expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

اسكريبت حلم


🌺🌷🌷 اسكريبت حلم🌷🌷🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

_قومي ياختي اهو ده ال بنستفاده منك نايمه طول النهار ولا شغله ولا مشغله وكمان فاشله وشاطره بس تقعدي بين الكتب وتكتبي كلام تافه زيك يافاشله وقال اي بكره تشوفي ياعمتي هبقي اي في المستقبل عملتي اي ساقطه ثانويه عامه وقاعده تعيدي فيها شاطره بس تكتبي على ورقك الكاتبه المستقبليه والدكتوره النفسيه وزفت على دماغك يافاشله قومي يابت نصفي الشقه شوفيلك شغلانه غير الفشل دتك قرف مين هيبص لواحده ساقطه وفاشله زيك 


ردت عليها يبرق دون أن يظهر على وجهها اي تعابير وكأنها معتاده على هذا الكلام: متزعليش ياعمتي انا همشي النهارده بالليل واريحك مني عشان معتش فشلي يتعبك انا همشي من هنا ومعتيش هتشوفيني 


ردت عليها بقسوه وقالت: في ستين داهيه تأخذك ان شاء الله تموتي حتى ابوكي مات وساب لينا بلوه ساعتين وتلمي هلهايلك دي  


يبرق: خلاص ياعمتي همشي براحه في اي 


_انتي بتردي عليا يابنت فتحيه طب والله لهوريكي واحرق قلبك على شوية الورق الي فرحانه بيه ده 


جرت يبرق ناحيتها تمنعها وتقول بترجي: بالله عليكي ياعمتي بلاش كتبي اعملي الي انتي عايزاه فيه بس بلاش تعملي فيهم حاجه بالله عليكي


دفشتها بقوه توقعتها أرضا ثم امسكت كتبها ومذاكراتها وقطعتهم دون رحمه وهي تترجاه وتبكي ثم جاءت بالكبريت واشعلتهم ثم اردفت بقسوه: عشان تبقى تردي عليا يافاشله ابقي قابليني ان نفعتي 


تركتها تبكي وهي تنظر إلى حلمها الذي يحترق امامها واصبح رماد امامها 


تذكرت هذا اليوم وعينيها مازالت تلمع بنيران الحريق الذي احرق عينيها قبل قلبها 


انا يبرق بنت بسيطه جدا عندي 19 سنه كنت بحلم زي اي بنت بمستقبلي كان نفسي ابقي دكتوره نفسيه عشان بحس بفرحه لما اساعد حد واقويه واخليه يقدر بتخطي محنته بس للاسف تعبت جدا قبل الامتحانات ومذاكرتش كويس ولما دخلت الامتحان محلتش كويس وكان صدمتي يوم النتيجه اني سقط انا انهرت مكنتش مستوعبه فضلت ٤ شهور على الحال ده مكنش حد جمبي كلهم كانو بيلوموني اهلي ماتو وانا في اعدادي وروحت عشت مع عمتي لان ماما كانت وحيده ومكنش ليا حد الا عمتي قعدت معاها وكان أسوأ ايام حياتي ضرب واهانه مكنتش قادره اتحمل في مره بدات اكتب الي انا حساه على ورق اخدت الكتابه مهرب من الواقع كنت بحاول اكتب كلام كله امل عشان يحيى قلبي من تاني بعد مانطفي معتش عايز حاجه الا الاستسلام وبس فضلت كده لفتره لحد مااتولد في قلبي حلم جديد وهو الكتبابه وعرفت ان ده عوض من ربنا عن كسرت قلبي قررت اكمل كنت فقدت شغف الدراسه ومعتش عند أي امل فيها لكن من بعد ماقررت اسيب عمتي وانا قررت اقوي واهتم بدراستي وحلمي واوصل لل انا عايزاه وبالفعل عدت ثانويه عامه لكن يوم النتيجه كان نصيبي غير ال اتمنيته بس مزعلتش كملت في المجال واثبت نفسي فيه ونجحت ودلوقتي انا دكتوره في الكليه الي ربنا أراد اني اخشها حمدت ربنا على ال فيه دلوقتي صوت جوايا كان بيقولي الخير فيما اختاره الله الجمله دي بتتردد في ذهني دايما لما احس اني خلاص هفقد الامل لكن الحمد الله حاليا انا بشتغل على حلمي التاني عشان اوصل وابقي كاتبه كبيره في يوم... 


