القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية علمتني الحب من الاول حتي قبل الأخير



رواية علمتني الحب

من الاول حتي قبل الأخير

 بنحب ليه!

فكره الوصول لحلم ابدي مع شخص مننا وفينا محتاجين ونس لقلوبنا وسند عمره ما هيميل وهنروحله للشخص ده برغم عن العالم وعلم مننا هنرجع مجبورين محتاجين شخص يشاركنا كل تفاصيلنا ويكون معانا لما يخذلنا العالم ويغنينا عنه يكون ملاذ ومهرب لقلوبنا من الجميع ينطوي العالم في الشخص ده ومش لازم يكون مثالي يعرف يحضن خوفنا ويطمن كفوفنا ويراضي خاطرنا ولو كلمه يتقبل كل كلكعتنا ولغبطتنا وعياطنا نروح للشخص ده بعياطنا نرجع مجبورين اوي ما نكونش بنحبه عشان فكره لازم نحبه ولا عشان شكله وطبعه نحبه علشانه يكون ساند قلوبنا وصالب ضهرنا وطولنا 🌸💙 يكون عالم يعني هحبك وهجيلك واحكيليك وتسمعني وواثقه انك مش هتخذلني تحس اني انتصار وإنجاز وان العالم مازال فيه لطف اللي هو انت محتاجين ناس تحيي قلوبنا وتخليها تنور وتجعل قلبنا يضحك كل الناس بتحب ومش دايما بنكسب ده بس جبر ربنا حلو وهيبعت لقلوبنا ناس ينسونا الوحش اللي شوفناه في حياتنا حد اعرفه بيحكيلي : هي مش جميله اوي ولا حاجه هي مميزه جدا في قلبي ولا شايف ولا عايز غيرها في بنات حوا هي خاطفه قلبي برغم اني مش عندي شجاعه اكلمها بس بحبها واسمها في كل سجداتي بقيت مجنونها ومش كلام زي العيال بتوع اليومين دول مش محتاج غير قلبها ليا 🌸 لازم عيش عشان نحب مش نحب عشان نعيش ونخلي فكره الحب ابدي ومش لازم علاقه بين اتنين اللي هو ناس كتير لوثت معنى ومفهوم الشئ العظيم ده وسبب لقلوب ناس خذلان بنحب اللي بيوجعونا ليه؟

احنا مش بنختار بنكون عايزين مرسي لقلبنا وبيفضلنا يجمل في صوره الشخص ده وان كان مش حلو ولا زينا وبنحس بخذلان وبننعزل عن العالم ونعيط ونتوه ونخاف ونمشي ونخاف تاني وننام بعياطنا ونهرب من العالم والجايز نكون بنهرب لنفس الشخص ده عشان قلبنا اتعود انه هنا بنكون محتاجين حد يطمن قلبنا ويداوي خوفنا اللي سببه العالم وندور على قلب لا يمل ولا يميل ونلاقي الشخص ده صدفه ونضحك تاني ونرقص على الاغاني ونكون بخير ونقول الله العوض حلو جدا 🌸💙 محتاج حد يساعدنا ويمسك فينا ويتبت في قلوبنا محتاجين سكان ما يهرجوش قلوبنا ولا يملوا

هو لي علمني الحب

روايه جديده علمتني  الحب

انتظرو😉

البدايه

كانت في بنت جميله في عمر ٩سنوات تلبس فستان زهري وشعرها قصير اسمها نوره خرجت من بيتها عشان تقابل افضل اصدقاءها وهو ولد عمها محمد عمره ١٠سنوات وقفت قدام الباب ودقت عليه وفتح الباب محمد

نوره بابتسامه :اهلا

محمد بفرح :تعالي

ودخلت نوره

في غرفه محمد

دخلوا الغرفه وقفلوا الباب وجلسوا على الأرض

محمد بحماس :تعرفي انو احنا رايحين المزرعه حقت جدي عشان اجازه الصيفيه؟

وهزت نوره راسها بلا

محمد :سمعت هذا الخبر من امي وابوي كان ابوي يكلم جدي على الفون وحتى انتي جايه

نوره بحماس :يعني انا وانت رايحين مع أهلنا للمزرعه جدي؟

محمد :ايوه

نوره :رح نستمتع بنشوف الحيوانات في المزرعه

ودق الباب وراح محمد وفتح الباب

ام محمد :محمد ليش قافل الباب

محمد :امي انا العب مع نوره

ام محمد :اهلين نوره كيف حالك؟

نوره :الحمد لله

ام محمد : كيف حال امك؟

نوره :تمام وتسأل عنك

ام محمد :يا عمري ربي يحفظكم لحظه رح اجبلكم حاجه تاكلونها

محمد ونوره :طيب

وخرجت ام محمد وجلس محمد على الأرض

محمد بهمس :امي ما تعرف اني اعرف عن رحله المزرعه

نوره :بجد

ودخلت ام محمد وحطت صحن على الأرض

ام محمد :يلا كلوا والعبوا

محمد :اكيد ماما

وخرجت ام محمد وقفل محمد الباب ورجع جلس على الأرض واخذ قطعه من الاكل

في المزرعه

كانت نوره تتمشى في مزرعه وشافت شجره وعصفور طايح على الأرض وخافت نوره وراحت عنده وشالته

نوره :مسكين طحت من شجره

وطالعت نوره في الشجره وشافت عش العصفور وفكرت وتسلقت على الشجره وحطت العصفور وفجأه علقت ملابسها في احد أغصان الشجره وصارت تصرخ

نوره بصراخ :ساعدوني

وبدأت تبكي لانها علقت على شجره ومو قادره تنزل منها وسمعها محمد وهو يقرأ كتاب على طاولات المزرعه وترك الكتاب وصار يجري لعندها ووقفت تحت الشجره

محمد :ليش طلعتي الشجره؟

نوره :طيب اول ساعدني بعدين اقلك

وتسلق محمد الشجره وشق منطقه البلوزه الي علقت في الغصن ونزلت نوره

محمد :يلا قولي ليش طلعتي على شجره؟

نوره وهي تمسح دموعها :كان العصفور طايح على الأرض وليقت عشه على الشجره وأخذته وتسلقت الشجره عشان ارجعه

وحضنها محمد وصار يمسح في رأسها

محمد:خلاص يلا لازم نروح

مرت الايام

صار عمر نوره ١٩سنه في يوم من الايام صحيت من نوم و الفرحه على وجهها لأنها لأنها رايحه على أمريكا وتحديدا بلوس انجلوس لتدرس المحاماه في الجامعه

في المطار

ودعت نوره أهلها وكانت امها تبكي

طبعا نوره في عمر ١٤افترق عنها محمد لان اهله راحوا لامريكا ويعيشوا هناك للأبد

وصلت نوره لامريكا وخرجت من المطار بسياره تاكسي ووصلها لفندقها وكانت تعبانه جدا

نوره :الحمد لله البيت والسرير

وفجأه سمعت سياره من جمبها اليمين تدق بالبوري والتفت عليها كانت سياره حمراء خطيره وطنشته وتفاجئ إلى كان في سياره وحرك سياره شوي وبغت تصدم في رجل نوره وتفاجئت نوره وضربت سياره وراحت لعند الباب حقه وفتح الباب وخرج رجل مفتول العضلات ووسيم وهي راحت لعنده عشان تتخانق معاه

نورع بعصبيه :انت غبي عندك هذا الطريق كله وتيجي تمشي من المنطقه هذا

الرجل :نعم انا غبي؟ انتي الي غبيه

وحست نوره انها تعرف هذا الرجل تذكرت

نوره :انت محمد

واستغرب الرجل

الرجل باستغراب :ايوه كيف عرفتي اسمي؟ واو لحظه انتي عرافه ولا اي؟

ضربت نوره جبهتها

نوره :ماتتذكر؟ انا نوره

محمد :مين نوره؟

نوره :نوره بنت عمك

محمد :مين؟

نوره بعصبيه :ياهو تراك نفزتني ما تتذكر؟ كنا نلعب انا وانت واحنا صغار وكان عمرك ١٠سنوات طيب تتذكر لما تسلقت الشجره عشان ارجع العصفور لعشه وعلقت وانت ساعدتني؟

توقعتكم...

