القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

أحببت طباخه من الفصل 11حتي 15 بقلم داليا احمد كامله علي مدونة النجم المتوهج للروايات



أحببت طباخه

من الفصل 11حتي 15

بقلم داليا احمد

شيماء دموعها كانت خلاص هتنزل حاولت تكتمهم و كانت ماسكة كوب عصير و وقعت منها اتكسرت

كلهم بصو عليها و شهد قلبها وجعها علي صاحبة عمرها اللي قلبها خلاص اتكسر و خصوصا ان شهد اللي كانت دايما تديها تفاؤل و تقولها اكيد بيحبك

إبراهيم شافهم متنحين و مندهشين و محدش قالو مبروك

إبراهيم :ايه يا جماعة مالكم محدش قالي مبروك يعني

شيماء حابسة دموعها و جواها بتقول :خلاص هنفجر من العياط مش قادرة دموعي هتنزل ولله يارب قويني متبينش ضعفي قدامه يارب

شيماء بصتله بصوت مليان وجع و حزن و عيونها باين فيهم الحزن:مبروووك يا هيما مش كنت تقول من الأول ليه كنت مخبيها علينا طول الفترة دي

إبراهيم :الله يبارك فيكي يا شوشو عقبالك يارب ما هي دي المفاجأة اللي قولتلك عليها قريب اوي

شيماء :الف مبروك ربنا يسعدكو

فاتن راحت ناحيتها :انتي بقا شيماء

شيماء بصتلها :اه انا انتي تعرفيني؟

فاتن :لا بس هيما حبيبي قالي عليكي انك اخته الصغيرة و انك عسولة فعلا زي ما قال

شيماء بصتله بصة كلها وجع :اختك

إبراهيم :اه طبعا اختي الصغننة واحلي اخت في الدنيا

فاتن:عقبالك يا شوشو

شيماء في سرها :ما خلاص اللي حلمت بيه من وانا صغيرة اخدتيه انتي 

و فضلت شيماء تبص علي فاتن و قد ايه هي جميلة كمان و عسولة

وفاء باصة علي بنتها و قلبها واجعها على كسرة قلبها و شهد ماسكة ايديها عشان متخافش


اما حنان مصدومة من ابنها

حنان بصت لإبراهيم :إبراهيم تعالي جوة 5 دقايق

إبراهيم :حاضر يا ماما

و بص لفاتن :بعد اذنك يا حبيبتي مش هتاخر

فاتن :اوك يا بيبي متتاخرش عليا عشان هتوحشني

إبراهيم ابتسملها و دخل

شيماء في سرها :بيبي يا روح امك الله يرحم


حنان :ايه اللي انت عملته ده يا إبراهيم

إبراهيم :عملت ايه يا ماما مش مش ده اللي كلت نفسك فيه

حنان :كان نفسي بس مش فاتن

إبراهيم :اومال مين

حنان :شيماء.... انت تعرف ان انا جبت شمياء عشان ...... وبدأت تحكيله علي اللي حصل بينها و بين وفاء وأن شيماء جاية علي اساس أنها العروسة

______

اما برة في الصالة

كانت شيماء بتتكلم مع فاتن

شيماء :وانتي بقا بتحبي هيما من امتي 

فاتن :من 8 سنين

شيماء :وهو بيحبك 

فاتن :إبراهيم بيموت فيا لو مش بيحبني هيخطبني ليه 

شيماء بحزن:ربنا يسعدكو

فاتن :و يسعدك انتي كمان مع اللي تتمنيه 

شيماء :شكرا

شيماء لنفسها :ما انتي خلاص هتحققي حلمي و هتاخدي نصيبي

_______

عند إبراهيم بعد ما حنان حكتله

إبراهيم :ليه يا ماما ليه قولتي لشيماء كدا

حنان :كنت فاكراك بتحبها .... ليه يا هيما ليه كسرت قلبها

إبراهيم :ماما ايه كسرت قلبها دي هو انا عمري ما كلمتها في الفون ولا قولتلها بحبك ولا وعدتها بحاجة شيماء طول عمرها اختي انتو اللي فاهمين غلط

حنان :كنت فاكراك بتحافظ عليها عشان تكون حلالك

كنت بحلم باليوم اللي تخطبها فيه

عمري ما شوفت واحدة تانية تاخد مكانها 

إبراهيم :انا بحب فاتن و فاتن بتحبني 

حنان :بس شيماء بتحبك من قبل فاتن

إبراهيم :عارف عارف يا ماما 

حنان :عارف عارف و كنت بتدوس علي قلبها يا اخي يا ريتك كنت خطبت من زمان و قولتلي مكنتش يا عيني تتعلق بيك طول السنين دي

إبراهيم :كنت بعاملها علي أنها اختي الصغيرة

حنان :انا مش موافقة علي فاتن عايز تتجوزها مش هحضرلك فرح

إبراهيم :ليه يا ماما ليه كل ده عشان شيماء

حنان :انا طالعة اشوف البنت اللي قلبها اتكسر دي

شايف الكباية اللي وقعت منها اهي منقدرش نرجعها زي لأول هي كمان قلبها مش هيرجع زي الأول

و خرجت و سابته

شيماء راحت عند إبراهيم

شيماء بحزن:مبروك يا هيما

ابراهيم :الله يبارك فيكي يا شوشو

شيماء :ماما انا رايحة شقتنا

حنان :مش هتاكلي

شيماء :ماليش نفس

شهد :بعد اذنكو هروح معاها

__________

اول ما شيماء دخلت الشقة وقعت و سندت ضهرها علي الباب و انهارت من العياط

و شهد جمبها و حضنتها و بتحاول تهدي فيها

شيماء و دموعها نازلة منها :ليه ... ليه يا شهد

شهد :عشان خاطري اهدي و كفاية عياط 

شيماء :ليه احلامنا غيرنا بيحققها ليه حبي الوحيد مطلعش بيحبني قولتلك يا شهد قولتلك مش بيحبني قولتيلي انا متأكدة عرفتي بقا انك كدبتي عليا و طنط حنان و ماما كلكم كدابين مكنش بيحبني

شهد :كنت فاكراه بيحبك تصرفاته كانت بتقول كدا

شيماء :بيقولي انا اخته ههههه اخته عارفة يعني ايه

شهد :عشان خاطري و النبي اهدي

شيماء :ياريت انسي و اهدي ياريت النار اللي جوايا تروح ياريت الجرح ده يداوي و يتنسي

ليه انا احلم و غيري تحققه ليه يا شهد ليه

شهد :نصيبك كدا لو كان من نصيبك كنتي هتاخديه

شيماء :بس ده جاري هشوفه في كل لحظة و كل وقت كل يوم هيتحرق دمي اكتر

شهد :بكرة هندخل الجامعة و هتقابلي ناس اكتر و يمكن تلاقي حد احسن منه

شيماء بتنهيدة:مش عايزة مش عايزة اللي احسن منه انا عايزاه هو عايزة إبراهيم

شهد :طب قومي ندخل جوة تنامي شوية ترتاحي

و هي بتتكلم سمعت الباب بتاع شقة إبراهيم بيتفتح

شيماء بصت من العين السحرية شافتهم بيضحكو و مبسوطين و هو بينزلها

دخلت اوضتها عشان تشوفه من البلكونة و بتعيط و شافتهم فرحانين اوي في اللحظة دي شهد خدتها تنام علي سريرها و نامت جنبها 

شيماء :هو اللي انا فيه ده بجد ولا كابوس و هصحي منه

شهد :للأسف بجد

و بدأت شهد تمسح دموعها

شيماء غمضت عينيها و بتفتكر كل لحظة معاه و كل موقف معاه مش قادرة تتخيل ان كل أحلامها كانت وهم وأنها بنت أحلامها علي أوهام و كدب 

بتكلم نفسها :لكن هو مقاليش بحبك مقاليش يبقي العيب مني موعدنيش بحاجة انا اللي رسمت كل ده في خيالي

في اللحظة دي مامتها دخلت اوضتها شافتها نايمة و شهد جنبها و بتمسح دموعها

مامتها قعدت جنبها و ضمتها لحضنها

وفاء :اول مرة اشوفك بتعيطي يا شوشو

شيماء:شكلي هعيش عمري كلو اعيط يا ماما

وفاء:هو يعني اخر واحد في الدنيا انسيه بقا

شيماء :ياريت اقدر انسي انسي 17 سنة من عمري انسي ان كل ده كان اخوات

انسي الإنسان اللي حبيته بجد و كنت فاكراه بيحبني انسي ازاي و هو انا قلبي مش قادر ينسي  سيبيني يا ماما

ما اللي ايده في الماية مش زي اللي ايده في النار يا ماما عشان انتو مش اتجرحتو زيي مش اتكسرتو زيي 

و زعقت لشهد : ملكيش دعوة بيا

شهد :فوفا معلش ممكن تسيبيها شوية تنام 

وفاء:يعني عاجبك حالها ده

شهد :معلش يا فوفا وانا هتصل علي بابا و هبات معاها انهاردة

وفاء :انتي فاكرة يا شيماء اني مش حاسة بوجعك ده انا اكتر حد حاسس بيكي انتي بنتي


شيماء كان قلبها بيدق بسرعة و جسمها بيترعش


شهد بتتصل علي باباها عشان تنام عندها انهاردة

_______

إبراهيم طلع شقته و مامته في الصالة مش بتكلمه

إبراهيم :حنون هتفضلي كدا مخاصماني

حنان ساكتة و مش بترد

إبراهيم :طيب يارب اموت لو

حنان قاطعته:بعد الشر عليك

إبراهيم :كنتي عايزاني اخطب واحدة مبحبهاش عشان افضل مش سعيد طول عمري

حنان :ده نصيب يابني لكن انا شوفت دي مرات ابني .... دي يعتبر بنتي اللي مخلفتهاش .... بنتي اللي ربيتها بجد .... شيماء اتجرحت و السبب ابني قلبها اتكسر منك

ابراهيم:يا ماما بكرة تقابل حد احسن مني 100 مرة

حنان :انا رايحة اطمن عليها


و خرجت و سابته و هو كان بيتفرج علي tv و اتصل علي فاتن كلمها

_________

اما حنان كانت عند شيماء

وفاء :هي نامت دلوقتي

حنان :سامحيني يا وفاء انا مش عارفة ان كل ده هيحصل معرفش ان ابني كان بيحب واحدة تانية 

وفاء: ربنا يسامحه هو علي وجع القلب اللي سببه لبنتي

________

فى المساء

زياد راح فيلا مازن 

دادة سحر فتحت الباب

سحر بأبتسامة :ازيك يا زياد بيه أخيرا جيت هنا 

زياد بأبتسامة : ما انتى عارفة الشغل بقى يا دادة

سحر :ربنا معاك يابني

زياد :طيب هتسبينى واقف على الباب كتير ولا ارجع 

سحر :معلش اسفة ادخل 

مازن  :مين يا دادة 

سحر :ده زياد يابني 

سلم عليه مازن و عرف من شكله انه عايز يتكلم معاه

مازن :ايه يا دادة فين العشا

سحر :حاضر يا حبيبى ثوانى والاكل يكون جاهز 

وبعد ما دخلت المطبخ

مازن :مالك يا زياد

زياد :بص انا جيلك عشان تشوفلى حل 

مازن :طيب مش تقول الاول 

زياد :ماما يا سيدى ...

و حكاله كل اللي مامته عملته 

ضحك مازن اوي لدرجة انه استفز زياد وقام يمشي

مسكه مازن :استني بس .... والله مقصدش بس انا بضحك من تصرفات خالتى اصلها مش هتتغير دايما بتعمل المصايب 

زياد :احترم نفسك يا مازن مهما كان دى امى 

مازن :خلاص ياعم مهى خالتى برضو 

دخلت الدادة سحر و قالتلهم : العشاء جاهز 

مازن:طب تعالى ناكل وبعدين اشوفلك حل 

زياد  :ماليش نفس 

مازن :انا ماليش دعوة ده مكرونة بالبشاميل هروح اكل انا 

زياد:دايما مفجوع يخربيتك

________


بعد ما خلص العشا 

كان زياد و مازن قاعدين فى الاوضة

سحر :انا هدخل انام يا ولاد عايزين حاجة اعملهالكم

زياد:رينا يخليكى يا دادة 

مازن:لا يا ست الكل ادخلى انتى نامى 

سحر:طيب تصبحو على خير 

زياد:يلا بقا دورلى على حل ..انا مستحيل اوافق انى اخطب بالطريقة دى 

في اللحظة دي موبايل مازن رن

بص لاقاها :دي ريماس


رد مازن عليها

مازن :ايه يا ريماس

ريماس:زياد عندك صح

مازن :اه هو كويس متقلقيش

بس سيبيه دلوقتي و الصبح هخليكي تكلميه

ريماس :ماشي يا مازن

باي


زياد :كانت عايزة ايه 

مازن :كانت بتطمن عليك بس صوتها كأنها بتعيط

زياد حس بالندم :مهو انا اتعصبت عليها 

مازن :اكيد هبيت فيها و زعقتلها حرام عليك هى ذنبها ايه 

زياد:ما انا كنت متعصب المهم انت لقتلى حل 

مازن :بص يا سيدى انت تسمع الكلام عادى 

زياد :يعنى انا بكلمك عشان تشوفلي حل تقولي اسمع الكلام 

مازن :ما هو لو صبر القاتل علي المقتول كان زمانه مات لوحده ......اسمعني اكمل

زياد :اتفضل كمل 

مازن :بعد كده افسخ الخطوبة اتلككلها يعنى 

زياد :ايه اللى انت بتقوله ده يعنى بعد ما اخطبها اسيبها اعمل حساب انى عندى اخت ماشى

مازن: اممممممم مش هقدر افيدك بصراحة

زياد : تصدق يا مازن انا غلطان انى حكيتلك كل مرة بجيلك ومش بتفيدنى بحاجة .. انا داخل انام فى اوضتك 

مازن :وانا انام فين ان شاء الله 

زياد :نام فى الاوضة دي يلا تصبح على خير 

مازن :وانت من اهله .. ايه العيلة المجانين اللى وقعت فيها دى ..

