القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

روايه جاسر وجميله الحلقه الثالثه والرابعه

 


روايه جاسر وجميله 

الحلقه الثالثه والرابعه


مسكها من خدودها: انتي اجمل انسه كبيرة 

جميلة وهي لاويه بوزها : طيب بما انك فاكرني صغيرة و انت بابا و كده 

جاسر : اه و....

لسه مكملش كلامه لقاها نطت عليه باسته 

😳

بعدها عنه بسرعة 

جاسر : جميلة بتعملي ايه انتي اتجننتي 

جميلة بحزن : انا اسفة 

سابته و دخلت عالحمام تعيط:  هو اصلا مش شايفني غير بنته و طفله صغيرة 

قعد جاسر على السرير جاتله مكالمه مهمه 

الو 

_جاسر لازم ضروري تسافر نيوزيلاندا 

- تمام يا فندم هكون في خلال اليومين دول 

_ كل المعلومات هتجيلك عندك على التليفون التاني 

- بيقفل التليفون بيخبط على جميلة 

جميلة : دقيقه بس 

مسحت دموعها و خرجت وهي محرجه 

جاسر : جميلة عيد ميلادك بكره انا مش عايزك زعلانة 

جميلة : انا اسفة عاللي عملته من شويه 

جاسر بخبث : خدودك مالها حمره كده ليه و شفايفك 

بيقرب منها بترجع هي لورا و خدودها بتحمر اكتر 

بتدخل عفاف : جاسر عايزاك بسرعة 

خرج جاسر 

جميلة : اووووف ،الوليه دي رخمه اوي 

بتفكر مع نفسها : انا ازاي حبيته كده 

عفاف : انا عرفت انك رايح نيوزيلاندا....جميلة مينفعش تقعد هنا انت اللي بتهتم بيها 

جاسر : لا جميلة تقعد هنا براحتها و الكل يهتم بيها.

رفعت عفاف حاجبها : اه ...جاسر انت حبيت جميلة 

جاسر بتوتر : دي بنتي ،في حد يحب بنته اللي متبنيها 

عفاف : عايزة افكرك أن مفيش تساهل في الموضوع ده احنا طول عمرنا بنتجوز ولاد ملوك و بنات ملوك و أكابر إنما بنات نصابه لا ولا حتى بنحبهم آخرنا نعطف عليهم

جاسر : و لو حبيتها 

عفاف وهي بتضحك : نفس اللي حصل ل مرات يزن يا جاسر اخوك عادل مجنون انت عارف 

جاسر : انتي سامعة نفسك بتقولي ايه عايزة عادل يقتل جميلة زي ما قتل حبيبه يزن ومن وقتها و هو مكتئب مشلول مبيخرجش من اوضته انتي سامعة كلامك 

عفاف : انت متأثر ليه انت بتحبها ولا ايه 

جاسر : لا عمري ما حبيتها مجرد ما اقدمها للمؤتمر هرجعها لأهلها 

عفاف : ابني العاقل انا دايما بعتمد عليك 

خرج جاسر و هو حاسس بتقل في رأسه من كلامها 

تاني يوم كان هيسافر بليل في الفجر بس قرر يقضي اليوم مع جميلة لانه عيد ميلادها و بعديها يسافر 

بعت لها فستان طويل و اكسسوار و عربيه خاصه 

نزلت جميلة من العربية لقيت يخت كبير قدامها كله ورد و بلالين 

كانت بتضحك طول الوقت 

فجأة لقيته قدامها 

ابتسم جاسر بهدوء و زعل في نفس الوقت 

مسك ايديها و دخلها : انا قولت مينفعش عيد ميلادك العشرين يعدي كده 

جميلة : انت حلو اوي انا ..مش عارفة اتكلم ااو اقول ايه 

جاسر : متقوليش تعالى نقعد التورتة بالتوت زي ما بتحبي 

مسكت حته بايديها بعفويه و اكلتهاله 

ضحك و مسك حته هو كمان اكلهالها ( جماعة انا عايزة حد ياكلني برضوا بس يلا مني لله بقى ) 

