتوليد...


رانسى بقلق :انت جايبنا هنا لية 


اياد ببرود :عشان تكشفى 


رانسى بصدمة :اكشف انت بتقول اية لدرجادى مش واثق فية ومش مصدقنى ومصدق عمرو 


اياد : وانتى خايفة لية لو كلامك صح يبق لية تخافى 


رانسى بدموع: اياد عشان خاطرى بلاش تعمل فية كدة ارجوك يلى نروح 


اياد :لية خايفة يبق كلام عمرو صح 


رانسى : والله كدب بلاش تكسرنى انت كمان يااياد 


اياد :مش قدامى غير أن اتاكد وبالطريقة دى ممكن تسكتى بقى عشان ندخل 

رانسى بحزن: مش مسماحك وزيك زى عمرو هو كسرنى مرة وانت عاوز تكسرنى وتجرحنى وكمان تعرينى قدام الناس 


اياد :دى دكتورة مش دكتور 


رانسى بدموع :مش هسامحك يا اياد كنت فاكراك سندى واخ واب وكل حاجة بس خلاص ماليش ضهر ولا سند بعد موت بابا 


دخل بها وجلست والدموع بعينها تنتظر دورها..


الممرضة :مدام رانسى السمرى 

اياد امسك يدها وبعد طرق باب غرفة الدكتور .


اياد :مساء الخير 


الدكتور :مساء النور اتفضلو 


جلست رانسى والدموع تتساقط من عينها 


واياد مقابل لها .

الدكتورة :خير مدام رانسى بتشتكى من اية 


رانسى تنظر إلى اياد 


اياد بتردد : هى انسة بس اتعرضت لموقف وانا جاى اطمن عليها 


دكتورة بقلق :خير موقف اية عشان اقدر اساعدك 


اياد بتوتر : اتعرضت لاعتداء وهى مش فى واعيها مش عارفة ولا فاكرة حصل اية ارجوكى تكشفى عليها وتطمنينا 


الدكتورة بتفهم : تحت امرك اتفضلى معايا ماتخفيش اهدى وبلاش دموع 


بدأت الدكتورة فى فحصها وهى تبكى بحزن وألم إلى ماوصلت الية الى هذا الحد لا يثق بها ولا بتربيتها ويشك بها ويكدبها ويصدق عمرو الندل الذى رسم عليها الحب وبعد ذلك تخلى عنها يوم زفافها ..


الدكتورة: اطمنى انتى كويسة مافيش حاجة البسى هدومك 

خرجت من غرفة الكشف 


الدكتورة : اطمن اختك كويسة ومافيش أى اثر لاعتداء هى كويسة هى لسة بنت اطمن 


اياد بارتياح : بجد هى كويسة شكرا يادكتورة 


دكتورة: العفو دة واجبى 


خرجت رانسى من غرفة الكشف واستاذن اياد من الدكتورة ..


حاول أن يمسك يدها ولكن هى لا تسمح لة بلمسها بعد أن جرحها. 


توجه إلى السيارة وجلست فى الخلف لا تريد أن تجلس جانبة وهو يعلم مابداخلها تركها .


كان داخلة نار تحرقة فرغم انها لم يمسها الحقير عمرو لكن حزن عليها فهى لم تسامحة على هذا الكسر وقرر تلقين عمرو درس لن ينساة..

وصل إلى الفيلا بعد نصف ساعة وهى لا تتحدث معة 


اياد : رانسى استنى عارف انك زعلانة من إللى حصل بس انا كنت لازم اطمن كنت محتار مش عارف اعمل اية عمرو قلى كلام 


رانسى بغضب : بس مش عاوزة اسمع صوتك ولا اسم زفت انا بكرهكم انا ماليش حد وعشان بابا مات انت وغيرك هتبيعو وتشترو فية وانت مش صدقتنى صدقت الدكتورة إللى كشفت جسمى انت ولا حاجة ومش عاوزة افضل فى التمثلية دى كتير طلقنى وتركت السيارة وذهبت مسرعة إلى داخل الفيلا. 


ظل اياد فى سيارتة شارد ويئانب نفسة على تصديق عمرو وقاد سيارتة مرة أخرى وتوجه إلى مكان ما ..