كانت يبرق جالسه كعادتها في الحديقه التي بجوار منزلها وبيديها قلمها وكتاب مذاكرتها وتدون به كلماتها وفجأه قطع كتابتها رضوه جارتها التي لاتقول كلمه الا وامتعض وجهك من لاذعتها 

 تجلس بجانبها وتقول بتأفف: اووف بقه يايبرق هتفضلي ماسكه القلم والورقه دول دايما يابنتي ده تراهات انتي مفكره ان حد ممكن يبص لكلامك ال ملوش لازمه ده 


نظرت لها بإبتسامتها التي لاتفارقها قط وقالت : ممكن ليه لا 


ردت عليها وهي تفعل حركات بوجهها تدل على الضيق: انتي مفكره نفسك نجيب محفوظ احلمي احلمي خليكي في أحلامك دي لحد ماهتلاقي نفسك واقعه على جدور رقبتك 


ردت عليها بنفس الابتسامه : ليه لا مفيش حاجه مستحيله والحلم بيتحقق والا ليه المستحيل موجود هفضل اتمني واحلم عارفه ليه عشان الله رب المستحيلات 


قامت من مكانها وقالت بسخريه: طيب يامجيب محفوظ المستقبل ابقي تفي في وشي لو الهبل ال بتكتبيه ده حد اهتم بيه 


لن أقول انني لم أحزن لا لقد احترق قلبي حزنا من هذا الكلام لكن لن التفت له كفي سوف اكمل مهما كان فما معنى كلامها إمام قدرة الله 


اغلقت كتاب مذاكرتي واتجهت للمنزل ودخلته وابتسمت وتذكرت حينما خرجت من بيت عمتي ولا اعرف اين اذهب لا يوجد لي اي احد حتى ليس معي نقود ومن رحمة ربي قابلت رجل طيب عرف حكايتي وساعدني واعطاني هذه الشقه دون أن يطلب مني اي شيئ حتى بعدما اكرمني الله جئت كي اوفيه حقه على مافعله معي كان يرد علي بكلمه واحده الأجر عند الله... 

ياالله هل يوجد مثل هؤلاء في هذا الزمن كم كان الله رحيم بي وهيأ لي طريقا اخر وقوي قلبي على هذه الأيام ووهبني نعم كثيره....


كنت اجلس في شرفتي وانظر للسماء كعادتي واتأملها وادعو الله ودخلت بعد فتره ومرأ الليل بخير.. 


في اليوم التالي قررت أن افتح صفحه على وسائل التواصل وانشر مااكتبه واري ردود الناس وبالفعل فعلت هذا قمت بفتح الصفحه ونشرت بعض مما كتبت وغفوت بعدها وقلبي يتمنى ان يرفرف غدا من السعاده 


في اليوم الذي يليه قومت واديت فرضي وقرأت وردي من القرءان وامسكت هاتفي بعدما انتهيت من روتيني اليومي وعيناي تتوف لرويئه شيئ يحيى لمعة السعاده بها  


فتحت هاتفي وتفاحات مما رأيت كلها تعليقات أثناء على ماكتبته وكلام جميل جدا لم تراه عيني منذ زمن فرحت كثيرا واستمريت في نشر مااكتب وتفاعل الناس يزيد يوم عن يوم 


وجاء اليوم الذي انتظره طوال حياتي في يوم فتحت هاتفي وجدت رساله من كاتب اجنبي مشهور وكان مدون بالرساله انه أعجب بكتاباتي كثيرا وانه اختارني للفوز بالجائزه الذهبيه كأفضل كاتب لهذا العام كان سعادة العالم بي وبالفعل سافرت كان الحفل ضخم وكان هناك كتاب من كثيرون نادوا على اسمي وذهبت لاستلم الجائزه وانا اشعر انني في حلم واخيرا حلمي تحقق واصبحت كاتبه معروفه واصبحت تراهاتي شيئ نادر يحب أن يشاهدها الجميع 


ومرت الايام والسنوات وانا انجح واجذت جوائز عده لقد وصلت يامن كنتم تقولون انني ضعيفه ولن اصل لاي شيئ عوضني الله بالكثير وليس هذا فقط بل عوضني بزوج صالح يدعمني في مسيرتي  


تيم: فخور بيكي وهفضل طول حياتي بدعمك مش هسيبك تقعي في الماء الضحل الي كان بيقدمه ليكي الانسان بكلامه الهوائي بحبك.. 


استبرق: وانا كمان بحبك 


وابتسم ا لبعضهم ثم شبكوا ايديهم ببعض ونظروا للسماء بإبتسامه صافيه وعيون تلمع بفرحة العوض.... 


نعم نعم الوصول صعب لكن الفرحه سوف تنسيني كل هذه العقد التي تشبه الحديد الصدأ سوف اريكم كيف سيتحول هذا الصدأ الي بناء يبني روحي فقط لاتستسلم واهم شيئ ثق بنفسك وبالله انت لست كما يقولون انت كما انت وستظل تكافح بداخل روحك لاتستمع لكلامهم نعم نعم استمع لهذا الصوت الذي بداخلك انت اقوي من تراهاتهم

Salma Atef 🖤


عوض الله قريب فقط قاوم توقعوا بي ماتريدون توقعه فأنا اؤمن انني قادره على فعل كل مااحلم به ليس بنظريتكم وإنما بنظريتي انا مهما قللتم من أحلامي فلا يهمني فما خلق المستحيل الا لتحقيقه.... 


بقلم/salma Atef 


اتمني الاسكريبت يكون عجبكم واستفدوا منه مستنيه ارائكم

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close