Omnia Ayman

انقذني

وعلقت وانت ساعدتني؟

محمد باستيعاب :الا تذكرت كيف حالك نوره؟

وحضنها محمد وتفاجئت وتوسعت عينها من الصدمه ووبعدت محمد

نوره بعصبيه :ليش حضنتني؟

محمد :انا دايما احضن البنات يعني الي يقربوني وصديقاتي احضنهم

نوره :واه مستحيل انت تغيرت كتير كان محمد الي اعرفه محترم وطيب

وعصب محمد ودخل السياره وشغلها وطلع صوت البنزين وبعدت نوره وتحرك بسرعه

نوره :غريب هذا الإنسان مع انه ولد عمي الا انه غريب المهم غرفتي انا جايه

ودخلت الفندق ورتبت أغراضها ورمت نفسها على السرير ونامت

في يوم الثاني الساعه ٥ الفجر

صحت نوره على المنبه تماما وراحت الحمام واتحممت ونظفت أسنانها ووجها وراحت على مطبخ وطسوت قهوه وشربتها وغريت ملابسها وأخذت أغراضها وخرجت من الفندق

في الشارع

وقفت سياره تاكسي بعد ما أشارت له نوره وركبته

في سياره التاكسي

كانت نوره تطالع على انعكاس صورتها في شباك

نوره في نفسها :انا متحمسه عشان اروح للجامعه

في جامعه

وقفت سياره التاكسي واعطته الفلوس ونزلت وشافت الجامعه وتفاجئت

نوره :بدهشه واه يا ربي كبيره الجامعه

ودخلت الجامعه وهي مو مصدقه عينها وفجأه صدمت بأحد وطاحت على الأرض والكتب الي معاها طاحت وتالمت نوره وجلست على ركبها وبدأت تلم الكتب ونزل هذا الشخص عشان يساعدها ومسك بأحد الكتب ورمت نوره بيده وطالع فيها هذا الشخص وتفاجئ

محمد:نوره؟

وطالعت نوره فيه وتفاجئت هي أكثر منه

نوره :محمد؟

كانوا في بنتين امريكيتين واقفين مع محمد

البنت الأولى :انظري منظرها مضحك

البنت الثانيه :بطبع

وضحكوا البنتين وكانوا نوره ومحمد يسمعوهم وحزن محمد على نوره وأخذت كتبها ودخلت الجامعه بسرعه وكان محمد يراقبها وهي تدخل

نهايه دوام الجامعه

خرجت نوره من الجامعه على الساحه وشافت محمد قاعد يغازل البنتين إلى كانوا اول

نوره في نفسها :يع هذا اكيد مجنون

وطالع فيها محمد وكانت رح تروح نوره بس مسكها محمد من معصمها والتفتت عليه نوره

نوره :نعم

محمد :كنتي تراقبيني؟ وانا اتكلم مع جيسيكا ومريندا

نوره :ميريندا ولا حمضيات هههه وانا اطالع فيك تحسبني غبيه عشان اطالع فيك

محمد :ههههه دمك خفيف ما تطالعي فيني انا راجل حلو ومفتول العضلات

نوره :طيب رح اقلك اول لأنك غبي ثاني ثاني لأنك غبي ثالث لأنك غبي عرفت

ورمت يده وخرجت من الجامعه وركبت التاكسي وراحت لمحل الخردوات وأعطت فلوس لتاكسي وصارت تتمشى في سوق

نوره :طيب انا احتاج الى وسيله تنقل واسمها دراجه

وراحت لمحل دراجات وشافت دراجه عجبتها

نوره :ما مبلغ هذه الدراجه؟

البائع :انها ٥٠٠دولار

وطلعت نوره فلوسها وأعطت للبائع

البائع :قوديها بحذر

نوره بابتسامه :حسنا

في شارع

وقفت نوره وهي تنتظر الاشاره تصير خضراء

طبعا راكبه الدراجه إلى اشترتها

ووقفت سياره سوداء مكشوفه وفيها شباب وشافوا نوره وصاروا يزعجوها ويغتزلوها ونوره تتحمل وما تعطيهم وجه وصارت الاشاره خضراء وتحركت نوره ولحقوها الشباب إلى الفندق ونزلت نوره بسرعه وكانت رح تدخل الفندق بس مسكوها الشباب وواحد من الشباب ماسك يدها والثاني ماسك يدها الثانيه وواحد يحاول يصورها وهي تبكي وتحاول تفلت منهم وفجأه كان محمد في سيارته وتعدى من الفندق وشاف الشباب ونوره ووقف السياره ونزل بسرعه وراح ركض عندهم

محمد :اتركها

وضرب بوكس في راجل إلى قاعد يصور وكانت نوره مصدومه الي ماسك يد نوره :انت مالك بيها؟

محمد :هذه بنت عمي اتركها والا وقاطعه

الراجل :والا اي؟ قول؟ احنا٢وانت واحد

محمد :اجل تعالوا وضاربوني

وهجموا الاتنين على محمد وصار يضربهم واخذ محمد بوكس على وجهه وطلع دم وضربهم محمد لحتى شبعوا وهربوا مع صاحبهم الثالث إلى كان مغمى عليه

نوره :انت بخير؟

محمد :ايوه ادخلي انا رايح

نوره :استنى

والتفتت محمد

نوره :ادخل معاي الفندق

محمد :خايفه مارح يجيك احد

نوره :لأ مو كذا انت اخذت ضربه على وجهك لازم تتعالج وطبعا الجرح بسببي هذا اقل شئ كشكر على انقاذي

محمد :اقول تراني ما انقذتك عشانك ترا اي احد رح يعمل كدا

نوره :طيب شكرا على الشرح وتعال

محمد :طيب

في شقه

فتحت نوره الباب ودخلت وفتحت الانوار ودخل محمد وراها

نوره :اجلس هنا رح اجيب الاسعافات

محمد :هذا بيتك؟

نوره :نوعا ما بس استاجرته لمده ٤ سنوات

محمد:جميله الغرفه

نوره :شكرا

ورجعت لعند محمد وجلست قدامه وفتحت علبه الاسعافات وطلعت المطهروقطنه وحطته على الجرح وتالم محمد

نوره :اقول بلا دلع خليني اخلص

محمد:يحرقني

نوره :قربت اخلص لا تعمل حركات البنات والميانه

محمد :انا كده

وفجأه طالع فيها محمد وصار شارد وخلصت نوره ورمت القطنه في زباله وقفلت علبه الاسعافات وطالعت في محمد استغرب ولوحت بيدها أمام ووجه محمد ورجع محمد لوعيه