**********


دخلت الفيلا وجدت جدها يقراء الصحيفة ووالدتها جانبه ترتشف قهوتها

رانسى بحزن: مساء الخير 


ندى : مساء النور ياقلبى كلمت ملك قالت خرجتو من زمان اتاخرتى لية وفين اياد 


رانسى : انا مصدعة وعاوزة انام عن اذنكم 


منى : امال اياد فين مش كان معاكى 


رانسى : تقريبا فى الجنينة 


الجد محمد : تعالى هنا فين بوسة جدو 

رانسى بابتسامة الم: حبيبى ياجدو وقبلتة على خدة 


وصعدت إلى غرفتها وظلت تبكى بالم وقهر على مصيرها..


*******


توجة إلى شقة صديقة سمير يعلم انة سوف يجدة هناك ..

 دق الباب بعصبية شديدة ... فتح لة سمير 


اياد بغضب : فين عمرو اكيد عندك 


سمير بخوف : جوة 

دخل مثل الفهد يقضى على فريستة. 


اياد بغضب : انت هنا يا واطى ياحقير يا .......


انت عمرك ماهتكون راجل عارف لو جبت سيرة مراتى على لسانك القذر دة مش هيحصلك كويس اقسم بالله ياعمرو هنسفك لو قربت منى ولا من مراتى ومش هيهمنى انك ابن عمى يا ندل وظل يلكمة لكمة ورا الآخرى إلى أن فقد وعية تركة ينزف من اثر لكماتة...


قاد سيارتة وتحدث بانفعال مع صديقة وجاء الرد 


ماجد : اياد اية يابنى واحشتك ولا اية .


اياد بحزن : قد اية انا واطى وزبالة يا ماجد 

ماجد بقلق : اية فى اية لية بتقول كدة 


اياد بحزن : عشان انا فعلا كدة مافرقتش عن عمرو فى حاجة 


ماجد بقلق: عملت اية يا اياد انطق 


اياد بعصبية: كشفت عليها 


ماجد بصدمة : اية لية كدة بس انت تعمل كدة يااياد خلاص انت فين انا جايلك 


اياد : ماشى بالعربية مش عارف انا فين 

 

ماجد بخوف: طب اركن وانا هكلمك وهوصلك اركن دلوقتى انا جايلك...

فى شقة الرائد خالد حمدى 


دخل خالد الشقة وجد طفلةالصغير مروان يلعب ويلهو قبلة خالد 


خالد : مارو حبيبى فين مامى 

شاور لة الصغير بالغرفة 


ذهب خالد إلى غرفة النوم وفتح الباب بهدوء وجد زوجتة تجلس على الفراش وتمسك بالهاتف. 


خالد حبيبى بيعمل اية هنا وسايبة الولد لوحدة 


علا بتوتر : خالد انت جيت امتة 


خالد : من دقايق 


علا بقلق أغلقت الهاتف: حالا هحضر الغدا ياحبيبى 

خالد: مالك ياحببتى فى حاجة ولا اية 


علا بتوتر : لا ابدا كنت بتكلم مع ماما وانت عارف مشاكل عمرو وكدة

خالد: اة ربنا يهدية ياحببتى هو عمرو كدة مش هتغير بلاش تزعلى نفسك 


علا : حاضر ياحبيبى هجهز الاكل اكيد جعان مش كدة 


خالد: بصراحة جعان نوم انا مطبق فى القسم بقالى يومين مش قادر هاخد دوش وانام ولم اصحى بقى ناكل ياحببتى 


علا : اوكية يا حبيبى براحتك هشوف مروان 


***********


تقابل ماجد مع اياد وقصى علية ماحدث معة..


ماجد بصدمة: مش مصدق انك عشان تتاكد تكشف عليها وكمان ماسمعتش وهى بتترجاك اية يا بنى اية غيرك كدة دى رانسى عارف يعنى اية رانسى يعنى حبك وحياتك وطفولتك وشبابك كل حاجة ليك تعمل فيها كدة 


اياد: عمرو جننى يا ماجد الشك قتلنى هى فعلا قالت انى كسرتها ومش هتسامحنى 


ماجد: مش عارف اقولك اية حقها طبعا تزعل منك سبها براحتها وبلاش تحبسها تانى وحاول تبينلها انك اياد بتاع زمان وتقرب منها تانى لازم تسامحك عشان تقدر تكمل معاك 


اياد: خايف تحكى لجدى ويطلقها منى ممكن يوافق على طلاقنا لو هى اصرت 


بجد مش هقدر ابعد عنها انا عارف انى غلطان بس بلاش تعاقبنى بالطريقة دى بلاش طلاق مش هطلق 


ماجد: طيب اهدى وبلاش عصبية قرب منها وحاول معاها ترجع اياد بتاع زمان سندها وبلاش تحبسها تانى سبها براحتها وقوم روح بقى الوقت اتاخر تيجى اوصلك 


اياد : لا هسوق انا سلام 


ماجد: خلى بالك من نفسك وابق طمنى لم توصل 

 اياد: ان شاء الله 


قاد سيارتة وتوجة إلى الفيلا .


