expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية تزوجت هذا القاسي مقدمه والبارت الاول


بسم اللّٰه الرحمن الرحيم 

رواية تزوجت هذا القاسي

مقدمه والبارت الاول

كانت تجلس علي الفراش تنتظر حكم الإعدام كانت تجلس وترتدي هذا الفستان

نعم إنه هو الفستان الأبيض حلم كل فتاة كل فتاة تتمنى أن ترتدي هذا الفستان 

فستان زفافها نعم كل فتاة تحلم بيوم زفافها كل فتاة تحلم بهذا اليوم الذي سياتي به فارس الأحلام علي فرسه الأبيض نعم هذا اليوم الذي تحلم به كل فتاة 


نعم قد جاء هذا اليوم هذا اليوم الذي كانت تتمنا ان تعيشهه معا حبيبها معا زوجها معا شخص لا يحبها بل يعشقها يعشق كل شئ بها 

ابتسامتها ضحكاتها حزنها بكئها عضبها وعصبيتها وجنونها وشخصيتها واكثر ما تريده 


هو فارس احلامها الذي سوف ياتي نعم اكيد سوف ياتي ونعم سوف تحبه وتعشقه نعم هو من سوف يعلمها قواعد الحب 

هو من سيعلمها قواعد الحب 

وقواعد العشق لكن ماذا حصل كل ما حصل انها تزوجت من قاسي هي لا تعلم لماذا كل هذه القسوة ماهو سببها لماذا كل هذه القسوة معها هي 


هي لا يهمها أن تعلم السبب ولا يعنيها بشئ كل ما يعنها انها أصبحت الآن زوجت قاسي وملك في العناد 

ومغرور لا إن الغرور بنفسه يتعلم منه دروساً تزوجت من أكثر شخص أحبته وكرهته في نفي الوقت 


احبته لأنه كان أمنها كانت تستمد منه قوتها 

كان علامها الخاص في وقت من الأوقات 


وكرهته 

لأنه أصبح قاسي علي الجميع وأصبح لايفرق في قسوته ابدا 


كانت تظن أنه يعامل من يستحق هذه القسوة بها لكن هي ليست سيئه لدرجة أن يعاملها بهذه القسوة 


ليست سيئه ليعاملها بهذا الكم من الجفاء 

نعم كان سبب لم تعلمه ولا يريد احد اخبرها ما هو سبب قسوته ابدا حتي جدها هي تعلم أنه لم يكن هكذا لم يكن يريد هذه القسوة نعم كان حنونا كان حنونا جدا وكان هادئ الطباع 


لكن هذا الشخص الذي امامها ليس الا قاسي مغرور يهابه الجميع ويخاف من اسمه نعم انه عمر عمر الجارحي رمز من رموز القسوة 


افاقت جنة من نوبة بكائها علي صوت بداخلها يقول لها لا تستسلمي انها حربك انهيها ولا تستسلمي 


بقلمي رانيا خالد الذهبي 


*****************

ازيكوا ياجماعه انا أول مرة انزل على واتباد ياريت تدعموني فضلا وليس أمرا يارب يعجبكوا 

أعملولي vote ⭐ و comment وقولولي رأيكوا 


اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين صلاة تنحل بها العقد وتنفرج بها الكرب وتفتح بها الأبواب المغلقة آمين يارب العالمين 

البارت الأول 


افاقت جنة من نوبة بكائها علي صوت بداخلها يقول لها لا تستسلمي انها حربك انهيها ولا تستسلمي


نظرت في المراة المقابلة لها تستبين منظرها وقد كانت عيونها حمرا من كثرة بكائها ووجهها شاحب 


جنة في نفسها :انتي لحد امتي هتفضلي تعيطي كدا هو ده اللي وعدتي بباكي انك علي طول هتفضلي قوية ايه ياست جنة انتي لحد دلوقتي وفيتي بوعد من الوعدين واللي كان اولهم انك هتسمعي كلام جدك وانا سمعتو لكن لحد هنا وكفايا قالي تعالي من المانيا وجيت رغم انو انا مخلصتش تعليمي قالي حولي تتأقلمي لأنه معدش في سفر إتأقلمت رغم إنه المفروض أرجع لحياتي إللي وحشتني أي نعم هي مش وحشاني قوي لأني كنت هناك عايشة لوحدي أما هنا اخيرا بعد عشر سنين رجعت حسيت بمعني إن الواحده يكون عندها عيلة كبير وإحساس أجمل إنك تحس ان في حد بيحبك ويخاف عليك 