نوره :"" مالك

محمد:اجل لازم اروح

ودق فون نوره وراحت وأخذت فون

نوره اسكت شويه هذه امي

وردت نوره

Omnia Ayman

السياره

نوره :اسكت شويه هذه امي

وردت نوره

المكالمه

نوره :الو

ام نوره :بنتي هذه انا كيف حالك؟

نوره :بخير ماما وانتي كيف حالك؟ وكيف حال اخويه وابويه؟

ام نوره :كلهم بخير وانا كمان بخير ايوه بتعملي ايه؟

نوره بتوتر :امي انا نايمه

وضحك محمد بس ضحكه بصوت منخفض

ام نوره :بنتي اهتمي بنفسك ولا تنسين لا تثقين بأحد تراهم أشرار

نوره :ان شاء الله يلا ماما انا لازم اقفل وانام عشان اروح الجامعه مع سلامه

ام نوره :مع سلامه

وقفلت نوره الخط وتنهدت والتفتت على محمد وصفق محمد

محمد :واو ما شاء الله عندك موهبه التمثيل كذبتي على امك

نوره :لأ والله اقول لها ماما تخيلي هجموا علي شباب ويتحرشوا فيني لو عرفت امي كانت حجزت تذكره سفر وجات على أمريكا

وضحك محمد ومسح دمعته

محمد :لأ طلع عندك موهبه خفه الظل يلا انا رايح

نوره :روحه

وخرج محمد وابتسم وقفل الباب وخرج من الفندق

في يوم التاني وفي الجامعه

ودخلت نوره الجامعه وشافها محمد ولوح لها بيده وتجاهلته نوره واستغرب محمد من رده فعلها ولحقها

محمد :صباح الخير نوره

وكانت نوره تمشي وخلفها محمد يمشي ووقفت نوره والتفتت عليه

نوره :لي تلحقني؟

محمد :انا ولي الحقك؟

نوره :ما ادري عنك مو مهم تأخرت

وكملت مشيها وكان محمد يطالع فيها وهي تروح

محمد في نفسه :وربي اني غبي منجد كنت الحقها

وقت الاستراحه

دخلت نوره الكافتيريا وطلبت كيكه وفنجان قهوه وأخذت طلبها وجلست على طاوله وصارت تاكل ودخل محمد مع شباب الكافتيريا

احد أصحاب محمد :يا شباب يلا الاكل على حسابي

الشباب بفرح :صح لسانك حركات يا ولد حماس شوف رح نطلب كتير

الولد :اقول اطلب قليل ولا لا تطلب

وفجأه التفتت محمد وشاف نوره جالسه على طاوله وفكر

محمد :يا عيال ما رح اجلس معكم اليوم و ادم شكرا رح اشتري على حسابي

ادم :على راحتك ها يا شباب

وطلب محمد كرسون وفنجان قهوه واخذهم وجلس على طاوله نوره وطالعت نوره في محمد

محمد :لأ تناظريني كذا

نوره :لي انت هنا؟

محمد :لازم اخذ اذنك في جلوس طبعا هذه مو طاولتك

واخذ محمد رشفه من القهوه حقته وطلع لسانه من حراره القهوه وكانت نوره تراقبه

محمد :مره حار

نوره :استغفر لله

محمد :اقول احسن لكي لا تشربين قهوتك تراها بعد حاره

نوره ببرود :لأ قهوتي خلاص بارده لاني طلبتها من اول

وأخذت نوره رشفه من قهوتها وطلعت وضحك عليها محمد

محمد :واضح انك اشتريتيها دوبك

نوره :مبروك

واكلت كيكتها وتحملت القهوه وشربتها وهي حاره

محمد :كيف تشربينها وهي حاره

وخلصت القهوه وأخذت أغراضها وراحت

محمد :جد هذه البنت غريبه

ومسك محمد فنجان قهوته

محمد :لسه حاره

نهايه دوام الجامعه

خرجت نوره من الجامعه وركبت دراجتها وكانت رح تمشي بس مسك محمد نهايه دراجه

نوره :انت بتعمل اي؟

محمد :انت شوفي انا عندي اسم وهو محمد

نوره :ما يهمني اترك دراجه عايزه اروح

محمد :لأ

ونزلت نوره من دراجه وراحت عند محمد

نوره :ماذا تريد؟

محمد :رح تروحين معاي بسيارتي

وضحكت نوره

نوره :انت تمزح هههه يلا مع سلامه حبيت نكتتك

وفجأه حمل نوره على كتفه وتفاجئت نوره

نوره :انتا بتعمل اي؟ نزلني

وكل ناس تطالع فيهم وتضحك وفتح باب السياره ودخل نوره وقفل الباب وحلولت نوره انها تفتح الباب بس ما قدرت واخذ محمد الدراجه وحطاها في صندوق وركب السياره

في الطريق

كان الصمت يعم السياره

محمد :انا..... وقاطعته نوره

نوره :محمد اسكت بس وصلني لفندقي وخلاص

وسكت شويه محمد وفكر وشغل المسجل وحط اغنيه صاخبه وصار يتمم وطالعت نوره فيه وقفلت المسجل واستغرب محمد وشغل المسجل وقفلت نوره المسجل وشغل محمد المسجل وقفلت نوره المسجل

نوره :لأ تشغله

محمد :لي؟ سيارتي

نوره بصراخ 'لا تشغله

وانصدم محمد وبدأ يسرع السياره

نوره بخوف :وطي السرعه

وزود محمد السياره وصار يفحط بين سيارات وسيارات تسب فيه

نوره بصراخ :محمد خلاص وقف

وفجأه وقف السياره ونزلت نوره وشافت زباله وصارت تطرش فيها وكان محمد يناظر فيها ببرود وحرك سياره

نوره :استنى دراجتي

وراح محمد

نوره :يا حقير وربي رح انتقم منك

Omnia Ayman

الدراجه

وراح محمد

نوره :يا حقير وربي رح انتقم منك

عند محمد

كان يسوق السياره واتذكر انو دراجه نوره في شنطه السياره وقف السياره ورجع لطريق

عند نوره

كانت نوره تمشي ومعصبه وعلى وجهها الزعل

نوره :يا ربي لازم اروح برجلي والفندق بعيد

وفجأه شافت من بعيد سياره تشبه سياره محمد

نوره :هذه سياره محمد

وركنت السياره جمب نوره وخرج محمد

نوره بابتسامه خبيثه :الا هو هذا المتخلف

وراحت نوره لعنده وضربته كف وتفاجئ محمد وحط يده على خده

نوره بصراخ :تعرف انك جبتلي القولون؟ شوف مارح اكتر انا اكرهك

وأخذت الدراجه منه وركبتها وراحت ومازال محمد واقف مو مستوعب الي صار قبل شويه

في الفندق

ركنت نوره الدراجه بعصبيه وأخذت أغراضها ودخلت الفندق ورمت نفسها على السرير

نوره :هل زودتها لما ضربته؟ لا لا هو يستحق بس الكف ما كان لازم له؟ بس انام ونامت نوره من كثره التفكير

في يوم الثاني وفي الجامعه

دخلت نوره الجامعه وشافت محمد قاعد مع البنات يغازلهم وكانت نوره تراقبه وهي تمشي وطالع فيها محمد وتجاهلها وتفاجئت نوره ودخلت المدرج

في الاستراحه

دخلت نوره للكافتريا وشافت على طاوله محمد واصحابه ونزلت نوره راسها وراحت تشتري فنجان قهوه وكيكه وشافها محمد وتجاهلها وأخذت نوره إلي طلبته وجلست على طاوله شويه بعيده عن طاوله محمد واصحابه كانت طول الوقت تطالع في محمد

نوره في نفسها :لي حاسه اني زعلانه لما بعد عني محمد المفروض اكون فرحانه لانه خلاص مو موجود