********


لم يغفل لها جفن وقررت المواجهة ونزلت إلى الاسفل وجدت جدها ووالدتها يتحدثو فقطعت حديثهم..


رانسى: جدى ممكن نتكلم شويا وعاوزة ماما تسمع 


الجد: خير يا حبيبة جدو 


ندى : فى اية يا رانسى 


رانسى: عاوزة اطلق ياجدو 


نزلت الكلمة كالصاعقة على والدتها 


ندى بغضب : اية انتى مجنونة ولا اية ازى تطلبى طلب زى دى انتى عارفة معنى كلمتك دى اية مش كفايا إللى حصل واياد لم الموضوع عاوزة تطلقى بعد أيام من جوازك انتى اكيد مجنونة 


رانسى: انا فعلا مجنونة وكفايا اكون لعبة من ايد عمرو لا ايد اياد انا زهقت من الموضوع دة ومش عايزة غير أطلق وبس مش يهمك بنتك واللى يهمك الناس وكلام الناس وانا اية مش بنى ادمة لحم ودم ومشاعر وكرامة ولا عاوزة تلغى كل دة وافضل لعبة فى ايد ولاد خالى كل واحد يكسر فية شويا 


ندى بانفعال: رفعت يدها وخارت على وجنتها بصفعه ونزلت كالصاعقة: اخرسى انتى مدلعة وانا ماعرفتش ارببكى لكن خلاص كفايا دلع بقى واعقلى وشيلى الكلام الفارغ دة من دماغك 


رانسى بدموع تضع يدها مكان الصفعه.

الجد بانفعال: ندى اية دة مش كدة الكلام يكون بهدوء مش بالعنف 


رانسى بدموع: سبها ياجدو تضرب كمان بس مش هتراجع عن قرارى وانتى السبب فى إللى بيحصلى بابا مات وماليش حد يقف جنبى ومش قادرة تعملى حاجة لاولاد اخواتك طبعا مااحنا عايشين تحت رحمتهم وعادى بنتك تبق لعبة من ايد عمرو لايد اياد 


الجد بحزن : انتى عايشة فى خير جدك يا رانسى مش تحت رحمة حد يابنتى 


حضر اياد فى ذلك الوقت وانصدم عندما سمع الحوار 


ندى: دى اتجننت يابابا سيبك منها دى اخرت الدلع فيها 

اياد : فى اية مالكم 


رانسى بدموع تركت الجميع وصعدت إلى غرفتها وليس غرفة اياد واغلقت على نفسها بالمفتاح وظلت تبكى ..


****


اما فى الأسفل 


الجد: اياد اطلع راضى مراتك يابنى هى صغيرة ومش مدركة إللى حصل فجأة تكون هتجوز واحد يتقلب كل حاجة وتجوز شخص غيرة هى حاسة انها مجروحة قرب منها يمكن تخفف عنها زى زمان ماحدش كان بيصالحها غيرك ولا يخلى بالة منها غيرك 


اياد : حاضر ياجدى 


اياد لنفسة : ياريت فضلت صغيرة زى زمان كنت هقدر اصالحها لكن دلوقتى الوضع يختلف انا إللى كسرتها يا جدى مش حد غيرى..


******

كانت تتسمع لم يحدث بفرحة واحست بالانتصار فالان سوف ترد الصاع صاعين وتنتقم من ندى وابنتها..


**********


صعد إلى غرفتة ووجدها فارغة


الحلقه(9)


اياد بقلق: راحت فين بس اكيد فى اوضتها


توجة الى غرفتها ودق الباب وحاول فتحة ولكن مغلق 


اياد بتنهيدة: رانسى افتحى الباب خلينا نتكلم 


رانسى بدموع: مش عاوزة اتكلم مع حد وخصوصا انت سبنى فى حالى 


اياد: ماشى براحتك يا رينو 


ولمعت فكرة فى بالة وتوجه إلى غرفتة لينفذها. 


******


كانت الغرفتين بجانب بعض لم يفرقهم بينهم سوء حائط صغير . 