ثم اكملت كلامها وهي تمسح دموعها :ولحد دلوقتي انطلب مني طلبات كتير وانا نفذتها من غير اي كلام ولما اسأل علي حاجة رغم ان المفروض يجوبوني عليها لا ماتساليش في حاجة متخصكيش هو ايه اللي ميخصنيش ايه حياتي واتسلبت مني وانا لسا مجبتش العشرين كل احلامي كمان راحت انا اسفا يابابا بس لحد هنا وكفايا اوي 


واظن انو جدي معدش هيطلب مني حاجة بعد اللي طلبه مني 


ثم داوت منها شهقات عالية ولكنها سرعان ما اخفتها وعادة تقول لنفسها :الشخص اللي كنت برقبه من بعيد لبعيد كمان اتغير كان احن حد في الدنيا دي خلاص راح مني خلاص راح انا لم جدي طلب مني ارجع انا وفقت علي طول عشان ارجع واشوفو اقدامي زي الكل كنت زهقت وتعبت من اني اشوفو في الفون اشوف بس صورتوا تعبت اني اتابعه من كل مكان لو بس حد يحس بيا 

وداوت منها عدات شهقات اخري ثم عادت تقول :يا بابا عمر خلاص خلاص معادش عمر اللي حبيتو دلوقتي هو عمر الجرحي وبس عمر القاسي اللي مابيحبش حد انا وقت ما جيت من السفر كنت هموت واشوفو انا فضلت اليوم ده سهرانا معا اني كنت تعبانا جدا ومحتاجة انام بس فضلت سهرانا لحد ما رجع البيت وشفتو نازل من العربية قدامي مفيش حد متخيل انا وقتها كنت طايرا من السعادة كان نفسي انزل ارمي نفسي في حضنو لكن تاني يوم لما نزلت وكان قدامي كنت هجري اترمي في حضنو لكن سبقني سبقني وخلاني اخاف من قسوتو في الوقت اللي شفت فيه قسوتو ختها جري لحد الاوضاة تاني عمر الحنين اللي قلت انو هيعوضني عنك لقيتو البشمهندس عمر بيه الجرحي والنهاردا بقيت حرم سياتو بعدما كنت بحب مازن زميلي في الجامعة


مازن اللي فضلت احبو تلات سنين هو كان يتجهلني كنت بستغرب اوي ازاي هو بيتجهلني وكمان ازاي هو اسمو مازن لحد ما اكتشفت انو من سوريا ولما رحت الجامعة هو قرار اخير انو يقولي انو بيحبني وبعد ما قال انزلت مصر 


اخذت نفس عميق :يارب انا عارفه انو انا من قبل ماجي هنا علي الدنيا الظالمة دي مكتبلي ان انا احب عمر وانا صغير واعتبرو زي بابا او زي اخويا واحب حنيتو اللي تخلي القاسي يرجع تاني يحب الحياة وبعدين احب مازن وانا في الثانوي واما اوصل الجامعة يجي يقولي انو هو بيحبني ههههههههه وبعدين ارجع انزل مصر واتجوز ابيه عمر ههههههههههههه ابيه ابيه ابيه عمر بقي جوزي ههههههههههههه يارب ان كان كل المسلسل الهندي او المسرحية الكوميدي دي خير .........يارب وريهولي بسرعة لاني مش هستحمل كتير وان كان شر ابعدو عني ................يارب انا مش عارفه كتير في الدين وكمان مش حافظ كتابك كله بس عارفة شوية او بعض ايات 

يارب انت قولت في كتابك العزيز 

..........بسم الله الرحمن الرحيم ...........

(عسي ان تكرهو شئ وهو خير لكم )

.............. صدق الله العظيم ................


قامت دخلت غرفة الملابس ثم خرجت ودخلت الحمام ووقفت تحت الدش وشغلت الميا وخلتها بردا رغم انو في الوقت ده كان شهر 1 اصعب شهور السنة وجنة ما كنتش بتستحمل البرد الخفيف رغم انو هيا كانت عايشة في بلاد برا نص عمرها 


بعد شوية خرجت من الحمام وكانت لبسا هوت شوت وفوقه كانت لبسا اسدال الصلاة 


رغم انو جنة كانت عايشة برا الا انو هيا كانت مدومة علي صلاتها خرجت ادت فرضها ورجعت دخلت اوضة الهدوم ورجعت لبسا الهوت شورت في نفس وقت دخول عمر 


***********************************

ياتري عمر القاسي رد فعلو هيكون ايه ؟


ياتري جنة هتعمل حاجة ؟؟؟


استنو في البارتات الجاية في حاجات كتير اوي 


    متنسوش تعملو Vote⭐ وتكتبو Comment  


                وتقولو رايكم في البارت

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close