___________

اما شيماء كانت طول الليل بتعيط و هي نايمة و حاطة ايدها  علي قلبها

اما إبراهيم كان سهران بيكلم فاتن 

________

في الصباح 

استيقظت شهد الفجر اتوضت و صلت و دعت لصاحبتها ربنا يريح قلبها

و ايقظت شيماء تصلي و نامو لحد الصبح

كريم اسيتقظ و شهد جهزتله الساندويتشات و الكتب و كانت بتحضر الفطار وفاء دخلت تصحي شيماء لكن شيماء مقدرتش تفطر و كانت بتعيط

وفاء و شهد كانو قاعدين جنبها وهي بتعيط


شهد :عشان خاطرى متزعليش عليه ده متستاهلكيش ولا يتستاهل حبك ليه هو اللي خسران يا هبلة مش انتي ..وهو حبه ليكي مكنش بجد ..انتي وهمتي نفسك انه بيحبك

شيماء بعياط :بس انا حبيته اوى ..

وفاء :والله ما يستاهل يا شيماء ..اقولك على حاجة طب والله احسن انه راح

لحاجة بسيطة جدا انه عمره ما حبك ربع اللى انتي حبيتهوله

*عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم * ابراهيم ده ربنا مش كاتبه ليكي وبعدين انتي تحمدي ربنا انه بعده و عرفتي من دلوقتى اكيد ربنا هيكتبلك الخير مع حد تانية

هيحبك بجد..وبكرة تقولي ماما قالت 

شهد :قريت قبل كدا حكمة بتقول (لا تحزن على شئ مضى لو كان خيرا لبقى ) .... بصي حاولي تنسي انا عارفة انك مش هتنسي فى يوم وليلة ... لكن على الاقل متحاوليش تفكري فيه

شيماء بعياط :هحاول ان شاء الله ..عشان حاجة واحدة انه فعلا ميستاهلش

وفاء:ايوه كده هقوم احط الفطار علي السفرة

شيماء بحزن :انا اسفة يا شهد انى اتعصبت عليكى امبارح

شهد :انتي اختي يا هبلة متقوليش كده

______________

في فيلا مازن

استيقظ زياد ..دخل الحمام اتوضي و صلى وبعد ما خلص الصلاة و غير هدومه و خرج شاف مازن قاعد فى الصالة وكانت سحر فى المطبخ بتحضر الفطار و دخل المطبخ يشرب

سحر:صباح الخير يا زياد كويس انك صحيت دلوقتى عشان تفطر مع مازن بس انت لابس ليه من دلوقتى 

زياد :صباح النور يا دادة لا انا مش هقدر افطر يادوب الحق اروح عشان الشغل 

سارة:لا افطر الاول وبعدين روح انت و مازن سوا 

خرج زياد من المطبخ شاف مازن بيتفرج علي التليفزيون و حاطط رجل علي رجل

زياد بيشيل رجله :نزل رجلك دي

مازت :متحاسب ياعم هو انا حاططها علي رجلك وبعدين وانت مالك .... هو مين اللى قاعد عند التانى

زياد :مش وقت غلاستك اللى على الصبح دى..يلا روح البس عشان تروح القناة وانا رايح شغلي 

مازن :افطر الاول وبعدين هبقى البس

دخلت الدادة سحر ليهم

سحر : يلا تعالوا افطروا 

بعد نص ساعة كان فطرو و مازن غير هدومه  كان مازن ركب عربيته و زياد ركب عربيته

مازن :انت رايح فين دلوقتى 

زياد :انت روح القناة وانا هرجع على البيت تانى عشان اصالح ريماس و هجيب CD فيه تصميمات محتاجها في اوضتي في الفيلا

مازن:طب جاى معاك نروح سوا 

_________

وصل زياد الفيلا ومعاه مازن 

سبقه مازن و شاف ريماس قاعدة على المرجيحة فى الحديقة

حرك مازن المرجيحة وقال بصوت عالى :ريماس 

ريماس اتخضت و فرحت :انت مش هتبطل يا مازن الحركات دي

مازن :لا مبقاش انا .. عامله ايه

ريماس :شايف ايه بعد ما خضتنى 

مازن وهو يغمز بعينه :شايف قرد ابيض 

ريماس ضربته على كتفه :اهو انت

مازن :يابت هضربك

في اللحظة دي ايجا زياد عندهم 

زياد:ورينى كده هتضربها ازاى 

مازن :المفروض انى اخاف صح.... خاف يا عيد.. انا داخل جوا اوعي كدا

ريماس كانت بتضحك و لما شافت زياد اتضايقت بسبب اللي عمله فيها امبارح

زياد :يعنى ينفع كده تزعلى من زياد 

ريماس ساكتة و مردتش عليه 

زياد :طب يارب امو (كان عايز يقول يارب اموت )

قاطعته ريماس :لا متقولش كده يا ابيه بعد الشر عليك 

زياد :يعنى انتى مش زعلانة منى

ريماس بابتسامة:لا مش زعلانة..بس لو زعقتلى تانى هزعل بجد 

زياد :انتى ايه اللى مقعدك هنا 

ريماس :كنت حاسة انك هتيجى دلوقتى فقولت استناك 

حضنها زياد و باس رأسها:ربنا يخليكى ليا

في اللحظة دي مازن ايجا 

مازن:وبعدين هتفضلوا كده كتير عايشين دور العشق الممنوع 

زياد :انت مش كنت دخلت ايه اللى جابك تانى

مازن:ياعم تعالى بدل ما الاقى خالتى مجوزانى انا كمان  وانا ممكن اتهور واقتلها فيها انت متعرفنيش 

__________

دخل زياد اوضته يحضر  ال CD بتاعه ..و مازن راح يسلم على خالته و قعد بجانبها 

رباب:بص انا عارفة ان زياد حكالك على اللى حصل ..هو مش عارف مصلحته عقلوه يا مازن 

مازن :خالتو ينفع اقول رأيى فى حاجة

رباب :قول يا حبيبى 

مازن :مينفعش يا خالتو اللى عملتيه ده يعنى يتفاجئ انه هيخطب يوم الخميس ..يعنى من رأيى حضرتك المفروض متدخليش فى حاجة زى دى اصلا

رباب بعصبية:انت كمان هتقولى زيهم هو مش عارف مصلحته وبعدين اصحابى فى النادى بقوا يسألونى عليه و انا عايزة مصحلته 

ابقى غلطانة ولا لآ

مازن :لا طبعا غلطانة 

رباب :نعم 

مازن :اقصد هو اللى غلطان من ساسه لراسه ده عيل حمار مش عارف مصلحته بعد أذنك اروح اعقلوه

و طلع برة في الحديقة و بيكلم نفسه :ياربى ايه المجانين اللى وقعت فيهم دول 

________ 

خبطت ريماس علي باب المكتب ودخلت 

ريماس :أبيه انا عايزة اتكلم معاك ممكن

زياد:معلش يا حبيبتى بس بابا دلوقتى فى الشركة وعايزنى ضرورى

ريماس:يبقى هاجى معاك

زياد :تيجى معايا فين بس يا ريماس ..انا رايح الشركة مش النادى يا حبيبتي .... لما اجى بليل نبقى نتكلم 

ريماس :لا انا عايزاك دلوقتى 

زياد :هو الموضوع ميتأجلش يعنى

ريماس :لا 

زياد :امممممم طب فى اقل من 10 دقايق تكونى جاهزة

_________

فى شركة شاهر الحناوي بابا زياد

فى مكتب شاهر كان قاعد هو و زياد يراجع التصميمات

شاهر :اومال فين ريماس مش هى جت معاك

زياد:اه ..هى قاعدة فى مكتبى

شاهر:فى حاجة ولا ايه

زياد :والله مش عارف هى قالتلى موضوع مهم وميتأجلش 

شاهر :طيب شوفها و كمل شغلك

______

فى مكتب زياد كانت ريماس قاعدة قدامه

زياد:كنتى عايزة تكلمينى فى ايه

ريماس:بص انا فكرت فى موضوع خطوبتك

زياد بعصبية:انا قولت مش هخطب حد

ريماس:ادينى فرصة طيب اكمل..انا معاك ان ماما غلطانة فى اللى عملته ومش طريقة انها تحدد من نفسها ميعاد الخطوبة بس ميار كويسه والله 

زياد:منا عارف انها كويسه مقولتش حاجة بس

قاطعته ريماس :هو انت بتحب حد يا زياد

زياد :ايه السؤال ده ريماس

ريماس :جاوب بصراحة

في اللحظة دي صورة شهد ايجت في دماغه 

زياد :لا 

ريماس:طب ادى لنفسك فرصة انك تحب ميار هى طيبة اوى وبتسمع الكلام وانت لو قولتلها على اى حاجة هتسمع كلامك 

وبعدين دى لسه خطوبة مش جواز يعنى

فكر يا زياد ..وكمان عشان ميبقاش شكل ماما وحش قدام صاحبتها

زياد :يعنى عشان شكل ماما ومتطلعش صغيرة قدام صاحبتها اتدبس انا 

ريماس :متحسبهاش كده ..وبعدين دى مجرد خطوبة لو مستريحتش معاها ابقى سيبها 

____________

كانت رباب قاعدة بتتفرج علي المجلات الأزياء و الموضة 

زياد راح عندها :ماما انا خلاص موافق انى اخطب ميار

رباب بفرحة:ايوه كده و اخيرا عرفت مصلحتك

زياد :بس بشرط 

رباب: ايه هو

زياد :الخطوبة تبقى هنا ومتعزميش حد يدوب انا وهى بس

رباب اتضايقت لكن اضطرت توافق

في اللحظة دي شاهر سمعهم 

راح شاهر عندهم :اللى سمعته ده صح

زياد :ايوه يا بابا انا اقتنعت خلاص 

شاهر:على راحتك يابنى ..انا مش هقولك تعمل ايه ومتعملش ايه .... كل ده بمزاجك انت ..وانت كبير وعارف انت بتعمل ايه

________

لما نوال عرفت ان زياد مش هيعمل حفلة اتضايقت وحاولت تقنع  رباب يعملو الحفلة لكن رباب موافقتش

راحت حكت لميار

ميار ببرود:طيب انا موافقة و كده احسن 

نوال بعصبية:انتى عايزة تشلينى ..يعنى انتى كمان موافقة على ان منعملش حفلة 

ميار :ايوه ..بعد ازنك انا رايحة النادي 

و سابتها و خرجت 

دورت علي رودينا صاحبتها ملقتهاش راحت فى الكافيتريا

لمحت رامي قاعد على كرسي راحتله

ميار بأبتسامة:ازيك يا رامي 

رامي :اهلا يا ميار عامله ايه

ميار:تمام ممكن اقعد 

رامي :اكيد طبعا اتفضلى

قعدو يتكلمو شوية

ميار:مش تباركلى يا رامي انا و زياد هنتخطب يوم الخميس

كأن سكينة و دخلت جوة قلبه 

حاول رامي يتكلم طبيعي :زياد مقاليش يعنى 

ميار:مهو الموضوع جه بسرعة وكمان احنا مش هنعمل حفلة 

رامي قام :الف مبروك انا لازم امشى 

سابها و مشي و ميار استغربت

_____________

ايجا يوم الخميس 

و زياد و ميار اتخطبو

فى شقة رامي 

احمد راحله لما عرف بخطوبة زياد و ميار

احمد  :خلاص يا رامي حاول بقى تنساها هى دلوقتى خلاص بقت خطيبة زياد صاحبك

رامي :انساها عمرى ما هنساها انت متعرفش انا بحبها ازاى

احمد :بس حب من طرف واحد منك انت

رامي :انت كان عندك حق كنت المفروض اقولها بس خلاص الوقت فات....بس انا خلاص هبعد ..مش هقدر اشوفها تانى

احمد :ايه اللى انت بتقوله ده

رامي :صدقنى يا احمد هو ده الحل الوحيد

احمد :طيب انت هتروح فين 

رامي :لسه مش عارف 

__________


عند مازن و رانيا في القناة كانت رانيا دايما بتشرح لناصر حاجات لأنه هو جديد و لسة باباه مرجعش من السفر و ماسك القناة مكانه

ناصر كان مشدود لرانيا جدا لكن هي لا 

و مازن كان ملاحظ كدا

__________

مر اسبوع و كان فاضل يومين علي الجامعة


زياد كان كل يوم بيروح المطعم و كان نفسه جدا يعرف الشيف اللي بيطبخ الاكل الروعة ده و شهد كانت كل يوم بتشوفه و كان نفسها تكلمه


اما شهد كان حمزة مبسوط جدا منها و من شغلها و المطعم في خلال أسبوعين بس بقا مشهور جدا و ناس كتير بتيجي مخصوص  عشانه بعد ما كان المطعم مش مشهور اوي و مكنش فيه زبائن كتير


اما ريماس كانت كل يوم بتتوجع علي حبها لمازن و خايفة تقوله و حاسة انه بيحب رانيا


اما زياد و ميار كان مش بيكلمها نهائي و دايما بيتعصب لما يشوفها و كان بيفكر في شهد كتير 


اما مازن كان مشغول بالشغل بتاعه و بالبرامج 


اما ناصر كان بيحاول يتكلم مع رانيا لكن هي مكنتش  عايزة تتكلم معاه


اما رامي كان لسة بيفكر في ميار و مش عارف يروح فين عشان يبعد عنها 


اما شيماء مش بتاكل الا اكل بسيط جدا و دايما سرحانة و دموعها مش بتبطل تنزل و شهد ماسبتهاش خالص كانت معاها دايما عشان تخليها تنسي إبراهيم 


اما إبراهيم و فاتن كانو كل يوم تيجي عنده البيت و يضحكو و يقفو في البلكونة و هي تشوفهم و تدخل اوضتها تعيط

لحد ما في يوم شيماء كانت واقفة في البلكونة بالليل الساعة 11 بتفكر انه خلاص فاضل يومين و هتدخل الجامعة و هتقدر تنسي إبراهيم ولا لا

يتبع .....