توجة إلى الفراندة الخاصة بغرفتة وصعد على حائط الشرفة ووضع رجلة بين الشرفتين ونزل برفق داخل شرفة غرفتها وتطلع عبر الباب الزجاجى وجدها مازالت تبكى وتضم رجلها إلى صدرها وتجلس على ارض الغرفة اشفق عليها وحاول فتح الباب ودخل الغرفة.


احست بحركة داخل الغرفة وتتطلعت وجدتة يقف امامها. 


اياد جس بركبتة امامها يحاول ان يضمها ويطمئنها 


رانسى بحزن: ابعد عنى مالكش دعوة بية اخرج من اوضتى 


اياد: مش خارج وهنام مع مراتى فى أى مكان هى تحبة .


رانسى: دة بعدك انت هطلقنى اعمل بوعدك ليا لم قولت هنتجوز فترة ونطلق 

 

رانسى: دة بعدك انت هطلقنى اعمل بوعدك ليا لم قولت هنتجوز فترة ونطلق 


اياد بابتسامة: مين قال هنطلق لا طبعا مافيش طلاق انسى أى كلام قبل كدة هنبدا مع بعض من جديد 


رانسى: انت بتهزر لم انت مش قد وعدتك بتوعد لية وبترجع فى كلامك لية كفايا بقى تمثيل 


اياد: انا معاكى كفايا تمثيل ونبق زى أى زوجين 


رانسى بخوف: ابعد عنى انا مش عاوزك اية مش انا كدابة ومابتثقش فية وبتثق فى ابن عمك ابعدو عنى بقى مش اتأكد انى صح وابن عمك كداب وحقير 


اياد بحزن: اسف انا عارف انك زعلانة وحقك بس انتى ماتعرفيش عمرو قالى اية كنت هتجنن 


رانسى بدموع: بس لا عاوزة اسمع صوتك ولا عاوزة اتكلم معاك 

رانسى بدموع: بس لا عاوزة اسمع صوتك ولا عاوزة اتكلم معاك 


اياد بعصبية: اسمعينى انا هربى عمرو من جديد ثقى فية انا روحت وبهدلتو وهو عمرة ماهيقرب منك تانى 


رانسى بحزن: هتربى عمرو ماتنساش تربى نفسك كمان لو هو جرحنى مرة انتى جرحتنى وكسرتنى الف مرة وانت زيك زى عمرو بالظبط وانا بكرهكم واخرج من اوضتى من فضلك 


اياد بعصبية: اسمعينى كويس طلاق مش هطلق وانا صبرت عليكى لحد دلوقتى وانتى مراتى فاهمة هسيبك يومين كدة تهدى وهتكونى بعد كدة مراتى وفى اوضتى معاكى يومين بس مش هصبر عليكى اكتر من كدة وكمان انتى مراتى وحقى اعمل إللى انا عاوزة فاهمة 


رانسى بدموع: فى احلامك يا اياد 


اياد بثقة: هنشوف يا رينو


خرج من غرفتها وتوجه إلى غرفتة وهو يبتسم: 

اياد لنفسة: مش هتيجى غير كدة لازم ترضى بالامر الواقع واكيد هتعرف قد اية بحبها اة لو تعرفى بعشقك قد اية يا غزالتى البرئية.


خرج من غرفتها وتوجه إلى غرفتة وهو يبتسم: 


**********


حاولت أن تخلد للنوم بعد مغادرتة للغرفة: 


رانسى بدموع: عاوز تبيع وتشترى فية يا اياد دة بعدك على جثتى اكون مراتك انتى اكتر حد وثقت فية فى حياتى وخذلنى 


وبعد طول تفكير استسلمت لنوم عميق. 


***********


تحدثت مع ابنها وهى فرحة وتنقل له الأخبار 


نجاة بفرحة: خلاص الخطة نجحت وهيطلقو فضلت تصرخ فى ندى وجدك عاوزة تطلق

نجاة بفرحة: خلاص الخطة نجحت وهيطلقو فضلت تصرخ فى ندى وجدك عاوزة تطلق


عمرو بتعب: الواد اياد ايدو تقيلة فرمنى تفتكرى اتاكد انى مش لمستها ازى


نجاة: انت غبى يابنى ولا ضرب اياد وجعلك دماغك مش عارف تفكر اكيد هو لمسها ياغبى وهى شكلها مدايقة وزعلانة وعشان كدة طلبت الطلاق 


عمرو: اة صح اكيد يعنى هو ينام فى العسل ويجى يضربنى ماشى يا اياد والله ماانا سايبة 


نجاة: كدة خلاص هيطلقو واكسر مناخير عمتك وكمان بنتها الناس كلها هتتكلم عليها وسيرتها هتبق على كل لسان ومش حد هيبص فى وشها وتقعد جنب امها بقى.