نهايه دوام الجامعه

خرجت نوره وصارت تدور على محمد وما لقته وراحت سألت البنتين الي كانوا معاه

نوره :مرحب

جيسيكا :انظري من لدينا الفتاه المضحكه

مريندا :هذا صحيح كيف حالك؟

نوره :حسنا لا يهمني ما تقولانه ولكن أين محمد

جيسيكا :ولما أخبرك؟

نوره :حسنا شكرا لكي

وكانت رح تروح نوره بس وقفت بسبب جيسيكا

جيسيكا :محمد ليس في الجامعه لقد رجع إلى بيته

نوره :شكرا لك

وأخذت دراجتها وتحركت

في الرصيف

كانت نوره شارده وهي تسوق دراجه وفجأه خبطت بالعامود الكهرباء ووقعت على الأرض مع الدراجه وتالمت لأنها جرحت يدها وفجأه مدت يد عشان تساعد نوره ومسكت اليد ووقفت وطالعت في هذا الشخص وتفاجئت لما شافت محمد

محمد :انتي بخير؟

نوره مو مصدقه عينها الي شافته

نوره بصدمه :محمد انت بتعمل اي؟ مو انت على اساس في البيت؟

محمد :لأ اتخبيت وطلبت من البنتين جيسيكا وميريندا انهم يقولون لك اني مو في الجامعه

نوره بعصبيه :نعم وخليتني اتفشل قدامهم شكرا 

وكانت رح تروح بس محمد مسك معصمها وسحبها 

نوره :عايز اي؟ 

محمد :هاتي يدك الثانيه 

نوره :لي؟ 

محمد :جيبيها وبس 

ومدت يدها الثانيه وشاف الجرح وفهمت نوره وسحبت يدها 

نوره :يدي بخير ما فيها شئ 

محمد :لأ فيها شئ مجروحه 

نوره :بالله عليك جرح صغير المجروحه 

ومسك محمد يد نوره وطلع لصقه جروح وحطاها على الجرح وكانت نوره تناظر في لصقه 

نوره بعصبيه :اي ده؟ 

محمد :لصق جروح 

نوره :اعرف بس لي وردي؟ شايفني بنت صغيره 

محمد :هو الحقيقه انتي بنت صغيره بس ما توقعت منك انك تكرهين لون الوردي مو هو اصلا حق البنات 

نوره :يا سخيف مين الي قالك انو الوردي للبنات؟ شوف كثير من شباب يلبسون تيشرت ورديه 

محمد :مو مهم تعالي 

نوره :على فين؟ 

ومسك محمد بيد نوره ودخلها السياره 

نوره :طيب والدراجه؟ 

محمد :خليها خربانه شوفي انكسرت 

نوره :طيب نقدر نصلحها 

محمد :اربطي الحزام ولا تخافي بشتري لك دراجه ثانيه اليوم 

نوره :لأ ما... و قاطعها محمد لما قرب منها وربط الحزام لها وكان وجه قريب من وجه نوره وتفاجئت نوره ورجع محمد لمحله وشغل السياره وكانت سياره يعم فيها الصمت 

محمد :قربنا من محل الدراجات 

نوره ببرود :طيب 

في محل الدراجات 

كانوا محمد ونوره يمشوا في محلات 

محمد :احنا بس نمشي؟ خلينا ندقق كويس في دراجات 

نوره:محمد انا ما اريد دراجه دراجتي احسن بس رجعني لها وخلينا نصلحها اوكي 

محمد :مستحيل رح نشتري دراجه 

نوره بكشره؛:بجد انت عنيد 

محمد :هذا صحيح تعالي نشوف هذا المحل 

ودخلوا محل وكان محل مرتب وفيه كل أنواع الدراجات وشاف محمد دراجه حمراء 

محمد :اي رايك بهذه دراجه؟ 

نوره :حلوه 

محمد :ما سعر هذه الدراجه؟ 

البائعه:انها ب 1.000 دولار 

وتفاجأت نوره من سعر 

نوره بضحك :محمد يلا نطلع معد اريد دراجه 

وضحك محمد على كلام نوره 

محمد :اهدي يا نوره عادي اقدر اشتريها 

وتفاجأت نوره اكثر من اول 

نوره :اقول انت مجنون امشي معد اريد دراجه افهم 

محمد :لأ 

محمد :حسنا اريد هذه دراجه 

البائعه :حسنا 

نوره بصدمه :يا غبي كيف تشتري دراجه بهذا السعر؟ 

محمد :اقدر فأنا زي ما انتي شايفه غني 

Omnia Ayman

الشرطه

نوره بصدمه : يا غبي كيف تشتري دراجه بهذا السعر؟

محمد :اقدر فأنا زي ما انتي شايفه غني

نوره :اقول لا تتفاخر

محمد :تفضلي النقود

البائعه :شكرا اسمتعوا بيومكم

محمد :اوكي

وخرجوا من المحل وكانوا يتمشوا وفجأه شاف محمد كشك غزل البنات ومسك بيد نوره وراح للكشك

محمد :من فضلك اريد اثنين من غزل البنات

البائعه :حسنا تفضل

محمد :شكرا

وأعطى غزل واحد لنوره

البائعه :هل انتما زوجين؟

وتفاجأت نوره وصارت تكح وطالع فيها محمد

نوره :لأ لسنا زوجين

البائعه :اوه اسفه إذا أخطأت

نوره :يلا خلينا نروح

وهم يتمشوا كان محمد شارد ومتذكر كلام نوره والبياعه وطالعت نوره في محمد واستغربت ولوحت بيده على وجه محمد ورجع لوعيه

نوره :مالك؟

محمد :ها ولا حاجه يلا خليني اوصلك

نوره :لأ ما يحتاج خلاص اشتريت لي دراجه رح اروح اول شئ

محمد :طيب مع سلامه

وركبت نوره الدراجه وراحت ورجع محمد لسيارته

في يوم الثاني وفي مدرج محمد

كان محمد مو منتبه للشرح وقاعد يقلب بدفتر حقه فجأه أدهم ضرب كتف محمد وطالع فيه محمد فيه 

أدهم بهمس :محمد الدكتور يناديك من اول 

محمد :ها 

وطالع في الدكتور 

الدكتور :سيد محمد أين كان عقلك لقد سألتك سؤالا ولم تجب 

ووقف محمد 

محمد :اسف يا دكتوري لكن ما هو السؤال؟

الدكتور :ساخصم درجه منك لعدم انتباهك للدرس

محمد :انا اسف

وجلس محمد

وقت الاستراحه وفي الكافتريا

كانوا أدهم ومحمد جالسين على طاوله

أدهم :محمد مالك؟ اليوم انت مو مزبوط

محمد :بجد تشوفني مو مزبوط؟

أدهم :ايوه مالك؟

محمد :ما اعرف كيف اشرحلك في شئ داخل قلبي قادر افسره

أدهم :حاول يمكن اقدر اساعدك في شئ

محمد :ما رح اقدر

أدهم :طيب مو مهم اسمع اليوم في جمعه حلوه مع الربع بنروح بار ليلي

محمد :ما سمعتك؟

أدهم :ياربي عامل في نفسك كده ولد حلال تعال معانا ولو مره جرب يمكن تتحسن

محمد :والله ما اعرف بشوف أوضاعي

أدهم :اقول انت جاي وبس طيب رايك على حسابي بس تجي؟

محمد :خلاص اوكي انا جاي

أدهم :تمام خليك زي كذا

في الليل وفي البار

دخل محمد مع أصحاب أدهم مكان فيه رجال سمر وحريم يرقصون رقص وسخ وكان محمد متوتر وراح أدهم عند الساقي هو زي النادل بس يصب الكحول ويعطيها للناس