الفصل 12 :

احببت طباخة 

في يوم شيماء كانت واقفة في البلكونة بالليل الساعة 11 بتفكر انه خلاص فاضل يومين و هتدخل الجامعة و هتقدر تنسي إبراهيم ولا لا 

و شافت إبراهيم واقف

و كانت لسة هتدخل نده عليها

ابراهيم :شيمو

شيماء بصتله و مردتش 

إبراهيم :هتفضلي كل ما تشوفيني تتهربي كدا

شيماء بصوت مليان وجع :واتهرب ليه خايفة منك ولا خايفة منك

إبراهيم :مالك يا شيماء من يوم ما قولت اني هخطب فاتن و انتي متغيرة و بطلتي تتكلمي معايا و بتتجاهليني

شيماء و دموعها نازلة:يعني انت مش عارف

انت ايه معندكش دم .... في ان انا بحبك في ان انا اتكسرت في ان 17 سنة من عمري راحو هوا لواحد كان بيعاملني زي اخته في ان خلاص كل أحلامي واحدة تانية خدتها و حققتها في ان حياتي اتدمرت و مبقتش بضحك زي الأول

إبراهيم :عارف .... عارف انك بتحبيني بس انا محبتكيش زي ما انتي حبيتيني للأسف حبيت فاتن .... انا اسف يا 

شيماء قاطعته :ههههههه ضحكتني ولله اسف ...اسف دي يا إبراهيم تقولها لما تدوس علي رجلي وانت مش قاصد ساعتها هقبل اسفك لكن لما تدوس علي قلبي مفيهاش اسف ياريت اسف دي تخليني انساك .... إبراهيم هو انا وحشة اوي كدا يعني انا متحبش

إبراهيم :مين الحمار اللي قال كدا انتي احلي بنوتة في الدنيا كلها و اطيب قلب في الدنيا

شيماء انتي تستاهلي احسن واحد في الدنيا 

شيماء :يا سيدي مش عايزة احسن واحد عايزاك انت

 و دخلت و سابته

شيماء دخلت اوضتها تنام و دموعها على خدها


جاتلها شهد الصبح

و كانت بتفطر معاها و شيماء ماسكة الساندويتش و مش بتاكل

وفاء :و هتفضلي لحد امتي كدا يا شيماء

شيماء :لحد ما اموت

شهد :بعد الشر عليكي يا شوشو الحياة مبتقفش علي حد دايما خليكي فاكرة كدا ان ربنا كريم اوي و رحيم اوي .... دايما خليكي فاكرة ان الحياه مش بتقف عند حاجه معينه او حد معين سواء كان كليه او حد بتحبيه او اى حاجه فى الدنيا


شيماء :لكن  ساعات بنفضل نحلم بحاجه طول عمرنا ونفضل نجهز نفسنا ليها طول الوقت ونرتب كل حياتنا واحلامنا عليها و فجأه كل ده يضيع فى ثوانى ويضيع كل الحلم ده ويحصل عكس ما احنا متوقعين تماما وان كل حاجه فى حياتنا ممكن تتغير فى لحظه واحده و حد تاني يحقق حلمك


شهد: ساعتها بنفتكر ان حياتنا خلاص خلصت وان الدنيا انتهت واننا هنموت لو مش عملنا الحاجه دى بالذات او انها مش اتحققت دايما هتلاقى الدنيا ماشيه عكسك عمرها ما هتمشى فى صفك عمرها ما هتريحك دايما هتلاقى كل حاجه بتتمنيها يا اما مش بتيجى يا بتيجى ناقصه وده من كرم ربنا انه دايما عايزلنا الافضل والاحسن


شيماء: انا كنت بحلم حاجات كتيير اوى فجاءه خلصت بنيت حياتى احلم بحاجات تانيه علشان اقدر اعيش واحققهم حلمت ب هيما دعيت ربنا ليل ونهار يكون من نصيبي


شهد :لكن ربنا ما اردش يكون ليكي لازم نعود نفسنا دايما بعد كل حاجه تضيع مننا او اى حلم يضيع مننا اننا نجهز حياتنا على الحلم الجديد لان ربنا خلقنا بشر لازم نتعود مع كل حاجه تحصلنا فى الدنيا ونرضى باللى ربنا كتبه علينا ونحاول نبقى احسن فيه ونحاول نحقق حاجه جديده فيه دايما ربنا بيحطلنا صعوبات فى حياتنا ومواقف وتعب والم فراق وحاجات كتير قاسيه بس دى من رحمته بينا انه عايزلنا الخير عايزلنا الافضل عايزلنا نرجعله ونقرب منه 

دايما خليكي فاكرة الجملة دي ان الدنيا مش بتقف عند حاجه معينه ... ربنا بيحبنا يا شوشو 

يلا بقا كلي عشان الاكل و الشرب مالهومش علاقة خالص بالحب 

و اكلتها شهد


شهد كانت في المطبخ بتغسل الأطباق و وفاء دخلت

شهد :فوفا بصي انا عايزة اروق الشقة و اعمل حاجة تفرح شيمو

وفاء :عندك حق قولي ناوية تعملي ايه وانا معاكي

شهد :بصي انتي تاخدي شهد و تروحي تجيبي حاجات يعني مثلا تروحي عند طنط راندا جارتنا تمام و انا هقعد في الشقة و اول ما ارن عليكي تجيبيها و افجأها و نفرحهها

وفاء :ربنا يخليكي ليا يا دودو و يخليكو لبعض يارب .... خلاص انا هعمل كدا هقولها تعالي نروح عند راندا وانتي لما تخلصي المفاجأة رني عليا و هنيجي

شهد :شمياء فاكرة ان انا انهاردة مش اجازة هقولها اني رايحة الشغل و انتي لبسيها طقم شيك كدا و خليكي هناك

وفاء: طب كويس اوي خدي المفتاح ده خليه معاكي عشان بعد ما احنا ننزل انتي تطلعي

______________

 مازن كان خلص تصوير الحلقة و كان بيكلم زياد في الفون برة

و رانيا كانت لوحدها

ناصر شافها و كان حابب يتكلم معاها

ناصر :رانيا ازيك

رانيا:تمام يا مستر ناصر ازيك انت

ناصر :انا تمام .... رانيا ممكن نتغدا مع بعض انهاردة و بالمرة اوصلك

رانيا :نعم لا طبعا حضرتك مينفعش اصلا عن أذنك

و سابته و خرجت

_________

وفاء كانت نزلت من العمارة هي و شيماء و كانو في البيت عند طنط راندا

شيماء :يا ماما انتي ليه لبستيني و خليتيني اجي معاكي عند طنط راندا

وفاء :عشان تفكي عن نفسك شوية بدل جو الإكتئاب ده

راندا دخلت قدمت العصير

راندا :اخيرا يا شوشو جيتي وحشاني ولله

شيماء :وحضرتك كمان يا طنط ولله

___________

بعد مرور ساعة 

 شهد كانت خلصت كل حاجة و رنت علي وفاء

و بعد 10 دقايق كانت وفاء و شيماء وصلو 

و هي داخلة البيت شيماء دخلت اوضتها  اتفجأت لما شافت إبراهيم

و سريرها كان عليه عروسة كبيرة و شوكليت كتير و متزين بالورد و مكتوب شيماء و إبراهيم بالورد و زينة حلوة جدا و شافت صورة كبيرة  مكتوب عليها (تتجوزيني)

شيماء شافت كدا حست أنها بتحلم

راحت لشهد قالتلها :اقرصيني يا بت او اضربيني انا بحلم صح

شهد بابتسامة :لا مبتحلميش دي حقيقة

إبراهيم قرب منها و مسك ايدها :بحبك اوي

شيماء :انت جاي تكدب عليا و فاتن دي ايه مش خطيبتك

إبراهيم :بحبك اوي .... ومقدرتش اكمل الكدب ده اكتر من كدا

شيماء بصتله :كدب كدب ايه مش فاهمة

بصت جنبها شافت فاتن جات وقفت جنبها و وفاء و حنان دخلو

وفاء :انا عايزة افهم في ايه وانت يا هيما مش المفروض انك خاطب و هتعمل خطوبتك قريب

حنان :لا مانا لازم افهم

شهد و إبراهيم و فاتن ضحكو 

شيماء :انتو بتضحكو علي ايه

إبراهيم :انا هحكيلك كل حاجة


فلاش باك :


في يوم كنت راجع من الشغل و شوفت شهد كانت خارجة من مطعم روحت نزلت من العربية و مشيت وراها وقفتها 

إبراهيم :انسة شهد

شهد :أيوة

 (طبعا فاكرين المشهد ده لما شهد كانت مروحة من المطعم و حد وقفها)

شهد :ايه ده إبراهيم

إبراهيم :انا كنت عايزك في موضوع كدا بس مش هينفع هنا ممكن ندخل المطعم نتكلم فيه

شهد :سوري يا هيما مش هينفع اصل انا بشتغل هنا في المطعم و لسة مخلصة شيفت 

إبراهيم: انتي بتشتغلي ماشاء الله يا شهد ربنا يعينك يارب

شهد :يارب كنت عايزني في ايه

إبراهيم :طب بصي هاتي رقمك لانه موضوع بخصوص شيماء

شهد :ها .... رقمي

ابراهيم:ايه يا شهد متخافيش ولله انتي اختي يا بنتي

شهد :لا مش قصدي يا هيما اكتب 010........

________

باك :


شهد :بعدها يا شيماء في نفس اليوم إبراهيم اتصل بيا و قالي 


فلاش باك 


إبراهيم :شهد انا بحب شيماء جدا و عارف أنها بتحبني

شهد :بجد يعني انت بتحبها فعلا يا هيما طب ليه ليه مش بتنطق ده لو ابو الهول كان نطق يا اخي

إبراهيم بيضحك :مكنتش عايز اشغلها بيا قولت اكلمها لما تكون خطيبتي و مراتي قدام الناس كلها قولت تخلص 3 ثانوي و اخطبها و اعترفلها

شهد كانت في قمة سعادتها :بجد يا هيما انت راجل بجد ولله عشان عملت كدا

إبراهيم :المهم انا عايزك تساعديني في خطة انا عاملها في دماغي مجنونة شوية بس انا عايز اعترافي لخطوبتنا يكون مختلف عن اي حد في الدنيا

شهد :ايه هتعترفلها في التليفزيون مثلا

إبراهيم :يخربيت لمضاتك  .... لا يا ستي هقولك

بصي بقا انا فكرت اني اوقع قلبها و اقول اني بحب واحدة تانية و هخطبها و نقعد أسبوع مثلا كدا و هي طبعا هتتضايق و هتغيير  و بعد كدا اعترفلها اني بحبها

شهد :لا طبعا انت عايز تجرح صاحبتي و تقولي اساعدك

إبراهيم :هجرح ايه يا هبلة ده كدا و كدا يعني

شهد :طيب سيبني افكر 

إبراهيم :شهد بكرة هعرف ردك 


باك :


شيماء بصت لشهد بحزن و كأنها بتعاتبها

إبراهيم :بعد كدا كلمت فاتن لأنها الوحيدة اللي ليا كلام معاها و علي فكرة فاتن دي زميلتي و بس و كمان فاتن مخطوبة اصلا


فاتن :كنت في الشغل و كنا لسة مخلصين شغل و إبراهيم طلب يتكلم معايا و قالي 


فلاش باك :


إبراهيم :فاتن انا عايزك تساعديني في موضوع كدا

فاتن :اتفضل يا هيما


باك :

فاتن: إبراهيم حكالي علي الخطة الأول اعترضت و قولتله سيبني افكر و انه انا اللي هيخطبها كدا و كدا و امثل اني حبيبته


إبراهيم :بعدها تاني يوم كنتي انتي واقفة في البلكونة و لو تلاحظي بدأت اعاملك وحش شوية ... دخلت اتصلت علي فاتن ... و اتفقت معاها نعمل ايه بالظبط ... و عملنا كل حاجة كنت بتقطع من جوايا عشان دموعك دي غالية عليا .... شهد كانت هتبوظ كل حاجة اتصلت بيا من كام يوم 


شهد :إبراهيم انا مش قادرة اشوف صاحبتي بتموت كل يوم عشان لعبة زي دي ناوي تعترف امتي 

إبراهيم :لما نكمل أسبوع


باك :

إبراهيم :بعدها اتفقت مع شهد تكلم مامتك و تروحي عند طنط راندا و انا و شهد و فاتن جهزنا المفاجأة دي


شيماء :انتي يا شهد ليه عملتي كدا وانت يا هيما حرام عليك كنت بموت كل يوم بسببك ليه

