القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

زوجتى______طفلة الفصل_السادس_عشر__والفصل__السابع_عشر



 زوجتى______طفلة

الفصل_السادس_عشر__والفصل__السابع_عشر


صرخ الجميع اثر سقوط الجد وسريعا ما اتت الإسعاف

في المشفي

فارس: خير يا دكتور

الدكتور :انا مش حذرتكم يا فارس بيه من اي ضغط عصبي يتعرض ليه للاسف جاله ازمه قلبيه حاده

فارس: ايه طب وهوا عامل ايه

الدكتور: والله هنستني ٢٤ساعه لو الخطر زال ان شاء الله هيكون كويس وربنا يستر

فارس: يعني هيقوم بالسلامه يا دكتور

الدكتور :والله احنا عملنا الي علينا وطمعانين في رحمه ربنا

فارس: اخرج هاتفه واتصل علي سليم

فارس :الو ايوه يا سليم انتا فين

سليم بصوت مكسور :في المطار

فارس بغضب: بتهبب ايه

سليم :مسافر يومين

فارس :هتسافر فين يا زفت جدك في المستشفي عنده ازمه قلبيه

سليم بفزع :ايه في ايه

فارس: جدك في المستشفي عنده ازمه قلبيه اتفضل تعالي حالا

اغلق سليم الهاتف ورجع سريعا الي المشفي وبمجرد ان دخل وجد الجميع بما فيهم فرح يقف علي باب العنايه والجميع يبكي

سليم: ايه في ايه يابابا

فارس: ربنا يستر يابني

الممرضه :لو سمحتوا ياجماعه مينفعش كدا اتفضلو في الكافيتريا تحت عشان كده مينفعش كدا بتقلقلوا المرضي ووقفتكم دي مالهاش لازمه

فارس :ماشي يا بنتي

فارس :سميه انتي والفت خدو البنات وانزلو تحت ثم وجه حديثه لمحمد وانتا يا محمد وسليم وزياد وحازم اتفضلو انزلو تحت

ثم اضاف بلهجه محذره للجميع واياكم اعرف انكم اتخانقتوا تحت ثم نظر لسليم بشده

فارس :سليم اياك تكلم فرح او حتي تقرب منها

سليم بحزن :حاضر


نزل الجميع الي الكافيتريا سميه والفت والبنات في مكان ومحمد والشباب في مكان ولكن يري كل منهما الاخر ويجلس الجميع صامت لا يتكلم احد مع الثاني وبعد مده طويله من الانتظار

سليم: الو ايوا يابابا

فارس :قولوا للبنات ان جدهم فاق وعاوز يشوفهم

سليم :حازم قوم قول للبنات ان جدهم عاوزهم

حازم :لا يتعم ملقتش غيري مش شايف فريده بتبصلي ازاي ده انا حاسس انها بتفكر في طريقه تموتني بيها

سليم بغضب: خلاص روح انتا يا زياد

زياد بحزن :لا ياعم سيبني في حالي الله يكرمك

سليم بغضب: يعني هوا انا اللي فرح دايبه فيا 

محمد :بس الله يقرفكم زي ماقرفتوني في عيشتي ثم قام وتوجه الي البنات


محمد: يا بنات جدكم فاق وعايزكم وما ان سمع البنات تلك الكلمة حتي قفزوا الي حيث جدهم

الدكتور قبل ان يدخلو: لو سمحتوا خمس دقايق وبلاش ارهاق عليه او ضغط عصبي

البنات في نفس واحد :حاضر

دلفو البنات الي حيث جدهم

الجد: بناتي حبايبي

البنات :الف سلامه يا جدو

الجد: الله يسلمكم ايه يا شياطين العيله فكرني كبرت ومعدتش بشوف انا عارف كل حاجه عارف حازم عمل ايه معاكي يا فريده وزياد يا صبا وانتي كمان يا فرح عارف سليم عمل فيكي ايه بس انا عارف انكم أذكياء وانكم كمان بتحبوهم عشان كده عاوزكم تتجوزوا وتطلعوا عنيهم عشان يعرفوا قيمتكم وانتي بالذات يا فريده عاوزك تطلعليلي عين حازم