الساقي :هل اساعدك؟

أدهم :نعم لقد حجزت طاوله ل ٥اشخاص باسم أدهم العتيبي

الساقي :لحظه من فضلك

وراح الساقي يدور على اسم أدهم وناظر أدهم في محمد وشافه متوتر

أدهم :مالك؟

محمد بتوتر :ماادري بس الوضع مو مطمن اسمع خلينا نطلع من المحل

أدهم :محمد اهدا مافي شئ استنى شوي

ورجع الساقي

الساقي :تفضل ساوريك طاولتك

أدهم :شكرا لك

ولحقوا بالساقي وجلسوا على طاولتهم

الساقي :حسنا ماذا تطلبون؟

أدهم :حسنا اريد ١٠كاسات تكيلا صغيره

الساقي :حسنا ١٠كاسات تكيلا صغير اي شيئا اخر؟

أدهم :لأ شكرا فقط هذا

وراح الساقي وطلع أدهم سيجاره وطالع فيه محمد وتفجاه

محمد :اي ده؟ انت تدخن؟

أدهم بطفش :أعوذ بالله تاركه اهدا خلاص

وفجأه واحد من الراجل السود كان معاه حريم وطالع أدهم في وحده من حريمه وصار يرسلها بوسات من بعيد وطالع فيهم الراجل الأسود وعصب

الرجل :هيه انت ماذا تظن نفسك؟

محمد بهمس :أدهم عملت اي؟

أدهم بهمس :بس أديت بوسات للبنت البيضه الي معاه 

ووقف الرجل الأسود وراح عند أدهم ووقف أدهم 

الرجل :هيه لقد سألت يا وغد لما تنظر إلى فتاتي ها 

وفجأه طلع الرجل الأسود مسدس وحطاه في راس أدهم ووقفوا الناس عن الرقص وصارت تطالع فيهم وتفاجئ ادهم

محمد بخوف :أدهم انت عملت اي؟ 

الرجل :انظر إلى لا تنظر إلى ذلك شاب 

أدهم :اقسم لك انني لم انظر إلى تلك الفتاه 

الرجل :اصمت هل تظنني احمق رأيتك بعيني حسنا ساقتلك 

تعصب محمد وضرب الرجل بوكس لادهم وصار محمد يضارب اتباع الرجل الأسود حتى جات الشرطه وكل من في الحفله هربوا ومسكت الشرطه الرجل وادهم ومحمد 

في مركز الشرطه 

كان محمد وجهه كله كدمات وجالس قدام الشرطي في المكتب 

الشرطي :انت مصري صحيح؟ 

محمد :نعم 

طبعا الشرطي عربي 

الشرطي :مني مصدق انو شبابنا يعملوا زي كدا اعطيني اسمك الكامل 

محمد :محمد عبد الله الغامدي 

الشرطي :طيب لي كنت في البار؟ 

محمد :الحقيقه صاحبي عزمني على البار وطبعا هذه أول مره اروح فيها بار واصلن كنت رح امشي بس صارت المضاربه 

الشرطي :طيب اعطيني رقم الفون ابوك 

محمد بتوتر :لأ لأ تتصل في ابوي 

الشرطي :طيب اعطيني رقم اي حد 

وفكر محمد 

محمد :في رقم 

في الفندق 

كانت نوره نايمه على سريرها وفجأه رن فون وصحيت من النوم وردت 

Omnia Ayman

في بيتي

في الفندق

كانت نوره نايمه على سريرها وفجأه دق فون وصحيت من النوم وردت

مكالمه

نوره :الو

الشرطي :اسلام عليكم معاكي الشرطي سامي من مركز شرطه لوس أنجلوس

وقامت نوره بخضه

نوره :نعم بس لي الاتصال؟

الشرطي :لأ تخافي بس عندنا شخص مسكناه واعطانا رقمك عشان يخرج

نوره باستغراب :عفوا بس انا ما عندي احد في لوس أنجلوس

الشرطي :ام الي مسكناه اسمه محمد الغامدي

وتخضت نوره وضربت جبهتها

نوره :ايوه اعرفه انا جايه

الشرطي :طيب

وقفلت نوره الخط

نوره بعصبيه :محمد انت اي لي عملتوا دلوقتي؟

الشرطي :دقينا عليها وقالت رح تجي

محمد :طيب

الشرطي :حتى تيجي هذه البنت لازم تكون في هذه زنزانه

محمد :يعني اروح لها دلوقت؟

الشرطي :نعم

بعد ساعه

دخلت نوره مركز الشرطه وشافت الشرطي سامي وراحت لعنده

نوره :ام انت الشرطي سامي الي اتصل علي؟

الشرطي :نوره صح؟

نوره :ايوه

الشرطي :تمام اتفضلي

وجلست نوره

الشرطي :طيب اول حاجه مسكنا محمد لانه دخل في مضاربه مع رئيس البار اليلي

وتفاجئت نوره

نوره :بار ليلي؟

الشرطي :نعم وكشفنا عليه بجهاز كميه الكحول وطبعا مافي ولا كحول في جسمه عايزه تخرجيه؟

نوره :ايوه بس ازاي؟

الشرطي :طيب لازم توقعي على هذا التعهد وهو لازم يوقع بعدين يخرج طبعا هو الوحيد الي رح يخرج لانو اول مره يدخل بار

نوره :طيب

وأخذت نوره القلم ووقعت

الشرطي :خذي هذه الورقه ورح اوصلك لزنزانه محمد

وراحوا الشرطي ونوره عند الزنزانات الحبس المؤقت وشافت محمد

الشرطي :رح اطلع أوراق خروجه

نوره :طيب

وراح الشرطي ووقف محمد وراح لعند نوره ورمت نوره ورقه التعهد مع القلم داخل الزنزانه

محمد :اي ده؟

نوره ببرود :ورقه تعهد وقع عليها عشان تخرج

محمد :طيب

ووقع محمد ورجع الشرطي وفتح الزنزانه وخرج محمد

الشرطي :خلاص كل شئ تمام

في طريق

كان المكان مظلم ومافي احد كانوا نوره ومحمد يمشوا على طريق إلي يوصل الفندق وصمت يعم المكان

محمد :انا...... وقاطعته نوره

نوره :محمد اسكت

وسكت محمد

نوره :رح تنام عندي اليوم وبكره ترجع لبيتك وتغير ملابسك هذه عشان الجامعه

محمد :طيب

في الفندق

فتحت نوره باب شقتها ودخلت ودخل وراها محمد وفتحت الانوار وراحت لدولاب وطلعت منشفه ورمتها لمحمد

نوره :روح الحمام الي في غرفتي هناك وخذلك دش

محمد :طيب

ودخل لغرفه نوره وشاف الحمام ودخل عليه اما عند نوره كانت تظبط الكنبه عشان ينام عليها محمد

بعد ربع ساعه

خرج محمد من الحمام وكان مغطي الجزء الي تحت بالمنشفه والجزء الي فوق عاري وطلع من غرفه نوره وشافته نوره واتخضت والتفتت

محمد :مالك؟

نوره باحراج وتوتر :انت لي عريان؟

محمد :اوه صح في الحقيقه ما عندي ملابس

نوره :طيب كان استنيت في الحمام وطلبت مني وانت في الحمام

محمد :اوه معاكي حق

نوره :خلاص استنى هنا وراح اجيب لك ملابس

ودخلت نوره لغرفتها وهي تحاول ماتشوف محمد وراحت لدولابها وطلعت ملابس لها بس واسعه ورجعت لعنده وهي ملتفته عشان ما تطالع فيه ومدت يدها الي فيها الملابس لمحمد