وفاء :بقا يا عرة يا زبالة دي الرومانسية من وجهة نظرك طب كنت قولي كنت اساعدك

حنان :كدا برضو يا هيما بتضحك عليا

شهد :صدقيني إبراهيم كان محلفني مقولكيش غصب عني

إبراهيم قعد جنب شيماء :صدقيني انا بحبك ولله العظيم بحبك

شيماء:اوعي كدا و بتضحك عليا ببلونتين و شوية ورد و شوكليت

إبراهيم بيضحك :انا اسف يا حبيبتي كنت حابب اعترافي يكون مختلف شوية

شيماء:اطلع برة انا اصلا بكرهك

فاتن :صدقيني الواد ده مجنون بس بيحبك ولله 

شهد :سامحيه يا شوشو بقا

إبراهيم :بس انا مش هسيبك و امشي عارفة ليه عشان انتي حقي من الدنيا وانا مبسبـش حقي لحد ❤

شيماء وقفته :بحبك من وانا بيبي يا حمار

إبراهيم حضنها جامد 

وفاء :يا حيوان انت اعمل حساب وجودي 

إبراهيم :عادي يا حماتي ما هي كلها كام شهر و هتكون مراتي خلاص

شيماء حضنت شهد اوي:كدا برضو يا شهد كدا تشوفيني بعيط وانتي عارفة كل حاجة 

شهد :متزعليش يا قلبي إبراهيم السبب ولله

إبراهيم :بحبك اوي .... انا عمري ما حبيت في الدنيا دي قدك 

وراح ماسك ايديها و

قالها :اصل بصي انا مش هاكمل الا بيكى اصل مش شايف ولادى الا فيكى

و باس ايدها

وقتها حنان و وفاء زغرطو جامد:

لووووووولي ألف مبروك يا هيما انت و شيمو


إبراهيم :زعلانة مني

شيماء :دورت في قلبي علي حاجه تزعلني منك

لقيت حتي الزعل في قلبي راضي عنك ❤❤

إبراهيم :بموت فيكي 

و شيماء و إبراهيم اتفقو يعملو الخطوبة بعد الجامعة بأسبوع

__________

في صباح يوم السبت 

تبدأ الدراسة

اول يوم جامعة


شهد صحيت صلت و دعت ربنا يكرمها و ترتاح في الجامعة دي

شهد واقفة بتسرح شعرها ..سمعت حد بيخبط الباب

شهد :ادخل 

عبد الله :حبيبة بابا عامله ايه 

شهد بتوتر :بابا انا خايفة اوى ..مش عارفة هعمل ايه

عبدلله :لا متخافيش خالص هو ده احساس طبيعى عشان اول يوم لكن بعد كده هيبقى عادى ..

شهد :طيب 

______

عند شيماء 

وفاء:اصحي يا حبيبتي النهارده اول يوم جامعه

شيماء: حاضر يا ماما قايمه اهو بس 5 دقايق

وفاء:يا حبيبتي متكسليش من اول يوم كده احنا لسه بنقول يا هادي

شيماء :حاضر هقوم اهو خلاص

_______

اما ريماس  كانت بتحضر شنطتها و باباها دخل اوضتها 

شاهر :صباح الخير يا قلبي

ريماس :صباح النور يا بابا

شاهر :انا كلمت زياد ..هيجى معاكى عشان يوصلك اطمنى يعنى .... وبما انه حافظ الجامعة فقولتله يوديكى لغاية المدرج 

ريماس :بابا انا مش صغيرة ولا لسه فى مدرسة عشان يودينى لغاية المدرج 

شاهر:عشان ابقى مطمن عليكى ... ليكى عندى مفاجأة ..فكرى كده ايه هى 

ريماس :مش عارفة قول 

شاهر اداها مفاتيح لونها ذهبى 

ريماس بسعادة وهى بتنط من الفرحة و حضنته:جبتلى العربية..انا كنت بحسبك نسيت 

شاهر:عيب عليكى انا برضو انسى حاجة وعدتك بيها ..مش انا قولتلك اول يوم جامعة هتكون عندك 

ريماس باسته من خده :ربنا يخليك ليا ..بس فى مشكلة انا مش بعرف اسوق 

شاهر :هخلى عم سامح السواق هو اللى يعلمك ..بس النهاردة اخوكى هو اللى هيوديكى ..ويلا بقى عشان اخوكى مستنيكى تحت 

ريماس :طيب لونها ايه 

شاهر :ابيض زى ما انتى كنتى حابه

______

زياد كان قاعد تحت مستني ريماس 

رباب :أنت هتروح الشركة من دلوقتى يا زياد  

زياد :لا ياماما هوصل ريماس الاول وبعدين هبقى اروح 

رباب :طيب يا حبيبى خلى بالك منها 

ريماس :يلا يا زياد نمشى 

زياد :ما بدرى ..السواق بتاعك انا صح 

ريماس :ده انت حبيبى يا زيزو 

زياد:طب يلا

____________

إبراهيم اتصل علي شيماء و كان مستنيها تحت في العربية

شيماء :أيوة يا حبيبي انا نازله اهو

إبراهيم : براحتك يا قلبي

بعد 5 دقايق 

شيماء نزلت: وحشتنى جدا جدا يعني

ابراهيم : وانتى وحشتنى اووي ..عسل يا ناس

في اللحظة دي شهد نزلت و ركبت معاهم

شهد :صباح الخير يا شوشو .. صباح الخير يا هيما

إبراهيم و شيماء :صباح النور 

ابراهيم :بقولك زي ما اتفقنا مش عاوز زميلي ومديري ودكتوري والكلام ده انتى واحده في ذمه راجل لا ومش اي راجل ده راجل صعيدي ودمه حامي

شيماء : يا روحي انا عمري ما حد هيملي عنيا غيرك وانا عارفه كويس اووي احترم الانسان اللي بحبه في غيابه قبل وجوده

ابراهيم: طيب ما انا عارف بس بغيير عليكي اعمل ايه

شيماء بتغمزله : حقك يا بيبي حد يبقي معاه القمر ده وميغيرش

ابراهيم بيضحك :يالهوي علي التواضع

 بقولك ايه ورينى ايدك كده

ابراهيم اخد ايد شيماء وباسها وحطها عند قلبه: سامعه قلبي بيقولك ايه

شهد : بيقولك ركز في الطريق 

ابراهيم بيضحك: يا رخمه

شيماء : بيقول بحبك بحبك

إبراهيم : يا مجنونه

شهد:لا بقولكو ايه راعو ان انا سينجل ها

إبراهيم و شيماء ضحكو

شيماء : بس بس وصلنا 

شهد : واااو انا مبسوطه اووي

إبراهيم : شهد ..شيماء زي ما اتفقنا 

شيماء و شهد : حاضر

___________

زياد ركب هو و ريماس العربية و في طريقهم للجامعة 

زياد :طب بصى كده من اولها ..متكلميش حد خالص ..شاب يقولك ممكن اقعد معاكي ولا الحوارات دى لا..انتى فاهمة هتعملى ايه 

قاطعته ريماس :زياد حبيبى انت طول الطريق عمال تحفظنى والله حفظت تحب اسمعلك ..ورينى بقى فين الكلية بتاعتى 

زياد :طيب  .... يلا بقى احنا وصلنا .... بصي ده المبني

ريماس:طيب امشى انت بقى 

زياد :انا هاجى معاكى لغاية باب المدرج يلا 

ريماس:زياد انا مش طفلة ..خلاص عرفت المبنى امشى انت 

زياد:ريماس أمشى قدامي 

_________

شهد بتبص حواليها و هي مندهشة و مبهورة من المكان و في نفس الوقت خايفة البنات و الشباب مع بعض و عادي غير المدرسة خالص و في اختلاط


شيماء :ايه رأيك 

شهد :حلوة اوى بس انا خايفة اتوه 

شيماء بتضحك :تتوهى ايه بس يا هبلة انتي مانا زيي زيك يا بت تعالى نسأل اي حد

قطع كلامهم حد عارفين صوته كويس


شيماء بدهشة :هيما انت بتعمل ايه هنا انت مش لسة سايبنا و رايح الشغل

ابراهيم بأبتسامة :جاى لخطيبتى عندك مانع ... وحشتيني

شهد :احم احم ..طب امشى انا يعنى

إبراهيم :لا طبعا يا دودو

شهد :شيماء انا هروح اشوف المدرج بتاعنا 

شيماء :لا استنى هنا ..انتى عارفة اصلا الاول هتروحى ازاى 

شهد :لا هسأل و اعرف و بالمرة اشوف جدولنا و رني عليا لما تخلصي

شيماء :لا استنى هاجى معاكى 

شهد :قولتلك انا هروح لوحدى

شهد مشيت تدور علي مبني بتاعها

شيماء :بتبصلى كده ليه

إبراهيم:مكنتيش عايزانى اجى

شيماء:مقصدش والله ..بس انا مكنتش متخيلة أنك رجعت

إبراهيم:اه بقولك متكلميش اى حد ولا تقفى مع حد 

شيماء :حاضر

_______

اما زياد كان واقف بيبص علي الجامعة و كأنه بيدور بعيونه علي حد

ريماس:أبيه انت بتبص علي ايه

زياد :ها..... لا ابدا مش ببص علي حاجة يلا بقا ادخلي هنا

ريماس :حاضر باي

________

شهد كانت خايفة و واقفة تبص علي المباني اللي حواليها و هي متعرفش اي مبني فيهم و شيماء كانت لسة مرنتش عليها

_________

اما زياد لمحها و هو رايح عندها اتصدم لما شاف


يتبع ........


كومنتات كتييييير بقي عشان اقدر اكمل⁦♥️⁩✨

الفصل 13 :

احببت طباخة 

اما زياد لمحها و هو رايح عندها اتصدم لما شاف


كان في 3 شباب بيتكلمو مع بعض

(فارس و عاصم و رامز ) في سنة 4 إعلام

فارس :شايف البت اللي بتبص حواليها دي يا عاصم

عاصم :اه شكلها اولي

فارس :هروح اتعرف

عاصم :بس شكلها محترمة يا فارس

رامز بعصبية:ما خلاص يا فارس بقا انت كل ما تشوف واحدة تعمل كدا يا اخي انت عندك اخت بنت عيب عليك ولله اللي بتعمله ده

و سابهم و مشي

فارس:ايه الواد ده دايما كدا خنيق

عاصم :سيبك منه

فارس سابه و راح عند شهد 


فارس:ايه يا عسل انتي واقفة لوحدك كدا ليه لو مش عارفة حاجة ممكن أعرفك علي فكرة انا قديم هنا في سنة 4

شهد بصتله بقرف :شكرا مش عايزة اعرف

فارس :طيب انا فارس وانتي بقا اسمك ايه

شهد سكتت ولسة بتبص حواليها

فارس:علي العموم لو عايزة تعرفي فين المدرج بتاعك انا ممكن أعرفك

شهد بعصبية :جري ايه يا جدع انت ما قولتلك مش عايزة اعرف هو عافية


في اللحظة دي كان زياد وصل عندها

زياد :مش رجولة يعني انك تتعرف بالعافية انت مالك واحدة مش عايزة تتكلم معاك يبقا تحترم نفسك و تمشي بالادب

شهد بصت للصوت و قالت ده صوت انا عارفاه لاقته زياد 

فارس :وانت بقا مين ان شاء الله

زياد :دي بنت عمي و ياريت تتفضل حضرتك

فارس:ها ... اه عن أذنك

و مشي فارس

شهد ابتسمت :زياد انت بتعمل ايه هنا

زياد :كنت بوصل اختي

شهد :يعني انت مش معانا هنا في الجامعة

زياد :لا انا متخرج من هندسة من 3 سنين .... و بعدين مش نتلم بقا مش كل ما اشوفك يحصلك حاجة

شهد :وانا يعني كنت قولتله يعاكسني ولا قولتله تعالي اتعرف عليا

زياد :لا بطلي تحلوي عشان محدش يعاكسك ... انتي بتبصي حواليكي كتير ليه

شهد :ها ... عشان اشوف المدرج بتاعى ..بدور عليه

زياد بيضحك:بتدورى على عيل تايه .... وبعدين انتى المفروض دلوقتى هتكونى فى مدرج ايه

نور :مش عارفة 

زياد :وواقفة هنا ليه..المدرج بتاعك مش هنا اصلا...تعالى اوديكى

شهد:لا قولى اروح ازاى لان مستنية شيماء صاحبتي هي قاعدة دلوقتي مع خطيبها

زياد:شهد مبحبش اعيد كلامى مرتين... تعالى اوديكى يلا

شهد: مش عاوزة مساعدتك اتفضل شكرا

زياد:خلاص براحتك ..سلام

شهد اتضايقت فكرت انه مش هيسيبها و هيوديها فضلت تبص عليه لحد ما مشي و اختفي خالص 

وقالت لنفسها :انا غبية ولله مش كان لازم اعاند يعني كنت خليته يوديني اوف بقا يارب  و شمياء انتي كمان لسة بترغي مع خطيبك

بصت تاني حواليها مش لاقية زياد

مشيت شوية سمعت صوت وراها بيقول

زياد :مش من هنا على فكرة ..انتى ماشية غلط 

شهد بابتسامة:زياد..ممكن تودينى 

زياد سكت و مردش عليها لمدة دقيقة 

شهد :انا اسفة 

زياد ضحك:ما كان من الاول ..يلا 

_________

عند فارس و صاحبه

عاصم :ها عملت ايه

فارس:ابن عمها ايجا و هي ايه تقيلة جدا و هزقتني

عاصم :بس شكلها محترمة فعلا

فارس :يا عم ما كلهم كدا في الأول

عاصم :علي رأيك يلا بينا المحاضرة بتاعتنا هتبدأ

________

شهد و هي ماشية معاه كل البنات كانت معجبة جدا ب زياد و يبصو عليه و هو كان مش بيبص علي حد و هي اتضايقت من البنات دي لحد ما وصلت عند المدرج