قدملها صندوق صغيرة في عقد الماس و جانبه مفتاح 

جميلة: الله ده حلو اوي و ده مفتاح ايه 

جاسر : مفتاح فيلا كتبتها باسمك 

جميلة : لا دي مش من حقي كفايه كل اللي عملتوا عشاني انا ممنونة ليك جدا انت خلتني اعيش 

جميلة : انا بحبك و عارفة من غير ما تتكلم انك شايفني البنت اللي متبنيها ...و

قبل ما تكلم كلامها حضنها بلهفه و باسها 

بعد شويه : انا عمري ما شوفتك بنتي انا بحبك 

و باسها تاني من غير ما تتكلم 

صحيت جميلة تاني يوم في اليخت مبسوطة بتبص جمبها ملقتهوش ..(كانت اول ليله ليهم و يمكن الأخيرة)

قعدت تدور عليه ملقتهوش معرفتش تلبس لبسها كان متبهدل لقيت لبس بنات في اليخت لبست منه بنطلون و تيشرت و راحت عالقصر اتعاملت عادي و راحت على اوضتها خدت تليفونها فضلت تتصل عليه  مغلق أو غير متاح

 فجأة سمعت صويت في القصر 

 نزلت بسرعة لقيت عفاف بتعيط 

جميلة : في ايه محدش رد عليها 

مروة بزعل  : جميلة هانم البقاء لله جاسر بيه عمل حادثه و مات 

يتبع..

متنسوش اللايك والتفاعل

رواية جاسر وجميله 

الحلقه الرابعه 🌹


فجأة سمعت صوت صويت في القصر 

نزلت بسرعة لقيت عفاف بتعيط 

جميلة : في ايه محدش 

محدش رد عفاف بتعيط بس 

مروة بزعل : جميلة هانم جالنا خبر أن جاسر بيه عمل حادثه و مات 

لوهله فضلت تضحك بهستريا لدرجه ان يزن استغرب فجأة اتبدلت ملامحها في دقيقه و فضلت تترعش و تعيط و اغم عليها 

شالوها ل اوضتها و جابولها دكتور أداها مهدئ و فضلت مروة معاها و يزن قاعد جنبها 

كانت مروة بتنام على نفسها 

يزن : مروة ...مروة روحي نامي انا هفضل هنا 

كانت جميلة بتحلم ب يوم عيد ميلادها اول ليله اعتراف اول ليله تسلم نفسها ل حبيبها صحيت وهي بتصرخ 

قرب يزن بالكرسي المتحرك : جميلة ..جميلة بس اهدي اهدي نامي 

بصتله و فضلت تعيط و بتترعش و مش قادرة تتكلم غير متقطع : انا ..انا هبعد عنه والله والله و...و هنسى اللي حصل امبارح بيننا انا عارفة أنه مماتش عمل كده عشان ابعد عنه ...والله هبعد بس ارجوك قولي أنه مماتش 

كان يزن عينه دمعت وغالبا فهم أن حصل بينهم حاجه امبارح خصوصا أن جاسر كان بيحكيليه أنه حاسس بمشاعر اتجاة جميلة 

يزن : جميلة انا جنبك كلنا جنبك بس جاسر ...جاسر الطيارة اللي كان فيها انفجرت 

جميلة بصريخ و عياط : لا لا انت بتكدب لا لا لا 

دخلت مروة و الممرضه ادتلها مهدى تاني

فات 3 شهور كانت جميلة عايشه على المحاليل بس و كان بيجيلها تخيلات أن جاسر قاعد قدامها ماسك ايديها تيجي تدور عليه تلاقيه اختفى 

الدكتور : عفاف هانم لازم جميلة تروح مستشفى لأنها حامل في تؤام و خطر عليها تفضل هنا كده لازم عنايه خاصه