فريده بابتسامه مختلطه بالدموع: حاضر يا جدو

الجد: يعني خلاص يا حبايب جدو موافقين البنات بحزن اه يا جدو

الجد :طب اخرجوا وسيبولى فرح

فرح: الف سلامه يا جدو انا اسفه انا السبب

الجد: لا يابنتي احنا السبب احنا الي ظلمناكي بس صدقيني يا فرح سليم بيحبك

فرح: مش هقدر يا جدو

الجد بضعف شديد: يابنتي الدهب لو جه عليه شويه تراب لمعته بتروح بس بيفضل دهب

فرح :يعني ايه ياجدو

الجد: اتجوزي سليم يا فرح

فرح: بس ولم تكمل الا واحست ان جدها قد ارهق بشده فتكلمت بسرعه حاضر يا جدو حاضر الي انتا عاوزه

الجد:فرح تخرجي من هنا يابنتي تقولي لعمك فارس ياخدكم انتي وصبا وفريده عند المازون تكتبوا كتابكم علي ولاد عمكم

فرح بحزن :حاضر يجدو

خرجت فرح والجميع يقف علي باب الغرفه

فارس: جدك عامل ايه يا فرح

فرح: كويس يا عمو ثم اضافت وهي تنظر لفريده وصبا نظره كلها الم... جدي طالب ان حضرتك تاخدنا للمزون دلوقتي عشان نكتب الكتاب

فارس :ايه ثم ينظر للبنات

فارس: فرح

فرح بالم :موافقه يا عمي

صبا بدموع: موافقه يا بابا

فريده بانكسار :موافقه يا عمي

فارس بزهول: طب يالا بينا

يالا يا محمد

افضلي انتي يا سميه والفت هنا

سميه: حاضر

اما سليم وزياد فكانت الدهشه تعلو وجههم وحازم معهم

فارس كل واحد فيكم ياخد الي ليه ويسبقنا علي المازون وانا ومحمد هنحصلكم

سمعت البنات الكلام ولم يعلقوا او يرفضو فذهبت فرح مع سليم وصبا مع زياد وحازم مع فريده

في سياره سليم كانت فرح تجلس صامته كانها قطعت ثلج ففتح سليم المذياع لكي يخف التوتر بينهم فشتغلت اغنيه

مش مهم يقولو عني اني سبتو وجيت عليه هوا يعني لما باعني كانو عملو ليا ايه حد فيهم حس زلي لما دمر فيا كلي وجه علي قلبي الضعيف ولا شاله في مره همي لما كان يحرقلي دمي كل يوم بكلام سخيف وحتي وصلت الاغنيه الي مقطع بيقولو اتغير عشاني والحقيقه هوا هوا هما شايفين الي برا بس انا شايفه الي جوا لم تستطع فرح سماع المزيد ومدت يدها واغلقت المذياع ثم اغمضت عينيها بالم والدموع علي خدها


اما حازم وفريده فريده وهي تشعر انهم ياخذوها الي مكان زبحها فلم تتخيل ابدا ان اليوم الذي تمنت حدوثه يكون هكذا وتذكرت منظر حازم وهذه الفتاه في حضنه وتقبله بشوق فاغمضت عينيها بعنف وكورت يدها بغضب

اما حازم فقد نظر لها بحزن فهو يعرفها حق المعرفه ويعرف فيما تفكر وماذا تذكرت ولعن حظه الذي أوقع تلك الفتاه في طريقه وابعدته عن حبه


اما زياد وصبا

صبا بهدوء: من فضلك يا زياد وقف العربيه

زياد بخضه وقد اوقف العرببه :في ايه ياصبا انتي كويسه

صبا ببكاء وهي تمسح عينيها مثل الاطفال: بلاش يا زياد عشان خاطري بلاش

زياد بدهشه: بلاش ايه يا صبا

صبا ببكاء اكثر وانتفاض جسدها: بلاش جواز يا زياد مش هقدر صدقني مش هقدر الله يخليك يازياد انا والله عمري ما حبيت غيرك بس مش هقدر ابدا

زياد وقد احتضانها بشده: اسف يا صبا والله مكنت اعرف متخافيش يا صبا انا مقدرش اغصبك علي حاجه حتي لو اتجوزنا مش هقدر اغصبك علي حاجه ابدا الموت عندي اهون

صبا ببكاء: بعد الشر

زياد :هه طب اعمل ايه دلوقتي بقي بس يا صبا بدل ما ارجع في كلامي

صبا ببتسامه: طيب

ثم مسك زياد يدها وقبلها: اوعدك يا صبا عمري ما هقرب منك غير لما انتي اللى تعوزي وعمري ما هغصبك علي حاجه ابدا