زياد :هو ده المدرج بتاعك ..اكيد حفظتى الطريق

شهد :اه حفظت ..شكرا بجد يا زياد

زياد بص فى ساعته و قالها:الساعة 9 لسه فاضلك نص ساعة على محاضرتك

شهد :انت عرفت منين ميعاد المحاضرة 

زياد شاورلها علي الجدول:ايه الغباء ده ما الجدول اهو 

شهد :طيب امشى انت بقى ..معلش عطلتك ..وشكرا اوي

زياد:انتى هتفضلى واقفة كده 

شهد :مش عارفة ..بس هقف هعمل ايه يعنى .ما تمشى بقى انا هستني صاحبتي

زياد:طيب اقعدى هناك لغاية ما المحاضرة بتاعتك تبدأ ..ومتكلميش حد متعرفهوش فاهمة 

شهد:حاضر 

زياد :طب عايزة حاجة .... عشان رايح الشركة

شهد بأبتسامة :شكرا 

زياد:خلى بالك من نفسك ..سلام 

شهد:سلام

فضلت  تبص عليه لحد ما اختفي خالص

كانت وقتها شيماء بتتصل تشوفها فين ردت عليها

شهد :ايه يا زفتة بتحبي في الواد هيما و سيباني كدا

شيماء :انتي فين

شهد وصفتلها المكان و شيماء ايجت عندها


(ملحوظة شهد كانت بسيطة جدا و رقيقة و مع ذلك جذبت زياد و أعجب بيها بالرغم ان ميار كانت بتحط ميكب و بتغير قصة شعرها و لونه كتير و بتلبس براندات عالية و شهد يعتبر لبسها مش براند و بسيط جدا لكن كانت جميلة اوي الفكرة ان اللي هيحبك هيحبك انتي مش هيفرق معاه لبس ولا ميكب ولا كل ده)

________

بدأت المحاضرة

بدأ الطلبة كلها اتجمعت و ريماس كانت قاعدة في اول بينج و شهد و شيماء في النص

دخل الدكتور ادم

ادم :صباح الخير .... احم احم ... انا دكتور آدم بشتغل معيد من 3 سنين و معاكو ان شاء الله و اعتبروني اخوكم مش الدكتور بتاعكم انا هديكو مادة مدخل الإذاعة و التليفزيون 

ادم شاف بنت بتبص حواليها و كأنها خايفة و متوترة

ادم :اللي لابسة اخضر

ريماس بتبص جنبها 

ادم :أيوة انتي اللي في اول بينج و بتبصي حواليكي

ريماس بصتله :انا

ادم :أيوة انتي

ريماس قامت :أيوة يا دكتور في حاجة

ادم :مالك خايفة كدا ليه انتي لسة في سنة اولي ... انتي اسمك ايه

ريماس بتوتر :ري .. ريماس اسمي ريماس

ادم بيضحك علي كسوفها :تمام يا ريماس خليكي مركزة عشان هبدأ اشرح و ياريت متبصيش كتير حواليكي ... اتفضلي اقعدي

ريماس :شكرا 

و قعدت 

و دكتور آدم بدأ الشرح


دكتور آدم كان مركز جدا مع ريماس و هدوءها

بعدها المحاضرة خلصت

 و ريماس خرجت و هي مالهاش صحاب و متعرفش حد خالص في الكلية دي

و المحاضرة التانية كانت بعد نص ساعة


عند  شهد و شيماء راحو قعدو في الكافتيريا

شيماء :تعالي نجيب حاجة نشربها ناكل حاجة عشان جعانة

شهد :طب قومي بس خايفة حد ياخد مكانا ده طب واحدة فينا تقعد تحجزه

شيماء بتضحك:نحجز ايه انتي هبلة احنا مش في المدرسة علي فكرة

شهد :طيب يلا قومي


اما ريماس اشترت عصير و كب كيك واكل و بتدور علي مكان تقعد فيه مش لاقية بصت شافت مكان فاضي قعدت فيه


كانت في نفس اللحظة شهد و شيماء ايجو عندها

شهد :مش قولتلك احجزيه اهي الآنسة دي قعدت مكانا

ريماس اتوترت و خافت:هو ده مكانكو

شيماء بتضحك علي كسوفها و هدوءها :بس يا شهد البنت خافت

ريماس :انا انا مكنتش اعرف ولله ... انا اسفة

و كانت هتعيط

شهد:مالك يا بنتي احنا عملنالك حاجة بتعيطي ليه

ريماس :انا معرفش حد هنا خالص و ماليش صحاب

شيماء :علي فكرة احنا كمان كدا برضو ... عموما خليكي قاعدة معانا

ريماس بابتسامة :بجد عادي يعني

شهد :اه يا بنتي عادي ... و لو عايزة تكوني صاحبتنا عادي

ريماس بفرحة :انتو طيبين اوي ... ياريت عشان انا معنديش صحاب خالص

شهد:انا اسمي شهد و دي شيماء

ريماس :وانا اسمي ريماس

(و بدءو يتعرفو علي بعض و اخدو أرقام بعض و الاكونت علي الفيس لحد ما المحاضرة التانية بدأت و دخلو قعدو جنب بعض)

لحد ما اليوم خلص و زياد بعت مسدج ل ريماس تطلعله

ريماس :طب عن اذنكو يا بنات اخويا بعتلي مسدج هخرجله انتو هتروحو امتي 

شيماء :انا مستنية إبراهيم خطيبي هيوصلنا اطلعي انتي يا ريماس عشان اخوكي

ريماس:تمام يا بنات باي بقا و هبقي اكلمك يا شهد انتي و شيماء

شهد :ماشي يا قلبي

__________

شهد بصت ل شيماء :عسولة اوي ريماس دي

شيماء :اه و طيبة جدا

شهد و شيماء قعدوا يضحكوا ويهزروا 

ابراهيم جه عدي علي شهد و شيماء واخدهم معاه في العربية عشان يوصل شهد الأول شغلها و بعدين يروح شيماء

شيماء و شهد قعدو يحكولوا علي ريماس و عشان يبقي واثق فيهم لما تكون معاهم 

إبراهيم وصل المطعم

شيماء : سلام يا دودو

شهد : حاضر ..يلا سلام يا هيما

إبراهيم : سلام يا دودو

شيماء : ايه بقي احكيلي عن شغلك النهارده

إبراهيم فضل يحكي ل شيماء عن شغله وازاي فاتن ساعدته في شغله شيماء حست بغيرة شوية لكن ثقتها في إبراهيم وان هي اللي في قلبه متكلمتش

__________

شهد راحت المطعم و استلمت الشيفت و خلصت و روحت البيت و كانت قاعدة مع امل و عبدلله

شهد :بس شكلها سنة حلوة باينة من اولها 

امل:ان شاء الله خير متقلقيش

عبدلله:ربنا معاكي يارب

شهد و هي بتتاوب :طيب ..انا هدخل انام مش قادرة ..تصبحوا على خير 

__________

مر اسبوع علي دراستهم

 وبعد ما شهد و شيماء اتعرفوا علي ريماس اكتر و خدو علي بعض اكتر

و زياد لسة مستمر انه ياكل في المطعم لكن كان بيروح بالليل عشان الشيف اللي بيحب اكله الشيفت بتاعه بالليل و يعتبر بطل ياكل في البيت و زياد كان كل يوم يوصل اخته عشان يشوف شهد لكن كان مش بيكلمها كان بيشوفها من بعيد و شهد لسة بتشوفه في المطعم


شيماء و إبراهيم كانو بيتفقو علي الخطوبة و هيعملوها فين

اما رانيا كانت بتبعد عن ناصر كل ما تشوفه

و ريماس لسة كالعادة بتحب مازن و معترفتش ليه

و ميار و زياد مش بيتكلمو كتير ولا بيتقابلو كتير لكن اسمهم مخطوبين

اما رامي بقا بيركز في شغله فقط عشان يقدر ينسي ميار


و فارس لسة بيحاول يقرب من شهد لكن شهد كانت بتصده دايما

_____

شيماء في البيت

وفاء : بقولك ايه هو ابراهيم عدي عليكي النهارده

شيماء : اه يا ماما ..ليه في حاجه

وفاء : لا ياحبيبتى ابدا بس حنان كانت قايلالي انه هيتأخر شويا

شيماء : ماهو الاجتماع اتأجل فهو جالي عشان متبهدلش في زحمه المواصلات

وفاء : ربنا يسعدكم يابنتى

شيماء : انتى بتعملي ايه

وفاء : عزمت حماتك و إبراهيم النهارده علي العشا

شيماء : ومتقوليليش يا ماما

وفاء : احنا لسه الساعه 4 لسه بدري

شيماء : كده يا ماما اجهز نفسي امتى.... كان نفسي انام 

وفاء : قومي نامي واصحيكي قبلها بساعه

شمياء : ماما اوعي تنسي والنبي

وفاء : خلاص بطلي رغي

شيماء : اااه واعملي الهوت دوج مسلوق عشان الدايت

وفاء : دايت يابنت المعصعصه ..ده فستان الفرح هيقع منك يوم فرحك

شيماء :فوفا اتكلمي بأسلوب احسن من كده  ها

وفاء :غوري اتخمدي بقي

شيماء: حاضر

_____________

كريم و ملك في الحديقة اللي جنب شارعهم كانو بيلعبو

كريم:ملك بقولك ايه تعالي نسقي وردتنا بدل ما ننسي انهاردة

ملك :طب يلا انا هجيب الجردل و نسقيها ماية

بعد ما سقو الورد و خصوصا الوردة الحمرة الصغيرة اللي كانو مسمينها وردتهم كريم و ملك كل يوم بيعتنو و يهتمو بيها


ملك :تفتكر يا كريم وردتنا هتفضل تكبر معانا

كريم :طبعا يا لوكة كل ما احنا هنكبر هي هتفتح اكتر و هتكبر ..... و بعدين انتي اصلا وردتي 

ملك اتكسفت و بصتله :يعني انا وردة كريم 

كريم :أيوة طبعا

________

في يوم كانو شيماء و شهد و ريماس في الجامعة قاعدين بيتكلمو

ريماس :لكن انا معرفش عنك  حاجة يا شهد بس شيماء مخطوبة و حكايتها مع إبراهيم حكتهالنا 100 مرة طب وانتي يا شهد مرتبطة 

شهد :لا خالص لسة نصيبي مجاش 

شيماء بتغمز :لكن في حد بتشوفه كتير لكن عمرهم ما اتكلمو بس شهد شكلها واقعة

ريماس :لا ده انتي تحكيلي بقا يا شهد

شهد بدأت تحكيلها عن زياد

ريماس :بس شكله معجب بيكي علي فكرة

شهد :تفتكري

شيماء :مش بقول انك بتحبيه مصدقتينيش

شهد :لا طبعا حب ايه بس و بعدين انا معرفش عنه حاجة يا بنتي

شيماء :طب وانتي يا ريماس مرتبطة بحد

ريماس بحزن :لا حب بس حب من طرف واحد

و بدأت تحكي عن مازن

شهد :انتي يا بنتي هبلة ما تقوليلو طبعا

شيماء :أيوة صح بدل ما يضيع منك ولا يمكن يكون بيحب اللي اسمها رانيا دي

ريماس :مفيش فايدة هحكيلكم ليه معترفتش بحبي لمازن

في يوم كنت وانا في 3 ثانوي كنت مخنوقة و ومش بخرج  مازن طلب مني اننا نخرج و كدا عشان اغير جو قررت اليوم ده اعترفله كنا قاعدين في مطعم و بناكل

فلاش باك 

ريماس:مازن ممكن اقولك حاجة مهمة

مازن :طبعا يا ريمو قولي

ريماس :مازن انا بحبك

مازن بيضحك: هي دي الحاجة المهمة اللي عايزة تقوليها

ريماس بصتله باستغراب:أيوة طبعا

مازن ساب الشوكة :طب مانا كمان بحبك يا هبلة

ريماس :بجد يا مازن

مازن :طبعا انا ليا مين غيرك انتي و زياد انتي اختي الصغيرة اللي ربنا مش رزقني بيها و زياد اخويا و صاحبي

ريماس كانت دموعها هتنزل: وانا كمان بحبك 

عشان انت احسن أخ في الدنيا 


نرجع ل شهد و ريماس في الجامعة 

ريماس و دموعها نازلة:بعدها اتاكدت انه شايفني اخته و من وقتها احتفظت بحبي لمازن لنفسي

شهد :اهدي يا ريمو متعيطيش هو لو من نصيبك هتاخديه ولله غصب عن اي حد

عندك الموكوسة اللي جنبك دي نفس حكايتك يعتبر لكن هو مكنش بينطق و اخيرا نطق و اتقدملها

ريماس :لا مش نفس الحكاية ... هو كان بيحبها و مستني تخلص ثانوي عشان يخطبها ... لكن مازن بيعتبرني اخته

شهد :طب ولله انتي خسارة في اللي اسمه مازن ده و يمكن يكون بيحبك بس مش عارف و بكرة تقولي شهد قالتلي

ريماس بابتسامة :يارب يا شهد انا بحبك اوي انتي و شيمو بجد ربنا يخليكو ليا بجد 

شيماء : و يخليكي لينا يارب يا قلبي طول العمر

__________

شهد كانت داخلة المطعم اندهشت لما شافت .....

يتبع ....

جزء تاني اهو لما نشوف التفاعل.......