نوره :خذ هذه ملابس

محمد :شكرا

واخذ الملابس ورجع للحمام ولبس ورجع لعند نوره

محمد :غريبه هذه ملابس جدا واسعه

وتفاجئت نوره من كلامه

محمد :بجد هذه ملابسك؟

نوره :لازم تعرف حقيقه هذه ملابس؟

محمد :يعني عندي فضول

والتفتت نوره لمحمد

نوره :اجل لا تضحك اوعدني

محمد :طيب وعد

نوره :هذه الملابس لما كنت في ثانويه كنت سمينه بس نحفت عشان الجامعه

وتفاجئ محمد وصار يضحك وعصبت نوره

نوره بعصبيه :هيه انت وعدتني انك ما تضحك علي

وتوقف محمد عن الضحك

محمد :اسف

نوره :اوكي الكنبه جاهزه تقدر تنام

محمد :شكرا

وجلس محمد على الكنبه وكان رح ينام بس وقفته نوره

محمد :نعم؟

نوره :احم ما ينفع انك تنام لازم اقول كم حاجه وبعدين تقدر تنام

وتنهد محمد ورجع جلس مره ثانيه

محمد :اي تريدي تقولي؟

نوره :طبعا في شرطين لازم تعملهم بما انك في بيتي الشرط الاول ممنوع لمس اي حاجه

يخصني والشرط الثاني إياك لو تقرب مني في بيتي

وضحك محمد

نوره بعصبيه :اي الي يضحك؟

وتوقف محمد عن الضحك

محمد بثقه :اولا قصه الشرط الثاني شكلك تحلمين مستحيل اني أقرب منك لأنك مو من نوع الي احبه عن اذنك انا رح انام

ورح محمد للنوم وكانت نوره واقفه ومو مصدقه

Omnia Ayman

الدولاب

ورجع محمد للنوم وكانت نوره واقفه ومو مصدقه الكلام الي قاله محمد ودخلت غرفتها وقفلت الباب ورمت نفسها على السرير

نوره في نفسها :كيف يقول لي اني اسوء نوع اصلا لو عرفوك الناس عن قريب كانوا هربوا من زمان

ونامت في نهايه

في يوم الثاني وفي الفندق

صحي محمد على ريحه اكل لذيذ وراح للمطبخ وشاف نوره قاعده تطبخ

محمد :صباح الخير

والتفتت نوره وابتسمت وخق محمد على ابتسامتها ورجعت للطبخ وراح محمد للحمام

بعد ربع ساعه

خرج من الحمام وحاط منشفه على رقبته وتفاجئ لما شاف الطاوله فيها اكل لذيذ

نوره :يلا اجلس 

محمد :طيب 

وجلس محمد وصار ياكل ويراقب نوره وهي تاكل وتشرب القهوه 

محمد :لازم نستعجل عشان الجامعه 

وضحكت نوره واستغرب محمد 

محمد :اي لي يضحك؟ 

نوره وهي تمسح دموعها :اليوم اجازه نسيت 

محمد :بجد؟ اليوم اي؟ 

نوره :الخميس

محمد :والله اوه كويس 

نوره :صحيح المهم خلص وأخرج من بيتي ما ينفع اني انام مع واحد ما يكون محرم لي 

محمد بصدمه :اوه طيب

وخلص اكله وجمع ملابسه وكان رح يروح بس وقفه صوت نوره

نوره :لأ تنسى انك تروح للدكتور عشان الكدمات الي فوجهك

محمد :طيب

وخرج محمد وجلست نوره على وشغلت التلفزيون وكانت تتفرج وفجأه دق الباب وراحت تفتحه

نوره بصدمه :محمد؟ اي بتعملوا هنا؟

محمد بتعب من الركض :نوره اهلك هنا

نوره بصدمه :نعم هما هنا؟ ياربي اعمل اي؟

وفكرت نوره ولقت حل ومسكت بيد محمد ودخلته وقفلت الباب وصارت تسحبه لغرفتها

محمد :هدي فين رايحين؟

نوره باستعجال :رايحين ادخلك للدَولاب مو مهم ادخل

محمد :في دولاب لا مستحيل

نوره بعصبيه :ادخل

ودفعته نوره ودخل محمد وقفلت عليه

نوره :استنى شويه

وخرجت من غرفتها وبدأت ترتب الشقه وفجأه دق جرس الباب وتفاجأت نوره وصارت تتنفس بقوه وراحت لتفتح الباب

ام نوره بحماس :بنتي حبيبتي اخبارك؟

نوره بتوتر :الحمد لله

ابو نوره :يلا جينا نزورك وبنقعد عندك يومين ونرجع

نوره :ان شاء الله

نوره في نفسها :ياربي اي المصيبه هذه

ام نوره :مارح ندخل؟

نوره :الا تفضلوا

عند محمد

محمد وحاط يده على الشمعه :يع ملابسها ريحتها وع ياربي متى ارجع البيت؟

ودخلوا اهل نوره وجلسوا على الكنبه

نوره :طيب حابين تشربوا حاجه؟

ام نوره :بنتي مالك؟ لاما عيزين ضيافه بس عيزين نشوف بيتك الحلو

نوره بصراخ :اي؟

وتفاجأت ام نوره من صراخ نوره

ام نوره :بنتي مالك صرختي؟ عادي نريد نشوف ديكور

نوره بتوتر :بعدين

ام نوره :لأ اريد اشوف دلوقت

نوره :بس....... وقاطعتها امها

ام نوره :من غير بس يلا خذينا واعطينا سياحه لشقتك

نوره بتوتر :طيب

ودخلتهم الحمام ودخلتهم المطبخ ورتهم الصاله بتفاصيلها

نوره :ها اي رايكم؟

ام نوره :حلو بس ما وريتينا غرفتك فينها؟

نوره في نفسها :ياربي خلاص متى نخلص؟

نوره :غرفتي وسخه مو مرتبه بعدين

ام نوره :مو مهم تعالوا

واتفجئت نوره ومو عارفه تعمل اي ولحقتهم

ام نوره بدهشه :واو بنتي غرفتك جدا جميله

وقفت نوره أمام الدولاب عشان ما تفتحه امها

عند محمد

محمد في نفسه :أهلها هنا أعوذ بالله

وفجأه من غبار الي في دولاب عطس محمد وتفاجئ وسمعته نوره وسمعوه امها وابوها واخوها وعملت نفسها تعطس وابتسمت

ام نوره :بنتي مالك مزكمه؟

نوره :شوي مو مهم يلا شفتوا الغرفه صح؟

ام نوره :ايوه يلا رح ننزل تحت بنجيب أغراضنا ونرجع

نوره :اوكي

Omnia Ayman

الفرحه

ام نوره :ايوه يلا رح ننزل تحت بنجيب أغراضنا ونرجع

نوره :اوكي

وخرجوا من الشقه وراحت نوره بسرعه لغرفتها وفتحت الدولاب وخرج محمد من دولاب

محمد :الحمد لله راحوا

نوره باستعجال :ايوه راحوا يلا اطلع ولا بيشوفونك

محمد :اي قصه الريحه المعفنه في دولابك؟

نوره بعصبيه :اطلع بسرعه

وخاف محمد وخرج من الشقه وتنهدت نوره ودق فون وأخذته وردت

المكالمه

نوره :الو

يارا :نوره انا يارا نسيتيني؟

نوره بفرحه :يارا اخبارك؟ صحبتي العمر وحشتيني

يارا :انا اكتر ما شاء الله متفوقه المدرج في أمريكا

نوره :احم احم اعرف اني متفوقه

يارا :اقول مو لايق عليكي التفاخر خليكي متواضعه

وضحكت نوره

يارا :تصدقيني اشتقت لأيام زمان لما كنا مع بعض ونلعب ونفلسف

نوره :صحيح وانا اكتر

يارا :ايوه صح لسه معاكي اسويرت الصداقه؟

نوره :طبعا ولابستها بعد الحقيقه مستحيل اشلها

يارا :حبيبتي يلا نتقابل لما تخلصي جامعتك

نوره :ان شاء الله

يارا :مع سلامه

وقفلت نوره الخط ودخلوا أهلها ومعاهم الأغراض

في الليل

كانوا ام نوره وابوها في صاله فارشين في الأرض واخوها معاها نايم في السرير لانه كبير