صبا بدموع :وعد

زباد بابتسامه :وعد

ثم وصل الجميع الي الماذون تم عقد القران


فارس كل واحد ياخد مراتو ويروح ثم اضاف بحده الشباب اوعى حد فيكم يقرب من البنات الفرح يوم الخميس هيكون جدكم خرج بالسلامه فعاد الجميع الي القصر وذهبت كل فتاه الي غرفتها

في الصباح امر محمد سليم وزياد وحازم ان ياخذ كل منهما زوجته ليشتري لها فستان الزفاف


حازم وفريده

فريده وقد تناست خلافها مع حازم وهي تشاور علي فستان جميل ولكنه عاري الصدر عاوز الفستان ده يا حازم

حازم بشده :لا طبعا

فريده بغضب: لا هوا دا.. هو هيبقي جواز بالعافيه وكمان فستان مش علي مزاجي

حازم بغضب وهو يمسك يدها بشده: بصي بقي انا مش عشان سايبك تدلعي يبقي هسيبك علي مزاجك الفستان ده عريان وملفت للنظر وهيخلي الكل يبصلك ياكلك بعنيه ثم اضاف وانا اقسم بالله يا فريده لو بس حد بصلك بصه امحيه من الوجود فهمتي ولا لا

فريده وهي تنظر بخوف: اه اه فهمت ترك حازم يدها.. كويس يلا اختاري فستان محترم

وهنا دخلت فريده لكي تجرب فستان ولكنها سمعت صوت في البروفه بجانبها ليس غريب عنها فقد سمعت ذلك الصوت من قبل ولكن اين

فتاه الاولي: بس يا ستي يدوب لسه ببوسه وخطيبتو دخلت

فتاه ثانيه :هههه يعني ملحقتيش

فتاه الاولي: اه ياختي بس الواد ايه موز بس اهبل شكلو بيحب خطيبتو اوي

فتاه تانيه: اشمعني

فتاه اولي: لأنو شافني من غير هدوم ولا اتهز فيه شعره وكان هيطلبلي امن الفندق

فتاه ثانيه: للدرجه دي حد قدر يقاوم مروه

مروه: تخيلي

كانت فريده تستمع الكلمات وهي لا تصدق ازنيها ثم خرجت من الغرفه لكي تتاكد من صاحبه الصوت نعم انها هيا نفس الفتاه يا الله لقد ظلمت حازم وهو يحبني

ثم خرجت سريعا وتركت الفستان فاي فستان لا يهمها الان ثم جرت سريعا الي مكان حازم واحتضنته بقوه وكانها تخبيء نفسها في داخله

حازم: مالك يا فريده في ايه

فريده :عاوز امشي من هنا

حازم بفزع: ليه يا فريده في حد ضايقك مالك بس ياحبيبتي

فريده ببكاء :مش عاوزه الفستان من هنا

حازم :طب يا حبيبتي متزعليش يلا

وهم ليذهب ولكنها شددت علي احتضانه وقالت وسط دموعها اوعي تسيبني يا حازم

حازم وقد احتضنها بشده :مالك بس يا ديده والله عمري ما هسيبك ثم رفع وجهها اليه وبعدين ايه يا فريده انتي بقالك يومين مقولتليش جعانه وانا مش واخد علي كده فابتسمت بشده وذهبوا الى مكان اخر واشتروا فستان زفافها وهي سعيده بزوجها وفستانها☺


اما صبا وزياد فقد اشترت صبا فستان اقل ما يوصف به انه روعه وعندما ارتدته ظلت تلف به كفتاه صغيره وكان زياد سعيد جدا لفرحتها تلك


اما سليم وفرح🤔🤔🤔


عايزين تعرفوا حصل معاهم ايه ..هقولكم بعد التفاعل☺👇


تفاعل علق ب 20 ملصق وسجل متابعتك لصفحتى عشان يوصلك الباقى من الروايه..