عمرو بالم: اة نفسى اعرف بتكرهى عمتى اوى لية فى حكاية 

 عمرو بالم: اة نفسى اعرف بتكرهى عمتى اوى لية فى حكاية 


نجاة: بعدين خلينا فيك اوع تيجى البيت وانت متبهدل عشان جدك استنى عندك يومين كدة 


عمرو: حاضر يا ماما . 


**********


ظل يفكر بعد أن أغلق الهاتف مع والدتة لماذا كل هذا الكرة من والدتى إلى عمتى هل من سبب ولماذا تريد طلاق رانسى 


عمرو بشرود: بس رانسى بجد مش تستاهل كل دة ياترى يا ام عمرو مخبية اية واية بينك انتى وعمتى مش عاوزنى اعرفة 


بس انا مش هسكت إللى مااعرف سبب العداوة دى اية . 


**********


فى غرفة الجد محمد العميرى


فى غرفة الجد محمد العميرى 


كان يجلس على فراشة بعد اداة فريضة الصلاة وقراة ماتيسر من القرآن الكريم. 


يفكر فى احوال عائلتة 


محمد بشرود: ياترى قصرت معاهم فى حاجة لحد دلوقتى ماظلمتش حد ولا قصرت مع ولادى بس هى رانسى إللى حاسس بعدم الراحة من ناحيتها انا قصرت معاها فى اية بس يارب كنت ليها الاب وحاولت اعوضها موت ابوها وكل طلباتها كنت بنفذهالها لية حاسس دلوقتى بالذنب ذنبها فى رقبتى انا بس اياد هو إللى هيصونها وهو احسن من عمرو كتير عمرو مستهتر وصايع لكن اياد راجل وجدع وهو الوحيد إللى هيحافظ عليها ويفضل سندها طول العمر بس هى لية عاوزة تطلق لية مش تصبر علية لازم اتكلم معاها بكرة وحاول اقنعها هى لسة صغيرة ومتقلبة مش هتعرف فين مصلحطتها. 

 يارب اهديها يارب واسعدهم يارب . 


وبعد فترة ذهب فى سبات عميق. 


**********


ظل اياد يبتسم ويخطط فى التقرب إلى غزالتة الصغيرة العنادية المشاكسة فهو يحب أن يشاكسها ويعند معها واقسم انها سوف تعشقة مثل ماهو يعشقها . 


نام الجميع على امل استيقاظهم ليوم جديد وحياة سعيدة.

الحلقه (10) لو لقيت تفاغل هنزل كمان حلقتين


فى الصباح


كان الجميع يجلس على مائدة الافطار ولكن بدون رانسى: 


الجد: امال فين رانسى لسة نايمة ولا اية 


محمود: صحيح فين مراتك يا اياد 


اياد بتوتر: نايمة 

منى بابتسامة: براحتها هى مش وراها حاجة عروسة بقى وبتكسل 


نجاة: معقول لسة نايمة لدلوقتى 


نجاة بسخرية: اة عروسة 


منى: ربنا يسعدهم يارب 


ندى: يارب

ندى: يارب 


حضرت رانسى وكان ترتدى سلبتة جينز ازرق وبدى ابيض نصف كم: 


الجميع: صباح الخير يا حببتى 


رانسى: صباح الخير 


جلست بعيدا عن اياد 


نجاة: مش تقعدى جنب جوزك ياحببتى 


رانسى بقوة: حابة اقعد هنا يا طنط عند حضرتك اعتراض 


ندى بانفعال: رانسى 


رانسى بحزن: نعم 


ندى: مالك على الصبح مش بتقعدى مكانك لية 


اياد بابتسامة: بإجماعة براحتها مش لازم تقعد جنبى لانها دايما جنبى وجوة قلبى كمان مش كدة ياحببتى 

 اياد بابتسامة: بإجماعة براحتها مش لازم تقعد جنبى لانها دايما جنبى وجوة قلبى كمان مش كدة ياحببتى 