الفصل 14

احببت طباخة 

شهد كانت داخلة المطعم اندهشت و هي داخلة المطبخ لما شافت الشيف طارق رجع

و سمعته بيتخانق مع حمزة مدير المطعم

حمزة :طارق اهدي بقا مالك في ايه

طارق :ازاي اهدي وانا راجع من الإجازة بتاعتي و الاقي عيلة صغيرة اتعينت شيف أساسي مكاني و قال ايه اشتغل المساعد بتاعها

حمزة :العيلة الصغيرة دي اللي بتتريق عليها كبرت المطعم اللي مكنش فيه غير 4 او 6 زبائن كل يوم بيجو العيلة دي من اول شهر أثبتت كفاءتها المطعم بقا زحمة بالذات الشيفت بتاعها بعد ما قولت اني هقفله هي اللي خلته احسن مطعم في إسكندرية كلها العيلة اللي مش عاجباك يا طارق أثبتت كفاءتها احسن منك و من اي شيف اشتغل هنا

طارق :ياااه كل ده للدرجة دي يا حمزة اغيب شهر ارجع الاقيها اخدت مكاني خالص

حمزة :انا كرمتك و قولت اخليك تاخد الاحطياتي او مساعد لشهد وانت مش راضي

طارق بيضحك : انا علي اخر الزمن اكون احطياتي او مساعد شيف .... انا سايبهالك خالص و ماشي

طارق و هو ماشي شاف شهد

بصلها بقرف و خرج

و دخلت المطبخ شافت حمزة

شهد :مستر حمزة انا ممكن اسيب الشغل او ارجع مشاهدة شيف لو هو أتضايق

حمزة قاطعها :ايه اللي بتقوليه ده يا شهد لا طبعا سيبك من طارق ده المهم انا عايزك في موضوع مهم جدا

شهد :خير يا مستر حمزة

حمزة :المطعم بقاله 3 سنين مفتوح و احنا كل سنة بنحتفل بمرور سنة علي المطعم من يوم افتتاحه

شهد :مبروك يا مستر حمزة دي حاجة كويسة

حمزة :بصي اليوم ده هيكون يوم إجازتك مش هتتشغلي

شهد :تمام حضرتك

حمزة :بصي يا شهد

 و خرج فلوس من جيبه

ده مرتبك انتي كنتي هتاخدي نصهم زي ما طارق كان بياخد لكن انا زودت الضعف عشان انتي اثبتي كفاءتك فعلا و ده بجد مش كلام و خلاص

شهد :بس ده كتير اوي حضرتك

حمزة :مش كتير طبعا عليكي يا شيف شهد مع انك صغيرة علي كلمة شيف بس تستاهليها ولله

شهد :ربنا يخليك بجد حضرتك ده من زوقك ولله انا متشكرة جدا

في الوقت ده حمزة طلع كارت من محفظته

حمزة :نيجي بقا الموضوع الأهم

ده كارت ل بيوتي سنتر صاحبته تكون عمتي انتي هتروحي هناك و هتديهم الكارت ده و انا كلمت عمتي عشان تعرفك هتروحي و هما هيشوفو شغلهم و تختاري فستان حلو و تعملي ميكب و كل حاجة هناك هيعملوهالك

شهد :بس ده ليه

حمزة :بصراحة كل الزباين اللي في المطعم نفسهم يشوفو الشيف العظيمة دي اللي عملت الاكل الروعة وانا قررت افاجهم و طبعا لازم تكوني متألقة مع انك ارق وانتي كدا ولله لكن عايزك تكوني احلي واحدة في الحفلة

شهد :تمام حضرتك هي هتكون امتي بالظبط

حمزة: بكرة و طبعا تروحي البيوتي سنتر من العصر عشان الحفلة هتكون بالليل

و عشان تلحقي تعملي شعرك و تختاري التسريحة المناسبة و اللوك المناسب و كل ده عليا متقلقيش لان ده مجرد 1 % من اللي انتي عملتيه معانا

شهد بسعادة :انا متشكرة اوي لحضرتك بجد

حمزة :متشكرة ايه يا شهد انتي اختي الصغيرة مع ان اختي متدلعة جدا لكن انتي اعتمدتي علي نفسك و اشتغلتي ... المهم  انا هسيبك تشوفي شغلك و تعملي الاصناف

شهد :مستر حمزة انا عايزة اغير أصناف في المنيو انهاردة ممكن

حمزة :براحتك اللي تشوفيه ... انا خارج دلوقتي عشان اظبط التجهيزات  لبكرة

_________

زياد كان بياكل في المطعم

حمزة شافو و راح عنده

حمزة :اهلا بصديق المطعم

زياد ضحك :اهلا يا استاذ حمزة ازيك

حمزة :انا تمام ... صحيح هتحضر حفلة بكرة

زياد :حفلة ايه

حمزة :انت طبعا نفسك تشوف الشيف اللي بيعمل الاكل

زياد :ياريت بجد هموت و اشوفه

حمزة :بكرة الاحتفال السنوي للمطعم و كمان الحفلة هنشكر فيها الشيف

زياد :الحفلة هتكون امتي

حمزة :الساعة 7 

زياد :تمام هاجي ان شاء الله و بالمرة اشوف الشيف اللي انت مخبيه

______________

عند ناصر ابن صاحب القناة كان قاعد في الفيلا بتاعته في الجنينة و بيفكر في رانيا و ان هي دايما بتتجاهله

و هو سرحان رحمة مامته قعدت معاه

رحمة :ايه يا ناصر مالك سرحان في ايه

ناصر :ها .. لا مفيش يا ماما

رحمة :هي حلوة

ناصر :هي مين

رحمة :اللي واخدة عقلك يا حبيبي

ناصر ضحك :عرفتي ازاي

رحمة :هو ايه اللي عرفتي ازاي ده انا امك يعني اكتر حد بيحس بيك

ناصر :بس هي مش بتحبني ولا مدياني فرصة

رحمة :يمكن في حد في حياتها

ناصر :لا معتقدش هي بتركز في شغلها جدا و مش مرتبطة

رحمة :يمكن بتحب حد

ناصر :تفتكري

رحمة :ممكن ليه لا

_____________

اما شهد كانت في الوقت ده خلصت شيفت و في طريقها للبيت

____________

زياد روح البيت شاف ريماس قاعدة بتتفرج علي tv و متضايقة زياد قعد جمبها

زياد :حبيبتي عاملة ايه

ريماس :زهقانة

زياد :و اللي يخرجك

ريماس :ياريت أخرج

زياد :طب بصي قومي دلوقتي حضري فستان حلو كدا و جهزي نفسك الساعة 7 هنخرج و هوديكي المطعم اللي بتحبي اكله و كمان في حفلة هناك

ريماس بسعادة :ياريت بجد ولا بتهزر

زياد :انا عمري هزرت معاكي

ريماس :كتيييير ما بعدش يا جيمي

زياد بيضحك :لا بجد ولله يلا اطلعي نامي ... عشان نروح الحفلة بكرة

ريماس باسته و طلعت اوضتها 

______

ميار اتصلت عليه في الوقت ده

زياد :ايه يا ميار 

ميار :كويس انك فاكرني

زياد :معلش ولله مشغول

ميار :طيب انا بكرة رايحة اعمل شوبينج تعالي معايا

زياد :مش هينفع ولله مش فاضي 

ميار بعصبية:هو كل حاجة مش فاضي مش فاضي ... انا زهقت بقا

زياد :غصب عني اعملك ايه يعني

ميار:لا متعملش حاجة

زياد :ماشي اقفلي دلوقتي عشان عايز انام

سلام

________

نوال سمعتها و راحت عندها

نوال :مالك يا قلبي

ميار :زياد مش بيكلمني خالص و بقوله أخرج معايا بكرة مش فاضي

نوال :ميار انا حاسة ان زياد في حد في حياته

ميار:لا طبعا يا مامي زياد مستحيل يكون في حد في حياته ده مش بيفضي اصلا و كمان انا عارفة لو في حد في حياته كان خطبها

نوال :شوفي يا قلبي الراجل ميتغيرش الا لو لاقي البديل او حد في حياته

ميار :يا مامي ده في حالة انه كان بيحبني و مهتم و فجأة اتغير لكن زياد كدا من الأول اصلا

عن أذنك طالعة اوضتي

__________

إبراهيم و شيماء كانو واقفين في البلكونة بيتكلمو

إبراهيم :بس انتي وحشتيني جدا

شيماء :وانت كمان يا قلبي

عارف يا هيما انا مش مصدقة بجد حاسة اني بحلم ولله مبسوطة اوي بجد بوجودك معايا

إبراهيم :اوعدك اني هخليكي فرحانة دايما

___________

شهد كانت سهرانة بتتفرج علي tv مع مامتها و باباها 

دخلت اوضتها و جابت فلوس و طلعت

شهد :بابا حضرتك انا قبضت اول مرتب و ده نصه و زيهم هيكونو عندك كل شهر عشان المصاريف و كدا

باباها :ايه اللي بتقوليه ده يا شهد دي فلوسك يا بنتي خليهم معاكي و متشيليش هم حاجة خليهم ليكي انتي

شهد :بس يا بابا انا 

مامتها قاطعتها:خلاص يا شهد مفيش حاجة دول ليكي انتي مش لينا

______


تاني يوم

شهد كلمت مامتها و باباها و كان اليوم ده اجازة من الجامعة

و ركبت تاكسي وصلت البيوتي سنتر

اول ما دخلت انبهرت بالمكان و كان روعة جدا

شافت واحدة راحت ناحيتها

شهد:لو سمحتي

......:أيوة

شهد طلعت الكارت :حضرتك انا جاية من طرف استاذ حمزة و باعت الكارت

.....:اه انتي شهد مدام هدير قالت لما توصلي تدخلي علي طول عشان نجهزك

شهد بابتسامة :بجد ميرسي اوي لحضرتك

......:تمام اتفضلي معايا عشان نجهز السكين كير و نشوف الدريس اللي  تختاريه و تشوفي اللوك اللي تحبيه

شهد :تمام يلا بينا 

________

نوال كانت عند البيسين (حمام السباحة  ) و بتكلم حد في الموبايل 

نوال :بقولك ايه انا عايزة اعرف زياد بيروح فين بيقابل مين بيقضي يومه ازاي كل كل حاجة عنه و متقلقش هديك الفلوس اللي تعوزها بس تجيبلي أخبار عدلة .... سلام دلوقتي هكلمك بعدين 

______

زياد كان في اوضته بيلبس و مازن اتصل بيه

و رد عليه

زياد :ايه يا مازن

مازن :ايه يا عم بقا مش هنخرج انا زهقان جدا

زياد :انا اصلا خارج يابني انا و ريماس لو عايز تيجي معانا تعالي

مازن :فين

زياد :رايحين المطعم Hello المفضل بتاعي

مازن :مطعم و اكل و كدا اشطا 5 دقايق و البس و نتقابل هناك بقا

زياد :يخربيت الاكل اللي دايما همك عليه

ماشي أنجز و اقابلك هناك .... سلام

_________

اما شهد كانت خلصت لبسها و كانت الميكب ارتيست انتهت من الميكب لشهد 

و كان فاضل الهير دريسر يعمل شعرها

شهد كانت قمر جدا بما أنها اول مرة تحط ميكب كان شكلها مختلف شوية و للاحلي كمان

_________

اما زياد كان خلص و بيرش البيرفيوم بتاعه 

دخلت ريماس 

ريماس :يلا يا ابيه انا خلصت هنروح امتي

زياد :خلاص اهو يا حبيبتي و مازن هيسبقنا على هناك

ريماس بفرحة :هو مازن جاي 

زياد :اه جاي

ريماس :طب يلا انا هنزل استناك تحت

________

اما شهد كانت خلصت كل حاجة و كانت جميلة جدا و لابسة فستان احمر

و ركبت تاكسي وصلت المطعم و حمزة دخلها مكتبه

حمزة :ماشاء الله يا شهد ايه القمر ده

شهد :ميرسي 

حمزة :بصي انا هخرج برة و كمان 10 دقايق هعرف الناس عليكي و تخرجي تمام

شهد :تمام 


في الوقت ده كان زياد وصل و شاف مازن قاعد علي ترابيزة راح عنده

زياد :مازن جيت امتي

مازن :لسة جاي يا عم ... ازيك يا ريماس ايه القمر ده 

زياد :ما تحترم نفسك يلا انا مش مالي عينك

مازن :علي فكرة هي اختي زي ما هي أختك 

الكلمة دي وجعت ريماس جدا و اكتفت بابتسامة و قعدت 

زياد :عندي فضول رهيب اشوف الشيف ده

مازن :وانا كمان جدا يعني  ... مالك يا ريماس ساكتة ليه مش عادتك دي يعني 

ريماس :لا ابدا بس تعبانة شوية من الجامعة و كدا


في اللحظة دي حمزة مسك المايك 

حمزة :احم احم ... اولا مساء الخير و اهلا بيكو  و نورتونا ولله الحفلة دي عشان نحتفل بذكري افتتاح المطعم لكن في الحقيقة هي عشان نشكر فيها حد 

الحد ده كان السبب ان المطعم في اقل من شهر يكون زباينه كتير و يتشهر و يكون من افضل المطاعم في اسكندرية انا عملت الحفلة دي عشان أشكر الشيف اللي كل الناس اللي جاية دي نفسها تشوف الشيف بتاعنا 

لكن جايز تستغربه شوية لان هو مش شيف 

هي شيف بنت يعني و كمان هتتصدمو من السن عندها 18 سنة كمان 

رحبو معانا بالشيف شهد

و في اللحظة دي دخلت شهد 

و كل الناس بدأت تصفق زياد كان مصدوم وقتها و ريماس اندهشت لما شافتها و كانو متنحين