#زوجتى_____طفلة


#الفصل_السابع_عشر


اما فرح وسليم

سليم: وهو يمسك فستان رقيق ايه رائيك في الفستان ده

فرح ببرود: كويس

سليم :يعني ايه كويس طيب شوفيه حتي او ادخلي جربيه

فرح :لا انا قلت كويس وخلاص

سليم: ايه يا فرح بتعملي كده ليه

فرح: وهي تنظر في عينيه بتحدي وغضب والله لو سمحت كفايه كدا واتفضل ادفع تمن الفستان عاوزه امشي ولكنهم انتبهو لصوت صراخ بفرحه فالتفتت فرح لتجد فتاه ترتدي فستان فرح مشابه لفستانها ولكنها بعكس فرح كانت في قمه سعادتها وخطيبها يحملها ويلف بها من شده سعادته ويحتضنها اما سليم فقد راي في عيون فرح دموع ونظره انكسار

فرح :وهي تحاول السيطره علي دموعها من فضلك مفتاح العربيه عاوزه اخرج من هنا

سليم:وقد أشفق علي حالها حاضر يا فرح اتفضلي

اخذت فرح المفتاح ثم انطلقت مسرعه وهي تبكي😭😭😭

اما سليم: فقال في نفسه اسف يا فرح ثم دفع حساب الفستان ثم خرج ليجد فرح تبكي😭 بشده 


وهناك شابان يعترضان طريقها ولا يسمحان لها بالذهاب ويتطاولان عليها هم سليم مسرعا اليها اما فرح فقد اغمضت عينيها بعنف عندما رات الشاب يمد يده نحوها ولكنها سمعت صوت تاوه شديد وصوت شي قد انكسر لتفتح عينيها ببطء لتجد كلا الشابين قد وقعا علي الارض ومن كان يريد ان يمد يده عليها قد انكسر زراعه بشده وسليم قد تملكه حاله من الجنون وهو يضربهم بشده ويلكمهم حتي نزفو دماء من كل جسمهم

اما فرح: فقد فزعت من المنظر وخافت كثيرا ولم يوقف سليم غير صوت شهقاتها وانتفاض جسدها من شده الخوف فاخذها من يدها اجلسها في السياره وانطلق بها ولكن فرح كلما تذكرت حاله وهو يضرب الشابين بقوه وقد جعلهم ينزفان الدماء ولم يتاثر ابدا وكانه لم يفعل شي وكلما تذكرت كلام كريستين عن مدي قوته معها ذاد ارتعاشها وانتفاض جسدها

اما سليم :فقد اوقف العربيه في مكان وجلب لفرح عصير لكي يهدئها ثم انطلق بالسياره حتي اوقفها في مكان هادي

فرح بخوف: وجسدها ينتفض انتا جايبني هنا ليه

سليم: اهدي يا فرح متخافيش خدي اشربي العصير ده عشان تهدي

فرح :وهي تنظر بشك للعصير لا

سليم بابتسامه: اشربي يا فرح متخافيش ما هو مش معقول هسقي مراتي حاجه اصفره يعني ثم غمز لها

فرح: وقد جفلت من الكلمه لا 

سليم بابتسامه: براحتك اشربو انا بس بقولك ايه لو دخت كدا نمت كدا اوعي تستغلي الموقف وتعملي فيا حاجه كده ولا كدا اه انا ابن ناس بردو ثم اضاف بلهجه مضحكه للغايه انتشي عارفه بقي يا اؤختشي شرف الولد زي عود الكبربت😂

اما فرح فلم تستطع كتم ضحكاتها فضحكت بشده 😂حتي ادمعت

سليم :وهو ينظر لها بحب ايو بقي بقالي كتير مشوفتش الضحكه الحلوه دي ولم يستطع تمالك نفسه وهم ليقبلها

ولكن فرح ابتعدت سريعا وارتعش جسدها


اما سليم: فقد تدارك نفسه فاخر مايريد هوا انه يزيد خوفها منه ثم اضاف كده يا فرح مش تحطي الحزام طب افرضي بقي اتمسكنا في لجنه اعمل ايه بقي

فابتسمت فرح

وعدت الايام سريعا وخرج الجد وجاء موعد الزفاف وارتدت كل من صبا وفرح وفريده فساتين الزفاف وجلسو لانتظار عرسانهم