كان يزن سامع كل حاجه لوهله فرح جدا : هي في الشهر الكام 

الدكتور : الشهر ال 3 في آخره 

عفاف : أجهض الجنين ده 

يزن : انتي بتقولي ايه 

الدكتور : انا اسف مش هقدر انا كده بخون مهنتي 

مشي الدكتور 

خرجت عفاف بسرعة و اتصلت على عادل يجيلها

في نفس الوقت كان يزن بيحضر شنطه جميلة 

بدات جميلة تفوق و تعيط 

يزن بهدوء : جميلة ..جميلة فوقي انتي حامل ..ده ابن جاسر صح  

جميلة بصدمه : انا حا...حامل 

يزن : مفيش وقت لازم نمشي بسرعة وانا هفهمك بعدين 

حطت ايديها على بطنها مش فاهمة حاجه 

لبست لبسها و وقفت 

يزن : امسكي شنطتك انا حطيت فيها هدوم و حاجتك المهمه الباقي انا هجيبو 

جميلة بخوف : هروح فين و ليه 

يزن : الفيلا اللي جاسر اداهالك هديه روحي هناك بسرعة 

جميلة : انت عرفت منين ..مين قالك ..رد عليا انا مش همشي قبل ما تقولي 

يزن : جميلة مفيش وقت في عربيه تحت هتوصلك انزلي بسرعة جميلة اوعي تفتحي الباب لحد و اقفلي النور كله عليكي ممكن تفتحي نور الأوضه العلويه بس الباقي لا 

سمع صوت أمه و غالبا عادل اخوه 

يزن بصوت واطي : جميلة انزلي من الشباك اياكي حد يشوفك و خلي بالك من اللي في بطنك انا هعرف اجيلك 

نزلت جميلة من الشباك بالملايه مكانتش المسافة بعيدة 

و فضلت تمد لحد ما خرجت من القصر و ركبت العربية 

دخل عادل و عفاف : يزن فين البنت جميلة 

يزن : معرفش 

عادل : هربت والله لاجيبها انت فاكر هسيبها هي واللي في بطنها 

يزن : احسن لك تسيبها لانك عارف جاسر هيعمل فيك ايه ..جاسر مش طيب زيي و هيقتلك 

عادل بخبث و هو بيضحك : هو ميعرفش أنها حامل وهي فاكره أنه ميت و بكده اتحلت المشكله الجنين لازم ينزل 

عفاف : ده لو كان ابنه فعلا هنشوف اللي من الشارع دي جايباه منين 

يزن : انتو مفيش منكم فايدة أن بحذركم جاسر مش هيهون عليه حد 

وصلت جميلة الفيلا وهي خايفة أنها لوحدها فتحت النور بس خافت اكتر قفلت الباب و طلعت فوق فتحت النور بتاع فوق نزلت  قفلت النور اللي تحت و طلعت تاني قعدت تعيط من الخوف 

الصبح 

خرج يزن و راحلها من غير ما حد ياخد باله بس هو مكنش يعرف أنه متراقب 💔

كان معاه نسخه من المفتاح دخل و قفل تاني نادى عليها 

نزلت على نص السلم جميلة وهي خايفة : انت ميين 

يزن : انا يزن 

ارتاحت و نزلت 

يزن : من غير ما تقولي حاجه في حد عايز يكلمك 

أداها التليفون 

جميلة بصوت ضعيف لأنها تعبانة : الو .. مين 

جاسر :جميلة 

مكانتش مصدقه نفسها ولا الصوت 

فضلت تعيط : انت فين كنت حاسه انك مموتش 

جاسر : انا مش هقدر اقابلك أو اجيلك ده أمان اكتر ليكي ..انا عايزك تنسيني اللي بيننا كان نذوه لازم ننساها ركزي في مستقبلك و حياتك .

""كلما حاولت الهروب منكِ اجد روحي تعود إليكِ ""

خد يزن التليفون منها لانها مش قادرة تتكلم ولا تقف قعدت تعيط وهي بتفكر في كلامه المؤذي

 " حتى وإن حاولت نسيانُك لن استطيع قطعة منك مازالت بداخلي"

يزن : جاسر جميلة حامل ...

جاسر بصدمه 😳 : ايييه حامل 

بصت جميلة ل يزن : لا مش حامل انا هقتله 

مسك يزن ايديها و رمى السكينه 

كان مكبر الصوت مفتوح 

يزن : انتي مجنونة حد يقتل ابنه 

حضنت يزن و فضلت تعيط 

جاسر فضل ينادي لسه يزن هيرد عليه لقى باب الفيلا بيتفتح و لقى عادل قدامه ......

يتبع..

جمعه مباركه عليكم 

ومتنسوش التفاعل

الحلقه الخامسه والسادسه من هنا 👇👇👇👇👇👇


من هناااااا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close