حمزة بص ل شهد :بجد يا شهد مش قادر  اشكرك ازاي علي اللي عملتيه في المطعم

شهد :انا معملتش حاجة ده شغلي يا مستر حمزة و متشكرة جدا لكلام حضرتك و المفاجأة دي

حمزة :دي اقل حاجة ليكي ولله ... عن أذنك هشوف كام حاجة كدا 


ريماس كانت لسة متنحة و مش مصدقة و زياد كمان

مازن :احم احم  ..... انتو ايه هتفضلو متنحين كدا ولا ايه مالكو ... انا كمان مستغرب أنها عيلة صغيرة اللي كانت بتعمل الاكل بس ماشاء الله عليها ولله

و بصلهم تاني و بصوت عالي شوية :زياد ...ريماس 

ريماس اتخضت :حرام عليك يا مازن خضتني 

و قامت من الترابيزة و راحت عندها و زياد استغرب هي مشيت ليه و رايحة ناحية شهد

ريماس وصلت عند  شهد


ريماس :شهد انا بجد مش مصدقة

شهد استغربت :ريماس انتي بتعملي ايه هنا

ريماس :بتهزري و انا اقول الاكل الروعة ده بتاع مين طلعتي انتي

شهد :شوفتي بقا صحيح انتي جاية مع مين

ريماس :مع اخويا و مازن 


زياد شاف ريماس بتكلم مع شهد بص ل مازن 

زياد :هي تعرفها منين 

مازن :وانا ايه عرفني زيي زيك

زياد قام من مكانه و رايح ناحيتهم


و ريماس و شهد لسة بيتكلمو

شهد اتخضت لما شافت زياد 

شهد :زياد 

ريماس استغربت :انتي تعرفيه

زياد :ازيك يا شهد 

ريماس :انت تعرفها 

زياد :ايه الغباء ده نطقت اسمي وانا نطقت اسمها اكيد اعرفها يعني 

ريماس :لا مانا لازم أفهم 

شهد :هو انتي تعرفيه منين يا ريماس 

ريماس :ده يا ستي أخويا زياد 

شهد اندهشت و تنحت :اخوكي ده اخوكي

ريماس :اه ولله اخويا هو أي نعم مز و عينيه ملونة لكن انا برضو حلوة ولا ايه

شهد بتضحك :معقولة ايه الصدف دي

زياد :وانتي بقا يا ريماس تعرفيها منين

ريماس :دي بقا صديقتي الانتيم و البيست فريند  بتاعتي اللي اتعرفت عليها و حكيتلك عنها


في اللحظة دي مازن ايجا عندهم

مازن :اهلا بالشيف الصغنن

شهد ضحكت :اهلا بحضرتك 

ريماس :ده مازن ابن خالتي 

مازن :حقيقي مش قادر اوصفلك حبيت اكلك  قد ايه لدرجة اني كنت همشي دادة سحر ولله و اجيبك

شهد بتضحك :معقولة للدرجة دي

ريماس :و اكتر يا بنتي اصل مازن بيحب الاكل جدا ... علي فكرة شهد صاحبتي يا مازن

مازن :بجد طب حلو جدا خليها تعزمنا كتير بقا عندها 


ريماس :عن اذنكو دقيقة بس تعالي ياشهد 

و سحبتها من  ايديها بعيد عنهم 

ريماس :ممكن أفهم بقا في ايه تعرفي زياد منين اعترفي. .. ها 

شهد بتضحك علي طريقتها :ماهو ده زياد اللي حكيتلك عنه

ريماس :لا بجد هو ده 

شهد هزت راسها :أيوة هو ده  ... قوليلي هو ده مازن بقا 

ريماس:أيوة هو  تعالي نرجعلهم 


زياد :كدا 4 دقايق مش دقيقة

ريماس :سوري يا بيبي اصل الخط بتاعنا قطع واحنا في نص المكالمة و استلفنا 3 جنيه

زياد ضحك و بص ل شهد :شهد ممكن كلمة علي انفراد 

ريماس غمزتلها

شهد :اه طبعا اتفضل 

ريماس راحت وراهم 

زياد بصلها :قولت علي انفراد يا شهد مبتسمعيش 

ريماس :كدا .... بس برضو هعرف 


زياد و شهد وقفو بعيد عنهم 

زياد :تعرفي ان انا كل يوم باجي في المطعم ده

شهد :عارفة 

زياد تنحلها :عرفتي ازاي 

شهد :كنت بشوفك كل يوم بتيجي

زياد :و مقولتيليش ليه 

شهد :مجاتش مناسبة اقولك

زياد قرب منها و همس في ودنها :بس تعرفي انك حلوة اوي انهاردة 

شهد اتكسفت و بصت في الأرض :يعني انا كنت وحشة قبل كدا

زياد :لا طبعا بس انتي انهاردة حلوة بزيادة جدا يعني 

شهد :بقولك ايه انت خلصت كلامك صح

زياد :لا لسة

شهد :وهتخلص امتي

زياد :مش عارف ... بس تعرفي يا شهد انك احلي في الأول من غير كل ده 

شهد :مش كنت من شوية حلوة

زياد:حلوة طبعا و مزة كمان بس من غير ميكب ملاك بس انا شايفك حلوة في كل الحالات

شهد :بقولك ايه تعالي نروح ل ريماس

زياد :لا خلينا شوية هنا ... قوليلي بقا عاملة ايه في الجامعة و الواد ده اللي ضايقك اول يوم كلمك تاني و ياريت من غير كدب لأني هعرف 

شهد :ها ...لا عادي ..بصراحة هو بيحاول يكلمني بس انا بعرف اتصرف و بعرف اصد اي حد يضايقني

زياد :يا جامد انت


مازن :عاملة ايه فى دراستك و الجامعة

ريماس :تمام اوى بس بيطلبوا مننا ابحاث كتيرة مش عارفة على ايه ده احنا اول شهر حتى 

مازن :اومال انتى عايزة كل حاجة راحة ..لازم تتعبى شوية و بعدين اول سنة بتكون تعب

ريماس :عندك حق

مازن :و يا ترى بتسمعي الكلام و حد بيكلمك ولا بتقفي مع حد

ريماس :لا ولله انت عارفني ماليش في كدا


مرت ساعة و نص و نص الناس مشيو و شهد كانت هتروح

زياد اخد مازن و هو بياكل بعيد شوية 

زياد :مازن بقولك ايه 

مازن :نعم عايز اكمل اكل 

زياد :مش وقته يا غبي بص روح ريماس انت

مازن غمزله :انت وقعت ولا ايه ... بس الصراحة تستاهل مزة شهد دي

زياد بعصبية :ما تحترم نفسك يا مازن ايه تستاهل و مزة عيب يا عم

مازن :ايه ده من امتي ده دي غيرة ولا ايه يا عم

زياد :بقولك ايه روح ريماس و خلاص 

مازن :حاضر هروحها بس اهدي كدا و براحة شوية عشان بخاف 


زياد راح ل ريماس و شهد

زياد :ريماس بقولك ايه مازن هيوصلك

ريماس :اه فهمت طيب عن اذنكو اشوف مازن اللي بياكل ده

شهد :طيب انا هوقف تاكسي عشان اروح

زياد :لا طبعا 

شهد :ليه 

زياد :انا هوصلك عشان بصراحة كدا خايف عليكي جدا و بالذات وانتي كدا

شهد:ليه يعني انا كدا شكلي مالو

زياد :قمر طبعا .... و بصراحة انا مش عايز اتخانق انهاردة مع حد تعالي معايا من سكات

شهد :بس مش هينفع عشان 

زياد قاطعها :تعالي طيب برة و متقلقيش هنزلك في اول الشارع زي المرة اللي فاتت

شهد :طيب يلا 

طلعو مع بعض و كانو الناس بتبصلها علي جمالها 

وصلو لحد العربية و ركبت معاه

زياد :مش نبطل بقا

شهد بصتله:ابطل ايه

زياد :تبطلي تحلوي كدا الناس كلها كانت بتبصلك

شهد اتكسفت و بصتله :طب يلا اتحرك بالعربية بقا

زياد اتحرك و هو ماشي بالعربية 

شهد بصراخ جامد :حااااسب يا زياد... حاسب

يتبع .....ياريت تفاعل عشان انزل تاني


الفصل 15

احببت طباخة 

شهد بصراخ جامد :حااااسب يا زياد... حاسب

ظهرت قدام زياد عربية نقل كبيرة

شهد بخضة : حاسب يا زيااااااااد

غير زياد اتجاه العربية بسرعة ودخلوا فى الرملة والعربية غرست في الرملة و وقفت

زياد : الحمد لله كنا هنموت

زياد بص جنبه شاف شهد بتترعش و اعصابها سايبة جدا

زياد بخوف : شهد مالك انتي مش بتردي عليا ليه ؟ شهد انتي بتترعشي كدة ليه ؟

شهد ردي عليا شهد في ايه  

(ومسك ايديها و يحركها)

شهد كانت فى حالة هيستيريا ومش بتتكلم ولا بتتحرك وفضلت متنحة و جسمها بيترعش

زياد بخوف : شهد ردي عليا بليز ردي يا شهد ردي عليا

شهد بخوف : هو هو انا كنت هموت صح  ؟

زياد:بعد الشر عليكي متقوليش كدا تاني انتي كنتب هتموتينى بسكتة قلبية خضتنيى عليكي ايه الى حصلك حرام عليكي كنتي ساكتة ليه

شهد بتبكي: انا حسيت اني خلاص هموت

زياد مسح دموعها و هداها

زياد نزل من العربية وشاف ان العربية غرست فى الرمل

زياد: بتعرفى تسوقى

شهد : لا ؟

زياد :طب اقعدي مكاني

شهد :لا طبعا مستحيل انا مبعرفش اسوق

زياد :يعني هتعرفي تزوقي العربية

شهد :لا

زياد بخنقة:طب تعالي اقعدي مكاني متخافيش انا هقولك تعملي ايه

شهد :لا انا خايفة

زياد :يا حبيبتي متخافيش ولله انا هعملك كل حاجة 

شهد باستغراب :حبيبتك ايه حبيبتك دي انا عايزة اروح حرام عليك بقا انت السبب ياريتني ما كنت ركبت معاك كنت هموت

و شهد بدأت دموعها تنزل تاني

زياد مسحلها دموعها :بصي مش عايزك تعيطي لاي سبب انتي خايفة ليه الحمدلله ربنا ستر

و بعدين انتي واثقة فيا صح

شهد هزت رأسها بالموافقة 

زياد:طب يعني لما اقولك علي حاجة تعمليها بصي دلوقتي تقعدي مكانى و انا هشغلك العربية و احرك فرملة الايد و انتي هتدوسي دبرياج جامد تمام

شهد :ايه استني مش فاهمة ايه اللي قولته ده

زياد :الدبرياج ده اللي في اول حاجة ... هتحطي رجلك عليه

شهد :طيب كمل

زياد :بعد كدا هتدوسي بنزين من هنا

و بعد كدا هتشيلي رجلك من الدبرياج واحدة واحدة

شهد :طيب و افرض عملت حادثة

زياد :متخافيش يا شهد انا اول ما العربية تتحرك هركب بسرعة عشان نمشي و المهم اول ما العربية تتحرك هتدوسي فرامل في النص عشان العربية تقف

شهد :طيب

زياد :ها..... حفظتي

شهد :اه

زياد :طيب هزق العربية و انتي تعملي كدا عشان نطلع

شهد :ماشي يلا

زياد نزل من العربية و بيزقها

__________

عند ريماس و مازن في العربية

ريماس:مازن ممكن تشغل اغنية شيرين (علي بالي)

مازن باستغراب :ليه بتحبي

ريماس بتوتر :ها ... لا طبعا انت مش واثق فيا ولا ايه

مازن بعصبية :اومال هتشغلي الزفت ده ليه

ريماس بخوف:انت بتزعقلي ليه هو مينفعش اسمع أغنية لازم اكون بتنيل احب يعني

مازن :خلاص هشغلهالك

ريماس في سرها:اه بكدب عليك يا مازن عشان انا بحب للأسف بحبك انت ااااه يا مازن لو تعرف بحبك قد ايه

و بدأ مازن يشغلها الأغنية و كان كل شوية يبصلها و يراقب رد  فعلها لما تسمع الأغنية و ريماس كانت باصة الناحية التانية و سرحانة


حبيتة بيني وبين نفسي 

ومقلتلوش علي الي في نفسي 

معرفش اية بيحصل لي 

لما بشوف عينية 

مابقتش عارفة اقولة اية 

معرفش لية خبيت علية 

بضعف قوي وانا جنبة وبسلم علية 

كل حب الدنيا ديا في قلبي ليك

دة انت اغلي الناس علية روحي فيك

دة انت لو قدام عينية اشتاق اليك 

علي بالي ولا انت داري بالي جرالي 

والليالي سنين طويلة سيبتها لي 

ياانشغالي بكل كلمة قولتهالي 

حبيتة بيني وبين نفسي 

ومقلتلوش علي في نفسي 

معرفش اية بيحصل لي 

لما بشوف عينية 

مابقتش عارفة اقولة اية 

معرفش لية خبيت علية 

بضعف قوي وانا جنبة وبسلم علية 

الكلام لو كان يعبر عل الحنان 

كنت قولت اني بحبك من زمان 

كل يوم الشوق بيكبر عليا بان 

علي بالي ولا انت داري بالي جرالي 

والليالي سنين طويلة سيبتهالي 

يانشغالي بكل كلمة قولتها لي


_____________

اما زياد و شهد

زياد كان لسة بيزق العربية و العربية اتحركت

و شهد داست فرامل بسرعة و زياد فتح الباب العربية و ركب

زياد :الحمدلله اخيرا بقا

شهد :انا خوفت لما العربية اتحركت دوست فرامل بسرعة

زياد  :انا مش عارف ايه اليوم ده

شهد :الحمد لله الحمدلله

زياد :قولتلك متخافيش و انتي معايا

شهد :علي اساس ان انت مش كنت هتموتني من شوية

زياد :يعني انتي دلوقتي موتي ولا عايشة 

شهد :علي فكرة انت رخم اصلا و ركز في السواقة بقا عشان انا لسة صغيرة و عايزة استمتع بسني