حازم :اوبا بقي هوا في كده اه ياني بقولك ايه يا ديده ماتيجي تيجى ونجيب مليجي

فريده: وهي تضربه علي كتفه اتلم

حازم: يالا يا فريده انا والله هقنعك بس تعالي نجيب رمانه

محمد: من خلفه نعم بتقول حاجه يا حازم😯

حازم بخضه: 😲ايه ياعمي بقولها تعالي اجبلك رمان

محمد :لا والله طب يالا ياخويا ثم اضاف بمشاكسه قدامك تسع شهور واشوف الرمان مغرق القصر هه

حازم: من دلوقتي يا عمي لو تحب

اما فريده: فقد خجلت من كلامهم وذهبت سريعا

حازم: استني يابت هتنزلي من غير العريس بعد ازنك يا عمي بنتك مجنونه

محمد بضحك :عارف يابني طالعه لامها

الفت: بتقول حاجه يا محمد

محمد: هه لا يا روحي ابدا

كذالك نزل سليم وفرح وصبا وزياد

وانتهي الزفاف وذهب كلا منهما بعروسته الي غرفته

صبا وزياد

 بمجرد دخولهم الغرفه بدات صبا في الارتجاف والخوف وتفرك يديها في بعضها بشده فقد اعتقدت ان زياد سوف ينكس وعده معها

زياد :وقد عرف ما تشعر به صبا. تحبي تتعشي يا صبا

صبا: لا  مش جعانه

زياد بابتسامه: براحتك يا صبا بس بقولك ايه انا بقي هستاذنك ادخل الحمام الاول لااني ميت من التعب وهنام ممكن ادخل قبلك

صبا: اتفضل

دخل زياد الحمام وابدل ملابسه وخرج

زياد: ادخلي بقي يا صبا

صبا بخوف:هه ثم اخذت بيجامه بالون الوردي ودلفت الي الحمام

اما ذياد :فقد اتكي علي الكنبه التي بالغرفه وترك لها السرير ومثل انه ينام

اما صبا: فبعد ان انتهت خرجت وهي ترتجف وخايفه ولكنها بمجرد ان رات زياد ينام علي الكنبه فابتسمت بسعاده واطمينت ولكنها بحركه لا شعوريه ذهبت اليه وقبلت جبينه مسرعه ثم دلفت الي الفراش وهي تخبي وجهها بسعاده

اما زياد :فقد فتح عينيه وهو في حاله زهول وصدمه مما فعلت وردد في نفسه صبرني يارب وبلاش اتهور


اما حازم و فريده فبعد ان دلفو الي الغرفه

حازم: فريده والله يا فريده الي حصل وقبل ان يكمل وضعت فريده :يدها علي شفتيه عارفه يا زوما

حازم :بجد طب ايه

فريده بخجل: ايه

حازم: انا جعان يا ديده

فريده ببرائه: طب متاكل الاكل اهو وهي تشير علي الطاوله

حازم :وهو ينظر لها بجرائه بجد

فرح بخوف: وهي ترجع للخلف بقولك ايه ابعد عني احسنلك بدل ما اقول لبابا

حازم: بابا ايه يا بنت المجنونه هو انا خطفك دنا جوزك

ثم اقترب منها وقبلها برفق وظل يقبل و جهها رقبتها

 ويحرك يده بجرائه علي جسدها وما ان بدا في ازاله فستانها حتي شعر بارتجافها فهمس في ازنها اهدي يا فريده متخافيش ولكن فريده كان أنفاسها يعلو وتهبط بشده اما حازم فقد كان انتهي من ازاله فستانها ثم حملها ووضعها برفق وظل يقبلها بشوق وما ان شعر بارتجافها همس ببعض الكلمات في ازنها ليهدئها وما ان حانت اللحظه الحاسمه شعر حازم وكان جسد فريده قد تصلب من الخوف فهمس سريعا في ازنها اهدي يا فريده وسيبي نفسك ثم اضاف برقه بالغه ولا تحبي اسقيكي حاجه اصفره ابتسمت فريدة من الكلمه فارتخي جسدها وانتهي كل شي سريعا وعندما صرخت من الالم قبلها علي شفتيها سريعا ثم همس في ازنها وهو يمسح دموعها بس خلاص اهدي ثم ابتعد عنها واخذها في حضنه ليهديها وما ان هدات حتي قام ليجهز لها حمام ساخن


اما فرح وسليم نكمل بقي ولا خليها بكره 👋👋


تفاعل و علق ب 20 ملصق  و سجل متابعتك لصفحتى 


متابعة_لصفحتى_عشان يوصلك الباقى من الرواية

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close