كريم بهمس :نوره انتي صاحيه؟

والتفتت عليه نوره

نوره :لأ

ابتسم كريم

كريم :ممكن اسالك سؤال؟

نوره :اي هو؟

كريم :بس متزعليش

نوره :مارح ازعل يلا قول

كريم :انا شفت رجل يخرج من شقتك لما جينا

وتفاجئت نوره وما عرفت ترد وتوترت

نوره بتوتر :ام هذا عامل توصيل البريد

كريم :لأ مو عامل هذا رجل كان لابس بلوزتك لما كنتي دبه

وضربت نوره كتف كريم

نوره بعصبيه :نعم انا دبه مين الدبه دلوقت؟

وضحك كريم وفتح باب الغرفه وكانت امهم

ام نوره بنعاس :اسكتوا عيزين ننام تصارخون زي البقر

نوره :ان شاء الله

وقفلت الباب وناظرت في كريم

نوره بهمس :اسكت

ونامت بعدها وحط كريم فونه في المكتب ونام

في اليوم الثاني

صحيت نوره وفتحت فونها وشافت ١٠٠اتصال

نوره ببرود :هذا دق على مليون مره يا اخي زي ظلي لا ظلي مسكين يختفي احيانا

وحطت الفون تحت المخده وقامت من السرير وشافت أهلها قاعدين يضبون أغراضهم واستغربت شويه

نوره :مالكم؟ لي تضبون الأغراض؟

ام. نوره بحزن :بنتي جدتك ام ابوكي في مستشفى وراجعين عشان نشوفها

نوره :اوه طيب خلوني اروح معاكم عادي اخذ اجازه من الجامعه واروح معاكم

ام نوره :لأ يا بنتي بس بنخلي كريم هنا لأننا بنام في المستشفى

نوره :طيب

وخرجوا وقعد كريم على الكنبه وفتح التلفزيون

نوره :كسول مامنك فايده

وفجأه دق باب الشقه وراحت فتحت نوره وتفاجئت محمد :اهلا.... وقاطعته نوره لما قفلت في وجه الباب

نوره في نفسها :اي لي جابوا هذا هنا؟

كريم :مين على الباب؟ هذا الرجل؟

وتفاجئت نوره اكثر من كلام كريم

نوره :لأ مو هو

ودق الباب وقاعد يدق كتير

كريم :خليه يدخل عادي ما رح اقول لامي

نوره :بجد مارح تقول لأمي؟

كريم :اكيد لكن بشرط

نوره :اي هو؟

كريم :تعطيني البي اس بي حقك

نوره :طيب

كريم :اتفقنا

وفتحت نوره الباب

محمد :مالك؟ تأخرتي

ودخل محمد وتفاجئ لما شاف كريم جالس ويتفرج تلفزيون وأشار محمد على كريم

محمد :مين هذا؟

نوره :هذا كريم اخويه

محمد :بجد ولد عمي

وسمع كريم كلمه ولد عمي وناظر في محمد باستغراب

كريم :انت كأنك قلت ولد عمي؟

محمد :صح انا ولد عمك

كريم :ما فهمت

نوره بتنهيده :صحيح هذا ولد عمك ولد عمي صالح

كريم بحماس :جد واو عندي عم خقه حركات ولد عمي اه... اي اسمك؟

محمد بابتسامه :محمد

كريم :صح محمد تشرفنا وانا كريم اخو هذه الدبه

وضحك محمد على كلام كريم وعصبت نوره وأخذت رموت التلفزيون و طفته

كريم :لي؟ المباراه

نوره :مافي اولا هذه شقتي وثانيا هذه؛ شقتي وثالثا هذه شقتي

وعصب كريم وطلع فون وصار يتحدث في الواتس

نوره :مدمن تواصل اجتماعي

وضحك محمد

محمد :تصدقي انتي واخوك مثل نوم وجيري

نوره :ههههه سامج

ووقف محمد عن الضحك وجلس جمب كريم

نوره :انا رايحه اعمل قهوه يا كريم عايز حاجه؟

كريم :ايوه اريد عصير الي في ثلاجتك

نوره :طيب

عملت القهوه وخلصت منها ورجعت لهم وشافتهم يلعبون بلاي ستيشن وحطت قهوه لمحمد جمبه والعصير عند كريم وجلست على طاوله تراقبهم

محمد وهو يشرب القهوه :شكرا على القهوه

وابتسمت نوره وكأنه حبيبها قال لها احبك وفجأه وقفت عن الابتسامه

نوره في نفسها :مالك انا فرحانه لا؟ مستحيل مو مهم

وخلصت من قهوتها

Omnia Ayman

كره القدم

نوره في نفسها :لي انا فرحانه لا؟ مستحيل مو مهم

وخلصت من قهوتها وأخذتها للمطبخ وجلست على كمبيوتر في صاله وتبدأ تعمل مشروعها وكان محمد وكريم لسه يلعبون ويصرخوا

بعد ٧ساعات

كان محمد الوحيد المستيقظ وكان كريم نايم عليه ونوره نايمه على كمبيوترها من تعب

وشال محمد راس كريم من حضنه وراح لعند نوره وحط كرسي قدامها وجلس وصار يراقبها وهي نايمه

محمد باعجاب :شكلها مثل الملاك

وابتسم ابتسامه خفيفه ورجع الكرسي لمحله وقفل الانوار وخرج من الشقه

في اليوم الثاني

صحيت نوره وشافت الوقت في الفون وانصدمت وراحت بسرعه للحمام وأخذت لها استحمامه ولبست وكانت رح تخرج شافت كريم نايم على الكنبه وابتسمت وجابت بطانيه وغطته ومسحت على راسه وطالعت في ساعه واتفجأت

نوره باستعجال :اوه تأخرت

وصارت تركض وخرجت من الفندق وشافت محمد جالس على سيارته وكأنه ينتظر احد والتفت عليها

محمد بعصبيه :قاعد انتظرك من اول شوفي راحت علي المحاضره

نوره باستغراب :وانا اعرف ازاي انك بتنتظرني؟ وبعدين لي اروح معاك؟

محمد :اقول ارسلتلك رساله انو رح اوصلك اليوم وبعدين امبارح اتصلت عليكي ١٠٠مره وما رديتي