رانسى بحزن: الحمد لله شبعت 


منى: انتى ماكلتيش حاجة ياحببتى اوع يكون اياد مزعلك اجبلك حقك قوليلى بس 


رانسى بابتسامة: اياد هو فى زى اياد يا طنط انا عاوزة اشم هوا عن اذنكم 


اياد: وانا رايح الشركة مع السلامة 


الجد: عملت اية فى مشروع القرية 


اياد: شغال فية ياجدى 


محمود: ربنا يوفقك يابنى 


اياد: طب عن اذنكم بقى 


*******


فى الجنينة 


جلست على المرجيحة بالجنينة وتهز جسدها وتغمض عيناها بسبب اشعة الشمس الموجة عليها وفجاة اقتحم خلوتها ظل واقف امامها يريد أن يضمها لقلبة ويستنشق عطرها الذى يعشقة ويملس على شعرها البنى ويقبلها بحب كان يحلم بهذة اللحظة منذ أن كبرت وصارت انسة جذابة كان يريد أن يخطفها ويحتجزها داخل قلبة ولا احد يراها غيرة فهى من ممتلاكاتة الخاصة


تنهد بالم وجلس جانبها على المرجيحة 


شعر بنفسة وفتحت عينها وجدت عيناة العسلية تطلع إليها بابتسامة 


وقفت رانسى وكانت تريد أن تترك لة المكان 


اوقغة صوتة القوى: 


اياد وقف امامها: استنى يارانسى فى كلام بينا لسة ماخلصش 


اياد: اولا الاسلوب إللى حصل على الفطار مش يتقرر تانى وثانيا انتى مراتى ولازم تتعاملى على الاساس دة واى حاجة خاصة بينا مافيش مخلوق يعرف بيها 


رانسى ببرود: افندم خير 


ثالثا ممكن اسمحلك تاخدى الموبيل بس مافيش خروج غير باذنى انا وبس مافيش استئذان من جدى تانى 

 ثالثا ممكن اسمحلك تاخدى الموبيل بس مافيش خروج غير باذنى انا وبس مافيش استئذان من جدى تانى 


رابعا بقى لازم تتاقلمى على انى جوزك وقدرك هو قدرى ومافيش طلاق وانهاردة ترجعى اوضتك تانى واللى انتى عارفة اية ممكن يحصل 


خامسا: انا ماشى سلام يا رينو وقبلها فى خديها ولم ينتظر منها أى رد وتركها فى ذهول: 


رانسى بغضب: هو عاوز يتحكم فية وبس يظهر كنت غلطانة لم فكرت اياد غير أى حد لكن هو زى عمرو كلهم صنف واحد قذر وانا وانت والزمن طويل يا اياد ومش هتقدر تكسرنى كفايا لحد كدة وهخرج وبراحتى كمان ومش هسمع كلامك مش حد هيتحكم فية تانى 


**********


دخلت غرفة المكتب إلى جدها بعد أن طلبها ليتحدث معها. 

دخلت غرفة المكتب إلى جدها بعد أن طلبها ليتحدث معها. 


رانسى: جدو حضرتك طلبتنى 


الجد: تعالى ياحببتى اقعدى عاوز اتكلم معاكى كلمتين 


رانسى: اومرنى ياحبيبى 


الجد: انتى عارفة غلوتك عندى قوليلى من غير ماتخبى عنى حاجة وخليكى صريحة معايا اتفقنا 


الجد محمد: انا قصرت معاكى ياحببتى قولى من غير كسوف مش هزعل 


رانسى بابتسامة: اكيد ياجدو 


رانسى بابتسامة: لا ياجدو حضرتك عمرك ماقصرت معايا والله انت اغلى حد عندى والله ياجدو وكل لم اطلب من حضرتك طلب بيتنفذ 


الجد: طب كلامك امبارح مع والدتك مش عجبنى وزعلنى عليكى ومنك فى نفس الوقت مش كان مفروض تكلمى ماما كدة هى بتحبك وضحت عشانك كتير ورفضت تتجوز عشانك وعشان كانت بتحب مراد الله يرحمة ومافيش راجل قدر ياخد مكان ابوكى فى حياتها وكانت ليكى الام والأب وانا معاها ربيناكى وكبرناكى 

رانسى بدموع: انا اسفة ياجدو بس هى اول مرة تمد اديها علية وانا كنت موجوعة اوى ياجدو وانا كمان زعلانة منها 


الجد: عارف يابنتى بس هى ام وخافت على بنتها بعد أيام من الجواز تطلب الطلاق مش سهل تسمع كلامك كدة عادى وزعلت عليكى لم قولتى مالكيش حد بعد موت ابوكى الله يرحمة ازى تقولى نبيع ونشترى فيكى يابتى دة انتى اغلى عندى من ولادى