زياد :لا ولله حاضر مركز اهو ولله

_________

عند ريماس و مازن

كانت الأغنية خلصت

مازن بيكلم نفسه :يا تري مين يا ريماس اللي بتحبيه ده بس اقسم بالله لو عرفته هخلي ليلتك سودة

ريماس لنفسها:ياااه للدرجة دي مش حاسس ان الأغنية دي عشانك للدرجة دي شاكك ان في حد في حياتي غيرك

مازن لنفسه :خايف يا ريماس تكوني بتكلمي حد بس هعرف ولو طلع اللي في بالي وقتها مش هيحصل كويس خالص

ريماس بصتله :هو احنا هنفضل ساكتين كدا

مازن بعصبية:أيوة عايزة ايه يعني اغنيلك

ريماس:انت ليه بتعاملني وحش كدا

مازن : انا بتعامل معاكي عادي ولله ايه الوحش في كدا ريماس هسألك سؤال و بصيلي و انتي بتجاوبي و متفكريش خالص فاهمة

ريماس لنفسها :يارب ما يقول انتي بتحبي ولا لا يارب مش هقدر اخبي

مازن بعصبية اكتر :مبترديش ليه حضرتك

ريماس بتوتر :فاهمة فاهمة اسأل

مازن :انتي في حد في حياتك أو بتحبي حد

ريماس بصت ناحية باب العربية من الزجاج و لسة هتتكلم مازن مسك دقنها و حرك وشها ناحيته و ريماس اتخضت

مازن بنرفزة:مش قولت تبصيلي وانتي بتتنيلي تتكلمي

ريماس و دموعها علي خدها :انا كنت لسة هبصلك ولله صدقني

مازن :ها .... جاوبي

ريماس :طيب سيب دقني عشان اعرف اتكلم

مازن ساب دقنها

ريماس :انا اولا مفيش حد في حياتي و ثانيا بقا انا مش بحب و كمان يعني انا لو بحب هقولك بس انا مش بحب و المفروض انك يكون عندك ثقة فيا مش تعاملني كدا

مازن :الموبايل بتاعك فين

ريماس :ليه 

مازن بنرفزة :قولت هاتيه انجزي

ريماس بخوف :حاضر اهو اتفضل 

و اخدت الفون من شنطتها و ادتهوله

______________

عند شهد و زياد

زياد بصلها :مش خلاص بقا نبطل خوف شوية ولله انتي عايشة علي فكرة

شهد :علي فكرة انا اصلا غلطانة اني وافقت اركب معاك

زياد وقف العربية فجأة

شهد :انت وقفت ليه

زياد :ثواني و راجعلك

شهد :ماشي

زياد نزل من العربية و دخل محل شوكليت اشتري حاجات

____________

عند مازن كان لسة بيقلب في موبايل ريماس

مازن :اتفضلي موبايلك اهو

ريماس :خلصت تفتيش لقيت حاجة حضرتك

مازن :لا بس هعرف برضو لو في حاجة

ريماس :يوووه بقا انت عايز ايه بالظبط

مازن :مش غلط اني اطمن عليكي علي فكرة انا بعمل كدا مع رانيا لو حسيت أنها بتعمل حاجة غلط

ريماس بعصبية:بس انا مش رانيا عشان انا مش حبيبتك

مازن اندهش من كلامها :ازاي يعني تقصدي ايه

ريماس :أقصد ان رانيا حبيبتك مش مرتبط بيها

مازن بيضحك :بتهزري صح .... رانيا دي اختي و صاحبتي و مسؤلة مني زيك بالظبط بس انا ليا كلام عليكي اكتر منها عشان انتي بنت خالتي

ريماس قاطعته :بس مش اختك

مازن :لا طبعا اختي ... احنا خلاص وصلنا انزلي و سلميلي علي خالتي

ريماس :ماشي

مازن :اسمها حاضر مش ماشي

ريماس :حاضر...تصبح علي خير

و نزلت ريماس و طلعت اوضتها 

____________

عند زياد كان اشتري الحاجات و ركب العربية

و عطاهم لشهد

زياد :اتفضلي 

شهد :ايه ده

زياد :عارف انك بتحبي الشوكليت جبتلك كل الشوكليت اللي في المحل

شهد بابتسامة :ميرسي اوي

و بدأت تفتح علبة النوتيلا و تاكل

زياد : ما تجيبي حتة 

شهد :لا طبعا

زياد :علي فكرة انا اللي شاريهم

شهد :أنزل هات لنفسك

زياد :بقا كدا ماشي شوفي مين بقا اللي هيجبلك تاني 

شهد :خلاص خلاص اتفضل اهو

زياد :اكليني

شهد باستغراب: نعم ... ليه معندكش ايد ولا لسة بيبي

زياد :لا لسة بيبي اكليني انا سايق ولله مش هعرف اكل بجد

شهد فتحت الشوكليت و بدأت تاكله و هو بياكل اسنانه عضت ايديها

شهد :اااه ايدي علي فكرة انت اكلتها

زياد بيضحك :فكرتها شوكليت

شهد:لا ولله اللي هو ازاي يعني حضرتك

_______

ريماس كانت في اوضتها بتعيط و بتكلم نفسها

ريماس لنفسها :يعني مش كفاية بستحمل اني معاك و بحبك و خايفة اقولك عشات بتعاملني زي اختك لا و كمان ايه مش واثق فيا حتي و بيقولي اني علي علاقة بواحد ... ماشي يا مازن ربنا يسامحك علي وجع القلب ده يارب لو مش من نصيبي ابعده عني يارب

______

زياد كان وصل لحد الشارع بتاع شهد

زياد :بس كدا اخيرا وصلنا

شهد :متشكرين علي التوصيلة مع أنها اخر توصيلة اصلا

زياد بيضحك :متخافيش المرة الجاية مش هنعمل حادثة .... و بعدين ايه ده

شهد :في ايه

زياد :شفايفك متلحوسة خالص من الشوكليت طفلة بتاكل

شهد :ايه ده بجد خلاص همسحهم

و اخدت مناديل مسحت كل حاجة 

و نزلت شهد

_________

 زياد كان مبسوط جدا باليوم ده

زياد لنفسه :يااااه يا شهد بجد انا بكون مبسوط اوي لما بشوفك معرفش ليه بس بجد بكون فرحان اوي شكلي حبيتك .... لا شكلي  ايه ده انا حبيبتها بجد ولله

_____

اما مازن كان وصل الفيلا و قاعد في اوضته بيفكر في ريماس عشان يعرف هي كدابة ولا لا

مازن :عموما انا هعرف يا ريماس اذا كنتي بتكدبي عليا ولا ايه الحوار بقا

______

اما شهد كانت مبسوطة جدا باليوم ده و بتفكر في زياد طول الليل لحد ما نامت

_______

تاني يوم ...صباح يوم جديد


دخل زياد  اوضة اخته شافها بتحضر ملابسها عشان تروح الجامعة 

ريماس باستغراب :زياد كنت عايز حاجة 

زياد قعد علي سريرها:ايه جاى اقعد مع اختى شوية فى حاجة ..عاملة ايه فى دراستك يا حبيبتي

ريماس :تمام اوى ..بس بيطلبوا مننا ابحاث كتيرة مش عارفة على ايه ده احنا اول شهر حتى 

زياد :اومال انتى عايزة كل حاجة راحة ..لازم تتعبى شوية 

ريماس :طيب كنت عايز حاجة ..انا عايزة اغير 

زياد وهو بيرفع حاجبيه :انتى بتطردينى يا ريماس

ريماس :اه ..انت هتأخرنى على المحاضرة 

زياد :طب يلا غيرى بسرعة عشان اوصلك 

ريماس :توصلنى! ما عم سامح بيودينى 

زياد :لا انا هوصلك فى مانع

ريماس بتغمزله:يسلام وده عشان خاطرى ولا عشان تشوف حد مثلا 

زياد بأرتباك :ريماس اتكلمى عدل انا اخوكى الكبير ..يعنى الحق عليا انى هوصلك 

ريماس :ماشى براحتك ..اطلع برة بقا عشان اغير هدومي

_________

إبراهيم كان تحت بيضرب تلكسات

شيماء نزلت بسرعة و وراها شهد 

إبراهيم :كل ده ناموسيتك كحلي

شيماء :انا ولا هي

إبراهيم :انتو الإتنين

شيماء :طب اطلع بقا هنتاخر

________

ريماس و زياد كانو وصلو بعدها ب 10 دقايق كانت شيماء و  شهد وصلو

شيماء :بصي يا شهد ده زياد اهو و واقف مع مين دي ريماس

شهد بتضحك :اه ما هو طلع أخوها

شيماء :هو انتي عرفتي منين

في الوقت ده كانو زياد و ريماس وصلو عندهم

شهد :صباح الخير

زياد :ازيك يا شهد

ريماس :شيماء بقولك ايه تعالي نشوف الجدول

شيماء :واضح ان فاتني حاجات كتير

ريماس و شهد بيضحكو

و شيماء و ريماس مشيو بعيد عنهم

زياد :وحشتيني علي فكرة

شهد اتكسفت و بصت في الأرض

زياد :احم احم. ...... عموما انتي وحشتيني جدا

شهد :ماشي .... انا عندي محاضرات و لازم امشي عن أذنك

زياد :لا طبعا استني شوية لسة بدري علي المحاضرة الأولي

________

شيماء و ريماس كانو بيتكلمو

شيماء :يا بنت الجزمة بقا انتي و البت التانية دي مخبيين كل ده عليا وانا اللي مش عارفة

ريماس :ولله ده لسة امبارح خبينا فين يعني

شيماء:طيب يلا نجيب اكل عشان جعانة جدا

ريماس :انتي مفطرتيش

شيماء :لا طبعا فوفا فطرتني بس جعانة

ريماس :طيب يا مفجوعة

_______

شهد :زياد ممكن تمشي بقا

زياد :مانا لازم اعرف موافقتك علي اننا نخرج انهاردة و كمان عايز رقمك

شهد :علي فكرة مينفعش اصلا و كمان نخرج بصفتك ايه يعني

زياد :هتعرفي قريب ... المهم هاتي رقمك

شهد :أيوة ليه يعني

زياد :عشان لو حد عاكسك كدا ولا كدا اتصرف

شهد :لا متخافش عليا انا بعرف اتصرف

زياد اخد موبايلها من ايدها :علي فكرة مش شرط اخد رقمك ممكن انتي تاخدي رقمي عادي

و رن علي نفسه

زياد :كدا تمام رقمك سهل جدا

شهد تنحت :ايه اللي انت عملته ده انت ازاي

تاخد رقمي كدا

زياد :عادي يعني انا لازم امشي عشان اتاخرت علي الشركة .... باي بقا

_______

في اللحظة دي ايجت شيماء و ريماس وصلو عند شهد 

ريماس :شهد يلا المحاضرة هتبدا 

شهد لسة متنحة

ريماس :ايه انتي متنحة كدا ليه 

شيماء :يمكن اخوكي قالها بحبك ولا حاجة

انتي يا بت ده وقته اندهاشات يلا هنتأخر علي المحاضرة

شهد :ها ... اه يلا 

_________

و هما في نهاية المحاضرة

شيماء بتوشوش ريماس :يخربيت جمال امه قمر اوي الدكتور آدم ده .... بس ايه بقا مش بيشيل عينه من عليكي يا بت يا ريمو 

ريماس :نعم ... وانتي عرفتي ازاي

شيماء :دي الدفعة كلها عارفة انه معجب اتنيلي

ريماس :معقولة و هما عرفو ازاي

شهد :بطلو كلام بقا هنتطرد ولله

_________

و هما خارجين من المحاضرة و كان عندهم بريك

شهد :بقولكو ايه هروح اجيب عصير و اكل عشان مفطرتش كويس حد عايز حاجة معايا

ريماس :عصير اورانج و كب كيك

شيماء :وانا زي اللي هتطلبيه يا شهد أي حاجة


شهد و هي ماشية حد وقفها 

......:آنسة شهد ممكن كلمتين بعد اذن حضرتك

شهد :اتفضل خير

________

شهد كانت اشترت الحاجات و وصلت عند البنات و هما بياكلو 

وصل عندهم دكتور آدم

آدم :ريماس ممكن بعد اذنك كلمتين علي انفراد

شهد و ريماس و شيماء تنحو

ريماس :اه اتفضل يا دكتور

و مشيت ريماس بعيد شوية مع آدم 

آدم :ريماس بصراحة كدا انا معجب بيكي جدا ريماس انا مش هقولك هاتي رقمك و اكلمك و الهبل ده انا من اول يوم شوفتك فيه وانا حسيت اني بجد بحبك مش مجرد إعجاب

عرفت عنك كل حاجة و حاولت اني اكلمك و اقولك لكن كان لازم اتاكد من مشاعري ناحيتك

ريماس :بس انا يا دكتور مش بفكر حاليا في الارتباط 

آدم :لا طبعا علي مهلك جدا ولله براحتك فكري و ردي عليا

و هما بيكملو كلام  مازن ايجا عندهم

مازن بعصبية :ريماس

ريماس خافت لما شافت مازن 

يتبع ......

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close