نوره ببرود :ولي ارد عليك؟ مو مهم تأخرت رح اروح بدراجتي

ومسك محمد يدها

محمد :امشي

وسحبها للسياره ودخلها ودخل هو بعدها وتحرك

في سياره

محمد :كنت عايز اسالك عن حاجه امبارح بس ما قدرت

نوره :طيب

محمد :فين عمي وزوجته؟ ما شفتهم

نوره :دلوقت هم في جده عشان جدتي ام ابي في مستشفى

محمد :جدتي في مستشفى ما قال لي ابي حاجه رح اتصل عليهم

وطلع محمد الفون واتصل على اباه

مكالمه

محمد :الو ابي

ابو محمد بحزن :نعم يا ولدي

محمد باستغراب :ابي مالك؟ صوتك متغير

ابو محمد :لان جدتك توفت الله يرحمها

وتفاجئ محمد

محمد :جدتي توفت؟

وناظرت نوره في محمد بصدمه

محمد :طيب انا رح ارجع لجده

ابو محمد :لأ يا ولدي خلاص دفناها خليك هناك وكمل دراستك

محمد :بس..... وقاطعه ابيه

ابو محمد :ولدي رح اقفل مع سلامه

محمد :طيب مع سلامه

وقفل محمد الخط وناظر في نوره وشافها تنزل دموع

محمد بحزن :نوره

نوره بحزن :مسكينه جدتي ما لحقت تقعد في هذه الدنيا

محمد :نوره الدنيا فيها قضاء والقدر ولازم نرضى بالقدر

نوره :معاك حق

ومسحت دموعها وابتسمت وابتسم محمد على ابتسامتها وصار شارد في نوره وفجأه كانت في شاحنه بتصدمهم وناظرت نوره في محمد وصارت تضرب بكتفه

نوره بصراخ :محمد انتبه في شاحنه

ورجع محمد لوعيه وناظر في طريق وحرك دركسون لليمين وتفادى الشاحنه ووقف السياره وصار يتنفس

نوره بخوف :الحمد لله ماصار حاجه

محمد :الحمد لله

نوره بعصبيه :يا غبي كيف تعمل كدا؟

وصارت تضرب في محمد

محمد بألم :خلاص..... وقفي.... ماصار حاجه

نوره بعصبيه و صراخ :كان لو صار لك حاجه اعمل انا اي؟

وتفاجئ محمد من كلام نوره وحست نوره على كلامها وسكتت

محمد بدهشه :اي قلتي؟

نوره بتوتر :ولا حاجه

محمد :لأ قلتي حاجه عني بس اي هو؟

نوره بعصبيه :قلت لك ما قلت حاجه خلاص امشي تأخرنا عن الجامعه

محمد :اوه صح

وشغل السياره وتحركوا

في الجامعه

خرجت نوره من سياره ودخلت الجامعه عشان تتفادى محمد وضحك محمد لما شافها تمشي بعيده عنه باستعجال

بعد ٤ ساعات

خرجوا كل طلاب من محاضراتهم عشان الاستراحه

وراحت نوره للكافتريا و اشترت كعادتها كيكه وقهوه

Omnia Ayman

اعتراف

خرجوا كل الطلاب من محاضراتهم عشان الاستراحه وراحت نوره للكافتريا واشترت كعادتها كيكه وقهوه وجلست على طاوله وصارت تاكل وتقرا كتابها المفضل وفجأه رن فون وأخذته وردت

المكالمه

نوره :الو

محمد بعصبيه وصراخ :فينك؟

وبعدت نوره الفون عن اذنها لان صوت محمد عالي ورجعت فون لادنها مره ثانيه

نوره :ايوه اي تريد؟

محمد :نعم كيف تسأليني قاعد انتظرك طول الوقت برا الجامعه

نوره با ستغراب :لي برا الجامعه؟

محمد :فينك؟ انا جاي عندك

نوره :في الكافتيريا بس..... و قاطعها محمد لم قفل الخط في وجهها وصارت تطالع في الفون باستغراب

نوره :مالوا هذا شكله صار مجنون

وشربت القهوه

بعد ٥ دقائق

وصل محمد للكافتريا وصار يطالع يمين ويسار ويدور على نوره وشافها جالسه تقرأ وراح لعندها ومسكها من معصمها وسحبها

نوره باستغراب :محمد مالك؟ فين رايحين؟

محمد بابتسامه :مفاجأه

وخرجوا من الجامعه وركبوا سياره

نوره :محمد بعد ربع ساعه عندي محاضره

محمد :مو مهم متروحهاش رح اخذك لمكان ما تتخيليه

في البحر

ركن محمد سيارته وفتحت نوره الشباك وصار شعرها يطير من الهوا

نوره بفرحه :البحر؟

محمد :هذه هي المفاجاه

نوره بابتسامه :هذه احلى مفاجأه تصدق كان نفسي مكان مافيه احد

محمد :طبعا لان دلوقت الصباح

ونزلت نوره ونزل وراها محمد وجاب معاه ٢ سفن اب وجلسوا على التراب وقدامهم البحر وصاروا يشربون السفن بدون صوت والمكان يعم بالهدوء والصمت

نوره :واو في الحقيقه من زمان ما رحت البحر

محمد :بجد انا كل مره في الأسبوع اروح للبحر

نوره :لأنك محظوظ طبعا مشغوله وما عندي وقت فراغ عشان كذا ما اخرج كتير واقعد بالبيت

محمد :ما اعرف اذا كان كلامك صحيح بس البحر هو علاج اي شخص يحس بالوحده او مضايق

نوره :صحيح

وكان شعر نوره يطير في الهوا وكان محمد يراقب نوره وشارد في جمالها وناظرت فيه نوره واستغربت من نظره محمد

نوره :محمد مالك؟

ورجع محمد لوعيه وابتسم

نوره :اي قصه الابتسامه هذه؟

محمد :ولا حاجه

نوره :انت شكلك تحب وحده

وتفاجئ محمد وناظر لنوره بدهشه

نوره :كلامي صحيح؟

محمد بابتسامه :نوعا ما

نوره :طيب انت اعترفت لها؟ او هي تحبك؟

محمد :لأ لسه ما اعترفت لها وما اعرف اذا كانت تحبني

نوره :طيب انا اعرفها.؟

محمد :نعم

نوره :اها جيسيكا او مريندا وحده منهم صح؟

محمد :لأ ولا وحده منهم يا ستي انا كنت بس اتسلى معهم وبس

نوره بضحكة :كل الرجال كذا خبيثين

محمد :نعم والحريم مو خبيثين؟

نوره:البنات ضعيفات كيف يكونون خبيثين؟

محمد :اقول الحريم أخبث من الشيطان بس انتي مختلفه عنهم

وابتسمت نوره

نوره :طبعا انا فريده ايوه لسه ما كملنا

محمد :نكمل اي؟

نوره :الاسئله عن البنت الي تحبها

محمد :لسه ما خلصتي الاسئله تسألين اكتر من الدكاتره

نوره :اسكت يلا جاوب البنت حلوه؟ يعني جميله

محمد :اكتر بنت جميله بنسبه ليا

نوره :يلا قول مين هي متحمسه عشان اعرفها؟

محمد بهدوء :طيب ممكن تزعل اذا عرفت اني احبها

نوره :ولي تزعل يلا قول ليا مين هي؟

محمد :طيب البنت الي احبها جمبي وقاعده معايه في البحر

وناظر في نوره وشافها متفجاه واستغرب من رده فعلها

محمد :مالك؟ بدأت اخاف

نوره :لأ رد..... بس تناظر في محمد بصدمه

محمد :نوره

ورجعت نوره لوعيها وصارت ساكته وحس محمد بشعور وكانها بترفضه

محمد:نوره

نوره :لأ تنادي اسمي خلاص

وانصدم محمد وسكت

نوره :اريد ارجع للجامعه

محمد :لي؟

نوره :اريد ارجع للجامعه

محمد :نوره اسمعي الكلام الي قلتوا  انسيه

نوره :لأ تخاف نسيته

محمد :نقدر نرجع أصدقاء صح؟

نوره :ما اعرف بس خليني افكر دلوقت اريد الجامعه

محمد :طيب

في الجامعه

دخلت نوره وهي مستعجله ومو مركزه بسبب كلام محمد وكان محمد يراقبها وهي تروح

توقعتكم

Omnia Ayman

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close