رانسى بدموع: والله ياجدو مااقصدش حضرتك بس عمرو واياد جرحونى اوى ياجدو كسرو فرحتى ياجدو الفرح إللى أى بنت بتتمناة كان بالنسبالى حلم لا كابوس وصحيت منة على واقع اليم ومين ياجدو يعمل فية كدة ابن خالى يعنى من دمى ياريت غريب ياجدو ياريت ماكنتش اتوجعت كدة ياريت قلبى كان وقف ولا حب واحد زى عمرو وامان لية يوم من الأيام بس انا كنت معذورة ياجدو عمرو اول واحد يقرب منى ويرسم علية الحب والرومانسية غصب عنى قلبى مال لية بس كنت غلطانة عشان مشيت ورا الكلام اللى كان كدب فى كدب كان بيلعب بية وبمشاعرى لكن ماكنش حب حقيقى ومافوقنش على الحقيقة المرة غير بعد ماسابنى اكتشفت انى مش بحبة بس صدقت كلامة واستغربت جوازى من ابية اياد إللى طول عمرة يبق اخويا الكبير وصاحبى وسندى واول حد احكيلو كل حاجة تحصل معايا فجاة اتجوز اخويا واعاملو على اساس جوزى طب ازى وكمان يجرحنى ياجدو ويكسرنى هو كمان عشان كدة طلقنى ياجدو مش عاوزة انكسر تانى ياجدو كفايا اوى كدة ياجدو 

الجد بحزن قرب إليها واحتضنها: فى اية يابنتى اياد عملك اية 


رانسى: بلاش تسأل ياجدو 


الجد: طب بلاش اعرف تعالى نتكلم بحكمة 


اية رايك تجربى اياد 


رانسى بابتسامة: اجربه ازاى ياجدو 


الجد: ههههه اسمعى كلامى الاخر قصدى تكملى معاة كمان كام شهر بلاش تحكمى علية دلوقتى اياد راجل وبجد لايق عليكى هو إللى هيقدرك ويستاهلك صدقينى هو بيحبك وبيخاف عليكى حاولى تقربى منة وانسى خالص انة كان اخوكى الكبير واتعاملى معاة من اول وجديد ادى نفسك فرصة تتعرفى على اياد وتشوفية من منظور تانى جوزك وصدقينى هيجى يوم مش هتقدرى تستغنى عن اياد هيكون جوزك وحبيبك وسندك وهتيجى تشكرينى كمان لو يعنى كنت لسة موجود: 

رانسى: بعد الشر عليك ياجدو ربنا يديك الصحة 


الجد: توعدينى تنفذى كلامى 


رانسى بابتسامة: عشان خاطرك هحاول بس مايمنعش انى اعند معاة شويا واجننة ماشى 


الجد: ههههه ماشى المهم تفضلو مع بعض وانسى عمرو باللى عملة واول لم يرجع البيت انا هعاقبة العقاب إللى يناسبة همنع عنة المصروف واسحب الفيزا والعربية ويورينى هيعش ازى ويصرف ازى الصايع بتاع البنات لازم اربية مدام احمد ونجاة مايعرفوش يربوة انا هربية من جديد 


رانسى بابتسامة: ربنا معاك ياجدو وياريت تخلى عمرو بعيد عنى ومش عاوزة اتكلم معاة ولا اشوفة 

الجد بحزن: حقك عليا ياقلب جدك ولازم تصالحى ندى 


رانسى بابتسامة: حاضر ياجدو والله هصالحها ايدك بقى عاوزة فلوس عشان اخرج هروح النادى واقابل لينا 


الجد: مش بتطلبى من جوزك لية 


رانسى: لا ماليش دعوة بجوزى انا عاوزة منك انت ياعسل 


الجد: هههه ماشى ياحببتى بس لازم تكلمى اياد وتعرفية انك هتخرجى 


رانسى: لازم 


الجد: ها قولنا اية 


رانسى: حاضر ياجدو: 


********


فى شركة العميرى 


كان يجلس على مكتبة يتابع التصاميم الهندسية لمشروع جديد وجاءة اتصال من غزالتة الصغيرة 


فهو أطلق عليها غزالة نسبة إلى معنى اسم رانسى تعنى الغزالة الصغيرة وهى بالنسبة له الغزالة الصغيرة البرئية: 


(تتصل بك غزالتى الصغيرة) 


اياد بابتسامة: الو ياحببتى اية واحشتك صح 


رانسى بجدية: بقولك اية انا خارجة هروح النادى واقابل لينا وانا يعرفك ماشى سلام 


وأغلقت الهاتف 


اياد بابتسامة: مجنونة بس ماشى هستحمل جنانك وهسيبك شويا براحتك بس مش كتير واذا كنتى غزالة فانا الفهد إللى هيروضك هههههه


. . . . . 


وجدت والدتها جالسة فى المطبخ تطهى الغداء ومعها زوجة خالها أى حماتها منى 


رانسى: بتعملو اية 


منى: بنعمل بشامل عشان الغدا تحبى حاجة تانى 


رانسى: اى حاجة من ايداكو تسلم ايدكو ماما عاوزكى شويا ممكن 


خرجت ندى فى صمت 


وقفت عند السفرة 


ندى: عاوزة ايه 


رانسى: انا اسفة حقك عليا سامحينى وخلاص تراجعت عن موضوع الطلاق بس بلاش تزعلى منى وبعدين حضرتك اول مرة تضربينى 

 ندى حضنتها: حقك عليا انتى حتة منى بس كلامك عصبنى 


رانسى: المهم انك مسمحانى 


ندى بابتسامة: ماقدرش ازعل منك انتى حتة من قلبى 


رانسى: أيوة بقى ربنا يخليك ليا يا ست الحبايب ياحبيبة ههههه 


ندى: ربنا يسعدك ويهدى سرك يارب وافرح باولادك يارب 


رانسى: هههههه كل دة طيب ماشى انا رايحة النادى هقابل لينا سلام بقى 


ندى: خلى بالك من نفسك 


رانسى: اوكية باى 

. . . . . . . . 


ذهبت إلى النادى وقابلت صديقتها وظلت تقصى عليها ما حدث بعد رجوعها من الغردقة 


لينا بصدمة: بقى توصل الحقارة بعمرو يقول عليكى كدة وكمان اياد يصدقة لا مش مصدقة امال لو مش ولاد خالك 


رانسى بحزن: تصدقى دة إللى واجعنى اكتر إللى حصل يبق من ابن خالى وكمان اياد جرحنى اكتر لانة هو المفروض واثق فية وعارفنى اكتر من نفسة بس وربنا ماانا ساكتة لازم ازلة زى ماوجعنى وكسرنى 


لينا: أيوة مش تسكتى عن حقك بعد كدة عامليهم بالمثل وانا معاكى لازم تخلى اياد يبوس القدم ويبدى الندم على غلطتة فى حق الغزال هههههه 


رانسى: هههههههه. 

*************


فى شقة الرائد خالد حمدى 


احست بفراغ بعد أن نام طفلها الصغير ذو العامين: 


فتحت حسابها الشخصى على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك 


وفتحت الشات وبدات فى مراسلة شخص ما 


وبعد عدة ساعات من المحادثة 


سمعت صوت فتح باب الشقة شعرت بالتوتر وأغلقت اللاب بسرعة . 


وجدت زوجها 


خالد: مساء الخير ياحبيبى ممكن تجهزيلى شنطة هدومى عندى سفرية مهمة تبع الشغل يومين تلاتة ممكن تروحى تباتى عند عمى بلاش تفضلى لوحدك فى البيت 


علا بقلق: لا هفضل هنا فى شقتي عشان لم تيجى فى أى وقت تلاقينى ياحبيبى 


خالد: لا مش هقدر اسيبك لوحدك هقلق عليكم لازم اكون مطمن عليكم وحضرى حاجتك هوصلك فى طريقى 


علا: حاضر ياحبيبى 


خالد: مروان فين مش سامع صوتة 


علا: نايم يا حبيبى 


خالد: بجد طب كويس تعالى عاوز اقولك كلام كتير قبل مااسافر اصلك هتوحشينى اوى اوى 


علا: وانت كمان هتوحشنى اوى ياحبيبى 


خالد: طب اية بقى تعالى قبل ماالواد يبوظ اللحظة دى 


علا: ههههه 


************


فى فيلا العميرى 


تحدثت مع ابنها 


نجاة: انت فين ياموكوس هتفضل كدة مش نافع فى أى حاجة 


عمرو: الله فى اية بس مش انتى قولتى افضل يومين فى اية 


نجاة: مصيبة لازم تيجى حالا 


عمرو: مصيبة اية تانى

يتبع

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close